أسرع طريقة للهروب من الواقع!! بقلم :فيصل الدابي/المحامي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-28-2021, 04:48 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-21-2021, 07:59 PM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 563

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
أسرع طريقة للهروب من الواقع!! بقلم :فيصل الدابي/المحامي

    07:59 PM January, 21 2021

    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر





    إذا طرحت هذا السؤال: لماذا يهرب الناس من الواقع؟! فقد تسمع الإجابة الآتية: لا أحد يحب الواقع بحقائقه الجافة! لماذا؟! لأن حقائق الواقع مُرة أو شديدة المرارة كما يقولون، الواقع الجميل يتحول إلى واقع ممل ورتيب بمرور الزمن، وكل العلاقات الإنسانية الجميلة والمثيرة، كالحب والصداقة، تتعرض للفتور بمرور الوقت، حتى الملابس أو الأحذية الجديدة التي يرتديها الناس لأول مرة تفرحهم وتشعرهم بوجودها الجميل وبملمسها الانيق لكن مع مرور الزمن لا يشعر الناس عند ارتدائها بأي شيّ فهي تصبح عادية وموغلة في عاديتها إلى أبعد الحدود!! بل أن بعض الناس في بعض البلاد المتقدمة يقومون بالتظاهر ضد قوانين النظافة والنظام والجمال ويقذفون واجهات المحلات التجارية الأنيقة بالبيض ولسان حالهم يصيح: مللنا من القانون القبيح الرتيب ونريد الفوضى المثيرة الجميلة!! أغلب الناس يبحثون باستمرار عن التغيير ويتفننون دائماً في الهروب من الحقيقة ويبحثون عن أسرع طريقة للهروب من الواقع، طوراً يستخدمون الخيال ويحاولون دفن الرؤوس في الرمال وتارةً يلجئون إلى الأكاذيب الصريحة، ويصدقونها ثم يحاولون إقناع الآخرين بها وحتى لو نجحوا في ذلك عبر إيهام الآخرين لبعض الوقت فإنهم قد يفشلون في تثبيت الأوهام في وقت لاحق لأن الأكاذيب قد تنكشف بشكل أو بآخر في نهاية المطاف، لكن على أي حال يبدو أن الناس لا يكفون عن الهروب من الواقع بمختلف الوسائل والطرق!!
     
     
    إذا سألت الناس: ماهي أسرع طريقة للهروب من الواقع؟! فسوف تسمع العجب العجاب!! أهل المزاج والكيف يقولون لك: أسرع طريقة للهروب من الواقع، هي خلط الواقع بالخيال والحقيقة بالوهم وذلك عبر تناول المسكرات والمخدرات، خذ كأس طويل من المشروب إياه أو نفس طويل من الدخان إياه وسيهرب الواقع منك ويختفي في أقرب جحر!! أهل التدين والتصوف يقولون: جرب الجذب السماوي وسيختفي الواقع الأرضي بكل مشاكله بسرعة البرق ويلازمك شعور بالرضا الكوني والارتياح العقلي والاندياح النفسي في جميع الاتجاهات!! أهل الشعر والغناء يقولون باقتناع: استمع لأجمل قصيدة أو أغنية وستحلق بأجنحة الخيال وتنسى في لحظة واحدة كل مشاكل الواقع فكل الانتاج الأدبي والفني هو مجرد هروب من الواقع الرتيب عبر وسائل جمالية!! أهل السياسة والحكومة يقولون لك: السياسة هي لعبة رسمية كبرى تقوم على تقديم وعد رسمي بتغيير واقع سيء يحلم الشعب بتغييره، قم بإلقاء خطاب مليء بالوعود المستقبلية البراقة وستنسى الجماهير في خمس دقائق كل أنواع المشاكل الواقعية الراهنة وتعيش على أمل حدوث التغيير في المستقبل، ولذلك فإن سياسة العزف على وتر التغيير هي أفضل سياسة على الإطلاق رغم أن معطيات الواقع قد تهزم توقعات اللاعبين والملعوب بهم والملعوب عليهم على حد سواء فليس هناك وعد مضمون التحقيق في المستقبل!! أهل الطب وعلم النفس يقولون لك: كل أنواع الحقائق الواقعية المريرة قد تسبب الكآبة وترفع ضغـط الدم لدى الإنسان الأناني الذي يرغب بشدة في أكل الكيكة والاحتفاظ بها في ذات الوقت ولا يتقبل تناقص المتعة عند تكرار التعامل مع الناس والأشياء والمواقف ولذلك فقد يصبح الهروب من الواقع هو الطريق الوحيد لعلاج مثل هذا الإنسان ولا غرابة أن يشيع العلاج بالوهم في أرقى مؤسسات العلاج النفسي، فمن المعروف أن مرضى الأرق المزمن يعالجون بإعطائهم حبوباً عادية على أساس أنها حبوب منومة وسرعان ما يغطون في نومٍ عميق بعد لحظات من تناول الحبوب الوهمية، لكن يبدو أن للخيال وظيفة طبيعية وفائدة عملية فعلى سبيل المثال نجد أن ماكينة الأحلام، التي تعمل بشكل فطري أثناء ساعات النوم، تهدف من خلال انتاج افلامها السريالية القصيرة إلي إراحة كارهي الحقائق عبر خلق واقع خيالي مريح أثناء النوم مخالف للواقع الحقيقي المرهق السائد في ساعات اليقظة!! أهل المنطق والفلسفة يقولون لك: إن قانون الملل هو قانون طبيعي يعمل بصمت ويقوم بإنزال الشعور بهدوء وبشكل تدريجي من قمة الإثارة إلى سفح اللامبالاة، فلا يوجد في العالم شر مطلق أو خير مطلق فالمناطق الرمادية المتداخلة تسود في كل شيء، ولو عرف الإنسان مقدار الرحمة الكامنة في الملل لقام بمصادقة الملل وتوقف عن الهروب من الواقع، فالملل لديه وظيفة طبيعية هامة وهو يؤديها على أكمل وجه لأنه يكرس اللامبالاة وهي حالة نفسية مريحة عصبياً لأنها تضع الإحساس في منطقة وسطى بين التوتر الشديد للفرح والتوتر الشديد للحزن وهو يخفف الصدمة العاطفية التي تنجم عن فراق الناس والأشياء بسبب الموت أو خلافه!!

    ذات يوم حكى لي أحد أصدقائي الحكاية التالية:، كان جدي وأولاده قد ترعرعوا في حي الديم بالخرطوم وتشبعوا بثقافة ذلك الحي الشعبي السوداني المتواضع الذي تهيمن العفوية والبساطة على كافة سلوكيات قاطنيه، كانت بيوت الديم كلها مثل بيت واحد كبير له ابواب متعددة يستخدمها الجميع بلا حرج!! كنا جميعاً ديامة حتى النـخاع، أخيراً وإثر خطة إسكانية ما، انتقلت عائلتنا إلى العيش في حي الرياض، ذلك الحي السوداني الارستقراطي الحديث الذي تسود فيه ثقافة العزلة الاجتماعية وتبدو فيه المنازل كجزر منعزلة لا يربط بينها شيء سوى البحر والهواء!!
    شيئاً فشيئاً وبتحريض من جدي قطعنا علاقتنا الحميمة بالديم وصار الحديث عنه من المحظورات الاجتماعية، لم يعد من المسموح به في الرياض التحدث عن أهل الديم أو ذكريات الديم لأن حياتنا في الديم كما يقول جدي مجرد قصة تاريخية قديمة لا داعي لتذكر تفاصيلها غير الهامة بأي حال من الأحوال!! الطريف في الأمر أن أحد أقربائنا من الديامة كان يقوم بزيارتنا في مناسبات الأعياد وكلما تحادث مع جدي كان يستحضر ذكريات ديامية غالية فكان جدي يمتعض من حديثه ويحاول تغيير دفة الموضوع بأقصى سرعة بعد أن يردد على مسامعه عباراته الاستنكارية المفضلة: هسه الكلام دا لزومو شنو؟!! ترجمة على الشريط: ما الداعي لهذا الكلام الآن؟!!
    أما حكاية جدتي فهي الأخرى جديرة بأن تُروى، فعلى الرغم من أنها قد تجاوزت السبعين إلا أنها كانت وما زالت تصر على أن عمرها هو خمس وعشرون سنة فقط لا غير، وهذه الخمسة وعشرين ربيعاً هي نقطة زمنية ثابتة غير قابلة للزيادة أو النقصان بأي حال من الأحوال وغير خاضعة للمناقشة أو الجدل ناهيك عن الدحض والتفنيد!!
    ذات يوم مرضت جدتي فاصطحبتها ابنتها التي تجاوزت الثلاثين إلى المستشفى العمومي الكائن في وسط المدينة، وأثناء إجراء الكشف الطبي عليها سألها الطبيب: يا حاجة انتِ عمرك كم سنة؟
    ردت عليه جدتي دون أن يطرف لها جفن: خمس وعشرين سنة؟!!
    دهش الطبيب وتساءل بلهجة سودانية مستنكرة: ياخي بنتك دي عمرها اكتر من تلاتين سنة فكيف يكون عمرك انت خمسة وعشرين سنة؟!!


    ردت عليه جدتي بحسم وحزم: هسه الكلام دا لزومو شنو؟! بعدين ياخي انتَ عايز تعالجني واللا عايز تطلع لي جنسية؟!! ترجمة على الشريط: ما الداعي لهذا الكلام الآن؟! هل تريد أن تعالجني أم تريد أن تستخرج لي جنسية؟!!
    فيصل الدابي/المحامي
























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de