18 يناير والجمهوريون بقلم :حيدر احمد خيرالله

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 03-03-2021, 02:02 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-17-2021, 05:21 PM

حيدر احمد خيرالله
<aحيدر احمد خيرالله
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 1666

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
18 يناير والجمهوريون بقلم :حيدر احمد خيرالله

    05:21 PM January, 17 2021

    سودانيز اون لاين
    حيدر احمد خيرالله -السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    سلام يا ..وطن




    *تمر الذكرى السنوية السادسة والثلاثين وبلادنا يظلها اتفاقية السلام ذلك السلام الذى نادى به المعلم الشهيد الاستاذ محمود محمد طه وأجمل الامر فى عبارته ( غايتان شريفتان هما الاسلام والسودان) فقد وقف الرجل حياته عليهما عاش للسودان وفي السودان حياة متفردة وكان هو الزعيم السوداني الوحيد الذى عاش كل عمره في بيت من الجالوص في الثورة الحارة الاولى وعشنا معه تلك الايام المجيدة ورأينا بأم أعيننا كيف أنه يجسد في معيشته كل ما يقوله ونحكى مماعرفنا في دروب البساطة، وجبة من القرع المغمور في الماء وكسرة من فتريتة وفي المائدة ايضا و ملاح أم رقيقة لم يكن يأكل من البداية كان يقدم ضيوفه ثم تلاميذه ثم هو وبعض مؤاكليه على هذه المائدة التي كانت عادة من فتات القوم لانه لم يبق سوى الفتات في نهار من نهارات 1980 زاره الدكتور خليل عثمان طيب الله ثراه، وحضر أخر المائدة التى ذكرناها انفا وطلب منه الاستاذ ان ينزل ويقاسمه هذا الطعام ، احتج دكتور خليل عثمان قائلا (دا شنو يا استاذ اكل شنو ياخ دا شنو البتعمل فيه دا) ضحك الاستاذ قائلا (يا شيخ خليل الاكل الناعم كلنا بندورولكن بندورو اخر الناس ) .

    * ان اغتيال الاستاذ محمود محمد طه كان علامة فارقة بين الخير والشر ولقد اضاء وجه التاريخ بأبتسامة وضيئة ظلت تجسد هذه العلامة الفارقة وظللنا نحن تلاميذه في صمت مريب ربما لهول المفاجأة او للارتباط الابوي الشديد او لبشاعة المشهد اذ لم نكن نتصور ان الخاتمة ستكون بهذا المستوى الماساوي، جملة القول: ان الاستاذ محمود محمد طه عندما اعتلى المقصلة وقدم روحه فداء لهذا الشعب العظيم فأنه قد وضعنا جميعا امام آلآم الفقد واوجاع المتاهة فماذا فعلنا نحن ابناؤه ؟! صمتنا وتركنا كل شىء خلف ظهورنا وارتدنا المنافي في اكبر تهجير قسري وقع على جماعة تعاني الفجيعة بعد الوقيعة فتفرق الجمهوريون حول مطارات العالم وكانت المنافي مرافؤهم الاخيرة وعندما ذهبوا عدنا، لنكتب عن الفكرة الجمهورية التي لفها الصمت، وعلى هذه الزاوية تحديدا بدأنا منذ العام 1997 وكتبنا تحت عنوان (الجمهوريون بين مطرقة الانعزال و سندان الانتظار) وبعدها بسنوات كان حملة الفكرة ودعاتها هم الشيخ ابراهيم يوسف وعبدالله فضل لله والدكتور الصامد معتصم عبدالله محمود والاستاذ عصام خضر، كانت المعركة شرسة فظلام الاسلاميون يشيع العتمة في كل مكان ، ثم ابتدعنا فكرة اللجنة القومية لاحياء ذكرى الشهيد محمود محمد طه ، وكانت هذه اللجنة يقف على راسها الاستاذ المرحوم غازي سليمان والذى فتح داره ومكتبه وعرض نفسه للاعتقال ولم يتاخر لحظة فظل راعيا لهذه اللجنة و رئيساً لها والاستاذ الحاج وراق مقرراً لها كاتب هذه الزاوية ،ودعمها الاساتذة ابراهيم الشيخ وساطع الحاج وفاروق كدودة ونفر كريم من ابناء هذا البلد الاصيل ، ونعتذر مقدما لمن لم نستطع تذكرهم .

    *الاستاذ محمود حاضرا ابدا والفعاليات التى تتم اليوم من الحزب الجمهوري او من الفصيل الاخر الذى تتزعمة الاستاذة اسماء محمود نقدر انهم جميعا يعملون لهدف واحد هو احياء ذكرى الاستاذ ولكن للدقة عندما نقول احياء فأننا نقولها فى ذلك

    الوقت لاننا نحتاجها ، فإن الميتون كثر ابتداء من النظام المباد وانتهاء بالاخوان اما الجهود المبذولة اليوم فتأتي عظمتها من انها تؤكد على أن الاستاذ محمود قيمة انسانية وفكرية سامقة نعمل على ان ننتصر بها بأكثر من عملنا على نصرها فإن حس الاستبدال رأيناه رأى العين وعرفناه معرفة اليقين ونسأل الله ان لا يشملنا واخواننا الجمهوريين.. وسلام يااااااااا وطن .

    سلام يا

    *العنف الذى قوبلت به تحركات الشباب في وسط الخرطوم بالامس ، ندينه بأغلظ العبارات ونرى انه عنف غير مبرر فمن حق اي مواطن سوداني ان يعبر بالطريقة التى يراها تحت حماية القانون ، و نخشى ان نقول ما اشبه الليلة بالبارحة ..سلام يا..

    الجريدة الاثنين 18/1/2021






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de