يا ترامب يا رايح، كتر الفضايح!! بقلم فيصل الدابي/المحامي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-28-2021, 05:51 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-01-2021, 07:03 AM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 563

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
يا ترامب يا رايح، كتر الفضايح!! بقلم فيصل الدابي/المحامي

    07:03 AM January, 01 2021

    سودانيز اون لاين
    فيصل الدابي المحامي-الدوحة-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من المؤكد أن أعضاء اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية هم من أكبر مؤيدي ترامب وهو في نظرهم بطل اتفاقيات التطبيع التي نجح في توقيعها بين إسرائيل وعدة دول عربية وأفريقية، علماً بأن الولايات المتحدة كانت أول دولة تعترف بإسرائيل كدولة مستقلة في 14 مايو 1948م عندما أصدر الرئيس هاري ترومان بيان اعتراف عقب إعلان إسرائيل الاستقلال في نفس التاريخ، وقد تم تأسيس العلاقات الدبلوماسية عندما قدم السفير الأمريكي جيمس غروفر ماكدونالد أوراق اعتماده في 28 مارس 1949م، ومنذ ذلك الحين، أصبحت اسرائيل، ولا تزال، أهم شريك لأمريكا في الشرق الأوسط حسب السياسة الخارجية الأمريكية التي يتفق عليها الحزبان الجمهوري والديموقراطي حيث ترتبط الدولتان ارتباطًا وثيقًا بالعلاقات التاريخية والثقافية والعسكرية بالإضافة إلى المصالح الاقتصادية المشتركة ولذلك يمكن القول إن دولة إسرائيل هي الابنة المدللة للولايات المتحدة الأمريكية التي لا تقبل فيها لومة لائم!! وهناك عدد لا يستهان به من الأمريكيين صوتوا لصالح ترامب ضد جو بايدن وهم معجبون بأسلوبه المصادم في إدارة السياسة الداخلية والخارجية الأمريكية، لقد فاز بايدن بالانتخابات الأمريكية بعد حصوله على نحو 81 مليونا و200 ألف صوت، وهو أكبر عدد من الأصوات يحصل عليها مرشح رئاسي في تاريخ الولايات المتحدة وتلاه ترامب بحصوله على نحو 74 مليونا و200 ألف صوت، مما يجعل ترامب ثاني مرشح يحصل على أعلى عدد من الأصوات في التاريخ الأميركي بعد بايدن!! ولعل هذا هو السبب في فتح شهية ترامب وإعلانه بعد هزيمته الانتخابية بأنه سيعود مجدداً ويترشح للرئاسة الأمريكية في عام 2024م، ويعتقد كثيرون أن السبب الأساسي في هزيمة ترامب في الانتخابات الأمريكية لعام 2020م هو فشل ترامب في التصدي لوباء كورونا فقد ظل ترامب يستهين بفيروس كورونا إلى أن أصابه كورونا مع عدد معتبر من سكان البيت الأبيض وقتل وأصاب ملايين الأمريكيين وسبب أكبر عجز في الموازنة المالية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية!!
    لكن يعتقد كثير من المراقبين السياسيين المحايدين (وأنا منهم) أنه لم يدخل إلى البيت الأبيض في الماضي ولن يدخل إلى البيت الأبيض في المستقبل أي رئيس أمريكي مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فالرئيس ترامب هو نسيج وحده وليس كمثله رئيس!! الرئيس ترامب يعتبر مرتكب أكبر ثلاث حماقات سياسية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية وكل حماقة سياسية من الثلاث حماقات تنافس الأخريين بحيث يعجز أكبر محلل سياسي في العالم من تقييم الحماقات الثلاث والخروج باستنتاج حاسم يثبت أن واحدة منهن على وجه التحديد هي الأكثر خطراً على سمعة الولايات المتحدة كأقوى وأعظم دولة ديمقراطية في العالم!!
    الحماقة الأولى أو أولى الأثافي هي أنه وبعد أن اتضحت هزيمة ترامب الجمهوري بفارق كبير من الأصوات لصالح منافسه الديمقراطي جو بايدن، قام الرئيس ترامب عبر فريقه القانوني برفع عشرات الدعاوى أمام المحاكم الأمريكية في عدد كبير من الولايات الأمريكية طاعناً بالتزوير في أصوات الملايين من المصوتين الأمريكيين وقد أكدنا في مقال سابق باستحالة الحصول على أدلة قانونية قاطعة تثبت وقوع عمليات تزوير واسعة النطاق في عدد من الولايات التي شارك فيها ملايين الناخبين، وأكدنا أنه ورغم أن القانون الأمريكي يسمح لترامب بالطعن بالتزوير في نتائج الانتخابات لكن من المؤكد أن جرائم التزوير صعبة الاثبات حتى في مواجهة متهم واحد إذ يجب إثباتها بنسبة 100% دون أي شك معقول ناهيك عن اتهام ملايين الأمريكيين بالتزوير ولذلك تنبأنا حينها بأن المرجح قانوناً، وفقاً لخبرتنا كمحامين، هو أن يخسر ترامب كل الدعاوى التي رفعها عبر فريقه القانوني وقد تحقق ذلك بالفعل وتم شطب جميع دعاوى التزوير التي رفعها ترامب، وعلى الرغم من ذلك ما زال ترامب يرسل تغريداته التويترية من داخل البيت الأبيض ويدعي تزوير الانتخابات الأمريكية وهي اتهامات مرسلة في الهواء الطلق ولا تسندها أي أدلة قانونية!! جدير بالذكر أننا لا نرمي من الإشارة إلى ذلك التوقع القانوني ادعاء أي بطولات قانونية فبإمكان أي طالب في سنة أولى قانون أن يتنبأ بذلك لأن إثبات الطعن بالتزوير في مواجهة ملايين الأشخاص هو المستحيل بعينه وأنفه واذنيه ولا ندري لماذا جارى الفريق القانوني ادعاءات ترامب وقبل برفع مثل تلك الدعاوى القضائية الفاشلة مقدماً!!
    الحماقة الثانية أو ثانية الأثافي هي مناقشة الرئيس الأمريكي مع مستشاريه بشأن تنفيذ فكرة القيام بانقلاب عسكري في الولايات المتحدة الأمريكية وفرض الأحكام العرفية ونشر الجيش الأمريكي لإعادة الانتخابات بالقوة العسكرية، فيما يبدو أن تلك الخطوة الانقلابية العسكرية المقترحة تمثل "القشة الأخيرة" التي يحاول ترامب التعلق بها، بحسب وسائل إعلام أمريكية ، وبالفعل تخوف العالم من إقدام ترامب على تقويض أعرق ديموقراطية في العالم عبر تنفيذ انقلاب عسكري في الولايات المتحدة الأمريكية اعتماداً على عقليته الاستعلائية المغامرة، فهو مصارع سابق ومتعهد لحلبات المصارعة ومالك أندية قمار وهو تاجر عقارات ويتعامل مع أي عملية سياسة كصفقة تجارية ولا يقبل الخسارة بأي حال من الأحوال، إضافة إلى ذلك فهو يؤمن بتفوق الجنس الأبيض والدين المسيحي البروتستانتي على كل الأعراق والديانات الأخرى، لكن يبدو أن فكرة الانقلاب العسكري الأمريكي قد تم رفضها بشدة من قبل مستشاري ترامب، ومن المؤكد أن مجرد طرح ترامب لفكرة القيام بانقلاب عسكري في الولايات المتحدة الأمريكية على غرار ما يجري من انقلابات عسكرية في جمهوريات الموز غير الديمقراطية ومناقشتها تحت قبة البيت الأبيض يشكل سابقة أمريكية لم يُسمع بمثلها قطّ في التاريخ الأمريكي ويمثل أكبر تهديد فعلي للديمقراطية الأمريكية التي لا تتوقف أمريكا عن الترويج لها في سياستها الخارجية باعتبار أن الولايات المتحدة الأمريكية هي أم الديمقراطية العالمية والولي الشرعي الذي يسعى بشدة لنشر الديمقراطية في كل دول العالم ويعارض بقوة وقوع أي إنقلاب عسكري في أي دولة من دول العالم!!
    الحماقة الثالثة أو ثالثة الأثافي هي قيام ترامب بإصدار قرار بالعفو عن أربعة حراس أمريكيين كانوا متعاقدين مع شركة بلاك ووتر الأمنية وقد أدانتهم المحاكم الأمريكية وحكمت عليهم بالسجن في عام 2014م لارتكابهم جريمة مروعة في العاصمة العراقية بغداد في عام 2007م، عندما أطلقوا النار بشكل عشوائي على حشد من مواطنين عراقيين عزل، فقتلوا 14 مدنياً من بينهم طفلان وأصابوا آخرين، لم تتأخر ردود الفعل الغاضبة على هذا القرار فقد علق البعض بقولهم إن إدانة الخارجية العراقية لهذا العفو الأمريكي غير كافية وغير مؤثرة ولن تغير الواقع، وقال البعض الآخر أن أمريكا تؤمن بحق القوة وليس قوة الحق ولا عزاء للمظلومين من قرار العفو الأمريكي الجائر سوى انتظار العدالة السماوية التي تمهل ولا تهمل والتي سوف يتم تحققها بشكل أو بآخر ولو بعد حين!!، أما في جنيف فقد عبرت مارتا هورتادو الناطقة باسم مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء العفو الأمريكي، وأكدت إن هذه الخطوة ستشجع آخرين على ارتكاب جرائم مماثلة ضد المدنيين في المستقبل وطالبت السلطات الأمريكية بتجديد التزامها بمكافحة سياسة الإفلات من العقاب ضد كل من يرتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان والقانون الدولي، وفي الولايات المتحدة نفسها وصفت هينا شمسي مديرة اتحاد الحريات المدنية الامريكية ترامب بأنه "بلغ الدرك الأسفل بإصدار عفو على مجرمي بلاك ووتر." كما غرد السناتور الديمقراطي كريس مورفي قائلا: "إصدار عفو عن هؤلاء القتلة عار... أطلقوا النار على نساء وأطفال عزل... قرارات العفو هذه ستعود بأضرار بليغة على العلاقات الامريكية العراقية في وقت صعب."!! ، قد يقول قائل إن سياسة العفو هي قانون رئاسي أمريكي وقد شُرع لكي يتم استخدامه من قبل الرئيس الأمريكي وفقاً لسلطته التقديرية المطلقة ولم يتم إصدار قانون العفو لكي يتم وضعه في الرف وقد قام ترامب بإصدار العفو لأنه يحمي مصالح أمريكية داخلية بحتة، قد يكون كل ذلك صحيحاً ولكن من المؤكد أن العفو عن المدانين بارتكاب جرائم ضد المال أو جرائم ضد الدولة قد يكون مبلوعاً لكن العفو عن مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية فهو غير مبلوع وغير مهضوم بأي حال من الأحوال ولعل أعمق تعبير عن الوجع الإنساني العميق الناجم عن العفو عن قتلة المدنيين العراقيين هو ما قاله والد أحد الطفلين العراقيين المقتولين حينما سمع بقرار العفو الأمريكي عن قاتل طفله: (لقد كسروا قلبي مرتين)!!، لذلك يمكن القول إن العفو عن المدانين الأمريكيين الأربعة اللذين حُكم على ثلاثة منهم بالسجن لمدة ثلاثين عاماً وعلى الرابع بالسجن المؤبد وإطلاق سراحهم فوراً يؤكد استهانة الحكومة الأمريكية بحقوق البشر غير الأمريكيين ويتناقض مع الالتزام بالقانون الدولي ويتعارض مع تطبيق حقوق الإنسان التي تقوم أمريكا ليلاً ونهاراً بمطالبة دول العالم الأخرى باحترامها ولا شك أن هذا القرار سيؤكد للعالم أن باب النجار السياسي الأمريكي ليس مخلعاً فحسب بل أنه غير موجود أصلاً ، فلا يعقل أن تدعو الولايات المتحدة الأمريكية الدول الأخرى إلى احترام حقوق الإنسان ثم تستهين بدماء المواطنين غير الأمريكيين عبر العفو عن قتلة المدنيين العزل وقتلة الأطفال الأبرياء بجرة قلم واحدة فقط لا غير!!

    فيصل الدابي/المحامي























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de