(شالوم).. يا قحت وحكومة! بقلم:بثينة تروّس

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-20-2020, 07:32 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-19-2020, 06:03 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
(شالوم).. يا قحت وحكومة! بقلم:بثينة تروّس

    06:03 PM August, 19 2020

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    السلام وفتح آفاق جديدة للاقتصاد، والاستثمار، وتبادل الخبرات والمنافع مطلوب البشرية قاطبة، ولا اعتقد هنالك من ضرب نموذج للسلام الحقيقي، في الحاضر، كما حققته ثورة ديسمبر العظيمة في السودان. لقد شهدنا شباب وشابات بصدور عارية، وأيادٍ مؤكدة للسلم، ترجع الغاز، مسيل الدموع، الى مصدره، متجاوزون، وبطاقات جبارة كل الاستفزازات الدموية، والحشود الحربية التي حصدت أرواحهم، والدوشكات و البنادق التي قنصت رؤوسهم، حين أحاط بهم، من كل اقطارهم، غدر العساكر المأجورين، ولم ينفك هتافهم سلمية، ونجواهم حرية، وأحلامهم مدنية، فقادوا، قادوا أروع ملاحم البطولة علي التحقيق، فهم أهل للسلام استحقاقاً وليس منةً.

    لم يكد ينصرم عام الثورة الاول، حتي شهدنا مجدداً الغاز المسيل للدموع وهراوات البوليس تصد تظاهرات المطالبين السلميين في ظل حكومة ثورتهم!

    لذلك، أما كان الاجدر، الساعة، بدلاً من أن تشتعل، وتنشغل الساحة السياسية والاعلام بالسلام مع اسرائيل! ان تعلم الحكومة بشقيها المدني والعسكري مواطنيها ما الذي جري في مسيرة ( جرد الحساب) ومن يكيد لمن؟!

    تابعنا، من قبل، وعود والي الخرطوم السيد أيمن خالد نمر، بحماية المسيرة وأعانة المطالب، والمطالبين، ثم ما لبثنا فشهدنا المناشدات لاطلاق سراح المعتقلين، ورصد للاصابات بين المتظاهرين، ثم سعي الوالي نمر لاخراج من بالمعتقلات بنفسه ووعود بالتحقيق في الامر، وواضح أن هنالك افعالاً خفية لكي تتسع الشقة بين الثوار، والولاة، والوزراء، فكيف للشعب أن يواصل الثقة والدعم في حكومة تتستر علي كيد الكائدين؟!

    إن سبل السلام تحتاج للشفافية والمصداقية، ومد جسور السلام الخارجي والعلاقة مع اسرائيل هي من نفس ثوب أسئلة ماذا تخفي الحكومة عن الشعب! فحين ذهب رئيس مجلس السياده عبدالفتاح البرهان للقاء نتنياهو والتطبيع مع اسرائيل ذهب سراً، فتفاجأ المكون المدني، وتواري مجلس الوزراء من دعم الخطوة بل وأدانتها المكونات المدنية والسياسية، وسبب كل ذلك هو مفهوم الاحزاب التقليدية للعلاقة مع اليهود واسرائيل بمرجعية فهم دينية، تستند علي ( الجهاد) من اجل تحرير الأرض المحتلة في فلسطين، وللأحزاب الاخري ذات الأنتماء العروبي أجندتها الخاصة.

    وبنفس الطريقة أتى بيان وزير الخارجية المكلف، د. عمر قمر الدين، معلقاً علي تصريحات السفير بالخارجية د. حيدر بدوي صادق في التطبيع أنها ( اوجدت وضعاً متلبساً يحتاج لتوضيح)، وبالطبع لم نشهد توضيحاً وأكتفى بالنفي !!

    من بعض ماورد في تصريحات السفير بالخارجية، د. حيدر بدوي قوله ( يجب أن نتعامل مع اسرائيل معاملة الند للند) ..وان (سلام السودان مع اسرائيل سوف سيدعم العلاقة الفلسطينية) .. وأردف (ان التطبيع ليس شرطاً من شروط رفع السودان من قائمة الارهاب)...

    وإن كان السؤال هل يرغب السودان في غير رفع العقوبات عاجلاً، قبل آجل، وكيف يتسني في هكذا اوضاع للندية مع اسرائيل سبيلاً ؟

    يضاف الى ذلك، أن قحت لاتملك رؤية شاملة وواضحة تجاة أحقاق السلام الخارجي، وقبلاً لم يتيسر لها، ولا للشعب، فهم ما ظل يردده رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان بعد لقائه نتنياهو أنه قد ( حدس ما حدس)، (لتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني) ..

    ذلك من كان من أمر دولتنا السنية، ذات الأعراق، والديانات المتباينة. الآن دعنا نرى دولة تكاد تكون ذات نسيج واحد، ودين واحد، فها هي دولة الامارات العربية المتحدة ( دولة الشريعة الاسلامية) تتفاخر بابرز بنود تطبيعها مع دولة أسرائيل (تطبيع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل. تبادل السفارات والسفراء. إطلاق رحلات جوية مباشرة بين أبو ظبي وتل أبيب. الاستثمار المباشر للإمارات في إسرائيل. توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بقطاعات السياحة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا. الاستثمار في قطاعات الطاقة والمياه والرعاية الصحية والثقافة والبيئة) ..

    إن الفخ الذي وقعت في حبائل مصائده الحكومة الانتقالية أن قحت ( لحم رأس). فرغما عن الانجازات العديدة للحاضنة السياسية، الا أنها اصطدمت بحقيقة مرجعياتها الفكرية، والأيديولوجية، في عدة منعرجات اساسية، عرقلت تعبيد الطريق لكي تعبر الفترة الانتقالية الى الوطن الديموقراطي.

    تتجلى مظاهر هذه العرقلة، في معاش الناس اليومي، والذي يتأثر سلبا بتعثّر، وتعسر مسارات السلام في جوبا. ظل الشعب، وبأمل كبير في غد مشرق، يترقب نتائج هذه المباحثات لأكثر من عام، وولكن لا تزال هي ترواح مكانها، ترتطم تارة بصخرة التعنت، والتشاكس، والمحاصصة، وتراة بغير ذلك. كل ذلك يحدث وشيوخ، ونساء، واطفال النازحين والمعسكرات يتقلبون على الجوى ينتظرون، فما نالوا سوي ضجة (علمانية) مختلف حول تفاصيلها وماهيتها بين الحركات المسلحة، العسكر والحاضنة السياسية، وأخرى (دينية) تستند على تحكيم الشريعة الاسلامية، التي لا تساوي بين المواطنين في الواجبات، والحقوق، ولاتعترف بحقوق الأقليات الدينية ولا بمساواة بين النساء والرجال! وكالعادة تم نقل ارض المعركة للفهم السلفي مغذي الجهل الاساسي ..

    يحدث كل هذا ورجل الشارع العادي (لاناقة له ولا جمل) في ذلك، ويعلم أن أحمال ما ورثته حكومة السيد حمدوك لثقال، لكنه ينتظر حلها في التطهير السياسي، وأن تحول (ملفات) الاخوان المسلمين، والفاسدين للمحاسبة والقصاص، والجدية في تفكيك التمكين واسترداد الاموال المنهوبة، والمجلس التشريعي حتي يقوم الوزراء والولاة بمهامهم كما ينبغي..






















                  

08-20-2020, 09:23 AM

almuiz mukhtar

تاريخ التسجيل: 11-12-2018
مجموع المشاركات: 51

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: (شالوم).. يا قحت وحكومة! بقلم:بثينة تروّس (Re: بثينة تروس)

    سلامات أخت بثينة

    قريت جميع المراحل ما عدا الجامعية في دولة الإمارات، شربنا كره إسرائيل مع كل طابور صباح ودروس التاريخ وآيات القرآن ال تتكلم عن قوم لا عمل لهم سوى معصية الخالق

    كأي طالب درس في واحدة من دول الخليج، كان عندي اصحاب فلسطينيين، اصحاب بالجد وإلى الآن متواصل معاهم خلوني أكره إسرائيل كفكرة وبالفطرة قبل إسرائيل الدولة..

    إذا كان تحقيق المصالح هم أول، يبقى على الدنيا السلام، لأنه ممكن تتحقق المصالح بالسرقة والغش والخداع..

    لكن المبدأ هو المهم، ولا كان نترحم الآن على حكم العصابة الفانية لأن اقتصاديا الوضع الآن أسوأ من زمن الحرامية ال طارو..



                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de