رحيل الدكتور منصور خالد يجب أن تكون مناسبة لإبطال الانقلاب العسكري والسياسي في السودان .

عام من المجزرة بلا عدالة و محاسبة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-05-2020, 08:20 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-25-2020, 05:08 AM

حيدر محمد احمد النور
<aحيدر محمد احمد النور
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
رحيل الدكتور منصور خالد يجب أن تكون مناسبة لإبطال الانقلاب العسكري والسياسي في السودان .

    05:08 AM April, 24 2020

    سودانيز اون لاين
    حيدر محمد احمد النور-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    الدكتور منصور خالد بيننا بفكره وكتيه وكتاباته متاحة وميسورة لمن أرادها .
    لم البكاء والدكثور منصور خالد حي وباق بيننا يراعا وفكرا .

    كنت قد شرعت في تنوير الرأي العام السوداني عامة ، وحركة جيش تحرير السودان خاصة ، وارسال رسالة للمجلس العسكري وحكومة عبدالله حمدوك بالاستقالة فورا .. والإعتذار للشعب السوداني على الانقلاب العسكري والسياسي المشئوم .. التي قامت بها قوي إعلان الحرية والتغيير ( قحت ) ، حاضنة حكومة عبدالله حمدوك ، والتي تواطأت مع العسكر في الانقلاب على إرادة الشعب .

    وبوفاة الدكتور منصور خالد اردت ان أكتب شيئا عن الراحل المقيم الدكتور منصور كحدث مباغت ، ثم أواصل بعدها في المقال الا انها ستكون مقال كبير او بالأحرى كتاب من عشرات الصفحات .
    وعليه ساكتب اولا تابينا صغيرا عن الدكتور منصور خالد ( الحي الما مات ) . ثم أكمل كتابتي عن سراق ثورة الشعب السوداني الثائر ومختطفي جهودهم ، من حكومة العسكري ( المجلس الانقلابي ) والسياسي حكومة موظف المنظمات دكتور عبد الله حمدوك الفاشلة .
    اول من عرفني بالدكتور منصور خالد وأهمية فكره وأشار إلى كتبه هو أستاذنا الفاضل البروفسور اكولدا مانتير رحمه الله استاذ القانون الدولي وعميد كلية القانون جامعة الخرطوم أيام كنت طالبا بالجامعة في مطلع الألفية الحالية .
    اذ كنت اتجاذب أطراف الحديث في الشأن السياسي السوداني مع اخانا الكبير واستاذنا وصديقي العزيز بروفيسور اكولدا مانتير .

    وكان رحمه الله يتميز بالبساطة وحبه الشديد لعمله ، وحب طلابه وتفقدهم اذا غاب احدهم ، ويتواجد معظم وقته بمكتبه بكلية القانون .

    كنت أتحدث معه يوما متسائلا عن أهم ما انتجهم بلادنا من من عقول و مفكرين وعلماء في الفكر السياسي ، فقال لي أولا الدكتور منصور خالد ، والدكتور فرانسيس دينق مجوك .
    وحدثني عن أهم كتبهم واهداني رحمه الله نسخة من كتاب الدكتور فرانسيس دينق السودان صراع الرؤي ونزاع الهويات وعدة مقالات وصحف فيها مقالاته العلمية .. ولا غرو فقد كان بروفيسور اكولدا مانتير علما بارزا من أعلام القانون الدولي ومفكرا من مفكري الحقوق وكاتبا في عدد من المجالات الحقوقية الدولية المرموقة .

    وهناك دوما صلة وثيقة بين العلماء والمفكرين والمثقفين هو أن معظمهم إن لم يكن كلهم متواضعين ، بسيطين وهيينين ليينين كالتراب لمن عايشهم عن قرب وعرف حقيقة معادنهم .. وفي محبتهم لطلابهم وفي افناء جل عمرهم للمعرفة والاستزادة من العلم والثقافة والمعلومات ، يمكن أن يصفهم السطحي في التقييم باوصاف تنتقص من حقهم .. وما ذلك إلا حبهم للعلم وولوعهم بها ، وعشقهم لنشر المعرفة وتمليك ما نهلوها لطلابهم ، وارسال رسالتهم السامية .

    إلا أن جل تركيز استاذنا البروفسور اكولدا كان يومئذ على الدكتور منصور خالد ، حيث ذكر لي أن الدكتور منصور يؤلف كتابا باللغة العربية ثم يعيد تاليفة باللغة الإنجليزية .. تأليف وليس ترجمه .. وأعاد التأكيد قائلا .. لاحظ تأليف وليست ترجمة .
    وبحكم انني كنت ( كتبي ) .. ولنا عدة مكتبات ذهبت إلى كل المكتاب تقريبا بحثا وتنقيبا عن كتب الدكتور منصور حيث ذهبت لمكتبة الدار السودانية للكتب .. ومكتبة المأمون .. ومكتبة مروي بوك شوب .. وومعظم مكتبات ام درمان البوستة .. فلم أجد كتاب واحد للدكتور منصور خالد .. بل وجدت كتاب للصحفي ضياء الدين بلال تحت عنوان شماليون في حركة قرنق من اختار من ؟!! .. في غلاف الكتاب ثلاثه صور احدهم للدكتور قرنق ديمبيور وقد شوهو صورته بأن جعلو له انياب بارزة وكانه ضيع أو وحش ، ومن تحته صورتين احدهنا للدكتور منصور خالد وآخر للاستاذ ياسر عرمان .

    اخذت الكتاب للأستاذ اكولدا مانتير وهو دوما متاح ، اما في مكتبه بكلية القانون جامعة الخرطوم أو في محاضرة في احدى القاعات ، واذا غاب يكون مؤكد انه يمر بوعكة صحية أو طارئ عابر .

    حينما ناولته الكتاب ضحك ملئ فاه .. و قلت له أنا ( بتاع كتب واي كتاب دائرو بلقاه ) إلا كتاب ( الآيات الشيطانية ما لقيتها ) ، و ( كتب الدكتور منصور خالد واحد منها ما لقيتها ) قال جميل ..
    ثم صمت مليا وقال لي أن الكتب الممنوعة دي معظمها تلقاها في مكتبة السودان ) .
    وهي مكتبة تابعة لجامعة الخرطوم .
    وفعلا وجدت كتب عديدة واسفار قيمة .. ولكوني قارئ نهم اقضي معظم وقتي مع الكتب .. قمت بقراءة كتب الدكتور منصور الموجودة في المكتبة المرموقة ... ومنن بينها كتاب النخبة السودانية وادمان الفشل . . والفجر الكاذب ( نميري وتحريف الشريعة) ..
    وحوار مع الصفوة .

    وعندما رجعت لاستاذنا البروفسور اكولدا مانتير .. كنت اريد أن أتحدث عن بعض ما قرات .. لكنه هو من باغتني بشرح ما قرات فقال لي بالحرف الواحد أن أعظم كتاب كتب عن الإسلام السياسي في العالم وقتها ، كان كتاب الفجر الكاذب النميري وتحريف الشريعة .

    شاءت الأقدار أن نلتقي الدكتور منصور خالد في العاصمة الاتريرية أسمرا الجميلة في منتصف العام ٢٠٠٤ حيث قدمنا لحضور اجتماعات التجمع الوطني الديموقراطي ، وفجأة وقع عيني على الدكتور منصور خالد في مقر اقامتنا بفندق السلام بقلب اسمرا وهو جالس مع نفر من رفقاءنا ومن بينهم الشهيد نصر الدين يوسف ومولانا ارباب احمد شقيق الدكتور محمد احمد متعهما الله بالصحه والعافيه .. والصدفة الجميلة أنه اتي لزيارتنا ، وقد امضينا وقتا ممتعا تعرفنا فيها وحاضرنا لبعض الوقت ثم قفلو راجعين بمعية الاستاذ عبد الواحد محمد احمد النور وآخرين .
    ثم زرناه في مكتبه بمقر التجمع الوطني الديموقراطي في أسمرا ، وقصصت له القصص وعن قصة اعجاب استاذنا البروفسور اكولدا مان تير و مكانته عنده وانه من اشار الينا بمعق فكره وأهمية اطروحاته ..
    وفي الختام اهداني باقة من كتبه اهمها ، كتبه الحديثة جنوب السودان في المخيلة العربية .. الصورة الزائفة والقمع التاريخي .
    والسودان اهوال الحرب وطموحات السلام ( قصة بلدين ) .
    وقد قال إنه مسافر ، إلا أنه التزم بأن يهديني كل كتبه ، وقد التقينا في القاهرة في وقت لاحق واوفي بما وعد .

    عندما تعرفت عن قرب على حياة الدكتور منصور خالد واستاذي البروفيسور اكولدا مانتير حيث كان أستاذنا في جامعة الخرطوم كلية القانون لأربعة أعوام ، وجه شبه كبير بين حياتيهما .. فكلاهما حبيس مكتبه .. وباحثا في الكتب ، أو كاتبا لنظرية هامة .. أو يطرح فكرة أو يكتب في كتاب أو مقال أو رقة هامة ..

    كما أن كلاهما لم يتزوجا كغيرهم من كبار العلماء والمفكرين والفلاسفة والاصلاحيين والمثقفين البارزين في العالم لانشغالهم بالفكر والاستزادة من العلم والمعرفة ونشرها بين الناس .

    وقد قال لنا الدكتور منصور خالد بالحرف الواحد أنه يمضي معظم وقته في البحث والتنقيب في بطون الكتب والكتابة .
    وأنه لا يشاهد التلفاز الا نادرا .

    وحينما يصف دكتور منصور في أي كتاب من كتبه موقف يتحدث عن الموقف راي العين ... يظهر كل الحركات والسكنات .. والفجرات والغدرات .. وتكون الموضوع كانك تعيش اللحظة .

    إنه الاستاذ والمفكر الكبير والاب الفكري والروحي لحركات التحرر السودانية الحديثة .

    الدكتور منصور خالد محمد عبد الماجد المدرسة .. المفكر والمنظر .. الكاتب الجرئ والشجاع في تناوله لاي موضوع يتصدي له .. كتاباته يؤكد أنه من أحد أعظم كتاب الأرض علما .. لغة .. فصاحة. . وبلاغة .. فلسفة .. ومنطقا .. كاتب متمكن في اللغة ذو ثقافة واطلاع واسعين ..
    كما يعتبر وفقا لتقديراتي من اشجع الأقلام في السودان .. كتاباته وكتبه ، وعمق فكره وبعد نظره ..ككتاب النخبة السودانية وادمان الفشل وكتابه عن حواره مع صفوة السودان والعقلية والنفسية الصفوية خير شاهد اليوم .

    اختم إلي أن الدكتور منصور خالد حي بيننا يراعا وفكرا وقد ترك جملة كتب علي أبناء الشعب السوداني كافة والطلاب والطالبات .. واخص بالذكر طلاب الجبهة الشعبية المتحدة أن انكبو على كتب الدكتور منصور خالد وغيرها من الكتب فان حواء السودان والدة واذا صبرتم صبره سيكون هناك مئات الآلاف من أمثاله وافضل ..ومن امثال الراحل ادوارد لينو الذي رحل قبل أيام .

    حيدر محمد احمد النور






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de