١٢ أكتوبر ١٩٩٩في القضائية: يوم قال الترابي ما فيش فايدة يا صفية

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-16-2021, 05:56 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-14-2021, 04:33 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
١٢ أكتوبر ١٩٩٩في القضائية: يوم قال الترابي ما فيش فايدة يا صفية

    04:33 PM October, 14 2021

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تمر اليوم (١٢ أكتوبر) الذكرى الثانية والعشرين ليوم كريه من أيام القضائية. فحكمت الدائرة الدستورية في المحكمة العليا في ذلك اليوم لصالح المخلوع البشير ضد شيخه حسن الترابي في الصراع المعروف بصراع القصر والمنشية. فكان النزاع تصاعد بينهما فلجأ المخلوع لحسمه بما عرف ب"قرارات الرابع من رمضان". فحل بموجبها البرلمان الذي كان الترابي على سدته لتحتله قوات سلاح المهندسين وتمنع الترابي من دخوله. كما جمد مواد في الدستور تتعلق باختيار ولاة الأقاليم بالانتخاب. وهو تجاوز للدستور صرفته المحكمة الدستورية بأنه "أمر رئاسي فوق الضرورات، فوق القوانين" في عبارة للترابي في معرض قوله بأن العسكر لا عهد لهم وقضوا على القضاء. وقال إنه كان زاهداً في اللجوء للقضاء لأنه شديد سوء الظن به ويعرف قادته عن كثب واحداً واحداً. بل قال إن البشير التقى برئيس القضاء الذي قال له أفعل ما تشاء وسأدبر الأمر. وقام بالطعن في قرار المخلوع رفقته حين كره أن يفعل ذلك بنفسه سقماً.
    وكيف لمثل المخلوع ألا يأمر ويطاع في سلطنته وبين قضاته وقد صار بقانون الهيئة القضائية مخدماً لهم وهم الخدام. فلا يعين عامل قضائي في أقصى الأرض إلا وكان له يد في ذلك. فأقرأ لا تلك الفرعونية الثمودية للمخلوع من قانون القضائية فحسب، بل استخذاء الخدام لا يملك الواحد منهم أمر نفسه ويفتي في أمر الناس:
    الفصل الخامس: تعيين القضاة وعددهم ومرتباتهم وترقياتهم وتنقلاتهم وأقدميتهم
    تعيين القضاة.
    18ـ يعين رئيس الجمهورية رئيس القضاء ونوابه وقضاة المحكمة العليا وقضاة الاستئناف وقضاة المحاكم العامة والقضاة الجزئيين ويعفيهم من مناصبهم.
    وامتثلت المحكمة الدستورية كثيراً للإرادة التنفيذية ممثلة في قانون الأمن والمخابرات الوطني. ونعرض لواقعتين لم تملك الدستورية قولة بغم بحق معتقلين في براثن الأمن. فقال حزب المؤتمر السوداني المعارض، إن المحكمة الدستورية رفضت طلباً بالإفراج عن رئيسه عمر الدقير والمحامي محمد الحافظ بغرض عرضهما على طبيب. وأشار البيان إلى أن الحزب سبق وأعلن توافر معلومات موثوقة حول تدهور الحالة الصحية للدقير لإصابته بالتهاب في العين، كما يعاني الحافظ من مرض السكر ويتابع حالته طبيب خاص لسنوات داخل وخارج السودان. ورفضت المحكمة الطلب مع لا قانونية اعتقالهما بنص قانون الأمن نفسه. فكانت انقضت، عند طلب الافراج عنهما، مدة الاعتقال (١٥ يوما) ومدة التجديد (٣٠ يوما). فكأن الدستورية تقول لو عضك الأمن فلن تخرج إلا أن يصيح جبريل، أو ترضى عنك السلطة التنفيذية أيهما أقرب.
    أما الواقعة الأخرى فمحبطة و"تُقَنِع" في خيراً في الدنيا. فلم تأذن المحكمة الدستورية فيها لهيئة الدفاع عن الأمير عبد الرحمن عبد الله نقد الله وآخرين لمجرد لقائهم في حظيرة الأمن في القضية (م.ع/ع.د/7/1998 عبد الرحمن عبد الله نقد الله وآخرين //ضد// جهاز الأمن العام) وهي رخصة لا تنتطح فيها عنزان لو لابد طالما قلنا بالحظيرة.
    وكان محامي المتهم غازي سليمان قد طلب من المحكمة الدستورية السماح لمقابلة هيئة الدفاع الأمير نقد الله ومعتقلين أخرين إعمالاً لنصوص العدالة في هذا الخصوص. ورفضت المحكمة الدعوى بحجة أنها، مع أنها محكمة ابتدائية تنظر في الدعاوى، "إلا أنها ليست محكمة ذات سلطات لإصدار أوامر تحفظية" مثل التي طلبها الادعاء. فالإجراءات الوقتية حسب قانون الإجراءات المدنية تصدر عن محكمة تبحث الأمور لأول مرة. وهذا بخلاف المحكمة الدستورية التي تنظر في دعاو عن حقوق انتهكت يتبعها ادعاء بحماية الحقوق الدستورية. فإذا اتخذت المحكمة الدستورية إجراء وقتياً عنى ذلك التدخل في قرارات وأفعال صادرة من جهة أخرى قبل الفصل في المشروعية". ووجهت المحكمة الطاعن للاحتجاج على سلطة الاعتقال التحفظي مما يتظلم المرء منه إلى رئاسة جهاز الأمن مباشرة، أو إلى مستشار الجهاز القانوني، أو القاضي المختص.
    لم أفهم كثيراً من هذا "الحنك" لا أعرف لعدم الاختصاص في العلم أو لأنه مجدور العبارة. ولكنني شهد الله لو كنت القاضي وسطهم لأخذت المرحوم غازي بيدي كشلك كشلك ليرى المرحوم المتهم الأمير رجالة كدي. ولكنت تركت القانون كي والشريعة كي، في قول إداري أهلي بالنيل الأبيض، وعلى الطلاق ساكت فضضت المسألة.
    وفي ذلك المناخ المكفهر بخيلاء السلطة التنفيذية على القضاء أفرخ النهازون زلفى للحكومة وحزبها. وجاء مولانا عبد القادر محمد أحمد منذ أيام بصور من وقوف بعض القضاة للسلطان "بكسر نفس وتخفيض وتهوين". فأعاد سيرة هؤلاء القضاة في الهيئة. ففتح بعضهم مكاتب داخل السلطة القضائية وكتبوا على أبوابها "مكتب المؤتمر الوطني فرع السلطة القضائية" و"منسقية الدفاع الشعبي فرع السلطة القضائية". ومنهم من ترك العدل بقاعة المحكمة بهيئته في الخرطوم ليطلبه في بسطام جهاداً في الجنوب ضد مواطنين طلبوا العدل. ومنهم من عمل عديل ضباطاً في جهاز الأمن والمخابرات. وعشعش بعضهم في الدوائر الخاصة تفصل الأحكام وفق إرادة المخدم.
    اسمع من يحتج الآن ويرابط في الشوارع. واسمع من علت عينه على الحاجب. واسمع من اكتسب صوتاً بعد عقم. وأقول لهم اشكروا الصانع، ثورة ديسمبر، التي أخرجتكم من الكفر إلى الإيمان.


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/14/2021
  • الجيش الأبيض يعلن مشاركته في مليونية 21 أكتوبر للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين
  • لجنة مصابي ثورة ديسمبر تكشف تفاصيل لقائها بحمدوك
  • صالح عمار: المجموعة التي تغلق الميناء مدعومة من اللجنة الأمنية بالبحر الأحمر
  • الحرية والتغيير ترهن حلّ الحكومة بتحقيق 5 شروط
  • النيابة العامة: زيارة وكلاء نيابة إزالة التمكين للحراسات إجراء روتيني...
  • الشيوعي يرحب بإسقاط الحكومة الانتقالية وامريكا تحدد من سيحكم السودان


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/14/2021
  • حيدر المكاشفي هل البرهان طامع في حكم السودان
  • بالله عليكم الله شوفوا البلد دي منكوبة قدر شنو ؟
  • التغيير ترهن حل الحكومة بملف فض الاعتصام
  • الصحفي: نجيب عبدالحيم مطلوب القبض عليه
  • لكم نيلكم وليّ نيل
  • شروط (قحت) لحل الحكومة
  • السودان :الرؤية العسكرية تعطل المرحلة الانتقالية؟ نقاش فرانس24
  • للتأكيد من سودانيز .. منع خالد سلك وعائلته من السفر اليوم
  • البنتاغون يدعو إلى تعزيز السيطرة المدنية على الجيش بالسودان
  • النائمون في أحضان الشياطين !! بقلم الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
  • أين يقف حمدوك؟ بقلم عبدالله الشيخ
  • المئات من ضباط الجيش يحتجون لدى "البرهان" بما وصفوه ب(الهجوم الممنهج) علي القوات المسلحة
  • موكب للقانونيين اليوم ومذكرة تطالب العسكري بالالتزام بالوثيقة الدستورية وتسليم السلطة للمدنيين
  • لجنة المعلمين تتبرأ من منحة حميدتي للعاملين بكنترول الشهادة السودانية
  • جهاز الأمن يمنع المراسل حسام بيرم من إجراء مقابلات مع مؤيدين لمسار الشرق
  • عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس ١٤ أكتوبر ٢٠٢١م
  • توصيف رائع لطمع الحركات المسلحة -جبريل إبراهيم والنفاق السياسي-بقلم عبد الحميد عوض
  • السفالة في السفارة
  • يسألونك عن قحط
  • تقسيم السودان ستتبعه إبادة
  • الفشل الإداري
  • كان الشنقلوبة بتنفع كانت نفعت الرقاص
  • بالدارجي كده !!! مية الف حميدتي كسرت قلم الفهم
  • الشيوعي: موقفنا إسقاط الحكومة وواشنطن هي التي تدير البلاد
  • الأستاذ محمود محمد طه: ع عبدالعاطي يرد على ساخاروف (١)
  • صراع الشفع حا يضيعوا السودان .. و الديكتاتورية محمداكم
  • مبارك الفاضل شايفو الايام دي مركب مكنة ترس كتب سيد الطيب
  • مجموعة مناوي تطرح على حمدوك حل الحكومة دون المساس بحصص اتفاق السلام
  • عرمان يطلب تفسيرات حول دعوات كثيفة لحل الحكومة وتوسعة المشاركة
  • مباحثات سودانية إسرائيلية بالامارات وسط امتعاض الخارجية في الخرطوم

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/14/2021
  • مقترح الواثق البرير لحل الحكومة مكسب للبرهان وحميدتي وتِرِك..!
  • وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه روا (Olivier Roy
  • المعلم الذى نصرته المدنية وأعادت إليه مكانه ورفعت قدره!!!
  • خربشات على كيبورد بقلم: محمد علي مسار الحاج
  • أين الموقف الفلسطيني من اشتراطات البرلمان الأوروبي؟
  • قافلة البرهان، و نبيح الكلاب، و العملاء..
  • هل نحن أمام سرقة القرن؟ (2):بدر موسى
  • ارحل يا حمدوك فلا انت سيدنا يوسف ولا عمر بن الخطاب
  • الدكتورة حمدة السليطي وشيخة الجفيري لقبة الشوري القطري
  • الفاتح جبرا:الكوزفاؤلية
  • أمل أحمد تبيدي:أزمة ضمير (٢)
  • أحداث ومؤشرات:بناء وطن
  • ذاكرة الاتفاقات،ومن يمثل من وكثرة التكرار!!!
  • عندما يعني اللاشيء شيئاً د.أمل الكردفاني..
  • العبرانيون ليسوا بني إسرائيل والعموريين ليسوا عرب
  • حميدتي نائبا للرئيس, و ذاك تِرِك و امثالهما, فأيّ كفاءة يطلبون ؟
  • هيثم الفضل:دعوة للتأمُّل و(الإنحياز) ..!























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de