هل القضائية ممن يزيل عواره مؤسسياً: وحدها نميري وحده

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-16-2021, 06:27 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-13-2021, 03:30 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
هل القضائية ممن يزيل عواره مؤسسياً: وحدها نميري وحده

    03:30 PM October, 13 2021

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تسمع من يقول لك في التعليق على قرارات لجنة تفكيك التمكين الأخيرة التي اتصلت بالقضائية إن القضائية أولي بإزالة التمكين في عقر دارها. ويظن ذلك فصل الخطاب في استقلال القضاء. ولا يخطر له أبداً أن يسأل إن كانت القضائية أزالت أبداً بنفسها عوار نفسها منذ الاستقلال. ومتى سأل القائل نفسه هذا السؤال، وتحرى الإجابة سيجد أن تحرير القضائية من نفسها إما جاءها من ثورة نقابية داخلها أو من إجراءات من خارجها. ولن يجدها يومياً تنهض (إلا استثناء) بما قال عن إزالة عيوبها بصورة مؤسسية، أومن الباطن، كما تهيأ له. ونعرض اليوم لقصة توحيد القسم المدني والشرعي في القضائية الثنائية في السبعينات والثمانينات الذي جره عليها الرئيس نميري جراً وهي ترفص بأقدامها.
    جاء نميري للحكم وقد استقل القسم الشرعي في القضائية الاستعمارية الثنائية من القسم المدني تحت قاض للقضاة بفضل إسماعيل الأزهري في ١٩٦٧. ولكن نميري رجع به إلى وضعه قبل ١٩٦٧ قسماً للشريعة في القضائية التي يقوم عليها قاض مدني. وهو وضع خضعوا فيه تاريخياً ل"استعمار" صريح من القسم المدني يضيق المقام عن الإتيان بدقائق ظلمه. ولم يمر هذا الدمج بغير احتجاج قوى من القضاة الشرعيين. فطلبوا من نميري في ١٩٧٤ أن يستعيد لهم قسمهم المستقل. وتعللوا، ضمن علل أخرى، بتناقض الشريعة مع القانون السوداني المستمد من القانون الإنجليزي.
    ولم يدم هذا الدمج، الذي لم يرتح له أي من القضاة، طويلا. فصدر قانون السلطة القضائية في 1976 الذي عاد بالقضائية إلى ثنائيتها. غير أنه، وفي ملابسات المصالحة الوطنية بين نميري ومعارضيه في الأحزاب التقليدية والإسلامية في 1977، ترفع الحديث بأثر حسن الترابي من دمج القضائية (أي أن تكون واحدة بقسميها تحت سلطان المدنيين) إلى توحيدها بمراجعة قوانين السودان حتى تتطابق مع الشريعة فتزول جفوة الوضعي والشرعي.
    ولم يستسغ قضاة الشريعة هذا الميل الحكومي لتوحيد القضائية فبعثوا لمجلس القضاة العالي بمذكرة في ديسمبر 1979 اشترطوا أن يسبق التوحيد إرساء للشريعة كدستور للأمة. واتهم القضاة الشرعيون قيادة القضائية بالتلكؤ في الإعداد لآلية توحيد القضائية التي أوصى بها نميري في 1976. وكان أمهل القضاة خمسة أعوام لخلق تلك الآلية. وأهملت القضائية الأمر حتى جدد نميري الدعوة إلى ذلك في 1978 فعادت القضائية للانفعال بها. ولم يسمع للقضاة الشرعيين أحد وصدر قانون السلطات القضائية لعام 1982 الذي أراد استباق التوحيد بلجان تجدوله، وتدرب القضاة للحكم في القضايا شرعية ومدنية. وهو مماحكة أخرى دون التوحيد. ولكن سرعان ما نال قضاة الشرع ما أردوا من توحيد القضائية بشروطهم وهي أسلمة الدولة بإعلان نميري قوانين سبتمبر الشرعية في سبتمبر ١٩٨٣.
    وبلغت القضائية من التفرج النقابي بالأجر والامتياز خلال خصومة التوحيد حداً سخريا نكأ صراع الشرعيين والمدنيين القديم والحزازات الأزلية. ولم يخف منصور خالد سقمه من هذه الحرب على فيء القضائية فقال إن القضاة حولوا موضوعًا حيويًا كبناء القضائية المستقلة إلى نزاع إداري انشغلوا فيه بالترقيات وسلم التوظيف. ورد منصور هذا " اللهاث" للوظيفة الأعلى إلى ثقافة الترقيات التي تمكنت في القضائية منذ ثورة أكتوبر 1964 يوم نشأت محكمتان عليتان، واحدة شرعية وأخرى مدنية.
    وصدق منصور. فكان من اختصاص لجان التوحيد دمج القضاة من النوعين في كشف جامع لوضع أسس الأقدمية لهم. ومعلوم أن قضاة القسمين تعينوا بحظوظ متفاوتة في الترقية والامتيازات رجحت فيها كفة المدنيين. ولذا لا نستغرب أن كان كشف الأقدمية هذا مثار نزاع جماعي شديد بين قضاة الشريعة والقضاة المدنيين، وموضوعًا لشكاوى فردية من قضاة الشريعة والمدنيين على السواء. وقد أعادت لجنة الكشف النظر في أسسه مرارًا وتكرارًا لتبلغ إلى ترتيب مقبول ولم تصب التوفيق. وكانت دراما هذا النزاع الطويل الدقيق حول الأقدمية في كشف القضاة مما أحبط مشروع توحيد القضائية كمشروع صادر من باطن القضائية مستعانًا عليه بالمهنية وضوابطها.
    ولينفذ القارئ إلى قاع ذلك التنابذ بالامتياز خلال مسار توحيد القضائية أعرض خطاباً وجدته خلال بحثي عن تاريخها بث فيه قاض شكواه الطاعنة في قضاة الشرع. فمن رأى هذا القاضي أن دمج الكشف هو تخليط لأن تعيين القضاة المدنيين والشرعيين قد تم لقسمين مختلفين في الدولة. ولا يصح أن يصبح هذا التعيين بمقاصده المختلفة الأولى أساسًا لتنظيم مؤسَسي جديد للقضائية بدون أذية لحقوق طرف أو آخر. ومع اعتراف القاضي بالغبن الطويل الذي وقع على القضاة الشرعيين من جراء شروط خدمتهم القديمة إلا أنه تابع قائلاً إن أكثر هذا الغبن راجع إلى أن حجم شغلهم القضائي قليل بالمقارنة مع القضاة المدنيين. واقترح القاضي الإبقاء على الكشفين المميزين لكل من القضاة الشرعيين والمدنيين لأنه من أفدح الظلم أن يسبق قاض شرعي بمحض أقدمية في الزمان قاضيًا مدنيًا ينظر في القضايا المدنية والجنائية بعد أن تدرب في النظم القانونية المقارنة ودراسة مختلف التقاليد القانونية بما في ذلك الشريعة.

    كان توحيد القضائية في العقدين السابع والثامن من العقد الماضي غطاساً يكذب ماء مزاعم أنها مؤسسة تحسن العناية بنفسها في حين كانت لا تنصلح إلا غزواً.

    (من رغب من شباب المحامين في تعريب نصوص فصول كتابي "هذيان مانوي" التي عرضت لمحنة القضائية حيال استقلالها فليتحدث إلى)


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/13/2021
  • التحالف الاقتصادي لثورة ديسمبر يطالب بالضغط لتسليم الشركات لولاية المال العام
  • لجنة المعلمين: قبول مكافأة حميدتي خيانة لدمّ الشهيد أحمد الخير
  • رئاسة الوزراء تدعم صيانة داخليات جامعة الخرطوم
  • إثيوبيا تبدأ التجهيز لـ الملء الثالث لسد النهضة


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/13/2021
  • وجدي صالح
  • بورتسودان بعيون عايد للخرطوم عن طريق كسلا
  • في بيتنا ( بوي فريند سغنتوتي) ما الحل؟!
  • وصول بواخر من الموانئ المصرية خلال أيام ومخزون القمح يكفي لأسبوع
  • الخارجية الماليزية تستدعي دبلوماسي سوداني للاحتجاج على مصادرة (بتروناس)
  • نصر الدين عبد الباري وزير العدل يلتقي وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي في أبوظبي
  • مواطنون يلجأون لوجبات بديلة للرغيف
  • عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الاربعاء 13 اكتوبر 2021
  • معليش،،،،
  • لم ولن نراهم إنهم خفافيش!!
  • جذوة التأويل...تحليل الراهن السياسي
  • القمح من مخزون الشمالية الاستراتيجي الى الخرطوم.. من أمس بدأت الشاحنات
  • هل يمتلك البرهان صلاحيات حل الحكومة الانتقالية؟
  • هذا التسريب ليس جديدا ولكن يحسن التذكير به
  • الحلو مستعد للتفاوض مع الحكومة في منتصف نوفمبر المقبل
  • انعقاد مجلس السيادة بحضور حمدوك ومن غير الاعضاء المدنيين ..
  • مصرع شرطي وسط الخرطوم إثر طعنة من أجانب إحدى دول الجوار الأفريقي أمام صيدلية كمبال
  • ++ يعني في زول ما كان عارف!؟ ++
  • هل كان حل الحكومة الحالية اخر كروت لجنة البشير الأمنية؟؟
  • لو الناظر ترك يريد أن يتعامل مع المخابرات المصرية فلا (فيديو)

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/13/2021
  • ماذا يدور في خلد البرهان؟:نداء النجوم
  • عادل هلال :ماذا كانت النتيجة؟!..
  • اصحاب الجوازات:محمد ادم فاشر
  • تصريحات البرهان:بداية المعركة الحاسمة بين الثورة والثورة المضادة
  • شرق السودان وامكانية نشوء نزاع مسلح
  • المؤتمر الدولي الرابع تحديات علاج الأدمان
  • ياسر الفادني:لم يعد للعشر شوكا !
  • الرأسمالية الانتهازية من عنبر جودة إلى اعتصام القيادة!!!
  • تعرف على الوحش بخمسة رؤ س نارية الذي يزرع الهلع في قلبي حميتي والبرهان ؟ 2/3
  • توجد وظائف شاغرة:حسن الجزولي
  • تنفيذ المؤامره خلال ايام معدوده ( حكم العسكر من جديد)
  • أمل أحمد تبيدي:أزمة ضمير (١)
  • حميدتي أستاذ ومعلم..!!:كمال الهِدَي
  • الجغرافيا والدين د.أمل الكردفاني
  • رقصتُها .. أجنحةُ الروحِ إلى المُبتَغَى
  • الصدق ، الوضوح ، المواجهة .......والغير مطلوب
  • السودان عملاقٌ يحكمه عملاء! عثمان محمد حسن
  • والله العظيم العسكر الطف، و ارق من شموليتنا، اقصد مدنيتنا الكذوبة..
  • لتأمين صحة الناشئة البدنية والنفسية والعقلية
  • كلام النمل (5-10) رسالة عاجلة لقيادة المجلس العسكري الانتقالي وقوى اعلان الحرية والتغيير و رئيس الو























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de