مين قال ليك هل يا ترى: مظاهرة عطبرة في 1924 بقلم عبد الله علي إبراهيم

صمنا وفطرنا على نبقة بقلم شوقي بدرى
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-13-2020, 06:33 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-30-2020, 05:09 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
مين قال ليك هل يا ترى: مظاهرة عطبرة في 1924 بقلم عبد الله علي إبراهيم

    05:09 AM June, 29 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    هذى
    الشوارع لا تخون
    هي الشوارع علمتنا ان نفيق
    أن نَبِر البرتقالة أو نموت فداء للرحيق

    قَلّ من درس هذه التظاهرات التي علمتنا أن نكون كدراما. وهي دراما مدن. فلم تعرف القرى والبادية التظاهر بينما لها سبلها للتعبير عن الاجتماع للتضامن مثل النفير والفزع. ومن فرط أن المظاهرة حدث بندري استغرب له الناس في أول مرة لوقوعه في 1924 أن أطلق الناس على الطيب بابكر، عضو جمعية اللواء الأبيض في شندي، ب"المتظاهر" لقيادته الجمهرة المحتجة.كان حدثاً يؤرخ له.
    حين أسمع الشباب يسترجع ذكريات ثورة ديسمبر أجد، بجانب الاحتجاج السياسي، وكأنهم مروا بسبر عبور. وهو الطقوس التي تكتنف نشأة المرء عبر الطفولة والصبا والشباب والكهولة والشيخوخة. تسمعهم فرحين بطقس تدشينهم في حب وطن استعادوه بكلفة فادحة.
    وجدت تحليلاً للمظاهرة كطقس في كتاب عن أول ممارسة لنا في الأخذ إلى الشارع وهو "الحركة الوطنية المضاعة: الثورة، والذاكرة، والحركة المعادية للاستعمار في السودان" (2015) للدكتور إلنا فيزاديني عن ثورة 1924. ووجدتها التفتت بصورة ربما غير مسبوقة لدراسة مظاهرات 1924 كدراما. فالجمهرة لا تعرض في المظاهرة أشواقها على مسرح الشارع فحسب، بل تتخلق هذه الجماعة بذاتها في التظاهرة إئيذاناً ببداية التغيير. فقالت المؤلفة إن التظاهرة أكثر من مسيرة. هي طقس علماني. ولا نقول طقساً ناظرين لمفردات مثل رفرفة الرموز كعلم البلاد فوق سمائها. فالعلم نفسه ليس قطعة قماش بل رمز جيد السبك للقيم الأساسية للأمة.
    وقالت إن سببنا للقول إن التظاهرة طقس لأنها هي نفسها رمز في كلياتها. فهي احتفال أفراد في المجتمع معاً بحالهم في يومهم وبحالهم كما يريدونه أن يكون في المستقبل معاً. ونظرت المؤلفة في كيروقرافي (حركات) الجسد في التظاهرة ووجدته يكشف عن علاقة فيزيائية بالظلم الواقع عليه. فالتظاهرات تُسَبِك المشاركين فيها في مجتمع-جماعة بإعطائهم الفرصة للكفاح معاً في مغامرة خطرة واستثنائية.
    كما تناولت فيزاديني التظاهرة كدراما سياسية. فمظاهرة المدرسة الحربية في ثورة 1924 عندها غاصة بالرموز مثل التوقف عند بيت علي عبد اللطيف، وعند سجن كوبر لتعزيز على عبد اللطيف المعتقل، ثم إلى محطة السكة حديد لإذاعة خبر التظاهرة ينقلها المسافرون. وطلباً للمساواة في الخطر والقيمة في طقس التظاهرة نزع طلاب الكلية الحربية الشارات الدالة على رتبهم بمعنى زهدهم في التراتبية.
    واستنكر الإنجليز والأعيان معاً دراما المظاهرة، دراما الأجساد. وهي دراما للأجساد في تشكيلها الصميم المُقَاوم في فضاء منشق عن الوضع القائم. فالمظاهرة الأولى عندنا كانت ممارسة للسياسة ب"وضع اليد" بعد أن احتكرها الإنجليز وبيوت الزعامات التقليدية. واتفق الإنجليز والأعيان على وصفها ك"شغل عيال". فقال الإنجليز عن المتظاهرين إنهم رجرجة مجانية يقودها مشبوهون يتبعهم أطفال بلا أدب. وبدا انزعاج طبقة الأعيان من تظاهرات اللواء الأبيض في مقال جريدة الحضارة فسمت المشتركين فيها ب "أولاد الشوارع".
    ولم نحسن نحن أولاد الشوارع لأنفسنا والوطن مثل بقائنا على عهد التظاهرة التي هي تخيل درامي شفيف مكلف وخطر شغفاَ بمجتمع منتظر ترنو له مجموعات ركبت مسرح الشارع.


    الصورة لمظاهرة جرت في عطبرة في 1 سبتمبر اغسطس 1924 على شاطيء الأتبراوي. بدأت بتمرد كتبية السكة حديد المصرية وانضم لها أعضاء اللواء الابيض في المدنية. ولم تنقطع ليومين حتى استدعت الحكومة قوات من الخرطوم فقمعتها بخسائر في الأرواح وضحايا آخرين. وظهرت الصورة على غلاف كتاب فزداني المار ذكره. ونبهني الصديق كمال حامد إلى أن الصورة لمظاهرة في عطبرة اثبتت المؤلفة أصلها وفصلها. وتكرم الصديق بالبحث عنها جلية لا كما في غلاف الكتب.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de