حكاوي الجبهجية (3) بقلم د. محمد قسم الله محمد ابراهيم

مليونية 30 يونيو عبقرية الثورة السودانية الضربة المزدوجة للمتربصين داخليا وخارجيا
يا فخرنا د.عبد الله النعيم ضمن 2020 Great Immigrants
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-05-2020, 02:34 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-29-2020, 05:52 PM

محمد قسم الله محمد إبراهيم
<aمحمد قسم الله محمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 24

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حكاوي الجبهجية (3) بقلم د. محمد قسم الله محمد ابراهيم

    05:52 PM June, 29 2020

    سودانيز اون لاين
    محمد قسم الله محمد إبراهيم-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من نافلة القول إنّ الشارع كان مشحوناً تماماً ضد النظام السابق، ولذلك اشتعلت الثورة منذ يومها الأول بقوة ولم تخمد حتى تهاوى النظام كما تتهاوى بيوت الرمال، واختبأ كل منسوبوه بين ليلة وضحاها، فالآلاف الذين كانوا يدَّعون أنهم (مؤتمر وطني) وتنعَّموا بالمال العام تلاشوا فجأة كما تتلاشى (حلاوة قطن) في أفواه الصغار، وكما قلنا في المقال السابق إنّ النظام البائد حفر قبره بيده حين فتح الباب لكل من هبّ ودبّ من الفاقد التربوي والانتهازيين الذين قفزوا بالزانة فوق الجماجم بحثاً عن مصالحهم الذاتية وتراكمت الأخطاء والفشل والفساد على النحو الذي أدخل البلاد في عنق زجاجة لم تخرج منه حتى اليوم.

    الشاهد أنّ أوكازيون الإنضمام للنظام البائد الذي فتحته الحكومة السابقة في بواكير عهدها بالحكم جعل الناس يتهافتون عليها ودون تمحيص رأينا الحكومة توزع المناصب العامة والمال العام هنا وهنالك والمنظمات ذات الطابع العقائدي تتناسل لأجل التمكين وبلغ الغرور ببعض هذا الفاقد التربوي فظنوا انهم ظل الله في الأرض ورسل آخر الزمان. وهذا معروف في إدعاء التديُّن الزائف الذي سرعان ما انكشف، وقد رأينا فيما رأينا من الأعاجيب والألاعيب بعضهم من فاقدي التأهيل والاخلاق وقد امتطى الفارهات. بل إنّ أحدهم قفز من عامل يوميه إلى موظف حكومي بسلطات فوق العادة حين اخترعت الحكومة جهازها الاخطبوطي الذي أسمته أسواق المحاصيل فمنحت البعض صلاحيات شبه نظامية وحماية جعلت هذا البعض يستغلها لمصلحته الذاتية ويفعل في المال العام الأفاعيل ومنهم ذلك الانتهازي مرزوق الذي امتطى سيارة فارهة وصار يرتدي عمامة تضاهي عمامة ترباس بينما يتعمّد أن يترك (شاله المطرز) خلف ظهره إلى الأرض وكأنّه أبن زيدون في زمن ولَّادة بنت المستكفي.
    أسوأ ما فعلته الحكومة البائدة هو تسويقها للنفاق المجتمعي بين الناس ولذلك استشرت ظواهر ما كانت مألوفة في مجتمعنا ومن ذلك البحث عن الثراء كيفما اتفق وحيثما اتفق والنماذج ماثلة.

    وحكايات الجبهجية على (قفا من يشيل) يعرفها الناس طولاً وعرضاً من الذي استدارتْ لحيته فجأة ومن الذي كان (سدنة مايو) ثم تأسلم فصار (جبهجياً) كامل الدسم، ومن الذي خدع الناس بالدين ومن الذي كان (كحياناً) فصار من أثرياء زمن الغفلة والقائمة طويلة. لقد استباح هؤلاء الأدعياء بفسادهم مقدرات بلادنا حتى تركوها فريسة للغلاء والعناء ولا بد من المحاسبة وإن طال السفر.

    اخيراً لن نبارح هذا العمود قبل أن نذكر قصة ذلك الوزير في إحدى الولايات المكلومة الذي كان يحرص على لحيته الدائرية الحليقة وصوته الخفيض مثلما كان يحرص على استخراج مبالغ نقدية يسميها عهدة مكتب ثم حين تصفيتها وفق الإجراءات المالية تجدها وقد تفرق دمها بين الموز واللحمة المفرومة لمنزله وشتان بين هذا المستوزر والوزير حافظ الشريف الذي جاء ممثلاً للحركة الشعبية في الحكومة أوانذاك والذي ذكرنا قصته مع المال العام في هذا العمود ذات مرة حيث كان يحرص الشريف في وزارته على عهدة مكتبه طوال الشهر بحيث لا تتعدى فقط مئتين وخمسين جنيها فقط لضيافة زوار مكتبه، قياساً لذلك الوزير منتفخ الأوداج الذي كان يوزع عهدته ذات الخمسة ملايين جنيه المتكررة شهرياً وقتذاك بين الموز واللحمة المفرومة والسمك الهامور لمنزله إلى أن عثروا عليه ذات يوم في وضع غير لائق مع إحدى الفتيات فغادر منصبه خجلاً غير مأسوف عليه.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de