المفهوم السوداني الخاطئ للأضحية ضحاياه ذوي الدخل المحدود بقلم عبدالعزيز وداعة الله

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل إدريس محمد إبراهيم فى رحمه الله
توفى اليوم ابن العم والبوردابي الشاعر إدريس محمد إبراهيم
بورداب الرياض ينعون زميل المنبر الشاعر ..إدريس محمد إبراهيم
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 08-15-2020, 02:45 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-30-2020, 05:08 PM

عبدالعزيز وداعة الله عبدالله
<aعبدالعزيز وداعة الله عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-24-2014
مجموع المشاركات: 48

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
المفهوم السوداني الخاطئ للأضحية ضحاياه ذوي الدخل المحدود بقلم عبدالعزيز وداعة الله

    05:08 PM July, 30 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالعزيز وداعة الله عبدالله-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    منذ نشأتنا و حتي عهدنا بهذه الثورة الديسمبرية المجيدة لا يزال فهمنا للأُضحية فهما خاطئا يزلزل ميزانيات كثير مِن الأُسر السودانية خاصة في ظل الغلاء الفاحش و الظروف الاقتصادية الصعبة هذه. فالغالبية العظمي مِنَّا يحسبون انَّ ذبح الاضحية واجب اسلامي على كل رب اسرة بغض النظر عن مقدرته المالية مثلما ننظر سنويا لصلاة التراويح, ففي المفهوم هذا أنَّ الأَيامَي(الذين لا ازواج لهم) و إنْ كانوا غارقين في الثراء لا يري المجتمع حاجة لهم للتضحية, و لذلك يعمل رب الاسرة بكل ما يملك و ما لا يملك علي شراء خروف له ثغاء bleating يسمعه الجميع و يتباهى بضخامته و طول قرونه امام جيرانه, و يفرح اطفاله و بمجرد انقضاء عطلة العيد يبدأ تفكيره في كيفية تسديد قيمة الاضحية التى جعلته ضحية لفهمنا الخاطئ . و قد قال لي صديق يقطن حيَّا شعبيا أنَّ الخلافات الزوجية تبلغ في حيَّهم مداها عند حلول شهر ذي الحجة حيث يكون كل هم الزوجين شراء خروف أيَّا كانت الطريقة, وعند الفشل يعم بكاء الاطفال و إذا لم يكن طلاقا فسباب و لعن و تعيير و فضائح ما كان لها ان تكون.
    و قد اختلف العلماء في الأضحية: هل هي واجبة أم هي سنة؟ فذهب مالك والشافعي إلى أنها من السنن المؤكدة، وقال أبو حنيفة: الضحية واجبة على المقيمين في الأمصار الموسرين، ولا تجب على المسافرين، وخالفه صاحباه أبو يوسف ومحمد فقالا: إنها ليست بواجبة. و يلاحظ انَّ الحُكْم لم يشر الى كون المرء رب اسرة أَم لا و لا ان يكون انثي او ذَكَر انما على القدرة المالية مع الاختلاف في كونها سنة أم سنّة مؤكدة ام واجبة, و إنْ كانت واجبة فعلي الموسر. عِلْما انَّ من مستحبات الاضحية هو التصدق بكثير منها للفقراء, فإذا ضمِنّا انْ لن يبقي فقيرا محروما مِن اللحم في هذا اليوم فلماذا لا يتكرم (علماؤنا) بهذه المعلومات البسيطة التى مِنْ شأنها ان تفيد كثيرا من الأُسَر الفقيرة؟.
    و وزارة الشؤون الدينية في الثلاثين سنة الماضية اضافة لعام آخَر في ظل الثورة كانت مهمتها التوعوية معدومةً تماما في كثير من تبيان للعادات الضارة او المنافية للدين او نحو ذلك, و كل ما يقوم به سادتنا(العلماء) في وسائل الإعلام هو التصدي للفتاوي الضاربة في السذاجة و السخف, و أمَّا منابر الجمعة فقد كرست خطبها لكل ما يعزز النظام الحاكم باسم الدين مع انه ابعد ما يكون عن الدين, اللهم إلاَّ ان يكون دينا نزل عليهم في كافوري او المنشية. فرجاءً فعّلوا المنابر لخدمة الدين و المواطن.
    و بمثلما يتبجح اكثرنا بأننا أعلَم الناس(المليار و نصف مسلم) بالإسلام و حبا له, فالحقيقة الأليمة انَّ اكثر الحجاج جهلا بشعائر الحج هُم السودانيين, و إذا رأيتَ صلاة اكثرنا وجدتَ غالبيتنا لا يحسنون او لا يعرفون اركان الصلاة دعك مِن مستحباتها, و قِس على ذلك الصوم و غيره. و سادتنا(العلماء) و اكثرهم –للأسف- عونا للسلطان و في العهد الفاسد البائد اباحوا للحاكم القروض الربوية و منهم من اباح قتْل ثلث الشعب ليستديم حُكم الاستبداد و القتل و التنكيل, و يفشلون في ايضاح المبادئ الاسلامية و التخلق بأخلاق الاسلام.
    و انصرف رجال(الدين) لقضايا لا تهم الاسلام و المسلمين و نتساءل ماذا تفعل تجمعاتهم و اتحاداتهم: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على المستوي العالمي و تجد تكوينات اقليمية و محلية للصوفية و غيرها من الفئات الدينية؟ فأليس الأجدى و الأهم ان يحدثوا الناس بحكم الاضحية حتي لا يقعوا في الاستدانة أو تبديد الاموال بدلا من الحديث في امور قد لا تكون مهمة في ظروفنا الحالية؟ و من المؤسف ان تسمع و تري التنظيمات العمالية تسعي حثيثا للمساعدة في توفير خراف الاضاحي و يبيعوها لهم بالأقساط و يجعلوا منهم ضحايا الفهم الديني الخاطئ للأضحية.























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de