π حَرَاِئُق الأَمازَوْنِ في قَلْبِ شِتَاءٍ سَادِسٍ/Sixième Hiver£

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-19-2019, 01:41 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2019, 06:20 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


π حَرَاِئُق الأَمازَوْنِ في قَلْبِ شِتَاءٍ سَادِسٍ/Sixième Hiver£

    06:20 PM September, 11 2019 سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر
    (1)

    [} منذ نحوِ نَيْفٍ و عقدٍ من الزمان ، كنت قرأتُكتاباً شيقاً كان
    بعنوانٍ غير مألوفٍ i,: « شتاء سادس / Sixième Hiver
    Sixth Winter» لمؤلفه بالفرنسية جون غريبان بابيليو (John
    Gribbin Babelio. إذ يثعتبَر تحفة ً بديعةً من غرائبعيون أدب
    الخيال العلمي الوثَّاب نحو ي داينميكا أشياء الطبيعةو الميال للركون
    إلى التأمل الإيحائي حتى في مجاهلِ ما وراء الطبيعة .

    [} إذ يشطح الكاتب من خلاله لطرح فرضية نهايةٍ حتميةٍ قادمةٍ مدويةً لهذا
    العالم الخرف ،. و سوف تاتي منسلخة ً من رِحِم سووء عمايلِ مايقارب
    الثمانية مليارات نسمة من بني البشر، هكلُّم جيراننا الحيطة بالحيطة على ظهر
    كوكبنا.و كأنما في الفكرة مصداقٌ لتأويل قوله تعالى « ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ
    وَ الْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ»

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-12-2019, 05:39 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-12-2019, 07:33 AM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 07:53 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    2}
    ملخص فكرة الكتاب:
    ∆ انطلاقاً من منصة "خياله العلمي"ينذر جون غريبان
    بحدوث نهاية عالمنا هذا الذي نعيشفي كنفه اليوم بعودة
    مباغتة للأرض إلى عصر جليدي قادم لا محالة, على غرار ما
    سبقها من عصور حجرية و جيرية ظلت تتعاقب على وجه هذه
    البسيطة كما يتعاقب الليل و النهار منذ زى زهور الإنسان الأول
    ثم عثورة على حجرين راح بحكهما إلى أن تولد له منهما جذوة
    من النار يتدفأ بها و يطهو عليها طعامه ؛ ثم تعلمه على يدي ذاك
    الغراب الذي بعثه الخالق ليريه كيف يواري سوء أخيه الذي قتله.

    [} أطروحة علمية على قدر من الجرأة و المصداقية و سلامة
    المنطق ؛ و قد أودعها Gribbin بين دفتي كتاب مشوق يستحق
    منا عناء المطالعة ، حتى لو كان سيعترينا جراء ذلك شعور متجمد
    ليسري في أوصالنا برداً ، فيكلفنا شروخا مزمنة في سلاسلنا الفقرية ؛
    أو تبث في روعنا خوفاً مبرراً من مجهول قادم ؛ أو تمنحنا حافزا
    قوياً للبحث فربما كان من المفيد أحياناً، الخوف من يقظة الوعي.

    Résumé

    Quatrième de couverture

    " Science fiction.

    Une fin du monde originale indépendante des méfaits de l'humanité
    est proposée. Retour brutal de la Terre à une ère glaciaire. La thèse est solide, et rendue crédible par l'apport scientifique de Gribbin. Un livre bien agréable à lire, même s'il fait froid...dans le dos. " La Recherche " On en rêve de ce livre, pendant qu'on le lit et après. C'est qu'il est réussi dans un genre qui pouvait paraître usé depuis Jules Verne.

    .C'est bon, parfois, de se faire peur à la veillée.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 07:20 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (3)
    @ دعنا أولاً ، بنظرةٍ عامَّة خاطفةٍ فاحصةٍ نحاول إعادةٍ الأمور القَهْقَرَى
    إلى أبجدياتِ نصابِها.نجد أن الخالق عزَّ و وجلَّ لمَّا أبدع هذا الخلق ، لم يترك
    له الحبل على الغارب ليسيرَ خبطاً عشوائياً . و إنَّما هيأ له ناموساً كونياً مكتمل
    الأضلاع ، راسخ الاركان؛ ما ندرج نحن على تسميته اعتباطاً بآثار الطبيعة ،
    و إنما هي فطرة الله التي فطر الناس عليها. لا ، و بل لقد أرفق الله معها كتاباً
    سماويَّاً محكماًبحيث لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفِه.

    # إذاً، تأمل معي هذا النص القرآني الحكيم:
    (عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3)
    كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (5) أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6)
    وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا (8) وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا
    اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11) وَبَنَيْنَافَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا (12)
    وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا (13) وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا
    (14) لِّنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا (15) وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا)

    # ثم دعنا بلغةٍ مبسطةٍ و بدون الغوص في صَفَواتِ التفاسير ، بلغة عصرية
    سهلةٍ ممتنعةٍ ، نفكك ما جاء فيه من آياتٍ محكماتٍ ، إلى آثارٍ ملموسةٍ و أشياءَ
    معاشةٍ في بيئتنا المحيطة. فهناك أرضٌ منبسطةٌ ممهدةٌ و قد بُنِيتْ فوقها قبةً سماءٍ
    زرقاءُ من سبعةٍ أسقفٍ متراكبة؛ و ما بين السماوات و الأراضين السبعِهناك أغلفةٌ
    جويةٌ تعتمل بداخلها أمور شتَى من رياحً هوجٍ و تسوق سحاباً لتهطل المزن غيثاً
    مغيثاهنيئاً مريئاًسخاء ً رَخاءً ، فيُسْقَي به الحرث و يُربي و فيترعرع النسل ؛
    و فد ينبت الزرع و ينمي الضرع ؛ و هناك أيضاً شموسٌ يتعاقب على إثر
    دورانها الليل و النهار ؛ كما هنالك أنجم تتحكم بميلاد العِيَنِ و تعاقب
    الفصول ؛ و منازل للقمر لضبط حركتَي المد و الجزر في البحور .

    # ثم ، دعنا نلحقه بنص تكميليٍ آخر إذ يقول عزَّ مِنْ قائلٍ:) فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَىٰ طَعَامِهِ
    (24)أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا
    (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا (29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) و فيه
    تفصيل شاملٌ و تتبعٌ لصيقٌ دقيق خصيفٌ لمشروع انتاج كسرة خبزنا التي نقتات عليها ، لنسدَّ بها
    رمقنا فنقيم صلبنا. بدءاً من شق التربة و إنزال المطر ثم إنبات الزروع جناتٍ من أعناب و من نخيلٍ شتَى،
    لا بل و حدائق و متزهاتٍ و فواكه قطوفها دانيةٌ و مراعٍ مفتوحةٌ بها أعلافٌ لكي ترتع وتسرح فيها أنعامنا
    التي ننتفعٌ بها و تنالنا لحومها و ألبانيها و أوبارها في حين لا ينال الله منها ومنَّا إلا التقوى أي ، لكأن الكون
    بحذافيره، إنما خلقه الله ليكون مسخراً في خدمة و راحة هذا المخلوق العجيب المسمَّىإنساناً و هو أشد الخلق
    لله عصياناً.و لمَّا سأل فرعونُ سيدنا وبني الله موسى عليه و عgى نبينا الكريمأفضل الصلاة و أجل التحية
    و التسليم:) قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ) أي أن كل هذا ال( Set- Up) الكوني و ما نراه
    من آثار هو من صنع الله ، (ثُمَّ هَدَىٰ) أي :مُرفقٌ معه كتيبٌ للتشغيل و الصيانة (ما نسميه كتالوج)،
    لكي نهتدى به إلى كيفية التعامل مع بحمكةٍ مع طبعية الأشياء من حلونا ، فلا تتوه بنا بوصلة
    الملاحة نحو التعرف على نِعم الله الخالق التي إن قمنا نُعُدُّها فلا نُحْصيها .

    * خواطر دافئة و مبعثرة من تأملات والحشيان التلاتة
    مــؤذنٌ مغــــمــــورٌ من مــآذن جزيــرة مالطة،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-12-2019, 07:21 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 10:56 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (4)

    أصْـــــــلُ الحِكايــــِــة
    (دعونا نعود بالأمور القهقَرى إلى حكاية أصل الوجود)
    @ إذ يقال إن الحياة ولدت من طينة الرغبة الجامحة في الوجود،
    بدون اسم ولا ذاكرة. كانت للحياة أيادٍ و لسانٌ و لكن بلا فائدةَ و بلا
    جدوى ؛ فما منْ أحدٍ هناك لتلامسَه و لا من سامعٍ لتخاطبَه؛ إذن، فهل
    ولدت الحياة عَبثاً ، لتعيش وحيدةً يتيمةً ؟! إ ذاًن فلن تسوَ شيئاً لوحدها.
    بطيبعة الحال كلا و حاش لله أن يكون عابثاً بخلقه. فلما خلق أبونا آدم
    من نفسواحدة كان أول ما انتابه فضولٌ غريبٌ سرعـان ما تحــول إلى
    شعورٍ مُمِلٍّبالوحشة القاتلو التي ولَّدتْ لديه رهبة وخوفاً جِبِلِّياً من مجهولٍ
    أو حتى من لا شيء أصلن. فكان أول ما رَغِبَ فيه هو أن يتعدد كي
    يكون للعيش طعمٌ و مغزى؛ فلربما، كما يقال بأضَّادا تُعرف الاشياءُ.

    # لقد سَرَتْ تلك الرغبة في أوصاله بليلٍ , و كان لسهم الرغبة عنفوانٌ
    قصم سلسلة الحياة الفقرية فانقسم ظهرها شطرين, ليظهر لأبينا ونبي الله
    آدم عليه السلام ،نصفه الآخر(حواء) أنشأها الله له من ضلعه لينشد كلاهما
    السكنو الرحمة عند الآخر ويأنس بها. وما أن أبصر كل نصفٍ شطره الآخر
    حتى ابتدره بابتسامة حنيةً تحمل أوجهاً و تخفي أشياءً.. ثم ما لبثا أن تلامسا
    حتى استغرقا في ضحك بريء و في صمت هادئٍ ؛ سرعان ما تحولشيئاً
    فشيئاً إلى نوبة صًخَبٍ هستيري متقطع ما فتئتْ إلىيومنا تنتابهم بين
    الفينة والفينة و تلعب بهما على أوتار حساسة .

    # ثم لما أن تغشاها حملت منه حملاً خفيفاً وولدت منه؛ ثم بث الله
    منهما رجالاً كثيراً و نساءً ظلت أحوالهم بعد ذلك تتراوح بين ضحك
    حدَّسيلان اللعاب ثم يُجشهك وبكاء و بين ولقاء و فرقة فصراع. إلى أن
    ارتكب أحد ابنيآدم حماقةً بحق أخيه فقتله بدافع الغيرة العمياء و عجز أن
    يوراي له
    سوءته لجهله بثقافةالدفن التي بعث الله إليه غراباً ليعلمه إياها. منذ تلك
    الحادثة النكراء ظل الأمر هاجس اًيؤرق الناس والكيانات و الدول إلى
    أن تخلقت منه قضية شائكة عمرها الدهر، و سوف تظل تؤرق مضجع
    الأمن و السلم العالميين إلى أن يرث الله ارضه و كل من وما عليها.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 11:15 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)



    (5)
    إذن، فهي جدلية (الأنا و أنت). فهل كان آدم وحواء التي من ضلعه أسودان؟
    ربما أغلب الظن، لأن أأدم ( من الأدمة) تعني و سليل أديم (التراب) الارض إذاً,
    لعله من هنا..من قلب إفريقيا القارة السمراء بدأت مغامرة بعمر البشرية. من هناك
    انطلق أجدادنا لغزو الكوكب. ساقتهم خطاهم إلى أقدار كثيرة، ثم أرسلت الشمسأشعتها
    لتتولىمهمة طلاء سحنات الأجداد بألون من لوحة قوس قزح الأرض الذي تفوق أطيافه
    قزح السماء.الحقيقة أنه حتى البيض الأشد بياضاً هم قادمون من أفريقيا الأصول. لا بأس
    إن تنكر بعضنا لبضعه الآخر, لأن العنصرية مرض خبيث يسبب فقدان الذاكرة و يدفع
    على فسخ الذات عن جلدتها لتذوب في ذوات الآخرين. لقد عميت أبصارنا فكدنا
    ننسى أن العالم بأسره كان عائلة واحدة تتربع على مملكة شاسعة لا تحددها
    خرط؛ وكانت أرجلنا هي جواز العبور الوحيد المطلوب
    لنمشي في مناكب الأرض ونسافر أنى نشاء.

    # كانت السماوات و الأراضون رتقاً ففتقهما الله عز وجل.. وجعل الخير والشر,
    الولادة والحياة و الممات ثم النشور . وعاقب الليل و النهار آيتين ؛ ثم خلق للرجال
    من أنفسهم أزواجاً ليسكنوا إليها. لكن يبدو أن الإنسان هو أزمة نفسه وضحية صنائعة.
    راح يهيم على وجهه و ينشد الترفيه و الترويح عن نفسه عبر الاختلاطات المارقة
    ؛تحدوه حيل شيطانية ليغلو في التشبع بالمباحات على كثرتها ثم ليعدو و يبغي في
    فجاج الأرض ليعوث فساداً و يسفك الدماء و يهلك الحرث والنسل فيستيح
    محظورات كثيرة . حينها تنقلب الأشياء.يوم أن تخرج النساء من مسام
    الرجال و يخرج الرجال من "عرق النساء".. يوم أن يخضر اليابس
    و يغدو الأخضر جفنات من يباب..يوم يولد الموتى و يموت
    الولدان و تلد الأمة سيدتها؛حتى تتبرم بقية الأحياء وتشكو
    بأن العالم لم يعد به شبر للشراكة والتعايش في أمان.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 11:41 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (6)
    @حينما تتدلى الراشحات من أسقف الكهوف؛ وتتراكم القطرات فوق
    أرض الجمود..لتتكون كرات من كرستال هش رقيق القوام, ناجم عن عَرُّق
    الصخور في أعماق الكهوفالتي نحتها الماء و تقادم الأزمان في أحشاء
    الجبال لتظل عبر ألوف السنين تنضح قطرة تليها قطرة تبحثان عن
    بعضها بعضاً لتتلامس في غياهب ظلمة لا تبدو على عجلة من أمرها.

    # لقد علموني أن النار خالدة منذ عصر الجير و الحجر, غير أني لما
    جربت ففركت حَجَرَيْ صوانٍ أو قدحت عودَيْ ثقابٍ, لم يخرج لي شرَرٌ.
    لكن إخفاقي لا يلغي أن للنارمزايا. فهي التي تقينا لسة البرد و تطهو لصغارنا
    الطعام والإدام..و تضيؤ ليلنا.و تطرد عنا كوسر الوحوش الضارية ثم دعتنا
    للتحلق حولها لنجلس القُرْفُصاء بالخلاوَى و الكتاتيبِ لنقرأ و نطالع الدروس.

    # إذاً، فمن أين استوحى أجدادنا القدماء الفن للرسم على جدران الكهوف؟
    من أين ابتكروا تلك الصور المفعمة بنسيج من خيال؟.. فيها روح تجريدية لأبقار
    وغزلان وزرافات طوال.. وعمرها سنون ضوئية و هي تتناسق في خطوط هوائية
    كأني بها تتحرر من الصخر وتنبثق نحو الفضاء الرحيب في صحراء وفلوات يباب.
    يجدر بنا أن نسأل هنا ماذا كان يأكل أهل الصحاري القدامى و ماذا كانوا يشربون؟
    هل كانوا يأكلون القحط أم يشربون الرمال؟ ينبؤنا الفن أنهم كانوا في خضرة وعيش
    رغيد؛ ثم أضطروا لأسبابٍ مبهمةٍ لهجران أرضهم جنوباً باحثين عن كلأ مفقود.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 12:14 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (7)
    # أما اليوم فقد تبدل الإنسان الأول من حالٍ إلى حلٍ ، حيث إن دوام
    الحال من المُحال؛و اعتراه من وهم الحضارة الجوفاء بعض الشيئ الكثير .
    و قد تنادينا خِفافاً و احدشدنا لنزحف زرافاتٍ و وحداناً كلما سنحت الفرصة
    لشتيتٍ باجتمتاعٍ . ليضمنا بوتق للأنصهار و يلفنا سير حضارة النبهار في مدائنها
    الفضليات ومبانيهاالحديثة الذكية الناطحات. لعل خوفنا من الوحدة و الظلام صدى لخوفنا
    البدائي الدفين. فكيف تجرأنا لنصبح وحوشاً بعدما كنا عرضة للالتهام. كان تاريخنا المبكر
    محفوفاً بالضباب و لم نكن نحذق سوى كسر الحجارة لنضرب بعضها ببعض لنشعل نيران
    الحروب. و تظل عين الزمان ثاقبة و ذاكرة لتاريخ حاضرة، فصرنا عصابات يفتك قويها
    بالضعيف و بأشياء يندى لها جبين الوحوش. فهل لنا أن نثق بحضارتنا الراهنة و لو ليوم؟

    كلا، فهي حضارة بنيت على خلاصات مادية بحتةٍ ، بشعاراتٍ مثل قولهم :
    ( قض قلبي و إياكَ ثم إياك ، لا تقربنَّ رغيفي) ، و وبمعطياتٍ أنانية مثل قولهم:
    " عليك ن تعتني فقط، بشؤونك الخاصة"و بطموحاتٍ شمسونية مُدمرةٍ مثل قولهم:
    "أنا و من بعدي الطوفان".أو مقولة منسوبة افتراءً ع ليه مثل قولهم :( بعدما مرقتَ
    من بطن أمي إن شاء باب الريدة ينسدا.. و نقول ياربي إيه جدَّا.. و تمر أيام و تتعدى .
    و نقعد نحسب في المدة. و أصبر قلبي على النسيان ألاقي الشوق امتدَّا).

    # كذلك، كنا نخاف من ظلنا ثم بتنا نخيفُ.. تحلنا من من فرائس مرتجفة نخشى
    الوحوش الكاسرة . واليوم غدونا و حوشاً مفترشسين، بعد أن نبتت لنا أنياب بارزات
    و مخالب جارحة و مقامع من حديد. و السباع الضارية التي كانت تحتل غاباتنا في مجاهل
    أفريقا و محميات السفاري ،و على امتداد حوض نهر الأمازون و كانت تزأر بوجوهنا كي
    تضايقنا وتهاجمنا كلما ما اقتربنا من حظائهرا أو دنونا من عرائنها، أصبحت مرهونة لدينا
    للإقامة قسراً في أقفاص الدرابزين واسطبلات الحصين ، حيث نطوقها بأطواق تأبى كلما
    استحكمت حلقاتُها إلا أن تضيق فصارت الوحوش زخارف لأعلام أوطاننا و أبياتاً للقصيد.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 01:06 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (8)
    ياخي ملك الغابة شدت ما بقى ملطشة ، بقى من كتر الحبسة في قفص الحديقة
    تلاقاه راقد يغمد في عيونو ويفَتِّح و ينحك لامن ضبان جلدو زاتو مابيهو من الوحدة.
    و بدل يطارد الفريسة من حمير الوحش حتى يصرعها مضرجة بدمائها ؛ بات اليوم
    يتغذى على تماطيق وجبات الحديقة و يتسلى مع القرود با النبق و الاتسالي، و لكانو
    بدل هويتو من ضرغام أفريقي إلى قرد شمبانزي هندي يلولح في راسو.
    و ليست بببعدية عن أذهاننا قصة ذاك الفار ود أمسيسي اللي لامن الللوة شافتو ليك
    يقردِن في إضنين بعلها الضرغام بجلالة قدرو ويناخس في في حتات حساسة شديد ،
    و هو شكلو مستمتع للطيسش لامن مغرود عيوناتو الكانت حمراء و شرارة؛ حتى نهشتها
    الغيرة و اشتعلت بها الدهشة منرأسها إلى أخمص قدميها و لكن سبع البرمبة حاول أن يهدئ
    من روعها فقال لها خليه دا شافع سايأخديه على قد عقلو. ولا تشغلي روحك بيه كتير. و لكن
    فضولها غلبها حتى عاندت و انطلق ورا الفار تطارده و راح هو مستد رجا لحد ما وصل بها
    إلى ماسورة ضيقة على قدر حجمه ؛ فدخل من قُبُلِها بهنا ليخرج من دبره ا بغادي سالماً غانما،
    بينما ركبت اللبوة الحمقاء في الماسورة لتعود أدراجها خجلانة و مكسورة الخاطرترجرجرأذيال
    الهزيمة فنظر إليها بعلها وقال ليها تستاهلي، لأنك أصلن لبوة عبيطة و دمغك ناشفة، موش
    قلناء البساكك الجريوات بركبنو المواسير!! فجات منها مقولة راندوك مبتذلة رائجةوقد
    طارت بها الأخبار و سارت بها الرُّكبان دون أن يدرى سودانا الأعظم شيئاً من مغزاها.

    كسرة وتخريمة :
    # بالمناسبة لامن أ ول سمعت بقصة سوق المواسير القالو في الفاشر كنت فاكر الحكاية
    مواسير مياه عادية . لغاية ما شرح و لي بعض الخُبَثاء إنو الشغلة فيها رمزية عالية!!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 01:11 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (9)
    # ثم حدث ولا حرج عن حيواناتنا الاليفة و بهائمنا الولوفة، و التي كما أسلفنا ،
    أنها ما خُلِقتْ أصلنا إلى لكي تكون سخرة في خدمتنا و راحة بالنا. فمن المفترض
    أنها تغدو عنا كل يومٍ كما الطير خماصاً ، إلى المروج الخضراء لتسرح و ترتع
    طلباً للللماء و الكلأ الطازج , ثم لِتروحَ إلينا بطاناً. و لكننا أصبحنا اليوم نحبسها داخل
    حظائر و إسطبلات مسورةٍ بجدران عالية و محكمة القفل، لنخرج نحن نجلب إليها
    ما تشتهي الأنفس و تلذُّ الاعين من الأعلاف المجففةٍ و المصنعة من مواد عضوية.

    # ياخي لدرجة حكي لي بعض الظرفاء شيئاً من الطرائف بهذا الصدد. أن البهائم
    بقيت تلاقهن نايمات في الزرايب تى ترمض الفصال(علامة قرب و قت الضحى
    بزوال الشمس عن كبد السماء)و هي تنتظر خروج صاحبها و راعيها لكي يجلب
    إليه علف البرسيم وهي تتندر عليه بقول أحدى الشياه لرفيتها : يا إنتي الزول الرمة
    لسة ما طلع يجيب الفطور حكايتو شني، دايرنا نمرق مليونية و لاشنو يعني .
    و الله ياهو , فعلن ، علام ما بتجي إلى بالعصيان بالنظر .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2019, 01:40 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (10)
    كان "حام" من أبناء جلدتنا السمراء..تم اصطياده من هناك كأي قرد من الشمبانزي
    ليرتاد العوالم البعيدة؛ شدوا وثاقه بحبال تجر الجبال..فوضعوه في مكوك فضاء لتجريب
    قدرات البشر على غزو الهواء. تصدرت صورة جدكم أغلفة و مانشيتات مجلة "الحياة"
    العريقة؛ أما حياته فقد أفنى ما بقي منها محبوساً خلف قضبان زنزانةٍ داخل أسوار حديقةٍ.

    # لكن هنالك لايزال هنالك تقدميون إلى الخلف يزعمون افتراءً بأن أصل التلوث البيئي
    أن قبائل من الأقزام تميزوا بقصر القامة مع فطسان أرنبة الأنف في مقابل طول الذاكرة؛
    فاخترقوا الأزمان واختلقوا الأزمات متوهمين أن الأرض سقف للسماء، و أن النفايات الناتجة
    الأطعمة المحورة وراثيا (Genetically Modified Foods ) (G.M.F)كانت تتساقط على
    حد مزاعمهم ، من الأرض على السماء. و تسمم غذاء سكانها الأبرياء . هذا فضلاً ، بطبيعة الحال
    عن ظواهر اختلال بيئ عديدة كانبعاثات غازات الدفيئية / Green House Gas Emissions
    (G.H.G ) و السمببة بدورها للعديد من الآثار الضارة لبيئتنا الخضراء من أبرزها و أخطرها
    ظاهرة الاحتباس الحراري () (Heat Trapping) والمؤدية لذوبان جليد و ثوران التسوناميها

    # للذا، قرر الأقزام غزو الفضاء ليسكنوه و يركنوا هنالك في العلالي بعيداً عنا و هم سالمون؛
    ثم ليرسلوا علينا من هناك صواعق حمماً لتدهسنا و تبقينا في الحضيض ..فإلام سوفنظل
    تحتهم أءلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، أ/ ماذا أنتم قائلون؟؟؟. و شكراً للجميع.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2019, 08:18 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    Quote:
    {11}
    كتبت أم شفق:
    ∆ سبقنا الاقزام واحتلوا السماء ... فلنعتني نحن بارضنا عندما يستفيق احفاد احفادنا بعد ملايين السنين سيقفون على اطلال اجداثنا او فتات رفاتها المتحللة. فربما يلوموننا ونحن لانسمع ولا نتكلم ولا نعي كحالنا تماما ونحن احياء ،،فيقولون لوثتم لنا الارض ولم تحفظوا لنا مكانا هنالك مع الاقزام ،، أضعتم زمنكم وبغبائكم اضعتم مستقبلنا ..معهم حق ..عرفنا ماضينا و لم نلزم طريقة اسلافنا حام او قل سام حتى في العيش بعزة و عنفوان وادراك لكنه الاشياء وتوظيف بعض معطيات مع ندرتها لنجنب انفسنا ويلات صواعق القوم ..

    ∆ لقد بدأت البشرية بوحشة وستنتهي بفوضى عارمة سببها الاعظم ان البشرية لم تعرف سر الحياة وكيف يمكن ان نعيشها بسيطة وسعيدة دون انانية او لا مبالاة او استبداد و استعلاء .. مجموعة من الافعال المقيتة لا ادري كيف استوطنت نفوس البشر ولا ادري كيف يمكن ان تحدث المهمة الاصعب وهو غسل هذه الادران وازالتها الى غير رجعة ..مستحيل لاننا نسينا ان بذرتنا واحدة استنبتنا منها جميعا!!!

    ∆ لك التحية و التجلة يا أخي مقالات عميقة وذاخرة بالمعلومات ..
    [∆ وةقد تسآلت هل مطلع مستنبط من كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور؟

    ∆ تسلم لينا يمناك اخوي الفاضل ود أصيل العزتين ؛ و بيتنا ندت م على
    قرأءة ، و لو معشار ما يندلق فيفيض به نطف مدادك هنا، يا راقي !!!!
    /QUOTE]
                      
    |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2019, 03:56 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (12)
    صدقت والله ايتها الفاضلة فقد بدأ سلفاً عصر يأجوج و مأجوج؛
    حينما جهل الناس سر الوجود و تنكرو لحقيقة أن حال الدنيا سوف
    لن ينصلح حتى تعود كما بدأت.. أنظري غرباً حيث قرر أبناء عمنا سام
    أن ينحطا و يهووا بنا في حضيض سحيق.. بدأ ذلك مع أزمة الكساد العظيم
    منذ العام 1929 وحينها كان قد نصحهم أهل الذكر باتخاذ تدابير محددة لطوق
    للنجاة .. لكن القوم تجاهلوا الوصفة لينغمسوا في طغيانهم يعمهون ثم إذا بذات
    هذه المحنة تطل ثانية و برؤسها السبعة هذه المرة. فلما رجعوا إلى أهل الذكر
    ذركوهم فقط بما عصوا وكانوا مجرمين.. إذا تلوا علينه ذاتالوصفة القديمة
    للخروج من أزمة أخلاقهم قبل المال.. وهي تقتضي بنوداً ثلاثة :
    1/ إنه لا مناص لأقوياء القوم من الرفق بالضعفاء
    {....وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة}.
    2/ أن يتداين الناس بفائدة: أي أنه لا بد من تطبيق نظامالقرض الحسن
    و ما يقتضيه من محاربة الربا حتى لا نأذن علىأنفسنا {بحرب من الله }
    3/ أن "يتبرع" الأثرياء لأخوانهم الفقراء بنسبة تبتراوح بين 2-3% من ثرواتهم
    الطائلة: و هو إقرار بشعيرة الزكاة في دون أن يسموها باسمها في الأسلام

    [} أفلا يحق لنا بعد هذا أن نقول لهم و براس مرفوعة إنه شهد شاهد من أهلها؟و أما عن سؤالك المشروع حول ما إذا كنت اقتبست مطلع مقالي من ذاك ا لمؤلف الذي تشيرين إليه فاطمئنك بأنني لم أسمع به إلا منك و إن كنت لا أنكر أنني عندما أريد أن أكتب شيئاً فإنني أدخل في مخاض عسير من البحث والتقصي قيل أن اعتصر شيئاً يستحق لنفسي ثم لأناس أعلم جيداً أنهم في غاية الفطنة وسعة الاطلاع.. و ليزدك الله حرصاً. و بسطة في العلم.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-16-2019, 12:42 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (13)
    Quote:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نهى:
    تسلم يا أصيل ،،،


    جعلني الله وإياك من أولي الأحلام والنهي.. ولا أبالغ، إذا قلت لك بأن عبارتك اليتيمة (تسلم) هذه
    بها من الكلام ما قل ودل وهي تكفي لتزويدي بوقوت حيوي لازمٍ لشحذ قريحتي لأبوح لك بالمزيد.
    !! Cry my Africa!! ( أفريقيا تبكي وتنتحبً)
    لطالما بكت أفريقيا.وهاهي ذي تواصل النواح و تندب حظ أبنائها، ممن تخلفوا بعيداً عن ركبكل الأمم.
    كان ذلك بسبب خطيئة عظمى .بل جريمة نكراء ارتكببها بحقهم أوغاد أشرار، ممن كانوا يسيئون معاملتهم
    كما البهائم.كان أسلافنا يخرجون من ديارهم أطفالاً و نساءً ، فضلاً عن الرجال.ثم يحشرون في صفوف ممتدة
    كما القطعان وقد صفدت أيديهم و كبلت أرجلهم وهم يسعون على ضوء المشاعل الموقدة .ليصار بهم إلى الشحن
    على متن سفن شراعية لتمخر بهم وتصارع هوج الرياح.كل ذلك لا لذنب اقترفه أحد من هؤلاء ، اللهم إلا لاختلاف
    في لون بشرتهم كم كانت تداس كرامتهم وتمتهن.أعمال يؤدونها بشق الأنفس و بدون أجر أو حافز ولا يعرفون طعماً
    للراحة.عيني على أفريقيا ولسان حالي يتساءل: علام تنتحب الفتاة؟و حالها يجيب: كيف لا وأهلي دون خلق الله ماتوا.

    # ظلت جذوة الثورة الأفريقية مخمدة منذ بدايات القرون الوسطى بسبب الرق وفي ظل رواج النخاسة.حيث مكثنا نرزح
    تحت نيرالعبودية والاستعمار ردحاً من الزمان امتد لأربعة قرون ونصف القرن.لكننا نرى اليوم ثورة ثقالفية تتفجر في
    أرجاء قارة أفريقيا. وهي تنبيء عن نفسها عبر طرق ووسائل شتى، مشبعة بروح العزم على التحرر من ذلك العبء
    الذي أثقل كواهلنا طوال سبعة قرون خلت.إذاً، فنحن بصدد ميلاد لأفريقيا،؛ ولكن بمعاييرالعصرالراهن، فهو بمثابة
    ميلاد ثان و بعث جديد لنا؛ إنها النهضة الأفريقية. أعتقد بأن من يتحدثون عنها محقون في ذلك تماماً، كي تبلور
    نظرتنا إلى النهضة على أنها فكرة مبدئية تعنى بإبراز طموحاتنا الكبرى. إذاً، فماذا عن حاجتنا الماسة
    لانتشال القارة من غياهب النسيان العالمي، وكذلك لطرح حقائق جوهرية من شأنها أن تعيننا على
    النهوض مجدداً، لنسيرعلى جادة الازدهارومن ثم نلحق بركب الإنسانية المتحضرة.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2019, 10:25 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 4909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π حرائق الأمازون في قلب شتاء سادس/Sixième Hiver� (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (14)
    أقف هنا أمام تمثال شاهق لرجل وأمرأة وصبي، يأتي كتجسيد لفكرة أصيلة قديمة ،
    شاء صاحبها أن يضمنها كتاباً قام بتأليفه.حيث أطلق العنان لخياله الخصب ليتصور لنا
    ما قد يدور في خلد هذا العملاق وكأني به، بركان ثائرمن باطن الأرض كرمز لنهضة القارة
    السمراء. وأما هذه المراة وابنها الصغير، وقد انتصبا هكذا يننظران إلى الأمام .بينما يشيران
    بأصبعيهما السبابتين ناحية الغرب، حيث إن المؤلف ربما اعتقد- و لعله كان محقاً في ما ذهب إليه-
    بأن ثمة طريقاً شائكةً لا بد و أن تُسلك من أجل إرساء أسس التنمية. قال لي أحد الظرفاء معلقاً، بأن هذا
    التمثال يبدو و كأنما صنع من عجينة الشوكولا. يا له من تعريف خفيف الظل، و قد أعجبني كثيراً. لو كانت
    تلك الشخصيات- أعني العملاق و المرأة والصبي- نبعت من خيال رجلٍ مهمومٍ بوطنهوجادت بها قريحة
    اسنتثنائية،فإنني أتصورمن وجهة نظر سيرايلية وكأنما يريد صاحبهم التعبيرعن قصته الذاتية مثلما فعل
    دافنشي بلوحته الموناليزا من قبل. هذا يعني أنه فضلاً عن الأفارقة فهو يمثل كافة الشعوب من ذوي السحنة
    السمراء،من أبناء الشتات المنتشرين في أرجاء الدنيا ، بل وكل من تربطه وشيجة دم بالزنوج على ظهر
    المعمورة. هذا الرجل العملاق و إلى جانبه تلك المرأة كأنما يبرمان عقد لا ينفسخ بالجزمو العزم مرة
    و إلى الأبد على المضي قدماً و أن لا يمكثا قابعين في المؤخرة بعد اليوم. وأيضاً هذا الصبي وقد بدا
    مفعماًبالوسامة والقوة.إنما يشرئب ثلاثتهم إلى الغرب ، مع إشارة بالسبابة ذات مغزى .
    ثمإذا ما وقف أحدنا يتأمل في هكذا عمالقة من أمثاله ومن طينته و شاكلته، سيتبين
    له من خلال نظراتهم الشاردة وصدوهم نصف العارية أنهم إلى أي مدى نحجحوا
    في عكس المظهر النمطي المألوف لكروكية الشخصية الأفريقية..

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-18-2019, 10:32 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de