المغربية هاجر الريسوني و خطيبها السوداني في مواجهة القضاء : هل هي تهمة حقيقية أم ملفقة؟

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-15-2019, 07:38 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-11-2019, 06:28 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المغربية هاجر الريسوني و خطيبها السوداني في مواجهة القضاء : هل هي تهمة حقيقية أم ملفقة؟

    06:28 AM September, 11 2019 سودانيز اون لاين
    محمد عبد الله الحسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});قرأت الخبر بشكل عابر قبل أيام و لم القي له بالاً إلا اليوم بعد أن عفت أن خطيبها سوداني...كما أنها تنتمي لأسرة دينية معروفة في المغرب.,المهم ساحاول تنزيل تطورات الموضوع بشكل غير مرتب من أجل متابعته...مشكلتي اليومين ديل الإنشغال بعدة موضوعات..و كمان عايز اتابع ما يُكتب في المنبر و عايز أعلق...و صاحب بالين كذاب... الله يسهل غايته.

    (عدل بواسطة محمد عبد الله الحسين on 09-11-2019, 06:41 AM)









                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 06:34 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصحافية المغربية هاجر الريسوني و خطيبها (Re: محمد عبد الله الحسين)


    تنويه مهم:
    خطيبها السوداني الفي العنوان عشان جذب الانتباه فقط.....أصله إلا يعملوا ليكم كده حتين تدخلوا...ههههه



    المغرب: مثول الصحافية هاجر الريسوني أمام القضاء بتهمة "الإجهاض" وسط جدل حول الحريات الفردية
    393 شارك

    نشرت في: 09/09/2019 - 16:13آخر تحديث: 09/09/2019 - 18:43
    ا

    تحاكم الاثنين بالرباط الصحافية المغربية هاجر الريسوني، التي اعتقلت برفقة خطيبها بتهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس خارج الزواج". وتثير قضيتها جدلا كبيرا حول الحريات الفردية في المغرب، حيث استأثرت بتعاطف كبير من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والجسم الإعلامي في المملكة.
    إعلان

    تمثل الصحافية المغربية هاجر الريسوني اليوم الاثنين أمام القضاء في قضية تثير جدلا كبيرا في المملكة. ووجهت النيابة العامة إلى الصحافية التي تعمل في صحفية "أخبار اليوم" تهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس قبل الزواج".

    وأوقفت الصحافية في 31 أغسطس/آب لدى خروجها من عيادة في الرباط. ووضعت الريسوني، التي أكدت أنها كانت تتلقى علاجا من نزف داخلي، قيد الاعتقال. كما تم توقيف خطيبها والطبيب المعالج وممرض وسكرتيرة تعمل في العيادة. وكان الخطيبان يعتزمان إحياء حفل الزواج في منتصف الشهر الجاري.

    ونددت الصحافية بـ"اتهامات مفبركة" و"قضية سياسية" على صلة بمقالات نشرتها أخيرا عن معتقلي "الحراك" في شمال المغرب، بحسب قريبين منها.

    وأكدت الريسوني في رسالة نشرتها صحيفة "أخبار اليوم" أنها استجوبت خلال توقيفها عن اثنين من أعمامها، الأول مفكر إسلامي معروف بمواقفه المحافظة المتشددة، والثاني كاتب في "أخبار اليوم" معروف بانتقاداته اللاذعة.

    وتنفي هاجر كل التهم الموجهة إليها وتعتزم التقدم بشكوى حول "تعرضها للتعذيب" لكونها "أخضعت لفحوص طبية بدون إذن قضائي وبدون إرادتها"، كما نقلت عنها عائلتها.

    النيابة العامة: توقيف الريسوني "لا علاقة له بمهنتها كصحافية"

    من جهتها، أكدت النيابة العامة في العاصمة الرباط أن توقيف هاجر الريسوني "لا علاقة له بمهنتها كصحافية"، موضحة في بيان نشر الأربعاء أن المعطيات الطبية تؤكد أن الصحافية كانت "حاملا وقد أجهضت".

    وأوضحت النيابة العامة أن تقريرا طبيا "يفيد بوقوع إجهاض"، موردة تفاصيل عن التحاليل التي أجريت لهاجر.

    للمزيد - المغرب: لماذا لا يزال مشروع قانون الإجهاض عالقا في البرلمان منذ ثلاث سنوات؟

    وشدد البيان على أن اعتقال هاجر الريسوني تم "بمحض الصدفة نتيجة لارتيادها عيادة طبية كانت أساسا محل مراقبة، بناء على معلومات كانت قد توصلت إليها الشرطة القضائية حول الممارسة الاعتيادية لعمليات الإجهاض".

    حملة تصامن مع الريسوني

    ووقع نحو 150 صحافيا عريضة تضامنية نددوا فيها بـ"حملات التشهير" الهادفة إلى تدمير سمعة الصحافية. ووضعت صورتها على مقاعد خالية خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الرسمي للمتحدث باسم الحكومة.

    وردا على سؤال عن القضية، شدد المتحدث على وجود "إطار قانوني يتصل بالتشهير"، مذكرا بأن إصلاح قانون العقوبات، بما فيها المواد المتعلقة بالإجهاض، هو على جدول أعمال البرلمان.

    وأوردت عريضة تدعمها الحركات النسوية وناشطات حقوقيات أن "قضايا المساواة بين الرجل والمرأة والحريات الفردية (...) لم تعد معركة فئة من المغاربة، إنها معركتنا جميعا مهما كانت الانتماءات الإيديولوجية".

    ولاحق القضاء المغربي في 2018، 14 ألفا و503 أشخاص بتهمة الفساد و3048 بتهمة الزنى و170 بتهمة المثلية الجنسية و73 بتهمة الإجهاض، بحسب أرقام رسمية.

    وتفيد تقديرات لجمعيات أن ما بين 600 و800 عملية إجهاض سرية يتم إجراؤها كل يوم في المغرب.

    قضية تعيد الحريات الفردية إلى النقاش في المغرب

    وأعادت هذه القضية الحريات الفردية، وخاصة حرية النساء في التصرف في أجسادهن بعيدا عن وصاية التقاليد والرجل، إلى قلب النقاش العمومي في المغرب. ولقيت قضيتها تعاطفا كبيرا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والجسم الإعلامي المغربي.

    وانتقدت أصوات مختلفة ما اعتبرته "واقع من العصور الوسطى" و"عنف مؤسساتي بحق النساء" و"تدخل الدولة في الحياة الخاصة" للمواطنين و"ترهيب للصحافيين".

    وتواجه الصحافية الشابة عقوبة تصل إلى السجن عامين بموجب القوانين المغربية، التي تجرم العلاقات الجنسية خارج الزواج والإجهاض.



    فرانس24/ أ ف ب
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 06:36 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصحافية المغربية هاجر الريسوني و خطيبها (Re: محمد عبد الله الحسين)


    رئيسية
    شرق أوسط
    عالم
    علوم وتكنولوجيا
    صحة
    اقتصاد
    فنون
    رياضة
    مجلة
    مرأة
    فيديو
    صحافة
    صور
    برامجنا
    ترند
    حوارات
    اتهمت بـ"إقامة علاقة جنسية": هل الصحفية المغربية هاجر الريسوني ضحية مؤامرة سياسية؟

    8 سبتمبر/ أيلول 2019

    شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك
    شارك هذه الصفحة عبر Messenger
    شارك هذه الصفحة عبر تويتر
    شارك هذه الصفحة عبر البريد الالكتروني

    شارك

    مصدر الصورة Social media

    مع اقتراب محاكمة الصحفية المغربية هاجر الريسوني، تعالت أصوات المطالبين بالإفراج الفوري عنها.

    وكانت السلطات قد وجهت تهمتي دفع رشوة وإجراء عملية "إجهاض" غير قانونية لهاجر.

    وبغض النظر عن تفاصيل القضية، إلا أنها أعادت النقاش حول وضع حرية الصحافة والحريات الفردية في البلاد. كما أحيت الدعوات إلى إلغاء تجريم الإجهاض في المغرب الذي يسجل يوميا بين 500 و 800 حالة إجهاض.
    من هي هاجر الريسوني؟

    هاجر الريسوني صاحبة الـ28 ربيعا، هي ابنة شقيق أحد أعلام التيار الإسلامي في المغرب والعضو المؤسس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني .

    وتعمل هاجر في صحيفة "أخبار اليوم" المعارضة التي يديرها توفيق بوعشرين، المحكوم بالسجن لمدة 12 عاما، لإدانته بتهم تتعلق بجرائم جنسية والإتجار بالبشر.
    nلكن مؤيدي الصحفي يقولون إن إدانته قامت على أدلة ملفقة، وإن المحاكمة لها دوافع سياسية.

    وهي الأسباب ذاتها التي يسوقها حقوقيون فيما يتعلق بقضية هاجر، إذ اعتبروا قضيتها " مجرد انتقام" بسبب مقالاتها الناقدة لمسؤولين كبار ومقربين من القصر.

    إجهاض للحريات أم قضية جنائية؟

    تعود فصول القضية إلى 31 آب/أغسطس الماضي، إذ ألقي القبض على الريسوني وخطيبها الناشط الحقوقي السوداني، رفعت الأمين،عند خروجهما من عيادة طبيب في حي وسط العاصمة المغربية الرباط.

    ووجهت النيابة العامة لاحقا تهما لهاجر بالخضوع لإجهاض سري. كما تحفظت على طبيب واثنين من مساعديه.

    ونفت النيابة أن يكون اعتقال الصحفية مرتبطا بمهنتها، مؤكدة أنها أوقفت بـ "محض الصدفة أثناء زيارتها لعيادة طبية للنساء والتوليد كانت تحت المراقبة".

    ونقلت مواقع صحفية مغربية عن مصدر في الشرطة قوله إن الفتاة " اعترفت تلقائيا بالتهم الموجهة لها" مضيفا أنها "زارت العيادة بهوية مزيفة، لكنها ضبطت متلبسة داخل العيادة".

    في المقابل، قالت الريسوني إنها قصدت الطبيب بسبب آلام حادة في البطن، فأخبرها أنها تعاني نزيفا يتطلب تدخلا عاجلا.

    ونشرالموقع الالكتروني لصحفية "أخبار اليوم" صورة لشهادة طبية تنفي خضوع الريسوني للإجهاض، مشيرا إلى أن "أشخاصا بزي مدني حاصروا الريسوني وخطيبها بطريقة هوليودية في الشارع وصوروهما".

    ويشدد محامي هاجر الريسوني على أن موكلته تزوجت من خطبيها بعد قراءة الفاتحة ببيت أسرتها، مضيفا أنها كانت في الشارع العام عند إلقاء القبض عليها.
    حملة تضامنية واسعة

    وأطلق نشطاء حقوقيون وصحافيون مغاربة مجموعة هاشتاغات ( #الحرية_لهاجر_الريسوني وهاجر_ليست_مجرمة) تعبيرا عن تضامنهم مع الصحفية الشابة.

    وحظيت الحملة التضامنية بانتشار واسع عبر موقع فيسبوك، إذ أجمع أغلب المشاركين فيها على اعتبار الفتاة ضحية مؤامرة "سياسية".

    ويخشى مغردون ونشطاء من أي يكون اعتقال هاجر الريسوني بداية لمسلسل جديد من التضييق على حرية التعبير في البلاد.

    ويرى نشطاء في قضية هاجر فرصة لتحريك مشروع قانون يلغي تجريم الإجهاض، القابع في رفوف البرلمان المغربي منذ ثلاث سنوات.

    وأعربوا عن استنكارهم لملاحقة المواطنين بقوانين تقمع حقهم الفي التصرف بأجسادهم، على حد وصفهم.

    وكان الأمير هشام العلوي، ابن عم الملك محمد السادس، من بين أبرز المتفاعلين مع قضية هاجر، إذ وصف اعتقالها بأنه "اعتداء على الحقوق الدستورية لمواطنة مغربية".
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 06:38 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصحافية المغربية هاجر الريسوني و خطيبها (Re: محمد عبد الله الحسين)

    القضاء المغربي يرفض الإفراج عن الصحافية هاجر الريسوني المتهمة بالاجهاض غير القانوني

    نشرت في: 10/09/2019 - 08:02آخر تحديث: 10/09/2019 - 09:09
    أ ف ب
    نص :
    فرانس 24
    تابِع

    رفضت محكمة مغربية إطلاق سراح الصحافية هاجر الريسوني التي تواجه تهمتي "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس قبل الزواج"، وقد تصل عقوبتهما إلى السجن لمدة عامين. وأرجأت المحكمة الجلسة إلى 16 سبتمبر/أيلول الجاري. وتثير قضية هذه الصحافية الشابة جدلا واسعا في المغرب، إذ تجمع المئات لدعمها أمام المحكمة في الرباط، فيما تؤكد النيابة المغربية أن اعتقالها لا يرتبط بكونها صحافية.
    إعلان

    رفضت محكمة مغربية الاثنين إطلاق سراح الصحافية هاجر الريسوني التي تحاكم بتهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس قبل الزواج" وأرجأت الجلسة إلى 16 سبتمبر/أيلول الجاري، في قضية تثير جدلا محتدما في المملكة.

    وتواجه الصحافية ذات الـ28 عاما، في حال إدانتها، عقوبة تصل إلى السجن عامين بموجب قانون العقوبات المغربي الذي ينص على سجن من يمارس علاقات جنسية قبل الزواج ويلجأ الى الإجهاض حين لا تكون حياة الأم في خطر.

    والريسوني، الصحافية في جريدة "أخبار اليوم" الناطقة بالعربية، أوقفت في 31 أغسطس/آب عند خروجها من عيادة في الرباط. ووضعت الريسوني التي أكدت أنها كانت تتلقى علاجا من نزيف داخلي، قيد التوقيف في انتظار محاكمتها. وأكّدت النيابة العامة بالرباط أن توقيف هاجر "لا علاقة له بعملها كصحافية" بل تم في اطار تحقيق قضائي أكبر يتعلق بالعيادة.

    وتنفي الريسوني كل التهم الموجهة إليها وتعتزم التقدم بشكوى حول "تعرضها للتعذيب" لكونها "أخضعت لفحوص طبية بدون إذن قضائي وبدون إرادتها"، كما نقلت عنها عائلتها.

    وأوقف مع الصحافية خطيبها وهو جامعي سوداني كان سيتزوجها منتصف سبتمبر/أيلول، وكذلك الطبيب المعالج وممرض، وسكرتيرة تعمل في العيادة.

    ودعت حركات نسوية وحقوقية في عدة رسائل دعم إلى الإفراج عن الموقوفين.

    وقبيل بدء المحاكمة تجمّع أمام المحكمة في الرباط مئات المتظاهرين تضامنا مع الصحافية ودفاعا عن الحريات الفردية.

    وفي مرافعته ركّز فريق الدفاع الذي يضمّ نحو عشرين محاميا على "التناقضات بين الأحكام الدستورية المتعلّقة بالحريات والسلطة القضائية".

    وطلب فريق الدفاع الإفراج عن الريسوني وسائر الموقوفين على ذمة القضية، لكنّ المحكمة قررت في ختام مداولات استمرت عدّة ساعات رفض طلب الدفاع.

    وفي 2018، لاحق القضاء المغربي 14 ألفا و503 أشخاص بتهمة الفسق و3048 بتهمة الزنا و170 بتهمة المثلية الجنسية و73 بتهمة الإجهاض، وفق أرقام رسمية.

    وتفيد تقديرات لجمعيات أن ما بين 600 و800 عملية إجهاض سرية يتم إجراؤها كل يوم في المغرب.

    فرانس24 / أ ف ب

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 06:48 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصحافية المغربية هاجر الريسوني و خطيبها (Re: محمد عبد الله الحسين)

    محاكمة هاجر الريسوني تنطلق اليوم وسط تضامن دولي ووطني

    2019-09-09 9:20

    تنطلق زوال اليوم بالمحكمة الابتدائية بالرباط محاكمة الصحافية هاجر الريسوني ومن معها، وسط تضامن حقوقيونسائي واسع، أجمع على وجود استهداف أمني ترصد هاجر وخطيبها، ما دفع منتدى الكرامة لحقوق الإنسان إلىالتساؤل، في بيان، حول “مدى احترام الحق في حماية الحياة الخاصة، وسرية الاتصالات الشخصية المكفولةبمقتضى الدستور والقانون“.

    وانضم عشرات المحامين إلى هيئة دفاع هاجر ومن معها، فيما دعا مواطنون ومواطنات، بينهم فنانون ورياضيونوسياسيون، إلى وقفة احتجاجية أمام مقر المحكمة، بالتزامن مع انطلاق جلسة المحاكمة المقررة في الساعة الثانيةبعد الزوال.

    وتسعى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط إلى إثبات واقعة الإجهاض من قبل هاجر وطبيبها، إلا أن دفاعالريسوني ينفي بشدة أن يكون قد حصل ذلك من قبل موكلته، وهو ما يؤكده محضر الاستماع للريسوني الذي أعدتهالشرطة القضائية ووقعت عليه المتهمة، على خلاف محضر المعاينة والتفتيش الذي ينسب إلى الريسوني تصريحاتتقول هذه الأخيرة إنها “ملفقة“. ونفى المحامي سعد السهلي بشدة أن تكون موكلته قد قامت بالإجهاض، منتقداحملات التشهير التي تستهدف موكلته من قبل بعض وسائل الإعلام المعروفة بقربها من جهات في السلطة.

    ويبدو أن القضية بقدر ما خلّفت تضامنا واسعا من قبل هيئات حقوقية ونسائية وشبابية وطنية، بقدر ما أثارتالاستغراب الواسع لدى منظمات حقوقية دولية ترى أن اعتقال هاجر يعد “انتهاكا شديدا لخصوصيتها” على حد قولمنظمة العفو الدولية (أمنستي). في هذا السياق، طالبت منظمة “أمنستي” بإطلاق سراح الريسوني ومن معها“فورا“، وإسقاط كل التهم الموجهة إليهم، وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيمنظمة العفو الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن إلقاء القبض على هاجر الريسوني وأربعة آخرينظلم كبير، وهذه الادعاءات تمثل انتهاكاً شنيعًا لخصوصياتها“. واعتبرت المسؤولة الحقوقية أن رسالة الريسوني إلىجريدتها بشأن استجوابها حول كتاباتها السياسية، واثنين من أعمامها “يثير بواعث قلق من احتمال استهدافها منقبل السلطات فيما يتعلق بعملها الصحفي“.

    من جهته، طالب منتدى الكرامة لحقوق الإنسان بإسقاط المتابعة في حق هاجر الريسوني ومن معها، وأثار عددا منالأسئلة بشأن ما اعتبره خروقات محتملة في الملف، مؤكدا أن “توقيف الصحافية هاجر الريسوني قد تم من أمامعمارة بالشارع العام بحي أكدال بالرباط، من طرف رئيس فرقة الأخلاق العامة الذي كان مرفوقا بعناصر من فرقةمحاربة العصابات، وذلك بطريقة تطرح تساؤلات جدية حول مدى احترام الحق في حماية الحياة الخاصة، وسريةالاتصالات الشخصية المكفولة بمقتضى الدستور والقانون“.

    ويبدو أن المنتدى يشير إلى بلاغ النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط الذي ادعى أن توقيف الريسوني جاء بناءعلى معلومات توصلت بها الشرطة القضائية، بناء على مراقبة أمنية لعيادة الطبيب، غير أن وصول الفرقة الأمنية التيقامت بالاعتقال متأخرة إلى مقر العيادة الطبية، حيث وجدت الطبيب والممرض قد غادر كل نحو وجهته، في حين تمتوقيف الريسوني وخطيبها أمام مدخل العمارة في طريقهما نحو الشارع العام، يرجح وجود مراقبة أمنية وتنصتعلى اتصالات جرت بين هاجر الريسوني وخطيبها، وليس على الطبيب أو عيادته.

    وانتقد المنتدى إجبار الشرطة القضائية لهاجر الريسوني على إجراء خبرة طبية بغير موافقتها، مؤكدا أن ما قامت به“يعد معاملة قاسية ومهينة وحاطة بالكرامة الإنسانية، مما يستدعي فتح تحقيق فوري فيما تعرضت له من انتهاكاتلحرمة جسدها، طبقا لمقتضيات اتفاقية مناهضة التعذيب، التي صادق عليها المغرب“. وبناء على ذلك، يرى المنتدىأن التقرير الطبي الذي ورد ذكره في بلاغ النيابة العامة، دون أن يكون ضمن وثائق الملف الموجود لدى المحكمة، والذينسب إلى الصحافية هاجر الريسوني تصريحات بقبول القيام بالإجهاض، “يفتقر إلى المشروعية القانونية، لأنه ناتجعن معاملة قاسية ومهينة وحاطة بالكرامة الإنسانية“. وتوقف المنتدى عند تجاوزات بعض الأطباء “الذين أخلوابأخلاقيات مهنتهم الشريفة“، مؤكدا أن المنتدى قرر مراسلة الهيئة الوطنية للأطباء حول “تفاصيل الخروقات المرتكبةفي هذا الملف“، كما دعا المجلس الوطني للصحافة إلى التدخل ضد حملات التشهير والقذف، واحترام ميثاقأخلاقيات الصحافة، و“اتخاذ القرارات الزجرية اللازمة في حق المخالفين“. وانضمت الجمعية الديمقراطية لنساءالمغرب، المعروفة بمواقفها الرافضة لتجريم الإجهاض، إلى الهيئات الرافضة لاعتقال هاجر الريسوني، ونددت فيبيان باعتقال الريسوني و“بما تعرضت له من مس بكرامتها وإهانة لشخصها وتشهير بحياتها الخاصة“، وطالببـ“إطلاق سراحها، وسراح باقي الأشخاص“، مؤكدة أن “الترسانة التشريعية التي تحاكم بها هي الجديرةبالاعتقال، والحكم عليها “بالإعدام” باعتبارها ترجعنا إلى عهود مراقبة الأفراد في حركاتهم وسكناتهم، والتحكم فيخصوصياتهم، وهي من سمات أزمنة العبودية“.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2019, 07:43 AM

محمد عبد الله الحسين
<aمحمد عبد الله الحسين
تاريخ التسجيل: 01-02-2013
مجموع المشاركات: 5528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصحافية المغربية هاجر الريسوني و خطيبها (Re: محمد عبد الله الحسين)

    إلى هنا انتهت مهمتي بالتنويه عن الخبر..
    الموضوع يكتسب اهميته بالنسبة لي لكون المتهمة صحفية، و لكون موضوع الاجهاض موضوع حساس و مثير للجدل حتى في الدول الغربية
    بالاضافة لبعده الديني
    كما أن المتهمة شابة و تنتمي لأسرة دينية و سياسية معروفة...
    و فوق كل ذلك يهمني موضوع خطيبها السوداني...خاصة انه يفتح الشهية لفضول غريز و ربما طبيعي.

    المهم في النهاية هذا ما استطعت أن أنزله بخوص هذا الموضوع و الصحف العربية و المغربية مهتمة بهذا الموضوع بشكل كبير
    خاصة أنه اكتسب بعدا شعبيا و سياسيا و اجتماعيا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de