π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-03-2019, 02:28 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-02-2019, 07:56 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب

    06:56 AM February, 13 2019

    سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (((5)))
    السلام عليكم و رحمة الله،
    سيداتي آنساتي سادتي المهنيين /دگاترة و مهندسين ، حرفييِّن
    و باعة متجولين عبر أزقة حواري قيعان أم المدائن /ود مدني ،
    وموش عارف روحي ليه مشتهية ود مدني لكم العتبى حتى تستغيثوا
    بالرضاء التام بقضاء الله و قدره و( ثم ضاع الهمس مني..و انطوت
    في القلب حسرة لا بد من التنفيس عنها).

    [} ها قد أعُدنا الكرة لنفتش في صفحات دفاتر و أرشبف طبيبة
    (متقاعدة) بإحدى مستشفيات ود مدني (العتيقة) و هي طافشة حالياً في
    بلاد الله الواسعة ، ندعو حضراتگم للتگرم بحسن الاطلاععلى ما يجرى
    هنالگ ؛ كما هو الحال في أتبرة الحديد والنار و الأبيض عروس الرمال
    و كسلا الوريفة مهد الجمال والطيبة و حسن الفال . فدعونا ندعوكم
    لمجرد إمعان النظرثُمَّ إعادة الملف للحفظ و الصون، و الطناش.

    • ود الحيشـــــان التلاتـــــــة
    مؤذن في جزيــــرة مـــــالطة’،،،،






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2019, 08:24 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ((6))))
    ((
    مالو اعياه النضال بدني
    روجي ليه مشتهية ودمدني
    ليت حظي يسمح و يسعدني
    طوفة بالجروف في ربوع مدني
    كنت ازور ابوي ود مدني
    واحكي ليهو الحضري والمدني
    آهٍ أنا علي حشاشتي ودجني
    وحنيني ولوعتي وشجني
    دار ابوي ومتعتي وعجني..

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2019, 09:21 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {7}
    نسائم الصباح الرباح ترتطم عليلةً بجفاف أهداب وجهي،
    ليقشع النعاس رموشه المسدلة من على أجفاني.. فأنتفض من
    غفوتي شأني گشأن گل المتثائبين، مودعين أديم الخلود و التثاقل
    إلى أفرشة النوم إلى براحات الكدح وراء سبل الكسب الشريف للقمة
    العيش النضيفةوسط صرير العجلات يصدرعن رگشات لها خوار ،
    تشق دروبها هي الأخرى: كررررررررر ، تارة فوق بقايا أسفلت
    كان هنا، ثم غدا حطاماً و أثراً بعد عين ؛ و تارة أخرى فوق التراب
    البواح بطرق ملتوية و مختصرة نحو وجهات سيرها المقصودة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2019, 07:48 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {8}
    تبسم على أية حالٍ فأنت على مشارف أطلال
    مدينة كانت هنا يقال لها "ود مدني " ولم يعُدْ باقياً
    منها سوى أأثرٌ بعد عَيْنٍ . نعم تبسمْ ؛ رغم أن كل شيء
    هناك يدعوك لرفع يديك تشيل الفاتحة على روحها .

    فملصقات الصورة الحزينة للراحل/ ( الحوت) معلقة أمام
    السائقين..بعضهامصمم لغلاف ألبوم ذائع الصيتو واسع الانتشار،
    منقوش عليها : (... ساب البلد ). و بعضٌ منها آخر تراها ملصقة
    حتى على مؤخرات (حمير اللبن). الشاهد طبعن إنو ذاگ يأتي كدليلٍ
    دامغٍ بحيثٌ لا يدع مجالاً للشك على أنو هذه {الأمة أكيد بتحب
    النبي، مافي اتنين تلاتة و محمــــود أگيد بحب الرســـــول}.

    * ودا لحيشــــان التــلاتة،،،
    مؤذنٌ في جزيرة زالطة،،،،

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 17-02-2019, 07:49 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2019, 11:19 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {9}
    [} أمام حالة سجالٍ ساخنٍ رغم متعته مع هبهبة
    (النسيمات و الخصل) ، وجدتُ نفسي أقاوم كتاحة الهمبريب
    الطلق تعبث بغطاء رأسي فأعدله عبثاً مراراًو تگراراً ، حفاظاً
    على عذرية أصول بُصيلات شعري . و سائق الرقشة اليافع ، ببدو
    لي متهوراُ و شفقان على رزقو، فهو في صراعٍ مستميتٍ مع المطبات
    و الحفر كما دون كيشوت مع طواحينه الهوائية لا يعرف التهدين و الإبطاء
    أبداً. جعلن أندم على ما حملني على تنبيهه إلى أنني على عجلةٍ من أمري؛
    فصار حالي بين الرغبة في سرعة الوصول و بين خشية الخطر على سلامتي
    گحال بالعٍ شفرةموس حلاقة على حدين ، لا، بل أسوأ هو من حال (من يدافع
    الأخبيثين). على أية حالٍ ما يطمئن قليلاً ، أن مسافة المشوار ليست بذاگ البعد
    السحيق بين مقرسكنايو مبنى مجمع " اللواء عشرون" و هو الاسم الحركي
    لمستشفى الأطفال الكائن بقلب أرض المحنة و في قلب الجزيرة .. و برسل
    للمِعَافِر أشواقي الكبيرة. عُمومن ، ها أنا ذا أتنفس الصُّعَداء أخيراً لدى
    وصولي بالسلامة ، و بعدَ لئيٍ و بشق الأنفس ، لأحاسـب ســائق
    الرگشة. ثُمَّ أُهْرَعُ للدخول عبر ممراتِ دهليزٍ مُمْتَدٍّ گنفقٍ مظلمٍ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2019, 09:55 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (((10)))
    [} الساعة الآن تشير إلى السابعة و الربع صباحاً،
    حسب التوقيت المحلي لمستشفى اللواء 20 ، و الذي
    يبدو لي ، كلما دنوت منه كمخيم في العراء لإيواء النازحين:
    حشودٌ من الأمهات شبه الثگالى متگدسات بأطفالهن في باحة
    المستشفى .. إنه موعد نظافة العنابر؛ تطردهن گتيبةً من الخالات
    (عاملات النظافة) المدججات بالمقاشيش ومحزمات بالفُوَط. يطردنهنَّ

    خارجاً..بقسوة تخفي وراءها دواخلاً بريئةً گبراءة الذئب من نطفة دمٍ گذبٍ

    وجدوها مندلقةً على قميص ابن يعقوب عليهما وعلى نبينا السلام. إذ تصيح

    إحداهن بوجه إحدى تلگ النسوة المنغلبات على أمرهن : "قومي إتي هوي ها
    على حيلگ إتخارجي و سوقي معاگ شافعك دا أمشي أقعدي لينا برة؛ يعني مالك

    عميانات، و لا ماگن شايفاتننا براگن هدا دايرين ننضف العنابر الموسخاتنها دي)

    يسيل خرير المياه من الدلاء . و تسمع أصوات جرجرة السراير الحديدية ، و صرير

    احتگاگها بالبلاط المسهوگ لامن يصرج اللضنين يا كافي البلا و يا حايد المحن

    ظنيت من أيام اللنقليز ما ضاق ليه صيانة و لا تبديل، تقول شنوعاد؛ يا حليل

    (عمنا شيخ العرب). مزيجٌ من روائح ديتول النضافة مع مخلقات فتايل

    و إبر الكينين يفوح نفاذا ، إلا أن أنفاس البشر، و هي تنضح بدفء

    الحياة اليومية الذي تطغى عليها بكل أريحيةٍ و بامتياز.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2019, 08:45 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {11}
    [} سيدات بسيطات في الملبس و المأگل ، گما في السحنة و الاقدار .
    يتبطحن عشوائياُ تحتَ نيمةٍ مرشوشةٍ على امتداد ظلٍ وريفٍ و مترامي الأطراف،
    أو تحت حرازةٍ حمقاءَ شمطاء شاحبة، و قد جافاها قطر الندى وهطل المطر؛ و يلتحفن
    قبة السماء و يتفرشن أديم الأرض ؛ كل منهنَّ تحتضن رأس ابنها عليها إلى صدرها ، أو
    تدسه داخل حجرها گحطام هيگلٍ عظمي تخشى عليه أن ينهشه كلبٌ صالٌّ سعرانٌ جائعٌ ؛
    أو لگأنما تهم بإسعادة (جناها إلى أحشائها) من بين براثن هذا العالم الخرِف إن هي استطاعت؛
    حتى ليبدوان معاً ملتصقين گجمرتي بخور تنامان في حضن مسرجةٍ ، ياخ لدرجة ألا يدرگان
    تماماً أيُّ قلبيهما ، ذاگ الذي ينبض بينهما بإكسير الحياة . گما أن بعضهن يحاولن عبثــاُ
    إطعامهم شيئا ما ، ربما لقناعةٍ راسخةٍ بأنما بالخبز وحده ربما يحيا الإنسان و قد يرد
    إليه طعم العافية. لذا فهن يراودن صغارهن على قضم كسرة خبزٍ (قرقوشة)
    يابسة و ممرغة بالتراب في محاولاتٍ بائسةٍ يائسةٍ للاستشفاء و لو آجلاً.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-03-2019, 06:17 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (12}
    [} اجتماع الدگاترة ، قبل مرورهم الصباحي، يبدأ في تمام السابعة
    و النصف (شوگة و شنگار)، حيث لا يجرؤ كائنٌ من گاَ مريضاً أو زائراً ،
    علىإتيان المگان بعد ذلگ، لا من بين يديه و لا من خلفه ، اللهم إلا بمبرر
    گونه زائرا ً(فوق العادة) . الجميع هنا يرتدي كلٌّ منهم معطفاً أبيضَ . إذ ل
    و كان لا بد من مزيةٍ واحدةٍ لتُحسبَ للواء عشرين ، فهي أنه من دور الرعاية
    الصحية القلائل جدن المشهود لالتزا كل من هبَّ و دبَّ فيها بارتدائه .

    # و عادة ما ينفض سامر لمة الاجتماع بعد الفطور ، إلى غرفة الحوادث:
    عبارةٌ عن قاعةٍ واسعةٍ ، فيها أسرَّةٌ و كراسي تفتح على فناءٍ عريضٍ لگي
    يستغله بعض المتسگعين گبهوٍ لممارسة عادة التدخين و أيضاً لتسليگ بعض
    خطاهم الضائعة أثناء ساعات الانتظار المملة؛ و بها رسومات بألوان كانت
    ذات يومٍ ما زاهيةً و مبهجةً.. لو لا أنَّ عوامل التعرية عبرغوابر الأزمنة
    السحيقة ألقت بظلالها قاتمةً عليها ؛ فأصبحت باهتةً و باردةً كحال كل
    شيء في زماننا هذا , و في ربوع بلدنا الحبوب هذا، اللهم باستثناء
    حالة طقسه الملتهب على ظهر صفيحٍ ساخنٍ. إذن ن عليك أن
    تبتسم فأنت في أحضان ارض المحنة و في قلب الجزيرة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2019, 06:32 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    13}
    [}>نساؤنا من أم القرى وضواحيها بأرض المحنة و في قلب الجزيرة
    و كافة نواحيها ، يأتين عادة في گلِّ صباحٍ باكرٍ من و الأرياف و الحَلَّال
    و النجوع و البوادي في گل حدب و صوب ، يحملن حطام فلذات أگبادهن ،
    يضربن بهم أكباد غرائب الأبل، زرافاتٍ و وحداناٍ. فتارةً راجلاتٍ، و أخرى
    على گلضامر يأتين من گل فجٍّ عميقٍ ، و ثالثةً بوسائلَ بدائيةٍ تعيسةٍ . أجســاد
    اطفالهن ناحلةٌ منهكة و تحمل من صنوف العلل و الأوبئة المستوطنة ما قد
    نعرف و ما قد يستعصي فيخفي علينا يگون أعظم . و ثالوث الفقر و الجهل
    و المرض يتسيَّد المَشْهَدِ ضارباً بأطنابه أوصال البلاد و العباد من و إلى.

    * ود الحيشان الت لا ت ة
    * مؤذنٌ في جزيرة مالطة

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 12-03-2019, 06:33 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2019, 07:12 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {14}
    - يا اخالة، إنتي بتقولي:ولدك دا ليه كم يوم ما بياكل؟!
    وحات الله تلاتة يوم ..و قُبالا گان عندو جضمارة و
    إسهال و أمعوعو و جنس وِردة لامن يلمسوها بالعود!!
    - و لي شنو يا جماعة متأخرين بيهو لي يوم الليلة؟!

    [} تأتيني إجابات مختلفة: قلنا ببقى كويس وديناه للشيخ
    المِكاشفي بوعمر في الشگينيبة ؛ أها أدانا بَخْرة و محاية ؛
    و ما كان عندي قروش لمواصلات، عشان أجيكن بيهو هنا.
    عمومن , تتعدد الإجابات و المرض و الموت واحد.

    [} أحمل الطفل لإدخاله العنبر . هناگ، أوصي الممرضات
    و زميل لي آخر مسؤوليته العناية بأطفال العنبر، أنه يعاني
    من جفاف حاد .. يبدؤون في العلاج و أغادر للطوارىء ..

    [} في الطريق .. فتاةٌ في مقتبل العمر ترتدي ثوباً خفيفاً يكشف
    عن جسدٍ صغيرٍ منتحلٍ .. و فتاة أخرى ..تبكي بحرقة أمام غرفة
    العناية المكثفة .. يضحكني الآن هذا المسمى. بل الأحرى أنه يدمي
    قلبي إن صح التعبير !! فلا أثاث و لا شيء فيها سوى سريرن حديد
    ربما ثلاثة، ما عدت أذكر .. فأيُّ عنايةٍ و أيٌّ تكيفٍ هذا الذي أراه؟!

    [} بالداخل شاب نحيلٌ هو أيضاً ..يقف شاخصاً بعينين دامعتين،
    و تعتريه نوبة خوفٍ و أرقٍ شديدين. يلصق ظهره بجدار الحجرة
    و يهمهم بعبارات الرضا بقضاء و قدر الله و حولِه ، خيره و شره.

    [} في السرير المجاور طفلة جميلةً بريئةٌ ملائكية العينين .. تبدو نائمة
    گدُميةٍ مهملةٍ. زميلتي تحاول أن تجعلها تتنفس بأي شكل . .أساعدها أنا الذي
    دخلت دون خطة مسبقة لهذا الموقف الرهيب.. جسد الصغيرة البارد.. يجعل لبي
    يسارع نبضه الأخر .. كم وددت لو أني منتُحها شيئاُ من نبضاتي المتسارعة هذه ؛
    لكنها رفضت و أصرت على الرفض . كانت أجمل من ان تبقى بوجها الملائكي قمحي
    السحنةو شعرها الغجري المجنون ..تبلغ من العمر 12 شهراو لو أنها عاشت ليومنا هذا،
    لصار عمرها ثماني سنواتٍ عجاف. تهز صديقتي رأسها للأب و تقول: أنا آسفة جدن يا
    عمو.بينما أطئطىء أنا رأسي في خذلانٍ مُريعٍ .يهرع هو لحملها بين يديه و يلفها جيدا ،
    گم يخشى عليها منة لسعة البرد..تسيل دموعه عند الباب و يقف مودعاً إيانا: شكراً..قالها
    هون وطأة الموقف علينا.. لكنه آثر شكرنا. و عندما غادر قلت لزميلتي بصوت مخنوق ..
    يشكرنا ليه .. البت ماتت!!ما قدرنا نساعدا .صوت عويل زوجته في ركنٍ قصيٍّ من
    الذاكرة كذلك صورته هو و قميصه يضمها ابنته إلى صدره..شكرًا. إننا عاجزون
    أن نشكر بعضنا على الحياة ..كيف يشكرنا هؤلاء على مصيبة الموت بكلِّ صدقٍ
    و حزنٍ نبيلٍ؟!كل شيء محفور في هذا قلب ذاگرتي هذه الخربة المفقودة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2019, 12:05 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {15}
    @ نقول كل قولنا هذا، بحق واحدةٍ من أمَّهات المدائن و محراب الفن
    و الجمال في بلادي . و لكن محنتها كغيرها أنها ظلت تستغيث (الانقاذ )
    و لكن لا حياةَ لم تنادي . و قد تعاقب عليها رهط من حكامهم لو أنهم
    أخلصوا النوايا لصنعوا منها مدينة أفلاطون العائمة في خياله.

    # تضج الحياة في ود مدني بوتيرة نبض متسارع..و هي تصطلي بجمر نهارها الملتهب.
    كما تعج اللواء 20 بمرضى الأطفال و ممارضيهم مع ضيق ذات فرص العيش و ضوضاء
    الرقشات غدواً و رواحاً.. الباعة المتجولون يسدون عين الشمس بين سوق الأوقاف و مواقف الشرق
    .. كل ذلك قبالة بوابة المستشفى العريضة .( تياب الجارات) بألوانها الزاهية المزرگشة..أطفالهن الذين
    يعاني معظمهم من سوء التغذية .. يتزاحمون الآن بگل وجوههم و ظروفهم المتشابهة على باب ذاكرتي ،
    عدا جارية واحدة استرعت انتباهي .. كانت تناهز التسعة أعوامٍ .من عمرها. و تعاني من .. تورم جسدها كله
    لنقص بالبروتين .. يرشدنا الطبيب المخنص لادخالها العنبر .. أهمس لزميلتي .. "حنعمل ليها شنو دي هسي؟!!"
    فتجيبني بصوت خفيض: "قال نديها أكل لحد ما تتحسن" أنظر إلى أمها الحافية .. ثم أنظر تحت السرير بفضولٍ
    قسريٍّ ، فربما نعلاها هناك.. و لكن لا شيء هناگ .. أرجع البصر گرتين في أطفالها الثلاثة الباقيين لا أحدَ منهم
    يرتدي حذاءه !! رحت أسألهم ببلادة .. (شبا شبكم وين يا جماعة.). فأجابوني بصوتٍ كورالي مرتجفٍ ( ما عندتا)
    و كيف يعني جيتو حفايا گدي من بلدكم ؟!! فتجيبني الام بضحكة لا تناسب مرارة الموقف گما لا يليق بها أيضاً
    سؤالي أصلاً. قالت:(آااي والله) حتى أنني استحيت أنا منها و من نفسي كثيراً ..ما الذي دفعني لرمي هذا السؤال
    الغبي البايخ.. ثم انسحب منه: (و بتك بتاكل شنو في البيت؟! تجاوبني بكل عفوية: "ما ياهو بناكل ، قصدي
    بنشرب لينا كدي (عكارة موص) فيتريتة بي موية ساي و برا سكر" أنا أسأل: و تاني شنو؟! و هي تجيب
    بگل تجرد : "بس ياهو شنو تاني عاد، عدمانين الحبة لا قدامنا لا ورانا" و أبو أولادك وين مشى؟!
    - أبونا خلانا مرق علي بابا الله ساااه ..لأنو شيتن گدي تقولي عليهو ما عندنا و لا تعريفة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2019, 09:59 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (16
    [} شيءٌ بدواخلي كان يكذب الفقر الرهيب هذا رغم حقيقته الماثلة
    الشاخصة بكثافةٍ في كل ما تقع عليه عينك بكافة أرگان الصورة و
    المشهد و مظاهر الحياة . حتى بانت فداحة الفقر و گشر لي عن أنيابه.
    عندما أتيتُ تلك العَّمة و صغارها بكوب لبن في المساء حسب تعليمات
    الأخصائي"ما تستنو أكل المستشفى ، جازفو معانا نجيب ليهم أكل برانا).

    [}حنى بعد أن أسدلتْ شمس النهار رموشه ا و توارى قرصها الشمس خلف
    الأفق و حلَّ ال مساءً ، ولا يزال بوخ حرَّاية القايلة بلفج بالوجوه و يؤرق الأجساد
    و المرواح تصدر صريرها كأنما تستغيثُ بمن يوقف حركنها العبثية كدرويش فقد
    السيطرة على قدميه فراح يدور هكذا في حلقة ذكرٍ . ترقد تلك المسكينة و أطفالها في
    سريرٍ مهتوكٍ بركن قصيٍ من العنبر نصف مستيقظة .. انحني بجسدي لأُبشرها : قومي
    يا خالة فلانة جبت ليكم حبة لِبَينة .. ترفع رأسها..و تنظر لكورية اللبن في يدي..و كأنما
    تكاد لا تصدقُ .. ثم تصفق بكلتا يديها و تطلق زغرودة فرحٍ بأعلى حسها هي اللية عاد جيد
    لينا و جيد لينا وجيد لينا و جيد لينا ..الليلة اللبن جانا! ) و هي تنفض أولادها نفضا ً من السرير :
    قومو يا جنيات و قومن يا بنات ها..جابولنا لبن؛ هديل الدكاترة يديهن العافية جابو لينا (طنوب)
    لبن . توقظهم و هم يبحلقون مندهشين و لسان حالهم كمن يردد قوله تعالى " من بعثنا من مرقدنا ؛
    هذا .. ما وعدَ الرحمن و صدق المُرسلون"و أقف أنا في ذهولٍ أمام شبح هذا الفقر اللعين الذي لو
    كان رجلاً لصرعته ؛ و هذه السعادة البائسة الغامرة. ثم كيف للسعادة أن ترتدي هكذا ثوب حدادٍ كالحِ
    السواد.. كيف لها أن تأتي هكذا ممرغةٌ أنفُها و مُعفرٌ وجهها بالغم و موشح بكل هذا ( الحزن النبيل) .
    قول لي بس گيف!! و هي تنده بغبطةٍ زائدةٍ ، الليلة عاد تطراني و تلحقني و تفزعني و تنجدني هووي
    يابوي الشيخ المكاشفي أبو عمر يا الحلبت و جيتنا بي قرعتك مرسفة لبن للوليدات !! أضحك أنا سراً
    بضحكةٍ تفج لجة الأحزان في قلبي:(إنه لمن الجيد أن يتشبث أحدهم برقراق أمل ٍعلى أية حالٍ ؛ و لكن
    ليس إلى درجة الوقوع في مظنة الشرك البواح بالواهب العطاي.. إنها تؤمن على حد بساطتها
    أن شيخها المكاشفي قد علم برفة حالها فسابق النهمة يهم بنجدتها و هو يحملُ إليها قصعة
    حليبٍ ليتداعى إليها أولئك الصبية الجياع. على أية حال.. يؤلمني كثيراً وضعها في
    هكذا بؤس والفقر صنو ودودٌ لدودٌ لبواعث الهم و نذير شرٍّ للگفر البواح!!

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 17-03-2019, 10:41 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2019, 11:53 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 15-08-2017
مجموع المشاركات: 3565

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: π لمدن عنيدة..تنوم و تصحى..على منصات الغضب (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (((17)))

    @ ربما المساء هنا اخف وطأةً ..و أقل ازدحاماً
    بالمرضى و زوارهم القادمين من أصقاع الريف والبوادي.
    عنبر الصدرية يعج بالأطفال و يضج صراخهم و صدورهم
    العاجزة عن التنفس .. عنابر سوء التغذية تفوح منها رائحة
    المعوض الغذائي المحلي ( لبن و سمسم ) .. تختلط بروائح
    الاسهال المائي.. قد تشمئز منها بادئَ ذي بدءٍ و لكنك
    لا بد أن ستعود انفك على رائحة الموت لامحالة ..!!

    # عنابرُ أخرى كثيرةٌ ..أمهات ٌ مرافقاتٌ كثرٌ .. اطفال أكثر .
    بعضهم ينجو من الموت ليواجه حياة و صراعاً أكبر من صراع
    الموت. هنا ممرضات فضليات .اطباء يتحركون كالنحل في كل مكان
    و ثالوث الفقر ينخر في عظام العباد بلا هوادة .الضجيج في كل شيء إلا
    في قلبي انا .. لا شيء سوى سكون الحياة العابثة !! و صوت امي عبر خط
    اللا سلكي : أها حشاي ، ما ح ترجعوا البيت الليلة أطن عشان حاقربن بيك
    عاد خاتنك نطشية و لا شنو؟!! أجاوبها: لو رجعت بكرة العصر يكون كويس
    خالس. انتهتمأموريتي هناك منذ ثماني سينين ضوئية خلت. غير أن قصاصة
    ورق وجدتها أمسِ مندسة بين أشيائي كورقة توتٍ خريفية يابسة قد أعادت كل
    ذلك الشريط إلى ذاكرتي الخربة المفقودة؛ و مكتوب عليها أن إدارة مستشفى
    اللواء 20 بود مدني تُقِرُّ و تشهد لي بإكمال فترتي لديهم، كما يجيء
    دوري أنا اليوم لاُقِرَّ و أشهد أنا باكتمال غمرة حنيني لكل لحظة
    معاناة عشتها هناك بروحي و كياني و شعوري وامتناني.
    ما زال يؤرقني السؤال .. لماذا تموت العصافير
    الصغيرة في بلادي .. بينما تنعق الغربان للأبد !!
    و النجوم تلمع بعيد بعيد
    تسخر من السهرانوحيد
    ﻭﻳﻦ ﻧﺤﻦ ﻫﺴﻰ .. ﻓﻰ ﻳﺎﺗﻮ ﻟﻴﻞ !! ..
    - ﻓﻰ ﻳﺎﺕو ﺻﺒﺎﺡ !! ..
    - ﻛﻞ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﺗﺸﺘﺒﻪ ﻓﻴﻚ ..
    - ﻭ ﺗﺸﺎﺑﻪ ﺑﻌﻀﻬﺎ ..
    - ﻛﻞ ( ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ) ﺍﻟﻮﺍﻗﻔﻪ ﻃﻮﻟﻬﺎ ..
    - ﺗﺴﺘﺒﻴﺢ ﻓﻰ ﻋﺮﺿﻬﺎ ..
    - ﻭﺃﻧﺎ ﺭﻭﺣﻰ ﺗﺸﺘﺎﻕ لي بلاد ..
    - ﻛﺎﻥ ﻃﻴﻨﻰ ﻣﻦ ﻃﻴﻦ ﺃﺭﺿﻬﺎ ..
    - ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻼ ﺑﺘﻔﻮﺕ ﻓﻴﻚ ﻭﻛﺖ ..
    - ﻻ ﻳﻮﻡ ﺑﺘﺘﺮﻙ ﻓﺮﺿﻬﺎ ..
    - ﻳﻮﻣﺎﺗﻰ ﻭﺍﺻﻠها ﺑﺎﻟﺤﻨﻴﻦ ..
    - ﻳﻮﻣﺎﺗﻰ ﻫﻰ ﺍﻟﻔﻰ ﺍﻟﻨﻮﻡ .. ﺗﺠﻴﻠﻚ ﺑرﺿﻬﺎ ..
    - ﺇﺷﺘﻘﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻏﻠﺐ ..
    - غنيتها بادب المديح ..
    - سمت غناى قلة أدب ..
    ( إشتقت ليها .. الشوق غلب ) ..
    # و برضو يظل أحب مكان.. وطنى السودان
    أعز مكان.. عندى السودان لأنو حسانو أعف حسان
    طير و صوادح و روض جنان,,,





                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de