المجاهد جعفر بانقا:كتائب الظل ما عندها شغل عملياتي وما خجلانين

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 05:49 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-02-2019, 07:55 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 20329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المجاهد جعفر بانقا:كتائب الظل ما عندها شغل عملياتي وما خجلانين

    07:55 PM February, 10 2019

    سودانيز اون لاين
    بكرى ابوبكر-Peoria AZ USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    تقارير

    500 ألف مجاهد جاهزون.. الدفاع الشعبي في قفص الاتهام

    القيادي الإسلامي عمار السجاد

    الدفاع الشعبي ليس لحماية الأنظمة لأنها قابلة للتغيير والتبديل
    · كتائب الظل ردة وانتكاسة
    ·
    المجاهد جعفر بانقا

    · جعفر بانقا: كتائب الظل "ما عندها شغل عملياتي" وما "خجلانين" منها
    · لدينا مجاهدون مستعدون وجاهزون لسد أي إضراب
    أجرى المقابلة: صلاح مختار

    أثار تصريح للدفاع الشعبي بأنه مستعد للدفاع عن النظام، وأنه يملك من القوات ما يقدر بـ(500) ألف مجاهد، أثار حفيظة البعض، ونال من الجرح والتعديل الكثير، وربط البعض بين التصريح والحديث عن كتائب الظل الذي أطلقه القيادي بالمؤتمر الوطني علي عثمان محمد طه، وفسّر البعض ذلك التصريح في إطار ما قال طه، وفي المقابل، يرى البعض من قيادات الدفاع الشعبي أن ربط التصريح بالكتائب التي تقوم بقتل المتظاهرين الغرض منه ضرب المؤسسة التي قالوا إنها تأتمر بالقوات المسلحة، وهي قوة ساندة لها وأن الحديث عن الكتائب إنما كتائب للإسناد المدني في المدن. (الصيحة) قامت بإجراء مواجهة بين قيادات إسلامية، وهما المجاهد جعفر بانقا، والقيادي الإسلامي عمار السجاد اللذين كل منهما له رأيه المختلف فيما يحدث، فماذا قالوا.

    عمار السجاد

    *هل يمكن قراءة تصريح الدفاع الشعبي في سياق الحديث عن كتائب الظل؟

    يمكن ذلك إذ أن الدفاع الشعبي صِرحٌ بمعزل عن القوات المسلحة ومهامها وواجباتها، يعتبر هذا (شغل بتاع علي عثمان) تماماً الذي قال لديه كتائب إسناد، وأنا أعتقد أنه يعني بالتأكيد ذلك.

    *ولكن كيف نربط ذلك بقضية الصراع السياسي الموجود في الساحة؟

    سوف سيكون هذا تصريح غير مسؤول، إذا صحّ، وكلام خطير، لأننا في الحوار قلنا كل القوات تكون تحت إمرة القوات المسلحة، لأنها الجهة المهيمنة إذا كان الدفاع الشعبي أو الدعم السريع أو الخدمة الوطنية أو غيرها، كلها تأتي تحت مسؤولية القوات المسلحة، وقرارها عند الجيش وكان ذلك ضمن مقررات الحوار الوطني الذي أجيز ووقعنا عليه، ولذلك أي تصرف أو حديث أو مهام تصدُر خارج مهام القوات المسلحة تكون خرقاً لمقررات الحوار الوطني.

    *الحديث عن كتائب الظل البعض يرى أنها غير المقصود في ذاته، وإنما كتائب للإسناد المدني؟

    لا، هم قالوا حتى الموت، والإسناد المدني ما فيه موت، ما في إسناد مدني يقود إلى الموت، نحن نعتبر ذلك المقصود منه الإسناد المسلح، وليس الإسناد المدني، ولكن هو قال حتى الموت، هو يعني المليشيات المسلحة وطريقة (الزوغة منه ما في).

    *هل السياق الذي قِيل فيه يعتبر خروجاً على القانون؟

    هو مخالِف للدستور والقانون، إن الدفاع الشعبي كونه يتحدث عن إسناد النظام يخالف مخرجات الحوار الوطني والدستور، أي كلام عن الدفاع الشعبي ليس من حقهم، من حقهم الدفاع عن الوطن في إطار مهام القوات المسلحة، وهو أمر آخر، ولكن ليس من حقهم يعملوا في (مانديت) آخر غير (مانديت) القوات المسلحة لأن الدفاع الشعبي أو الخدمة الوطنية حتى الدعم السريع كلها قوات لكي تحمي الوطن وليس لحماية الأنظمة، لأن الأنظمة يمكن أن تتغيّر أو تتبدّل.

    *الآن هناك اتهام للكتائب وتحميلها مسؤولية حوادث القتل التي صاحبت التظاهرات الأخيرة؟

    "شوف"، الواضح الآن الشرطة نفت وجهاز الأمن الوطني نفى، وأن القوات المسلحة لم تتدخل أصلاً، واضح أنها من الكتائب. أرجّح ذلك ما في قوة نظامية تعمل ذلك لا الجهاز ولا الشرطة مسؤولة عن ذلك، هي الكتائب لأنها شغل بتاع مليشيات، لأن القوات المنظمة تعرف متى تضرب، وما حدث لا يتظلب أن تقتل، بالتالي هو شغل مليشيات، واضح الناس الذين نفذوا القتل ما عندهم خبرة، لأن الشرطة لا تضرب المواطنين.

    * ظهور المسميات العسكرية في الحياة السياسية إلى أي مدى تمثل تطوراً سلبياً في الحياة السياسية؟

    يُعتبر تراجعاً، ونحن في مؤتمر الحوار الوطني تحدثنا عنها بوضوح جداً، وقلنا في الحوار هنالك قوات مسلحة هي الوحيدة التي تحتكر السلاح والمؤسسات الأخرى تدخل تحت قانون القوات المسلحة، أو تأتمر بقرارات وقانون القوات المسلحة أو ينزع عنها السلاح، وتعتبر مليشيا، وليس هنالك خيارات أخرى، واضح أن الجيش هو القوة الوحيدة التي تمتلك القوة والسلاح في السودان.

    *كيف ترى بعض القوى التي لديها نفس القوات؟

    "شوف" الحكاية هذه خطرة جداً وبدايتها كان المؤتمر الوطني يُسلح المجاهدين و(يمشوا العمليات)، ولكن الآن هنالك تطورات سياسية كبيرة في البلد، وفي العالم والمجتمع الدولي، وهي التي أدخلت السودان في الحصار والآن الحصار المفروض على السودان بسبب التسلُّح خارج النظام وهو الذي شكل ورقة ضغط من حقوق الإنسان ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي والبند السابع كله بسبب السلاح خارج النظام، ولذلك هل نرجع تأني بعدما أدخلنا السلاح، وعملنا قوانين وربطناها بالدفاع الشعبي والخدمة الوطنية وأدخلناها تحت إمرة القوات المسلحة، فإذا تراجعنا فهذه ردة وانتكاسة كبيرة.

    *جعفر بانقا كيف ترى الربط بين الدفاع الشعبي وكتائب الظل؟

    الدفاع الشعبي مه






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de