٥٧ يوما مقابل ٣٠ عاما !!/خالد عويس

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 05:03 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-02-2019, 03:34 PM

عاطف حقة
<aعاطف حقة
تاريخ التسجيل: 27-03-2016
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


٥٧ يوما مقابل ٣٠ عاما !!/خالد عويس

    03:34 PM February, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    عاطف حقة-Africa
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ( ) ٥٧ يوما مرت على بدء الاحتجاجات في السودان بين مد وجزر، لكن، المد أعلى، فالخميس (٧ فبراير) عرف يوما تاريخيا في الخرطوم.
    ( ) الثورة لم تعد فعلا منعزلا عن "يوميات" الشعب السوداني، فهي تسللت إلى كل بيت بشعاراتها ومفاهيمها، وهي بالفعل ثورة مفاهيمية في المقام الأول. ثورة تنشد الحرية والسلام والعدالة. ثورة تبتغي إعادة بناء الوطن على نحو جديد، إنساني، علمي، وعادل.
    ( ) وهي، إلى ذلك، تكشف، كل صباح، (المعدن) السوداني المدهش. إنها ثورة - حتى إن تأخر سقوط النظام - تزيح تدريجيا ركام ٣٠ سنة من الانحطاط، تنهض بمواقيتها الدقيقة كما (غرينتش)، وترفع راية الوطن حتى تحت التعذيب، وتغطي العين الجريحة بألوان العلم. تنشد النشيد الوطني، وتوقف مسيرتها من أجل بائع خضروات ليجمع حاجياته، لأنها لم تخرج إلا من أجل كرامته. ثورة تتحاشى المساس حتى برجال الأمن في موقف الضعف وتناديهم في طهرانية ب(قم .. نحن إخوانك). ثورة تجبر - بنبلها - كبريات صحف العالم على التغزل فيها. ثورة تجعل كل سوداني يفخر بانتمائه لكل ذرة من تراب هذا الوطن الغالي وشعبه العظيم. ثورة تكتب بياناتها بمقدمات من أشعار كبار أدباء السودان، وتغوص في عمق "الراستات"، وتعف عن السقوط في وحل البذاءة. ثورة تخرج أجمل ما فينا جميعا
    ( ) ثورة لم يرد في محاضرها أبدا تحرش شاب واحد بفتاة. ولا ردت على عسف وعنف أجهزة الأمن سوى بالسلمية. ثورة هتفت فيها بورتسودان وودنوباوي وعطبرة ومدني لدارفور، ورفعت فيها دارفور عطبرة لعنان السماء، وجبرت خشم القربة وكوستي ودنقلا خاطر جنوب كردفان، وضمدت فيها بارا جراح الدمازين.
    ( ) وأطفالنا يهتفون بشعاراتها
    ( ) والأمهات الحنونات يعددن للثوار أحلى الشطائر والعصائر
    ( ) وهي تجمع الكل تحت راياتها: يهب الوطن كله لمقتل (معلم) تحت التعذيب. (أحمد الخير عوض الكريم) يضحي دمعة على خد أمي، ونارا تنطلق من خشم القربة إلى كرمة ونيالا وأربجي وبري. (أحمد الخير) بدمه يجبر النظام على أكبر تنازل في تاريخه. كأنما دمه غرس بذرة جديدة للوطن. ويضحي هذا (المعلم) مسيحا للثورة، يصبح (سقراط) فلسفتها، متواضعا، بسيطا، جميلا أمام (دروس) الشعب العظيم.
    ( ) وكل صباح جديد، الثورة تنتصر، والنظام يتراجع. فالثورة دخلت بيوت قادته، وهزت أركانه، وكل الرهانات بأنها (موجة) وستنحسر، أطاح بها (مهاب) و(أحمد الخير) و(محجوب) و(أماني) و(سامح) و(عبدالعظيم) و(بابكر).
    ( ) والطغاة يتراجعون عن رواياتهم (المسمومة) تحت ضغط الشارع. و(الاستفزاز) في خطاباتهم يتراجع إلى أدنى منسوب منذ ٣٠ سنة، ويحل مكانه الرجاء ومحاولات الترضية. والثوار لا يقبلون سوى ب: #تسقط_بس
    ( ) والثورة تطلق أسماء الشهداء على الشوارع والميادين
    ( ) وتتمدد
    ( ) ووالد شهيد عظيم يكتب أن جيلا بكامله أصبح بديلا لابنه
    ( ) والثورة تفرز (روحها) في كل مكان حتى في حفلات الأعراس. ويضحي تشييع الشهداء أعراسا وطنية
    ( ) و... سقطت حتى ( ورقة التوت) عن النظام !
    ( ) وضباط من الجيش عبروا عن سخطهم وضعوا في الحجز
    ( ) وكبير ( البصاصين) صمت، بل واضطر لتقديم (ضباطه) و(جنوده) كباش فداء، وأضحى حديثه عن (القمر الصناعي) محل سخرية لا سابق لها. ورئيسه أضحى محل ضحك بخطاباته المثيرة للرثاء، بل ومن يعرفون (لغة الجسد) يدركون أنه هو ذاته بات متيقنا أن عهده ولى إلى غير رجعة.
    ( ) والشقة واسعة بين طريقتين في التفكير: بين من يعرف ما آل إليه عالم اليوم، والتكنلوجيا ووسائل التواصل، وبين من يعيش في غياهب التاريخ، ويظن أن خطابا بائسا عن افتتاح شارع جديد أو مضخة مياه لا يمكن أن يرضي أحدا
    ( ) الشقة واسعة بين من يفكر بتفكير القرن ٢١ وبين من يفكر بأسلوب ما قبل التاريخ
    ( ) وهذا الأخير يظن أن إرضاء الشباب يكمن في إعادة الحياة لشارع النيل وغض الطرف عن قانون النظام العام
    ( ) ولا يدري بأن (هؤلاء) أحلامهم تخطت الشوارع و(تسول) الإعانات إلى بناء وطن يليق بنا. هؤلاء ينتظرون السقوط ليبنوا مشروعات عملاقة تتعدى بكثير هذا البؤس
    ( ) ما عاد في الوسع أن يقدم هذا النظام شيئا، أما الثورة، فبوسعها أن تقدم كل شىء وأن تبني الوطن على نحو مغاير تماماً
    ( ) هي مواقيت الثورة






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2019, 04:55 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 21974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ٥٧ يوما مقابل ٣٠ عاما !!/خالد عويس (Re: عاطف حقة)

    مقال ممتاز للزميل خالد عويس له التحية
    شكرا عاطف
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 07:04 AM

هاشم الحسن
<aهاشم الحسن
تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ٥٧ يوما مقابل ٣٠ عاما !!/خالد عويس (Re: محمد البشرى الخضر)

    هي مواقيت الثورة.

    صدق خالد..
    وبس.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de