اقتباسات من 1984

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 05:11 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-02-2019, 06:23 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اقتباسات من 1984

    06:23 AM February, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    عبدالحفيظ ابوسن-no where
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ألف وتسعمائة وأربعة وثمانين، أو 1984، (Nineteen Eighty-Four) هي رواية ديستوبية من تأليف جورج أورويل نشرت سنة 1949.[2][3] تقع أحداث الرواية في إيرستريب 1 (بريطانيا العظمى سابقا)، وهي مقاطعة من دولة عظمى تدعى أوشينيا، في عالم لا تهدأ فيه الحرب والرقابة الحكومية والتلاعب بالجماهير. ترزح تلك المقاطعة تحت نير نظام سياسي يدعو نفسه ،زورًا، بالاشتراكية الإنجليزية (حسب "نيوسبيك" اللغة الجديدة التي ابتكرتها الحكومة)، وتملك زمامه نخبة أعضاء الحزب الداخلي الذين يلاحقون الفردية والتفكير الحر بوصفها جرائم فكر.[4] يُجسَّد الأخ الكبير طغيان النظام، وهو قائد يحكم كزعيم لا يأتيه الحق من بين يديه ولا من خلفه، وإن كان ثمة احتمال أنه لا وجود له. يسعى الحزب للسلطة لا لشئ سوى لذاتها، لا لمصلحة الآخرين.[5] أما بطل الرواية، وينستون سميث، فهو عضو في الحزب الخارجي وموظف في وزارة الحقيقة المسؤولة عن الدعاية ومراجعة التاريخ؛ وعمله هو إعادة كتابة المقالات القديمة وتغيير الحقائق التاريخية بحيث تتفق مع ما يعلنه الحزب على الدوام.[6] يتلقى الموظفون في وزارة الحقيقة تعليمات تحدد التصحيحات المطلوبة، وتصفها بالتعديلات عوضًا عن التزييفات والأكاذيب. كما يعكف جزء كبير من الوزارة على تدمير المستندات الأصلية التي لا تتضمن تلك التعديلات. وبذلك يذهب الدليل على كذب الحكومة أدراج الرياح. يجتهد وينستون في عمله ويؤديه على أكمل وجه، مع أنه يبغض الحزب سرًا ويحلم بإضرام ثورة على الأخ الكبير.[7][8] تعد 1984، بوصفها عمل خيالي سياسي وخيال علمي ديستوبي (منذر بنهاية العالم)، رواية كلاسيكية من حيث الحبكة والأسلوب، وقد أضيفت مصطلحاتها إلى الاستخدام الشائع منذ نشرها، ومنها: الأخ الكبير، والتفكير المزدوج، وجريمة فكر، والغرفة 101، وشاشة العرض، و2 + 2 = 5، وبئر الذكريات، بل وانتشرت صفة "أورويليّ" لتعني الخداع الحكومي والمراقبة السرية وتلاعب الدولة الشمولية السلطوية بالتاريخ الموثق.[9] اختارت مجلة تايم الرواية في 2005 ضمن أفضل 100 رواية كتبت باللغة الإنجليزية بين سنتي 1923 و2005.[10] ووصلت إلى قائمتي دار نشر "Modern Library" لافضل 100 رواية، متربعة في المركز الثالث عشر على قائمة المحرر والمركز السادس في قائمة القراء.[11] وفي 2003 وصلت إلى المركز الثامن في استفتاء أجرته هيئة الإذاعة البريطانية.[12]
    ويكيبديا






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2019, 06:26 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    لا أحد يحوز السلطة وفي نيته التخلي عنها ، 

    لن يثوروا حتى يعوا ولن يعوا إلا بعد أن يثوروا

    فليس بمجرد اسماع الاخرين صوتك بل ببقائك سليم العقل يمكنك مواصله حمل التراث الانساني


    لا مانع في منحهم حرية فكرية طالما أنهم مجرّدون من القدرة على التفكير

    الماضي هو ما تتفق عليه السجلات وذكريات الناس ، وبما أن الحزب مسيطر سيطرة تامة على السجلات ، ومسيطر سيطرة تامة لا تقل عن الأولى على عقول أعضائه ، فنتيجة ذلك أن الماضي هو أي شيء يقرر الحزب أن يكون !
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2019, 07:03 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    ومن ثم لم تكن السيطرة عليهم أمراً عسيراً؛ إذ يكفي أن تندس ثلة قليلة من عملاء شرطة الفكر بينهم، ينشرون الإشاعات المغرضة، حتى يتعرفوا على القلة منهم ، التي يُعتقد أنها مكمن الخطر فيستأصلونهم ... و لم تسجل أية محاولة لغرس أيديولوجية الحزب فيهم؛ إذ لم يكن من المرغوب فيه أن يكون لدى عامة الشعب وعي سياسي قوي؛ فكل ما هو مطلوب منهم وطنية بدائية يمكن اللجوء إليها حينما يستلزم الأمر، إقناعهم بقبول ساعات عمل أطول أو حصص أقل من السلع التموينية. بل وحتى عندما كان ينتابهم شعور بالسخط، كلما يحدث أحياناً، فإن سخطهم لم يكن ليفضي إلى شيء كونهم يعيشون بلا مبادئ عامة، ولذلك كانوا يركزون غضبهم على تظلمات خاصة وقليلة الأهمية. فالأخطار الكبرى لا تسترعي انتباههم...و كافة المسائل الأخلاقية كان يُسمَحُ لهم أن يتبعوا تقاليد أسلافهم الموروثة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2019, 11:55 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    لاتتصور أنك ستنقذ نفسك مهما كان استسلامك لنا مطلقاً، فما من امرئ انحرف مرة عن جادة الصواب ثمّ أبقينا على حياته، وحتى لو اخترنا أن نتركك تعيش إلى أنْ ينقضي أجلك فتموت ميتة طبيعية، فلن يمكنك أبداً أنْ تُفلت من قبضتنا وماحدث لك هنا سيعيش معك إلى أبد الدهر، فعليك أنْ تعي ذلك سلفاً، إننا سنسحقك إلى درجة لايمكنك بعدها أن تعود بحياتك إلى سيرتها الأولى، وستحدث لك أشياء لن يمكنك أن تبرأ من آثارها حتى لوعشت ألف عام، وأبداً لن تقدر ثانية على الشعور بما يشعر به الأحياء، إنّ كل شيء سيموت بداخلك ولن تعود قادراً على الحب أو الصداقة أو الاستمتاع بالحياة أو الضحك أو حب الاستطلاع أو الشجاعة أو الاستقامة، ستكون أجوف لأننا سنعصرك حتى تصبح خواء من كل شيء ثمّ نملؤك بذواتنا.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2019, 12:12 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    فنحن لا نقبل بالطاعة السلبية أو حتى بالخضوع، وعندما تسلم لنا قيادك في النهاية يجب أن يكون ذلك نابعاً من إرادتك الحرة. إننا لا نحطم الضّال الذي خرج علينا عندما يقاومنا، بل إننا لا نقدم أبداً على تدميره طالما أنه يقاومنا وإنما نسعى لأن نغيره ونقبض على عقله الباطن فنصوغه في قالب جديد. إننا نبدد كل ما يضمره من شرور ونخرج كل ما يحمله من أوهام فنردّه إلى صف الحزب ليس في مظهره فحسب، وإنما أيضاً في جوهره قلباً وقالباً. إننا نجعله واحداً منا قبل أن نقتله، ذلك أنه مما لا يحتمل بالنسبة إلينا هو أن توجد فكرة خاطئة في أي مكان من العالم معهما كانت خفية ومعدومة القوة، وحتى في لحظة الموت لا نسمح بأي شكل من أشكال الانحراف. ففي الأيام الغابرة كان الهراطقة يسيرون نحو الخوازيق المعدة لهم وهم يجهرون بهرطقاتهم ويتباهون بها، وضحايا حملات التطهير الروسية كانوا يحملون تمرّدهم داخل رؤوسهم حتى وهم يساقون عبر الممر في انتظار الرصاصة القاتلة. لذلك فإننا نجري للدماغ غسيلاً شاملاً قبل أن نعصف به، لقد كان طغاة الماضي يأمرون على النحو التالي: يجب ألا تفعل ذلك، بينما كان الحكام المستبدون يقولون: يجب أن تفعل، أما نحن فأمرنا يأتي على النحو التالي: كن. ولم يسبق أن جئنا بأحد إلى هذا المكان ثم وقف ضدنا وناهضنا لأن كل شخص يخضع لغسيل دماغ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2019, 03:30 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    فالجماهير لا تثور من تلقاء ذاتها مطلقاً، كما أنها لا تثور لمجرد تعرضها للاضطهاد، وما لم تتع لها إمكانية المقارنة بين أوضاعها الراهنة وبين أوضاع أخرى، فإنها لن تدرك أبداً حقيقة كونها مضطهدة.

    هل كان المرء يضيق ذرعا بتلك الأوضاع التي لا تطاق لو لم تكن لديه ذاكرة ما توحي إليه بأن الأمور كانت تختلف عما هي عليه الآن؟

    يقول شعار الحزب: من يتحكّم في الماضي يتحكّم بالمستقبل..ومن يتحكم بالحاضر يتحكم بالماضي.!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2019, 05:26 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    فمشاعرها كانت تنبع من داخلها ولا يمكن لأي قوى خارجية أن تؤثر عليها. ولم تعتقد أبدا أن أي عمل مهما بدا غير مؤثّر يمكن أن يكون عديم المعنى والجدوى. وكانت تؤمن بأن المرء إذا أحب شخصاً فيجب أن يخلص له الحب، حتى إذا لم يبق لديه شيء يمنحه إياه، بقي لديه ذلك الحب و هكذا فعلت المرأة التي في مركب اللاجئين، أحاطت صغيرها بذراعيها رغم علمها أن ذلك لن يحميه من طلقات الرصاص إلا بقدر ما تقيه قصاصة من ورق...
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2019, 05:37 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    إن هدف الحرب الأساسي هو إنزال الدمار، ليس بالضرورة بحياة الناس، بل بنتاج العمل الإنساني، فالحرب هي السبيل لتبديد وإهدار موارد كان من شأنها لو استخدمت فيما ينفع الجماهير العريضة أن ترتد عليهم بالخير والرفاهية، وأن تجعلهم على المدى الطويل أكثر وعياً وإدراكًا للأمور من حولهم. وحتى إذا لم يتم تدمير ما أنتج من أسلحة في حرب فعلية، فإن عملية تصنيعها تبقى في حد ذاتها طريقة لاستنفاد الجهد البشري دون إنتاج أي شيء يمكن أن يعود بالنفع على الناس؛ فبناء قلعة عائمة مثلا يستلزم عملًا كان يكفي لبناء المئات من سفن الشحن، وفي نهاية المطاف تتمّ إحالة القلعة إلى التقاعد وتصبع غير صالحة للاستعمال دون أن تعود بأي نفع مادي على الإنسان، فيتم تجنيد طاقات هائلة أخرى لبناء قلعة أخرى. ومن حيث المبدأ فإن المجهود الحربي يتم التخطيط له دائماً بحيث تلتهم الحرب كل فائض قد يتبقى بعد تلبية الاحتياجات الأولية للسكان. وفي واقع الأمر فإن هذه الاحتياجات يتم تقديرها بأقل مما هي عليه، الأمر الذي ليؤدي إلى وجود نقص حاد في ضروريات الحياة، ومع ذلك يُنظر إلى هذا الأمر على أنه ذو فائدة كبيرة. ومن السياسات المرسومة بعناية أيضاً سياسة الإبقاء حتى على الفئات المُرضى عنها على شفا العوز والحاجة، ذلك أن ندرة السلع بصفة عامة تزيد من أهمية الامتيازات الصغيرة التي يحظى بها هؤلاء وبالتالي توسع الفروق بين فئة وأخرى. ومقارنة بالمعايير التي كانت سائدة في أوائل القرن العشرين فإنه يتبين أن حياة عضو الحزب الداخلي قد أصبحت حياة شظف وعناء، ومع ذلك فإن القليل من كماليات الحياة التي يتمتع بها مثل الشقة الفاخرة والنوعية الجيدة لثيابه وطعامه وتبغه فضلًا عن خدمه وسيارته الخاصة أو الطائرة الموضوعة تحت تصرفه، كل هذا ليجعله وكأنه يعيش في عالم مختلف عن العالم الذي يعيش فيه أعضاء الحزب الخارجي، والذين يتبين أنهم يتمتعون بامتيازات إذا ما قورنوا بالجماهير المسحوقة التي نطلق علسها اسم «العامة». ومن ثم يغدو الجو الاجتماعي أشبه بجو مدينة ضُرب عليها حصار جعل حيازة قطعة من لحم الخيل بمثابة الخط الفاصل بين الثراء والفقر. وفي الوقت نفسه فإن إدراك المرء لكونه في حالة حرب ومن ثم تتهدّده الأخطار يجعل من تسليم كل السلطات لحفنة صغيرة من الناس أمراً طبيعياً وشرطاً محتوماً للبقاء على قيد الحياة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 12:29 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    في الفلسفة او الدين أو علم الأخلاق أو علم السياسة يمكن أن يكون حاصل أثنين وأ=ثنين هو خمسة ولكن حينما يتعلق الأمر بتصميم مدفع أو طائرة فلابد أن يكون حاصل أثنين وأثنين أربعة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 08:58 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    «أصبت فيما تقول. بتعريضه للألم، فالطاعة وحدها ليست كافية، وما لم يعانِ الإنسان الألم كيف يمكنك أن تتحقق من انه ينصاع لإرادتك لا لإرادته هو؟ إن السلطة هي إذلاله وإنزال الألم به، وهي أيضاً تمزيق العقول البشرية إلى أشلاء ثم جمعها ثانية وصياغتها في قوالب جديدة من اختيارنا. هل بدأت تفهم أي نوع من العالم نقوم بخلقه الآن؟ إنه النقيض التام ليوتوبيا المدينة الفاضلة التي تصورها المصلحون الأقدمون، إنه عالم الخوف والغدر والتعذيب، عالم يدوس الناس فيه بعضهم بعضاً، عالم يزداد قسوة كلما ازداد نقاء، إذ التقدم في عالمنا هو التقدم باتجاه المزيد من الألم. لقد زَعَمَت الحضارات الغابرة أنها قامت على الحب والعدالة أما حضارتنا فهي قائمة على الكراهية، ففي عالمنا لا مكان لعواطف غير الخوف والغضب والانتشاء بالنصر وإذلال الذات، وأي شيء خلاف ذلك سندمره تدميراً. إننا بالفعل نعمل على تفكيك العادات الفكرية التي ورثناها من العهد السابق للثورة، لقد فصمنا عرى العلاقة بين الطفل ووالديه، وبين الصديق وصديقه، وبين الرجل والمرأة، ولم يعد أحد يجرؤ على الثقة بزوجته أو طفله أو صديقه، بل إنه في المستقبل لن يكون هنالك زوجات أو أصدقاء،
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 10:54 PM

Hani Arabi Mohamed
<aHani Arabi Mohamed
تاريخ التسجيل: 25-06-2005
مجموع المشاركات: 2325

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    بوست عميق تعلمت منه الكثير ...

    شكراً جزيلاً عبد الحفيظ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 04:06 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: Hani Arabi Mohamed)

    اشكرك هاني
    وحبابك
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 04:13 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    الولاء يعني انعدام التفكير.. بل انعدام الحاجة للتفكير .. الولاء يعني انعدام الوعي

    أول ما يتوجب عليك فهمه هو أننا لا نسمح لأحد بأن يخرج من هذا المكان شهيداً، لا بد أنك قرأت عن الاضطهاد الديني في الماضي والذي مورس في العصور الوسطى تحت ما يسمى بمحاكم التفتيش التي فشلت فشلاً ذريعاً، لقد أنشئت تلك المحاكم لاستئصال شأفة الهرطقة، لكنها على العكس كرست وجودها. ففي مقابل كل هرطوقي يُحرق بعد شدّه على الخازوق كان يظهر الآلاف غيره. فما السبب يا ترى؟ السبب هو أن محاكم التفتيش كانت تقتل أعداءها جهاراً نهاراً وتجهز عليهم قبل أن يتوبوا، وفي الواقع لقد كانوا يُحرقون لأنهم لم يظهروا ندامتهم أو يعلنوا توبتهم، ومن ثم كان الناس يُحرقون لأنهم يرفضون التخلي عن معتقداتهم الصحيحة، وبالطبع كان المجد كله يؤول إلى الضحية، بينما يبقى كل الخزي من نصيب المحقق. وفيما بعد في القرن العشرين، ظهر ما يسمى بالحكم الاستبدادي، فكان هناك النازيون الألمان والشيوعيون الروس الذين كان سجلهم في اضطهاد مناوئيهم حافلاً بقسوة تفوق ما اقترفته محاكم التفتيش. ومع ذلك كانوا يظنون أنهم تعلموا من أخطاء الماضي، فقد كانوا على أي حال يدركون أنه ينبغي عليهم ألا يجعلوا من خصومهم شهداء. ولذلك كانوا لا يقدمون ضحاياهم للمحاكمات العلنية إلا بعد أن يستوثقوا من تحطيم كرامتهم وإذلالهم، إذ كانوا ينهكون قواهم بالتعذيب ويعزلونهم عن العالم حتى يتحولوا إلى مسوخ ذليلة وحقيرة ويعترفون بكل ما يوضع على ألسنتهم ويصمون أنفسهم بالخزي والعار، ويتهم بعضهم بعضاً ويتضرعون طلبا للرحمة. ومع كل ذلك لم تكن تمر سوى بضع سنوات حتى يتكرر الشيء نفسه ثانية، إذ يتحول الموتى إلى شهداء بينما يُنسى ما لحق بهم من ذل وهوان. والسؤال: لماذا حدث هذا؟ والجواب هو: أولاً، لأن الاعترافات التي يدلون بها كانت كاذبة وتنتزع منهم قسراً، أما نحن فلا نقترف مثل هذه الأخطاء. فكل الاعترافات التي تجري هنا صحيحة، إننا نجعلها كذلك، وفضلاً عن كل ذلك نحن لا نسمح للموتى أن يبعثوا من قبورهم ليناهضونا
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 01:27 PM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    كل الطغاة يقرأون من كتاب واحد ..
    و جورج اورويل ابدع في هذه الرواية
    لاكين يا ابسن تلزمك اقتباسات من خريف البطريرك كمان
    عشان ناس رب رب رب وناس حمدي الاهبل بتاع "ضمر همام "
    و معتز موسى والبشير حيث يستوطن الغباء
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2019, 07:00 PM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: Abdullah Idrees)

    وشرق المتوسط يا عبدالله ادريس واييييك
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2019, 08:08 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    يا عبدالله ادريس كدي شوف عبدالرحمن منيف في شرق المتوسط

    قناعتي أننا نحن الذين خلقنا الجلادين، ونحن الذين سمحنا باستمرار السجون. لقد فعلنا ذلك من خلال تساهلنا وتنازلنا عن حقوقنا ، ومن خلال استسلامنا لمجموعة من الأوهام والأصنام ، ثم لما أصبحنا الضحايا لم نعد نعرف كيف نتعامل مع هذه الحالة.


    بداية شعور الإنسان بالحرية أن يكون قادراً على الشعور بالحرية والكلام دون خوف، وأن يرفع صوته إذا اقتضى الأمر.


    ستبقى السجون وسوف تتسع إذا ظل الناس في بلادنا يفخرون بصبرهم واحتمالهم ، وان من يعاني أكثر في الدنيا لا بد أن يجازى في الآخرة ، وإذا استمروا أيضا ينتظرون طيور السماء لكي تنقذهم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2019, 08:28 AM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 2547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: عبدالحفيظ ابوسن)

    حبابك ابسن
    Quote: ستبقى السجون وسوف تتسع إذا ظل الناس في بلادنا يفخرون بصبرهم واحتمالهم ، وان من يعاني أكثر في الدنيا لا بد أن يجازى في الآخرة ، وإذا استمروا أيضا ينتظرون طيور السماء لكي تنقذهم

    ده كلام عميق ودقيق وواقعي جدا
    لابد من فك الارتباط بين الصبر والنبل بطريقة ما لا اعرفها ولا يمكنني
    حتى تصورها .. ولابد من مراجعة ارث التصوف الكامن في لاوعينا
    دون ان ندري كاللص ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2019, 09:41 AM

عبدالحفيظ ابوسن
<aعبدالحفيظ ابوسن
تاريخ التسجيل: 24-06-2013
مجموع المشاركات: 20575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اقتباسات من 1984 (Re: Abdullah Idrees)

    وبرضو شوف عبدالله اخوي

    لايهمُّ السبب الذي نبكي من أجله ،فقد كانت قلوبنا تمتلئ بالأحزان لدرجة أن أي شيءٍ يكفي ليكونَ سبباً

    عبد الرحمن منيف, شرق المتوسط





    أريدك ان تكون حاقداً وانت تُحارب، الحقد أحسن المعلمين، يجب ان تحول احزانك الى احقاد، وبهذه الطريقة وحدها يمكن أن تنتصر، اما اذا استسلمت للحزن فسوف تهزم وتنتهي، سوف تهزم كإنسان، وسوف تنتهي كقضية




                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de