رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة السودانية

كتاب سودانيزأونلاين الموقعين على إعلان الحرية والتغيير
إحتفال السودانيين بالساحل الشرقي لولاية ميريلاند لدعم الثورة السودانية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-02-2019, 04:59 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-01-2019, 07:29 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة السودانية

    =

    تختلف الآراء وتتباين الأنظار تجاه تقييم شخص الدكتور عزمي بشارة ..
    لكن كل تلك الآراء المتباينة تكاد تُجمع على أن الدكتور عزمي هو المثقف
    الأعظم تأثيراً (سلباً أو إيجاباً) إبان ثورات الربيع العربي 2011- 2013 .



    ...
    ..
    .

    (عدل بواسطة الصادق عبدالله الحسن on 17-01-2019, 09:47 AM)







                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 07:32 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =

    ففي خلال تلك السنوات التي تحرك فيها شباب المنطقة محطماً الاغلال
    ومجتازاً الأسوار ومواجهاً اعتى الأخطار بهدف أن تتمكن شعوب المنطقة
    من قول كلمتها والإمساك بمصيرها وإدارة ثروتها.. حينها فُتحت نوافذ الأمل،
    وهبت وتدفقت نسائم الحرية وكان الدكتور عزمي هو الشاهد الأبرز والبوصلة
    التي يتطلع إليها شباب الثورات خصوصاً عندما تضيع معالم الطريق وتتشعب الاتجاهات.



    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 07:41 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    أما عن الحراك المزلزل الجاري الآن أمام أعين العالم في السودان
    (والذي هو إعادة اشتعال لوميض تلك الثورات، وامتداد لها وقد ظل حياً يعتمل تحت الرماد)
    والذي يهتز له عرش طاغيتنا ويزلزل الأرض تحت أقدام سائر الطغاة،
    فقد كتب الدكتور عزمي منبهاً لما يمكن أن يواجهه الحراك من أخطار ومن منزلقات
    معيداً التذكير ببعض "الدروس" الواجب الانتباه لها، والمآلات المتوقعة لمسار
    الثورة السودانية،
    واستعرض الدكتور عزمي كل ذلك في هذا المقال الذي سوف يتم إدراجه مجزءاً في الأدنى:





    ...
    ..
    .

    (عدل بواسطة الصادق عبدالله الحسن on 03-02-2019, 10:49 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 07:56 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =
    =

    اليكم الجزء الأول من المقال:

    (1 من 7)

    ( يلوّح قادة عرب لشعوبهم بفشل تجارب عربيةٍ في تغيير الأنظمة، ضمن تكرار المعادلة
    الصفرية "إما أنا أو الفوضى"، لدفع الشعوب إلى التسليم بالأمر الواقع، بتسخير خطاب
    ديماغوجي، يخلط بين الأسباب والنتائج، ويفتقر إلى الحد الأدنى من العقلانية.
    في هذا الخطاب، يصوَّر فشل الأنظمة في تلبية تطلعات شعوبها، وحشرها مواطنيها
    عن سبق الإصرار والترصّد بين خيارين، الاستكانة أو التوحش، وغرور الحكام الذين
    يساوون أنفسهم بالدولة، محولين التاريخ، بل الأبدية، إلى مجرد نادلٍ يقدم لهم الخدمات،
    للبقاء على الكرسي، حتى لو بات عائمًا على بحرٍ من الدماء.

    يصور هذا كله، وكأنه فشل الشعوب والمجتمعات. يدعو خطاب أنظمةٍ شاخت ألف
    عام في زمن الثورات العربية، وتلعب حاليًّا في الزمن الضائع، ليس فقط إلى تحميل
    حراك الشعوب إثم الأنظمة، بل حتى إلى لوم التجرّؤ على الأمل، وعدّ الأمل نفسه
    خطيئة، ويحثّ الناس على وأد كل فضيلة فيهم.


    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 08:03 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =
    (2 من 7)

    ليست هذه هي الدروس التي نقصدها في عنوان هذا المقال، بل نسرد فيه عبرًا من
    منظورٍ مختلفٍ تماما. لقد ارتكبت الأنظمة الكبائر في تصدّيها الدموي لمسار التاريخ،
    ولكن حركة القوى الاجتماعية والسياسية المتطلعة إلى تغيير الأنظمة القائمة عانت
    من نقص الخبرة، والانجرار إلى المزايدات، ووقعت في أخطاء كارثية، ورهانات غير
    مأمونة، في مرحلة الثورات. وهدف استخلاص العبر هو عقلنة أي حراكٍ قادمٍ من أجل التغيير.

    فيما يتجاوز التنوع الفكري والسياسي واختلاف المواقع الاجتماعيّة للفاعلين السياسيين
    في السودان، من واجب جميع المعنيين بالتغيير من بينهم، سواء أكانوا في المعارضة
    أم حتى ضمن النخب الحاكمة، الاستفادة من تجارب الثورات العربية ومآلاتها، وتجربة
    الانتقال الديمقراطي القصيرة والمحدودة التي أفشلت في مصر، بفعل عوامل داخلية
    وتدخل دول إقليمية، وتجربة الانتقال الديمقراطي التي ما زالت قيد الترسيخ في تونس.
    تختلف الظروف بين بلد وآخر، ولن تسير الأحداث على خطى تجارب سابقة.
    ولكن من الضروري الاستفادة من العبر، إذا استخلصت عن معرفة ودراية.

    ومن دون وصف إنشائي للمرحلة المفصلية التي يمر بها السودان، والظروف الصعبة
    التي يعيشها السودانيون الذين لا يحتاجون من يعظهم بشأنها، أنتقل مباشرةً إلى ذكر
    بعض الدروس العربية التي من واجب القوى الديمقراطية في أي بلد عربي الاستفادة منها:

    أولًا: إنّ الاحتجاج الشعبي الذي ينطلق عفويًّا رافضًا الضيم، رافعًا مطالب اجتماعيّة،
    ولا يلبث أن يتسع نطاقه، ويتجذّر خطابه، وصولًا إلى مطلب إسقاط النظام قد ينتهي،
    إذا حظي بديمومةٍ ودعم كافيين، إلى أحد الاحتمالات غير الحصرية التالية:



    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 08:20 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    (3 من 7)

    أ‌- تغلّب طابع العفويّة عليه، وانتهاؤها إلى نتائج غير محمودة، مثل: التعب والتفرّق غير
    المنظّم، إذا كان القمع في المقابل مثابرًا؛ أو تصاعد الاحتجاجات إلى درجة إسقاط الحاكم،
    إذا حصل انشقاق داخل النخبة الحاكمة، وانحاز الجيش إليه، أو التزم الحياد على الأقل.
    وبهذا لا تنتهي القضية، فقد يطوّر الجيش طموحًا للاستيلاء على السلطة، إذا لم تنشأ
    شرعيةٌ ثوريةٌ منظمةٌ لها عناوين قيادية واضحة، أو قوى سياسية منظمة تقوم بهذا الدور
    وتحتل هذا الموقف، وإذا لم تكن المعارضة موحدةً في برنامج سياسي للانتقال الديمقراطي.

    ب‌- قيام النظام بمجموعة إصلاحات غير جوهرية لاحتواء الحراك الشعبي، من دون أن
    يفقد زمام المبادرة، بمعنى أن يتراجع عنها حين يكون الظرف مناسبًا، كما فعلت بعض
    الأنظمة العربية أخيرًا، مكررةً ما حصل مرات عدة منذ ثمانينيات القرن الماضي، بعد
    موجات احتجاج شهدتها دول عربية.

    ج‌- انضمام الجيش إلى قمع الانتفاضة،

    ما قد يفضي إلى أحد احتمالين: هزيمة الانتفاضة الشعبية، أو تسلحها في مواجهة الجيش،
    ما يعني الدخول في الحرب الأهلية،
    ولها "منطقها" المختلف عن منطق الثورات، وتدخل قوى إقليمية ودولية، حسب الأهمية
    الاستراتيجية للبلد، ولا سيما إذا استُغلّ شرخ إثني أو طائفي أو غيره (سورية، واليمن بدرجة
    أقل إذ شهد انشقاق الجيش أيضًا).

    د‌- دفع الانتفاضة الشعبية النظام إلى القيام بإصلاحات جوهريّة، مثل أن يجد النظام
    الديكتاتوري في الانتخابات مخرجًا مشرّفًا لتسليم السلطة بعقد انتخابات نزيهة، (وهذا إصلاح
    جوهري بمصطلحات هذا المقال)، أو يعتقد أنه سوف يكسبها، كما حصل مع بينوشيه في
    تشيلي، إذ خسر الانتخابات وسلم السلطة بعد عقد ونصف من حكم ديكتاتوري، ونشأت
    حالة انتقالية إلى الديمقراطية، قدّم الجميع، ولا سيما الجيش، ضمانات لإنجاحها. ولكن ليس
    هذا هو النموذج الرائج للإصلاحات.

    المهم هو دفع النظام لإجراء إصلاحات جوهرية والمطالبة بتوسيعها حتى البدء بعمليّة
    انتقال حقيقي تنضم فيها فئات من النخبة الحاكمة إلى المعارضة
    في تنظيم عملية انتقال حقيقية لتغيير النظام (تونس)، وهو السيناريو التي يفترض أن تنشده
    القوى الديمقراطية. فهذا الخيار هو الخيار الأسلم. ولكنه متعلقٌ إلى درجةٍ كبيرةٍ بثقافة النخب
    في السلطة والمعارضة، من ضمن أمور أخرى؛ وفي السودان أحزاب وقوى مدنية منظمة
    وتاريخ من العمل السياسي السلمي تزيد من إمكانية إنجاحه.



    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 08:33 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    (4 من 7)

    ثانيا: إذا توقّفنا عند الاحتمال الرابع والأخير، وهو الذي يهمنا في هذه الحالة، وأعتقد أنّه يهم الشعب
    السوداني وجميع الشعوب العربيّة، فإنّه لا يمكن أن تصل إليه الانتفاضة الشعبيّة العفويّة إلا بشرطين:

    أ‌- الانتقال إلى درجةٍ أعلى من التنظيم بطرح برنامج سياسي حقيقي، تتفق عليه جميع القوى السياسية
    الفاعلة الراغبة بتأسيس نظام ديمقراطي.

    ب‌- رفض الجيش أن يقمع الحراك الشعبي، والالتزام بالحفاظ على أمن البلاد ووحدتها، (والجيش
    السوداني قادر على ذلك).



    يتعذر تحقيق الشرط الأوّل، إذا لم تتعاون القوى السياسيّة على تجاوز الشروخ الكبيرة، سواء
    أكانت أيديولوجيّة، أم مسائل متعلقة بسياسات الهوية الإثنية أو الطائفية أو غيرها، وذلك عبر
    إخضاع الخلافات لضرورات المرحلة الانتقالية، وبناء النظام والمؤسسات الديمقراطية، وتأطير
    الخلافات داخلها. فلا يمكن البدء بانتقالٍ حقيقيٍّ، بوجود شروخٍ كبرى، تؤدي إلى استقطاباتٍ
    من نوع إما... أو...، إما كل شيء أو لا شيء، فالاستقطاب يؤدي، غالبا، إلى الفشل.
    وقد أدى في مصر إلى تنافس كل طرفٍ من طرفي الاستقطاب المعارضين على كسب الجيش إلى جانبه
    ضد الآخر، واستغل الأخير التبرّع له بشرعية التدخل في السياسة لكي يستولي على النظام.



    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 08:49 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    (5 من 7)

    أمّا الشرط الثاني لنجاح هذا الخيار فيتحقق إذا كانت قيادات الحراك الشعبي قادرةً على
    الحوار مع أطرافٍ من النظام. أما إذا كانت رافضةً للتسويات، وقامت بتهديد جميع عناصر
    النظام (من دون عدالة انتقالية منظمة)، فإن هذا يؤدي إلى ربط النخبة الحاكمة وقواعدها
    لمصيرها بمصير النظام. لا يجوز أن تراهن الحركة الشعبيّة المعنيّة بتغييرٍ ديمقراطيٍّ،
    على محو كل ما كان وكأنها تبدأ من الصفر، لأنّ هذا غالبا ما يقود إما إلى توحيد النظام
    مثل قلعة حصينة يحرسها الجيش، أو نشوء نوعٍ من الحرب الأهليّة التي ينتصر فيها النظام،
    إذا كان الجيش معه، أو تنتصر قوى التغيير بعد تصدّر القوى الأكثر تطرّفًا المعارضة، كما
    يحصل في الحروب الأهلية، وينشأ احتمال فعلي لقيام نظام سلطوي جديد، فالتغيير الديمقراطي،
    أو على الأقل المتّجه نحو الديمقراطية، يحتاج إلى قدر من الوفاق الاجتماعي، والقدرة على
    المساومة، والتفاهم مع العناصر المعتدلة في السلطة المعنيّة، أي التي تقبل بتوسيع الإصلاحات،
    وبمرحلة انتقاليّة باتجاه تغيير للنظام متفق عليه. ولا يمكن أن يحصل هذا، إذا كانت المعارضة
    تُهدّد باقتلاع أو تصفية كل من عمل في النظام القديم كما حصل في ليبيا مثلًا.



    ثالثًا: يتطلب تحقيق هذه الشروط وجود قيادة واعيةٍ ذات إرادة صلبة، فللعفوية دور مهم في اللحظة
    الثورية، ولكن ثمّة حدود لهذا الدور، يصب بعدها في مصلحة النظام، في غياب قيادة لديها وضوحٌ
    بشأن الأهداف، واستعداد للمساومة في الطريق إلى تحقيقها. ويتجلى ذلك بالتوصل إلى برنامج حدٍّ
    أدنى متفق عليه للمرحلة التالية، يتضمن سبل الانتقال السلمي، من دون تهديدٍ بالانتقام، حتى لو كان
    الثمن تقديم ضماناتٍ لرموز النظام في مقابل تخليهم عن السلطة. ولا تدوم مرحلةٍ انتقالية، ولا تنجح
    إذا لم تجر في ظلّ وحدة قوى التغيير بتعالٍ عن البرامج الأيديولوجيّة، وعن محاولة إحياء الشروخ
    الهوياتيّة لأغراض التعبئة.


    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 09:12 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    (6 من 7)

    وإذا كان الهدف إقامة نظام ديمقراطي، يفترض أن تكون القوى الديمقراطية معنيةً في البداية بالقضايا
    الثلاث التالية:

    1- تحديد معالم المرحلة الانتقالية مع بقية القوى، والالتزام بإنجاحها، باعتباره فوق المصلحة الحزبية.

    2- الإجماع على احترام المؤسسات والإجراءات الديمقراطية، وقيمها الرئيسيّة المتعلقة بالحقوق
    والحريات. ولا يمكن إنجاح مرحلةٍ انتقاليةٍ نحو الديمقراطية بالانتخابات وحدها، بل بإرساء وحدة وطنية
    بعد انتخابات انتقالية (أي عدم اعتماد أغلبية ضئيلة للحكم) ريثما تبنى الثقة، وتترسخ المؤسّسات
    الديمقراطية القائمة، ويستقر الإجماع الوطني على الإجراءات الديمقراطية إلى درجة احترام حكم
    الأكثريّة.
    إن محاولة حسم قضايا رئيسيّة في المرحلة الانتقاليّة، بواسطة حكم الأغلبيّة، هو مسعى خطير قد يودي
    بالتجربة. ويجب أوّلًا تحقيق إجماع على النظام الديمقراطي ذاته بين التيارات السياسية الرئيسية والقوى
    الرئيسية في المجتمع. بحيث يصبح ممكنًا إدارة حكم الأغلبيّة تحت سقفها بعد نهاية المرحلة الانتقالية،
    وذلك بعد أن تصبح القوى السياسية واثقةً أنّ الأقلية ستقبل حسم الأغلبيّة، وأنّ الأغلبيّة ستقبل التداول
    السلمي للسلطة حين يحين الوقت، إذا تغيرت موازين القوى، وأصبحت الأقلية أغلبيّة انتخابية، وأن كلًّا
    منهما يحترم مبادئ الديمقراطية المتعلقة بالحقوق والحريات. وقد تدوم الحاجة إلى الوحدة الوطنية في
    ظل الديمقراطية بضع سنوات.



    إنّ عدم تنفيذ هذه الخطوات قد يحوّل الانتخابات في المرحلة الانتقالية إلى فوضى وتآمر مع ضباط
    طموحين في الجيش ومع النظام القديم، ما يؤدي غالبًا إلى انقلاب عسكري. والجميع يعرف أنّ التجارب
    الديمقراطية في السودان انتهت إلى انقلابات عسكريّة.


    ... يتبع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 09:41 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    الجزء الأخير: (7 من 7)

    3- وأخيرًا، يجب أن يكون واضحًا أنّ الديمقراطية، بمؤسساتها وإجراءاتها ومبادئها، ليست بحدّ ذاتها
    حلّا للمشكلات الاجتماعيّة والاقتصاديّة التي يعاني منها أي بلد، فهي تقدم حلولًا لقضايا حقوق الإنسان
    والمواطن ولإدارة الصراعات بطرقٍ سلميّة عبر المؤسسات. أمّا القضايا الاجتماعيّة والاقتصاديّة فترتبط
    بالسياسات الاقتصاديّة للحكام، سواء أكانوا في نظام ديمقراطي أو غير ديمقراطي، كما ترتبط أيضا ببنية
    البلد الاقتصادية الاجتماعيّة وعلاقاته الخارجيّة، وقدرة الحكام على تجنيد استثمارات ومساعدات للنهوض
    بالاقتصاد، وسد حاجات الناس في الفترة الانتقالية، قبل إصلاح الاقتصاد، ليصبح قادرا على إعالة
    المجتمع والدولة، سواء أكانت إصلاحات في الزراعة أو الخدمات أو توزيع الدخل أو غيرها. وثمّة
    خلافاتٌ لا تحسمها الديمقراطية بحد ذاتها، بل تحسم في إطارها، مثل الخلاف حول الفرق بين النمو
    وتوزيع ثماره بشكل عادل، وبين النمو والتنمية وغيرها،


    فهذا يتعلّق بطبيعة القوى السياسية/ الاجتماعية الحاكمة وسياساتها. ولكن الأمر الواضح بالنّسبة لي،
    وللعديد من الباحثين في مختلف أنحاء العالم، أنّه إذا نشأت الديمقراطية، فإنّه يصعب أن تصمد
    وتستقر في ظروف نسب نمو منخفضة، وظروفٍ معيشيّة صعبة للمواطنين. ولكي لا ننسج أوهامًا،
    ونبني قصورًا على الرمال، ونخلق توقعاتٍ مبالغًا فيها يتبعها خيبات أمل تصبح تربة خصبة للثورة
    المضادّة، يجب أن تصارح القوى الديمقراطيّة الجمهور بهذه الحقائق.

    لقد آن أوان التغيير في السودان، لا شكّ في ذلك، ومن الأفضل للجميع أن يُدرك النظام نفسه هذه
    الحقيقة، ولا يقل أهميّة عن ذلك أن تُدرك قوى التغيير، سواء أكانت حزبيّة معارضة أم شعبية، دروس
    الثورات العربيّة الأخرى.

    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 01:08 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 03:27 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =
    ( لقد آن أوان التغيير في السودان، لا شكّ في ذلك،
    ومن الأفضل أن يُدرك النظام نفسه هذه الحقيقة،
    ولا يقل أهميّة عن ذلك أن تُدرك قوى التغيير، سواء أكانت حزبيّة معارضة أم شعبية،
    دروس الثورات العربيّة ... )

    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 04:00 PM

هاشم الحسن
<aهاشم الحسن
تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    تحياتي الصادق.
    ===
    يرفع لعناية قوى الثورة والتغيير..
    مقال مهم جدا.. جدا..
    من مفكر سياسي مؤثر فعلا.
    ولكن ليس فقط دروس الثورات العربية
    بل وبالأساس دروس الثورات السودانية
    وبالأخص دروس الردة عنها
    والتي نعرفها أكثر مما يعرفها عزمي بشارة وغيره.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 04:47 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: هاشم الحسن)

    =

    Quote: يرفع لعناية قوى الثورة والتغيير..
    مقال مهم جدا.. جدا..
    من مفكر سياسي مؤثر فعلا.
    ولكن ليس فقط دروس الثورات العربية
    بل وبالأساس دروس الثورات السودانية
    وبالأخص دروس الردة عنها
    والتي نعرفها أكثر مما يعرفها عزمي بشارة وغيره.
    جزيل الشكر على تشريف البوست
    وعلى إبداء الرأي والتذكير بدروس و"حروب" الرِدة
    التي لم يغفلها ايضاً مقال الدكتور عزمي.


    عاطر التحايا
    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 05:27 PM

أحمد الطيب بدرالدين

تاريخ التسجيل: 30-06-2010
مجموع المشاركات: 1861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    قراءة خاطئة
    تحليل نمطي
    توصيات تبحث للنظام عن مخرج!

    تسقط بس!

    مكوا/
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-01-2019, 07:57 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    أطيب التحايا أخي الصادق،
    وعام جديد سعيد، وانتفاضة سودانية ظافرة تنتشل بلادنا من طغوان بعض بنيه وتجنّبه "أحلام طغيان"
    تمور بأفئدة بعض بنيه، سيّان كان ذلك بِــ وعي أو بغير وعي منهم..! وبين هؤلاء وأولئك، فالمجدُ للشرفاء
    والخلود للشهداء وحُسن العاقبة بســودان مدني ديمقراطي ومؤسسي، لكل الآملين بصدق للسودان يطلعلو
    "قوزاً" سياسياً أخضرا، ملأه الحق والخير والجمال، تكون المواطَنَة فيه، أساس الحقوق والواجبات،
    والحُكم فيه على هدي سيادة حُكم القانون.

    مقال رصين والله، للدكتور عزمي بشارة، وألمعي الفكرة والتحليل، ومن بعد ذلك، فالــ عِــبَر والدروس
    التي أشار إليها، جلية وواضحة ولا مناص من الانتباه لشأنها. وهنا، أودّ التعليق على الجزء الأول من الفقرة
    التالية من المقال:-

    Quote: وإذا كان الهدف إقامة نظام ديمقراطي، يفترض أن تكون القوى الديمقراطية معنيةً
    في البداية بالقضايا الثلاث التالية:
    1- تحديد معالم المرحلة الانتقالية مع بقية القوى، والالتزام بإنجاحها، باعتباره فوق المصلحة الحزبية.
    2- الإجماع على احترام المؤسسات والإجراءات الديمقراطية، وقيمها الرئيسيّة المتعلقة بالحقوق
    والحريات. ولا يمكن إنجاح مرحلةٍ انتقاليةٍ نحو الديمقراطية بالانتخابات وحدها، بل بإرساء وحدة وطنية
    بعد انتخابات انتقالية (أي عدم اعتماد أغلبية ضئيلة للحكم) ريثما تبنى الثقة، وتترسخ المؤسّسات
    الديمقراطية القائمة، ويستقر الإجماع الوطني على الإجراءات الديمقراطية إلى درجة احترام حكم
    الأكثريّة. .....إلخ,,


    لم تعجبني بداية الفقرة بهذه الـــ" شَــرْطية" إذا كان الهدف!! وبالأكيد فهدف الثورات والانتفاضات
    التي تثور على نظام "غير ديمقراطي" واقعاً وطبيعة وشهرةً، بل وَ تواترا، هو الديمقراطية
    حُلماً وسعياً وتحقيقا (حتى لو بالجيش). وحينما أقول لم تعجبني البداية، لا أعني أنها "خاطئة"
    بقدرما آخدها كــ "كلام ال ببكّيك" خصوصاً وأنه قد أردف "سؤال" هذه الشرطية - كالمُشكك في الثورة
    حتى حينه..! - بــ " يُـفْـتَـرَض " كــ "جواب " الشرط؛ أن القوى الديمقراطية الثائرة تكون معنية
    في البداية بـ 1 و 2 و 3 ؟

    لا أقول إن الأخ الدكتور عزمي بشارة، قد ضيّق على ثورتنا السودانية، سُبُل الرشاد الديمقراطي من
    "قولة تييت!" لكن واقعنا الثوري الحالي، يقول إن ثورتنا ما تزال في "ثيمة" الانطلاق العفوي!
    وُ كضّاب مَنْ يقول لك إنها ستستطيع أن تخرج على الناس بتنسيقية، مجلس، طليعة، لجنة قيادية إلخ,,,
    في القريب العاجل!

    وإلّا فانظر أخي للنهرِ؟ أقصد المعنيِّ رقم 1، كيف لم تخرج الثورة حتى الآن بهذا البند آل-مُفتَرَض
    بروزه من ضربة البداية؟

    ثم مدّد النظر للبند التاني/2 ألا يذكّرنا بـــ" ميثاق الدفاع عن الديمقراطية ..؟ والذي وقّعته الأحزاب السودانية
    صيف العام 1985 بميدان المدرسة الأهلية - أمدرمان، جنوب منزل المرحوم الزعيم إسماعيل الأزهري؛ ثم
    لم يُعيره حزبٌ التفاتاً صبيحة الجمعة 30/يونيو/1989م.

    شكراً لك ولمقال الدكتور بشارة،



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (ربّنا افتح بيننا وبين قومنا بالحقِّ وأنتَ خيرُ الفاتحين) .. اللهم احفظ ســوداننا وأنصر ثورتنا وجَنِّبنا الفوضى.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2019, 06:26 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5351

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: محمد أبوجودة)

    شكراً لك أخي الصادق،
    حاجتنا ماسة لسماع صوت العقل
    الذي قد كاد يطغى على نبراته الهادئة صوتُ الهتاف
    تسقط بس.
    وهي أصلاً ساقطة،
    لكن نريده سقوطاً لا يجذب الوطن معه إلى الهاوية!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2019, 12:28 PM

احمد حمودى
<aاحمد حمودى
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 2617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: صلاح عباس فقير)

    Quote: قراءة خاطئة
    تحليل نمطي
    توصيات تبحث للنظام عن مخرج!

    تسقط بس!

    مكوا/


    تصديقا الى كلامك اخوى احمد بدر الدين بان شعوووب دول الشام وطبعا الاردن معاهم والعراق
    ودول الخليج وحتى مصر ما عارفين انه السودان بعد الاستقلال البدياة كانت ديمقراطية وماعارفين ثورة اكتوبر او ابريل
    عاوزين يربطونا بى دول الربيع العربى ويقولوا ليك السودان التحق بدول الربيع واصلا لم ترى الديمقراطية فقط كانت السودا ن
    وبعدين اصلوا ما عارفين خبايا الكيزان والتمكين الحاصل عندنا والحاكم منوا ؟ يقوليك عمر البشير
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2019, 09:35 AM

HAIDER ALZAIN
<aHAIDER ALZAIN
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
مجموع المشاركات: 18192

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: احمد حمودى)

    التحية ولاود الاخ الصادق عبدالله

    مقال مهم جداً ورصين اتفقنا او اختلفنا حول بعض فقراته ..
    اطلعت عليه وفي البال وبعلق ببوست الاخ المشرف
    فجاء كلامي مخالف لتعليق بغير ذات اختلاف.. اعتقد اني كتبت رايك وخالفت نفسي بس :)

    فعذراص ياخي للبس وكلامي وكلامك واحد وان اختلفت الكتابة وفتني بجزيل العبارة وحسن الاسلوب

    تحياتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2019, 10:37 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: HAIDER ALZAIN)

    =

    نظرتكم للمقال يا حبيبنا بدر الدين باعتباره "مخارجة" للنظام تطابقت مع مقال لم يمض
    على نشره في صحيفة (العربي الجديد) سوى ساعات معدودات بقلم
    السفير الدكتور جمال محمد إبراهيم.

    ومع تطابق آرائكما فإن الدكتور (جمال محمد إبراهيم) الذي بدأ مقاله بتقريظ عزمي بشارة
    و(رصانته وعميق تحليله، وقوة حجّته) يبدو أنه وبخلافكم لم يقرأ المقال حيث مضى
    السفير جمال لا للرد على ما كتبه الدكتور عزمي بشارة، وإنما لسرد أحداث تاريخية
    سودانية معروفة للجميع (لي ولك والدكتور بشارة) وغير مختلف عليها وبعيدة عن المحاور
    التي تناولها الدكتور بشارة.

    مقال السفير جمال كان محض إنشاء وإعادة استعراض وفرد عضلات وشحنة من
    النرجسية السودانية العنيدة الراكبة الرأس والبالغة الإحساس، والتي لا تحتمل الاقتراب
    أو المساس... وكأنه يقول: أن أتركونا في حالنا يرحمكم الله فنحن لسنا في حاجة
    إلى دروس عربية ولا تجربة تشيلية، ولا حتى دروس الثورة الفرنسية، بل قال السفير جمال
    وبفصيح العبارة نحن (في غنى عن النظر في تجارب الآخرين).

    علماً بأن السفير جمال إبراهيم هو كاتب سوداني معروف ومتمكن، وروائي من طراز رفيع،
    وإضافة إلى ذلك فهو دبلوماسي محترف لأكثر من ثلاثة عقود أمضى جُلها سفيراً طاف
    الشرق والغرب تحت إمـرة الإنقاذ، بل كان متحدثاً باسم الخارجية مدافعاً عن النظام خلال
    أعتى أعوام الرماد والسواد والجبروت والظلام، دون أن يتأفف أو يقذف باستقالته في وجوه
    سادة الخارجية "الإنقاذية" المتعاقبين (من لدن علي عثمان وعلي كرتي ومصطفى سماعين)،
    ولم يتخذ موقفاً مصادماً بل أحنى رأسه واستمرأ الوظيفة مهادناً سدنة النظام، ولم يتم
    فصله وإزاحته أو يُبطش به - شأن رفاقه المشاكسين- تحت مسمى "الصالح العام".

    فالرسالة القوية التي احتواها مقال الدكتور بشارة يا حبيبنا أحمد بدر الدين لم تكن كما وصفتموها
    (رسالة نمطية) ولم يكن المقال يا سفيرنا جمال محض دروس موجهة للحراك الثوري،
    وإنما تختبئ بين سطور المقال قذيفة قوية وشحنة تدميرية موجهة ومصوبة نحو المافيا "الإنقاذية"
    ومسددة بإحكام نحو صدر النظام.





    في الختام:
    تحياتي لك أخي بدر الدين الأساتذة الأحباء: ( محمد أبو جودة، هاشم الحسن، صلاح فقير، أحمد حمودي، وللعائد بعد غيبة، حيدر الزين ).

    ...
    ..
    .


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2019, 05:17 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =

    ولكي لا نظلم السفير جمال محمد ابراهيم نورد في الأسفل النص الكامل لمقاله رداً على الدكتور عزمي بشارة:
    ______________
    (1)
    :(وقفت طويلا على مقال المفكر الأكاديمي السياسي، عزمي بشارة، والذي خصّ فيه السودان، شعبه وحكومته،
    بضرورة النظر في التجارب المشابهة لانتفاضتهم الحالية، وأن يتم استيعاب ما فيها من دروس، فتنتهي التجربة
    إلى إيجابياتٍ مثمرة، لا إلى سلبياتٍ مدمرة. لا يحتاج مني بشارة إشادةً مستحقة، ولا إلى تأييد ما كتب، فهو صاحب
    قلمٍ يشهد له المتابعون برصانته وعميق تحليله، وقوة حجّته.
    أدلف هنا إلى جملة ملاحظات، أو هي محض هوامش على متن مقاله الرصين في (العربي الجديد) (15/1/2018).

    (2)
    تتصل أولى الملاحظات بالطرف الذي يخاطبه بشارة، وهو النظام القائم في الخرطوم. الأحداث تسير على وتيرةٍ متسارعةٍ
    بين شعبٍ أعزل يرفع صوته محتجّاً، يطالب بتغييرٍ في بنية البلاد السياسية والاقتصادية، ونظامٍ ثبت أقدامه ثلاثين عاماً في
    حكم السودان بقوةٍ باطشة. إن كانت الشدة والتضحيات في العقد الأول من عمر ذلك النظام لكان أمرها مقبولاً، إلا أن الشدة
    ازدادت مع مضي السنين، فصارت إدارة البلاد أقرب إلى القسوة. وصار المسلك السياسي والاجتماعي بطشاً وإذلالاً ممنهجاً.
    لقد أدّى توطيد الحكم الإسلاموي في السودان إلى انفصال البلاد إلى بلدين، والأمة الواحدة إلى أمتين.
    ولم تأت تلك المصائر المأساوية على أيدي المستعمرين الذين حكموا البلاد نحو ستين عاما، بل تمت بيدغيرهم. تلك الطبيعة
    الإسلاموية الموغلة في التطرّف، والممعنة في القهر، تركت السودانيين تحت نير حكم استبدادي، أفضى بالبلاد إلى حالةٍ من
    العزلة غير المجيدة، وإلى مقاطعة حتى من أقرب الأقربين. كان التوقع أن تتجه رسالة المفكر عزمي بشارة إلى تنبيه عرّابي
    ذلك النظام إلى الدروس المستقاة من تجارب بعض ثورات الربيع العربي، يمكن أن يفيد منها النظام السوداني الذي يقف على
    أبواب موسم ربيعه الثالث، فيما الدنيا تبدأ موسم شتائها.

    (3)
    في ملاحظة ثانية، كنت أرى أن للسودان تجاربه الثورية الغنية في تغيير أنظمته السياسية، بما قد يغنيه عن النظر في تجارب
    الآخرين. وقد ملّ الكتّاب السودانيون من التذكير بمواسم ربيعهم الذي حل أولها في عام 1964 (قبل أكثر من خمسين عاما)،
    وحلّ موسم ربيعهم الثاني في 1985 (قبل أكثر من ثلاثين عاما). لم تصحب الموسمين زلازل سياسية، ولا أريقت دماء كثيرة،
    ولا انزلقت البلاد إلى حروب أهلية. لعل العكس هو ما حدث، فإسقاط النظامين في ذينك العامين تم لأسبابٍ تتصل بضرورة
    وقف الحرب الأهلية في جنوب السودان وقتذاك. وكان رأي الشارع السوداني أن يذهب الفاشلون ليأتي العقلاء الذين يستطيعون
    إيقاف نزيف الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب. كان ربيع السودان في الحالتين حقيقيا، ولو تمعّنت مواسم الربيع العربي التي
    وقعت في بعض بلدان الشرق الأوسط في دروس التجربتين، لأمكن تجنب الانتكاسات التي منيت بها المواسم العربية. لم يقتل
    في السودان رئيس له بعد إزاحته من سدة الحكم. بعد تسليمه الحكم للقيادات السياسية التي قادت الانتفاضة ضد حكمه. تنحّى
    الفريق إبراهيم عبود في 1964، وذهب إلى بيته، ثم بعد وفاته في 1983 بكاه شعبه. وأزيح جعفر نميري في 1985، وحين وفاته
    في 2009، شيعه ملايين من السودانيين إلى مثواه في أم درمان، مسقط رأسه.
    لم يهرب الرؤساء السابقون في مواسم الربيع السوداني إلى المنافي، ولا تعرّضوا لبشاعة السحل، ولا للإهانة في المحاكم،
    ولا للإذلال في السجون.

    (4)
    ثمّة ملاحظة ثالثة، هي في اتباع المنتفضين في السودان التواصل بينهم، بوسائط أتاحتها لهم مساحات الإنترنت، من - فيسبوك-
    و-واتساب و- تويتر و-إنستغرام، عبر الهواتف الذكية. تلك خاصية جديدة في التحشيد الثوري بفعاليةٍ عالية، وهي التي تفسّر
    انخراط الشباب، وخصوصا الفتيات، واندفاعهم بحماسٍ مشهودٍ لتحويل تلك الاحتجاجات إلى ثورةٍ كاسحةٍ في شوارع مدن سودانية
    عديدة وطرقاتها. ومن فعالية ذلك التواصل الإلكتروني، أن الانتفاضة لم تقتصر على العاصمة وحدها، بل تعدّتها إلى أصقاع ومدن
    بعيدة في السودان. تلك خاصيةٌ غير مسبوقة، ولم تكن متوفرةً لانتفاضاتٍ شهدتها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منذ ربيع تونس
    وما بعده من مواسم. وقد دفع اختيار السودانيين الساحات الافتراضية والإلكترونية النظام إلى النزول إلى الساحة نفسها لحجب مواقع
    إلكترونية، وللنظام أذرعه الممسكة بكل شركات الاتصالات في السودان.

    (5)
    ملاحظة أخيرة تتصل بالرسالة التي تمنيت أن يرسلها المفكر بشارة إلى الحكام المستبدّين، ممن استمرأوا البقاء في الحكم، على الرغم
    من إخفاقاتهم فيه، والذين امتهنوا الغطرسة على شعوبهم، فتصوّروا أنهم والدولة كيان واحد، إن ذهب هو ذهبت الدولة ولحقها الفناء. القضاء
    على مساعي تخليد الاستبداد لا يتم عبر تعديلاتٍ ديكوريةٍ في الدساتير التي يعتمدها الطغاة، ولكن عبر كنسهم وأنظمتهم بانتفاضاتٍ جادّة،
    وذلك خيار له ثمن باهظ، يدفعه الثائرون من دمائهم ومن أرواحهم.

    أشار عزمي بشارة إلى تجربة ديكتاتور تشيلي بينوشيه، وهي تجربةٌ جديرة بالنظر. حكم الرجل بيدٍ من حديد، بعد القضاء على الرئيس
    الشرعي، سلفادور الليندي، في انقلاب عسكري دموي. يكفينا ما قرأنا عن الديكتاتور فيما كتبت الروائية إيزابيل الليندي، وما كتب غارسيا ماركيز
    مستلهماً قصة الرجل في روايته (خريف البطريرك). لكن آخر أمره، كان بينوشيه رحيما ببلاده على الرغم من أفاعيله البغيضة، إذ أزاحته انتخابات
    دستورية عن سدّة الحكم، وقَبِلَ بدورٍ ثانويٍّ قائدا صوريا للجيش، وأتاح له ذلك تمتّعاً بحصانةٍ، لم تعرّضه لإذلالٍ أو إهانة، ولكن ذلك كان إلى حين.

    (6)
    في تجربة بينوشيه ما يلفت النظر، كما في تجارب قريبة أخرى هنا في القارة الأفريقية. رئيس موريتانيا، وقد جاء إلى الحكم بانقلاب عسكري،
    لكنه خضع لدستور بلاده، وأعرب عن عزوفه عن الترشح للرئاسة في انتخابات مقبلة. ذلك درسٌ جدير بالنظر وبالاتباع. لكن جنرال السودان
    ينتظر من مؤسساته أن تعدّل الدستور، فيحكم فترة رئاسية مقبلة... تُرى، هل قرأ (خريف البطريرك)


    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2019, 05:39 PM

جلالدونا
<aجلالدونا
تاريخ التسجيل: 26-04-2014
مجموع المشاركات: 6912

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    سلام الصادق و وضيوفك الكرام
    التحليل انبنى على شواهد حراك الربيع العربى و ادارته و مآلاته
    هنا الوضع يختلف و مشكلتنا الاساسية ليست فى نجاح الانتفاضة
    فهذا امر مفروغ منه و واقع لا محالة
    مشكلتنا فى كيفية استمرار نجاح ثورتنا و تأمينها من مشروع اى انقلاب عسكرى فى المستقبل
    لو بيحلل صاح خليهو يتناول الحتّة دى
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2019, 06:30 PM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5351

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: جلالدونا)

    أخي الصّادق،
    السّلام عليكم،
    أرى أن نقدك للسفير جمال محمد إبراهيم،
    لا يخلو من قسوة، فالرجل كان يوالي التواصل
    مع القارئ السوداني طيلة عهد الإنقاذ،
    ولم نلحظ أن موقعه الديبلوماسي قد أساء إلى
    شخصيته كاديب ومثقف وطني محترم.
    ***
    وكما تعلم فالديبلوماسيون لا يكون لهم اتصال
    كبير بمجريات السياسة الداخلية إلا في بعض
    الدول، وفي بعض الظروف.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2019, 09:18 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 20008

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: صلاح عباس فقير)

    ياسبحانه!
    لسه؟
    عزمي بشاره او عزمي باذنجان؟
    وينم أمثال عزمي هذا في شوارع القدس يهتفو عاش كفاح الشعب السوداني؟
    من اساسو الجانب هنأ شنو لولا هذا ولع بالاعراب الماجايبين خبركم؟
    هو الحمبرا ده بيعرف شنو من اساسو عن السودان؟
    الرجل يسقط فقط اشياؤو هو علي واقع اشياءنا المختلف اختلاف جذري!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2019, 08:21 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: Bashasha)



    =


    أوافقك تماماً يا أستاذنا العزيز صلاح فقير
    بأن ردي ربما بدا قاسياً على سعادة السفير جمال.

    ولكن أليس ما يغيظ ويرفع الضغط أن يناقض السفير جمال نفسه
    قبل أن يجف مداد قلمه.

    فهو من جهة فإن السفير جمال – شأنه شأن العزيز Bashasha–
    يطلب من الدكتور بشارة أن يبقى بعيداً وأن لا يحشر أنفه ويهرف
    بما لا يعرف لأنه وببساطة "غريب" لا يفهم شيئاً في الشأن
    السوداني، بل لا يجوز له أصلاً الاقتراب أو المساس
    بطلاسم السودان "المقدّسة التي لا يمسها إلا السودانيون المطهرون.

    ثم يستدير السفير جمال ويعود وفي نفس المقال ليقول للدكتور عزمي
    ان ما كتبته قليل جداً ولا يكفي!!!

    وكأن المطلوب من الدكتور عزمي أن يقوم بالواجب المنوط بنا نحن كسودانيين..
    بمعنى أن يتحزم الدكتور عزمي ويتقدم ويتولى نيابة عنا مهمة مصادمة
    النظام وإمساك عمر البشير وقبقبته من تلابيبه ولوي ذراعه
    وإطاحته عن الكرسي الذي ظل متشبثاً وملتصقاً به من السنوات
    بما يماثل خبرة سفيره جمال.

    فبالله عليك يا صلاح هل هناك أي نقطة في المقال الفضفاض للسفير جمال
    تمثل رداً على تلك المحاور التي أثارها مقال الدكتور بشارة؟




    ...
    ..
    .

    (عدل بواسطة الصادق عبدالله الحسن on 22-01-2019, 10:34 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2019, 04:01 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 20008

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)


    Quote: فهو من جهة فإن السفير جمال – شأنه شأن العزيز Bashasha– يطلب من الدكتور بشارة أن يبقى بعيداً وأن لا يحشر أنفه ويهرف بما لا يعرف لأنه وببساطة "غريب" لا يفهم شيئاً في الشأن السوداني


    الصادق سلام،

    دعك من بشاشا.

    ماذا عن امثال عزمي هذا من الاعراب الفلسطينيين؟

    هل الاعراب اللي اختارو يكونو بعيدا، ام بشاشا؟

    اذا عاملتهم بالمثل فهل هذه جريمة ام اقرار بي واقع طبيعي منطقي معاش؟

    ياخي هم اي العرب، القاعدين يقولو ليك انتا يا الصادق، تر بعيد، نعم روح لي حالك، او بي طريقتك!

    مش ده لسان حالم الان واللحظة ولابشاشا غلطان؟

    اذا ده حاصل، ذنب بشاشا شنو تفش احباط الاعراب لامثالك فيهو؟

    نعم العربي مش بشاشا هو اللي قال ليك انت غريب بالنسبة ليهو وهذه حقيقة، ولهذا هو ماشغال بيك الشغلة، تحرق تغرق، فلو ده حاصل، لما بشاشا يقر بهذا، فهل هذه جريمة؟

    عجبي!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2019, 04:20 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 20008

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: Bashasha)


    Quote: وكأن المطلوب من الدكتور عزمي أن يقوم بالواجب المنوط بنا نحن كسودانيين..


    عزيزي القارئي،

    ختيت بالك؟

    الصادق كالمعتاد وبحكم البرمجة لي حاسوب الدماغ، كاغواتي اعراب، قام يدافع عن الاعرابي عزمي بشارة او يهاجم في سوداني زيو، من اجل عيون واحد عربي!!

    في فلسطيني من دون خلق الله بعمل كده؟

    نعم يهاجم في فلسطيني زيو من اجل خاطر سوداني لايمت له بصلة؟

    طبعا، قطعا، او بلا شك، انو امثال الصادق ده، لما يعوعو، فلسطين تناديكم، او يمرقوها لي فلسطين قاطعين البحر عشان يضحو بانفسم او يقدمو ارواحم كقرابين، بدل مجرد كلمتين ولو نفاق او تمثيل، شغل ضحك علي الدقون، لو لي امثال الصادق دقون، فهذا قطعا واجب او كمان مقدس يدخل امثال الصادق الجنة ليستمتعو ب"الغلمان" كمان، مثلية عديييل كده!!

    فعلا امخاخ اخوال زي ماقال السعودي، وكنتيجة ده حالنا اليوم في السودان كنتيجة مباشرة لطريقة تفكير الصادق هذا، اللي مصر لي يوم الدين يخر ساجد عابد، لي نموذج شخصية العربي اللي صاغا الترابي في شكل مشروع حضاري كمان، يا للهول عديل كده، ولع بلدنا او شلع شخصية السوداني التاريخية عشان يستبدلا بي نموذج شخصية امثال علي عثمان العربية، اقصد الاسلاموية!

    عجبي!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2019, 05:44 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: Bashasha)



    =


    شكراً يا أبا جودة على الزيارة والتشريف
    وإغناء البوست بمشاركتكم الدسمة وحروفكم السمحة كما هو العهد
    ولتوقفكم المتأمل وملاحظاتكم الدقيقة والفاحصة والحصيفة على المقال
    موضوع البوست.




    جزيل الامتنان أيها الصديق الحبيب
    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2019, 06:02 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =


    الأخ العزيز Bashasha
    نشكركم أولاً على الزيارة الطيبة..

    ونُذكركم ثانياً بأننا قلنا في المداخلة الأولى في البوست
    بأن الموضوع ليس عن شخص مفترع البوست
    ولا عن شخص الدكتور عزمي صاحب المقال موضوع البوست.

    كما نود التأكيد بأن محاور المقال لم تتطرق من قريب أو بعيد
    لموضوعك الأثير عن حدوتة: الأخوال، الغلمان، الأغوات.

    فإن كانت لديك آراء أو ملاحظات أو نقد أو اعتراضات
    على ما احتوته كلمات وأسطر وفقرات المقال موضوع البوست
    فرجاء تزويد القراء بوجهة نظركم حولها وبكل الوضوح
    أثابكم الله.



    لك الشكر المكرر
    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2019, 11:31 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =
    Quote: حاجتنا ماسة لسماع صوت العقل
    الذي قد كاد يطغى على نبراته الهادئة صوتُ الهتاف
    نوافقك الرأي يا أستاذ صلاح بأنه وما لم تكن الرؤية
    شديدة الوضوح الآن وفي مرحلة ما بعد السقوط
    وما لم تظل الأقدام ثابتة فهناك جملة أسباب قد تحوِّل الأحلام إلى كوابيس.

    فبسبب الهشاشة التي انتهى إليه الجسد السوداني الجريح الطريح
    والذي زادت قابليته للانفلات وللمزيد من التمزق والاهتراء..
    وبسبب نظام ظل رئيسه على مدى ثلاثين عاماً يجعجع بالأكاذيب
    ولم يُنجز أمراً أو يُتقن شيئاً سوى هز العصا والأرداف والرقيص.

    وبسبب هذه البلوى الممتدة على مدى ثلاثة عقود
    وبسبب الإنهاك والحِصار الذي مارسه سدنة النظام على الحياة الحزبية
    والتفكيك الممنهج للكيانات السياسية والنقابية، والتشريد المتواصل
    للقوى الشبابية والاتحادات الطلابية فقد انتهت تلك الممارسات
    إلى إضعاف نظام الحُكم وإضعاف بِنية المعارضة في نفس الوقت
    وبالجُملة اُضعفت مناعة السودان وصار مارد أفريقيا الذي كان فاعلاً
    جسداً هزيلاً واهناً يُفعل به هو نفسه ولا يحرك ساكناً.

    فلم يُبد الوطن أي مقاومة حقيقة عندما بُـتر جنوبه، ولم تهتز له قصبة
    حينما اشعلت النيران في غربه، وعندما زُرعت الألغام والأسقام
    في وسطه وشماله وشرقه..

    والكل – حكومة ومعارضة – وقف متفرجاً حتى انتقلت الغرغرينا
    وتمددت من الأطراف لتنتقل وتصيب كل خلية في جسد (رجل أفريقيا المريض).



    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2019, 11:55 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =


    وما يزيد الطين بِلة والأمر خطورة أن اللحظة الثورية الراهنة تختلف
    عن لحظة أكتوبر 1964وابريل 1985
    ففي وقت ثورات القرن العشرين كان جسد السودان ما يزال فتياً متماسكاً وفاعلاً..
    أما الآن فإن الجسد المتهالك، فقد صار لا يقاوم ولا يهش ولا ينش.

    كما أن رأس النظام الذي اعتاد أن يتعنتر ويستأسد في مواجهة شعبه..
    فإن ذلك "الأسد" سرعان ما ينكسر ويتحوّل إلى أجبن وأضعف من نعامة..

    يُقاد رأس النظام من أنفه إلى نيفاشا ويُقال له وقِّع على تقسيم بلدك
    فيوقع صاغراً ويبصم بأصابعه القذرة – بناءً على وعود أمريكية
    كما اعترف بلسانه لصحيفة قطرية:



    يؤمر رئيس السودان أمراً بأن أرسل إلينا أفراد جيشك كمرتزقة خارج حدودك
    ليموتوا بدلاً عن أبنائنا الذين لا نريد لدمائهم أن تهدر فينفذ الأوامر بلا تأخير.

    يقال له اذهب فوراً لاحتضان شبيهك طاغية سوريا فيهرع فأر التجارب
    وينفذ بلا حول وقوة.

    في ظل هكذا رئيس وفي ظل هكذا نظام من المنطقي أن تزداد أطماع
    الجوار الإقليمي وأن تتلمظ أشداق الذئاب الدولية إن غفل الثوار
    وإن اختلفت الرؤى وساد بينهم التنازع وسرت الفِتنة، سواء في لحظاتنا
    الراهنة أو في مرحلة ما بعد سقوط النظام..

    والأنكأ من ذلك أن معظم الدول المحيطة بنا لا تريد للثورة أن تصل مبتغاها
    وبعضها تتربص من كل الجهات كالنسور الجوارح لتنهش من الجسد ، و
    في ظل الأطماع الأقليمية القديمة والجديدة، بخلاف استراتيجيات القوى
    العظمى.


    وكما جاء في مقال الدكتور عزمي:
    Quote: لن تسير الأحداث على خطى تجارب سابقة.
    ولكن من الضروري الاستفادة من العبر،
    إذا استخلصت عن معرفة ودراية.
    السودان يمر الآن بلحظة مفصلية فارقة
    وبتجربة مصيرية تختلف قطعاً حتى عن تجارب أكتوبر وأبريل،
    وهي لحظة - وكما قُلتم يا صلاح - في حاجة إلى سماع صوت العقل،
    فالمخاطر المحيطة بالسودان أكبر مما كان زمن أكتوبر وأبريل
    وهو ما يجعل البعض خائفاً، والبعض الآخر غارق في حلمه الرومانسي
    ولأن هناك شعرة رقيقة تفصل بين الحلم وبين الكابوس
    فكل فرد سوداني يتمنى ألا تتحوّل الأحلام إلى كوابيس
    والكل يتمنى أن تبلغ الثورة الغايات وينعكس الحلم في واقع معيش
    يُزهر وعداً وقمحاً وسلاماً وأمناً.

    وهذا الشباب المبدع قادر بإذن الله وبرغم المزايدات والضجيج
    وبرغم الرياح والعواصف والأطماع والحيتان وجبال الجليد المحيطة
    أن يهتدي بتجارب الثورات السودانية وغير السودانية، وأن لا يغفل
    لحظة واحدة عن الخرائط الملاحية وأن يضبط بوصلة سفينة الثورة
    وإيصالها إلى شواطئ الأمان.



    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2019, 08:38 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =



    Quote: التحليل انبنى على شواهد حراك الربيع العربى و ادارته ومآلاته
    نعم يا حبيبنا جلال فالتحليل ركّز على حِراك الربيع العربي،
    بدليل أن الدكتور بشارة كتب مقاله تحت عنوان: (دروس عربية عسى أن يستفيد منها السودان).
    Quote: مشكلتنا الاساسية ليست فى نجاح الانتفاضة فهذا امر مفروغ منه
    و واقع لا محالة مشكلتنا فى كيفية استمرار نجاح ثورتنا وتأمينها
    من مشروع اى انقلاب عسكرى فى المستقبل
    لا خلاف يا جلال حول حقيقة موت النظام،
    إما طريق النصر فإنه - وبرغم استمرار سيول الدماء الزكية التي
    سفحت سابقاً وما تزال تتدفق وتُبذل فداء الحرية – ما يزال مزروعاً بالألغام
    وأمام الثورة مشوار متشعب وطويل ومنحنيات خطرة ومنزلقات
    واكتمال التتويج يتطلب الانتباه لتخطي وتحقق جميع الإشتراطات.

    والدكتور بشارة نفسه ذكر في مقاله أن السودانيين خبراء وأساتذة لا يحتاجون
    إلى من يقول لهم أفعلوا هذا، ولا تفعلوا ذاك لأن ماضيهم زاخر بالدروس والعظات..
    وإنما كتب مقاله كإضاءات من واقع أحداث ومآلات ثورات الربيع العربي إضافة
    الى التجربة التشيلية، وذكر قائمة من مجموعة احتمالات سردها تفصيلاً بدءً
    من الجزء الثالث في مقاله أعلاه.



    تقديري يا جلال والنصر للثوار.
    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

26-01-2019, 02:39 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =

    Quote: مقال مهم جداً ورصين اتفقنا او اختلفنا حول بعض فقراته ..

    تشكر يا حيدر يا زين ..


    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2019, 09:58 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)



    =

    من لديه اهتمام بالاطلاع على النسخة الإنجليزية من:
    ( THE ARAB SPRING LESSONS THAT THE SUDANESE MAY NEED TO HEED)

    يمكنه كتابة العنوان أعلاه في نافذة محرك البحث

    أو نسخ الرابط في الأدنى ولصقه في عنوان الويب URL :


    alaraby.co.uk/english/comment/2019/1/20/arab-spring-lessons-the-sudanese-may-need-to-heed؟utm_source=twitterandutm_medium=sf


    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-01-2019, 03:19 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    Quote: تصديقا الى كلامك اخوى احمد بدر الدين بان شعوووب دول الشام وطبعا الاردن معاهم والعراق
    ودول الخليج وحتى مصر ما عارفين انه السودان بعد الاستقلال البداية كانت ديمقراطية وماعارفين ثورة اكتوبر او ابريل
    عاوزين يربطونا بى دول الربيع العربى ويقولوا ليك السودان التحق بدول الربيع واصلا لم ترى الديمقراطية فقط كانت السودان
    وبعدين اصلوا ما عارفين خبايا الكيزان والتمكين الحاصل عندنا والحاكم منوا ؟ يقوليك عمر البشير
    شكراً عزيزنا أحمد حمودي على المشاركة
    وإيصال وجهة نظرك بشأن شعوب الشام ومصر والعراق والخليج..
    كنا وما زلنا نأمل أن تُكمل جميلك وتُسمعنا وجهة نظرك
    حول محتوى المقال موضوع البوست.


    عاطر التحايا أستاذ أحمد

    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2019, 05:06 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =



    .


    ...
    ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2019, 07:14 PM

هاشم الحسن
<aهاشم الحسن
تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    تحياتي الصادق،
    كل مرة أتاوق وأتحرى ما قد يجود به أحمد الطيب بدرالدين و/أو بشاشا،
    من نقد موضوعي للمواضيع والاحتمالات السياسية والثورية التي في هذا الموضوع..
    بشاشا ممكن يكون أخدتو النعرة الأمونكوشية وما قرأ الكلام أصلا،
    وذلك فقط بجريرة اسم وجنسية صاحبه.. مفهوم!
    لكن أحمد الطيب مالو؟ فإنه محري للتحليل والموضوعية والله.
    +++
    من ناحية جادة،
    أليس غريبا أنه سوى الواثق كمير، فما من عقل/فكر/قلم سياسي سوداني
    قد قارب تحديات ومآلات واحتمالات الثورة السودانية الثالثة منذ الاستقلال
    ولا حتى على سبيل المسئولية الوطنية، ربما الأفندي، ولكن هذا فعليه ثمة شبهات!!
    أم إنهم، مفكرينا، يضنون بها على غير أهلها ممن هم في مثل مقاماتهم السامقات؟؟
    والله بارك الله في عزمي بشارة الديمقراطي. أن شاركنا التفاكير،
    تتفق وتختلف، ولكن كلما أقرأ ما كتب هنا، أستفيد..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2019, 05:00 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: هاشم الحسن)




    سلام أخي الصادق وضيوفه الكرماء
    وشكراً على هذا التناول الحصيف وريف لنقاط ضرورية
    في جدلية التحديات والمآلات لثورتنا السودانية الديسمبرية2018
    آل-ينايرية2019م وما يزال "كبير أخوانو" في الساحات يجول
    ببؤسِه وذات نحسِه يقول فيكذب! يطولُ فيدمّر ويخرب..

    والتحية للدكتور عزمي بشارة، على هذا المقال الرصين ..

    ثم ..

    فوووووق، لمزيد من الاطّلاع ..

    ودمتم بكل خير

    حُرية .. سلام .. وعدالة .. والثورة خيار الشعب .. والتغيير واجب وطني ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2019, 05:00 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: هاشم الحسن)

    ما لي غَدَوتُ كَقافِ رُؤبَةٍ قُيِّدَت ،،، في الدَهرِ لَم يُقدَر لَها إِجراؤُها
    أُعلِلتُ عِلَّةَ قالَ وَهيَ قَديمَةٌ ،،، أَعيا الأَطِبَّةَ كُلَّهُم إِبراؤُها
    طالَ الثَواءُ وَقَد أَنى لِمَفاصِلي ،،، أَن تَستَبِدَّ بِضَمِّها صَحراؤُها
    فَتَرَت وَلَم تَفتُر لِشُربِ مَدامَةٍ بَل ،،، لِلخُطوبِ يَغولُها إِسراؤُها
    مَلَّ المُقامُ فَكَم أُعاشِرُ أُمَّةً أَمَرَت ،،، بِغَيرِ صَلاحِها أُمَراؤُها
    ظَلَموا الرَعيَّةَ وَاِستَجازوا كَيدَها،،، فَعَدَوا مَصالِحَها وَهُم أُجَراؤُها



    ـــــــــــــــــــــــ
    صوتٌ لرهين المحبسين أبي العلاء المعرّي، بديلاً عن الاعتذار لتكرار المداخلة ال فوق..

    (عدل بواسطة محمد أبوجودة on 29-01-2019, 05:14 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2019, 11:39 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: محمد أبوجودة)

    =


    شكراً إخوتي الأساتذة:
    - هاشم الحسن
    - محمد أبو جودة
    على مساهماتكم القيمة التي نأمل أن تتواصل

    وبما أن أرض السودان ولاّدة .. وفيها الطلق والعادة
    فإن الصورة في الأدنى التي التقطت صباح اليوم
    تقول (بحسب الأستاذ خالد عويس) أن القوم يتفاكرون بجدية
    حول ترتيبات المرحلة الانتقالية بعدما أصبح نظام لصوص الإنقاذ
    مجرد بقعة سوداء في ماضي التاريخ السوداني:


    وما يبشر ويثلج الصدور أن الخبراء في ميادين الجامعة
    وفي ميادين النضال والمواجهة خارج الجامعة فيهم الأطباء
    والمهندسين وخبراء الإدارة وخبراء التوليد..
    وها هم (كما في الصورة) يشمرون سواعدهم بدراية وتبصر ومسؤولية
    لإخراج المولود الجديد دون أضرار ولا أعراض جانبية، ويتدارسون
    البرنامج الاجتماعي الاقتصادي السياسي للثورة السودانية.
    نتمناه مولوداً جميلاً صحيحاً عفياً
    وما ذلك على أهل السودان بغريب أو مستحيل.



    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2019, 01:01 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    نقلت مجموعة صحف عربية من بينها (القدس العربي) الصادرة صباح اليوم
    أن الفرنسيين وهم الأقدم خبرة وأصحاب أعظم الثورات وأعمقها أثراً
    على تاريخ البشرية حاروا امراً ولعدة أسابيع في توصيف وتسمية
    الوقائع التي تجري أمام انظارهم في السودان،
    ومع امتداد أيام واسابيع حيرة الفرنسيين لم يجدوا أخيراً بداً من
    الاعتراف الذي جاء من خلال أكبر وأشهر صحفهم (اللوموند)
    بأن ما يجري في السودان الآن ليس له من اسم أو توصيف
    سوى ((ثــــــورة)) ونقطة على السطر:
    Quote: قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية في مقال تحليلي؛ إنه مهما كانت نتيجة الانتفاضة
    الشعبية التي بدأت في السودان يوم 19 كانون الأول / ديسمبر 2018 ولازلت مستمرة؛
    فإنه من الواضح بالفعل أن هذا البلد يمر بثورة.
    واختتمت الصحيفة مقالها:
    Quote: وتهدف ثورة 2019 إلى تحقيق أداء أفضل من الأوقات السابقة.
    والسؤال هو ما إذا كان الجيش السوداني سوف يتحول ضد سيده،
    كما هو الحال في عامي 1964 و1985، أو إذا كان سيتولى تصاعد القمع
    التي وعد به الرئيس البشير، وتوجيه الاتهام له بارتكاب جرائم حرب
    وجرائم ضد إن الإنسانية والإبادة الجماعية في دارفور من قبل
    المحكمة الجنائية الدولية تحرضه على التعنت.
    وقد توعد السودانين بمستقبل “سوري” إذا كانت المظاهرات
    ستغرق البلاد في الفوضى والحرب الأهلية.
    رغم التعتيم الجائر والحصار الإعلامي المتواطئ
    فها هي الثورة السودانية تُحدث بأخبارها، وها هو منطق الثورة وصوتها
    يفرض نفسه مزمجراً يزلزل (اللوموند) زلزالها ويُجبر (العالم) المتغافل
    الذي يبدو أصماً أن يفتح عينيه وما هو محشو في طبلة اذنيه ويسمع
    دوي الانفجار الكبير وصوت الهدير العالي المتدفق لأمواج الثورة السودانية.






    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2019, 10:50 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    تسهيلاً لمن تمنعهم ظروفهم المختلفة من قراءة المقال مكتوباً على الشاشة
    نرفق في الأسفل نسخة صوتية من المقال موضوع البوست لمن يود الاستماع:






    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2019, 07:30 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =



    تأثير التنسيق مع أجهزة الأمن المصرية يبدو انعكاسه واضحاً
    في هذا العنف المفرط الذي عرف بها زبانية الفرعون السيسي
    وهذه الممارسات الدخيلة التي ظهرت في أكثر من حالة
    وأكثر من مدينة في السودان من شاكلة التحرش الجنسي بالأنثى
    وإدخال العصي في أدبار الرجال والتي تُعد من قبيل الممارسة اليومية
    العادية التي تنتهجها القوات الأمنية والأجهزة الاستخبارية المصرية



    أجهزة الأمن في السودان ومصر أصبحت توفر الرُعب بدلاً من الأمن
    ومليشيات عمر البشير/قوش/علي عثمان استوعبت بسرعة أساليب السيسي
    في التعذيب وفي قتبل الأبرياء، ففي هذا الفيديو قامت وبدم بارد بتقتل الرجل
    البرئ (معاوية بشير) وسط أفراد عائلته



    وكل جريرة الرجل العظيم معاوية بشير أنه آوى في بيته ووفر الحماية
    لشباب يُفع من المتظاهرين السودانيين السلميين كانت تطاردهم مجموعة
    من (كتائب الظِل) باحدث الأسلحة وتطلق ذخيرتها الحية في محاولة لئيمة
    لدفع الثوار لرد العنف بالعنف وجر الثورة إلى انفاق دموية غير نهائية.

    قوة الثورة السودانية ما تزال في بقاء جذوتها متقدة وفي استمراريتها،
    وفي سلميتها، بينما السُلطة الهشة تتعرى وتضعف يوماً بعد يوم وساعة إثر ساعة.



    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2019, 07:28 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    على ماذا يراهن الجنرال المفلس، وأية شرعية انتخابات
    يتحدث عنها في 2020 هو واشباهه من الديكتاتوريات المتناثرة
    بامتداد الخارطة العربية والأفريقية وهو الذي لم يأت أصلاً
    للسُلطة عبر بطاقة انتخابية وإنما قافزاً لكرسي اتخاذ القرار
    من فوق ظهر دبابة عسكرية



    علماً بأن أبرز إنجازاته المدوّنة في سيرته الذاتية والموثقة
    لدى أعلى الجهات العدلية الدولية هي ارتكابه لجرائم حرب،
    ومجازر ضد الإنسانية، وتلطيخ أياديه بدماء الأبرياء ممن ارتكب
    بحقهم جرائم إبادة جماعية.

    وبخلاف تلك "الإنجازات الفريدة" في الأعلى فلديه أيضاً مهارات جانبية
    فهو قد اتقن مهارة إثراء البطانة وإفقار الشعب وتقسيم البلد وتفتيته
    واستباحة ثرواته، ودق الأسافين بين مكوناته.

    وها هو الشعب الثائر وبعدما كظم غيظه وتجرّع غصص
    الصبر على أذى الديكتاتور القبيح وعصابته لثلاثة عقود،



    ها هو ينفجر ويعبئ الميادين ويصدح بأعلى صوته ويقول
    كلمته التي لا تراجع عنها، يقولها بكل وضوح أمام الوجه
    الكالح للديكتاتور الساقط أن ارحل:
    (ارحل بس)..


    (تسقط بس)
    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2019, 08:50 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    ليس هناك بطاقة انتخابية أصدق من صوت الجماهير



    وليست هناك شرعية أقوى من إرادة الجماهير.


    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2019, 10:07 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2019, 06:58 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    برغم عسف الديكتاتور وزبانيته
    فها هي صور الصمود تتوالى
    كما ان الوقفات والتضحيات البطولية تتواصل
    والقلوب تتوحد وتنادي جميعاً بالحرية والعدالة والسلام



    وخلال أيام فقط تبخر ذلك الخوف المتوهَم
    وتلاشى إلى غير رجعة في كل مساحة السودان
    وأصبح الجميع أحراراً يملأ نفوسهم الانتشاء والانشراح
    وهم يرددون اهازيج النصر:
    (ونهتف ونحن في أسرك .. وترجف وانت في قصرك)

    الخوف الوحيد المتبقى في بلادنا هو ذلك الذي يعشعش ويبيض
    ويفرخ في قلب ذلك الأرعن الذي يحاكي الكركدن
    والجاثم فوق أنفاس شعبنا الطيب نحو ثلث قرن.



    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2019, 07:17 AM

طلحة عبدالله
<aطلحة عبدالله
تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 15463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    من هو عزمي نشارة هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2019, 09:59 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: طلحة عبدالله)

    =

    Quote: من هو عزمي نشارة هذا ؟؟؟؟؟؟؟
    (عزمي "نشارة") – كما اسميتموه – هو رجل ينشر وينثر الأفكار
    وافكاره – سواء احببناها أو كرهناها – منتشرة في أربع رياح الدنيا.

    وإلى كعبته يحج أهلك أرباب العقائد ورفاقك أهل الصحافة وأرباب القلم
    من كل فجاج الأرض ويأتون من كل البلدان والقارات لمقابلته وإجراء الحوارات
    يناقشون أطروحاته، ويستعرض معهم أفكاره بأربع لغات.

    أما كُتب (عزمي "نشارة") ومنشوراته فتتسابق عليها الصحف
    الشهيرة ودور النشر الكبرى لتطبعها وتنشرها ثم تعيد نشرها مرات ومرات.
    وهو يكتب وينشر بالعربية والألمانية والإنجليزية والفرنسية

    وأفكاره منتشرة وقاطعة للخشب وفالقة للصخر، بل وأكثر حِـدة من
    ذلك المنشار الذي جاء نازلاً متدحرجاً من هضبة أثيوبيا يحفر الأرض
    ويفلق الحجر ويوزع البشر ويقطع بأسنانه المائية الحادة أرض (البشاقرة)
    إلى نصفين متماثلين شرقاً وغرباً.



    شكراً يا طلحة على الزيارة
    وعلى ما نثرته في البوست من "نشارة"
    وليتك (إن تسنى لك الوقت والمزاج الرائق) تعود لقراءة المقال أو الاستماع
    إلى نصه وتطرح رؤيتك بشأن محتوى مقال عزمي بشارة
    وليس شخص كاتب المقال.
    ...
    ..
    .

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2019, 11:18 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2948

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: رؤية الدكتور عزمي بشارة لمآلات الثورة ال� (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =

    Quote: يرفع لعناية قوى الثورة والتغيير..
    في مقطع الفيديو في الأدنى يا حبيبنا هاشم الحسن
    يقدم الدكتور (إبراهيم الشرعي) بكلمات بسيطة وواضحة وبلغة
    مباشرة نبذة عن تجمع المهنيين وعن تاريخ ظهوره ومكوناته ومساراته
    وعدم انفصال السياسي عن المهني في كل خطواته السابقة والحالية واللاحقة،
    وعن نشاط نقابة الأطباء الشرعية وسائر الأجسام الموازية المنضوية
    تحت لواء الحراك الثوري ومظلة نداء التغيير.

    ويستعرض الألغام القبلية والجهوية والأضرار المأساوية التي ألحقتها
    المافيا "الإنقاذية" بجسد الوطن وإنسانه.. ومخاطر استمرار بقاء النظام
    وحتمية سرعة إزاحته وإنقاذ السودان من بلاوي "الإنقاذ".





    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de