اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى..

د.أحمد عثمان عمر يهدي كتابه توقيعات في دفتر الثورة السودانية لقراء سودانيزاونلاين
محمد سليمان الفكي الشاذلي يهدي رواية السواد المر التي تدور حول داعش لقراء سودانيزاونلاين
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-13-2019, 02:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-05-2019, 03:07 PM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 12457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى..

    03:07 PM November, 05 2019

    سودانيز اون لاين
    AMNA MUKHTAR-سري للغاية
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى..

    كنت قد افترضت في مقال سابق بعنوان :

    ( عزة ، العازة ، العزى ، إيزا ، إيزيس..)

    بأن العزى.. إلهة قريش ومن والاهم ، ربما تكون هي نفسها إيزا أو إيزيس (نتريت ) وادي النيل التي طبقت شهرتها الآفاق وانتشر تقديسها في أمم عديدة...ولا تزال سيرتها خالدة حتى اليوم في ثقافاتنا بشكل أو بآخر..

    وفي هذا المقال.. سأحاول عرض فرضية ربما تميل إلى الفانتازيا أكثر ..حول الإلهة الأولى ضمن الثالوث الأنثوي : ( اللات والعزى ومناة ) الذي قدسه سكان الجزيرة العربية قبل الإسلام .

    وربما أكملت السلسلة وتناولت كذلك سيرة مناة الثالثة الأخرى.. في مقال قادم.

    * اللات :

    من هي اللات وماذا يعني إسمها ؟

    وهل كانت شخصية حقيقية ثم قدست لاحقا ؟!..

    أم لم تكن سوى بطلة لرواية ميثولوجية فانتازية عتيقة صيغت لغرض ما ..ثم زاد عليها الرواة والمعتقدون على مر الأزمان و العصور ؟!

    الإسم :

    عندما نبحث عن معنى المسمى نجد المفسرين القدامى كأنما قد أعيتهم الفتوى والظنون كما هو شأننا اليوم..

    فتتعدد التفاسير من نواحي لغوية وتاريخية .

    فالإسم من ناحية لغة عربية قياسية قد يعنى تأنيث لإسم الجلالة ( الله) .

    والمثير أنه عند بحثي عن معنى إسم ميناء إيلات أو أيلة بالعبرية ..والتي تطابق إسما بجاويا.. وجدت أنها مشتقة من الإسم إيل وهو يعني بالعبرية والآرامية ولغات سامية عديدة إسم الجلالة الله ..وليس كما ظننت سابقا بأن المسمى يحمل نفس المعنى بلغة البجا.

    حين نجد أن الإسم إيلات بلغة البداويت البجاوية تقريبا يعني ( وضاحة أو البيضاء ) ، ولكن هذا أيضا يذكرنا بمدينة تاريخية عتيقة كانت في نواحي منطقة ميناء إيلات الإسرائيلي الحالي وكانت تلقب بالمدينة البيضاء نسبة للون مبانيها .

    ومن ناحية ميثلوجيا تاريخية نجد مسمى اللات كذلك أقرب جغرافيا وعقائديا لمعبودة قديمة أخرى فيما بين النهرين هي (ليلتو ) .

    كما نجدها أقرب أيضا إلى ليليث التي ذكرت في المثولوجيا الدينية اليهودية باعتبارها الأنثى الأولى التي خلقت قبل حواء من طين أيضا ولكن بشكل منفصل عن آدم.. ثم تمردت على سلطة آدم وهربت إلى الأرض.. وتحديدا إلى البحر الأحمر .. كما ورد في سفر الزوهار الذي يتناول الفكر الصوفي اليهودي الكبالا أو (القبالة) .

    وكذلك هي أقرب إلى الإلهتين إنانا وعشتار في بلاد الرافدين والشام ..من ناحية السلطة الأنثوية المغوية والتي ترمز للخصب.

    في المصادر والمراجع العربية ورد أنه كان لها مقام في الطائف وسدنة وكاهنات ، وكذلك كان لها مقام في مكة عند الكعبة.

    وكانت تعتبر ربة السماء والخصوبة وتتبرك بها النساء.

    ويرجح البعض أن سكان الجزيرة العربية قد استعاروا عبادتها من الأشوريين والأنباط. والبعض يربطها بكوكب الزهرة كما ذكر هيرودتس .

    وفي مدينة تدمر السورية يوجد تمثال للات وبجوارها أسد رابض.

    ووردت في النصوص النبطية التدمرية بإسم ( اللت) .

    هذا ما كان عن اللات.

    * أما ليليتو أو ليليت أو ليلت :

    فهي معبودة قديمة من بلاد الرافدين ، وتعد كيان أنثوي ليلي ..وتلقب بسيدة الرياح .

    ورمزها البومة التي غالبا ما كانت ترمز للشؤم إضافة للحكمة في الثقافات العتيقة.

    وتصور أحيانا على صورة سيدة مجنحة.

    ووجدت قصتها ضمن ملحمة قلقامش في الرقم المسمارية السومرية.

    وبعض الباحثين يعزون مصدر قصتها إلى أيام بابل القديمة وسحرها الأسطوري ، وكذلك إلى تاريخ السومريين وأسرارهم العتيقة وطقوسهم المحيرة ..

    ويرمز لها أحيانا بالتنين وحرارته وتارة بالأفعى المغوية التي ورد ذكرها في قصة الخلق .

    عموما هي ترمز عندهم لقوة روحانية شريرة تصيب النساء الحوامل بالحمى وتسقط الأجنة .

    الإسم :

    يعود مسمى ليليتو أو ليليت أو ليلت أو ليليث إلى مصدر لغوي سامي (حسب التصنيف القديم للغات).. حيث يشتق الإسم من الجذر (ليل) ، وهو ذو معنى متطابق في عديد من اللغات التي تصنف ضمن التصنيف أعلاه ، حيث نجدها بنفس المعنى في العربية والعبرية والأكادية..فهي بالعبرية تعني العتمة ، بل وكذلك في لغة تقراييت..حيث ليليت بالتقراييت هي الليلة والليل لالي.. وكذلك تعني حورية.

    وليلو بالتقراييت والتقرينية تعني النسر .

    أما في لغة تبداوييت البجاوية فليليت تشير للعين وتعني الحسد..
    وكذلك تعني زغرودة.

    * ليليث :

    في الميثلوجيا اليهودية خاصة فكر الكبالا(القبالة) الصوفي تعتبر ليليث الأنثى الأولى التي خلقت قبل حواء.. ثم أصابتها اللعنة لتمردها. فتحولت إلى كيان ليلي شيطاني وإلى بومة نائحة تجلب النحس.

    الكلمة بالعبرية مصدرها الأصل السامي ( ليل) كما ذكرت.. الموجود بنفس المعنى في عديد من لغات المجموعة السامية ( حسب تصنيف شولتزر للغات) .

    * ليليث كعنصر جدلي في قصة الخلق :

    إذا تأملنا الرواية اليهودية الباطنية عن ليليث ..فسنجد أنها ذات مغزى فارق ومفارق في قصة الخلق..

    فهي الأنثى الأولى التي خلقت من طين مثل آدم..

    فتمردت عليه ولم ترضخ لسلطته أو أفضليته عليها ..فأصابتها لعنة الخالق بعد هروبها ومعاشرتها للشيطان الذي أنجبت منه.. فطاردتها الملائكة المكلفون بعقابها وقتلوا أطفالها.

    فعزمت على أن تنتقم من حواء بقتل أطفالها أو إصابتهم بالمرض والعلل الغامضة.. وإصابة ذرية حواء من النساء بحمى النفاس.

    وتربطها الأسطورة كذلك بالأفعى المغوية التي تسببت في إخراج آدم وحواء من الجنة..

    وهي أيضا تغوي الرجال حيث تظهر لهم في صورة أنثى فائقة الحسن لتضللهم وتوقعهم في شتى المهالك..

    وهي هنا تطابق قصتها قصة جنية سواكن الشهيرة ( تهشو ) ..

    التي كل من رآها انبهر بحسنها تبعها إلى أعماق البحر ولم يعرف مصيره.

    وكذلك بالجنية المغربية ذات المهابة والسيرة المفزعة عائشة القنديشة أو عيشة كونتيسة أو عايشة السودانية..التي تهوي الثأر من الرجال وأخذهم في دروب المتاهات ، أو معاقبتهم بصورة عنيفة عندما يسيئون معاملة النساء.

    ونجد القصة تكاد تتكرر في عديد من ثقافات وتراث دول الشرق الأوسط وأفريقيا بصور ومسميات عديدة.. تتفق في معظمها حول كيان روحاني أنثوي ظلامي مهاب غامض جامح وفتاك ..

    وربما يكون الأمر قد نشأ في بدايته ضمن معتقدات عتيقة لشعوب المنطقة كانت تتميز بطقوس جامحة وجنونية.. حيث تباح المحظورات في طقوس (الدعارة المقدسة) في سبيل خصب الأرض وخصوبة الإنسان عبر التوجه والتوسل للطبيعة الأم.. بعد ترميزها في صورة كيان أنثوي مانح للحياة في آن ومانع لها في آن آخر..

    وقد (أغوت) حكاية ليليث الأسطورية الأدباء والرسامين والنحاتين حول العالم فكتبوا ورسموا ونحتوا العديد من الروايات واللوحات والمنحوتات من وحي قصتها ، وصارت في رواياتهم نموذج للمرأة المغوية أو المتمردة أو القوية.

    بل حتى في علم النفس ابتدعت عقدة تسمى بعقدة ليليث..

    وكانت من بنات أفكار أو منهج المحلل النفساني النمساوي فريتز ويتلز .

    * أم الصبيان :

    تعد الجنية أم الصبيان في الثقافات السودانية من أشهر الكيانات الأنثوية الغامضة التي يرقي الناس صغارهم منها عبر وضع تمائم وشرب محايات ( المحاية هي آيات قرآنية تكتب على لوح خشبي وتغسل بماء ورد وتسقى لمن يحتاجها لمختلف الأغراض) .

    هذا بالنسبة للمسلمين طبعا ، وكذلك لكل أصحاب معتقد آخر في السودان وسائلهم الخاصة في إتقاء شرها المزعوم.

    وهذه غالبا طقوس قديمة وعتيقة جدا..تمت أسلمتها واستيعابها والتصالح معها ومزجها مع الثقافة والمعتقدات الإسلامية التي اعتنقها القوم طوعا .

    وقد تكون أم الصبيان في الوجدان الجمعي السوداني تمثل الأنثى الأولى الملعونة التي توعدت نسل حواء .

    من يدري.. ؟!

    * سخمت :

    قصة نتريت سخمت الساخطة (المسخوتة) ..
    تلك التى أوكل اليها الإله رع فى الأسطورة عقاب الجنس البشري بعد أن انتشر فيهم الفساد والشرور .
    سخمت وتعني القوية، كانت دائماً ما تمثل كسيدة برأس لبؤة أو بهيئة سيدة ورأس لبؤة جالسة علي العرش .

    في ميثولوجيا وادي النيل غضب رع نتر الشمس على البشر ، فقام بإرسال سخمت لتنتقم منهم . وهي تمثل التجلي المنتقم لحتحور . إلا أن سخمت قد تمادت في مهمتها هذه ، فعاثت في البشر تنكيلا وتقتيلا . وهنا اضطر رع لخداعها وتهدئتها، بأن أسقاها كميات من قناني النبيذ الأحمر ، فسكرت ربة الإنتقام وهدأت حتى توقفت عن القتل.

    * لولية الحبشية :

    اللول اللول يا لولية..

    لالي لي ولا لي لالي لي..

    اللول لول يا العروس..

    الليل الليلة العديل والزين

    اللول لوو لوو ..

    هذه مطالع أغنيات شعبية سودانية شهيرة تعد من اللون الغنائي المعروف ب(أغاني البنات).. وهي تنشد في الأعراس والمناسبات البهيجة في عديد من مناطق السودان ، وتعد أيضا من ضمن أغاني الطقس المعروف ب(رقيص العروس) ، وكذلك عادة ما تنشد ضمن أهازيج طقس الحنة والجرتق (وهذا الطقس تحديدا يتطلب دراسة مكثفة تراثيا وتاريخيا رغم وفرة الكتابات عنه والتي لم تشبع فضولي البحثي بعد) .

    أما المطلع الأول :

    اللول اللول يا لولية..بيسحروك يا لولي الحبشية ، فيعود لطقس الزار.

    حيث تعد هذه الأغنية ( أو الوتر أو الخيط) من ضمن الأوتار أو الخيوط التي تدق وتعزف لجذب واستحضار روح كيان أنثوي جامح وشهير.. كي يتنزل أو يتلبس أو يحضر على جسد الشخص الملبوس أو ( الملبوش) .

    ويزعم أهل الزار وممارسوه أن هذا الكيان أو (الريح) المسمى بلولية أو لولا.. ملكة لأرواح الزار وسيدة لهم.. لذلك تلقب ب(الست أو القائدة) ، وهنا نلاحظ أن هذا اللقب (الست) شبيه بلقب إيزا - إيزيس ( إست) الذي يعني السيدة أو المتربعة على العرش.

    الإسم :

    لماذا لولا.. ولماذا حبشية تحديدا ؟

    وبما أن لولا أو لولية تنسب للحبشة.. فقد حاولت أن أستدل على معنى الإسم بكافة اللغات الحبشية التي تنسب للدولة التي تسمت حديثا باسم أثيوبيا .

    فلم أوفق في معرفة معنى الإسم بكافة لغاتها، ولكنها على حسب أحد الاصدقاء تعني بالأمهرية لؤلؤة وكذلك نجمة.

    ويقال إن الإسم منتشر في أثيوبيا بصورة كبيرة.

    و مع ذلك ، فإن مسمى لولا كما نلاحظ (قد يعتبر ) كلقب تدليل ل(ليليت أو ليلت) ، هذا مع إضافة لقب (الحبشية)..

    ومسمى الحبشة كما نعلم كان يطلق أحيانا من ناحية (اصطلاحية ) على البر الغربي للبحر الأحمر ..

    ويمكن أن نتأمل هذه المعطيات على ضوء ما ورد في الأسفار القديمة عن مستقر ليليث بعد هبوطها إلى الأرض ..حيث ذكر أنها إستقرت في البحر الأحمر .

    وهنا قد يثار سؤال مثير : هل كان سكان ساحلي البحر الأحمر يقدسون أو يتوسلون أو يقومون بطقوس إستعاذة قديمة لاتقاء شر المتمردة الجموحة ليليث..

    ثم تحور إسمها لاحقا إلى لولا الحبشية ؟!

    من يدري..

    خاصة أن طقوس الزار الخاصة بالست لولا تعد طقوسا مرفهة.. بل تدليلية.. حيث يقال أن الملكة لا تنزل إلا بعد توفير كل مطالبها من بخور الصندل وزيته الصندلية.. وكل ما غلا ثمنه من الخمور والعطور والبخور والمكسرات والأقمشة الحريرية الحمراء..

    وحيث تفضل الست كل ماهو أحمر : من شموع وخمر وبخور وقماش. ولها يومها المفضل وهو الخميس.

    وعلى حد قول أحد الأصدقاء المتبحرين في شؤون طقس الزار :-

    ( لو الست نزلت وما لقت حاجاتها بتبشتن الدنيا ) ..

    بمعنى أنهم لا يرغبون في إغضاب الست.. حيث أن غضبها سيزيد ويضاعف العلل على المصاب بمسها أو الذي يتجسد (ريحها ) فيه .

    ودستووور ..

    يا ليلى ليلك جن :

    حقيقة اسم ليلى..

    من زاوية أخرى.. ولكن ليست بعيدة تماما عن موضوعنا هنا..

    نلاحظ أن الشعراء والمغنيين والصوفية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.. خاصة السودان ، شغوفون للغاية بنظم وإنشاد الشعر الغزلي في حسناوات ومعشوقات يحملن الإسم (ليلى).

    ودفعني هذا الأمر للتأمل حول الاسم ومحاولة معرفة مصدره وسبب شيوعه و(التشبب) به شعرا ومغنى ..

    معنى الإسم : فسر المفسرون بالعربية إسم ليلى بالخمر الداكنة أو نشوتها ..وكذلك بظلمة الليل.

    ويقال تعبير (ليلة ليلاء) لوصف الليلة الصعبة أو المرهقة أو التي حفلت بأحداث ذات أثر شديد على النفس سواء سلبا كان أم إيجابا.

    وكما أشارت إحدى الأخوات إلى أن:

    (يا ليلي ليلك جن، قصيدة صوفية معروفة وتغنت بها عقد الجلاد .

    واسم ليلى مرتبط بالأدب الصوفي ،وله دلالات عند الصوفية ، ويسمونها عروس الحضرة ..

    وهي عندهم تمثل الروح والانغماس في الحب الرباني النوراني .

    واستخدام إسم ليلى في الأدب الصوفي استخدام مجازي وليس حقيقي).

    وبطبيعة الحال ليس من المستغرب أن يتطابق جذر الإسم في العربية ومعناه مع بقية اللغات التي توصف (اصطلاحا) بالسامية .

    فترى من كانت ليلى العربية الأولى ؟

    وكذلك ليلا في اللغات الأخرى ؟

    وكذلك الإسم اللاتيني ليلي الذي يعني زهرة الزنبق.

    أعتقد أنها أسئلة تستحق التأمل والبحث حولها..

    وكما ذكر أحد الأصدقاء :

    فكل يغني على ليلاه..

    * المرأة كمقدسة.. والمتمردة ليليث.. والست لولا :

    كما نعلم ، قدست حضارات وثقافات كثيرة المرأة في صورة إلهة وربة أو كتجلي إلهي محرك أو متحكم في ظاهرة طبيعية معينة.

    ففي حضارة وادي النيل على سبيل المثال ، كان ( النترو) من رجال ونساء ينالون نفس التقديس ، بل وأحيانا نجد سيرة (النترت) أعمق ظهورا وارتباطا بحاجات المجتمع من (النتر) خاصة طقوس العبور من ميلاد وختان وبلوغ وزواج وإنتقال للحياة الأخرى . فنجدها بذلك راعية لكل الأطوار المهمة في حياة الإنسان .

    كما نجد الملكات الكنداكات والنسب الأمومي في حضارات وثقافات السودان القديمة .

    وهنا يحق لنا أن نتساءل : هل نشأت أسطورة ليليث وغيرها من أساطير نساء متمردات مزاجيات وجموحات.. نتيجة لحاجة بعض المجتمعات لإيجاد نوع من التكافؤ بين نوعي الذكر والأنثى ..وذلك حين يختل التوازن المجتمعي بين النوعين بصورة سافرة.. فيقمع المجتمع المرأة ويحجم رغباتها أو يحجب عنها بعض الحقوق ويحصرها في ما يعرف في علم النفس الإجتماعي بمصطلح (توقعات الدور).. أو يستهجن منها إغتراف وإقتراف بعض متع الحياة وشهواتها..؟!

    هل هي حاجة وجودية فلسفية أم نفسية.. أم حتمية كغريزة مقموعة تتخذ شتى الأطوار كي تعبر عن نفسها ووجودها في سعيها صوب الإشباع الطبيعي ..

    حيث تكون حاجات وإحتياجات ورغائب حواء هي المحور الذي تدور حوله الأشياء هذه المرة بدلا عن آدم.. ؟!

    وربما يكون هذا سببا لإبتداع ليليث كرمز للعتمة والشر وجعل إرتداء التمائم والتعوذ منها واجبا وجيبا...

    ..............

    ملحوظة : المقال ليس سوى مشاركة مني للقراء في نوع من العصف الذهني وتأمل في مسميات وروايات تراثية ودينية عتيقة .

    آمنة أحمد مختار إيرا

    17 Aug 2018

    [email protected]

    هوامش :

    * النترو في ثقافات وحضارات وادي النيل القديمة : كائنات مقدسة تقوم بمهام إلهية عبر تحكمها بقوى الطبيعة .

    * الزوهار : سفر يهودي يفسر التوراة من ناحية صوفية باطنية.

    * تصنيف اللغات إلى سامية وحامية وأخرى غير معروفة المنشأ كان تصنيفا اصطلاحيا قديما إستنه العالم اللغوي النمساوي أوغست لودويك شلوتزر عام 1781، وذلك بغرض تصنيف المجموعات اللغوية إلى أسر تتشابه من حيث الخصائص اللغوية ، ولكن اتضح لاحقا عدم دقة وعلمية التصنيف كونه يعتمد على ميثولوجيا دينية لم يثبت وقوعها حسب مناهج وأدوات البحث العلمي التاريخي والآثاري والأنثربولوجي ، وهنالك الآن تصنيف جديد للمجموعات والأسر اللغوية يعتمد على معايير أكثر دقة وتعقيدا.

    * كل الشكر والتقدير لزملائي الباحثين الذين شاركوني النقاش والعصف الذهني في المجموعات المتخصصة في التراث والتاريخ والآثار .خاصة مجموعة بيت الزار ومجموعة حضارات سودانية ومجموعة مركز ثقافة وحضارة البجا.

    * مراجع : الأساطير العربية قبل الإسلام، تأليف محمد عبد المعيد خان، الناشر : مطبعة لجنة التأليف و الترجمة 1937م.

    * ميثلوجيا آلهة العرب قبل الإسلام ، تأليف الساسي بن محمد الضيفاوي . من إصدارات المركز الثقافي العربي.

    * مصدر الصور المصاحبة للمقال :

    http://www.gulf365.co/alymn-news/565997/.htmlhttp://www.gulf365.co/alymn-news/565997/.html

    https://www.google.com.eg/search؟q=سخمتandoq=سخمت+andaqs=chrome..69i57j0l3.12047j0j8andclient=tablet-alps-full_htt8321_emmc-egandsourceid=ch...imgrc=s39O08k56TjcrM:








                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2019, 03:13 PM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 12457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)





                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2019, 06:55 PM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 12457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    المقال دا أبيتو ليه ؟
    عندي صديق قال ذكروا بمخاوف الطفولة وحكاوي الحبوبات المفزعة على ضوء الفوانيس الخافت 😂
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2019, 07:52 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 9624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    سلامات يا آمنة ..
    المقالات دي اعمال بحثية مهمة حقو تركزي عليها اكثر لتكون في شكل اصدارة كاملة ..
    ليلة وليلا هو يا ليلى دى ظابطة مع قولك ..
    Quote: وقد (أغوت) حكاية ليليث الأسطورية الأدباء والرسامين والنحاتين حول العالم فكتبوا ورسموا ونحتوا العديد من الروايات واللوحات والمنحوتات من وحي قصتها ، وصارت في رواياتهم نموذج للمرأة المغوية أو المتمردة أو القوية.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2019, 09:49 PM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 12457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    Quote: سلامات يا آمنة ..
    المقالات دي اعمال بحثية مهمة حقو تركزي عليها اكثر لتكون في شكل اصدارة كاملة ..
    ليلة وليلا هو يا ليلى دى ظابطة مع قولك ..

    تشكر مولانا الملك .
    أديتني فكرة جميلة .

    مع قليل من التظبيط والإضافة بمقالات أخرى..قد أقوم بإصدارها في نسخة ورقية.

    وتشكر على المواجبة.
    💚
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2019, 06:40 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 01-20-2013
مجموع المشاركات: 4105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    Quote: سخمت وتعني القوية،


    امونة سلامات وعوافي

    ومشكورة على المقالات المفيدة ذات المواد التاريخية الدسمة

    بالنسبة للمقتبس اعلاه اهالينا في الشمال يستخدمون هذه الاسم ككلمة وعيد عندما يغضب منك احدهم

    فيقول لك متوعدا : اذا فعلت الشيء الفلاني حا اسخمتك

    في الحقيقة ما حصل سألنا عن معنى ة ماهية السخمتة هذه ولكن من صياغ الاستخدام والجمل كنا نعرف انها فعل عقابي عنيف ربما يعني الضرب

    ويا دوووبك عرفت مصدر هذه الكلمة مما ذكرتيه في هذا المقال الدسم مشكورة جداً عليه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-09-2019, 03:53 AM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 07-31-2005
مجموع المشاركات: 12457

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    الغالي هيثم غالي .
    ما تتخيل المعلومة دي مهمة قدر شنو ..:
    Quote: امونة سلامات وعوافي

    ومشكورة على المقالات المفيدة ذات المواد التاريخية الدسمة

    بالنسبة للمقتبس اعلاه اهالينا في الشمال يستخدمون هذه الاسم ككلمة وعيد عندما يغضب منك احدهم

    فيقول لك متوعدا : اذا فعلت الشيء الفلاني حا اسخمتك

    في الحقيقة ما حصل سألنا عن معنى ة ماهية السخمتة هذه ولكن من صياغ الاستخدام والجمل كنا نعرف انها فعل عقابي عنيف ربما يعني الضرب

    ويا دوووبك عرفت مصدر هذه الكلمة مما ذكرتيه في هذا المقال الدسم مشكورة جداً عليه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2019, 09:07 AM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 01-20-2013
مجموع المشاركات: 4105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: AMNA MUKHTAR)

    Quote: ما تتخيل المعلومة دي مهمة قدر شنو ..:


    ازي الحال امونة

    نعم بالتأكيد هذه الكلمة المستخدمة الى الان للترهيب او لتوصيف ضرب احدهم للاخر لها علاقة مباشرة بهذا الاسم (سخمت) القوية

    فهذه الكلمة ليست عربية بالتأكيد وهي تقريباً من الكلمات المتوارثة او مقتبسة من الحكاوي والاحجيات جيل عن جيل


    تحياتي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2019, 12:08 PM

Yousuf Taha
<aYousuf Taha
تاريخ التسجيل: 05-03-2013
مجموع المشاركات: 832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اللات ، ليليتو ، ليليث ، ليل ، لولية ، ليلى (Re: Haytham Ghaly)

    Interesting indeed
    اديك زيادة في لغات التغراييت والتغرنجة بشقيها الارتري والاثيوبي
    شوفي المغنيين برددوا كلمة
    لالووووي

    مثلا في التغراييت وردي ردد اغنية
    لالووووي ولت كرن صعداتا ....

    في بداية بعض الاغاني التغراييت زي الغنية البتبدا ب ليليت مرر كيديو
    غناها حامد عبدالله


    https://www.youtube.com/watch؟v=as-PbPwrvfYhttps://www.youtube.com/watch؟v=as-PbPwrvfY
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de