ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-01-2019, 09:26 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-01-2019, 03:05 PM

زهير عثمان حمد
<aزهير عثمان حمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 21249

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم

    03:05 PM January, 12 2019

    سودانيز اون لاين
    زهير عثمان حمد-السودان الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ضياء الذي أعرف

    بسبب انني لا املك حساباً شخصياًعلى الفيس بوك او تويتر وبسبب اني غير مشتركة في اي قروب من قروبات الواتس ، يظل الكثير من مايتم تداوله هناك من (ردم) و(شتم)و(مدح)و(ذم)و (اعجاب) غائباً عني .

    وطالما اني احصل على الاخبار طازجة وموثقة من وكالات الانباء العالمية والفضائيات وعدد مميز من المصادر في الواتس ، فلم أهتم لأمر انشاء صفحة على الفيس

    ماحدث انني علمت مؤخراً ان الاستاذ ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة (السوداني ) يتعرض لحملة شرسة في الفيس وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بسبب بعض المواقف والكتابات .

    ماينبغي قوله وهي شهادة لله ان ضياء لم يكن يوماً صحفياً انتهازياً او اصولياً او من قبيلة صحافي الغفلة الذين يسترزقون من مسح جوخ السلطان ، بل كان كل مايكتبه يعبر عن أفكاره و قناعاته الشخصية حتى لو اختلفنا معه فيها، ففي النهاية تظل كتاباته تمثل رأيه من غير مساحيق تجميل او تزييف او رياء .

    سألت يوماً احد الصحافيين الكبار وهم يحزمون حقائب السفر في زيارة مدفوعة القيمة لإحدى الولايات في وفد يضم صحافيين كثر منهم عديدون يدعون النضال والثورية ومعارضة النظام .

    قلت له كل الاسماء الكبيرة معكم اين اسم ضياء فأجابني ضياء لا يشاركنا تلك الرحلات والزيارات ولا يقبل الظروف من كائن من كان ، ولم يحدث ان شاركنا رحلة ، رغم أن الدعوة تصل اليه وبإلحاح ولكنه يكتفي بالرفض الهادئ من غير ضجيج

    وحين تسأل ضياء لماذا لايذهب الى مؤتمرات الظروف ؟ يقول بأنفة وشموخ (أنا ابوك يا رنا ....مابشوه تاريخي ولا بعمل حاجة اخجل منها)

    و لمن لا يعرفون ضياء الصحافي نقول انه بارع في التقاط الافكار واعادة انتاجها ، معين لاينضب من الحس الصحافي اليقظ على الدوام ، يجيد اكتشاف المواهب وابرازها وتقديمها في افضل قالب .

    ضياء ابعد مايكون عن الحسد والحقد نفسه وسريرته بيضاء لا يلوث جلبابه بالمواقف المخذية ولا يبتل حذائه عند بوابات المسؤولين والقياديين .

    قدم استقالته اكثر من مرة بسبب تدخل نافذين في قضايا فساد فتحت ملفاتها (السوداني)، وقال قولته الشهيرة ....اذا كنا غير قادرين على طرح ومناقشة قصايا الفساد فلا معنى لبقائنا كسلطة رابعه .....

    خارج السور :
    عزيزي ضياء كثيرون لا يعرفونك ولا يدركون انسانيتك ولطفك و نزاهتك ونظافة محفظتك من الاوراق المالية الملوثة .....

    *ولكن الحديث الدبلوماسي لا يجدي الآن ، اما ان تقف مع الشعب والثورة والشارع واما أن تقف مع النظام
    نقلاً عن الأنتباهة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 03:50 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 25-01-2013
مجموع المشاركات: 4636

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: زهير عثمان حمد)

    والله يا سهير مليتي ليهو جرابو بالفي وبي المافي ..
    ماقصرتي معاهو ضياء الدين بلال ده يقصر الملح .
    وعين الرضا عن كل عيب كليلة ..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:01 PM

عبدالمنعم الطيب حسن
<aعبدالمنعم الطيب حسن
تاريخ التسجيل: 15-11-2012
مجموع المشاركات: 3143

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: جمال ود القوز)

    ههههها
    ضياء مرتزق من النظام
    ومدافع عنه لاخر لحظة
    دفاعا عن مصالحه المتقاطعة مع التنظيم
    الذي هو جزء منه
    وهو مستفيد من النظام
    وسيُسأل حال انقشاع الظلام عن اراضي
    وعن منافع اصابها
    وسناخذ حق الشعب منه لاخر متر
    وهو صحافي متوسط القدرات والامكانيات
    رئيس تحرير دي لولا الانقاذ دي يشمها قدحة
    ضياء دا راكوبة والدنيا ثورة خريفية وممطرة
    وقبايل تغيير
    ......
    تسقط بس
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:13 PM

Mirghani Taitawi
<aMirghani Taitawi
تاريخ التسجيل: 26-05-2013
مجموع المشاركات: 1873

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    Quote: *ولكن الحديث الدبلوماسي لا يجدي الآن ، اما ان تقف مع الشعب والثورة والشارع واما أن تقف مع النظام


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:24 PM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3361

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: Mirghani Taitawi)

    والله يا سهير إذن ما بتعرفي أي شئ! إذا دا حد عرفتك، دي أخر مرحلة ستصليها في الصحافة و تفضلي مغمورة كدا طول عمرك!
    تعرفي ما تعرفي ضياء ما هو إلا محامي شيطان و ارزقي من الطراز الأول و لو نجحت هذه الثورة، ستري أنت أصحاب الفطرة السليمة كيف سيرمون بهذا البلهوان الارزقي محامي الشيطان في مذبلة التاريخ! قال ضياء الذي اعرف! لا تعرفي شئ أنت إذن!
    يا لك من ساذجة .. قال وكالات عالمية قال!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:34 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2910

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: عبدالمنعم الطيب حسن)

    =

    (( ضياء لا يشاركنا تلك الرحلات والزيارات))
    لا عجب أن يكون ضياء الدين بلال لا يشارك في الرحلات ويستنكف عن الزيارات الداخلية..

    وإن أردت معرفة السبب يا زهير
    فعليك أن تتقدم وتقترب أكثر من صديقتك سهير
    وأن تنحني وتُمسك أصبعها برفق وتضغطا معاً على هذا الرابط:
    alnilin.com/12901726.htm
    لتكتشفا أن ضياء الدين بلال يُقـر هو نفسه ويكتب بعضمة لسانه معترفاً
    بمرافقته لرئيس الجمهورية، ويتفاخر مزهواً بممازحته لقادة الأجهزة
    الأمنية في رحلاتهم الخارجية


    الكلمات الحمراء بين الأقواس أدناه كُتبت بلسان ضياء الذي سيأكله الدود:

    ((ضم الوفد الحكومي الفريق أول محمد عطا مدير جهاز الأمن والمخابرات الذي مازح
    بلطف الوفد الإعلامي في الطائرة الرئاسية المكون من الأستاذين محمد الفاتح والهندي عزالدين وشخصي،
    وقال إنه يقرأ كل الصحف ويتابع ما يكتب وأبدى بعض الملاحظات غير القابلة للنشر.‎))


    بل ان ضياء لم يكتف بمصاحبة الرئيس إلى الزيارات المكتبية في العاصمة كمبالا
    وإنما يمضى مع البشير وقتاً سعيداً بعيداً حيث أخذه الرئيس من يده هو والهندي
    وقادة الأجهزة الأمنية ليصولوا في رحلات السفاري ويجولوا مع يوري موسوفيني
    ويقضوا الساعات الطوال داخل مزرعة رئيس الجمهورية اليوغندية.

    ----------

    ((والله يا سهير إذن ما بتعرفي أي شئ!)

    الأرجح يا عمر أن سهير كانت تقصد بأن ضياء لا ينشغل بزيارة الولايات
    لأنه يعتمد فلسفة المتنبي ونهجه بأن (مَنْ قَصَدَ البَحرَ استَقَلّ السّوَاقِيا)
    فمن قصد الطائرات الرئاسية يا أخي عمر
    ما حاجته لفتافيت نثريات الولايات والرحلات الداخلية؟


    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 04:49 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3934

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    بهذا المقال وضعت سهير نفسها موضع الشك في نزاهة قلمها

    ضياء البلال ورفيقه وصديقه الصدوق الطاهر حسن التوم مش بتوع مظاريف يا سهير

    ديل لعبهم على التقيل يا بتنا ولو موسى هلال قرا مقالك دا كان حا يقولك

    قومي لفي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 07:18 PM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: Haytham Ghaly)

    شكراً زهير،
    وشكراً سهير،
    ***
    حقيقةً: المقالات اللي وقعت في يدي لضياء
    وقرأتها، انطباعي عنها هو نفس ما حكته
    الأستاذة سهير.
    ***
    فأنا شايف في هجوم كبير على الأستاذ
    ضياء،
    لكنّه هجوم مجّاني، غير مقرونة بالأدلة
    الدالة على ما يُثبت التّهمة أو التُّهم.
    وذلك باستقراء عشوائي لجملة من
    الموضوعات التي كتبها الأستاذ ضياء،
    للنظر فيما إذا كانت تلك التُّهم سائغةً!؟
    وأنّه كتب موضوعات متملقة ومداهنة
    للحكومة أو للرئيس.
    ***
    مثلما أن الأخ الصادق نقب فأتى بما يفيد
    أن ضياء خرج في رحلات رئاسية،
    بيد أن ذلك ليس دليلاً على الإدانة،
    فمثل هذه الدعوات يجد فيها الصحفيّ
    مادّة دسمة لعمله الصحفي،
    وما سوف ينشره الآن أو في المستقبل.
    ***
    في الواقع موقفي من الصحفي ضياء الدين بلال،
    هو موقفي من زول عادي،
    أستصحب في شأنه حسن النية،
    ما لم أجد مبرر أو دليل كافي لإدانته بتهمةٍ ما،
    وهو من الناحية المهنية أحسب أنه صحفي
    متميز، لديه الملكة اللغوية والإعلامية المتكاملة،
    ولا أقول الكاملة،
    ***
    أما الأستاذة سهير فقد أدلت بما تعرفه،
    ولا ينتقص من شهادتها ما ذكره
    الأخ الصادق.
    فحكمها يظلُّ جارياً مجرى الأغلب،
    ما لم نحصل على استقراء يتناول كل
    رحلات ضياء يُبيّن ويُثبت غير ذلك.
    عموماً أنا واثق في الأستاذة سهير،
    مثلما أنها واثقة في الأستاذ ضياء.
    ***
    مع احترامي لجميع الإخوة الأعزاء.

    (عدل بواسطة صلاح عباس فقير on 12-01-2019, 07:59 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 07:28 PM

سفيان بشير نابرى
<aسفيان بشير نابرى
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 9542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: صلاح عباس فقير)

    انا غير متفاجي من كتابة سهير فهي مثل ضياء دين بلال و غيره من صحفي زمن الغفلة رددت هذا هنا كثيراً و الآن انتم تعرفون حقيقتها.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 08:03 PM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 6238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: سفيان بشير نابرى)

    ضياء الدين بلال ... محامي الشيطان
    سارة عيسي
    نشر في الراكوبة يوم 09 - 03 - 2012

    [email protected]

    لا أعتقد أنني شاهدت فلماً رائعاً أنتجته هوليوود مثل فلم محامي الشيطان – أو devil advocate ، في ذلك الفلم نجح الممثل القدير آل باتشينو في تمثيل دور الشيطان ( المحامي )
    الذي يعمل ليل نهار في تكسير أطواق العدالة ، كانت الجرائم قيد الدفاع هي جرائم الإغتصاب والقتل والتحرش الجنسي ، كان المجرمون يفلتون بسلاسة من كماشة العدالة وذلك
    بفضل شهود الزور أو التلاعب بالأدلة أو الطعن والتشكيك في الأدلة المقدمة .
    ويبدو أن السودان يعج بمحامي الشيطان ، فهم كثر ، هم نوع من الجنس البشري الذي يقايض المصلحة الذاتية بالفضيلة ، هم صنف مجردٌ من المشاعر الإنسانية ، قومٌ بلا مبادئ
    يتدثرون بثوب الصحافة ، ضياء الدين بلال أحد هؤلاء القوم ، وهو منتج فاسد أنجبته هذه الحقبة ، وهو حالة ظرفية خلقها الفراغ وغياب الحريات ، ولذلك عندما تحدث جريمة
    ترتكبها شرطة الإنقاذ وتهز وجدان الشارع العام يسارع هذا ( البلال ) إلى توطئة قلمه ويدافع عن السلطة بصورة مواربة ، فهو يقدم لها النصح والمشورة ويحثها على الكتمان في
    كل الأمور ، عندما أجتاح سوط الشرطي قدو قدو جسد تلك الفتاة المظلومة سارع المحامي ضياء الدين بلال إلى إلقاء اللوم على رجال الشرطة الصغار ، وعاب على القاضي أنه
    أقام المحكمة في الهواء الطلق مما جعل كاميرا الجوال ترصد الجريمة ، إذاً يدعونا ضياء الدين بلال إلى ممارسة الجلد داخل الزنازين وبيوت الأشباح ، وهو بذلك يسعى لتبسيط
    الجريمة وإعفاء الفرعون عن دوره في المسؤولية ، هو يريد أن يقول أن السادة الكبار ليست لهم علاقة بتلك الجرائم ، ونسى أن الأزمة في السودان سببها التشريعات المعيبة ، تلك التشريعات
    التي تنتقص من حق المواطن وتهين كرامته وتعطي رجل الشرطة قدسية خاصة وحصانة منيعة .
    ثم تكرر السيناريو ، فعدالة الإنقاذ تختص بالنساء ، والرصاص والسياط سيان بينهما ، وأول شهيد سقط في عهد الإنقاذ كان إمراة ، وهي الشهيدة الطالبة/ التاية ابو عاقلة ، كان ذلك في
    ديسمبر من عام 1989 ، وقد قُتلت الشهيدة التاية بمدفع كلاشنكوف في حرم جامعة الخرطوم ، إذاً نحن أمام ثقافة عامة ومنهج عريض للقتل وليس جريمة ثانوية سببها شرطي لم يقرأ كتيب الأوامر.
    في مقاله الأخير عن الشهيدة عوضية ، كتب الأخ / ضياء الدين بلال عن أزمتنا الممتدة مع صغار الجنود ، فهو مثلاً يقول أن الشرطة السودانية يتولى أمورها من هم برتبة ملازم ،
    وهو يقصد لو أن الأمور تحت سيطرة العمداء أو العقداء ما كانت الشهيدة عوضية لتصل إلى قبرها الحتمي ولكانت حية وهي تهتف ..هي لله .. هي لله ، لذلك عدنا من جديد لعملية التبسيط ، رجال شرطة
    يدفعهم تعصب الزمالة لمحي سجل العدالة وتكوين فرق الموت ضد نساء السودان ، وقد نسى الأخ ضياء الدين بلال أن الشرطة الحالية في نظر رجال الإنقاذ هي شرطة رسالية ، وهي
    شرطة تأسست على التقوى ومخافة الله ، وصغار الضباط فيها هم مرابطون في الثغور ولا تحوم حولهم الشبهات ، لا يريد الأخ ضياء الدين بلال أن يتحدث عن شبح المشروع الحضاري
    الذي جلب لنا مسوخ للخدمة المدنية والعسكرية ، لكن هل بالفعل لو كان هناك عقيد أو عميد في رأس كل مجموعة شرطية ما كانت هذه الجرائم ستحدث ؟؟ وقد نسى محامي الشيطان أن
    هذا الشبل من ذاك الأسد ، والعميد أو العقيد نفسه كان شرطياً برتبة ملازم أول ، ثم أن ( رمزي ) عزة السودان المشير البشير ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين هما مطلوبين
    للمحكمة الجنائية الدولية ، وذلك بسبب إشرافهما على جرائم الحرب في دارفور ، وذلك لأن رتبتهما العسكرية كانت رفيعة مما مكنهما من إصدار أوامر القتل والحرق وإبادة القرى بأكملها.
    نحن ليس أمام جرائم إستثنائية حدثت بسبب عدم فهم الشرطي لطبيعة عمله ، فنحن أمام جرائم منظمة يقودها أناس على مستوى عالي في الدولة السودانية ، هي جرائم منبعها مشروع ثقافي
    كبير قائم على فضيلة الحصانة والإفلات من العقاب ، أما ما يكتبه الأخ ضياء الدين بلال هو جزء أصيل من هذا المشروع ، قرأت قبل أيام أن عام 2011 كان كارثة بالنسبة للصحفيين
    في العالم ، فقد تعرضوا للقتل والإختطاف والتهديد بسبب حرية القلم ، أما في السودان فقد كان بعض الصحفيين وبالاً على الأمة السودانية ، فقد كانوا هم الذين يختطفون الشعب و ( يتشبحون ) عليه ويقدسون قاتله .
    سارة عيسي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 08:25 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2910

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: عمر دفع الله)

    =


    هل اطلعت يا أخي صلاح عباس فقير من خلال الرابط أعلاه
    على نص المقال الذي كتبه ضياء الدين بلال وهو يرافق الديكتاتور
    الذي يعيث فساداً على مدى ثلاثة عقود في رحلة جوية إلى قصور
    ومزارع الديكتاتور المزمن الفاسد المتربع في يوغندا منذ أربعة عقود

    إن لم تفعل فعُـد بالله عليك واقرأ المقال من أوله إلى آخره
    وقل لنا ما هي الفائدة التي جناها المواطن السوداني (الذي
    يُحلب من دمه ثمن الطائرة الرئاسية وثمن وقودها ومصاريف طاقمها)
    من رحلة التنزه هذه، ومن الوفد الصحفي برمته؟

    أنت قلت يا صلاح، وقبلك قالت سهير أن ضياء (لا يسترزق من مسح جوخ السلطان)..
    والسؤال: ما هو انطباعك وماذا وجدت بعد قراءتك للمقال؟
    وماهي الجُملة المفيدة في كل المقال الذي كتبه ضياء؟


    أليس المقال (من طق طق إلى السلام عليكم) هو محض مسح للأجواخ؟!!
    ألم يمسح ضياء جوخ الديكتاتور ويتحدث عن كرم الديكتاتور وحفاوة الديكتاتور
    وكيمياء الديكتاتور والديكتاتور؟!!!
    ألم يمسح ضياء جوخ حاتم حسن بخيت وجوخ غندور؟
    ألم يمسح جوخ رئيس جهاز الأمن، وجوخ نجوى قدح الدم؟!!!

    ...
    ..
    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 09:04 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    مقال السيدة سهير عبد الرحيم
    عبارة عن مجاملات وتطييب خواطر تجاه ضياء الدين بلال وبالتالي لا يحمل إي قيمة فكرية أودفاعا موضوعيا - ولكن خاتمة المقال حاسمة وضعت ضياء بلال في مفترق طرق
    تقول
    Quote: ولكن الحديث الدبلوماسي لا يجدي الآن ، اما ان تقف مع الشعب والثورة والشارع واما أن تقف مع النظام
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 09:14 PM

سفيان بشير نابرى
<aسفيان بشير نابرى
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 9542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: كمال عباس)

    Quote: مقال السيدة سهير عبد الرحيم
    عبارة عن مجاملات وتطييب خواطر تجاه ضياء الدين بلال وبالتالي لا يحمل إي قيمة فكرية أودفاعا موضوعيا - ولكن خاتمة المقال حاسمة وضعت ضياء بلال في مفترق طرق

    يا كمال عباس و من هي سهير اصلا؟ سهير لمن أراد معرفتها فليراجع ما حررته سابقاً عن الشباب السوداني و الحشيش و البنقو و ما افتراته عليهم فيما أسمته استطلاعات و عليكم مراجعة ما كتبته عن الفتيات و الزي المحتشم... سهير لن يغفر لها بعض الكتابات.
    سهير مثلها و بلال و غيرهم من النفعيين.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2019, 09:46 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: سفيان بشير نابرى)

    هذا مع اكره من عاداتنا كشعب.

    المجاملة الرخيصة علي حساب المباديي من البعض.

    بي كدة وقسما بامون لا تختلفي عنه في شي.

    عشان كده بطلت منذ اكثر من 9 سنوات اقرا اي حرف مطبوع منشور في صحافة النظام الصفرا!
    عووع!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2019, 07:55 AM

صلاح عباس فقير
<aصلاح عباس فقير
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 5295

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: Bashasha)

    السلام عليكم،
    بنظرةٍ عجلى حسبتُ أن الأخ عمر دفع الله قد أتى بموضوعٍ
    نموذجيّ للصحفي ضياء الدين يصلح للحكم عليه بالإدانة، فإذا
    به قاضٍ آخر ينبري للحكم بدون ذكر أدلة كافية.
    وما أوردته أخي الصادق لا يكفي كذلك للحكم على الأستاذ
    ضياء الدين بتلك التهم الكبير، التي يعادل بعضها حكم الإعدام
    لشخصيّته المعنوية كصحافي.
    لا أنكر أنّ بعضها محلُّ نقدٍ، شديدٍ أو مخفف، لكن هل ترقى
    للحكم بتلك الاتهامات الكبيرة؟
    لا أظن.
    أرى أن للإنسان حرمةً لا ينبغي أن تُمسّ، إلا بما يُسوّغ
    ذلك من الأدلة والبيّنات الموضوعية.
    ***
    ولعلّ الأخ الصادق يريد مني أنا أتابع الرابط لأقرأ ما تبقى
    من الموضوع، يا عزيزي الصادق، ليست هذه قضيّتي،
    قضيّتي أن من يُلقي بتهمة فينبغي أن يُبتها إثباتاً واضحاً،
    يعني سارة عيسى فعلاً تذكر في موضوعها نماذج، لكنها
    مجتزأة من موضوعات متفرّقة، فلا تكفي للحكم العادل
    على إنسان بالإدان الأخلاقية.





    ___________________________________
    ذلك كلّه ليس دفاعاً عن الصحفي ضياء الدين،
    لكن عن حقّ كلّ إنسان أن لا تُنتهك حرمة شخصيّته بلا مبرر.
    ولا أحد يُحب أن تنتهك حرمة شخصيّـه ظلماً.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2019, 09:07 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2910

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: صلاح عباس فقير)

    =

    قلت له كل الاسماء الكبيرة معكم اين اسم ضياء فأجابني ضياء لا يشاركنا تلك الرحلات والزيارات
    ولا يقبل الظروف من كائن من كان ، ولم يحدث ان شاركنا رحلة ، رغم أن الدعوة تصل اليه وبإلحاح ولكنه يكتفي بالرفض الهادئ من غير ضجيج


    أنا لم أطلق أية تُهم يا عزيزنا صلاح
    انحصرت مشاركتي فقط في الجزء المكتوب بالأحمر في الأعلى والذي هو محور البوست
    وحتى تكتمل الصورة نورد لك يا أخي العزيز صلاح تحت هذا السطر في الأسفل
    صورة المزرعة مع النص الكامل للمقال بشأن تلك الرحلة بين ((سربان)) الأبقار
    التي وصفها الصحفي ضياء الدين بلال – دون أن يرف له جفن –
    بـ((التاريخية))!!!!

    يمكنك الضغط هنا لمشاهدة المزرعة

    ----------------------------------------
    وهذا نص مقال الرحلة التاريخية لضياء بلال:

    موسيفيني يرد بالمثل وزيادة

    انتهى اليوم الأول من زيارة الرئيس عمر البشير، كان يوماً شاقاً استمر من السابعة صباحاً موعد
    إقلاع الطائرة من مطارالخرطوم إلى التاسعة مساءً وقت انتهاء اجتماعات الرئيسين البشير
    موسيفيني واللجان الوزارية بمدينة عنتبي العاصمة السياسية ليوغندا.
    رغم مشقة اليوم لكن رحابة الاستقبال وحفاوته جعلت الزمن يمر بسلاسة ومتعة.

    كانت الكيمياء بين البشير وموسيفيني في أعلى درجات تفاعلها وانسجامها، كل شيء يوحي
    بأن العلاقة تمضي بثبات وثقة نحو المستقبل.

    ربما كان للزيارة التي قام بها موسيفيني للسودان قبل أشهر الأثر الأكبر في العبور بالعلاقة بسلام.
    موسيفيني وجد الخرطوم بصورة مغايرة لما كان في مخيلته، هكذا أسَرَّ لبعض مرافقيه وقتذاك.
    يضاف إلى ذلك، وجد من الكرم والحفاوة من الرئيس عمر البشير ما جعله يجتهد هذه المرة في
    الرد بالمثل وزيادة مودة وترحاب وكرم فياض، فجاءت زيارة مزرعته تتويجاً وتعبيراً عن كل
    تلك المشاعر الإيجابية.


    (كلمة السر) في الزيارة



    سألتني قناة فضائية عن (كلمة السر) في التحول الذي جعل موسيفيني يغير من نظرته للحكومة
    السودانية من العداء إلى التعاون الودود. 
قلت إن موسيفيني أدرك أهمية السودان ودوره
    المركزي في المنطقة. 
يوغندا كانت الراعي الإفريقي لانفصال جنوب السودان والمستفيد
    الأكبر من الدولة الجديدة، الآن أصبحت يوغندا متضررة اقتصادياً وأمنياً من اشتعال الحرب
    الأهلية في دولة الجنوب، أكثر من 72 ألف تاجر يوغندي رجعوا إلى بلادهم عقب اضطراب
    الوضع، وانهيار عملة جنوب السودان ،وأكثر من 5 آلاف عسكري للحفاظ على حكم
    الرئيس سلفا كير ميارديت. 
موسيفيني يدرك أن الحكومة السودانية هي الأقدر بين كل
    دول الإيقاد على الإسهام في تحقيق السلام بدولة الجنوب بحكم خبراتها وعلاقاتها بجميع الأطراف.

    الأبقار والارتباط المقدس

    في يوغندا يقولون لك إن أعلى درجات الحفاوة بزوار الرئيس يوري موسيفيني من
    الرؤساء أن يستضيفهم بمزرعته الشاسعة التي تمتد لعشرة آلاف كيلومتر.
    مزرعة تسرح في خضرتها سربان الأبقار ذات القرون المميزة والوسم الواحد،
    تسير في شكل جماعي متناسق الخطى كأنها في عرض عسكري.

    موسيفيني ينتمي لقبيلة لها علاقة شبه مقدسة مع الأبقار ترعاها وتتوارثها جيلاً بعد جيل
    وتمتنع عن أكل لحومها.
    وفي أكثر من مرة ذكر موسيفيني أنه حينما يغادر منصب الرئاسة سيسكن بمزرعته
    ليرعى أبقاره التي ورثها عن جده. تكسو ملامح موسيفيني صاحب الصرامة البائنة الوداعة
    والإجلال، وهو يستعرض أبقاره أمام ضيوفه يتحدث إلى الرعاة ويستمع إلى معزوفة
    الراعي الصغير وهو يعزف على صافرة يدوية مصنوعة من البلاستيك،
    قال لضيوفه : (هذه الأبقار جزء من أسرتي الكبيرة).

    البشير وموسيفيني في اللاندكروزر




    حضر موسيفيني إلى المزرعة بقميص أبيض وبنطال أسود وبوت عسكري وقبعة
    أشبه بقبعات الكاو بوي الأمريكي.
    كان يقود سيارته اللاندكروزر السوداء وإلى جواره الرئيس عمر البشير،
    كان المشهد يعكس مدى الانسجام والتجانس بين الرئيسين.

    لم يكتف موسيفيني بزيارة المزرعة، بل قاد الرئيس البشير ووفده إلى منطقة والدته
    حيث ولد وتربى في كنف امرأة يوغندية بسيطة.

    ترتيب دقيق وانسجام تامالترتيب والدقة التي صاحبت الرحلة وجعلت منها زيارة
    تاريخية فوق المعدل الطبيعي للزيارات المماثلة، ترجع لدرجة التفاهم والانسجام
    بين وزيري القصر الجمهوري القائمين على ترتيب الزيارة بكل تفاصيلها،
    دكتور فضل عبد الله بأريحيته وجديته الهادئة وحاتم حسن بخيت بذكائه المتقد
    وخبراته الراسخة في دواوين الحكم.

    على ذات النسق والترتيب كان الجانب اليوغندي يمارس درجة عالية من الانضباط
    في تنفيذ برنامج الزيارة مصحوبة بإجراءات أمنية مشددة تم بموجبها سحب
    الموبايلات وفحص كاميرات التصوير.
    




    قفشات غندور ومداخلات حاتم

    كان بروف إبراهيم غندور وزير الخارجية أحد نجوم الزيارة بمشاركته المتميزة
    في اجتماعات اللجان وقفشاته اللطيفة وهو يحكي عن علاقته بالنيل الأبيض
    المنساب من الأراضي الأوغندية.

    كان موسيفيني يستمع باهتمام ويستعين ببروف غندور والمستشارة نجوى قدح الدم
    في ترجمة بعض الكلمات إلى اللغة العربية، وما أن ينطق موسيفيني بكلمة عربية
    حتى تنفجر القاعة بالضحك. 


    أما وزير التجارة الأستاذ حاتم السر كانت هذه الزيارة هي الأولى له في مرافقة
    الرئيس البشير في الزيارات الخارجية، وكانت مشاركته متميزة في اجتماعات اللجان.
    قضى حاتم أغلب اليوم الترفيهي الثاني في اجتماعات متواصلة بعنتبي.

    (تعليقات ليست للنشر)

    ضم الوفد الحكومي الفريق أول محمد عطا مدير جهاز الأمن والمخابرات
    الذي مازح بلطف الوفد الإعلامي في الطائرة الرئاسية المكون من الأستاذين
    محمد الفاتح والهندي عزالدين وشخصي، وقال إنه يقرأ كل الصحف ويتابع
    ما يكتب وأبدى بعض الملاحظات غير القابلة للنشر.

    من الواضح أن التقدم الذي حدث في الملف الأمني بين الدولتين كان العامل المهم
    في متغير انتقال العلاقة من الريبة والشكوك إلى الثقة والتعاون.


    (قدح الدم) كثير من التميز قليل من الغموض
    كنت أظن أن هنالك تهويلاً في وصف الدور الذي تقوم به الأستاذة نجوى قدح الدم
    في تحسين العلاقات بين الخرطوم وكمبالا والدفع بها إلى الأمام.

    خلال الـ 48 ساعة وضح لي أن حفيدة الشيخ قدح الدم التي كان يناديها موسيفيني
    بمستشارتي، وتناول الغداء بمنزل أسرتها بأمدرمان إبان زيارته الأخيرة، لها دور
    كبير في ما حدث من تقارب حميم.

    أصدقكم القول أنني فشلت في معرفة مصدر قوة ونفوذ هذه المرأة ذات الطاقة المعنوية
    العالية والحضور الذهني المميز والابتسامة الدائمة في كل الأوقات ومع الجميع.

    يوغندا: ضياء الدين بلال

    ...
    ..
    ,
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2019, 09:28 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3887

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضياء الذي أعرف -بقلم سهير عبدالرحيم (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    السلام عليكم أخانا


    Quote: وفي أكثر من مرة ذكر موسيفيني أنه حينما يغادر منصب الرئاسة سيسكن بمزرعته
    ليرعى أبقاره التي ورثها عن جده. تكسو ملامح موسيفيني صاحب الصرامة البائنة الوداعة
    والإجلال
    ، وهو يستعرض أبقاره أمام ضيوفه يتحدث إلى الرعاة ويستمع إلى معزوفة
    الراعي الصغير وهو يعزف على صافرة يدوية مصنوعة من البلاستيك،
    قال لضيوفه : (هذه الأبقار جزء من أسرتي الكبيرة).


    هذا الكلام من مقال الأخ الأستاذ/ ضياءالدين بلال، رئيس تحرير جريدة "الســوداني" ومرافق الرئيس في رحلته بين (سِربان)! بقر رئيس آخر! وهكذا تعرفه الصحفية العرّافة بشششششكل!!!


    ـــــــــــــــــــــــ
    غايتو، ال واحد لا يسعه إلا أن يتممتم هامساً: يا إنننننننننني
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de