عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشابهات)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ديسمبر ٢٠١٨
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-01-2019, 01:46 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-12-2018, 11:39 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشابهات)

    11:39 AM December, 25 2018

    سودانيز اون لاين
    Zakaria Fadel-Al-Ain UAE
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تخيل انك مهاجر...تعمل في مؤسسة بها جنسيات مختلفة
    يرأس المؤسسة (مواطن) من أهل البلد التي تنتمي إليها المؤسسة وهو شخص تأهيله (مش و لابد)....
    هذا المدير محاط بمسشارين هم الذين يرسمون السياسات التي يعلنها المدير..وتعمل على ضوئها المؤسسة...
    ثم تبدأ المؤسسة في الترنح...والانهيار السريع...بصورة لم تجد معها تغيير المسشارين ..أو المدراء....
    كيف يتم (إنقاذ ) هذه المؤسسة..والتي تكالبت عليها صراعات الجنسيات (المسشارين)...وعدم كفاءة المدراء (المواطنين)..؟؟!!

    في إعتقادي هذه الصورة تقارب وضع السودان السياسي
    رأس الحكومة يعتقد انه المواطن ....البلد بلده.....
    وزراء الحكومة (سواء تم جلبهم عن طريق العلم أو الولاء) هم مستشارين رابطتهم ببقية أهل البلد تتحدد بقربهم أو بعدهم عن المواطن (المناصب و الامتيازات)....
    يمكن تطبيق هذا المثال على كل اوجه الحكم التي مرت على البلد....
    برلماني‘ عسكري...وإلى حد ما إنتقالي (والاخير ...يمكن استبعاده لقصر الفترة).....

    لم يأت نظاما واحدا ...من (صلب) هذا الشعب جامعا بين نسبته إليه و إدراكه بمشاكله..ومن ثم وضع بذور للنهضة...

    ورث الجميع نظاما قائما (خلّفه المستعمر)...وعمل الجميع على ان يستمر هذا النظام، مع العمل على (ترقيعه) حسب مستجدات العصر ...والنمو الطبيعي...
    واصبح السودان مثل الجدار القديم.....تعيد طلاءه، و (تردم) تشققاته...دون ان تنظر اسفل الارض لموضع (ساسه) و تحركات التربة من حوله....

    ضيعناك..وضعنا وراك...
    عبارة يبكي بها كل جيل على النظام الذي عاشه الجيل من قبله...
    قالها البعض للمستعمر...وكانت بدايتها للجنرال عبود..والان بعضنا يرددها للجنرال نميري...
    ولكن اين الصحة في هذه العبارة؟؟!!
    My theory في هذا الامر....هو ان الجميع اضاعونا....ولكن هم فعلوا ذلك بسلاح وضعناه نحن في ايديهم
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2018, 11:46 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    وانكشفت عورة النظام (أي نظام حكم في السودان) تماما ...في عهد الانقاذ
    وبرز ظلم النظام، و فساده، وعجزه ...وقصوره بصورة سافرة لا تخطئها عينان....
    هذه العورة ليست ماركة مسجلة بأسم الانقاذ، بل تم غرس بذورها في نفس اليوم الذي رفع فيه الازهري و المحجوب علم الاستقلال.....

    كان الاستعمار مدركا تماما ان غالبية اهل السودان لا تعتمد على حكومة في سبل كسب عيشها، و لا تصريف امور حياتها
    ولذا قلل تماما من تدخله السافر في امرين مهمين .....الزراعة المطرية و الرعي الطبيعي
    تاركا تصريف تلك الامور للقبائل و شيوخها (إن لزم الامر) طالما ان التصريف لا يكلفه مالا و لا مشقة

    وفي سبيل استغلال الموارد التي من اجلها تم استعمار السودان عمل الاستعمار على تطوير المناطق التي تضمن له استغلالا غير (مكلف)
    هذا التطوير تم بشقيه البشري و العمراني....
    لم يشغل الاستعمار نفسه كثيرا بغالبية أهل البلد (ممارسي الزراعة المطرية ..والرعي الطبيعي)..بل عمل على استحياء على قليل من تطوير (شفخانات، بعض طريقات تقود الى المدن الكبرى، ومدارس صغرى ...الخ)
    وفي نفس الوقت كان يأخذ نجباء هؤلاء البسطاء ليعيد (استنساخهم) في مدارس حكومية، قصد لها ان تكون بعيدة عن مرمى و مرأى الغالبية ..حتى يتم ترويضهم بالصورة التي رسمها المستعمر.... خالقا منهم طبقة تنظر بنظرة تعال (اذا كان الناظر من نفس القبيلة )
    او استحقار (اذا اختلفت القبيلة)...هذه الطبقة استوطنت المدن (حيث الرئيس بنوم و الطيارة بتقوم)....

    ثم ...ذهب الاستعمار..وكان لابد له أن يذهب (هم نفسهم ادركوا اهمية رحيلهم)....
    وجاء المواطن....وإذا بالمعادلة لم تتغير
    الغالبية يمارسون زراعة مطرية و رعي طبيعي يقتات منه أكثر من 85% من السكان، وفئة قليلة ورثت مؤسسات الاستعمار (الخدمية، المشاريع المروية لانتاج محاصيل نقدية، بعض مصانع...الخ)...

    ولما كانت الفئة ربيبة الاستعمار قليلة العدد (مقارنة بمن هم خارج Domain الحكومة) كانت المؤسسات التي خلّفها الاستعمار تفي بكل متطلباتهم
    بل و حتى سبل الترفيه و التسلية......
    لم تحافظ هذه الفئة (وعلى رأسها الحكومات) على مؤسسات الاستعمار...ولم تبن مؤسسات جديدة (تنشأ لمجابهة النمو الطبيعي للفئة) بنفس الكفاءة التي بنى بها الاستعمار مؤسساته
    وبالتالي بدأ مردود مؤسسات الاستعمار في التراجع...مع توسع ملحوظ في نطاق الذين يعتمدون على الحكومة....
    حتى فترة السينات كان الامر تحت السيطرة....
    ثم بدأت الحكومات في فعل اشياء لم يكن الاستعمار يفعلها (او حتى يفكر في فعلها)... بدأت في التغول على انتاج الاهالي خارج نطاق الدولة لتغطية متطلبات من هم داخل نطاق الدولة
    (لعل بعضنا يذكر بند العطالة..لمبتكره الشريف حسين الهندي....وخريجي المدارس الثانوية الذين تم تعيينهم بمؤسسات حكومية دون وجود جدوى اقتصادية من تعيينهم)

    فعلت الحكومات ذلك ، دون ان تحفظ الجميل لهؤلاء البسطاء الذين هم خارج نطاقها....
    بل ان هذا القطاع التقليدي هو الذي انقذ السودان من مجاعة كبرى اجتاحت بعض الدول الافريقية بجواره في السبعينات....
    كانت الذرة في المطامير، والطب البلدي و الخلاوي...والمراعي هي الحياة.....
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2018, 12:05 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    جاءت فترة السبعينات.....وفي بدايتها تكدست الاموال عند منتجي البترول، الذين وجدوا في البنوك الغربية ملاذا آمنا لهذه الاموال...
    واندفعت هذه البنوك في إقراض هذه الاموال باليمين و اليسار...وكان للسودان نصيب مقدّر من هذه الديون....
    جاءت الديون من كل حدب و صوب ....واندفع نظام مايو في تلقف كل ما يعرض عليه...من مال
    وجاءت الخطط الاقتصادية بكل مسمياتها ..من خمسية الى خمسية معدّلة..الى سداسية...وحتى عشرية...
    وقامت مشاريع تنموية..ومهرجانات للثقافة و الفنون...وطرق و جسور...الخ
    وفي النطاق خارج منظومة الدولة....ظلت صوامع الذرة في القضارف، وعامل الطق عند شجرة الهشاب، ومن يسعى خلف البهائم...كما هم دون تغيير
    قامت (باموال الديون)..مشاريع ..مثل مشروع الرهد الزراعي (لانتاج محاصيل نقدية تشبع رغبات من داخل نطاق الدولة)...والذي بدأت مرحلته الاولى في نفس العام الذي كانت دراسة جدواه تقول انه سيكون مكتملا ويبدأ الانتاج
    وقامت مصانع مثل كنانة ..والتي بلغت تكلفتها الفعلية اكثر من 600% من التكلفة التي ذكرتها دراسة الجدوى

    ومن سخرية القدر ان نظام مايو، اودت به الديون نفسها..عندما رفضت الادارة الامريكية في عام 1984 لحكومة نميري تجنيب مبلغ 25 مليون دولار من مال المعونة الامريكية لخدمة ديون السودان للصناديق المالية...وبالتالي توقف المانحون عن الدفع..وعجزت الدولة عن توفير السلع الضرورية لمنسوبيها في المدن الكبرى ..واندلعت المظاهرات

    من المؤسف له، ان فترة الثمانينات شهدت بل وكتبت نهاية السودان القطر المستقل
    وبدأت حقبة السودان القطر التابع الذليل الذي يتبع المال و ينقاد لمن يدفع له...
    وإذلال السودان جاء من باب المعونات ..والتسول العلني وسط (الاصدقاء)
    في فترة الثمانينات لم يكن دخل السودان و موارده من العملات الاجنبية تكفي خدمة ديون السبعينات التي انتهت فترة السماح بالنسبة لها و حان وقت السداد السنوي
    فشلت مشاريع التنمية في زيادة الموارد...ولم يستطع السودان تحقيق دخل يقارب المليار دولار سنويا، هي تقريبا فوائد ديونه السنوية واجبة السداد
    وبدأ السودان في سلسلة جدولة الديون وإعادة جدولتها ...والتوسل لإلغائها

    لم تكن الديون وحدها هي احد موروثات حقبة السبعينات,,,,
    فقد شهدت تلك الحقبة تدفق مئات الالاف من اللاجئين من دول الجوار بفعل المجاعات و الحروب الاهلية في تلك الدول الى السودان
    هذه الكتل البشرية - ومعظمهم قوى عاملة - اضرت بقاطني نطاق الحكومة اكثر من الذين خارجها...رغم ان معظم اللاجئين عاشوا خارج نطاق الحكومة
    ثم شهدت حقبة الثمانينات حدثين وضعا آخر مسمار في نعش استقلالية السودان....(اكملا ما بدأته الديون)
    الجفاف ونتاج التصحر الذي ضرب مناطق الزراعة و الرعي الطبيعيين...ثم حرب الجنوب الثانية التي بدأها العقيد جون قرنق....
    الحدث الاول نتج عنه نزوح مئات الالاف ممن كانوا خارج نطاق الدولة ...الى مواقع الدولة الجغرافية...يطالبون بحقهم الطبيعي في ان تتول الدولة رعايتهم
    والحدث الثاني فتح على الدولة بند صرف ضخم جعلها تقتطع من لحمها الحي (اوجه الصرف على مقومات بقائها) حتى تضمن استمرارها

    ظلت الصراعات حول الحكم تدور بين قاطني نطاق الحكومة (وهذا امر طبيعي طالما ان الشق الثاني من اهل البلد لا يحفلون بالحكومة)
    المشكلة كانت تكمن في ان الشق الاول كثيرا ما يستدعي حاجيات الشق الثاني و ابتلاءته في سبيل تأكيد احقيته بنيل الجائزة (الحكم)
    والصورة كانت أوضح ما تكون في عهود الديمقراطية....(وبما ان أهل الشق الثاني كانوا لا يحفلون بالحكومة...كانت صورة الطائفي الكبير فقط كافية لهم لكي يدلو بهذا الصوت ثم يقفلوا راجعين)
    اما الحكم العسكري فالامر فيه مختلف...
    نسبة لغياب المسئولية....كان التجاهل مشتركا بينهم (العساكر) ...وأهل الشق الثاني...
    عمل الحكم العسكري الاول بصورة سافرة في إرضاء الشق الاول بالمشاريع المتنوعة...تاركا الشق الثاني لمصيره
    ولما كان نطاق الشق الاول صغيرا في ذاك العهد لم تكن هناك مشاكل كثيرة تذكر - رغم ان حرب الجنوب الاولى بدأت آنذاك - ( ولذا لازال بعضنا يذكر ذلك العهد العسكري بالخير)

    في الحكم العسكري الثاني برزت المشاكل بصورة أكثر وضوحا كما سلفت الاشارة لحقبة الثمانينات....
    نزح أهل الشق الثاني بكثافة للمناطق الجغرافية لاهل الشق الاول
    وما لبثوا ان صاروا لعيبة في دائرة الصراع على الجائزة (الحكم)..وللاسف كان معظمهم وقودا لذاك الصراع...
    في الحكم العسكري الثاني ...كان أهل الشق الثاني من النازحين (ونسبة لانخفاض التعليم نسبيا) وقودا لزعماء الصراع المحليين

    اما في الحكم العسكري الثالث (الانقاذ)....فقد ظهر شق ثالث
    هو في الاساس من الشق الثاني...ولكنه انتمى بالميلاد و النشأة للشق الاول
    وكانت الانقاذ (بغباء تحسد عليه)..ونسبة لتفادي مشكلة وجود اعداد كبيرة من الشباب عاطلين عن العمل..يجوبون الشوارع...عملت على إدخال هؤلاء الشباب الى الجامعات
    (لم تفكر لابعد من ال 4 او ال5 سنوات التي سيقضيها الشاب في الجامعة..ولكن بعد ذلك....لا شيئ)
    فكانت النتيجة انه بعد 5 او 4 سنوات من ما سمي بثورة التعليم العالي ....
    خرج شباب مثقف ..ومتعلم بدون نضج سياسي كاف ..من الجامعة الى الشارع مباشرة
    وصاروا هم ايضا وقودا للصراع...ولكن هذه المرة ....اختلف نوع الوقود...واختلف من يحركون الصراع

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:10 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    استولت الانقاذ على السلطة...
    ومعها جاء الانتصار الكاسح على الشق الاول (اهل الحضر...ورعايا الحكومات) على الشق الثاني (من يعيشون خارج نطاق الحكومة)
    الانقاذ وضعت خطوطا واضحة لتصنيف أهل الشق الاول (معنا ...وليس معنا ..او ضدنا)
    هذا الامر فعلته الحكومات السابقة ..ولكن على استحياء.. أما بالنسبة للانقاذ كان الامر سافرا
    واستأثر منسوبي الانقاذ بكل اطايب السلطة....وحُرم غير المنتمين....وبرزت طبقتين واضحتين في أهل الشق الاول
    من يستأثرون بكل شيئ ....ومن فقدوا او لا يستطيعون الحصول على اي شيئ

    وفوق ذلك كله
    جاءت الانقاذ بشيئ جديد في عالم الحكومات السودانية
    وهو روح التحدي للعالم الخارجي...ومحاولة لعب دور بارز في المسرح الدولي
    فكانت استضافة اسامة بن لادن، الدعم السري و العلني لبعض فصائل الصراع في الكونغو....محاولة ازاحة بعض الرؤساء...طرد السفير البريطاني .....الخ
    كل ذلك جعل العالم يندهش من هذه التصرفات لدولة فشلت..ليس فقط احتواء صراعاتها الداخلية..بل حتى في إطعام شعبها

    سفور الانقاذ في تقسيم الشق الاول ...ثم نوعية من صاروا وقودا للصراع حول السلطة في عهد الانقاذ
    أضف الى ذلك المتغيرات الدولية و التطور التقني في الاتصالات و الاعلام.....
    كل ذلك جعل من الصراع حول السلطة في السودان (مسلسلا تركيا) لا زالت حلقاته مستمرة حتى هذه اللحظة

    اعدادا هائلة من الشق الاول خرجوا من السودان في هجرات جماعية و آحادية....
    الهجرات الجماعية استصحبت معها اعداد مقدرة من الشق الثاني ..حتى يقتنع العالم الخارجي بمفهوم التطهير العرقي (تطور نوعي في الصراع حول السلطة)
    الهجرات الفردية...إن لم تكن بوسيلة (شرعية) للعمل و الدراسة...اتخذت من اللجوء السياسي وسيلة (ايضا تطور نوعي في الصراع حول السلطة).....
    ثم كان الاستغلال (المثمر) لضمير العالم الخارجي...حتى ولو بمعلومات مغلوطة...
    فشاهدنا عمم بيضاء لوجوه سودانية محاطة بذوي البشرة السوداء وتم اعلامنا بأن هذا (سوقا للرقيق) في السودان
    وسمعنا بالاقصاء الاقتصادي....والاذلال الديني...والاستغلال الجنسي.....الخ
    بل ان كل من يستطيع ان يضمن تمويلا خارجيا لعدد من عربات (التاتشر) واسلحة اتوماتيكية ...يمكنه ان يكوّن حركة متمردة في السودان تؤرق السلطة و تحرق الابرياء

    كل ذلك تم من اجل ابقاء جذوة الصراع حول السلطة مستمرة

    كان عبود و نميري ...يعتقلان من يدعو لمظاهرة....و (يعدمان) العسكري الذي يفشل عندما يقوم بمحاولة انقلاب عليهما
    وكان خصومهما ..اما يفكروا في انقلاب - لو كانوا عساكر - (نفس الاسلوب الذي حسم به عبود و نميري الصراع حول السلطة لمصلحتهم)
    او يدعو لمظاهرات او اضراب او اعتصام (إذا كانوا يمثلون احزابا مدنية) ...فكان الاعتقال او الضرب (ولربما التعذيب)......

    الانقاذ فعلت نفس الشئ بخصومها العسكريين....واضافت كثيرا من التعذيب لخصومها المدنيين
    اما خصومها فلم يكن سلاحهم هو الاضراب او الاعتصام ..او المظاهرات ..او التفكير في انقلابات فقط

    طور خصوم الانقاذ مفهوم الاستعان بالسلاح الاجنبي (الذي بدأته الجبهة الوطنية في عهد نميري) ولم يكن الهدف هو عاصمة البلاد فقط
    استخدم خصوم الانقاذ الاعلام الخارجي بكل ذكاء..وتم توظيف الظروف و المستجدات العالمية ببراعة لكسب نقاط ضد الانقاذ في مسألة الصراع حول السلطة

    والنتيجة اننا - وحتى هذه اللحظة - نشاهد حلقات من هذا المسلسل (الصراع حول السلطة في السودان)....

    فمهما حاول البعض من تصوير الامر على انه صراع من اجل حريات و ديمقراطية..او من اجل هوية دينية او ثقافية...الخ
    يبقى الامر في جوهره ...صراع بين ابناء نطاق الحكومة..من اجل الفوز بجائزة الحكومة...لتحقيق اجندة الحكومة في ارضاء منسوبيها و توفير حياة رفاهية لهم

    ولكن هل ستنجح الحكومة - اي حكومة - في ذلك ..دون ان يناصبها من يعتقد انه قد سُلب حقه الطبيعي في العيش الكريم ..العداء؟!
    هل ستنجح اي حكومة في استمرار حكمها بسلام ان لم تستصحب معها غالبية اهل الشق الثاني...وذلك بجعل نصيب أكبر من (كعكة الحكومة) في متناول ايديهم ضمن حدودهم الجغرافية؟!!!!



                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:17 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    حاليا اصبح أهل النطاق الاول (بني الحكومة) هم غالبية أهل السودان...
    (نظرة فاحصة لقاطني المدن الكبرى تؤكد هذا الامر)
    ولكن تقدم السودان ورفاهية سكانه ..لن تتم بواسطة هذا القطاع...فقد فشلت كل المشاريع التي بنيت لبلوغ هذا الهدف
    حتى البترول الذي لم يستخرج بعزيمة سودانية خالصة...تم تبديد عائده برعونة سودانية ليس لها نظير.....

    إذا أين يكمن الحل؟

    هل الحل سياسي...بمعنى انه لابد من اصلاح الحكم و نظام الحكم اولا...؟!!!
    هل الحل جغرافي...بمعنى انه لابد من خلق ظروف مواتية لهجرة عكسية تعيد التركيبة السكانية السودانية للفترة التي تلت الاستقلال؟

    من سيضمن انه بإصلاح نظام الحكم...سينصلح حال من يستولون على الحكم؟
    ومن سيؤكد نجاح الحل الجغرافي.... إذا كان الراعي في السهول...وعامل طق شجرة الهشاب في كردفان...وابن المزارع البسيط في الجزيرة...لن يعيش مثل ابن (الافندي) في كبرى المدن؟!!


    وضع السودان اليوم لا يسر عدو ولا حبيب
    دولة لا تنتج ما يسد رمقها...وعليها التزامات سنوية (خدمة ديون) لن تستطيع الدولة ايفاءها من عائد يتناقص عاما بعد عام
    وهي دولة شابة (شبابها يفوق 60% من نسبة سكانها....ويزداد عدد السكان سنويا)
    دولة ليست تمتلك بنى تحتية جيدة

    وفوق ذلك كله يشهد الصراع حول السلطة فيها تخطيا لجميع الخطوط الحمراء:
    * بيع لاسرار الدولة
    * التضحية بالمدنيين
    * تخريب للبنى التحتية المنهارة اصلا
    * إضعاف للجيش الوطني وإستغلاله في لعبة السياسة
    * إفساد للامن الوطني وإلزامه بخوض معارك لا يفترض فيه ان يكون طرفا فيها ابتداءا


    كل ذلك جعل من مصلحة البلد العليا (ريشة) في مهب ريح المصالح الذاتية...ومن ثم يأتي ترتيبها دائما في المؤخرة


    الدولة حاليا ...تعتمد على رزق اليوم باليوم
    على ما يجود به بعض المانحين
    وعلى ما (يلملم) اطرافه وقواه من قطاع منتج في زراعة مروية في مشاريع رسمية، ومعادن تستخرج من باطن الارض، وثروة حيوانية..وتحويلات مغتربين
    هذه القطاعات الاربع تعمل (وتنتج عائدا) بقوة دفع ذاتي..وبعضها تكبله قيود حكومية....
    وهذي القطاعات بالكاد تفي بمتطلبات اهل القطاع الاول
    اما من هم خارج قطاع الحكومة..فحالهم كما هو ..ولذا اصبحوا يتناقصون في العدد سنة بعد اخرى...


    يقابل ذلك من الناحية الاخرى اوجه صرف ..بعضها طبيعي (النشوء الطبيعي) ...وغالبه من صنع الحكومات نفسها (يكفي ان نعلم ان أكبر ميزانية تخصص في كل الحكومات كانت للامن و الدفاع)
    وثالثة الاثافي...تكبيل البلاد بديون ..لم يجلس حتى الان اهل البلد لمناقشة :-
    * لماذا كانت الديون ؟
    * فيم انفقت ؟
    * ولماذا لم تحقق العائد المرجو منها؟
    * من يحق له طلب الدين؟
    * من هم المستفيدون من تلك الديون....؟






                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:35 AM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 2227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:40 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    عن نفسي أقول....

    أنا من المؤيدين للعمل الجاد على إزالة سلطة الانقاذ
    بل وارى ان الوقت تأخر كثيرا في إزالتها.......
    اسوأ ما فعلته الانقاذ هو انها خلقت طبقة (اضافية) ضمن (نطاق الحكومة) ... صارت ترى ان (السلطة) هي كل شيئ ورب كل شيئ و القادرة على كل شيئ...
    كبلت الانقاذ الطبقة التي كانت خارج نطاق (الحكومة) و ادخلتها (قسرا) في نطاق الدولة...( كان عبد الرحيم حمدي يصرخ دائما ان كل السودانيين لا يدفعون ضرائب)...
    شرَعت القوانيين التي تأخذ (انتاج) تلك الطبقة...
    فرضت جباية على محاصيلهم ....ان ارادو بيعها داخل الحدود الجغرافية لسلطة الدولة.....
    ليس لهم من مدخل لنظام صحي (رغم قصوره) ان لم يكن لديهم تأمين
    .......الخ

    بديل الانقاذ....:-

    ان أتى مدنيا ....(مبدئيا) سيكون أفضل من الانقاذ...لانه سيسعى في رفع بعضا من الظلم على الفئة المنتجة...
    ولكن سيكون المحك هو تعامله مع الطبقة داخل (نطاق الدولة ) ...وهي - نظريا - هي الطبقة التي اوصلته للحكم...
    كيف سيكون تعامله معها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:45 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    السلطة المدنية ...والتي قوامها الاحزاب....هي في إعتقادي ( دون كيشوت ) السياسة السودانية...
    تصارع طواحين هواء ..وهي لا تملك (البنية..ولا المقومات ..ولا المؤهلات...) اللازمة للتعاطي مع الشأن السوداني...
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 07:48 AM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 2227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 08:16 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    ماهو الحزب الذي طرح رؤية واضحة فيما يتعلق بأمر (الديون السودانية)....؟
    ماهو الحزب الذي لديه رؤية واضحة فيما يتعلق ب (النهوض بالاقتصاد السوداني )؟
    ماهو الحزب الذي لديه رؤية واضحة فيما يتعلق ب (القطاع التقليدي في الاقتصاد السوداني )؟
    ماهو الحزب الذي لديه رؤية واضحة فيما يتعلق ب (الطبقة الوسطى في المجتمع السوداني)؟

    ما
    وما
    وما
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2018, 04:28 PM

اخلاص عبدالرحمن المشرف
<aاخلاص عبدالرحمن المشرف
تاريخ التسجيل: 04-03-2014
مجموع المشاركات: 2227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    Up
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

30-12-2018, 02:02 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    شكرًا الأخت الكريمة اخلاص على رفع الموضوع
    وسأعود للتحدث عن أحزابنا السياسية والتي اعتقد انها احد اكبر العثرات في مسيرتنا نحو الديمقراطية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

30-12-2018, 02:04 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: اخلاص عبدالرحمن المشرف)

    شكرًا الأخت الكريمة اخلاص على رفع الموضوع
    وسأعود للتحدث عن أحزابنا السياسية والتي اعتقد انها احد اكبر العثرات في مسيرتنا نحو الديمقراطية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2018, 09:56 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    نشترك جميعا في إجادة (التنظير) ...ثم وضع الايدي على الخدود في إنتظار (المخلص) الذي سيملأ الارض عدلا بعد أن ملئت جورا...
    ومن يعمل منا (بهمة) لاحداث التغيير...لم يكن سوى مجرد (ترس) في آلة تم تركيبها منذ نشأة السودان الحديث على يد المستعمر

    الرئيس في القصر الذي بناه الاستعمار ...للحاكم العام
    الوزير في شارع النيل الذي احتكره الاستعمار (لخدامه)...
    استاذ الجامعة (والذي كان منفصلا عن مجتمعه اثناء الدراسة، ومتغربا عند موطن الاستعمار اثناء تدريبه)لا يفعل سوى (اجترار) ما تعلمه من الدراسة و التدريب.....
    والعسكري...تمت (برمجته) على ان يكون ولاءه لمن في القصر....
    الموظف...تم توليفه بأن أفضل انجاز له ..هو المحافظة على ال ( Status quo )

    هؤلاء هم تروس النظام...ومصلحة النظام تقتضى ارضاءهم....

    خرج الاستعمار...بعد ان وضع اسس اللعبة السياسية في البلادد
    ( منذ ان انشأ الجمعية التشريعية قبل خروجه والتي صرح الازهري بأنه لن يدخلها حتى لو جاءت مبراءة من كل عيب)
    علمَهم معنى ان يكون هناك برلمان (يتم انتخابه)...وان تكون هناك احزابا
    ( هو نفسه كان قد رعى الطائفتين الرئيستين في البلاد)
    لم يجد المثقفون (الطامحون في القيادة) حرجا في بسط شروط الولاء للزعيم الطائفي....
    واثقين من ان صورة الطائفي ستأتي لهم بالاصوات.....

    وكان هناك الاحزاب (المبرأة) من التبعية الطائفية...
    والتي كان حظها من الثقل الجماهيري ..القليل ..والقليل جدا
    كان نطاقها هو ..الطبقة التي خدمت الاستعمار...
    وعلى رأسها يأتي الحزب الشيوعي ...(شيخ الاحزاب العقائدية)...
    وبه سابدأ
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2019, 01:56 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    خرج الحزب الشيوعي السوداني ( مثل صنوه الاخر من الأحزاب العقائدية) من العباءة المصرية
    تشبع قائده التاريخي المهول عبد الخالق محجوب من الثقافة ( والسياسة ) المصرية
    ولكنه وقع في خطأ تاريخي بجعل ( Domain ) الحزب الطبقة التي خدمت الاستعمار فقط
    وضع الحزب لنفسه صورة :
    حادي الطليعة و سادن التقدمية ( في وجه الطائفية )
    والصق كلمة الثورة في كل إفرازاته
    تأبط الديمقراطية جهرة داخل الحزب واضمر ( ديكتاتورية الحزب الواحد ) في نفسه
    وعندما أتت النظم العسكرية صار الحزب مولعا بلعبة القط و الفأر مع العسكر
    وركز كل نشاطه في التأمين و سلامة القادة
    برزت عيوبه ( في الاعتماد على الطبقة التي صنعها الاستعمار ) عندما انتصرت عليه النظم العسكرية
    وأمعنت في قادته قتلا و تنكيلا

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2019, 04:23 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 17013

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    مقال ممتاز جدا جدا والله يا زكريا فاضل تاخ عليه اوسكار 2019
    والله بس ما شفتو
    في فرق بين الحكم الوطني وبين الانقلابات كبير جدا جدا والفئات الاجتماعية التي يفرزها ومشكلة السودان ما كانت في الانجليز المشو كانت في الانقلابات والحثلات الاجتماعية التي فرزتها والدولة المركزية ايضا
    لو كنت قريت كلامك ده ما كنت نزلت مقال في نفس المضمون اعلاه
    ولان انظام غوغائي فعلا والمعارضة الحالية الوجه الاخر له مفروض يجو يناقشوك هنا
    بس عندي تحفظ عن ربط الانجليز المحترمين المشو 1956 وخلو لينا دولة ومؤسسات وديمقراطية وبمشاريع الصرف الصحي المصرية التي دمرت السوان عبر الانقلابات
    واعقب عليك بالمقال النزلتو فوق ده
    https://up.top4top.net/




    Quote:
    السودان حكم ثلاث جنرالات و52 سنة من الخواء المزخرف

    كل الانقلابات على مستوى السودان والعالم الثالث تاتي بحثالة سياسية لتفيذ اجندة دولية وتؤسس دولة الون مان شو المدمرة وتنتهي في الحضيض ونحن في السودان بعد 1 يناير 1956 مشا الانجليز الصنعو الطائرة الاير باص والديمقراطية وتركو دولة مؤسسات واحزاب بعيدا عن اي تراهات من النخبة السودانية وادمان الفشل وهرول البعض الي مصر وجا يلهث في السودان بمشريعها المشبوهة والقبيحة ولم يحترمو الديمقراطية ومطالب الجنوبيين بالفدرالية وذجو بالسودان في جامعة الدول العربية ايضا 1957 هذه تسمى الاخطاء الاستراتيجية التي لات يردون معالجتها حتى اليوم 1يناير 2019 وكل واحد في حقي سميح وحق الناس ليه شتيح ومع نفس الناس ونفس الوعي من 1964 ...
    انقلاب عبود حكم1958 وعندما سمع عبود هتافات رجرجة اكتوبر 1964 "لن تحكمنا حاجة سكينة " صدمه ذلك تنحى عن السلطة حياءا ونصح ابناه على ترك السياسة وفعلا هذا هو الذى حدث..ونسي الناس عبود ومخازي نظامه ايضا عندما جاء الانقلاب الثاني بمخازي جديدة
    انقلاب نميري 1969 ايضا جات به استخبارت خارجية ومارس اشياء مشينة جدا جدا وموثقة ومنها العلم القبيح في راسنا الان في فترة وجيزة 1969-1971 الي ان الجنرال نميري قفز الي اتفاقية اديس ابابا 1973 واستعان بسودانيين وست منستر من امثال منصور خالد وابيل الير ومشا السودان عشرة سنة بهذه الاتفاقية جتى لوثه الاخوان المسلمين بعد المصالحة الوطنية باقذر مشروع دولي وافد جاء السودان من مصر على الاطلاقا وانتهى نميري ونظامه بعد 16 سنة وايضا نسى السودانيين مخازي نظام نميري عندما جاء من هو اخذى منه
    انقلاب البشير 1989 لان هذا النظام جات به الفائات الاكثر انحطاطا في المجتمع السوداني (الاخوان المسلمين والانتهازيين من القوى السياسية المسنة والمزمنة ايضا )
    هذا الجنرال البشير لا يملك حياء الفر يق عبود عندما تسوء هتافات الرجرجة يتنحى حياءا ويعتذر ولا يملك مصداقية نميري وتصالحه مع نفسه لمن تكون الحاجة الماسكا ذبالة يرميها ويمشي البلد بي غيرا ولذلك رفض تماما الالتزام باتفاقية نيفاشا ودستور 2005 ومشا فيها بالاستيكة وانفصل الجنوب2011 وتصدعت دارفور ونحن الان نقترب من 30 سنة حكم ولازال النظام مصر على الاخوان المسلمين المشروع الساقط والحقير والذى سقط حتي في بلده مصر ادوات البنك الدولي الرخيصة والنفاق الذى يؤدي بصاحبه الي الدرك الاسفل من النار ولا زال الخطاب الممل والممجوج وعروض الون مان شو المقيتة التي لا تعالج الاخطا ء الاستراتيجية الذكرتها في اول المقال في الخطابات ولا زال الكذب المصحوب بالرقص مستمر ايضا والبلد تقترب من مرحلة التتار والقردة تلهو في السوق ...
    لا التزم دستوريا وتنحى عن السلطة بالمادة 57 ولا خلا المحكمة الدستورية العليا تشوف شغلا
    لا زحا الفاسدين والحثالات من حوله واسس لتحول ديمقراطي حقيقي ذى جلويس نايري او دنيال اراب موي
    لا نزل الاخوان المسلمين ومشروعهم القبيح المشوه من راس الشعب واالسودان ونظف السودان بي الكلوكس من مشاريع الصرف الصحي المصرية ورجعنا للدولة الوطنية المحترمة الخلوها الانجليز زينا وزي الهند ومالزيا وغانا
    ولا خلى الناس العندها مشروع افضل تستمر "الحركة الشعبية " التي خرج لها الملاييين في 2005
    ولا زال يكذب ويتحري الكذب ثم يرقص ثم يهلل ويكبر حتى يظهر فيه امر الله ا هو الاخوان المسلمين (( ومن نعمره ننكسه في الخلق ))
    هذه قصة ثلاث جنرالات و52 سنة انقلابات وخواء مزخرف ولو تفندون ...وللمعارضة الديناصورية دي ايضا في هذه الخواء المزخرف والفشل نصيب ...

    معالجة الاخطاء الاستراتيجية الملحة الان تنحصر في ستة نقاط اساسية قبل الكلام عن الديمقراطية والفدرالية والانتخابات
    تحدد برنامج التغيير الملزم للنظام ودستور 2005
    1- انتهت ولاية البشير بالمادة 57 ولا فرصة جديدة له اطلاقا
    2- الغاء الولايات واعادة الاقاليم باسس جديدة
    3- تغيير التسعة قضاة في المحكمة الدستورية العليا
    4- الغاء الرقم الوطني والعودة لقانون الجنسية قبل 1989=اوهذا يهم سودانيين المنافي ومعسكرات النزوح
    5- الخروج من كل الاحلاف الفطيرة في العالم العربي واستعادة الجنود من اليمن
    6- الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة لدولة جنوب السودان
    اما يلتزم النظام نصا وروحا بهذه المطالب او يسقط بائي كيفية ؟؟ المهم البديل يكون جاهز
    الصياغة الدستورية للمطالب تضع النظام في مواجهة مسؤليته وتوعي الشعب المنتفض في نفس الوقت
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2019, 09:23 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: adil amin)

    تحياتي اخونا عادل ...وبارك الله فيك


    حقيقة انا أعتبر كل النظم التي مرت على السودان متشابهة الديمقراطية منها و العسكرية
    ( بعض الناس قد يجادلون بأن الديمقراطية لم تجد فرصتها......وهو قول نظريا صحيح)

    لأنه - وفي إعتقادي ان كل النظم حافظت على التركيبة التي خلَفها الاستعمار ..وهي تركيبة خدمت الاستعمار جيدا....
    كونك تلغي أكثر من ثلثي الشعب (خارج إطار الحكومة ) ..وتهتم فقط بثلث الشعب كان امر آخر حلاوة للاستعمار

    يرحل الاستعمار ..تأتي الاحزاب ..واذا بالحال نفس الحال

    لو كنت مكان الازهري في اول حكومة سودانية...لكانت كل سياسة حكومتي ...متجهة نحو ثلثي الشعب الذين يمارسون الزراعة المطرية و الرعي الطبيعي....
    كان سيكون أكبر همي هو حل مشاكلهم محليا (في الجغرافية التي يعرفونها)..وتوفير (سبل الكسب و الترفيه و الحياة الكريمة) في مناطقهم
    بحيث لا يشعرون بأي حوجة للنزوح نحو المدن الكبرى (سواء كان للعلاج او التعليم او الترفيه او حل ما ينجم من مشاكل)
    فلتقم مستشفى أفضل من مستشفى الخرطوم...في سهول كردفان (حيث الصمغ احد اهم مصادر دخل البلاد)
    ولتنشأ المسارح و المدارس في سهول البطانة (حيث الثروة الحيوانية الضخمة ..مصدر دخل مهم ايضا) ..بعد المستشفيات طبعا
    ....الخ

    الثلث الذي كان ينعم بما خلًفه الاستعمار ..لن يشكو كثيرا ان فعلت الحكومة ذلك...
    لعدة اسباب ...اهمها ان عددهم ليس كبيرا....وان احتياجاتهم ..تم توفير معظمها ..علاوة على دخل البلاد سينمو مما سينعكس ايجابا على الثلث الاول ايضا (ليس هناك مستعمر يأخذ فوائض الاموال)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2019, 10:24 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    بالعودة الى الحزب الشيوعي.....

    من اسوأ ما قدَمه الحزب للديمقراطية السودانية...هو ما يعرف بدوائر الخريجين ( القوى الحديثة)...
    كان الحزب يرى فيها سبيله الوحيد (للتكاثر) البرلماني...فدعمها بقوة
    ضاربا عرض الحائط بالاسس الديمقراطية (صوت واحد لكل مواطن)....
    كان الحزب انتهازيا في هذا الموقف ( والغريب انه ... cried foul عندما انتصرت عليه جبهة الترابي في هذه الدوائر في عام 1986 )

    لم يفكر الحزب مطلقا في الوصول الى السلطة عن الطريق ( From the bottom to the top ) بل اتخذ عكس ذاك المسار...

    مدنيا جعل الولوج لعضوية الحزب امرا شبه معقَد ..( تتم المراقبة...ثم الترشيح ....ثم التمحيص و الاختبار ...وفي كل مرحلة هنالك تقارير ..وعند الترشيح تستلم المطبوعات ....الخ) لتصل الى العضوية
    وكأنك فزت بالجائزة الكبرى
    هذا الامر يجعل العضوية البسيطة جدا The bottom تهرب من هذه التعقيدات

    عسكريا ...حاول الحزب الوصول للسلطة عن طريق الانقلاب...وفعلا نجح في الامر....لمدة .....3 ايام
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2019, 12:28 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 17013

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    نعم يا زكريا وبس الدولة مؤسسات لا فلان ولا علان ما بصنعو دولة اطلاقا والازهري مصري وعروبي الهوي وضرب السودان بي خاوذق الجامعة العربية
    والمشكلة الانت طرحتاها في تنمية الهامش دي تحلها الفدرالية الحقيقية سوى كان في حكم اقليمي للامركزي رشيد افضل من تجرية تميري لانها جات في اطار شمولي
    وهسة مشاكل السودان والسودانيين الحالية والعاجلة تنحصر في ستة نقاط اساسية والسودانيين هسة انواع
    في ناس في الخرطوم وفي ناس في الاقاليم وفي ناس في معسكرات نزوح وفي ناس في المنافي
    وشوف بالله بايانات نفس النفس المن 1964 بقت في البشير يشيل شنطتو ويمشي ويطفي النور ويخلي خراب 30 سنة وكمان الاخوان المسلمين المشروع الهدم بيه السودان شفت الناس ديعيها ضئيل كيف ...
    يجب اصلاح الستةة حاجات دي وبواسطة المحكمة الدستورية العليا وبعد رفدها بتسعة قضاة محترمين
    Quote: تحدد برنامج التغيير الملزم للنظام ودستور 2005
    1- انتهت ولاية البشير بالمادة 57 ولا فرصة جديدة له اطلاقا
    2- الغاء الولايات واعادة الاقاليم باسس جديدة
    3- تغيير التسعة قضاة في المحكمة الدستورية العليا
    4- الغاء الرقم الوطني والعودة لقانون الجنسية قبل 1989=اوهذا يهم سودانيين المنافي ومعسكرات النزوح
    5- الخروج من كل الاحلاف الفطيرة في العالم العربي واستعادة الجنود من اليمن
    6- الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة لدولة جنوب السودان
    اما يلتزم النظام نصا وروحا بهذه المطالب او يسقط بائي كيفية ؟؟ المهم البديل يكون جاهز
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2019, 11:47 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: adil amin)

    تحياتي عادل

    نعم ما تطرحه انت قد يدخل في إطار اسعاف ما يمكن إسعافه
    ولكن
    ما أودّ مناقشته هو أصل المشكلة السياسية في البلاد
    مالم تعترف النخبة التي تولت ( واستفادت) من كل انواع الحكومات التي مرت بالظلم الذي وقع لأهل الهامش
    وان التركيبة المجتمعية يجب تحنى لصالح الطبقة المنتجة
    سنظل نروح و نغدو في هذه الدوامة
    يجب ان تجني الطبقة المنتجة ( أهل الصمغ - القطن- الذرة- الثروة الحيوانية ....الخ) ثمار منتوجاتها
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2019, 12:05 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    بالعودة ثانية الى الحزب الشيوعي السوداني....

    أرى ان الحزب قد ارتكب خطأ استراتيجيا كبيرا باعتماده بصورة كبيرة (ربما أكبر من الحزب نفسه) على النقابات و الاتحادات و التنظيمات في طرح اجندته و بلوغ مراميه
    (نعم كل الاحزاب تفعل ذلك ...ولكنه واصلت المسير في درب خط ملامحه الحزب الشيوعي...ثم ان الاحزاب لم تجعل النقابات تطغى على الحزب)....

    التكتيك المرحلي قد يكون دافعا للحزب للسير في هذا النهج...
    ( يجب علينا الاعتراف انه لولا النقابات و التنظيمات لن يكون صوت الحزب بالقوة التي ظهر عليها عقب ثورتي اكتوبر ..وابريل)
    ولكن هذه (المرحلة) صارت هي كل (عمر ) الحزب.....

    فات على الحزب ...انه لو اعتمد الشعب النظام الديمقراطي (بحق) ..لن يكون للنقابات و التنظيمات اي دور سياسي تلعبه
    وفات عليه ايضا ان تعظيم دور النقابات ...والتلهف على قيادتها....يضرب (الثقة) في الحزب ..وقدرته على بلوغ مراميه

    والمصيبة الكبرى التي تنتظر الحزب حاليا ...هي بروز حزب المؤتمر (المولود الشرعي للحركة المستقلة في الجامعات)....
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-01-2019, 02:49 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    الحزب الثاني الذي سأتطرق له هو الحزب العقائدي الاخر الذي يمثل الحركة الاسلامية
    وهو حزب مر بعدة أطوار ( كل طور كان له اسمه الخاص )
    في تجنيد العضوية كان يتبع نفس ال ( Process ) الذي اتبعه الحزب الشيوعي
    ولكن ما ميز الحزب هو قدرته على الانتباه مبكرا لخطورة ( صفوية) الحزب
    فعند كل انتخابات كان يتجه لتكوين جبهة ( الميثاق في الستينات، والإسلامية القومية في الثمانينات)
    وقد كان لاستثمار الحس الديني للشعب عامل مهم في اي نجاح حققه الحزب

    كما الحزب الشيوعي كان للحزب ايضا تنظيماته و اتحاداته التي لجأ إليها لتمرير اجندة الحزب
    وقد كان لقيادة الحزب القدرة على كبح جماح هذه التنظيمات وجعل بريق الحزب يطغى عليها
    ولكنها فشلت في ذلك عندما تعاملت مع تنظيمها العسكري الذي استولى على السلطة في ١٩٨٩
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-01-2019, 11:10 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    من أكبر عيوب تنظيم الحركة الاسلامية ...هو انه يفتقر - فعلا - لل Identity
    فهو يمش مشي الاحزاب، و يتحدث لغة الاحزاب، ....الخ. ولكنه لا يملك ادنى مقومات (الحزب)
    التربية الدينية جعلت صغار اعضاء التنظيم يحسون بالدونية تجاه كبار السن
    و الصفوية التنظيمية جعلت من قدامى المنتمين قادة لحديثي الانتماء
    ثم هناك .....حسن الترابي

    شخصية حسن الترابي وضعت اسفينا بين التنظيم ...وكونه حزبا
    الترابي (رحمه الله) له قدرة هائلة في جس نبض ما يحيط به من مجتمع و التأثير عليه
    يستدعي الديمقراطية عندما تقتضي المصلحة ذلك، و أول الكافرين بها عندما يرى فيها تقويضا لسلطانه
    عن طريقها وصل لسدة قيادة الحركة.....ومستخدما ياها في ابشع صورها للتخلص من منافسيه

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2019, 05:33 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    أبدى الترابي ( رحمه الله) خنوعا غير مبرر للتنظيم العسكري للحركة الاسلامية بعد الانقلاب
    للدرجة التي جعلته يعمل على ( حل) التنظيم الام
    ربما كانت ثقته المطلقة في شعبيته الجارفة هي صمام الأمان بالنسبة له

    هذه الأفعال قادت الى ما اسماه عبدالوهاب الافندي ( سوبر تنظيم) يدير البلاد
    هذا السوبر تنظيم اطاح بالترابي و قسم الحركة الاسلامية و ادخل البلاد في ديكتاتورية الحزب الواحد
    وهو حزب فاشل و فاسد
    وفي رأي الخاص انه وأد حركة الاسلام السياسي بصورتها القديمة الى الأبد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2019, 09:22 AM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    ليس هناك من مستقبل سياسي للحركة الاسلامية (بصورتها القديمة) بعد تجربة الانقاذ هذي
    بل ....ولا أتوقع ان يبرز حزب يميني يحمل كلمة الاسلام في مسماه....

    الباب الان مفتوح على مصراعيه لتيار المحافظين ...لكي يبرز حزب يرث كل (التركة) التي ستخلفها الحركة الاسلامية.....

    حزب الامة إذا خرج من عباءة الطائفية مؤهل لحمل لواء التيار المحافظ...
    ولكن مشكلة حزب الامة في قيادي اسمه الصادق المهدي

    الحركة الاتحادية بتركبيتها السياسية و التيارات التي بداخلها تبدو بعيدة عن التيار المحافظ
    وتقترب كثيرا من التيار الليبرالي

    ويبقى تحدي حركة الديمقراطية في البلاد....في خلع العباءة الطائفية و الى الابد
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2019, 03:21 PM

Zakaria Fadel
<aZakaria Fadel
تاريخ التسجيل: 24-01-2013
مجموع المشاركات: 857

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عبود ...نميري ....البشير...( وبينهما نظم متشاب (Re: Zakaria Fadel)

    انا سعيد باختيار الحركة المستقلة لاسم حزب المؤتمر عنوانا لهم

    ترديد كلمة ( مستقلين) كان the biggest joke في السياسة السودانية
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de