® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ π√

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-19-2019, 07:00 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2018م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-18-2018, 12:13 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ π√

    12:13 PM May, 18 2018

    سودانيز اون لاين
    دفع الله ود الأصيل-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    *****(((((+++)))))*****

    { لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}
    (1/200)
    { بسم الله الرحمن الرحيم}
    أما بعد،،،،،،،
    ® فهذه سلسلة متواضعة وددنا نشرها
    تباعا بعون الله، تزامنا مع رمضان شهر القرآن
    الگريم ، لگي نتتبع فيها، بشيء من البحث بإمعان
    تام و روية متبصرة فمتمحصة ، بنية الوقوف عند
    و لو غيض من فيض بحر لجي بلا قيعان و محيط
    بلا شطآن، و سفر لاتنقضي عجائبه. نتوسم بذلگ
    التزامنا فطرة سليمة لتميز و لب أي: عقل واع
    ثاقب ليتفگر و قلب خاشع ليتأمل فيتدبر
    و جوارح طائعة لتعمل بمقتضاه.

    © قال الحسن البصري:
    و اللّه ما يكون تدبره بحفظ حروفه،
    و إضاعة حدوده ، حتى إن أحدهم
    ليقول: "قرأت القرآن كله" ؛ و ما يُرى
    له القرآن في خلق و لا عمل "
    ود الأصيل/




















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2018, 12:38 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    (2/200)
    لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}

    ® رب مبلَّغ أوعى من سامع ،و حاملِ فقه إِلَى من هُوَ أفقه. و لما كان القرآن أولى ما يُفَسَر ببعضه بعضاً. فهناك آية ضرب الله بها مثلاً حياً في سورة الرعد إذ يقول عز من قائل: (أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَا حْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا و َمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُجُفَاءً وَ أَمَّا و مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ).

    © فمعلوم أن الغيث أول ما يصيب الجبال فالهضاب ثم ينزل إلى السهول و الوديان، فتسيل، كل بقدر سعته. مما لو طبقناه على حالة عالم لا يعمل بعلمه يتبين أنه أسوأ حالاً ممن يعمل بلا علم غزير، و إن البيان أصدق ما يكون بالعمل.

    ¶ {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ و َلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ} يخبرنا عز وجل أنه ما خلق الخلق باطلاً ولا عبثاً، و إنما ليعبدوه و يوحّدوه ليجمعهم ليوم الجمع لا ريب فيه فيثيب المؤمن و يعاقب من لا يرى بعثاً و لا معاداً و لا نشوراً. { وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَ نَحْيَا وَ مَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ}.

    ¶ و الله عزَّ و جلَّ من عدله و حكمته ألَّا يساوي بين متقٍ و فاجر { أم نجعل المتقين كالفجار}. هذا استفهام استنكاري ، إذ لا يستوون عند اللّه . إذاً، فلا بد من عاقبة يُفْرَق فيها بين هذا و ذاك، وعقل الفطرة السليمة لا بد أن يتدبر و يميز.

    ¶ فإنا نرى الظالم الباغي يزداد مالاً و ولداً ثم.و يموت.كذلك المطيع المظلوم يموت بكمده، فلابد في حكمة الحكيم العليم العادل ، الذي
    لا يظلم مثقال ذرة من إنصاف الفرقاء.و إذا لم يقع هذا في هذه
    الدار فتعين توطئة دار معادٍ آخرة ٍلهذا الجزاء والمواساة.

    ¶ و لما كان القرآن يرشد إلى المقاصد الصحيحة و المآخذ العقلية الصريحة قال تعالى: { كتاب أنزلناه إليك مباركٌ ليدبروا آياتهو ليتذكر أولوا الألباب} جمع لب و هو العقل، كما قال الحسن البصري :و اللّه ما تدبره بحفظ حروفه، و إضاعة حدوده، حتى إن أحدهم ليقول: قرأتالقرآن كله وما يُرى له القرآن في خلق و لا عمل، أي سلوگ "
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2018, 03:06 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    // ليدبروا آياته؛ و ليتذكر أولو الألباب//
    (3/200)
    // في قوله تعالى//:
    (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مباركٌ)
    (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ )هو القرآن،

    ® و البركة في الشيء هي أن يعطي من الخير فوق ما يُتصوَّر منه.
    و البركة في القليل تكون بالقناعة و الرضا ثم يسلب المصارف فلا
    ينفق منها إلاَّ في المفيد. قد يظن الكثيرون منا أنَّ الرزق هو المال،
    و قد لا ندري أن سَلْبَ المصارف نوع من الرزق.

    © إذاً، هناك رزقُ إيجابٍ بأنْ يزيد الدَّخْل،و رزقُ سَلْب بأنْ تقلَّ المصارف.كرجل يعيش من الحلال، و حين يمرض ولده مثلاً يكفيه
    كوبٌ من الشاي و قرص أسبرين، أما الذي يعيش من الحرام و يكثُر المال في يده حين يمرض ولده لا بُدَّ أنْ يجلب له أجدعها طبيب في البلد وينفق على شفائه بذخاً. وبركة آي القرآن في تربيته النفس على الاستقامة التي لو نظرتَ إليها مادياً لتبين لك أنها لا تُكلِّفك شيئاً يذكر.

    [} نعم ، الاستقامة لا تكلفك كثيرا. و أمَّا الانحراف فهو الذي يُكلِّف،
    فمثلاً كم تلكفك كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان للرحمن ثقيلتان
    في الميزان مقارنة بوعاء خمر يخامر العقل و يخرم الجيب (يعني ميتة
    و خراب ديار). و ذلگ لقول النبي(ص): "المؤمن يأكل في مِعَيً واحد، و الكافر يأكل في سبعة أمعاء".

    ¶ نعم الكافر يأكل كثيراً ليشبع، أما المؤمن فتكفيه لُقيمات يُقمْنَ صُلْبه،
    و" نحن قوم لا نأكل حتى نجوع، و إذا أكلنا لا نشبع " فيا له من منهج فطري سليم يعرف أقصر الطرق إلى قلوبنا عبر المعدة! فهو يراعينا اقتصادياً، مادياً و معنوياً و بدون تكلفة تذكر.

    ود الأصيل
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2018, 03:13 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (4/200)/
    ® ثم إن القرآن مُبَاركٌ گذلگ، من ناحية أخرى (معنوية).
    فحين تتفاعل مع المنهج بقلبك يفتح المولى عليك بأسرار
    عجيبة ، { يِا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِن تَتَّقُواْ اللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً} .

    © كحال موسى(عليه السلام) و هو نبيّ الله مع ذلگ العبد الصالح،
    الذي من أتباعه و مع ذلك فقد ذهب وراءه ليتعلَّم منه، فلما اتبعه
    موسى بتوجه و إخلاص تعلُّم منه الأعاجيب.

    [} و { لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِه.. } بمعنى : ألاَّ ننظر إلى الوسيلة نظرةً سطحية،
    إنما ننظر إلى العاقبة بتفكُّر و نتمعُّن الخلفيات واللوازم لنستنبط ما في الشيء من العِبَر، لذلك لما خُرقت السفينة اعترض موسى؛ لأنه نظر إلى ظاهرية المسألة؛ و المنطق يقول: إن السفينة السليمة أفضل من المعيبة. إنما گان للعبد الصالح مقياسٌ آخر، فهو لا يقارن بين سفينة سليمة و أخرى مخروقة، إنما يُقارن بين سفينة مخروقة و لا سفينة أصلاً، فأيهما أنفع؟!!

    ¶ لأن الملگ الظالم كان سيأخذ السفينة، و إنْ كانت سليمة فَخُرقها هو الذي نجَّاها من هذا الظالم، و بقيتْ السفينةُ بعيبها لأصحابها، هذا هو علم الملكوتيات و الغيبيات التي يفيض الله بها على مَنْ يشاء من عباده الذين أخلصوا له سبحانه.

    ود الأصيل
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2018, 03:18 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {وَ لِيَتَذَكَّرَأُوْلُواْ ٱلأَلْبَابِ}
    وقوله : {وَلِيَتَذَكَّرَأُوْلُواْ الأَلْبَابِ}
    *****(((((5/200)))))*****

    ® أي:أصحاب العقول النيرة ، و تأمل هناأن الحق سبحانه يُنبِّه الذهن، و يُحرِّك الفهمإلى تأمُّل ناموسه الكوني، و لله المثل الأعلى.

    © ثم تعال انظر بالمقابل:إلى رجل بينك و بينه صفقة بيع لسلعة جيدة؛ تراه يشرح لك مزاياها، و يدعوك إلى اختبارها، و التأكد من جودتها و يُنبِّه عقلك و يحرص على لفتك إلى ما خَفِي عنك منها. و ذلگ لعشمه ، أو لنقل: لثقته بأنك ستُقبل عليها.و إلا لكان راوغ أو دلَّسَ عليك.

    ¶ و ليس ذاگ كالذي يبيعك سلعته الرديئة، فإنه يصرف نظرك عن عيوبها، و يشغل عقلك بأمور أخرى ، حتى لا تتنبه إلى عيوب سلعته، فمثلاً تدخل المحل لشراء حذاء مثلاً ، فإنْ كان ضيقاً يقول لك البائع: إنه يتسع بالمشي فيه ، و إنْ كان و اسعاً سبقك هو بقول: أنا أرى أنه ضيق عليك قليلاً، المهم عنده أن (يلف و يدور) بعقلك حتى تشتريه.

    ¶ فالحق - سبحانه و تعالى - يدعونا إلى تأمُّل آياته و تدبُّرها و البحث فيها، لسابق علمه سبحانه أنها أقصر السبل لهدايتنا إلى الحق و الصواب.
    و مع أن كثيراً من المسائل نجدها فوق البحث و لا سبيل لإعمال العقل فيها، لكن أمرنا بالتدبُّر و التفكّر و التأمّل في الكون ، فلا مانع أنْ نبحث.
    *****(((((ود الأصيل)))))*****
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2018, 01:11 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {6/200}
    (حديث الأبرص و الأقرع و الأعمى)
    بسم الله الرحمن الرحيم

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
    إنّ ثلاثة من بني إسرائيل أبرص وأقرع وأعمى أراد الله أن يبتليهم فبعث
    إليهم ملكا فأتى الأبرص فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : لون حسن وجلد حسن ،
    ويذهب عني الذي قد قذرني الناس ، فمسحه ، فذهب قذره ، وأعطى لونا حسنا ، قال :
    فأي المال أحب إليك ؟ قال : الإبل أو قال : البقر شك الراوي– فأعطى ناقة عشراء فقال :
    بارك الله لك فيها ، فأتى الأقرع ، فقال :أي شيء أحب إليك ؟ قال : شعر حسن ، ويذهب
    عني هذا الذي قذرني الناس ، فمسحه فذهب عنه ، وأعطى شعرا حسنا ، قال : فأي المال
    أحب إليك ؟ قال : البقر ، فأعطي بقرة حاملا ، قال: بارك الله لك فيها . فأتى الأعمى فقال :
    أي شيء أحب إليك ؟ قال : أن يرد الله إلى بصري فأبصر الناس ، فمسحه فرد الله إليه
    بصره ، قال : فأي المال أحب اليك ؟ قال : الغنم ، فأعطى شاة والدا ، فأنتج ه
    ذان وولد هذا ، فكان لهذا واد من الإبل ، ولهذا واد من البقر ، ولهذا واد الغنم ،

    ثم إنه أتى الأبرص في صورته وهيئته فقال: رجل مسكين قد انقطعت
    بي الحبال في سفري ، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك ، أسالك بالذي أعطاك
    اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيرا أتبلع به في سفري ، فقال : الحقوق كثيرة ،
    فقال : كأني أعرفك ، ألم تكن أبرص يقذرك الناس ؟ فقيرا فأعطاك الله ؟ فقال :
    إنما ورثت هذا المال كابرا عن كابر ، فقال إن كنت كاذبا فصّيرك الله إلى ما كنت.

    # وأتى الأقرع في صورته وهيئته ، فقال له مثل ما قال لهذا ، ورد
    عليه مثل ما رد هذا ، فقال : إن كنت كاذبا فصيرك الله إلى ما كنت .

    # وأتى الأعمى في صورته وهيئته ، فقال رجل مسكين وابن سبيل انقطعت
    بي الحبال في سفري ، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك ، أسألكبالذي رد عليك
    بصرك شاة ، أتبلغ بها في سفري فقال : قد كنت أعمى فرد الله إلي بصري ،
    فخذ ما شئت ودع ما شئت ، فوالله لا أجهدك اليوم بشيء أخذته لله عزّ وجّل ،
    فقال أمسك مالك ، فإنما ابتليتم ، فقد رضي الله عنك ، وسخط على
    صاحبيك. " متفق عليه (البخاري ومسلم).

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-28-2018, 10:56 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2018, 07:32 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (7)
    [][][][]مطلوبٌ للعدالةِ [][][][]

    [][][]{ أخلائي أعدائي عدا واحداً }[][][]
    [][][]بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم[]
    *******((((((+++))))))*******
    [][]حلمت ذات ليلة ليلاء بأنني مرقوب (ملاحق جنائياً).
    و لي ثلاثةُ أصدقاءٍ اقترب منهم أو ابتعد على درجاتٍ
    متفاوتهٍ ، بحسب طراوة الأجواء.
    *******((((((+++))))))*******
    [][][] أما أحدهم و هو الأحب إلى نفسي؛
    و الذي أفنيت عمري راكضاً وراءه و مستميتاً في سبيل
    جذبه و جمع شمله معي و لم شعث نفسي معه. بينما هو
    يتجنب دربي ، بحيث إذا لقيني فبجفاء شديد ؛ و لا يقيم وزن
    ريشةٍ لمشاعري الجياشة نحوه و لا يأبه بلهفتي عليه. فكان
    يكفيني منه بصيصُ أملٍ أوهنُ من خيط عنكبوتٍ .
    *******((((((+++))))))*******
    @ و أما ثانيهما فكان يبادلني و لله الحمد و المنة،
    وداً بودٍ ؛ و يكافئني صلةً باهتةً بصلة على عواهنها،
    و إن كان بعضنا ضنيناً على البعض في أحيانٍ كثيرةٍ؛
    في زحمة طاحونة مشاغلي الهوائية التي لا ينفك سيرها
    الحلزوني يلفنا راحلاً بنا ، {متل الساقية طاحونة الأنين}!!
    *******((((((+++))))))*******
    @ و أما الثالث فهو يمثل و بكل صراحةٍ، كان
    الحلقة الأضعف المفقودة عندي، ضمن شبكة
    علاقاتي واسعة الانتشار. فهو الحاضر الغائب عن كل
    حسابات مصالحي الدنيوية البحتة. إذ يظل يفعل معي
    العكس تماماً. فما أكثر ما كان يتعمد مصادفتي ؛ و ما أكثر
    ما كنت أعرض عنه بجانبي .لدرجة ، ما أن يسلك فجاً لأجل
    ملاقاتي، و إلا سلكت فجاً غيره. و لا يكاد يدنو مني باعاً
    إلا هرولت منه ذراعاً . إذ كانت تعافه نفسي و ينقبض
    قلبي، لمجرد رؤيتي رقعة وجهه. رغم أنه ليس دميماً
    و لا ذميماً إلى ذاااك الحد . و لكنني صدودٌ عنه؛ و دوماً
    ما أضع المتاريس لا إرادياً أمام محاولاته
    البائسة اللحوحة لخطبة ودي.
    *******((((((+++))))))*******
    @ و ذات مرة ، لما وقعت في شراك شر أفعالي،
    و ألقوا القبض علي متلبسا بكلتا يدي في جراب ما
    اقترفتُ، منحني القائمون على الأمر فرصةً نادرةً و
    أخيرةً { مثلما تلوح قشةُ سعدةٍ لغريقٍ}، و ذلك
    إحضار من قد أتوسم أو حتى أتوهم
    فيه مروءة الشفاعة لي.
    *******((((((+++))))))*******
    @ فسارعت بي خطاي لا ألوي على شَيْءٍ ،
    و بكل تلقائيةٍ إلى{ أجمل حبيب للروح ..قلبي اصطفاهو.
    و ما قادر أعرف إيييه أسباب جفاهو}، إنه أثير نفسي الأول ؛
    خاصَّةً و أنه ميسور الحال و بوسعه أن يفك أسرى بإشارةٍ من أنملة
    أصبعه الصغير. بيد أنه نكرني و خذلني كما توقعت تماماً، تقريباً. فلقد
    طردني كأشر من {طردة الكلب الأكل الدريش}، من أمام بابه و قبل أن
    يدير ظهره، و يقلب لي ظهر المجن ، قذف في وجهي بخرقةٍ بيضاءَ كان
    منهمكاً يُلمِّعُ بها حذاءَه و هو يهم بالخروج لتناول وجبة "غداء عملٍ"
    مع سخصياتٍ هامة من علية القوم لديه. انصرفتُ أجرجر ذيول
    خيبتي و أقرع أسنان حسرتي و ندامتي، دون أن أقوَى
    على عتابه حتى. ذلك لكوني محبٌّ و لا يجمتع
    حبٌّ عُذريٌّ و نبرة عتاب في قلب رَجُلٍ مُؤمنٍ.
    *******((((((+++))))))*******
    [][][] ثم ذهبت مغاضباً و متردداً،
    إلى صديقي الثاني، ذلك المكافئ الذي
    لقيني بعبارات لطفٍ أقرب إلى الفتور منها إلى
    المواساة، ذلك لأن لا وقت لديه للإطالة, قال لي :
    هات من الآخر. و قبل أن أُكمل ،كاد يُغشَى عَلَيْه من
    لوعة رهابٍ مرضيٍّ يسكنُه و ينتابُه لمجرد سماعه
    عبارات "قضايا" و ^تلتلة محاكم^ و ما إلى ذلك.
    *******((((((+++))))))*******
    [][][] ثم تماسك و قال لي مستحياً و مجاملاً:
    سأرافقك هذه المرة فقط ، و أرجو أن تكون الأخيرة؛
    فلا أراك بعدها إلى أبد الآبدبن، فهيا بنا إلى عتبة مكان
    احتجازك. و لكن لا حيلة لي بعبورها. فلم بكن لَدَيَّ
    بُدٌّ من أن أُصدِّقَه و أجد له العذرَ الأقبحَ من الذنبِ.
    *******((((((+++))))))*******
    [] بعدها لم يبق لي سوى ذلك الكم المهمل
    الذي لا أجد بجاحةً گافيةً في نفسي و لا ماءً في
    وجهي لكي ألجأ إليه. غير أنني فوجئت بقرع نعليه
    يسعى نحوي، يقتفي أثري؛ و قد نما إلى علمه من مصادره
    الخاصة حقيقة ما حل بي من جائحةٍ. فإذا به يبادرني هاشاً
    باشاً كعهدي به؛ و أخذ يطمئنني بأنها :شدة و تزول يا زول بإذن
    الله. و بشرني بوضعه سلفا ، كل إمكاناته تحت تصرفي . بل ، و
    صحبني يتقدمني إلى حيث كان مطلوباً مثولي.و هناك تحمل
    عني كل الحمالة. ثم انتهى ذاك الكابوس المزعج .
    *******((((((+++))))))*******
    [][][] في صبيحة الغد، قصصت أضغاث أحلامي
    على حبوبتي، و لعلها ممن للرؤيا يعبرون.. فقالت لي:
    اسمع يا بُبَيَّ، لا تقصص رؤياك لغيري، درءً للشماتة.
    ثم هاك تفسيري:-
    فلتعلم أن أخلاءك كلهم أعداؤك عدا واحداً
    ¶ و باختصارٍ مفيدٍ: إن صاحبك المجافي ذاك
    هو المال الذي أفنيت عمرك في جمع شتاته؛
    و الخرقة التي رمى بها في وجهك هي كفنك؛
    و كانت تلك آخر يدك منه في الحياة الدنيا.
    *******((((((+++))))))*******
    []] و أما صاحبك .المكافئ فلعلهم أهل بيتك
    و عشيرتك الأقربون. و قد بذلوا قصارى جهدهم ،
    ليحثوا بك خطاهم ، بشق أنفسهم ،على آلةٍ حدباءَ
    محمولاً، إلى عتبة القبر ، لگي يحثوا عليگ التىاب في
    مثواك الأخير . و ما يَلِي ذلك كان خطا أحمر، ليس
    بمقدور كائن من كان تجاوزُه ، ليرافقك داخلاً ،
    إما إلى روضةٍ من رياض الجنة ، و إما إلى
    حفرةٍ من حفر النار، و العياذة بالله.
    *******((((((+++))))))*******
    ¶ و أخيرا، أما خلك الموافي الوفي،
    فهو عملك الطيب. يأتيك على هيئة رجل
    شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لكي
    يصحبك و يؤانس وحدتك في ظلمة قبرك
    و ضيق لحدك؛ حتى يشفع لك عند
    موقفك أمام الديان الذي لا ينسى.
    *******((((((+++))))))*******
    فهلا أعرنا يا سادتي ،
    شيئاًمن بالنا لهذا الخل الوفي
    الذي يعطي دوماً و لا يأخذ شيئاً!؟
    *******((((((+++))))))*******
    و دمتم جميعاً ، سالمين
    من كل مكروهٍ.][][]
    ***((((+++))))****
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2018, 10:42 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (8/200)
    قوله تعالى: (وَ فِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ)
    (فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ)
    اختلف العلماء في المراد بكون رزق الناس فقط في السماء ، فذهبت
    جماعة إلى أن المراد أن جميع أرزاقهم منشؤها من المطر و هو نازل من السماء،
    (وجَعَلْنَا مَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) و يكثر في القرآن إطلاق اسم الرزق على المطر
    لهذا المعنى ، كقوله تعالى( وينّزل لكم من السماء رزقاً) كأدل آية على عظمته تعالى. و قال آخرون
    في معنى قوله :( وَ فِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ) دليلٌ على عظمة و سمو قدر الخالق جل جلاله
    و علاسلطانه، أكثر منه دلالةٌ على كون مكان الرزق فقط في السماء لقوله تعالى:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا
    نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء/أي المطر) وَ الأَرْضِ/ أي النبات و طعام
    البحر و ركاز المعادن). كيف لا ، و هو وحده من يقدر و يدبر أمر الكون باسره من علاه في السماء،
    كما قال تعالى: ( يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا
    تَعُدُّونَ ) و أما قوله تعالى : و ما توعدون المراد: الجنة ، لكونها فوق السماوات ، فإطلاق كونها
    في السماء فلأن العرب( قد تسمِى سماءً كل مرتفع وإنما الفضل حيث الشمس والقمر ولما
    حكى النابغة الجعدي شعره المشهور، قال فيه: بلغنا السماء مجدنا وسناؤناو إ نا لنرجو
    فوق ذلك مظهرًا قال له صلى الله عليه وسل إلى الجنة، قال:نعم إن شاء الله.
    و قيل: وما توعدون من الخير والشر كله مقدر في السماء
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2018, 10:48 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (9/200)
    و من ذلك: ما ذكره الزمخشري
    في تفسير هذه الآية ، قال:وعن الأصمعي ،
    قال : أقبلت من جامع البصرة فطلع أعرابي
    على قعود له ، فقال : ممن الرجل ؟ قلت : من بني أصمع ، قال :
    من أين أقبلت ؟ قلت : من موضع يتلى فيه كلام الرحمن ، فقال : اتل علي ،
    فتلوت : والذاريات ، فلما بلغت قوله تعالى : وفي السماء رزقكم قال : حسبك ،
    فقام إلى ناقته فنحرها ووزعها على من أقبل وأدبر ، وعمد إلى سيفه وقوسه فكسرهما
    ثم ولَّى مُدْبِرَاً فلما حججت مع الرشيد طفقت أطوف فإذا أنا بمن يهتف بي بصوت رقيق
    فالتفت،فإذا أنا بالأعرابي قد نحل و اصفر فسلم علي واستقرأني الذاريات ، فلما بلغت
    (و في السماء رزقكم و ما توعدون) ،صاح ، و قال:ألا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً، ثم
    قال : و هل غير هذا ؟ فقرأت: (فورب السماء و الأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون،
    فصاح و قال : يا سبحان الله من ذا الذي أغضب الجليل حتى حلف ، لم يصدقوه بقوله
    حتى ألجؤوه إلى اليمين ، قائلا ثلاثا ، وخرجت معها نفسه. هذه الحكاية عمادٌ في إحسان
    الظنبالخالق الرازق ، و في حسن التوكل عليه و هما أمران مهمان. من استقر في
    روعه ذاق حلاوة اليقين، وطمأنينة القلب، و هدوء الجوارح، و راحة البال و
    استكانة النفس. اللهم ارزقنا حُسن ظن بك كبير لا يقترب منه لا شك و لا
    سأم و لا ملل، واجعلنا من المتوكلين عليكحق التوكل بيقين عظيم،
    وعلّق قلوبنا بك واجعلنا إليك أقرب. وكيف أخاف الفقر و
    الله رازقي و رازق هذا الخلق في العسر و اليسر تكفّل
    بالأرزاق للخلـق كلهم و للضب في البطحاء
    و البيداء و الحوت في البحر.
    *********^^^^^*********
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2018, 03:52 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (10/200)
    في قوله تعالى:
    {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا}
    قال جبريل عليه السلام: إن الله
    قد أحسن الثناء عليك (يا محمد) و على
    أمتك فسل تعطه فسأل{ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا
    إِلَّا وُسْعَهَا} الوسع هو ما تسع القدرة فعله
    دونما مشقة أو عنت أو حرج ، و مثلها الطاقة؛
    بخلاف الإطاقة، التي هي ما يستغرق أقصى القدرة
    و يستنفد حدود الهمة حتى شق الأنفس ؛ على اعتبار
    أن( کل زبادة في تقتضي زيادة في المعنى ) . لذا جاء
    في صيام من ‏{ ‏يُطِيقُونَهُ}‏ أي: يتحملونه بشق الأنفس
    أو يعجزون عنه، أن منحوا رخصة الإعفاء من الصوم
    مع الاكتفاء فقط بإخراج الگفارة ‏{‏فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ‏}
    ‏أي عن كل يومٍ. فقد جُعل مناط التكليف هو الوسع و ليس
    الخروج عن حدود الطاقة. و هذا من لطفه تعالى بخلقه و رأفته
    بنا و إحسانه إلينا . و هذه الآية ناسخة رافعة لما كان أشفق منه
    صحابة رسول الله رضوان الله عليهم جميعاً في قوله تعالى:
    {و إن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله}
    أي إن الله و إن حاسب و سأل، لكن لا يعذب إلا بما
    يملك العبد دفعه فأما ما لا يملك دفعه من وسوسة
    النفس و حديثها فهذا لا يكلف به الإنسان و لعل
    كراهية الوسوسة السيئة من محض الإيمان.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2018, 03:55 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (11/200)
    قوله تعالى:
    لها ما كسبت)
    أي: من كل خير هي
    مجبولة عليه بفطرة الله
    التي فطر الناس عليها(
    و عليها ما اكتسبت ) أي من
    شر تسعى إليه بقدميهاومعاصيَ
    تتكلف اجتراحها و موبقات
    تتنكب طريقها
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2018, 03:56 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (12/200)
    ثم قال عز من قائل:
    مرشداً عباده إلى سؤاله
    وقد تكفل لهم بالإجابة لسؤلهم،
    كما أرشدهم وعلَّمهم سنة الإقرار بقولهم:
    (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أوأخطأنا). النسيان
    هنا بمعنى الترك و التقاعس عن فعل طاعةٍ ما ضمن
    دائرة التكليف ، بناء على تأويل باطل أي: إن تركنا فرضاً
    أو واجباً على جهة النسيان. بخلاف الخطأ بمعنى : إما بفعل
    منكرٍ ما ضمن دائرة التحريم.(أو أخطأنا) بمعنى أخفقنا
    و جانبنا الصواب في فعل طاعاتنا جهلاً منا بإتيانه
    على و جهه الشرعي الأكمل .يقول النبي صلوات
    الله وسلامه عليه (إن الله وضع عن أمتي
    الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه
    هذا والعلم عند علام الغيوب.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-27-2018, 10:27 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    كتبتبو أبو إيثار متعني الله بمحبّتُك
    ود الاصيل ، وأعشَم في المزيدفبنفسي
    ظمأٌ لن يكفيهِ ما بينَ الثّقلين رُواءاً
    (13)
    (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ
    مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ)
    أحبك الذي أحببتني فيه
    أخي الكريم المفضال/ أبا إيثار
    و زادني الله و إياك بسطة في العلم
    و سعةَ تدبرٍ و فقهٍ و خشيةً في القلب.
    ف"إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ":
    إن حرف توكيد و نصب للاسم. و ما حرف
    كف لعمل إن في النصب ، و أيضاً للحصر عادةً.
    و لكنها هنا ليست للحصر ، كي لا نضيق واسعاً و هو
    الخشية بمعنى الخوف مع التوقير الواجب لله عز و جل؛
    و كذلك كي لا نوسع ضيقاً، و هو العلم بالله حقاً(بمعنى إيمان وقر
    في الجَنان و نطق به اللسان و عملت فيه الجوارح بالاركان). و لكن
    كم من عالم بعلوم الدنيا ، بل كم من فقيه بعلوم الشرع و العقيدة هم في
    حقيقة أمرهم أئمة ليسوا إلا دعاةً على أبواب جهنم، و أئمةَ ضُلَّالة. و ما قدروا
    الله حق قدره. و قد ورد أن ثاني ثلاثة هم أول من تسعر بهم النار يوم القيامة، رجل
    تعلم العلم وعلَّمه، و قرأ القرآن، فأُتيَ به فعرَّفه نعمه فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال:
    تعلمت العلم وعلمته، و قرأت فيك القرآن، قال: كذبت ولكنك تعلمت العلم ليقال عالم، وقرأت
    القرآن ليقال هو قارئ ، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار. و رب
    مبلَّغ أوعى من سامع و حاملِ فقه إِلَى من هُوَ أفقه. و لما كان القرآن أولى ما يُفَسَر ببعضه
    بعضاً، فهناك آية ضرب الله بها مثلاً حياً في سورة الرعد إذ يقول عز من قائل في مطلعها:
    (أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي
    النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ
    جُفَاءً وَ أَمَّا و مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ).فمعلوم
    أن الغيث أول مايصيب الجبال فالهضاب ثم ينزل إلى السهول و الوديان، فتسيل
    أودية بقدرها، ألخ. مما لو طبقناه على حالة العلماء ممن لا يعمل بعلمه يبين أنه
    أسوأ حالاً من حال جاهل قد يعمل بلا علم أو ï´؟وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ
    عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى
    وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُï´
    ********(((+++)))********
    الفرق بين الخوف والخشية و الرهبة و الوجل
    للعلماء أقوال ومسالك في التفريقات اللغوية بين الألفاظ المتشابهة،
    والأقرب في قاعدة هذه الألفاظ مراعاة سياق ورودها ووملحظ استعمالها
    واختيارها على ما سواهامما عرُف عن الفقهاء عنايتهم بالفروق، والبحث فيها
    في أي علم يسهم في الضبط العلمي ؛ كي لا تلتبس المصطلحات فيُظن اتحاد
    معناها والحق بخلافه ، ولعل المهتمين بعلم العقائد يعتنوا بذلك ؛
    لأن الخلط فيها أخطر من الخلط في غيرها من العلوم.
    فالخوف يكون من مكروه متوقّع.
    قال تعالى : " وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ
    وَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ "
    المتأمل في هذه الآية الكريمة يجد فروقًا دلالية
    بين الخشية والخوف ، وهذا يدلنا على أنَّه لا ترادف
    في كتاب اللهعز وجل ، فبين الخشية والخوف فرق في
    المعنى ، وإنْ ظنَّ بعض الناس أنَّهما مترادفتان .
    دعونا في البداية نتعرف على معنى الكلمتين عند اللغويين ،
    فقد فرَّق أبو هلال العسكري بين الكلمتين في كتابه الفروق اللغوية بقوله:
    "إنَّ الخوف تألم النفس من العقاب المتوقع بسبب ارتكاب المنهيات، والتقصير
    في الطاعات. وهو يحصل لأكثر الخلق ، وإن كانت مراتبه متفاوتة جدًا ، والمرتبة
    العليا منه لا تحصل إلا للقليل ، والخشية: حالة تحصل عند الشعور بعظمة الخالق
    وهيبته وخوف الحجب عنه، وهذه حالة لا تحصل إلا لمن اطلع على حال
    الكبرياءوذاق لذة القرب، ولذا قال تعالى:
    " إنما يخشى الله من عباده العلماء ".
    فالخشية: خوف خاص، " اهـ .
    أمَّا المفسرون فقد فرَّقوا – أيضًا – بين الكلمتين ،
    فقال الألوسي في تفسيره : "بأن الخشية تكون من عظم المخشي
    وإن كان الخاشي قوياً والخوف من ضعف الخائف وإن كان المخوف
    أمراً يسيراً ، يدل على ذلك أن تقاليب الخاء والشين والياء تدل على الغفلة وفيه تدبر.
    قال الرازي في مفاتح الغيب : " هذه الخشية نوعان : أحدهما : أن يكون خائفاً من أن
    يقع زيادة أو نقصان أو خلل في عباداته وطاعاته ، بحيث يوجب فساد العبادة أو يوجب
    نقصان ثوابها . والثاني : وهو خوف الجلال وذلك لأن العبد إذا حضر عند السلطان
    المهيب القاهر فإنه وإن كان في غير طاعته إلا أنه لا يزول عن قلبه مهابة الجلالة
    والرفعة والعظمة.

    والخشية مبنية على تعظيم المخشيّ منه، ومعرفة قدره.
    ذكر الشيخ محمد بن عثيمين- رحمه الله- أن الخشية نوع
    من الخوف لكنها أخص منه والفرق بينهما كما ذكر الشيخ مايلي:

    1- أن الخشية تكون مع العلم بالمخشي وحاله، كقوله تعالى
    ( إنما يخشى الله من عباده العلماء) والخوف قد يكون من الجاهل.

    2- أن الخشية تكون بسبب عظمة المخشي بخلاف
    الخوف فقد يكونمن ضعف الخائف لا من قوة المخوف.

    و أما الرهبة وصف عمل القلب عند حصول الخوف،
    وفيها معنى الهيبة والإجلال

    وأما الوجل عدم الطمأنينة. وجل الرجل يوجل وجلاً ،
    إذا لم يطمئن ويقال أنا من هذا على وجل ومن ذلك .الذين
    إذا ذكر الله وجلت قلوبهم} أي إذا ذكرت عظمة الله وقدرته
    لم تطمئن قلوبهم إلى ما قدموه من الطاعة وظنوا أنهم
    مقصرون فاضطربوا من ذلك وقلقوا.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-27-2018, 07:48 PM

Ali Alkanzi
<aAli Alkanzi
تاريخ التسجيل: 03-21-2017
مجموع المشاركات: 5183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    يا ود الاصيل
    العلي الكنزي عمو
    لك مني الود الطفه واعذبه وصح صيامك
    ان شاء الله ما اسحرك يا رب؟
    يا اخي انتاجك غذير وملئ بما يفيد لمن يقرأه فليتنا نستطيع ان نتابعك
    بالمناسبة في مكتبتي كتباب من
    ١١٠ مجلد
    والمجلد ال ١١٠ هو عبارة عن فهرس المجلدات وكل مجلد فيه اكثر من ٤٠٠ صفحة
    فعجبت كيف يكتبه انسان واحد
    ونحن لا نقوى حتى على قراءة الفهرس ؟
    فامض غير مبال بنا نحن قليلو القراءة والتدقيق
    لك ودي
    عمك علي الكنزي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-28-2018, 10:00 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: Ali Alkanzi)

    يا عمو على و الله من باب الدعابة فقط،
    أو لِنقل إنها من باب التمليح كأن تقول الأم
    لابنها و هو فتى عريض المنكبين مفتول الساعدين
    "يا وليدي" كما هو في نظرها و لو لا خشيتي أن أكسر
    عنقك لقلت في حقك ما أنت أحقُّ به و أهلُه ، فأنت عمي قَدْراُ
    لا سناً، و كم تحينت هكذا سانحةٍ لكي أعرب لك عن ما يكنه لك
    قلبي من مودة نابعةٍ من شعوري بأنك أرباب نعمتيأو ( كُفَلائي)
    هنا و قليلٌ ما هم ، ممن لديهم في عنقي أيادٍ بيضٌ سالفةٌ و ديونٌ
    مستحقةٌ. و يبدو أنِّ "عم" بلهجو السعوديين تعني شيئا من هذا

    # طبعن، تداخلتُ معك بالأمس، مناصِراً بما في
    كنانتي من القنا ، ولا أزال رهن أشارتك لكي أضع
    بين يديكب عض ما لدي ، من مآخذ تكفي لتحض مذاهب
    الغلاة من تلك الفئة الشاطحة. و ذلك بعد وقوفي غير مرةٍ
    بوجه أواحدكبرائهم ، من علموهم سحر البيان. و لكن يبدو
    أن الأخوان ياسر و أبو الريشبالإنجليزي قد نجحا فعلاً
    في إشغالك عن الخوض في لب موضوعك.
    # طبعن يا عمو علي ، كان بيناتنا مفروض اتصال؛
    و لكن حالت دونه ظروف لوجسيتة قاهرة. و لكن ما
    تستبعد نهجم عليكم على حين غرةٍ نحضر معاكم عضة
    الخميس الجاية دي في داركم العامرة بحي الروضة ؛ و منها
    بالمرة نتحمدلك السلامة. لأنو عندي كم غرض بجيبني مرات
    ناحية الحتانة سوق اللالوبة و مسجد خاتم الأنبياء ، ولا عند
    الصهريج ورا . بس ما تنسو تكترولنا ملاح الروب نحن
    ناس خلا و تمطاطيق البنادر ديل خالفين يلخبتن لنا
    مزاجنا ساه؛ و الضواقة قالو مي زي الفطامة.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-28-2018, 10:24 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 05-29-2018, 07:47 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-28-2018, 10:33 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ}
    (14/200)
    سؤال ذو شقين حول معنى قوله تعالى‏:‏ ‏
    { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ}
    {وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا.} ‏
    1) فهل علم التأويل حكر خالص لله وحده لا شريك له فيه. و( الراسخون) كلام مستقل؟
    2) أم يحتمل أن يكون لله و أيضاً ‏الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ‏ معطوفون عليه مشتركون في الحكم؟
    هذا محل خلاف بين أهل العلم في موضع الوقوف: ما إذا كان هو على لفظ الجلالة ‏{‏وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏}
    أم لا يتعين الوقف على لفظ الجلالة. و هذا يرجع إلى معنى التأويل نفسه ، فإن كان المراد بالتأويل هنا تفسير المعاني
    فإنه يصح العطف على لفظ الجلالة في نهاية صدرالأية، ثم تستأنف بقوله تعالى:{‏وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ‏}
    بمعنى أن الراسخين في العلم يعرفون معاني المتشابه و يفسرونه بأن يحملوه على المحكم و يردوه إليه‏. و أما إن أريد بالتأويل
    مآل الشيء و كيفية ما ستُفضِي إليه مآلات الأمور حين حدوثه، مما أخبر المولى جل و علا من غيبيات فهذاعلمه لله وحده.
    و يتعين الوقف على لفظ الجلالة بحيث تقرأ الآية بوقف لازم‏ على اسم الجلالة, هكذا:‏ ‏{‏وَ مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ‏} وهذا يعني
    أن كنه المغيبات و كذا كيفية وزمان تحققها كذاته سبحانه وأسمائه الحسنى و صفاته العلا و كذا الروح و اليوم الآخر ماسيكون
    في الدار الآخرة من نعيم وعذاب و غير ذلك فكل هذا علمه لله حصرياً جل ثناؤه‏.و من هذا القبيل قوله تعالى‏ في محكم تنزيله:
    ‏{‏هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ‏}.‏ فالمراد بتأويله هنا عاقبة أمره
    و زمان تحققه، و ليس المقصود تفسيره و تقريب معناه‏. و منه أيضاً قوله تعالى على لسان نبي الله يوسف عليه السلام
    بمصر و قد {رَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّدًا} {وَ قَالَ يَا أَبَتِ هَظ°ذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا}
    و كذلك قول المولى جل و علا، على لسان الرجل الصالح لموسى عليه السلام: قَالَ هَظ°ذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ، سَأُنَبِّئُكَ
    بِتَأْوِيلِ مَالَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا}.و تفسير القرطبي و تأويل الشيء مآله أي قال لموسى: إني أخبرك لِمَ فعلتُ
    كل ما فعلتُ. و قيل في تفسير هذه الآيات إشارة لطيفة لأمور وقعت لموسى نفسه على أنها حجة عليه
    وعجباً لأمره و ذلك أنه لما أنكر أمر خرق السفينة لكأنما قيل:يا موسى أين كان تدبيرك هذا و أنت
    رضيعٌ في التابوت مطروحاً في اليم. ثم لمَّا أنكر قتل الغلام كأنما قيل له:أين إنكارك هذا من
    حادثة وكزك القبطي و قضائك عليه. فلما أنكر إقامة الجدار كأنما قيل له ايضاً: أين ذاك
    من موقفك يوم أن رفعت- دون أجر-صخرةً لبنات شعيب عند البئر ينوء بحملها
    عشرة رجال عتاة . هذا و العلم عند الله . { وَ مَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ}.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2018, 07:58 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ
    (15)
    (في قوله تعالى: فَامْشُوا فِي
    مَنَاكِبِهَا وَ كُلُوا مِنْ رِزْقِهِ)
    (أ)
    قال أبو الطيب المتنبي:
    عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ
    وَ تأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ
    و َتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها
    وَ تَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
    *********************
    و الشاهد هنا: أنه بقدر سمو
    الهدف بقدر ما تكونقوة الدفع
    و سرعة الانطلاق نحو خطوط
    النهايات، و بقدر ما يُبذل من
    عرق سخين لبلوغ الغايات.
    **************************
    فمثلاً في سبيل الإجمال
    في طلب الرزق يقول عز من قائل:
    {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا
    فِي مَنَاكِبِهَا وَ كُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ؛ وَ إِلَيْهِ النُّشُورُ}
    { فامشوا في مناكبها} هو أمر إباحة على سبييل
    التخييرو الإمهال أي: أ،َّ مشيتم وجدتموه؛ و فيه إظهار
    الامتنان. و قيل : هو خبر بلفظ الأمر؛ أي لكي تمشوافي
    أطرافها ونواحيها وآكامها و جبالها.{ وكلوا من رزقه}
    أي مما آتيته لكم. و قيل: مما أحله لكم ؛ لكونها مقيدة بآية
    سورة البقرة (168) { يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ
    حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَا الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ
    مُّبِينٌ}.فقيد الاكل بالحلال و المشي
    بتجنب اتباع خُطوات ِالشيطان
    ****************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2018, 08:10 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (16)
    (ب)
    (فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَيْعَ)
    و في تلبية داعي الله
    للصلاة و هي عماد الدين قال تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ
    يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَيْعَ
    ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} ففي ذلك حثٌ لنا
    من المولى عز و جل على السعي إلي الصلاة سعياً
    معنوياً(لا و ليس مشياً متثاقلاً) بمعنى المبادرة بالخروج
    لأدائها باكراً قدر المستطاع مع أهمية حرص المصلي على
    غسل بدنه مع أخذزينة ثوبه لها، و جعلها على أهم شغلٍ
    شاغلٍ للمؤمن في يوم عيده الأسبوعي دون بقية الأيام.
    و كذلك ليس المقصود السعيالحسي بمعنى الركض
    أو الهرولة و العَدْوَ الذيقد نُهي عنه عند المشي
    على الأرض هوناً بالسكينة و الوقار؛ كما
    جاء في ذكرعبادالرحمن بسورة الفرقان
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2018, 08:24 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (17)
    (ج)
    وفي قوله تعالى:
    {سَابِقُوا**وَ سَارِعُوا }
    وأما في طلب المغفرة المفضية إلى الفوز
    بسلعة اللله الغلية ، الجنة التي هي غاية كل مؤمن:
    قال الله سبحانه وتعالى في سورة آل عمران:{وَسَارِعُوا إِلَى
    مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُوَا لأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133)}.
    و قال سبحانه في سورة الحديد:{سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ
    السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو
    الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21)}. ففي الآية الأولى: {وَسَارِعُوا}، وفي الثانية قال سبحانه : {سَابِقُوا}.
    وفي الآية الأولى:{وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ}،وفي الثانية قال: {وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ
    السَّمَاءِ وَالأَرْضِ}. وفي الآية الأولى قال سبحانه: {أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}، وفي الثانية قال:{أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ
    آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ}. هذا الفرق بين الآيتين اقتضاه السياق الذي وردتا فيه، ذلك أن الآية الأولى تتعلّق
    بالمتقين، و الثانية بالمؤمنين. و لما كانت التقوى وهي ثمرة الإيمان أعظم درجاته و أرقى مراتبه ،
    كانت أفضل من مجرّد الإيمان؛ لأنّها تتضمّنه و زيادة، والتقّي أفضل من المؤمن العادي. وقد بيّن
    الله واقع المتّقينالذين أعدّت لهم جنة عرضها السماوات و الأرض:{الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ
    وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً
    أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
    إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}.

    # فقد لزم إذن التفرقة بين المتّقين المؤمنين. و تتجلّى هذه التفرقة في الآيتين
    من ناحيتين: في الخطاب ، و في الثواب. فخاطب المولى تعالى المتّقين بدعوتهم إ
    لى المسارعة (وسارعوا)، بينما خاطب المؤمنين بدعوتهم إلى المسابقة (و سابقوا).
    و الفرق بينهما هو: أن المتّقين في تنافس وسباق، لذلك لم يحثّهم عليه لحصوله منهم،
    إنما حثّهم على مزيد منه وحضّهم على الأحسن منه، فحسن هنا أن يخاطبهم بالمسارعة.
    وعلى خلاف ذلك، فإنّ المؤمنين لم يحصل منهم التقدّم في الرتبة، و الارتفاع بالمكانة، لذلك
    حثّهم على السباق ابتداء ، فإذا حصل منهم شملهم الخطاب الداعي إلى الإسراع. أمّا الثواب،
    فقد اختلف باختلاف الرتب. ففي خطابه سبحانه للمتّقين قال: وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ}،
    بينما خاطب المؤمنين عامة بقوله: {وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ}. و الفرق بينهما
    يكمن في كون الآية الأولى المتعلّقة بالمتّقين لم ترد بصيغة التشبيه للدلالة على أنّ هذا الثواب
    الموعود لا يضاهى ولا يماثل و لا يشابه.علاوة على هذا ففي الآية الأولى
    (عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ) وفي الثانية (عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ)وهذا
    يتضمّن أيضاً الفرق بين الجنّتين من حيث السعة.
    ****************************
    والحكمة في هذا و الله أعلم، تتعلّقبأمرين:
    الأوّل، أنّ على قدر الأعمال يكون الجزاء. فأعمال
    المتقين أعظم درجة من أعمال المؤمنين لذلك كان ثوابهم
    أعظم. و الثاني، أنّ ثواب المؤمنين حاصل لدى المتّقين بما قدّموا،
    ولكن لماحثّهم الحقّ سبحانه وتعالى على المزيد حسن هنا أن يعطيهم
    المزيد، فكان الحثّ على تقديم الأفضل مقترنا بالوعدبالأفضل. و الله أعلم.
    حاشية إضافية: و السرعة المشتق منها قوله:(سارعوا) مجاز في الحرص
    و المنافسة و الفور إلى عمل الطاعات التي هي سبب المغفرة و الجنة ، و
    يجوز أن تكون السرعة حقيقة ،و هي سرعةالخروج إلى الجهاد عند التنفير
    كقول النبي صلى الله عليه و سلمفي الحديث ( و إذا استنفرتم فانفروا ).

    # و المسارعة على التقادير كلها تتعلق بأسباب المغفرة ، و أسباب
    دخول الجنة ،فتعليقها بذات المغفرة و الجنة من تعليق الأحكام بالذوات
    على إرادة أحوالها عند ظهورعدم الفائدة في التعلق بالذات و جيء بصيغة
    المفاعلة ، مجردة عن معنى حصول الفعل من جانبين ، قصد المبالغة في
    طلب الإسراع ، و العرب تأتي بما يدل في الوضع على تكرارالفعل وهم
    يريدون التأكيد والمبالغة دون التكرار ،ونظيره التثنية في قولهم :
    (لبيك و سعديك )، و قوله تعالى ثم (ارجع البصر كرتين).
    ******************************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2018, 08:35 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    كتب بواسطة أبا إيثار
    قلادة كتبت بماء النور
    أعتز بها مدي حياتي ,,,,
    يااااه كم أنت كريم أيها الوضّاح
    تعطيني عبير بيارق الآفاق وتضمخني
    بكل هذه المباهج الذهب ؟؟؟ليتني كنت كذلك
    أيها الساقي لتلكم الرضابمن نبضك وجواهر
    حسنك المنثور شاهدَ هنا ..بصدق ماأسعدني
    بتلكم الرفقة ..أسأله ربي أن يمتعك بالصحة
    والعافية وعقابك .
    (18)
    (د)
    أخيراً قوله تعالى:
    {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ...}
    لقد مر معنا الحديث عن مدى العزم الذي
    تأتي على قدره العزائم و قد تدرجنا معها من مجرد
    (مَشْيٍ) في الأرض إجمالاً في طلب الرزق ا لحال،
    ثم إلى سَعْيٍ إلى الذكر، ثم إلى مسابقةٍ فمسارعة ٍلى مغفرة
    و جنة عرضها السماوات والأرض. و ها نحن هنا، بصدد الفرار
    إلى الله لما تعلق الأمر بذاته العلية . يقول المولى عز و جل على لسان
    نبيه الكريم ، في سورة الذاريات: {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }
    و في ظل هذه اللمسات قصيرة العبارة هائلة المدى : في أجواء السماء ,
    وفي آماد الأرض, في أعماق الخلائق . يهتف بالبشر ليفروا إلى خالق
    السماء و الأرض والخلائق , متجردين من كل ما يثقل أرواحهم
    و يقيودها ; موحدين اللهالذي خلق هذا الكون وحده بلا شريك.
    (ففروا إلى الله, إني لكم منه نذير مبين. و لا تجعلوا مع الله
    إلها آخر , إني لكم منه نذير مبين). .

    # و التعبير هنا بلفظ الفرار عجيبٌ حقاً.
    وهو يوحي بالأثقال والقيود والأغلال والأوهاق
    التي تشد النفس البشرية إلى هذه الأرض و تثقلها عن
    الانطلاق , و تحاصرها و تأسرها بعقال.و بخاصة أوهاق
    الرزق والحرص و الانشغال بالأسباب الظاهرة لحظٍ موعودٍ.
    و من ثم يجيء الهتاف قوياً للانطلاق و التملص والفرار إلى الله
    من هذهالأثقال و القيود ! الفرار إلى الله وحده منزها عن كل شريك.
    و تذكير الناس بانقطاع الحجة وسقوط العذر: ( إني لكم منه نذير مبين).
    و تكرار التنبيه في آيتين متجاورتين, زيادة في شدة التحذير!فسبحان
    الذي لا تكون الخشية منه إلا دافعاً أقوى للفرار إليه، و لا يكون
    الفرار منه إلا إليه و هو من لا منجى ولا ملجأ منه إلا إليه!!
    ********** ود ا لأصيل **********

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-10-2018, 05:57 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-01-2018, 08:44 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (19)
    (جَامِعَةُ دَارِ اْلأْرَقَمِ)
    ® تخرج فيها على مدى (13) عاماً فقط عدد (142) دارسا و دارسة فقط لا غير ؛ ليتولوا تغيير وجه العالم من شر و قبح و بشاعة إلى خير و حسن و بشاشة.
    © و هم گانوا رعاعا من رعاة الشاة و البعير؛و لم يروا أو يسمعوا شيئاً عن أمم سادت الدنيا آنذاك ثم بادت: لا عن هرقك/ ملك الروم؛و لا عن كسرى أنوشروان/ ملگ الفرس و لا هما يحزنان.

    [} إذن، فكيف تأتي لأولئك القوم من الأعراب صنع تلگ المعجزات، حتى دانت لهم جباه أولئگ الجبارة؟!
    © الجواب كالآتي :
    - لأنهم فقهموا القصد نزول القرآن بدءاً بقصار السور كان لتركيز أسس الأيمان. فلم يكن أحدٌ منهم يحفظ شيئاً منه بدون أن يجاوز تراقيه حتى يتدبر معانيه فيتفقه فيةمقاصده ، لعمل بكل ما جاء فيه.

    ¶ لذلك كان البون شاسعاً و البعد سحيقاً بينهم و بين من جاء من بعدهم بقرون متعاقبة. (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُواالشَّهَوَاتِ).
    ¶ أما نحن(البوم)، و قد حيز لنا عرض الدنيا بحذافيرها ، لكننا لم نعد نملك قوت يومنا و لا نطمئن للمبيت آمنين في سربنا و لا نصنع حتى رصاصات سلاحنا الفشنك ؛ كما لا نحسن حتى تصويبهاإلى نحور بعضنا بعضٍ. فالله المستعان.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 12:07 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ∆ و كان أبوهما صالحا ∆
    (20)
    ( و قفة لغوية )
    في قوله تعالى:
    "و كان أبوهما صالحا؛ فأراد ربك أن
    يبلغا أشدهما و يستخرجا كنزهما، رحمة من ربك"

    ¶ ننوه هنا إلى أن الأب لفظ جامع ؛ بحيث يشمل گلا
    الأبوين؛ لقوله تعالى:"فإن لم يكن له ولد و ورثه أبواه "أي:
    أبوه وأمه. بل و يتعداهما إلى من علاهما، كالجد للأب و اللأم.
    [} بناء عليه، فإن من آثار رحمة ربك التي و سعت كل شيء،
    و رأفته بعباده ، سواء أكانوا قثصَّراً ، أو حتى راشدين ،
    و لكنهم ربما غافلين أو عصاةً ، بأن يُشَفََّّعَ فيهم من
    ذويهم من يكون أحرصَ على الأخذ بأيديهم ؛
    حال وقوعهم في شدة لا يحسدون عليها.

    ¶ هذا و العلم عند الله.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-03-2018, 08:55 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2018, 06:10 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 13691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ول ابا ود الأصيل،
    رمضان كريم .. لم أكمل القراءة بعد .. لكن والله كلام درر.

    متابعين ..

    بريمة
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2018, 09:20 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: Biraima M Adam)

    Quote:
    Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ول ابا ود الأصيل،
    رمضان كريم .. لم أكمل القراءة بعد .. لكن والله كلام درر.

    متابعين ..

    بريمة

    و الله أكرم أخوي الكلس الحبيب بريمة.
    و كعهدي بك دوماًن و الله ما خاب ظني بك أبداً .
    إذ لا أفتقدك أبداً حيثما أتمني لقاءك ؛ و لا أجدك
    أبدأ حيثما أتحرى فقدانك . فبينما هناك أقوامٌ يتنادمون
    حول سِيَر ظرفاء المنبر و ثقلائه و لواييقه و مواهيمه
    و ملائكته و شياطينه، إذا بك تأتي هنا لتشاركنا متعة
    النهل من قصعتنا المتواضعة هذه في رحاب زائرٍ كريمٍ
    لا يأتينا إلا خلسةً و لا يغادرنا إلى على حين غرةٍ.


                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2018, 09:32 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (21/200)
    (و على الذين يطيقونه فدية طعام مسكين)
    في هذه الآية الكريمة مذهبان : الأول: أن الصوم
    كان في بداية الأمر تخيير لكل المكلَّفين بين الصوم و الإطعام،
    ثم نُسخ بقوله تعالى: (فمن شهد منكم الشهر فليصمه) البقرة/185.
    و الثاني: أن معنى (يطيقونه): أي يتحمَّلون صيامه بمشقّة أو لا يتحملونه أبداً.
    وهو الشيخ الكبير و أمثاله من مريض لا يُرجى برؤه أو امرأة متراوحٌ حالها
    ما بينحَمْلٍ و نفاسٍ و رضاعة، فهؤلاء يفطرون و يطعمون، و هذا المعنى متَّفَق
    عليه بين الفقهاء،فالعاجز عن الصيام من أمثال أصحاب الأعذار الدئمة هؤلاء ،
    جاز أن يفطر و يطعم مسكينًا بدل الصوم كل يومٍ من أيام رمضان.

    فعلماء التفسير - رحمهم الله - فصلوا في ذلك و ذكروا أن الله - سبحانه -
    لما شرع صيام شهر رمضان شرعه مخيراً بين الفطر و الإطعام و بين الصوم ،
    و الصوم أفضل ، فمن أفطر وهو قادرٌ على الصيام فعليه إطعام مسكين ، و إن أطعم
    أكثر فهو خير له ، و ليس عليه قضاء، و إن صام فهو أفضل ؛ لقوله عز وجل : (وأن
    تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون). فأما المريض و المسافر فلهما أن يفطرا و يقضيا ؛
    لقوله - سبحانه :(فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر) . ثم نسخ الله ذلك،
    وأوجب سبحانهالصيام على المكلف الصحيح المقيم،و رخص للمريض و المسافر في الإفطار
    وعليه القضاء، و ذلك بقوله سبحانه:(و من كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد
    الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة)ومثل الشيخ الكبير و العجوز الكبير ، و المريض
    الذي لا يرجى شفاؤه و المريضة التي لا يرجى برؤها ، فإنهما يطعمان عن كل يوم مسكيناً و لا
    قضاء عليهما ؛ كالشيخ الكبير. أما الحامل و المرضع فيلزمهماالصيام ، إلا أن يشق عليهما فإنه
    يشرع لهما الإفطار ، و عليهما القضاء كالمريض و المسافر.و قال جماعة من السلف :
    يطعمان و لا يقضيان ؛ كما العجوز الكبيرة . و الصحيح أنهماكالمريض و المسافر؛
    تفطران و تقضيان ، و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلممن حديث أنس
    بن مالك الكعبي ما يدل على أنهما كالمريض و المسافر.
    *********************************
    ][]حـــــــاشــــــية ٌ لُغَـــــويةٌ[]
    [] لعل إباحة الإفطار( للذين يُطيقونه) جاءت
    من كون هذا الفعل رباعيُّ بمعنى قَدِر بمشقة، أو أنه
    لم يستطع أصلاً.و هو مشتق من الفعل الثلاثي (طاق ،
    بمعنى: ( قدر و استطاع). ذلك لأن كل زيادة في المبنى
    قد تقتضي زيادةٍفي المعنى.فزيادة الألف في الفعل الثلاثي
    (طاق) جعلته رباعياً (أطاق) بعكس المعنى تماماً أي:(لم يَطِقُ
    او طاق بمشقة).و مثل ذلك: قسط بمعنىظلم و كفر و القاسط هو
    الظالم أو الكافر. بينما: أقسط بمعنى عدلو أنصف و المقسط العادل
    وعليه سنجد ذلك في قوله تعالى: (أَن تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ؛
    إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) و كذلك كماجاء في قوله تعالى
    (و أما القاسطون)الذين كفروا ( فكانوا لجهنم حطباً)
    هذا و العلم عند اـــلــله وحده.
    *****ود الاصيل****

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-03-2018, 09:33 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 08:59 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ∆ فضل العشر الأواخر ∆
    {22/200}
    ليدبروا آياته -
    فضل العشر الأواخر
    [} جاء في الصحيحين ن عائشة -رضيَ الله
    عنها- قالت: "كان النَّبيُّ إذا دخل العشر شدَّ مئزره,
    وأحيا ليله, وأيقظ أهله".ولعل في ذلك كناية عن
    أمور عدَّة، منها: أنل الليل وقتٌ للهجود أي :
    الركون إلى الراحة و الخلود إلى النوم.

    1) فمعلومٌ أن النوم أخو الموت. فكان
    صلوات الله و سلامه عليه يحيه بهجر
    المضاجع و التهجد في الطاعات من تلاوة
    للقرآن و تدبرٍ لآياته و مدارسةٍ لأحكامه.

    .2) لما في ذلك من استشعارٍ للهم و إيقاظٍ
    للهمم حيث كانت العرب تكنِّي عن ذلك بشد
    المئزر ، فضلاً بطبيعة الحال عما فيه
    من إلماحةٍ لطيفة لاعتزال النساء.

    3) أن إيقاظ الأهل يكون في رمضان وغيره
    و لكن في أواخره له خصوصية خاصة و معلومٌ
    كذلك أن للقرآن علاقة بأناء الليل أخص منها
    بأطراف النهار لقوله في غير ما موضع!؟ {إِنَّا
    أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ} ؛ {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ
    نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}
    (أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ
    وَقُرْآنَ الْفَجْرِإِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا).
    **********************
    [} لعل أبرز و أبلغ ما نُعِت به القرآن
    أنه فرقانٌ لقوله تعالى: (وَ قُرْآنًا فَرَقْنَاهُ
    لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا).
    قرأت بالتخفيف (فرقناه) أي: بيناه و فصلنا
    معانيه و قربناها. و قرأت أيضاً بالتشديد
    (فرَّقناه) ، بمعنى: نزلناه مفرَّقاً. و معلوم
    أنه تنزيل القرآن جاء على مرحلتين:

    1) جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى
    بيت العزة في السماء الدنيا و هو المقابل و
    مطابق تماماً لموضع الكعبة ،حيث يطوف حوله
    كل يومٍ سبعون الف ملك ثم لا يعودون.

    2) و أما المرحلة الثانية فقد نزل به الروح الأمين/
    جبريل من هناك منجماً حيث نقله مشافهة إلى النبي
    على مدى إحدى و عشرين أو ثلاث و عشرين سنة
    حي عمر نزول الوحي. هذا و العلم عند الله.
    ود الأصيل/ aabersabeel
    ***************************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2018, 12:18 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ∆ من فضائل الشهر الكريم ∆
    {،23/200}
    // ليدبروا آيلداته//
    @ من فضائل الشهر الكريم إذا كانت فضائل شهر
    رمضان على سائر الشهور و الأزمنة_ و هي لا تكاد
    تحصى _ كما قال صلى الله عليه و سلمأن أعطيت أمتي
    في شهر رمضان خمساً لم يعطهننبي قبلي: أما الأولى: فإنه
    إذا كان أول ليلة من شهررمضان ينظر الله أليهم , و من ينظر
    الله إليه لا يعذبه أبدا.و أما الثانية : فإن الملائكة تستغفر لهم كل يوم
    و ليلة . و أما الثالثة: فإن الله يأمر جنته , يقول لها : تزيني لعبادي
    الصائمين, يوشك أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى داري وكرامتي .

    # و أما الرابعة فإن رائحة أفواههم حين يمسون تكون أطيب من
    ريح المسك. و أما الخامسة: فإنه إذا كان آخر ليلة منه غفر الله لهم
    جميعا, فإن العماليعملون, فإذا فرغوا من أعمالهم وفوا أجورهم ) .
    عليه ، فإن فضل عبادة الصوم على سائر العبادات كما ثد ورد عن
    رسولنا الكريم صلوات الله و سلامه عليه: (عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ
    اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ كُلُّ عَمَلِ
    ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا
    كَانَ يَوْمُ صَوْمِأَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ
    أَوْ قَاتَلَهُفَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَ الَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ
    لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِالْمِسْكِ
    لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ
    وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ))
    -----------ود الأصيل---------
    ∆ من فضائل الشهر الكريم ∆
    و كما في الحديث المرفوع)
    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ،حدثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ نَصْرٍ النُّهَاوَنْدِيُّ ،
    حدثنا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ ،حدثنا يَحْيَى بْنُ الْمُتَوَكِّلِ ،
    حدثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ،قَالَ : قَالَرَسُولُ
    اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الأَعْمَالُ عِنْدَ اللَّهِ سِتَّةٌ :
    عَمَلانِ مُوجِبَانِ ، وَعَمَلانِ بِأَمْثَالِهِمَا ، وَعَمَلٌ بِعَشَرَةِ أَمْثَالِهِ ،
    وَ عَمَلٌ لا يَعْلَمُثَوَابَ عَامِلِهِ إِلا اللَّهُ ، فَأَمَّا الْمُوجِبَانِ ، فَمَنْ
    لَقِيَ اللَّهَيَعْبُدُهُ مُخْلِصًا لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ ،
    وَمَنْ لَقِيَ اللَّهَ وَ قَدْ أَشْرَكَ بِهِ وَجَبَتْ لَهُ النَّارُ ،وَ مَنْ عَمِلَ
    سَيِّئَةً جُوزِيَ بِمِثْلِهَا، وَ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنَةً فَلَمْ
    يَعْمَلْهَا ، جُزِيَ بِمِثْلِهَا، وَ مَنْعَمِلَ حَسَنَةً جُزِيَ عَشْرًا ،
    وَمَنْ أَنْفَقَ مَالَهُ فِي سَبِيلِاللَّهِ أُضْعِفَتْ نَفَقَتُهُ ،
    الدِّرْهَمُ بِسَبْعِ مِائَةٍ ، وَ الدِّينَارُ بِسَبْعِ
    مِائَةٍ ، وَالصِّيَامُ لا يَعْلَمُ ثَوَابَ
    عَامِلِهِ إِلا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ " .

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-05-2018, 12:28 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-05-2018, 12:28 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-05-2018, 12:28 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-05-2018, 12:28 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2018, 01:48 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {24/200}
    // ليدبروا آياته.
    (من فضائل الشهر الكريم)
    و عن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب
    أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله يقول: إن الجنة
    لتنجد وتزين من الحول إلى الحول لدخولشهر رمضان، فإذا
    كان أول ليلة منه هبت ريح من تحتالعرش يقال لها: المثيرة، تصفق ورق
    أشجار الجنان و حلق المصاريع، فيسمع لذلك طنين لم يسمع السامعون
    أحسن منه، وتبرز الحور العين حتى يقفن بين شرف الجنة، فينادين: هل من
    خاطب إلى الله عزوجل فيزوجه ؟ ثم يقلن: يا رضوان ما هذه الليلة ؟ فيجيبهن
    بالتلبية، ثم يقول : يا خيرات حسان ! هذه أول ليلة من شهر رمضان ، قد فتحت
    أبواب الجنان للصائمين من امة محمد صلى الله عليه و آله. قال: ويقول له
    عزو جل: يا رضوان ! إفتح ابواب الجنان، يا مالك ! أغلق أبواب الجحيم عن
    الصائمين من امة محمد، يا جبرائيل ! أهبط إلى الأرض فصفد مردة
    الشياطين، و علقهم بأغلال، ثم اقذف بهم في لجج البحار حتى
    لا يفسدوا على أمة حبيبي صيامهم.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-06-2018, 01:50 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {25/200}
    (من فضائل الشهر الكريم)
    قال: و يقول الله تبارك وتعالى
    في كل ليلة من شهر رمضان
    ثلاث مرات: هل من سائل فأعطيه سؤله ؟
    هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟
    من يقرض الملئ غير المعدم والوفي غير الظالم ؟ قال: و إن لله
    تعالى في آخر كل يوم من شهر رمضان عن الافطار ألف ألف عتيق من
    النار، فإذا كانت ليلة الجمعة ويوم الجمعة، أعتق في كل ساعة منهما ألف
    ألف عتيق من النار، وكلهم قد استوجبوا العذاب، فإذا كان في آخر يوم من شهر
    رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بعدد ما أعتق من أول الشهر إلى آخره. فإذا كانت
    ليلة القدر أمر الله عزوجل جبرئيل عليه السلام، فهبط في كتيبة من الملائكة إلى الأرض،
    ومعه لواء أخضر، فيركز اللواء على ظهر الكعبة، وله ستمأة جناح، منها جناحان لا ينشرهما
    إلا في ليلة القدر، فينشرهما تلك الليلة، فيتجاوزان المشرق والمغرب ، ويبث جبرئيل الملائكة
    في هذه الليلة، فيسلمون على كل قائم وقاعد، ومصل وذاكر، ويصافحونهم ويؤمنون على دعائهم
    حتى يطلع الفجر . فإذا طلع الفجر نادى جبرئيل عليه السلام: يا معشر الملائكة ! الرحيل الرحيل ،
    فيقولون: يا جبرائيل ! فماذا صنع الله تعالى في حوائج المؤمنين من امة محمد ؟ فيقول: ان الله
    تعالى نظر إليهم في هذه الليلة فعفا عنهم وغفر لهم إلا أربعة. قال: فقال رسول الله صلى الله
    عليه وآله: وهؤلاء الأربعة: مدمن الخمر، والعاق لوالديه، والقاطع الرحم، والمشاحن. فإذا كانت
    ليلة الفطر، وهي تسمى ليلة الجوائز، أعطى الله العاملين أجرهم بغير حساب، فإذا كانت غداة
    يوم الفطر بعث الله الملائكة في كل البلاد، فيهبطون إلى الأرض ويقفون على أفواه السكك،
    فيقولون: يا امة محمد أخرجوا إلى رب كريم، يعطي الجزيل ويغفر العظيم، فإذا برزوا إلى
    مصلاهم قال الله عزوجل للملائكة: ملائكتي ! ما جزاء الأجير إذا عمل عمله ؟ قال: فتقول
    الملائكة: الهنا وسيدنا جزاؤه أن توفي أجره. قال: فيقول الله عزوجل: فاني أشهدكم
    ملائكتي أني قد جعلت ثوابهم عن صيامهم شهر رمضان وقيامهم فيه رضاي
    ومغفرتي، ويقول: يا عبادي ! سلوني فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم
    في جمعكم لآخرتكم ودنياكم إلا أعطيتكم، وعزتي لأسترن عليكم
    عوراتكم ما راقبتموني، وعزتي لآجرتكم ولا أفضحكم بين يدي
    أصحاب الخلود، إنصرفوا مغفوراً لكم، قد أرضيتموني
    ورضيت عنكم. قال: فتفرح الملائكة وتستبشر
    و يهنئ بعضها بعضاً بما يعطي
    الله هذه الأمة إذا أفطروا.

    Aabersabeel/ ود الأصيل
    ******(((and)))*******
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2018, 10:55 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (26/200)
    فضل ليلة القدر و علاماتها
    نزل القرآن في هذه الليلة المباركة. أجر العبادات في هذه الليلة
    خير من ألف شهر. تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام إلى الأرض،
    ويقومون بتأمين دعاء الناس إلى وقت طلوع الشمس. ليلة مليئة بالأمن والسلام.
    من حرم هذه الليلة فقد حرم. يغفر الله فيها جميع الذنوب، وذلك لمن قامها إيماناً
    واحتساباً. لها سورة مخصصة في القرآن تسمى سورة القدر، تتلى إلى يوم القيامة.
    ليلة يحدد فيها مصير العبد لمدة عام، ففيها يتغير القدر وتنسخ الآجال.

    # علامات ليلة القدرترى بالعيان وذلك من خلال رؤية علاماتها،
    و يشعر بها المؤمن في قلبه، ومن علامات ليلة القدر ما يأتي: تظهر الشمس
    في صباح هذه الليلة دون شعاع، قال صلى الله عليه وسلم: (صبِيحةَ ليلةِ القدْرِ
    تَطلُعُ الشَّمسُ لا شُعاعَ لها ؛ كأنَّها طِسْتٌ حتى تَرْتَفِعَ) [صحيح]، وذلك لكثرة حركة
    الملائكة فيها، فتحجب ضوء الشمس إلى الأرض. يظهر القمر فيها مثل شق جفنة،
    والشق هو نصف الشيء، والجفنة هي القصعة. يكون جو ليلة القدر معتدلاً لا حاراً
    ولا بارداً. لا يرمى في هذه الليلة نجم، فلا ترى الشهب فيها تنزل على الشياطين.

    # وهناك علامات شائعةٌ عن ليلة القدر ، ولكنها لا تصح؛
    لأنها لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن هذه العلامات
    ما يأتي: تسقط في هذه الليلة الأشجار حتى تصل الأرض ثم تعود إلى
    أوضاعها. في ليلة القدر ماء البحر يصبح عذباً. لا تنبح الكلاب في ليلة القدر.
    تسلم الملائكة على المسلمين في ليلة القدر. لا يسمع صوت الحمير في هذه الليلة.\

    # و أما المشروع في ليلة القدر تحري اليلة والتماسها، واختلف العلماء في تحري
    وقتها، فهناك قول بأنها في العشر الأواخر من شهررمضان الكريم، وقول بأنها
    متنقلة، وقول بأنها بأوتار العشر الأواخر؛ أي في الليالي الفردية، وقول أنها في
    ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان. * قيام الليلة من صلاة وذكر وأعمال
    صالحة، والحكمة من قيامها وإحيائها ذكر نعمة الله علينا بإنزال
    القرآن الذي فيه هدى للناس. * الدعاء فيها والإكثار من
    قول اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2018, 12:36 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {27/200}
    @ ليدبروا آياته [email protected]
    (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ
    أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُوْنَ)
    ____________________
    قيل: لما نزلت شق ذلك على الناس وقالوا: يا رسول الله،
    فأينا لا يظلم نفسه؟ قال: " إنه ليس الذي تعنون! قال: إنما
    هو الشرك) (...آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم ) أي بشرك).
    ألم تسمعوا ما قال العبد الصالح : ( يا بني لا تشرك بالله إن
    الشرك لظلم عظيم) و حقيقة " يلبسوا " يخلطوا ، كخلط
    الأجسام كما في قوله " ولا تلبسوا الحق بالباطل ".

    [} و الظلم: أخذ الشيء عنوةً أو خلسةً من مكانه
    أن وضعه في غير مقامه، بغية الاعتداء على حق
    صاحب حق ، و المراد به هنا إشراك الله بغيره، إن
    في الاعتقاد أو في العبادة ، قال تعالى إن الشرك
    لظلم عظيم لأنه أكبر الاعتداء ، إذ هو اعتداء على
    المستحق المطلق العظيم، لأن من حقه على خلقه
    أن يفرد بالعبادة اعتقاداً و قولاً و عملاً . فلا يشركوا
    به شيئا. ذلك أن الشرك خلطٌ بين صرف الألوهية و
    الربوبية لغيره. وحمله على هذا المعنى هو الملائم
    لاستعارة اسم الخلط لهذا المعنى لأن شأن الأمور
    المتماثلات أن يكون اختلاطها أشد. و إن التشابه
    أقوى أحوال التشبيه عند أهل البيان .

    [} وحمل الزمخشري الظلم على ما يشمل المعاصي ،
    لأن المعصية ظلمٌ للنفس( فلا تظلموا فيهن أنفسكم).
    عليه فإن الظلم ظلمان، بل ظلماتٌ يوم القيامة. إذ يدخل
    فيه الكفر البواح(وَ الْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ)، و منه شركان
    أكبر و أصغر كالرياء و منه المعاصي كظلم النفس سواء بموبقات
    الذنوب كالزنا وشرب المسكر و ايضاً بصغائرها. و منه بطر الحق
    و غمط الناس و ظلمهم في دمائهم وأموالهم، وظلم العبد
    نفسه بالمعاصي ونحوها، نعوذ بالله من ذلك.
    *********@@@@@**********
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-11-2018, 12:31 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ∆ البلاء موكول بالمنطق ∆
    {28/200}
    ليدبروا آياته...
    يقول تعالى مخبرا عن نبيه يعقوب أنه قال لبنيه في جواب ما سألوا
    من إرسال يوسف معهم إلى الرعي في الصحراء : ( إني ليحزنني أن
    تذهبوا به ) أي : يشق علي مفارقته مدةذهابكم به إلى أن يرجع ، و ذلك
    لفرط محبته له ، لمايتوسم فيه من الخير العظيم ، و شمائلالنبوة و الكمال
    في الخلق و الخلق ، صلوات الله و سلامه عليهم جميعا.

    # يلاحظ هنا ، كما سنرى، أن الأسباط و كأنما تظاهروا بتجاهلهم لسماع تلك العبارة.
    رغم أنه حز في نفوسهم وجل أبيهم على يوسف. مما أثار حفائظهم و حنقهم عليه ،
    و أشعل ألسنة غيرتهم منه ؛ فأضمروا له نية منه النيل انتقاما.

    # وقيل: جاء في بعض الإسرائيليات أنهم أبرحوا أخاهم يوسف ضربا ، ثم جعلوه
    في غيابت الجب. و لكي يطمئنوا من هلاكه صاحوا ينادونه باسمه. فظن أن قلوبهم
    ربما رقت له؛ فرد عليهم. و لكنهم بدلاُ من ذلك، إنما رموا فوقه صخرة ، علها تجهز
    عليه. و لكن ربما في تلك اللحظة بالذات، قد بثفي روعه أنها ما ضاقت به ، واستحكمت
    حلقاتها ، إلا لتفرج. ( و أوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا ، وهم لا يشعرون) .

    #أما قوله. (و أخاف أن يأكله الذئب و أنتم عنه غافلون )، لخشيته من اشتغالهم عنه
    برميكم و رعيتكم وتركهم إراه فريسة للذئب، فيأكله و هم لا يشعرون. فكان ذلك بماثبة
    (البلاء الموكول بالنمنطق). فأخذوا من فمه هذه الكلمة ، وجعلوها عذرهم فيما فعلوه ، وقالوا
    مجيبين عنها في الساعة الراهنة: (لئن أكله الذئب و نحن عصبة إنا إذالخاسرون ) يقولون : لئن
    عدا عليه الذئب فأكله من بيننا ، ونحن جماعة ، إنا إذا لهالكون و لا فائدة من وجودنا حوله.

    #هذا علما بأن أبناء يقعوب كلهم أنبياء. و لا مجال للقدح فيونقاء معادنهم، كما يتنطع البعض
    . و لكنها ، تلك طبيعة النفس البشرية. خاصة حينما تعتريها أحوال و عوارض قد تذبذبها
    ما بين مطمئنة راضية مرضية إلى ربما أمارة بالسوء.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-12-2018, 12:23 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {29/200}
    []ليدبروا.....
    ( العين ما تعلاش على الحاجب)
    //حَدِّثْ عَنْ بَني إسٍرائيلَ و لا حَرَجَ//
    // العين ما تعلاش على الحاجب//
    قيلَ: إنَّهُ وردَ في قَصَصِ بَني إسرائيلَ أن سيِّدَنا
    موسى لما أًوحِيَ إليْهِ بأن (اترُك البحرَ رَهْواً) لينجوَ و
    من معه بأنفُسِهم من بطْشِ فِرعونَ؛ و الذي قيلَ: إنَّهُ لمَّا دنا م
    ن الماءِ و (كان كالطَّودٍ العظيمٍ)، لجَّ و قدْ همَّ بالتراجعٍ، لاستشعارِه
    الخطرَ بِقُرْبِ نهايتِهِ المشْؤومة ِ؛ لو لا أن راحلته كانتْ بَغْلاً (ذكراً)
    و سَارَ بِهِ خلف بَغْلةٍ أنثَى(حائلاُ) إذ شٍمَّ رائِحَتَها؛ و كانيَمْتَطِيها سَيِّدُنا
    موسى و قد بلغ بها برَّ الأمانِ. فيما تعسَّرَ أمرُ فرعونَ و ملئِهِ، ليدركهم
    الهلاكُ غَرَقاً، تاركين وراءَهم أراملَ من عِلْية القَوْمِ. فلَمْ يجدنَ حولَهُن
    سوى بضعةِ رجرجةٍ و دهماءَ بسطاءَ و سُّخْرِةِ و فَلاحينَ من أقباطِ
    مِصْرَ. إذ اضْطُرِرْنَ لاتخاذهم بُدَلاءَ (سدَّ طلبٍ) لبعولتِهنَّ، (زي
    عرسان غفلة و حيرة) و كدا. اللهم إلا لمجرد(قضاء الوطر ،
    في مُقابلِ رفع ِالخسيسةِ). ما قد يُفسر ظاهرةِ غِيابِ عُنْصُرِ
    الكَفاءَةِ، و بالتَّالي اهتزازِ العِصْمةِ و القِوامةِ، لدى رجَالِ
    مِصْرَ، أمام زوجاتِهِم ، ربما إلى يومِنا هذا. فلا
    تكادُ تجد منهُمْ (رَجُلَاً رَشِيداً ) لتَعْلُوَ
    عَيْنُهُ فَوْقَ حَوَِاجِبِ حَرِيْمِهِ.
    بالله شايف أصلي كييييف؟!

    ++++(((ود الأصيل/ aabersabeel))))++++
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2018, 09:21 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (30/200)
    ( ليدبروا.....//
    []المحكم و المتشابه من آيات القرآن الكريم
    قوله تعالى : ( هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ
    آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا
    الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ
    الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ
    فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو
    الْأَلْبَابِ ) آل عمران/ المحكم هو البيّن الواضح الذي لا يلتبس
    أمره ، وهذا هو الغالب في القرآن{ هُوَ الَّذِي أَنزلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ
    آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ }. و{ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ }{ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ } أي: تحتمل دلالتها موافقة المحكم، وقد تحتمل شيئًا آخر من حيث اللفظ والتركيب ، لا من حيث المراد. وهو مما يشتبه أمره على بعض الناس دون بعض ، فيعلمه العلماء و لا يعلمها الجهال ، و منه (َمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا).

    [} وأهل الحق (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا)؛ فيردون ما تشابه منه إلى المحكم. فَأَمَّا أهل الضلال ( الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ.{ أي: إنما يأخذون منه بالمتشابه الذي يمكنهم تحريف لفظه و تصريفه إلى ما قد يحتمل
    من مقاصدهم الفاسدة فينزلوه عليها. ليجعلوه مثاراً للشك و التشكيك فيَضلون، ويُضلون ويتوهمون بهذا المتشابه مالا يليق بالله عز و جلو لا بكتابه ولا برسوله. وقد عمد إلى ذلك قوم من أهل الزيغ والزندقة قديماًو حديثاً . أما المحكم فلا نصيب لهم فيه ؛ لأنه دامغ لهم وحجة عليهم لا لهم. لأنهم يحتجون على بدعتهم بالقرآن. كما لو احتج النصارى بأن
    القرآن قد نطق بأن عيسى هو روح الله و كلمته ألقاها إلى مريم،
    وتركوا الاحتجاج بقوله تعالى : { إِنْ هُوَ إِلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ }
    { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ
    قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } المحكمة المصرحة بأنه خلق من
    مخلوقات الله ، وعبد ، ورسول من رسل الله.
    هذا والعلم عند الله,,, ,
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-13-2018, 04:00 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {31/200}
    (-ليدبروا.....//

    [} المتشابهات كما قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله،
    مثل بعض الآيات المجملة التي ليس فيها تفصيل ، فتفصلها
    السنة مثل قوله تعالى (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ) فإن إقامة الصلاة
    غير معلومة ، و المعلوم من هذه الآية وجوب إقامة الصلاة
    فقط ، لكن كيف الإقامة ، هذا يعرفمن دليل آخر ، والحكمة
    من أن القرآن نزل على هذين الوجهين الابتلاء والامتحان.
    [} لأن من في قلبه زيغ يتبع المتشابه ، فيبقى في حيرةٍ من أمره ،
    و أما الراسخ في العلم إنما يؤمن بمحكمه و متشابهه على حد سواء،
    على أن كله من عند الله وألا تناقض فيه . و من أمثلة المتشابه : قوله
    تبارك وتعالى (ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ)
    مع قوله ( يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوْا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمْ الأَرْضُ
    وَ لا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثاً ) فيأتي متنطع ليقول : هذا متناقض ، فكيف يقولون (وَ اللَّهِ رَبِّنَا مَاكُنَّا مُشْرِكِينَ) ثم يقال عنهم إنهم ( لا يَكْتُمُونَ
    اللَّهَ حَدِيثاً) فيضرب الآيات بعضها ببعض ؛ ليوقع الناس في حيرة
    من أمرهم. هذا علماً بأن يوم القيامة يومٌ مقداره خمسون ألف سنة ، فتتغير الأحوال وتتبدل ،فتُنزّل هذه على حال و تلك على حال " مثال آخر :قوله تعالى: ( إنا نحن نحيي الموتى ). وقوله: ( إنا نحن نزلنا الذكر
    و إنا له لحافظون ) و نحوهما مما أضاف الله فيه الشيء إلى نفسه بصفة الجمع، فاتبعت النصاري هذا المتشابه وادعوا تعدد الآلهة و قالوا : إن
    الله ثالث ثلاثة تاركين المحكم الدال صراحةً على وحدانية الخالق.

    [} هذا بدل أن يحملوا الجمع على التعظيم لتعدد صفات الله و عظمها،
    و يردوا هذا المتشابه إلى المحكم. و بدعواهم الباطلة تلك وقع لهم من الاشتباه ما كفّرهم الله بها فيقوله تعالى:" وكذبك فيها فاستمع إلى قوله تعالى لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة و ما من إله إلا إله واحد". و مثال ثالث : قوله تعالى: لنبيه صلى الله عليه وسلم: ( إنك لا تهدي من أحببت ) و قوله: ( وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم ) ففي الآيتين موهم تعارض ، فيتبعه من في قلبه زيغ و يظن بينهما تناقضاً وهو النفي في الأولى ، والإثبات في الثانية. فيقول: في القرآن تناقض.وأما الراسخون في العلم فيقولون: لا تناقض في الآيتين فالمراد بالهداية في الآية الأولى هداية التوفيق ، وهذه لا يملكها إلا الله وحده فلا يملكها الرسول و لا
    غيره .و المراد بها في الآية الثانية هداية الدلالة وهذه تكون من الله تعالى، و من غيره فتكون من الرسل وورثتهم من العلماء الربانيين.).


    [} كل هذه أمثلة للمتشابه النسبي الذي يخفى على بعض الناس ،
    ويعلمه الراسخون في العلم ، وأما المتشابه الذي لا يعلمه إلا الله فمثل حقيقة صفات الله تعالى ، وحقيقة ما يكون عند الله تعالى من نعيم لأهل الجنة ، وعذاب لمن عصاه ؛ فهذا كله لا يعلمه إلا الله .هذا ، و من التبس عليه أمر شيء من المتشابه ، فليرده إلى المحكم ، إن كان من أهل العلم القادرين على الاستدلال والاستنباط ، وإلا فليسأل أهل العلم ، كما قال تعالى : ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) وليقل في كل حال:
    ( آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا) هذا و العلم كله عند الله وحده.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-14-2018, 00:59 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® حول زكاة الفطر {32/200}-
    [}زكاة الفطر ، فريضة أم نافلة؟!!
    بل فرضها، مثل زكاة المال تماما. قال صلى الله عليه و سلم:
    " أوتيت الكتاب و مثله ، أو قال صنوه معه". إذن ، فطاعته، صلى الله عليه وسلم، من طاعة الله. قال تعالى:" و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول ، و أولي الأمر منكم". إذ أفرد طاعة نبيه بتكرار فعل(أطيعوا) لوجوبها؛
    فيما جعلت طاعة ولي الأمر تابعة، من طاعة الله و رسوله و معلقة
    بشرط أن تكون في معروف، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

    [} و لما سمع أحد الصحابة قول النبي :" من أطاع أميري فقد أطاعني" ذهب ليأمر مأموريه، و قد وجد عليهم في نفسه، أن يجمعوا حطبا ليضرموا فيه النيران ، ثم ليقعوا فيها. إذ همت طائفة منهم بطاعته في ذلك، لو لا أنهم استفتوا النبي؛ فقال لهم لو دخلتموها، ما خرجتم منها أبدا. فكيف و قد لاذوا واحتموا بجناب الله لعتق رقابهم من حمو وطيسها؟!

    [} كذلك ، لما لعن ابن عباس رضي الله عنه النامصة و المتنمصة و المتفلجة للحسن ذكرته إحداهن بسوء و قالت: " لقد قرأت كتاب الله
    ما بين لوحيه (دفتيه)" فقال لها: لو كنت قرأتيه لوجدتيه، ألم تقرأئي قوله تعالى" ما آتاكم الرسول فخذوه ؛ و ما نهاكم عنه فاتتهوا"

    [} و قد نبأ النبي صلى الله عليه و سلم عن هذا الصنف من أهل الزيغ و الضلال؛ من إذا احتججته بسنة النبي نبذها و طالبك بدليل من الكتاب
    (ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله). هذا و العلم كله عند عاام الغيب والشهادة وحده
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-14-2018, 02:12 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® حول زكاة الفطر {32/200}-
    [}زكاة الفطر ، فريضة أم نافلة؟!!
    بل فرضها، مثل زكاة المال تماما. قال صلى الله عليه و سلم:
    " أوتيت الكتاب و مثله ، أو قال صنوه معه". إذن ، فطاعته، صلى الله عليه وسلم، من طاعة الله. قال تعالى:" و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول ، و أولي الأمر منكم". إذ أفرد طاعة نبيه بتكرار فعل(أطيعوا) لوجوبها؛
    فيما جعلت طاعة ولي الأمر تابعة، من طاعة الله و رسوله و معلقة
    بشرط أن تكون في معروف، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

    [} و لما سمع أحد الصحابة قول النبي :" من أطاع أميري فقد أطاعني" ذهب ليأمر مأموريه، و قد وجد عليهم في نفسه، أن يجمعوا حطبا ليضرموا فيه النيران ، ثم ليقعوا فيها. إذ همت طائفة منهم بطاعته في ذلك، لو لا أنهم استفتوا النبي؛ فقال لهم لو دخلتموها، ما خرجتم منها أبدا. فكيف و قد لاذوا واحتموا بجناب الله لعتق رقابهم من حمو وطيسها؟!

    [} كذلك ، لما لعن ابن عباس رضي الله عنه النامصة و المتنمصة و المتفلجة للحسن ذكرته إحداهن بسوء و قالت: " لقد قرأت كتاب الله
    ما بين لوحيه (دفتيه)" فقال لها: لو كنت قرأتيه لوجدتيه، ألم تقرأئي قوله تعالى" ما آتاكم الرسول فخذوه ؛ و ما نهاكم عنه فاتتهوا"

    [} و قد نبأ النبي صلى الله عليه و سلم عن هذا الصنف من أهل الزيغ و الضلال؛ من إذا احتججته بسنة النبي نبذها و طالبك بدليل من الكتاب
    (ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله).

    ® مسالة ففهية هامةπ√
    [} هل يجوز إعطاء زكاة الفطر اغير المسلم!!؟
    الجواب: بسم الله،والحمد لله ،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:
    [} زكاة الفطر تصرف للمسلمين ،أما أهل الكتاب فجمهور الفقهاء على أنه لا يجوز صرفها لغير المسلمين ،وأجاز أبو حنيفة صرفها لأهل الكتاب،ويمكن التوفيق بينهما أن الأصل أن تكون للمسلمين،فإن فاضت الحاجة عن المسلمين أعطيت لأهل الكتاب ،أو كان هناك ضرورة تدعو لذلك .

    [} يقول فضيلةالشيخ الدكتور القرضاوي:قال ابن رشد: أما لمن تصرف؟. فأجمعوا على أنها تصرف لفقراء المسلمين لقوله – صلى الله عليه وسلم- : “أغنوهم”… الحديث.
    ∆ الخلاف في فقراء أهل الذمة: قال: واختلفوا: هل تجوز لفقراء أهل الذمة؟.
    [} والجمهور على أنها لا تجوز لهم.
    [} و قال أبو حنيفة: تجوز لهم. و سبب اختلافهم: هل سبب جوازها هو الفقر فقط؟ أو الفقر والإسلام معًا؟ فمن قال: الفقر والإسلام لم يجزها للذميين، ومن قال: الفقر فقط أجازها لهم، واشترط قوم في أهل الذمة الذين تجوز لهم أن يكونوا رهبانًا (بداية المجتهد: 73/1).

    [} روى ابن أبي شيبة عن أبي ميسرة: أنه كان يعطي الرهبان صدقة الفطر (المصنف: 39/4)، وعن عمرو بن ميمون، وعمرو بن شرحبيل، ومرة الهمداني: أنهم كانوا يعطون منها الرهبان (المغني: 78/3). و هي لفتة إنسانية كريمة تنبئ عن روح الإسلام السمح، الذي لا ينهي عن البر بمخالفيه الذين لم يقاتلوا أهله و يعادوهم، فلا غرو أن تشمل مسرة العيد كل من يعيش في كنف المسلمين، ولو كانوا من الكفار في نظره. على أن هذا إنما يكون بعد أن يستغنى فقراء المسلمين أولاً.

    [} هذا و العلم كله عند عاام الغيب والشهادة وحده
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-15-2018, 10:47 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {33/200}
    ®فضل آخر ليلة من رمضانπ√

    [} عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه و سلم -
    أنه قال صلى الله عليه و سلم: " يغفر لأمتي " في آخر
    ليلة في رمضان " و المراد مغفرته الكاملة و رحمته الشاملة
    لكل صائم. فلا ينافي ذلك ما سبق من أن (أوسطه مغغرة)
    قيل : "يا رسول الله أهي ليلة القدر ؟ قال:" لا ، "إنما
    يوفى العامل" أي يعطى وافيا أجره ( بالنصب
    على أنه مفعول ثان) " إذا قضى عمله "
    أي فرغ من انجازه على أحكم وجه.

    [} و لعل في ذلك استدراك لسؤالهم
    عن سبب المغفرة كأنهم ظنوا أن الليلة
    الأخيرة هي ليلة القدر و سبب المغفرة ،
    فبين - صلى الله عليه وسلم - أن سببها هو
    إفراغ العبد عن العمل. علما أن ليلة القدر نفسها
    ليست سببا بل هي زمان للعبادة التي سبب
    المغفرة. و لا يبعد أن يراد بآخر ليلة من
    رمضان ليلة عيد الفطر .

    [} و هي مناسبة لتذكير العباد، ممن اجتهدوا
    أوائل الشهر و أواسطه ، على صياهم و قيامه
    إيمانا واحتسابا ، ألا تنخ عزائمهم ، فينيخوا
    زواملهم على مشارف خط النهاية لمضمار الرهان.
    ¶ هذا و الله المستعان. بل ليشدوا المئذر و لتتجافي
    جنوبهم عن المضاجع ، و ليوقظوا أهاليهم ،
    و ليحيوا لياليهم ، سعيا لبلوغ
    الفرحة بنيل الجائزة الكبرى.

    (هذا و العلم عند الله)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-17-2018, 03:37 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® الجواري الكنس ©
    (34/200)
    {(((((مكانسُ كونية))))ٌ
    ((((تكنس السماء وتنظفها)))}

    [} كما وردت. في القران الكريم. و الله كلام أول مرة أسمع به؛
    يا سبحان الله. اكتشفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أمىاعجبا
    في الفضاء. فهناك من ينظف الكون من الغبار الكوني و الدخان
    الناتج عن انفجارات النجوم!! و نانج كذلك من مغبة عبثنا نحن
    بني البشر بعذرية الطبيعة. نعم إنها بالضبط ، إنها مكانس بكل
    ما تحتمله هذه العبارة من معنى، فهي تشفط هذا الدخان
    و الغبار الكوني تماما كمكنس(الهوفر)

    [} أطلقت عليها وكالة ناسا اسما لم تأت فيه بجديد
    "الثقوب السوداء/ "The Black Holes" نظراً لأنها
    لا ترى فهي تماماً كثقب يشفط أي غبار او دخان في
    الكون. و فى حقيقة الأمر، إن شئت، هي ليست سوى
    نوع من أنواع النجوم وهى تجرى في كبد السماء
    و تنظف جوفها من عوالق خبثها.

    [} و لكن ثمةَ ملاحظةٌ: أنه لم يكن في الأمر مفاجأة
    لتدهشنا بها ناسا كما تعودت أن تفعل، إذ لم تفعل أيَ
    شيءٍ في هذه المرة سوى أنها فقط التقطت صوراً
    لأشياء تكلم عنها خالقها الواحد القهار فى قرآنه
    الكريم فقد أتى ذكر هذه النجوم في و له تعالى:
    إذ أقسم الخالق سبحانه، و له أن يقسم ما
    يشاء {فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس}

    [}إذ وصفها وصفاً حياً دقيقاً: فهي لا تكاد
    تُرَى بعينٍ سواؤ مجردةٍ و لا غير مجردةٍ :
    فهي (خُنَّسٌ) أي غواصةٌ إذ تتوارى في خضم
    ناموس هذا الكون الفسيح.. و هي تجرى : فهي
    (جوارٍ) و (كُنَّسٌ) أي: كالمكانس،و تفعل كفعلها تماماً.

    [} و مع ذلك فالجوار الكنس هذه تفوق بعشرين مرة
    حجم الشمس. فنحن إذا ، بصدد مكانس كونيةٍ عملاقةٍ
    من جبلَّتها أن تفعل ذلك . و بمقدورها أن تبتلع الأرض
    بما و من عليها. فهى لها جاذبيةٌ خارقةٌ ة تجذب أي
    شيء يمر أمامها.
    [} فصدق الحق إذ يقول تعالى: {سنريهم آياتنا في الآفاق
    و فى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق }} اذا أعجبك هدا
    الاعجاز فقل سبحان الله و انشره لعل سواك من يستفيد
    منه فتنال أجر ذلك.

    [} فيا لها من معجزات لا تضاهى ، و عحائب لاتنقضي.
    فسبحانك ما قدرناك حق قدرك ؛ و لا عبدناك حق عبادتك.
    فكم من مصل و مسبح و مكبر لله في ناموس كونه العظيم
    و لكن لا ترونهم و (لا تفقهون صلاتهم و تسبيحهم).
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2018, 09:08 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® العرجاء إلى مراحها ©
    { 35/200}

    // العريجاء إلى مراحها //

    [} لا غرو و لا غضاضة في أن يظل الحب ، بل الزواج نفسه عذريا؛
    فلا ينجب أطفالا. ذلك أن خالق الزوجية لم ( يبن عشها) على شرط إنجاب حتمي للذرية. إذ يقول عز من قائل : " أو يزوجهم ذكرانا و إناثا؛
    و يجعل من يشاء عقيما". و إن كان ذلك هدفا جوهريا من أهداف النكاح. و جاء د في السنة المشرفة( تزاوجوا تناسلوا فإني مكاثر بكم الأمم).

    [} و أما الذي كفله الخالق، بل جعله آية من آياته فإنما هي السكينة
    و المودة و الرحمة و (الملابسة). يقول المولى عز وجل:" ومن آياته
    أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها ؛ و جعل بينكم مودة
    و رحمة". و قال تعالى أيضا: "هن لباس لكم و أنتم لبس لهن".
    و لعل الشاهد في كون (التلابس) هذا يقتضي أن كليهما
    عورة جعلت سترته حصريا عند نصفه الحلو .

    [} جدنا الشيخ فرح ود تكتوك ، على بساطة زمانه ،
    كان فيلسوفا شعبيا نابغة. فيوم أن جاءته ابنه له باكية
    تشكو ضيق و قصر ذات يد بعلها ، ربما مع طول لسانه و
    فظاظة قلبه. لكن لكأن أبونا الشيخ تجاهل دعواها و استأذنها
    بالذهاب إلى بيت الخلاء ؛ حيث تعمد تحطيم ركوته( إبريق من الصلصال). ثم عاد إليها وهو يتنهف ، متظاهرا بالبكاء لفقده عزيزا
    لديه. فقالت له ابنته: " يابا أنا جاياك فزعة تبقى لي وجعة . مالك
    شن ببكيك أنت كمان؛ داير تكطع مصاريني و تفقع لي مرارتي". قال
    ليها: أسو شنو يا بتي هسي فقدت لي( أعز عزيز) و ما بتعوض. قالت:
    " منو دا يابوي؟!. قال:" إنها ركوتي. و أوعي تقومي تسخري من
    كلامي؛ لأنها دي الشافت عورتي و ساترلها لي زمن. فما كان
    من ابنة شيخنا الحكيم إلا أن فطنت لقلة عقلها و سعة
    أفق أبيها ، و ما كان يرمي من عبرة أخذتها؛ ثم
    ضربت بلامتا و قامت ماسكة دربا راسا
    عدديييل راجعة شايلة بيت راجلا .

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 05:32 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2018, 09:08 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    تباين لهجات العرب ©

    {36/200}
    // اختلاف لهجات العرب//

    {إنا انطيناك الكوثر ..}

    ® قبل فترة دخلت مسجد قباء متأخرا فصليت مع جماعة من الزوار
    من أهل اليمامة(العراق) .. و بعد الفاتحة قرأ الإمام سورة الكوثر بلفظ
    { إنا أنطيناك الكوثر } فرد عليه رجل متحس من جماتنا ’{ إنا أعطيناك الكوثر }
    فعاد الإمامو قرأها { إنا أنطيناك الكوثر } فرد عليه الرجل مرتين وثلاثاً بدون
    أن يتزحزح الإمام عن موقفه ..

    © و عقب انتهاء الصلاة ألقى ‘ المأموم ’ محاضرة على ‘ الزائرين ’ ناصحا
    إياهم بتعديل لسانهم المعوج و مذكرا فيها بأن القرآن نزل بلسان عربي مبين
    ( و لم يعلم سيادته أنه نزل أيضا على سبعة أحرف ) !!

    @ و كنت قد سمعت قصة مشابهة من أحد الأصدقاء حيث قرأ الإمام الفاتحة
    {أهدنا الزراط المستقيم } فرد عليه الناس { الصراط المستقيم } فعاد وقال
    { الزراط المستقيم ) فردوا عليه مرتين وثلاثاً { الصراط المستقيم }
    ولكنه أصر على موقفه الأمر الذي جعل أحد المصلين يقول بصوت
    مرتفع : الصراط المستقيم أو اترك الإمامة لغيرك …

    and و ما يحدث في مثل هذه المواقف أن الإمام يقرأ غالبا على ‘حرف ‘ يناسب لهجته
    المحلية في حين لا يعرف المأمومون جواز قراءة القرآن على هذا الحرف أو ذاك ..

    ∆ و مواقف كهذه ظهرت منذ عهد النبوة حيث خفي حتى على بعض الصحابة
    الوجوه المتعددة لقراءة القرآن الكريم (مثل عمر بن الخطاب الذي سمع هشام
    بن حكيم يقرأ سورة الفرقان على حروف لم يسمعها من قبل )
    و جميعها انتهت بإجازتها من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم ..

    ¶ و رغم اختلاف العلماء في معنى ‘ سبعة أحرف ‘ إلا أن أشهرها قولهم إنها
    سبع لهجات كانت شائعة لدى قبائل العرب في ذلك الوقت .. وبهذا الشأن يقول
    الزركشي : نزل القرآن بعضه بلغة قريش ، و بعضه بلغه هذيل ، وبعضه بلغة
    تميم ، وبعضه بلغة أزد وربيعه ، وبعضه بلغة هوازن وسعد وهكذا …

    ¶ وهذه اللهجات( رغم أنها عربية ) إلا أن مخارجها وألفاظها توافق
    مخارج وألفاظ الحروف في اللغات الأجنبية كالفارسية
    والحبشية(ومنها ، ربما ، سين بلال التي قبلت شينا)، و الهندية والتركية
    ( ومن هنا ظهر علم القراءات وأصبح لكل بلد قراءته التي يشتهر بها ) !!

    ¶ ومن النماذج المشهورة لاختلاف مخارج الحروف بين القبائل العربية :

    1- ما يعرف ‘ باستبطاء قبيلة هذيل ’ حيث تقلب العين نونا وبالتالي تُقرأ
    { إنا أعطيناك} {إنا أنطيناك } وهو قلب يُسمع حتى اليوم في بعض دول الخليج !

    2- أما قبائل قيس وتميم وأسد فاشتهرت ب ’ العنعنة ’ حيث تقلب الهمزة عيناً
    بحيث يقرأ بعضهم { سعل ساعل } بمعنى { سأل سائل } !

    3- أما قبيلتا ربيعة ومضر فكانتا تقلبان الكاف شينا وكانتا تنطقان كلمتي
    ‘ بيتك ’ و ’ لبيك الله ’ - ‘ بيتش ’ و ’ لبيش الله ’ و هو ما يدعى الشنشنة
    ( و يلاحظ حتى اليوم في اليمن وجنوب المملكة ) !

    4- أما قبائل حمير فكانت تقلب ‘ ال ’ التعريف إلى ‘ أم ’ وبهذا اللفظ تناقلت
    حديث ( ليس من البر الصيام في السفر ) بلفظ ( ليس من أمبر أمصيام في أمسفر ) !!

    5- أيضا هناك التختخة ، واللخلخة ، والكشكشة ، واليأيأة ، والخأخأة ؛ التي ميزت
    قبائل بعينها ولها حتى اليوم ما يطابقها في مخارج الحروف العالمية !

    ¢ و رغم أنني لست ضليعا في علم القراءات – ولا لهجات العرب ومخارج
    الحروف – ولكنني أرى في هذا العلم مغزيين عظيمين يجب على الجميع استيعابهما :
    الأول : احترام ثقافات ولهجات الآخرين …

    والثاني : أن لا تتخذ أي جهة من نفسها مرجعا و وريثا حصريا لبنت عدنان و لا
    للدين و الإيمان!!


    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 05:43 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-25-2018, 12:01 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® مسألة في علم القراءات ©
    {37/200}

    ® مسألة في علم القراءات ©
    {36/200}
    ® ي دسوقي ، ليس ثمةَ ما يمنعُك أن تصل، أو تأخذ بأيدنا
    إلى حيث مراميك. فحديثنا بلسان عربي مبين. و إن كان على سبعة
    أحرفٍ. ثم إنك لم تجدني أحمل مكبرا للصوت، استطلع آراء المارة،
    حول محور للنقاش. كل ما هنالك أنني كطالب علمٍ ، عرضت مسألةً ما
    في علم القراءات.و عليك ، إن شئت، أن تستوثق منها؛ بدل الاكتفاء بأن
    تلهب ظهري بقشطتين من كرباج إرهابٍ فكريٍّ و تنسحب . كمن يقرأ
    بقوله تعالى" لا تقربوا الصلاة" هگذا ، مبتورة عن سياقها ،و يسكت.

    © و أما إن أردت مزيد أدلةٍ فليست عن قلةٍ، إذاً، إفدونك قوله تعالى:
    " و إذا أردْنا أن نُّهْلِكَ قَرْيةً أمَرْنَا مُتْرَفيها فَفَسَقوا فيها فَحَقَّ عَلَيْها
    القَوْلُ فَدَمَّرناها تَدْميراً ". قُرِئَتْ على حرفين: تارة بميمٍ
    مُفْرَدَةٍ مُخَفَّفَةٍ ، و تارة أخرى، أيضا بمُثَقَّلَةٍ.

    @ ففي الأولى المعنى:أنهم أمروا بالطاعة ففسقوا أى خالفوا
    أمر السماء بفعلهم العگسَ تماماً؛ فكان عاقبتُهم جزاءً و بيلاً.

    # و أما في الثانية أنهم جُعِلُوا أمراءَ؛ فصاروا أسوةً سوء و شرٍّ لأقوامهم:
    يحملونهم على الفسق و الفجور. كحال فرعونَ و و هامان و ملئِهِما (يقدم
    قومهيوم القيامة فأوردَهم النارَ؛ و بئسَ الوِردُ المورودُ) و كقارون ،
    (فخسفنا به و بدارِه الأرضَ)؛ و قبلهم؛ و قبل گل أولئگ، گإبليس
    ( يدعو حزبَه ليكونوا من أصحاب السعير).

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-25-2018, 12:07 PM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 05:45 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-26-2018, 07:44 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® ® ألفاظ ٌقرآنيةٌ قد تُؤَوَلُ دارِجِيَّاً ©
    {38/200}

    🔷أحياناً نفهم بعض الكلمات القرآنية حسب لهجتنا الدارجة، و ليس
    حسب اللغة العربية الفصحى الذي أنزل الله بها القرآن الكريم. مما
    قد يذهب بها إلى مفايهم بعيدة كل البعد عن مقاصدها المُثْلَى.

    🔷إليكم بعض المعاني الفصيحة لكلمات من القرآن الكريم
    فعلى سبيل المثال في قول الله تعالى :

    - "وثمود الذين جابوا الصخر بالواد":
    (جابوا) بمعنى (قطعوا)، وليس (احضروا).

    🔷 "و أما إذا ما ابتلاه فَقَدر عليه رزقه":
    (قدر)، أي ضيق عليه، وليس من (القدرة والاستطاعة).

    🔷" أجر غير ممنون":
    (غير ممنون)، أي غير مقطوع، وليس ( بغير المن ).

    🔷"فجاءها بأسنا بياتاً أو هم قائلون":
    (قائلون) من القيلولة، وليس من (القول).

    🔷 "فأمُّه هاوية":
    (أمه): أي رأسه هاوية بالنار، وليس المقصود (الأ‌م الحقيقية التي ولدته).

    🔷"و يستحيون نساءكم":
    (يستحيون): أي يتركونهن على قيد الحياة ليستخدموهن ويمتهنوهن، وليست بمعنى (يقتلونهن).

    🔷" كالكلب، إن تحمل عليه يلهث":
    (تحمل عليه): أي تطرده وتزجره، وليس من (حمل الأشياء والأثقال )؛ لأ‌ن الكلا‌ب لا‌ تحمل على ظهورها.

    🔷 "فلما رآها تهتز كأنها جان'' : (الجان): نوع من الثعابين سريعة الحركة، و(ليس الجنّ).

    🔷"‌ً إذا قومك منه يصِدُّون" : (يصدون) بكسر الصاد: يضحكون، وليس من (الصدود والعزوف عن الامر).

    🔷"الذين يظنون أنهم ملا‌قو ربهم وأنهم إليه راجعون":
    (الظن) يعني اليقين، وليس (الرجحان أو الشك).

    "و قاتلوهم حتى لا‌ تكون فتنة":
    (الفتنة): الكفر، و ليس (النزاع والخصومة).

    🔷 "إذا ذُكر الله وجلت قلوبهم": (الذكر) التذكر و التفكر، و ليس (ذكر الله على اللسان)
    و منه قوله: (و الذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا).

    🔷 "وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين":
    (قاسمهما): من القسَم بمعنى الحلف،
    و ليس من (القسمة).

    🔷 "كأن لم يغنوا فيها":
    (يغنوا): أي لم يقيموا فيها،
    وليس من (الغنى وكثرة المال).

    🔷 "و يتلوه شاهدٌ منه":
    (يتلوه): أي يتبعه، و ليس من (التلا‌وة).

    "أو اطرحوه أرضاً":
    (اطرحوه): أي ألقوه و ترگوه في أرض بعيدة،
    و ليس إيقاعه على الأ‌رض.

    🔷 "أيمسكه على هون":
    (هون): أي على هوان و ذل، و ليس على (مهل).

    🔷 "فإذا و جبت جنوبها": (وجبت) أي سقطت جوانب الإبل بعد نحرها،
    و ليس بمعنى (الإ‌لزام). و يقال أيصا :"وجبت الشمس" إذا نزلت من مغربها(أي: غابت).

    🔷 "وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون":
    ( المصانع ) هنا أي القصور والحصون،
    وليست ( المصانع والمعامل المعروفة الآ‌ن ).

    🔷 "و لقد وصَّلنا لهم القول":
    ( وصَّلنا ): أي بيّنا وفصلنا القرآن و ربطنا معانيه، و ليس (المراد توصيله إليهم).

    🔷 "و يزوجهم ذكراناً و إناثا":
    ( يزوجهم ) أي يعطيهم و يزيدهم ذرية من نوعين بين إناث و ذكور، و ليس معناه ( يُنكحهم ).

    🔷 "و أذِنت لربها وحقت":
    (أذنت): أي انقادت وخضعت،
    و ليس معناها ( السماح ).

    🔷 "لوَّاحة للبشر":
    ( لواحة ): أي محرقة للجلد أي نار جهنم،
    و ليست ( تلوح للناس باليد ).

    🔷 "و سبحه ليلا‌ً طويلا‌": (سبحه) المقصود الصلا‌ة، و ليس (ذكر اللسان بالتسبيح).
    مجاز مرسل علاقته الجزئية ( إطلاق الجزء و إردة الكل)مثل قوله تعالى: { و ارگعي مع الراگعرن} أي: صلي!

    🔷 "خلق الإ‌نسان من صلصال": (الصلصال): الطين اليابس الذي يسمع له صلصلة، و ليس (الصلصال المعروف).

    🔷 "و له الجوار المنشآت في البحر كالأ‌علا‌م":
    ( الأعلام ) هي الجبال، و ليست ( البيارق ) .

    🔷 " قد خاب من دساها" ، أي دنسها ؛ و ليس خبأها.
    ..أفادنا الله وإياكم. .هذا و العلم عند الله.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 06-26-2018, 07:49 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 05:45 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

06-27-2018, 11:08 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® فرق ببن فوز و نجاح ©
    (39/200)
    ®Synonymies/ مترادفاتπ√
    ( فرق بين فوز و نجاح)
    [} فالنجاح إما يكون فيه كسب لمنفعة،
    أو درء لمفسدة ما، دنيويا كان ذلك أم أخرويا.
    أما الفوز فلا بد أن ينطوي على كلتيهما معا ؛
    أي كسب المنفعة و دفع الضرر والسوء و الأذى،إلخ.
    في آن واحد. و الدليل قول المولى عز وجل: " و من
    زحزح عن النار و أدخل الجنة فقد فاز". كمثال: أصحاب
    الأعراف، مع اختلاف التفاسير فيهم ، و أرجحها أنهم من
    تساوت عشراتهم بآحادهم ؛ أي: حسناتهم بسيئاتهم).
    فقد نجحوا بالنجاة من عذاب النار؛ و إن أرجئ
    فوزهم بالجنة إلى حين. حيث قيل عنهم
    (لم يدخلوها و هم يطمعون).
    هذا و العلم عند الله.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 05:49 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 05:52 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {40/200}
    الآيات 30 - 33 ، من يورة {] ص [}

    ﴿وَوَهَبْنَا لِدَاوُدَ سُلَيْمَـنَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (30) إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِىِّ الصَّـفِنَـتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّىّ أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّى حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَىَّ فَطَفِقَ مَسْحَا بِالسُّوقِ وَالاَْعْنَاقِ (33)﴾

    ® التّفسير:
    © سليمان (ع) يستعرض قوّاته القتالية:
    هذه الآيات تواصل البحث السابق بشأن داود(ع). فالآية الاُولى تزفّ البشرى لداود في أنّه سيرزق بولد صالح هو سليمان، وسيتولّى الحكم وأعباء الرسالة من بعده، وتقول: (ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنّه أوّاب).

    ∆ هذه الجملة تبيّن عظمة مقام سليمان، و يحتمل كونها ردّاً على الإتّهامات القبيحة و العارية من الصحّة الواردة في التوراة المحرّفة عن ولادة سليمان من زوجة أوريا، و التي كانت شائعة في المجتمع قبل نزول القرآن.

    ¶ فعبارة (وهبنا) من جهة و (نعم العبد) من جهة اُخرى، و للتعليل (إنّه أوّاب) أي (الشخص المطيع لله والممتثل لأوامره، والذي يتوب إلى الباري عزّ و جلّ إثر أبسط غفلة أو زلّة) من جهة ثالثة، كلّها تدلّ على عظمة مقام هذا النّبي الكبير.

    ¶ وعبارة (إنّه أوّاب) هي نفس العبارة التي جاءت بحقّ والده داود في الآية (17) من نفس السورة، و رغم أنّ كلمة (أوّاب) صيغة مبالغة وتعني كثير الرجوع وغير محدودة، فإنّها هنا تعني العودة لطاعة الأمر الإلهي، العودة إلى الحقّ والعدالة، العودة من الغفلة وترك العمل بالأولى.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 07-14-2018, 06:10 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 05:59 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {41/200}
    ® الآية التالية تبدأ بقصّة خيل سليمان،
    التي فسّرت بأشكال مختلفة، حيث أنّ البعض
    فسّرها بصورة سيّئة و معارضة لموازين العقل،
    حتّى أنّه لا يمكن إيرادها بشأن إنسان عادي،
    فكيف ترد بحقّ نبي عظيم كسليمان
    (عليه السلام).

    © و لكن المحقّقين بعد بحثهم في الدلائل
    العقليّة والنقلية أغلقوا الطريق أمام أمثال هذه
    التّفسيرات ، و قبل أن نخوض في الإحتمالات
    المختلفة الواردة، نفسّر الآيات وفق ظاهرها أو
    (وفق أقوى إحتمال ظاهري لها) لكي نوضّح أنّ
    القرآن الكريم خال من مثل هذه الإدّعاءات
    المزيّفة التي فُرضت على القرآن من قبل
    الآخرين.إذ يقول القرآن: (إذ عرض
    عليه بالعشي الصافنات الجياد).

    [} و "صافنات" جمع (صافنة) و قال
    معظم اللغويين والمفسّرين: إنّها تطلق على
    الجياد التي تقوم على ثلاث قوائم وترفع
    أحد قوائمها الإمامية قليلا ليمسّ الأرض
    على طرف الحافر، وهذه الحالة تخصّ
    الخيول الأصيلة التي هي على أهبّ
    الإستعداد للحركة في أيّة لحظة(1).

    [} "الجياد" جمع (جواد) وتعني الخيول
    السريعة السير، وكلمة "جياد" مشتقّة في
    الأصل من (جود)، والجود عند الإنسان يعني
    بذل المال ، وعند الخيول يعني سرعة سيرها.
    و بهذا الشكل فإنّ الخيول المذكورة تبدو كأنّها
    على أهبّة الإستعداد للحركة أثناء حالة توقّفها،
    وإنّها سريعة السير أثناء عدوها.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 06:13 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {42/200}

    ® و يستشف من الآية مع القرائن المختلفة المحيطة بها، أنّه في أحد الأيّام وعند العصر إستعرض سليمان (ع) خيوله الأصيلة التي كان قد أعدّها لجهاد أعدائه، إذ مرّت تلك الخيول مع فرسانها أمام سليمان (ع) في إستعراض منسّق ومرتّب. وبما أنّ الملك العادل وصاحب النفوذ عليه أن يمتلك جيشاً قويّاً، والخيول السريعة إحدى الوسائل المهمّة التي يجب أن تتوفّر لدى ذلك الجيش، فقد جاء هذا الوصف في القرآن بعد ذكر مقام سليمان بإعتباره نموذجاً من أعماله.

    © و لكي يطرد سليمان التصوّر عن أذهان الآخرين في أنّ حبّه لهذه الخيول القويّة ناتج من حبّه للدنيا، جاء في قوله تعالى: (فقال إنّي أحببت حبّ الخير عن ذكر ربّي) انّي اُحبّ هذه الخيل من أجل الله وتنفيذ أمره، واُريد الإستفادة منها في جهاد الأعداء.

    ∆ لقد ورد أنّ العرب تسمّي "الخيل" خيراً، وفي حديث عن رسول الله (ص)قال فيه: "الخير معقود بنواصي الخيل إلى يوم القيامة"(2).

    ¶ وإستمرّ سليمان (ع) ينظر إلى خيله الأصيلة المستعدّة لجهاد أعداء الله، و هو يعيش حالة من السرور، حتّى توارت عن أنظاره (حتّى توارت بالحجاب).

    كان هذا المشهد جميلا و لطيفاً لقائد كبير مثل سليمان، بحيث أمر بإعادة عرض الخيل مرّة اُخرى (ردّوها عليّ). و عندما نفّذت أوامره بإعادة الخيل، عمد سليمان (ع) إلى مسح سوقها وأعناقها (فطفق مسحاً بالسوق والأعناق).

    ¶ و بهذا الشكل أشاد بجهود مروضي تلك الخيول، و أعرب لهم عن تقديره لها، لأنّ من الطبيعي لمن أراد أن يعرب عن تقديره للجواد أن يمسح رأس ذلك الجواد ووجهه و رقبته و شعر رقبته، أو يمسح على ساقه. و أبرز في نفس الوقت تعلّقه الشديد بخيله التي تساعده في تحقيق أهدافه العليا السامية، و تعلّق سليمان الشديد بخيله ليس بأمر يبعث على العجب.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 07:59 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {43/200}
    [} طفق" بإصطلاح النحويين من
    أفعال المقاربة، و تأتي بمعنى "شرع".

    [} "سوق" هي جمع (ساق) و (أعناق)
    جمع (عنق) ومعنى الآية هو أنّ سليمان
    شرع بمسح سوق الجياد وأعناقها.

    [} ما ذكرناه بشأن تفسير هذه الآية يتطابق
    مع ما ذهب إليه بعض المفسّرين كالفخر الرازي.
    فقد ذهبو ا إلى نفي و استنكار الإدّعاءات الباطلة
    و المحرّمة التي ينسبها بعض المفسّرين و رواة
    الحديث إلى نبي الله سليمان (إنّ الله تعالى ابتدأ
    الآية بمدحه والثناء عليه فقال: (نعم العبد إنّه أوّاب)
    فلا يمكن أن يثني عليه بهذا الثناء ثمّ يتبعه من غير
    فصل بإضافة القبيح إليه ، و أنّه يتلّهى بعرض الخيل
    عن فعل المفروض عليه من الصلاة ، و الذي يقتضيه
    الظاهر أنّ حبّه للخيل وشغفه بها كان عن إذن ربّه
    و بأمره و بتذكيره إيّاه، لأنّ الله تعالى قد أمرنا
    بإرباط الخيل و إعدادها لمحاربة الأعداء،
    فلا ينكر أن يكون سليمان (ع)
    مأموراً بمثل ذلك)(3).

    [} على أيّة حال- وفق هذا التّفسير-
    لم يصدر من سليمان أي ذنب ، و لم
    يحدث أي خلل في ترتيب الآيات،
    و لا تبدو هناك أيّة مشكلة حتّى
    نعمد إلى توضيحها (5).
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 08:04 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {44/200}

    [} و الآن نستعرض تفاسير اُخرى لمجموعة
    من المفسّرين بشأن هذه الآيات وأشهرها، ذلك التّفسير
    الذي يعود بالضمير في جملتي(توارت) و (ردّوها) إلى
    (الشمس) التي لم ترد في تلك الآيات، ولكنّهم استدلّوا
    عليها من كلمة (العشي) (التي تعني آخر النهار بعد
    الزوال) الموجودة في آيات بحثنا.

    [} و بهذا الشكل فإنّ الآيات تعطي المفهوم التالي،
    إنّ سليمان كان غارقاً في مشاهدة الخيل و الشمس
    قد وجبت للغروب و استترت خلف حجاب الاُفق، فغضب
    سليمان كثيراً لأنّه لم يكن قد صلّى صلاة العصر، فنادى
    ملائكة الله، و دعاها إلى ردّ الشمس، فاستجابت له الملائكة
    و ردّتها إليه، أي رجعت فوق الاُفق، فتوضّأ سليمان (المراد
    بمسح السوق و الأعناق هو أداء الوضوء الذي كان حينذاك
    يعمل به وفق سنّة سليمان، و بالطبع فإنّ كلمة (المسح)
    تأتي أحياناً في لغة العرب بمعنى الغسل) ثمّ صلّى.

    [} البعض ممّن ليس لديهم الإطلاع الكافي تحدّثوا بأكثر
    من هذا، ونسبوا اُموراً سيّئة و محرّمة اُخرى إلى هذا النّبي
    الكبير، عندما قالوا: إنّ المقصود من جملة (طفق مسحاً
    بالسوق والأعناق) هو أنّه أمر بضرب سوق وأعناق
    الخيل بالسيف، أو أنّه نفّذ هذا الأمر بشخصه،
    لأنّها شغلته عن ذكر الله والصلاة.

    ¶ طبيعي أنّ بطلان التّفسير الأخير لا يخفى على
    أحد، لأنّ الخيول لا ذنب لها كي يقتلها سليمان بحدّ
    السيف، فإن كان هناك ذنب فقد إرتكبه هو، لأنّه
    كان غارقاً في مشاهدة خيله، ونسي صلاته.

    ¶[= و أخيراً فإنّ قتل الخيل إسراف إضافةً إلى
    كونه جريمة، فكيف يمكن أن يصدر مثل هذا العمل
    المحرّم من نبي، أمّا الروايات التي وردت من المصادر
    الإسلامية بشأن هذه الآية فإنّها تنفي- بشدّة-
    هذه التهمة الموجّهة إلى سليمان (ع).

    ¶ أمّا التفاسير السابقة التي قالت بنسيان سليمان
    وغفلته عن أداء صلاة العصر، فهي موضع السؤال التالي،
    هل يمكن لنبي معصوم أن ينسى واجباً مكلّفاً به؟ رغم أنّ
    إستعراضه للخيول كان واجباً آخر مكلّفاً به، إلاّ إذا كانت
    الصلاة- كما قال البعض- صلاة مندوبة أو مستحبّة،
    ونسيانها لا يسبّب أيّة مشاكل، ولكن إن كانت
    صلاة نافلة فلا ضرورة إذن لردّ الشمس.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2018, 08:13 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {45/200}
    [} إذا إنتهينا من هذا، فهناك إشكالات
    اُخرى ، قد وردت بشأن هذا التّفسير، مثل:

    1- كلمة (الشمس) لم تأت بصورة صريحة في
    الآيات، في حين أنّ الخيل (الصافنات الجياد)
    جاء ذكرها صريحاً، ونرى من المناسب أن نعود
    بالضمير على شيء صرّحت به الآيات.

    2- عبارة (عن ذكر ربّي) ظاهرها يعني أنّ
    حبّ هذه الخيل إنّما هو ناشيء من ذكر و طاعة
    أمر الله ، في حين- طبقاً للتفسير الأخير- تعطي
    كلمة (عن) معنى (على) ويكون معنى العبارة،
    إنّي آثرت حبّ الخيل على حبّ ربّي،
    و هذا المعنى مخالف لظاهر الآية.

    3- الأعجب من كلّ ذلك هي عبارة (ردّوها عليّ)
    التي تحمل صفة الأمر، فهل يمكن أن يخاطب سليمان
    الباري عزّوجلّ أو ملائكته بصيغة الأمر، أن ردّوا عليّ
    الشمس، كما يخاطب عبيده أو خدمه.

    4- قضيّة ردّ الشمس، رغم أنّها في مقابل قدرة
    الباري عزّوجلّ تعدّ أمراً يسيراً، إلاّ أنّها تواجه بعض
    الإشكالات بحيث جعلتها أمراً لا يمكن قبوله من
    دون توفّر أدلّة واضحة عليها.

    5- الآيات المذكورة أعلاه تبدأ بمدح وتمجيد
    سليمان، في حين أنّ التّفسير الأخير لها يعطي
    معنى الذمّ والتحقير.

    6- إذا كانت الصلاة المتروكة واجبة، فتعليلها يعدّ
    أمراً صعباً، أمّا إذا كانت نافلة فلا داعي لردّ الشمس.

    [} السؤال الوحيد المتبقّي هنا، هو أنّ هذا التّفسير
    ورد في عدّة روايات في مصادر الحديث، وإذا دقّقنا
    جيّداً في إسناد هذه الأحاديث، يتّضح لنا أنّها جميعاً
    تفتقد السند الموثوق المعتبر، وأنّ أكثر هذه
    الروايات موضوعة.

    [} أليس من الأفضل صرف النظر عن تلك الروايات
    غير الموثوقة، وإرجاع علمها إلى أصحابها، وتقبّل كلّ
    ما يبيّنه ظاهر الآيات بذهنية صافية ومتفتّحة، لنريح
    أنفسنا من عناء الإشكالات الفارغة.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2018, 10:42 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (46)
    و هناك المزيد من الألفاظ القرآنية يشيع الخطأ في فهم معناها إلى معنى دارجٍ:

    آل عمران
    ١) و لقد صدقكم الله وعده إذ تَحُسّونهم بإذنه : ليست من الإحساس كما
    يتبادر بل من الحَسّ : وهو القتل ، أي إذ تقتلونهم بإذنه ، وذلك في غزوة أحد

    الفجر
    ٢) "جابوا الصخر بالواد" : أي قطعوا الصخر ونحتوه وليس أحضروه كما في اللهجة العامية .

    الفجر
    ٣) "فَقَدر عليه رزقه" : قدر يعني ضيق عليه رزقه وقلله وليس من القدرة والاستطاعة .

    آل عمران
    ٤) " إذ تُصعدون... " : أي تركضون ؛ من الإصعاد وهو الركض على الأرض"الصعيد" ، وليس ترقون من الصعود

    التين
    ٥) "فلهم أجر غير ممنون" : أي غير مقطوع عنهم ، وليس معناها: بغير
    منّة عليهم، فلله المنّة على أهل الجنة دائماً وأبداً إذ لم يدخلوها إلا برحمته .

    الأعراف
    ٦) "فجاءها بأسنا بياتاً أو هم قائلون": من القيلولة أي في وقت القائلة ، وليست من القول .

    الأعراف
    ٧) "ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا" : أي تعافوا ؛ من العافية وتحسن الأحوال وليس من العفو والمغفرة .

    النساء
    ٨) "أو جاء أحد منكم من الغائط" : الغائط هنا هو مكان قضاء الحاجة وليس الحاجة المعروفة نفسها

    الحج
    ٩) "إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته" : أي إذا قرأ القرآن ألقى الشيطان الوساوس في قراءته ، وليست من الأماني .

    النساء
    ١٠) "يستنبطونه منهم" : ليس معناها استخراج المعاني الدقيقة من كلام ما، بل المعنى : يتبينون الخبر الصحيح ويتحققونه من معدنه

    النساء
    ١١) "وألقوا إليكم السلم" : لا تعني أنهم بدؤوكم بالتحية "السلام" وإنما : انقادوا لكم طائعين مستسلمين،
    ومنه قوله :" وألقوا إلى الله يومئذ السلم" ، بخلاف قوله تعالى: لمن ألقى إليكم السلام : فهي تعني إلقاء التحية

    النساء
    ١٢) "مراغماً كثيراً وسعة" : أي منعة وحفظاً وليس ضيقاً وإرغاماً مقابلة للسعة .

    القارعة
    ١٣) "فأمه هاوية" : أي رأسه هاوية بالنار ، لا كما يتبادر .

    البقرة
    ١٤) "ويستحيون نساءكم" : أي يتركونهن على قيد الحياة ولا يقتلونهن كفعلهم بقتل الصبيان ، لا من الحياء .

    البقرة
    ١٥) "وما كان الله ليضيع إيمانكم" : هنا إيمانكم بمعنى صلاتكم ، وذلك
    بعد أن خشي المسلمون على صلاتهم التي صلوها إلى جهة بيت المقدس

    الأعراف
    ١٦) "إن تحمل عليه يلهث" : أي تطرده وتزجره وليس من
    وضع الأحمال عليه ؛ إذ الكلاب لا يحمل عليها بهذا المعنى .

    النمل
    ١٧) "فلما رآها تهتز كأنها جانّ" : نوع من الحيات سريع الحركة وليس من الجنّ قسيم الإنس .

    الزخرف
    ١٨) "ولما ضُرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصِدون" : بكسر الصاد
    أي: أنهم يضحكون ويضجون لما ظنوه تناقضاً ، وليس بضمها من الصدود.

    سورة ق
    ١٩) "فنقبوا في البلاد" : أي طافوا بالبلاد وليس بحثوا وفتشوا .

    يوسف
    ٢٠) "قالوا يا أبانا مانبغي" : أي ماذا نطلب أكثر من هذا فهذا العزيز وقد رد ثمن بضاعتنا فكن مطمئنا على أخينا ، وليس من البغي والعدوان .

    البقرة
    ٢١) "يظنون أنهم ملاقوا ربهم" : أي يتيقنون وهذه من الاستعمالات العربية المندثرة لهذه الكلمة وليس معناها هنا: يشكّون

    البقرة
    ٢٢) "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" : ليست التهلكة هنا الموت .. بل بالعكس هو ترك الجهاد والانشغال بالملذات .

    البقرة
    ٢٣) "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة" : الفتنة أي الكفر وليس النزاع والخصومة على الدنيا

    البقرة
    ٢٤) "وكذلك جعلناكم أمة وسطاً" : الوسط هو الخيار والأفضل وليس المراد به ما كان بين شيئين متفاوتين .

    الأنفال
    ٢٥) "إذا ذُكر الله وجلت قلوبهم" : ليس المراد ذكر اللسان إنما المراد تذكر الله ومراقبته فيوجل
    العبد ويجتنب المعصية ومنه قوله: والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا...

    الأنفال
    ٢٦) "واضربوا منهم كل بنان" : البنان هنا لا يختص ببنان الأصابع بل المراد كل مفصل وطرف .

    الحجر
    ٢٧) "قال أنظرني إلى يوم يبعثون" : بمعنى أخّرني وأمهلني إلى يوم القيامة ، وليس المراد انظُر إليّ.

    الأعراف
    ٢٨) "وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين" : من القسَم أي حلف لهما الشيطان ، وليست من القسمة .

    الأعراف
    ٢٩) "هل ينظرون إلا تأويله" : أي هل ينظرون إلا ما وُعدوا في القرآن
    وما يؤول إليه أمرهم وهو يوم القيامة، وليس معناها "تفسيره" .

    الأعراف
    ٣٠) "كأن لم يغنوا فيها" : أي لم يقيموا فيها - أي في ديارهم - وليس معناها يغتنوا وتكثر أموالهم

    التوبة
    ٣١) "ولكنهم قوم يفرقون" : أي يخافون ؛ من الفَرَق وليس من الفُرقة .

    هود
    ٣٢) "ويتلوه شاهدٌ منه" : أي يتبعه وليس من التلاوة .

    يوسف
    ٣٣) "اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً" : أي ألقوه في أرض بعيدة وليس إيقاعه على الأرض

    يوسف
    ٣٤) "فجاءت سيارة" : السيارة نفرٌ من المارة المسافرين

    النحل
    ٣٥) "أيمسكه على هون أم يدسه في التراب" : أي يبقيها حية على هوان وذل وليس على "مهل"٠

    النحل
    ٣٦) "أن لهم النار وأنهم مفرَطون" : أي متروكون منسيون في النار ، وليس من التفريط والإهمال .

    الإسراء
    ٣٧) "فإذا جاء وعد الآخرة" : أي وعد الإفساد الثاني لبني اسرائيل ، وليس المقصود به وعد يوم القيامة .

    الحج
    ٣٨) "فإذا وجبت جنوبها" : أي سقطت جنوبها بعد نحرها "أي الإبل" وليس الوجوب الذي بمعنى الإلزام .

    النور
    ٣٩) "ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتاً غير مسكونة فيها متاع لكم" : المتاع أي الانتفاع والتمتع والمصلحة وليس المراد بها الأغراض أو"العفش" ، وذلك كدور الضيافة .

    النور
    ٤٠) "وليضربن بخمرهن على جيوبهن" : الجيوب أي فتحات صدورهن ، فينسدل الخمار من الوجة إلى أن يغطي الصدر.

    الشعراء
    ٤١) "وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون" : المصانع هنا أي القصور والحصون ، وليست المصانع المعروفة الآن .

    القصص
    ٤٢) "ولقد وصلنا لهم القول" : أي بيّنا وفصلنا القرآن ، وليس المراد إيصاله إليهم .

    سبأ
    ٤٣) "وأنى لهم التناوش من مكان بعيد" : أي التناول والمعنى : كيف لهم تناول
    الإيمان وهم في الآخرة، وليس التناوش من المناوشة أي الاشتباك والإقتتال .

    الشورى
    ٤٤) "أو يزوجهم ذكراناً وإناثا" : أي يهب من يشاء أولاداً منوعين "إناث وذكور" ، وليس معناه يُنكحهم .

    الانشقاق
    ٤٥) "وأذنت لربها وحقت" : أي سمعت وانقادت وخضعت ، وليس الإذن من السماح .

    الجن
    ٤٦) "وأنه تعالى جد ربنا" : أي تعالت عظمة ربنا وجلاله وغناه ، لا كما يتبادر تنزّه الله وتقدس .

    المدثر
    ٤٧) "لواحة للبشر" أي محرقة للجلد مسودة للبشرة - أي نار جهنم - ، وليس معناها هنا أنها تلوح للناس وتبرز لهم .

    الإنسان
    ٤٨) "وسبحه ليلاً طويلا" : أي صلّ له ، وليس معناها ذكر اللسان .

    الدخان
    ٤٩) "أن أدوا إلي عباد الله" أي سلّم إلي يافرعون عباد الله من بني اسرائيل كي يذهبوا معي ، وليس معناها اعطوني ياعباد الله

    الرحمن
    ٥٠) "خلق الإنسان من صلصال" : أي الطين اليابس الذي يسمع له صلصلة ، وليس الصلصال المعروف .

    الرحمن
    ٥١) وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام : الأعلام هي الجبال ، أي تسير السفن في البحر كالجبال ، وليس كالرايات .

    هذا ماتيسر جمعه ، أسأل الله أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم لي ولكل من ينشرها
    يارب..
    آمين..
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-14-2018, 05:45 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (47/200)
    يقول تعالى في سورة المائدة:
    {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا}
    فلماذا عبّر سبحان عن الدِّين بالكمال ، و عبّر عن النِعمة بالتمام ؟ وما الفرق
    بين التمام و الكمال؟أكمل الأمْرَ : أي أنهاهُ على مراحل مُتقطّعةٍ بينها فواصلُ
    زمنيّة.. فالذي عندهُ أيّامٌ إفطارٍ في رمضانوعليه صيامها فيما بعد لديه فرصة أحد
    عشرَ شهراً لقضائها و لو على فتراتٍ متقطّعةٍ لذلك قال تعالى : (و لتُكْملوا العِدّة).
    أما أتمّ الأمر : يجب أنْ لا ينقطع العمل حتّى ينتهي فلا يجوز مثلاًالإفطار عند
    النهار في يوم الصيام و لو لفترة قصيرة جدّا ًلذلك يقول الله تعالى :
    (ثُمّ أتِمّوا الصيام إلى الليل ) و لم يقل [ أكملوا ].. و كذلك لا يجوز
    للإنسان أن يتحلّل مِنَ الإحرام في الحجّ حتى ينتهي من شعائره
    لذلك يقول الله تعالى : ( وأتمّوا الحجّ و العُمرة للّه )
    و ليس أكملوا الحجّ.. فلماذا الدين [ اُكْمل ]
    بينما النعمة [ أُتِمّت ]؟ `; لأنَّ الدين نزل على
    فتراتٍ متقطّعةٍ على مدى ثلاثةٍ و عشرين عاماً.. و لكن
    المُلفت و الجميل أن نعمة الله لم تنقطع أبداً فقال (و أتممتُ عليكُم نعمتي)
    فنِعْمةُ اللّه لمْ تَنقطع و لا حتى ثانيةً واحدةً على هذه الأمّة فما أروع كرم الله تعالى.
    و لعل ثمةَ فرقٌ آخرُ لطيفٌ جداً. فقد جاء التعبير عن الدِّين بالكمال ، و عن النِعمة بالتمام؛
    لأن الكمال لا نقص فيه و كذا الدين كتنزيل من رب العالمين بعقيدةٍ خالصة و تشريع جامعٍ
    شاملٍلا يشوبه نقصانٌ و لا يأتيه باطلٌ من بين يديه و لا من خلفه. بينما تمام النعمة يكون قابِلاً
    للنقص.و للزوال كما قيل : إذا تم أمْر بَدا نقصه .. و قيل(تَرَقّب زَوالاً إذا قيل تَمّ) قال ابن كثير:
    لَمَّا أكْمَلالدِّين(لهم) تَمّت النعمة (عليهم) أي: لكأن المولى عز و جل تكرم علينا بدينه وقد جعله
    حقاً ( لنا) كاملاً غيرمنقوصٍ ﴿ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ﴾ و إذ يقول عز من
    قائل كذلك في موضع آخر:( وَ مَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ). و لكأن النعمة و آثارها
    ماثلة بين أيدينا قد صارت دّيْنّاً(علينا) و تكليفاً في رقابنا لنقوم بحقها من الشكر قولاً و فعلاً.
    و هناك كُتُب عُنيت ببيان الفروق اليسيرة و أسباب الاختلاف بين أساليب القرآن، و بيان
    المواضع التي ورَد فيها زيادة حرف أو أحرفأ و استبدال كلمة بأخرى في موضع عن
    موضع ، و من بينها:"درّة التَّنْزِيل وغرّة التأويل "تأليف : الخطيب الإسكافي .
    و" البرهان في مُتَشَابه القرآن " ، تأليف:محمود الكِرماني .و " كَشْف
    الْمَعَاني في الْمُتَشَابِه و الْمَثَاني "لابن جماعة .و"التعبير القرآني
    " ، تأليف : د. فاضِل السَّامُرائي .و" نظرات لغوية
    في القرآن الكريم " ، تأليف : د . صالح العايد.
    *****هذا، و العلم لله وحده *****

    فَمَنْزِلِيَ الفَضَاءً و سًقْفُ بًيْتِي** ‏سَمَاءُ الله أو كٌتًلُ السَّحَابِ
    فأَنْـتَ إذا أردْتَ دخـلتَ بَيْتِي *** عَلَيَّ مُسَلِّمـاً من غَيْـرِ بـابِ
    لأني لَمْ أجِدْ مصـراعَ بابٍ*** يَكُوْنُ من السَّحَـابِ إلى الترابِ

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 08-14-2018, 05:47 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-14-2018, 06:33 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (48/200)
    لا يجوز شرعاً
    بسم الله الرحمن الرحيم
    @ ترى لو جاءوك ببضاعة مزجاة و قيل لك :
    إن هذا المنتج صنع في اليابان أو في أمريكا أو أنكلترا،
    فيا ترىهل سيدب في نفسك ذرة من شك حول مدى جودتها؟!
    اللهمحاش و كلا!هذه مسملة. إذاً ، فما بالك حينما يقال لك بأن
    { صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ﴾ }و{ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ
    الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} ما بال أقوام يترددون
    عندئذ و لا يقيمون لشرعة الله و منهاجه وزن الريشة ؛ علماً بأن دين
    الله هو سلعته الغالية التي أنزل من أجلها كتبه و بعث لها رسله؟؟؟
    لعله لا يفوت على ذي عقل و من في قلبه مثقال حبة من خردل
    من إيمان أن يتوقف ملياً أمام شريعة الخالق ليرعاها حق
    رعاتها، يؤدي مطلوباتها و يُعظَّم حُرُماتها.

    # هنالك أمور شتى مما عمت به بلوانا في ديننا و شاع بها
    ما يعرف افتراءً بفقه الواقع ، حتى صارت أصولاً من أصول
    الدين. و سوف أكتفي بتناول بعضها هنافي محاور ثلاثة فقط:-

    1) أنه ليس من شرع الله في شيء ما يعرف جزافاً ب"شمولية العقاب"
    ؛ ذلك أنه لم يثبت في أي رسالة سماوية أن أنزل الله عقابه بقرية من القرى
    وأهلها ظالمون واستأصل شأفتهم عن بكرة آبائهم و أمهاتهم م إلا وقد سبق و قال:
    {... أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميراً}، بل نزيد على ذلك
    أنه من آثار رحمة ربك و رأفته بعباده من أمتنا هذه أن قال لنبيه محمد صلى الله عليه
    وسلم:{ وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم ، وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون}.

    2) ديننا بريء تماماً من جريرة" الأخذ بالمظنة و الاشتباه": الذي هو
    حشرة ملوثة وآفة فتاكة جرى جلبها مما وراء البحار من أمم بوليسية لا ترعى
    في الأنسان إلا ولا ذمة وهي تؤسس لذلك أجهزة لأمن الدولة و ما يعرف بالأمن
    الوقائي و تفتح بيوتاً للأشباح ؛ حيث يجري التعذيب على أشده على الاجساد بغية
    انتزاع أدلة واعترافات المقبوضين في الأرض و تنصب الكاميرات الخفية للتنصت
    والاطلاع على عورات على الملاحقين والتلصص على خصوصيات المواطنين
    العاديين.. ولنا في رسول الله أسوة حسنة حين جاءه ذلك الصحابي المقر على نفسه
    بالزنا وهو جعل يشيح عنه بوجهه ويقول لعلك داعبت ، لعلك فاخذت ،وهكذاً..
    لذا كان أثباب تهمة الزنا شبه مستحيلة في الإسلام حرصاً على حفظ ا لأنساب
    من الاضطراب..فهي لا تثبت إلا بأربعة شهود رأو المرواد في المكحلة
    و إذا نكص أحدهم يحدون جميعهم حد القذف ثمانين جلدة..
    ولا تقبل لهم شهادة أبداً ثم يعدون من الفاسقين..

    3) تعدي حدود الله: {....وتلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه}.
    وهل هناك من مظلمة أفدح من أن يضع الله في يدك حق تطبيق شرعه في خلقه ثم تأتي
    لتتمادى في ذلك و تمارسه وفق هوى نفسك لتظهر فيه أقصى درجات السادية والتشفي ؟؟؟
    و ليس بعيداً عن الأذهان قصة ذلك الأعرابي طالما كان يؤتى به ليجلد حد الخمر فرفسه
    أحد الصحابة ذات مرة و قال : ما أكثر ما يؤتى بك. لكن ذلك أغضب النبي فتمعر وجهه
    و قال زاجراً له : {إنه رجل يج بالله و رسوله} أو كما قال ، (صلوات الله وسلامه عليه) .

    # لما جيء عمر بامرأة حبلى من الزنا هم بضرب عنقها و لكنه عمد قبل ذلك
    إلى مشورة على بن أبي طالب الذي نصحه بأن"ليس لك عليها من سلطان" فتساءل:
    عمر كيف؟؟ ، فقال علي: إن كان الله قد أباح لك ظهرها فأنى لك أن تستبيح ما في بطنها؟!
    فما كان من عمر إلا أن أخلى سبيلها حتى تضع حملها.. وأيضاً لما هبط عمر على رهط
    وهم يعاقرون الخمر قال ما معناه " أتأتون في ناديكم المنكر" فاحتجه هؤلاء بقولهم : يا
    أمير المؤمنين لو كنا ارتكبنا معصية فأنك بفعتلك إنما أتيت بثلاثِ مفاسدَ : أولاها أنك
    تسورت علينا المحراب و أنت مأمور بأن تأتي البيوت من أوبابها؛ وثانيتها أنك
    اخذتنا على حين غرة و المولى عز وجل يقول" ولا تجسسو" ؛ وثالثتها
    أنك دخلت علينا دونما سلام علينا ولا استئذان منا أو استئناس..
    فتراجع عمر وكان في حلمه سبباّ لهداية القوم.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2018, 12:05 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (49/200)
    كتاب فقه الواقع:
    للعلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
    وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
    أما بعد :
    فإن رسول الله محمدا صلى الله عليه وسلم يقول : ( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها )
    فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟
    قال : ( بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن )
    فقال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟
    قال : ( حب الدنيا وكراهية الموت ) [ حديث صحيح تراه مخرجا في ( الصحيحة ) ( 958 ]
    واقع المسلمين :
    قد تجلى هذا الحديث النبوي الشريف بأقوى مظاهره وأجلى صوره في الفتنة العظيمة التي ضربت المسلمين ففرقت كلمتهم وشتتت ( صفوفهم )
    ولقد أصاب طرف من هذه الفتنة القاسية جذر قلوب عدد كبير من الدعاة وطلبة العلم فانقسموا وللأسف الشديد على أنفسهم فصار بعضهم ( يتكلم ) في بعض والبعض ( الآخر ) ينقد الباقين ويرد عليهم . . . وهكذا
    معرفة الحق بالرد :
    وليست تلك الردود ( مجردة ) أو هاتيك النقدات ( وحدها ) بضائرة أحدا من هؤلاء أو أولئك سواء منهم الراد أم المردود عليه لأن الحق يعرف بنوره ودلائله لا بحاكيه وقائله عند أهل الإنصاف وليس عند ذوي التعصب والاعتساف وإنما الذي يضير أولئك أو هؤلاء : هو الكلام بغير علم وإلقاء القول على عواهنه والتكلم بغير حق على عباد الله
    مسألة ( فقه الواقع ) :
    ولقد أثيرت أثناء تلك الفتنة العمياء الصماء البكماء مسائل شتى فقهية ومنهجية ودعوية وكان لنا حينها أجوبة علمية عليها بحمد الله سبحانه ومنته
    ومن المسائل التي أعقبت تلك الفتنة وكثر الخوض فيها : ما اصطلح ( البعض ) على تسميته ب ( فقه الواقع )
    وأنا لا أخالف في صورة هذا العلم الذي ابتدعوا له هذا الاسم ألا وهو ( فقه الواقع ) لأن كثيرا من العلماء قد نصوا على أنه ينبغي على من يتولون توجيه الأمة ووضع الأجوبة لحل مشاكلهم : أن يكونوا عالمين وعارفين بواقعهم لذلك كان من مشهور كلماتهم : ( الحكم على الشيء فرع عن تصوره ) ولا يتحقق ذلك إلا بمعرفة ( الواقع ) المحيط بالمسألة المراد بحثها وهذا من قواعد الفتيا بخاصة وأصول العلم بعامة
    ففقه الواقع إذا هو الوقوف على ما يهم المسلمين مما يتعلق بشؤونهم أو كيد أعدائهم لتحذيرهم والنهوض بهم واقعيا لا كلاما نظريا [ أما الكلام ( النظري ) الذي ليس له من ( يتبناه ) عملا ويخرجه إلى حيز ( الواقع ) فعلا ] أو انشغالا بأخبار الكفار وأنبائهم . . . أو إغراقا بتحليلاتهم وأفكارهم
    أهمية معرفة الواقع :
    فمعرفة الواقع للوصول به إلى حكم الشرع واجب مهم من الواجبات التي يجب أن يقوم بها طائفة مختصة من طلاب العلم المسلمين النبهاء كأي علم من العلوم الشرعية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو العسكرية أو أي علم ينفع الأمة الإسلامية ويدنيها من مدارج العودة إلى عزها ومجدها وسؤددها وبخاصة إذا ما تطورت هذه العلوم بتطور الأزمنة والأمكنة
    من أنواع ( الفقه ) الواجبة :
    ومما يجب التنبيه عليه في هذا المقام أن أنواع الفقه المطلوبة من جملة المسلمين ليست فقط ذلك الفقه المذهبي الذي يعرفونه ويتلقنونه أو هذا ( الفقه ) الذي تنبه إليه ونبه عليه بعض شباب الدعاة حيث إن أنواع الفقه الواجب على المسلمين القيام بها ولو كفائيا عل الأقل أكبر من ذلك كله وأوسع دائرة منه فمن ذلك مثلا : ( فقه الكتاب ) و ( فقه السنة ) و ( فقه اللغة ) و ( فقه السنن الكونية ) و ( فقه الخلاف ) ونحو ذلك مما يشبهه
    وهذه الأنواع من الفقه بعمومها لا تقل أهمية عن نوعي الفقه المشار إليهما قبل سواء منها الفقه المعروف أم ( فقه الواقع ) الذي نحن بصدد إيضاح القول فيه
    ومع ذلك كله فإننا لا نرى من ينبه على أنواع الفقه هذه أو يشير إليها وبخاصة ( فقه الكتاب والسنة ) الذي هو رأس هذه الأنواع وأسها هذا الفقه الذي لو قال أحد بوجوبه عينيا لما أبعد لعظيم حاجة المسلمين إليه وشديد لزومه لهم وبالرغم من ذلك :
    فإننا لا نسمع من يدندن حوله ويقعد منهجه ويشغل الشباب به ويربيهم عليه
    نريد ( المنهج ) لا مجرد الكلام :
    نعم كثيرون ولله الحمد الذين يتكلمون في الكتاب والسنة اليوم ويشيرون إليهما ولكن الواجب الذي نريده ليس فقط أكتوبة أو محاضرة هناك إنما الذي نريده جعل الكتاب والسنة الإطار العام لكل صغير وكبير وأن يكون منهجهما هو الشعار والدثار للدعوة بدء وانتهاء وبالتالي أن يكون تفكير المدعوين من الشباب وغيرهم مؤصلا وفق هذا المنهج العظيم الذي لا صلاح للأمة إلا به وعليه
    فلا بد إذا من أن يكون هناك علماء في كل أنواع الفقه المتقدمة وبخاصة ( فقه الكتاب والسنة ) بضوابط واضحة وقواعد مبينة
    الانقسام حول ( فقه الواقع ) :
    ولكننا سمعنا ولاحظنا أنه قد وقع كثير من الشباب المسلم في حيص بيص نحو هذا النوع من العلم الذي سبقت الإشارة إلى تسميتهم له ب ( فقه الواقع ) فانقسموا قسمين وصاروا للأسف فريقين حيث إنه قد غلا البعض بهذا الأمر وقصر البعض الآخر فيه
    إذ إنك ترى وتسمع ممن يفخمون شأن ( فقه الواقع ) ويضعونه في مرتبة علية فوق مرتبته العلمية الصحيحة أنهم يريدون من كل عالم بالشرع أن يكون عالما بما سموه ( فقه الواقع )
    كما أن العكس أيضا حاصل فيهم فقد أوهموا السامعين لهم والملتفين حولهم أن كل من كان عارفا بواقع العالم الإسلامي هو فقيه في الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصالح
    وهذا ليس بلازم كما هو ظاهر
    الكمال عزيز فالواجب التعاون :
    ونحن لا نتصور وجود إنسان كامل بكل معنى هذه الكلمة أي : أن يكون عالما بكل هذه العلوم التي أشرت إليها وسبق الكلام عليها
    فالواجب إذا : تعاون هؤلاء الذين تفرغوا لمعرفة واقع الأمة الإسلامية وما يحاك ضدها مع علماء الكتاب والسنة وعلى نهج سلف الأمة فأولئك يقدمون تصوراتهم وأفكارهم وهؤلاء يبينون فيها حكم الله سبحانه القائم على الدليل الصحيح والحجة النيرة
    أما أن يصبح المتكلم في ( فقه الواقع ) في أذهان سامعيه واحدا من العلماء والمفتين لا لشيء إلا لأنه تكلم بهذا ( الفقه ) المشار إليه فهذا ما لا يحكم له بوجه من الصواب إذ يتخذ كلامه تكأة ترد بها فتاوى العلماء وتنقض فيه اجتهاداتهم وأحكامهم
    خطأ ( العالم ) لا يسقطه :
    ومن المهم بيانه في هذا المقام أنه قد يخطئ عالم ما في حكمه على مسألة معينة من تلك المسائل الواقعية وهذا أمر ( حدث ) ويحدث ولكن . . . هل هذا يسقط هذا العالم أو ذاك ويجعل المخالفين له يصفونه بكلمات نابية لا يجوز إيرادها عليه كأن يقال مثلا وقد قيل : هذا فقيه شرع وليس فقيه واقع
    فهذه قسمة تخالف الشرع والواقع
    فكلامهم المشار إليه كله كأنه يوجب على علماء الكتاب والسنة أن يكونوا أيضا عارفين بالاقتصاد والاجتماع والسياسة والنظم العسكرية وطرق استعمال الأسلحة الحديثة ونحو هذا وذاك
    ولست أظن أن هناك أنسانا عاقلا يتصور اجتماع هذه العلوم والمعارف كلها في صدر إنسان مهما كان عالما أو ( كاملا )
    خطأ ( الجهل ) بالواقع :
    وقد سمعنا أيضا عن أناس يقولون : ( ما يهمنا نحن أن نعرف هذا الواقع ) فهذا إن وقع خطا أيضا
    فالعدل أن يقال : لا بد في كل علم من العلوم أن يكون هناك عارفون به متخصصون فيه يتعاونون فيما بينهم تعاونا إسلاميا أخويا صادقا لا حزبية فيه ولا عصبية ليحققوا مصلحة الأمة الإسلامية وإقامة ما ينشده كل مسلم من إيجاد المجتمع الإسلامي وتطبيق شرع الله في أرضه
    فكل تلك العلوم واجبة وجوبا كفائيا على مجموع علماء المسلمين وليس من الواجب في شيء أن يجمعها فرد واحد فضلا عن استحالة ذلك واقعا
    فمثلا : لا يجوز للطبيب أن يسوغ أحيانا القيام بعملية جراحية معينة إلا إذا استعان برأي العالم الفقيه بكتاب الله سبحانه وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى منهج السلف الصالح إذ من الصعب إن لم نقل : من المستحيل أن يكون الطبيب المتمكن في علمه عارفا أيضا بالكتاب والسنة متمكنا من فقههما ومعرفة أحكامهما
    التأكيد على وجوب التعاون :
    لذلك لا بد من التعاون عملا بقول رب العالمين في كتابه الكريم : ) وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ( [ المائدة : ] وبذلك تتحقق المصالح المرجوة للأمة الإسلامية
    وهذه المسألة من البداهة بمكان فإن المسلم لا يكاد يتصور عالما فقيها في الكتاب والسنة ثم هو مع ذلك طبيب خريت ثم هو مع ذلك يعرف كما يقولون اليوم ( فقه الواقع ) إذ بقدر اشتغاله بهذا العلم ينشغل عن ذاك العلم وبقدر اهتمامه بذاك العلم ينصرف عن هذا العلم . . . وهكذا
    ولا يكون الكمال كما ذكرت آنفا إلا بتعاون هؤلاء جميعا كل في اختصاصه مع الآخرين وبذلك وبه فقط تتحقق المقاصد الشرعية لكل المسلمين وينجون من الخسران المبين كما قال رب العالمين : ) والعصر إن الإنسان لفي
    خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر (
    الغلو فيما لابد منه :
    لكن الذي لاحظناه ونلاحظه أن للعواطف الحماسية الجامحة التي لا حدود لها : آثارا سلبية متعددة منها الغلو فيما لا بد منه إذ الواجب الذي لا بد منه يقسم إلى قسمين :
    الأول : الفرض العيني وهذا يجب على كل مسلم
    الثاني : الفرض الكفائي وهو ما إذا قام به البعض سقط عن الباقين
    فلا يجوز أن نجعل الفرض الكفائي كالفرض العيني متساويين في الحكم
    ولو أننا قلنا تنزلا : يجب على طلاب العلم الصاعدين أن يكونوا عارفين بفقه الواقع فلا يمكن أن نطلق هذا الكلام في علماء المسلمين الكبار فضلا عن أن نلزم طلاب العلم بوجوب معرفة الواقع وما يترتب على هذه المعرفة من فقه يعطي لكل حالة حكمها
    لا ينكر ( فقه الواقع ) :
    وكذلك لا يجوز والحالة هذه أن ينكر أحد من طلاب العلم ضرورة هذا الفقه بالواقع لأنه لا يمكن الوصول إلى تحقيق الضالة المنشودة بإجماع المسلمين ألا وهي التخلص من الاستعمار الكافر للبلاد الإسلامية أو على الأقل بعضها إلا بأن نعرف ما يتآمرون به أو ما يجتمعون عليه لنحذره ونحذر منه حتى لا يستمر استعمارهم واستعبادهم للعالم الإسلامي وهذا لا يكون جزء منه إلا بتربية الشباب تربية عقائدية علمية منهجية قائمة على أساس التصفية للإسلام من الشوائب التي علقت به ومبنية على قاعدة التربية على الإسلام المصفى كما أنزله على قلب رسول صلى الله عليه وسلم
    بين العلماء والحكام :
    ومن الأمور التي ينبغي ذكرها هنا : أن الذين يستطيعون حمل الأمة على ما يجب عليها وجوبا عينيا أو كفائيا ليس هم الخطباء المتحمسين ولا الفقهاء النظريين وإنما هم الحكام الذين بيدهم الأمر والتنفيذ والحل والعقد وليس أيضا أولئك المتحمسين من الشباب أو العاطفيين من الدعاة
    فعلى الخطباء والعلماء والدعاة أن يربوا المسلمين على قبول حكم الإسلام والاستسلام له ثم دعوة الحكام بالتي هي أحسن للتي هي أقوم إلى أن يستعينوا بالفقهاء والعلماء [ فهم للمسلمين جماعات وأفرادا ضياء السبيل ومنار الطريق وعلى نهجهم يسيرون ] على اختلاف علمهم وتنوع فقههم فقه الكتاب والسنة فقه اللغة فقه السنن الكونية فقه الواقع . . . وغير ذلك من مهمات إعمالا منهم للمبدأ الإسلامي العظيم مبدأ الشورى ويومئذ تستقيم الأمور ويفرح المؤمنون بنصر الله ) فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا ( [ الشورى : 4 ]
    علة ذل المسلمين :
    ولا بد هنا من بيان أمر مهم جدا يغفل عنه الكثيرون فأقول : ليست علة بقاء المسلمين فيما هم عليه من الذل واستعباد الكفار حتى اليهود لبعض الدول الإسلامية هي جهل الكثيرين من أهل العلم بفقه الواقع أو عدم الوقوف على مخططات الكفار ومؤامراتهم كما يتوهم
    من أغلاط بعض ( الدعاة ) :
    ولذلك فأنا أرى أن الاهتمام بفقه الواقع اهتماما زائدا بحيث يكون منهجا للدعاة والشباب يربون ويتربون عليه ظانين أنه سبيل النجاة : خطأ ظاهر وغلط واضح
    والأمر الذي لا يختلف فيه من الفقهاء اثنان ولا ينتطح فيه عنزان : أن العلة الأساسية للذل الذي حط في المسلمين رحاله :
    أولا : جهل المسلمين بالإسلام الذي أنزله الله على قلب نبينا E
    وثانيا : أن كثيرا من المسلمين الذين يعرفون أحكام الإسلام في بعض شؤونهم لا يعملون بها
    التصفية والتربية :
    فإذا : مفتاح عودة مجد الإسلام : تطبيق العلم النافع والقيام بالعمل الصالح وهو أمر جليل لا يمكن للمسلمين أن يصلوا إليه إلا بإعمال منهج التصفية والتربية وهما واجبان مهمان عظيمان وأردت بالأول منهما أمورا :
    الأول : تصفية العقيدة الإسلامية مما هو غريب عنها كالشرك وجحد الصفات الإلهية وتأويلها ورد الأحاديث الصحيحة لتعلقها بالعقيدة ونحوها
    الثاني : تصفية الفقه الإسلامي من الاجتهادات الخاطئة المخالفة للكتاب والسنة وتحرير العقول من آصار التقليد وظلمات التعصب
    الثالث : تصفية كتب التفسير والفقه والرقائق وغيرها من الأحاديث الضعيفة والموضوعة والإسرائيليات والمنكرات
    وأما الواجب الآخر : فأريد به تربية الجيل الناشئ على هذا الإسلام المصفى من كل ما ذكرنا تربية إسلامية صحيحة منذ نعومة أظفاره دون أي تأثر بالتربية الغربية الكافرة
    ومما لا ريب فيه أن تحقيق هذين الواجبين يتطلب جهودا جبارة مخلصة بين المسلمين كافة : جماعات وأفرادا من الذين يهمهم حقا إقامة المجتمع الإسلامي المنشود كل في مجاله واختصاصه
    الإسلام الصحيح :
    فلا بد إذا من أن يعنى العلماء العارفون بأحكام الإسلام الصحيح بدعوة المسلمين إلى هذا الإسلام الصحيح وتفهيمهم إياه ثم تربيتهم عليه كما قال الله تعالى : ) ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ( [ آل عمران : 7 ]
    هذا هو الحل الوحيد الذي جاءت به نصوص الكتاب والسنة كما في قوله تعالى :
    ) إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ( [ محمد : ] وغيره كثير
    كيف يأتي نصر الله ؟
    فمن المتفق عليه دون خلاف ولله الحمد بين المسلمين أن معنى ) إن تنصروا الله ( أي : إن عملتم بما أمركم به : نصركم الله على أعدائكم
    ومن أهم النصوص المؤيدة لهذا المعنى مما يناسب واقعنا الذي نعيشه تماما حيث وصف الدواء والعلاج معا قوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم ) [ وهو مخرج في كتابي ( سلسلة الأحاديث الصحيحة ) ( رقم : 11 ]
    سبب ( مرض ) المسلمين :
    فإذا : ليس مرض المسلمين اليوم هو جهلهم بعلم معين أقول هذا معترفا بأن كل علم ينفع المسلمين فهو واجب بقدره ولكن ليس سبب الذل الذي لحق بالمسلمين جهلهم بهذا الفقه المسمى اليوم ( فقه الواقع ) وإنما العلة كما جاء في هذا الحديث الصحيح هي إهمالهم العمل بأحكام الدين كتابا وسنة
    فقوله صلى الله عليه وسلم : ( إذا تبايعتم بالعينة ) إشارة إلى نوع من المعاملات الربوية ذات التحايل على الشرع
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( وأخذتم أذناب البقر ) إشارة إلى الاهتمام بأمور الدنيا والركون إليها وعدم الاهتمام بالشريعة وأحكامها
    ومثله قوله صلى الله عليه وسلم : ( ورضيتم بالزرع )
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( وتركتم الجهاد ) هو ثمرة الخلود إلى الدنيا كما في قوله تعالى : ) يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل ( [ التوبة : 3 ]
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( . . . سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم ) فيه إشارة صريحة إلى أن الدين الذي يجب الرجوع إليه هو الذي ذكره الله تعالى في أكثر من آية كريمة كمثل قوله سبحانه : ) اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضت لكم الإسلام دينا ( [ آل عمران : 1 ]
    وفي تعليق الإمام مالك المشهور على هذه الآية ما يبين المراد حيث قال رحمه الله : ( وما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها )
    الغلو في ( فقه الواقع ) :
    وأما هؤلاء الدعاة الذين يدندنون اليوم حول ( فقه الواقع ) ويفخمون أمره ويرفعون شأنه وهذا حق في الأصل فإنهم يغالون فيه حيث يفهمون ويفهمون ربما من غير قصد أنه يجب على كل عالم بل على كل طالب علم أن يكون عارفا بهذا الفقه
    مع أن كثيرا من هؤلاء الدعاة يعلمون جيدا أن هذا الدين الذي ارتضاه ربنا تعالى في أمة الإسلام قد تغيرت مفاهيمه منذ قديم الزمان حتى فيما يتعلق بالعقيدة فنجد أناسا كثيرين جدا يشهدون أن ( لا إله إلا الله ) ويقومون بسائر الأركان بل قد يتعبدون بنوافل من العبادات كقيام الليل والصدقات ونحو ذلك ولكنهم انحرفوا عن مثل قوله تعالى : ) فاعلم أنه لا إله إلا الله ( [ محمد : 1 ]
    واقع ( الدعاة ) مع ( فقه الواقع ) :
    ونحن نعلم أن كثيرا من أولئك ( الدعاة ) يشاركوننا في معرفة سبب سوء الواقع الذي يعيشه المسلمون اليوم جذريا ألا وهو بعدهم عن الفهم الصحيح للإسلام فيما يجب على كل فرد وليس فيما يجب على بعض الأفراد فقط فالواجب : تصحيح العقيدة وتصحيح العبادة وتصحيح السلوك
    أين من هذه الأمة من قام بهذا الواجب العيني وليس الواجب الكفائي ؟ ؟ إذ الواجب الكفائي يأتي بعد الواجب العيني وليس قبله
    ولذلك : فإن الانشغال والاهتمام بدعوة الخاصة من الأمة الإسلامية إلى العناية بواجب كفائي ألا وهو ( فقه الواقع ) وتقليل الاهتمام بالفقه الواجب عينيا على كل مسلم وهو ( فقه الكتاب والسنة ) بما أشرت إليه : هو إفراط وتضييع [ أنظر ما سبق ( ص 14 ] لما يجب وجوبا مؤكدا على كل فرد من أفراد الأمة المسلمة وغلو في رفع شأن أمر لا يعدو كونه على حقيقته واجبا كفائيا
    القول الوسط الحق في ( فقه الواقع ) : فالأمر إذا كما قال الله تعالى : ) وكذلك جعلناكم أمة وسطا ( [ البقرة : 14 ] ففقه الواقع بمعناه الشرعي الصحيح هو واجب بلا شك ولكن وجوبا كفائيا إذا قام به بعض العلماء سقط عن سائر العلماء فضلا عن طلاب العلم فضلا عن عامة المسلمين
    فلذلك يجب الاعتدال بدعوة المسلمين إلى معرفة ( فقه الواقع ) وعدم إغراقهم بأخبار السياسة وتحليلات مفكري الغرب وإنما الواجب دائما وأبدا الدندنة حول تصفية الإسلام مما علق به من شوائب ثم تربية المسلمين : جماعات وأفرادا على هذا الإسلام المصفى وربطهم بمنهج الدعوة الأصيل :
    الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة
    وجوب المحبة والولاء :
    ومن الواجب على العلماء أيضا وعلى مختلف اختصاصاتهم فضلا عن بقية الأمة أن يكونوا ممتثلين قول نبيهم صلى الله عليه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد . . . ) [ مخرج في ( الصيحة ) ( 1083 ]
    ولا يتحقق هذاالمثل النبوي العظيم بمعناه الرائع الجميل إلا بتعاون العلماء مع أفراد المجتمع تعليما وتعلما دعوة وتطبيقا
    فيتعاون إذا من عرفوا فقه الشرع بأدلته وأحكامه مع من عرفوا فقه الواقع بصورته الصحيحة التطبيقية لا النظرية فأولئك يمدون هؤلاء بما عندهم من علم وفقه وهؤلاء يوقفون أولئك على ما تبين لهم ليحذروا ويحذروا
    ومن هذا التعاون الصادق بين العلماء والدعاة على تنوع اختصاصاتهم يمكن تحقيق ما ينشده كل مسلم غيور
    خطر الطعن بالعلماء :
    أما الطعن في بعض العلماء أو طلاب العلم ونبزهم بجهل فقه الواقع ورميهم بما يستحيى من إيراده :
    فهذا خطأ وغلط ظاهر لا يجوز استمراره لأنه من التباغض الذي جاءت الأحاديث الكثيرة لتنهى المسلمين عنه بل لتأمرهم بضده من التحاب والتلافي والتعاون
    كيف نعالج الأخطاء ؟
    وأما الواجب على أي مسلم رأى أمرا أخطأ فيه أحد العلماء أو ( الدعاة ) : فهو أن يقوم بتذكيره ونصحه :
    فإن كان الخطأ في مكان محصور : كان التنبيه في ذلك المكان نفسه دون إعلان أو إشهار وبالتي هي أحسن للتي هي أقوم
    وإن كان الخطأ معلنا مشهورا فلا بأس من التنبيه والبيان لهذا الخطأ وعلى طريقة الإعلان ولكن كما قال الله تعالى : ) ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ( [ النحل : 12 ]
    ومن المهم بيانه أن التخطئة المشار إليها هنا ليست التخطئة المبنية على حماسة الشباب وعواطفهم دونما علم أو بينة لا وإنما المراد : التخطئة القائمة على الحجة والبيان والدليل والبرهان
    وهذه التخطئة بهذه الصورة اللينة الحكيمة لا تكون إلا بين العلماء المخلصين وطلاب العلم الناصحين الذين هم في علمهم ودعوتهم على كلمة سواء مبنية على الكتاب والسنة وعلى نهج سلف الأمة
    أما إذا كان من يراد تخطئته من المنحرفين عن هذا المنهج الرباني فله حينئذ معاملة خاصة وأسلوب خاص يليق بقدر انحرافه وبعده عن جادة الحق والصواب
    خطر ( السياسة ) المعاصرة :
    ولا بد أخيرا من تعريف المسلمين بأمر مهم جدا في هذا الباب فأقول :
    يجب ألا يدفعنا الرضا بفقه الواقع بصورته الشرعية أو الانشغال به إلى ولوج أبواب السياسة المعاصرة الظالم أهلها مغترين بكلمات الساسة مرددين لأساليبهم غارقين بطرائقهم
    وإنما الواجب هو السير على السياسة الشرعية ألا وهي ( رعاية شؤون الأمة ) ولا تكون هذه الرعاية إلا في ضوء الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصالح وبيد أولي الأمر من العلماء العاملين والأمراء العادلين فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن [ انظر ( الدر المنثور ) ( 4 / 99 ) ]
    أما تلك السياسة الغربية التي تفتح أبوابها وتغر أصحابها : فلا دين لها وسائر من انساق خلفها أو غرق ببحرها : أصابه بأسها وضربه جحيمها لأنه انشغل بالفرع قبل الأصل ورحم الله من قال : ( من تعجل الشيء قبل أوانه : عوقب بحرمانه )
    والله الموفق للسداد
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2018, 12:09 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (50/200)
    و لا أنا من أصحاب العلم ولا الفقه في الدين.. وجزاك الله خيراً
    أستاذي وأخي الطيب ود العجيمي وأنت تود ردي إلى صوابي
    أذ وضعتني على ضفة هذا المحيط الهاديء والدر في أحشائه العلامة الشيخ/
    محمد ناصر الدين الألباني.. قرأته مائة مرة و سوف أظل أرجع إليه مراراً وتكراراً..
    و لو لا خشية التعجل لتجرأت على تلخيص ما خرجت به منه في سطرين فقط.. وبعيداً
    عن تعريفه العلمي الشافي لفقه الواقع (بأنه كفائي في أحسن أحوله) فقد اشتممت في قول
    الشيخ ملمحاً مهماً كأنه لم يرد قوله صراحة بل أطلق قرينته و أراد لازم معناه مثلما يفعل
    البلاغيون والنحاة؛ وهو أننا بصدد مشروع فقهي فرعي مواز لفقه الأصلين ألا وهما الكتاب
    والسنة (ما إن تمسكنا بهما فلن نضل أبداً) .. كما أنني أنوه إلى مسالة غاية في الأهمية
    والخطورة لمحتها أيضاً في كلام الشيخ: وهي أن فقهاء الواقع ربما يلجأون لحيلتهم
    هذه اعتقاداُ منهم بأن الزمن قد تبدل وتشعبت مسائله و لم يعدل الكتاب وللسنة
    ماعوناً يسعان به قضايا العصر الشائكة و المتطورة كقضايا الهندسة الوراثية
    و اطفال الأنابيب وغزو الفضاء بحثاً عن الطاقة المتجددة مثلاً.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2018, 12:12 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    عاصم عبدالرحمن محمد كتب:
    جزاك الله خيرا اخي ابوعركي/ ود الأصيل

    (51/200)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    و جزاك أيضاً أخي عاصم تسلم.. يا مذهل الألق، تشكراتي لك مددأً بلا عدد و سعيد جداً لاهتمامك و لإصغائك ثم لإطرائك..لعمري هذا ما يجعلنا نصر و نواصل السير رجالاً و ركباناً في هذا الرهط الذي طالما أحببته بكامل تكاوينه و بشتى تلاوينه.. كيف لا و أنتم المحيطالهاديء والدر في أحشائه تتنزلون إلينا من فوق علياء أموجكم فتُبيحون لنا إدمان التسكع في شطآن بحركم الطويل و ممارسة الاعتكاف على هوامش ذائتقكم الرفيعة الشفيفة..هنا حيث الضوء يتخذ مساراً بيناً و يخرق شعاعاً ثاقياً ..لا ينعرج إلا..ليعكس حزماً من ألق فائضة من بؤر الجمال و يستنطقنا الحقيقة بأحرفها الغراء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك..بانتظار المزيد من الحروف لينتشر الضياء أكثر .. و الحب أكثر فأكثر. كلامك يا أخي على قلته فيه االكثير من البوح الجميل ,,,والتعبير الشفيف الراقى يغري ملكة الكتابة للاسترسال و يطلق للخيال العنان للتأمل اأعجبتنى كلماتك حد الدهشة ,,,,
    فيا لك من عبقري.. أحيي فيك" الغربية" قاطبة وأ قول لها أماه يا حوائي تأملينى.أوشك على الذهاب مع الريح و التلاشي مع الجذر..لكنني أعود مع المد الجديد ..فهل عرفتينى؟؟؟ في الريح و الموج..في النوء العتيد..و في موتى و بعثى قررت أن آتيك..فقولى قد عرفتينى..و قد نقشت تقاطيعى و تكوينى..في الصخر و الرمل ما بين النراجين..و إنى صرت في لوح الهوى تذكار.. و لونك في لوني و تكوينى..فنيتُ فيك فضمينى..عصرت مدادي من صدرك و ندى الأزاهير الاستوائيه..والدمع العصي كي أبكي لأجيال العبوديه..ضُمى رفاتى..و لفينى بزندك..ما أحلى عبيرك..ما أقواك..عاربة و زنجية.. و بعض أقوالى أمام الله..بعض الرحيق أنا و البرتقالة أنت.....
    فما أبدع الشمل حين يجمعنا ببعضنا بعضاَ هنا و هناك. بعد أن نصبح أثراً بعد عين. قد ينسى الناس جيلاً و لكن ليس سرمداً. و الشجر الخالد لا يموت إلا واقفاً مع تقلب أحوال الدنيا. من الناس من يشاهد نفسه دماً يجري في عروق الآخرين و يحس نبضات قلبه في نبضات سواه و يلمس أشواق روحه في آهات الحزانى , و يشعر بأوجاع جسده في أوجاع الغائبين .هنالك تتخذ عواطفه الصماء لسانا من عواطف الرواة، و تتلبس أفكاره رداء من نسج الأحاجي , فيرى في نفسه خباياً غارقة في الظلام ..حين تحلو النجوى و يطيب الاتكاء على واحة الوداد.. فلرب خاطرة تثير فيك عاصفة من الأشجان أو"بوست" تتفجر له في نفسك ينابيع من القوى الكامنة أو كلمة تخلع عن وجهك نقاباً كثيفاً كان حائلاً دون الحقيقة..أو حوار يقلب إلحادك عقباً على رأس اليقين , و يبدل يأسك إلى رجاء , و خمولك إلى عزيمة , و رذيلتك إلى فضيلة , تلك شفافية نادرة قد خص الله بها حفنة من البشر من قبيل ود عنتر. و ما سلطان التواصل إلا في أنه أبداً يجول في أقطار النفوس ،منقباً عن آثارها. و ما شرف صاحب اليراع إلا أنه طالما يشاطر الناس في اكتشاف عوالمهم الخاصة.. و له في ذلك أطيب العزاء . إذن فليس الأخذ و الرد بيننا إلا كفراشة حائرة محملة بعبق التواصل..رسولاً بين أنفس قد توفيت حين موتها، و أخرى لم تمت في منامها، ثم ما تلبث أن ترحل تلك التي قضى عليها الموت؛ فيما تسترسل الأخرى إلى أجل مسمى.. و ما النابغة سوى من يروى تلك المعاني من دم قلبه.
    أشكرك، أخي/ يا رائع كعادتك.. بعد أن أعترف لك بأنني واحد من هؤلاء الذين تفضلت فانفردت بنعيهم.. ثم ها أنت ذا تنبش قبري كي أشكرك ثم أنصرف عائداً..
    الشكر مردود عليك صاعين أخي الحبيب عاصم.. و لتدعني هنا ذكر نفسي و إياك بأن لنا وطن هناك كدنا ننساه في زفة التمادي بمشوار طويل كليل أمرؤ القيس.. و ليته ينجلي بصبح و ما الأسباح منه بأمثل ، دعني أقول لك و أنا عائداً لتوي من هناك حيث التقيت بعمنا عماد الشبلي هائماً على و جهه وهو راكض لا يلوي على شيء؛ قول بعد رأيت بأم عيني و سمعت و شاهدت سافرت ودافرت و و ناورت وحاورت و نافقت، يكنني بعد كل هذا:إن الذي يحيرك أكثر فأكثر أنكم كل عام ترذلون و رب يوم تبكي منه ثم تأتي لتبكي عليه .. وكما قال المتنبي:و من نكد الدنيا على الحر أن تجد عدواً ليس من صداقته بد..و لا كمان متل حكاية الحلفاوي المشى يحج داك وكت جا لرمي الجمرات قعد يرمي و هو مضاري وشو سألوه: ليه ما تواحه أبليس اللعين وجهاً لوجه؟؟؟ قال :الأيام مي معروفة دحين بخاف يكمن احتاج لو في شيء!!!
    وعبرك أقول للاآخرين :بوركتم و دمتم جميعاً أعزاء على قلبي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2018, 12:16 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (52/200)
    و لعل فيكنانة سهامي المزيد من القنا لنرمي بيه على كثير مما لا يجوز شرعاً في دين الله.. فمثلاً استنكار أخذ الجزية من الذميين
    فقد استشكل البعض ما جاء في القرآن من دعوة لأخذ الجزية من أهل الكتاب، وذلك في قوله تعالى: { قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } (1) ، ورأوا – خطأً - في هذا الأمر القرآني صورة من صور الظلم والقهر والإذلال للشعوب التي دخلت في رعوية الأمة المسلمة.
    أولاً : الجزية في اللغة مشتقة من مادة (ج ز ي)، تقول العرب: "جزى ، يجزي، إذا كافأ عما أسدي إليه"، والجزية مشتق على وزن فِعلة من المجازاة، بمعنى "أعطوها جزاء ما منحوا من الأمن"، وقال ابن المطرز: بل هي من الإجزاء "لأنها تجزئ عن الذمي".
    ثالثاً : أن الإسلام يكن الإسلام بدعاً بين الأديان في فرض الجزية،لكن الإسلام كعادته لا يتوقف عند ممارسات البشر السابقة عليه، بل يترفع عن زلـلهم، ويضفي خصائصه الحضارية، فقد ارتفع الإسلام بالجزية ليجعلها، لا أتاوة يدفعها المغلوبون لغالبهم، بل لتكون عقداً مبرماً بين الأمة المسلمة والشعوب التي دخلت في رعويتها. عقد بين طرفين، ترعاه أوامر الله بالوفاء بالعهود واحترام العقود، و يوثقه وعيد النبي صلى الله عليه وسلم لمن أخل به ،ويقول صلى الله عليه وسلم في التحذير من ظلم أهل الذمة وانتقاص حقوقهم:{من ظلم معاهداً أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة}.
    وقد شرط المشرع لها شرطين ، هما قوله : { عن يد وهم صاغرون } ; للفرق بين ما يؤدى عقوبة وهي الجزية ، وبين ما يؤدى طهرة وقربة وهي الصدقة ، حتى قال و{ اليد العليا خير من اليد السفلى } . و العليا هي المعطية ، و السفلى هي السائلة " ; فجعل يد المعطي في الصدقة عليا ، وجعل يد المعطي في الجزية صاغرة سفلى ،
    يعني بذلك أن يعطي أهل الذمة الجزية وأيديهم أسفل يد الآخذ حتى يختلف وضع أخذها عن أخذ الصدقة والذي يكون فيها المسكين مادا كفه يأخذ الصدقة . وقيل إن على الذمي دفعها وهو قائم بينما يأخذها المسلم و هو جالس.ذلك بأن الله الرافع الخافض ، يرفع من يشاء ويخفض من يشاء .
    و بالمقابل هنالك صور ناصعة من معاملة المسلمين لأهل الذمة..فحينما عجز المسلمون عن أداء حقوق أهل الذمة وحمايتهم من عدوهم ردوا إليهم ما أخذوه من الجزية لفوات شرطها، وهو الحماية، فقد روى القاضي أبو يوسف في كتاب الخراج وغيره من أصحاب السير عن مكحول أن الأخبار تتابعت على أبي عبيدة بجموع الروم، فاشتد ذلك عليه وعلى المسلمين ، فكتب أبو عبيدة لكل والٍ ممن خلَّفه في المدن التي صالح أهلها يأمرهم أن يردوا عليهم ما جُبي منهم من الجزية والخراج ، كتب إليهم أن يقولوا لهم: إنما رددنا عليكم أموالكم، ، وإنكم قد اشترطتم علينا أن نمنعكم، وإنا لا نقدر على ذلك، وقد رددنا عليكم ما أخذنا .وحين قام أهل الذمة بالمشاركة في الذود عن بلادهم أسقط عنهم المسلمون الجزية، كما صنع معاوية رضي الله عنه مع الأرمن.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

08-30-2018, 12:19 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (53/200)
    كذلك لا يجوز شرعاً التهاون في تطبيق الحدود الشرعية.....
    هذا ناهيك عمن يتضجرون يسخرون منها بحججٍ وذرائعَ باطلة والعياذ بالله
    إن من طبيعة البشر أن يكون لهم إرادات متباينة ونزعات مختلفة، {إن سعيكم لشتى} ولما كانت النـزعات إلى الباطل والشر في ضرورة إلى ما يكبح جماحها و يخفف من حدتها من وازع إيماني أو رادع سلطاني جاءت النصوص الكثيرة بالتحذير من الباطل والشر، والترغيب في الحق والخير وبيان ما يترتب على الباطل والشر من مفاسد في الدنيا وعقوبة في الآخرة وما يترتب على الحق والخير من مصالح في الدنيا ومثوبات نعيم في الآخرة. ولكن لما كان هذا الوازع لا يكفي في إصلاح بعض النفوس الشريرة فرض الشارع برحمته وحكمته عقوبات دنيوية وحدوداً متنوعة بحسب الجرائم لتردع المعتدي وتصلح الفاسد وتقيم الأعوج وتظهر الملة وتستقيم الأمة .أوجب على ولاة الأمور إقامة حدوده على الشريف والوضيع والغني والفقير والذكر والأنثى والقريب منهم والبعيد ولقد قال النبي لأسامة بن زيد رضي الله عنهما: حين شفع إليه في امرأة من بني مخزوم كانت تستعير الشيء فتجحده فأمر النبي بقطع يدها فشفع فيها أسامة، فأنكر عليه النبي قال: ((أتشفع في حد من حدود الله" ثم قام فخطب وقال: "إنما أهلك الذين كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وايم الله - أي أحلف بالله - لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها). متفق عليه.
    لذا شرع الله حدوده ليعيش المرء آمناً في سربه..روحه مصونة فلا تزهق، ودمه محقون فلا يراق، ونسبه كريم صاف فلا يلوث وعرضه سليم فلا يقذف ولا يوصم به، وماله محفوظ فلا تمتد إليها يد سارق وعقله باق لا يذهبه مسكر ولامخدر. وبالمقابل، فما من أمة ضيعت أمر الله وحدوده إلا شاع فيها الذعر والفزع والاضطراب. وباجتراء الناس على محارم الله وإمساك الأمة عن إقامة الحدود والتآمر بالمعروف والتناهي عن المنكر، تلحقهم اللعنة، كما لحقت بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم، ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون.
    لقد فرض الله عقوبة القاذف الذي يرمي الشخص المحصن البعيد عن تهمة الزنا فيقول: يا زاني أو يا زانية، فمن قال له ذلك، قيل له: إما أن تأتي بالبينة الشرعية على ما قلت وإما حد في ظهرك، فإذا لم يأت بها عوقب بثلاث عقوبات: يجلد ثمانين جلدة، ولا تقبل له شهادة أبدا، ويحكم بفسقه فيخرج عن العدالة، إلا أن يتوب، قال الله تعالى: {والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون، إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم}. وإنما أوجب الله عقوبته بتلك العقوبات حماية للأعراض ودفعاً عن تهمة المقذوف البريء البعيد عن التهمة.
    وفرض الله عقوبة الزاني وجعلها على نوعين: نوع: بالجلد مائة جلدة أمام الناس ثم ينفى عن البلد لمدة سنة كاملة، وذلك فيما إذا لم يسبق له زواج تمتع فيه بنعمة الجماع المباح، يقول الله تعالى: {الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين}. ويقول النبي : ((البكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام)). والنوع الثاني من عقوبة الزناة: الرجم بالحجارة حتى يموت وتلك العقوبة فيمن سبق له زواج تمتع فيه بالجماع المباح. لأن هذه العقوبة كفارة للذة محرمة اهتز لها جميع بدنه، فكان من المناسب والحكمة أن تشمل العقوبة جميع بدنه بألم تلك الحجارة. {ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا}.
    أما اللواط وهو إتيان الذكر، فذلكم الفاحشة العظمى والجريمة النكراء، هدم للأخلاق، ومحق للرجولة، وجلب للدمار، وسبب للخزي والعار، وقلب للأوضاع الطبيعية، تمتع في غير محله، واستحلال في غير حِلّه، الفاعل ظالم لنفسه حيث جرها إلى هذه الجريمة، والمفعول به مع ذلك مُهين لنفسه حيث رضي أن يكون من الرجال بمنـزلة النسوان، ولا ترضاها حتى البهائم، ففي الحديث عن النبي أنه قال: ((من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به))، و "لم يختلف أصحاب رسول الله في قتله سواء كان فاعلا أم مفعولا به، ولكن اختلفوا كيف يقتل فقال بعضهم: يرجم بالحجارة، وقال بعضهم: يلقى من أعلى شاهق في البلد، وقال بعضهم: يحرق بالنار".
    وأما السرقة والتي هي اعتداء على أموال الناس وهي من أحب الأشياء إلى النفوس، فقد قرر الشرع لهذه الجريمة عقوبة القطع حتى يكون عبرة لغيره بالكف عن اقتراف هذه الجريمة، فيطمئن كل فرد في المجتمع على ماله ونفسه وأهله.
    والخمر كفى بها أنها أم الكبائر، ولذا كانت عقوبته الجلد والضرب بالنعال ليكون ذلك رادعًا له ولغيره من تعاطيها. والمحاربون الساعون في الأرض بالفساد، المضرمون لنيران الفتن، كانت عقوبة هذه الجريمة أن تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض.
    إن إقامة الحدود الشرعية، وتطهير المجتمع من بذور الإجرام، قد أثار حقد أعوان الشيطان من القانونيين الكفرة، فبدؤوا يلقون الشبه حول تطبيق القوانين الوضعية، التى شقي بها معظم المجتمعات، فهم يريدون أن يعم الشقاء حيث زعموا أن إقامة الحدود ضرباً عنيفاً من القسوة العاتية التي تتنافى مع الإنسانية الرحيمة، ومع الشفقة التي يجب أن يتحلى بها الناس والتي تساير المدنية الحديثة والحضارة الراقية المهذبة!! إلى آخر ما قالوا من هذه العبارات الجوفاء الخاوية ونقول لهؤلاء: نعم إن في إقامة الحدود مظهراً من مظاهر الشدة التى تسمونها قسوة، ولا بد لكل عقوبة أن يكون فيها مظهر شدة أياً كانت، وإذا لم تشتمل العقوبة على شيء من الشدة فأي أثر لها في الزجر والردع؟! ثم أسأل عقول هؤلاء، إن كانت لهم عقول: ما الذي حمل على هذه القسوة في نظركم؟ وما الذي دفع القاضي أن يحكم بهذه القسوة؟. إن الذي دعا إلى هذا هو شيء أشد منه قسوة، ولو تركنا هذه العقوبة القاسية فيما تزعمون، لوقعنا في أمر أقسى من العقوبة وأقسى من موجبها، فمن الرحمة والشفقة أن تقيم الحد، ففيه رحمة بالمحدود، وبمن اعتدي عليه، ألا ترون الطبيب الماهر الذي يستأصل بمبضعه جزء حياً من جسم أخيه الإنسان، أليست عملية البتر وضرب المبضع في اللحم الحي مظهراً من مظاهر القسوة؟ وهل يستطيع أن يمارس هذه العملية إلا قلب قوي يعد في نظركم أيها المترفون قلباً قاسياً؟! ولكنها لو تعلمون قسوة هي الرحمة بعينها، وبخاصة إذا قيست بما يترتب على تركها. فحرصا على سلامة المجتمع من سرطان الجريمة كان من الحزم الواجب استئصال العضو المريض الذي لا يرجى من بقائه إلا الفساد والإفساد. فإذا العضو الفاسد أغلق قلبه، فلم يقبل نصحاً، وألغى إنسانيته فلم يعرف رحمة ولا شفقة، فكان الجزاء من جنس العمل {جزاء وفاقا}
    ومن هذه الشبه أيضاً قالوا: ولماذا كان القتل في حد المحصن رجماً بالحجارة، أليس ذلك تحقيراً للإنسانية وازدراء لها؟! أليس هناك وسائل للقتل أرحم وأحسن وأسرع؟! فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وأي إحسان في القتل بالرجم؟! أليس الصعق مثلاً أو الشنق أخف على المحدود؟! نقول لهؤلاء: على رسلكم أيها الرحماء كما تزعمون! إن هذا قتل لا يراد منه الإزهاق الروحي وكفى، وإنما المراد من هذا القتل الزجر والردع عن مقارفة الجريمة الشنعاء، فليكن القتل بطريقة تليق بمن اقترف هذا الإثم المستقذر البشع، ومن الحكمة في حد المحصن أن يكون الرجم بالحجارة ليتألمَ جميعُ بدنه، كما تلذذ بشهوة الزنى بجميع بدنه، والذي فرض العقوبة وقدرها وبين كيف تكون، إنما هو العليم الخبير، الذى يعلم خبايا النفس البشرية، {والله يعلم المفسد من المصلح}. إن الله جل وعلا هو الذي خلقنا وهو الذي أوجدنا، وهو أعلم بشؤوننا وما يصلح لنا وما لا يصلح، الله جل وعلا عندما يُشرِّع لعباده، فإنه سبحانه يشرع ما يكون رحمة لهم، وإن كان في أنظارنا القاصرة قسوة وشدة، الله جل وعلا لم يخلقنا ويوجدنا ليعذبنا، ولكن خلقنا سبحانه لنعبده، ونتقيد بأحكامه رحمة بنا.
    إن الرحمة التي ينشدها الإسلام هي الرحمة العامة التي تتسع لعموم الناس ومن بينهم المجرمين، وليست الرحمة التي تنحصر بالمجرمين ويتضرر منها سائر الناس.
    إن العقوبة أيها الأخوة عندما تكون لينة هشة فإنها تغري بارتكاب الجرائم في الدماء والأموال والأعراض، فتكون شقاء على العامة، وسبباً لإهدار حرمة دمائهم وأموالهم وأعراضهم لحساب القتلة والسُرَّاق والزناة، ولكن عندما تكون العقوبة أليمة موجعة، فإنها تكون رحمة للجميع، بمن فيهم بمرتادي الإجرام لأنها تزجرهم عن ارتكاب الجرائم ابتداءً، فتسلم لهم أنفسهم من العقاب، {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب....}
    لقد اضطرت بعض الدول الكافرة أخيراً إلى تشديد عقوبة السرقة في أنظمتها بعد أن تبين لهم بأن عقوبة السجن لم تعد تجدي، ولم يخفف من كثرة ارتكاب هذه الجريمة، حتى سنّت بعض الدول إعدام السارق رمياً بالرصاص، وهي أقسى عقوبة ممكنة عندهم.
    إن كل عمل من شأنه أن يعطل إقامة الحدود فهو تعطيل لأحكام الله ومحاربة له لأن ذلك من شأنه إقرار المنكر وإشاعة الشر. إنه يُحرم أن يشفع أحدٌ أو يعمل على تعطيل حدٍّ من حدود الله، لأن في ذلك تفويتاً لمصلحة محققة، وإغراء بارتكاب الجنايات، ورضاً بإفلات المجرم من تَبِعات جُرمه. إنه لا يجوز أن يصل الأمر للقاضي، ثم يأتي من يريد أن يشفع في القضية، لأن هذا يصرف القاضي عن وظيفته الأولى ويفتح الباب لتعطيل الحدود. كم من الظلم يحصل بسبب تدخل بعض الجهات في وظائف القضاة. روى الإمام أحمد وأهل السنن من حديث صفوان بن أمية أن النبي قال لما أراد أن يقـطع الذي سرق رداءه فشفع فيه فقال: ((هلا كان قبل أن تأتيني به)).
    إن شمول دين الله جل وعلا، وكماله وعدالته، أنه يأمر بالستر على العصاة والمجرمين أحياناً، والإسلام لا يقيم الحدود إلا إذا ثبتت وظهر أمرها واستفحل خطرها، لكن ما دام في القضية شبهة، فإن الحدود تُدرأ بالشبهات وما دام الأمر لم يصل للسلطان أو القاضي، فإن الستر والتوبة ممكنة.
    إن الحدود إذا أقيمت كانت مكفرة لصاحبها، فهي إضافة إلى أنها إقامة لشريعة الله، وحفظاً للمجتمع، فإن من فوائدها على الفرد المجرم نفسه، أنها تسقط عنه عقوبة الآخرة، وهذا لا شك أنها في مصلحته لأن عقوبة الآخرة، لا تقاس بعقوبة الدنيا. فإذا تخلينا عن إقامة الحدود فإن هذه العقوبة الشرعية التي كان من المفروض أن نقوم بها نحن، تتحول بإذن الله تعالى إلى عقوبة كونية عامة، وإذا كان الحد الشرعي إنما يتناول العاصي فقط، فإن العقوبة الكونية العامة قد تشمل المباشر للجريمة وغير المباشر، ولهذا جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لما كُلِّم في المخزومية التي كانت تسرق، فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أسامة بن زيد حبَّه وابن حِبّه، فقال: النبي صلى الله عليه وسلم: «أتشفع في حد من حدود الله؟! ثم قال: إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت؛ لقطع محمد صلى الله عليه وسلم يدها»
    هنالك إحصائية وبالأرقام عن معدل الجريمة في الولايات المتحدة الأمريكية. هذه الدولة التي تنادي بحقوق الإنسان، وتعترض على الدول التي يطبق فيها شرع الله على المجرمين.تقول الإحصائية وهي منشورة عن وكالة التحقيق الفدرالية والتي تسمى (إف بي آي) بأن الجرائم في أمريكا جريمة كل 3 ثوان، ويشير التقرير إلى أن جريمة قتل ترتكب كل 27 دقيقة، وجريمة اغتصاب كل 7 دقائق، وجريمة سرقة كل 63 ثانية، وسرقة سيارة كل 31 ثانية، وسطو على منـزل كل 10 ثوان، وسرقة أمتعة صغيرة كل 5 ثوان. وللعاقل أن يحكم. إنه لا نظام ولا أمن ولا قوة، إلا في تحكيم شرع الله بلا تهاون لإنه ليس بين الله جل وعلا وبين أحدٍ نسب، إنها سنن، وإنه دين، من أخذه فاز في الدنيا والآخرة، ومن أعرض عنه، أو قصرفإنها مطارق السنن الإلهية ولا محالة. {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكا}.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2018, 12:09 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ﴿أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الحِليَةِ وَهُوَ فِي الخِصامِ غَيرُ مُبينٍ﴾
    (54/200)
    ï´؟أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الحِليَةِ وَهُوَ فِي الخِصامِ غَيرُ مُبينٍï´¾

    // ليدبروا آيلداته//
    ï´؟أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الحِليَةِ وَهُوَ فِي الخِصامِ غَيرُ مُبينٍï´¾ سؤال استنكاري بعد قوله تعالى
    (وَجَعَلوا لَهُ مِن عِبادِهِ جُزءًاï´¾ ï´؟أَمِ اتَّخَذَ مِمّا يَخلُقُ بَناتٍ وَأَصفاكُم بِالبَنينَï´¾ وقوله
    تعالى ï´؟ وَإِذا بُشِّر َأَحَدُهُم بِما ضَرَبَ لِلرَّحمظ°نِ مَثَلًا ظَلَّ وَجهُهُ مُسوَدًّا وَ هُوَ كَظيمٌ)

    # أي: أتجترئون و تنسبون إلى االخالق مَن يُنشأُ في الحلية، أي: ناشئٌ بالزينة
    كعادة وديدن: كناية عن الإناث. و هن في الجدال:غير مبينات لحججهن؛ لرقتهن؟

    # و نَشْأةُ الشيء في حالةٍ أن يكون ابتداءُ وجوده مقارناً لتلك الحالة فتكون للشيء كالظرف.
    و لذلك اجتلب حرف (في) الدّالة على الظرفية و إنما هي مستعارة لِمعنى المصاحبة و الملابسة
    و (من ينشؤا في الحلية): مَن تُجعل له الحلية من أول أوقات كونه و لا تفارقُه ، فإن البنت (تنعم
    بالديباج و الحلي والحلل) منذ نعومة أظفارها وتستصحب في سائر أطوارها، و حسبك أنه يُشقُ لها
    طرفا أذنيها لتُعلق فيهما الأقراط و من أزينهن( غيداء ، بعيدة مهو القرط كناية عن الجمال بطول العنق ).
    و ذلك بخلاف الصبي. و النَّشْءُ في الحلية كناية عن البعدعن الشدائد في مزاول الحياة.فيه : احتجاج رباني
    هادئ عن اتخاذ الله خلقاً بهذه الرقة حسبَ متعارفهم كي يحصل له بذلك زيادة عِزّة.و الخصام ظاهره المحاجّة
    مقارعة الحجة بالحجة.

    # فيكون المعنى: خطاب قرآني بدبع ، فيه أولا، تنزل للخصم و أخذه على قدر عقله. و ثانيا و الأهم ،
    فيه تمليح للأنثى من حيث هي ، و تلطيف لشعورها ؛ و كأنها منبوذة بنظر قومها، مع استحالة نسبة
    بنوتها للخالق الذي لم و لابنبغي له ، بطببعة الحال، أن يتخذ صاحبة و لا ولدا .

    #فالمرأة لا تبلغ المقدرة على إبانة حجتها. و عن قتادة : ما تكلمت امرأة و لها حجة إلا جعلتْها على نفسها،
    وعنه: من ينشأ في الحلية هنّ الجواري يسفِّههن بذلك، بمعنى أنّهن غير قوادر على الانتصار بالقول فبلأولى
    هن أرق و أعجز عماهوأشد من ذلك في الحرب ، أي فلا جدوى أوطائل من اتّخاذهن أولاداً. و يجوز حمل الخصامُ
    على التقاتل و المُدافعة باليد فإن الخصم يطلق على المُحارب. قال تعالىهذان خصمان اختصموا في ربّهم) فُسِّر بأنهم
    نفر من المسلمين مع نفر من المشركين تقاتلوا يوم بدر. غير مبين:غيرُ محقق للنصر. تقول العرب و قد بُشر
    احدهم بولادة بنت :« والله ما هي بِنِعْمَ الولدُ بزُّها بكاء ونصرها سرقة».

    #و المقصود من هذا فضح معتقدهم الباطل و أنهم لا يحسنون إعمال الفكر في معتقدهم و إلا لكانوا
    حين جعلوا لله بنوة ألا يفردوه بنسبة الإناث له، وهم ينبذون قلة حيلتهن . فهن ليس بقوادر على الجدال
    المنطقي وقرع الحجة بأحسن منها أو مثلها. فإن قرع الحجة بالحجة يحتاج إلى تنشأة علمية
    فيها حوار ودراسة وتفكر و تقليب الأمور... وليس ترف وسرف وزينة و زخرف.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2018, 12:12 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (55/200)
    {]... في الخصا م غير مبينة [}
    ® و الشاهد أن حرائر النساء تجدهن حتى في غير الخصام، غير مبينات.
    و ليس هذا ذم لهن ، بل مدح بما يشبه الذم (و هو باب في علم البلاغة).

    © فهن إذا سمعن منك شيئا قد يحملنه على ربما أعمق و أبلغ. كذلك مهما فضفضن فأرغين
    و أزبدن، فقد لا يقلن كل شيء، إنما يستبقين أشياء شتى من بقايا حتى. لكون للبوح حدود.

    ˆ† هنا وقفات تأمل، نرويها على ذمة راويها/ الشيخ الشعراوي حول قوله تعالى عن إحدى ابنتي
    نبي الله شعيب (يا أبت استأجره، إن خير من استأجرت القوي الأمين).فكأنما قالت شيئا ، و لكن أبوها
    فهم معنى آخر. إذ تحول بخطابه (خاطبا) لسيدنا موسى على كليهما السلام. قال إني أريد أن أنكحك إحدى
    ابنتي هاتين) و كأنما تأول طلبها بشيء لم بكن لينقدح في ذهنه ؛ أو يبث في روعه لولاها. و لم تكن لتشاء
    لتصرح ، أو حتى تلمح به؛ حتى في حال لو فرض أنه خطر ببالها أصلا. ألا و هو أن يستأجر رجلا
    غريبا و ليس بذي محرم لحريمه. مما حدى به ليعرض عليه خطبة إحدى ابنتيه.

    ¶ گذلك لما رآهما موسى تزودان ( تحوشان الغنم) فسألهن ماخطبكن) قالتا:
    (لا نسقي حتى يصدر الرعاء) ثم أردفن بالعلة (و أبونا شيخ كببر).- أي:
    حملن سؤاله على محمل أبعد، لما يمكن أن يتبادر لذهن من يجد نسوة يزاحمن
    الرجال. فسرعان ما جاوبنه أولا، بما يبدد الظنون ، فيطمئن على احتشام
    سلوكهن في مثل ذاك الموقف ؛ حتى قبل شرح سبب تواجدهن هناك.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2018, 12:14 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ® لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَ لِيَتَذَكَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (56/200)
    هذه نقطة مهمة لنا جميعاً نساءً و رجالاً:
    لنسائنا كي يعرفن أن ظاهرة الأسراف في تنشئتهن في حياة الترف الباذخ
    و الزينة الصارخة و في غير محلها دون الاهتمام بفسح الفرص لهن ، بل
    و إعانتهن كي يتزودن بفقه الحياة ، إنما هي ظاهرة ليست جديرة بأن تخرج
    لنا نساءًرواجح عقلٍ كافٍ ليزاحمن الرجال.

    #ونحن في هذالعصر بحاجة إلى للتأسي بنساء من عيار أمنا الحميراء/ عائشة في
    الفقه لنأخذ عنها نصف فقهنا في الدين؛ و مثل أمنا خديجة في الرزانة : سيدة قومها
    في التجارة وأنموذجاً و لا أنقى لسيدة سيدات الأعمال من بيات جلدتها ؛ و مثل هند
    بنت عتبة/ كبارزة في السياسة و كلمتها من الحنكة بألف رجل- رضوان الله عليهن
    جميعاً.

    # و مهمة هذه النقطة لرجالنا أيضاً لنعرف أن الخصام المبين سواء/بالمدافعة أو
    ( قرع الحجة بالحجة و المنطق السديد) حيث و لا بأس بالجمع بينهما، إنما يعد من
    سمات الجادين فقط و يحتاج إلى صلابة عزيمة و شدة شكيمة و إن آفته في السعة
    و الدعة و راحة البال و خواؤه من كل همِّ و خلو وفاضه وعوزه لكل همة.
    *******************

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-06-2018, 12:15 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2018, 12:19 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {57/200}
    @ ليدبروا آياته .....//كل لما يسر له//
    هذا الحديث يقودنا ربما
    إلى مسألة فقهية محسومة شرعاً
    حول شهادة النساء، فضلاً عن انخراطهن
    في سلك يقوم على أساس (تلقي الحجج)
    و مقارعة الالسن ومدافعة الخصوم. ألا و هو:
    و لايتهن للقضاء بشقية:الجالس ممثلاً في مناصب كواكالات النيابة و الادعاء العام،
    أو الواقف كالمحاماة. فكم يناسب ذلك إنسانة {منشأة في الحلية وهو في الخصام غير مبينة}؟!
    #وكيف لها أن توفق بينه و بين دور منزلي يريدها رقيقةً مهما قويت مع الآخرين.إذاً، للقـوة
    مواقـف لا يليق فـيها الضعـف و العكس صحيح.إننا بصدد مسألة عمرها الدهر ورغم أنها
    سهلة التعاطي، لكنها ممتنعة الحسم ما بين فرسي رهان تؤأم (أو فرس و بغلة )
    يجران عربة واحدة ، فإما يكسبان معاً أو يخسران سويا.

    #علماً أن شقائق الرجال لم يخلقن من قمم رؤسهم فيتعالين عليهم و لا من أخمص أقدامهم فيطؤون
    هم رقابهن و إنما من خلقن من أضلعهم آدم اليسرى المعوجة: كي يفسحوا لهن براحاً ليتنفسن ، و
    المجاورة أيضاً لقلوبهم كي يشعر الجانبان بدفء الاطمئنان فيسير الجميع في ركب واحد إلى برالأمان.

    #كل هذا قلناه وما لم نقله بعد هو:إن بين آدم و صنوه حواء ثنائية فطرية وتلقائية جداً.وما نخشاه
    عليها أن تتأزم من حبة إلى قبة فتشتعل ناراً وقودها(الأنا و أنت). و قد ذكرنا أنه لما تجنى الكفار
    على الخالق و جعلوا له من خلقه جزءاً و نسبوا إليه و لداً.. و من ولده (بنتاً)"، رغم أن أحدهم كان
    إذا بشر بما ضرب للرحمن مثلاً، ظل وجهه مسوداً و هو كظيم". رد المولى كل تلك الأباطيل بمنهج
    رباني هادئ فيه تسامح و تنزل للخصم. و لما علم الله ما قد يكون لذلك من و قع أليم على نفس حواء
    المرهفة عاد ليطمئنها و يمتدحها بأروع الخصال (الحياء) قال تعالى{أو من ينشأ في الحلية و هو في
    الخصام غير مبين}. و القصد أن المراة ليست معرة أبداً، بل هي لباس لأخيها الرجل و هو لباس لها.

    #و إذا كان صلب الأب هو المستقر لاسم ولده؛ فرحم أمه هو المستودع لتخليقه
    وحفظه ريثما يخرج بشراً سوياً، و الثدي لإرضاعه حتى يبني بدنه، و الحكر ليقضي
    عليه "حوائجه الطبيعية الخاصة جداً" ، و الصدر الدافئ لضمة و القلب الخفاق لبذل
    تحنانه و حبه له بلا حدود؛ و هي فوق هذا و ذاك صاحبة نصيب الأسد فيه أمام الله
    تعالى و جعلت "الجنة تحت أقدامها". و فضائلها سلسلة لا تنتهي.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2018, 05:44 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (58/200)
    (أرحنا بها يا بلال)
    (أداء الصلاة و أثره في جلب الراحة، و أيةُ راحة؟!)
    الحمد الله الذي أكرم قلوب المتقين بالتعرف إليه،
    وشرف وجوه العابدين بالسجود بين يديه ، و الصلاة
    و السلام على سيد الأنام، خير من صلى و قام،و على آله
    و صحبه البررة الكرام ، و من تبعهم بإحسان ما تعاقب النور و الظلام
    قال رجل من خزاعة ليتني صليت فاسترحت، فكأنهم عابوا عليه ذلك، فقال:
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ يقول يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها).
    كان اشتغاله صلى الله عليه و سلم بالصلاة فيه راحة له عما سواها من شواغل
    الدنيا،لما فيهامن مناجاة ربه . لهذا قال: (وجُعِلَت قُرّةُ عيني في الصلاة). مؤخراً،
    قامت جامعة (توماس جفرسون،فيلادلفيا) بدراسة تثبت أثر ممارسة رياضة
    اليوجاالكلاسيكية خفضهرمون الإجهاد(كورتيسول) في هرمون الأدرينالين
    في جسم الإنسان.وهي تمارس للإبقاءعلى صحة الجسم عامة، أو
    الاستشفاء من أمراض بعينها، أو لتصفية الذهن، أو موازنة
    الجهاز العصبي وغيرها. ولحركاتها شبه وطيد بأداء
    صلاتنا على وجهها الصحيح.
    *****************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2018, 05:48 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (59/200)
    و قول النبي صلى الله عليه وسلم
    (أرحنا بها يا بلال) ألا ترى أنه يحدث في نفس
    المؤمن الخاشع أكثر مما تحدث اليوجا؟! بشرط تحقيق
    الطمأنينة وصدق التوجه بها إلى الله. فقد دخل رجل المسجد
    فصلى، ثم جاء فسلم على النبي عليه الصلاة و السلام فرد عليه
    النبي السلام، ثم قال له: (ارجع فَصَلِّ فإنك لم تُصَلِّ)، فصلى، ثم
    جاء فسلم على النبي عليه الصلاة والسلام ، فرد عليه و قال ارجع
    فصل فإنك لم تصل) ثلاثًا فقال:و الذي بعثك بالحق ما أحسن غيره،فعلمني:
    قال صلى الله عليه وسلم إذا قُمتَ إلى الصلاة فكبّر، ثم اقرأ ماتيسّر معك
    من القرآن، ثم اركع حتى تطمئن راكعًا، ثم ارفع حتى تعتدلقائمًا، ثم اسجد
    حتى تطمئن ساجدًا، ثم افعل ذلك في صلاتك كلها)أخرجه البخاري . فإنما
    كلُّ حركة تؤدَّى بخشوع و تجرد من الدنيا و ارتقاء بالنفس لمناجاة الخالق
    عز وجل .و تحتاج الصلاة الخاشعة إلى مزيد من الأبحاث العلمية
    على المصلين. لبيان فائدتها الدنيوية في تحقيق الراحة البدنية
    و النفسية لهم. و أصل الخشوع: خشية من الله
    في القلب تظهرهاالجوارح
    ****************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2018, 05:50 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (60/200)
    و هناك فيديو منتشر للشيخ/
    عمر عبد الكافي، خبير الإعجاز العلمي
    في القرآن العظيم. مفاده أن العلم أثبت بما لا يدع
    مجالاً لجدال اثنين أو تناطح عنزين أن ما يعانيه كوكبنا
    الصغير من تلوث إشعاعي نووي خطير ناتج عن أرتال ضخمة
    موجات كهرومغناطيسية مبثوثة عبر الأثير ناتجة عن تزاحم إشارات
    لاسلكية من شبكات عنكبوتية راحت تنتظم العالم بأسرة حتى أحالته من
    ست قارات إلى قرية صغيرة؛ و في طريقها الأن لاختزاله في خلية بحجم علبة
    لأعواد الثقاب، و كل ما يتصل بها من قنوات بث راديوي (إذاعي) ، تلفزة أرضية و
    فضائية، رادارات تعيين ملاحي وخلافها، و أبراج تقوية اتصالات لأجهزة خلوية متنقلة
    و ثابتة،فضلاً عن التلوث الإشعاعي المنبعث عن محطات طاقة نووية و عوادم محركات
    لطائرت نفاثة ، بوارج ،غواصات، مصانع ، سيارات إلى ما هنالك. تغزو هذه الموجات تلقائياً
    و دونما عناء جسم إنسان العصر حيثما كان بأوبئة وسرطانية ماحقة ما أنزل الله بها من سلطان،
    بينما يقف الطب بأحدث وسائله التشخيصية و الجراحية متفرجاً عاجزاً تماماً عن منعها أو طردها.
    و غفلنا عن أبسط وسيلة لتفريغ تلك الشحنات في مغنطيسها الأم .تتمثل في أن نهويب رؤوسنا
    مباشرةً إلى أديم الأرض لنستقر ساجدين بسبعة أعظم (جبهة، كفين،ركبتين و مشطي القدمين)،
    شريطة أن نفعل ذلك متجهاً بوضعيتنا تلك قِبَلَ المسجد الحرام و الكعبة المشرفة ( صرة الأرض)و مركز
    تقلها. هذا علماً بأن أصحاب هذه الدراسات العلمية توصلوا لتلك النتائج و لم يقرأوا حرفاً من موطأ
    الأمام مالك و لا صفة صلاة النبي للشيخ/ الألباني، و لا حتى رياض الصالحين للإمام / النووي.
    و علماً أيضاً و هو الأهم ، أن نبينا الكريم صلوات الله و سلامه عليه و قد أُعِطَي جوامع الكلم،
    لم يكن في قرنه شيء من تكنولوجيا عصرنا التي يعد كل ما ذكرناه غيضاً من فيض عموم
    بلواها. فلما قال أرحنا بها يا بلال) هل كان ينشد فقط خلاصاً من هموم قلبية؟ أم أن
    هناك منغصات أخرى صحية و خلافها . ثم هل كان معنياً حصرياًبراحة نفسه أو
    حتى من كانوا حوله من آلٍ و صحبٍ؟ أم أن نظرته شلملة و كافَّة ً للناس، و
    رحمةً للعالمين و صالحة لعصرنا هذا بل لكل العصور و الأزمنة إلى قيام
    الساعة{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} و {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}
    إذاً، كم نحن على حق مبين، فلنعض عليه بالنواجذ.
    *****************************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-18-2018, 06:00 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    خصلتان لرمضان
    ()61/200
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لعل سر عظمة رمضان تكمن في أنه يكاد ينفرد بمزيتين باديتين للعيان جليلتين
    عند الرحمن ولا يختلف حولهما اثنان و لا يتناطح عليهما عنزان..تجعلانه كالشامة
    بين كافة أشهر الله المستباحة منهاوالحرم..كما أن للصوم فيه هيبة خاصة بينسائر العبادات
    و لا يجد المسلمين في مشارق الأرضو مغاربها يحتفون بقدوم زائر فيحياتهم مثلما يفعلون
    مع شهر الخير و القرآنحين يظلهم.. فما الذي يميز رمضان عنغيره؟ دعونانتأمل!!!

    أولاً إن الصوم بمعناه الأصطلاحي الشرعيهو الشعيرة الوحيدة المنزهة تماماً عن
    مظنة الشرك بالله عز وجل.. فهو إما أن يكون خالصاً لوجه الله الكريم،أولا يكون بتاتاً..
    ذلك أنك ما تجد من عبادة يتعبد بها عابد بها معبودهفي أي دينسماوي و لا و ضعي ثبت أن
    فيها إمساك عن شهوتي الفرج و البطن من الليلإلى الليل أوبأية كيفية أخرىبنية نيل مرضاة المعبود.
    هذا بخلاف بقية الشعائر الآخرىكالصلاةمثلاً بشقيها سواء العرفي اللغوي (بمعنى الدعاء) أو بأركانها
    المعروفة شرعاً تجد مني ؤديها لله أو لغير الله على عين الناس ، يعني كما يقولون (فيها السر و الجهر).
    وكذلك الزكاة قد يوجد من يخرجها في مخارجها الثمانية المشروعة أو في واحدمنها و لكن هناك أيضاً من
    يدفعها هبة أو قرباناً لغير الله أو رئاء الناس. و كذا بيت الله الحرام الذي يؤمه الناس من كل فجٍ عميقٍ رجالاً
    و على كل ضامر في أيام معلومات قدنجد بعضاً من ضعاف النفوس من يندس في جموع الحجيج و يلتزم
    الحجر الأسود و قد يكون لصاً عينه على فريسة يتصيدهاهناك.. و لك أن تقيس على ذلك أموراً أخرى
    كالنطق باالشهادة فهناك ممنيشهد مثلاًبأنه "لا دين والحياة مادة" والحلف و خلافه..كلها وارد فيها
    الإخلاص و وارد عدمهاللهم ما عدا الصوم فهو سردفين العبد و ربه لا ينازعه فيه منازع
    و قد جاء في الحديثوقد صح عن النبي صلواتالله و سلامه عليه قوله:
    "كل عمل بن آدم له، إلا الصيام فهولي وأنا أجزي به"

    # و أما الخصلة الثانية فتتمثل في أن الصوم ينازع كافرالجن في عقر داره
    و يحد نشاطه فيجبط كيده.. فهو يزاحمه في مجرى الدم الذي يجري فيه من
    العبد المسلم .. و معلوم اأن الدم أكسير الحياة لبني آدم و غيره ففي الأمساك
    عن المباحات و منها الطعام إفراغ للبطن من زوائدها و إنهاك للجسم خصماً
    على قوى النفس الأمارة بالسوء و كبح لجماح نوازع الخفة و السفه فيها و كسر
    لأنف الشيطان..هذا بطبيعة ا لحال فضلاً عن كون شهر الصوم موسم مبارك
    تصفد فيه المردة من شياطين الجن فلم يبق للعبد سوى نفسه التي بين جنبيه،
    عله يقدرعلى لجمها..اللهم إني ألوذ بجنابك ،، وأطرح نفسي عبداً صاغراً
    ذليلاً لا أساوي جناح بعوضة بين يديك ؛أتبرؤ من كل حولي و قوتي مقراً
    بحاجتي أبداً إلى حولك و قوتك..إنني أرجو رحمتك وأخشى عذابك
    فيا آمراً بالدعاء و وحاضراً بالإجابة اللهم استجب لدعائي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 10:52 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
    π√

    {62/200}
    © انظر إلى هذه المعجزة من معجزات القرآن الكريم
    و لا تستغرب ولا تتعجب لأنه كلام الله تبارك و تعالى .
    @ كلمات القرآن وعدد ذكرها في القرآن
    الدنيا - 115 الآخرة - 115
    الملائكة - 88 شياطين - 88
    محمد - 4 شريعة - 4
    الناس - 50 أنبياء - 50
    صلاح - 50 فساد - 50
    ابليس - 11 الاستعاذة منه - 11
    رجل - 24 امرأة - 24
    الحياة - 145 الموت - 145
    الصالحات - 167 السيئات - 167
    الجهر - 16 العلانية - 16
    المصيبة - 75 الشكر - 75
    الهدى - 79 الرحمة - 79
    لاحظوا الكلمة وضدها
    - هذه الاحصائيات تدل على أن هذا القرأن من
    عند الله وأن البشر لا يستطيعون أن يأتون بمثل هذا.
    - وهناك بعض الكلمات تضاعف عدد ورودها لحكمة إلهية
    جزاء - 117 المغفرة - 234
    يعني الضعف ، لماذا؟ لأن رحمة الله وغفرانه يسعان كل شي
    العسر - 12 اليسر - 36
    يعني 3 أضعاف، لماذا؟ لأنه لن يغلب عسر يسرين
    - ومن الملاحظات الهامة في الاحصائيات:
    كلمة (الصلاة) ذكرت 5 مرات
    والصلوات 5 مرات باليوم
    وكلمة (يوم) ذكرت 365 مرة
    وفي السنة 365 يوما
    - ومن المعجزات الالهية في القرآن:
    كلمة (أرض) ذكرت 13 مرة و (بحر) 32 مرة
    ¶ و إذا حاولنا إيجاد نسبة مئوية للتكرار في الحالتين فإننا
    نجد أن تكرار كلمة (بحر) تعادل 71% أما كلمة (أرض)
    29% وهي النسب الفعلية لنسبة البحار إلى اليابسة
    على سطح كوكبنا سبحانك ربي ما أعظمك.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-19-2018, 11:06 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:02 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    { 63/200}
    قوم عيسى (عليه السلام)
    عمري ما انتبهت من هالموضوع،
    ولا سمعت أحدا تحدث فيه:

    من بلاغة القران الكريم
    عيسى عليه السلام ليس له قوم !

    دقة لغوية متميّزة تتجلى في كتاب الله تعالى.في قصص
    الأنبياء نجد أن كثيراً من الأنبياء خاطبوا قومهم بكلمة ياقومِ.

    نوح يقول:(لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ)
    [الأعراف: 59].وهود عليه السلام يقول لقومه:

    (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ) [هود: 50].
    وكذلك صالح عليه السلام يقول لقومه:(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ
    صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ)[هود:61]

    ولوط كذلك:(وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ)
    [الأعراف:80]

    وهكذا حال الأنبياء.وموسى عليه السلام ينادي قومه في كثير من الآيات بقوله:
    (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ) [البقرة: 54].يقصد بني اسرائيل

    #وكما نعلم أن موسى أُرسل لبني إسرائيل..ولكن ماذا عن عيسى وقد أُرسل إلى بني إسرائيل أيضاً؟

    الحال يختلف مع سيدنا عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام

    فلا توجد أي آية في القرآن تجمع كلمة (عيسى) أو (المسيح) مع كلمة
    (قوم).. فكان يخاطبهم بقوله:
    يا بني إسرائيل دائماً من دون أي ذكر للقوم.

    يقول المسيح:
    (وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ) [المائدة: 72].
    ويقول أيضاً: (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ
    إِلَيْكُمْ ) [الصف: 6]...

    وهكذا في كل القرآن لا نجد ذكراً لقوم عيسى!

    والآية الوحيدة التي ذكر فيها سيدنا عيسى مع كلمة (قوم) هي:
    (وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ) [الزخرف: 57].
    وكلمة (قَوْمُكَ)هنا لاتدل على قوم عيسى، بل قوم محمد صلى الله عليه
    واله وسلم لأن الخطاب في هذه الآية للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم!!!

    # أي أن عيسى ليس له قوم! ماهو السرّ؟حتى عندما تحدث القرآن عن
    السيدة مريم أم المسيح نسبها إلى قومها..قال تعالى:(فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ
    قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا)[مريم: 27].

    # ولكن المسيح لم يُنسب لأي قوم في القرآن.و لكن لماذا سيدنا عيسى ليس
    له قوم مثل بقية المرسلين؟؟ نسبة الإنسان تكون دائماً لأبيه، فالأب ينتمي
    لقبيلة أو قوم أو بلد.. و كذلك فإن الابن ينتمي لنفس القبيلة أو القوم أو البلد.
    فسيدنا نوح ينتمي لأب من قومه ولذلك نُسب إليهم، وسيدنا إبراهيم ينتمي
    لأبيه آزر من قومه فنُسب إلى قومه.وهكذا.وهنا نتساءل:لمن ينتمي سيدنا
    المسيح؟طبعاً لاينتمي لأي قوم لأنه وُلد يمعجزة وجاء إلى الدنيا من
    غير أب!! ولذلك من الخطأ أن يقول المسيح لبني إسرائيل: ياقوم!!
    وكان لابد أن يناديهم بقوله: يا بني إسرائيل..وهذا مافعله القرآن.
    ولا توجد ولا آية واحدة تشذّ عن هذه القاعدة.

    # فلو تحدثنا بنفس المنطق وطرحنا السؤال التالي:ماذا عن آدم عليه السلام
    ونحن نعلم أنه جاء من غير أب ولا أم بل خلقه الله من تراب، هل ذكر القرآن قوم
    آدم؟بالتأكيد لا يوجد أي ذكر لقوم آدم، فلو بحثنا في القرآن كله لا نجد أي آية تتحدث
    عن قوم آدم، بل الآيات تتحدث عن بني آدم وهذا من دقة القرآن الكريم وإحكامه.
    إذاً جميع البشر لهم قوم باستثناء نبيين كريمين:آدم وعيسى عليهما السلام.

    # وسؤال آخر جديد: هل أغفل القرآن هذه الحقيقة:حقيقة عيسى وآدم؟
    أكيد لم يغفل، فقد ذكر القرآن هذه الحقيقة في آية كريمة يقول تعالى فيها:
    (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ)
    [آل عمران: 59]هذه هي الآية الوحيدة في القرآن التي يجتمع فيها
    اسمي آدم وعيسى معاً.فانظروا إلى دقة هذا الكتاب العظيم.
    سبحان الله وهذه من معجزات القرآن الكريم
    .ولذا يجب التدبر والتفكر في آياته..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:10 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (64/200)
    (وَ لَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ،
    إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ غ– وَ قُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا
    وَ أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَ إِلَهُنَا وَ إِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)
    قال قتادة وغير واحد: هذه الآية منسوخة بآية السيف،
    ولم يبق معهم مجادلة، وإنما هو الإسلام أو الجزية أو السيف، وقال آخرون:
    بل هي باقية محكمة لمن أراد الاستبصار منهم في الدين، فيجادل بالتي هي أحسن،
    ليكون أنجع فيه، كما قال تعالى: { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة} الآية.
    وهذا القول اختاره ابن جرير، وقوله تعالى: { إلا الذين ظلموا منهم} أي حادوا عن وجه الحق،
    وعموا عن واضح المحجة، وعاندوا وكابروا، فحينئذ ينتقل من الجدال إلى الجلاد، ويقاتلون بما يمنعهم
    ويردعهم، قال جابر: أمرنا من خالف كتاب اللّه أن نضربه بالسيف، قال مجاهد: { إلا الذين ظلموا منهم}
    يعني أهل الحرب و من امتنع منهم من أداء الجزية، و قوله تعالى: { وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم}
    يعني إذا أخبروا بما لا نعلم صدقه ولا كذبه فهذا لا نقدم على تكذيبه لأنه قد يكون حقا ولا تصديقه فلعله أن يكون
    باطلاً ،و لكن نؤمن به إيماناً مجملاً، أخرج البخاري رحمه اللّه عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: كان أهل الكتاب
    يقرءون التوراة بالعبرانية و يفسرونها بالعربية لأهل الإسلام، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: ( لا تصدقوا
    أهل الكتاب و لا تكذبوهم {و قولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم، و إلهنا و إلهكم واحد و نحن له مسلمون}.
    و قد روى ابن جرير عن عبد اللّه بن مسعود قال: لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء، فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا ،
    إما أن تكذبوا بحق أو تصدقوا بباطل ، فإنه ليس أحد من أهل الكتاب إلا وفي قلبه تالية تدعوه إلى دينه كتالية
    المال، وروى البخاري عن ابن عباس قال: كيف تسألون أهل الكتاب عن شيء وكتابكم الذي أنزل إليكم على
    رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أحدث، تقرءونه محضاً لم يشب، و قد حدثكم أن أهل الكتاب بدلوا وغيروا
    و كتبوا بأيديهم الكتاب، وقالوا: هو من عند اللّه ليشتروا به ثمناً قليلاً؟ ألا ينهاكم ما جاءكم من العلم
    عن مسألتهم؟ لا واللّه ما رأينا منهم رجلاً يسألكم عن الذي أنزل عليكم. وحدّث معاوية رهطاً
    من قريش بالمدينة وذكر كعب الأحبار، فقال: إن كان من أصدق هؤلاء المحدثين
    الذين يحدثون عن أهل الكتاب، وإن كنا مع ذلك لنبلو عليه الكذب؛ أخرجه
    البخاري موقوفاً على معاوية بن أبيسفيان رضي اللّه عنه قال ابن كثير:
    معناه أنه يقع منه الكذب من غير قصد، لأنه يحدث عن صحف
    هو يحسن الظن فيها وفيها أشياء موضوعة و مكذوبة).
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:11 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (65/200)
    من خواطر الشيخ محمد متولي
    الشعراوي في هذه المسالة يقول:
    إن الحق- تبارك وتعالى - يُعلِّمنا كيف
    نجادل أهل الكتاب، وقبل أن نتكلم عن ألوان
    الجدل في القرآن الكريم نقول: ما معنى الجدل؟
    فالجدل: مأخوذ من الجَدْل، وهو فَتْل الشيء ليشتد بعد أنْ
    كان ليناً كما نفتل حبالنا في الريف، فالقطن أو الصوف مثلاً
    يكون منتفشاً يأخذ حيزاً واسعاً، فإذا أردْنا أن نأخذ منه خيطاً
    جمعنا بعض الشعيرات ليُقوِّي بعضها بعضاً بلفِّها حول بعضها،
    وبجَدْل الخيوط نصنع الحبال لتكون أقوى، وعلى قَدْر الغاية
    التي يُراد لها الحبل تكون قوته.
    و من الجدل أُخِذ الجدال والجدَل والمجادلة،
    و في معناها: الحوار والحجاج والمناظرة، ومعناه
    أن يوجد فريقان لكل منها مذهب يؤيده ويدافع عنه
    ليفتن الآخر أي: ليلفته عن مذهبه إلى مذهبه هو.
    فإذا كان المقصود هو الحق في الجدال أو الحِجَاج أو
    المناظرة فهذا الاسم يكفي، لكن إنْ دخل الجدال إلى مِراءٍ
    أو لجاجة، فليس القصد هو الحق، إنما أنْ يتغلَّب أحد
    الفريقين على الآخر، والجدل في هذه الحالة
    له أسماء متعددة، منها قوله تعالى:
    { لَّلَجُّواْ فِي طُغْيَانِهِمْ.. }
    [المؤمنون: 75].
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:12 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (66/200)
    لكن إذا فَتَلْنا الشيء المنفوش حتى صار مُضْمراً،
    وأخذ من الضمر قوة، أأنت تجعل في الجدل خَصْمك قوياً؟
    نك تحاول أنْ تُقوِّي نفسك في مواجهته. قالوا: حين أنهاه
    عن الباطل و أعطفه ناحية الحق ، فإنه يقوي يقينه في
    شيء ينفعه، و كأنه كان منتفشاًآخذاً حيِّزاً
    أكبر من حجمه بالباطل الذي كان
    عليه، فأنا قوّيته بالحق.
    و في العامية نقول(فلان منفوخ على الفاضي)
    أو نقول (فلان نافش ريشه) كأنه أخذ حيزاً أكبر
    من حجمه.لذلك نلحظ أن التغلب في الجدل لا يكون
    لمجرد الجدل، إنما تغلُّبك لحق ينفع الغير
    و يُقويه ويردّه إلى حجمه الطبيعي.
    أو: أن الجدل مأخوذ من الجدال وهي الأرض،
    كأن يطرح القوي الضعيف أرضاً في صراع مثلاً.
    و الجدال يكون بين شخصين، لكل منهما رأيه الذي يألفه
    و يحبه ويقتنع به، فحين تجادله تريد أنْ تُخرِجه عن رأيه
    الذي يألف إلى رأيك الذي لا يألفه ولم يعتده، فأنت تجمع
    عليه أمرين: أنْ تُخرجه عما أَلف واعتاد إلى ما لم
    يألف أو يعتد، فلا يكُنْ ذلك بأسلوب يكرهه
    حتى لا تجمع عليه شدتين.
    فعليك إذن باللين والاستمالة برفق؛ لأن النصح
    ثقيل كما قال شوقي رحمه الله: فلا تجعله جبلاً،
    و لا ترسله جَدَلاً، وعادة ما يُظهِر الناصح أنه أفضل
    من المنصوح. ويقولون: الحقائق مرة، فاستعيروا
    لها خِفَّة البيان؛ لأنك تُخِرج خَصْمك عما أَلِف،
    فلا تخرجه عما ألف بما يكره، بل بما يحب.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:14 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (67/200)
    و الإنسان قد يُعبِّر عن الحقيقة الواحدة تعبيراً يُكره،
    ويُعبِّر عنها تعبيراً يُحب وترتاح إليه، كالملك الذي رأى
    في منامه أن كل أسنانه قد سقطتْ، فطلب مَنْ يُعبِّر له ما رأى،
    فجاءه المعبِّر واستمع منه، ثم قال: معنى هذه الرؤيا يا مولاي أن
    أهلك جميعاً سيموتون، فتشاءم من هذا التعبير ولم يُعجبه، فأرسلوا
    إلى آخر فقال: هذا يعني أنك ستكون أطولَ أهل بيتك عُمراً،
    فَسُرَّ الملك بقوله. فهنا المعنى واحد،
    لكن أسلوب العرض مختلف.
    ودخل رجل على آخر، فوجده يبكي فقال:
    ما يُبكيك؟ قال: أُخِذْتُ ظلماً، فتعجب و قال: فكيف بك
    إذا أُخِذْتَ عدلاً؟ أكنت تضحك. ومنطق الاشياء أن مَنْ يُؤْخذ
    ظلماً لا ينبغي له أن يحزن؛ لأنه لم يفعل شيئاً يشينه،
    و الأَوْلَى بالبكاء من أيُؤْخذ عدلاً وبحقٍّ.
    و رجل قُتِل له عزيزٌ فجلس يصرح و يولول،
    فدخل عليه صاحبه مُواسياً فقال له الرجل: إن
    ابني قُتِل ظلماً، فقال صاحبه: الحمد لله الذي
    جعل منك المقتول، و لم يجعل منك القاتل.
    إذن: سلامة المنطق وخِفَّة البيان أمر مهم ، وعلى
    المجادل أن يراعي بيانه، وأن يتحين الفرصة المناسبة،
    فلا تجادل خصمك وهو غضبان منك أو وأنت غضبان منه.
    قالوا: مَرَّ رجل فوجد صبياً يغرق في البحر، فلم ينتظر حتى يخلع
    ثيابه، وألقى بنفسه وأنقذ الصبي، ثم أخذ يضربه ويلطمه، والولد
    يقول: شكراً لك بارك الله فيك، لماذا؟ لأنه قسا عليه بعد أنْ أنقذه،
    لكن ما الحال لو وقف على البَرِّ، وكال له الشتائم وعنَّفه،
    لماذا ينزل البحر وهو لا يعرف العوم؟
    لذلك يقول الحكماء: آسِ ثم أنصح.
    لذلك يُعلِّمنا ربنا - عز وجل - أصول الجدل وآدابه؛
    لأنه يريد أن يُخرِج بهذا الجدل أناساً من الكفر إلى الإيمان،
    ومن الجحود إلى اليقين، وهذا لا يتأتّى إلا باللطف واللين،
    كما قال سبحانه:{ادْعُ إِلَلىسَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ الْمَوْعِظَةِ
    الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ... }
    [النحل: 125].
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:17 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    إذاً، قبِمَ و كَيْفَ ُنَجَادِلْهُم؟!
    (68/200)
    و يُعلِّمنا سبحانه أن للجدل مراتبَ بحسب حالة الخَصم،
    فالذي ينكر وجود الله له جدل مخصوص، والذي يؤمن بوجود الله ويقول:
    إن معه شريكاً. له جدل آخر، ومَنْ يؤمن بالله ويقول سأتبع نبيِّ ولن أتبعك
    له جدل آخر وبشكل خاص، والمختلفون معك من أهل مِلَّتك لهم جدل يليق بحالهم.
    إذن: للجدل مراتب نلحظها في أسلوب القرآن، فبم جادل الذين لا يؤمنون بوجود إله؟ قال:
    {أَمْ خُلِقُواْ مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ ظ±لْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُواْ ظ±لسَّمَاوَاتِ وَظ±لأَرْضَ بَل لاَّ يُوقِنُونَ}
    [الطور: 35 - 36].فأتى لهم بمسألة الخَلْق الظاهرة التي لم يدَّعها أحد، ولا يجرؤ أحد
    على إنكارها، حتى المشركون والملاحدة؛ لأن أتفه الأشياء في صناعاتهم يعرفون صانعها،
    ويُقرُّون له بصنعته، ولو كانت كوباً من زجاج أو حتى قلم رصاص، لا بُدَّ أن لكل صنعة
    صانعاً يناسبها.أليس مَنْ خلق السماوات والأرض والشمس والقمر.. إلخ أَوْلَى بأن
    يعترفوا له سبحانه بالخَلْق؟ وهم أنفسهم مخلوقون ولم يقولوا إنَّا خلقنا
    أنفسنا، ولم يقولوا خلقنا غيرنا، فمَنْ خلقهم إذن؟
    وقلنا: إن الدَّعْوى تثبت لصاحبها ما لم يَقُم لها معارض،
    والحق - سبحانه وتعالى - قال علانية، وعلى لسان رسله،
    وفي قرآن يُتْلَى إلى يوم القيامة، وأسمع الجميع: أنا خالق هذا
    الكون.فإنْ قال معاند: فَمَنْ خلق الله؟ نقول:
    الذي خلقه عليه أن يعلن عن نفسه
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:18 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    .(69/200)
    بِمَ و كَيْفَ ُنَجَادِلْهُم؟!
    والحق سبحانه شهد لنفسه أنه
    لا إله إلا هو{ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ.}
    [آل عمران: 18] ولم يقُلْ أحد أنا الإله.
    إذن: الذين ينكرون الخالق لا حَقَّ لهم. هذا
    في جدال الملاحدة الذين ينكرون وجود الله تعالى.
    أما الذين يؤمنون بوجود الله، لكن يتخذون معه سبحانه
    شركاء، فنجادلهم على النحو التالي: شركاؤكم مع الله غَيْب
    أم شهادة؟ إنْ قالوا: غَيْب فإن الله تعالى شهد لنفسه بالوحدانية.
    و قال: أنا واحدٌ لا شريك لي، فأين كان شركاؤكم؟ لِمَ لَمْ يدافعوا
    عن ألوهيتهم مع الله؟ إما لأنهم ما دروا بهذا الإعلان، وإما أنهم
    دَرَوا و عجزوا عن المواجهة، وفي كلتا الحالتين تنفي عنهم صفة
    الألوهية، فأيُّ إله هذا الذي لا يدري بما يدور حوله،
    أو يجبن عن مواجهة خَصْمه؟
    فإنْ قالوا: شركاؤنا الأصنام و الأشجار و الكواكب
    وغيرها، فهذه كُلُّها من صُنْع أيديهم، فكيف يعبدونها،
    ثم هي آلهة لا منهجَ لها ولا تكاليفَ، وإلا فبماذا
    أمرتهم وعَمَّ نهتْهم؟ إذن: عبادتهم لها باطلة.
    ثم نسأل الذين يتخذون مع الله شركاء: أهؤلاء الذين
    تشركونهم مع الله يتواردون على الأشياء بقدرة واحدة،
    أم يتناوبون عليها، كل منهم بقدر على شيء معين؟
    إنْ كانوا يزاولون بقدرة واحدة، فواحد منهم يكفي
    والباقون لا فائدة منهم، وإنْ كانوا يتناوبون على
    الأشياء، فكلٌّ منهم قادر على شيء عاجز عن
    الشيء الآخر، والإله لا يكون عاجزاً.
    وقد رَدَّ الحق سبحانه على هؤلاء بقوله تعالى:
    {قُلْ لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لاَّبْتَغَوْاْ إِلَى
    ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً} [الإسراء: 42] أي: لَذهبوا
    إليه إما ليُعنِّفوه ويُصَفّوا حساباتهم معه، وكيف
    أخذ الأمر لنفسه، وإما ليتوددوا إليه ويعاونوه.
    وفي موضع آخر يقزل عز من قائل:
    {إِذاً لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَـهٍ بِمَا خَلَقَ وَ لَعَلاَ
    بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ... }
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2018, 11:20 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (70/200)
    بِمَ و كَيْفَ ُنَجَادِلْهُم؟!
    وبعد أنْ بينَّا جدال الملاحدة الذين ينكرون
    وجود الإله وجدال أهل الشرك نجادل أهل الكتاب،
    وهم ألطفُ من سابقيهم ؛ لأنهم مؤمنون بإله و أنه
    الخالق، ومؤمنون بالبلاغ عن الله، ومؤمنون بالكتب
    التي نزلت ، و الخلاف بيننا وبينهم أنهم لا يؤمنون
    برسالة محمد صلى الله عليه وسلم في حين نؤمن
    نحن برسلهم وكتبهم، وهذه أول مَيزة تميَّز بها
    الإسلامعلى الأديان الأخرى.
    ونقول لهؤلاء: لقد آمنت برسولك ،
    و قد سبقه رسل ، فلماذا تنكر أن يأتي
    رسول بعده؟ ثم هل جاء الرسول بعد رسولك
    ليناقضه في أصول الأشياء؟ إنهم جميعاً متفقون
    على أصول العقيدة و الأخلاق ، متفقون على أنهم
    عباد لله متحابون، فلماذا تختلفون أنتم؟
    فربنا - تبارك وتعالى - يُعلِّمنا {وَلاَ تُجَادِلُوغ¤اْ
    أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} [العنكبوت: 46]
    لأنهم ليسوا ملاحدة ولا مشركين، فهُمْ مؤمنون بإلهكم
    و بالرسل وبالكتب، غاية ما هنالك أنهم لا يؤمنون برسولكم.
    لذلك يعترض بعض الناس: كيف يبيح الإسلام أنْ يتزوج المسلم
    من كتابية، ولا يبيح للمسلمة أن تتزوج كتابياً؟ نقول: لأن أصل
    القِوَامة في الزواج للرجل، والزوج المؤمن حين يتزوج كتابية
    مؤمن برسولها، أما الزوج الكتابي فغير مؤمنبرسول
    المؤمنة، فالفَرْق بينهما كبيرٌ والبون جدُّ شاسِعٌ

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-19-2018, 11:22 AM)
    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-19-2018, 11:23 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2018, 12:01 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (71/200)
    الصـــــــــــبر شطـــــــــــــر الإيمـــــــــــــــــــان
    وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ
    يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين،
    أخرجنا من ظلمات و جهل و وهم إلى أنوار معرفة و علم، و حول شهواتنا إلى لقربات.
    أما بعد، فقد جرت عادة القرآن الكريم و الذكر الحكيم على مخاطبة الناس عامةً بأصول
    الدين.كقوله تعالىï´؟ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ و العبادة أصل. و يخاطب عباده المؤمنين
    خاصةً بفروعدينهم الذي ارتضى لهم. ´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِيعني يا من
    آمنتم بي موجوداً و واحداً وكاملاً، يا من آمنتم بأسمائي الحسنى و صفاتي العلا الفضلى،يا من
    آمنتم بكمالي،برحمتي، بعدلي، بقدرتي، بعلمي، ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ
    فيما يزجر الكفار يوم القيامة:ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ
    ***********^^^^^^***********
    الحقيقة أن أصل الدين و أساسه هو الصبرٌ.
    لقد أودع الله فينا شهوات، بإمكان كل واحدٍ منا أن يتحرك بها
    خبط عشواء. المرأة مليون علاقة محرمة ، عدا واحدة واحدةٍ حلالٌ هي النكاح.
    و لكسب الرزق حٍيًللٌ و طرقٌ ملتويةٌ شتى، غير واحدٍ مشروعٍ، الا و هو الكسب الحلال.
    فأية شهوةٍ أودعها الله فينا جعل لها قناةً نظيفةً محددةً تسري خلالها. فما هو الصبر إذاً ؟
    أن تحرك شهواتك عبر تلك القنوات أي: وفق منهج الله ، و ضمن حدود ما أباحه شرعه.
    فالمرء تارة يقع عليه ظلمٌ فيُقهر. و تاراتٍ يقويه الله عز و جل فينتقم. فالصبر أنك إذا أردت
    أن تأخذ حقك دون زيادة: ï´؟ وَ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَ أَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ
    فحينما يأتي الصبر كأحد أسباب النجاح معنى ذلك أنك تفقه حكمة الله من خلقه إياك،
    كي تصبر على طاعته. فالفراش أكثر جذباً للإنسان من أن يستيقظ ليصلي، أودع الله
    فيك طبعاً و كلفك تكليفاً ولحكمة بالغة الطبع يخالف التكليف ، إذ يدعوك للتثاقل
    إلى النوم و الفراش وثيرٌ. و صلاة الفجر على المؤمنين كتابٌ موقوتٌ.فالطبع
    هو النوم و الأمر التكليفي هو الاستيقاظ . و النفس البشرية شهوتها جمع
    المال التكليف هو أن تنفقه. و كذا طبع الرجل أن يملأ عينه من
    مفاتن لحسان و التكليف أن يغض البصر. فالدين كله صبرٌ:
    ´؟يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلَاةِ.
    *******^^^^^*******

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-23-2018, 12:02 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2018, 12:08 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (72/200)
    الصبر أن تفعل شيئاً مكروهاً،
    (حفتّ الجنة بالمكاره وحفّت النار بالشهوات):
    ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ
    خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾
    إذا كان الصبر على الطاعة، في ضبط لسان عن الخوض في عورات الناس فالتكليف
    أن تستر، أن تصمت: ( وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ )
    إذاً ، التكليف يتناقض مع الطبع، هذا التناقض هو ثمن الجنة، لذلك حفتّ الجنة
    بالمكاره وحفّت النار بالشهوات، ومن أحبّ دنياه أضر بآخرته. والمؤمن الفطن
    من صدق الله عز وجل و آمن بويمه الآخر و رضي بقضائه و قدره:
    ما من شيء أحبّ إلى الله من شاب تائب يباهي به الملائكة:
    إذاً أن تصبر على الطاعة و أن تصبر عن المعصية ، صبر على وصبر عن .
    وأما والثالثة فليست سهلة: أن تصبر على قضاء الله وقدره، يعني الله عز وجل ما سمح
    لك أن تنجب جعلك عقيماً، العقيم المؤمن راض عن الله يا رب لك الحمد هذا اختيارك وأنا أقبل به،
    الرضا بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين، هذا عنده بعض الأمراض، هذا عنده دخل محدود، هذا
    علاقاته برب عمله عمله ليست على ما يرام، لا يوجد شخص ليس عنده مشكلة، الآن أن تصبر
    على قضاء الله و قدره. فصبرٌ جميلٌ على الطاعة و صبر عن المعصية و صبر عند البلاء
    على قضاء الله و قدره ، يعني أن المؤمن ممن رضي الله عنهم رضوا عنه بأذنه تعالى.
    ******************^^^^^^^******************
    و لعلنا نختم بحديث لطبيب قال: جاءنا مريض معه ورم خبيث
    منتشر في أحشائه و آلام هذا المرض شديدة إلى درجةٍ تكاد تطاق أو تحتمل.
    قال: كلما دخل عليه إنسان يقول له: أشهدك أنني راض عن الله، يا رب لك الحمد،
    قال لي عجيب، حينما يقرع الجرس يتهافت الأطباء على تلبية طلبه. قال لم تمض بضعة
    أيام حتى توفي لكن غرفته بالتعبير الدارج منورة، روحانيته عالية جداً، وكلما زاره إنسان يذكره
    برضاه عن الله وتقبله لقضائه و قدره بروحٍ طيبةٍ ، يا رب لك الحمد. قال الطبيب لحكمة بالغة
    الله عز وجل أراد أن يعطي هذه المستشفى بأطبائها وممرضيها درساً لا ينسى. ثم جاءنا
    مريضٌآخر بالمرض نفسه، و بالغرفة نفسها ما في نبي ما سبه، يسب الذات الإلهية،
    يسب الأنبياء، إذا قرع الجرس لا أحد يجيبه، تدخل إلى غرفته في انقباض
    لا يحتمل، سوداوية، سبحانك يا رب المرض نفسه، الألم نفسه، شخص
    تلقى هذا القضاء والقدر بالرضا و شخص تلقاه بالسخط و التزمر.
    ************^^^^^^************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2018, 12:08 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (73/200)
    و لعلنا نختم هذه الجزئية بحديث لطبيب قال: جاءنا مريضٌ
    يعاني من ورم ٍ خبيثٍ منتشر في أحشائه و آلام هذا المرض شديدة
    إلى درجةٍ تكاد تطاق أو تحتمل. قال: كلما دخل عليه إنسان يقول له :
    أشهدكأنني راض عن الله، يا رب لك الحمد،قال لي عجيب، حينما يقرع
    الجرس يتهافت الأطباء على تلبية طلبه. قال لم تمض بضعة أيام حتى تُوُفِيَ
    لكن غرفته بالتعبير الدارج منورة، روحانيته عالية جداً، وكلمازاره إنسان يذكره
    برضاه عن الله وتقبله لقضائه و قدره بروحٍ طيبةٍ ، يا رب لك الحمد. قال الطبيب
    لحكمة بالغة الله عز وجل أراد أن يعطي هذه المستشفى بأطبائها وممرضيها درساً
    لا ينسى. ثم جاءنا مريضٌآخر بالمرض نفسه، و بالغرفة نفسها ما في نبي ما سبه،
    يسب الذات الإلهية،يسب الأنبياء، إذا قرع الجرس لا أحد يجيبه، تدخل إلى غرفته
    في انقباضلا يحتمل، سوداوية، سبحانك يا رب المرض نفسه، الألم نفسه،
    شخصتلقى هذا القضاء والقدر بالرضا و شخص تلقاه بالسخط و التزمر.
    ************^^^^^^************

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-23-2018, 12:24 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2018, 12:09 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (74/200)
    الصــَّـــــــبْرُ شَطْـــــــرُ الإِيْمَـــــــــانِ
    عوداً على ما بدأناه من حقيقة أن:
    فهناك قاعدة قرآنية عظيمة مؤسسةٌ عليها.ألا و هي:
    (إِنَّــهُ مَنْ يَتَّــقِ وَ يَصْبِــرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيــعُ أَجْــرَ الْمُحْسِنِيــن)
    وهذه القاعدة وردت في قصة يوسف عليه الصلاة و السلام ، وذلك
    حين دخل عليه إخوته فقالوا: {يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنَا
    بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللَّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ
    قَالَ:هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ (89) قَالُوا:
    أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِيقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ
    مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}
    *********@@@@@*******
    فما أكثر ما نحفظ من تعاريف للتقوى ،
    و من كيفياتٍ و تقسيمات للصبر، ثم يخفق أكثرنا،
    إلا من رحم الله في أول امتحانٍ لتطبيق هذه المعاني الشرعية
    عند أول وأبسط محكٍ لمتقتضاها، إذا جد الجد. كلنا يعي بداهةً أن التقوى
    هي فعل أوامر الله ، و اجتناب نواهيه بكل بساط . و كلنا يدرك أن ذلك يلزمه صبرٌ
    و مصابرة، و حبس للنفس على مراد الله و رسوله، و لكن الشأن في النجاح في تحقيق هذين
    المعنيين العظيمين في أوانهما. و لنا أن نتساءل هنا عن سر الجمع بين التقوى و الصبر في هذه
    الحكمة القرآنية البالغة{إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَ يَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}؟ و الجواب:لأن أثر
    التقوى في فعل المأمور، و أما الصبر فأثره في الأغلب في ترك المنهي . فنبي الله يوسف عليهالسلام ،
    تعرض لنوعين من الأذى فقابلهما بالتقوى والصبر. فقد ابْتُليَ أولاً بمحنة إخوته ، من حرموه من تنسم
    عبق الحرية و دفعوا به إلى نير الرق و العبودية . ثم ابتلي ثانياً بظُلِمَ بامرأر ذات حسن و سلطانٍ و جاه ،
    إذ تتهيأ له و تدعوه إلى الفاحشة ،و تراوده عليها، بل و يستعين عليه بمن يعينها على تفيفذ أمرها فيه.
    و لكنه استعصم و اختار السجن على تحقيق هواها، و إنفاذ غرضِها الفاسد، و آثر عذاب الدنيا على سخط
    الله ، فكان مظلوماً تارة من جهة أبغضه، و أخرى من جهه من أحبه. على أن محك صبره على الأذى
    الذي لحقه من امرأة العزيز كان أشد و أعظم من صبره على ما لحقه من أذى إخوته؛ جبث
    لم يكن أمامه بدٌّ مما ليس منه بدٌ. أي: من باب المحن التي لا يكاد ينجو منها مخلوقٌ.
    فيما اقترن صبره على امرأة العزيز بالتقوى، و كان أهون عليه المطاوعة.
    {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}.
    **********@@@@@**********

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-23-2018, 12:26 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2018, 12:11 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (75/200)
    الصــَّـــــــبْرُ شَطْـــــــرُ الإِيْمَـــــــــانِ
    و هكذا إذا ما ابتلي المؤمن في دينه و إيمانه،
    و طلب منه الكفر أو الفسوق أو العصيان ـ و إن لم يفعل تعرض
    للفتن ، فتخير العقاب بالأذى إما الحبس و إما التهجير من مسقط رأسه و قرة
    عينه، مثلما جرى للنبي صلى الله عليه و للمه اجرين حين شروا هجر ديارهم و فقد
    أموالهم ليشتروا بذلك دينهم. إنما كان ذلك صبراً اختيارياً، و أعظم من صبر يوسف عليه السلام ؛
    لأن يوسف إنما طلب منه الفاحشة، و عوقب لالحبس، إذ لم يفعل.والنبي صلى الله عليه و سلم و صحبه
    أمروا بالكفر، و إذ لم يفعلوا ، تعرضوا للقتل و النفي. فآثروا الهجرة سمعاً و طاعة لأمر الله ، و تحقيقاً عملياً
    للحكمة القراآنية المستوحاة قاعدة{إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَ يَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} و لعل من التطبيقات
    العصرية لذات المبدأ تكون تربيةُ النفس و تروضها على التقوى و الصبر أمام ما تكاد تعم به بلوى زماننا هذا
    من فتن (هيت لك)،إذ تلوح للفتى ظاهرةً و باطنة كقطع الليل الأسود، لتحاصره من كل حدَبٍ و صوبٍ، سواء
    بلحمها و دمها،أو بتاصوير عظمت الفتنة باحتراف تصويرها، و التفنن في تقينات منتجتها و بث
    سمومها في الأسافير و تَيّسرسبل جعلها في متناول و على قفا من يشيل ، و الما يشتري يتفرج.
    فعلىالمؤمن أن يكون كيساً فطناُ بما يكفي لكي ينصح لنفسه الأمارة بالسوء و ليتقِ فيها ربه،
    كبح جماحها، فلجمها عن تقليب نظره في مراتع السوء؛ موقنناً يقذفه الله في قلبه
    من نور الإيمان و الطمأنينة بذكر الله.لهو أعظم مما يجده من نزوةٍ عابرةٍ .
    {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}.
    ***********@@@@@************

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 09-23-2018, 12:27 PM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-25-2018, 12:39 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    ® تأملاتٌ: دروسٌ و عِبَرٌ من سورةِ يوسفَπ√.
    ‏{76/200}
    ®تأملاتٌ: دروسٌ و عِبَرٌ من سورةِ يوسفَ π√.

    "قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ " حثث قد
    تنام الحقيقة ، و تنام طويلًا أحيانًا .. لكنها لا تموت !

    ‏"اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخلُ لكم وجهُ أبيكم "
    ماعلموا أن الحبّٓ لايغادر مع الأجساد ..!!

    ‏﴿ إذ قالوا ليوسف وأخوه أحبُّ إلى أبينا منّا﴾
    لم يحسدوه على المال !عطايا القلب أثمن من عطايا اليد ..

    تكرر القميص في قصة يوسف عليه السلام-٣مرات:
    فكان سبباً للحزن،ودليلاً للبراءة،وبشارة فرح.
    فما قد #يحزنگ يوماً قد يكون سرورًا لگ غداً.

    " وَاستَبَقا البَاب " قَد تَسيّران فِي دربٍ وَاحد ..
    لكِن النّوايَا مُختلِفة .!

    قيل ليوسف عليه السلام وهو في السجن:
    " إنا نراگ من المحسنين "
    وقيل له وهو على خزائن مصر:
    " إنا نراگ من المحسنين "
    #المعدن النقي لا تغيره الأحوال !

    " ﻗﻠﻦ ﺣﺎﺵَ ﻟﻠﻪ ﻣﺎﻋﻠﻤﻨﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺳﻮﺀ .." .
    #تاريخگ .. ﻳﺴﺎﻧﺪگ . . ﻓﺎﺣﺮﺹ ﻋﻠﻴﻪ ..

    #العفة ليست مقتصرة على النساء؛
    بل في الرجال أعظم،
    (قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي)

    (وشهد شاهد من أهلها)
    إذا اتقى العبد ربه جعل له من كل هم فرجا" ومن كل ضيق مخرجا"..
    حتى أقرب الناس إلى #خصمه يشهدون له ويؤيدون دعواه

    "قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا" إذ كيف يأكله الذئب ولما
    تسجد له الكواكب بعد ؟ كن بمبشرات الخالق أوثق مما تراه عيناگ

    "فأرسل معنا أخانا"
    كانت لهم مصلحة فقالوا "أخانا"
    وعندما انتهت قالوا "ابنگ"
    "إن ابنگ سرق"
    يتغيّرُ الخطابُ بتغيُّر #المصالحِ عند الكثيرين.

    (وقال يا أسفى على يوسف )
    - رغم أن كل ابنائه معه الا يوسف ..
    - بعض الأماكن لا يملؤها إلا شخص_واحد..
    ذلگ أنه لا يعوضه كائنٌ من كان آخرَ

    (اذهبوا بقميصي هذا..)
    اختار القميص دون غيره من اثار يوسف
    ليدخل السرور عليه من الجهه التي دخل عليه الهم منها.

    ‏{ فَأسرَّها يُوسُفُ فِي نَفْسِه }
    أحياناً قد تسمع كلمات جارحه من #مقربيگ؛
    فتجاهلها وأعرض عنها،ولا تستعجل الرد،ففي الكتمان خيرٌ عظيم.

    ( اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه) فقده طفلا قبل سنين ويطلب ا
    لبحث عنه..!!إذا حدثوگ عن الاحتمالات العقلية.. فحدثهم عن #الثقة_بالله

    "وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن" ذكر يوسف السجن ولم يذكر
    البئر حتي لايُخجلِ إخوته،
    #القدوات يترفعون عن #الانتقام وتصفيه الحسابات ..

    ﴿ هِيَ راوَدَتني عَن نَفسي ﴾
    الأبرياء ' لُغتهم الهادئة الواثِقة تُغنيهِم عنِ
    لحَلف ورَفع الصوت ومُحاولات الإقناع !

    ﴿وَأَخَاف أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْب وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ﴾
    سمعوا كلمة ذئب من أبيهم فاستخدموها في #الحيلة ..
    لا تبين #السهم_القاتل_في_توجيهاتگ_التربوية ..

    ﴿أنا يوسف و هذا أخي﴾
    لم يقل أنا عزيز مصر، بل ذكر اسمه خالياً من أي صفة. #صاحب
    _النفس_الرفيعة،💙 #ﻻ_يلتفت_الى_المناصب_ولا_الرُتَب.👑
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-27-2018, 02:24 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (77/200)
    .
    *{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }.
    (66/200)
    لو أن كلاً منا نظر لما عليه من تكاليف، و قارنه بما له من حقوق،
    لتبينَّا أننا في ضوء منهج الله قد نلنا مطلق العدالة. إذ لا حق بلا واجب
    و لا واجب بدون وجه حق.والله رب الخلق جميعاً، و لا أحد منهم أولى بهم
    من الله. معادةً ما يجادل ا لأنسان في حقوقه و يريدها كاملة غير منقوصة،
    فيما يسعى قصارى جهده لتقليص واجباتهقدر المستطاع ، أو نفيها بالكلية.
    لكن المؤمن المفلح ،إنما يؤدي واجباته تامةً فينال حقوقه تامةً.
    ...........
    و القصاص مكتوب على القاتل والمقتول وولي الدم معاً.
    فإذا علم القاتل أن الله قد قرر القصاص صارح رياً به أن يسلم نفسه للعدالة؛
    و لا يحق لذويه المدرارة عليه أو مناصرته بالباطل وحين يجد نفسه محاطًا بمجتمع
    مؤمن يمقت القتل فإنه يرتدع عن فعله، ولا يرغب سواه في أن يشيع هرج و لا مرج
    بين عشيرته لعلم الكل بألا حق يضيع و وراءه نظام عاد ولمن يتشدقون بأن في القصاص
    وحشية وإهدار لآدمية البشر نسألهم: وأين كنتم حين أزهقت روح بريء و أهدرت دمه
    عدواناً وظلماً؟ علماً أنرب العزة لم يشرع عقوبةً قطُّ لتقع، إنما لتمنع وقوع ما يوجبها.
    و في القصاص حقن لدماء سائر أفراد المجتمع واستحياء (استبقاء ) وعصمة
    لنفوسهم، إن وُجد بينهم قاتل لا يحترم حق الآخرين في حياة آمنة كريمة.
    كما أن فيه أيضاً حماية لهذا الفوضوي من شر نفسه؛
    لأنه سيفكر بعدها ألف مرة قبل أن يقدم على مثل فعلته.
    .................
    إذن، فالحق يريد أن يحذرنا من أن نُؤخذ بأريحية كاذبة،
    و عاطفية رعناء حمقاء و في غير محلها. وذاك هو التشريع العالي
    العادل بحيث إنك (كما تدين تدان والديان لاينسى).و في القصاص حياة ؛
    لكونه حق لكل منا و واجب عليه. و إن المتدبر لناموس الكون في واحدة من
    صوره المصغرة، متمثلة في عالمنا اليوم يجد أن توازنه محفوظ بوجود قوتين
    عظميين أو قوى عظمى بينها تضارب مصالح و صراع إرادات يجعل بعضها
    يخشى بأس بعض وكلها متربص بالآخر، و من ذاك التضارب و من هذا
    التربص تتأتى الحياة لبقية الشعوب.لأن في في اختلاف ا للصوص
    يظهر السارق و في اتفاقه قوى الشرسيكون حتما استهداف
    لدمار ضعاف الأمم. بدليل أنه لما زال بعبع الشيوعية
    (الأحمر) راحت الراسمالية تبحث لهاعن نقيض بديل
    لتجده (أخضر) في الإسلام. و بحكم منطق الأشياء فلا
    بد لكل فعل من رد فعل مكافئ له في القوة ومعاكس
    له في التجاه. وهذا ما يصنع التوازن سواء
    بين الأفراد أو الجماعات أو الأمم.
    ........
    من عدل الرحمن أن فرض لجرم كالزنا
    عقاباً مع ضرورة أن يشهده طائفة من المؤمنين
    لعلمهم يرتدعون، صونا للأعراض وحفاظاً على سلامة
    النوع نقاء الأنساب. ثم إن الذي يجترئ على حقوق الناس
    يجترئ أيضا على حقوق الله، و لذلك فمقتضى إيثار الإيمان
    هو إرضاء الله لا إرضاء الناس. وفي إنزال العقاب بالمعتدي
    خضوع لمنهج الله والذي حري بأهله أن يقدموه للناس
    كافة كأنموذج أصلح لحياة البشرة جمعاء
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2018, 09:28 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)


    }هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا
    وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ غڑمَا خَلَقَ
    اللَّهُ ذلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ غڑ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ{

    (78/200)
    لقد جعل الله اليل و النهار آيتين فمحى آية الليل و جعل آية النهار
    (الشمس)مبصرة و هي التي تمد كل الخلائق بالشعاع و الحرارة اللازمة،
    كما أنالشمس تبخر المياه المالحة لينزل منها بعد ذلك غيثاً زلالاً عذباً فراتاً،
    يرتوي منه الإنسان متاعاً له و ولأنعامه ، ثم ما يلي ذلك من ضرع و زرع.

    ………………….

    و الشمس هي أم لمجرة من الكواكب ، و التي يكون من دورانها حول
    نفسها و حول بعضها بعضاً العلم ب(عدد السنين و الحساب). و بنظرة
    سطحية في الشمس و القمر نقول: إن كلاهما يعطي نوراً . و لكن نظرةً
    أعمق تتطلب أن نفرِّق بين ضياءٍ تصحبه الحرارة و الدفء ، و بين نور
    يعطي إنارة لطيفة حليمة، لا نحتاج ظلاً لنستظل من حرارته. و الحرارة
    لا تنشأ إلا من جسم مضيء بذاته كالشمس. أما نور القمر فمكتسب
    من أشعة منعكسة من من الشمس على سطحة المصقول، شأن
    المرآة حينما يُسلَّط عليها شعاعٌ، فهي تعكسه.{ تَبَارَكَ
    ظ±لَّذِي جَعَلَ فِي ظ±لسَّمَآءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ
    فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً }.
    ……………………
    و كلمة { ضِيَآءً } إما أن نعتبرها مفرداً
    مثل صام صياماً، و قام قياماً، و ضاء ضياءً. أو نعتبرها جمعاً،
    مثلها مثل حوض (حياض)، روض ( رياض) ، وسوط (سياط).
    و حين يأتي اللفظ صالحاً للجمع و للإفراد معاً، فلا بد أن يكون له عند البليغ
    ملحظٌ؛ لأنه يحتمل هذه المعاني كلها، و قبل معرفتنا أسرار ضوء الشمس و قبل تحليله،
    كنا نقول: إنه ضوء و حسب. لكن بعد تحليله إلى سبعة ألوان طيف مخزونة فيه تبينًّا لماذا
    يكون ضوء الشمس مثلاً أصفر صباحاً و عند الأصيل، و أبيض في الظهيرةو في رابعة النهار،
    ثم أحمر عند الشفق وساعة الغروب حيث تكون الشمس في أبعد نقطة، فلا يصلنا منها سوى
    الضوءالأحمر، و ضوء أخضر، و ضوء أصفر، و غيرها. كما فهمنا أيضاً أن للشمس أشعة
    حمراء و تحت الحمراء و فوق البنفسجية و خلافها من بقية أضواء قد تشع في الكون
    و لا تصل إلينا. و هذا بطبيعة الحال كما ذكرنا،فضلاً عن تعدد وظائف
    الشمس من إضاءة و تدفئة و تبخير و تحلية لمياه البحر
    و حساب لدورة الزمان. إذن فهو تعدد في
    الألوان و الأشكال و في الوظائف أي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 07:28 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (79/200)
    {وَ إِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا
    فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ظ±لْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً}
    الأمر هنا إما يكون شرعيّاً و هو موجه للمترفين ، لكنه أمر
    بالطاعة ، فأبوا وعصوا ففسقوا، وإما أن يكون أمراً كونياً ،
    كما في قوله تعالى: (وَ قَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ
    فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً أو يكون بمعنى" أكثرنا" و ليس
    ثمة عاقل يقول إن الأمر المراد هنا شرعياً للمترفين بالفسق . بمعنى أن
    يشرع الله الفسق ، و يجعله ديناً ، جل الله عما يقول الجاهلون ، و تقدس
    و تنزه ؛ كما قال تعالى عن ذاته العلية ( وَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا
    عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ
    مَا لا تَعْلَمُونَ).وقد أسند الفسق فيها لخصوص المترفين دون غيرهم،
    مع ذكر عموم الهلاك للجميع ،و ذلك لعلة على وجهين:-
    1) لأن غير المترفين تبع لهم كما قال تعالى:
    ( وَقَالُواْ رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلاْ ) ،
    2) لأن بعضهم إن بغى ، وطغى ، ولم ينههم الآخرون :
    فإن الهلاك يعم الجميع ، كما قال تعالى:
    ....................
    الحق تبارك و تعالى يعطينا مثالاً حياً
    لعاقبة الخروج عن منهجه؛ و هو الخالق
    الرازق المنعم، والجدير بالطاعة منا و الانقياد.
    لا بالرَدٌّ غير اللائق وإنكار الجميل.و الناس يقولون:
    "من يأكل لقمتي يسمع كلمتي".وهذا المنعم سبحانه
    لم يأخذك بتكاليفه على حين غرة .. بل في
    وقت استوت فيه ملكاتُكَ وقدراتُكَ،
    وأصبحتَ بالغاً صالحاً لحمل هذا التكليف،
    قبلها تركك خمسة عشر عاماً تربع في نعمه وتتمتع بخيره،
    فكان احرياً السمع والطاعة أمراً ونهياً؛ لأنه سبحانه أوجدك من دم
    وأمدَّك من عُدم. والمتأمل في قضية التكليف يرى أن الحق سبحانه أمر
    بعضنا أن يُكلِّف بعضاً ، كما قال تعالى: و قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    "مُرُوا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر ".تكليف وإنْ كان في
    ظاهره من الأهل لأولادهم ، إلا أنه في حقيقته من الله تعالى فهو الآمر للجميع،
    أراد سبحانه أن يكون التكليف الأول في هذه السن من القريب المباشر المحسّ
    أمام الطفل ، فأبوه هو صاحب النعمة المحسّة حيث يوفر لولده لقمة عيشه ولوازم
    حياته، فإذا ما كلفه أبوه كان أَدْعَى إلى الانصياع و الطاعة؛ لأن الولد في هذه السن
    المبكرة لا تتسع مداركه لمعرفة المنعم الحقيقي، وهو الله تعالى.لذا أُمر الأب أن يعوّد
    ولده على تحمُّل التكليف و أن يعاقبه إنْ قصَّر؛ لأن الآمر بالفعل هو الذي يُعاقب على
    الإهمال فيه. حتى إذا بلغ الولد أشده وجب عليه التكليف الحقيقي من المنعم الأعلى
    في سنٍّ يكون الولد أُنْس بالتكليف و وأكثر تعوداً عليه، وبذَلك يأتي التكليف
    الإلهي خفيفاً على النفس مألوفاً عندها.أما إن أخذتَ نِعم الله و انصرفتَ
    عن منهجه فطغيْتَ بالنعمة وبغيتَ فانتظر الانتقام، انتظر أَخْذه
    سبحانه و بأسه الذي لا يتخلف ولا يُردُّ عن القوم الظالمين.
    (وَ اتَّقُواْ فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَاصَّةً).
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 09:36 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (80/200)
    في قوله تعالى: { وَ أَنَّهُ هُوَأَضْحَكَ وَأَبْكَى}
    أي: خلق فيك الضحك وخلق فيك البكاء ،فجعلك تُسَر و تحزن،
    فأنت مثلاً حينما تسمع نكتةً تضحك.فالفكاهة أثارتْ فيك ملكة الضحك،
    الموجودة أصلاً وفطرةً.و لما كان في هذا الفعل شبهة المشاركة أكّد الحق
    سبحانه تفرّده بالعمل ، فلا دخلَ لأحد غيره فيه ، فقال تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ...}
    مؤكداً بضمير ين أنه وحده الذي جعلك تضحك ، بمعنى خلق فيك هذه الخصلة
    و جعلك صالحاً مهيئاً لها. لذلك فإن المشاعر والعواطف و الأمور الجبلية في
    البشر تتحد في جميع اللغات و لدى مختلف الشعوب على تباين ألسنتها
    وألوانها فليس هناك مثلاً ضحك عربي، وآخر زنجي ،
    و ليس هناك بكاء هندي ياباني.
    و حتى في الإشارة نجدها واحدة و مفهومة
    لدي أمم الأرض لأنها أصل التفاهم بين البشر قبل
    وجود اللغات، الإشارة لغة عالمية.كذلك في قوله سبحانه:
    { وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا } أكد بضميرين نفي شبهة المشاركة
    في مسألة الإحياء و الإماتة فقد يظن البعض أن الطبيب مثلاً هو
    الذي أمات المريض أو أحياه، أو يظن أن القاتل هو الذي أمات القتيل.
    فالحق سبحانه يختصّ لنفسه سبحانه بهذه الأمور له وحده سبحانه دون
    سواه. فالواقع أن القتيل حين قُتِل لم يُمتْه القاتل، إنما جاء أجله موافقاً
    لهذه الضربة فمات،مات لأنه سيموت في هذه اللحظة حتى لو لم يضربه
    القاتل. لذا فقد جاء في سورة [الملك:{ ظ±لَّذِي خَلَقَ ظ±لْمَوْتَ وَظ±لْحَيَاةَ}
    فالموت والحياة خلق لله وحده لا دخلَ لأحد فيهما، و قال شاعر:
    مَنْ لَمْ يُمُتْ بالسَّيْفِ مَاتَ بِغَيْره تَعدَّدَتْ الأسْبَابُ وَ الموْتُ وَاحِدُ)
    فالموت من دون سبب هو عين السبب.
    يعني: مات لأنه، حتماً سيموت.
    كن كصندلة ٍ ، تعطر فأس قاطعها
    كن وردةً ، عطرها حتى لسارقها
    لا دمنةً ، خبثها حتى لساقيها
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 09:45 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    و أما قوله تعالى:
    (81/200)
    {وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثى}
    نلاحظ أنه سبحانه لم يؤكد بقوله: أنه هو ،
    لأن المسألة هنا لا تحتاج إلى هذا التأكيد، فقضية
    الخلق الكل يُسلِّم بها لله، ولم يدَّعها أحدٌ لنفسه،
    و ليس فيها شبهة المشاركة من الخَلْق.
    و(الزوجين) أي: النوعين الذكر و الأنثى.
    فالزوج فرد معه مثله، كما جاء في قوله تعالى:
    {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مَّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ} {مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى }
    لأن أصل الخَلْق نطفة وهي قطرة المنيّ.{ إِذَا تُمْنَىظ°} أي: تُدفع
    و تلقى في رحم المرأة، فيكون منها الولد بقدرة الله.و هذه الآية حلَّتْ
    لنا إشكالاً طال الخلاف فيه بين العلماء، فقد كان الناس يعتقدون أن المرأة
    هي المسئولة عن النوع: ذكر أم أنثى. لكن حينما نقرأ هنا { وَ أَنَّهُ خَلَقَ ظ±لزَّوْجَيْنِا
    الذَّكَرَ وَ الأُنثَىظ° مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى } نعلم علم اليقين أن الرجل هو المسئول المباشر
    عن هذه المسألة ، فالنطفة هي نطفته و مستقرها في صلبه و حين يلقيها في رحم
    زوجه تكو ن لها مستودعاً ثم تعطي بعد ذلك ما أخذتْ.و قديماً المرأة العربية قد
    توصلتْ بطبيعتها و فطرتها إلى هذه الحقيقة، فتلك لتي تزوج عليها زوجها
    لأنها لا تلد له إلا البنات، نظمت شعراً وقالت:مَا لأِبِي حَمْزَةَ لاَ يَأتينَا
    يظَلّ في البَيْتِ الذي يَلين غَضْبَانَ ألاَّ نَلدَ البَنينَا تَالله مَا ذَلكَ في
    أَيْدينَا ونَحْنُ كَالأرْضِ لِغَارسِينَانُعْطَي لَهُمْ مثْلَ الذِي أُعْطِينَا
    إذن: انتهتْ المرأة العربية بفطرتها إلى ما انتهى إليه
    العلماء مؤخراً، ولا بد أن نفرِّق بين النطفة و المني:
    النطفة هي السائل الذي يعيش فيه الحيوان المنوي،
    و المني الميكروب نفسه الذي يكون منه الولد.
    …………..
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2018, 09:28 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ
    (71/200)
    {] قال الله تعالى: {وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ
    نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا، و َإِنْيَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَالشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا}
    [}.. إنهم يستغيثون في الآخرة ، ويغاثون بالفعل ، ولكن بماذا يغيثهم الله؟ إنه يغيثهم بماء كالمهل يشوي الوجوه .
    ∆ من يسمع "يغاثوا" قد نظن أن هناك فرجاً قادماً،و لكن الذي يأتي هو ماء كالمهل يشوي الوجوه و هكذا تكون
    البشارة مخيبة و الخبر صاعقاً لأعداء الله؛ على غرار قوله تعالى: {فبشرهم بعذاب أليم} و العذاب فيه إيلام
    للأحياء ،أما القتل المهلك للنفس الواعية فليس بعذاب.
    @ و هذا يلفتنا إلى قوله تعالى:{ إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت
    جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما) أي: أن الحق يديم
    عليهم الحياة ليديم عليهم التعذيب.و إذا كان البرجماعً لكل خير فإن العذاب جماع كل سوء،
    فالمهل وسيلة له وهو أسود منتن غليظ كعكر الزيت الحار (يشوي الوجوه ) حين ينجرعة
    الظالم لا يكاد يسيغة،لا بل إذا قربه من وجهه ، شواه حتى تسقط فروته فيه. كما في قوله:
    مِّن وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَىٰ مِن مَّاءٍ صَدِيدٍ * يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ
    مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ ۖ وَمِن وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ )
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2018, 05:45 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    و سقوا ماء حميماً فقطع أمعاءهم )
    (83/200)
    ® قال سعيد بن جبير : إذا جاع أهل النار ،
    استغاثوا بشجرة الزقوم، فأكلوا منها فاختلست جلود
    وجوههم، فلو أن ماراً مر بهم يعرفهم، لعرف جلود
    وجوههم فيها.ثم يصب عليهم العطش فيستغيثون.

    © فيغاثون وبماء كالمهل، وهو الذي قد انتهى حره، فإذا أدنوه م
    ن أفواههم اشتوى منحرة لحوم وجوههم التي قد سقطت عنها الجلود .
    لذا وصفه الله تعالى بعد ب ( بئس الشراب ) أي : بئس هذا الشراب كما
    قال في الآية الأخرى : (و سقوا ماء حميماً فقطع أمعاءهم ) وقال تعالى :
    ( تسقى من عين آنية ) و قال ايضاً : (يطوفون بينها و بين حميم آن )
    أي حار و ( و ساءت ) أي : النار (مرتفقاً): منزلاً و مقيلاً
    و موضعاً للارتفاق .وهذه قمة الهول .

    ¶ و هناك فرق بين الابتداء المُطمع و الانتهاء المُوئِس.
    و كمثال لتقريب ذلك : السجين العطشان الذي يطلب كوب
    ماء. و يستطيع السجّأن أن يقول له: لا. ليس هناك ماء. أما
    إذاأراد السجان تعذيبه بأكثر من ذلك فهو يقول له: سآتي لك
    بالماء ويحضر له كوباً من ماء زلال، ويمد السجين يده
    لكوب الماء، لكن السجان يسكب كوب الماء أرضاً.

    @ هذا هو الابتداء المُطْمع والانتهاء المُوئِس.
    وكذلك رغبتهم في الخروج من النار؛ فلا إرادة لَهم في
    الخروج إلا إذا كانت هناك مظنة أن يخرجوا نتيجة
    تقليب ألسنة اللهب لهم،وهكذا يريد لهم الحق صدمة ا
    لألم الموئس بعد الرجاء المطمع.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-10-2018, 05:46 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2018, 08:13 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ∆ مسألة حول عدل وليس مسواة المرأة ∆ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ، وَ و
    (84/200)
    (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ،
    وَ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي
    حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ.. فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ
    فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ)فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي
    عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا).

    @ قبل بعثة سيدنا موسى عليه السلام ،جرت هذه الواقعة و هو
    ذاهب إلى مدين ،هرباً من فرعون و ملأه ،مما يدل على أن فطرية
    الإيمان كانت موجودة لديه ،و أن الله قد صنعه على عينه،لقد ورد
    ماء مدين و وجد فتاتين تذودان (تقرعان الماشية عن الماء)،

    and فكيف كانت نظرته للوقف بسؤاله إياهما ... قال ماخطبكما؟!)
    {قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعآء، و أبونا شيخ كبير } و كأن في
    جوابهما هذا تحول من ظاهر السؤال عن السبب المباشر لخروجهما
    (كون أبوهما شيخاً كبيراً) إلى لازم معناه حول مسألة أهم: ألا و هي
    تبرئة و تنزيه سلوكهما حيثماا قتضهما ضرورة الخروج للعمل ، و
    لكن ذلك لم ينسهما أبداً حرمة أنوثهما و واجبها الحفاظ و الصون
    بألا تدنوا من البئر حتى يزول زحام الرجال حولها .

    ® إذن فقد أخذت بنتا شعيب الضرورة بقدرها تماماً ،فلم تتجاوزا حدها
    فتتخذا منها ذريعة لإهدار السمعة وتعريضها للقيل و القال، فآثرتا الإحجام
    عن السقيا لما في ذلك من تعفف و مراعاة صارمة لمبادئ إخلاقية هامة.

    © فماذا كانت ردة فعل موسى عليه السلام إذ عاجل {فسقى لهما} بعد
    أن أزاح صخرة عن البئر صخرة تنوء بعشرة عتاة. ثم تولى إلى الظل.

    ∆ فيا لها من همة إيمانية تلك التي وصفها القصص القرآني لتوقظ
    مروءة كل مؤمن إذاما صادف امرأةو قد خرجت عن محيط بيتها لأي
    أن يتخذ من ذلكمدخلاً و و ذريعة لأمر يطيح بهمته و ينال من مروءته .

    # و لو رسخت فينا هكذا همم إيمانية عالية لما وجدنا امرأة خارجة
    إلا لضرورة لقد أوضحت لنا تلك اللقطة القصصية حرص المرأة على
    موضعها و موقعها من الستر. ثم تقول إحدى المرأتين بعد أن استقدمه ليجزيه
    أجر ما سقى لهما : { يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين } .

    ¶ هنا يقفز أبوها شعيب بفطنته من ظاهر كلام ابنته إلى لازم معناه أيضاً،
    أي من مجرد جلب رجلٍ غريبٍلرعاية أغنامه، إلى مسألة أسمى و أحصن
    لعرضهما بأن عرضعليه إنكاحه أحدى ابنتيه { قال إني أريد أن أنكحك
    إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج ...}

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-11-2018, 08:14 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-14-2018, 07:06 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


[} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    {85/200}
    قال الله تعالى:
    [} كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم
    القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز،
    و ما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور {]

    ® سار رجل و أهله براحلتهم ، إلى سفر
    قاصد فلقيهم شخص غريب ، فسألوه :
    - من أنت ؟
    - قال أنا المال
    - فسأل الرجل زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟
    - قالوا جميعا نعم بالطبع فبالمال يمكننا أن نفعل گل شيء
    و أن تجمع لنا الدنيا بحذافيرها. فركب معهم المال.

    } ثم ، ساروا حتى لقيهم شخص آخر فسأله الأب :
    - من أنت؟
    - فقال أنا السلطة و الجاه و المنصب
    - فسأل الأب زوجته و أولاده هل ندعه يركب معنا!؟
    - فأجابوا جميعا بصوت واحد نعم بالطبع. فبالسلطة و
    المنصب نستطيع أن نفعل گل شيء و أن نمتلك أي شيء
    نريده فصحبتهم السلطةو المنصب و الجاه.

    [} ثم، ساروا يكملون رحلتهم. و هكذا قابلهم شهوات كثيرة و ملذات شتى.
    حتى صادفهم آخر من يرغبون بلقياه؛ فسأله الأب: من أنت؟ قال: أنا الدين فقال
    الأب و الزوجة و الأولاد في صوت واحد: ليس هذا وقته. بل، نحن نريد عرض
    الدنيا و متاعها، و الدين سيحرمنا منها و سيقيدنا و سنتعب في الالتزام بتعاليمه
    و حلال و حرام و صلاة وحجاب و صيام و سين و جيم و هم بخزنون؛ و سيشق
    ذلك علينا. و لكن من الممكن أن نرجع إليك بعد أن نستمتع بالدنيا وما فيها.
    فتركوه و انطلقوا لحال سبيلهم. لا يلوون على شيء .

    [} إلى أن أتوا على نقطة تفتيش على الطريق، و أمامهم غريب يشير للأب أن " قف"
    و ترجل و اترك الدابة - فلقد انقضى المشوار بالنسبة لك ؛ و عليك أن ترافقني. وجم
    الأب في ذهول و لم ينبس ببنت شفة. قال له الغريب: إن ضالتي هي الدين..فهل هو معك؟
    قال الأب: لا لقد تركناه على مسافة ليست ببعيدة ؛ فدعني أرجع و آتيگ به فورا. قال له
    الغريب: إنك لن تستطيع فعل هذا إذ: { لا يستقدمون ساعة ، و لا يستأخرون}. فقال الأب:
    و لكن معي المال و البنون و السلطة و المنصب و الجاه و و..و ،إلخ... فقاطعه الغريب:
    إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا و ستترك كل هذا و ما كان لينفعك إلا الدين الذي رميته
    وراء ظهرگ على قارعة الطريق.فسأله الأب مستنگرا: إذن، من تگون أنت؟! قال
    الرجل أنا الموت، هادم اللذات و مفرتق اللمات، و لم يبق بعدي سوى الدجال،
    شر غائب ينتظر، أو الساعة و الساعة أدهى و أمر .

    ∆ هنالگ ، لقد سقط في يد الأب ، ثم نظر إلى زاملته،
    فإذا بزوجه و ولده يمتطونها و يديرون ظهورهم له، فيرغبون
    بوجوههم عن وجهه، و راحوا يكملون مسيرهم إلى أجل مسمى،
    و بحوزتهم المال و السلطة و الجاه و باقي متاع الغرور .

    قال تعالى:
    [} قل إن كان آبآؤكم و أبناؤكم و إخوانكم و أزواجكم
    و عشيرتكم و أموالا اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها
    و مساكن ترضونهاأحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله
    فتربصوا حتى يأتي الله بأمره و الله لا يهدي القوم الفاسقين {]

    * و لنا عودة لنواصل في تأملاتٍ لاحقةٍ، إن كان للعمر بقية.
    ​• ود الحيشان التلاتة •​
    ˚✽‏​
    💛
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-14-2018, 07:25 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    مخافة الله
    ﴿و أَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ ﴾
    أي حذر مقامه بين يدي ربه . و قال الربيع : مقامه يوم الحساب . وكان قتادة يقول :
    إن لله - عز وجل - مقاما قد خافه المؤمنون . وقال مجاهد : هو خوفه في الدنيا من الله
    - عز وجل - عند مواقعة الذنب فيقلع . نظيره : ولمن خاف مقام ربه جنتان ، ونهى النفس
    عن الهوى أي زجرها عن المعاصي والمحارم . وقال سهل : ترك الهوى مفتاح الجنة; لقوله -
    عز وجل - : و أما من خاف مقام ربه و نهى النفس عن الهوى قال عبد الله بن مسعود: أنتم في
    زمان يقود الحق الهوى ، وسيأتي زمان يقود الهوى الحق فنعوذ بالله من ذلك الزمان .

    فإن الجنة هي المأوى أي المنزل . والآيتان نزلتا في مصعب بن عمير وأخيه عامر بن عمير ;
    فروىالضحاك عن ابن عباس قال : أما من طغى فهو أخ لمصعب بن عمير أسر يوم بدر ، فأخذته
    الأنصار فقالوا : من أنت ؟ قال : أنا أخو مصعب بن عمير ، فلم يشدوه في الوثاق ، وأكرموه وبيتوه
    عندهم ، فلما صبحوا حدثوا مصعب بن عمير حديثه ; فقال : ما هو لي بأخ ، شدوا أسيركم ، فإن أمه
    أكثر أهل البطحاء حلياً و أموالاً . فأوثقوه حتى بعثت أمه في فدائه .

    وأما من خاف مقام ربه فمصعب بن عمير ، وقى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بنفسه
    يوم أحد حين تفرق الناس عنه ، حتى نفذت المشاقص في جوفه . وهي السهام ، فلما رآه رسول الله
    - صلى الله عليه وسلم - متشحطا في دمه قال : " عند الله أحتسبك " و قال لأصحابه : " لقد رأيته و
    عليه بردان ما تعرف قيمتهما وإن شراك نعليه من ذهب " . و قيل : إن مصعب بن عمير قتل أخاه عامراُ
    يوم بدر .وعن ابن عباس أيضا قال : نزلت هذه الآية في رجلين : أبي جهل بن هشام المخزومي ومصعب
    بن عمير العبدري . وقال السدي : نزلت هذه الآية وأما من خاف مقام ربه في أبي بكر الصديق - رضي الله عنه .
    وذلك أن أبا بكر كان له غلام يأتيه بطعام ، وكان يسأله من أين أتيت بهذا ، فأتاه يوما بطعام فلم يسأل وأكله ، فقال
    له غلامه : لم لا تسألني اليوم ؟ فقال : نسيت ، فمن أين لك هذا الطعام . فقال : تكهنت لقوم في الجاهلية فأعطونيه .
    فتقايأه من ساعته وقال : يا رب ما بقي في العروق فأنت حبسته فنزلت : وأما من خاف مقام ربه . وقال الكلبي :
    نزلت في من هم بمعصية وقدر عليها في خلوة ثم تركها من خوف الله . ونحوه عن ابن عباس . يعني من خاف
    عند المعصية مقامه بين يدي الله ، فانتهى عنها . و الله أعلم.

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-14-2018, 07:26 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (87/200)
    قوله تعالى: ﴿ولمن خاف مقام ربه جنتان﴾ شروع في وصف حال السعداء من الخائفين مقام ربهم،
    والمقام مصدر ميمي بمعنى القيام مضاف إلى فاعله، والمراد قيامه تعالى عليه بعمله وهو إحاطته
    تعالى وعلمه بما عمله وحفظه له وجزاؤه عليه قال تعالى: ﴿أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت﴾ .

    ويمكن أن يكون المقام اسم مكان و الإضافة لامية والمراد به مقامه وموقفه تعالى من عبده وهو أنه تعالى
    ربه الذي يدبر أمره ومن تدبير أمره أنه دعاه بلسان رسله إلى الإيمان والعمل الصالح وقضى أن يجازيه
    على ما عمل خيرا أو شرا هذا وهو محيط به وهو معه سميع بما يقول بصير بما يعمل لطيف خبير.

    والخوف من الله تعالى ربما كان خوفا من عقابه تعالى على الكفر به ومعصيته، ولازمه أن يكون
    عبادة من يعبده خوفا بهذا المعنى يراد بها التخلص من العقاب لا لوجه الله محضا وهو عبادة العبيد
    يعبدون مواليهم خوفا من السياسة كما أن عبادة من يعبده طمعا في الثواب غايتها الفوز بما تشتهيه
    النفس دون وجهه الكريم وهي عبادة التجار كما في الروايات وقد تقدم شطر منها.

    والخوف المذكور في الآية - ولمن خاف مقام ربه - ظاهره غير هذا الخوف فإن هذا خوف
    من العقاب وهو غير الخوف من قيامه تعالى على عبده بما عمل أو الخوف من مقامه تعالى
    من عبده فهو تأثر خاص ممن ليس له إلا الصغار والحقارة تجاه ساحة العظمة والكبرياء،
    وظهور أثر المذلة والهوان والاندكاك قبال العزة والجبروت المطلقين.

    وعبادته تعالى خوفا منه بهذا المعنى من الخوف خضوع له تعالى لأنه الله ذو الجلال
    و الإكرام لا لخوف من عقابه ولا طمعا في ثوابه بل فيه إخلاص العمل لوجهه الكريم،
    وهذا المعنى من الخوف هو الذي وصف الله به المكرمين من ملائكته وهم معصومون
    آمنون من عقاب المخالفة وتبعة المعصية قال تعالى: ﴿يخافون ربهم من فوقهم﴾ .

    فتبين مما تقدم أن الذين أشار إليهم بقوله: ﴿ولمن خاف﴾ أهل الإخلاص الخاضعون لجلاله تعالى
    العابدون له لأنه الله عز اسمه لا خوفا من عقابه ولا طمعا في ثوابه، ولا يبعد أن يكونوا هم الذين
    سموا سابقين في قوله: ﴿وكنتم أزواجا ثلاثة - إلى أن قال - والسابقون السابقون أولئك المقربون﴾ .

    وقوله: ﴿جنتان﴾ قيل: إحداهما منزله ومحل زيارة أحبابه له والأخرى منزل أزواجه وخدمه،
    وقيل: بستانان بستان داخل قصره وبستان خارجه، وقيل: منزلان ينتقل من أحدهما إلى الآخر
    ليكمل به التذاذه، وقيل: جنة لعقيدته وجنة لعمله، وقيل: جنة لفعل الطاعات وجنة لترك المعاصي،
    وقيل: جنة جسمانية وجنة روحانية وهذه الأقوال - كما ترى - لا دليل على شيء منها.

    وقيل: جنة يثاب بها وجنة يتفضل بها عليه، ويمكن أن يستشعر ذلك من قوله تعالى:
    ﴿لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد﴾ ق: 35، على ما مر في تفسيره.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-15-2018, 07:13 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (88/200)
    ® سحر البيان في القرآنπ√
    ® سحر البيان في القرآنπ√
    ® سحر البيان في القرآن£
    الخيول الجتمحة الأصيلة كتبت:
    هل نحن مجردُ عابرينَ لانعطي اللغة حقها و
    مستحقها.. أم أن سرَ الحروف يخفي علينا..؟!
    أم أننا نجنح للسهل في كلَّ تعاملاتنا نستمرئ النسيان..؟!
    نخذل أنفسنا قبل اللغة..ننفثُ فيها ترهاتنا ،، أو نركلُها بأقدامِ
    الإهمال واللامبالاة فما عادت اللغة الرصينة تستهوينا و أن
    سمعنا قصيدة عصماء الخوفِ يبعثرُ أجزاءنا.. هو حلمنا
    أن نشدو بألق الحرفِ في شوارعنا و مدارسنا وتفاصيل
    حياتناــــــ شكرآ لمدك ود الأصيل/ و لحرفك
    و شكرآ لكم المعلومات الثرةـــــــــــــ
    وليتك أكثرت. أنا شخصيآ فـ حوجةـــ
    (((((and)))))
    ® أولن ، أرفع عمامتي تجلة لك أيتها الخيول الجوامح
    ي معفود بنواصيگ الخير . و إن لا بد من تعليق متواضع
    على ما تفضلتم به؛ مع خشيتي عليگم الإسهاب ؛ فهو مدعاة
    التثاؤب و الملل. فسامحوني ،،،،

    ® و لعل من أنضر وجوه سحر البيان في گلام عز من قائل،
    هي مراعاة حال المخاطب ب(الگلمة) ، و هي أمانة في عنق
    قائلها و مستمعها؛تماماً كما الحالب و الشارب؛ فگلاهما في
    الأخذ و الرد ، گما في الأجر و الإثم سواء بسواء.

    © و ذلك بأن فيه إعجازاً بلاغياً بينما الحروف التي يتألف منه
    القرآن و المفردات التي يستعملها الوحي هي نفس أصل ما
    يتكلم به الناس. قلت لأن الله جل و علا يراعي حال المخاطَب
    الظاهري و الباطني و هذا لا يملكه إلا الخالق.

    ¶ و في القرآن الكريم الكثير من الأمثلة على ذلك، نأخذ مثالاً
    في قول الله تبارك و تعالى {وَ لاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ}
    هذا في شأن مال اليتيم الله تبارك و تعالى ينهى وصيّ اليتيم
    أن يأكلمال اليتيم إسرافاً و بداراً، و قبل أن يشب
    عن طوقه.فما معنى إسرافاً و بداراً؟

    @ كان وصيّ اليتيم إذا اقترب اليتيم من البلوغ - لأن تلك الجملة
    وردت بعد قوله تعالى (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ
    آنَسْتُممِّنْهُمْرُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ) بمجرد أن تعلم أن اليتيم
    قد بلغ الرشدو هو حُسْن التصرف لا ينبغي أن تتأخر في تسليمه
    حقه.ثم قال الله بعدها (وَلاَ تَأْكُلُوهَا) الضمير يعود على
    مال اليتيم (إِسْرَافًا وâ„…َبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ).

    ¶ هگذا تصرف كان يفعله بعض الأوصياء و ظاهر أمرهم أمام الخلق،
    أنهم غير آكلين لمال اليتيم. و لكن الله العالم بخائنة الأعين و ما
    تخفي الصدور، مطلع على نوايا وصي اليتيم يأتي بهذا النهي ؛
    إذن ، لماذا؟! فما معنى (و َلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا) .

    ¶ لفد كان وصيّ اليتيم إذا اقترب اليتيم من بلوغ الرشد ،
    إنما يجلس ليضرب خناسيه بسداسيه ، إذ يقول: "هذا اليتيم إذا
    سلمته ماله سيكون نصيبه من المال أكبر من أولادي". و هو رجل
    لا يريد أن يأكل مال اليتيم فماذا يفعل؟ كأن ينفق على اليتيم
    ببذخ و إسراف ، فيعطي اليتيم بالألوفات"خُذ و اصرف يمنة
    و يسرة گما تشاء، خُذ يا ولدي و عيش حياتك" .

    ¶ هذا ظاهره أمام الناس أنه رجل لا يبخل على اليتيم الذي تحته.
    ثم بعد ذلك إذا اقترب اليتيم من البلوغ و لم يبلغ الرشد بعد ،
    و هو حسن التصرف، يبكِّر الوصي بتسليمه
    المال هذا معنى (و َبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ).

    ¶ فالله تبارك و تعالى يسمي هذا أكلاً مع أنك عندما تتدبر معي
    تتيقن بأن وصيّ اليتيم لم يأكل هو أنفق على اليتيم ببذخ و بإسراف،
    علّم اليتيم الإسراف و سلّمه ماله باكراً قاصداً من أعماقه أن اليتيم
    يُهلك ماله بيديه فالله تبارك و تعالى سمى
    هذا أكلاً مع أن الوصيّ لم يأكل.

    ¶ من يتدبر الآية يدرگ أن الله نهى وصيّ اليتيم أن يأكل مال اليتيم مسرفاً،
    هو لم يأكل لكنه علّم اليتيم الإسراف و علّمه هلاك ماله فسمّاه الله أكلاً.
    و عندما تتدبر معي تجد أن هذا التصرف أسوأ حالاً ممن يأكل مال اليتيم
    و كلاهما سوء تصرف. و الله تبارك و تعالى توعّد في ختام الآيات بقوله
    (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ
    نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا). لكن هذا التصرف مع أنه لم يأكل
    لكنك عندما تتأمل معي تجده أسوأ حالاً لأنه أهلك
    مال اليتيم و علّم اليتيم الإسراف والإنحراف.

    ¶ اليتيم لا يحسن التصرف فعندما يأخذ هذا المال معه
    و عندما يجد الملايين تجري في يديه گالريح اامريلة ،
    ينفق إنفاق من لا يخشى الفقر. و گما يشاء بإيحاء
    من وصيّه سواءكان عمه أم أحد أقاربه فإنه بذلك
    سيتعلمالإنحراف وسيتعلم الإسراف وسيتعلم
    البذخ فيما يفيد و ما لا يفيد.

    ¶ فمن الذي يملك أن يرى أن تصرف وصيّ اليتيم أكلاً لمال اليتيم؟
    لا يملك هذا إلا الله تبارك وتعالى. فالله جلّت قدرته هو الذي يعلم
    خفاياالنفوس والله يعلم ما في أنفسكم (وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ}
    و عندما يخاطِبُ يأتي الگلام مطابقاً لمقتضى الحال الظاهري
    والباطني، و هگذا كان مفهوم الإعجاز البلاغي عند
    البلاغيين وعند المفسرين. هذا،
    { و فوق گل ذي علم عليم}.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-17-2018, 10:37 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2018, 10:32 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (89/200)
    ﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ﴾
    أيْ أنَّ الكَلِمَ الطَّيبَ كَكلمة التوحيد و الإيمان (لا إلهَ إلا الله)
    يصْعَدُ إلى مَحَلّ كَرَامَتِه وهُوَ السَّمَاءُ.أي المكان الذي هو مشرَّفٌّ عند الله،
    لأنها مسكنُ الملائكةِ. و ليسَ في هذا أن الله له حيّزُ يتحيزُ فيه و يسكنُهُ.
    هذا من المتشابه الذي يرده الراسخونفي افي إ لى للمحكم الذي ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شىءٌ﴾.
    و العَمَلُ الصَّالِحُ يرفَعُه أي الكلمُ الطيبُ يرفَعُ العملَ الصالحَ الذي يشمَلُ كلَّ ما يُتقرَّبُ به
    إلى الله من عبادات بفروضها ونوافلها من صلوات و زكوات وصدقةِات و صلات أرحام.
    فالمعنى أن كلَّ ذلك يصعدُ إلى الله أي يتقبَّلُهُ. هذا في مقابل تفصيله لغرور الشيطان متبوعاً
    بعواقبه في الآخرة بقوله:{إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}فقدم ما هو مناسب
    لآثار عزة الله في حزبه و جنده. و المقصود هنا أن أعمال المؤمنين هي التي تنفع ليعلم
    الناس أن أعمال المشركين سعي باطل. والقربات كلها ترجع إلى أقوال وأعمال، فالأقوال
    ما كان ثناء على الله تعالى واستغفار ودعاء، ودعوة إلى الخير. عن ابن مسعود قال:
    إذا حدثناكم بحديث أتيناكم بتصديق ذلك من كتاب الله. إن العبد المسلم إذا قال:
    سبحان الله و بحمده، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، وتبارك الله،
    قبض عليهن ملك يضمهن تحت جناحه، ثم يصعد بهن إلى السماء،
    فلا يمر بهن على جمع من الملائكة إلا استغفروا لقائلهن حتى
    يجيء بهن وجه الرحمن، ثم قرأ الآية من قوله تعالى:
    {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}.
    عَلَى أَنَّ (الْكَلِم الطَّيِّب) هُوَ التَّوْحِيد , فَهُوَ الرَّافِع
    لِلْعَمَلِ الصَّالِح ; لِأَنَّهُ لَا يُقْبَل الْعَمَل الصَّالِح إِلَّا
    مَعَ الْإِيمَان وَالتَّوْحِيد . أَيْ وَالْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-17-2018, 10:54 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2018, 10:37 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    90/200)
    أرِحْنَـــا بِـــهَا يَا بِـــلالُ
    إذن، و قول النبي صلى الله عليه وسلم
    (أرحنا بها يا بلال) أليس من الأحرى و أجدر أن
    يحدث في نفس المسلمأكثر مما تحدث اليوجا؟! بشرط
    تحقيق الطمأنينة و الخشوع. دخل رجل المسجد فصلى، ثم
    جاء فسلم على النبي عليه الصلاة و السلام فرد عليه النبي السلام،
    و قال لله: (ارجع فَصَلِّ فإنك لم تُصَلِّ)، فصلى، ثم جاء فسلم على
    النبي عليه الصلاة والسلام، فرد عليه و قال ارجع فصلفإنك لم تصل)
    ثلاثًاً فقال:و الذي بعثك بالحق ما أحسن غيرها، فعلمني: قال صلى الله
    عليه وسلم إذا قُمتَ إلى الصلاة فكبّر، ثم اقرأ ماتيسّر معك من القرآن،
    ثم اركع حتى تطمئن راكعًا، ثمارفع حتى تعتدل قائمًا،ثم اسجد حتى
    تطمئن ساجدًا،ثم افعلذلك في صلاتك كلها) أخرجه البخاري . فكل
    حركة تؤدَّىبخشوع و تجرد من الدنيا وارتقاء بالنفس لمناجاة الله
    تعالى.وتحتاج الصلاة الخاشعة إلى مزيد منالأبحاث العلمية
    على المصلين لبيان فائدتها الدنيوية في تحقيق الراحة
    البدنية و النفسية لهم. و أصل الخشوع: خشية من
    الله في القلب، إنما تظهرها الجوارح.
    نسألك اللهم خشوع القلب والجوارح
    ******************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2018, 10:43 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} من أنت؟!! π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (91/200)
    أرِحْنَـــا بِهَا يَــــا بِــــلَالُ
    هناك فيديو منتشر للشيخ/ عمر عبد الكافي،
    وهو الخبير في مجال الإعجاز العلمي في القرآن العظيم.
    و مفاده أن العلم أثبت بما لا يدع مجالاً لجدال اثنين أو تناطح
    عنزين أن ما يعانيه كوكبنا الصغير من تلوث إشعاعي نووي خطير
    ناتج عن أرتال ضخمة موجات كهرومغناطيسية مبثوثة عبر الأثير ناتجة
    عن تزاحم إشارات لاسلكية من شبكات عنكبوتية راحت تنتظم العالم بأسرة حتى
    أحالته من ست قارات إلى قرية صغيرة ؛ و في طريقها الأن لاختزاله في خلية بحجم
    علبة لأعواد الثقاب، و كل ما يتصل بها من قنوات بث راديوي (إذاعي) ، تلفزة أرضية
    و فضائية، رادارات تعيين ملاحي وخلافها، و أبراج تقوية اتصالات لأجهزة خلوية متنقلة
    و ثابتة، فضلاً عن التلوث الإشعاعي المنبعث عن محطات طاقة نووية و عوادم محركات
    لطائرت نفاثة ، بوارج ،غواصات ، مصانع ، سيارات إلى ما هنالك. تغزو هذه الموجات تلقائياً
    و دونما عناء جسم إنسان العصر حيثما كان بأوبئة وسرطانية ماحقة ما أنزل الله بها من سلطان،
    بينما يقف الطب بأحدث وسائله التشخيصية و الجراحية متفرجاً عاجزاً تماماً عن منعها أو طردها و
    غفلنا عن أبسط وسيلة لتفريغ تلك الشحنات في مغنطيسها الأم .تتمثل في أن نهويب رؤوسنا مباشرةً
    إلى أديم الأرض لنستقر ساجدين بسبعة أعظم (جبهة، كفين،ركبتين و مشطي القدمين) ، شريطة أن
    نفعل ذلك متجهاً بوضعيتنا تلك قِبَلَ المسجد الحرام و الكعبة المشرفة ( صرة الأرض) و مركز ثقلها.
    هذا علماً بأن أصحاب هذه الدراسات العلمية توصلوا لتلك النتائج و لم يقرأوا حرفاً من موطأالأمام
    مالك و لا صفة صلاة النبي للشيخ/ الألباني، و لا حتى رياض الصالحين للإمام / النووي. و علماً
    أيضاً و هو الأهم ، أن نبينا الكريم صلوات الله و سلامه عليه و قد أُعِطَي جوامع الكلم، لم يكن
    في قرنه شيء من تكنولوجيا عصرنا التي يعد كل ما ذكرناه غيضاً من فيض عموم بلواها.
    فلما قال أرحنا بها يا بلال) هل كان ينشد فقط خلاصاً من همومٍ قلبية؟ أم أن هناك
    منغصات أخرى صحية و خلافها . ثم هل كان معنياً حصرياً براحة نفسه أو حتى
    من كانوا حوله من آلٍ و صحبٍ؟ أم أن نظرته شلملة و كافَّة ً للناس، ورحمةً
    للعالمين و صالحة لعصرنا هذا بل لكل العصور و الأزمنة إلى قيام
    الساعة{وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى} و {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}
    إذاً، كم نحن على حق مبين، فلنعض عليه بالنواجذ.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-17-2018, 10:57 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


[} إليه يصعدُ الْكَلِم الطَّيِّب و الْعَمَل الصَّالِح يرفعُه π√ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    الْكَلِم الطَّيِّب. فَالْكِنَايَة تَعُودعَلَى الْعَمَل الصَّالِح.
    ****************************
    (90/200)
    وتأويل ثانٍ: لقوله: {وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}،
    فـ{الْعَمَلُ} مقابل: {الْكَلِمُ}، أي الأفعال التي ليست
    من الكلام. و ضمير النصب المتصل من {يَرْفَعُهُ}عائد إلى
    {الْعَمَلُ الصَّالِحُ}. و ضمير الرفع المستتر عائد إلى معاد الضمير
    المجرور في قوله: {إِلَيْهِ} و هو اسم الجلالة من قوله:{فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا}
    أي: الله يرفع العمل الصالح. والصعود: المعراج في مكان عال. والرفع: نقل الشيء
    من مكان إلى مكان أعلى منه، فالصعود مستعار للبلوغ إلى عظيم القدر وهو كناية عن القبول لديه.
    ضُرِبَ صُعُوده مَثَلًا لِقَبُولِهِ ; لِأَنَّ مَوْضِع الثَّوَاب فَوْق, وَمَوْضِع الْعَذَاب أَسْفَل . وإنما جيء في جانب العمل
    الصالح بالإخبار عنه بقوله:{يَرْفَعُهُ} بمعنى يرفع قدره بالبركة و النماء. وعن قتادة: {وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}
    قال: يرفع الله العمل الصالح لصاحبه. و هنا فائدان: أولاهما: أن الإيماء إلى أن نوع العمل الصالح أهم من نوع
    الكلم الطيب على الجملة؛ لأن معظم العمل الصالح أوسع نفعاً من معظم الكلم الطيب عدا كلمة الشهادتين ، وما
    ورد تفضيله من الأقوال في السنة كدعاء يوم عرفة، مما أُسنِد إلى الله رفعه بنفسه كقول النبي صلى الله عليه وسلم:
    «من تصدَّقَ بعدلِ تمرةٍ من كسبٍ طيِّبٍ، ولا يصعدُ إلى اللهِ إلا الطِّيبُ، فإنَّ اللهَ يتقبَّلُها بيمينِه، ثم يُربِّيها لصاحبها كما
    يُربِّي أحدُكم فَلُوَّهُ، حتى تكونَ مثلَ الجبلِ»؛ وثانيهما: أن الكلم الطيب يتكيف في الهواء فإسناد الصعود إليه مناسب
    لماهيته، وأما العمل الصالح فهو كيفيات عارضة لذوات فاعلة ومفعولة فلا يناسبه إسناد الصعود إليه. وإنما يحسن
    أن يجعل متعلقا لرفع يقع عليه و يسخره إلى الارتفاع . فهي تَعُود عَلَى اللَّه جَلَّ وَعَزَّ ; أَيْ أَنَّ الْعَمَل
    الصَّالِح يَرْفَعهُ اللَّه عَلَى الْكَلِم الطَّيِّب ; لِأَنَّ الْعَمَل تَحْقِيق الْكَلِم , وَالْعَامِل أَكْثَرُ تَعَبًا مِنْ الْقَائِل , وَهَذَا
    هُوَ حَقِيقَة الْكَلَام ; لِأَنَّ اللَّه هُوَ الرَّافِع الْخَافِض . وَالثَّانِي وَالْأَوَّل مَجَاز , وَلَكِنَّهُ سَائِغ جَائِز
    . قَالَ النَّحَّاس : الْقَوْل الْأَوَّل أَوْلَاهَا وَأَصَحُّهَا لِعُلُوِّ مَنْ قَالَ بِهِ , وَأَنَّهُ فِي الْعَرَبِيَّة أَوْلَى ;
    لِأَنَّ الْقُرَّاء عَلَى رَفْع الْعَمَل . وَ لَوْ كَانَ الْمَعْنَى : وَالْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ اللَّه ,
    أَوْ الْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ الْكَلِم الطَّيِّب , لَكَانَ الِاخْتِيَار نِصْف الْعَمَل.
    *****************************************

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-17-2018, 10:59 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-17-2018, 11:01 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} إليه يصعدُ الْكَلِم الطَّيِّب و الْعَمَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (91/200)
    وتأويل ثالث: عن أبي هريرة
    رضي الله عنه في قوله: {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ}
    قال: ذكر الله، {وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} قال: أداء الفرائض،
    فمن ذكر الله في أداء فرائضه حمل عمله ذكر الله فصعد به إلى الله،
    و من ذكر الله ولم يؤد فرائضه فكلامه على عمله، و كان عمله أولى به.
    و عن مجاهد: قال: العمل هو الذي يرفع الكلام الطيب. و عن الحسن في قوله:
    العمل الصالح يرفع الكلام الطيب إلى الله ، ويُعرَض القول على العمل، فإن وافقه رُفِع وإلا رُد.
    و عن الحسن قال: ليس الإِيمان بالتمني و لا بالتخلي و لكن ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال.
    من قال حسناً، و عمل غير صالح ، رده الله على قوله . ومن قال حسناً ، وعمل صالحاً ، رفعه العمل
    وعن الضحاك قال: العمل الصالح يرفع الكلام الطيب.وعن قتادة في قوله: لا يُقبَل قول إلا بعمل.قال شاعر:
    لَا تَرْضَ منْ رَجُل حَلَاوَةَ قَوْلِهِ *حَتَّى يُزَيِّنَ مَا يَقُولُ فَعَال * فَإِذَا وَزَنْت فَعَاله بِمَقَالِهِ فَتَوَازَنَا فَإِخَاء ذَاكَ جَمَالُ.اِبْن الْمُقَفَّع
    قال: قَوْل بِلَا عَمَل, كَثَرِيدٍ بِلَا دَسَم , وَسَحَاب بِلَا مَطَر, وَ قَوْس بِلَا وَتَر. فَعَلَيه الْعَمَل الصَّالِح يَرْفَع الْكَلِم الطَّيِّب إِلَى اللَّه.
    وَ الْكِنَايَة فِي " يَرْفَعهُ " تَرْجِع إِلَى الْكَلِم الطَّيِّب. وَ هَذَا قَوْل اِبْن عَبَّاس وَ شَهْر بْن حَوْشَب وَ سَعِيد بْن جُبَيْر وَ مُجَاهِد وَ قَتَادَة
    وَأَبِي الْعَالِيَة وَالضَّحَّاك. قَالَ اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَغَيْرهمَا:الْمَعْنَى وَ الْعَمَل الصَّالِح يَرْفَع الْكَلِم الطَّيِّب . قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : "إِنَّ كَلَام
    الْمَرْء بِذِكْرِ اللَّه إِنْ لَمْ يَقْتَرِن بِهِ عَمَل صَالِح لَمْ يَنْفَع ; لِأَنَّ مَنْ خَالَفَ قَوْلُهُ فِعْلَهُ فَهُوَ وَبَالٌ عَلَيْهِ . وَتَحْقِيق هَذَا: أَنَّ الْعَمَل إِذَا وَقَعَ شَرْطًا
    فِي قَبُول الْقَوْل أَوْ مُرْتَبِطًا , فَإِنَّهُ لَا قَبُول لَهُ إِلَّا بِهِ وَ إِنْ لَمْ يَكُنْ شَرْطًا فِيهِ فَإِنَّ كَلِمه الطَّيِّب يُكْتَب لَهُ , وَعَمَله السَّيِّئ يُكْتَب عَلَيْهِ , وَتَقَع
    الْمُوَازَنَة بَيْنهمَا, ثُمَّ يَحْكُم اللَّه بِالْفَوْزِ وَالرِّبْح وَالْخُسْرَان". قُلْت : مَا قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ تَحْقِيق . وَالظَّاهِرأَنَّ الْعَمَل الصَّالِح شَرْط فِي قَبُول
    الْقَوْلالطَّيِّب . وَقَدْ جَاءَ فِي الْآثَار (أَنَّ الْعَبْد إِذَا قَالَ:لَا إِلَه إِلَّا اللَّه بِنِيَّةٍ صَادِقَة نَظَرَتْ الْمَلَائِكَة إِلَى عَمَله, فَإِنْ كَانَ الْعَمَل مُوَافِقًا لِقَوْلِهِ
    صَعِدَاجَمِيعًا, وَإِنْ كَانَ مُخَالِفًا وُقِفَ قَوْله حَتَّى يَتُوب مِنْ عَمَله)وَ فِي الْحَدِيث ( لَا يَقْبَل اللَّه قَوْلًا إِلَّا بِعَمَلٍ, وَلَا يَقْبَل قَوْلًا وَعَمَلًا إِلَّا
    بِنِيَّةٍ, وَلَايَقْبَل قَوْلًا وَعَمَلًا وَنِيَّة إِلَّا بِإِصَابَةِ السُّنَّة ) . قَالَ اِبْن عَبَّاس: فَإِذَا ذَكَرَ الْعَبْد اللَّه وَقَالَ كَلَامًا طَيِّبًا وَأَدَّى فَرَائِضه , اِرْتَفَعَ
    قَوْله مَعَ عَمَله وَ إِذَا قَالَ وَلَمْ يُؤَدِّ فَرَائِضه رُدَّ قَوْله عَلَى عَمَله. قَالَ اِبْن عَطِيَّة:وَ هَذَا قَوْل يَرُدّهُ مُعْتَقَد أَهْل السُّنَّة وَلَا يَصِحّ
    عَنْ اِبْن عَبَّاس. وَالْحَقّ أَنَّ الْعَاصِيَ التَّارِك لِلْفَرَائِضِ إِذَا ذَكَرَ اللَّه وَقَالَ كَلَامًا طَيِّبًا فَإِنَّهُ مَكْتُوب لَهُ مُتَقَبَّل مِنْهُ, وَلَهُ حَسَنَاته
    وَعَلَيْهِ سَيِّئَاته , وَاَللَّهتَعَالَى يَتَقَبَّل مِنْ كُلّ مَنْ اِتَّقَى الشِّرْك . وَأَيْضًا فَإِنَّ الْكَلَام الطَّيِّبعَمَل صَالِح , وَإِنَّمَا يَسْتَقِيم قَوْل مَنْ
    يَقُول : إِنَّ الْعَمَلهوَ الرَّافِع لِلْكَلِمِ , بِأَنْ يُتَأَوَّل أَنَّهُ يَزِيدهُ فِي رَفْعه وَحُسْن مَوْقِعه إِذَا تَعَاضَدَ مَعَهُ . كَمَا أَنَّ صَاحِب الْأَ
    عْمَال مِنْ صَلَاة وَصِيَام وَغَيْر ذَلِكَ , إِذَا تَخَلَّلَ أَعْمَاله كَلِم طَيِّب وَذِكْراللَّه تَعَالَى كَانَتْ الْأَعْمَال أَشْرَفَ ; فَيَكُون
    قَوْل:(وَالْعَمَل الصَّالِح يَرْفَعهُ) مَوْعِظَة وَ تَذْكِرَة وَ حَضًّا عَلَى الْأَعْمَال.أَمَّا الْأَقْوَال الَّتِي هِيَ أَعْمَال فِي
    نُفُوسهَا;كَالتَّوْحِيدِ وَالتَّسْبِيح فَمَقْبُولَة.وَلَا نَعْلَم أَحَدًا قَرَأَهُ مَنْصُوبًا إِلَّا شَيْئًا رُوِيَ عَنْ عِيسَى بْن عُمَر
    أَنَّهُ قَالَ:قَرَأَهُ أُنَاس "وَ الْعَمَلَ الصَّالِحَ يَرْفَعهُ اللَّه " . وَ قِيلَ:وَ الْعَمَل الصَّالِح يَرْفَع صَاحِبه,
    وَ هُوَ الَّذِي أَرَادَ الْعِزَّة وَ عَلِمَ أَنَّهَا تُطْلَب مِنْ اللَّه تَعَالَى
    *********************************
    [/
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-17-2018, 11:11 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} إليه يصعدُ الْكَلِم الطَّيِّب و الْعَمَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (92/200)
    (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً
    قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنْ اللَّهْوِ وَمِنْ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ )
    إذا رأى بعض المسلمين تجارة أو شيئاً مِن لهو الدنيا وزينتها تفرَّقوا إليها،
    و تركوك أيها النبي قائماً على المنبر تخطب، قل لهم، أيها النبي: ما عند الله
    من الثواب والنعيم أنفع لكم من اللهو و من التجارة ، والله، وحده ، خير مَن رزق
    و أعطى، فاطلبوا منه ، واستعينوا بطاعته على نيل ما عنده من خيري الدنيا والآخرة.
    ذكر الله تعالى في أول الآية ( وَ إِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً)و نهايتها ( قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنْ
    اللَّهْوِ وَمِ نْ التِّجَارَةِ) حيث قُدذِمت التجارة على أولاً ، ثم قدِّم اللهو على التجارة ، إذاً، فما سر
    أسبقية التجارة على اللهو هنا ، ثم أسبقيته عليها هناك ؟!! قيل : لأن خروج أرباب المال كان
    لمعاينة ما قَدِمت به القوافل من أنواع التجارة و هي المقصد الأهم في تقديرهم كبشر، و أهل الله
    و كانوالهم تبعاً و نافلة هو على ما ذكر ما استقبلوا به القوافل من ضرب الدفوف فرحا بمقدمها. أما
    تقديم اللهو في أخر الأية فلأن اللهو في غالبه لا طائل منه بخلاف التجارة ففيها منافع للناس . لمسة
    بيانية في قوله تعالى هذه الآية في أواخر سورة الجمعة في أنه ،بمنطق الأشياء،تكون خيرية ما عند الله
    على اللهو أوجب،و على التجارة هو من باب أولى أنها نزلت بينما كان الرسول يخطب فيهم بعد صلاة
    الجمعة ففصلت العير ببضاعة وكانت سنة شديدة فانفضّ الناس بسبب التجارة و ليس بسبب اللهو لأنه
    كان هناك قحطٌ و غلاء فعندما نودي أن القافلة وصلت انفضّ الناس عن الرسول و لهذا قدّم التجارة في
    أول الآية (و إذا رأوا تجارة). ثم في النهاية قدّم تعالى اللهو على التجارة لأنه ليس كل الناس ينشغلون
    بالتجارة عن الصلاة فكثير ينشغلون باللهو و ما عند الله تعالى خيرٌ من اللهو، ثم من التجارة
    لذا قدّم اللهو على التجارة. و لأن التجارة مظنّة الرزق فوضع التجارة بجانب قوله تعالى:
    (و الله خير الرازقين) فليس لائقاً ولا منطقياً أن يقول تعالى (الله خير الرازقين) بجانب
    اللهو وفي اللغة عادة تترقّى من الأدنى إلى الأعلى فذكر الأدنى (الله و) فالأعلى
    (التجارة). و هناك أمر آخر وهو تكرار (من) في قوله تعالى من اللهو
    و من التجارة) لأنه لو قال (من اللهو والتجارة) لأفاد أن الخيرية لا
    تتحقق إلا باجتماع مع اللهو و التجارة .هذا يفيد أن الخيرية من
    اللهو على جهة الإستقلال و من التجارة على جهة
    الإستقلال أيضاً فإن اجتمعا زاد الأمر سوءاً.
    *************************
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-17-2018, 11:32 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 5218

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: [} إليه يصعدُ الْكَلِم الطَّيِّب و الْعَمَ (Re: دفع الله ود الأصيل)

    (93/200)
    وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ بعد أن بين الحق
    سبحانه وتعالى أن الإيمان قدوة. وبعد أن لفتنا إلي أن التوراة تطالب اليهود بأن
    يؤمنوا بمحمدعليه الصلاة والسلام. يطلب الله سبحانه وتعالى الاستعانة بالصبر
    والصلاة. ومعنى الاستعانة بالصبر أن هناك أحداثا شاقة ستقع وأن المسألة لن تكون
    سهلة. بل تحتاج إلي جهد. فالصبر معناه حمل النفس على أمر صعب. وهم ماداموا قد
    تعودوا على شراء آيات الله بثمن قليل؛لأنهم قلبوا الصفقة. فجعلوا آيات الله ثمنا لمتع
    الدنيا. واشتروا بها متعهم وملذاتهم. وبعد أن تعودوا على الربا وغيره من وسائل
    الكسب الحرام. لابد أن يستعينوا بالصبر إذا أرادوا العودة إلي طريق الإيمان.

    # وكما قلنا فإن المسألة ليست بخصوصية الموضوع ولكن بعموم السبب.
    فأنها موجهة للجميع. فكل مؤمن يدخل منهج الإيمان محتاج إلي الاستعانة بالصبر
    ليحمل نفسه على مشقة المنهج وتكاليفه. وليمنع نفسه عن الشهوات التي حرمها الله
    سبحانه وتعالى. والصبر في الآية الكريمة فسره بعض العلماء بأنه الصيام، فكأن الله
    تعالى يأمرهم أن يجرعوا ويصبروا على ألم الجوع. ومشقة الإيمان والصلاة كما قلنا
    خشوع وخضوع وذلة لله .نهي استكبارهم بأن يؤمنوا بدين لم ينزل على أحد منأحبار
    اليهود.والحق سبحانه وتعالى يقول: "وأنها لكبيرة إلا على الخاشعين".ويطلب الحق
    في قوله: "واستعينوا بالصبر والصلاة" الاستعانة بشيئين هما الصبر والصلاة. و
    كان سياق الآية يقتضي أن يقال: "وأنهما" لكن القرآن قال: "وأنها لكبيرة" فهل
    المقصود واحدة منهما. الصلاة فقط. أم الصبر؟ نقول أنه عندما يأتي أمران
    منضمان إلي بعضهما لا تستقيم الأمور إلا بهما معا يكونان علاجا واحداً
    واقرأ قوله تعالى: يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ
    أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ(62)

    # فقال يرضوه ولم يقل يرضوهما. التفسير السابق نفسه نفهمه:
    ليس لله حق ولرسوله حق. و لكن الله ورسوله يلتقيان على حق واحد.
    وكذلك قوله تعالى: وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً)
    و ما يتبادر إلى الذهن أن يقال إليهما. ولكن التجارة واللهو لهما عمل واحد.
    هو شغل المؤمنين عن العبادة والذكر: "واستعينوا بالصبر والصلاة" لأن العلاج
    في الصبر مع الصلاة. والصبر كبير أن تتحمله النفس. و كذلك الصلاة . لأنهما
    يأخذان من حركة حياة الإنسان. والصبر هنا مطلوب ليصبروا على ما يمتنعون
    عنه من نعيم الدنيا وزخرفها. والصلاة تحارب الاستكبار في النفس. فكأن الوصفة
    الإيمانية لا تتجزأ. فلا يتم الصبر بلا صلاة، ولا تتقن الصلاة إلا بالصبر.

    (عدل بواسطة دفع الله ود الأصيل on 10-17-2018, 11:36 AM)

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de