المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطوفان القادم

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-15-2021, 11:54 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-20-2017, 11:05 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطوفان القادم
                  

01-20-2017, 11:22 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    المتابع لفترة حكم الإنقاذ منذ اليوم الاول والبيان٠ الذي قراه العميد وقتها عمر البشير
    انهم استولوا علي السلطة٠٠ نسبة الحالة المتردية في السودان وأنهم كضباط في القوات
    المسلحة ٠٠اثروا القيام بذلك لإنقاذ البلد٠٠ من الدمار والانهيار العسكري والاقتصادي
    وخلافه من المبررات لذلك العمل ٠٠ وقد ذكر انهم كونوا مجلس قيادة للثورة من مجموعة
    من الضباط الوطنين ٠٠ وتم اعتقال جميع السياسيين الموجودين وقتها ٠مع التاكيد علي
    إستقلالية القوات المسلحة ٠
    بعد مرور فترة من الوقت القصير ظهر٠ تنظيم الجبهة الاسلامية هو من دبر ذلك ومن
    قام بهذا الانقلاب ٠ هنا سقطت القومية والوطنية الأولي في البيان وان أعضاء الثورة
    هم مسيرون وينفذون خطة رسمت لهم سوف أقوم بسردها حتي المصالحة مع دولة
    الكيان الصهيوني

    ---
    أرجو من الزملاء المشاركة مع النقاش في حدود الموضوع
                  

01-20-2017, 11:41 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    بعد ان استتب الحكم ظهر منظر الحركة الاسلامية الترابي في وجه الكل الحاكم الفعلي وأصبح الامر الناهي في التعين وتوجيه سير الدولة وقام بإنشاء الموتمر
    العالمي الاسلامي وقام بدعوة كل إسلامي معارض وفي المنفي الي السودان وتم منح بعضهم تسهيلات استثمارية وبعضهم جوازات سفر سودانية واخرين
    جوازات سفر دبلوماسية .. مع إظهار العداء الكامل للغرب عامة وأمريكا خاصة ودولة العدو اسرائيل .. وكانت شعارات ليكم تسلحنا . وكتائب الدفاع الشعبي
    والمجاهدين مع ترديد شعارات تمجد الجهاد وقتال الغرب .. واستمر هذا الامر حتي بعدها في زمن ليس البعيد عرض المرحوم الشيخ اسامة بن لادن تسليمه
    السعودية وطنه مع وفض السعودية الفكرة كلها دون نقاش بعدها تم تسليم اخوة ليبين في طائرة خاصة الي القذافي وتم إعدامهم في مطار طرابلس امام
    من قام بتسليمهم


    يتبع
                  

01-21-2017, 01:21 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 51446

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    إسرائيل وما أدراك ما إسرائيل في المخيلة السودانية!!

    المسلمي أختشي.
                  

01-21-2017, 06:45 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: Deng)

    Quote: إسرائيل وما أدراك ما إسرائيل في المخيلة السودانية!! المسلمي أختشي.
    دينق خليك قريب ومتابع القصة. كلها ..إسرئيل ليس في مخيلة السوداني ولكنها لاعب اصيل في السودان. كمية من أبناء السودان اليهود هاجروا وسكنوا ارض. الميعاد عوائل معروفة أسر كبيرة .. آخرهم هجرة دكتور ابوطيور أشهر. طبيب أسنان كان الوالد رحمه الله من المتابعين معه العلاج .. شفت. كيف



    ----
    دينق أختشي
                  

01-21-2017, 08:15 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 11829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    تحياتى الشيخ / محمد المسلمى
    علاقات دولة الكيان الصهيونى مع النظام السودانى راسخة حيث بذل النظام السودانى جهودا مضنية فى سبيل تلك العلاقة وذلك فى سبيل رفع العقوبات الاقتصادية وشطب الديون الخارجية وتكللت تلك الجهود باول لقاء فى سفارة اسرائيل فى الدوجة - قطر بين السفير الازرق وتسيبى ليفنى وزير خارجية دولة العدو الصهيوني وبمعاونة ومساعدة قطرية.


    ولكن فات على النظام السودانى انّ كل دولة تحاول ان تحسّن علاقاتها مع دولة اسرائيل فان مصيرها الخزلان المبين ودونك النميرى مع الفلاشا ..
    وبن على فى تونس - موريتانيا - قطر - الملك حسين الاردن - السادات مصر
    ودولة الكيان الصهيونى مارست ضغوطا شديدة على اوباما فى سبيل رفع الحظر التجارى المفروض على السودان منذ عام 1997م ..
    البشير ونظامه يعلمون اولا يعلمون انّ السنّه الكونية الماضية فى عباده والذين يحاولون تحسين واقامة علاقات مع اليهود هى : الخزلان المبين
    وقد قرأت قبل ايام مقالا جيدا للاستاذ / عبدالبارى عطوان فى نفس السياق سابحث عنه وارفد به البوست ان شاء الله ..

    (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 01-21-2017, 08:55 PM)

                  

01-21-2017, 08:30 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 11829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علاء سيداحمد)

    Quote: الحكومة السودانية تمهد للتطبيع مع اسرائيل بعد ارسالها قوات للقتال في اليمن وقطعت علاقاتها مع ايران.. فلماذا جاء هذا “الانقلاب” في السياسة السودانية وفي هذا التوقيت؟ وهل يتعظ الرئيس البشير من تجربة الرئيس النميري وكارثة الفلاشا؟

    تصدر عن الحكومة السودانية تصريحات غريبة هذه الايام، تصب في معظمها في مصلحة التمهيد للتطبيع مع دولة الاحتلال الاسرائيلي، وتبادل العلاقات الدبلوماسية معها، تحت ذريعة ان دولا عربية اقدمت على هذه الخطوة، فلماذا يكون السودان استثناء؟

    وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور كان الاكثر صراحة ووضوحا في هذا المضمار، عندما فاجأ الجميع، من السودانيين وغيرهم من العرب والمسلمين، وقال “ان السودان يمكن ان يدرس مسألة التطبيع مع اسرائيل”، بعدها عقدت لجنة العلاقات الخارجية بمؤتمر الحوار الوطني السوداني اجتماعا يوم امس الاثنين ناقشت خلاله قضية العلاقات مع تل ابيب، حيث “ايدت غالبية اعضاء اللجنة اقامة علاقات مشروطة مع الدولة العبرية”.

    ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) عن السيد ابراهيم سليمان عضو اللجنة ان الاجتماع شهد مداخلات 41 عضوا، وان غالبيتهم يدعمون الرأي القائل بضرورة اقامة علاقات طبيعية مشروطة مع الدولة العبرية باعتباره ان جامعة الدول العربية تدعم هذا الاتجاه.

    عندما تنقل وكالة الانباء السودانية الرسمية هذه الاقوال، فهذا يعني ان الحكومة السودانية تتنبى هذه الخطوة التطبيعية، وتمهد لها تدريجيا، ولن يكون مستبعدا ان نصحوا قريبا على زيارة وزير سوداني الى تل ابيب، او اسرائيلي الى الخرطوم، او الاثنين معا.

    هذا الحراك الدبلوماسي السوداني يأتي في اطار تغييرات جذرية في مواقف هذه الحكومة، والرئيس السوداني عمر البشير بالذات، ابرزها التقارب الكبير مع السعودية ودول الخليج، وانضمامه الى التحالف العربي برئاسة الاولى، وارسال حوالي 1000 جندي للقتال في اليمن، وقطعه العلاقات كليا مع ايران تضامنا مع الموقف السعودي احتجاجا على اقتحام السفارة السعودية في طهران.
    السودان، ومنذ وصول جبهة الانقاذ الاسلامية الى الحكم عام 1989، وهو يقيم علاقات وثيقة جدا مع ايران وحزب الله، واستضاف حركات المقاومة الفلسطينية على ارضه مثل “حماس″ و”الجهاد الاسلامي”، وسهل وصول الاسلحة الايرانية الى قطاع غزة عبر موانئه، وعانى الكثير بسبب هذه المواقف الوطنية المشرفة، وتعرضت الخرطوم لقصف امريكي (مصنع الشفاء للادوية) عام 1998 بصواريخ كروز، بسبب اتهامها بدعم واستضافة تنظيم “القاعدة” ورئيسه.

    الشعب السوداني الطيب والوطني كان داعما رئيسيا لهذه المواقف السياسية والاخلاقية التي تمليها قيم العقيدة الاسلامية، ومبادىء العدالة وحقوق الانسان، ومن المؤكد انه سيصاب بحالة من الصدمة من جراء هذا التعبير الانقلابي الذي تتبناه الحركة السودانية وتمهد له.

    الحكومة السودانية تجري حاليا حوارات سرية وعلنية مع الادارة الامريكية من اجل استئناف العلاقات، ورفع الحصار الامريكي المفروض على السودان، ويبدو ان من شروط الجانب الامريكي اقامة علاقات دبلوماسية تطبيعية مع اسرائيل.

    لا ننكر ابدا ان السودان يمر بأوضاع اقتصادية خانقة بعد فقدانه لعوائد نفطية تبخرت بفعل انفصال جنوب السودان، ولكن السودان لم يكن في تاريخه دولة نفطية، بل زراعية، واذا كان فقدانه لآبار نفط الجنوب ادى الى وصوله الى هذه الازمة، فان هذا يعود الى قصر نظر سياساته وسياسييه، واستفحال الفساد في البلاد، ثم ان حكومة الانقاذ وافقت على توقيع اتفاق الانفصال بضغوط امريكية، وعلى امل انهاء كل مشاكل السودان السياسية والاقتصادية وتلبية لوعود امريكية “صلبة” في هذا المجال.

    نأمل ان لا تنخدع حكومة الانقاذ مرة اخرى، وتلدغ من الجحر الامريكي للمرة الثانية، وهي لدغة ربما تكون قاتلة بسبب جرعة السم الضخمة التي تحتوي عليها.

    الرئيس السوداني الراحل جعفر النميري وقع في المصيدة الاسرائيلية في اواخر السبعينات عندما اعتقد بأنه يستطيع حل الازمة الاقتصادية الطاحنة التي كان يعيشها السودان في حينها بالموافقة على ترحيل اليهود الفلاشا، وفعلا تمت عملية الترحيل، ولم تحل الازمة الاقتصادية، وتمت الاطاحة بالرئيس النميري وحكمه بانقلاب قادة الجنرال سوار الذهب.

    فهل يعيد التاريخ السوداني نفسه؟

    “راي اليوم”
                  

01-22-2017, 08:38 AM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 06-30-2016
مجموع المشاركات: 343

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علاء سيداحمد)

    أخي علاء سيد أحمد

    عبدالباري عطوان كغيره من الكتاب العرب والفلسطينيين تحديداً يقيم المواقف من منطلق القضية الفلسطينية فقط ولايعرف أو لايهتم بخصوصيات الشعوب وأولوياتها. أنا لا أشجع على الانبطاح لإسرائيل والجري خلفها وكأنها خشبة الخلاص من واقعنا المتردي إلا أنني وفي نفس الوقت أرفض مواقف الحكومات السودانية الحالية والسابقة المتشنجة المؤيدة للفلسطينيين على حساب السودان والمواطن السوداني حيث أن القضية الفلسطينية ليست أولوية للسودان حسب رأيي نظراً لعدم وجود حدود مشتركة أو تداخل جغرافي أو تاريخي مع الفلسطينيين وأرى أنه من الأفضل الالتفات إلى أمورنا الداخلية وبناء تحالفات مع الدول المحيطة والدول الكبرى بما يخدم مصلحة البلد.
                  

01-22-2017, 05:35 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 11829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: طارق عبد الله)

    Quote: إلا أنني وفي نفس الوقت أرفض مواقف الحكومات السودانية الحالية والسابقة المتشنجة المؤيدة للفلسطينيين على حساب السودان والمواطن السوداني حيث أن القضية الفلسطينية ليست أولوية للسودان حسب رأيي نظراً لعدم
    وجود حدود مشتركة أو تداخل جغرافي أو تاريخي مع الفلسطينيين


    اخى طارق عبدالله تحياتى

    بهذا التعميم انت تظلم حكومات سابقة وطنية بمعنى الكلمة والحكومة الوحيدة التي سارت على درب حكومة البشير هي حكومة النميرى والحكومتان ديكتاتوريتان ..
    النميرى في ترحيل الفلاشا وتوطنين 1500 فلسطيني في قرية بالقرب من شندى في النصف الثانى من سبعينات القرن الماضى وماحدث من احدهم تجاه فتاه جعليه
    وقد اعتبره الجعليين إهانة كبيرة لهم وقاموا بحصارهم وضربهم وتدخلت الحكومة وقامت بفض النزاع وما كان من امر اجلاءهم الى تونس وسوريا ..
    وطبعا النميرى مثل البشير تماما اخذ حقه كاملا مقابل ترحيل الفلاشا وتوطين الفلسطيينين .. والبشير اخذ حقه كاملا من ايران مقابل توصيل الأسلحة الى حماس وحزب الله
    عبر ســــــــــوريا .. والنظامان لم يقوما ابدا بتأييد القضية الفلسطينية حسب كلامك انما قاما ببذل الجهد في سبيل تحقيق مصالح حزبية وشخصية ضيقة وليست المصالح العليا للدولة
    والنظامان كان اخر اهتمامهما مصالح البلاد والعباد وخاصة النظام الحالي ..
                  

01-22-2017, 05:46 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 11829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علاء سيداحمد)

    نظام البشير قام بتقديم خدمات امنية واستخباراتية كبيرة لم تكن تخطر على بال اى مسئول اسرائيلى او امريكى
    بالإضافة الى التنازل عن جنوب السودان مقابل وعود لم تتحقق حتى هذه اللحظة ..
    لذلك إسرائيل الان تريد مكافأة حكومة البشير في مقابل الخدمات الجليلة التي قدمتها لهم ..

    سيقام مراسم احتفالات بخصوص توقيع بناء تحسين علاقات بين نظام البشير ودولة العدو الاسرائيلى وبناء سفارة لإسرائيل في الخرطوم
    وستكون هذه العلاقة قاصمة الظهر للبشير ونظامه والأيام ستثبت هذا الكلام ..
                  

01-22-2017, 10:48 PM

عمر عبد الكريم علي
<aعمر عبد الكريم علي
تاريخ التسجيل: 06-24-2013
مجموع المشاركات: 368

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علاء سيداحمد)


    في إعتقادي حالياً الحكمه كل الحكمه تكمن في عدم إبداء العداء السافر لدولة إسرائيل فمازلنا ضعفاء ولانقوى على المواجهه
    الواحد يتدحلب لحدي مايشتد عودو وبعد كده موش تبدي الكراهيه فحسب .. عندها ممكن تحارب عديل
    ولكن بعد أن تكون الند بالند
    موش تجي نمله تقيف قدام فيل وتقعد تكورك ، عندها سيضحك عليك الجميع وأولهم الفيل نفسه
                  

01-23-2017, 02:38 AM

مرتضي عبد الجليل
<aمرتضي عبد الجليل
تاريخ التسجيل: 10-04-2010
مجموع المشاركات: 3091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: عمر عبد الكريم علي)

    QUOTEفي إعتقادي حالياً الحكمه كل الحكمه تكمن في عدم إبداء العداء السافر لدولة إسرائيل فمازلنا ضعفاء ولانقوى على المواجهه QUOTE

    وحكمتك دى يا عمر جبتها من وين ؟ هل من كتاب المشروع الحضارى المندحر ولا من يا تو كتاب ؟؟
    موضوع علاقة الكيزان بى اسرائيل بتورى النفاق السياسي العجيب لجماعة الاسلام السياسي واستغلال الدين فى النيل من الخصوم السياسيين !
    لما عبد الواحد نور فتح مكتب لغرض تقديم الدعم لللاجئين الدارفوريين طاحونة النفاق الكيزان دورت فيه وتم استغلال جميع الايات فى القران تتحدث عن اليهود وعدم موالاتهم!
    اسي الاية دى:
    وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ(120) سورة البقرة ..
    حتبلوها يا كيزان وتشربوا مويتا ولا الحكاية شنو!؟؟
    طبعا النتهازى صاحب البوست معفى من الاجابة على السؤال دا،فالعارف عزو مستريح ..

                  

01-24-2017, 01:37 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: مرتضي عبد الجليل)

    شاكر مرور الجميع. عداء واحد والمفروض اكنس مداخلته لكن تركتها أرجو من
    المدعو مرتضي مجتبي او اي ان كان اسمه عدم المرور مرة اخري هنا فهو
    غير مرحب به البتة هنا



    ---
    سوف اعود لكم. مرة. اخري كل حسب مداخلته
    الا مجتبي نور الجليل ده
                  

01-24-2017, 02:27 PM

Mohammed Haroun
<aMohammed Haroun
تاريخ التسجيل: 12-21-2005
مجموع المشاركات: 4834

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    سلام ود المسلمي .. يا اخوي حكايتك شنو؟ توعد وتبخل بالصورة 😀 ولا اشتريت ليك شقة في سيول؟
    اندهاشاتي
                  

01-24-2017, 03:43 PM

د.محمد حسن
<aد.محمد حسن
تاريخ التسجيل: 09-06-2006
مجموع المشاركات: 15194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: Mohammed Haroun)

    شيخي المسلمي ( نكاية بهم) :)

    سلام من الله عليك في الدارين

    الموضوع ليس له علاقة بالحكومة الحالية يا مسلمي
    خلينا نرجع لجذور الحركة الاسلامية
    السادات لم يقتل لانه اقام علاقة مع اسرائيل ولكن لان دوره انتهى
    فالاسلامبولي كان كبش فداء في لعبة اكبر منه
    لان زيارة السادات لاسرائيل كانت في وقت الجماعات الاسلامية تم اطلاق يدها في كافة مؤسسات المجتمع المدني في مصر
    وكانت الترياق الواقي لحكم السادات ضد الناصريين
    الملك حسين في ايلول الاسود وحتى التطبيع مع اسرائيل الم يكن حليفه الاقوى الاخوان المسلمين
    قطر والتي تاوي اكبر سفارة اسرائيلية في المنطقة اليست هي مأوى لكل الاسلاميين في العالم العربي الان؟
    النميري عندما قام بتهريب الفلاشا من كان مستشاره اليس هو الترابي وكانت الحركة الاسلامية بكاملها تعمل كجهاز امن للنميري
    اذن وجود اسرائيل في الدول العربية ليس بمزعج للحركات الاسلامية ايا كان اسمها
    فما تستغرب يا مسلمي
    اسرائيل هي الداعم الرئيسي للحركات الاسلامية في العالم العربي
    وانت ماخداك الحمية الاسلامية والقلب الحار
                  

01-24-2017, 05:42 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 9480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: د.محمد حسن)

    حبيبنا المسلمي وشيخنا كمان .. بعد إزالة حظر ودالباوقة وتدوم الأخوة ..
    أذكر زمان كنا في الوسطى أيام حرب الاستنزاف وعبدالناصر والقومية العربية والاشتراكية .. كنا ندفع قرش وتعريفة تبرعات لفلسطين وما تنسى الجلود الاضاحي كمان .. وطالعين مظاهرة في سوق قريتنا البرقيق أيام ريفي دنقلا .. نهتف (( خليج العقبة مياه عربية )) و (( ناصر ناصر حتى النصر )) .. ولكن بدون فائدة .. أخيراً عرفنا الحقائق وظهرت الامور جلياً عبر المذكرات والوثائق .. وكلها كانت شعارات ووسائل للوصول إلى أهداف ..
    لست فقيهاً .. ولكن هم أهل الكتاب .. كانوا في مجتمع المدينة المنورة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم .. أفتكر ما في مشكلة في التعامل معهم وإتقاء شرهم .. لأن أكيد المواجهة معهم خاسرة 100% ولأن دول المواجهة كلها أصبحت في خبر كان ومصر عرفت قوتها وقدرها مبكراً ..
    حبيبنا المسلمي .. في الخليج الاخوة الفلسطينين صدقني ما جايبين خبر للقضية
    جمع الاموال والتجارة وحياة الرفاهية .. إلخ ، أنا عندي صديقي فلسطيني (أبونزار) ده إنسان صادق جداً .. يقول لي بالحرف الواحد يا أخي ما لكم بفلسطين ..
    شوفوا أكل عيشكم إنتو ناس طيبين .. (عباس كل يوم غداء وعشاء مع نتنياهو ) و بعدين حبيبنا المسلمي ..
    قبل أسبوعين رجعت من أجازتي في السودان .. قضيت شهر كامل .. الناس وراء أكل العيش فقط .. ما جايبين خبر الحكومة ولا البشير ..
    حتى لو نتنياهو حكمهم ما عندهم مانع بس ( الأكل / مصاريف الجامعات / العلاج ) ..

    وبعدين نتنياهو ده قالو دنقلاوي من إندينا .. هههه

    مودتي الحبيب شيخنا المسلمي.. المعيشة صعبة وفي معاناة .. والأولوية للخبز والصحة والتعليم .. عدونا الفقر والتخلف والمعاناة ..
    غايتو أن لو كنت رئيس أول مطار أنزل فيه تل أبيب عشان أهلنا الغلابا فقط .. بعد داك ممكن أستحمل أي شيء خاين عميل ما في المشكلة .. مشكلتي هؤلاء الكادحين ..

    آسف لعدم زيارتك لأنني طوالي من المطار زيارات علىخفيف فاتحات .. وطوالي لضواحي الدنيا .. عشان الموسم الشتوي .. وإنت تعرف نحن سودانا غير ..

    التحية ليك .. ولإبنتنا المحسية والأولاد ..

                  

01-25-2017, 10:09 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    بعدها تواصلت الشراكة المصطنعة مابين المنظر ( الجبهة الاسلامية ) ممثلة في شيخها الترابي
    وبين العسكر وكان قرار حل مجلس قيادة الثورة والاتجاه نحو الحكم المدني. باصطناع مجلس
    وطني. معين. عين فيه العقيد.معاش محمد الامين خليفة رئيسيا له وتم تكوين. جسم. حزبي
    جديد باسم. الموتمر. الوطني وتم. تعين حسن ضحوي. ريئسا للمؤتمر الوطني. بعد تطبيق
    التجربة الليبية اللجان في كل. مكان.
    استمر هذا الوضع حتي. وفاة النائب الاول الزبير. محمد صالح.. وكان قبله ظهور الرجل
    الثاني علي عثمان محمد. طه في منصب وزير الرعاية الاجتماعية وحاجات كثيرة معاها
    تعادل وظيفة رئيس الوزراء . وبعد وفاة الزبير كان ان قدم الترابي اسمين لتولي منصب
    النائب الاول هم علي عثمان محمد طه او علي الحاج محمد. وتم اختيار علي في المنصب
    وفق تقديرات اخري. واستمر الوضع بعدها تمت انتخابات صورية برلمانية . وتم اختيار
    الترابي رئيساً للمجلس الوطني .. وبعده. ظهر للعامة سيطرت أبناء التنظيم علي كل
    مفاصل الدولة وكانت سياسة التمكين مستمرة دون اي. توقف او دراسة
    وبعد مرور ألزمن والدولة تحت. سيطرة الترابي الكاملة دون اي فرصة لسواه حدث
    ان ضاق منه بعض تلاميذه ( لا ادري ان كانت وفق الخطة ام حقيقية ) وظهر الخلاف
    العلني بين البشير. ومنظر نظامه

    يتبع
                  

01-25-2017, 11:34 AM

عماد الدين الطيب عمر

تاريخ التسجيل: 09-22-2015
مجموع المشاركات: 1177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    أعمل حسابك
    ما يسحبوا منك لقب "شيخي"
    المرة دي بسحبوه نهاااااااااااائي
                  

02-01-2017, 07:40 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: عماد الدين الطيب عمر)

    حاول. الاخوان المسلمون التنظيم الدولي وكمية. من العلماء والاسلامين في العالم. التدخل بين الفرقاء الان ( الشركاء في الانقلاب )
    لم يفلح اي. مجهود. مصالحة بينهم في وجود اي. تفاهم ..( هل كانت الخطة تتطلب ذلك ) واصل. الإخوة. الأعداء. التراشق في
    مابيننم. وانقسم الناس. الي قسمين ..حتي. المسؤلين الحكوميين أصبحوا فريقين الكل. يسعي للغلبة علي الاخر وفق ما يعتقده
    وظنه انه الأصيل في الحكم والثورة التي قامت. وكان معسكر. الترابي في الواقع الاقوي ويعود ذلك الي ثقته في من يتبعه انهم
    الغالبون .. وكان البشير. في حيرة من أمره .. وقد. شعر المواطن. بذلك الخلاف القوي. بين الرئيس البشير. ومنظر الإنقاذ رئيس
    البرلمان الترابي .. وطلعت الإشاعات ان البشير. سوف يتنحي او يحرم. من صلاحياته .. والامر. يسير هكذا حتي ظهور اللاعب
    الخطر الذي أعلن انحيازه الي البشير وأصبح يخطط. لذلك .انه الاستاذ علي عثمان محمد. طه .. وقد كان الحلقة الاقوي في
    الصراع مع محاولته الألتفاف علي. زعيمه الترابي . فاستعان بكبار قادة الجبهة الاسلامية وقام بتنوير. الكل في كيفية الصراع
    الان بين البشير. والترابي .. وبعده. ظهرت مذكرة تقدم بها كادر أساسي في الجبهة الاسلامية تؤيد البشير وتطالب بوقف الزعيم
    الترابي في حده ووضع متاريس لاحلامه .. هنا ظهرت قوة البشير مدعوم بالقوات المسلحة ..مع وجود كمية كبري من اصحاب
    المشاكل والخلافات السابقة مع الترابي


    يتبع
                  

01-25-2017, 11:35 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    ( شيخنا) المسلمي
    ( طبعا بعننة ودالباوقة)
    تحياتي
    Quote: القضية الفلسطينية ليست أولوية للسودان حسب رأيي نظراً لعدم وجود حدود مشتركة أو تداخل جغرافي أو تاريخي مع الفلسطينيين
    وأرى أنه من الأفضل الالتفات إلى أمورنا الداخلية وبناء تحالفات مع الدول المحيطة والدول الكبرى بما يخدم مصلحة البلد.

    حسب رأي طارق عبد الله.
    QUOTE] شوفوا أكل عيشكم إنتو ناس طيبين ..

حسب رأي صديق علي عبدالوهاب عثمان.
وإنت بدأت تحكي لنا قصة ثورة الإنقاذ، وأكاذيب تأكد بعضها ( مثل كذبة إذهب للقصر رئيسا .....)، فتقريبا نصف الشعب السوداني
العايش اليوم قدعرف تلك الكذبات والكذابين.
وبالتالي فالمصالحة مع إسرائيل أمر وارد، طالما ( الغاية تبرر الوسيلة) خاصة لو صدقت (إشاعة) أن الشيخ حسن البنا ذات نفسه ( يهودي)
وأنه (ماسوني) بظرفية زمانية ومكانية وبتغييرإسمه من ( ساعاتي) إلى بناء أو جمعية البنائين (الماسونية) كما زعموا؟
فماذا تقول؟؟؟؟
                  

01-25-2017, 09:22 PM

عمر عبد الكريم علي
<aعمر عبد الكريم علي
تاريخ التسجيل: 06-24-2013
مجموع المشاركات: 368

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: مرتضي عبد الجليل)


    وحكمتك دى يا عمر جبتها من وين ؟ هل من كتاب المشروع الحضارى المندحر ولا من يا تو كتاب ؟؟
    أول حاجه يامرتضى أنا لا أنتمي لأي حزب وماعندي علاقة بالسياسه دي زاتو
    بيد إنو في الأيام الأخيره وبعد رفع العقوبات صراحه الواحد خشتو رعشة أمل كده لأنو دي الحاجه الأنا كنت بنادي بيها لمن حسي إنقرش
    سيبنا من الهتافات الوهميه .. وسيبنا برضو ممن يحكم وكيف
    نحنا البكوس مصلحتنا والله نهتف ليو لمن يتهجم هو زاتو
    ومجاااااني
    والبنحس بيو عايز يغطس حجر البلد نلقمه جبلاً موش حجر بس
                  

01-25-2017, 11:18 AM

عماد الدين الطيب عمر

تاريخ التسجيل: 09-22-2015
مجموع المشاركات: 1177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    متابع
                  

01-25-2017, 11:42 AM

حماد الطاهر عبدالله
<aحماد الطاهر عبدالله
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 2159

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: عماد الدين الطيب عمر)

    ( شيخنا) المسلمي
    ( طبعا بعننة ودالباوقة)
    تحياتي
    Quote: القضية الفلسطينية ليست أولوية للسودان حسب رأيي نظراً لعدم وجود حدود مشتركة أو تداخل جغرافي أو تاريخي مع الفلسطينيين
    وأرى أنه من الأفضل الالتفات إلى أمورنا الداخلية وبناء تحالفات مع الدول المحيطة والدول الكبرى بما يخدم مصلحة البلد.
    حسب رأي طارق عبد الله.
    QUOTE] شوفوا أكل عيشكم إنتو ناس طيبين .. QUOTE]
    حسب رأي صديق علي عبدالوهاب عثمان.

    وإنت بدأت تحكي لنا قصة ثورة الإنقاذ، وأكاذيب تأكد بعضها ( مثل كذبة إذهب للقصر رئيسا .....)، فتقريبا نصف الشعب السوداني
    العايش اليوم قدعرف تلك الكذبات والكذابين.
    وبالتالي فالمصالحة مع إسرائيل أمر وارد، طالما ( الغاية تبرر الوسيلة) خاصة لو صدقت (إشاعة) أن الشيخ حسن البنا ذات نفسه ( يهودي)
    وأنه (ماسوني) بظرفية زمانية ومكانية وبتغييرإسمه من ( ساعاتي) إلى بناء أو جمعية البنائين (الماسونية) كما زعموا؟
    فماذا تقول؟؟؟؟
                  

01-25-2017, 02:00 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 39553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: حماد الطاهر عبدالله)

    سلام يا المسلمي

    لقد مضى الزمن الذي تسعى فيه إسرائيل إلى إحراز اعتراف الدول العربية بها. الآن تسعى الدول العربية للتسابق على الاعتراف بها وعدم التصريح بما كانوا يصرحون به سابقا. خذ عندك مثلا: لن يكون في استطاعة الملك السعودي أن يقول مثل هذه الكلمات التي قالها الملك فيصل بن عبد العزيز ذات يوم. هذا أصبح تاريخ.. فإذا كانت السعودية لا تستطيع ماذا يمكن أن تفعل دولة مثل السودان؟؟؟




    لقد كتب الاستاذ محمود في هذا كلمات حفظها التاريخ وسيقرأها العرب والمسلمون الآن بعقل مفتوح:




    بسم الله الرحمن الرحيم
    (ومن يبتغ غير الاسلام ديناً فلن يُقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)
    صدق الله العظيم

    مقدمة

    إنّ الهزيمة العسكرية التي منيت بها الجيوش العربية في صحراء سيناء في مستهل يونيو الماضى لهى هزيمة لا ضريب لها في تاريخ العرب القديم ولا الحديث .. وبحسبك منها أنّها هزيمة عرّضت العرب لزراية الأعداء، وإشفاق الأصدقاء، وأنت لا تجد بين قرنى زراية العدو وإشفاق الصديق موضع كرامة لنفس الكريم.
    ومع ذلك فان هذه الهزيمة ليست نهاية الدنيا.. انما هى نهاية عهد، وبداية عهد.. هى بداية عهد يدخل به العرب التاريخ الحديث كما دخل أوائلهم التاريخ القديم، وهو مدخل سيؤرخ تحولا في مجرى تطور الحياة البشرية على هذا الكوكب أكبر، بما لا يقاس، من ذلك التحول الذي صحب دخول أوائلهم التاريخ القديم، وذلك قبل ما يشارف الأربعة عشر قرنا من الزمان.
    أنّ العبرة البالغة التي انفرجت عنها أذيال الحرب العالمية الثانية تجد تعبيرها في الحقيقة الكبرى وهى أن القافلة البشرية، في كل صقع من أصقاع هذا الكوكب، قد أقتلعت خيامها، وأخذت في السير، وهى، في كل خطوة من خطوات هذا السير، تصنع التاريخ وتصنعه على هدى جديد، فبعد أن كان التاريخ يمليه في أغلب الأحيان على تلاميذه ومسجليه الملوك، والسلاطين، وقواد الجيوش، ودهاقن السياسة، وأرباب الثروة، وهم يتصرفون في مصير الانسان، أصبح يمليه عليهم الآن رجل الشارع العادى، المغمور، وهو يبحث عن كرامة الانسان حيث وجد الانسان.
    والعرب اليوم – شأنهم في ذلك شأن البشرية التي تعمر هذا الكوكب – يقفون في مفترق الطرق.. فهم اما أن يدخلوا التاريخ الجديد بفكر جديد، كما دخل أوائلهم التاريخ بفكر كان على عهدهم جديدا، أو أن يخرجوا من التاريخ، كما خرجت شعوب من قبل، طال عليها الأمد، ففقدت حيويتها، وعجزت عن المواءمة بينها وبين بيئتها.
    انّ الأخطاء العسكرية، والسياسية، والفكرية، التي اتسمت بها مواقف العرب في أعوام 1948، 1956، 1967، اذا اٌخذت في حد ذاتها، تشكل نذيرا خطيرا بسوء المنقلب، ولكنها، لحسن الحظ، لا يمكن أن تؤخذ بمعزل عن السلسلة التي هى حلقة فيها، وهى، في ذلك، حلقة لا تمثل داء الأمّة العربية، وانما تمثل أعراض ذلك الداء.
    وهذه الأخطاء البشعة، التي هى أقرب الى نزوات المراهقين منها الى أفكار الرجال الأسوياء هى التي تدلنا، أبلغ الدلالة، على ان العرب يواجهون اليوم تحدي التاريخ وانهم يقفون بذلك على مفترق الطرق، وليس هناك طويل وقت ليصرف في المحاولات التي لا تتسم بميسم الحذق، والذكاء. فأن علينا ان ندخل التاريخ منذ اليوم كما دخله أوائلنا، أو أن نخـرج من التاريخ، لبقية التاريخ.
    وأوائلنا! هل دخلوا التاريخ كعرب؟؟ كلا! وألف كلا!.. انما دخلوه بعد أن منّ الله عليهم فأصبحوا مسلمين.. وعلمهم الاسلام ما طامن من غلوائهم، ومن اعتزازهم بعنصرهم، فقال: ((الناس لآدم، وآدم من تراب، انّ أكرمكم عند اللّه أتقاكم)) وقال: ((ليس لعربى فضل على عجمى الا بالتقوى)) وقال: ((يا أيها الناس انّا خلقناكم من ذكر وانثى، وجعلناكم شعوبا وقبائل، لتعارفوا، انّ أكرمكم عند اللّه أتقاكم، ان الله عليم خبير)).
    ها هنا أصل الداء! ان العرب يريدون أن يقيسوا قامتهم، كعرب، الى تحديات عصرهم الحاضر، وليس لقامتهم تلك، ههنا، غناء، فان تحديات العصر ارتفعت الى صراع الأفكار والمذاهب، وخلفت وراءها، بأمد بعيد، العنصريات..
    ليت شعرى! متى يخرج العرب من التيه الذي يضربون فيه الآن؟ متى يعلم العرب أنهم مسلمون، وأنّهم ورثة المصحف الشريف، وأنهم، من ثم، أصحاب رسالة كتب الله على نفسه ألا ينجى الانسانية بمفازتها الا بها؟
    انا زعيم بأنّ الهزيمة المنكرة التي تعرضنا لها أخيرا في ميداني الحرب والسياسة انما جاءت بصورة حادة لأن اللّه قد كلمنا بحوادث عام 1948 فلم نفهم، ثم كلمنا بحوادث 1956 فلم نفهم، وها قد كلمنا بحوادث 1967 بصورة بليغة، وفصيحة، واني لأرجو أن نفهم الآن عن ربنا فهما يغنينا عن اعادة كلامه علينا بهذا الاسلوب مرة رابعة.
    وما ينبغى أن نفهمه عن اللّه، من كلامه هذا هو أنّ العرب لن ينتصروا على عدوٍ الا اذا رجعوا اليه تعالى – اذا انتصر الناس بغير طريق الاسلام فان العرب لن ينتصروا بغير طريق الاسلام – ذلك بأنّ الدلائل تدلّ على أنّ موعود اللّه قد دنى، وأظلّ الناس أوانه... موعوده حيث يقول، تبارك من قائل، ((هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى باللّه شهيدا)). وفى وقتنا الحاضر فان الآية التي صدرنا بها هذا السفر تبحث عن ظهـورها، وهى تبحث عن ظهورها عند العرب أولاً، ريثما تبحث عن ظهورها على الأرض كلها، وتلك الآية هى قوله تعالى:
    ((ومن يبتـغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه، وهو، في الآخرة، من الخاسرين)) وقد ابتغى العرب غير الاسلام، والتمسوا النصر عند غير اللّه، فما نجعت حيلة، ولا أسعف صديق، فانقلبـوا في الآخـرة خاسرين، وقـد أنى لهـم أن يفهمـوا، وأن يتعظـوا، وأن يرجعـوا الى دينهـم، والى ربهـم.
    ان اللّه غيور على العرب في القرن العشرين، كما كان غيورا عليهم في القرن السابع، فهو قد حمّلهم رسالة الاسلام يومئذ فلقحوا بها المدنية الفارسية في الشرق، والمدنية الرومانية اليونانية في الغرب، وهو سيحمّلهم رسالة الاسلام اليوم ليلقحوا بها المدنية الشيوعية في الشرق، والمدنية الرأسمالية في الغرب.
    ان العرب سيدخلون التاريخ كما دخله أوائلهم، وبأفضل مما دخله أوائلهم، وهم في يومهم هذا كأمسهم ذاك، لن يدخلوا التاريخ كعرب، وانما سيدخلونه كمسلمين، يحملون رسالة الاسلام – رسالة السلام – الى عالم لا تتجسد حاجته في شئ كما تتجسد في ابتغاء السلام – وهذا العالم هو أيضا يقف اليوم في مفترق الطرق، وليس هناك طويل وقت ليصرف في المحاولات القواصر.. فان أمام الانسانية اليوم احدى اثنتين: اما أن تسلك الطريق الصاعد الى درجات السلام فتعيش عيشة الانسان، أو أن تسلك الطريق الهابط الى دركات الحرب فتعيش عيشة الحيوان، أم هل عساها أن لا تظفر حتى بعيشة الحيوان؟؟
    الهزيمة الأخيرة، رغم بشاعتها، هى هدية اللّه للعرب!! هى نعمة في ثوب نقمة!! سيجد العرب الآن أنفسهم مضطرين ليجلسوا، وليفكروا في أخطائهم الكثيرة، وسيحدثون توبة نصوحا، بها تتم، ان شاء اللّه، رجعتهم الى اللّه، ورضاهم به، وتقبلهم عنايته.. فانه رب ضارّة نافعة، ولو قد خيّر العرب لاختاروا أن ينتصروا على دولة اسرائيل، وأن يلقوا بها في البحر، ونحن نفضل لهم هذه الهزيمة، لان النصر، بالطريقة التي تروقهم، كان سيمد لهم في الضلال، ويباعد بينهم وبين رسالتهم، ويصرف نظرهم عن عدوهم الحق، فان دولة اسرائيل ليست عدوة العرب.. وانما العرب أعداء أنفسهم بما انصرفوا عن اللّه، وبما التمسوا العز والنصر – عند غير اللّه، وبما استطابوا من اضطجاع في مراقد الجهل والغفلة. ومن يدري فقد تكون دولة اسرائيل صديقا في ثياب عدو؟ قد تكون بمثابة الكرباج الذي يوقظ العرب من هذا الغطيط الثقيل الذي لبث أحقابا طوالا؟
    كما قلنا، فان هزائم العرب أمام دولة اسرائيل ليست الداء، وانما هى أعراض الداء.. هى كالألم يشكوه المريض.. فليس الألم هو المرض، وانما هو دلالة عليه.. وكما أنّ الطبيب الماهر لا يسكن الألم بتخدير المريض، الا اذا زاد عن طوق الاحتمال، وانما يسترشد به الى جذور الداء، ليطب له طبا شافيا وافيا، فكذلك نحن، لا نريد أن نخدر الألم، وانما نريد ان نسترشد به الى تشخيص أصل الداء الذي نهك جسم الأمّة العربية طوال هذه الحقب السوالف من تاريخها الطويل.
    ان كتابنا هذا لن يكون، اذن وصفة لدواء يخدر المرض، وانما سيكون، بعون اللّه وتوفيقه، وصفة لدواء يجتث المرض من جذوره. وعند اللّه نلتمس التسديد الى التي هى أقوم، في الفكر، والقول، والعمل.
                  

01-25-2017, 02:44 PM

Khalid Elsayed
<aKhalid Elsayed
تاريخ التسجيل: 01-25-2017
مجموع المشاركات: 782

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: Yasir Elsharif)

    خطة تذويب السودان وحكومة الإسلامويين تنفذ الخطة (2)

    د. أحمد حموده حامد
    [email protected]


    مقدمة:
    تبدو معالم صورة تفتيت السودان واضحة جدا, إذ قد استوت سابقة فصل الجنوب عن بقية الوطن, تولد على أثرها دولة جنوب السودان. هذه سابقة قبلت بها حكومة الإسلامويين في الخرطوم, بل لقد سعت ٌإليها حثيثا, وهي بهذا قد اختطت قواعد اللعبة وقبلت بشروطها: لعبة بناء الدولة على أسس عرقية/عنصرية/دينية/جهوية, ما معناه بداهة في حالة السودان المتعدد العناصر والأعراق أن يذهب كل عنصر وعرق يختلف عن العنصر العروبي إلى حال سبيله. ويعني ذلك أن يذهب دارفور الأفريقي, ويذهب شرق السودان البجاوي ويذهب شمال السودان النوبي. وسوف ينحصر ما تبقى من دولة السودان فى مثلث حمدي الشهير من ألجيلي- الخرطوم- الجزيرة إلى تخوم كردفان. نستعرض فى هذا المقال مآلات خطة تذويب السودان, وننظر إلى الواقع المؤلم والمستقبل المجهول الذي ينتظر أبناء السودان.
    دور حكومة الإسلامويين في تنفيذ الخطة: المصير المظلم لما تبقى من شمال السودان:
    إن حكومة الإسلامويين \"المطوعين\" في الخرطوم هي التي أعطت ووفرت – بممارستها الخرقاء- التبريرات الأخلاقية التي تسوقها القوى الصهيونية والامبريالية العالمية بحتمية فصل جنوب السودان عن شماله بدعوى استحالة التعايش السـلمي بين الأعراق العربية والأفريقية, وتحت دعاوي الحريات وحقوق الإنسان؛ أو تحت دعاوي الفشل في إدارة الموارد وإهدارها واستغلالها في العنف والحروب والخراب؛ كلها تبريرات وذرائع وفرتها لهم حكومة الإسلامويين للتدخل في الشأن الوطني وحسم الأمر لصالح الصهيونية ولامبريالية العالمية.
    هذه الذرائع والتبريرات الأخلاقية تخفي الدوافع الحقيقة لهذه الحملة الشرسة والحرب المحمومة وهي الاستحواذ على الموارد الضخمة والثروات الكامنة في هذه المنطقة- في جنوب السودان وشماله وغربه وفى منطقة البحيرات العظمى - ثم الهدف التالي هو وضع مصر أمام الأمر الواقع بالرضوخ التام للإرادة الصهيونية كأول مصر من الأمصار العربية الإسلامية يتم إخضاعه لتاج إمبراطورية إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل, حيث ستجد مصر نفسها أمام خيارين لا ثالث لهما: البقاء أو الفناء- البقاء مصراً آمناً تحت تاج امبراطورية إسرائيل الكبرى أو الفناء بقطع شريان الحياة عنها- مياه النيل.

    المقال كاملا

    https://www.alrakoba.net/articles.php؟action=showandid=11482
                  

01-26-2017, 03:25 PM

علي عبدالوهاب عثمان
<aعلي عبدالوهاب عثمان
تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 9480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: Khalid Elsayed)

    شيخنا المسلمي .. بعد مداخلتي ( فوق ) عن علاقات إسرائيل أنا مؤيد 100%
    المشكلة أن السفيرالكويتي في إيران .. معناه الخليج ذاهب إلى تهدئة وعلاقة مع إيران
    موقعنا شنو من الاعراب ..
    مودتي ..
                  

01-26-2017, 07:41 PM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 03-17-2003
مجموع المشاركات: 3264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    سلام يا مسلمى
    كلمة الطوفان دى فيها حقوق طبع
                  

01-26-2017, 09:06 PM

عباس محمد عبد العزيز
<aعباس محمد عبد العزيز
تاريخ التسجيل: 01-09-2017
مجموع المشاركات: 261

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: د.أحمد الحسين)



    حال السودان الان الجميع يجرى وراء المعيشه اليومية وليس لديهم هم غير المعيشه
    اصبح السودان الساقية مدوره
    السودان تشبه الغرب عمل ليلا نهار لتسديد الفواتير ؟
                  

01-31-2017, 08:15 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    عفوا للانقطاع لأسباب خارج الإرادة



    andlt;a href="http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi؟seq=printandboard=490andmsg=1485846782andrn=" target=_selfandgt;خبير بجهاز الأمن :مكتب ( السي اي آيه ) في الخرطوم من اكبر مكاتبها بالشرق الأوسط خبير بجهاز الأمن :مكتب ( السي اي آيه ) في الخرطوم من اكبر مكاتبها بالشرق الأوسط

    ده اليوم الحكومة وأمنها يفتخرون بان ال( سي اي آيه ) عندها اكبر المكاتب في السودان .. وسقطت مقولة لن تحكمنا الCIA
                  

02-01-2017, 09:02 AM

الطيب رحمه قريمان
<aالطيب رحمه قريمان
تاريخ التسجيل: 03-21-2008
مجموع المشاركات: 12377

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    تحياتى و تقديرى اخى المسلمى .. تحياتى لضيوفك ..

    اسرائيل كيان فرض نفسه .. قوة و عنوة فى المنطقة العربية .. بعض من الدول العربية و الاسلامية اقامات علاقات تجارية و تعاونية معه .. تطور الامر من تعاون و تبادل تجارى الى تبادل دبلوماسى وصل درجة السفراء .. و الامثلة دوننا كثيرة فى المنطقة العربية و الافريقية..

    مصر على سبيل المثال .. استفادت من خبرات اسرائيل فى مجالات عدة .. منها الزراعة على وجه التحديد .. و كل من اثيوبيا و ارتريا و تشاد .. و اما السودان .. فلم يهادن يوما فى عداء الكيان الصهيونى .. و ظلت القضة الفلسطينية من اولاويات الدولة السودانية ..

    غير ان جعفر النميرى كانت له علاقات من الكيان الصهوينى كانت نتيجته .. تهريب و تهجير .. اليهود الفلاشا .. السؤال الذى يفرض نفسه .. هل هناك علاقات مع الكيان الصهيونى .. من تحت الماء .. و هل ستطفوء هذه العلاقة الى السطح .. ننتظر الايام لتحدثنا ..

    تحياتى لك اخى الاستاذ محمد المسلمى ..

    الطيب رحمه قريمان
                  

02-19-2017, 10:06 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    لظروف عمل طاري توقفت وسوف أعود الي حين ميسرة
                  

04-04-2017, 02:38 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    .
                  

04-05-2017, 09:52 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 05-20-2005
مجموع المشاركات: 6353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    الاخ المسلمى
    إن حدث ذلك ، ستكون آثاره كارثية .

    وصف الاخ اسامة الخواض السودان : ( قارة ضائعة ، مائة وجه ولا وجه ) فأوجز
    وكما قال بعض الاخوة ، انه من الشطط ان تكون القضية الفلسطينية في رأس اولويات بلادنا
    ونحن لا نملك قوت يومنا ، واشار البعض الى ضرورة اخذ مصالحنا بعين العقل في كل خطوة نخطوها .

    من الطبيعى ان تكون لنا علاقة بدولة اسرائيل اسوة بالدول العربية وألا نربط ذلك
    بشعارات اكبر من حجمنا الاقليمى إن وجد اصلا .

    ولكن
    اي محاولة من هذا القبيل ستفتح علينا ابواب الجحيم
    إذ ان التربة التى حرثتها الانقاذ في السنوات الماضية
    ستكون مرتعا للمهوسين واصحاب العقول المغلقة
    التى ترعرعت في غياب الوعى الحداثى ولن تستطع الحكومة اقناع
    المجموعات الدينية الواسعة التى غّذتها لسنوات طويلة بالنصوص الدينية المعادية لليهود
    فكيف تقنع الحكومة هذه الجماعات بضرورة المصالحة مع اسرائيل . !
    لابد ان يسبق المصالحة مع اسرائيل وعى دينى متقدم على الوعي السلفى
    وهذا يحتاج لا يتأتى في ظل نظام متخلف وبربرى وذو اتجاه واحد .

    واخيرا
    لا اعتقد ان اسرائيل ستقيم علاقات مع حكومة الخرطوم
    واغلب الظن ان تكتفي بعلاقات تجارية مع رجال الاعمال
    واذا فكرّت في الاستثمار سيكون ذلك عبر شركاتها في الغرب ... لا من شاف ولا من درا...ز




                  

08-24-2017, 02:48 PM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    بعد. تصريحات. مبارك. الفاضل. الاخيرة
    وجه الفلسطينين في وسائل التواصل
    الاجتماعي. هجوم عنصري. شديد
    ووصفوا السودانين انهم عبيد. مثل
    الخنازير
                  

08-24-2017, 05:31 PM

الطيب رحمه قريمان
<aالطيب رحمه قريمان
تاريخ التسجيل: 03-21-2008
مجموع المشاركات: 12377

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    تحياتى اخى المسلمى ..

    متابعة ..
                  

08-25-2017, 00:52 AM

Ahmed Alim
<aAhmed Alim
تاريخ التسجيل: 06-14-2007
مجموع المشاركات: 2760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: الطيب رحمه قريمان)

    أخونا العزيز المسلمي تحياتي،،

    إسرائيل أمر واقع والعرب ما قادرين يشوفوا الكلام دا من الستينيات!
    لو الاسرائيليين صادقين في سلام حقيقي مع جيرانهم دا كلام كويس .. غايتوا
    العداوة لو كانت بتقاس بدرجات، فإسرائيل من حيث العداء والمضرة للسودان تعتبر
    في أدنى سلم درجاتها مقارنة مع مصر وعدد من الدول العربية الاخرى!

    فلو مصالح السودان تقتضي عمل علاقات مع إسرائيل فما اظن نحن كسودانيين
    في شي يمنعنا!! بعدين الفلسطينيين ديل ما محتاجين لسبب زي كلام مبارك المهدي
    عشان يوصفونا بالعبيد وباقي قاذوراتهم! ياهو دا طبعهم وفهمهم القسموا ليهم الله
    عشان كدا سلط عليهم اليهود :)

                  

08-25-2017, 06:29 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: Ahmed Alim)

    تواصلت. مسيرة. الإنقاذ كما يسميها أصحابها في شقين الحزب الحاكم بقيادة ظاهرها المشير البشير
    وباطنها عدة. احتمالات هنالك مكاتب خفية تدير. النظام وتنظر له .. وأقوال اخري. ترجح الرأي الاول
    ان البشير ومجموعة الأقربين له هي. المسيطرة علي كل شي. .. لكن انا أخالفهم الرأي. لوجود عدم
    اطمنان الكل الموجود في القيادة والخوف من التغير في اي. لحظة وهو يؤكد وجود قوي. حاكمة اخري
    الشق الانقاذي الاخر هو حزب الترابي كما يسميه صاحبه الموتمر الشعبي .. هنالك وطني وهم شعبي
    اصبح الشق التاني اصيل في المعارضة وقائد لها وخاصة جناحه العسكري العدل والمساواة . وأصبح
    اصيل في المعارضة .. مما يؤكد ان السيطرة والتخطيط اصبح في منتهي التقدم

    يتبع
                  

08-25-2017, 09:24 AM

عمر دهب
<aعمر دهب
تاريخ التسجيل: 10-19-2014
مجموع المشاركات: 1997

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    سلام مسلمى
    اقرب لينا من الصينين اهل كتاب وحتى طعامهم محلل لنا لومن زمان فتشنا مصالحنا كان يدوب بلدنا اتحول لى دوله زراعيه جد
                  

10-07-2017, 10:38 AM

محمد المسلمي
<aمحمد المسلمي
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 11810

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: المصالحة مع اسرائيل قادمة لامحالة أو الطو (Re: محمد المسلمي)

    امس كان رفع الحظر وراينا اليوم الفرحة


    تناقض غريب بعد ان كان امريكا تحت جزمتي
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de