بيان من تجمع الزراعيين السودانيين حول ذكرى السادس من ابريل العظيم وذكرى جمهورية الاعتصام

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-17-2021, 02:27 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-06-2021, 08:29 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 2523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بيان من تجمع الزراعيين السودانيين حول ذكرى السادس من ابريل العظيم وذكرى جمهورية الاعتصام

    08:29 PM April, 06 2021

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    السادس من ابريل تجديداً للعهد مع الشهداء الكرام والتمسك بالقصاص لأرواح الشهداء.
    السادس من أبريل استعادة للبوصلة الثورية نحو استحقاقات ومهام الثورة.
    القصاص للشهداء.. حماية المدنيين.. استكمال السلام.. الازمة الاقتصادية أولويات وواجبات مقدمة لحكومة الفترة الانتقالية.

    الشعب المعلم

    اليوم الذكرى الثانية للسادس من ابريل العظيم وذكري بداية التأسيس لجمهورية الاعتصام الديمقراطية، الذي يُعتبر نقطة تحول فاصلة وحاسمة في مسيرة حراك ثورة ديسمبر المجيدة، حيث تُوج باعتصام القيادة، تلك المدينة الفاضلة التي هددت عروش القوي الظلامية فدب في أوصالها الذعر خوفاَ على مصالحها، فلجأت للتآمر على جمهورية الاعتصام بمجزرة القرن التي ترتقي إلى مصاف الجرائم ضد الإنسانية، وللأسف والخزي ما زالت لجنة التحقيق في جريمة فض الاعتصام كسيحة وموغلة في السلفحائية وتتحجج بأعذار أوهن من خيوط العنكبوت، كما يُصادف اليوم ذكرى انتفاضة مارس أبريل المجيدة، فأبريل مُسقط الدكتاتوريات ومزلزل عروش الأنظمة الاستبدادية، متوهج بالبسالات ومضمخ بالجسارات التي مهرها الثوار الكنداكات والشفاتة بالدماء الذكية وبالأرواح الطاهرة الصاعدة إلى السماوات، المجد والخلود للشهداء الكرام، وتحيات الفخار والتبجيل لكل الجرحى والمصابين، حيث بزلوا جسام التضحيات لأجل استعادة وترسيخ الحرية والسلام والعدالة.

    جماهير شعبنا الصابر

    إن الذكرى الثانية للسادس من ابريل ولملحمة جمهورية الاعتصام تتطلب مزيداَ من إعمال التقييم والتقويم والمراجعة الشاملة لمسار ثورة ديسمبر المجيدة وللأداء العام لحكومة الفترة الانتقالية على كافة الأصعدة، وللأسف نشهد توهان البوصلة الثورية لحكومة الفترة الانتقالية، رغم الاختراقات بالنسبة للعودة للأسرة الدولية بعد رفع أسم السودان من الدول الراعية للإرهاب، فالمحور الاقتصادي شابه الانتكاس عن توفير الحياة الكريمة للشعب المطحون بالأزمات الاقتصادية نتاج تبني سياسات اقتصادية لا تجلب سوى مزيد من الإفقار والتجويع للشعب السوداني بالإضافة إلى اتساع وزيادة نسبة دائرة الفقر، ونُعايش أزمات الضرورات الحياتية بالرغم من إعلام الحكومة بأن رفع الدعم سيقابله الوفرة؟ وبالنسبة لمحور العدالة الانتقالية فللأسف هذا المحور لم يرتق إلى سلم أولويات حكومة الفترة الانتقالية، فما زالت دماء الشهداء تنتظر القصاص العادل، وآهات أسر وأمهات الشهداء تترقب بحسرة الأداء المخزي في عملية إصلاح المنظومة العدلية والحقوقية والقضائية بجانب التعلل الواهي للمضي قدماً في هذا الاستحقاق الذي لا مساومة حوله بعدم تشكيل المحكمة الدستورية، اما في محور السلام تتطلع جماهير شعبنا إلى استكمال السلام ولا بد من الإشادة بالتوقيع على إعلان المبادئ والارتكاز عليه كمدخل لتصحيح العطب بالوثيقة الدستورية ليدعم استمرارية الثورة نحو تحقيق أهداف ومهام ثورة ديسمبر المجيدة.

    الشعب الصامد

    إن السادس من ابريل لابد أن يكون نقطة تحول حاسمة لأداء حكومة الفترة الانتقالية بالانحياز الصارم لاستحقاقات الثورة، فمسالة حماية المدنيين من القتل العبثي واستباب الأمن لابد أن ترتقي صدارة سلم الأولويات، فللأسف ما زال سفك الدماء مستمر، ودماء بنات وأبناء الشعب السوداني رخيصة جراء العبث بالأمن والاستقرار، لصالح الفوضى والدمار، ودونكم أحداث الجنينة الأخيرة حيث فقدنا أرواح غالية وعزيزة من أبناء الشعب السوداني، والخاسر الأوحد في هذا الاقتتال العبثي هو الوطن، إننا في تجمع الزراعيين السودانيين نُدين بأشد عبارات الإدانة الأحداث المؤسفة في غربنا الحبيب، ونُحمل حكومة الفترة الانتقالية كامل المسئولية بتقصيرها في جانب حماية المدنيين واستباب الأمن، مجمل ذلك يدفع بالتعجيل بإعادة هيكلة القوات النظامية والأمنية، من حيث استرداد وبناء المهنية وتغيير ولاء عقيدتها للنظام المخلوع إلى العقيدة الوطنية الخالصة، لتصب كل الجيوش في جيش وطني واحد وموحد تتسق ومتطلبات التغيير الثوري، لذا فلابد من رؤية ومنهجية واضحة لإعادة هيكلة القوات النظامية والأمنية وأن يُسند هذا الملف الحيوي إلى خبراء ومختصين أكاديميين بالإضافة للخبراء العسكريين المهنيين المنحازين للتغير الثوري، وهذا مدخل لمعالجة عبث النظام المدحور بمهنية القوات النظامية والأمنية.
    إن استمرار الانتهاكات ومصادرة الحق في الحياة أم غير مقبول نهائياً وحدوثه في العهد الثوري أمر مؤسف للغاية، عليه نُطالب حكومة الفترة الانتقالية بدور فاعل وفعال في عملية إشاعة وحفظ الأمن جنباً إلى جنب مطالبة القوات النظامية والأمنية كي تقوم بواجبها المنوط بها في حماية المدنيين وحقن الدماء ووقف الموت المجاني، ترسيخاً لاحترام قوانين الشرعية الدولية وحقوق الإنسان وتأسيساً لدولة القانون والمؤسسات ونظم الحكم المدني.
    إننا في تجمع الزراعيين السودانيين وفي الذكري الثانية للسادس من أبريل نُجدد العهد بانحيازنا الكامل لمهام وأهداف ثورة ديسمبر المجيدة، وسنظل في مقدمة الخط الثوري الداعم للتغيير الجزري الحقيقي، ونُدرك أن واجب الكتلة الثورية صاحبة المصلحة الحقيقية مزيدا من إعمال التنظيم ورص الصفوف حول رؤية تخدم تحقيق الأهداف الثورية في فترة الانتقال الديمقراطي ليُفضي لتحول ديمقراطي حقيقي وصولا لوطن شامخ حر خيًر ديمقراطي.

    ودمتم.
    تجمع الزراعيين السودانيين
    مكتب الإعلام والاتصال
    6 أبريل 2021
    # لا قداسة إلا للشهداء الكرام _ المجد والخلود لهم.
    # كامل التقدير لأسر الشهداء.
    # لا للاستهتار بحماية المدنيين وحقن الدماء.
    # لا للتلاعب بقوت الشعب، وتوفير الضرورات الحياتية.
    # السادس من أبريل لاستعادة البوصلة الثورية.
    # القصاص للشهداء مطلب ثوري لا مساومة حوله.
    # استكمال السلام مطلب ثوري ملح.
    # إجازة قانون النقابات الموحد مطلب ثوري عاجل.
    # الذكري الثانية للسادس من أبريل _ ذكري جمهورية الاعتصام _ القصاص لشهداء المجزرة.
    # الجنينة تنزف _ وقف الإقتتال العبثي _ مسئولية حكومة الفترة الانتقالية.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de