بيان من 27 نوفمبر: الصراع بين الماضى و المستقبل

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-25-2021, 06:37 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-04-2021, 12:30 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 2492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
بيان من 27 نوفمبر: الصراع بين الماضى و المستقبل

    12:30 PM January, 04 2021

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    لم يشهد التعليم في السودان منذ استقلال البلاد عن بريطانيا الدولة المستعمرة عام 1956 تشويها وتجهيلا وتدهورا مثل الذي شهده خلال حكم نظام الإخوان المسلمين الذين استلموا السلطة بقوة السلاح فى 30 يونيو 1989 ففى خضم الهوجة الرسالية، شرعوا فى عمل ممنهج هدف الى اضعاف التعليم وتم تغيير المناهج بلا أساس علمي ووفقا لمنظور أيديولوجي ينبني على الحفظ والتلقين والاجترار يساعد على تمرير ايدلوجيتهم العنيفة التى تستغل الدين من اجل مكاسب الدنيا، عمدوا على تمرير مناهج لا تساعد على بناء العقل النقدى والإبداع والابتكار، ومن اجل اكمال التخريب رفعت الدولة يدها عن التعليم الحكومي بتبني سياسة الخصخصة التعليمية، فإنعدم الكتاب، و صار اطفال الشعب السودانى لا يتلقون تعليما حقيقيا وتهدمت المدارس الحكومية بينما ارسل قادة الاخوان المسلمين ابنائهم وبناتهم لتلقى التعليم فى المدارس الخاصة التى تتبع المناهج الانجليزية و الامريكية ، ثم الجامعات البريطانية و الامريكية.
    بما ان اساس التنمية عموما هو التنمية البشرية ، واساس التنمية البشرية و التقدم و الابداع هو التربية و التعليم عمدت حكومة الفترة الانتقالية على إصلاح التعليم عن طريق وضع مناهج علمية تعمل على غرس المبادئى الاخلاقية السامية و تنمية العقل النقدى الذى يستطيع التعامل مع العصر ومستجداته ، مع التكنلوجيا وسرعة تطورها الهائلة، وعن طريق توفير الكتاب لكل طفلة وطفل الامر الذى انعدم خلال فترة حكم الاسلامويين.

    الشعب السودانى العظيم
    ان الصراع الدائر الان فى السودان ليس بين د. القراى و علماء السلطان ، الصراع ليس على لوحة فنان عصر النهضة الاوروبية مايكل انجلو عن خلق ادم ، فتلك اللوحة وردت فى كتاب "التاريخ" و من الطبيعى ان يدرس من يدرس تاريخ اوروبا عصر النهضة الاوروبى . الصراع الحقيقى بين تجار الدين ، الذين خدعوا المواطن 30 سنة بالشعارات الدينية الكاذبة واشعلوا الحروب و نهبوا السودان وفصلوا الجنوب و قتلوا واغتصبوا اهل دارفور والنيل الازرق و جبال النوبة . الصراع بين من يريد ايقاف التاريخ ولجم عجلة التطور كى يستمروا فى التجارة بالدين لاجل اغراض الدنيا وبين اغلب الشعب السودانى الذى رفض الكيزان بكل ظلمهم و وحشيتهم وفسادهم وثار عليهم من اجل مستقبل مشرق لاجياله القادمة ، من اجل التعليم الصحيح المجانى و العلاج المجانى و المساوة فى الحقوق و الواجبات بين أبناء الوطن الواحد.
    نحن نقف فى هذه المعركة مع مطالب الثورة واهمها التعليم الصحيح و المناهج العلمية التى ترتقى بالعقل و بالمبادئى الاخلاقية السامية ، ولن يخدعنا علماء السلطان الذين سكتوا على الابادة الجماعية فى دارفور، وعلى القتل و البراميل المتفجرة فى جبال النوبة و النيل الازرق وعلى قتل الثوار اثناء الثورة لا بل افتوى للدكتاتور البشير بجواز قتل ( ثلاث ارباع الشعب) ، ثم سكتوا عن مجزرة القيادة العامة، هولاء الضالين المضلين لا يتباكون سوى على مكاسبهم الشخصية ، على القصور العالية التى بنوها من دم الشعب، على السيارات الفارهة التى حصلوا عليها بسرقة مال الشعب ، على مثنى وثلاث بمال السحت بل عمل بعضهم على اغتصاب الاطفال الذكور ، و الشعب لم ولن ينسى مخازيهم وكذبهم ، فتبا لهم لن يستطيعوا وقف عجلة التاريخ والتطور و لن يستطيعوا منع ابناء الوطن من حقهم العادل فى التعليم الصحيح المجانى.
    المعركة اليوم بين الماضى و المستقبل، بين لصوص العصر تجار الدين و بين الثوار الذين اقسموا على بناء المستقبل مهما كانت التضحيات ، المعركة اليوم بين من ينضالون من اجل تحقيق مطالب الثورة وبين من يريدون إعادة تدوير فترة حكم الكيزان المظلمة الظالمة المستبدة ، وهذه المعركة تتطلب ان تتوحد جهود كل الثوار السودانيين إبتدا من التربويين و العاملين فى مجال التعليم ، يجب ان يشارك فيها كل قادر على ذلك ، كل الثوار فى الداخل و الخارج ، الكتاب و الفنانين فى مختلف ضروب الابداع ، هى معركة دور لجان المقاومة والحركات الشبابية فيها مهم جدا واساسى ، هى معركة تتطلب تضافر الجميع.
    حركة 27 توفمبر
    التاريخ 04 يناير 2021






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de