البعث السوداني في تأبين الأستاذ علي محمود حسنين في دار الجالية السودانية، تورنتو، كندا، مساء السبت

صدور رواية أفق الأرجوان لتاج السر الملك
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-07-2019, 05:24 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-07-2019, 01:07 AM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3480

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البعث السوداني في تأبين الأستاذ علي محمود حسنين في دار الجالية السودانية، تورنتو، كندا، مساء السبت

    01:07 AM July, 07 2019

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-اريزونا-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    البعث السوداني في تأبين الأستاذ علي محمود حسنين في دار الجالية السودانية، تورنتو، كندا، مساء السبت 6 يوليو 2019



    أقيم مساء أمس السبت 6 يوليو 2019 تأبيناً حاشداً للشهيد الأستاذ علي محمود حسنين، وذلك في أول تدشين لأول فعالية سياسية بدار الجالية السودانية، تورنتو، كندا. حيث توافق المكتب التنفيذي الجديد للجالية السودانية والذي انتخب في 2019 على مواكبة الشأن السياسي السوداني وإتاحة الفرصة عبر مقرها للفعاليات السياسية للجميع؛ وذلك حسب ما طرحه السيد نزار أبو عشر، رئيس الجالية السودانية في كلمته بمناسبة تأبين شيخ المناضلين، الأستاذ حسنين. وقد شهد التأبين جمهور مقدر من بنات وأبناء الجالية السودانية وعدد من القوى السياسية والناشطين المستقلين الذين قدموا كلمات ضافية في تأبين وسرد مناقب الأستاذ حسنين.



    أدناه الكلمة التي ألقاها ممثل حزب البعث السوداني، الأستاذ علاء الدين أبومدين:



    التحية للجبهة الوطنية العريضة على هذه الدعوة الكريمة،

    التحية لإدارة الجالية السودانية لتوفير هذا المكان والتحية لمكتبها التنفيذي الجديد،

    التحية لكل ممثلي القوى السياسية والمنظمات المدنية،

    التحية للحضور الكريم،

    ثم التحية للأكرم منا جميعا، شهداء النضال الوطني الأجلاء الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن على امتداد ثلاثون عاما عجاف،



    والتحية لشيخ الشهداء الأستاذ علي محمود حسنين، التحية للشهيد حسنين، شهيد الواجب الوطني الذي خف مسرعا إلى أرض الوطن مع تباشير ثورة ديسمبر 2018، ثورة رآها ثورة الظفر والحسم لليل وظلامات الإسلامويين المفجعة. لم تمنع شيخ المناضلين السودانيين عاتيات الدهر ولا تطاول السنوات والأمراض على جسده فذهب إلى الخرطوم متوكئا على روحه الثورية الوثابة الشابة ويقينه بقوة الحق والقانون ليستقبل استقبال الأبطال في الخرطوم وفي ميدان الاعتصام السلمي امام القيادة العامة. مضى الشهيد حسنين إلى ما آمن به من دور أصيل ورئيسي لدولة وحكم القانون، سعى مع رفاقه من المحامين لرفع دعوى مرجعية على قيام تنظيم الجبهة الإسلامية القومية ومن لف لفهم بانقلاب عسكري على سلطة شرعية منتخبة في 30 يونيو 1989، الأمر الذي أدخل الخوف والرعب في نفوس الكيزان وكل من ساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في ذلك الانقلاب المشؤوم أو كما قال "إنه الجريمة الأولى والبوابة لبقية الجرائم على مدى 30 عاماً من حكم البشير"، فالبلاغ المذكور قد فتح وفقاً للمادة 96 من قانون العقوبات السوداني عام 1983 التي تعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد مع مصادرة الأموال كلها، وأن النائب العام أحال الأمر لمحكمة الخرطوم شمال، أو كما قال الشهيد حسنين: "بدأت بتهمة الانقلاب كجريمة، وهى الجريمة الأولى والبوابة لبقية الجرائم الأخرى، وإن البلاغ ضد الجبهة الإسلامية بكل رموزها المدنيين والعسكريين الذين قاموا بالتخطيط والتنفيذ لهذا الانقلاب، وسأنتقل بعد ذلك إلى ممارسات النظام على مدى ثلاثين عاماً من حكمه، واقترحت خمسة وأربعون اسماً، البشير وأعضاء مجلس قيادة الانقلاب الـخمسة عشر وقيادة الجبهة الإسلامية علي عثمان وعوض الجاز ونافع على نافع، وغيرهم".

    لكن لا رادٍ لقضاء الله، نفذ أمر الله، إذ لم يتحمل جسد الشهيد حسنين عظم ما حملته روحه، أو ربما لم يتحمل البغاة عظم ما ينتظرهم من عقاب مستحق؛ حينها صعدت روح حسنين إلى بارئها ليوارى جسده ثرى بلاده التي أحبها وأحبته، ويكفيه أنه قد رحل متيقنا أن الأمور لن ترجع إلى سابق عهدها بعد الآن وأن الثورة بالغة أهدافها بوعي الشعب ووحدته وتراص صفوفه.

    رحل حسنين وما زالت أحلامه بدولة القانون والديمقراطية ترفرف في سماء السودان، رحل وترك لنا إرثا قانونيا مهما في القوانين التي تتطلبها مرحلة الانتقال الديمقراطي، إرث يجب نشره والتعريف به والاستفادة منه.

    لقد سمعت أول مرة بالأستاذ حسنين أثناء فترة النضال ضد نظام نميري عندما كان تجمع الشعب السوداني المكون من حزب البعث والاتحادي الديمقراطي بقيادة الشريف حسين الهندي وحزب الأمة جناح نصر الدين المهدي وحزب سانو بقيادة باسيفيكو لادو لوليك وغيرهم من رفاق النضال، يقودون النضال من 1982 وحتى سقوط نميري في أبريل 1985، لكنني التقيته في فترة الديمقراطية الثالثة، ثم قابلته عدة مرات في القاهرة بعد أن قدم استقالته من البرلمان (المجلس الوطني) وما تبع ذلك من اعتقال له وتهديد بالتصفية الجسدية. أذكر مشاركته في تأبين الشهيد د. خليل ابراهيم وجميع شهداء النضال الوطني في فندق أمية بالقاهرة في 29 ديسمبر 2012 وكنت قد شاركت في تقديم البرنامج وقتها وقرأت قصيدة لي بعنوان "ديل الصهاينة عديل" جاء ذكر اسم حسنين فيها فضحك لمفارقة إيراد اسمه، اسمحوا لي في ذكراه اليوم، بقراءة جزء منها:







    ديل الصهاينه عديل



    حُوش حُوش حُوش

    ما ترتى يوم لوحوش

    قسموا البلد نصين

    عدمونا حتى البوش

    شينين سلوك وأخلاق

    والشين بإسم الدين

    وشين بإسم الدين

    وشاً تراهو محنوف

    خالف خلف مخلوف

    في مسجداً معروف

    يرهب بإسم الدين!

    ووشاً طري ونديان

    في السوق ليهو نُدمان

    يكذب بإسم الدين!

    يسرق بإسم الدين!

    شال من تويس لحيه

    بس يشبه الحلوف

    + + +

    حُوش حُوش حُوش

    ما ترتي يوم لوحوش

    قسمونا بإسم الدين

    نهبونا بإسم الدين

    قتلونا بإسم الدين

    ألحق ياخينا الدين

    قتلوه بإسم الدين!

    حُوش حُوش حُوش

    ما ترتي يوم لوحوش

    + + +

    وسألنا ليش يارب

    كيفن بإسم الدين

    قتلوه خالد الزين؟

    سألنا ليش يارب

    ليشن بإسم الدين

    غصبوها بت ود طه؟

    جانا الجواب مخنوق

    بالحسرة كم مشقوق

    إسلامي قال إسلام

    ديل الصهاينه عديل

    وديكا الصهاينه الزيف

    + + +

    حُوش حُوش حُوش

    إسلامي قال إسلام

    قال القتل إسلام

    حرق القرى إسلام

    والإغتصاب إسلام

    أكل الحرام إسلام

    نان خاتي ود حسنين

    كان مرق وخلى الدين؟



    أخيرا أقول إن الوفاء الحقيقي لأرواح الشهداء ولتضحيات أبناء وبنات شعبنا العظيم، إنما يكون بتحقيق الأهداف التي استشهدوا من أجلها، لنعمل معا من أجل تحقيق ما صبا إليه الأستاذ حسنين، معا من أجل الحرية والسلام والعدالة.وشكرا لكم.























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de