قوى تحرير السودان إعلان الخلاص الوطني في السودان

90 الف توقيع حتى الآن ، نحتاج 10 الف اخرى الجنجويد منظمة إرهابية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 06:40 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-06-2019, 10:26 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قوى تحرير السودان إعلان الخلاص الوطني في السودان

    10:26 PM June, 09 2019

    سودانيز اون لاين
    اخبار سودانيزاونلاين-اريزونا-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر






    الحرية - العدل - الديمقراطية - السلام


    9 يونيو 2019م


    في البدء نحييكم جماهير شعبنا الأوفياء و قد أخرس إبداعكم الثوري ألسنة المتأرجحين ما بين نار الثورة و ظل النظام الذين لا يتعدى نظرهم السياسي ذاتهم التي لا تعرف قيم الحق و الحرية و العدل و الكرامة، حيث لا يتوارى أحدهم في التبضع بدماء الشعب الطاهرة و أرواحهه الذكية في بازار اللجنة الأمنية للنظام و التي تسمي نفسها بالمجلس العسكري الإنتقالي، حيث لا بضاعة تعرض غير مؤامرات القتل و النهب و السلب ضد شعبنا الكريم و وطنه المكلوم. إن العصيان المدني الذي نفذته جماهير شعبنا على إمتداد السودان اليوم الأحد 9يونيو 2019م يعد الحدث الثوري الأعظم في تاريخ الثورة الحديثة، و أزال بعضا من صدمة مجزرة القيادة العامة التي تم تخطيطها و تنفيذها من قبل ما يعرف بالمجلس العسكري و أعوانه، و أكد للعالم أجمع أن دماء و أرواح بنات و أبناء السودان الذين تم ذبحهم في التاسع و العشرين من رمضان بتاريخ 3 يونيو 2019م لن تذهب هدرا و لن تروح سدا، و أكثر من ذلك إن عصيان اليوم أكد أن إعتصام القيادة العامة في الخرطوم لم يكن الغاية في حد ذاته، و إنما كان فرصة لما يعرف بالقوات المسلحة السودانية و عشما فيها بأن تبرهن فعليا على أنها قوات الشعب المسلحة و ليست قوات النظام، و لكن على العكس تأكد لجميع شعبنا و للعالم أن السودان ليس لديه غير قوات النظام التي لا تعرف حرمة للحياة أو الموت، و رغم الألم و الصدمة و الفجيعة فإن العصيان المدني الشامل اليوم قطع وهم البعض الذين ينتظرون هزيمة الثورة لمواصلة العبث بحياة شعبنا أو أؤلئك المتاجرين بنا و بكرامتنا و سيادة بلدنا، كما أكد أن الثورة منتصرة لا محالة.

    و حرصا منا على دماء و أرواح أبناء و بنات شعبنا و إستمرار المقاومة و الثورة السودانية لأجل بناء وطن كريم، و تأكيدا لمبدأ توحيد قوى المقاومة و وحدة جهودها، و إستنادا على أهداف قوى المقاومة و مبادءها و قيمها المشتركة، و إستشعارا للمسئولية تجاه الظروف التي يمر بها السودان و حرصا على ضمان إنجاز مشروع بناء دولة علمانية مستقرة تضع حدا فاصلا مع ماضيه المضطرب، نعلن نحن قوى المقاومة الموقعة أدناه على العمل المشترك وفق الأهداف و القضايا الإستراتيجية المعلنة و التي يتمثل بعضها في قضايا العدالة، الحريات، الهوية، قضية الأرض، السيادة و غيرها من القضايا التي لا يمكن أن تكون مثار جدل في ظل دولة القانون، و عليه نؤكد الآتي:

    أولا، نؤكد دعمنا المطلق للحراك الجماهيري السلمي و أن إستمراريته ضرورة حتمتها المرحلة، و بهذا ندعو جماهيرنا و القوى السودانية عامة بالإستمرار و عدم التراجع لحين إقتلاع النظام من جذوره و إحداث التغيير الشامل.

    ثانيا، نجدد عدم إعترافنا المطلق بما يسمى بالمجلس العسكري للنظام برئاسة المجرم عبدالفتاح البرهان و المجرم زعيم الجنجويد محمد حمدان دقلو حميدتي، و التعامل معه على أنه إمتداد لنظام المؤتمر الوطني.

    ثالثا، ما لم يتم تسليم السلطة إلى القوى المدنية و إعتقال جميع المتهمين في جرائم الحرب و الإبادة الجماعية و التطهير العرقي و الجرائم ضد الإنسانية فإن الحديث عن إسقاط النظام يبقى مجرد أمنية من قبل القوى التي تعترف بالمجلس بغية الحصول على مكان لها ضمن سلطته المسروقة من جماهير الشعب السوداني.

    رابعا، مسألة الهوية تعد حجر أساس الصراع في السودان و ذلك بعد أن حاول النظام إلباس السودان هوية عربية إسلامية خلافا لمكونه و طبيعته و هويته الإفريقية المتسامحة. محاولة إلباس السودان هوية عربية من خلال تشويه و مسخ هويته الإفريقية و تدمير كل ما هو إفريقي لن يجعل السودان عربيا و لن يجعل من السودان دولة عربية حتى و إن تم تعريب و أسلمة الشعوب السودانية جلها و هو أمر محال.

    خامسا، العدالة تمثل الأساس الذي ينبني عليه إستقرار السودان، لذا فإن مسألة إرجاع الحقوق إلى أهلها كاملة و تعويض الضحايا و محاسبة المجرمين و إجراء المصالحات و بناء مجتمع سوداني موحد وفق دستور دائم مستفتاة و متفق عليه يؤسس لدولة القانون، تعد الضامن الوحيد لعدم تكرار إختلال موازين القوة الذي ينتهز حدوثه المجرمين لإرتكاب الفظائع بحق المدنيين العزل و نهب ممتلكاتهم و تهجيرهم أملا في تغيير الخارطة السكانية بسذاجة منقطعة النظير.

    سادسا، قضايا الحكم و السياسة يجب أن تحل في إطار حوار شامل يجمع كل السودانيين و يراعي تنوعه المذكور أعلاه، لضمان عدم العودة مرة أخرى إلى مرحلة الحرب التي لازمت السودان لقرنين من الزمان.

    سابعا، القضايا الإستراتيجية أعلاه ضمن أخريات، لا يمكن أن تكون محل تفاوض بأي حال من الأحوال، لأن الحقوق لا تعطى، و خصوصا مسألة الحريات و العلمانية التي تكفل حق الإختلاف الديني و تمنع إستغلال الدين في السياسة و إستخدامه لشن الحروبات و مصادرة الحريات و التعدي على الناس تحت دعاوي الشريعة الإسلامية في بلد متعدد الأديان و الأعراق و متنوع الثقافات.

    ثامنا، ضرورة إتباع سياسة خارجية تحفظ كرامة الإنسان السوداني و تحمي حدوده وسيادته بعيدا عن العلاقات الإقليمية و الدولية غير المضبوطة التي تحط من قدر السودان و إنسانه كما يترآى في بعض العلاقات القائمة و إستغلال و إستخدام إسم السودان و هويته لخدمة أغراض مجموعات ليست لها علاقة بالسودان و الزج بالسودان في نزاعات لا تعنيه بشئ.

    تاسعا، ندين بأغلظ العبارات السلوك البربري الذي إنتهجته قوى النظام ضد الشباب الثائر الأعزل، و بهذا نحمل ما يعرف بالمجلس العسكري و قوات أمن النظام و الجنجويد و المليشيات الإسلامية المختلفة بقيادة عبدالحي يوسف و آخرين مسئولية مجزرة القيادة العامة بتاريخ 3يونيو الجاري و المجازر السابقة في كل من مجزرة الخرطوم في الثامن و التاسع من رمضان الموافق 13 و 14 يونيو و مجازر دارفور في كل من كتم، نيالا، زالنجي، الجنينة و منطقة أم تجوك بغرب دارفور و كذلك القضارف و بورتسودان و كافة المدن السودانية.

    عاشرا، نرفض النهج العنصري للنظام في توصيف الأحداث من خلال الإستهداف الإثني لأبناء دارفور و إلصاق تهم إجرامية بهم بغرض ضرب الصف الوطني، و نطالب في الوقت ذاته القوى السودانية الحرة بتغيير نهجها في التعامل مع سلوك النظام العنصري الذي يستهدف بعض فئات الشعب السوداني بسبب اللون أو العرق أو الدين أو الجهة طوال السنين الماضية.

    إحدى عشر، نتمسك بمحاكمة المجرمين الضالعين في كافة الجرائم، بما في ذلك مجزرة القيادة و المجازر الأخرى، و أن على القوى السياسة السودانية عدم المساومة بمسألة العدالة مهما كلف الثمن.

    تاسعا، توحيد قوى الثورة و المقاومة السودانية في إطار برنامج الحد الأدنى ضرورة يمليها الوضع الراهن لضمان إستمرار الحراك الجماهيري الشعبي لتحقيق أهداف الثورة أولها إسقاط النظام و بناء دولة القانون.

    ثاني عاشر، نرحب بكافة الجهود الإقليمية و الدولية الداعمة للحراك الجماهيري و الساعية إلى قيام سلطة مدنية تقود لدولة ديمقراطية مستقرة، و في المقابل نرفض كل التدخلات الإقليمية السالبة التي تحاول إعاقة الحراك الجماهيري و الثورة السودانية من خلال دعم ما يعرف بالمجلس العسكري و إنتهاك السيادة السودانية.

    ثالث عشر، نثمن و نثني على موقف الإتحاد الإفريقي الداعم للحراك الجماهيري و الرافض لمحاولات الإلتفاف على الثورة السودانية من قبل ما يعرف بالمجلس العسكري، و قطع الطريق أمام محاولات بعض القوى الإقليمية لتقويض الثورة السلمية.

    رابع عشر، كما نثمن أيضا دور القوى الدولية التي أعلنت دعمها الصريح للحراك الجماهيري و قيام دولة ديمقراطية في السودان. و نتوقع من القوى الإقليمية و الدولية الديمقراطية إتخاذ مواقف صارمة تجاه كل من يعبث بعملية الإنتقال و التحول الديمقراطي في السودان.

    و بهذا ندعو كل قوى المقاومة و الثورة السودانية التي ترى في هذا الإعلان طريقا للخلاص بعدم التردد في التوقيع عليه، و الدفع إيجابا بما يوحد جهود هذه القوى و يؤطر لوضعها كوحدة بنائية هدفها بناء وطن قوامه الحرية و العدل و الديمقراطية و السلام، وطن يكون الولاء له و الكرامة لشعبه.


    المجد و الخلود لشهداء المقاومة و الثورة السودانية و الشفاء العاجل للجرحى و المصابين و الحرية للأسرى و المعتقلين..


    الرفيق القائد عبدالعزيز كتاووه

    حركة / جيش تحرير السودان - المجلس الإنتقالي


    الرفيق القائد عبدالعزيز جمعة (دانفورث)

    رئيس حركة / جيش تحرير السودان






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de