الصادق المهدي :لإنقاذ الثورة و الحفاظ عليها يحب إيقاف التصعيد و التصعيد المضاد و الانفعالات السلبي

90 الف توقيع حتى الآن ، نحتاج 10 الف اخرى الجنجويد منظمة إرهابية
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-06-2019, 02:36 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-05-2019, 00:20 AM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 303

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصادق المهدي :لإنقاذ الثورة و الحفاظ عليها يحب إيقاف التصعيد و التصعيد المضاد و الانفعالات السلبي

    00:20 AM May, 27 2019

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-فرنسا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    الصادق المهدي :لإنقاذ الثورة و الحفاظ عليها يحب إيقاف التصعيد و التصعيد المضاد و الانفعالات السلبية التي تضر بتقدم مشروع التحول الديمقراطي .


    عبير المجمر (سويكت)

    في حزب الأمة القومي نرفض التصعيد غير المبرر و الضار بالقضية و بالتقدم فى مشروع عملية التحول الديمقراطي.

    المجلس القيادي المستقبلي ستكون من مهامه بحث جميع القضايا و هو من يتخذ قرارات التصعيد، أو الحوار ،و يستعد لذلك.

    لا يسعى حزبنا لتبني موقف ناعم مع المجلس العسكري بل موقف غير متعجل متزن موضوعي لأن الاوضاع فى السودان تحتاج للحكمة و عدم التعجل.

    المرحلة الحالية تتطلب ان يراجع الجميع مواقفهم، و كذلك الأخطاء المرتكبه حتى يتثني إقامة علاقة بموجبها تنظم الفترة الإنتقالية.

    ما يحدث الآن مجرد مراشقات إعلامية، و تصعيد و تصعيد مضاد، و اضراب يمكن أن لا ينجح، و تهديد بفصل من يضرب، و فك تجميد نقابات المنشأ، و غيرها من الأشياء التي لا معنى لها و كان يتوجب تجنبها.



    رئيس نداء السودان و رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي صرح إعلامياً بأن حزبه لا يسعى لتبني موقف ناعم مع المجلس الإنتقالي العسكري بل موقف غير متعجل متزن و موضوعي لأن الاوضاع فى السودان و المعطيات تحتاج إلى الحكمة و عدم التعجل،مشيراً إلى أنه من أجل إنقاذ الثورة و الحفاظ عليها يجب إيقاف التصعيد و التصعيد المضاد، لأن مثل هذه الانفعالات لا معنى لها، و قد تنتج عنها سلبيات تضر بالتقدم في مشروع التحول الديمقراطي.

    و قد وصف أمام الأنصار خطوة الإضراب في هذا الوقت و بهذا الشكل بأنها تصعيد غير مبرر و لا معنى له، مشددا على أنه يجب عدم استباق الأحداث و الشروع أولا في ترتيب البيت الداخلي لقوى إعلان الحرية و التغيير، و تكوين أجهزة و آليات الفترة الإنتقالية و شكلها، و بعد الأتفاق عليها و تقديمها للمجلس العسكري الإنتقالي حينها اذا تعنت أو رفض يكون التصعيد، و تساءل رئيس نداء السودان ما معني التصعيد في الوقت الذي لم نقدم فيه مطالبنا و رفضت؟

    و أضاف الصادق المهدي قائلاً :يجب عدم استباق الأحداث،علينا أن نحدد المطالب أولا و معالم الفترة الإنتقالية و تفاصيلها من مجلس وزراء... إلخ عندئذٍ اذا تمنع المجلس العسكري من الاستجابة لكلام محدد يكون التصعيد.

    و أردف قائلاً :الضغط أصلاً موجود لأن الاعتصام الكبير التاريخي موجود ومستمر، و
    تصعيد الإحتجاج مشروع لكن يجب أن يكون مرتبط برفض و تعنت المجلس العسكري، موضحاً : إذا قال لنا المجلس الإنتقالي العسكري اليوم خذوا الحكومة و كونوها كيف يكون ذلك و نحن لم نكون الشكل و الأجهزة و الآليات و لم نتفق عليها بعد؟؟؟ .

    من جانب آخر بين الصادق المهدي ان اللغة التصعيدية غير المبررة و المتعلجة وخطوة الإضراب في هذا الوقت سببت ظهور التصعيد المضاد من المجلس العسكري فكان قرار فك تجميد نقابات المنشأ التي وصفها بأنها عائدة تماماً للتمكين الذي كان يمارسه النظام المخلوع ،و كذلك تصريح المجلس العسكري بأن التفاوض يسير على وتيرة ضعيفة و إن استمر الحال هكذا ربما يفضي ذلك للكثير من الخيارات، و وضح الصادق المهدي أن الحديث عن خيارات أخرى يعني بطريقة أو أخرى قفل الباب أمام التفاوض المطلوب، مضيفا ان نبرة التهديد بفصل من يضرب من العمل جاءت كرد مضاد لعملية تهديد الطرف الآخر بالتصعيد غير المبرر.

    كما ذكر المهدي أن المرحلة التي تمر بها البلاد حاليا لا تحتمل هذا النوع من التهديد المتبادل بين الطرفين بل تحتاج إلى حكمة و عدم تعجل في التعاطي مع الأحداث.

    و شدد على أن المرحلة تتطلب ان يراجع الجميع مواقفهم، و كذلك الأخطاء المرتكبه حتى يتثني إقامة علاقة بموجبها تنظم الفترة الإنتقالية التي ينبغي أن تقوم على إتفاق بين قوي الحرية و التغيير و جميع القوى التي عارضت النظام الي جانب المجلس العسكري، الذي وصفه الصادق المهدي بأنه مكن من الحرية التي اطاحت بالطاغية،مشددا في ذات الوقت علي أهمية جميع القوى التي عارضت النظام قائلاً : هؤلاء جميعهم أصحاب مصلحة حقيقة لإخراج البلاد من هذا الموقف المأزوم.

    و ختم رئيس حزب الأمة القومي بأن قرار حزبه من الإضراب صدر في بيان رفضوا فيه التصعيد غير المبرر و الضار بالقضية و بالتقدم فى مشروع عملية التحول الديمقراطي ، مضفيا أنهم بنفس المستوى رفضوا و ادانوا كل ما هو غير متفق عليه و غير صحيح مثل فك تجميد نقابات المنشأ ، و كذلك فصل الذين يضربون لانه سلوك يناقد نظام منظومة العمل الدولية.

    مؤكدا في نفس الوقت على ضرورة و أهمية تكوين المجلس القيادي الذي من مهامه بحث جميع القضايا و هو من يتخذ قرارات التصعيد، أو الحوار ،و يستعد لذلك، موضحا ان ما يحدث الآن مجرد مراشقات إعلامية، و تصعيد و تصعيد مضاد، و اضراب يمكن أن لا ينجح، و تهديد بفصل من يضرب، و فك تجميد نقابات المنشأ، و غيرها من الأشياء التي لا معنى لها و كان يتوجب تجنبها.

    و الجدير بالذكر أن الصادق المهدي كان قد صرح سابقاً في لقاء جمعه بقطاعات حزب الأمة المهنيين من شباب و مرأة في يوم السبت الموافق 4/05/2019 عن الثورة المضادة و أهمية توحيد الصفوف ، كذلك كان قد شدد على أهمية الإتفاق على مجلس قيادة مشترك حيث لا يصرح و لا يعلن، و لا يتكلم أي شخص أو مجموعة إلا عبر هذا المجلس، و بعد الإتفاق على موقف موحد حتى نتمكن من تقديم كلام محدد للمجلس العسكري، و ليس أن يقوم أشخاص بسرقة كلام و الانفراد بموقف يذهبوا به للمجلس العسكري ،و أضاف قائلًا :يجب أن يكون الكلام واضح متفق عليه ثم نذهب به لابنائنا و بناتنا المعتصمين و نقول و نطرح عليهم ما توصلنا له، و بعد أن نحظى بموافقتهم و تأييدهم نعرض ذلك على المجلس العسكري و نطلب منهم تسليم السلطة عبر قنوات محددة.
    و كان قد نبه أنذاك زعيم الأنصار على أهمية الإسراع و ان تحكم الثورة تصرفاتها و إلا سوف تجهض الثورة، موضحا ان هذا معروف على مر قوانين التاريخ، مضيفا أنه كذلك أن أستمر أصحاب البواريك فى سلوكهم المتبع سوف تكون هناك ثورة مضادة.






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de