منبر حرية سلام وعدالة بالمهجر:الى الوطنيين والشرفاء من ضباط وجنود قواتنا المسلحة البواسل

تظاهرة كبري لجميع السودانيين بامريكا يوم ٢٣ اكتوبر
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-20-2021, 01:20 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-28-2021, 01:12 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 2577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
منبر حرية سلام وعدالة بالمهجر:الى الوطنيين والشرفاء من ضباط وجنود قواتنا المسلحة البواسل

    01:12 PM September, 28 2021

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-امريكا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    بسم الله الرحمن الرحيم
    مناشدة

    الى الوطنيين والشرفاء من ضباط وجنود قواتنا المسلحة البواسل

    الجيش ما جيش برهان .. الجيش جيش السودان

    أيها الأشاوس .. يامن نلتم شرف الإنتماء لمؤسسة إتخذت من حماية السودان أرضاً وشعباً هدفاً أسمى لها .. فكنتم بحق أحفاد تهراقا وشبكة وشبتاكا وعثمان دقنه والزاكي طمل وحمدان أبو عنجة وعلي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وكل الشرفاء من جنود الوطن الذين لبوا ندائه كرامةً، ووقفوا على ثغوره حمايةً، وخاضوا المعارك بالدماء، فسطرتم أعظم الملاحم وأنبلها مما يحفل به تاريخنا القديم والحديث.
    لا شك أنكم تتابعون ما يحدث في بلادنا الحبيبة من أحداث تنذر بتفككها وتشظيها نتيجة للفوضى الداخلية التي تعمها الآن، والأخطار الخارجية التي تحدق بها. وفي ظل هذه الأوضاع يضرب البرهان بكل هذه المخاطر محاولاً إهاضة أجنحة الديمقراطية في البلاد هو ومن جندوا أنفسهم لخدمة مصالحهم التي تنسجم ومصالح الفلول، مما يتنافى وأبسط قواعد الوطنية، بل والشهامة والنخوة والنجدة وما إليها من كريم الخصال التي ظلت مؤسستكم العتيدة تعمل من أجل غرسها وترسيخها لدى منسوبيها.
    لقد طالعنا كما طالعكم موقف البرهان المتآمر على الديمقراطية والذي صار واضحاً لكل ذي بصر. لقد حاول البرهان ورهطه من أعضاء لجنة أمن المعزول أن يحدث فتنةً بين الشعب وقواته المسلحة حينما صور الصراع بينه وبين بقية السياسيين على أنه صراع بين الشعب وبين جيشه الباسل .. بينما هو صراع سياسيين، إذ أنه سياسي بحكم رئاسته لمجلس السيادة، وبالتالي فهو ليس كبيراً على النقد والمحاسبة شأن بقية السياسيين، لكنه يريد أن يحمي ظهره بمثل هذا الإيهام الماكر ليستدر عطف وتعاطف منسوبي القوات المسلحة ليستنصر بهم .. على من؟ على شعبهم الذي انحدروا من صلبه؟ .. أم على أهليهم الذين ربوهم صغارا وافتخروا بهم كبارا وهم يتصدون لمهمة في غاية الشرف، ألا وهي الذود عن حياض هذا الوطن ضد أعدائه في الداخل والخارج.
    قرر البرهان في لحظة تآمر غادر على الشعب أن يلجم الجيش ويشله ويعزله عن واجبه الأسمى، فقرر هو ورهطه – بسند كيزاني بيٌن - أن يغضوا الطرف عمن أغلقوا طريق الشرق ومطار بورتسودان ومينائه ليخسر الوطن مقدٌراته – مثلا خمس مليار دولار في أيام تعد على الأصابع - وليختنق الوطن بالمزيد من الأزمات حتى تتفاقم الأزمة وتتزيف الإرادة الشعبية، ويخرج المواطنون – وعلى رأسهم الرصيد الكيزاني ومن والاهم من أحزاب الفكة والمأجورين من أفراد الإدارة الأهلية - للمناداة بتفويضه دكتاتوراً يجثم على صدر الشعب السوداني الذي ذاق الأمرين من جراء الدكتاتوريات جل الفترة منذ إستقلاله وإلى الآن.

    أيضاً – وظناً منه بأنه سيخيف شباب الثورة - قرر بنفس الروح التآمرية سحب الجنود المكلفين بحماية لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو في سابقة تنبي عن تفريط متعمد وموقف مضاد لشعارات الثورة ممثلة في تفكيك أجهزة النظام البائد ومكافحة الفساد وبالمقابل يعمل على إطلاق أيدي المتآمرين على الثورة من أزلام النظام المباد يسرحون ويمرحون بالتخريب في طول البلاد وعرضها. وهنا يطرأ سؤال: إذا لم يكن من واجب الجيش حماية لجنة تفكيك النظام المباد، فلماذا سمح لهم بحراستها قبل اليوم؟
    وتستند كل تلك المؤامرات أعلاه على تاريخ عريض حافل بالتجبر والطغيان والقتل والسحل في دارفور كون رئيس مجلس السيادة كان جزءً من النظام المباد، كما تستند أيضاً إلى أحداث جسام مثل فض الإعتصام، حيث اعترف علناً على التلفزيون بمسئولية الفض معلناً أنه تم بالتنسيق بين القوات المسلحة – وهي بريئة من ذلك – وقوات الدعم السريع وقوات الأمن والشرطة، لكنه عاد ونكص عن ذلك في موقف لا يتفق والإنسانية ولا الصدق ولا الرجولة.
    ولمزيد من التمويه والخداع ونشر الأكاذيب، أصر البرهان – دون أن يطرف له جفن – على تعليق الفشل الذي ساهم فيه هو وقبيله - على المكون المدني، علماً بأن مجلس الوزراء أجاز عدداً من القوانين، مثل قانون الأمن الداخلي وإصلاح المنظومة العدلية والحكم المحلي إلا أن البرهان ورهطه أصروا أن يعطلوها حتى لا ترى النور، وحتى يتسنى لهم تحميل المكون المدني – زوراً – لكامل الفشل وسوء الأحوال الذي آلت إليه البلاد، كما أنهم عطلوها – خاصة إصلاح المنظومة العدلية - خوفاً على أنفسهم من أن يطالهم العقاب على ما ارتكبوا من جرائم إبان العهد المباد. عندما نتحدث عن الفشل فإننا لا نبرئ ساحة المكون المدني من الضعف والقصور، لكن يجب علينا أن نشير إلى فشل الحكومة بشقيها المدني والعسكري.
    إذ نخاطبكم اليوم يا أبناء القوات المسلحة الشرفاء، إنما نهيب بكم ألا تقعوا في براثن الدعايه الرخيصة والقول الرد والسموم التي يبثها البرهان لاستعداء القوات المسلحة على الشعب حتى يمرر مخططه الآثم في استخدامها ضد الشرفاء من أبناء الوطن وضد ثورتنا التي بذل فيها شبابنا أرواحهم ودماءهم الزكية. إن وطننا ينادينا وهو مهدد بالتشظي والتقسيم إذا سايرنا البرهان في مواقفه في الوقت الذي ينبغي علينا فيه إعلاء الأجندة الوطنية فوق ما دونها من أجندة، وأنتم يا أبناء قوات الشعب المسلحة من يقع عليهم الحمل الأكبر والخبوب والطين من عبء حماية وطننا العظيم الزاخر بالخيرات. علينا أن نتوحد مع شعبنا في خندق واحد من أجل رفعة الوطن، فواجب الأوطان داعينا، ندأب ليل نهار نعمل ونبذل كل مساعينا.

    عاش الشعب السوداني البطل وعاشت ثورة ديسمبر المجيدة وعاشت قوات الشعب المسلحة درعاً للثورة لتمضي إلى غاياتها المشروعة وتحقيق شعاراتها النبيلة.

    منبر حرية سلام وعدالة بالمهجر



    عناوين مقالات بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 28/9/2021
  • نقدا الاخطاء ومعالجتها فى اجهزة الثورة
  • الفاتح جبرا:مصارينا إتهردت
  • زهير السراج:انقلابك ما بفيدك !
  • لماذا تجاهل نفتالي بينت محمود عباس وخطابه؟
  • رسالة عاجلة الى سعادة رئيس الوزراء الدكتور/ عبد الله حمدوك
  • محمد صالح رزق الله:مالي أراهم يتلاومون
  • يجب إخلاء العاصمة السودانية فوراً من المظاهر العسكرية المسلحة
  • الصراع القذر كمال الهِدي
  • لا تستهدفوا الإسلاميين...بل استهدفوا فساد الممارسة...
  • الكباشي ينجح في اكتمال مؤامرة الشرق التي فشل فيها البرهان
  • تأدبوا يا هؤلاء في حضرة الثورة
  • الحمار الرمادي د.أمل الكردفاني
  • دليل كثير من الحكايات بقليل من الكلمات
  • العراقُ يقاومُ ولا يساومُ ويمانعُ ولا يطبعُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • إسم دَلَعْ ..!:هيثم الفضل
  • الزعامات الطفولية:غسان عمر
  • الأمن الوظيفى والقانوني في بناء دولة القانون
  • الثورة باقية حتى تتحقق كل آمال و تطلعات الشعب السوداني
  • فضيحة العبودية في شرق دارفور
  • العدوان الاسرائيلي والإعدامات الميدانية الخارجة عن القانون


عناوين مواضيع المنبر العام بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 28/9/2021

  • قصة في صف العيش المدعوم
  • حميدتي: جاني واحد فيهم قالي عايزين فترة انتقالية ١٥ سنة
  • بخصوص منصب نائب رئيس المجلس السيادي
  • الانقلاب ده لو كان تم، الناس البتشرشحوا أسي ديل.. كانوا بكونوا في بلد تاني
  • صلاح مناع
  • في مثل هذه الساعة ١٢ و ٥دقائق وقبل خمسة اعوام رحلت عن دنيانا خديجتي الصغرى
  • الحملة القومية الشاملة للمطالبة من اهل السودان -لحل مجلس السيادة وقيام سلطة مدنية
  • الاحتطاب على الظهور العارية: المبادرة الوطنية أم ود لبات؟
  • استئناف صادرات النفط عبر موانئ شرق السودان
  • رسالة الى برهان - مع اثبات فضيحة انك تدعو للفوضى
  • شرطة النظام العام ما زالت تعمل بنفس العقلية والعنجهية السابقة
  • مصر طارت السما
  • بلد عجيبة:شهده حميدتي وموسي هلال.. تفاصيل أفخم زواج في أكبر منتجع بالخرطوم

    عناوين الاخبار بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 28/9/2021

  • بيان هام من بيان المجموعة السودانية للحقوق المدنية (SCRG)
  • الأمة والاتحادي الموحد يتبرأن من بيان «التغيير» بقيادة مناوي
  • المؤتمر السوداني يعلن دعمه للحراك الثوري الخميس المقبل
  • رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد نؤكد وقوفنا إلى جانب السودان الشقيق قلبا وقالبا.
  • الأوضاع السياسية تتسبّب في تعليق فعاليتين اقتصاديتين
  • حزب الأمة : ندعو مجلس السيادة إلى وضع حد لتجاوزات لجنة التفكيك
  • العم فولكر يقود جهود مكثفة بين المدنيين والعسكريين بالسيادي لوقف التصعيد
  • العدل والمساواة: نعتزم إعلان حاضنة جديدة والتفريط في الدستورية عودةٌ للوراء
  • “الأمة القومي”: اتصالات لتجاوز الأزمة بين المدنيين والعسكريين
  • المؤتمر السوداني يعلن دعمه للحراك الثوري الخميس المقبل
  • الأمة والاتحادي الموحد يتبرأن من بيان (التغيير) بقيادة مناوي
  • مجلس الصحوة الثوري يعزل موسي هلال من رئاسة المجلس و يشكل مجلس قيادي مؤقت























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de