ياسر عرمان صديقاً لأب قنفد بقلم حماد صالح

ياسر عرمان صديقاً لأب قنفد بقلم حماد صالح


09-11-2015, 01:40 PM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1447076409&rn=0


Post: #1
Title: ياسر عرمان صديقاً لأب قنفد بقلم حماد صالح
Author: حماد صالح
Date: 09-11-2015, 01:40 PM

01:40 PM Nov, 09 2015
سودانيز اون لاين
حماد صالح-
مكتبتى
رابط مختصر


شائعة أب قنفد التى ملأت أرجاء الوطن وملأت مواقع التواصل الاجتماعى بين ساخر وغاضب ومتحير هل القصد منها شغل الناس بترهات ومواضيع انصرافية نجح مطلقوها فى تحقيق مآربهم ؟وما ذنب هذا الحيوان المسكين حتى يتعرض لاصطياد شرس فى أيام قلائل ويتم تهجيره قصراً من مناطق عيشه الى العاصمة الخرطوم والمدن الكبرى وفى أحسن الأحوال يطلق سراحه فى حال انكشاف هذه الخدعة وهو لا يعرف فيم تم اقتناصه وفيم تم اطلاق سراحه .
أب قنفد صديقاً للبيئة ويعلم الأهالى فى القرى والبوادى أن أى بيت يسكنه أب قنفد لا يقربه ثعبان أو عقرب والا كان مصيره الموت المحقق فمجرد رؤية أب قنفد فى البيت ينشرح صدر صاحب البيت ويطمئن على اسرته .فى الحديث النبوى اذا أردت أن تقتل ثعباناً يجب أن تكبر ثلاث مرات قبل أن تقتله وذلك لأن الجان غالباً ما يتشكل فى صورة ثعبان ولذلك اذا كبرت خرج الثعبان مسرعاً اذا كان جاناً مسلماً واذا لم يتحرك فهو ثعبان اوشيطان وجب قتله(روى مسلم، ومالك في آخر (الموطأ)، وغيرهما عن أبي السائب مولى هشام بن زهرة أنه دخل على أبي سعيد الخدري في بيته، قال: فوجدته يصلي؛ فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته، فسمعت تحريكاً في عراجين في ناحية البيت، فالتفتُّ، فإذا حية، فوثبتُ لأقتلها، فأشار إلي: أن اجلس؛ فجلست، فلما انصرف أشار إلى بيت في الدار، فقال: أترى هذا البيت؟ فقلت: نعم، قال: كان فيه فتى منا حديث عهد بعرس، قال: فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق، فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنصاف النهار، فيرجع إلى أهله. فاستأذنه يوماً، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خُذ عليك سلاحك، فإني أخشى عليك قريظةٌ" فأخذ الرجل سلاحه، ثم رجع، فإذا امرأته بين البابين قائمة، فأهوى إليها الرمح ليطعنها به، وأصابته غَيرة، فقالت له: اكفف عليك رمحك، وادخل البيت حتى تنظر ما الذي أخرجني، فدخل، فإذا بحية عظيمة، منطوية على الفراش، فأهوى إليها بالرمح، فانتظمها به، ثم خرج فركزه في الدار، فاضطربت عليه، فما يُدرى أيهما كان أسرع موتا: الحية أم الفتى، قال: فجئنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرنا ذلك له، وقلنا: ادع الله يحييه لنا فقال: "استغفروا لصاحبكم"، ثم قال: "إن بالمدينة جنّا قد أسلموا، فإذا رأيتم منهم شيئا، فآذنوه ثلاثة أيام، فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه؛ فإنما هو شيطان" ) ولذاك يبدو أن أحد عباقرة الجن أوحى الى صديقه بلة الغايب أو شيخ الامين أن يطلق تلكم الاشاعة حتى يتخلص من عدوه اللدود أب قنفد ويخلو له الجو فى بيوت الأهالى ليصول ويجول كما يشاء .فما كان من هؤلاء الشيوخ الا أن قام احدهم بايعاز الفكرة لأصدقائه من المؤتمر الوطنى لتنتشر الاشاعة وقد كان.
كذلك تعرض الاستاذ ياسر عرمان فى الفترة الفائتة الى هجوم شرس من بعض الحركات المسلحة والناشطين فيها من الناشطة تراجى مصطفى تحديداً حتى توج هذا الهجوم باطلاق اشاعة موته فى حادث سير فى كمبالا والاستاذ ياسر عرمان هو نصير المهمشين وهو صديق لمسامير الأرض قضى كل سنوات عمره منافحاً ومدافعاً عن قضايا الهامش وما يؤمن به اختلفنا أو اتفقنا معه فهذه قناعات الرجل التى دفع فى سبيلها تغرباً عن أهله وعن وطنه سنين عددا فهل تريد الثعابين الكبيرة فى المؤتمر الوطنى أو حتى فى الحركات المسلحة التخلص منه لأنه يشكل حجر عثرة أمام تطلعاتها وضغطها على الحركة الشعبية ظناً منها أنه العقل المدبر والمهندس الاول لمخططات الحركة الشعبية. نسأل الله ان ينقذ القنافذ فى السودان.
حماد صالح
مواضيع متعلقة:


  • Sudan allows Ethiopians to lay hold on lands: Beja party
  • Khartoum forsakes rights of eastern Sudanese: Beja Congress
  • Auditor-general reports embezzlement in Darfur, eastern Sudan
  • Farmers kidnapped in eastern Sudan
  • Ethiopian gunmen occupy eastern Sudanese farms
  • Measles cases in Sudan five times the annual average: Unicef
  • Farm machine theft in eastern Sudan
  • Sudan security raids house of activist teacher
  • Deaths after heavy rains in eastern Sudan
  • Cooking gas and bread crises continue in Sudan
  • Water crisis in Sudan’s Red Sea state, new hemorrhagic fever cases
  • Sudan acknowledges significant increase in human trafficking
  • Torrents, floods destroy homes, isolate villages in Darfur, eastern Sudan
  • 18 million EU grant for primary education in Sudan
  • الحوار لمن؟؟! بقلم سعيد شاهين
  • العرس في زمن حظر التجول! بقلم أحمد الملك
  • بت جاد الله تحذر أمريكا ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • منتهى السخف! بقلم صلاح الدين عووضة
  • من يريد إغتيال الحزب الشيوعي العتيد؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قيادة الصحة إلي متي الكنكشة؟؟؟ بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • وطن النجوم شعر نعيم حافظ
  • الكنداكة السودانية في زمن العهر والفجور بقلم بدرالدين حسن علي
  • الحج مرة ومرات لو تصدق النيات بقلم شوقي بدري

  • القنافذ والجمارك بقلم الفاتح جبرا
  • عينك يا تاجر اغتصب الاخوان المسلمين دار الشرطة بشمال كردفان بقلم جبريل حسن احمد
  • ألم يحن الوقت لمحاسبة حزب المؤتمر الوطنى؟ بقلم نعماء فيصل المهدى
  • الشفيع خضر وحاتم قطان وأبكر آدم إسماعيل ومممارسات أحزابنا الشمولية
  • فكري أباظة : حياته من حكاياته (1) بقلم محمد رفعت الدومي
  • 488 مليار دولار.. للصوص و الكلاب و المهرجين! بقلم عثمان محمد حسن
  • شيوخ الحزب الشيوعي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • صخب الرعود!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تداعي وتخبط ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين المتورك وأوراق المؤتمر الشعبي! بقلم الطيب مصطفى
  • اختلاف اللصان يظهر المسروق :السيادة الوطنية؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يساريو الحركة الإسلامية إلي أين ( 2-2) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • معقولية القانون بقلم نبيل أديب عبدالله
  • رسالة(تاريخية)من دكتور الواثِق كِميّر..إلي الفريق مالِك عقّار..(1/3) بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • الا رحم الله الناظر احمد السماني البشرناظر قبيلة عموم الفلاتة / الفلانيون: د. محمد احمد بدين
  • استنهاض الأمة السُّودناويَّة بقلم الدكتور قندول إبراهيم قندول
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (27) الانتفاضة تنتصر على عدوها ويهزمها مرضها بقلم د. مصطفى يوسف
  • السعودية والقضية الفلسطينية .. لماذا لا نقرأ التاريخ ثم نحكم؟ بقلم محمدالأمين محمد الحنفي
  • Sudan Minister of Oil addresses international meeting of Ministers of Energy in Turkey
  • Highest maternal mortality rate of Sudan in South Darfur
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Nov 8
  • Dry weather affects crops, cattle in Sudan's El Gedaref
    Sudanese Oline sitemaps
    sdb sitemaps