الحج مرة ومرات لو تصدق النيات بقلم شوقي بدري

الحج مرة ومرات لو تصدق النيات بقلم شوقي بدري


09-11-2015, 02:04 AM


  » http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=7&msg=1447034695&rn=0


Post: #1
Title: الحج مرة ومرات لو تصدق النيات بقلم شوقي بدري
Author: شوقي بدرى
Date: 09-11-2015, 02:04 AM

02:04 AM Nov, 09 2015
سودانيز اون لاين
شوقي بدرى-السويد
مكتبتى




سمعنا انه منظي الحج لغفوا 8 مليارد . اذا ده الاتعرف ، يكون ده راس السمبك بس . الكيزان ديل ما بشبعوا ولا بيختشوا ... الله ده مابيخافو ؟ كل سنة نتكلم عن نهب مال الحاج والحاجة الغلبانين . وذي الخريف يجي كل سنة والمشاكل تحدث . ويسرق الكوز ويجوع الحاج ومايلقي الحاج البيملا البطن وبيملا الكوز .

اقتباس من موضوع قديم



الكيزان والحج .. خريف ابسعن صرفة وجراد
09-30-2014 10:05 PM


ابسعن طائر كبير طوله حوالي المتر ياكل الجيف وكل شئ . ويغير علي اعشاش الطير ويأكل صغارها . ولهذا تبني العصافير اعشاشها في نهاية الاغنان الرفيعة . وان كان هذا لا يفيدها لان التقل يجر الغصان ويمز بالصغار. ولكن في الخريف يستمتع ابسعن بالوفرة من جراد وصرفة . والصرفة حشرات طويلة بجسم قاسي قد يصل طولها لعشرين سنتيمتر .
الكيزان يعتبرون شعيرة الحج هي خريف ابسعن بالنسبة لهم . يبدا الامر باستخراج الجوازات وبيع الاستماران والسندوتشات والشاي وتذاكر السفر ويمكن الهواء للحاج المسكين . والحج من اسكندنافية ارخص من الحج من السودان . ولقد قمنا بعملية تضريبية . ووجدنا ان الحاج من كوبنهاجن يكلف 4800 جنيها سودانيا . وهذا في هوتيلات ترضي الزبون الاوربي واكل وترحيلات معقولة .
الحجاج الذين يحضرون من اندونيسيا وحتي الفلبين ا يطيرون 15 ساعة يدفعون اقل من السودانيين . والسبب انه ليس عندهم كيزان . والحاج السوداني يطيراكثر قليلا من ساعة فجدة فركة كعب . ومن بورسودان علي بال ما الحاج يقرا ياسين تكون الطيارة نزلت . ايه المشكلة ؟ بالرغم من كل ما تبذله الحكومة السعودية من جهد فان العامل البشري هو المهم . وهنالك سعوديون متغطرسون ويحسبون كذالك ان الحج هو فرصة لكي يغتنوا علي حساب الحاج . وقد يكون جدهم او والدهم من بقايا الحجيج او كما يقول السعوديون من اهل نجد مثلا .. طرش البحر .
ارتبط السفير السعودي في كوبنهاجن طه الدغيثر بنا في الثمانينات بطريقة مكثفة وربما لانه من اسرة اكاديمية متنورة. وسألني اذا كنت اريد ان اذهب الي السعودية . وطلب مني ارسال جوازي . واستلمت فيزة بدون ان اذهب الي السفارة . وكنت اشتاق الي توئم الروح بله طيب الله ثراة . ونزلت في مطار الدمام . وتو جهت الي ظابط الجوازات الذي لم يرد علي تحيتي وكان ناظرنا في الاولية الشيخ شعيب طيب الله ثراه يقول لنا ان رد السلام فرض ، تركه يدخل الانسان النار . وكان الموظف يضع كدره في مواجهة الناس . وطوح لي بالجواز طالبا مني ان اعبي الفورم باللانجليزية لان جوازي اوربي . ولم يسلمني الجواز في يدي بل اسقطه علي الكاونتر بعد ختمه . وتذكرت ما قال احد خلفاء المسلمين في العهد الملكي ، وكان يشترط علي عامله ان يكون طويل الجلوس كثير العبوس .
وبعد ان استمتعت بلقاء توئم الروح ، ذهبت الي المطار منتشيا . وطلب مني ظابط الجوازات بدون ان يكلف نفسه عناء النظر الي ان اعبي الفورم بالعربية ، لانني في المملكة . فقلبت له الفور، لانني قد عبيته باللغتين ، توقعا للحالة العدائية . فانت في تلك الديار مجرم حتي بعد ان تثبت برائتك . فختم الجواز وطوح به الي . وتلقفته ، وتذكرت صديق الطفولة وحارس مرمي السودان العملاق عبد العزيز عبد الله .
وبعد المرور بكل المكشرين او الذين يعتبرون ان الابتسام من مبطلات الوضوء . انتزع احدهم حقيبة الاوراق من يدي . والقي بها في ممر كشف الحقائب ، وكان عنده غبينة مع كل الشنط. وقبل ان افيق من المواجهة . وبسرعة نشالين الدلالة انتزع البالطو فاتح اللون الذي اضعه علي اكتافي . وصنع منه كرة والحقه بالشنطة . وفي عينيه فرحة شافع كسب الكرتلة . وخرج البالطو وكانه من برنامج دسكفري ، بخطوط حمير الوحش .
بعد سنه من تنلك الحادثة كنت في مطار جدة ونحن خارجون من البلاد كنا نجد التعنت والتفتيش ونبش الشنط في عدة مواقع . وهذا بدون كلام وبدون ابتسام . وشاهدتهم يدفعون الآسيويات المحرمات وكانهم يتعاملون مع ماعز . اليس من الممنوع لمس النساء في الاسلام ؟ وعندما اردت ان اذهب الي الحمام ، كانت هنالك مياه تغطي كل ارضية الحمام الواسع . والارجل مرفوعة عاليا علي الاحواض والناس تتدافع . والاصوات تعلو . اليست النظافة من الايمان . ؟؟
ان الحج من المشاق .ويقال دائما ان السفر قطعة من جهنم . فلماذا يتفنن الكيزان في مضاعفة عناء وشقاء ابناء وطنهم . وحتي اذا نسي الكيزان حق المواطنة لانهم يؤمنون بتنظيم الاخوان العالمي قبل الوطن . الا يفكرون في ان الله والدين الاسلامي الذي يلوحون برايته دائما ، يلزمهم بان يضحوا ويشقوا من اجل الحجاج بدلا من ان يسرقوهم ويحتقروهم .
في التسعينات توقفت لرجل صومالي كبير السن في الطريق بين دبي وابو ظبي . وقدمت له زجاجة ماء , فقال لي انه يشكرني . وان المسيحيين اناس طيبون. فقلت له انني سوداني ومسلم . فهز رأسه نافيا . فقرات له قليلا من القرآن وتحدثت له عن الاسلام . فبدا عليه التصديق وان كان يقول لي ان بعض المسيحيين يعرفون القرآن وتعاليم الدين الاسلامي .
. وكان يقول لي انه يعمل كحارس في نلك المنطقة النائية . وكل الذين يتوقفون له هم المسيحيون . وعندما اقتربنا من ابو ظبي عرفت انه في طريقه الي العين التي تشكل مثلثا مع دبي وابو ظبي . فاخذته الي طريق العين لكي اعود مرة اخري الي طريق ابو ظبي والمسافة بالسيارة لا تعني شيئا، ولكن لشيخ يسير علي قدميه ليست سهلة . وعندما ترجل من السيارة ضحك قائلا ،انني لا يمكن ان اخدعه بانني مسلم . لان المسلمين لن يتصرفوا كما تصرفت . وهو مسلم يعرف المسلمين . وكنت اعرف انها معركة خاسرة ، ولا يمكن ان اقناعه . فودعته ورجعت الي طريق ابو ظبي .
الحج ليس المونديال او الاولمبياد . سيعود السنة القادمة وفي نفس المكان . وستتكرر نفس المسرحية . فطالما الكوز موجود فاللؤم متوفر . والانظمة الشمولية لاتحترم المواطن . ولقد شاهدنا هذا في الدول الشيوعية . لان المواطن المعتد بنفسه والذي يحس بقيمته ويثمن كرامته ، يعني مشكلة . وجهاز القمع في الدوله يدرب لكي يحطم كرامة المواطن الذي هم في الحقيقة تابع فقط بدون حقوق . ففي بداية التسعينات كان الليبيون يسيئون الي السودانيين ويسمونهم زغريلو . وتعني الصرصار . صاحب الطراحة يطالب السوداني بان يدفع دينارا كاملا بدلا عن خمس الدينار . لان الشرطة قد تأخره عندما توقف السيارة للتحقيق مع السوداني .
وقامت الشرطة بالاعتداء علي السودانيين عده مرات وضربوهم وقتلوهم امام السفارة السودانية . وعندما كان السودانيون يتكلمون عن الشكوي لسفارتهم ، كان ظباط الشرطة الليبية يضحكون ويقولون .... ان السفارة هي التي تطلب منهم تأديب السودانية . والقذافي كان يبلطج حتي علي الكيزان . ويتوددون اليه .
اذا لم يحترمك اهلك كيف نتوقع من السعودييبن ان يحترمونا . فعندما يجزون رؤوس السودانيين مثل البرسيم
بتهمة السحر لا تتحرك سفارتنا . وليس في الشريعة حد الساحر. والمرتد يستتاب ثلاثة مرات . وليس بعد الشرك ذنب . والمواطن السعودي لا تزال به خشونة وبعض جلافة . وهو ليس بمرتاح في وطنه ، وقد يجد عنتا وظلما في بلده . فلا نتوقع الطيب من المعاملة من الجميع .
في فبراير 2013 كتبت موضوعا تحت عنوان الحج وتعدد مواقع اذلال السودانيين . فالانقاذ تجد الحج فرصة لنهب واذلال السودانيين . شقيقي الاصغر الداعية الاسلامي الشيخ مختار بدري موجود اليوم في الحج . ارجو له ولكل الحجاج بالسلامه .
اقتباس


هاهوموسم شعيرة الحج يقترب . وبالرغم من ان الحج قد صار اكثر سهولة من الماضي ، الا ان الحاج السوداني يعاني اكثر من الجميع . وبشهادة كل الحجاج ، فالحاج السوداني هو الاكثر بؤسا وذلا بالمقارنة بجميع الحجاج حتي من افقر الدول الآسيوية او الافريقية .
الاسباب عديدة اولها ان السوداني قد سمع لاجيال بأن الحج يعني المعاناه والشقاء والتعب . وكلما شقي الانسان وتعب كلما عظم اجرة . ويعتبرون ان شقاءالانسان وموته في الحج شيئا محمودا ونعمة من الله ، و يتمناها كل مسلم . وهذا يتعارض مع جهود الحكومة السعودية في بذل الجهد وصرف الملياردات لتحسين ظروف الحجيج . والاسلام دين يسر وليس دين عسر . والنبي صلي اللع عليه وسلم اشار الي انه لم يخير بين امرين والا اختار اسهلهما .
الانقاذ لا تري في الحج الاوسيلة لاثراء منسوبيها . ولا تهمها راحة الحاج او صحته . ويهربون من مسئوليتهم حتي في حالة موت الحاج . ويتركون كثيرا من العبيء علي اكتاف بقية الحجاج او المقيمين في السعودية ، ولهؤلاء التحية والشكر.
لقد قالت شقيقتي وبعض السيدات ان الخيام كانت من السوء لدرجة انها لم تكن تمنع برد الشتاء ، لان الحج كان في الشتاء . وكانت هنالك فتحات اسفل الخيم مما يتيح لهن رؤية اقدام المارة . وعند الاحتجاج كان دفاع الاستاذة عشة الغبشاوي ,, زمان الحج ده كان اصعب . زمان ماكان في غير جردلين جردل للشراب وجردل للبول,,,
ولكن الحج قد تغير . الحجاج حتي من افريقيا الفقيرة يجلسون في بصات مريحة وتدار عليهم اقداح الشاي وكبابي العصير ، وهم علي كراس وثيرة يقرئون من مصاحفهم او يستمعون الي الارشادات ويجدون الرد المهذب علي اسئلتهم .
السودانيون في اسوا البصات وكانهم طوب والبعض يركب شماعة . ويسكنون بعيدا وفي اسوأ وارخص الاماكن. السبب هو الجشع ولصوص مسئولي الحج السودانيين ، و الانقاذ تؤمن بأ ن اذلال و كسر روح السودانيين تجعل السيطرة عليهم اسهل . وهذه السياسة بدأت في ايام نميري . ولقد اتي الامن المصري بهذه السياسة. و لا تزال مطبقة في مصر
قبل اكثر من ثمانين سنة . كتب بابكر بدري عن رحلته من زوجته وابنته مدينة الصغيرة وابنه المراهق يوسف . وكان الحاج السوداني يجد الاهتمام وكان يرافقهم الطبيب في الباخرة ويدفع الحاج مال تأمين يرد له بعد اكمال الحج حتي لا يتعرض الحاج الي المذلة اذا فقد ماله ا او تعرض لمكروه . وكان اصحاب الجمال واصحاب السيارات يتنافسون في خدمة السودانيين . وكان السودانيون يحضرون بمبالغ كبيرة ، واوراق ثبوتية وشهادات صحية علي عكس الكثيرين . ويستقبل اهل المدينة الحجاج السودانيين بالاهازيج ,, يا ابناء العباس اعطوا الناس ,, وكان السودانيون كرماء ويعطون اهل مدينة رسول الله .




مواضيع متعلقة:


  • Sudan allows Ethiopians to lay hold on lands: Beja party
  • Khartoum forsakes rights of eastern Sudanese: Beja Congress
  • Auditor-general reports embezzlement in Darfur, eastern Sudan
  • Farmers kidnapped in eastern Sudan
  • Ethiopian gunmen occupy eastern Sudanese farms
  • Measles cases in Sudan five times the annual average: Unicef
  • Farm machine theft in eastern Sudan
  • Sudan security raids house of activist teacher
  • Deaths after heavy rains in eastern Sudan
  • Cooking gas and bread crises continue in Sudan
  • Water crisis in Sudan’s Red Sea state, new hemorrhagic fever cases
  • Sudan acknowledges significant increase in human trafficking
  • Torrents, floods destroy homes, isolate villages in Darfur, eastern Sudan
  • 18 million EU grant for primary education in Sudan
  • القنافذ والجمارك بقلم الفاتح جبرا
  • عينك يا تاجر اغتصب الاخوان المسلمين دار الشرطة بشمال كردفان بقلم جبريل حسن احمد
  • ألم يحن الوقت لمحاسبة حزب المؤتمر الوطنى؟ بقلم نعماء فيصل المهدى
  • الشفيع خضر وحاتم قطان وأبكر آدم إسماعيل ومممارسات أحزابنا الشمولية
  • فكري أباظة : حياته من حكاياته (1) بقلم محمد رفعت الدومي
  • 488 مليار دولار.. للصوص و الكلاب و المهرجين! بقلم عثمان محمد حسن
  • شيوخ الحزب الشيوعي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • صخب الرعود!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تداعي وتخبط ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين المتورك وأوراق المؤتمر الشعبي! بقلم الطيب مصطفى
  • اختلاف اللصان يظهر المسروق :السيادة الوطنية؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يساريو الحركة الإسلامية إلي أين ( 2-2) بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • معقولية القانون بقلم نبيل أديب عبدالله
  • رسالة(تاريخية)من دكتور الواثِق كِميّر..إلي الفريق مالِك عقّار..(1/3) بقلم عبدالوهاب الأنصاري
  • الا رحم الله الناظر احمد السماني البشرناظر قبيلة عموم الفلاتة / الفلانيون: د. محمد احمد بدين
  • استنهاض الأمة السُّودناويَّة بقلم الدكتور قندول إبراهيم قندول
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (27) الانتفاضة تنتصر على عدوها ويهزمها مرضها بقلم د. مصطفى يوسف
  • السعودية والقضية الفلسطينية .. لماذا لا نقرأ التاريخ ثم نحكم؟ بقلم محمدالأمين محمد الحنفي
  • Sudan Minister of Oil addresses international meeting of Ministers of Energy in Turkey
  • Highest maternal mortality rate of Sudan in South Darfur
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Nov 8
  • Dry weather affects crops, cattle in Sudan's El Gedaref
    Sudanese Oline sitemaps
    sdb sitemaps