شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 11:51 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الدراسات الجندرية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2004, 06:03 PM

Khalid Eltayeb
<aKhalid Eltayeb
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 1065

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: دانا جلال)

    لايمكن الوصول الي استنتاجات علمية في تفسير نصوص دينية خارج سياق حركة التأريخ المادي وبهذا يكون الكاتب قد احدث خلطا بينا وكأنه بذلك يريد ان يقول لنا ان اضطهاد المراة والعنف ضدها سببه نصوص دينية معلقة في الهواء مقطوعة الجذر و النبت في حين ان كافة اشكال الوعي الاجتماعي بمافيها الاديان ماهي الا مراة عاكسة لواقع مادي معين.
    مثل هذه المقالات لاينفع معها الثورة والهياج . الحجة المسنودة بالعلم هي وحدها التي تنجح في تبيان الحقيقة ان كنا عقلانيين فعلا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2004, 08:25 PM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: Khalid Eltayeb)

    فـوق..
    ســاعـود قريبـا إلى هـذا المقال، إن شــاء الله..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2004, 04:08 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: Abureesh)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السيد دانا
    تحية طيبة
    ها أنا ذى أعود كما وعدتك
    أقول:
    بأن مقالك شرعنه الاغتصاب الجنسى بالنص الدينى
    هى بدء الثورة على المطلق فى فردوسه..
    فيه جهد طيب ومحاولة علمية لتحليل ظاهرة الذكورة فى النص الدينى
    لكنها أخطأت الرمية بسبب التسرع وعدم إحكام الأداة المنهجية فى التحليل
    فهذا المقال برمته يحاول استخدام التحليل الماركسى لفهم بؤر الصراع الإنساني
    فالصراع الطبقى كأداة للتحليل لم تستخدم بالصورة العلمية الدقيقة وبقيت
    جملة من الشعارات الماركسية الجوفاء .والتى يمكن أن توصف بأنها من باب
    الماركسية المبتذلة .. والشأن الآخر فى هذا المقال هو التعسف فى قراءة النصوص الدينية
    وإسقاط قيم وأحلام ورؤى الكاتب على تلك النصوص وعدم قراءة هذه النصوص
    بمنطقها الداخلى و محاولة تأجيل الحكم القيمى عليها بعد فهمها وفقا لسياقها
    الدلالى وقيمها التأريخية.
    أن أطروحة المجتمع المشاعى أو المجتمع الامومى هى أطروحة لا تأريخية
    وهى جزء من تحكمات الماركسية المبتذلة فهذه المشاعية الأولى التى
    تحكمت فيها مفاهيم الأنوثة لهى خرافة اسخف من ترهات العواجيز
    فعليه فلابد من إثبات هذه الأطروحة بصورة علمية تأريخية قبل إقحامها لأي محاولة
    لبناء أنساق تأريخية يوضع فى إطارها حركة التأريخ الإنساني.
    الخطأ المنهجى الثانى أن هذا المقال برمته ينفى الآخر ولا يستحضره فى نصه
    و إنما يتعالى عليه ويخرجه من دائرة الوجود.. فهذا المدى لأحادي فى التحليل
    هو مونولوج داخلى يرى الأشياء وفق قوالب لا تسمح للآخر فى إبداء رأيه
    ولا تترك الباب مفتوحا لحوار خلاق معه. فحضارة الأنوثة هى الأعلى والأولى وحضارة الذكورة هى الأدنى وهى أمر طارئ ارتبط بشأن الملكية الخاصة. والآخر يجب أن يهزم ويعرى ولا مجال له فى إطار هذا التحليل.. فهذا الحديث باسم الأنوثة يحول الأنوثة الى ذلك البدائى النبيل الذى نتحدث باسمه ولا نجعله يبوح لنا بما عنده من أسرار و أشواق..
    بعد هذه المقدمات المنهجية نأتى ونقول:
    أن محاولة فهم التوراة أو أسفار موسى الخمسة دون النظر الى التشكل التأريخى لهذا النص
    يوقع فى كثير من المغالطات وسؤ الفهم.. الحديث عن يهوى أو الوهيم باعتباره اله مذكر
    يناقض الخيال الدينى الذى جاء ت التوراة بتثبيته. فالتوراة فى سفر الخروج وتثنية
    التشريع تصف الإله بأنه متعال على الخلق و بأنه واحد لا مثال لهو بالتالي فأن معنى الذكورة الذى يلحق به هو من باب عجز اللغة عن التعبير عن صفاته.. وبالتالى فأن النص لا تسجد لهن ولا تعبدهن
    لأني أنا الرب ألهك الذى أوردته فى مقالك يجب أن يفهم فى هذا الإطار..وآلا توصف محاولتك بالتجزئية ومحاولة قراءة ما تريد فى النص دون ربط النص بسياقه العام وقيمه الأساسية.
    إما القول بأن أنبياء التوراة كلهم ذكور فلا يدل على مقولة أن المشاعية الأولى قد استبدلت بذكورية النص الدينى حيث أن النص الدينى فى التوراة لم يعالج هذا الامر بالكيفية التى ذهبت إليها
    فالمرأة كائن قد خلق من ذات المادة التى خلق منها الذكر.. صحيح أن نص التكوين فيه
    محاولة لألقاء اللائمة على حواء فى شأن الأكل من الشجرة.. ولكن ذلك لا يمكن أن يستوحى منه
    أيديولوجية الذكورية التى سعى المقال للتأسيس لها واستنتج منها استنتاجات لا يسمح بها أفق النص
    الدينى. ليس هذا دفاعا عن التوراة بشكلها التأريخى حيث أن بها كثير من المغالطات والأخطاء
    ولكن يبقى المقام الأساس فى أطروحتك بلا دليل واضح من التوراة.. إما نص سفر التثنية إذا ذهبتم لمحاربة أعدائكم….. فلعلك لم تفهم أن هذا النص يضع قوانين للحرب ومعاملة الخصم
    بصورة فيها كثير من القيم الأخلاقية الرفيعة مقارنة بالسلوك الهمجى الذى كان سائدا
    فى ذلك العصر فهو يعترف بأن للمنهزم حقوقا يجب مراعاتها وان كانت هذه الحقوق تقصر كثيرا
    عن الأفق الذى نصبو إليه ولكن يعنى ذلك أن نحاكم تلك الحقوق والقيم بقيمنا المعاصرة ولا يمكن أن نستنتج منها بأى حال من الأحوال فكرة شرعنة الاغتصاب الجنسى الجماعى الذى عشعش فى تلافيف نصك دون أن نستمع بروية بالنصوص التى تقوم بالاستشهاد بها
    إما نص إبراهيم عليه السلام وزوجته سارة كما جاء فى مقالك مع فرعون مصر لم تقم بنقل نصه كاملا والذي دل على أن إبراهيم حينما طلب من سارة إلا تقول أنها زوجته لأنه كان فى عرف الفرعون إذا أراد امرأة أن يقوم بقتل زوجها. ولكن حينما تبين للفرعون مكانة إبراهيم عند الإله
    لم يمس سارة بسؤ.. وأجزل العطاء لإبراهيم وكل هذا النص فى سياقه التأريخى يعبر عن قيم
    لا نستطيع أن نفهمها إذا حاولنا تحكيم قيمنا المعاصرة فيها.. إما قولك يزنى داؤد النبى حسب التوراة
    داؤود ليس نبيا فى التوراة بينما هو ملك..صحيح أن القرآن قد عده هو وابنه سليمان ملوكا وأنبياء ولكن التوراة عدتما فى مصاف ملوك بنى إسرائيل.. وعليه كل الاستنتاج قائم على خطا
    فادح يقع فيه من يحاول أن ينظر الى للتوراة التأريخية بإقحام معلومات تأريخية موازية للتوراة
    إما الحديث عن المسيحية فهو لم يخلو من ذات الأخطاء فى إقحام قيمنا المعاصرة فى فهم القيم التى نادت بها المسيحية فما جاء على لسان بولس فى شأن قوانين الزواج
    لا شك أنها قيم رفيعة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نستنتج منها دعوى ذكورية النص
    إلا إذا كان الغرض هو الذى يدفعنا الى ذلك ولعل التخليط الأكبر قد وقع فى شأن الإسلام حيث أن جملة ما ورد من نصوص من القرآن الكريم فيها من التسرع بإلقاء الأحكام الجاهزة والتحكمات الساذجة دون معرفة آليات فهم هذه النصوص والطرق المعتبرة فى تأويلها ولذلك لا ترقى لان تناقش بالتفصيل حتى لا ينسى أول الكلام آخره لان القضية الأساس تكمن فى خطل منهج محاكمة
    النصوص الدينية بقيم خارجة عليها ومحاولة قراءتها بصورة لا تسمح بها تلك النصوص..
    وملاحظة عابرة هى أن أفلاطون فى نص تيماوس , كان يحتقر المرأة ويعتبرها كائنا دونيا
    أي أن المرأة هى مشروع رجل فشل فى تحقيق وجوده لا كما زعمت فى مقالك فما من أحد قرأ أفلاطون وآلا فهم انك لم تطلع عليه وأحسب أن التوراة فى شكلها التأريخى قد أعطت المرأة مساحة
    من الإنسانية عجز أفلاطون عن الارتفاع الى ذلك الأفق.
    و أخيرا أن أس الخلاف بيننا ليس فى التفاصيل التى ذكرتها كثير منها صحيح لكن فى كيفية فهمها وهل هى تقع ضمن النصوص التى تؤيد أطروحة الاغتصاب الجنسى وشرعته بالنص الدينى
    فضلا عن أن فكرة الاغتصاب نفسها من السخف بمكان إذا ما حاولنا إسقاطها على النصوص الدينية
    الى جئت بها والتى فى افقها المتعالى تركز عل قيم السكن والمحبة والوئام بين الرجل والمرأة
    وتعتبر العلاقة بينهما فى إطار الأسرة من أسمى العلاقات التى وضعت أقسى العقوبات فى المحافظة عليها
    وليس فى الأسرة بأى حال من الأحوال تعبيرا عن الملكية الخاصة ولا هى بمثابة إطار لاستغلال المرأة
    والذهاب بآدميتها..والذكورية التى تتحدث عنها إنما هى جملة من خيالك المريض الذى تطاول على النصوص الدينية بماركسية اقل ما توصف به هو الابتذال وقلة البضاعة فى هذا الشأن
    ولعل اطروحات لاهوت التحرير التى التزمت المنهج الماركسى فى فهم النصوص الدينية لم تصل الى مستوى الإسفاف الذى عج به مقالك ولعل السبب فى ذلك التزامها مبدأ عدم تحكيم قيم
    خارجة عن النص فيه.
    وهدانا الله واياكم
    لمن يرغب فى الاستزادة عليه الرجوع الى
    1 . تحرير المرأة ف عصر الرسالة لأبى شقة
    2- تأريخ الإسلام للأمام الذهبى
    3الاخوة بوف وكتاباتهما فى لاهوت التحرير l
    LIBRATION THEOLGY
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 00:33 AM

تراث
<aتراث
تاريخ التسجيل: 03-11-2002
مجموع المشاركات: 1568

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: bayan)

    العزيز دانا
    احيّي كثيراً واقدّر روح البحث والتقصي التي تتمتع بها وتمسك ، رغم التابوهات ، بهذا المنهج العلمي الصائب .
    حاولت قبل فترة حل مثل هذه المشكلات بين العقيدة والأفكار والمواقف الخاصة ، وإهتديت حينها إلى فكرة قراءة النصوص الدينية كنصوص إبداعية ، أي ليس كنصوص إعلامية وخبرية ، وتعاملت بالتالي مع منطوقها باعتباره ظاهر / منطوق يحمل في باطنه دلالات مختلفة تماًماً عن الدلالات القريبة والسهلة ، وحينها لن تكون دلالة كلمة "أمراه" أو " نساء " على سبيل المثال متطابقة مع ما هو سائد من دلالات لهاتين المفردتين ، ونستطيع بالتالي ان نتعامل مع النص القرآني ، أو التوراتي مثلاً ، كنص مفتوح ، فلا نضن عليه بما يتفجر في الذهن من دلالات واحتمالات متعددة .
    والحديث كثير هنا . كثير جداً . والليل أليل عليً .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 02:34 AM

Amin Elsayed
<aAmin Elsayed
تاريخ التسجيل: 05-09-2003
مجموع المشاركات: 1246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: تراث)

    العزيز عثمان تراث هذه محاولة للهروب من الحقيقة

    هل تعرف ان هناك حدة للردة في القانون الانجليزي اليوم....وقد قامت جماعة مسيحية بشكوي احد المفكرين لآنه شكك في العلاقة بين المسيح والحواريين. وقد اكتشفت السلطة القضائية ان هذا القانون لم يلغي وانما كان في طي النسيان لعدة قرون وقد حاولت المجموعات الاسلامية شكوي سلمان رشدي بنفس القانون؟
    العزيز تراث
    الاديان وجدت منذ الاف السنين لتحل مشكل اجتماعي محدد بزمانها
    وهي لاتصلح بكل حال لحل مشكل اليوم. فكلامك قالت به الصوفية لايجاد مخرج للاديان من ورطتها وتناقضها مع اليومي المعاش.
    أما محاولتك لتجريد النص الديني واكسابه رؤي أخري وفهم آخر حتي يصبح كل شئ ممكن وكل شئ مقبول
    مثلا الانقاذ خير.... والتجمع خير...وصدام خير...والظلم خير لأنه كله الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 04:13 AM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: Amin Elsayed)

    كنت أنـوى الـرد على مقال الكاتب دانا جلال بالتفصيــل، لولا أنى رأيت أنـه لم يعتمــد الأسـلوب العلمـى للدراســـة الإجتماعيــة.. ولكنى هنا، أريـد فقـط أن أعلق على عبارة أو عبارتين، تثبتان تقـريـرى المذكــور أعلاه.

    ومفارقــة الكاتب للمنهـج العلمى فى البحث تبــدأ من العنــوان نفســه!
    فتعـريف كلمـة الإغتصــاب هـو جريمـة إجبار شخص على قبول ممارســة الجنس
    مع المغتصـب.
    إذا كلمـة إغتصــاب فى اللغـة تعنى جريمـة إرتكاب فعل معين.
    وكل دارس لعلـم الإجتمـاع، منـذ نشــأة المجتمعـات البـدائيـة، وحتى الأن، يعـرف بالضــرورة، أن قوانين المجتمـع دائمـا تعاقب على الجـريمـة، ولا تشــرع لهـا..
    لا فـرق فى ذلك بين الشــرائـع السمــاويـة، والأعـراف البـدائيـة، وقـوانين المجتمعــات المتطــورة.. فهى جميعـها نشـأت نتيجــة لحـاجـة الفـرد فى العيش فى جماعـة، تحميــه، ويلوذ بهـا عنـد الملمـات، ويـواجـه بهـا الطبيعـة العنيفـة التى أحاطتـه بكل مرعب ومخيف.. وكان عليـه أن يدفـع ضريبـة ذلك.. وهـذا الثمن كان جـزءا من حـريـتــه.. كان عليـه أن يتنازل عنـه حتى يكون قيام المجتمـع ممكنـا.
    وأول ما ضيق بـه على الفـرد، فى بيئتـه هـذا الجـديـدة، كان هـو تقييــد الغـريـزة الجنسيــة.. ذلك بأن الأســر أصبحت تكون قرى صغيــرة، يحتك أفـرادهـا يوميا فى أنشطتهــم المختلفــة، وكان لا بـد لهـذا النظـام الجــديـد، أن يطمئن أعضــاؤه على أمن أفـراد أســرهـم، من نســاء وأطفال.. فكانت العقـوبـة عنيفـة جـدا، عنف وجلافـة الأفـراد حينئــذ.. وقلما كانت أخف من الإعـدام.. والقـرأن يحـدثنا عن عقـوبـة الســرقـة فى دين سيــدنـا يعقـوب عليـه الســلام، فيقـول عن أبنائـه فى مصــر:
    "قالـوا جـزاؤه من وجــد فى رحلـه فهـو جـزاؤه، كذلك ندـزى الظالمين"
    ولقـد بـدأ عنف المجتمــع ضــد الأفـراد يخف، كلما تطـور المجتمـع وصــار أكثـر تسـامحـا، وكلمـا صـار الفـرد أكثـر أحسـاسـا بحقوق الغيـر فى مجتمعــه.

    والفقــرة التاليـة التى أوردهـا الكاتب، تـوضــح عكس ما إستنتجــه منهـا تمامـا! فلنقـرأهـا مرة أخــرى:

    "فيما يتعلق بالتوراة فأن النص المتداول مليء بالصور الجنسية والدعوة العلنية والمباشرة للاغتصاب الجنسي متخذا شكل الاغتصاب الجنسي الجماعي والذي اثر لاحقا بالاسلام بشكل واضح ففي سفر التثنية ص 20 /10 :- (( اذا ذهبتم لمحاربة اعدائكم ، واظفركم الرب الهكم بهم وسبيتم منهم سبيا 11 وشاهد احدكم بين الاسرى امراة جميلة فاولع بها وتزوجها 12 فحين يدخلها الى بيته يدعها تحلق رأسها وتقلم أظافرها 13 ثم ينزع ثياب سبيها عنها ، ويتركها في بيته شهرا من الزمان تندب اباها وامها ، ثم بعد ذلك يعاشرها وتكون له زوجة .14 فأن لم ترقه بعد ذلك ، فليطلقها لتذهب حيث تشاء . لايبيعها بفضة او يستعبدها لانه قد اذلها ))"

    فالتـوراة تتحـدث عن حالـة حـرب، والشئ العجيب فى هـذا النص، أن الجنـدى المحارب
    كان عليـه أن يتزوج المـرأة أولا، ولا ذكـر اإغتصـاب هنا.. بل منـعـه المشــرع حتى من المعاشــرة الجنسيــة لمـدة شهــر كامل بعـد أن يتزوجهـا.. وذلك إحتـراما لمشـاعـر حـزنهـا على أبيهـا وإمهـا.. الخ.. ثم إذا لم تعجبـه كزوجـة، حـرم من بيعهـا، وإمـر بإطلاق سـراحهـا لكى تكون حـرة..
    هـذا هـو النص الذى أورده الكاتب نفســه، فأين الإغتصــاب الجنسـى الجماعى؟!

    هناك أيضـا نقطــة أخـرى ذكرهـا الكاتب:

    "لم يخلف زوال العصر الذهبي للمرأة بسقوط حضارة الانوثة ( المشاعة الاولى ) بفعل فائض الانتاج الاجتماعي الذي مهد للملكية الفردية والنظام الطبقي مدنا مدمرة وممالك محتلة واشلاء ادمية مبعثرة"

    فهل يعتقــد الأستاذ دانا جلال أن العهـد الذهبى للمـرأة قـد ولى فعلا.. وهل هـو يتحـدث عن العهـد الذى لم تكن فيـه المـرأة أكثـر من أنثى، يعاشـرهـا الذكـور دون إلتـزام أو شعــور بأى مســؤوليـة، حتى أنها لم تجـد من يقف معهـا فى وقت الولادة؟
    هل هـذا هـو العهـد الذهبى للمـرأة الذى يقصــده الكاتب؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2004, 10:35 PM

دانا جلال

تاريخ التسجيل: 14-09-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: bayan)

    الاستاذة الفاضلة
    بذلت جهدا رائعا في مداخلنك لولا بعض الكلمات ؟؟؟؟؟التي كانت طارئة على عمق مداخلتك وهذا ما سوف اعاهدك عليه بعدم استخدامها في اجاباتي عن تساؤلاتك واجاباتك
    لك شكري
    سنعود
    دانا جلال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2004, 10:36 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني (Re: bayan)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de