ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 04:24 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-05-2004, 07:47 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    وهاهى مرثية تماضر جبريل لوالدتها الله يرحمها. تماضر كتبت القصيدة فى ابريل 2001 وترجمتها انا فى اغسطس 2002
    ____________________


    I was moved by the poem Tumadir wrote upon the death of her late mother. So I translated significant parts of the poem.

    **********


    The morning filled with her scent
    and the smell of milk
    I was in the warmth of her bosom
    wrapped in the towels of newly born babies.
    Nothing remained in my memory apart from
    the texture of her womb
    and the scream of birth
    and her ample breast-feeding. Around me were vapours
    ascending warmly.
    fenugreek and sandalwood smoke and dettol.

    i didn't bother with women who came to visit
    and the children, with stuffy noses, who stared at
    my closed eyes and my continuous sleep.
    i hear suppressed laughter coming out their gaping teeth.

    her bosom and her arms embrace me
    her smell tempts me into more blissful sleep
    i burp, i regurgitate, i cry without tears
    i scream
    she knows my language
    only she, she alone whom i want.
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


    the medical equipment is anticipating her passing away,
    i hold her hand.

    oh the Angel of Death
    was my mother nice to you
    when you visited her this morning?
    did she ask you "please sit down on that banbar with the velvet cushion"?
    "i will have a coffee" did you say in reply?
    did the cardamom fill the air from the coffeepot? while she was arranging for a sheep to be sacrificed in your honour?
    did she bring the sherbet on a shining tray?
    and those things; bananas, oranges, dates, lalope?
    whatever was there in the kitchen cupboards?
    things, in her terminology, she calls the signs of generosity?
    did she insist on you to taste a thing or two?
    "eat by the Prophet Mohamed! eat by Mohamed."

    what a marvel!
    she brings about a peaceful and agreeable atmosphere.
    and offers you tranquillity and her heart
    and a bottle of perfume.

    what a marvel!

    did she chat to you and make you laugh?
    by God, did she make you feel at ease by telling you
    the story of her naughty son?
    or the story of her mischievous and articulate granddaughter?
    what a marvel!

    she pulls her tobe forward out of chastity and politeness.
    her tobe brought forward to conceal her beautiful face
    and the beauty of her soul
    and her evident brilliance and her fountain of intelligence.
    to hide her wisdom and her frank beauty and tolerance,
    she pulls forward her tobe.
    her shalikh shines,
    her teeth, like lightning, sparkle
    her tobe
    conceals
    the gardens of her conversations

    what a marvel!

    oh the angel of death
    when you visited her, was she nice to you?

    the doctor said "talk to her, despite the coma. tell her things
    she is familiar with."

    i milked for her the memory of her feminine beauty
    and her yearnings while we kept her busy in the role of mother.
    i reminded her of each slice of talih wood she burnt
    celebrating our arrivals and in family weddings.
    i reminded her of every heart of henna she painted
    on the palm of her hand in celebration of Eids and happy occasions.
    i reminded her of the satin curtains
    and the new redbrick house,
    the festivities and the welcoming
    the return of those who were away,
    the white path, a good omen from Bakheeta, during teatime sessions.
    i told her the stories of our academic achievements
    and her tears of joy
    and the education we accomplished with the help of her psyche.

    i reminded her of her love for jokes,
    and her ample sense of humour,
    and her capacity to pinpoint the wit
    in the funny remarks by family members.
    Abu obayda said, "at last, my mother managed to distinguish between the chemistry book and that of physics."
    "Hisham, may Allah forgive him, when he was small i asked him;(when i die, are you going to cry?).
    he replied;(no. we will not cry, because our father is having a headache!)"

    i reminded her of her zaghareed in rejoice,
    in marriages,
    and the journey back from Mecca.
    i reminded her of the newly furbished house.
    and the generous trays of khabeez, biscuits and petit four,
    when a guest knocks on the door.
    "welcome guest."
    "to the guest we offer our food. and together with the guest we shall eat."
    "a visit by a guest is bliss and a blessing."
    "the toddler is the king of the world"
    "trees are signs of good fortune"
    "greenery is pleasant to the eye"
    "rain brings life"
    "whiteness is a good omen"
    "perfumes and scent lull the mind and calm the soul"

    i reminded her of her philosophy of optimism.
    and her quest to explore the meaning of life and existence
    in what is ordinary, familiar and everyday living.
    i reminded her of the sweet songs she adored.
    and the friendliness and love of her family and friends
    in Berber and Rijil Alfoola.

    she smiles that sweet smile
    which illuminates her beloved and peaceful face.
    i carry more luggage and memories,
    and set with her into the road of rejoices.
    your affectionate sisters:
    Zaynab, Amna, Al-matan, Suaad
    and the funny daughters of Badriya
    the daughters of Amna
    the friends in need,
    We miss you Om Zain
    "how Abdelgadir's daughters have grown up!"
    beautiful and educated girls."
    "what a beautiful girl Abu obayda has!"
    "Hisham's daughter, my beloved, entered the faculty of medicine"
    "hey, this is Ashraf, the son of Zuhoor, what a lovely sight!"

    i walk with her in the journey of joy and rejoice.
    even the concept of "male guardians" she has turned
    into a peaceful and creative idea:
    - he is a hard worker for the welfare of the family.
    - he is a generous man.
    - his bon-fire never dies.
    - women are safe in his company.
    - in the times of scarcity and hardship, he never lets you down.
    - my brother Ahmed, may God increase his wealth, did so and so.
    - Allah bless Hafeez, he forgot nothing.
    - Abdelgadir, i ask Allah, may he continue to be a generous soul.
    - and you, i ask Allah to grant you a long life.
    - may your children keep your company.
    - tomorrow we shall sacrifice a sheep and invite people. we shall prepare food. plenty of food and sweets and biscuits.

    Aaaaaaahhhhhhhhhhhh

    my heart is broken. And deep in sadness my heart has settled.
    she murmurs:"did you serve food to those guests?"
    is this what you dedicated your short life for?

    i remind her of her abundant vocabulary:
    - i wish this for my girls.
    - i wish that for my boys.
    - they went out to play football.
    - they are doing their homework.
    - they have friends visiting them.
    - the girls wore their dresses, braided their hair, went to school.


    the daily fun
    the large house
    the beautiful life
    the happy and carefree laughter,
    the promise in a song.

    ـــــــــــــــــــــــــــ

    الاصدقاء و الصديقات هاهى قصيدة تماضر باللغة العربية أنقلها هنا كيما يتمكن الجميع من قراءتها مع الترجمة فى مكان واحد
    الرجاء ملاحظة اننى لم اترجم القصيدة كلها

    ************


    قالت كونوا...فكناها




    تماضر شيخ الدين


    إحتقن الصباح بعطرها ورائحة الحليب

    أتدثر فى حضنها بلفافات الأجنة

    لم يلتصق بذاكرتى غير ملمس رحمها من الداخل وصراخ الميلاد وثديها المدرار

    أبخرة كانت تتصاعد من حولى دافئة..الحلبة وبخور الصندل والديتول



    لم آبه بنسوة جئن يزرن

    والأطفال المزكومون

    أطالوا النظر الى عينيَ المغمضتين

    ونومى الموصول...أسمع ضحكات مكتومة

    تخرج من بين الأسنان المشرومة



    لحم صدرها...ذراعها يطويني

    رائحتها تغرينى بمزيد من نوم مغبوط

    أتجشأ أتمرغ

    أبكي من غير دموع أصرخ حين أريد

    تعرف لغتي



    هي ...هي... وحدها كل ما أريد



    ______



    أجهزة المستوصف تقرأ قرب نهايتها... أمسك يدها



    _________



    يا ملاك الموت حين حللت ضيفا عند أٌمى ذات صبح

    بالله هل كانت كعادتها ظريفة؟

    هل أجلستك على بنابرها القطيفة؟



    هل قلت بنا وفاح الهبهان من الشرغرغ بينما كانت تدبر للضبيحة؟

    هل أتت صينية الشربات تلمع وحولها الأشياء تلك؟

    موز برتكان عجوة لالوب ؟ ما تيسر؟

    اشياء فى قاموسها كانت تسميها عروض؟



    هل خسّمتْك.. لكى تضوق؟

    , اكل الرسول...اكل الرسول’؟

    ياسلام

    تعطيكا جوًا رائقاً

    ولك الامان ... وقلبها ... وفتيل ريحة ؟

    يا سلام...



    هل أضحتْك وونستْك..

    بالله هل فرشت بساطاٍ أحمدياٍ وهى تحكى قصة عن إبنها الممسوخ أو

    تروى حكاية بنت إبنتها الفصيحة؟

    ياسلام...

    وتجر مقنعها قليلاٍ للأمام

    أدباً..وستراً

    مقنعها قليلاً للأمام

    كى تدارى عنك ملكتها...سحر مهجتها...ونبوغها البادى ...وينبوع القريحة

    كى تدارى عنك حكمتها ...سماحتها الصريحة

    تجر مقنعها

    شلخها يضوى..

    سنها برقٌ

    مقنعها

    تدارى

    رياض

    مجلسها

    الفسيحة

    يا سلام

    لما أتيت نزلت ضيفا ياملاك الموت

    هل كانت ...ظريفة؟

    _____



    الدكتور قال تحدثوا معها رغم الغيبوبة قولوا لها

    ما يربطها بالواقع

    حلبت لها ذاكرة جمالها

    الذى تتوق له روحها بينما ...نشغلها بدور الأم



    ذكرتها بكل شريحة طلح أحرقتها فرحا بقدومنا

    وفى أعراس بنات الاسرة

    ذكرتها بكل قلب حنة رسمته فى بطن يدها للأعياد والمناسبات الحلوة

    ذكرتها بستائر الساتان وبيت الطوب الأتبنى

    الكرامات والسلامات

    عودة الغائب

    الطريق الابيض تحمدها به بخيتة فى جلسات شاى العصر

    حكيت لها بقصص نجاحاتنا فى المدارس ودموع الفرح التى زرفتها

    نعبر عتبات السلم التعليمى عبر وجدانها البضة

    بحبها للمرح وتصيدها للعبارات المضحكة التي تصدر من ابناء الاسرة

    أبوعبيدة قال امى بقت تفرز كتاب الكيمياء من كتاب الفيزيا

    الله يجازيك ياهشام وكتو الصغير قلت ليه كان مت بتبكو؟قالى لأ أبونا راسو موجعو مابنكورك

    زكرتها بزغاريد الفرح

    الصفاح العودة من بيت الله

    ذكرتها ببيتها المفروش جديد

    وعروض الخبيز والبتى فور... عندما يدق الباب ضيف

    الضيف حبابو ... بياكل وبأكلنا

    الضيف نعمة

    الجاهل ملك

    الشدر خير

    الخدار سمح

    المطر خير

    البياض فال

    الريحة راحة

    إنتي الخير ياأمى

    ذكرتها بكل فلسفة التفاؤل والضرب فى غور الرمز الوجودى

    تخلقه من كل ماهو عادى ويومى

    ذكرتها بالغنا الطاعم البتدريدو

    عشرة ناس بربر وناس رجل الفولة



    تبتسم إبتسامة حلوة تضىء وجهها الساكن الأليف

    أحمل مزيداً من المتاع وادق معها فى درب الفرح

    اخواتك الحنينات.. زينب وآمنة والمتن وسعاد وبنات بدرية المرحات

    بنات آمنة

    حبان الكبس والضلمة

    ياحليلك

    يام زين

    حلاة بنات عبدالقادر كبرن ووعن

    حلاة بت ابوعبيدة اريدا بت هشام دخلت الطب

    اريدو دا ما اشرف ود زهور

    امضى معها فى مشوار البهج المريح

    حتى فكرة الوليان عندها فكرة مسالمة وخلاقة

    ضراعو اخضر..سكينو حمرة

    نارو ما بتموت

    مامون الفتاه فى الخلا... والعيش فى الغلا

    كتر خيرو احمد اخوى سوا وسوا

    الله يباركو حفيظ ما خلى شى

    عبد القادر ان شاالله ما تقل عليه

    انت ان شا الله ما اشيل ايدياتى عليك

    يونسوك وليداتك

    بكرة نسوى الكرامة

    ونعزم الناس

    نفرم الطعمية ونسوى الخبيز

    آآآآآه يتفطر قلبى اربا صغيرة الحجم ممعنة فى الحزن

    تتمتم

    الجماعة البرة ديل غديتوهم؟



    اهذا ما امضيت عمرك الزهيد تفعلين؟



    اذكرها بقاموسها المعطاءْ

    اريتو حال البنيات البريدهن

    اريتو حال وليداتى

    مشوا الكورة

    قاعدين يقروا

    جوهم ضيفان

    البنيات لبسن مشن المدرسة سرحن شعرن

    المرح اليومى البيت الكبير

    الدنيا الحلوة

    الضحكة الصافية العافية

    الغنية المنية

    الدنيا الما فيك خير ... راحت امى فى مغمضها



    بالله هل كانت كعادتها ظريفة؟



    وكصفقة خضراْ تحملها موجة عاجلة

    اخترقت جنازتها الناس المتراصين رصا فى بهو الحرم

    جاءت لتسجل آخر دهشة لها

    اخترقت الجموع كفراشة نادرة تبحث عن زهرة بعينها

    ركت فى الركن اليمانى لا اعرف قرب الحجر الاسعد

    فعلا

    صلى عليها القاصى والدانى

    اناس يتكدسون فى الفناءات والساحات والفوهات

    جاءوا من كل حدب وصوب



    صوبوا تحوها دعاء حتى ظننتها اختلجت فى مرقدها

    كنت واختى كطائرين ضلا السرب

    نهرول صوب موكبها الذى اختطفته الايدى حتى بدا كانه ينسرب من نفسه من فوق اكتافهم

    هرولنا بين صفاها ومروة غيبتها

    هرولنا بين صفاها ومروة الخيط الرفيع فى مجرى حضورها والغياب

    هرولنا نبغى زمزم وعدٍ ما

    ستعود؟

    ستدخل الجنة؟

    سترونها يوما ما

    س

    س

    وسين زمزم التى امتدت كسحابة اولها هنا وآخرها فى طرف الغيب

    غاب الجسد العزيز

    محمولا على شراع اخضر

    اتلك هى اللآلة الحدباء؟

    لا ادرى

    غاب الجسد الغالى بقيت سين زمزم والدمع الثخين



    الارض من تحت اقدامى حملت على آلة حدباء

    الجدار استند عليه حمل على آلة حدباء

    تركتنى فى البهو المقدس بنصف انتماء

    وبداية عصر الهملة المطلق

    موت الوالد نعمة وزالت... موت اللم هملة وطالت

    راح الجسد

    الضل البارد

    والعصارى الاليفة

    دفنوها قرب خديجة بنت خويلد

    ياحليل اللم البتشم

    موت اللم .. ياقبر ضم



    فى البدء كانت هى

    قالت كونوا ... كناها



    امى ... اوصيك على بنت خويلد



    ابريل 2001
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:05 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:19 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:33 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 09:55 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 01:50 AM
      Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 02:58 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 07:26 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 07:47 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 10:57 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع farda26-05-04, 01:12 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Tumadir26-05-04, 01:57 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:01 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:02 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:56 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 06:49 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 08:56 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de