ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 06:05 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-05-2004, 07:05 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 05-08-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع

    سلام يا أهل الكلام !
    سأبدا هذا الخيط المفتوح لترجمة الأدب السودانى بانزال ما ترجمته من نصوص تماضر والدعوة مفتوحة للجميع بانزال ما بايديهم/ن من ترجمات شخصية أو من قبل آخرين مع التوثيق الكامل لكاتب النص الأصلى ومن قام بالترجمة . فلنبدأ إذن ......
    مصطفى آدم
    النص الأول : الشاهد الأخير
    تماضر شيخ الدين جبريل
    خريجة معهد الموسيقى والمسرح , اشتغلت وابدعت في مجمل الفنون المسرحية والكتابة الإبداعية فى السودان والمهجرالإجباري

    Hosna bit Mahmoud: The last Witness
    Tumadir Gibreel
    A desolate alley at the outskirts of the text ,stands Husna bit Mahmoud:
    “What is it that you command,
    Your honors, the judges and gentlemen of the jury?
    Here I’m paddling in the blood pond
    That shocked your perpetual silence.
    Holding the smooth , slimy tool of revenge, a blood -soaked knife,
    Unawares of your horrified gasps.
    Yes …. I’ve taken Wad Arrayyes’ worthless life…..
    Severed the source of his virility and bogus pride,
    A price for my orphaned humanity.
    A surge of revolt against you and your uninterrupted rustic silence.
    Yes .. What vexes you , as for my deed, is but insipid gossip…
    Sham … your shock is a sham … your loud cries are a facade
    And your reaction of sudden astonishment is but a pretense.
    Why did I kill him?
    Do you really care to know now?
    Did you expect less than this?
    What imprudence ……… and ………. meanness!!
    I knew , exactly what role I had to play, .. and you ….yours.
    I knew very well when you flocked into the dreary yard of his house,
    In turmoil, you were but trying to fathom the innermost depths of my dying soul…
    Pursuing a breeze of a foreign sea beyond my shores!!
    When mounting my shadowy hills, I know…
    You would be hounding different misty horizons.
    I know I wasn’t, ever, the incarnation of your desires.
    Neither was I wanted by the Narrator, his grandfather, Bit Magzoub or Wad Arrayyes.
    Here I’m planted at the very edge of death with him …
    Beckoned by the one and the same angle of death,
    At the gate of the same and one room, an abyss.
    A solitary, womb-like room devoured the two of us.
    What an irony! The women, who came and went,
    A few hours prior to this colossal event,
    Had burnt sandalwood and incense naming it a marriage nest!
    Wad Arrayyes had wrenched his way into this abyss,
    By contrivance out –maneuvering them all.
    A scapegoat for the rustic tribe! A sacrifice.
    Have you ever, for a flickering moment,
    Asked yourselves why?
    Why! Your men, gasping with unlimited lust ,
    Sought union in matrimony?
    The heart of the Narrator, not enough omniscient,
    Vulnerable to the ancient germ which has,
    Long, assailed your precarious universe,
    wavered!
    Not a single one of them wanted union
    With the worthless,Hosna bit Mahmoud!
    Yet they lusted after the enigmatic widow of Mustafa Sa’eed!
    They were, all, with no exception,
    One –dimensional men, blinkered for that matter!
    And , he equaled a thousand.
    Graceful? Yes I know damn well that I’m.
    Or should I say was?
    Yet , to your blinkered men , not beautiful enough
    To enthrall this rustic tribal herd.
    He is the one who dared to savor my majestic glory and pride.
    Yes , my tall and firm elegance,
    Sweet hands and enigmatic features,
    Among other things , had driven ,all of them, away
    And lured him to my way.
    You reckon I don’t know his white-skinned women?
    No ! Oh gentlemen of the Jury,
    Sitting at the very threshold of absence,
    I ‘m certain of one thing:
    Mustafa Sa’eed had always been yearning for me.
    And when he had destroyed Ann Hammond, Sheila Greenwood , Isabella Seymour
    And killed Jean Morris,
    With his alluring African ambiguity and haziness .
    I had been, then, veiled in the insurmountable ,
    And what has yet to come.
    I knew he was longing for me !
    And now, what you discern of me is but a tomb,
    Where you bury the unfathomable riddle of existence,
    You take me for a sentry among the custodians of demons
    In the fiendish kingdom of silence and tragedy.
    Mustafa Sa’eed!
    Mustafa Sa’eed is Hosna……… the other,
    Born to an eternally silent woman,
    Shedding silent tears , shrouded in her silent tragedy!
    He arrived at my doorstep to decipher
    The mysteries of the feminine language that delivered him into existence.
    Did I say came to me?
    Of course not! I was an apparition, like a moon- lit ghostly sail ,
    Revealed to him, manifested in this vociferous stillness.
    Brandishing, mischievously, the answer to the timeless riddle.
    I am, the one, who had regained the lost half of my apple
    Enfolding him into labyrinthine balconies of passionate yearning.
    Mustafa Sa,eed was a south that longed for the North…..
    But I am possessed by all directions.
    Easterly winds gust out of me ,
    Torrents of northerly rain water my southerly jungles
    I bring forth thunder from the farthest corners of the globe.
    You crave to know where he did go!
    Why he left the two kids,
    The room, roofed with the elusive barricades of questions !
    What we are left with,
    We, the half-heroes abandoned in the wilderness of novels,
    And left deserted by the walls of its final chapters,
    Is but to embrace the task of probing the intangible questions,
    And to muse on probable answers.
    I‘ve opted for silence, gentlemen of the jury!
    Unto death I shall join WadArrayyes,
    Shrouded in my secret and your morbid prying,
    In the sandalwood - roofed room
    Soaked in a pond of blood, dying”.

    Tumadir Gibreel
    Translated by , Mustafa Adam

    مصطفى آدم احمد خريج آداب , جامعة الخرطوم

    اشتغل بتدريس اللغة الإنجليزية , جامعة الجزيرة حتى 1990ثم أجبر على الهجرة.

    النص :
    تقف حسنه بت محمود فى شارع مظلم خارج الرواية

    ماذا تريدون منى ايها القضاة والمحلفون؟؟؟

    ها انذى اقف...وسط بركة الدم المفاجئة لصمتكم
    وانا احمل مدية الانتقام الناعم
    ولا آبه بشهيقكم المرتعب
    نعم...قتلت ود الريس...وقطعت موطن شهوته وافتخاره الزائف
    انتقاما لانسانيتى المكلومة
    وثورة
    ضارية ضدكم وضد صمتكم الريفى الطويل
    اعرف انه لايعنيكم من جريمتى غير النميمة...فالدهشة التى ابديتموها مفتعلة...وصراخكم مفتعل...واندهاشكم غير صادق

    لماذا قتلته؟؟؟

    وهل يهمكم الامر الآن كثيرا؟؟؟

    هل توقعتم غير ذلك؟؟؟...

    ياللسذاجة...واللؤم

    انا اعرف دورى بدقة

    وانتم تعرفون دوركم

    واعرف انكم حين تجمعتم فى الدار...تتصايحون
    كنتم
    تريدون سبر اغوارى المحتضرة لانكم تنشدون فيها ريحا لبحرآخر خلف سواحلى؟؟؟

    فأنتم
    عندما تعتلون هضابى فأنكم تنشدون ضباب افق آخر

    اعرف اننى لم اكن يوما مبتغاكم ولا مبتغى الراوى ولا جده ولابت مجذوب ولا حتى ود الريس

    ها انا ذى اقف فى حد سيف المنية معه...وامامنا يقف ملك موت واحد

    فى فوهة غرفة واحدة

    غرفة واحدة ضمتنا سويا.. قبل سويعات..حرقت نساء الحى فيها بخور الصندل ... اسمينها، ياللسخرية... بيت عرس.

    ود الريس تفوق عليهم جميعا بالوصول الى هذه الغرفة...كبشا لفداء القبيلة

    هل تعرفون لماذا كان رجال الحى يلهثون للارتباط بى والزواج منى؟؟؟

    حتى الراوى ارتجف قلبه...فهو غير معصوم من جرثومة العدوى التى يتنزى بها جسم الكون

    لم يرد احدهم الارتباط بحسنى بت محمود...بل ارادوا الزواج من ارملة مصطفى سعيد

    كانوا رجالا ببعد واحد...افق واحد

    وكان رجلا بالف

    جميلة انا.؟؟؟..اعرف كم انا جميلة...ولكن جمالى لايلفت انظار هذه القبيلة....


    مصطفى سعيد هو الرجل الذى استطاع ان يتذوق شموخى واباى

    قامتى الفارعة...ويداى النظيفتان...
    ملامحى الغامضة
    كلها تفاصيل
    كانت تباعد بينهم وبين الزواج من احدهم... بينما جاءت به الى بابى

    تظنون اننى لا اعرف نساءه البيضاوات ؟؟؟
    لا...يا ايها المحلفون الجالسون على منصة الغيب
    اعرف حقيقة واحدة

    ....مصطفى سعيد كان يبحث عنى

    و عندما

    قتل آن همند وشيلا غرينود وايزابيلا سيموروجين موريس... بغموضه الافريقى الساحر..

    كنت انا فى غياهب الآتى و المستحيل....ادرى انه كان يبحث عنى

    اعرف اننى لا اعنى لكم الا مدفنا اللغز الكبير وحارسا من حراس الجن فى مملكة الصمت والفجبعة...مصطفى سعيد

    مصطفى سعيد هو حسنه....هو الآخر الذى ولدته امرأة صامته

    دموعها صامته ...وفجيعتها صامتة

    جاءنى ...ليفك طلاسم اللغة الانثوية التى منحته الوجود

    هل قلت جاءنى..

    لا بالطبع...انا التى تبدت له

    كشراع يتبدى تحت لجة القمر

    انا التى تمظهرت له بالسكون الصاخب

    ولوحت له بمفتاح الطلسم السرمدى...

    انا التى تعرفت على نصف تفاحتى ...الضائع...واغلقت عليه شرفات الشوق والمتاهة

    مصطفى سعيد كان جنوبا يحن الى الشمال ....ولكنى كنت امرأة من كل الاتجاهات

    رياحى شرقية وامطارى شمالية غاباتى جنوبية ...ورعودى من اقصى الغرب

    تريدون ان تعرفون اين ذهب مصطفى...ولماذا تركنى والولدين والغرفة المسقوفة فى متاريس السؤال؟؟؟

    وماذا ننتظر نحن انصاف الابطال فى مجاهل الروايات...واواخر فصولها غير تبنى التسآل واحتمالات الاجابة؟؟؟

    انا افضل الصمت يا سادتى....


    فلنمت انا وود الريس والسر والفضول فى غرفة...سقفها صندل

    وارضها بركة من دم

    (عدل بواسطة mustadam on 25-05-2004, 07:14 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 25-05-2004, 09:20 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 25-05-2004, 09:24 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 25-05-2004, 09:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:05 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:19 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 07:33 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam25-05-04, 09:55 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 01:50 AM
      Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 02:58 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 07:26 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 07:47 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 10:57 AM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع farda26-05-04, 01:12 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Tumadir26-05-04, 01:57 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:01 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:02 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustadam26-05-04, 05:56 PM
    Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع mustafa mudathir26-05-04, 06:49 PM
  Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع Adil Osman26-05-04, 08:56 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de