غرفة الشائعات بحزب الترابى وراء مزاعم الصراع بين قيادات السلطة

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 02:06 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2004, 03:01 PM

محمد طه محمد احمد-الخرطوم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غرفة الشائعات بحزب الترابى وراء مزاعم الصراع بين قيادات السلطة

    وزع الدكتور غازي صلاح الدين بيانا قصيرا يقول فيه : ( نشرت بعض الصحف أن مجموعة تقدمت بمذكرة إلى السيد رئيس الجمهورية حول الأوضاع الراهنة وقد أكد عدد من الذين أستفسرتهم ممن وردت أسماؤهم في الخبر أن الخبر غير صحيح وحيث أن اسمي قد ورد أيضا فاننى أنفى الخبر )
    وأضاف بيان غازي ( أن من حق الناس أن يناصحوا قادتهم بالصورة الصحيحة التي تقوى الجماعة وتحفظ وحدتها لكن الخبر الوارد بعينة ليس صحيحا وما بنى عليه من استنتاجات وتحليلات ليس صحيحا كذلك ) .
    وبعد بيان غازي فالسؤال من هو وراء الحديث عن مذكرة عشرة جديدة ؟ ومن الذي أراد استثمار أو استغلال المناخ الحالي ؟ إن الشخصيات الناقدة في الحركة الإسلامية مثل الدكتور الطيب زين العابدين و الدكتور حسن مكي و المهندس الطيب مصطفى و السيد عبد الله بدري و السيد احمد عبد الرحمن قد أمتلات بها الصحف التى تحدثت عن المذكرة الجديدة . وإذا كان غازي و الطيب مصطفى سارعا لنفى وجود المذكرة فان ما نسب للدكتور الطيب زين العابدين هو التوكيد على الأقل على وجود مناخ يشجع على كتابة مثل هذه المذكرة ويرى الطيب زين العابدين ان الحال هو نفس الحال في عهد سيطرة الترابي و احتكار القرار و مثل هذا يقال عن تعليق السيد عبد الله بدرى اما العجيب فهو الزج باسم مولانا محمد يوسف محمد ضمن من وقعوا على المذكرة و من المعروف ان مولانا قائد التأسيس في الحركة الإسلامية صاحب مزاج رافض لإثارة المشاكل وهو الأب الروحي لعلى عثمان محمد طه .
    اما احمد عبد الحمن ففى وقت مبكر أصبح يردد ( أنهم أصبحوا في موقع القيادة التاريخية ) وتقول كوادر الأمن و المعلومات في حزب الترابي ( أن أحمد عبد الرحمن هو الذي أقترح منذ الانشقاق أقترح على الرئيس البشير وضع الترابي في السجن ). ومن الواضح أن ( مكتب الأمن والمعلومات وغرفة بث الشائعات ) في حزب الترابي وراء اختلاق المذكرة و انتقاء شخصيات بعينها بزعم إنها قامت بتوقيعها ولما كانت هذه الشخصيات ذات موافق ناقدة لهذه السياسة أو تلك فكان من السهل أن يصدق الراى العام السوداني كتابة مذكرة جديدة .
    أن المهندس الطيب مصطفى على سبيل المثال من قادة منبر السلام العادل الناقد لاتفاقية نيفاشا و عبد الله بدرى وقف ضد ترشيح على عثمان لمنصب الامين العام للحركة الاسلامية بحجة منطقية وهى أن مشاغل النائب الاول في رئاسة الجمهورية تجعلة غير قادر على أعادة بناء الحركة الإسلامية .
    وهكذا فقد تم انتقاء هذه الشخصيات التى يفترض فيها ان تكتب مذكرة جديدة ان( غرفة الشائعات ) في حزب الترابى تعيش في هذه الايام احباطا بعد فشل التهديد بمواصلة الاضراب عن الطعام في اخراج الترابى و فك قيد الاقالة الجبرية عنه و بعد أن لحقت الهزائم بمعسكر فتنة دارفور و اذا كانت قيادات العمل الخاص مثل حاج ادم و يوسف لبس و عبد العزير عشر المتهمة بالتورط في المحاولة التخريبية قد فضلت الاختباء و السلطات الامنية تنشط للبحث عنها فلا مجال الا لتتحرك ( غرفة الشائعات ) في حزب الترابى لترفع الروح المعنوية لما تبقى من قاعدة أصابها اليأس و القنوط و الإحباط . أن غرفة الشائعات تقول ان النظام الحاكم يتآكل من الداخل بدليل وجود المذكرة . ولكن مهما يكن فان المذكرة لو كتبت او لم تكتب او ستكتب فان الاصوات المخلصة الحريصة على تجويد النشاط التنظيمى و العمل السياسى ان هذه الاصوات تستحق الاحترام و تستحق الاستماع اليها فلا تضيع في اودية اللا مبالاة و الاهمال .
    اما الفتنة فهي ستجد الطريق امامها مسدودا و حينما عزل الخليفة الثانى عمر بن الخطاب قائد الجيش خالد بن الوليد رغم انتصاره في معركة اليرموك فقد جاء من يقول لخالد ( لقد حسدك عمر أنها الفتنة )( تحرضنى على الفتنة اما و ابن الخطاب حى فلا ) .
    أن الفتنة داخل التنظيم الحاكم و الحكومة لن تشتعل طالما أن البروفسير أبراهيم أحمد عمر في منصب الأمين العام . أما أبراهيم يمثل ما ينفع الناس أما الزبد فقد ذهب جفاء مع عهد الجفاف و التصحر .. ذهبت الفتن مع عشاق ملذات السلطة ولو كانت فوق جماجم الاطفال و النساء و تبقى دعوة الاصلاح مستحقة للاستجابة فالمناصب في التنظيم الحاكم تكليف و ليس من باب التشريف ولهذا لابد من مراجعات و تغييرات في كل الامانات و القطاعات و القيادات وسط الطلاب و الشباب و الاعلام ولابد من مكتب سياسى قوى يسند المكتب القيادى في صناعة القرار ولابد من الشورى التخصصية وهى الشجرة التى تثمر القرار الناضج .
    محمد طه محمد احمد
    رئيس تحرير صحيفة الوفاق
    الخرطوم في 7/9/2004م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de