نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عثمان رغيم الحسن فى رحمه الله
.. في الخالـدين .. الصديـق عثمان رغيـم الحســن كرفـــس ...
خبر مفجع البوردابي عثمان رغيم في ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 26-04-2018, 12:48 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحقيقي أم أن هنالك إسلام حقيقي مخفي؟

06-04-2018, 01:17 PM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    ياسر
    Quote: ها أنت قد قلتها بنفسك يا بلال..
    والله كنت عارف حتفهما هكذا, المقصود أن القبيلة كانت تمن علي رسول الله أنها أسلمت دون أن تقاتلهم مثمل قاتل غيرها من القبائل رسول الله

    يا أخي رسول الله لا يمكن أن يعتدي علي القبايل, إن لم يعتدوا عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 02:08 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 25530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    مرحب يا بلال

    Quote: يا أخي رسول الله لا يمكن أن يعتدي علي القبايل, إن لم يعتدوا عليه

    رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بدعوة الكفار إلى الدخول في الإسلام، فإن أبوا قاتلهم إن كانوا مشركين، أو أمرهم بدفع الجزية إن كانوا كتابيين، فإن أبوا قاتلهم.
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123) (التوبة)
    قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِن يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ۚ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) وَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلَاكُمْ ۚ نِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ (40) (الأنفال)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 02:28 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Yasir Elsharif)

    آية السيف .. أم النواسخ!

    (
    فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
    التالي منقول!
    (إذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم)
    هذا شروع في بيان ما يترتب على الأذان بنبذ عهود المشركين على الوجه الذي سبق تفصيله في الموقت منها وغير الموقت ، وهو مفصل لكل حال يكونون عليها بعد هذا الأذان العام من إيمان وكفر ، ووفاء وغدر ، ينتهي بالآية السادسة عشرة . وانسلاخ الأشهر انقضاؤها والخروج منها ، وهو مجاز مستعار من انسلاخ الحية ، وهو خروجها من جلدها ، ويسمى بعد خروجها منه المسلاخ ، يقولون : سلخ فلان الشهر وانسلخ منه وآية لهم الليل نسلخ منه النهار ( 36 : 37 ) . وقال الشاعر :


    إذا ما سلخت الشهر أهلكت مثله كفى قاتلا سلخي الشهور وإهلالي



    والحرم بضمتين جمع الحرام ( كسحاب وسحب ) وهي الأشهر التي حرم الله فيها قتالهم في الأذان والتبليغ . الذي بينت الآية ما يترتب عليه من الأحكام بقوله : فسيحوا في الأرض أربعة أشهر أي : آمنين لا يعرض لكم أحد بقتال فيها . فالتعريف فيها للعهد [ ص: 149 ] ، ولولا هذا السياق لوجب تفسير الأشهر الحرم بالأربعة التي كانوا يحرمون فيها القتال من قبل إذا لم يستحلوا شيئا منها بالنسيء ، وهي : ذو القعدة وذو الحجة ، والمحرم ، ورجب كما سيأتي بيانه في تفسير الآيتين 36 و37 ، على أن بعض المفسرين قال : إنها هي المرادة هنا أو الثلاثة المتوالية منها . وتقدم أن بعضهم قال : إن الأربعة الأشهر التي ضربت لهم لحرية السياحة في الأرض هي من شوال إلى المحرم . والتحقيق ما قلناه هنا وهناك . وقد رواه ابن جرير عن السدي ومجاهد وعمرو بن شعيب وابن زيد وابن إسحاق ، ولكنه اعتمد قبله أن المراد بها ذو القعدة وذو الحجة والمحرم .

    قال تعالى : فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم أي : فإذا انقضت الأشهر الأربعة التي حرم عليكم قتال المشركين فيها ، فاقتلوهم في أي مكان وجدتموهم فيه من حل وحرم ؛ لأن الحالة بينكم وبينهم عادت حالة حرب كما كانت ، وإنما كان تأمينهم مدة أربعة أشهر منحة منكم ، ومن قال : إن الآية مخصوصة بما عدا أرض الحرم فهو غالط .

    وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد أي : وافعلوا بهم كل ما ترونه موافقا للمصلحة من تدابير القتال وشئون الحرب المعهودة ، وأهمها وأشهرها هذه الثلاثة : وأولها : أخذهم أسارى ، فكانوا يعبرون عن الأسر بالأخذ ويسمون الأسير ( أخيذا ) والأخذ أعم من الأسر ، فإن معنى الثاني الشد بالأسار كما تقدم في سورة الأنفال ، فالأسير في أصل اللغة هو الأخيذ الذي يشد . وقد أبيح هنا الأسر الذي حظر بقوله تعالى في سورة الأنفال : ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض ( 8 : 67 ) لحصول شرطه وهو الإثخان الذي هو عبارة عن الغلب والقوة والسيادة ، فمن يسمي مثل هذا نسخا فله أن يقول به هنا ، والصواب أنه من المقيد بالشرط أو الوقت أو الأذان .

    والثاني : الحصر وهو حبس العدو حيث يعتصمون من معقل وحصن ، بأن يحاط بهم ويمنعوا من الخروج والانفلات إذا كان في مهاجمتهم فيه خسارة كبيرة ، فاحصروهم إلى أن يسلموا ، وينزلوا على حكمكم بشرط ترضونه أو بغير شرط .

    والثالث : قعود المراصد أي الرصد العام ، وهو مراقبة العدو بالقعود لهم في كل مكان يمكن الإشراف عليهم ، ورؤية تجوالهم وتقلبهم في البلاد منه فالمرصد اسم مكان ، وخصه بعضهم بطرق مكة ، والفجاج التي تنتهي إليها لئلا يعودوا إليها لإخراج المسلمين منها ، أو للشرك في البيت والطواف فيه عراة . والصواب أنه عام ، وهذا أهم أفراده . ولعل القائل بهذا التخصيص لم يذكر المدينة وهي العاصمة ؛ لأنه لا خوف عليها يومئذ من المشركين بعد أن عجزوا عنها في عهد قوتهم وكثرتهم .

    [ ص: 150 ] وهذه الآية هي التي يسمونها آية السيف ، واعتمد بعضهم أن آية السيف هي قوله الآتي : وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ( 36 ) وقال بعضهم : إنها تطلق على كل منهما أو على كلتيهما . ويكثر في كلام الذين كثروا الآيات المنسوخة أن آية كذا وآية كذا من آيات العفو والصفح والإعراض عن المشركين والجاهلين والمسالمة وحسن المعاملة منسوخة بآية السيف . والصواب أن ما ذكروه من هذا القبيل ليس من النسخ الأصولي في شيء . قال السيوطي في أقسام النسخ من الإتقان ما نصه : ( الثالث ) ما أمر به لسبب ثم يزول السبب ، كالأمر حين الضعف والقلة بالصبر والصفح . ثم نسخ بإيجاب القتال ، وهذا في الحقيقة ليس نسخا ، بل هو من قسم المنسأ كما قال تعالى ( أو ننسها ) فالمنسأ هو الأمر بالقتال إلى أن يقوى المسلمون ، وفي حال الضعف يكون الحكم وجوب الصبر على الأذى ، وبهذا يضعف ما لهج به كثيرون من أن الآية في ذلك منسوخة بآية السيف ، وليس كذلك ، بل هي من المنسأ بمعنى أن كل أمر ورد يجب امتثاله في وقت ما لعلة تقتضي ذلك الحكم ، بل ينتقل بانتقال تلك العلة إلى حكم آخر ، وليس بنسخ ، إنما النسخ الإزالة للحكم حتى لا يجوز امتثاله . وقال مكي : ذكر جماعة أن ما ورد من الخطاب مشعرا بالتوقيت والغاية مثل قوله في البقرة : فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره ( 2 : 109 ) محكم غير منسوخ ؛ لأنه مؤجل بأجل ، والمؤجل بأجل لا نسخ فيه اهـ .

    وقال بعضهم وعزاه الآلوسي إلى الجمهور : إن الآية تدل بعمومها على جواز قتال الترك والحبشة ، كأنه قيل : فاقتلوا الكفار مطلقا . يعنون أنها ناسخة أو مخصصة لحديث : اتركوا الترك ما تركوكم ، فإن أول من يسلب أمتي ملكهم وما خولهم الله بنو قنطوراء رواه الطبراني من حديث ابن مسعود كما في الجامع الصغير . وفي فتح الباري أنه رواه من حديث معاوية ، قال الحافظ : وكان هذا الحديث مشهورا بين الصحابة .

    وقتال المسلمين للترك ثابت في الصحيحين . وروى أبو داود من حديث عبد الله بن عمرو مرفوعا اتركوا الحبشة ما تركوكم فإنه لا يستخرج كنز الكعبة إلا ذو السويقتين من الحبشة وقال العلماء : إن هذا يكون قبيل قيام الساعة ، إذ يبطل أمن الحرم . وروى أبو داود والنسائي عن رجل كان من أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : دعوا الحبشة ما ودعوكم واتركوا الترك ما تركوكم .

    قال الخطابي : إن الجمع بين قوله تعالى : وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ( 36 ) وبين هذا الحديث أن الآية مطلقة ، والحديث مقيد ، فيحمل المطلق على المقيد ، ويجعل الحديث مخصصا لعموم الآية ، كما خص ذلك في حق المجوس فإنهم كفرة ، ومع ذلك أخذ منهم [ ص: 151 ] الجزية لقوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : سنوا بهم سنة أهل الكتاب قال الطيبي : ويحتمل أن تكون الآية ناسخة للحديث لضعف الإسلام .

    وأقول : قد غفل هؤلاء الذين حاولوا الجمع بين الحديث والآية عن كون الآية في مشركي العرب الذين لا عهد لهم ، والذين نبذت عهودهم ، وضرب لهم موعد الأربعة الأشهر ، والحبشة نصارى من أهل الكتاب ، وفيهم نزل قوله تعالى : ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ( 5 : 82 ) الآيات . ومن المجمع عليه التفرقة بين المشركين وأهل الكتاب ، والترك كانوا وثنيين عند نزول هذه الآيات كمشركي العرب ، ولكنهم لا يدخلون في عموم الآية . ثم إن الأمر بترك قتال الترك والحبشة جاء تحذيرا من بدئهم بالقتال ، لما علم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن خطرا على العرب وبلادهم سيقع منهم ، والأمر بقتال مشركي العرب في هذه الآيات مبني على كونهم هم الذين بدءوا المسلمين ، ونكثوا عهودهم كما سيأتي قريبا في قوله : ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة ( 13 ) وعلى كون قتالهم كافة جزاء بالمثل كما قال وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ( 36 ) فكيف يدخل وثنيو الترك ونصارى الحبشة في عموم هؤلاء المشركين الموصوفين بما ذكر حتى نحتاج إلى الجمع بين الآية والأحاديث المذكورة ؟ ولا نأتي هنا قاعدة كون العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب كما هو ظاهر ؛ لأن المراد بها أن اللفظ العام يتناول كل ما وضع له سواء وجد ما كان سببا لوروده أو لم يوجد ، ولفظ المشركين في هذه الآيات لم يوضع لأهل الكتاب المعروفين بالقطع ، ولا لأمثالهم كالمجوس مثلا ، وقد بينا تحقيق هذه المسألة في مواضع أبسطها تفسير : ولا تنكحوا المشركات ( ا : 221 ) الآية . [ ص276 وما بعدها ج 2 ط الهيئة ] ثم تفسير : وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم ( 5 : 5 ) الآية [ 147 - 162 ج 6 ط الهيئة ] ويليه مباحث في موضوع الآية . ولولا أن هؤلاء المفسرين وشراح الأحاديث ينظرون في كتاب الله وحديث رسوله من وراء حجب المذاهب الفقهية لما وقعوا في أمثال هذه الأغلاط الواضحة ، ولكنا في غنى عن الإطالة في التفسير لبيانها .
    http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php؟idfrom=1517andidto=1521andbk_no=65andID=507http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php؟idfrom=1517andidto=1521andbk_no=65andID=507
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 05:21 PM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    ـ فكرة البنوك اللاربويةمن أشهر من إقترحها شاب مصري يدعي أحمد النجار درس الإقتصاد وحضر الدكتوراة في ألمانيا, وأثناء فترة دراسته أتيحت له فرصة التدريب في إحدي بنوك التوفير بكولون Sparkasse القائمة علي فكرة البنوك الشعبية Volks- und Raiffeisenbanken بنظام كان أقرب إلي الجمعيات التعاونية Genossenschaftsbanken بين صغار المدخرين بالذات في الأرياف, لتمويل المشاريع الصغيرة في الزراعة والصناعات الخفيفة.
    وقد أعجب بالفكرة, واكمل دراسته في الدكتوراة في نفس الموضوع, ومن ثم حاول نقل التجربة إلي مصر, وإقترح فكرة المشاريع بنظام المشاركة والمضاربة, والمرابحة كصيغ تصلح أن تكون بديلة لنظام الفوائد الربوية في البنوك, ونجحت التجربة بالفعل في ستينات القرن الماضي في بعض القري في مصر, ولكن سلطات عبد الناصر سرعان ما أمرت بإغلاقها, لتعارضها مع نظامها, فإنتقل إلي السودان أستاذا بجامعة أمدرمان, ومستشارا ببنك السودان, وساعد في إفتتاح أول بنك للإدخار في ود مدني, ثم قام بالتنسيق مع الأمير الفيصل لإنشاء بنك فيصل الإسلامي, كأول تجربة لبنك إسلامي في أرض الواقع.


    نواصل

    (عدل بواسطة بلال الطاهر on 06-04-2018, 05:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 09:49 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 25530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)


    البنوك الاسلامي، وخاصة بنك بنك فيصل الاسلامي، أسوأ بما لا يقاس من البنوك العادية.

    الجمهوريون كتبوا فيها كتابا اسمه بنك فيصل الاسلامي عام ١٩٨٣ موجود الآن في موقع الفكرة الجمهورية ارجو ان تجد الفرصة لقراءته وكتابة رأيك فيه يا بلال

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 10:09 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Yasir Elsharif)

    تمخض الجبل فولد - بنوك إسلامية وهابية وأخوانية - !
    مضاربة ومشاركة و ومرابحة! وإستغلال ونسب فوائد تفوق البنوك الربوية!
    وإفقار المزارعيين والصناع - بنك فيصل الكيزاني !
    أهذا هو البديل الإسلاموي الإقتصادي ؟
    البديل الإقتصادي هو الصيغة الإستغلالية - الكارثية - بنك فيصل - علي المستوي الإقتصادي
    والبتر والجلد علي المستوي القانوني !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 10:35 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    البنوك التشاركية.. إسلامية أم حيلة شرعية؟
    28/5/2017
    أخبار من الجزيرة
    البنوك الإسلامية بالخليج تسبق التقليدية في 2017
    غارديان: بنوك بريطانيا تورطت بأموال روسية قذرة
    تردي خدمات البنوك يحرم الجزائر تحويلات مغتربيها
    اتهامات لواشنطن بالتجسس على نظام "سويفت" البنكي
    المغاربة يُقبلون على أول مصرف إسلامي
    كثر الحديث في السنوات الأخيرة عن البنوك الإسلامية، أو البنوك التشاركية أو المنتجات البديلة.. وكلها أسماء وإن تعددت فهي تعني مفهوما واحدا، وهي تلك البنوك أو المؤسسات التي ينص قانون إنشائها ونظامها الأساسي صراحة، على الالتزام بمبادئ الشريعة وعلى عدم التعامل بالفائدة أخذا وعطاء.


    وحسب المروجين لهذا النوع من البنوك، فلكي يكون بنكا إسلاميا لابد له من أمرين:
    عقد التأسيس: أي أن تعلن المؤسسة البنكية في عقد إنشائها أنها تحترم الشرع ولا تقوم على الربا.
    هيئة الرقابة الشرعية: أي توفرها على لجنة او هيئة رقابة شرعية، تنظر في شرعية معاملات ومنتجات هذه المؤسسة.

    لكن هل بمجرد تسمية مؤسسة ببنك إسلامي، وتوفرها على رقابة شرعية، وإعلانها أنها تحترم مبادئ الشرع في معاملاتها، تجعل منتجاتها إسلامية؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون تحايلا شرعيا، لاسترداد أموال الذين يرفضون أن يودعوا أموالهم في البنوك التقليدية الربوية تجنبا للربا؟ أي إعادة الهاربين من النظام البنكي، تحت قناع إسلامي، ليكون البنك الإسلامي في النهاية بنكا تقليديا بقالب مختلف. الناظر في منتجات ومعاملات هذه البنوك يجدها لا تخرج عن قسمين، مثلها مثل البنوك التقليدية.


    البنوك الإسلامية تأخذ من العمولات والأرباح أكثر من البنوك التقليدية، ليجد الزبون نفسه في الأخير قد دفع تكاليف أكبر من تلك التي كان سيدفعها لو توجها إلى خدمة البنوك التقليدية الربوية.
    قسم يقوم به البنك مع زبنائه. وقسم يقوم به البنك مع مؤسسات وهيئات خارجية (بنوك مؤسسات مالية شركات بورصات..) والتي في الأغلب معاملات ربوية. ثم إن هذه البنوك لا بد لها عند تأسيسها من تراخيص من البنك المركزي، والخضوع لشروطه والاقتراض منه بنسبة فائدة لتوفير السيولة، ومجموعة أمور أخرى يعرفها الخبراء في النظام البنكي، لا يسع لها المجال هنا لبسطها، مما يجعل من هذه البنوك امتدادا للمنظومة البنكية القائمة، والقول بأنها تؤسس لمنظومة بنكية جديدة مستقلة، ضرب من الخيال ودغدغة للعواطف، عدا مسألة اختلاط هذه الأموال بأموال ربوية، لان في الغالب المؤسسات البنكية القائمة هي التي تفتح لها فروعا تعتمد هذه التمويلات البديلة.


    لكن ما يهمنا في هذا المقال هو القسم الأول، وبالضبط عقد المرابحة التي تعتبر من المنتجات الأكثر إقبالا عند الباحثين عن تمويلات، وقروض بعيدة عن الفائدة الربوية. فماذا يقصد بالمرابحة؟ المرابحة شرعا هي البيع بمثل رأس مال المبيع مع زيادة ربح معلوم، وهو أحد أنواع بيوع الأمانة، وهو جائز شرعا لقوله تعالى "وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ".


    قال ابن قدامة في المغني هو البيع برأس المال وربح معلوم فيقول رأس مالي فيه أو هو علي بمائة، بعتك بها وربح عشرة (مثلا) فهذا جائز لا خلاف في صحته ولا نعلم فيه عند أحد كراهته." وهذه مرابحة بسيطة تكون بين طرفين دون واسطة ودون أجل، أي أن البيع يكون نقدا، وشروطها هي شروط البيع بالإضافة إلى شروط أخرى أهمها:


    بيان أصل السعر وأصل المال، أن يكون الربح معلوما.. لكن ما تقوم به البنوك الإسلامية يسمى بيع المرابحة للأمر بالشراء، يكون البنك وسيطا بين البائع والمشتري (الأمر بالشراء) ولا يكون البيع نقدا ولكن بأجل وإلا لما التجأ إليه المشتري لأنه لا يملك ثمن المبيع حالا.

    وهنا يطرح سؤال؛ ألا يعتبر هذا البيع بيع بأجل وليس بيع مرابحة؟ أو ليس الربح الذي يأخذه البنك هو مقابل الأجل الذي أعطاه للزبون وهو عين الربا؟ ذلك أنه في الإسلام، السعر النقدي والأجل يجب أن يكون دائما بنفس السعر بدون زيادة أو نقص حتى لا يدخل في سلف جر نفعا.


    على أي هناك شروط في هذا النوع من البيع:
    معرفة رأس المال
    تملك البنك لهذه السلعة تملكا فعليا، بحيث يكون تحت ضمانه حتى لا يدخل البنك في بيع ما لا يملك لقوله صلى الله عليه وسلم "لا يحل سلف وبيع ولا شرطان في بيع ولا ربح ما لم تضمن ولا بيع ما ليس عندك".


    الاتفاق الواضح بين الطرفين
    ألا يكون الوعد بالشراء من طرف الزبون ملزما؛ أي يمكن له التراجع عن الشراء دون أن يلزم بأي تعويض. كمالا يجوز للبنك الإسلامي إلزام العميل بأي زيادة على الدين بشرط سابق أو بدون شرط، إذا تأخر على المشتري المدين في دفع الأقساط عن الموعد المحدد، وهي ما يسمى بغرامة التأخير، وأنه لا يجوز شرعا اشتراط التعويض في حالة التأخر عن الأداء، لأن ذلك ربا محرم كما نص عليه المجمع الفقهي الإسلامي بجدة بإجماع الأعضاء 1990 قرار رقم 6/2/53.


    ثم إن هناك أمر آخر؛ وهي أن هذه البنوك المسماة إسلامية، تأخذ من العمولات والأرباح أكثر من البنوك التقليدية، ليجد الزبون نفسه في الأخير قد دفع تكاليف أكبر من تلك التي كان سيدفعها لو توجها إلى خدمة البنوك التقليدية الربوية. والغريب المضحك في الأمر وجود من يبرر هذه التكاليف بمنطق ديني عاطفي.


    البديل سيكون عندما تنهض الأمة الإسلامية بكل جزئياتها، كمنظومة متكاملة، تنهل من الشريعة منهجها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. لا استنساخ نظام وتجارب ببلادة..
    جاء في إحدى الفتاوى المسجلة تحت رقم 63997 في موقع (fatwa.islamweb.net) ما يلي: هناك بنوك ربوية وهناك بنوك إسلامية هل تعلم يا شيخي الفاضل أن البنوك الإسلامية تأخذ باستخدام (نظام المبارحة) أضعاف أضعاف ما يأخذ البنك الربوي لدينا فقط لاستغلال البسطاء كونه حلال؟ ليأتي الجواب كون البنوك الإسلامية تأخذ من العمولات أكثر من البنوك الربوية ذلك لا يسمح لنا أن نتعامل مع البنوك الربوية في الربا والحرام، ولنعتبر الزيادة التي يأخذها البنك الإسلامي تبرعا منا في دعم العمل المصرفي الإسلامي، ولعل البنوك الإسلامية إذا لم ترفع العمولة أكثر من البنك الربوي سيؤدي ذلك إلى إغلاقها فمن يدري.


    فأي منطق هذا الذي يبرر استغلال البسطاء الباحثين عن الحلال بدعوى التبرع لمؤسسات مالية ضخمة والله يقول "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا". إن أبشع أنواع الاستغلال والتحايل، ما يتم تحت مسميات جاذبة دينيا وعاطفيا، لتحقيق أرباح على ظهور المتحمسين. يقول الشيخ الألباني رحمه الله لا فرق بين هذه البنوك التي ترفع شعارها الإسلامي، فلا فرق بين بنك إسلامي وبنك بريطاني أو أمريكي إطلاقا، لأن النظام واحد لكن مع الأسف قد يكون البنك الذي أعلن بأنه إسلامي أخطر من البنوك الأخرى سواء كان بريطانيا أو أمريكيا، ذلك لأن هذه البنوك تتستر بستار الإسلام فهي تفعل فعل اليهود الذي حذرنا كتابا وسنة من اتباع سننهم..
    http://blogs.aljazeera.net/blogs/2017/5/28/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%88%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%A...B1%D8%B9%D9%8A%D8%A9
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 10:45 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 25530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    سلامات يا كمال
    من المؤكد أن بنك فيصل الإسلامي كان وسيلة من وسائل التغلغل في نظام مايو الاقتصادي وإضعافه لمصلحة الهوس الديني من وهابية وأخوان مسلمين، ولم يكن مستغربا أن قام الهوس الديني بعد شهر واحد من صدور كتاب "بنك فيصل الإسلامي" باستهداف الأستاذ محمود والجمهوريين وقد تم استخدام واعظ مصري كان أستاذا في جامعة أمدرمان الإسلامية اسمه محمد نجيب المطيعي منطلقا من "مسجد التقوى" وهو الجامع الذي بناه عمر محمد الطيب، ثم انتقل بخطبه ضد الجمهوريين والجنوبيين المسيحيين إلى الإذاعة والتلفزيون، فأخرج الجمهوريون كتابهم الأشهر "الهوس الديني يثير الفتنة ليصل إلى السلطة" وكانت نتيجته المباشرة إلقاء القبض على الجمهوريين وعلى الأستاذ محمود وقد استمر اعتقالهم بغير محاكمة ابتداء من مايو 1983 وحتى 19 ديسمبر 1984 وقد قام النميري في سبتمبر 1983 بسن قوانين ما سمي بالشريعة "قوانين سبتمبر" حسب الإسم الذي أطلقه عليها الجمهوريون. أدناه إهداء كتاب "بنك فيصل الإسلامي" للتأمل.

    ياسر
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    الأخوان الجمهوريون




    بنك فيصل الإسلامي!؟



    الطبعة الأولى مارس 1983 جمادى الأولى 1403





    الإهداء

    الى الشعب السوداني، خاصته وعامته، مثقفيه وأمييه!!
    انت معرض بما سمىّ (بنك فيصل الإسلامي) لأخطر صور
    التضليل الديني على الإطلاق!!
    التضليل الذي يسوّغ أكل المال الحرام!!
    وليس وراء الحرام الاّ فساد العقول والقلوب والأبدان!!
    وهذا لعمر الحق أسوأ من كل سوء!!
    إن بنك فيصل يمارس الربا بإعتراف مؤسسيه،
    ثم هو يدّلس ويزوّر، ويضلّل عن ذلك بفتاوى الفقهاء
    التى يستحل بها أغلّظ المحرمات!!
    ومع كل هذا التضليل – بل لعله بسبب هذا التضليل
    نال هذا البنك الأجنبي من الإعفاءات والتسهيلات
    ما أضرّ بالإقتصاد الوطني!!
    الاّ يخشى المسئولون أن يكون هذا البنك (صنيعة) من
    صنائع قوى الهوس الديني – التي تستهدف السلطة – لتحكم
    قبضتها الإقتصادية على البلاد بإسم الدين؟!
    ثم ان هذا البنك، إنما هو سلاح أخير للمعارضة بعد
    أن جربت شتى الأسلحة للوصول الى السلطة،
    ففشلت!!
    ومن ههنا يجب الحذر!!
    بل وإعادة النظر!!
    وقبل فوات الأوان!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 11:38 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Yasir Elsharif)

    جذور تجربة الصيرفة الإسلامية و آثارها السالبة علي القطاع المالي في السودان و آلية الخروج منها (2/10) جذور تجربة الصيرفة الإسلامية و آثارها السالبة علي القطاع المالي في السودان و آلية الخروج منها (2/10)جذور تجربة الصيرفة الإسلامية و آثارها السالبة علي القطاع المالي في السودان و آلية الخروج منها (2/10)(نحو إصلاح القطاع المالي و المصرفي)07-15-2016 04:56 AMالهادي هبانينواصل أولا: إرتباط الصيرفة الإسلامية بحركة البعث الإسلامي و هكذا فإن انتصار الثورة البلشفية و تأثيرها على المنطقة بجانب سيطرة اليهود على المصارف و المؤسسات المالية في مصر خلال الفترة التي نشأت فيها حركة الأخوان المسلمين كانت تمثل الظروف الموضوعية التي تبلورت فيها فكرة إحياء الاقتصاد الاسلامي و التي رأى الأخوان المسلمين أنها يمكن أن تتحقق من خلال:1- مقاطعة المنتجات و المحلات اليهودية و وضعها أهدافا يتم مهاجمتها و تدميرها. 2- تكثيف و تشجيع البحث في فقه المعاملات الإسلامية في سبيل صياغة نظرية للاقتصاد الإسلامي و تأسيس المؤسسات و المراكز التي ترعى هذه البحوث و الدراسات.3- التحالف مع رجال المال والأعمال الإسلاميين من أجل تأسيس مؤسسات اقتصادية إسلامية منافسة للمؤسسات اليهودية بالذات في القطاع المالي. و قد كانت تجربة الدكتور أحمد النجار عام 1963م مثالا حيَّا لذلك. فقد قام بإنشاء بنوك ادخار فى القرى متخذا من مدينة ميت غمر بداية للتجربة تقوم على فكرة تجميع مدخرات أهالي القرى واستثمارها فى مشروعات اقتصادية تنموية داخل القرى نفسها وفقاً لنظام المضاربة الإسلامية وتوزيع الأرباح بين بنك الادخار كمضارب وبين أصحاب الأموال ولكن التجربة أجهضت من قبل حكومة جمال عبد الناصر عندما أدركت توجهاتها السياسية و دمجتها مع بنوك القطاع العام. أما حقبة السبعينات فقد شكلت تحولا كبيرا في تجربة الصيرفة الإسلامية و تحقيق تطلعات حركة الأخوان المسلمين للتحول لقوة اقتصادية كبري و ذلك لعدة أسباب أهمها:• الضربة التي وجهتها السلطة الناصرية للأخوان المسلمين أدت إلى هجرة أبرز قياداتها إلى دول الخليج معظمهم من أساتذة و خريجي الأزهر و بعض الكليات و الجامعات المصرية الأخرى و من أبرزهم القرضاوي. و قد كان لهم دور كبير في نشر الدعوة في تلك البلدان التي أصبحت تمثل كياناً اقتصادياً له مكانته و أهميته العالمية. • استفادت حركة الأخوان المسلمين من الطفرة النفطية خلال الفترة 1973م - 1983م و نجاحها في خلق تحالف قوي مع عناصر مؤثرة من ملوك و شيوخ و أمراء و أثرياء الخليج الذين تحمسوا لفكرة الصيرفة الإسلامية و على رأسهم الملك فيصل آل سعود و إبنه الأمير محمد الذي تبنى فكرة البنوك الإسلامية ورعاها بماله ونفوذه ورأى أن يخلد أبيه الملك فيصل بإنشاء سلسلة من البنوك الإسلامية تحمل اسمه فنشأ البنكان (فيصل الإسلامي) في مصر والسودان. و كذلك الحاج سعيد لوتاه من الإمارات الذي أسس بنك دبي الإسلامي كأول بنك إسلامي في العالم عام 1975م الذي كان بداية الانطلاق الحقيقي للمصارف الإسلامية و اعتبره الأخوان المسلمين انتصارا و تحولا كبيرا في مسيرتها. • هذا التحالف بين حركة الأخوان المسلمين و الرأسمالية الإسلامية الخليجية نشأ في ظل ظروف كانت لا تزال تتسم بتعدد الأنماط الاجتماعية و الاقتصادية في تركيبة المجتمع العربي و الإسلامي بما في ذلك السودان و ضعف الطبقتين الرأسمالية و العاملة الذي جعل بعض أقسام البرجوازية الصغيرة تلعب الدور الطليعى فى التغيير الاجتماعى. فقد كانت الحقبة المذكورة (السبعينات) التي نشأ فيها هذا التحالف تمثل تحولا كبيرا في التركيبة الاجتماعية و الاقتصادية للمجتمع العربي و الإسلامي يتمثل فيما يلي: نمو الطبقة الرأسمالية الطفيلية المتأسلمة في العالم العربي الإسلامي مدفوعة بنمو صناعة النفط و الخدمات المساندة لها في دول الخليج، إيران، العراق، ليبيا، و الجزائر. و نمو قطاع الصناعات التحويلية، مقاولات البناء و التشييد، التجارة العامة و التوكيلات التجارية في الدول النفطية. و أيضا في الدول العربية و الإسلامية غير النفطية مستفيدة من فوائض الدول العربية و الاسلامية النفطية و على رأسها مصر، السودان، و باكستان. ضعف حركة الطبقة العاملة نتيجة الهجمة الشرسة التي واجهتها إبان الحكم الناصري في مصر و حكم البعث في سوريا و العراق و النظام المايوي بعد مجازر 19 يوليو 1971 في السودان بتعاون مصر و ليبيا. صعود طلائع البرجوازية الصغيرة ممثلة في أقسامها الحاكمة في مصر و السودان في سلم الصراع الطبقي و تحالفها مع الرأسمالية الإسلامية المدعومة من الرأسمالية الإسلامية الخليجية و الذي تجلت أهم مظاهره في سياسة الانفتاح الاقتصادي التي اعتمدتها مصر بعد حرب أكتوبر 1973م. و كذلك في الانفتاح بين النظام المايوي في السودان و رأس المال الإسلامي الخليجي الذي بدأ خلال الربع الأول من عقد السبعينات و تم تتويجه بالتحالف مع حركة الأخوان المسلمين عقب المصالحة الوطنية بين النظام المايوي و الجبهة الوطنية عام 1977م الذي مهد لتأسيس بنك فيصل الإسلامي و لأسلمة النظام المصرفي السوداني بأكمله فيما بعد.  صعود الحركة الإسلامية ممثلة في الحزب الإسلامي الماليزي (باس) الذي يمثل حركة الأخوان المسلمين في ماليزيا إلى الحكم و مشاركته في الحكومة الائتلافية الإسلامية خلال حقبة السبعينات و حتي عام 1978م. و تحول ماليزيا لمركز إقليمي و إعلامي كبير للصيرفة الإسلامية يحتضن مقر مجلس الخدمات المالية الإسلامية. صعود حركة الجماعة الإسلامية في باكستان المؤثرة في حركة البعث الإسلامي و تعدد مؤسساتها الاقتصادية على اثر نمو قطاع الصيرفة الإسلامية التي مهدت لأسلمته بالكامل في باكستان ابتداءا من أول يوليو 2001م. اندلاع الثورة الإسلامية الإيرانية أيضا يمثل صعودا لحركة البرجوازية الصغيرة الإسلامية في هرم الصراع الطبقي و تحولها للرأسمالية كامتداد لحركة البعث الإسلامي. و برغم الاختلاف بين فكر الأخوان المسلمين و الفكر الشيعي، و برغم أن التجربة الإيرانية نشأت مستقلة عن تجربة السعودية و دول مجلس التعاون الخليجي و تعتبر ندا لها، و على الرغم من أن تحالفها مع دول الخليج قد جاء فقط في الإطار العام لرابطة العالم الإسلامي، إلا أن الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979م أعطت دفعة قوية لحركة البعث الإسلامي بالذات في قطاع الصيرفة الإسلامية. فالفكر الخميني يدعو أيضا إلى إلغاء العمل بسعر الفائدة و تحريم الربا، و أصبحت إيران فيما بعد دولة مؤسسة و مؤثرة في منظمة رابطة العالم الإسلامي و تمتلك حصة كبيرة في بنك التنمية الإسلامي و لها تأثير واضح في كل الهيئات و المنظمات و المؤسسات المرتبطة بالصيرفة الإسلامية. و بالتلي فإن هذا التحالف بين الأخوان المسلمين و الرأسمالية الإسلامية الخليجية (و الذي بدأ بتأسيس بنك دبي الإسلامي عام 1975م، بنكي فيصل الإسلامي المصري و السوداني، و الشركة الإسلامية للاستثمار الخليجي و بيت التمويل الكويتي عام 1978م، البنك الإسلامي الأردني للاستثمار والتنمية و بنك البحرين الإسلامي عام 1979م) لا يمكن أن يتم استيعابه و فهمه خارج إطار جذوره و أصوله الاجتماعية و الطبقية و أن ارتباطه بالشعارات الإسلامية لا ينفي عنه طبيعته الطبقية مهما تميزت به تلك الشعارات و مهما كانت درجة انحيازها لتطلعات الشارع العربي الإسلامي و مهما علت مكانة قيادات هذا التحالف وسط جمهور العالم العربي و الإسلامي. و أن هذه الشعارات في حقيقتها تمثل أدوات يستخدمها الحكام وبعض رجال الدين في تغييب الوعي الاجتماعي والطبقي للجماهير ومن ثم فرض المزيد من الاستغلال والقهر عليهم (نجيب، 2006) و هو ما يحدث حاليا في بلادنا. هذا و من الملاحظات التي تكشف عن هذه الطبيعة الطبقية المصلحية الضيقة لهذا التحالف:1- التركيز علي الاستثمار في القطاع المالي باعتباره أكثر القطاعات ربحية في تلك الحقبة. فقد زادت قيمة أصول المصارف السعودية بمعدل 17.5 ضعفا آنذاك من 720 مليون عام 1970م إلي 13 مليار دولار عام 1980م (ساما، 2004). و في الإمارات زاد الناتج المحلي الإجمالي وقتها من 39.6 مليار درهم عام 1975م إلى حوالي 102 مليار درهم عام 1985م أي بمعدل نمو 15.7% سنويا (عميرة، 2002). 2- بروز العديد من قيادات الأخوان المسلمين كرجال أعمال بارزين خلال الحقبة "التلمسانية" نسبة إلى عمر التلمساني (الذي تبوأ قيادة الأخوان المسلمين بعد وفاة حسن الهضيبي و هي الفترة التي بدأت فيها سياسة الانفتاح الاقتصادي) و امتلاكهم لشركات ضخمة مستفيدين من فترة تواجدهم بالخليج و تحالفهم مع الرأسمالية الخليجية كالشريف للبلاستيك، المسرة للمقاولات، و غيرها من شركات توظيف الأموال الإسلامية التي استفادت من انخفاض أسعار الفائدة علي الودائع بالجهاز المصرفى، طارحة نفسها كبديل لنظام سعر الفائدة. و تمكنت بتسترها تحت عباءة الدين من اجتذاب السواد الأعظم من الودائع نظير عوائد ضخمة تجاوزت أحياناً 3% شهرياً أي 36% سنويا. و من أشهر تلك الشركات (الريان، السعد، الشريف، الهدى مصر، بدر، الهلال) و قد كانت تلك الفترة إيذانا بتحول حركة الأخوان المسلمين لكيان و كارتل اقتصادي كبير يهتم بمراكمة ثرواته أكثر من كونها حركة سياسية دعوية. و باتت تستغل منابرها الإعلامية للترويج لمؤسساتها الإقتصادية. فقد كان لتأسيس الشركة الإسلامية للنشر و التوزيع على يد صالح عشماوي، و التي ترأس عمر التلمساني مجلس إدارتها، دور كبير في ذلك تجلي في طبيعة الإعلانات التي كانت تنشر في مجلة الدعوة التي كانت تصدرها آنذاك (نجيب، 2006). 3- الصراعات التي كانت تتم داخل أروقة الجمعيات العمومية و مجالس إدارات المصارف الإسلامية التي تم تأسيسها خلال حقبة السبعينات (و التي كانت تزخر بعضوية العديد من قيادات حركة الأخوان المسلمين) تعتبر أيضا من الظواهر التي تكشف الطبيعة الطبقية المصلحية الضيقة التي تمثل الأساس و القاعدة التي قامت عليها تلك المصارف. و كمثال على ذلك تلك الصراعات التي كانت تحدث في الجمعية العمومية لبنك فيصل الإسلامي المصري من صراع على مقاعد المجلس، بين آل عزام و محمد الفيصل (القرضاوي، 2016).4- لقد ركزت المصارف الإسلامية التي تم تأسيسها في تلك الحقبة على التمويل الاستهلاكي و على المنتجات الإسلامية التي تتميز بأرباح مضمونة و مخاطر منخفضة متمثلة في صيغة المرابحة و ابتعدت عن التمويل بصيغة المشاركة في الربح و الخسارة، و صيغة المضاربة التي يتحمل فيها المصرف لوحده الخسارة. و هكذا فإن الأصول الطبقية للقوي التي قادت الصيرفة الإسلامية منذ ميلادها في حقبة السبعينات و سعيها لتحقيق مصالحها الاقتصادية و تعظيم ثرواتها هو الذي دفع بتطور التجربة برمتها و أكسبها قدرتها على التحايل و التكييف الشرعي للمنتجات التي تقدمها البنوك التقليدية و التي تشكل بالنسبة لها منافسا رئيسيا و قويا في سبيل مضاعفة أرباحها. و هو ما كان و لا يزال ينتقده عدد مقدر من علماء الشريعة الذين لا تربطهم علاقات تنظيمية بحركة الأخوان المسلمين، و كذلك من بعض قيادات الأخوان المسلمين الذين قادوا التجربة و أرسوا قواعدها أمثال الشيخ صالح كامل الذي نقد التجربة خلال حديثه الهام في المحاضرة التي قدمها في بنك التنمية الإسلامي بمناسبة منحه جائزة البنك الذي بين فيه إتجاه المصارف الإسلامية للحِيَل، و أصبحت الصيغ الاستثمارية المفضَّلة لدىها هجيناً بين القرض والاستثمار و تحمل معظمها سمات القرض الربوي، و عدم تركيزها علي تمويل القطاعات الإنتاجية، و حصر التمويل علي الأثرياء و ذوي الملاءة فقط (الحصين، 2016). [email protected]------

    -الدكتور أحمد النجار كان عضوا بارزا في حركة الأخوان المسلمين و يعتبر أحد رواد الاقتصاد الإسلامي البارزين و الذي أصبح فيما بعد أمينا عاما لاتحاد المصارف الإسلامية.
    https://www.alrakoba.net/news-action-show-id-240468.htmhttps://www.alrakoba.net/news-action-show-id-240468.htm

    (عدل بواسطة كمال عباس on 06-04-2018, 11:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 05:06 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)


    سلام مربع

    ما زلنا في مرحلة الحدود العقابية

    إلا أن أخي بلال الطاهر .. طرح موضوع الربا

    سنأتي لموضوع الربا لاحقاً

    أعتقد الكل يتفق على أن الربا مسألة غير أخلاقية بمفهومها المبسط القرض بفائدة

    وطبعاً هنالك تفصيلات أكثر عندما يتعلق الأمر بالبنوك

    وهذا يقودنا إلى نقد الرأسمالية

    ولكن الآن دعونا نواصل في موضوع الحدود العقابية

    حيث أن أخي بلال الطاهر طلب مني أن أثبت كيف أن هنالك تعارض بين حقوق الإنسان والقوانين الإسلامية

    طبعاً قولي هذا ينسحب على النماذج الإسلامية السائدة وتلك التي سادت

    الرجم تحديداً بيد أن كثير من الآراء تشير إلى أن الرجم ليس أحد الحدود بالنسبة للزنا

    ولكن في ذات الوقت هنالك آراء تؤكد على وجود هذا الحد بموجب الحديث

    وهنا أتت آراء متباينة عن وجود وعدم وجود آية

    على حد علمي لا توجد آية في المصحف المكون من 114 سورة والمتداول لدينا تقول بحد بالرجم

    وأما بالنسبة لحد القطع أو قطع اليد لللسارق فهنالك آية في القرآن

    فهل وجود هذه الآية يحتم تطبيقها أم يمكن تفعيل قوانين وضعية تتناسب مع الظرف الزماني لإعتبارات عديدة منها على سبيل المثال حد القطع يحول السارق إلى معاق وفاقد لإحدى يديه مما قد يؤثر سلباً في الموارد البشرية

    في عصر فيه المجتمع بحاجة للموارد البشرية المعافاة فهل يمكن الإستعاضة بالسجن والعلاج النفسي مثلاً؟


    تحياتي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 02:15 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)

    **
    الربا
    في هذا العصر انت محكوم بعجلة الاقتصاد ولا مجال لعدم التعامل بالفوائد !! وقد ذكر بعضهم ان مفهوم الربا المقصود في الاسلام لا ينطبق علي التعامل المصرفي وتعامل الموسسات المالية !!
    ففي صدر الاسلام. كان الربا يتم بأسلوب بسيط يقترض مبلغا من عبيد لمدي زمني معين يقوم. عبيد بعدها برد المبلغ مضافا اليه الفائدة وكان هناك شبهة استغلال وظلم لأحد الأطراف ولَم تكن هناك دولة تنظم الامر
    وتحدد سعر الفائدة
    ****. عمليا
    الدولة السودانية تتعامل بالقروض الربوية
    والبنوك والمؤسسات الاسلامية ابتدعت وسائل جديدة / مضاربة - مرابحة \ ومشاركة وهي صيغ تعد أسوأ من الصيغ الآخري حيث أفقرت ومارست
    الاستغلال وفرضت فوائد باهظة !!
    وقد ابتدع العامة اسلوبا جديدا يسمي بالكسر ( بكسر السين ) وهو صيغة ضارة وغير خادعة للرقابة !!
    ومن ناحية اخري فان تدهورالعملة قد افرز واقعا جديد فمثلا اقترض زيد مبلغ ١٧ مليونا من عبيد قبل عاميين كانت تعادل الف دولار أمريكي وإذا قام زيد برد المبلغ الْيَوْمَ فان عبيد سيتحصل ذات المبلغ الذي يعادل مثلا٥٠٠ دولار اَي انه خسر نص قيمة ما اقرضه لزيد !
    * الخلاصة
    لن تجد موسسة او مصرف يعطيك قروش ببلاش ومن دون يستفيد !!
    *^
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 02:48 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    ا الاتي منقول من مساهمات للأخ عمر عبد الله ـ تحوي دراسة وتحقيق جمهوري لما يمسي بالبنوك
    الإسلامية
    ا(لباب الأول
    بنك فيصل فى ميزان الشريعة والدين


    ما هو الربا؟
    الربا لغة هو الزيادة .. وهو فى الشريعة، الزيادة بلا مقابل .. مما يحقق الظلم، والإستغلال. وقد إتفق الفقهاء على ان الربا هو (زيادة أحد البدلين المتجانسين من غير ان يقابل هذه الزيادة عوض، فإن كانت الزيادة بسبب "تأخير الدفع" فهو ربا النسيئة، أى التأخير، وإن كانت الزيادة مجرّدة من التأخير، ولم يقابلها شىء، فهو ربا الفضل)، راجع الفقه على المذاهب الأربعة. باب الربا.

    الربا من أغلظ المحرمات:-
    والربا مغلّظ الحرمة بصورة لا مثيل لها. فقد جاء عنه فى سورة البقرة (الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ)
    وجاء فى التنفير، الغريب، عن الربا، فى الحديث عن أبى هريرة رضى الله عنه ان النبى صلي الله عليه وسلم قال: (الربا سبعون بابا أيسرها ان ينكح الرجل أمه فى الإسلام) سنن ابن ماجه وعن جابر بن عبد الله قال: (لعن رسول الله صلي الله عليه وسلم آكل الربا، وموكله، وكاتبه وشاهديه، قال هم سواء!!) – رواه مسلم.

    لماذا حرّم الإسلام الربا؟
    واضح مما أوردنا من النصوص أن الربا، من أشد المحرمات توكيدا، وأكثرها ضررا، على مقترفيها، وما ذاك، الاّ لأن الربا جريمة عظمى، فى حق الفرد، وفى حق المجتمع. لقد كان اتجاه الإسلام فى تحريم الربا، يعمد الى تصفية أكثر الجوانب سوءا، وظلما، فى النظام الرأسمالى، آنذاك، الى أن يحين الحين لتصفية الرأسمالية، تماما، بقيام المجتمع الإشتراكى، يظهر ذلك فى التركيز على عدم الظلم، فى قوله تعالى: (فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون).
    فالرأسمالية كلها تقوم على الظلم، ولكن الظلم فى الربا، اوضح من غيره، والمجتمع فى ذلك الوقت، فى حياته البسيطة كان اقدر على محاربة الربا، من تجاوز الرأسمالية برمتها. وكذلك إتجه التشريع فى التدّرج بالبداية بالربا، كما أشرنا آنفا .. لقد حرّم الربا لأنه يهزم غرض الدين فى تحقيق المعاملة الرفيعة التى تقوم على البر والتعاون – والدين المعاملة- ببناء القيّم الإنسانية لأن الربا يقوم على قيمة المادة، وحدها، ويهمل كل ما عداها، مما ينتج عنه ظلم الآخرين، وأخذ ثمار مجهوداتهم، واستغلال حاجتهم .. هذه الشدة فى تحريم الربا، تجعل المؤمن الوّرع، يتجافى عن الحلال الطيب، ويفر عما فيه أدنى شبهة من الربا، دع عنك أكل الربا، وتبريره، واستخراج الفتاوى فى تأييده، كما سنرى فى بنك فيصل الإسلامى..

    البنك الإسلامى يعترف بممارسة الربا:
    سألت مجلة الإهرام الإقتصادي، العدد (493) أول مارس 1976م الأمير محمد الفيصل، مؤسس البنوك الإسلامية، ورئيس مجلس إدارة، بنك فيصل السودانى والمصرى: (هل يمتد نشاط البنك خارج مصر؟؟) فأجاب: (بالطبع لديه الإمكانية أن يتعامل مع الخارج .. والخارج كله يتعامل بالربا فى جميع أعمال الكمبيالات والإعتمادات .. البنك إذن مضطر للتعامل مع الخارج خاصة فى الإعتمادات المستندية، وهى تمّثل تعهّد البنك أن يدفع للمصدر قيمة البضائع المشحونة بعد تقديم مستند الشحن، وشروط الإعتماد. وتقوم البنوك بهذا العمل فيتحصل البنك على فوائد المبالغ المستحقة للبنك الراسل، وبهذا يجد البنك نفسه مضطرا، للتعامل بالربا أو التقوقع، والإنعزال عن المعاملات، مع البنوك الأخرى داخل القطر، وخارجه، مما يقضى عليه بالنهاية والفشل التام)
    بنك فيصل الإسلامى، إذن، وبحسب رأى الأمير السعودى، المؤسس له، يمارس الربا حتى لا يقضى عليه (بالنهاية والفشل التام)!! ثم هو يعتبر خوفه من الفشل، بمثابة الإضطرار الذى يبيح له ممارسة الربا ..
    وهذا أيضا .. رأى الدكتور أحمد النجار المنظّر لفكرة البنوك الإسلامية، فهو قد قال: (اننا اذا كنا نستطيع ان نقول للعالم الإسلامى امتنع عن الربا، ونستطيع بذلك أن نطّهر معاملاتنا لا نملك فرض هذا الحكم على البلاد غير الإسلامية، التى نتعامل معها، وما دمنا مضطرين للتعامل مع هذه البلاد، فى إستيراد سلع لم نصل الى إنتاجها بعد، فلا مناص من التغاضى عن وزر الربا، الذى يشوب معاملاتنا، معهم، وذلك قياسا على القاعدة "الضرورات تبيح المحظورات") إنتهى: المدخل الى النظرية الإقتصادية فى المنهج الإسلامى صفحة 169.
    السؤال هو: لماذا أنشئت البنوك الإسلامية ما دامت هناك ضرورة تفرض ممارسة الربا؟ وما المأخذ على البنوك الربوية إذا تذّرعت بأن ضرورة الحياة تفرض عليها أن تمارس الربا؟
    إن الضرورة التى تبيح الحرام، إنما هى ضرورة الحياة أو الموت، وليست ضرورة إنشاء البنوك الإسلامية والتعامل مع البنوك الجنبية، قال تعالي فى ذلك (قل لا أجد فيما أوحىّ الىّ محرما على طاعم يطعمه، الاّ أن يكون ميتة، أو دما مسفوحا، أو لحم خنزير، فانه رجس، او فسقا اهل لغير الله به .. فمن أضطر غير باغ ولا عاد فان ربك غفور رحيم..) هذه هى الضرورة المقصودة بعبارة (الضرورات تبيح المحظورات)، وهى إنما تحل الحرام حين يكون ليس هناك سبيل غيره لدفع الهلاك ..
    ومن حسن التوفيق، ان هذا هو رأى الأمير السعودى نفسه .. فهو قد قال لمجلة الإهرام الإقتصادي فى نفس العدد (والإقتراض بالربا محرّم لا تبيحه حاجة ولا ضرورة، ويحضرنا فى هذا المقام ما ذهب اليه بعض الفقهاء من أن الضرورة شرعا لا تتحقق الاّ حيث يخشى الإنسان الهلاك على نفسه.) إنتهى .. وهذا أيضا هو رأى الدكتور النجار الذى عبّر عنه فى كتابه آنف الذكر صفحة 161 بقوله: (الضرورة فى الإسلام محددة بالحديث الشريف (أن يجىء الصبوح والغبوق ولا تجد ما تأكله.) إنتهى. هذا هو رأى مفكرى ومؤسسى البنوك الإسلامية عن الضرورة ورغم هذا الرأى الواضح حللّوا التعامل بالربا خشية فشل البنك الإسلامى بإعتبار (ان الضرورات تبيح المحظورات) فهل رأى الناس استخفافا بالحق، واستهتارا بالحلال، والحرام مثل هذا؟!

    كيف يكون الربا لمصلحة المسلمين؟
    وحين تطرّق النقاش، فى إجتماع الجمعية العمومية، لبنك فيصل الإسلامى المصرى، عن معاملات البنك الإسلامى الربوية، مع البنوك الأخرى، لم يعتذر الأمير محمد الفيصل بأن (الضرورات تبيح المحظورات) كما قال من قبل، وإنما تذرّع بذريعة أخرى، مما يدل على أن المقصود هو الإستفادة المادية والسياسية وراء حركة البنوك الإسلامية.. ثم التبرير للمفارقة بما يناسب المقام ..
    اقرأ ما جاء فى الإهرام الإقتصادي العدد 689 بتاريخ 29 مارس 1982م صفحة 6: (وقال الشيخ عادل عزّام ان البنك حسب تقرير الميزانية قد أودع 185 مليون دولار فى البنك المركزى والبنوك المحلية، وان البنك حصل على فوائد على بعض العمليات، وهذه الجوائز أو الفوائد تعتبر ربا .. وقال الأمير محمد الفيصل أنه حتى مع فرض حصول البنك على هذه الجوائز فان هناك رأيا للدكتور عبدالحليم محمود شيخ الأزهر السابق، فقد رأى أنه يمكن الحصول على هذه الفوائد اذا تم ايداع اموال المسلمين فى بنوك ربوية أجنبية، حتى يستفيد منها المسلمون فى مشروعات تخصهم..) إنتهى.
    اننا لا ندرى مدى صحة نسبة هذا الحديث لشيخ الأزهر السابق، ولكنه على كل حال حديث لا يليق بمسلم، اذ كيف يظن أحد، أنه يمكن ان ينتفع من الربا، فى عمل يخص المسلمين، والله تبارك وتعالى يقول: (يمحق الله الربا ويربى الصدقات)؟؟ ويقول: (وما أوتيتم من ربا ليربو فى أموال الناس فلا يربو عند الله)؟؟ والنبى صلي الله عليه وسلم يقول: (ما أحد أكثر من الربا الاّ كان عاقبة أمره الى قل!!)؟! ابن كثير صفحة 329
    http://sudaneseonline.com/board/170/msg/1214869914.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 02:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    بحثبحثالصفحة الرئيسيةأخبار الحركة الجماهيريةبياناتمشاركاتاقرأ الآنتثقيف حزبيجريدة الميدانصحفمواقع تهمكراسلناالارشيف https://sudancp.com/index.php/33-%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA/1026-%D8%AC%D8%B0%D9%88%D8%B1-%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%88-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A9https://sudancp.com/index.php/33-%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8...A7%D9%84%D8%A8%D8%A9https://sudancp.com/index.php/33-%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8...A7%D9%84%D8%A8%D8%A9 جذور تجربة الصيرفة الإسلامية و آثارها السالبةعلي القطاع المالي في السودان و آلية الخروج منها

    (عدل بواسطة كمال عباس on 07-04-2018, 02:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 02:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    لبنوك الإسلامية.. أكذوبة
    إبراهيم شعبان نشر في الوفد يوم 05 - 01 - 2012
    https://www.masress.com/alwafd/144900https://www.masress.com/alwafd/144900
    حذر اقتصاديون ومصرفيون كبار من التمادي في الدعوة التي أطلقها حزب «النور» السلفي أثناء حملاته الانتخابية بالعمل علي «أسلمة الاقتصاد» باعتباره اقتصاداً كافراً، وإطلاق تصريحات بإنشاء بنوك إسلامية


    دون إشارة للبنوك الموجودة بالفعل، مثل بنكي «فيصل» و«البركة» دون النظر في طبيعة الاقتصاد الوطني ووضعه في المرحلة الحرجة الحالية.
    وأبدوا تخوفهم من أن صبغ هذه الدعوة بعد سيطرتهم علي نحو 25٪ من مقاعد البرلمان صبغة دينية أمراً مخيفاً كما فعلوا في السياحة التي تتخبط الآن بقولهم إن هناك سياحة «حلال» وأخري «حرام»، أم إن رسم سياسة داخل البرلمان بتحريم البنوك التجارية سيؤدي لهجرة جماعية لأموال البسطاء من المصارف إلي جيوب أصحاب «البركة» والنفوذ.
    ولفت الخبراء إلي أن الجهاز المصرفي لا يتحمل الهجمة السلفية محذرين من استمرار الخلط بين الدعوة والدولة وبين ما هو جائز في العصور الوسطي وما لا يمكن تحقيقه في القرن ال 21 إلا بمذابح اقتصادية وإنسانية مروعة لا تتحملها مصر.
    «الوفد الأسبوعي» يفتح ملف البنوك الإسلامية بما لها وما عليها ويطرح الأسئلة الشائعة حول طبيعة عمل البنوك الإسلامية وودائعها ونظامها والحلال والحرام فيها؟
    البداية من الدعوة التي أطلقها حزب «النور» السلفي خلال مؤتمره الاقتصادي الأول خلال شهر يوليو الماضي إلي وضع حجر الأساس لبنك إسلامي باسم «حزب النور» لتقوية سوق المصارف الإسلامية والحصول علي تبرعات بنحو 600 ألف جنيه داخل المؤتمر من رجال أعمال سلفيين لوضع نواة للبنك، وما أكده د. عماد عبدالغفور رئيس حزب النور في أكثر من مناسبة بقوله: إن السلفيين لديهم تصور بأن الاقتصاد الإسلامي هو أقدر الاقتصادات علي حل مشاكل الناس ولذلك سيطلبون تصريحاً بإنشاء البنوك الإسلامية التي تحرم الفائدة.
    وما أعاده في مناسبة أخري بأن الحزب لديه حلول اقتصادية عظيمة وأنهم يفكرون في إنشاء بنك إسلامي وذهبوا إلي السودان وتحدثوا في العديد من المقترحات.
    ونفس ما قاله القيادي «جمال أحمد» بالهيئة العليا لحزب النور بأنهم لديهم أفكار عديدة حول الاقتصاد الإسلامي وإنشاء بنوك إسلامية وأن هناك خبراء سيعملون عليها بعد الانتخابات فهم يضعون تصورات عامة أما التفاصيل متروكة للخبراء.
    ويري د. محمد النجار أستاذ الاقتصاد بجامعة بنها وأستاذ الاقتصاد الإسلامي بالسعودية لنحو 8 سنوات أن خلاصة تجربة البنوك الإسلامية أنها تريد أن تستخدم أطر ومعاملات مجتمع تجارة ورعي غنم في مجتمع مصري يعيش عصر العولمة وتحكمه منظمة تجارة عالمية ومجتمع اقتصادي مفتوح يرفض وضع قيود عليه، وهناك صيغ للاستثمار المالي الإسلامي معروفة منذ العصور الوسطي مثل المشاركة والمضاربة والمرابحة لكن العاملين فيما يسمي بالبنوك الإسلامية والداعين لها يعرفون أن المشاركة في المضاربة والمرابحة التي يعملون بها مختلفة كلياً عما كانت في الماضي وأن الكلام عن بنوك إسلامية «حلال» ليس فيها فائدة هو نوع من الخداع، كما يعلمون أن «الفائدة» التي يطلقون عليها ربا ليست كذلك علي الإطلاق، فالبنوك مؤسسات وساطة مالية بين المدخرين والمستثمرين وعائدها يتم بحسابات اقتصادية، والبنوك التجارية أو الإسلامية مثل بنك فيصل الإسلامي كلاهما يعطي فائدة، لكنها تسمي في البنوك التجارية فائدة وفي غيرها «عائد».
    وسعر الفائدة مرتبط بالطلب علي القروض، والمروجون للفكرة والداعون لها يعلمون أنهم يتعاملون في اقتصاد قومي واحد فرص الاستثمار فيه واحدة لكنهم يلعبون علي الوتر الديني لدي البسطاء والطيبين، الذين ينخدعون بالأمر ويرفضون أي جنيه فيه شبهة ربا، مشيراً إلي أن البنوك العادية أو التجارية وهي تلعب علي نفس وترهم ولا تترك لهم الساحة افتتحت بداخلها فروعاً للمعاملات الإسلامية.
    أشار «النجار» إلي أن القضية نوع من عمل الأفاقين الذين يحبون أن يلعبوا علي الوتر الديني ويدغدغوا مشاعر البسطاء رغم أن الآخرين لم يطلقوا وصف البنوك المسيحية أو البنوك اليهودية، لافتاً إلي أن هناك فارقاً هائلاً بين الربا وسعر الفائدة، مع العلم بأن الربا محرم من جميع الديانات وليس الدين الإسلامي فقط، مؤكداً أن سعر الفائدة هو ثمن لندرة رأس المال، لكن القضية الآن والتي تخضع للترويج من جانب خبراء بحد ذاتهم تعود إلي أن هؤلاء يحبون المال حباً جماً ويطلقون لحاهم.
    ويوضح «النجار» الذي درس الاقتصاد الإسلامي في السعودية لنحو 8 سنوات، أن السعودية ليست فيها بنوك إسلامية وبنك فيصل الإسلامي الذي أسسه الأمير محمد الفيصل آل سعود توجد فروعه في مصر والسودان فقط، كما أن البورصة السعودية من أنشط البورصات في العالم، مشيراً إلي أن هذه الدعاوي لا يطلقها هؤلاء الشيوخ الأوسط الفقراء والمساكين بسبب ضيق الأفق وتصورهم أنهم - أي هؤلاء الشيوخ - هم الأتقي واهتمامهم بالمظهر كاللحية والثوب القصير عن الجوهر من أن يمتلكوا الشجاعة ليقفوا في وجه سلطان جائر، لافتاً إلي أنهم لا يعرفون في تاريخ الفقه الإسلامي سوي الأئمة أحمد ابن حنبل وابن تيمية وابن القيم المتشددين أيام التتار ولا يعرفون أحداً غيرهم.
    وطالب «النجار» الداعين لفكرة البنوك الإسلامية والعاملين فيها أن يجيبوا عن سؤال رئيس وهو هل يحصلون علي سعر الفائدة من وراء استثمار أموالهم في الخارج في البنوك الأجنبية؟.. أم يتركون أموالهم للكفرة - علي حد رأيهم - يستثمرونها ويستفيدون من ورائها دون الحصول علي الفائدة؟
    تجارب فاشلة
    ويكشف الخبير المصرفي «أحمد آدم» الذي يعد دراسة عن البنوك الإسلامية أن البنوك الموجودة الآن التي يصل عددها إلي نحو 275 بنكاً علي مستوي العالم كانت ولادتها الأولي عام 1963 متعثرة وفشلت تجربة إنشاء أول بنك إسلامي في باكستان بين الملك فيصل آل سعود وأحمد أرشاد رئيس باكستان ثم تكررت المحاولات عام 1969 في السودان وفشلت ثم عادت إلي الظهور عام 1977 في مصر وتم إنشاء بنك فيصل، مشيراً إلي أن مصر لا يوجد فيها الآن سوي بنكي فيصل والبركة الذي كان يطلق عليه بنك «التمويل السعودي» وبنكين آخرين يتحولان الآن إلي بنوك إسلامية هما بنك ناصر للتنمية الذي اشتري الحصة الغالية فيه بنك أبوظبي الإسلامي والمصرف المتحد وهو في طريقه أيضاً للتحول الإسلامي.
    ويوضح «آدم» وجود عوائق عديدة تحول دون تحول البنوك إلي النظام الإسلامي الكامل من بينها مثلاً قانون البنوك الذي لابد من تعديله حتي يسمح بنظام إسلامي صرف - علي حد قوله - وكذلك البيع الآجل وهو الأداة الأولي من أدوات التمويل الإسلامي ويتطلب أن يكون للبنك شركات ومعارض مملوكة له تغطي احتياجات العملاء من سلع وسيارات وخلافه، فالبنك في النظام الإسلامي تاجر حقيقي وليس وسيطاً.
    لاحظ أن السماح للبنوك بإنشاء شركات ومعارض خاصة سيؤدي إلي عودة تجربة «الريان» الفاسدة بشكل أو بآخر وتداخل بين عمل إدارات البنوك وعمل إدارات الشركات وتكوين أباطرة كبار يجمعون بين رئاسات البنوك والشركات بالطبع كلهم شيوخ وتهديد لكيانات البنوك في حالة خسارة شركاتها.
    ويؤكد «آدم» أن القانون الحالي لا يسمح للبنوك بأن تتولي عمليات البيع الآجل، فأي تحرك نقدي لابد أن يقابل بتحرك سلعي، وهذا بالطبع غير موجود في البنوك الإسلامية الموجودة الآن، كما لابد من إعادة تأهيل السوق وإفهام العملاء أو القطاع الخاص بأن النظام الإسلامي هو الأفضل وهذا معناه أن تغيير ال «سيستم» بكامله، فالعميل اعتاد أن يقدم ضمانة للبنك ويأخذ نقدية، لكن في هذه الحالة سيقوم البنك بشراء الآلة والمعدة والتخطيط للشركة.
    وكشف «د. أحمد آدم» أن الحصة السوقية الآن لبنكي فيصل والبركة لا تتجاوز 5٪ من السوق، مع العلم بوجود نحو تريليون جنيه ودائع - أي 1000 مليار جنيه - فحصة هذين البنكين لا تزيد عن 40 مليار جنيه.. وبالرغم من أن الفكرة الرئيسية لبنك فيصل الإسلامي - حسب قانون إنشائه - تقوم علي:
    - إخضاع جميع معاملات البنك وأنشطته لما تفرضه الشريعة الإسلامية من أحكام وقواعد أساسية.
    - المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية من خلال المشاريع الاستثمارية البناءه، والمساهمة في التنمية الاجتماعية من خلال أداء الزكاة المستحقة علي أمواله وإنفاقها في مصارفها الشرعية، ويوجد بداخله صندوق للزكاة والقروض الحسنة التي تمنح لذوي الاحتياجات الذين يعانون من ظروف طارئة، وترد هذه القروض دون زيادة علي قيمتها.
    مفيش بنوك إسلامية
    تؤكد الخبيرة الاقتصادية د. زينب عوض الله بكلية التجارة بجامعة الإسكندرية تؤكد أنه لا يوجد شيء اسمه البنوك الإسلامية وحتي البنوك التي تعمل تحت هذا الاسم تمارس عملها بنفس آليات عمل البنوك التجارية، كما أن رأس المال الإسلامي في مصر رأسمال تجاري ولننظر إلي سلسلة «التوحيد والنور» مثلاً وعن تجربة شخصية - كما تقول د. عوض الله - فهذه البنوك لديها شهادات استثمار تعطي لمودعيها فائدة ثابتة تسمي عائداً.. قائلة: إنهم يخاطبون فئات بعينها وتحديداً الذين انتخبوهم وسياستهم قائمة علي «المنح والمنع» والعمل الخيري بالنسبة لهم إحسان، ولا توجد عندهم أية برامج اقتصادية أو تنموية.. وكل مفاهيمهم اقتصادية خطأ بدليل تحريمهم مثلاً المضاربة في البورصة رغم أن عملها في الأساس يقوم علي الربح والخسارة.
    وتشير د. سلوي العنتري - الخبير الاقتصادي ومدير عام الأبحاث سابقاً بالبنك الأهلي - إلي أن نصيب البنوك الإسلامية الآن من إجمالي معاملات الجهاز المصرفي لا تتجاوز 1 - 5٪ والباقي نحو 99٪ بنوك تجارية وبعضها له فروع إسلامية فهل يمكن أن يعمل هؤلاء علي هدم الجهاز المصرفي بكاملة تحت وهم دعاواهم؟.. نحن لا نكره أي إضافة للجهاز المصرفي وإنشاء العديد من البنوك خلال الفترة المقبلة وذلك جنباً إلي جنب مع باقي البنوك وليس بديلاً عنها.
    ولفتت «العنتري» إلي أن البنوك الإسلامية كانت موجودة طوال 40 عاماً ولم يمنع أحد نشاطها ورغم ذلك لم تستطع أن تقوم إلا بدور هامشي ولا يوجد نظام اقتصادي في الدنيا كلها يقوم علي هذا النوع من البنوك فقط حتي في السعودية.. والأساس الذي تستند عليه في تحريم فوائد البنوك ليس صحيحاً وهناك مليون فتوي دينية ظهرت منذ أوائل القرن ال 20 منذ إنشاء بنك مصر تؤكد أن فوائد البنوك ليست ربا، مشيراً إلي أنه حتي في البنوك الإسلامية ذاتها فهناك عائد يمثل عادة نفس أسعار الفائدة المتعارف عليها في السوق في نهاية المدة.. كما أن هناك ودائع لها في البنوك الأجنبية تتقاضي عليها فوائد، أم أن تتركها للغرب يقومون باستثمارها دون أن تحصل عوائدها؟
    https://www.masress.com/alwafd/144900https://www.masress.com/alwafd/144900
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 02:55 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    مدير عام بنك فيصل الإسلامي السوداني: لنمو المصرفية الإسلامية لا بد من الإندماج وزيادة رؤوس الأموال

    فرح لـ«الشرق الأوسط»: ضعف التنسيق بين الهيئات الشرعية وتضارب الفتاوى الفقهية.. يضعف البنوك
    http://archive.aawsat.com/details.asp؟issueno=10261andarticle=435458#.WsjNfIjwbIU
    * ما هي برأيكم أبرز الصعوبات والمعوقات التي يواجهها العمل المصرفي الإسلامي؟

    ـ أداء المصارف الإسلامية في أغلب البلدان تنقصه التشريعات المصرفية اللازمة للنهوض بأداء هذه المصارف في البلدان العربية والإسلامية المختلفة، ولو وجدت هذه البنوك البيئة الصالحة للنمو لتقدمت بشكل أكثر.

    ومن أبرز المعوقات: عدم وجود التشريعات والقوانين الملائمة لطبيعة البنوك الإسلامية من قبل الحكومات في بعض الدول الإسلامية. حيث أن القوانين التي تحكم أنشطة المصارف الإسلامية وخاصة التي تنظم علاقتها بالبنك المركزي مثل معدل الاحتياطيات والسيولة النقدية وقيود التمويل وغيرها، وضعت على نمط القوانين التقليدية والتي لا تلائم طبيعة الاستثمار الإسلامي، وإلزامها بهذه القوانين يعرقل من دورها الاستثماري والتنموي.

    كما تواجه البنوك منافسة شرسة من قبل المصارف العالمية والتي تمتاز بارتفاع مستوى خدماتها وخاصة عقب افتتاحها لأقسام خاصة بالمعاملات الإسلامية، لذلك ينبغي على المصارف الإسلامية أن تتجه نحو تحقيق الجودة الشاملة في خدماتها المصرفية.

    وكذلك تحتاج المصارف الإسلامية للعديد من الصيغ والآليات المصرفية الإسلامية في هذه المرحلة، وحاجة هذه المصارف لآليات تستطيع التوفيق بين رسالتها في التنمية وبين رغبات المودعين في سهولة تسييل الودائع مع قلة المخاطر إلى جانب ضعف رؤوس أموال المصارف الإسلامية والتي تعتبر حاليا ضئيلة جدا مقارنة بالمصارف التقليدية. حيث أظهرت الدراسات أن قرابة الـ75 في المائة من البنوك الإسلامية يبلغ رأسمال كل منها اقل من 25 مليون دولار فقط، ما يحول دون تحقيقها الأهداف التي أسست من أجلها. وللتغلب على هذه المشكلة ينبغي على المصارف الإسلامية تطبيق سياسة رفع رأس المال وتوسيع قاعدة المساهمين لا سيما الاستفادة من الانفتاح الاقتصادي الذي تشهده المنطقة حاليا، باندماج المصارف الإسلامية في ما بينها لتكوين كيانات كبرى تستطيع الصمود في ظل العولمة أمام المصارف التقليدية المنافسة.

    ومن العقبات التي تواجه المصارف الإسلامية تأهيل كوادرها العاملة تأهيلا خاصا أن تكون ملمة بطبيعتها المصرفية على اعتبار أنها تختلف عن المصارف التقليدية، ونرى أن يتم ربط التخصصات المصرفية بفقه المعاملات الإسلامي وأصول الفقه الإسلامي وتنظيم الدورات المتخصصة وورش العمل. بالإضافة إلى ضعف التنسيق والتحالفات في ما بين المصارف الإسلامية لاستغلال الفرص والاستخدام الأمثل للموارد. وكذلك ضعف التنسيق في ما بين الهيئات الشرعية، ما ينتج عنه تضارب الفتاوى الفقهية في معاملاتها. وعلى المصارف الإسلامية ايجاد قاعدة علمية مشتركة للاجتهاد من خلال الندوات وورش العمل التي تضم متخصصين مصرفيين وشرعيين والتنسيق في ما بينها وتوحيد الفتاوى حتى لا تضعف وجودها وبروزها في العمل المصرفي العالمي في أوساط الصناعة المصرفية التي بدأت تأخذ وتيرة سريعة وعالية في السنوات الأخيرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 05:40 PM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    دكتور ياسر
    Quote: الجمهوريون كتبوا فيها كتابا اسمه بنك فيصل الاسلامي عام ١٩٨٣ موجود الآن في موقع الفكرة الجمهورية ارجو ان تجد الفرصة لقراءته وكتابة رأيك فيه يا بلال
    نعم إطلعت علي كتاب الجمهوريين عن بنك فيصل, وسأقول رأي فيه حينما نأتي لمناقشة الصيغ الإسلامية المقترحة

    لا أريد التفصيل الآن, ولكنه مأخذي عليه في كونه, نحي من البداية منحي نقدي آيدلوجي ليؤكد حكم مسبق, بفشل التجربة, وتصيد أخطائها بأي ثمن حتي ولو من الإهرام الإقتصادية في زمن عبد الناصر!

    والملاحظة الأخري أن الكتاب إستبق الأحكام, دون أن يبذل جهدا قبل ذلك في التحقق من ماهية الربا, ومدي إنطباقها علي الفوائد البنكية

    ربما إعتبرها الكتاب مسلمة, أو أن التجربة في كل الأحوال غير صحيحة, إنطلاقا من رفض أي محاولة للحكم الإسلامي, لا تتفق مع الرؤية الجمهورية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 05:55 PM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    عاصم تحياتي
    Quote: طبعاً قولي هذا ينسحب على النماذج الإسلامية السائدة وتلك التي سادت
    أعتقد أنك فتحت هذا البوست لنناقش إن كان هناك نموذج إسلامي مختلف عن السائد, ونحن والأخوة قد قدمنا طرحا يحمل رؤية مختلفة, حيث ناقشنا قضايا الرق, والعقوبات, من رجم, وردة, وسرقة, وفي شهادة المرأة, وفي الميراث, وما زال موضوع الربا, وقد وقلنا رأينا فيها جميعا, وكان يفترض أن يكون النقاش فيما طرحناه, لا أن يتم إجترار نفس أقوال السلف, التي إنتقدناها نحن أيضا بدورنا, نريد نقاشا موضوعيا, يفيد الجميع, لا مجرد السعي للتعجيز وتسجيل النقاط, ولهذا إذا لديكم فيما طرحناه أي مأخذ أو ملاحظة, صدقني سنكون سعداء بذلك وسنرد عليها بصدر رحب, وفي النهاية كلنا طلاب معرفة!

    كل تقديري لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 10:21 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    سلفي غارق في السلفية - والإجترار من الفقه التقليدي المتحجر ومع هذا يدعي مناهضة السلفية
    والجمود الفقهي!
    سلفي يجاهر بأنه معا
    "ا لدولة إسلامية ونظام حكم ا لإسلامي"
    نعم ومع تطبيق الحدود وبتر الأطراف والجلد!
    * إغلاق مصاريع العقل وتحنيط الذهن - ومنافاة الإجتهاد وإعمال العقل والفكر وصولا لمحصلة تتماشي مع مقاصد الدين وروحه وتتماشي مع قيم العصر!
    -
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 10:29 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    قلنا
    (الخلاصة مافيش نظام اسلامي للحكم او اختيار الحاكم ونظام فصل السلطات !
    مافيش نموذج او نظام اسلامي هيكلي !
    في قيم اسلامية - كما في اديانأخري لاتسرق لاتزني لاترابي لا تقتل لاتكذب - افعل ولاتفعل الخ صلي - صوم - الحج - تزكي وتصدق الخ حسن المعاملة ومكارم الاخلاق -
    كفرد افعل ولاتفعل - الواعز - محبة الله -طاعته ورحمته وغضبه جنته وناره! صحيح هناك تشريعات عقابية دنيوية - شرعت كوسائل لضبط المجتمع ومعالجة الانحرافات
    ولكن العقل السلفي - المتحجر والثقل الفقهي حول هذه الوسائل لغايات حتي اضحي الاسلام هو الشريعة العقابية ثم اختزل الامر فيما بعد لما
    يسمي بالحدود !)
    قلنا
    أسئلة لتحفيزالتفكير والفكر
    هل الحدود غاية وهدف في حد ذاتها أم أنها مجرد وسيلة لضبـط المجتمع؟
    دعا الإسلام لمكارم الأخلاق ونهي عن السرقة والزنا وحرم قتل النفس الا بالحق ونهي عن الخمر الخ وقد قام الأسلام بالنهي والترهيب والتخويف لمن عصي بأن العاقبةهي غضب الله والمصير هو العقاب والنار ورغب من أنتهي بالجنة ورضي الرحمن وقدم الإسلام إشباع روحي للمجتمع يقوده للالتزام بالتعاليم الا أنه وفي المقابل قدم بعض المعالجات الدنيوية لمن يتجاوزفي بعض المسائل والسؤال هل تلك العقوبات مقصودة لذاتها أم أنها مجرد وسيلة ؟وهل خرجت تلك العقوبات من بتر أطراف وجلد وسواها مما هو سائد وقتها؟ الواقع يقول أن العقوبات الإسلامية لم تخرج عما هو سائد وقتها ولم تخرج كثيرا عن عما ورد في العهد القديم أو التوراة ولم تشذ عن مفاهيم عصرها ومعـطيات واقعها,,,,,, من هنا يبرز\ السؤال اليس من الممكن الإستعاضةبوسائل أخري لضبط المجتمع وتحقيق مقاصد الإديان في ضبط المجتمع وتقويمه؟ ....فلنأخذ مثلا وسيلة أثبات الجماع الغير شرعي أي الزنا ستجدها تتمثل
    عدة من الشهود والإيلاج....فهب مثلا أن قام أحدهم بإغتصاب أخري وشهدعليه شاهد واحد فقط ماذا يحدث؟ هل ستكتمل أركان جريمة الزنا؟بالطبع لا.........سيفلت الجاني من الزنا ...حسنا ماذا لو أثبت الd.n.a
    ووسائل الاثبات العلمية ثبوت المجامعة هل سنترك هذه الادلة الدامغة ونتمسك بعدة شهود والمرواد في المكحلة أم أننا سنعتبر أولائك الشهودمجرد وسيلة قوية للتحقق من وقوع المخالفة ونستطيع الإستعاضة عن تلك الوسيلةبوسائل أخري ناجعةمثل dna في حالات الأغتصاب ؟ مثال أخري لمن يقول أن المراة لاتشهد علي غيرها في الحدود( شاهد عنبركامل من الطالبات خفير المدرسة يجامع طالبة في مخزن المدرسة والسؤال ماذا يكون مصير الطالبات لوقمن بالتبليغ عن الخفير والطالبة بتهمة الزناهل سيعاقب الخفير بحد الزنا أم تعاقب الطالبات بحد القذف؟ مثال ثالث: شاهد ثلاث رجالأو قل خمس رجال رجل وأمراة في حال جماع وهم عراة وكانت منطقة الوسط مغطاة بقطعة قماش لاتكشف ما أذا كانت المواقعة كالمرواد في المكحلة أم أنها خارج نطاق ذلك ماذا لو تم الابلاغ علي أنها زني من سيعاقب؟ 000 أمثلة من صدر الأسلام قصة الخليفة عمر حينما وثب من الحائط علي شخوص يسكرون هل عاقبهم؟موقف الرسول من تلك الزانية والتي جاءت معترفة تتطالب بإنفاذ الحدوهي حامل فتركها تضعه ثم حتي ترضعه ولم يسعي
    بعد ذلك لحدها وأنماكانت هي من أصر علي المعاودة ...فماذا لو أنها لم تعد لأن طفلها يحتاج لرعايتها مثلا؟
    00 تعطيل الخليفة عمر للعمل بحد الردة في عام الرمادة إنـطلاقا من هذا يبرز السؤال :ماذا لو أثبت الطب أن سارقا معينا مريض نفسيابمرض يدفعه للسرقة؟أو كانت السرقة لحوجة ؟ أو رأي الحاكم أستبدال عقوبة السرقة بالسجن
    خوفا علي تأثير البتر علي نفسيات أطفال الجاني أو رأي ا لحاكم أن السجن يحقق مقاصد الدين .....البتر والجلدماذا لو رأي الحاكم أستبدال تلك الوسائل بوسائل أخري كالسجن أو الغرامةأو معالجة المدمن؟فقد يؤدي
    البتر والجلد لهلاك مريض بالسكر أو مريض بسيولة الدم أو أنه قد يلحق أذي أكبر مقاصد الدين في الضبط والردع فهل ياتري سنتمسك بحرفية تلك الوسائل والعقوبات أو أساليب أثبات الجريمة أم نستطيع عنهابغيرها؟ وعلي سبيل ا لتمسك الحرفي بالنصوص دون مراعاة السياق ودون مرعاةمقتضيات العصر تبرز هذه الإشكالية: قام شخص ما بالسفر للريف الهندي وأشتري ست فتيات وأصر علي الدخول بهن بدعوي أنهن يندرجن تحت باب ما ملكت أيمانكم وأصر علي تملكهنوالتصرف فيهن بالشراء والابقاء فهل نجيز له ذلك أم نحرم عليه ما يعتقد أن الله قد أحله له؟......نعم أن الاسلام لم يستحدث
    ظاهرة الرق وحض علي العتق ولكنه لم يحرمه شأنه شأن بقية الاديان والتشريعات الانسانية وقتها ثم تتطورت الانسانيةوألغت ا لرق وحظرته فهل نحظر ونحرم الرق -بيعا وشراء وتملكا ونتجاوزالنصوص التي أباحته ؟))))
    كمال ,,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 10:29 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    هل العلمانية ( جزئية فصل الدين عن السياسة ) هل العلمانية ترمي لأقصاء الدين العلمانية تحافظ علي قدسية الدين بأبعاده عن الاستغلال السياسي وعن أن يكون سلما للوصول للسلطة وسلاحا لضرب الخصوم وستارا لاخفاءالفساد المالي.....العلمانية تنأء بالدين عن المتاجرة وتجنبه التشويه وتتيح مع أقترانها بالديموقراطية لكافة التيارات الاسلامية بالتعبير عن.ذاتها وممارسة شعائرها وطقوسها وتقنين خلافاتها وشرعنتها ....في حين يجد الصوفي صعوبة في التعبير عن نفسه في ظل دولة وهابية والعكس....وجود تيار ديني علي قمة دولة .قد يقمع بقية التيارات بدعوي الخروج والمروق وشق عصاة الطاعة بل ما وحسم الخلاف الفكري والفقهي بواسـطة.السيف.....
    الصيغة العلمانية تحفظ لغير المسلم والمراءة حقوقها بينما تسلب بعض الصيغ الاسلامية - بالاستناد علي فهمها للنص- حقوق هولاء.....
    ..... أذا لماذا لانحتكم قوانين مواطنة توحد ولاتفرق وتكفل حقوقا متساويا للجميع ؟لماذا نزع الحدود من سياقها ومن حقيقة أنها أصلا وسيلة لا غاية
    فالغاية هي.ضبط المجتمع وهي غاية يمكن تحقيقها بوسائل أخري .... ولماذا نفرض دين محدد علي مجتمع متعدد الاديان والثقافات والاعراق؟
    لماذا لانحتكم لصيغة تراعي كل هذا التنوع والتبائن؟ولماذا نحتكم لخطاب متناقض ومتصارع مع ذاته يختلف دعاته في أسسه وأساسياته؟ بينماتجد طرح القوي التي تنادي بفصل الدين عن الدولة واضح ومحدد نجد نموزجه مجسدا في الصيغة الدستورية والقانونية التي كانت مطبقة طيلةلعهود الديموقراطية مثلا أو في.صيغة أسمرا والشاهد في هذا أننا نملك رؤية واضحة بينما لايملك الاخر سوي.شعار فضفاضا وليس هناك بديلا متفقا عليه عند التيارات الاسلاموية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 10:40 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    Quote: ماهي الشريعة ومن المؤهل لتطبيقها ؟ اَي فهم وأي تصور يسعون لتطبيقه ؟
    تناحر وتناقض دعاة الخطاب الاسلاموي !!
    يختلف دعاة الشريعة في ماهية الحدود وكيفية تطبيقها بل وعدد الحدود وفِي شكل الحكم واليات اختيار الحاكم وكيفية الاختيار وفِي تصورهم لما يسمي بالشًوري ؟
    يختلفون في فيما كان للردة حدا وهل الرجم عقوبة إسلامية وما المقصود بالربا وفِي وضع المرأة وغير المسلم وماهية حقوقهم ؟ وفِي الموقف من الدبموقراطية والتعددية ومن الليبرالية والعلمانية. بل يكفر ويقصي. دعاة
    الخطاب الاسلاموي بعضهم البعض ؟!!
    هل تكفل التيارات الاسلاموية حربة التنظيم والنشاط ل ( العلماني والملحد والليبرالي وغير المسلم ؟للشيعي والصوفي والمسلم الجمهوري والسلفي والوهابي والاخواني والمرأة )
    انا كعلماني وغيري كثر نكفل ونصون حقوق هؤلاء كافة ونعاملهم. تحت مظلة مبدأ المواطنة فهل تكفل التيارات الاسلاموية هذه الحقوق لبعضها البعض؟وهل تكفلها للاخر المختلف دينيا او فكريا ؟
    * فان كان دعاة الخطاب الاسلاموي يختلفون تجاه. مبدأ المواطنة وحقوقها وحقوق الانسان فكيف نضمن صيانة هذه الحقوق ؟
    * وان كان. المبشرون بالجنة قد اختلفوا في شكل الحكم والسياسة العامة وصلاحية الحاكم وكيفية اختياره فكيف يستفق تجار الدين ورافعي الشعار الديني والغلاة من المتعصبيين في عصرنا هذا وان الصحابة حسموا

    الخلاف بالسيف وسالت الدماء المسلمة بينهم انهارا فكيف سيتفق جماعتنا ديل؟
    بالتأكيد ستكون هناك عدة مواقع علي شاكلة صفين والجمل!!
    كيف نترك مصير المواطنين وحريتهم وحقوقهم الاساسية نهبا لهولاء؟

    اَي شريعة الترابي ام شريعة البشير نموذج الوهابية والسلفية ام الاخوان ؟ام شريعة الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ؟ اسلام داعش ام المتصوفة ؟
    وهل تطبق الشريعة الان ام في المستقبل وهل الظروف مؤاتية ام لا !؟ومنو المؤهل اسلاميا بتطبيقها ؟ والجري وراء فهم غامض وفضفاض ومختلف عليه أسمه الحدود ؟
    نضيع الزمن والحقوق في هذا ام نطبق دولة المواطنة وحقوق الانسان والديموقراطية والتعددية ؟ )

    في المسلم اللي بفتكر أن في الردة حد ويصر علي تضمينه والآخر الذي يري أن الرجم عقوبة إسلامية - وأن في الخمر حد! وأنه لاتجوز ولاية المراة وغير المسلم!
    وهناك من يكتفي بقطع الكف وآخر القطع من المفصل وتالت من منتصف الساعد ورابع من الكتف وآخر يري أن الظروف الصحية والنفسية والإجتماعية تدرء القطع!
    كدي أتفقوا أول حاجة !
    Quote:
    دولة إسلامية ونظام حكم إسلامي! و غول و عنقاء !
    حدود مختلف عليها عدد وكيفية تطبيق
    وعلي ماهية من يطبق وآليات التطبيق!
    شوية حدود مختلف عليها - تغوص في بحر من القوانين والنظم الوضعية - الدستور وضعي
    وشكل الحكم الديموقراطي بمؤسساته والياته وضعي! هيكل وخدمتها المدنية والعسكرية والجهاز
    الإداري وضعي! الإقتصاد في معظمه والعلاقات الخارجية محكومة بالجهد الوضعي!
    لسة في الغول والعنقاء والمشروع الإسلاموي ؟ لسة البعض أسير لفقه المتحجر والسلفية
    المتيبسة! أ

    الدستور بنظام حكمه والحقوق والواجبات ومعالم القوانين المشرعة علي ضوئيه ايضا محل اختلاف!
    واختلاف عميق بين دعاة الخطاب الاسلاموي!
    الدستور محل خلاف والشوري محط تناحر - تعريفا واليات ووسائل !
    فاين المخرج ؟ اين المخرج؟
    (تناحر وتناقض دعاة الخطاب الاسلاموي !!
    يختلف دعاة الشريعة في ماهية الحدود وكيفية تطبيقها بل وعدد الحدود وفِي شكل الحكم واليات اختيار الحاكم وكيفية الاختيار وفِي تصورهم لما يسمي بالشًوري ؟
    يختلفون في فيما كان للردة حدا وهل الرجم عقوبة إسلامية وما المقصود بالربا وفِي وضع المرأة وغير المسلم وماهية حقوقهم ؟ وفِي الموقف من الدبموقراطية والتعددية ومن الليبرالية والعلمانية. بل يكفر ويقصي. دعاة
    الخطاب الاسلاموي بعضهم البعض ؟!!)
    لو جاء بلال الطاهر وانكر حد الردة وحد المخمور ورجم الزاني المحصن واسقط شرط الذكور والاسلام فيمن يتولي الرئاسة - لحكم بردته هو الاخر ولاتهم بالعلمانية والتدليس وانكار المعلوم من الدين بالضرورة!
    فان كان دعاة الخطاب الاسلاموي يختلفون تجاه. مبدأ المواطنة وحقوقها وحقوق الانسان فكيف نضمن صيانة هذه الحقوق ؟
    Quote: * وان كان. المبشرون بالجنة قد اختلفوا في شكل الحكم والسياسة العامة وصلاحية الحاكم وكيفية اختياره فكيف يستفق تجار الدين ورافعي الشعار الديني والغلاة من المتعصبيين في عصرنا هذا وان الصحابة حسموا

    الخلاف بالسيف وسالت الدماء المسلمة بينهم انهارا فكيف سيتفق جماعتنا ديل؟
    بالتأكيد ستكون هناك عدة مواقع علي شاكلة صفين والجمل!!
    كيف نترك مصير المواطنين وحريتهم وحقوقهم الاساسية نهبا لهولاء؟
    اَي شريعة الترابي ام شريعة البشير نموذج الوهابية والسلفية ام الاخوان ؟ام شريعة الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ؟ اسلام داعش ام المتصوفة ؟

    وهل تطبق الشريعة الان ام في المستقبل وهل الظروف مؤاتية ام لا !؟ومنو المؤهل اسلاميا بتطبيقها ؟ والجري وراء فهم غامض وفضفاض ومختلف عليه أسمه الحدود ؟
    نضيع الزمن والحقوق في هذا ام نطبق دولة المواطنة وحقوق الانسان والديموقراطية والتعددية ؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 04:56 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    عاصم تحياتي Quote: طبعاً قولي هذا ينسحب على النماذج الإسلامية السائدة وتلك التي سادت أعتقد أنك فتحت هذا البوست لنناقش إن كان هناك نموذج إسلامي مختلف عن السائد, ونحن والأخوة قد قدمنا طرحا يحمل رؤية مختلفة, حيث ناقشنا قضايا الرق, والعقوبات, من رجم, وردة, وسرقة, وفي شهادة المرأة, وفي الميراث, وما زال موضوع الربا, وقد وقلنا رأينا فيها جميعا, وكان يفترض أن يكون النقاش فيما طرحناه, لا أن يتم إجترار نفس أقوال السلف, التي إنتقدناها نحن أيضا بدورنا, نريد نقاشا موضوعيا, يفيد الجميع, لا مجرد السعي للتعجيز وتسجيل النقاط, ولهذا إذا لديكم فيما طرحناه أي مأخذ أو ملاحظة, صدقني سنكون سعداء بذلك وسنرد عليها بصدر رحب, وفي النهاية كلنا طلاب معرفة! كل تقديري لك


    أخي بلال الطاهر .. نحترم آراءكم

    ونقدرها جداً

    ولكن في ذات الوقت نقول أنها وإن إختلفت عن السائد والنموذج أو النماذج التي نتحدث عنها

    إلا أنها لا تزال تتمسك بإقصار التشريع ضمن بعض من التشريعات التي نحن ننتقدها أو بصدد إنتقادها أكثر

    مثل الرجم والقطع

    لذلك ذكرنا في معرض هذا النقاش أن هنالك كثير من الآراء التجديدية التي تسعى لتطوير المفهوم وبالتأكيد آراءكم هنا جزء منها

    ولكن تبقى المعضلة قائمة في محورين من وجهة نظري

    المحور الأول هو أن هذه الآراء ينظر إليها ليس منا نحن بل من غالبية المجتمع المسلم على أنها آراء فردية
    وهذا المحور يملي عليك ومن يتفق معك مهمة التنوير المكثفة حتى تتطور آراءكم هذه لمرحلة مدرسة إسلامية تجديدية لها ثقلها

    المحور الثاني بالنسبة لي هو أنني أسعى لوجهة نظر مختلفة وهي إن كانت هنالك قوانين وضعية من الإرث الإنساني تواضعت عليها الشعوب وأثبتت أنها تحفظ للإنسان كرامته وحقوقه فلماذا لا يكون الإتفاق عليها على أنها قوانين تناصر حقوق الإنسان مطلقاً دون ربط القوانين والدساتير بالدين

    لذلك يا عزيزي عندما أتحدث عن حقوق الإنسان وكرامة الإنسان لا أتحدث بمنظور ديني

    وأعتقد جازماً الدستور والقوانين المنبثقة منه التي تحكم المجتمع والدولة يجب أن لا ترتبط بديانة ولكن في ذات الوقت تحفظ وتقدس كل الديانات
    لذلك أقف فقط في حدود قوانين الأحوال الشخصية من زواج وطلاق ونفقة وغيرها من تفاصيل بحيث تضمن في أي دستور علماني لكي توفر لكل طائفة دينية حقها في الإحتكام في الأحوال الشخصية لديانتها

    أما فيما عدا ذلك من قوانين جريمة وحقوق مواطنة فيجب أن تكون تحت مظلة قوانين وضعية مستمدة من دستور علماني ديمقراطي

    أرجو أن أكون قد أوضحت لكم

    تحياتي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:02 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)


    أضف إلى ما ذكرته هنا أعلاه

    أرى وأعتقد أن الإسلام يستوعب التواضع على قوانين وضعية طالما الغاية حفظ كرامة الإنسان

    لأنه تأريخياً ثبت أن الحكم وفق قوانين دينية بما فيها القوانين الإسلامية أو تلك المسماة هي دائماً توظف لتصفية الخصومات وتوظف كذلك للقهر وتكميم الأفواه

    كما أنها تربط مع الخضوع التام للحاكم الذي يعتبر أنه حاكماً بأمر الله

    وهذا سلب لحقوق الفرد في التفكير الحر وفي النقد وفي الإعتراض

    كلما يسمى دستور أو تشريع بأنه ديني أو يصبغ بصبغة دينية يوشح بهالة من الإرهاب الفكري ويعمل على تقييد المجتمع بحيث لا يوفر فرص الإعتراض والنقد والإنتقاد

    هذا على مر التأريخ وليس بالنسبة للإسلام فحسب بل ذلك لغيره من الدساتير الدينية والعقائدية على حد سواء

    تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:04 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    عاصم شلوم،

    نقطة نظام لو سمحتا:

    لكل ثقافة "دينا" وبالتالي اسلاما.

    بالفهم ده المفروض بحد السيف علي السودانيين بواسطة دويلة اذلام العرب، هو ثقافة عربية محضة وبالتالي هو دين اسلامي عروبي صرف، وافد اجنبي وغريب.

    الدليل علي صحة استنتاجنا هو الحصل في بلدنا كنتيجة مباشرة لفرض هذا الاسلام الوافد الاجنبي الغريب علي شعبنا بحد السيف،

    اي بواسطة جهاز الدولة الاستولي عليها نظام الاسلام الوافد هذا بواسطة انقلاب مش صناديق اقتراع!

    نعم الاسلام الوافد ده وكابلغ دليل انو فعلا اجنبي ودخيل هو مانتج من فساد وافساد لشخصية السوداني،

    فوق لي محارق الابادة للملايين بمافيهم مسلمين بواسطة دويلة شرع الله افتراضا ووفقا للكتاب والسنة!

    باختصار احنا كسودانيين وثقافة سودانية لاعلاقة لنا البتة بهذا الدين الوافد الاجنبي الغريب، الذي استخدم

    كابرز ادوات استعبادنا وقهرنا كسودانيين وكنتيجة ماتو ملايين رغم انف شهادة لا اله الا الله

    مما يثبت مرة اخري ان هذا دين عرب غزاة وثقافة عربية بدوية نازية بطبعها!

    الركن الاول لهذا الدين الوافد هو الهوية العربية تحديدا والا لما استهدفت جيوش هذه الدويلة النازية مسلمين فقط لانهم "زرقة" وليسو بعربة، حسب الوهم!

    الاسلام الحق واصل الاسلام بالالف واللام اذا اتكلمنا بي لغوة الوهابية والكيزان، هو اسلامنا نحن،

    اي التصوف، ومنذ عصر الاهرامات اي قبل مايكون العربي او اليهودي نطفة في بطن امو زاتو!

    (عدل بواسطة Bashasha on 08-04-2018, 05:05 AM)
    (عدل بواسطة Bashasha on 08-04-2018, 05:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:22 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Bashasha)


    مرحب بيك يا بشاشة

    بحقه الإله .. كلامك دا ريحني شديد .. بالرغم من علمي أنه سيأتي كثيرون دون أن يفهموا ثنايا المضمون ويرمونك بسهام الغيرة الدينية


    على العموم أتفق معك أن الإسلام المعرف بالألف واللام هو يحمل دلالة المعنى من الإسم نفسه وهو غير موجود حالياً كنموذج مطروح أو قل على الأقل كتجربة يسترشد بها

    إلا إذا أفرج عنه من محبسه فبعدها سيكون هنالك الإسلام الذي يكرم الإنسان


    تحياتي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 07:36 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)

    مراحب يا بشاشا
    نورت البوست, أفتكر ده فرصة نناقش فكرتك عن دين الهوية, التي راجت في كل مكان
    خلينا نعمل عقلنا فيها, ونفتتها, لعلنا نستفيد وغيرنا كذلك

    بس بدون ديماغوجية ولا عصبية آيدلوجية, بس موضوعية حجة بالحجة

    خالص التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 09:18 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    بقي من العرض موضعين من الربا, الأول عن فكرة البنوك الإسلامية وصيغ التعامل فيها, والثاني عن تطبيقاتها والمآخذ عليها, سوف نتناولهما بإختصار حتي ندخل في مرحلة مناقشة كل الموضوع حتي نصل لخلاصة, في رأي موضوع الربا يكتسب أهمية كبيرة جدا, لأنه ما زال الخلاف يدور حول معناه, ولأنه لم يبحث بعد بعمق, وما زال الطرح فيه يعتمد علي الآليات القديمة المستمدة من فقه المذاهب, ومع تقديرنا لكل المحاولات التي بدأت مؤخرا من علماء القرن العشرين, ويضاف إليها محاولة البنوك الإسلامية, رغم تحفظاتنا علي كثير من صيغ التعامل فيها والأخطاء التي شابت ممارساتها, ولكنها تظل رغم ذلك خطوة جريئة ومحاولة لإلقاء حجر في البركة الراكدة, يمكن إعادة النظر فيها وتصحيحها

    السائد لدي الكثيرين أن أهم نشاطات البنوك التقليدية هي الإقتراض والإقراض بالفوائد للإستفادة من مقدار الفرق بينهما interest margin business بينما البنوك الإسلامية في الأصل قروضا, وإن قدمت ففي نطاق القرض الحسن, ولكنه في الواقع لا يمنح إلا إستثناء, وغالب البنوك تشترط له ضمانات مثل الرهن وغيرها من التأمينات, ولهذا لجأ الناس للتحايل علي ذلك ما يسمي بأسلوب التورق!

    ويتركز نشاط البنوك الإسلامية بصورة أساسية في إستثمار أموالها Equity بأسلوب المشاركة أو بأموال موديعيها borrowed capital بأسلوب المضاربة أو القيام بتمويل مشرعات يعرضها عليها زبائنها بأسلوب المرابحة, إضافة إلي صيغ إستثمارية أخري في الإستصناع, والإجارة Leasing أو الإجارة المنتهية بالتمليك في المنقولات والعقارات, وفي الأوراق المالية من أسهم وسندات (zero-coupon bond), وغيرها من النشاطات التي تقوم بها لخدمة زبائنها من فتح حسابات جارية وخطابات الضمان والإعتمادات المستندية وتتلقي رسوما مقابلها

    وتبقت نقطة أخيرة من هذا العرض, ويجب التطرق لها وهي علاقة البنوك الإسلامية بالبنك المركزي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 08:48 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    بلال تحياتي

    مع المقصود في كلامك اعلاه بي دين الهوية؟

    احنا كسودانيين تاريخيا بتكلم ما كان عندنا مفاهيم دين وهويه وقومية وعرق وما شابه اطلاقا!

    الكارثة كلها في مفهوم دين هذا الحالي اللي في حد زاتو كمفهوم معرفي وافد اجنبي ودخيل لو بتصدق لدرجة لاوجود لمفرده دين في لسان اهلي في دنقلا بل كل من سالت حتي الان من بقيه اهلنا الأفارقة وهذا عجيب بحق!!

    نعم لغه للمغني ولا وجود لمفرده دين اطلاقا في لسانا!!

    نعم مفهوم دين الحالي يبتذل ويختذل اسلوب حياة بي اكملا من المهد والي اللحد في مجموعة طقوس نصوص وشعاير محدده معلبة منعزلة منفصلة مختوته في كيس بي دورو مر كون في رف!

    نعم ده بالضبط حال مايسمي دين علي مستوي جهاز الدويله الحاليه الرساليه ذات نفسها اللي تحول الي مجرد سفه صاعوط او حبه كافينول عند اللزوم!

    ده هو خلاصة مفهوم دين في مرجعية ثقافه المهد الشمالي إلبتشمل الثقافة العربيه.

    بالفهم ده اسلام الثقافه العربيه ماهو الا مجرد مقاربة لي اصل سوداني مثل اسلوب حياه بي اكملا.

    ده السبب هم رفضو رفض قاطع او حاربو بعنف هذا الارث الكوشي الوافد الاجنبي والدخيل.

    بالتدريج تم تعريب ارثنا الروحي ومن ثم تغليف ثم تصديرو الينا باسم الاسلام بالألف واللام!

    المرعب والمخيف اننا نردد كما الببغاء ترهات متعنطظه الاعراب من الوهابية كيف العرب هم الادخلونا الاسلام او هم من نشروا الاسلام في السودان وهذا غنج استعلا اجوف من بدو عمرهم ماعرفو توحيد علي الاطلاق قبل احتكاكم بينا في جزيرة كوش المسماة الان عربية ككل جوانب ارثنا الحضاري المنهوب لانو الارث الهامل بعلم السرقه!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 10:31 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Bashasha)

    سلام اخًونا بشاشة
    المشكلة العويصة
    انو الوهابية والاخوان المسلميين وتيارات الاسلام. السياسي والفقهاء المتحجريين من الجزيرة العربية قاموا بالرهان علي نسخة. دينية تتسم بالخلافة والفظاظة وتتنافي مع موروثنا الكوشي والنوبي ! حيث اصروا. علي اعتماد الشريعة اليهودية الموسوية من بتر للاطراف والجلد والرجم والتكريس لدونية المرأة وغير المسلم والغزو والجهاد الهجومي وربط الاسلام بالعروبة والتكريس لدونية المسلم غير العربي —حيث أطلقوا عليهم توصيف الموالي !
    !** اما اسلام الصوفية. والإسلام الشعبي المتسامح والمتعايش مع موروثنا الأفريقي وإيقاعنا وثقافتنا المحلية فقد حاربوه واستبدلوه باسلام ودين. غريب / خليط من الشريعة والتراث اليهودي وتراث جزيرة العرب بفظاظتهوجلافته. وتنافيه مع تركيبتنا الاجتماعية !!
    ** الدين عند هؤلاء هو رجم وقطع وبتر وجلد وارهاب واذلال واستغلال لا تسامح ولا إرث صوفي نقي !! بل تنفير واقصاء وطرد للمكون الثقافي والعرقي والاجتماعي العريق ونفي للجذور للحضارة ! اذا نحن امام نسخةتجسد الاستلاب والانقطاع عن الجذور والغيبوبة وكراهية الذات !

    (عدل بواسطة كمال عباس on 08-04-2018, 10:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2018, 00:32 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    ابو الكيم مشتاقين.

    جا الوكت نقولا بالصوت العالي شريعة الثقافة العربية لاتخصنا في شي اطلاقا!

    للعرب اسلامهم ولنا اسلامنا أصل مايسمي دين فلسفة علوم فن جميعا!

    نعم لما اغتسلنا اتوضينا صلينا بدل 5 فقط 7 أوكت نعم لما صمنا او طفنا العربي ما كان نطفة في بطن اموو " النوباويه" بي تعابير اليوم.

    لو ده حاصل فما مغذي ان يكون واحد داعشي ارهابي ذكوري كابن العثيمين هو النموذج المرجع وماشابه

    لامثالنا نحن امهات وابا البشريه ذات نفسها لولا وعي الاسترقاق العروبي الحالي الشلع بلدنا؟

    باي مسوغ واحد متوحش دموي ارهابي زي سيد قطب يكون هو مفتي الديار والدويله بما حملت تكون مرهونة

    لامثالو من أحفاد الهكسوس وبقايا الترك لولا إرث استرقاقنا باسم الخلافة الإسلامية ووفقا للكتاب والسنه؟

    واضح للكل هذا إرث عبودية لأغير ولاعلاقه له بي دين او اسلام علي الاطلاق!

    يكفي الشايفنو قدام عينا كدليل علي صحه كل حرف خطه يراعنا هنا!

    (عدل بواسطة Bashasha on 09-04-2018, 03:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2018, 03:17 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Bashasha)


    سلام مربع

    الثلاث مداخلات الأخيرة لكمال عباس وبشاشة، وجهت البوست إلى أسباب جذرية تؤكد نسخة إسلامية فرضتها ظروف هوية وعرق


    الكلام دا طبعاً عميق جدا

    أنا عارف إنه بعض الذين سيقرأون مداخلات كمال عباس وبشاشة الأخيرة قد لا يقرأونها بنفس الطريقة أو من نفس الزاوية وقد يعترضون عليها

    لكني أرى أنها ركزت على زاوية مهمة

    تقرأ مع بوست كتبت الجزء الأول منه في هذا المنبر

    سوف أحاول جلب رابطه أتحدث فيه عن ضرورة الإستنارة والحوار الديني تطرقت فيه كثيراً لمحور الشخصية العربية وطبيعتها وتأريخها الذي أدى إلى مشكلات كثيرة منها المعاصرة الآن في الصراعات الدائرة

    تحياتي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2018, 03:19 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2018, 03:22 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)


    هنا إقتباس لإحدى مداخلتي في بوست الإستنارة وضرورة الحوار الديني الجزء 2:





    الشخصية العربية تتميز بشغفها وحبها للخرافة والمسائل المتيافيزيقية .. كانت لها آلهة ولها عرافين ومنجمين وكانت تتشاءم وتتفاءل بكائنات وببعض الظواهر الطبيعية كل هذا أسهم إسهاماً كبيراً في موقفها من الدين الذي أتى إليها كدين جديد حينها وهو الإسلام، فتعاملت معه بما تقتضيه طبيعتها هذه سواء في القبول به أو رفضه فلكل كانت هنالك مرتكزات إنعكست من طبيعة الشخصية العربية سواء أكان من هذا الجانب الميتافيزيقي أو من الجوانب الأخرى التي تطرقنا إليها في الجزء الأول من طائفية وقبلية وعشائرية وأكدنا عليها في هذا الجزء أيضاً من أهمية الزعيم القبلي أو الطائفي أو العشائري في مجتماعتهم. شكلت هذه السمات الشخصية المتداخلة والمعقدة حجر الزاوية في التفكير العربي من حيث الإنتماء الديني، وهذا ما سنركز عليه من أحداث وتاريخ قيادي بدأ من صدر الإسلام وتطور إلى أشكال من الإختلافات والتباينات التي طالت حتى الإنتماء الديني الجديد بسبب التأثر المباشر بطبيعة الشخصية الطائفية القبلية والعشارية وما يتبعها من زعامة وقيادة. كل هذه التعقيدات تشكل كثير من العوائق في حراك الحوار الديني في هذا المجتمع. كما أن العدوى انتقلت لمجتمعات أخرى غير عربية أصلاً ولكنها تعربت بدخول الإسلام ومعها ثقافة هذه القبائل العربية بكل ما تميزت به شخصيتها العربية فكان هذا إنتقال سببه التلاقح الثقافي، إلا أنه كما ذكرنا أن نتيجة التلاقح الثقافي تأتي بثقافة ثالثة تأخذ من الأبوين ولكنها تكون ذات سمات تختلف عن كلتا الثقافتين وبالتأكيد تكون هنالك عناصر سائدة أكثر من عناصر أخرى لأسباب عدة. في علم البيولجي يأخذ الجيل الثاني صفات من الأبوين من الجيل الأول وتسود بعض الصمات الوراثية ويكون البعض متنحيا، مثل هذا يحدث أيضاً في التلاقح الثقافي فتسود بعض السمات للشخصية من الجيل الأول وتكون بعض السمات متنحية بل تظهر أيضاً سمات جديدة كليا .. وكذلك يحدث في علم البيولجي أن تظهر صفات جديدة كلياً وهو ما يسمى بالطفرة الجينية. على العموم فإن طبيعة الشخصية العربية تؤثر بقدر ما بالتأكيد على المجتمعات وكما ذكرنا على الأقل بدخول الإسلام الذي هو الدين الذي نزل في الجزيرة العربية وتواءم مع كثير من طبيعة المجتمع وكذلك تواءم المجتمع معه . ونواصل. عاصم فقيري

    الاستنارة وضرورة الحوار الديني - 2الاستنارة وضرورة الحوار الديني - 2



    تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 11:03 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Bashasha)

    تحياتي بشاشا
    Quote: احنا كسودانيين تاريخيا بتكلم ما كان عندنا مفاهيم دين وهويه وقومية وعرق وما شابه اطلاقا!
    يا بشاشا أنا عارفك زئبقي, وتتضاري وراء الكلام الهلامي, لكن أنا ما يصعب علي الأمساك بك, لأني عندي في التصوف وفي غير التصوف, ولكني لا أستعمله كخطاب, خلينا ننزل لأرض الواقع ونحلل مفردات الخطاب التي تستخدمها, من هم السودانيين الذين تقصدهم ووضعتهم فوق البشر, معروف أن السودان كإسم ودولة دولة حديث نشأة, وسكانه أعراق لا عرقا واحدا, ولا تجمعهم لا ثقافة ولا تاريخ واحد, ولعلك تريد أن تختزل السودان وربما إفريقيا كلها في تاريخ دنقلا وفراعنة النوبة!!!

    أنا عارفك يا بشاشا, إنت ليه بتلجأ للديماغوجي وتتداري بالصوفية, عشان تلقي باب مخارجة تخفي بها مضامين خطابك العنصري, شخصيا لمعرفتي بك أحسن بك الظن, ولا أتهمك إطلاقا بالعنصرية, بل تفسيري أنك متحمس للفكرة لعوامل ترجع لتخصصك في الفلسفة وتعلقك بتاريخ أجدادك في دنقلا العجوز وأيضا وغربتك الطويلة في إمريكا وتأثرك بنضالات السود هناك وكتابات مثقفيهم وحديثهم عن الأصل النوبي أو السوداني كما تسميه!

    إن كانت المسألة مجاراة لناس أنتا ديوب وغيره من الباحثين عن هويتهم التاريخ من جانقوات فرنسا وإمريكا, تيقي المجاراة ما في محلها, فهؤلاء مشكلتهم أعوص من السودان بكتير, يا ريتها كانت مشكلة ثقافة ولغة بس, بل تاريخ من الإستعباد, إقتلعوهم من أرضهم إقتلاع, وفقدوا أصلهم وفصلهم, لا يعرفوا آباءهم ولا أسماءهم حتي الحقيقية, أما في السودان, صحيح هناك مجازر بالملايين كما قلت, وصحيح أن العنصرية هي أحد الأسلحة التي أستخدمتها السلطة السياسية في هذه الحرب, ولكن من السذاجة القول, أنها كانت الدافع الأول للحرب, فالسلطة السياسية في أي دولة في العالم كائن إنتهازي, تستخدم كل وسيلة للوصول لأهدافها, إن كانت عرقية أو دينية أو ثقافية أو غيرها, وللأسف كثيرين لا يعلمون أن الترويج لمثل هذه النظريات يفيد أيما فائدة السلطة السياسية, ويحرض الضحيايا للإندفاع أكثر للموت بلا ثمن!

    الورطة الواقع فيها مش في حقيقة الأصل التاريخي, ولا في حقيقة بقاءه إلي الآن ومدي إختلاطه بغيره من الأعراق أو إنقراضه, ولا في علاقة العرق بالثقافة, ولا في جدوي كل ذلك, إنما الورطة في التناقضات وعدم قدرتك علي التعيين, تارة تجعل العرب واللغة العربية والدين الإسلامي (من غير ألف ولام!) من أصل كوشي, وكوش من النوبة, كما تزعم, وخطفوها للجزيرة العربية, وجابوها لينا راجعة محمولة بالثقافة العربية والدين الإسلامي, وإرتكبوا بسببها حروب بالهوية, أليس هذا ما تقوله؟
    ولكنك في نفس الوقت تنكر أن مرتكبي هذه الجرائم من رجالات السلطة ومواطني أهل المركز أن يكونوا عربا, بل سودانيين, للون بشرتهم, يقتلون بني جلدتهم, لأنهم مغسولي الدماغ, وينفذون تعليمات سيدهم كما الببغاء, كما تقول, طيب ما هم بريئين بالطريقة ده, وإذا سلمنا بكلامك معناه أنه لم يأتي العرب للسودان فيزيكلي, وأنه ليس هناك أصلا عرقا عربيا, بل مجرد ثقافة, ولكن يبقي السؤال هل هذه الثقافة ذهبت وعادت بوجه آخر, أم أنها أكتسبت من جغرافيا ما يسمي بالجزيرة العربية (جزيرة كوش!) وعادت, وكيف عادت, بالهجرات أم بوسائل التواصل؟؟؟
    Quote: نعم لغه للمغني ولا وجود لمفرده دين اطلاقا في لسانا!!
    ما الفرق, أن يوجد الدين معني ولا يوجد لغة, النتيجة واحدة!
    Quote: نعم مفهوم دين الحالي يبتذل ويختذل اسلوب حياة بي اكملا من المهد والي اللحد في مجموعة طقوس نصوص وشعاير محدده
    الشعائر هي وسيلة تقرب وترويض للروح الدينية, ولا يختزل فيها الدين, فهي فرع والإيمان أصل, وكل الأديان كما تعلم لها شعائر, بما فيها الأديان الأرضية, التي أصلها سماوي وحرفت بمرور الزمن إلي رقص وأغاني وموسيقي عند البعض, ولا تنسي أن الفراعنة بعد موسي تأثروا بدورهم بالطقوس اليهودية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 11:42 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    عاصم سلامات
    Quote: لكني أرى أنها ركزت على زاوية مهمة
    تقرأ مع بوست كتبت الجزء الأول منه في هذا المنبر
    يبدو أنني أخطأت في التقييم, وظننت أن هدفك من البوست, دراسة موضوعية توصل للنسخة المخفية من الدين

    ولكن يبدو أنك تبحث فقط عن نسخة معينة تتوافق مع تصوراتك وآراءك!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 03:53 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)


    سلام مربع

    أخي بال الطاهر .. مالك يا زول عاوز تحنبك ؟! وش بقرقر

    أبداً يا بلال .. إنت فاهم خط البوست .. وليست هنالك أجندة خفية

    ورأي زي ما بقولوا الجواب يكفيك عنوانه

    إذا ما كنت أقصد ما فهمته أنت فلماذا التعب في سؤالي وكأنما أبحث عن حقيقة أو حقائق مخفية؟


    أنا دون عناء تفكير أعرف أن كل الأديان ما هي إلا قيم تصب جميعها في مصلحة الإنسان والإنسانية

    لذلك لا يساورني شك إن كان هنالك ما يتعارض مع الإنسانية وما يضر بمصلحة الإنسان وما يقلل من كرامة الإنسان فيجب أن لا يكون ضمن الدين أياً كان ذلك الدين !

    الممارسة طبعاً هي التي يقع عليها الإختلاف

    الفرق فقط بيني وبينك في هذا أخي بلال أنا أتعامل هنا بحياد لأنني بموجب فهمي للدين أنه خاص وفرداني لذلك لا أنتمي لمدرسة دينية

    ولكن في ذات الوقت أساند وأناصر المجددين في كل ديانة والمجددين الذين يعملون على تكريس مفاهيم الأنسنة وإعلاء مصلحة الإنسانية بتطوير مفاهيم معتقداتهم!


    أملي أن أكون أوضحت لك ما استعصى أو استشكل عليك في الحوار

    تحياتي ودم بخير


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 04:05 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)



    يا بشاشا أنا عارفك زئبقي

    قرقرقرقر!

    شلوم يابلال،

    وريني منو في المنبر ده اتمسح بالارض اداس بالصرمة القديمة زي بشاشا؟

    منو غير بشاشا الفاتح نيران من طرف او من دون فرز وفي كل الاتجاهات؟

    منو مثلا؟

    دي حالة زول زئبقي حالتو؟

    ما علينا خلينا نخش في الموضوع:

    عايزك ترسي علي بر لانك بتقول الكلام او نقيضو في ان معا وهذا يوضح انك مربوك!

    نعم مرة بتقول بشاشا عنصري، ومرة اخري بتقول لا اتهمك اطلاقا بالعنصرية!

    مامعني عنصرية في قاموسك، او بشاشا عنصري ضد منم؟

    العرب مثلا؟

    عجبي!

    يازيك كده نخر ساجدين لمستعبدينا يا لو قنا لا نكون عنصريين في فهمك؟

    بعدين شايفك بتصف والد تاريخ السودان الحقيقي اي شيخنا دياب، ب"الجانقاوي"!

    انتا من وين ياللخو في السودان؟

    اوعا تقول لي من ذنوجة جنوب كردفان؟

    بعدين شيخنا دياب عمل ليك شنو تكرهو قدر ده وتوسمو با"الجانقاوي" والمفردة معروفة تعني شنو في ادبيات ذنوجة جنوب كردفان والارشيف شاهد لاحدهم الوصم اهلنا هناك ب"العبيد"، بل الي هذا التاريخ ذنوجة جنوب كردفان بمارسو العبودية بحق "الجانقي"!

    شفتا دلقتا الجواك كيف من قولة تيت، والسؤال هل ده صدفة؟

    هل صدفة انو ده حال كل اسلاموي مثلك بتاع شريعة في السودان؟

    اما من هم السودانيين، فالاجابة بسيطة:

    هم كل سود الكرة الارضية!

    واضيف كل من كانت ثقافتو سودانية حتي لو كان من النرويج!!

    اذا بتتكلم عن الدويلة الحالية فهي ماسودانية زاتو!

    نعم هذه الدويلة صاغها مستعبدينا ومستعمرينا الاعراب والفرنجة!

    نعم مسلمين ومسيحين نسو خلافاتم وتحالفو لتركيعنا رغم انف الشهادة، وكنتيجة اهو ده حال سودانيي اليوم من ذنوجة وعبدة الاعراب من امثالك تحديدا، وكنتيجة اهو ده حال السودان المازال مصري انجليزي!!!

    نعم دويلة ونجت وشغير حديثة انشاها الاستعمار لخدمة مصالحو بتصميم وعي امثالك كسلاح بيولوجي فتاك!

    اما السودان الاصلي الحقيقي فهو فعلا مهد البشرية كلها ومكان ميلاد حضارتا، وكسودانيين نحن عرق واحد احد ولسنا اعراق اطلاقا كما فهموك ناس ونجت وشغير اللي صاغو وعيك يا مستلب!!

    اذا لابد فاعلم كسودانيين كوشيين نوبيين احنا ماعندنا مفهم عرق او اعراق من اساسو!

    ده فهم الثنائي ونجت وشغير!!!

    اذن بطل تسميع ايات وعي الاسترقاق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 01:11 PM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Bashasha)

    سلام يا بشاشا
    Quote: نعم مرة بتقول بشاشا عنصري، ومرة اخري بتقول لا اتهمك اطلاقا بالعنصرية!
    قلت لك مضامين وأسلوب خطابك عنصري, أما أنت أحسنت بك الظن, لعلك مغيب أو ما زلت أسير لما تردده من مفردات الهوية الثقافية, للأسف أنت كذلك رغم أنك ترمي مخالفينك بنفس التهمة, يمكن من باب البيك بدر بيه!
    Quote: مامعني عنصرية في قاموسك، او بشاشا عنصري ضد منم؟
    العنصرية تمييز وإثارة التمييز, سواء فوقي أو دوني, ولا فرق إن كان بسبب اللون أو الثقافة, وأخطر ما فيها الترويج لها كتفسير للصراع السياسي, فهنا الكراهية أو إثارة الكراهية, التميط أو التنميط المضاد أيضا عنصرية, وهي هدية تقدمها هذه الأطراف للسلطة السياسية, لكي تبني عليها إستراتيجيتها, وحتما لن يكون ضحاياها سوي المغبونين من الغلابة والمخمومين, الذين يستمرؤون مثل هذه التفسيرات المؤامراتية!
    Quote: يازيك كده نخر ساجدين لمستعبدينا يا لو قنا لا نكون عنصريين في فهمك؟
    إنت ما قلت جلابي وصاحب حظوة بالميلاد, مش السلطة في يدك, حولها إلي نوبية سودانية فرعونية, المانعك شنو, ولا ما كفاية عليك حظوة المركز, وداير تمارس وصاية علي الهامش وتقوم بتحريضهم وجرهم للمحارق زيادة علي ما هم فيه من مآسي!
    Quote: اوعا تقول لي من ذنوجة جنوب كردفان؟
    مع أني لست من جنوب كردفان, ولي الشرف أن أكون منهم, وهذا مثال للتنميط العنصري, وكونك تستبطن الدونية لقبائل جنوب كردفان وتنعتهم بالذنجية, فهذه عنصرية مقيته ولو كانت مزحا, أوعك تقول ليه أسلوب صدمة ومركب مكنة جلابي وما إليه من الأساليب الذئبقية, ما إنت أصلا جلابي وصاحب حظوة, حقيقة لا مجاز, الإتغير شنو!
    Quote: بعدين شيخنا دياب عمل ليك شنو تكرهو قدر ده وتوسمو با"الجانقاوي"
    شيخك أنتا ديوب هو الخلاك مغيب, عشان كدة أنا ضده, أما وصفي ليهو بالجنقاوي, أعترف لك أني أول مرة أسمعها منك أنها تستعمل في جنوب كردفان, لكني إقتبستها من دور Jamie Foxx في فلم Django Unchained وهو المناضل الأسود الحر, وأعتقد شيخك أنتا ديوب لا يختلف عنه, فهي إذن ليست شتيمة كما تصورتها, وإدعيت أنك دلقت الجواي!
    Quote: اما من هم السودانيين، فالاجابة بسيطة: هم كل سود الكرة الارضية! واضيف كل من كانت ثقافتو سودانية حتي لو كان من النرويج!!
    أولا العنصرية في التمييز علي أساس اللون, وثانيا في التمييز علي أساس ثقافة السود, والله ده لو ما بقت عنصرية, معناها هتلر أبدا ما عنصري, لأنه نفس كلامك بس بالمقلوب, يقولوه النازيين عن التمييز علي أساس اللون الأبيض الآري, وعن ثقافة الرجل الأبيض...بس بصراحة ما فهمت حكاية النرويجي الثقافته سودانية!!! طيب ده ما مستلب أبيض ولا شنو؟
    Quote: وكسودانيين نحن عرق واحد احد ولسنا اعراق اطلاقا كما فهموك ناس ونجت وشغير اللي صاغو وعيك يا مستلب!!
    لما تقول عرق واحد, معناها إستبعدت أعراق أخري, وبالتالي هنا تمييز علي أساس عرقي, وكيفن تحل التناقض بتاع النرويجي الثقافته سودانية, ولا لازم كمان يغير لون بشرته؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 04:32 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)

    عاصم تحياتي
    Quote: لذلك لا يساورني شك إن كان هنالك ما يتعارض مع الإنسانية وما يضر بمصلحة الإنسان وما يقلل من كرامة الإنسان فيجب أن لا يكون ضمن الدين أياً كان ذلك الدين !

    Quote: الفرق فقط بيني وبينك في هذا أخي بلال أنا أتعامل هنا بحياد لأنني بموجب فهمي للدين أنه خاص وفرداني لذلك لا أنتمي لمدرسة دينية
    هذا ليس بحياد يا سيدي, هذا موقف, وموقف مسبق كمان, صدقني لما دخلت البوست وكنت أتناول كل نقطة تساؤل, ما كان في ذهني حلولا جاهزة, وليس من وارد القول أني أنقل من أقوال العلماء, بل كانت فرصة لكي أبحث وبموضوعية, دون أن أحدد نتيجة مرجوة, ودون أن أستبق هذه النتيجة أيا كانت, وما ذكرته من آراء في بوستك هذا تخصني لوحدي, وآخرها عن الربا, ولم أصل بعد إلي نتائج فيها, لأنني أحبطت, بسبب عدم موضوعية البعض, والتحيز الأيدلوجي الواضح الذي لا يقبل حلا إلا إذا توافق مع توجهاته, والشئ الآخر, أراك تردد كثيرا عن عدم توافق التشريعات الإسلامية مع حقوق الإنسان, كأنها من مسلمات لديك, وتبرر بها مواقفك المتحيزة في البوست, يا سيدي هذه ليست مسلمة, وأنا أدري بذلك بحكم تخصصي, وإن كنت تريد النقاش فيها, أطرحها كتساؤل, لا كموقف, سأجيبك عليها!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 04:35 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 04:03 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)


    سلام مربع

    الحياد يا أخي بلال الطاهر يكون في فسح المجال لإيراد كل الآراء التي معي وتلك التي ضدي


    ولكن في ذات الوقت رأيي يكون هو رأيي

    وهذا لن يؤثر على الحوار

    لأني لم أفرض رأيي فرضاً

    بل أحاول أن آتي بأدلة وأن أستمع لأدلة الضد أيضاً

    تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 10:46 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)

    عاصم سلامات
    Quote: ولكن في ذات الوقت رأيي يكون هو رأيي
    لا أحد يستنكر عليك التمسك برأيك يا صديقي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 10:57 AM

Abdullah Idrees
<aAbdullah Idrees
تاريخ التسجيل: 05-12-2010
مجموع المشاركات: 1947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: بلال الطاهر)

    حوار راقي ونموذج لما يجب ان يكون عليه الحواار
    وده شي مفقود في المنبر
    مالكم عايزين تبوظوهو في اخر صفحة

    تحية خاصة لي بلال محاور بارع وبالو طويل ويا ريت يواصل
    واخرى للجميع وعلى راسهم عاصم زول صاحب امكانيات في ادارة الحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 11:42 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 7570

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Abdullah Idrees)


    سلام وتحايا عطرة أخي عبدالله إدريس

    وشكراً على هذا التقريظ

    وفعلاً أخي القانوني بلال الطاهر نفسه طويل في الحوار وإسهاماته ذات كثافة نوعية عالية

    تحياتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2018, 01:02 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 13609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: Asim Fageary)

    يتضح من مثل هذه الحوار ات أن أصحاب المشروع الإسلاموي لايملكون بديلا فكريا - ويكتفون بالشعار والهتافية والإنشاء والعكاظيات ـ ! وأن الخطاب الإسلاموي مأزوم ومتناقض لايقدم أجوبة ولا
    حلولا!!
    قلنا
    (يختلف دعاة الشريعة في ماهية الحدود وكيفية تطبيقها بل وعدد الحدود وفِي شكل الحكم واليات اختيار الحاكم وكيفية الاختيار وفِي تصورهم لما يسمي بالشًوري ؟
    يختلفون في فيما كان للردة حدا وهل الرجم عقوبة إسلامية وما المقصود بالربا وفِي وضع المرأة وغير المسلم وماهية حقوقهم ؟ وفِي الموقف من الدبموقراطية والتعددية ومن الليبرالية والعلمانية. بل يكفر ويقصي. دعاة
    الخطاب الاسلاموي بعضهم البعض ؟!!
    هل تكفل التيارات الاسلاموية حربة التنظيم والنشاط ل ( العلماني والملحد والليبرالي وغير المسلم ؟للشيعي والصوفي والمسلم الجمهوري والسلفي والوهابي والاخواني والمرأة )
    انا كعلماني وغيري كثر نكفل ونصون حقوق هؤلاء كافة ونعاملهم. تحت مظلة مبدأ المواطنة فهل تكفل التيارات الاسلاموية هذه الحقوق لبعضها البعض؟وهل تكفلها للاخر المختلف دينيا او فكريا ؟
    * فان كان دعاة الخطاب الاسلاموي يختلفون تجاه. مبدأ المواطنة وحقوقها وحقوق الانسان فكيف نضمن صيانة هذه الحقوق ؟
    * وان كان. المبشرون بالجنة قد اختلفوا في شكل الحكم والسياسة العامة وصلاحية الحاكم وكيفية اختياره فكيف يستفق تجار الدين ورافعي الشعار الديني والغلاة من المتعصبيين في عصرنا هذا وان الصحابة حسموا

    الخلاف بالسيف وسالت الدماء المسلمة بينهم انهارا فكيف سيتفق جماعتنا ديل؟
    بالتأكيد ستكون هناك عدة مواقع علي شاكلة صفين والجمل!!
    كيف نترك مصير المواطنين وحريتهم وحقوقهم الاساسية نهبا لهولاء؟)

    **اَي شريعة الترابي ام شريعة البشير نموذج الوهابية والسلفية ام الاخوان ؟ام شريعة الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ؟ اسلام داعش ام المتصوفة ؟
    وهل تطبق الشريعة الان ام في المستقبل وهل الظروف مؤاتية ام لا !؟ومنو المؤهل اسلاميا بتطبيقها ؟ والجري وراء فهم غامض وفضفاض ومختلف عليه أسمه الحدود ؟
    نضيع الزمن والحقوق في هذا ام نطبق دولة المواطنة وحقوق الانسان والديموقراطية والتعددية ؟ )

    في المسلم اللي بفتكر أن في الردة حد ويصر علي تضمينه والآخر الذي يري أن الرجم عقوبة إسلامية - وأن في الخمر حد! وأنه لاتجوز ولاية المراة وغير المسلم!
    وهناك من يكتفي بقطع الكف وآخر القطع من المفصل وتالت من منتصف الساعد ورابع من الكتف وآخر يري أن الظروف الصحية والنفسية والإجتماعية تدرء القطع!
    كدي أتفقوا أول حاجة !
    ***
    دولة إسلامية ونظام حكم إسلامي! و غول و عنقاء !
    حدود مختلف عليها عدد وكيفية تطبيق
    وعلي ماهية من يطبق وآليات التطبيق!
    شوية حدود مختلف عليها - تغوص في بحر من القوانين والنظم الوضعية - الدستور وضعي
    وشكل الحكم الديموقراطي بمؤسساته والياته وضعي! هيكل وخدمتها المدنية والعسكرية والجهاز
    الإداري وضعي! الإقتصاد في معظمه والعلاقات الخارجية محكومة بالجهد الوضعي!
    لسة في الغول والعنقاء والمشروع الإسلاموي ؟ لسة البعض أسير لفقه المتحجر والسلفية
    المتيبسة! أ

    الدستور بنظام حكمه والحقوق والواجبات ومعالم القوانين المشرعة علي ضوئيه ايضا محل اختلاف!
    واختلاف عميق بين دعاة الخطاب الاسلاموي!
    الدستور محل خلاف والشوري محط تناحر - تعريفا واليات ووسائل !
    فاين المخرج ؟ اين المخرج؟
    (تناحر وتناقض دعاة الخطاب الاسلاموي !!
    يختلف دعاة الشريعة في ماهية الحدود وكيفية تطبيقها بل وعدد الحدود وفِي شكل الحكم واليات اختيار الحاكم وكيفية الاختيار وفِي تصورهم لما يسمي بالشًوري ؟
    يختلفون في فيما كان للردة حدا وهل الرجم عقوبة إسلامية وما المقصود بالربا وفِي وضع المرأة وغير المسلم وماهية حقوقهم ؟ وفِي الموقف من الدبموقراطية والتعددية ومن الليبرالية والعلمانية. بل يكفر ويقصي. دعاة
    الخطاب الاسلاموي بعضهم البعض ؟!!)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2018, 08:10 AM

بلال الطاهر
<aبلال الطاهر
تاريخ التسجيل: 01-04-2017
مجموع المشاركات: 332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هل النموذج الإسلامي المتعارف عليه هو الحق (Re: كمال عباس)

    الإخ عبد الله إدريس

    شكرا علي المطايبة, أعتقد أنك إقتصادي, ولهذا نحتاجك في هذا الخيط

    لو أسعفني الزمن, سأكمل ما بدأته بإذن الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 5 „‰ 5:   <<  1 2 3 4 5  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de