لاهوت الوردة

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 09:19 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-01-2006, 12:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    فاصل تشكيلي,
    حتى عودتنا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2006, 02:17 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    اللوحة التي بسطناها هنا هي للتشكيلي المعروف:
    Kandinsky, Wassily
    واسمها:
    Quote: In That Blue


    وهي فاصل "تشكليلي" في سبيل عبورنا الى للحديث عن علاقة خطاب "درويش الشعري " باللون كلغة,
    ضمن الحديث عن الأبيض والأخضر ,
    كلونين في :
    جدارية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 02:39 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    قبل ان نتحدث عن دلالة اللونين الأبيض والاخضر في "جدارية" وقبلها عن اللون في خطاب درويش الشعري من خلال اللونين الاخضر والرمادي,نحب أن نقول أن دلالة اللون تكتسب وجودها من خلال السياق الذي ترد فيه.فاللون عنصر هام في الخطاب السينمائي والتشكيلي و الشعري. والكلام الدارج عن الرسم بالكتابة او بتعبير شاعر عربي "الرسم بالكلمات",
    يحيلنا الى علاقة اللون بالكتابة وبالحياة بشكل عام.فلون الحداد في ثقافة بعض من السودانيين هو الأبيض وليس الأسود,كما هو في ثقافات كثيرة.
    وأدناه كلام صحافي عن علاقة اللون الأبيض بالدين الاسلامي:
    وحدد الإسلام شروط عدة للإحرام هي في الغالب معروفة لدى غالبية المسلمين، حيث تتميز ملابس الإحرام سواء للرجل أو المرأة بلونها الأبيض كرمز له دلالة على صفاء السريرة ونقائها إضافة إلى رمزيته الأخرى إذا علمنا أن كفن المسلم هو أيضا باللون الأبيض وبالتالي فالرمزية هنا تشير إلى أن المسلم يخرج إلى الحج متجرداً من كل شيء مسلماً أمره إلى ربه.
    http://www.aawsat.com/details.asp?section=43&article=342291&issue=9903
    تم تقسيم الالوان الى باردة و حارة.لكن هذا التقسيم ليس حاسما في النظر الى دلالة الألوان. هنا شهادة فنانة تشكيلية عن علاقتها بالألوان.
    سئلت فنانة عراقية هي :
    ما دلالة اللون الاسود في لوحاتك هل هي دلالة تشاؤم ام ماذا؟
    فأجابت
    ــ اللون الاصفر هو الذي يجلب التشاؤم ولكن اللون الاسود في لوحاتي هو دلالة قوة وعنفوان واللون الابيض هو دلالة عن الموت وربما طغيان اللون الاسود في اعمالي يعود الي طفولتي اذ ما زلت اذكر عندما كانت امي تلبسنا الثياب ذات اللون الاسود في ذكري عاشوراء وهذه الاشياء مخزونة بداخلي ولا بد ان تنعكس في لوحاتي وانا اسعي الي خلق بؤرة بصرية في فضاء اللوحة تغني المشهد التشكيلي في اللوحة.

    جريدة (الزمان) العدد 1230 التاريخ 2002-6-6
    http://www.azzaman.com/azzaman/articles/2002/06/06-09/669.htm
    وأدناه مقال هام عن دلالة الألوان في شعر الأغربة الجاهليين

    حوليات التراث
    مجلة دورية تصدرها كلية الآداب والفنون - جامعة مستغانم
    ISSN

    الأساس الواقعي لجماليات اللون في شعر الأغربة الجاهليين (25 - 46)

    خالد زغريت
    جامعة حمص (سورية)

    تأسست القيم الجمالية للون في شعر الأغربة1 الجاهليين على أبعاد واقعية، تجلت في مظهره الحسي، كونه هيئة2 مادة بصرية، محسوسة، استحضره الأغربة في أشعارهم بطريقة مباشرة من عالم الطبيعة، وجسدوا به الجمالَ الحسي، فانفعلوا به وتفاعلوا معه في فهم الطبيعة التي توحدوا معها واستثمروا عناصرها في تشخيص أحاسيسهم ورؤاهم، فغذوا واقعية القيم الجمالية المختلفة للون بخصوصيات إبداعية، تولّدت من انعكاس تجاربهم الذاتية وتمايز مكوناتهم الشخصية التي تأصّل فيها الخيال الشعري والتفرد الشعوري.
    شكّل اللون هاجساً ذاتياً عميقاً عند الأغربة، فوظّفوه في أشعارهم، كاشفين دلالاته المعرفية والجمالية، فالألوان - بالإضافة إلى كونها "مظهراً من مظاهر الواقعية في الصورة الشعرية - كانت حاملة إرث ثقافي، حيث تتوضع في الألوان جملة من البنى الأسطورية والحضارية المؤسسة لثقافات الشعوب، فكانت ذات دلالات جمالية"3، أعاد الأغربة ناءها ومتطلبات موقفهم الشعوري إزاء المجتمع الذي صنّف قيم أبنائه حسب ألوانهم، فخلعهم من إنائه بسبب لونهم الخارج على قوانينه.
    لقد شكّل الأثر الذاتي للون عندهم دوافع متناقضة أسهمت في تركيب شخصياتهم وفق نوعية القلق الذي تحمله، بسبب اللون، فأعلوه في أشعارهم كونه صفة لحقيقة ما، وتعبيراً مباشراً عن حالة بعينها، حتى تراءى لنا في حالات كثيرة أن الشعراء الأغربة يتعرفون إلى الأشياء بألوانها، فهي التي تعطيها قيمتها، ومعيارها الاجتماعي، فكان اللون الأبيض عندهم - على سبيل المثال - يجسد مظاهر قيم الجميل، والجليل،و البطولي، والسامي، لأنهم ربطوا اللون بجذر أسطوري، تستند إليه القيم العليا في مجتمعهم، وفيما يلي سندرس طرق تناول الشعراء الأغربة اللون في أشعارهم وفق المنهج الجمالي، وكون هذا الجزء من البحث يهدف إلى الكشف عن الأساس الواقعي للقيم الجمالية التي درسناها في شعر الأغربة فإنه سيعتمد على الاستقراء :
    اللون الأبيض :
    يمثل اللون الأبيض الضوء الذي بدونه ما كان يمكن رؤية لون4، فهو أول الألوان الموسومة بالفئة الباردة التي تثير الشعور بالهدوء والطمأنينة5. يحتل المرتبة الثانية بعد الأسود حسب تمييز الألوان عند الشعوب المختلفة6. عني العرب القدماء بتمييزه بألفاظ خاصة، تحدّد درجاته وصفاته، وتشعب دلالاته، فقد رتب درجاته الثعالبي على النحو التالي : أبيض، ثم يَقِقٌ، ثم لَهِقٌ، ثم واضح, ثم ناصع، ثم هِجَان وخالص. أما الألفاظ التي تدل على البياض فهي كثيرة في العربية، فقالوا : يَلق ولَيَاح ووابص ومُشرق وبراق ودلامص وهجان وحُرّ، وقالوا للأبيض الخالص : الأزهر والأغرّ والأبلَج والأقمر والنعج والصَّرَح، وللأبيض يخالطه شيء من الشقرة قالوا : أقهب وأعيس، وللأبيض يعلوه سواد : أملح وأشهب وللأبيض يضرب للخضرة أبغث، وللأبيض القبيح : أمقه وأمهق ومغرب وأبرص وأمره وقَهْد. وقالوا فيما وصفوه بالبياض : رجل أزهر، وامرأة رعبوبة، وبرهرهة، خُرعوبة وزهراء وشعر أشمط وأشيب وأغثم "الغُثنة : أن يغلب بياض الشعر سواده" وفرس أشهب وأغر وأقرح "القرحة في الفرس دون الغرة" وبعير أعْيَس، وثور لهق، وبقرة لياح, وكبش أملح, وظبي آدم, وثوب أبيض، وجبل أعبل وفضة يقق, وخبز حواري, وسراب أمره ووماء صاف وثوب خالص والسَّحْلُ : الثوب الأبيض والصَّبِيرُ: السحاب الأبيض واليَرْمَع : الحجر الأبيض، والوَثِير : الورد الأبيض، والقَضِيم : الجلد الأبيض7. ونجد في شعر ما قبل الإسلام ألفاظاً نلمح فيها ظلال هذا اللون مثل : القمر, البدر, الشهاب, الربرب، الصبح، العاج، الدمقس، الفضة، الأقحوان، الريم، النقا، الإغريض، الجمان، المرو أي : الحصى الأبيض8. يبدو لمتتبع استخدام اللون في شعر الجاهليين أن الغنى الذي مثله قاموسه في اللغة العربية لم يحل دون تداخله عندهم مع اللون الأصفر، ولا سيما في جانبي الإضاءة والإشراق، وفي مصدريهما الشمس والقمر، إذ ارتبط اللون الأبيض عندهم بأسطورتيها الحيتين في ذاكرتهم الثقافية، فاستمدّ الأغربة هذه الدلالة الأسطورية للون الأبيض ليجسدوا مثالهم الأعلى للرجولة، سائرين على نهج الشعراء الأحرار في تصوير قيم البطولة والجلال، أما حين يرتدون إلى ذواتهم في ظل الواقع, فإنهم كانوا يجعلونه حلماً يستريحون تحت أطيافه، إذ كان اللون الأبيض غايتهم الضائعة التي أفقدهم غيابها حصانة وجودهم، على الرغم من ذلك نجدهم يقتفون أثر الجاهليين في تشبيه المرأة الجميلة (بالشمس، والقمر، والبيضة، والريم، والدرة)، يقول سحيم9 مشبهاً المرأة ببيضة الظليم 10 :
    فما بيضةٌ بات الظَليمُ يحفُّها ويرفعُ عنها جُؤْجُؤاً مُتَجافِيا
    قرن الأغربة صورة الرجل السامي، الجليل, البطل باللون الأبيض، نتيجة خضوعهم للقيم الاجتماعية الجاهلية التي نشأ فيها هذا الاقتران عبر الربط الأسطوري للرجل الجليل، السيد بالقمر الذي عُبد عند قدمائهم والإله (ود) بوصفه أباً للإنسان والآلهة حسب معتقداتهم11. انتقل هذا الأثر الأسطوري إلى صورة الرجل المثال ي الجاهلية، فعدّوا بياض وجه الرجل قيمة سيادية بذاتها،وهو تقليد أصيل في الجاهلية سار على نهجه الشعراء الأغربة، فها هو عنترة12، يحدّد مظاهر جلال الفرسان ببياض وجوههم، مشبهاً واحدهم بالظبي الناصع البياض13:
    كم مِنْ فتىً فيهمْ أخي ثقةٍ حُرٍّ أغرَّ كَغُرِّةِ الرِّئْمِ
    صوّر الأغربة باللون الأبيض صميم حياتهم الذاتية والموضوعية، فكشفوا أحاسيسهم بتحولاتها، كما في حديثهم عن الشيب وأثره في بيان المتغيرات الجسدية والنفسية للإنسان، فهو رادع لانفعالات الشباب ومدعاة للتأمل كما يرى خفاف بن ندبة14 في قوله15:
    فإمَّا َترَيْني أقْصَرَ اليومَ باطلي ولاحَ بياضُ الَّشيبِ في كلِّ مَفْرَقِ
    فإذا كان بياض الرأس مجالاً للتأمل في فلسفة الزمن عند خفاف فهو في جسم ناقته سبيله لتأمل جلال الطبيعة في إطارها الحي 16 :
    صَعلٌ أتاهُ بياضٌ من شَواكِلِهِ جَوْن السَّراةِ أجشََّ الصَّوتِ صَلْصَال أكثر الأغربة من ذكر اللون الأبيض في وصف أسلحتهم التي حمّلوها صفات تدلل على ما يجسدونه من قيم، فتغنوا بسيوفهم معينين بياضها مباشرة أو مشيرين إليه بالملح، جمع الشنفرى17 ذلك في قوله18:
    إذا فَزِعوا طارتْ بأبيضَ صارم ٍ
    حُسامٍ كلونِ المِلْحِ صافٍ حديدُهُ ورامتْ بما في جَفْرِها ثمَّ سَلَّتِ
    جـُرَازٍ كأقْطاعِ الغديـرِ المُنَعَّتِ
    كان التغني ببياض السيوف والأخلاق - عند الشعراء الأغربة - سبيلهم المعنوي في التغلب على مأساة لونهم، فألحوا بألم على ذكر بياض أفعالهم وأخلاقهم لعلها تحدّ من غياب وضاعة لونهم، جسد سحيم هذه الرغبة في دعوته بتقديم بياض الفعل على بياض الشكل مستجيباً لمعاناته الذاتية وحلمه في نسف التقليد الاجتماعي السائد في عصره 19 :
    إن كنتُ عبداً فنَفْسي حُرَّةٌ كَرَماً أوْ أسودَ اللَّوْنِ إنِّي أبيضُ الخُلُقِ
    إذا كان اللون الأبيض قد مثّل عند الشعراء الأغربة واقع قيمة الإنسان الذي يتصف به، فإن هذا التمثيل يكشف حالات امتثالهم القاهر للمعايير الاجتماعية التي تمردوا عليها, فأبرزوا من خلاله صورهم النفسية وما يعتمل في أتونها من رغبات ذاتية وأحلام عزيزة للتحرر من قيد ألوانهم. لقد جسد الأغربة باستخدام هذا اللون وعيهم الجمالي, دون أن يفارقوا الأسّ الواقعي له حتى حين غالوا في تمجيده،أو حلّقوا في فضاءات الخيال.
    اللون الأسود :
    الأسود أشد الألوان عتمة وأغمقها، وهو نقيض الأبيض في كل خصائصه، يمثل "الظلام التام وانعدام الرؤية ورمزوا به للحزن والشؤم والعدم، كما دللوا به على الموت والفراق والخوف، والفناء، وقد وضعه علماء الألوان في المرتبة الأولى في قائمة الألوان عند مختلف الشعوب "20، أما في العربية فجاء في المرتبة الثانية بعد الأبيض عند النمري21. دللت عليه اللغة العربية بألفاظ تدل على كل ما هو ضد الجمال والحياة، أو ما هو مناف للاطمئنان والسلام. كما خصته بمفردات تصفه وتحدد درجاته " فقالوا : أسود حالك وأحم وفاحم وقاتم وغربيب وخداري ودجوجي وديجور ومصلخم وغرابي وأدجن وأدخن وأدعج وأدلم وأدغم وأدهم وأسحم وأبخس وبهيم وأسحمان وحانك ومسحنكك ودغمان وحُلبوب وسحكوك، وأحتم، وغدافي وحِمحِم 22".
    حمل اللون الأسود عند الأغربة جملة دلالات مناقضة لما مثله اللون الأبيض، تركز جلها حول دائرة الخراب، والموت، والظلام، والفناء. وشعور الأغربة بالفجيعة التي يمثّلها اللون الأسود صادر عن ذاكرتهم الأسطورية، "فسواد الليل، يعيد لا شعورياً إلى ما قبل الخلق إلى عالم العماء حيث لا حياة ولا نور ولا بشر"23. وفق هذا الشعور استخدم الأغربة اللون الأسود، للتعبير عن حالات الفراق والحزن والرحيل، والموت فبنوا به قيم القبيح، والوضيع والداني، والمأساوي. كما بيّنا في الفصول السابقة، ووظّفوه للتعبير عن واقعهم الغارق بصور حالكة، تجسّد قيمتي الوضيع والقبيح اللتين عبّر عنهما السليك بن السلكة24 في وصف خالاته ومعاناتهن من سوادهن25، وذكر العبيد في موضع آخر للدلالة على هوان الحي الذي يسهّل غزوه26:
    يا صَاحِبَيَّ أَلا لا حَيَّ بالوَادِي إلاَّ عَبِيدٌ وآمٌ بيْنَ أذْْوَادِ
    نقل الأغربة اللون الأسود عن صور الواقع المحسوس بطريقة مباشرة، ليضمنوه معاناتهم الذاتية ومواقفهم الرافضة سنن المجتمع الجاهلي التي سلبتهم الحرية، فكشف عنترة عن معاناته بسواد بشرته التي حتّمت إقصاءه عن المجتمع الحر، على الرغم مما يملكه من مقومات السادة ومظاهرها التي تجلت في مهاراته المتفردة في الفروسية 27:
    لَئِنْ أكُ أسوداً، فالمسْكُ لوْني وَمَا لِسَوَادِ جِلْدي مِنْ دَوَاءِ
    أكثر الأغربة من استحضار الغراب لوصف فاجعة الفراق ورحيل الأحبة، متطيرين منه، رابطين صورته بجذرها الأسطوري الذي يرمز لما يذهب ولا يعود28، حتى صار عندهم رمزاً للتشاؤم والغربة والضياع والموت، ندبوا به الأحبة وتوجّعوا على رحيلهم29:
    ظَعَنَ الذينَ فِرَاقَهُمْ أتَوَقَّعُ وجَرَى بِبَيْنِهِمُ الغُرابُ الأبْقَعُ
    برز اللون الأسود في شعر الأغربة عبر صورة الأفعى التي تشبّهوا بها للتدليل على فتكهم بالأعداء وإرعابهم الناس، فقد وصف الشنفرى نفسه بالأرقم30 وهو من أخبث الحيات،كما شبّه تأبط شراً31 سلاحه بنيوب الأساويد32:
    فَإنْ أَكُ لَمْ أُخْضِبْكَ فِيهَا فَإنَّهَا نُيُوْبُ أَسَاوِيْدِ وَشَوْلُ عَقَارِبِ
    عبّر الأغربة الصعاليك باللون الأسود عن انسجامهم مع بيئتهم الخاصة فتمثّلوا، ودلّلوا به على توحدهم مع الطبيعة في تجاربهم الحياتية، متمثّلين بحيواناتها لإظهار قواهم الخاصة وشراستهم فشبّه الشنفرى نفسه بالذئب الأطحل وبالسمع المذلّل قسوة البيئة 33 :
    أنا السَمْعُ الأَزَلُّ فلا أُبالي ولو صَعُبَتْ شَناخيبُ العِقاب
    صار اللون الأسود أداة الشاعر الغراب لوصفه تفاصيل الطبيعة التي عاش وحشتها،فصّور عناصرها التي يدلل من خلالها على مقدراته الفردية ومغامراته، كما فعل حاجز بن عوف34 في تصوير الجبال السود، واصطباغ أقدامه بالسواد لكثرة وطئه التراب حافياً35:
    وأعرضتِ الجبالُ السُّودُ خَلفي
    تَرَاهَا مِنْ وِثَامِ الأرضِ سـُوْدَاً وخَيْنَفُ عن شِمَالي والبَهِيْمُ
    كأنّ أَصـَابِعَ القَدَمَيْنِ شِيْمُ
    على الرغم من ظلمة حياة الأغربة وتماسها المستمر مع التوحش والدماء، كان اللون الأسود - عندما يحضر للتعبيرعن الموت المادي - يردد صدى هاجس القلق والرعب في نفوسهم من النهاية الأبدية،فقد تحدّث عبدة بن الطبيب عن ظلمة القبر كاشفاً قلقه من هذه النهاية 36:
    وَلَقَدْ عَلِمْتُ بأنَّ قَصْرِي حُفْرَةٌ غَبْرَاءُ يَحْمِلُنِي إليها شَرْجَع
    يؤكد الشنفرى دلالة اللون الأسود على الفناء في تناوله حتمية مآل كل إنسان إلى ظلمة القبر37:
    وَكُلُّ فتىً عاشَ في غِبْطةٍ يَصِيْرُ إلى الجَدَثِ الأَسْفَعِِ
    دخل اللون الأسود شعر الأغربة من صلب حياتهم وصميم بيئتهم، فتحدثوا عن صوره في كل ما تعرفوا إليه في محيطهم، كاشفين عن صلاتهم الحياتية به، محمّلينه دلالاتٍ، تعبر عن حالاتهم النفسية، فولّدوا عبر صوره القيم الجمالية السلبية التي درسناها وكانت : القبيح والوضيع والهزلي والجبان والمأساوي.
    اللون الأحمر :
    هو أول الألوان التي عرفها الإنسان في الطبيعة، ينتمي إلى مجموعة الألوان الساخنة المستمدة "من وهج الشمس، واشتعال النار، والحرارة، وهو من أطول الموجات الضوئية المرئية "38.
    أكثر الشعراء القدماء من استخدامهم هذا اللون نتيجة وعيهم الجمالي والمعرفي لدوره في أصل الوجود والواقع، لذلك نجد تقدم ذكره في الأدب العربي وتنوع ألفاظه التي كثرت" لتعبر عن ماهيته وقيمته، ومدى نقائه، ودرجة تشعبه وهي : الحدود الوضعية العلمية للون"39 من ذلك قولهم : أحمر، أحمر قانئ، وأرجوان، ونَكعِ، وناكع، ووَرد ومدمّى، وكَرِك وعاتك، وباحر، وبحراني، وذريحي، وثقيب، وحانط، وغضب، وعبروا عن الحمرة الصافية الخالصة المشرقة بقولهم : أحمر ناصع، ويافع، وزاهر، ويانع، وغير ذلك، وقالوا لكل أحمر : إضريج وجريال، وعندم، وقالوا للأحمر القاتم القريب للسواد : أسفع، وأحسب وأدبس، وكميت، وأصبح، وأجأى، والأحمر المختلط بصفرة قيل له : أخطب، وأصهب، وأكهب، كما قالوا للأحمر المائل للبياض : أشقر، وأعقر.
    ونعت العرب أيضاً اللون الأحمر بلون اللهب بالألهب كما قالوا للرجل الأحمر : أشقر، أما إذا كان الجبل أحمر فهو : هضبةٌ وإذا كانت الأرض حمراء الحصى فهي خشرمة، وقالوا : أقشر للأحمر الذي ينقشر وجهه40.
    تظهر السمات الواقعية للون الأحمر في شعر الأغربة عبر ارتباطه بالدم، وتكوين الحياة. فقد نقلوا هذا الارتباط إلى أشعارهم، ليعبروا عن علاقته بتجاربهم الذاتية وأحاسيسهم، ولاسيما أن هذا اللون "يثير روح الهجوم، والغزو، والثأر، ويخلق نوعاً من التوتر العضلي، كما أنه مثير للمخ وله خواصه العدوانية"41 هذه الخواص التي تنسجم مع حياة الأغربة الذين ربطوا بين الدم واللون الأحمر في أشعارهم ليحملوه ما تمتّعوا به من قوة وعدوانية، وشراسة، تمثّل أهم مقومات شخصية الشاعر الغراب الذي ألح على تصوير بطولته من خلال تأثير دمويتها42:
    سَبَقَتْ يَدَايَ لَهُ بِعَاجِلِ طَعْنَةٍ ورَشَاشِ نافِذَةٍ كَلَوْنِ العَنْدَمِ
    وقد نسب الأغربة الأشياء إلى ألوانها، فسمّوا السيف الأبيض، والقوس الحمراء، والدرع الأصفر على نحو ما تكرر في قول الشنفرى43 :
    وَحَمْرَاءُ مِنْ نَبْعٍ أَبِيٍّ ظَهِيْرَةٌ تُرِنُّ كإرْنَانِ الشََّجِيِّ وتَهْتِفُ
    وقوله44 :
    أُرَكّبُهَا في كلِّ أَحْمَرَ غَاترٍ وأَقْذِفُ مِنْهُنَّ الذي هو مُقْرِفُ
    وقوله45 :
    وبَاضِعَةٍ حُمْرِ القِسِيِّ بَعَثْتُهَا ومَنْ يَغْزُ يَغْنَمْ مَرَّةً ويُشَمَّتِ
    على الرغم من كثرة استخدام الشعراء الأغربة اللون الأحمر،بقي مرتبطاّ بصورته المادية الواقعية "الدم"، كونه يحقق للإنسان الجاهلي مظهراً من مظاهر العزة، ودلالة من دلالات القوة، فهو "أعز الألوان في لعبة الحب والحرب"46 ؛ ويبدو ذلك جلياً في حالة عنترة الذي يمعن في تقديم نفسه لعبلة مسربلاً بدم الأعداء، كما يقرن حصانه بصورة مشابهة، ليلفت قلب عبلة نحوه، حاثاً إياها على تقدير بطولته الحمراء، لعل صخب لون الدم يخفي تحت ركامه سواد بشرته، يقول عنترة عن إقحام حصانه في القتال ليخضّب بالدم، فيُرى كأنه لابس قطيفة حمراء 47:
    وَأُكْرِهُهُ عَلى الأَبْطَالِ حَتَّى يُرُى كَالأُرْجُوَانِيِّ المَجُوْبِ
    بات الدم عند عنترة الهدية المثلى التي يستهوي بها عبلة، فهو دائماً يخصّها في السؤال عن استجمال لباسه من دم الأعداء، طامعاً بحظوة عندها عبر الدم الذي صار وردته المحببة التي يقدمها قربان عشقه لعبلة المسرفة في الغنج والتمنع48:
    سَلِيْ يَا عَبْلُ قَوْمـَكِ عَنْ فَعَالي
    وعُدْتُ مُخَضـَّباً بِدَمِ الأَعَادِيْ ومَنْ حـَضـَرَ الوَقِيْعَةَ والطِّرَادَا
    وكَرْبُ الرَّكْضِ قَدْ خَضَبَ الجَوَادَا
    لطالما وحّد عنترة في شعره عالم الحب وعالم الحرب، بانياً مقوماته الشخصية في هذا المشترك من هذين العالمين، فكان يذكر الدم وعدة الحرب في مقام الغزل ليصف أعضاء الحبيبة بها 49:
    فَوَلَّـتْ حَيَاءً ثمَّ أَرْخــَتْ لِثَامَهَا
    وسَلَّتْ حُسَامَاً مِنْ سَوَاجِي جُفُوْنِهَا وقَدْ نَثَرَتْ مِنْ خَدِّهَا رَطِبَ الوَرْدِ
    كَسَيْفِ أَبِيْهَا القَاطِعِ المُرْهَفِ الحَدِّ
    وهكذا قد شكّل اللون الأحمر عنصراً أساسياً في ألوان لوحة الشعر الجاهلي، فكان أشدّها كثافة في التعبير عن إرادة الشاعر الغراب، وأحلامه،ونفسيته وحقيقة ارتباطه الأصيل بالواقع والحياة.
    اللون الأصفر:
    اللون الأصفر هو أحد الألوان الساخنة، فهو "يمثل قمة التوهج والإشراق ويعد أكثر الألوان إضاءة ونورانية، لأنه لون الشمس ومصدر الضوء، واهبة الحرارة والحياة والنشاط والغبطة والسرور"50، وقد أشار القرآن الكريم إلى أثره النفسي فهو يسر الناظرين : ( قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)51.
    عبر العرب عن اللون الأصفر بألفاظ متعددة للدلالة على صفات هذا اللون ودرجاته. فقالوا : أصفر، وأكدوه بقولهم : أصفر فاقع وللتعبير عن اختلاطه بغيره من الألوان، قالوا : أصهب وأَكْهَب وألهب للصفرة تخالطها الحمرة، وقالوا : أسفع وأَصْحَم للصفرة يخالطها سواد 52. حفل قاموس اللغة العربية بألفاظ كثيرة توحي بهذا اللون مثل الذهب الذي تسميه العرب : الصفراء، والوَرْس، والعَسْجَد, والحصى, والزعفران، والرمل واللهب.
    يمكن أن نتبيّن من قراءة شعر الأغربة سمات الوعي الجمالي والثقافي في تعاملهم مع هذا اللون، وتدرجه، وخواصه الفنية - إلا أننا نجدهم قد داخلوا بينه وبين الأبيض بإسراف، يظهر ذلك عبر تركيزهم على إبراز الإشراق والإضاءة، والسطوع، فكان يحمل في أغلب الأحيان معنى اللون الأبيض، فقد وصفوا المرأة البيضاء بالشمس، رابطين بين الصورة الواقعية لها من خلال اللون، والإشراق، والإضاءة والدائرية، وصورتها المثالية المرتبطة بالأسطورة (الشمس الإلهة) لقد كانت الأسطورة إحدى وسائلهم المعرفية في إدراك الظواهر الحياتية والطبيعية " فقد كان تقديس الشمس - كإلهة أنثى، أو بوصفها رمزاً أعلى للأنوثة والخصوبة موحياً للقدماء بالربط بينها وبين ممثلاتٍ أرضية، اعتقدوا أنها بدائل مقدسة للشمس - الأنثى - الأم، فوحدت العقلية القديمة بين الشمس، والمرأة، والمهاة، والفرس والغزالة، والدرة والبيضة، والنخلة"53.
    مزج الشعراء الأغربة في شعرهم الصورة الواقعية للون الأصفر مع تداعياته الأسطورية في قاع ثقافتهم، متخذين المخيلة مطية لذلك، كشأن عنترة الذي مزج بين قدسية الشمس والمرأة من خلال لونيهما54:
    شَمْسٌ إذا طَلَعَتْ سَجَدْتُ جلالةً لِجَمالهِا وجَلا الظَّلامَ طُلُوْعُهَا
    يفسّر إسراف الأغربة - في وصفهم المرأة بكل ما هو منير مضيء، وإلحاحهم على إضاءة ملامحها في أشعارهم - خلط هؤلاء الشعراء بين اللونين الأبيض والأصفر الذي نشأ من تداخل إدراكهم الحسي للون مع إدراكهم المعرفي. أما لو عرضنا للصور التي أسسها الشعراء الأغربة على اللون الأصفر، فإننا سنحظى بحالة واقعية ولدتها بيئتهم وحياتهم، من ذلك أنهم نسبوا القوس إلى لونها، يقول الشنفرى 55:
    ثَلاثةُ أَصْحَابٍ : فُؤَادٌ مُشَيَّعٌ وأَبْيَضُ إِصْلِيْتٌ وصَفْرَاءُ عَيْطَلُ
    لا شك أن نسبة الأغربة القوس إلى اللون الأصفر، جاء من تلوين الشمس لها، فبدا ربطهم بين القوس والشمس واقعياً، لكن ذلك لم يحل دون ارتباط هذا الاستمداد الواقعي بدلالات أسطورية مترسبة في وعيهم الثقافي، لأنهم كانوا يستجيبون إلى ما يعتمل في أنفسهم من رغبة بتمثل المثل الأسطورية التي تظهر في التوحيد، بين القوس، والشمس، والمرأة، نتيجة اشتراكها بأسطورة الشمس (الإلهة)، وهذا يلبي ثورة الشاعر في بناء قوة سحرية إضافية للقوس الحاملة لصفات إلهية يوحي بها اللون الأصفر المنتسب إلى الشمس. لا شك أن صفات القوس هذه ستنتقل إلى حاملها، وتضفي عليه سمات أسطورية، يحتاج إليها الشاعر الغراب في داخله، ليضيء سواده الخارجي المرفوض اجتماعياً، مما يتيح له تعويض ما ينقصه من هوية اجتماعية بالانتماء إلى الفردية المتجسدة بالقوة الخارقة، لذلك قرن الشاعر الغراب السلاح والموت باللون الأصفر، كما ذهب تأبط شراً في وصف القتلى56:
    دَنَوْتُ لَهُ حتَّى كَأَنَّ قَمِيْصَهُ تَشَرَّبَ مِنْ نَضْحِ الأَخَادِعِ عُصْفُرَا
    تسرّب اللون الأصفر إلى شعر الأغربة من مدركاتهم الحسية المضيئة في البيئة الصحراوية، فأولعوا بالألوان البراقة حتى ازدهت قصائدهم بأنوارها، لكن ذلك لم يحل دون تنبههم إلى موجودات أخرى في البيئة، تحمل المادة الجامدة للون، فقد ذكر خفاف بن ندبة اللون الأصفر في وصف حصانه الذي لوّن أرجله النبات الأصفر (العروق)57 :
    قَدْ خُضِّبَ الكَعْبُ مِنْ نَسْفِ العُرُوقِ به من الرُّخَامَى بِجَنْبَيْ حَزْمِ أوْرَال
    واستخدم عنترة اللون الأصفر في حديثه عن شرب الخمرة 58:
    بِزُجَاجَةٍ صَفْرَاءَ ذاتِ أَسِرَّةٍ قُرِنَتْ بِأَزْهَرَ في الشِّمَالِ مُفَدَّمِ
    تكشف لنا هذه الصور- التي قامت على اللون الأصفر عند الأغربة - عن مدى إسهام هذا اللون في تشكيل واقعية الرؤية الجمالية عندهم، فقد نقلوا من خلاله مشاهداتهم في الطبيعة، ورؤاهم للحياة، رابطين عالم المحسوس بثقافة أسطورية، كانت وسيلتهم في تفسير الطبيعة والحياة، ولأنها شكلت أصالة شخصياتهم بقيت رواسبها في أفقهم المعرفي الثقافي، تحلّق بهم نحو مخيلتها الأولى دون أن تنفك عن الواقع، إذ قام الواقع عند هؤلاء الشعراء - في جانب من جوانبه - على بنية أسطورية، فسّروا بها وجودهم، فشكلت قوام ثقافتهم الحسية،ورؤيتهم الغيبية، وحملت سمات عصرهم، وفكرهم ورؤاهم وتساؤلاتهم.
    خاتمة :
    جسّد الأغربة عبر الألوان مظهراً من مظاهر واقعية الرؤية الجمالية في عصرهم، إذ استثمروا حسيتها في تصوير أفكارهم وحالاتهم، فكشفوا عن وعيهم لجمال الألوان، فنقلوا عبر هذا الوعي أحاسيسهم ورؤاهم في إطار الواقع وبناه الثقافية التي أصبحت عندهم جزءاً من مكونات الواقع، مما يعني أن البنى الأسطورية التي توضعت في دلالات الألوان عندهم، لم تأت من خارج واقعهم، مهما جنحت إلى الخيال، إذ وجدنا من خلال الأمثلة التي درسناها عمق ارتباط اللون بحياتهم، فاللونان الأبيض والأصفر ارتبطا بالشمس والقمر والظبي وكل ما وقع تحت أنظارهم من البيئة، كذلك اللون الأسود ارتبط عندهم بالليل وبحيوانات البيئة، أما اللون الأحمر فقد ارتبط بالدم.
    إن استخدام الأغربة الألوان عبر ارتباطها العميق بأحاسيسهم وذكرياتهم وأحلامهم وقضاياهم، جعلهم يسرفون في ذكر الألوان التي تحقق هذا الارتباط، ويضنون في ذكر تلك الألوان التي تبتعد عن همومهم الذاتية : كالأزرق والأخضر رغم حضورهما في الواقع.
    لقد اكتشف الأغربة خصوصيات جمال الألوان، وأدركوا أبعادها النفسية، ومرجعيتها المعرفية، فاستثمروها في قصائدهم بموازاة استثمار المجتمع جمالها في تكوين نسيجه وسنن وجوده، وفق هذا النهج الواقعي بنى الأغربة القيم الجمالية للون وأبرزوا وعيهم بجمالياته.

    الهوامش :
    1- الشعراء الأغربة هم الشعراء الذين ورثوا سواد البشرة من أمهاتهم الحبشيات، وفق هذا المعيار تبين لنا في دراستنا أن الأغربة الذين عاشوا في الجاهلية هم : تأبط شراً والسليك بن السلكة والشنفرى وعنترة بن شداد وحاجز بن عوف.
    2 - أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الإفريقي المصري : لسان العرب، دار صادر، بيروت، د.ت، مادة لون.
    3 - د.أحمد محمود خليل : في النقد الجمالي، رؤية في الشعر الجاهلي، ط1، دار الفكر، دمشق، دار الفكر المعاصر، بيروت 1996، ص 193.
    4 - د.أحمد مختار عمر : اللغة واللون دار البحوث العلمية، الكويت 1982, ص 10.
    5 - شكري عبد الوهاب: الإضاءة المسرحية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، مصر، 1985، ص 85.
    6 - اللغة واللون : مرجع سابق, ص 111.
    7 - أبو منصور الثعالبي : فقه اللغة وسر العربية، ط1، دار إحياء التراث العربي، بيروت 2002، ص 68 و69.
    8 - ينظر، د. إبراهيم محمد علي : اللون في الشعر العربي قبل الإسلام، قراءة ميثولوجية، ط1، جروس برس، طرابلس، لبنان 2001، ص 129 و131.
    أيضاً، أبو عبد الله الحسين بن علي النمري : الملمّع، تحقيق، وجيهة السطل، مطبوعات مجمع اللغة العربية، مطبعة زيد بن ثابت، دمشق 1976، ص 9.
    9 - سحيم عبد بني الحسحاس شاعر مخضرم كان عبداً نوبياً أسود لبني الحسحاس، قتله بني الحسحاس لتغزله بنسائهم 660 م. ينظر بروكلمان : تاريخ الأدب العربي، ج1، نقله إلى العربية د. عبد الحليم النجار، ج1، ط5، دار المعارف، القاهرة، د.ت، ص 171.
    10 - ديوان سحيم عبد بني الحسحاس :تحقيق عبد العزيز ميمني، ط1،مطبعة دار الكتب المصرية، القاهرة 1950، ص 18.
    11 - د. جواد علي : المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج6، ط3، دار العلم للملايين، بيروت 1970، ص 292 و293.
    12 - عنترة بن شداد : شاعر جاهلي، جاءه السواد من أمه، توفي نحو 600م.
    ينظر الأغاني، ج 8 : مرجع سابق، ص 244.
    13 - ديوان عنترة : تحقيق بدر الدين حاضري ومحمد حمامي، ط 1، دار الشرق العربي، بيروت، لبنان، حلب، سورية، 1992، ص 85.
    14 - هو خفاف بن ندبة بن عمير بن الحارث بن الشريد بن رباح السلمي، مخضرم، جاءه السواد من أمه، توفي نحو 640 م. ينظر أحمد بن علي بن حجر العسقلاني : الإصابة في تمييز الصحابة، المكتبة التجارية، القاهرة 1939، ص 502.
    15 - شعر خفاف بن ندبة السلمي : جمعه وحققه د. نوري حمودي القيسي، مطبعة المعارف، بغداد 1967، ص 29.
    16 - شرح ديوان خفاف بن ندبة السلمي : جمع وشرح وتحقيق د. محمد نبيل طريفي، ط1، دار الفكر العربي، بيروت 2002، ص 84.
    17 - الشنفرى : شاعر جاهلي، توفي نحو 525 م، اختلف المؤرخون في نسبه، يرجح أن يكون اسمه عمرو بن مالك بن الأدرم الأزدي، أما الشنفرى فلقبه، جاءه السواد من أمه وفي ذلك اختلاف. ينظر الأغاني : ج 21، مرجع سابق، ص 185.
    18 - المصدر السابق، ص 81.
    19 - ديوان سحيم : مرجع سابق، ص 55.
    20 - اللغة واللون : مرجع سابق، ص107 و186 و195.
    21 - ينظر الملمع : مرجع سابق، ص 1.
    22 - فقه اللغة وسر العربية : مرجع سابق، 71 و72 و73.
    23 - اللون في الشعر العربي قبل الإسلام : مرجع سابق، ص 167.
    24 - هو السليك بن عمر وقيل ابن عمير بن يثربي, شاعر جاهلي صعلوك جاءه السواد من أمه، توفي نحو 605 م. ينظر الأغاني، ج 20، مرجع سابق، ص 389.
    25 - ديوان الشنفرى ويليه السليك بن السلكة وعمرو بن البراق، إعداد وتقديم طلال حرب، ط1، الدار العالمية، 1993، ص 97.
    26 - المصدر السابق، ص 87.
    27 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 113.
    28 - اللون في الشعر العربي قبل الإسلام : مرجع سابق، ص 178.
    29 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 65.
    30 - شعر الشنفرى : مصدر سابق، ص 101.
    31 - تأبط شراً : هو ثابت بن جابر بن سفيان بن عميثل بن عدي بن كعب بن حزن، شاعر جاهلي صعلوك، جاءه السواد من أمه، توفي نحو 540 م. ينظر الأغاني، ج 21، ص 138.
    32 - ديوان تأبط شراً : إعداد طلال حرب، ط1، دار، صادر، بيروت 1996، ص 15.
    33 - شعر الشنفرى : مصدر سابق، ص 75.
    34 - حاجز بن عوف الأزدي، شاعر جاهلي، لص، من أغربة العرب، جاءه السواد من أمه. ينظر الأغاني، ج13، ص 233.
    35 - محمد بن مبارك بن ميمون : منتهى الطلب من أشعار العرب، مخطوطة المكتبة السليمانية، الورقتان 129 و130.
    36 - شعر عبدة بن الطبيب : تحقيق د. يحيى الجبوري، دار التربية، بغداد 1971، ص 50.
    37 - شعر الشنفرى : مصدر سابق، ص 100.
    38 - اللون في الشعر العربي قبل الإسلام : مرجع سابق، ص 57 و58.
    39 - اللغة واللون : مرجع سابق، ص 154.
    40 - ينظر فقه اللغة وسر العربية : مرجع سابق، ص 172 و173 و174.
    41 - اللون في الشعر العربي قبل الإسلام : مرجع سابق، ص 57.
    42 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 22.
    43 - شعر الشنفرى : مصدر سابق، ص 102.
    44 - المصدر نفسه، ص 103.
    45 - المصدر نفسه، ص 79.
    46 - ول ديورانت : مباهج الفلسفة، ترجمة أحمد فؤاد الأحواني، ج16، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة 1957، ص 297.
    47 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 47.
    48 - المصدر نفسه، ص 160.
    49 - المصدر نفسه، ص 175.
    50 - شكري عبد الوهاب : الإضاءة المسرحية، ص 76.
    51 - البقرة (69).
    52 - فقه اللغة وسر العربية، مرجع سابق، ص 72 و73 و74.
    53 - اللون في الشعر العربي قبل الإسلام، مرجع سابق، ص 103 و104.
    54 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 212.
    55 - شعر الشنفري : مصدر سابق، ص 110.
    56 - ديوان تأبط شراً : مصدر سابق, ص 28.
    57 - شعر خفاف بن ندبة : مصدر سابق، ص 90.
    58 - ديوان عنترة : مصدر سابق، ص 21.
    Back
    حوليات التراث © كافة الحقوق محفوظة
    كلية الآداب والفنون - جامعة مستغانم (الجزائر)
    http://annales.univ-mosta.dz/texte/ap03/03zeghrit.htm

    الدلالة signification
    تحيل الدلالة على مفهوم رئيس في تصور العلاقات بين الحدود المنتجة للقيم المضمونية وتداولها، ويتعلق الأمر ب"السيرورة"، فلا يمكن تصور " كم معنوي" خارج مدار سيرورة تتمحور حول مفهوم العلاقة باعتبارها الحد الأساس في إنتاج أي نشاط دلالي. وعلى هذا الأساس فإن مفهوم >الدلالة مفهوم مركزي ينتظم حوله النشاط السميائي في مجمله <. (6) بل يمكن القول إن رصد شروط إنتاج الدلالة، هو رصد للضوابط الثقافية التي تشتغل كقوانين يتم استنادا إليها تأويل كل الوقائع.
    وعلى هذا الأساس، إذا كان المعنى يشير، كما رأينا ذلك أعلاه، إلى كم مادي عديم الشكل وسابق على التمفصل، فإن الدلالة هي الناتج الصافي لهذه المادة وهي وجهه المتحقق. ولهذا فهي من جهة، ليست مفصولة عن شروط إنتاجها، فكل نسق له إرغاماته الخاصة، وله أنماطه في إنتاج دلالاته،(النصوص والصور والوقائع الاجتماعية والموضوعات ...)، وليست مفصولة، من جهة ثانية، عن التدليل ذاته، فالدلالة ليست معطى جاهزا، بل هي حصيلة روابط تجمع بين أداة للتمثيل وبين شيء يوضع للتمثيل ضمن رابط ضروري يجمع بين التمثيل وما يوضع للتمثيل، أي ما يضمن الإحالة استقبالا على نفس الموضوع في حالاته المتنوعة.
    ولأن الدلالة هي " سيرورة لإنتاج المعنى" من خلال تحويله من طابعه المادي إلى أشكال مضمونية تدرك ضمن السياقات المتنوعة، فإنها ليست مفصولة عن حقل دلالي غني بمفاهيم تشير كلها إلى طبيعة هذه السيرورة وأنماط وجودها. وهكذا استنادا إلى مفهوم الدلالة تم نحت مجموعة من المفاهيم التي تحيل على نفس النشاط منظورا إليه في حالات تحققه المتنوعة من قبيل "الوظيفة السميائية" (يالمسليف)، و "السميوز (بورس) و"الاندلال" (بارث). وكلها مفاهيم تدل - ضمن سياقاتها النظرية الخاصة- على السيرورة والشروط التي تنتج ضمنها الآثار المعنوية.
    وهذا أمر بالغ الأهمية، فالسميائيات لا تبحث عن دلالات جاهزة أو معطاة بشكل سابق على الممارسة الإنسانية، إن السميائيات بحث في شروط الإنتاج والتداول والاستهلاك، مع كل ما يترتب عن ذلك من تصنيفات تطال الدلالة كما تطال السلوك الإنساني ذاته. فما يستهوي النشاط السميائي ليس المعنى المجرد والمعطى، فهذه مرحلة سابقة على الإنتاج السميائي، بل المعنى من حيث هو تحققات متنوعة ميزتها التمنع والاستعصاء على الضبط.
    ولقد ارتبط مفهوم الدلالة عند بورس بمفهوم السميوز، وهو مفهوم يشير، من جهة، إلى القدرة على إنتاج دلالة ما استنادا إلى روابط صريحة هي ما يشكل جوهر العلامة وشرط وجودها، ويشير، من جهة ثانية، إلى سيرورة التأويل التي تعد إوالية ضمنية داخل أي سيرورة لإنتاج الدلالة. فبما أن الموضوع المطروح للتمثيل يتجاوز بالضرورة أداة التمثيل، فإن تصور إحالات متتالية تستعيد ما تم إهماله في الإحالة الأولى أمر ممكن، بل هو أمر ضروري. ومن هنا ارتبطت فكرة التأويل عند بورس بفكرة إنتاج الدلالة ذاتها. وهذا ما سنتناوله في الفقرة الموالية.
    http://saidbengrad.free.fr/dic/index.htm[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2006, 11:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    عزيزنا الفيلادلفي :
    عمر ادريس
    ولا أدرى لماذا اضفت اسم جدك,
    وانت معروف بهذا الاسم

    المهم,
    ياخي,
    ويا صديقي
    وجدت اسمك من المتداخلين ,
    ولم أعثر للاسف على مداخلتك للتعليق عليها

    مرحبا ,
    بك ,
    تحت سقف الوردة

    وارجو أن أتمكن من قراءة مداخلتك
    محبتي للاصدقاء المشتركين في مدينة الحب:
    فيلي
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2006, 03:49 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    أخيرا أخي عمر ادريس بعد بحث,
    وجدت ردك,
    لانك اوردت ردك في مكان آخر

    وهذا هو ردك:
    *
    فهذا أولا ليس كلاما
    و ثانيا كنت اتمنى ان تعلق على قولنا هنا,
    لا أن تكتفي بالاشارات وهي لغة ,
    يمكن ان تفهم بدرجات تتفاوت من طلب الاستزادة الى العرقلانية,
    وآخرها التحقير

    وسأعود
    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 25-01-2006, 03:51 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 03:17 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    ظروف انتقالي من فرجينيا الى كاليفورنيا,
    جعلت امكانية مواصلة البوست شبه مستحيلة

    ساعود حين اعتقد انني يمكن ان اواصل كلامي حول علاقة خطاب درويش باللون,
    وردي على لطيف حول "جدارية"
    ثم مواصلة محاورنا

    ما ذا حل بالآخرين؟؟
    هل ان الارهاب الفكري يمكن ان يكون له مثل هذا التأثير؟؟

    ساواصل كتابة بوستي الطويل ,
    حين تتاح لي مثل تلك الامكانية بعد ان استقر
    ارقدوا عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 01:44 PM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    عزيزي الخواض....
    الاصدقاء تحت سقف الوردة....



    متابع..
    لكن لا اجد الوقت للمساهمة....




    up
    الي ان تعود...........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2006, 11:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mazin mustafa)

    عزيزي مازن
    ارجو ان تعود الينا ,
    بعد ان تلقى فرقة
    يبدو انني اخطات,
    فالمتابعات والمتابعون ينتظرون ان اكمل حديثي عن :
    خطاب درويش الشعري
    وعلاقته باللون
    وهي ,اي علاقتي بدرويش علاقة حميمة,
    و ساتحدث كان الله هون عن لقائنا قبل اكثر من عشرين عاما مع درويش حين زار السودان لاول مرة,
    كما ساتحدث عن تجربتي مع المبدعة المخرجة المسرحية:
    مريم محمد الطيب
    حين حاولت اجراء حوار تلفزيوني مع درويش
    المهم
    ظروفي الحالية ,في مرحلتي الصفرية,
    والتي نحتها:
    عثمان حامد
    للتعبير عن حال الرحيل
    تلك الظروف في طريقها الى الحل,
    وبعدها اعاود نشاطي ,
    في بوستات كثيرة وفي منبرين مختلفين
    تحياتي يا مازن
    وأرقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2006, 04:28 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    فواصل تشكيلية حتى عودتنا,
    بعد الانتهاء من المرحلة الصفرية
    مقدمة للكلام حول خطاب درويش عن اللون الرمادي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 10:45 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    المقدمة
    اللون : يعتبر الأساس الوحيد لصياغة التصميم بشكل متكامل وقد تطور اللون تبعاً لاحتياجات التصميم .
    والألوان في كل مكان نتحرك فيه في بيوتنا ، ملابسنا ، شوارعنا ، سياراتنا ، صحفنا ، مجلاتنا ، أفلامنا … كل شيء ملون ، يؤثر ويتأثر بذوق الإنسان
    الألوان أيضا لها آثرها النفسي ومقدرتها على الإثارة أو بعث الهدوء ، الإحساس بالقوة أو الضعف ، فهي ذات إمكانية عظيمة يمكن استثمارها في سبيل ارتقاء حياتنا الثقافية والجمالية ، كما أن هناك الكثير من الوظائف المتصلة .
    الاستعمالات اللونية تزيد من أهمية الألوان في حياة الإنسان .
    الألوان في الطبيعة :
    اللون الأصفر :
    يعتبر اللون الأصفر من الألوان الدافئة ، يقع في دائرة الألوان بين مجموعة الأصفر البرتقالي والبرتقالي حتى الأحمر ، وبين مجموعة الأخضر المصفر فالأخضر المزرق ، وينتج من تراكب الضوء الأحمر على الضوء الأخضر ، وهو اللون الأقرب إلى الأبيض ، وعند وضعه تجاه خلفية بيضاء يبدو دافئا رقيقا وعميقا .
    والأصفر الصارخ يدل على الجمال والتألق والحيوية واللون الأصفر في لون بشرة أو في لون ورقة ساقطة في الخريف يثير إحساسا بالموت والفناء ، في لون الرمال الشاسعة يثير الإحساس بالجدب ( القحط ) ، وفي لون الغلاف الجوي المحيط يثير الشعور بقرب عاصفة هوجاء وهو في لون الفاكهة يثير إحساسا بالنضج والطراوة ، وفي لون صفرة الشمس الساقط على بقاع الأرض يثير إحساسا بالدفء والحيوية ، وفي بريق الذهب يثير الإحساس بالفخامة والأبهة .
    اللون الأحمر :
    يعتبر اللون الأحمر من الألوان الدافئة ، ويقع في الدائرة اللونية بين مجموعة البرتقالي فالأصفر البرتقالي حتى الأصفر ، وبين مجموعة الأرجواني فالبنفسجي فالأزرق البحري حتى الأزرق . وينتج من تراكيب المرشحين البنفسجي الماجنتا والأصفر أمام الضوء الأبيض .
    ويتميز بإشعاع غزير ، وعندما يوضع تجاه خلفية بيضاء فإن هذا الإشعاع يبدو معتما ويظهر دافئا مطفيا ، بينما يبدي كل قوته النارية حينما يوضع تجاه خلفية سوداء .
    واللون الأحمر بصفة عامة يجتذب العين إليه بلا مقاومة واللون الأحمر حسب موقعه ، يرمز الإنسان بمعان مختلفة : فعندما يقع اللون الأحمر في إشارة المرور فإنه يحذر من الخطر . وعندما يمثل بقعة من الدم يثير الخوف ولغثيان ، وفي وسط النيران يثير الرعب والهلع .
    وهو على شفاه حسناء يدعو إلى الفتنة ، وفي لون تفاحة حمراء أو قطعة من البطيخ يثير الشهية .
    أما في ألوان الزهور فيثير الإحساس بالبهجة والجمال .
    اللون الأزرق :
    يعتبر اللون الأزرق من الألوان الباردة ، ويقع في الدائرة اللونية مواجها لمجموعة الألوان الحمراء والبرتقالية التي يتكامل معها وبين مجموعة الأزرق السباتية ، فالأخضران المائلة للزرقة ، فالأخضران المائلة للصفرة حتى الأصفر ، وبين مجموعة الأزرق البحري فالبنفسجي فالأرجواني حتى الأحمر .
    ونحصل عليه بوضع مرشحين أحدهما أخضر مزرق والآخر بنفسجي ماجنتا متراكبين أمام أشعة الضوء الأبيض ، وهو يزداد عمقا وشفافية حينما يحيط به مساحة سوداء مستوية أو عندما يعرض بمساحات واسعة .
    وعندما ينتقل الأزرق من أمام خلفية بيضاء إلى خلفية سوداء فإنه يتحول من القتامة المظلمة إلى العمق المضيء .
    وهو اللون الوحيد الذي يغمر سطح الأرض ، وهو يحدد الإبعاد ، ويعطي الشعور بالعمق ، وهو لون قابل للتأثر سلبي بارد ، يمتاز بتخفيف التوتر والعصبية عند الإنسان .
    والأزرق في السماء سمو وعمق ، وفي المياه برودة وارتواء ، وفي الغيوم خير وأمل .
    وهو يبعث على الهدوء والتفاؤل حيث كانت الفتيات المقبلات على الزواج في اليونان يتفاءلن به ويحرصن على ارتداء شريط أزرق أو خاتم من هذا اللون في حفلات الزفاف منعا للحسد .

    اللون البرتقالي :
    تقع مجموعته مواجهة لمجموعة الأزرقان والأخضران المكملة له في الدائرة اللونية .
    وهو مركب من الأصفر والأحمر ، ويشتمل على تألق الأصفر مع دفء الأحمر .
    والبرتقالي هو همزة الوصل بين الألوان الباردة والألوان الساخنة ، لذلك يلعب دورا حيويا في إيجاد التوافقات اللونية الهامة .
    وتزداد سخونته عندما يقع وسط الألوان الباردة ، ويقل سطوعه وسط الألوان الحمراء الملتهبة .
    وهو يفقد خصائصه ويصير لونا باهتا عندما يضعف تركيزه كما يتحول إلى بني ميت عندما يستعمل الأسود في تدرجه ، فاللون البرتقالي يثير الإحساسات المتعددة ، ففي الشمس يبعث على الدفء ، وفي النيران المشتعلة والحرائق يثير الفزع ، أما في الفواكه فيرمز إلى النضج ويثير الشهية ، وفي إشارة المرور يشير إلى الاستعداد والتأهب .
    اللون البنفسجي :
    يقع في الدائرة اللونية في المجموعة المضادة الصفراء البرتقالية والصفراء المخضرة تبعا لميله نحو الإرجوانية أو الزرقة ويقع بين مجموعة الأزرق البحري حتى الأزرق من جهة وبين الأرجواني حتى الأحمر من جهة أخرى .
    وينتج بمزج اللون الأحمر مع اللون الأزرق ، ويعتبر أقل الألوان سطوعا على الإطلاق .
    ومن الصعب يوضع اللون البنفسجي على حدة أن تحدد عما إذا كان يميل إلى البنفسجي المائل للحمرة أو البنفسجي المائل للزرقة .
    وهذا اللون دليل على الغموض والميوعة والتردد في اتخاذ القرارات ، ولقد اتخذه العشاق رمزا لهم ، فهو يثير خيالاتهم ويدعو إلى العاطفة الهادئة الرقيقة .

    اللون الأخضر :
    يقع اللون الأخضر مواجها لمجموعات البرتقالية في الدائرة اللونية بين الأخضر المائل للاصفرار حتى اللون الأصفر ، ومن جهة أخرى بين مجموعة الأخضر المائل للرزقة حتى الأزرق وينتج من مزج اللونين الأساسيين الأصفر والأزرق .
    ويفقد اللون الأخضر قوته بالتخفيف ويصير أكثر برودة ، وعندما يخلط مع اللون الأسود أو الرمادي بغرض تدرجه فإنه ينتج أخضر رمادي كالح أو زيتوني .
    واللون الأخضر هو اللون الوحيد الذي إذا ما طغى على كل الألوان الأخرى فإن الإنسان لا يحس بأي ضيق أو ملل . لذلك لم يكن أحب إلى نفوس العرب البدو من اللون الأخضر وسط ألوان الصحراء الجدباء الخاوية .
    ولقد أثبتت أبحاث الدكتور فريلنينج النفسية ببافاريا الشمالية والذي يعتبر أشهر طبيب نفساني في العالم يستخدم الألوان في العلاج إن اللون الأصغر والأخضر يهدئ ضربات القلب ، ويساعد على تحسين الدورة الدموية ، وقد قام في أحد تجاربه بطلاء جدران بعض المصانع التي تستخدم آلات شديدة الضجيج فتبين إن العمال كفوا عن الشكوى من الضجيج بسبب تأثير اللون الأخضر المحيط بهم .

    اللون الأبيض :
    ينتج اللون الأبيض إذا سقط الضوء الأبيض على جسم ما وقام هذا الجسم برد إشعاعات هذا الضوء جميعها .
    ويعتبر أكثر الألوان سطوعا ، ومن أهم الخصائص الأبيض وضوحا قدرته على خفض قوة تألق أي لون إلى جانبه ، وكذلك لا يتأثر الأبيض النقي في نفس الوقت بأي لون آخر مهما كان متألقا .
    وعند خلط اللون الأبيض مع الألوان المتألقة فإنه يميل إلى سلب تألقها وتحويلها إلى ألوان ذات سطوع ضبابية معتمة .
    وبالرغم من ضرورة مزج اللون الأبيض مع مختلف الألوان إلا أنه يجب تقليل استعماله إلى أدنى حد .
    وإن الإضافة الغير محسوبة من اللون الأبيض إلى الألوان الأخرى بقصد التخفيف من تألقاتها ويجعلها طباشرية المظهر قاحلة وغير زاهية مما يجب تجنبه ، ولقد اتخذت الحمامة البيضاء وليست السوداء رمزا للسلام والمحبة بالرغم من أن كل منهما أليف وديع .
    والبياض هو قمة الصفاء والنقاء والوضوح ، ويستعمل في الظهر والقبول .
    كما يوحي بمعنى تطمئن له النفس وتحس بالصفاء والسكينة ، ويبعث على التفاؤل والسرور والحب كذلك تزدان به العرائس في حفلات الزفاف رمزا للعذرية والطهارة وهناك من يكرهون هذا اللون ، وهم غالبا من مروا بتجربة أليمة مع المرض اضطرتهم إلى قضاء فترات طويلة في المستشفيات .

    اللون الأسود :
    ينتج اللون الأسود عندما يختفي الضوء عن سطح أو مكان ، ويختلف تأثير اللون الأسود وعندما يحيط بلون أو يقع خلفه أو أمامه ، والأسود عديم اللون .
    وإن الاستعمال الحكيم للون الأسود بين يدي فنان موهوب يمكنه من تحويل الشكل المصور إلى عمل بالغ الصفاء وإن الإسراف في استعمال أي نوع من أنواع الأسودان يمكنه أن يشوه الشكل ، وبالخبرة وحدها يمكن السيطرة على هذا اللون العتيق .
    والسواد يدل على الكسوف والخزي ، ويرتبط هذا اللون في أذهاننا بالمناسبات الحزينة لذلك فإنه يبعث على التشاؤم في نفوس الكثيرين ، كما يعتبر في عالم الأزياء ملك السهرات حتى أن بعض بيوت الأزياء بدأت في تصميم أثواب الزفاف من اللون الأسود ، أيضا إعجابنا جميعا بمشهد النجوم والأقمار وهي تتلألأ في صفحة السماء المظلمة .

    اللون الرمادي :
    يميل إلى السخونة عندما يمتزج بالألوان الساخنة وإلى البرودة عندما يزداد امتزاجه بالألوان الباردة .
    ويمكن للرمادي بقوته الحيادية أن يحول تباينات اللون الصارخة إلى ألوان منسجمة ولهذه الوسيلة يدعى لنفسه الحيوية ,
    ووضع الرمادي بجوار لون ما يزيد من شدة اللون ، كما أنه في الوقت نفسه يؤدي إلى ميل هذا الرمادي إلى اللون المكمل للون المجاور .
    إن الرمادي خصوصا الرمادي المتوسط هو أكثر الألوان جميعها حيادا ، وهو لون خال تماما من التعبير ، وهو لون غامض ، سلبي ، متغلب ، سهل الانقياد ، عديم الشخصية ، منافق طفيلي ، مداهن ، ومتلون .
    الخاتمة
    إنه عندما تتغير هذه الألوان مرة بعد مرة من كل شكل جديد ، وتتغير درجة شدتها أو تألقها فإن النتائج لا يمكن تصور أبعادها .
    وإن لكل لون معنى حسب موقعه ، وبناء على ذلك ليس هناك لون جميل ولون غير جميل في حد ذاته ، وإنما جمال اللون أو قبحه ينتج من العلاقة التي تحدد معناه والموقع الذي يشغله في الشكل .
    الفهرس
    الموضوع الصفحة
    المقدمة 1
    اللون الأصفر 2
    اللون الأحمر 4
    اللون الأزرق 5
    اللون البرتقالي 7
    اللون البنفسجي 9
    اللون الأخضر 10
    اللون الأبيض 12
    اللون الأسود 14
    اللون الرمادي 15
    الخاتمة 16

    المراجع / التشكيل اللوني في الطباعة - د. إدريس فرج الله
    http://www.mohdkottb.5u.com/taseer%20nafsi%20aloan.htm[/B][/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 07:02 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    Warm Colors


    Cool Colors


    wonderful example of warm and cool colors used together to convey a feeling
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 11:08 PM

عبد الحميد البرنس
<aعبد الحميد البرنس
تاريخ التسجيل: 14-02-2005
مجموع المشاركات: 6891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    عزيزي المشاء:

    بمناسبة ما أشرت إليه أنت أعلاه من إرهاب فكري, يبدو أنني بدأت أشعر أن ثمة من يحصي أنفاسي في هذا المنبر من الخارج, ربما لهذا أقول لك صادقا:

    (((لك مثل ما في قلب أمي لي من دعاء)))!.



    تخريمة:
    ربما يحين وقت في القريب لأسرد بعض أوجه علاقتي مع (((أمي والله))).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 02:19 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: عبد الحميد البرنس)

    عزيزي البرنس
    مرحبا بك بعد غيبة طويلة تسببت فيها معاركك الاسفيرية
    ليس من أحد يمكن ان يرهبنا
    واليك كلام عن اللون الرمادي لمظفر النواب،
    وهذه واحدة من فواصلي بعد ان اتمكن من العثور على ما كتبته قبلا
    وما كتبته من رد طويل على طويل العمر واللسان

    اللون الرمادي

    مظفر النواب


    دمشقُ عدتُ بلا حُزني ولا فرَحي

    يقودني شَبحٌ مضنى إلى شبحِ

    ضَيّعتُ منكِ طريقاً كنتُ أعرفه
    سكرانَ مغمضة عيني من الطفحِ

    أصابحُ الليلَ مصلوباً على جسدٍ

    لم أدرِ أيَّ خفايا حُسنه قدحي

    أسى حريرٍ شآميٍّ يداعبه

    إبريق خمرٍ عراقيٍّ شجٍ نضِحِ
    دفعت روحي على روحي فباعَدني

    نهدان عن جنةٍ في موسمٍ لقح

    أذكى فضائحه لثماً فيطردني

    شداً إليه غريرٌ غير مفتضح

    تستقرئ الغيب كُفي في تحسّسه

    كريزةٍ فوق ماءٍ ريِّقٍ مرح

    يا لانحدارٍ بطئٍ أخمصٍ رخصٍ

    ولارتفاعٍ سريعٍ طافحٍ طمح

    "ماذا لقيت من الدنيا وأعجبه؟!"

    نهدٌ عليَّ ونهدٍ كان في سرح

    هذا يطاعنني حتى أموت له

    وذاك يمسح خدي بالهوى السمح

    كأن زهرة لوزٍ في تفتّحها

    تمجّ في قبضتي بالعنبر النفح

    دمشق عدت وقلبي كله قرحٌ

    وأين كان غريبٌ غير ذي قرح

    هذي الحقيبة عادت وحدها وطني

    ورحلة العمر عادت وحدها قدحي

    أصابح الليل مطلوباً على أملٍ

    أن لا أموت غريباً ميتة الشبح

    يا جنة مر فيها الله ذات ضحى

    لعل فيها نواسياً على قدح

    فحار زيتونها ما بين خضرته

    وخضرة الليل والكاسات والملح
    لقد سكرت من الدنيا ويوقظني

    ما كان من عنبٍ فيها ومن بلح

    تهرُّ خلفي كلاب الحيّ ناهشة

    أطراف ثوبي على عظمٍ من المنح

    ضحكت منها ومني فهي يقتلها

    سعارها وأنا يغتالني فرحي



    29/12/1971
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 02:38 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    هنا صورة لمظفر النواب:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 06:10 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 06:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 06:30 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    كمدخل للحديث عن دلالة اللون في الخطاب الشعري لدرويش و في جدارية,
    سنتحدث –كان الله هون-عن اللون في :
    نبيذ محمد بنيس

    المشاء


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2006, 11:12 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2006, 00:05 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 19-03-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    شكرا يا عريس على هذه الروابط

    انها هدية ذات قيمة عالية جدا.

    شكرا لك وتمنياتي لك بالسعادة يا صديقي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2006, 03:41 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: Abomihyar)

    شكرا سمي
    اشارتك للروابط مهمة,
    اذ اننا نحاول ان ننشئ بوستا اسفيريا,
    بقدر معرفتنا للاسافير,
    بحيث يكون متعدد اللغات
    هنالك فوارق واضحة في طريقة الالقاء الشعري بين:
    أمل دنقل
    و
    نزار قباني
    و
    محمود درويش
    يبدو محمود درويش -في رايي -كما اشرنا سابقا,
    أنه اكثرهم اجادة للالقاء والحضور الشعري
    وسأعود
    المشا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-06-2006, 01:24 AM

Shazali

تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 96

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)




    ايييييييه كل الابداع ده .... نقول ده من شنو ياربى ؟؟؟؟؟؟

    من حيث لاتدرى ان قصيدة مظفر عليه الرحمه هدية لى شخصيا

    لأنها من القصائد التى افتقدهاولكنها تفضى بك الى طلب علبة الدخان وزجاجة الكولا !!!

    انها حالة تفتح جميله ..واذا عرف السبب بطل العجب!!

    ارجو عدم الاطاله حتى يسمح الزمن النهل من عطاءك الابداعى الجميل..

    كل المداخله
    خالص التحايا لك وللرفيقه التى اسهمت فى هذا التفتح الجديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2006, 07:06 AM

حاتم الياس
<aحاتم الياس
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 1978

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نعود من جديد....لمكان طالما أحببناه

    سهولة المفرده أعمق تحدى فى الشعر العربى الحديث فى رحلة خروجه من غوايات الغموض ووالنحت اللغوى الذى لايقيم على حكمة ولارؤية

    البساطة الحكيمة والعميقة هى مرحلة درويش الحالية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2006, 09:52 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    لم استطع انزال ملاحظاتي النقدية عن اللون في نبيذ محمد بنيس,لاسباب تقنية
    وهي جاهزة
    و ساحاول نشرها غدا متسلسلة او دفعة واحدة حسب التساهيل،
    او تحت شعار كان الله هون

    هنا نبذة تعريفية عن الشاعر المغربي والكاتب والباحث الكبير:
    محمد بنيس
    ولي معه حكايةأخرى ساحكيها لاحقا

    محمد بنيس شاعر مغربي ولد بفاس 1948م. تابع دراسته العليا بكلية الآداب والعلوم الانسانية بفاس حيث حصل على إجازة في الأدب العربي سنة 1978م. وفي نفس السنة، حصل على دبلوم الدراسات العليا من كلية الأداب والعلوم الانسانية بالرباط. ومن نفس الكلية حصل على دكتوراه الدولة سنة 1988م. يعمل حالياً أستاذاً للشعر العربي الحديث بنفس الكلية.

    أسس مجلة الثقافة الجديدة سنة 1974 م، وهو أحد مؤسسي بيت الشعر في المغرب إلى جوار محمد بنطلحة وصلاح بوسريف وحسن نجمي. تحمل مسؤولية رئيس بيت الشعر في المغربفي الفترة بين 1996 و2003 م.

    حصل سنة 1993 م على جائزة المغرب عن ديوانه هبة الفراغ وسنة 2000 على جائزة الأطلس للترجمة عن ديوانه نهر بين جنازتين.
    تلازمت كتاباته الشعرية مع اهتماماته الثقافية والتنظيرية للشعر العربي.

    دواوينه الشعرية

    ما قبل الكلام، 1969.
    شئ عن الاضطهاد والفرح، 1972.
    وجه متوهج عبر امتداد الزمن، 1974.
    في اتجاه صوتك العمودي، 1980.
    مواسم الشرق، 1986.
    ورقة البهاء، 1988.
    هبة الفراغ، 1992.
    كتاب الحب، باشتراك مع الفنان التشكيلي العراقي ضياء العزاوي، 1995.
    المكان الوثني، 1996.
    نهر بين جنازتين،دار توبقال للنشر،الدار البيضاء،2000
    الأعمال الشعرية(مجلدان)،المؤسسة العربية للدراسات والنشر،بيروت،دار توبقال للنشر،الدار البيضاء،2002

    وسنواصل سيرة بنيس بعد قليل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2006, 10:12 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نواصل الحديث عن سيرة:
    محمد بنيس

    *نصوص:
    *شطحات لمنتصف النهار،المركز الثقافي العربي،الدار البيضاء،بيروت،1996
    *العبور الى ضفاف زرقاء،تبر الرمان،تونس،1998
    *دراسات:
    ظاهرة الشعر المعاصر في المغرب،طبعة أولى،دار العودة،بيروت،1979،طبعة ثانية،دار التنوير-المركز الثقافي العربي،بيروت-الدار البيضاء،1985،طبعة ثانية،المركز الثقافي العربي،بيروت-الدار البيضاء،1988.
    *الشعر العربي الحديث،بنياته وابدالاته،دار توبقال للنشر،الدار البيضاء
    الجزء الأول،التقليدية،1989،ط 2،2001
    *الجزء الثاني،الرومانسية العربية،1990،ط 2،2001
    *الجزء الثالث،الشعر المعاصر،1990،ط 2،1996،ط 3،2001
    *الجزء الرابع،مساءلة الحداثة،1991,ط 2،
    2001.
    *كتابة المحو،دار توبقال للنشر،الدار البيضاء،1994.
    *ترجمة:
    1*الاسم العربي الجريح،عبد الكبير الخطيبي،دار العودة,بيروت،1980
    طبعةثانية،منشورات عكاظ،الرباط،2000
    2*الغرفة الفارغة(شعر)،جاك أنصي،الهيئة العامة لقصور الثقافة،القاهرة،1996
    3*هسيس الهواء(أعمال شعرية)برنار نويل،دار توبقال للنشر،الدار البيضاء،1998
    4*قبر ابن عربي،يليه آياء(شعر) ،عبد الوهاب المؤدب،نقل الى العربية بالاشتراك مع المؤلف،دار النهار

    وسأعود
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2006, 12:35 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    **العتبات النصية:
    لا يمكن مقاربة دلالة الالوان في نبيذ محمد بينس,بدون معاينة السياق الذي ورد فيه توظيف الالوان أي سياق السكر وأحوال السكران ومقاماته
    ويبدو التصدير كعتبة نصية,مدخلا لتهيئة القارئ لما ينتظره من آفاق نصية مرتبطة بالسكر والسكران

    وهنا نماذج من التصدير كعتبة نصية مهمة:
    Quote: كل سكرٍ لا يكون عن شربٍ لا يعوّل عليه

    ابن عربي
    *
    Quote: فالحانة منسكي وديني عشقي
    ذكراك عبادتي وِورديَ كأسي

    نظام الدين الأصفهاني
    ص 133
    *
    Quote: وكاساتٍ أشدّ يدي عليها مخافة أن تطير من الجماح

    ابن نباتة
    ص 147
    Quote: *شربت زجاجةً وبكيت أخرى
    فراحوا منتشين وما انتشيتُ
    بشّار بن برد
    ص 159
    *
    Quote: وللسرّ مني موضعٌ لا يناله
    نديمٌ ولا يفضي اليه شرابُ

    المتنبي
    ص 177
    *
    Quote: لأن السكران هو الذي ينطق بكل مكتوم

    الحلاج
    ص 203
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2006, 04:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    دلالة اللون او الالوان يمكن ان تدرك من مستويات عدة
    مستوى الثقافة المحددة,اذا ماكان النص الشعري ينظر الى اللون كما تنظر اليه ثقافة معينه او فئة اجتماعية معينة,مثلما في احالة اللون الاسود الى الحزن والشقاء والتشاؤم كما في الحديث عن السوداوية.وقد ينظر النص الشعري الى اللون كما في الدلالة الشائعة كما سنرى عند درويش في تناوله للأخضر كرمز للخصب,او كما في حالة تعامل "العودة الى سنار" في النظر الى الازرق باعتباره مرتبطا بالسلطنة الزرقاء.
    ويمكن ايضا تتبع تعامل النص الشعري مع اللون او الالوان على مستويين :
    المستوى الدياكروني من حيث التتابع
    المستوى السنكروني من حيث تتبع دلالات لون معين مثل اللون الازرق كما في :
    نبيذ
    فالأزرق مثلا مرتبط بالمتاهة والحلق والسحر والخواطر والطاف كواكب فلك ما.
    وقد حاولنا ان نلخص بعضا من دلالات اللون وروابطه المختلفة مع عناصر النص الشعري.
    *احمرار السكران:
    تضيف الى احمرارك شعلة منحوتةً بيدٍ يقيم الغيب بين خطوطها حقلا من ظلالٍ أنت تصقلها
    ص 17
    *لون الكأس:
    لا يأسُ للونك أيّهذا الكأس
    ص18
    *ألوان ألطاف كواكب فلك:
    فلكُ دارت ألطاف كواكبه
    حمراً حيناً
    زرقاً
    ص 21
    *زرقة مزلاج فتحه عنبٌ:
    عنبُ
    يتلهب في شمسٍ
    يصعد أدراج الماء
    يفتح مزلاج سحابٍ أزرق ,
    يصنع لي شفقاً
    وينام
    ص24
    *اللون واللذة:استفهام ما:
    هل هذا اللون يضيف
    الى اللذة
    وعدا
    أم أن الحمى
    طفلٌ من أطفال الضوء
    ص30
    *السواد الفارغ:
    عندما أيقنت أن وراء النبيذ حفرةً
    لم تدركني معرفة سواد فارغ ويدان
    ص54
    *زرقة الصمت:
    وأنت تكتب ما تملي عليك عيناك في زرقة الصمت
    نشيدا به يمتزج جسدك ولا يصل أبداً اليك
    ص56
    *البياض والأخضر:
    في اللانهائي الهواء على حد الكأس
    يدٌ تفتش عن دبدبة القصيدة تلك الزهرة الغنبازة في مواسم الطفولة
    تتقد كما تعطف راقصةٌ بقدميها
    علاماتٍ في الفراغ بياض الجير
    والسطوح أفقيةٌ خطوط الأخضر ذائبةٌ على أصابعي
    ص61
    *حمرة الزرجونة:
    عبق الكروم يفيض من زرجونةٍ
    حمراء
    من ورقٍ تشرّف واستقلّ بحلمه
    زرجونة واحدة الزرجون لقضبان الكرم.وتعني أي الخمر بالفارسية.راجع المنجد الأدبي
    ص67
    *متاهة زرقة:
    في جنبات سقف الحانة
    انعقدت
    متاهة زرقةٍ
    ظلت تذكرني بلذة ما لمستُ
    ص 68
    *نمو الزرقة:
    أراقب زرقةً تنمو على ماءٍ وطين
    ص 69
    *بياضٌ طائرٌ
    ص70
    *ألوان لؤلؤة :عدم التحديد
    سيسألني الرحيل أمام خط عماي,
    عن ألوان لؤلؤةٍ ستخلع ثوبها
    ص73
    *السكر وشعشعة الألوان:
    ضبابٌ في البعيد ولمعةٌ تصفو بألوانٍ مشعشعةٍ
    على وجهٍ يحاذي السُكر
    ص 84
    *زرقة السحر:
    كأن السحر أزرقُ
    نفحةٌ صحراء
    ص87
    *زرقة الحلق:
    ربما رعشاتنا امتلأت
    بأقدم زرقةٍ في الحلق
    ص92
    *زرقة اللمعان:
    لعل هواءنا يمتد في غبشٍ صفوف نهايةٍ تعلو الى أفقٍ قريبٍ من مدارج لمعةٍ ما زلت اسمعها تصيح,
    بنفسجٌ في الكأس ,
    واللمعان أزرقُ نازلاً ينحلّ مضطرباً على ثدييك،
    كأسٌ ثم كأسٌ حين يمتلك الهواء أصابعي
    ص101
    *الريح العاصفة للألوان :غير محددة:
    يجري العجيب مع انبثاق الضوء مكتملا كما لو أننا كنا هنا من قبل,
    أو سنكون فجرا تلو فجرٍ
    لحظةٌ تندس في أعضائنا ريحا من الألوان عاصفةً بكل جذور هذا الماء تكسو الوشوشات فضاءها
    ص ص 104-5
    *اللون والشفافية في السكر:
    كأسي الوحيدة ربما لونٌ توزّع في اتجاهات الشفافية,
    انظري من أين يقضمنا الفناء ونحن نكتب شطحةً أصفى,
    نعدد سكرنا,
    وكلامنا قطع الرنين
    ص108
    *معابر زرقة:
    غريباً ربما أدميت كل أصابعي ,
    فجرا توالى في معابر زرقةٍ تدنو من الكلمات
    ص 115
    *الزرقة والليل:
    ليكن طريقك لعنة ممهورةً بأظافر الموتي,
    تجر بحبلها ذكرى مساء
    شخصٌ يوسع شرفةً مجهولةً ليرى
    الليل أزرق,
    والطيور قريبةٌ من صمتها
    ص 117
    *
    *لون ما على وجه السكران:
    كأسٌ وشبه زجاجةٍ ,
    لونٌ على وجهي بلألأة السكون اللاسكون
    ص 136
    *سواد الكروم واللمعة:
    أيهذا السواد
    ان لي من كرومك ما لست تدركه,
    لمعةً تتراءى بعيداً على شكل ذبذبةٍ من ظلالٍ هي الأنثوي
    ص 139
    *تضاعف الخضرة:
    قبابٌ معلقةٌ تتضاعف خضرتها,
    ربما موجةٌ وحدها في السماء
    ص142
    *الخضرة مستترة:الزمرد
    بلون الزمرد بعض نجومٍ
    ص142
    فالزمرد هو "حجر كريم شفاف شديد الخضرة,
    وأشده خضرة أجوده وأصفاه جوهرا".
    المنجد الأبجدي-ص 510
    *البياض
    الليالي التقت بينها
    الليالي استراح على جنب فسقيةٍ,
    دُرجٌ كنت أصعدها
    والبياض ،
    يديم البياض
    ص143
    *سرير البياض:
    والصدى,
    يتساقط فوق سرير البياض
    ص144
    *كسور وزنية:
    هل فكرنا مطرٌ خفيفٌ؟
    هل شفافية الستارة ما يحرك بيننا البلّور؟؟
    ص 149
    *زرقة الوقت:
    وقتنا وُكنات طيرٍ ,
    قاد زرقته الى وطنٍ بلا وطنٍ
    ص 150
    *مداعبة الأحمر:
    كنتُ أداعب أحمرَ ,أرشقهُ بهبوب السر على الكتفين
    ص153
    *الأزرق و الأخضر:
    هنا أزرقٌ ينثني,
    أخضرٌ،
    يتبطن ريح الغياب
    ص 154
    *تلوين الهواء:
    هواءٌ يلوّن كوناً,
    يعيد التجسّد في جمرةٍ,
    هي صفو اتقاد النبيذ
    ص 155
    *بياض الرغبة:
    أصغي إليَّ,
    الكأس تصمت،
    رغبةٌ بيضاء أنصع من لهيب الوقت,
    تترك وجهها متحركاً
    ص 162
    *ازرقاق شمال "اللوعة":
    انهض
    أيها السكران,
    كلما مسّت أنفاسك أنفاسي,
    رأيتني فوق عربةٍ ,
    أتعجل الوصول الى ازرقاقٍ شمال اللوعة
    ص 165
    *خضرة السحب:
    كأسُ منيّ اقتربت
    و أنا أبصر ما يفنى تحت سحابٍ أخضر,
    لا
    ثمة في الصمت يدٌ تبحث عن كثرتها
    ص 167
    *الأزرق والحجارة:
    أزرق مكتوبٌ فوق الأحجار
    ص 168
    *سواد:
    لمامة نارٍ يعكسها صمتٌ وسواد
    ص 168
    *البياض والحلم:
    حلمٌ من بياضٍ ,
    يثتبنا في الشروق
    ص 170
    *تعدد اللون:
    زهرٌ يعدد ألوانه فوق واجهةٍ من زجاج
    ص 171
    *صمت البياض:
    ارقصْ
    على مرأى من العدم الذي ما زال يجلس فوق كرسيٍ أمامك،
    وانتخبْ كأساً لترفعها الى صمت البياض
    174
    *الزرقة والبياض والخواطر:
    وأنا أحدق في الخواطر،
    مرةٌ زرقاء أو بيضاء
    ص 175
    *سواد مربع:
    مربعٌ أسود في داخلي بداخلي يطوفْ
    مربعلٌ من غمامٍ أو هواءٍ قذفت به الأنفاسْ
    ص179
    *زرقة كف:
    كذلك اختبأت الكلمات في كفٍ أزرق
    187
    *لون ما غامق:
    واجهة الحانة مبقعةٌ بلونٍ غامقٍ
    195
    *بياض خطوة:
    نزول الوشم في صدري نعومة لمسةٍ تنمو على كتفي ,
    عروج اللانهاية في التماع الكأس خفة خطوةٍ بيضاء ينحتها الفراغ
    ص215
    وسنحاول بعد ذلك الحديث عن العلاقات اللونية في العودة الى سنار لمحمد عبد الحي.
    ارقدوا عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2006, 06:24 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    *اللون في "العودة الى سنار" لمحمد عبد الحي:

    الزرقة: *

    في العودة الى سنار,يبدو اللون الازرق لونا مركزيا,ربما لانه يرجع الى السلطنة الزرقاء
    وهنا أمثلة لذلك :

    Quote: حرّاس اللغة-المملكة الزرقاء

    ص14
    *
    Quote: فافتحوا حراس سنار,
    افتحوا باب الدم الأول كي تستقبل اللغة الأولى دماهْ
    حيث بلّور الحضورْ
    لهبٌ أزرق في عين المياه
    ص 19

    ثم:
    Quote: خرافةً تعود،
    وهلةً ووهلةً،
    الى نطفتها الأشياءْ
    فيها،وينضج اللهيب
    في عظامها الفائرة الزرقاءْ

    ص23

    ويصبح الأزرق هو رمز الذاكرة الاولى,وهي ايضا الذاكرة الاكبر,أي ذاكرة الذات الكاتبة وهي تحاول ان تشكل في مصهر روحها ضمير امته الذي لم يولد بعد:

    Quote: لغةٌ فوق شفاهٍ من ذهبٍ
    أم نورٌ في شجر الحلم المزهر
    عند حدود الذاكرة الكبرى
    الذاكرة الأولى؟
    أم صوتي يتكوّر طفلاُ كي يولد
    في عتبات اللغة الزرقاء؟

    ص 26
    *وبعد ذلك المقطع مباشرة تقول الذات الكاتبة بعد بياض يكشف انقضاء زمن ما بعد ذلك المقطع الذي يتحدث عن الذاكرة الكبرى\الأولي كبدء لولادة ثقافية رمزية تتم على اعتاب اللغة الزرقاء:
    Quote: وتجيئ أشباحٌ مقنعةٌ لترقص حرةً،زمنا،
    على جسدي الذي يمتد أحراشا، سهوباً:
    تمرح الأفيال،تسترخي التماسيح،الطيور تهبّ مثل غمامةٍ،والنحل مروحةٌ
    يغني وهو يعسل في تجاويف الجبال،وتستدير مدينةٌ زرقاء في جسدي،ويبدأ صوتها،صوتي،يجسد صوت موتاي الطليق
    ص26
    * في النشيد الختامي اي نشيد الصبح تبدو سنار في سفورها المتعدد في شكل جرح ازرق, وأستخدام الجرح هنا قد يكون دلالة على سنوات التيه التي كانت تعيش فيها الذات الكاتبة قبل ان تعود الى مصهرها الجديد:
    Quote: سنار تسفر في نقاء الصحو،جرحا أزرقا،جبلاً،الهاً،طائراً،
    فهداً ،حصاناً،أبيضاً،رمحاً كتابْ
    رجعت طيور البحر فجراً من مسافات الغيابْ
    البحر يحلم وحده أحلامه الخضراء في فوضى العبابْ
    البحر؟ان البحر فينا خضرةٌ،حلمٌ،هيولى،
    في انتظار طلوعها الأبدي في لغة الترابْ

    ص28
    *
    ويبدو اللون الاخضر ايضا لونا اساسيا كما في الامثلة التالية:

    Quote: وحمل الهواءْ
    رائحة الأرض،
    ولوناً غير لون هذه الهاوية الخضراءْ

    ص12
    و اللون الاخضر هو لون الصمت,مثلما انه كان لون الهاوية:

    Quote: أنا منكم،تائهٌ عاد يغني بلسانٍ
    ويصلي بلسانٍ
    من بحارٍ نائياتٍ
    لم تنر في صمتها الأخضر أحلام الموانئ

    ص17
    ثم يبدو,الاخضر,في سياق اخضر هو لون لريش اللهيب,وهذه صورة شعرية معقدة,اذ يتمزج الريش الذي تلتهمه النار ,باللهيب,مما يشبه ما قيل عن "لهب أزرق في عين المياه":
    *
    Quote: سـأعود اليوم يا سنار،حيث الحلم ينمو تحت ماء الليل أشجاراً
    تعرّى في خريفي وشتائي
    ثم تهتز بنار الأرض،ترفضّ لهيباً أخضر الريش لكي تنضج في دمائي
    ثمرً أحمر في صيفي،مرايا جسدٍ أحلامه تصعد في الصمت نجوماً في سمائي
    سأعود اليوم،يا سنار،حيث الرمز خيطٌ،
    من بريقٍ أسودٍ بين الذرى والسفح,
    والغابة والصحراء،والثمر الناضج والجذر القديمْ
    ص16
    ويبدو الاخضر ايضا هو صفة لجثة ما ,في سيرورة العودة والانبعاث:
    *
    Quote: كيف تنقضّ الأفاعي المرعدة
    حينما تقذف أمواج الدخان المزبدة
    جثة ً خضراء في رملٍ تلظى في الظلام
    ص18
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2006, 09:28 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    العودة الى سنار
    شعر:
    محمد عبدالحي:
    النشيد الأول

    البحــــر

    بالأمس مرَّ أوّل الطّيور فوقنا ، ودار دورتين قبل أن

    يغيبَ ، كانت كلُّ مرآة على المياه فردوساً

    من الفسفورِ – يا حدائق الفسفور والمرايا

    أيّتها الشمس التى توهّجتْ واهترَأت

    فى جسد الغياب ، ذوبى مرّة أخيرةً ،

    وانطفئى ، أمسِ رأينا أوّل الهدايا

    ضفائر الأشنةِ والليفِ على الأجاجِ

    من بقايا

    الشجر الميت والحياة فى ابتدائها الصامتِ

    بين علق البحارْ

    فى العالمِ الأجوفِ

    حيثَ حشراتُ البحرِ فى مَرَحِها الأعْمَى

    تدب فى كهوفِ الليفِ والطحلبِ

    لا تعى

    انزلاقَ

    الليلِ

    والنهارْ

    وحمل الهواءْ

    رائحةَ الأرضِ ،

    ولوناً غير لون هذه الهاوية الخضراءْ

    وحشرجات اللغة المالحة الأصداءْ.

    وفى الظَّلامْ



    فى فجوةِ الصَّمت التى تغور فى

    مركز فجوةِ الكلامْ ،





    كانت مصابيح القرى

    على التِّلال السودِ والأشجارْ



    تطفو وتدنو مرَّةَّ

    ومرَّةَّ تنأى تغوصُ

    فى الضَّباب والبُخَارْ





    تسقطُ مثل الثّمر النّاضجِ

    فى الصَّمتِ الكثيفِ

    بين حدِّ الحلم الموحشِ

    وابتداء الانتظارْ.





    وارتفعتْ من عتمةِ الأرضِ

    مرايا النّارْ



    وهاهىَ الآن جذوع الشّجر الحىِّ

    ولحمُ الأرضِ

    والأزهارْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى :

    خيل’’ تحجل فى دائرة النّارِ ،

    وترقص فى الأجراس وفى الدِّيباجْ

    امرأة تفتح باب النَّهر وتدعو

    من عتمات الجبل الصامت والأحراجْ

    حرّاس اللغة – المملكة الزرقاءْ

    ذلك يخطر فى جلد الفهدِ ،

    وهذا يسطع فى قمصان الماءْ.





    الليلة يستقبلنى أهلى :

    أرواح جدودى تخرج من

    فضَّة أحلام النّهر ، ومن

    ليل الأسماءْ

    تتقمص أجساد الأطفالْ.

    تنفخ فى رئةِ المدّاحِ

    وتضرب بالساعد

    عبر ذراع الطبّالْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى :

    أهدونى مسبحةَّ من أسنان الموتي

    إبريقاً جمجمةً ،

    مُصلاَّة من جلد الجاموسْ

    رمزاً يلمع بين النخلة والأبنوسْ

    لغةً تطلعُ مثلَ الرّمحْ

    من جسد الأرضِ

    وعبَر سماء الجُرحْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى.



    وكانت الغابة والصحراءْ

    امرأةً عاريةً تنامْ



    على سرير البرقِ فى انتظارِ

    ثورها الإلهى الذى يزرو فى الظلامْ.



    وكان أفق الوجه والقناع شكلاً واحداً.

    يزهر فى سلطنة البراءه





    وحمأ البداءهْ.

    على حدودِ النورِ والظلمةِ بين الصحوِ والمنامْ.







    النشيد الثانى



    المدينة



    سأعود اليوم يا سنَّار ، حيث الحلم ينمو تحت ماء الليل أشجاراً

    تعرّى فى خريفى وشتائي

    ثم تهتزّ بنار الأرض، ترفَضُّ لهيباً أخضر الرّيش لكى

    تنضج فى ليل دمائي

    ثمراً أحمر فى صيفى ، مرايا جسدٍ أحلامه تصعد فى

    الصّمتِ نجوماً فى سمائى

    سأعودُ اليوم ، ياسنّارُ ، حيث الرمزُ خيط’’،

    من بريقٍ أسودٍ ، بين الذرى والسّفح ،

    والغابةِ والصحراء ، والثمر النّاضج والجذر القديمْ.



    لغتى أنتِ. وينبوعى الذى يأوى نجومى ،

    وعرق الذَّهب المبرق فى صخرتىَ الزرقاءِ ،

    والنّار التى فيها تجاسرت على الحبِّ العظيمْ

    فافتحوا ، حرَّاسَ سنّارَ ، افتحوا للعائد الليلة أبواب المدينة

    افتحوا للعائد الليلة أبوابَ المدينة

    افتحوا الليلة أبواب المدينة.





    - "بدوىُّ أنتَ ؟"

    "لا –"

    - " من بلاد الزَّنج ؟"

    " لا –"



    أنا منكم. تائه’’ عاد يغنِّى بلسانٍ

    ويصلَّى بلسانٍ

    من بحارٍ نائياتٍ

    لم تنرْ فى صمتها الأخضرِ أحلامُ المواني.

    كافراً تهتُ سنيناً وسنينا

    مستعيراً لى لساناً وعيونا





    باحثاً بين قصور الماء عن ساحرةِ الماء الغريبه

    مذعناً للرِّيح فى تجويف جمجمة البحر الرهيبه





    حالماً فيها بأرض جعلت للغرباء

    -تتلاشى تحت ضوء الشمس كى تولد من نار المساءْ _

    ببناتِ البحر ضاجعنَ إله البحر فى الرغو...

    (إلى آخِرِهِ ممّا يغنِّى الشعراءْ!)

    ثمَّ لّما كوكب الرعب أضاءْ

    إرتميت.

    ورأيتُ ما رأيتُ :

    مطراً أسود ينثوه سماء’’ من نحاسٍ وغمام’’ أحمر’. شجراً أبيض – تفاحاً وتوتاً – يثمرُ

    حيث لا أرض ولا سقيا سوى ما رقرق الحامض من رغو الغمام.





    وسمعتُ ما سمعتُ :

    ضحكات الهيكل العظمىِّ ، واللحم المذابْ

    فوق فُسفورِ العبابْ

    يتلوى وهو يهتزّ بغصّات الكلامْ.

    وشهدتُ ما شهدتُ :



    كيف تنقضّ الأفاعى المرعده

    حينما تقذف أمواج الدخان المزبده

    جثةً خضراء فى رملٍ تلظىَّ فى الظلامْ.



    صاحبى قلْ ! ما ترى بين شعاب الأرخبيلْ

    أرض "ديك الجن" أم "قيس" القتيل ؟

    أرض "أوديب" و"ليرٍ" أم متاهات " عطيل" ؟

    أرض "سنغور" عليها من نحاس البحر صهدُُ لا يسيلْ؟

    أم بخار البحر قد هيّأ فى البحر لنا

    مدناً طيفيّةً ؟ رؤيا جمالٍ مستحيل؟

    حينما حرّك وحش البحر فخذيه : أيصحو

    من نعاسٍ صدفى ؟ أم يمجُّ النار والماء الحميما؟



    وبكيتُ ما بكيت :



    من ترى يمنحنى

    طائراً يحملنى

    لمغاني وطنى

    عبر شمس الملح والريح العقيمْ

    لغة تسطعُ بالحبِّ القديمْ.

    ثم لّما امتلأ البحرُ بأسماكِ السماءِ

    واستفاقَ الجرسُ النائم فى إشراقةِ الماء



    سألتُ ما سألت’ :

    هل ترى أرجع يوما

    لا بساً صحوىِ حلما

    حاملاً حلمىَ همّا

    فى دجى الذاكرة الأولى وأحلام القبيلة

    بين موتاى وأشكال أساطير الطفوله.



    أنا منكم .جرحكم جرحى

    وقوسى قوسكم.

    وثنى مجَّد الأرضَ وصوفىِّ ضريرُُ

    مجَّد الرؤيا ونيران الإلهْ.



    فافتحوا







    حرَّاس سنّارّ ،



    افتحوا بابَ الدَّم الأوّلِ

    كى تستقبل اللغةَ الأولى دماهْ

    حيث بَلُّور الحضورْ

    لهبُُ أزرقُ

    فى عينِ

    المياهْ

    حيثُ آلافُ الطيورْ

    نبعتْ من جسدِ النّارِ.

    وغنّتْ

    فى سماوات الجباهْ.



    فافتحوا ، حرّاسَ سنّار ،



    افتحوا للعائد الليلة أبواب المدينة

    افتحوا الليلة أبواب المدينة

    افتحوا.....







    " إنّنا نفتح يا طارقُ أبواب المدينة

    "إن تكن منّا عرفناك ، عرفنا

    " وجهنا فيك : فأهلاً بالرجوعْ

    " للربوعْ.

    " وإذا كنتَ غريباً بيننا

    " إنّنا نسعد بالضِّيف ، نفدِّيهِ

    " بأرواحٍ ، وأبناءٍ ، مالْ

    " فتعالْ.

    " قد فتحنا لك يا طارقُ أبواب المدينة

    " قد فتحنا لك يا طارقُ...

    " قد فتحنا...."



    ودخـــلتُ





    حافيا منكفئا

    عارياً ، مستخفياً فى جبة مهترئة

    وعبرتُ

    فى الظلامْ

    وانزويت

    فى دياجير الكلام





    ونمــــتُ



    مثلما ينامُ فى الحصى المبلول طفل الماءْ

    والطّير فى أعشاشهِ

    والسمك الصغير فى أَنهارِهِ

    وفى غصونها الثِّمارُ

    والنجوم فى مشيمةِ

    السماءْ.









    النشيد الثالث



    الليـــــــل



    وفتحت ذراعها

    مدينتى

    وحضنها الرغيدْ



    - أيّة أنهارٍ عظيماتٍ

    وغاباتٍ

    من البروق والروعودْ –



    تنحلّ أعضائى

    بخاراً أحمراً

    يذوب فى دمائها



    تعوم روحى

    طائراً أبيض

    فوق مائها





    ويطبق الليل الذى

    يفتحُ

    فى الجمجمة البيضاءْ

    خرافةً تعودُ ،

    وهلةً ووهلــةً ،

    إلى نطفتها الأشِياءْ

    فيها ، وينضج اللهيبُ

    فى عظام شمسها

    الفائرة الزرقاءْ



    ويعبر السمندلُ الأحلامَ

    فى قميصه

    المصنوع من شرارْ.





    فى الليل حيث تنضج الخمرةُ

    قبل أن تموج فى الكرومِ

    قبل أن تختم فى آنية الفخّارْ





    فى الليل حيث الثمر الأحمرُ

    والبرعمُ والزهرةُ فى وحدتها الأولى

    من قبل أن تعرف ما الأشجارْ





    فى الليل تطفو الصور الأولى

    وتنمو فى مياه الصَّمتِ

    حيث يرجع النشيدْ





    لشكلِهِ القديمِ

    قبلَ أن يسمِّى أو يسمَّى ،

    فى تجلّى الذات ، قبل أن يكون غيرَ ما يكونُ

    قبل أن تجوِّفَ الحروفُ

    شكلَهُ الجديدْ.









    النشيد الرابع





    الحـــــــلم



    رائحة البحر التى تحملها الرياحْ

    فى آخر الليل ، طيور’’ أفرختْ

    فى الشفق البنفسجىِّ بين آخر النجوم والصباحْ

    أنصتْ هنيهةً !

    تسمع فى الحلم حفيف الرِّيش حين يضرب الجناحْ

    عبر سماوات الغيابْ

    هل دعوة إلى السفر؟

    أم عودة إلى الشجر ؟

    أم صوت بشرى غامضُُ يزحف مثل العنكب الصغير فوق خشبات البابْ

    يبعثه من آخر الضمير مرَّةَّ عواء آخر الذئابْ

    فى طرف الصحراءِ ، مرَّةً رنين معدنٍ فى الصمَّتِ ،

    أو خشخشة الشوكَ الذى يلتفّ حول جسد القمرْ

    ومرَّةَّ تبعثه صلصة الأجراس

    حين ترقص الأسماك فى دوائر النجوم فى النَّهَرْ.

    أم صوت باب حلمٍ يفتحه

    فى آخر الليل وقبل الصبحْ

    المَلَك الساهر فى مملكة البراءة

    وحمأ البداءه

    تحت سماء الجرحْ

    يَمُدُّ لى يديه

    يقودنى عبر رؤى عينيه

    عبر مرايا ليلك الحميمة

    للذهب الكامن فى صخورك القديمة

    فأحتمى – كالنطفة الأولى –

    بالصور الأولى التى تضىءُ

    فى الذّاكرة الأولى

    وفى سكون ذهنك النقىِّ

    تمثالاً من العاجِ،

    وزهرة

    وثعباثاً مقدساً وأبراجاً

    وأشكالاً من الرخامِ والبلُّور والفَخّارْ.

    حلمُُ ما أبصرُ أم وهمُُ؟

    أم حق يتجلّى فى الرؤيا ؟

    فى هاجرةِ الصَّحْراء أزيح قباب الرملَ

    عن نقشٍ أسودَ ، عن مَلِكٍ

    يلتفًّ بأسماء الشفرةِ والشمسِ

    والرمز الطّافر مثل الوعلِ

    فوق نحاسِ الصَّحراءْ.

    أسمع صوت امرأةٍ

    تفتحُ باب الجبل الصَّامت ، تأتي

    بقناديل العاج إلى درجات الهيكل والمذبحْ



    ثم تنامُ – ينامُ الحرَّاسْ –

    لتوليد بين الحرحر والأجراسْ

    شفةً خمراً ، قيثاراً ،

    جسداً ينضج بين ذراعىْ شيخٍ

    يعرف خمرَ اللهِ وخمر النّاسْ.

    لغة’’ فوق شفاهٍ من ذهبٍ

    أم نورُُ فى شجر الحُلمِ المزهرْ

    عند حدود الذَاكرةِ الكبرى

    الذّاكرة الأولى؟



    أم صوتي

    يتكوَّر طفلاً كى يولدَ

    فى عتباتِ اللغةِ الزرقاءْ ؟



    وتجىءُ أشباح مقنّعة’’ لترقص حرَّةً ، زمناً،

    على جسدى الذى يمتد أحراشاً ، سهوباً : تمرح الأفيالُ،

    تسترخى التماسيح ، الطيور تهبُّ مثل غمامةٍ ، والنحل مروحة’’

    ويغنِّى وهو يعسل فى تجاويف الجبالِ ، وتسدير مدينة’’ زرقاءُ

    فى جسدى، ويبدأ صوتُها ، صوتْى ، يجسِّد صوت موتاىَ الطليقْ



    حلم’’ ؟ رؤىِّ وهميّة’’ ؟ حقُّ؟

    أنا ماذا أكون بغير هذا الصوت ، هذا الرمز ،

    يخلقنى وأخلقه على وجه المدينة تحت شمس الليل والحبِّ العميقْ





    وحينما يجنح آخر النجوم للأفولْ

    ويرجع الموتي إلى المخابىء القديمة

    كيما ينامون وراء حائط النّهارْ

    أنام فى انتظارْ

    آلهة الشمس وقد أترع قلبى الحبُّ والقبولْ.







    النشيد الخامس



    الصــــــبح



    مرحى! تطلُّ الشمسُ هذا الصبحَ من أفق القبولْ

    لغةً على جسد المياهِ ،

    ووهجَ مصباحٍ من البلُّورِ فى ليل الجذورِ ،

    وبعضَ إيماءٍ ورمزٍ مستحيلْ.



    اليومَ يا سنّار أقْبَلُ فيكِ أيّامى بما فيها من العشب الطفيلىِّ

    الذى يهتزُّ تحتَ غصونِ أشجارِ البريقِ.



    اليومَ أقْبَلُ فيكِ أيّامى بما فيها من الرّعب المخمَّر فى شرايينى.

    ومافيها من الفرح العميقِ.



    اليومَ أقْبَلُ فيكِ كلَّ الوحلِ واللّهب المقدَّس فى دمائكِ ، فى دمائي.

    أحنو على الرَّملَ اليبيسِ كما حنوتُ على مواسمكِ الغنيّة بالتدفق والنماء.



    وأقولُ: يا شمسَ القبولِ توهّجى فى القلبِ

    صفيِّنى ، وصفِّى من غبارٍ داكنٍ

    لغتى ، غنائى.



    سنَّارُ

    تسفَر فى

    نقاءِ الصحو ، جرحاً

    أزرقا، جبلاً ، إلهاً ، طائراً

    فهــداً ، حصاناِ ، أبيضاً ، رمحاً

    كتـــابْ



    رجعت طيور البحر فَجْرَاً من مسافات الغيابْ.

    البحر يحلم وحده أحلامه الخضراء فى فوضى العبابْ.

    البحرُ؟ إنّ البحر فينا خضرة’’ ،

    حلم’’ ، هيولى ،



    شجراً ارى ، وأرى القوارب فوق ماء النّهرِ

    والزرّاع فى الوادى ، وأعراساً تقامُ ، ومأتماً فى الحىِّ ،

    والأطفال فى الساحات ، والارواح فى ظلَّ الشجيرةِ

    فى الظهيرةِ حين يبتدىُْ الحديث برنّه اللغة القديمةْ.





    الشمس تسبح فى نقاء حضورها ، وعلى غصونِ القلب عائلةُ الطيّورِ،

    ولمعةُُ سحرية’’ فى الريحِ ، والأشياء تبحر فى قداستها الحميمةْ.



    وتموج فى دعةٍ ، فلا شىءُُ نشازُُ كلُّ شىءٍ مقطعُ ، وإشارةُُ

    تمتد من وترٍ إلى وترٍ ، على قيثارة الأرض العظيمةْ.

    http://www.sudanpoem.8k.com/00b.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2006, 06:42 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2006, 06:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mazin mustafa)

    مرحبا بصديقنا في الداخل :
    مازن مصطفىوكنت اتوقع ان تتحدث لنا قليلا عن اللون والالوان والتلوين وعلاقتها بالخطاب الابداعية المختلفة

    أواصل في اضافة لما قلت به عن اللون في :
    العودة الى سنار
    يرد اللون الاحمر ضمن مقدمات انبعاث الروح الجديد في مصهر الشاعر الثقافي الروحي:

    *
    Quote: ثمّ لما كوكب الرعب أضاءْ
    ارتميت
    ورأيت ما رأيت:
    مطرا أسود ينثوه سماءٌ من نحاسٍ وغمامٌ أحمرُ
    شجرا أبيض-تفاحا وتوتا-يثمرُ
    حيث لا أرض ولا سقيا سوى ما رقرق الحامض من رغو الغمام

    ص17
    في حين آخر يرى النص الشعري الى الأحمر كرمز للهيولى النباتية في مرحلته الصورية البدئية:
    Quote: في الليل حيث الشجر الأحمر,
    والبرعم والزهرة في وحدتها الأولى
    من قبل أن تعرف ما الأشجارْ
    في الليل تطفو الصور الأولى
    وتنمو في مياه الصمت
    حيث يرجع النشيدْ
    لشكله القديم قبل أن يسمِّي أو يسمَّى،
    في تجلي الذات،قبل أن يكون غير ما يكون،
    قبل أن تجوِّف الحروف شكله الجديد

    ص 23
    وفي نشيد الحلم حيث عبور الذات الكاتبة من التيه الى الصباح ,حيث تصهر نفسها وتتحول الى بخار احمر,يبدو الاحمر دالا على بدايات التشكل الجديد:
    Quote: تنحلّ أعضائي بخاراٌ أحمرا يذوب في دمائها
    تعوم روحي طائرا أبيض فوق مائها
    ويطبق الليل الذي يفتح في الجمجمة ا لبيضاءْ

    ص22

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2006, 06:18 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    كنت قد وعدت بالحديث عن علاقتي الشخصية ب:
    محمد بنيس
    وقد تحدثت عن ذلك في شهادتي عن المقاربات النقدية الحديثة في :
    مشهد النسيان
    وقلت الآتي:
    Quote: كما أرسلت رسالة إلى محمد بنيس ـ بعد أخذ عنوانه من محمد عبد الحي ـ وعرضت عليه فكرة الذهاب إلى المغرب؛ أحد المراكز العربية المهمة المشتغلة على المقاربات النقدية الحديثة. وقام محمد بنيس بالرد على الرسالة، وإندهش من أنه معروف بدقة فائقة في السودان. ونبه إلى غلاء المعيشة في المغرب، فصرفنا النظر عن فكرة الذهاب إلى هناك؛


    وقد ارسل الينا ايضا الدستور التاسيسي لاتحاد كتاب المغرب,
    والذي استعنا به مع دستور اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطيني ,في كتابة دستور اتحاد الكتاب السودانيين

    وأفكر في اجراء لقاء هنا لصالح لاهوت الوردة مع عبد اللطيف على الفكي كي يحكي شهادته عن تاسيس اتحاد الكتاب السودانيين

    علاقتي ببنيس تواصلت في بلغاريا حيث راسلته من هناك عندما كان بنيس مشرفا على دار توبقال للنشر
    وقد ارسل لي ديوان الشاعر العماني الكبير سيف الرحبي

    وسنعود لمواصلة الحديث عن جدارية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2006, 01:41 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    عذرا على التهنئة المتاخرة بعيد الحب
    بدأ هذا البوست بنص شعري عن الحب,
    ولذلك سنحتفل بعيد الحب بطريقة حسن موسى في :
    الامريكية الكبيرة العارية
    وسيكون لحسن موسى مكان ما هنا في محورنا القادم عن الهوية
    لكنه لن يكون بالطريقة السبعينية الارهابية التي يقول بها مؤخرا,
    بمحاولة ارعاب خصومه بادخالهم في جهنمه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2006, 05:51 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)




    قال لصحيفة «لوموند» إن الرسوم الكاريكاتورية «جنون يملأني أسى» ... سنة محمود درويش في فرنسا شعراً وموسيقى

    >

    طوال سنة، بدءاً من فصل الشتاء وانتهاء بالخريف المقبل تحيي باريس ومدينة الهافر الفرنسية احتفالاً بالشاعر محمود درويش بعنوان «فصل شعري»، وقد بدأ قبل أيام. والاحتفال تنظمه ثلاث مؤسسات: اذاعة «فرانس كولتور» ودار «أكت سود» ومجلة «Les Inrockuptibles».


    الليلة الأولى كانت في مدينة الهافر عبارة عن قراءة شعرية في مسرح «لو فولكان» بين محمود درويش والممثل ديديان ساندر، بالعربية والفرنسية، وبثتها اذاعة «فرانس كولتوV» مباشرة. وامتلأت القاعة التي تتسع لـ 1200 شخص بجمهور فرنسي أصغى الى قصائد درويش بالصوتين العربي والفرنسي.


    الليلة الثانية كان عنوانها «ليل بابل الشعري» وشارك فيها نحو ستين شخصاً من الجمهور قرأوا قصائد مترجمة لمحمود درويش وقصائد لشعراء سمّاهم درويش نفسه وهم الأقرب الى قلبه ومنهم: سان جون بيرس، يانيس ريتسوس، بابلو نيرودا، أوجينيو مونتالي،وليم بتلر ييتس وفدريكو غارسيا لوركا. وقرئت قصائد هؤلاء الشعراء بلغاتهم الأم. وقدّم بعض الحاضرين قصائد كتبوها للمناسبة، مهداة الى الشاعر درويش. وقدم البعض أغنيات ومقطوعات موسيقية. وامتدت الأمسية من السابعة مساء الى الثانية عشرة ليلاً. وتخلل الأمسية حفل موسيقي أحياه موريس المديوني.


    وتكررت الأمسية نفسها في الليلة الثالثة وأدت المغنية دومنيك دوفال قصيدة «أحد عشر كوكباً» بالفرنسية على موسيقى الجاز التي وضعها فيليب لا كاريير.


    أما في باريس فأحيا درويش أمسية في «ريد هول» في جامعة كاليفورنيا – باريس وقرأ بالمشاركة مع الممثل ديديان ساندر مختارات من شعره بالعربية والفرنسية. وأعقب القراءات حوار مفتوح مع الجمهور.


    وفي أيار (مايو) المقبل تقدم قصيدة «جدارية» في عرض مسرحي من إخراج وسام أرباش مع ممثلين فرنسيين في مسرح «لوفولكان» (الهافر) ثم تنتقل الى باريس لتقدم على الأرجح في مسرح «الأوديون».


    وتقام خلال الشهر نفسه أمسيات شعرية اخرى عنوان إحداها «شاعر طروادي» وهي تنطلق من قصائد للشاعر درويش بالفرنسية يخرجها ألان ميليانتي. ومن الأمسيات واحدة بعنوان «يطير الحمام ويحطّ الحمام» مع مقاطع من «نشيد الأناشيد»، مع موسيقى وضعها الموسيقار رودولف بيرغر. وتغني خلال الأمسية دومنيك دوفال قصيدة «خطبة الهندي الأحمر الأخيرة».


    وتتوالى الأمسيات لاحقاً خلال الخريف المقبل ومنها: أمسية موسيقية يحييها الفنان مارسيل خليفة ويقدم فيها مقطوعات مستوحاة من شعر درويش في مناسبة مرور ثلاثين سنة على التجربة المشتركة بين الشاعر والموسيقار المغني، أمسية يقرأ فيها درويش قصائد للشاعر العربي الكبير المتنبي بالعربية ويرافقه ممثل يقرأ القصائد نفسها بالفرنسية، أمسية يحييها «الثلاثي جبران» وهي فرقة فلسطينية شهيرة، وأمسية للمغنية المغربية عائشة رضوان.


    وفي مناسبة صدور ديوان «لا تعتذر عمّا فعلت» لدرويش بالفرنسية عن دار «أكت سود» في ترجمة الياس صنبر احتفى الإعلام بالشاعر وكتبت عن الديوان مقالات عدة. وأجرت مجلة «لو نوفيل أوبسرفاتوار» حواراً معه وكذلك صحيفة «لوموند» مخصصة له صفحة كاملة في العدد المزدوج الأحد – الاثنين الفائتين.


    هنا مقتطفات من حوار درويش مع «لوموند»وقد أجرته سيلفان سيبيل.


    عن رأيه في مسألة الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها إحدى الصحف الدنماركية يقول: «هذا جنون يملأني أسى. في البداية، كاريكاتور النبي محمّد (صلى الله عليه وسلم) وعلى رأسه قنبلة عوضاً عن العمامة أمر مهين. يجب حماية حرية الصحافة ولكن ليس حقّ الإهانة. إذ لا يمكن إهانة معتقدات الآخرين بلا طائل. ففي فرنسا، الصحافة حرة، ولكن توجد قوانين تعاقب التعبير العلني عن العنصرية. وفي الجو العالمي الخانق الذي نعيش فيه، يجب احترام رفض المسلمين لرسم تصوّرات للنبي محمد. وفي الوقت عينه، المشكلة هي أنّ الرأي العربي والمسلم لا يشكّل فرقاً بين الشعوب في تنوّعها والحكومات. فهو يرى كلّ شيء في كتلة واحدة. والتحجّج برسم لحرق السفارات جنون أيضاً. فمن الجهتين، تتنافس قوى لمفاقمة صدام الهويّات. سيمرّ ذلك يوماً ما، إنها مرحلة موقتة. لكن بانتظار ذلك، تسيطر هذه القوى».


    وعن قضية «حماس» التي وصلت الى السلطة يقول: «لنقرّ أولاً أن تغيير نظام الحكم جرى في طريقة ديموقراطية جداً. وهذا أمر إيجابي في العادات السياسية في المجتمع الفلسطيني. وبحلول ذلك، تحمّل إسرائيل مسؤولية كبيرة. فقد نشرت مناخاً من عدم الشرعية للسلطة الفلسطينية مهدّ الطريق لـ «حماس». فضلاً عن سياستها التي تجعل الحياة الفلسطينية اليومية غير ممكنة. وساهم تجاهل السلطة في توليد مناخ ضار، ما دفع بالكثيرين إلى التفكير قائلين: «لماذا لا نجرّب طريقاً أخرى؟ لا يمكن أن يكون الوضع أسوأ.» كان التصويت لـ «حماس» اعتراضياً بقدر ما كان دينياً. والآن علينا العيش مع هذه التجربة. ولكن لا يمكنني إخفاء مخاوفي، فقد أعلن مسؤولون من «حماس» عن نيّتهم في «إعادة تشكيل المجتمع على قاعدة إسلامية.» حين ندافع عن فلسطين علمانية تعددية، لا يمكننا أن نقلق سوى في شأن حقوق المرأة والشباب والحريات الفردية، من دون أن ننسى المكّون المسيحي. آمل أن تنظّم حماس القاعدة التي أوصلتها إلى السلطة وتحترمها، هذه القاعدة التي كانت دوافعها بالإجمال اعتراضية. من ناحية أخرى، سيخدم ذلك كتبرير لأحاديتهم. ولكن إن نووا الحفاظ على مجموعات مستوطناتهم وإعطاءنا بعض القرى كرماً منهم، فهذا يعني أنّهم لا يريدون السلام. وهذا لن ينفع، إلى أن يستوعبوا الواقع: السبيل الوحيد هي بإنهاء الاحتلال».


    وعن تردده في التطرّق الى السياسة يقول درويش: «إنّني أعيش في الحيرة. لا أرفض الكلام في السياسة، ولكن أرفض كل التأكيدات في حاضر مضطرب إلى هذا الحدّ. فأنا لست أكيداً من نظرتي الخاصة. أنا أدمج التعقيد في عملي كشاعر، فكلّ شاعر أو حتى كل كاتب من العالم الثالث يقول إنّه لا يهتمّ بالمجتمع أو السياسة هو كاذب. لست كاذباً حتى الآن. أما للفلسطينيين فالسياسة أمر وجودي، لكن الشعر أكثر حنكة، إذ يسمح بالدوران بين احتمالات عدة. فهو يرتكز على الاستعارة والإيقاع والاهتمام بالرؤية خلف المظاهر. لكن الشعراء لا يديرون العالم، وهذا أفضل، فالفوضى التي يدخلونها قد تكون أسوأ من فوضى السياسيين».


    وتسأله: «في كتابكم الأخير الذي ظهر بالفرنسية، تكتب: «أنا ما سأكون عليه غداً». هذا شعر مفاجئ من شاعر يعتمد عدم التغيّر»، ويرد: «على العكس، فالحاضر يخنقنا ويمزّق الهويّات. لهذا لن أجد نفسي الحقيقية قبل الغد، حين أتمكّن من قول شيء آخر أو كتابته. فالهوية ليست إرثاً بل تكوين. فهي تكوّننا ونكوّنها باستمرار، ولن نعرفها إلاّ غداً. أنا هويّتي متعدّدة ومختلفة. أنا غائب اليوم وسأكون حاضراً غداً. أحاول تنمية الأمل كما ننمّي الطفل، لكي أكون ما أريده وليس ما يريدونني أن أكون».



    http://www.daralhayat.com/culture/02-2006/Item-20060215...0f0fe025e/story.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2006, 09:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)



    محمود درويش في الخرطوم
    Quote: وصل الخرطوم اليوم الشاعر الفلسطيني محمود درويش مستجيبا لدعوة مركز الدراسات السودانية .وينتظر ان يحي درويش امسية شعرية بقاعة الشارقة مساء الغد .
    ونذكر ان الفعالية تجيء في سياق احتفال المركز باليوبيل الذهبي لاستقلال السودان .

    -نقلا عن بوست لعصام ابو القاسم في سودان فور اول-

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2006, 00:35 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    الى ان نعود ,
    سنحاول ان نتابع درويش في زيارته الى السودان ,
    من خلال ما ينشر عن ذلك في الانترنت
    وهنا صورة له مع حيدر ابراهيم:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2006, 00:42 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    هذه صورة ثانية من بوست امين السيد في سودانيزاونلاين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2006, 02:31 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)



    نواصل تغطية زيارة محمود درويش للسودان بدعوة من مركز الدراسات السودانية
    وهذا ما قال به في منتدى الصحافة,نقلا عن عدد اليوم 26 فبراير 2006

    اللغة لا تستطيع الرد على عنف الحروب
    كتب : احمد عوض
    استضاف منبر الصحافة، الشاعر العربي الكبير محمود درويش، الذي يزور السودان هذه الايام بدعوة من مركز الدراسات السودانية ضمن احتفالاته بمناسبة اليوبيل الذهبي للاستقلال، وبدأ درويش هادئاً وهو يستقبل وجوه المنصتين له في صالة التحرير بصحيفة الصحافة التي ضاقت على سعتها بعدد كبير من المثقفين والكتاب ومحرري الملاحق الثقافية بالصحف اليومية، وابتدر درويش حديثه شاكرا الحضور ومركز الدراسات السودانية متمثلا في الدكتور حيدر ابراهيم علي وصحيفة الصحافة علي ترتيب هذا اللقاء، واضاف انه يزور السودان للمرة الثانية بعد 20 عاما من زيارته الاولي، وجاءت ردوده على اسئلة الحضور مختصرة وسريعة بلا اسهاب.
    وفي معرض رده علي جملة شهيرة كان قد ذكرها وهي الطريق الي البيت اجمل من البيت، قال : ذكرت الشئ ونقيضه، ان البيت اجمل حينما نصل جميعا للبيت والشعب الفلسطيني كله الآن خارج البيت بعد كل هذه الخيبة الكبيرة ، والشاعر يتحرك ما بين الحلم والقلق الانساني في وسط هذه الجدلية يقترح شيئا جديدا او حلما جديدا ، ومازلت ملزما كمواطن فلسطيني عندما يصل الفلسطينيون جميعا الى بيوتهم فسوف اقول ان البيت اجمل من الطريق الي البيت.
    تعدد الهويات
    ويضيف درويش، حول انتشار شعره في كل مكان باعتباره شعرا يعبر عن حالات مشابهة في شتي بقاع العالم، ويتغني به كل صاحب قضية او نضال .. نعم .. انا اخاطب من خلال شعري هوية التعدد واعتقد ان الهوية يجب ان تتسع ، ربما نحن كعرب اهملنا هذه المسألة يجب ان ننتبه انه في وطننا اكراد وآشوريون وكلدانيون وافارقة وأمازيغ ،لذلك يجب ان يكون الخطاب الشعري القومي منفتحا علي العالم، ويجب ان يخرج من تحديد الهويات. ويضيف في معرض رده على سؤال ان السياسي دائما في المقدمة والثقافي يتبعه : اهم مافي الامر، أن هنالك تقسيما للعمل، وكل يعمل في مكانه وخير خدمة قدمها لنا السياسيون انهم سياسيون ونحن شعراء، ويجب التفريق بين الاثنين، والشاعر لا يمكن ان يكون سياسيا كما العكس.
    الشعر وطريقة الكتابة
    وبشأن السجال بين شعراء القديم والحديث .. يضيف درويش يبدو ان السجال حول قصيدة النثر لم ينتهِ بعد، المهم نحن كقراء لا يهمنا الخيار الذي كتب به الشاعر ، ولكن يهمنا ان نقرأ شعرا جميلا. انا ملاحق بتهمة وهي كأنني معادٍ لقصيدة النثر وانا ليس كذلك !! لقد بذلت قصيدة النثر جهدا كبيرا في ان تجد لنفسها حيزا بين جمهور الشعر .. ولكن هنالك حالة عصابية لدي شعراء قصيدة النثر، لا يعترفون بأىة حداثة شعرية خارج قصيدة النثر ، اني اعرف ان اي شاعر يعرف اين هي قدرته الشعرية واكثر من ذلك، وفي خياري الدفاعي عن وزني الشعري منطلق من ان الفن هو التغلب على الصعوبة، وفي ذلك شئ من تجليات القدرة الشعرية، وليس كل الشعراء سعداء بخيارهم الشعري. انا سعيد بخياري. وفيما يتعلق بالخروج عن اللغة العربية وقواعدها فذلك صعب وهل نكسر اللغة لنبحث عن اللغة الحديثة او اللغة الجديدة؟. انا من الذين يحبون النظام ولذلك لا اجد في الوزن قيدا على الحرية التعبيرية ولا في بحور الشعر قيدا. عندما اجد صعوبة في التعبير بهذه الادوات حينها فقط سوف ادافع عن الوزن والايقاع والقافية !!
    كنفاني وشعر المقاومة
    لقد اكرمنا الروائى الكبير غسان كنفاني واطلق علينا هذا الاسم، كنا نكتب بتلقائىة عن حياتنا ، عن الحب ، عن امهاتنا ، دون ان نضيف لانفسنا هذه التسمية (شاعر مقاومة). البعض عبر عن خشية ما ولذلك قلنا : (انقذونا من هذا الحب القاسي) ، نحن كشعراء رافد صغير من روافد الشعر العربي ، ولذلك يجب ان لا يتم اعفاؤنا من المحاكمة العادية للادب، يجب ان ينظر الينا كشعراء في المقام الاول قبل ان نكون شعراء مقاومة و غير ذلك.
    تعرفت علي كنفاني في بيروت في عام 1971م، ولم اتعرف على انسان يملك هذه الحيوية من قبل كان يكتب روايات وقصصا، ويكتب في الصحف كان منفتحا على كل التيارات رغم انه ينتمي الى تيار محدد ، كان محبا للحياة، عرفني على ليل بيروت وزرت معه شوارعها شارعا ، شارعا وهو صورة للمناضل وما ينبغي ان يكون. تم اغتياله في السادسة والثلاثين ولم يكمل مشروعه بعد، وكتاباته تضعه في قائمة اول الروائيين العرب.
    وحول انه دائما ما يفاجئ القارئ بموضوعات شعرية ليست لها علاقة بأحداث دامية جارية، يجيب درويش انا لا اقصد او اسعي الي مفاجأة القارئ بقدرما انني حريص على مفاجأة نفسي، بمعني ان لا اقع في نمطية معروفة اصلا فكيف يدلف غير المتوقع هذا ؟! القارئ يتوقع ردا شعريا على احداث معينة، فالشاعر يجب ان يكون مخبرا او مراسلا حربيا الى ذلك من اشياء. كنت قد كتبت اثناء حرب الخليج قصيدة اهديتها لشاعر عراقي، البعض كان يتوقعها مدمرة حربية ، لقد تعلمت ان اللغة لا تستطيع ان ترد على عنف الحرب بعنف لغوي، لان اللغة لن تنتصر في النهاية، وقد اعددت نفسي ان لا ارد على احداث يومية لانني سوف اتحول الى شاعر مراسم او الي مخبر صحفي، ولو كان هنالك في زمن هيروموس كاميرا واجهزة اعلام لما كتب الالياذة.
    التجريب
    اعتقد ان السؤال عن التجريب من اصعب الاسئلة التي يواجهها الشاعر، فإذا كان التجريب هو من اجل التجريب فقط، فإن ذلك لن يوصلك الي شئ، اما اذا كان بقصد ان يوصلك الي شئ فيجب ان تكون هناك خلاصة، وهذه الخلاصة يجب ان لا تكون نهائية فحتي الآن نحن لا نستطيع ان نحدد تعريفا نهائىا للشعر، فكل شعر جديد يأتي بتعريف جديد للشعر، ولذلك فالتجريب يجب ان يوصلك لخيار ما يجب ان تكونه.
    اما الشاعرية، فهي ليست بديلا للشعر بل هي جوهره، ذلك لان الشاعرية يمكن ان تتحقق في الرواية او في الرسم والتشكيل او حتي في المقال الادبي، المهم كيف تتحقق الشاعرية في شكل شعري يسمي نصا شعريا او قصيدة. اعود لقصيدة النثر مرة اخرى واقول ان قصيدة النثر لم تستنقذ نفسها، فهي نص مفتوح علي عوالم واجناس ادبية اخري، ولكنها تدخل في ازمة اللغة ازمة النظام والايقاع، وازمة التعريف بذاتها: هل هي قصيدة غنائىة؟ هل هي ملحمة؟. الشعر سواء اكان عموديا او تفعيلة او نثر، ليس ازمة في الشعر نفسه ولكن تصبح ازمة الشاعر.
    ويمضي درويش في حديثه حول مصادر معرفة الشاعر ودورها في نتاجه الشعري قائلا : مصادر الشاعر معروفة حياتية ، وثقافية ، ثقافية تأتي من علاقته بالثقافة والمعرفة، وحياتية تأتي من تأملاته في الحياة والكون. اما كيف يجري التفاعل بين هذه المصادر واللغة وكيف تصبح هذه المؤشرات الخارجية نفسها جزء لا يتجزأ من مكونات القصيدة، فتلك هي قدرة الشاعر على الكتابة. انا لا اؤمن بالوحي وحده لابد من التقاء عدة عناصر مع وجود شرارة بالداخل لكي يشتعل الشعر من تلقاء نفسه ، ويزيد اما بالنسبة لمسألة الاحاطة بفكرة ما، او حالة ما ، هذه الافكار ليست شعرا حتي الآن، يجب ان تلبس صورا .. او تتحول الى صور وهذا ليس كافيا وحده لتكون شعرا، يجب ان تتحول الى رؤية ما او ايقاع داخلي، فالمصادر ينبغي على الشاعر ان يخفيها، عليه ان يخفي الجهد المبذول في هذه القصيدة ، عليه اخفاء هذه المصادر التي يجب ان تتحول الى حواشٍ، الى وجدان لكي تصبح شعراً.
    درويش شاعر وشرط فلسطيني
    * كل مبدع سواء كان شاعرا او روائيا، هو وليد لشرط تاريخي، والفن يتفرد في انه نتاج للشرط التاريخي واستقلالا عنه، عندما يتحول الابداع الى عمل منظور يكون مستقلا عن الشرط التاريخي الذي انتجه. انا فلسطيني بالولادة وبالتجربة والمعاناة، ولا اشعر بالفخر لذلك كما لا اشعر بالاهانة، فهويتي قد اسستها واقوم بتطويرها باعتبار فلسطين بلدا قابلة لان تكون في يوم ما، ولذلك هنالك ثنائيات وانقسام، بين الوطن والمنفى، واعني الكلام عن فلسطين فهي ليست مسألة سياسية فقط، بل انسانية. المقاربة تبدو ضيقة ان نأخذ هذا الموضوع ونحوله الى شيء كوني، الكتابة عن فلسطين تعبر عن نفسها وتعبر عن النضال الفلسطيني. يجب ان نكرر الفن، والفن لا يكرر نفسه لانه يصبح مرهقا لقارئه، عليه ان يستصحب الجوانب الانسانية وفي الفن قدرة على التنويع، ويستطيع ان يدعي حيادا ماكرا لكي يحق له التعبير عن كينونته، وبما انني كتبت عن فلسطين كثيرا، اشعر انني غير محتاج الى تقديم براهين شعرية على احقيتها في ان تكون بهذا المعنى الواسع.
    لست نسخة من إدورد سعيد
    * ويضيف حول انفعاله بالاحداث اليومية لقضايا فلسطين، رغم قوة الصورة التي قدمها التلفزيون لاستشهاد الطفل محمد الدرة، كان يمكن الاكتفاء بها، الا ان الشاعر مسكون بالهواجس الفنية وباللغة العالية، وهو محمل بضمير انساني، لا يمكن ان تمر هذه الصورة مرور الكرام فقد خنقتني وكان في حلقي كلام فعالجت غصتي، واحيانا الصورة المعبرة لا تغنينا عن الكلام.
    وحول ما اذا كان بإمكانه ان يكون امتدادا لادورد سعيد، يقول درويش فلنفترض اني لست فلسطينيا، فهل يجب ألا انفعل بهذه القضايا؟. كوني فلسطينيا هذا ادخلني في تجربة قاسية، مركبة، ربما ذلك قد حرك داخلي وجعلني شاعرا، ولاشك اني مدين لهذا المشهد الانساني الصعب، وادورد سعيد مفكر عالمي امريكي التعليم واوربي الثقافة، وهو ليس ابن الثقافة العربية، وربما يكون ملما بها ولكنه عبقرية فكرية وانتماؤه الى فلسطين هو نستالجيا الى مولده، ولكنه ليس عربيا ولا استطيع ان ارى نفسي فيه. ادورد سعيد عمل بالفكر والنقد، وانا عملت بالشعر والفن، انا ابن الثقافة العربية، ولكن كل منا عبّر عن قضية فلسطين من خلال موقعه، ونحن اذا ما تخلينا عن الثقافة الغربية نكون غير عصريين، فالغرب ليس آلة حربية فقط، فقد تعرفنا فيه على كثير من الاشراقات، بعض منها عن ثقافتنا عن طريق المستشرقين الغربيين.
    الأدوات القديمة والحديثة
    * ويختتم درويش حديثه حول ادواته كشاعر ويقول نعم ، ادواتي قديمة، ولكنها حية وقابلة للتجديد، وعندما اصبح عاجزا عن تطويع هذه الادوات، فسوف ادفع عنها. انا اميز بين الاجناس وكنت قد كتبت نصوصا نثرية اعتبرها البعض قصيدة نثر، وكما قال البعض الشعر ابن أمَة والنثر ابن حرة.


    http://www.alsahafa.info/news/index.php?type=3&id=2147501662&bk=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2006, 03:03 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    هذه هي المرة الثانية التي يزور فيها محمود درويش السودان
    وكانت اول مرة في عام 1986 حيث اقام ندوة شعرية في الميدان الشرقي بجامعة الخرطوم, واخرى بمدني
    كما تم لقاء ثقافي معه في قاعة الصداقة,وكان لي شرف تقديمه عبر حديث مكثف مختصر عن تجربته الشعرية
    كما اجرى لقاء تلفزيوني معه,اشترك فيه لو اسعفتني الذاكرة:
    على المك
    كمال الجزولي
    الياس فتح الرحمن

    وكان الياس فتح الرحمن هو مرافق محمود درويش خلال الزيارة
    اول من غنى لمحمود كان معتصم ازيرق عبر تلحينه وادائه لريتا والبندقية
    وقد مزج مصطفى سيد احمد بعضا من مقاطع لدرويش في نصه الغنائي الذي يقول فيه:
    Quote: مهما هم تأخروا فانهم ياتون
    من درب رام الله او من جبل الزيتون

    وقد غنت فرقة ساورا لدوريش
    وهذا ما قال به الميدان الثقافي اونلاين تحت عنوان :
    مجموعة ساورا الغنائية الموسيقية رهان الحاضر وصهيل المستقبل

    Quote: غنت ساورا من كلمات محمود درويش


    ارقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2006, 05:16 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)



    سبق ان اشرنا الى ريتا والبندقية التي لحنها وغناها الشاعر الصديق:
    معتصم ازيرق
    وهذا ما يذكرنا بما غناه الفنان والمؤلف الموسيقي اللبناني :
    مارسيل خليفة
    لنصوص شعرية كثيرة لدرويش ومن ضمنها ريتا والبندقية
    وقد سبق ان رفعت دعوى قضائية في لبنان ضد مارسيل بتهمة اساءته للقرأن من خلال ادائه لبعض من نصوص:
    لا تترك الحصان وحيدا
    هنا لنك للاستماع الى بعض من اغاني مارسيل خليفة

    http://www.amanjordan.org/campaigns/palestinian%20women/Khalifa.htm
    وهنا لنك موقع مارسيل خليفة الالكتروني:
    http://www.marcelkhalife.com/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2006, 05:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    في السابع من يوليو من العام الماضي تم تكريم مارسيل خليفة كفنان للسلام من قبل منظمة اليونسكو
    ويبدو في الصورة اعلاه رئيس منظمة اليونسكو في حفل تكريم مارسيل
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2006, 01:55 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    هنا نموذج لرد فعل الاسلاميين على ما غناه مارسيل خليفة من مقاطع من :
    لا تترك الحصان وحيدا

    ((( حملة الغضب ,, ضد الفنان مارسيل خليفة )))

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على آخر الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله وعلى آله وصحابته أجمعين ...

    في استخفاف واستهانة بمشاعر أمة الإسلام ، وفي ظل موجة عالمية تقودها حاملة التنصير العالمية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بدأت باحتلال بلاد الإسلام وقتل المسلمين وتشريدهم حتى بلغ بالولايات الأمريكية وإسرائيل تدنيس كتاب الله تعالى ( القرآن الكريم ) دون أدنى اعتبار للأديان السماوية ، ودون اكتراث بمشاعر ملايين من المسلمين ، بل بإمعان مقصود في الإساءة والاهانة لدستور حياتهم ولو كان من منزلاً من عند رب العالمين سبحانه ...

    وإن كانت الدول والهيئات والمنظمات قد عجزت على إخضاع الولايات الأمريكية وإسرائيل عن أقل الحقوق لهذه الأمة بعد جريمة التدنيس للقرآن الكريم ولو بمجرد الأعتذار الرسمي لأمة يتجاوز تعدادها مليار ، فإن تلك الحوادث المؤلمة استمرت حتى خرج مغن لبناني خبيث أسمه ( مارسيل خليفة ) على قناة روتانا ـ طرب ـ في يوم الاثنين 27 / 5 / 1426هـ الموافق 2 / 7 / 2005م في تمام الساعة الثامنة وعشرين دقيقة بتوقيت مكة المكرمة ، ليغني بآية من كتاب الله تعالى وسط مئات من الغافلين ، هي الآية الرابعة من سورة يوسف {{ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ }} ...

    وإننا هنا قد قررنا تدشين حملة الغضب رداً على تطاول أمثال هؤلاء تحت حماية مقصودة من جهات إعلامية معلوم دورها وخلفيتها في التواطىء على الدين الإسلامي والتآمر على القيم الأخلاقية التي يدعو إليها ...

    أننا في حملة الغضب نطالب من باعتذار علني من هذا الزنديق الفاجر ( مارسيل خليفة ) ونطالب بتعهد مكتوب من ( قناة روتانا ـ طرب ـ ) بعدم العودة إلى ما يسيء إلى كتاب الله تعالى والمسلمين وبإتلاف الشريط الذي عرضته القناة مع اعتذار صريح عن ما أقترفته من ذنب لا يمكن تجاوزه بحال من الأحوال ...

    ونستذكر قول الله تعالى {{ إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ (5) يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (6) }} ـ سورة المجادلة ـ وأننا في حملة الغضب هذه نناشد كل الأمة صغيرها وكبيرها بالوقوف صفاً واحداً في وجه هؤلاء الذين يحادون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وقفة صادقة مخلصة لوجه الله تعالى لا نبتغي غير رضى الله سبحانه ، فلترفع هذه الورقة إلى كل الهيئات الرسمية وغيرها من شرعية وإعلامية لتعلن موقفها من هؤلاء وما يتجرءون به على كتاب الله تعالى وأمة نبيه محمد صلوات الله وسلامه عليه ...

    فلتبدأ الحملة بجمع التواقيع وترسل إلى المعنيين وكل معني بهذا الأمر فلا يتخلف عنه غير منافق أو كافر ، ولينصرن الله أمته ولتعودن راية الإسلام خفاقة عالية مرفوعة بعون الله تعالى ...
    http://www.hdrmut.net/guestbook/gb.php?userid=34160&count=3680[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2006, 02:18 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    أدناه بعض من "هيجان" البعض من المسلمين على غناء مارسيل لمقطع يتضمن نصا من القرأن ,
    كما ورد في لا تترك الحصان وحيدا


    لا حول و لا قوة إلا بالله

    أتوجه للمشرفين على قنوات روتانا
    أبلغ بكم الحد من تعفن فكري إلى التغني بالقرآن الكريم
    هل شاهدنا يوما مطربا مسيحيا يتغنى بالأنجيل
    أم أن الانجيل كتاب مقدس و يجب علينا كمسلمين احتلاام الأديان

    ألا تتقون الله في أنفسكم و فيما تبثونه من سموم لهدم الأمة و تعويدها على المياعة

    نحن لا نلوم مرسيل خليفة ,,, فهو مسيحي متعصب يفعل ذلك استهزاء بديننا ,,
    و إنما اللوم كل اللوم على مثل القنوات التي تقوم ببث مثل هذه السموم على أنها نوع من الطرش الأصيل ( الطرب )
    لا حول و لا قوة إلا بالله

    هل تجرؤ روتانا او غيرها على التعرض للمسيحية فضلا عن التغني بالأنجيل ...
    أم أنكم تحترمون الأديان السماوية

    فهل يكون الاسلام إذن بمنظركم دين غير سماوي

    لا حول و لا ثوة إلا بالله العلي العظيم

    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

    mustapha
    من خلال صديق
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:29
    بقي غي هذا الحمار

    بقي غي هذا الحمار ليتطاول على الدين

    فاطمه
    من خلال صديق
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:28

    اوقع ضد الحقير مارسيل خليفه


    هذه الرسالة خاصة


    علي المالكي
    من خلال محرك بحث
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:25



    شجب واستنكار

    اطالب بتطبيق اقصى على هذا الخنزير

    saeed
    من خلال لا أدري !
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:24



    مع المطالبة بالاعتذار

    لابد من الاعتذار للمسلمين عامة بعد التوبة الى الله تعالى من هذا الفعل وكذلك التوبع اليه من هذا العمل , و ان كان المغني غير مسلم فانني ادعوه الى الاسلام و السلام.

    احمد الحربي
    من خلال إعلان
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:24



    لا حول ولا قوة الا بالله

    ولينصرن الله من ينصره

    saleh
    من خلال إعلان
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:22



    حسبنا الله ونعم الوكيل


    هذه الرسالة خاصة


    عارف
    من خلال لا أدري !
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:21




    الله يهديك يااسرائيل خليفه

    ريــــم
    من خلال صديق
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:15



    لا حول و لا قوة إلا بالله

    اللهم انتقم منه

    ابوقاسم
    من خلال صديق
    الموقع يستحق
    الإثنين 18 يوليو 2005 0:15




    مهيب اول مرة من هالزنديق؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2006, 08:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    ثقافة "كاتم الصوت"

    أدناه نموذج آخر لثقافة "كاتم الصوت" كما اسماها حلمي سالم:
    الرياض- وكالات- إسلام أون لاين.نت/ 1-4-2001

    نفى عالم الدين السعودي "حمود بن عقلاء الشعيبي" أن يكون قد أفتى بإهدار دم المطرب الكويتي "عبد الله الرويشد" لغنائه سورة الفاتحة، إنما انصبت فتواه على إقامة الحد بالقتل على الرويشد من قِبَل ولي الأمر، وليس من قِبَل أي مسلم.

    واللافت للنظر أن فتوى الشيخ الشعيبي لم تصدر عن سماع شخصي منه للفنان الكويتي، بل من مصادر أخرى؛ فيقول العالم السعودي لوكالة "فرانس برس": إنه تلقى خبر غناء الرويشد سورة الفاتحة من عدة مصادر، ذكر منها صحيفة "النخبة" السعودية، وجريدة "الأنباء" الكويتية.

    وأضاف الشعيبي قائلا: "أخبرني بعض الناس أنه سمع هذا الغناء في القناة الرابعة لتلفزيون الكويت في الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء الخميس، الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة (22/2/2001)، وذكر الشعيبي أنه سيتلقى شريطا مسجلا بصوت الرويشد وهو يغني سورة الفاتحة ملحنة على العود.

    من ناحية أخرى.. أكد الشيخ "محمد عبد الله الخطيب" من علماء الأزهر الشريف لـ"إسلام أون لاين.نت" في اتصال هاتفي أن فتوى الشيخ الشعيبي بقتل المطرب الكويتي الرويشد بُنيت على غير أساس؛ فالفتوى متسرعة؛ لأن الشعيبي لم يتحقق من الأمر بنفسه، فلا يجوز أن يصدر حكمًا بتكفير وقتل إنسان دونما تمحيص وإجراءات دقيقة كفلتها الشريعة الإسلامية، حيث قال المولى-عز وجل- في محكم تنزيله: "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قومًا بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين..."، فالآية الكريمة تدعو للتمحيص الدقيق قبل اتهام أي شخص أو إصدار حكم بشأنه.

    ويضيف الشيخ الخطيب قائلاً: "بعض العلماء يرى ضرورة استتابته ومراجعته لعله يستغفر ويتوب، فربما قد يكون فعل ذلك قاصدًا الشهرة، ثم ندم على فعله إن كان فعله بالفعل".

    كما دعا إلى ضرورة ألا تصدر أحكام تكفير أي إنسان إلا بعد تمحيص من قِبَلِ أولي الأمر.

    وقد ذكرت صحيفة "الرأي العام" الكويتية الجمعة 30/3/2001 أن الشيخ الشعيبي دعا إلى تنفيذ حكم الله في المطرب الرويشد؛ موضحًا أنه "القتل بلا استتابة"؛ لأنه غنى سورة الفاتحة.. وقد نفى الرويشد (40 عاما) أن يكون غنى سورة الفاتحة، وقد توجه يوم الجمعة إلى الولايات المتحدة.

    وزعمت الصحيفة أن الشعيبي أصدر فتواه هذه بعد أن تلقى رسالة لم يكشف عن كاتبها تتهم "الماجن الرويشد بالاستهزاء بالله وآياته ورسوله حين غنى سورة الفاتحة"، ونقلت الصحيفة عن الشيخ السعودي قوله: إن "الرويشد ارتد بهذا الفعل عن الإسلام، وثبت كفره، ويجب على ولي أمر البلد الذي ينتمي إليه هذا المرتد أن ينفذ حكم الله تعالى فيه، وهو القتل بلا استتابة؛ لأنه أصبح بفعله هذا زنديقًا، والزنديق لا تقبل توبته عند العلماء".

    يُذكر أن فتاوى التكفير وإهدار دم الفنانين والأدباء أصبحت متكررة في الشهور القليلة الماضية؛ فقد تم تكفير شاعر أردني اتهمه البعض بالإساءة للدين، كما تم تكفير الفنان اللبناني "مارسيل خليفة" تحت زعم غناء سورة يوسف.‏
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2006, 11:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    تبرئة مارسيل خليفة






    تقرير بسام عنداري

    برأت محكمة لبنانية الفنان مارسيل خليفة من تهمة الإساءة الى الدين الاسلامي في أغنية اثارت لغطاً في أوساط رجال الدين، مثلما أثارت عاصفة من التأييد للفنان في أوساط المثقفين والمبدعين في لبنان وفي العالم العربي

    وقالت المحكمة انها استندت في قرارها إلى عدم أدلة كافية على التهمة المنسوبة إلى الفنان

    وكانت محاكمة مارسيل خليفة في بيروت قد تزامنت مع تجمعات احتجاجية رفعت شعارات تدافع عن حرية التعبير وتعترض على الاتهامات الموجهة اليه

    وعبر مارسيل خليفة عن شعور بالمرارة لمثوله أمام القضاء وكأنه واحد من المجرمين، وقال لهيئة الإذاعة البريطانية إنه لم يطلب؟"البراءة لأنه لم يرتكب اي جرم"



    خليفة ينفي ارتكاب أي جرم



    وكانت النيابة العامة في لبنان قد وجهت الى مارسيل خليفة تهمة "تحقير الشعائر الدينية" بسبب تلحين وغناء قصيدة من نظم الشاعر الفلسطيني محمود درويش تنتهي بمقطع من آية قرآنية

    ويقول في القصيدة:" هل جنيت على أحد عندما قلت إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين"

    واعترضت مراجع إسلامية لبنانية على ذلك - ولا سيما مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني - باعتبار أن تلحين القرآن من المحرمات

    ودافع خليفة ومحاموه عن الأغنية مؤكدين انتفاء النية الجرمية خاصة وأن الاغنية "لم تتضمن الآية كاملة" كما أن مارسيل خليفة "رتل كلماتها بخشوع"

    وقال خليفة إن السلطة اللبنانية عندما حاكمته إنما كانت "تحاكم الناس الذين يدافعون عن حقهم في الغناء"، وأضاف أن هناك "إجماعا عربيا على وجوب عدم المس بقضايا الحرية والثقافة والابداع"

    وتتحدث القصيدة التي تسببت بمحاكمة خليفة عن معاناة الشعب الفلسطيني الذي تخلى عنه اشقاؤه حسبما يقول كاتبها

    ويعتبر مارسيل خليفة واحداً من أبرز المغنين والموسيقيين العرب الذين كرسوا فنهم للدفاع عن قضايا الحرية والمقاومة والطبقات الفقيرة

    وقد ذاع صيته منذ بدايات الحرب الأهلية اللبنانية (1975 - 1990) حين كان بمثابة الصوت المسموع للقوى اليسارية. وارتبط اسمه باسم محمود درويش الذي أخذ منه معظم اغنياته ومنها "ريتا" و "جواز السفر" وكثير غيرهما

    وحول مارسيل خليفة اهتمامه في السنوات الاخيرة الى التأليف الموسيقي وكتب ما وصفه بـ "أول عمل موسيقي لآلتي عود" وأصدره في اسطوانة بعنوان "جدل" اشترك فيها معه عازف العود اللبناني شربل روحانا

    وقد اقام آخر حفل غنائي له قبل الحكم؟ في قاعة الملكة اليزابيث في لندن في التاسع من شهر كانون اول/ديسمبر الحالي

    *نقلا عن موقع البي بي سي العربي
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2006, 11:50 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    سبق لدرويش ان مر بتجربة اقل مرارة من تجربة مارسيل خليفة حين لحن كلمات من القرأن,
    وردت في أخر مقطع شعري لدرويش في:
    لماذا تركت الحصان وحيدا
    وتلك التجربة تمثلت في ما قال به في :
    مديح الظل العالي
    حول علاقة الهجرة الفلطسينية الدائمة بالاله,
    وهو ما يتمحور في تساؤل حول الجدل الدائر في اللاهوت الاسلامي حول هل ان الانسان مخير أم مسير

    وقد قال درويش في ما حذفه لاحقا في أعماله الشعرية الكاملة وأعماله الجديدة:
    Quote: جربناك يا الله جربناك
    من اعلاك فوق جراحنا؟
    اظهر,تجلى


    وقد قام بحذف تلك المقاطع،
    نتيجة للارهاب الذي حدث عبر خطباء المساجد الاردنية

    وهذا ما يعيدنا الى ما قاله حول انه استلهم سيرة المسيح,
    لكنه سكت عن استلهام سيرة النبي محمد,
    رغم العلاقة اللغوية الواضحة,
    بين اسمه واسم النبي محمد

    وسنعود
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2006, 06:08 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    نواصل رصد زيارة الشاعر الكبير محمود درويش للسودان.
    وأدناه مقتطف من تلخيص أعده القسم الثقافي بجريدة الرأي العام
    اعداد: القسم الثقافي
    الشاعر محمود درويش رمز شعري ضخم في عالمنا العربي. وذلك بسبب عبقريته الشعرية الكبيرة، وبسبب تجربته الفنية على الصعيدين تنظيراً وكتابة جاء درويش الى الخرطوم بدعوة من مركز الدراسات السودانية بالخرطوم وذلك في اطار احتفالات المركز باليوبيل الذهبي لاستقلال السودان، وداخل هذا النطاق قدم الشاعر عدداً من الليالي الشعرية والندوات والحوارات الصحفية في الصحافة والاذاعة والتلفزيون. وقد قام الزميل نبيل صالح برصد هذه الفعاليات كما نقوم هنا بقراءة تفاصيل ووقائع الزيارة والوقوف على بعض اقوال الشاعر الكبير.. وهنا نتعرض لسرد الاقوال واقامة الحوار الممكن معها بوضعها في الافق الحواري العام حيث تصلح لرؤية قضية القصيدة العربية المعاصرة في آفاقها المختلفة لاسيما وهي تتحرك في المسافة بين التأصيل والتحديث.
    «المحرر»
    قناة النيل الازرق الفضائية:
    من اهم الاقوال التي جاءت في حوار الشاعر الكبير مع قناة النيل الفضائية قوله... ان النقد الادبي العربي عمل على تجريد مفهوم القصيدة الفلسطينية حينما استغل اقوال غسان كنفاتي بوصف هذا الشعر الجديد بشعر المقاومة.. ولذا فهم بشكل خاطئ ان اهتمام القصيدة والتزامها المضموني محصور فقط في قضايا التحرر الوطني والنضال ضد الغزاة ولكن حقيقة الأمر ان القصيدة الفلسطينية تتحرك وسط الناس بكل قضاياهم الكبيرة والصغيرة وباحزانهم وافراحهم وتصحاب انتقالاتهم في العمر ما بين المراهقة والنضج وهكذا . ولعله بسبب هذا التأطير الذي يسجن حرية لقصيدة صرخ درويش صرخته الشهيرة « ارحمونا من هذا الحب القاسي».
    قاعة الشارقة بالخرطوم:
    اما الليلة الشعرية التي اقامها درويش بقاعة الشارقة فقد انشد فيها الشاعر اهم قصائده ذات الشهرة الواسعة ومن اهمها قصائده التي جاءت في ديوان «سرير الغريبة» وهي القصائد العاطفية التي تؤكد على الحب بين الرجل والمرأة التي يؤكد فيها الشاعر ان الطاقة الحية للشعر هي قدرته على الانفعال بالحياة وتصوير الحكمة التي لا ترى على سطح الواقع اليومي ونبضه السريع.
    http://www.rayaam.net/art/art10.htm
    وأدناه مقال عن زيارة محمود درويش,والذي نشر في :
    عمود مسارب الضي للحاج وراق-
    العدد رقم: 4577 2006-03-07
    مسارب الضي
    أهلاً درويش شكراً حيدر إبراهيم
    الحاج وراق



    * أفسح المجال اليوم للأستاذ/ عز الدين عثمان، ليرحب بالشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش، الذي يحل ضيفاً على البلاد:
    الخرطوم على موعد لاستضافة الشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي يخطط د. حيدر ابراهيم لاستقباله وتقديمه للجمهور مساء الخميس. وتأتي زيارة درويش هذه في اطار فعاليات احتفاء مركز الدراسات السودانية باليوبيل الذهبي للاستقلال، ويريد دكتور حيدر في هذه السانحة ان يحاول نقداً جذرياً لما راكمه السودانيون من تجربة منذ استقلال دولتهم في العام 1956م وحتى أيامنا هذه. ولذا فقد رتَّب د. حيدر ومركزه ووطدوا العزم على دعوة عدد من المفكرين من العالمين العربي والافريقي لإثارة اسئلة النهضة والحداثة في عالم قعد كثيراً عن الخروج من دائرة التخلف، وفي السودان الذي في زعمنا أنجز اتفاقية سلام هي اول محاولة جادة لبناء وطن. وبمصاحبة الندوات والفعاليات الفكرية رتَّب مركز الدراسات السودانية لدعوة العديد من المبدعين من العالمين العربي والافريقي في المجالات كافة، وقد استمتعنا في قاعة الشارقة بالإصغاء الى أصابع نصير شمة، بيدين مرة، وبيد واحدة مرة، ونتوق الى الاستماع في مقبل الايام الى الشاعر محمود درويش.
    وقد علمت من دكتور حيدر ان واحدة من مواجده المؤلمة، حرصه على استعادة الفضاء المدني واستعادة الليل، فهو، يتحسر أن ليس في الخرطوم ولا مقهى واحد يرتاده الناس في الليل ويأسى على سنتر الخرطوم الذي لا ليل في ليله. ولعلها مواجد مما تحمله أغنية «كلام يا عوض دكام»، التي تتحسر بكلام خفيف، خفة كائنات الليل، على ما تفتقده الخرطوم. وما يقترمه دكتور حيدر مشروع كبير يحتاج الى تضافر مجهودات الحادبين ولان حيدر نفسه يقول إن هذا عمل يهم الجميع «وحق الناس كلهم» فإنني ليس نيابة عنه فقط وانما عن نفسي ادعوكم كل بما استطيع لتقديم العون لمركز الدراسات السودانية لإنجاز ما يروم.
    اما درويش فشاعر تعرفونه وقد زار السودان من قبل في حوالى 1986م وقرأ شعراً، وأدار معه المثقفون السودانيون حواراً رائعاً نشرته مجلة «الثقافة السودانية» وقتها، وزعمي ان درويش وقائمة الشعراء الذين عرفتنا اليهم مجلة «الكرمل» التي يرأس تحريرها، كان لهم بالغ الاثر على الشعراء الذين بدأوا في اقتحام الشعر أواخر الثمانينات والى يومنا هذا.
    وان فرضت الجغرافيا على درويش ان يكون الناطق الشعري عن القضية الفلسطينية الا انه وعى منذ البداية خطر الارتهان الى الهتاف والمباشرة، بل وخطر رهن شاعريته وشعره الى تلك الجغرافيا ووسمه بانه شاعر مقاومة، فقد أراد على الدوام ان يُعرف فقط كشاعر.
    وهو وبحق شاعر يسمو على كل جغرافيا، انه شاعر الانسانية الذي يحاول انسنة العدو كما يقول هو نفسه. يريد محمود درويش ان يرى جمال اللون الاحمر في الدورة لا في الدم، ويريد ان يمشي الاب في جنازة ابنه وليس العكس، وان يحس الاب بأن جنازة ابنه هي جنازة ابنه الذي من لحم ودم، وليس محقي خيري يموت في سبيل الوطن ويشيعه الناس كمجاز للتضحية اي انه يريد للفلسطيني ان يعيش حياته العادية، بتفاصيلها اليومية البسيطة وان يرى الاشياء كما هي لا كاستعارات ويتطلب ذلك اعترافاً متبادلاً بإنسانية الطرفين وذلك ما يسعى درويش الى تأكيده عبر مشروعه الشعري الوثاب الذي يتفوق على نفسه في كل مرة، مانحاً الشعر واللغة فضاءات هي باستمرار جديدة للمغامرة والتجريب.
    يخوض درويش، بأمل عضال وملم لا يكل، معركة انسانية لا تقل بسالة، ان لم تك اقسى، مع نفسه وذاكرته الجمعية، ومع الاسرائيلي، من أجل الاعتراف بحق الجميع في التعايش المشترك ومن أجل السلام، باحثاً عن الانساني فيه وفي أخيه العدو، وأداة درويش في ذلك وسلاحه لفتة، شعره الذي يمثل مشروعاً شاقاً ومتكاملاً للدفاع عن الذات الفلسطينية وعن الانساني في الوجود.
    ان شعر درويش، «يعيد تشييد الحياة ويصونها، شعر يتذكر ويحفز الذاكرة، ينتقد ويتحدى، ولكنه، وفي ذات الوقت، يبحث عن معابر وفضاءات للمشاركة وللمصالحة على ارضية تحمل عبئ الاعتراف والقبول، بحقائق الوجود الفلسطيني التاريخية التي لا تقبل الجدل. ولربما يكون من اليسير، شرح او الصفح عن نزع انسانية الآخر في الخيال، في سياق حيوات حشرت في دوامة دم شريرة، ولكن حتى حينما يدرك درويش الجزور البعيدة للغضب، والتي تروى بالدم مع كل دورة من القمع، فانه يسمو فوق هذه العوائق، دون ان ينكرها او يحاول اخفاءها عبر اعتراف تلقائي بالجرح على الجانبين وبالتوتر المتبادل، وكذلك بالحلم المتبادل بالتعايش والسلام» (من ترجمة لنا نشرت من قبل لاشوان شيث). ثم ان درويش هو شاعر الحياة بامتياز، وحتى وهو يكتب معاناته وغيبوبته على عتبات الموت، حينما اراد ان يصور الموت، لم يستطع سوى ان يكتب جراريته التي هي معلقة في مديح الحياة.
    تأتي زيارة درويش هذه متزامنة مع حادثة الرسوم الكاريكتورية المسيئة في حق النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، والتي نجمت عنها حرائق وموجات اهدار دم، وفي وقت تتجه فيه حماس الى استلام السلطة في فلسطين، حماس التي تقف على النقيض من موقف درويش الذي يحترم حق حماس في الدفاع ولكنه لا يرغب في ايذاء المدنيين. انها وبلا شك أجواء غير أليفة، فجنازات شهداء حماس بزغاريدها هي الاستعارة عينها التي ترعب درويش وتجعله يطلب الى الاب ان لا يصدق زغاريدهن، ولكنه يجد العذر لشاب أحب الحياة فدافع عنها بأغلى ما يملك «الدم في الجسد اللازورد». ترى كيف سيؤثر المشهد على شعر درويش الذي يرغب في اقامة حوار مع الآخر.
    مؤكد ان درويش قد أسهم مع مفكرين فلسطينيين آخرين ومن بينهم الراحل ادوارد سعيد، في الدفاع عن حق الفلسطيني في الوجود، وقد استطاع شعر درويش الى حد كبير ان ينزع عن الاسرائيلي صورة الضحية، وعن الفلسطيني صورة الارهابي، على الاقل في اوساط مثقفي ومفكري العالم، مما وفر للقضية اصدقاء مثل الموسيقي دانيال بارنبوام والصحافية اميرا هاس وول سونيكا وآخرين.
    «أعرف انهم اقوياء، وبإمكانهم ان يجتاحوا او يقتلوا اي احد، لكنهم لن يستطيعوا ان يكسروا او يحتلوا كلامي».
    هكذا قال درويش عندما داهم جنود الاحتلال مركز السكاكيني حيث يحرر مجلة «الكرمل»، وكلامه هذا يُبقى الأمل الفلسطيني ساخناً، فأهلاً بالوريث الشرعي لايقاع الشعر العربي في الخرطوم وأهلاً بليل الخرطوم.
    http://www.alsahafa.info/news/index.php?type=6&issue_id...870&col_id=5&bk=1[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2006, 06:59 PM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 19-03-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    سلام يا صديقنا العريس:

    لعل درويش قد قال:

    يا الله جربناك جربناك
    من أعطاك هذا اللغز من سّماك
    من أعلاك فوق جراحنا ليراك
    أظهر كعنقاء الرماد من الدمار.


    أرجو أن أكون قد أصبت في أيراد ابيات درويش من الذاكرة..

    تحياتي لك وللعروسة ولكل ألصدقاء في كاليفورنيا.

    أسامة عبد الجليل
    ايوا سيتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2006, 08:23 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: Abomihyar)

    شكرا صديقنا اسامة على التصويب,
    فقد كنت احاول ان استدعي ذاكرتي الخربة
    محبتي
    وارقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2006, 08:28 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)






    هنا شهادة مارسيل خليفة عن علاقته بنصوص درويش الشعرية:

    قصتي مع شعر درويش
    مارسيل خليفة
    اعتدت دائماً أن احتضن آلة العود لأغني شعر (محمود درويش) ويبدو أنه لا بد من الكلام لوحده، حين يأتي ليقول عن علاقتي بشعر (درويش).
    من جهةٍ ثانية لم أحب أن أرتجل (بعضاً من الحكي) عن ذلك الشعر الجميل، فوجدت أن لا بد من كلمة تكتب فكتبت:
    تعرفت على شعر (محمود درويش) عبر قراءات موسيقية شبه صامتة للقصائد الأولى، وكانت تلك المقاربات الموسيقية للقصائد يغلب عليها طابع الحذر حتى الخوف، الخوف المصاحب دائماً لأي مشروع جديد. بخجل وتردد رحت أعرض تصوري لضرورة غناء تلك القصائد.
    وفي صباح يوم باكر من شهر آب- أغسطس لسنة 1976 دخلت أحد استوديوهات باريس الصغيرة.
    ولم يكن معي سوى العود وأمي وريتا وجواز سفر وكانت أول تظاهرة لأسطوانة (وعود من العاصفة) على خشبة الجناح اللبناني في مهرجان الإنسانية بباريس مع أول أيلول-سبتمبر لسنة 1976 بالقرب من بسطة الحمص والفول والفلافل. لقد استعرت آنذاك من محمود درويش تلك النصوص ووضعت لها موسيقى على النبض الدرويشي، وذلك بإعطاء بعد موسيقي مستقل عن الكلمة سواء من الناحية الميلودية أم الإيقاعية أم التوافقية فكان هناك عالم صوتي يتشكل من بعدين موسيقي وشعري لينبثق من استقلالهما وحدة فنية.
    لسنين طويلة ارتبطت موسيقاي بشعر محمود درويش، فتآلفت أعمالنا في ذاكرة الناس حتى صار اسم أحدنا يستذكر آلياً اسم الآخر، ولا عجب في ذلك، فكل محطات مساري الموسيقي، لثلاثين عاماً مليئة بالإشارات من إلى أعمال درويش,. بدءاً ب(وعود من العاصفة) وصولاً إلى (يطير الحمام).
    فمنذ أولى محاولاتي وقبل أن يتعرف أحدنا إلى الآخر، كنت أحس بأن شعر درويش قد أنزل عليَّ ولي. فطعمُ خبز أمه كطعم خبز أمي، كذلك عينا (ريتاه) ووجع يوسفه من طعنة اخوته، وجواز سفره الذي يحمل صورتي أنا، وزيتون كرمله، رمله، وعصافيره، سلاسله وجلادوه، محطاته وقطاراته، رعاة بقره وهنوده... كلها كلها سُكناها في أعماقي.
    فلا عجب أن آلفت موسيقاي أبياته بشكل طبيعي، دونما عناء أو تكلف، يقيني أن شعره كُتب لأغنيه، لأعزفه، أصرخه، أصليه، أذرفه.. أحكيه ببساطة، على أوتار عودي، وإذا ما أشركت كل آلات الأوركسترا مع كلماتي وصوتي، طلع ذلك الإنشاد الذي يهز ويواسي، يحث ويقاوم.. في أوراقي الموسيقية اليوم مكان لشعر درويش أكثر حضوراً مما كان عليه.
    أمزحة الأمر أم مزاجية عبثية؟ لا هذه ولا تلك بل شيء كزهرة أتطاول إليها بيدي منذ زمن ولا أتجاسر، واليوم فأنا مستعد وسأجرؤ لأغني ألماً يلجمه النبل والخفر عن الصراخ والأنين، ولأرمز شعره في نظام أصوات ونبرات وإيقاعات.
    لشعر محمود درويش مذاق خاص، فهو مرتبط بذلك العالم المسور بالدمار وأمل القيامة الأخضر وفي شعره دعوة منعشة إلى الحياة. قصائد درويش بشوشة وفرحة كالنهار الذي ننتظر قدومه ومليئة بالأمل كالساعة التي لم نعشها بعد.
    والحزن الواضح النبرة أحياناً خلق صلة بشرية حميمة وتعاطفاً إنسانياً بالأشياء والرموز. مع شعر محمود درويش تعرفت على نفسي كفرد لي أهوائي ونوازعي ووساوسي وحاجاتي الملحة للحرية وللخبز وللورد ولقول الأنا دون خجل.
    محمود درويش يحفر الصخر بأظافره حتى الوجع الوحشي كي يجد القصيدة الطازجة دائماً.




    ويمكن الرجوع الى المجلة الثقافية التي اصدرتها قناة الجزيرة الفضائية لقراءة شهادات لمبدعين عرب عن محمود درويش ,على اللنك التالي:
    http://www.al-jazirah.com.sa/culture/

    ارقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2006, 01:41 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نواصل تغطية الزيارة الشعرية الثانية الى السودان والتي قام بها الشاعر محمود درويش
    ادناه ما قال به موقع الف ياء عن امسيته الشعرية بجامعة الخرطوم ,وماقال به لتلفزيون رويتر:

    جامعة الخرطوم تحتفي بمحمود درويش

    خفوت صوت المثقفين العرب غير مرتبط بالقضية الفلسطينية


    الخرطوم – رويترز :القى الشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي يعد واحدا من أبرز الشعراء العرب مجموعة من أروع قصائده خلال أمسية شعرية اقيمت بجامعة الخرطوم يوم الجمعة /.
    وقال درويش في مقابلة خاصة مع تلفزيون رويترز انه ما زال يتمتع بعلاقات وثيقة مع القيادات الفلسطينية بعد فوز حركة المقاومة الاسلامية حماس في الانتخابات التشريعية.
    وأضاف انه من السابق لاوانه معرفة الكيفية التي ستدير بها حماس الحكومة.
    وقال درويش اود ان اقول انني مازلت قريبا من القادة الفلسطينية على جميع فصائلهم وتنظيماتهم واعتقد ان ما حصل في فلسطين حدث كبير بالمعنى السياسي الوطني وستكون له اثار اقليمية لقد تم تداول السلطة في فلسطين بشكل ديمقراطي وشفاف وسلس وهذه ملاحظة يسجلها كل المراقبين الدوليين لمصلحة انضباط الشعب الفلسطيني لمبادئ وقيم الديمقراطية هذا التغيير الذي حدث لا نستطيع ان نحكم عليه الان لاننا تعودنا وتعود المجتمع الفلسطيني والشعب الفلسطيني على قيادة تاريخية امسكت بزمام الامور لسنوات طويلة وجاء هذا القطع المفاجئ في هذه المسألة بوصول
    تنظيم حماس الى السلطة عن طريق ديمقراطي .
    واضاف درويش ومن السابق لاوانه الحكم على الفروقات التي سنلاحظها بين كون حماس في المعارضة وبين كونها في السلطة او ننتظر لنرى كيف تدير حماس سياستها وسياسة المجتمع على المستوى الوطني والاجتماعي والثقافي .
    ويقول درويش ان صوت المثقفين والكتاب العرب ارتبط بالقضية الفلسطينية التي غالبا ما استخدموها كوسيلة للتعبير عن انفسهم والمكبوت العربي.
    وقال درويش لا لا نستطيع ان نلقي تبعات خفوت صوت المثقفين العرب او الشعراء العرب في مجتماعاتهم ونكوصهم الى ذواتهم على كاهل القضية الفلسطينية بالعكس القضية الفلسطينية هي ساحة تعبير حر عن كل المكبوت العربي
    وكان الكتاب العرب دائما يريدون ان يعبروا عن وضعهم الداخلي باستعارة القضية الفلسطينية لكي ينفذوا منها الى داخل العرب بالذات .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-03-2006, 05:40 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    سنحاول رصد وجود محمود درويش في الخليج
    هذه هي المرة الاولى التي يقرأ فيها درويش شعرا في الخليج,
    وابتدأ ذلك بقراءات في البحرين ,
    وهي من البلدان التي نشات فيها حركات نسوية وشبابية وفكرية متطورة في بدايات القرن الماضي أي القرن العشرين
    و من الامثلة المعاصرة ,
    الكاتب:
    قاسم حداد,
    بمشاريعه الابداعية المتنوعة,
    ومن ضمن ذلك موقعه عن الشعر في جهة الشعر
    وسنعود لذلك
    ارقدوا عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2006, 10:22 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)




    أنشد للنساء وتسبب في «حالة طوارئ» ...

    محمود درويش لأول مرة في البحرين يعتذر للجمهور:

    من لا يحب الشعر في هذا المساء فلن يحب

    المنامة -
    سيد محمود الحياة - 10/03/06//



    تأخر الشاعر الفلسطيني محمود درويش خمس دقائق عن موعد دخوله الصالة الثقافية لمتحف البحرين الوطني، لكنها كانت أطول من ثلاثين عاماً قضاها البحرينيون في انتظاره، وما ان دخل صاحب «الجدارية» حتى اشتعلت القاعة بالتصفيق في ليلة استثنائية قضتها البلاد أول من أمس وهي تعيش «حالة طوارئ» وصلت الى منافذها الحدودية حيث توافد كثيرون من السعودية والكويت للاستماع الى درويش الذي يزور البحرين للمرة الأولى على رغم المكانة المميزة التي له فيها، وذلك بتأثير فرقة «أجراس» الموسيقية وصوت خالد الشيخ الذي حقق شهرته في بداياته عبر أشعار درويش.

    ومنذ اللحظات الأولى للأمسيه أدرك درويش مأزق غيابه طوال تلك السنوات، فبادر الى تقديم اعتذار وقال: «لا استطيع ان اخفي ما اشعر به من رهبة امامكم لأنني مدعو للسباحة في ماء شعركم انتم، فأنا مدين لكم باعتذار لأنني تأخرت في هذه الزيارة فأرجو ان تعذروني».

    وقبل ان يعتلي المنصة كانت عشرات النساء يجلسن في الصفوف الأولى وفي ردهات القاعة التي عرفت أخيراً طعم الزحام وكانت قبل تلك الليلة تشكو غياب الجمهور عن متابعة فعاليات مهرجان «ربيع الثقافة» الذي تنظمه إدارة الثقافة والفنون ومركز الشيخ ابراهيم الثقافي ومجلس التنمية الاقتصادية.

    والتقط صاحب «سرير الغريبة» دلالة هذا الحضور النسائي الطاغي واشار الى سعادته لان الامسية توافقت ويوم المرأة العالمي داعياً الى المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة، وكانت قصيدته الاولى بعنوان «الجميلات» ووصفها بأنها قصيدة «انتهازية» يمتدح خلالها كل النساء، لكنه قطع القراءة بسبب ضجيج «الهواتف النقالة» التي لم ينقطع رنينها طوال الأمسية، الامر الذي جعله يخرج عن مزاجه أكثر من مرة. وكان قد داعب الجمهور مع أول «رنين» قائلاً: «هن الموبيلات» بدلاً من «هن الجميلات».

    وعاود درويش القراءة من أجل الجمهور الذي كان ينتظر منه قصائد للمقاومة لكن درويش غامر ورفض ان يعطي جمهوره «رشوة كاملة» واختار ان يشاركه الغرام بقصائده الجديدة، اذ ركز طوال الامسية التي استمرت ساعة وربع الساعة على مجموعاته الشعرية الاخيرة «لا تعتذر عما فعلت» و «كزهر اللوز أو أبعد « و «الجدارية»، واختتم الامسية بقراءات من «حالة حصار».

    وصفق الجمهور طويلاً بعد أن قرأ «حاصر حصارك»**** لا سيما المقطع القائل «ستحسن صنعاً اذا اخترت سيدة لرئاسة اجهزة الامن».

    والمؤكد ان جمهور تلك الامسية خرج منها وهو يرفع الشعار الذي أطلقه الشاعر قبل ان يختمها وهو يقول: «من لا يحب الشعر في هذا المساء فلن يحب».

    ****هامش:
    يبدو ان المقصود هنا هو نص محمود درويش الشعري الطويل"حالة حصار" والذي كتبه بعد زيارته الاولى للاراضي المحتلة منذ ان غادرها بعد قرارها الشهير بالخروج من ارض الوطن المحتل
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2006, 04:41 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)




    محمود درويش بعد أن نثر شعره علي جمهوره السوداني:

    انا فلسطيني بالميلاد والتجربة والمعاناة

    لخرطوم-2006/02/28ـ القدس العربي ـ من كمال حسن بخيت:
    نسيت الخرطوم كل همومها وما يجري في الساحة السياسية من صراع وتوتر. نسيت كل ذلك لايام وهي تحتشد لاستقبال شاعر المقاومة والحب. شاعر فلسطين الكبير محمود درويش الذي ترك كل ارتباطاته ومشاغله ومشاكله الصحية ليلبي دعوة مركز الدراسات السودانية للمشاركة في اليوبيل الذهبي لاستقلال السودان.
    كأنه بذلك يسجل اعتراف محبة لشعب السودان وجمهور الشعر فيه فهذا الشعب عاشق لفلسطين وصاحب موقف مع قضيتها. دماً ودعماً. وكلمة وعد حتي التحرير.
    وكأن شعب السودان يريد بحضور درويش ان يؤكد ان الخرطوم لا تستطيق سماع الشعر الا من كبار فرسانه كعادتها دائماً. ولسان حالها يقول ان درويش هو أحد هؤلاء الكبار وفي المقدمة فالخرطوم تعشق الحياة والحب والثورة والحرية والقوافي الخارجة من رحم هذا العشق. فالتقت مع فلسطين وعروبتها وصفقت لمحمود درويش بمشاعرها من القلب الي القلب.
    الثورة والحب.
    ايام لها نبض تدفق شعراً. وكان محمود درويش هذا النبض وكل الشعر. فبهر بتألق نجمه نهارات وليالي الخرطوم. لقد كان وفياً للقصيدة ومتواصلاً بجهد كبير في تنقيتها من شوائب النمطية واللغو المجاني وفقر الدم. فهو زائداً الموهبة مجتهد ومجاهد ومخلص لقضية الشعر.
    لهذا صفقت له الخرطوم الجمعة في اطلالته الاولي بقاعة الشارقة افخم قاعات اللقاءات الثقافية التي احتلتها الجماهير في حضور لن يتكرر وان تكرر فلن يكون الا لمحمود درويش نفسه. شباب وشابات واجيال جاءته لتوثق صلتها باشعاره. وتجدد بيعتها للارض والثورة والحب وتطرد وجع الاسئلة في الزمن العربي الصعب. وقد استقبلها محمود نفسه ايضا شعراً (براحات. لا سقف لها).
    هنا عند منحدرات التلال.
    أمام يالغروب.
    وفوهة الوقت.
    قرب بساتين مقطوعة الظل.
    تفعل ما يفعل السجناء.
    ما يفعل العاطلون عن العمل.
    .. تربي الأمل.
    هذا المساء.
    وقال لجمهوره بفرحة واثقة (من لا يحب الآن. في هذا المساء. فلن يحب). وما اجمله وهو يوثق انتماءه. ويقول (أنا فلسطيني بالميلاد والتجربة والمعاناة).
    سأقطع هذا الطريق الطويل وهذا الطريق الطويل الي آخره.
    الي آخر القلب اقطع هذا الطريق الطويل الطويل..
    فما عدت اخسر غير الغبار وما مات مني وصف النخيل.
    يدل علي ما يغيب
    سأعبر صف النخيل. ايحتاج جرح الي شاعره.
    ليرسم رمانة للغياب سابني لكم فوق سقف الصهيل.
    ثلاثين نافذة للكتابة فلتخرجوا من رحيل لكي تدخلوا في رحيل.
    تضيق بنا الارض او لا تضيق. سنقطع هذا الطريق الطويل.
    هو هو. محمود درويش، منذ (اوراق الزيتون) وحتي ما بعد (كزهر اللوز أو أبعد). لا يحب الركون الي نمط أو طريقة للكتابة انه يتجدد وينفلت يعانق جغرافيا الداخل. ويفارق جغرافيا المنفي. ويلتقي مع نفسه وشعره. مع شعبه.
    أريد مزيداً من العمر كي نلتقي ومزيدا من الاغتراب.
    ولو كان قلبا خفيفا لاطلقت قلبي علي كل نخلة.
    اريد مزيداً من القلب كي استطيع الوصول الي ساق نخلة.
    ولو كان عمري معي لانتظرتك خلف زجاج الغياب.
    اريد مزيدا من الاغنيات لأحمل مليون باب. وباب.
    الي ان يبلغ هذه الصورة الرائعة:
    اريد مزيداً من السيدات لاعرف آخر قبلة.
    وأول موت جميل علي خنجر من نبيذ السحاب.
    اريد مزيداً من العمر كي يعرف القلب أهله.
    وكي استطيع الرجوع الي ساعة من تراب.
    وقدم درويش نفسه برداء الشعر وبزي فارس المقاومة وبشفافية الانسان. (قافية من اجل المعلقات).
    من أنا؟
    أنا سؤال الآخرين ولا جواب له.
    أنا لغتي انا
    وانا معلقة معلقتان. عشر.
    هذه لغتي. أنا لغتي.
    انا من قالت الكلمات كن جسدي.
    فكنت لنبرها جسداً.
    المقاومة.
    وذلك ما اضافه عليها في المنتدي الحواري مع مجموعة من الشعراء ومثقفي الخرطوم. بعد ليلته الرائعة تلك وهـــو يقــــول: (انقذوني من هذا الحب القــــاسي)، ردا علي وصفه بشاعر المــــقاومة. وقال: (ان لكل مبـــــدع شرطا تاريخيا يحقق من خــلاله الفن والابداع).
    وقال درويش لحضور منتداه رداً لمسار نقاش ان كان بامكانه ان يكون امتدادا لادوارد سعيد. هو مفكر عالمي. امريكي التعليم واوربي الثقافة. وهو ليس ابن الثقافة العربية وربما يكون ملماً بها ولكنه عبــــقرية فكـــرية وانتماؤه الي فلسطين هو نستالجيا الي مولده ولكنه ليس عربياً ولا استطيع ان اري نفسي فيه. ادوارد سعيد عمل بالفكر والنقد. وانا عملت بالشعر والفن. انا ابـــن الثقافـــة العربية. ولكن كل منا عبر عن قضية فلسطين من خلال موقعه.
    مدن.
    وامتد نشاط محمود درويش بايامه في الخــــرطوم الي الجــــزيرة. حيث التقي بحاضرة ولايتها (ود مدني) جمـــهورها. وعزف علي شـــفاه عشقهم احلي قصائده. وقد تجدد هذا الرهــــيف. النحيف الجميل شعراً وحبا. المدن التي تهــــوي سماع الشعر في هذا العصر الرديء. ذات ولادات نادرة وعصر متفرد. وهي الخرطوم. وهو شعب الســودان وهو درويش في قصيدته (ورد افل).
    أما كان في وسعنا ان نغافل اعمارنا.
    وان نتطلع اكثر نحو السماء الاخير قبل افول القمر.
    عناوين للروح خارج هذا المكان احب الرحيل.
    الي اي ريح. ولكنني لا احب الوصول.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2006, 10:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)












                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2006, 10:44 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    أدناه بطاقة اسفيرية تحتوي على اشعار للشاعر محمود درويش والشاعر اليوناني ريتسوس ومظفر النواب وأدونيش والماغوط,ويبدو ان نصوص شعراء الحداثة العربية اصبحت ملهمة للملتيميديا والأسافير العربية

    فالى لنك البطاقة:

    http://www.safara.com/ecard/poem/sedoory.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2006, 11:53 PM

Salwa Seyam
<aSalwa Seyam
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    أجمل الأشعار مايحفظه عن ظهر قلب كل قارئ ....

    فإذا لم يشرب الناس اناشيدك شرب قل انا وحدى خاطئ ....

    من رباعيات درويش

    (عدل بواسطة Salwa Seyam on 18-03-2006, 11:54 PM)
    (عدل بواسطة Salwa Seyam on 19-03-2006, 00:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2006, 00:32 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: Salwa Seyam)

    شكرا سلوى

    كل ذلك كان مقدمة لغياب لم يكن لي فيه يد
    وسأعود قريبا بعد الحصول على خدمة الانترنت لمواصلة هذا البوست والبوستات الأخرى
    و كذلك البوستات الشعرية الجديدة وفيها لك موقع مركزي
    مثل:
    شبه جزيرة الغياب
    و
    صروف البيتوتي-خطرفات المكان

    وغيرها من النصوص الشعرية الجديدة
    وسنعود بعد الحصول على خدمة الانترنت

    أرقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2006, 11:40 PM

mansur ali
<amansur ali
تاريخ التسجيل: 27-03-2004
مجموع المشاركات: 576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    المشاء
    بعد غياب طويل ، تمكنت نهار أمس من الدخول إلى مكتبة الجامعة .وبعد فترة قصيرة،جلست أتصفح كتاب " نصوص المشاء" ،وبصورة خاصة مراجعة الثيمات المتعلقة بالمنفى وهامشية المثقف. ولقد حرضتنى قراءة النصوص لمتابعة قراءة مؤلقات لأدرنو وإدوارد سعيد،ووالتر بنامين،الخ
    **
    فى إنتظار قراءة شبه جزيرة الغياب

    منصور ( شبه جزيزرة الملايو)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2006, 11:52 AM

mansur ali
<amansur ali
تاريخ التسجيل: 27-03-2004
مجموع المشاركات: 576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mansur ali)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2006, 07:04 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mansur ali)

    قال صديقنا الماليزي :
    منصور علي
    Quote: المشاء
    بعد غياب طويل ، تمكنت نهار أمس من الدخول إلى مكتبة الجامعة .وبعد فترة قصيرة،جلست أتصفح كتاب " نصوص المشاء" ،
    وبصورة خاصة مراجعة الثيمات المتعلقة بالمنفى وهامشية المثقف.
    ولقد حرضتنى قراءة النصوص لمتابعة قراءة مؤلقات لأدرنو وإدوارد سعيد،ووالتر بنامين،الخ
    **
    لعل خطاب المشاء هو الجانب النظري الذي يدعم تجربتي الشعرية كمشاء
    اشارتك ذكية لادوارد سعيد ,فهو من اكبر الذين جربوا المشي ممارسة وتنظير ومن اهم كتبه في هذا الشان:
    تمثلات المثقف
    و انعكاسات عن المنفى

    هنالك ايضا كتاب مهم
    وارجو ان اتمكن من نشر نصوصي قريبا
    وسنواصل محاور لاهوت الوردة
    هنالك كتاب مهم جدا في هذا الصدد عن خطاب ما بعد الحداثة حول الشتات والاقتلاع هو :
    Questions of Travel: Postmodern Discourses of Displacement
    (Post Contemporary Interventions)


    شكرا
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2006, 07:33 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    صديقنا القديم الجديد حاتم الياس
    مرحبا بك تحت سقف الوردة
    تعبت حتى وجدت تعليقك التالي:

    Quote: نعود من جديد....لمكان طالما أحببناه

    سهولة المفرده أعمق تحدى فى الشعر العربى الحديث فى رحلة خروجه من غوايات الغموض ووالنحت اللغوى الذى لايقيم على حكمة ولارؤية

    البساطة الحكيمة والعميقة هى مرحلة درويش الحالية..


    المادة جاهزة,وفي انتظار الحصول على خدمة دائمة للانترنت
    محبتي لجميع المتابعات والمتابعين
    ارقدوا عافية الى حين عودة
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2006, 11:49 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    سبق ان تحدثنا عن محمد عبدالحي في مواضع عدة في هذا البوست،
    كما سنواصل الحديث عنه في محاور أخرى قادمات
    أدناه مقال نشره الشاعر السوداني :

    جميل أحمد محمد
    في العدد الأخير من السفير الثقافي الذي يشرف عليه الشاعر اللبناني المعروف:
    عباس بيضون
    ****
    قراءة في تجربة الشاعر السوداني الراحل محمد عبد الحي
    السَّمَنْدل يُغَّني
    جميل أحمد محمد



    فتحت الحداثة الشعرية في السودان، خلال الستينيات، آفاقا شكل فيها سؤال الهوية الضاغط من برزح العروبة والافريقانية، أو الافريقانية المحضة، أطيافا تواشجت مع حركة الحداثة في الشعر العربي. عبر النزوع إلى صياغة جديدة بلغ منها هدير الخطاب الآيدلوجي؛ ما كان كافيا لتذويب الإبداع بتآكل راهنية الأحداث، وأفول أقطابها الرافدة. وبصورة جففت كثيرا ما يشتغل عليه الشعر الذي يتوسل أنسنة الرؤيا من أفق الفن. وتخليص لحظات التوهج من تاريخانية الحدث، مع الاحتفاظ بإشارات تفتح عليه وجه التأويل.
    وإذا كانت هذه السمة الأسلوبية متحت من محيطها المشحون آنذاك بتحولات رجرجت ما سكن من حالات الثقافة العربية بجديد من الفكر، والأفق، والرؤيا، شملت الشعر قلبا وقالبا. فإن أخطر المعالجات الشعرية كانت تلك التي تتعرض لإشكالات الهوية والخصوصية من خلال أفق إبداعي يفصل، جماليا، تخومَ الفن، عن حدود الآيدلوجيا. أي بطلاق بائن، بين ما هو إنساني وكوني مشّفر بمرايا لاقطة للتفاصيل المؤنسنة، وبين ما هو عادي ورتيب يمنع الرؤيا من وراء الأفق الشعري.
    ربما كان الشاعر السوداني الراحل محمد عبد الحي في ذلك الوقت، أي ستينيات القرن الماضي، تمثيلا لأفق آخر، وصوتا فارق طبول الايدلوجيا، بهسيس يرتّم أناشيد الشعر همسا يتكشف فيه الرمز بمنأى عن الزمن المشروط فيزيائيا (ولهذا السبب، ربما، خلت القصائد في دواوينه من تواريخها. باستثناء قصيدة <الفصول الأربعة> التي كتبها أثناء الدكتوراه في أوكسفورد عام .1973
    ليخلق بذلك فضاء شعريا أرجحت فيه رحلة العناء في البحث عن الرمز المفقود، حالات إبداعية متوهجة، صحب فيها العذاب دهشة الكتابة الشعرية:
    الشعر فقر
    والفقر إشراق
    والإشراق معرفة لا تُدرك
    إلا بين النطع والسيف
    (من قصيدة سماء الكلام)
    ومن ذلك الأفق خلق محمد عبد الحي نسيجا متفردا بمنوال صبغت تيماته ألوان أسطورية من منابع غريبة وكاملة الجِّدة. مكّن منها تجوال صهر روحه بمختلف تضاريس السودان وحساسياته الإثنية والحضارية. ودوّن في نفسه أسئلة مصيرية ظلت تتوارد عليه من مطارح شديدة الاختلاف والتمايز، تعالقت فيها صراحة اللغة بالجذر الأنطلوجي للسودانوية الناشئة في المنزلة بين المنزلتين من التكوين الديموغرافي السوداني: (العرب والزنج). حتى مَرَد نفسه على عناء كبير في مسار إبداعي شعر بداياته إحساسا ضاغطا وواعدا بأعماق أكثر دهشة وتجريبا ومغامرة حقق فيها (معادلة الرماد). تلك التي عجزت عن استيعابها مانوية الخطاب الشعري السوداني بين الأبيض والأسود في زمانه. وبالرغم من أن تجربة (جيمس جويس) في (يولسيس/ عوليس) ألهمته الأفق النوعي الخاص لتجربته في خلق الهوية بحسبانها روحا متعالية صهرت ذاتها في شعبها أو شعبها في ذاتها، خصوصا في ديوانه المهم (العودة إلى سِنّار) <قصيدة طويلة من خمسة أناشيد>. إلا أن تجربة محمد عبد الحي، التي زاوجت دلالتها على أقنوم ثنائي برز في ذات تاريخية واحدة تمثّلت في (السلطنة الزرقاء) <التي هي أول كيان تاريخي قام على حلف صهر العرب والزنج في بوتقة واحدة في القرن الخامس عشر الميلادي بمدينة سنار، وأنتج ديمغرافيا السودان المعاصرة>، كانت هي المصهر الوحيد لشعبه كفضاء رمزي تاريخي. لذلك ظل عبد الحي يتأول الدلالة الرمزية المزدوجة في ثنائيات مترادفة ومعبرة عن ذلك المصهر: (العرب / الزنج) (النخل / الأبنوس) (الطبل / والربابة ) ( الغابة / الصحراء)، ومستصحبا تيماتها الجمالية في حدي التجربة، من أعماق التاريخ العربي إلى أحراج الجغرافيا الاستوائية بجنوب السودان. ومن أقدار أبي العلاء المعري، إلى طقوس قبيلة (الدينكا) النيلية (التي ينحدر منها المناضل السوداني الراحل جون قرنق). ليكتشف بذلك صيرورة شعرية جديدة ارتكزت على هوية ضاع عنها طويلا دون أن ينتبه إليها، لقربها الشديد واللصيق من روحه وقدره، وتاريخه. وليعود إليها كما عاد (أبو يزيد البُسطامي) الذي ترك الحق وراءه ببسطام، وهو يبحث عنه. فلا عجب أن يصدّر عبد الحي ديوانه المهم (العودة إلى سنار) بهذا المقطع من كتاب (الفتوحات المكية) لمحي الدين بن عربي:
    (قال يا أبا يزيد ما أخرجك عن وطنك؟ قال طلب الحق. قال: الذي تطلبه قد تركته ببسطام. فتنبه أبو يزيد، ورجع إلى بسطام، ولزم الخدمة حتى فُتِحَ له).
    لقد أعاد محمد عبد الحي تجربة أبي يزيد البسطامي بعد متاه صهر في نفسه عذابات هائلة بحثا عن قرارة الروح، ونشيد الإنشاد في قيثارة أرضه العظيمة. لينام بعد ذلك العناء والكشف مطمئنا:
    (مثلما ينام في الحصى المبلول طفل الماءْ
    والطير في أعشاشه
    والسمك الصغير في أنهاره
    وفي غصونها الثمار
    والنجوم في مشيمة السماء)
    <قصيدة العودة إلى سنار>
    الرؤيا
    والنص عند عبد الحي خلال تلك التجربة يتميز بالرؤيا وهي في شعره أفق شديد الدهشة والغموض الذي يستبطن مشهدية تزيح ستارها ببطء عن عالمه الخاص والعميق، والمصقول بحساسية تستدعي قارئا نوعيا ليستكشف جماليات النص وتأويلاته. ذلك أن حدي الرؤيا في شعره أشبه بشفرة تخفي معاني مكنونة في منجم عميق يخترق الغوص فيه الأسطورة والحلم والرمز. ويستدير فيه الزمان بدوائر من غير بداية ولا نهاية. فالزمن في نصه هو زمن الرؤيا والأسطورة. فحين يتكلم عبد الحي عن بداية الخليقة عبر شهود الشاعر، باعتباره روحا أسطورية، يتعرى الزمان مشاهدَ تنحسر عن عالم غريق موحش، تنوس فيه مخلوقات البراءة الأولى، التي توحي بالسكون، والابتداء، والأزلية. بحيث يكون المكان في الرؤيا قناعا لزمانه الغريق. وهذه القدرة على ابتداع الرؤيا الكونية تؤسطر الشعر والشاعر ذاتا طليقة تكتشف الكون وتاريخه من كوة الروح.
    نص واحد
    يقول عبد الحي في نصه الطويل بعنوان (الشيخ إسماعيل يشهد بدء الخليقة) مشيرا بذلك للشيخ إبراهيم صاحب الربابة الذي عاش أيام السلطنة الزرقاء في القرن الخامس عشر. <وكان يفعل فعلا عجيبا بالأنغام التي تصدر عن ربابته في الناس والحيوانات بحيث يفيق لها المجنون وتطرب لها الحيوانات والجمادات > .1 يقول:
    (وفجأة رأينا الفهد مسترخيا في ظلمة الأوراق الخضراء
    الغابة في سفح الجبل
    نساء الشجر تعري نفسها
    السماء تدق طبلها الأزرق
    سيف الضوء في الصخرة القديمة التي نما عليها الطحلب
    وكتبت تحتها الحشرات لغتها السرية وحوارها مع الطقس والأرض)
    إنه الكون معبرا عن بداياته بإشارات لا تغفل رمز الرؤيا. وهذا معنى مشفر في النص تعسر دلالته إلا من خلال العنوان، وتأويل الرؤيا الحاكمة لنص عبد الحي. بحيث يمكننا أن نؤكد أن شعر عبد الحي أشبه بنص واحد يحيل على دلالات تتداعى من مطارح عديدة في ذلك الشعر. فالشيخ إسماعيل الذي هو عنوان النص السابق، ذات أسطورية للشاعر السوداني، تتجدد عبر الأزمنة. لكن ابتداءها نبع من مجاز السلطنة الزرقاء. أي حدود الفضاء الزماني والمكاني للرؤيا.
    وإشارات الرموز في النص توحي البداية فيها بالعدم الوجودي، إن صح التعبير، أي أن الفهد والغابة هنا رموز زنجية، يوحي ذكرهما بعوالم قبلية سابقة لبداية عالم (الغابة والصحراء / السلطنة الزرقاء) الذي يحيل على الذات السودانوية الراهنة. يتضح ذلك أكثر عندما يكتمل هذا المعنى الرئيس في قصيدة (العودة إلى سنار) حيث يقول الشاعر فيها:
    ( الليلة يستقبلني أهلي
    من عتمات الجبل الصامت والأحراج
    حراس اللغة المملكة الزرقاءْ
    ذلك يخطر في جلد الفهد
    وهذا يسطع في قمصان الماء)
    <نشيد البحر من قصيدة العودة إلى سنار>
    وعبد الحي هنا يتأول الطرف العربي للرؤيا من بيت أبي العراء المعري:
    على أمم إني رأيتك لابسا
    قميصا يحاكي الماء إن لم يساوه
    وليركب من هذا البيت مع إشارته لجلد الفهد (الذي رمز القداسة عند قبيلة الدينكا الجنوبية) حدي الرؤيا لأقنوم / أي مفهوم الغابة والصحراء.
    وعلى هذا التركيب يعيد قراءة الرؤيا في ديوانه (السمندل يغنّي). بيد أن التركيب هنا دلالة على الذات التي تدل على فرادة العنصر المكون من الأقنوم الثنائي. وهذا المعنى الرمزي يحايث طبيعة (السمندل) الأسطورية. فهذا الحيوان الخرافي /المائي/ الهوائي، مثّلت حياته المنقولة من التراث العربي (كتاب حياة الحيوان للدميري) عند عبد الحي روحا مانوية متعالية. تستبطن في ذاتها الأسطورية حالات مركبة تحيل إلى عوالم عبد الحي التي تحتفل بأرخبيل موحش تتناظر فيه حدود الزمان عبر خرائب الأمكنة، وتهدر فيه فوضى الأشياء بأصداء مالحة، وفنتازيا للحزن المتنقل والعابر في مرايا الموت بخيال يتمدد على التاريخ والجغرافيا:
    (أنا السمندل
    يعرفني الغابر والحاضرُ والمستقبلُ
    مُغنيّا مستهترا بين مغاني العالم المُندثرة
    وزهرة دامية في بطن أنثى في الدجى منتظرة
    وكم عبرتُ والدروع الحُمْرُ حولي
    والخيول المُعْلمَة
    أسوار ممفيس، وطروادة، والأندلس المُهَدّمة)
    هكذا تتمسرح هذه المطارح عبر الزمان والمكان في تمثلات الروح العابرة بغرائبية لا تخلو من أسطرة.
    وبالرغم من صراحة اللغة (العربية) باعتبارها لغة الكتابة للتعبير عن روح الهوية المزدوجة، إلا أن عبد الحي استطاع أن يجسد دلالة الأقنوم (ربما كان هذا المفهوم أليق تعبير عن الذات السودانية المزدوجة والواحدة في نفس الوقت) في شفافية تطوع بنية اللغة لمفردات المعني الأفريقي والسوداني الخاص. فاللغة في نصه هوية مستغلقة تفتح معناها على النص من طبيعة العبارة الشعرية.
    (وحمل الهواء
    رائحة الأرض
    ولونا غير لون غير لون هذه الهاوية الخضراء
    وحشرجات اللغة المالحة الأصداء)
    هذه اللغة التائهة والمتقطعة عبر أفق يرى المكان من البحر بحثا عن القرار في أرض واعدة، لغة أسيدية بخلاف لغة الينابيع في هذا القطعة من (نشيد المدينة):
    (لغتي أنت وينبوعي الذي يؤوي نجومي
    وعِرق الذهب المُبرق في صخرتي الزرقاء)
    هذا التغاير الذي يحمل دلالة اللغة عبر اللغة ويعيد إنتاجها في صيرورة النص بصور تخلق معناها، هو جزء من كثافة تعبيرية تكشف عن رحابة الأفق الرمزي المتعدد لجهة اللغة وأسمائها (اللغة القديمة / اللغة الأولى/ لغة مالحة الأصداء / لغة على جسد المياه... الخ) فالكشف عن تعدد الأسماء هنا كشف عن دالة تعبيرية تحايث النص بمعان متعددة. فهي لا ترتهن للتكرار. إذ إن تعديد أسماء اللغة عند عبد الحي ينطوي على فضاءات جديدة تختزنها هذه اللغة وتعبر عنها. بحيث تبدو اللغة الواحدة وهي تعبر عن الحساسيات المتعددة في الهوية أشبه بلغة تعبر عن فسيفساء بابلية لجهة المعنى والمضمون.
    وكما يكثف عبد الحي الصمت والسكون والبياض عبر الزمن الأسطوري المطلق، كذلك يتوسل التجريد والترميز والإشارة، حتى وهو يتحدث عن الأشخاص. فهو يخرج من التاريخ إلى الأزل، ومن التجسيد إلى التجريد، ومن المحدود إلى المطلق عاكسا بذلك الصور الرمزية لحقائق الأشياء، ومتجاوزا التنميط إلى شفافية غامضة وانزياح يقلب منطق الخطاب. بحيث لا يمكن معرفة موضوعة النص إلا من العنوان، دون أن يعني ذلك قطيعة كلية بين النص وعنوانه. وإنما يعني أن المعنى مشفر في رؤية كونية إنسانية تحيل على علاقة العنوان بالنص من خلال شريط شفاف غير مرئي. ولكنه غير منقطع أيضا، يؤيد ما ذهبنا إليه من تلك المعرفة المشروطة لقارئ عبد الحي. فعبد الحي حين يتكلم عن (توفيق صايغ) أو (أبي نؤاس) أو (كريستوفر أكيكبو) لا يتكلم عنهم بمعنى زمني فيزيقي. بل عبر تأويل تجاربهم الإبداعية كقناع لمأزق الوعي والشعر. وبحساسية تحايث شرطهم المتذرر في عناء الأسئلة الأنطلوجية الكبرى.
    يقول عبد الحي في قصيدة (مقتل الكركدن) التي هي <سونيت إلى توفيق صايغ>:
    (أجمل من في الغابة يصهل قرب النبع يغني
    ظل الشمس على أشجار التفاح
    جرح ربيع الروح تلألأ أجمل من كل جراح)
    (...)
    سونيتة حب أم حيوان يجهش تحت النصل المسنون
    كوميدي يتقشر بعد العرض قناعا وقناعا
    أم طفل غنى خلف الأرغن في وطن ضاعا
    أم صوت البلبل في حقل الورد يغني
    ينزف في ألم مفتون)
    إن التعبير مردوف بغنائية تتجاور فيها مفارقات المأساة بإشارات تعبر عنها دون أن تفسرها. وفي قصيدة (أورفيوس الأسود) التي هي أيضا <سونيت إلى كريستوفر أكيكبو> يقول عبد الحي:
    (مهرجان الطبول وأجراسنا الخشبية
    في فصول الحديد
    بين نجم قديم ونجم جديد
    تتأرجح موحشة وهي تهبط أدراجها اللولبية
    لهب دون رؤيا
    ولا شيء غير القناع الحديدي يرقص عبر المدى)
    لغةأفريقية
    والقصيدة لغة استوائية مؤسطرة تحيل عبر مفرداتها الأفريقية وإشاراتها الطقوسية إلى لغة عبد الحي العارفة بطبيعة الروح الأفريقية. وعبد الحي ينزع إلى تناص معنوي يتناسخ في عوالم افتراضية تعبر تماما عن الحالات المكتوبة. مثل العالم الخمري لأبي نؤاس الذي يتجلى عبر الرمز الطبيعي والنهايات المتجددة. في تأويل يخلق الحياة من العدم، واللذة من الألم. يقول عبد الحي في قصيدة (التفاحة) التي أهداها ل(أبي نؤاس):
    (فرغت كأسك وانهار النديم
    واختفى الخمار والخمرة في الليل البهيم
    عبر أنفاق الجحيم
    عادت التفاحة الأولى إلى الغصن القديم)
    هكذا تتجدد الحياة ورموزها في نص عبد الحي كما لو كانت إكسيرا ينوس في ذلك النص. على أن ذلك التجريد والترميز لم يمنع عبد الحي من الغوص في شعرية التفاصيل الصغيرة، واليومية. فنصوص عبد الحي أشبه بفسيفساء صغيرة تلمع بالمعاني الإنسانية الكبرى عبر معاناة مرهفة. أي أن تلك التفاصيل كُوة لعالم فسيح يتكشف عبرها، دون أن تقع في المجانية والتسطيح.
    يقول الشاعر في قصيدة (أحلام العانس):
    ( المرأة العانس في الأحلام
    يوجعها المخاض، ثم تلد الأطفال
    ترضعهم، وتسهر الليل تربيهم
    فرسان في أحصنة مُطهمات
    وأميرات لِست ساعات
    لأنهم لو طلع الصباح
    باتوا بين أموات)
    فحين يصبح الهم حلما للسعادة، تتجدد الحياة عبر تحقيق الرغبات الصغيرة.
    وعبد الحي يوقِّع موسيقى الكون، ويهمس للوجود بمعان شعرية تحسها الروح
    (بحسب عبارة الجاحظ الشهيرة عن شعر أبي العتاهية).
    يقول عبد الحي من قصيدة (النخلة):
    (في الفجر تفتح الشمس بلاد الشجرة
    وتطلق العصافير
    في الليل يقفلها القمر
    ويطلق الأرواح
    (...)
    الطفل ترهقه الأسرار الصغيرة
    يا لعبء الخلود على الطفل الصغير)
    الإيقاع الداخلي
    إن الرتم الداخلي في شعر عبد الحي يتصادى بشفافية حتى وهو يبدع في مواضيع تقليدية. فيتناولها برؤيا جديدة، ولغة صوفية صافية تستأنس الرمز، وتوعز بالإشارة (ربما كان هذا من تأثير كتابات أبن عربي، وعبد الجبار النِّفَري)
    يقول عبد الحي في قصيدته الطويلة (معلقة الإشارات) <وهي قصيدة نبوية في مقام الشعر والتاريخ> يقول في مقطع <إشارة عيسوية> عن المسيح عليه السلام:
    (هذا رنين قدم الفجر على التلال والأشجار
    يخبر كيف مرت الريح على القيثار
    (...)
    وبدأت أغنية الدم التي تضيء حنجرة العصفور)
    فهو هنا يرسم شفافية المسيح عليه السلام في إشارات رقيقة عابرة تفيض الجمال وترسم السلام على الحياة والوجود.
    ويجسّر عبد الحي هوة الوجود والعدم بخواتيم تأتي امتدادا للألق والاكتمال. فالموت في شعره نضج متجدد كثمار تسقط من أشجارها بعد الاكتمال لتمنح الحياة براعم جديدة، وليس نهاية مأساوية. بل الموت عند فسحة من وراء الغيب. أي أن بين الوجود والعدم في شعره تناسخ جدلي، وصيرورة دائمة.
    يقول الشاعر عن الموت من قصيدة (قِمار):
    ( هنا أنا والموت جالسان
    في حانة الزمان
    وبيننا المائدة الخضراء
    والنردُ والخمرة والدخانْ
    من مثلنا هذا المساءْ)
    فالموت انكسار لأيقونة الجسد وانطلاق للروح تدخل به تخوما أخرى في ملكوت أكبر:
    (هو الموت يسعى إلينا بلا قدم في الدجى والنهار
    خُلقنا له ناضجين
    استدرنا له
    فلماذا البكاء)
    هكذا أبدع عبد الحي الأفق الفني لجدلية الوجود والعدم عبر أناشيد خالدة تورث الحزن النبيل (وهو معنى إنساني كوني ناظم للإبداع). وصدح بها عبر مختلف مزاهر الشعر : العمودي، والتفعيلة، وقصيدة النثر. دون أي قطيعة مفترضة.
    فهو كما يكثف قصيدة النثر تمثيلا لجوهر الشعر الواحد، كان يحذف الحشوَ من التفعيلة، والنظمَ من القافية.
    فعبد الحي الذي بدأ كتابة قصيدته (العودة إلى سنار) وعمره 17 عاما، ظل يصقلها بتفرد حتى رضي عنها قال عن شعره:
    كلمات شعري لم يجئ يوما بها أنبيقُ ساحر
    تلك القوارير القديمة لم أهجنها ولا تلك المباخر
    وعبّر عن شعره أيضا متأولا أرق (ذي الُّرمة) قائلا في أبيات (على نسق غيلان):
    وشعر قد أرقت له غريب تملأ بالكواكب في الظلام
    والعشق عند عبد الحي (وحدة وجود) كاملة، أو عدم محض. إحساس مانوي يقابل الفناء بالإلغاء، والمحو بالإثبات. ذلك أن كيانية التعبير الحاد عن حالة الحب تحتل القلب تماما مثل الحب العرفاني عند الصوفية.
    وسُجنتُ فيك معانقا حَّريتي في ليل سجني
    وقُتلتُ فيك مغنيا للموت ما جهل المغَّني
    جهلوا فما يدرون أنا ملتقى وتر ولحن
    ???
    وأراك دوني محض وهم مشرق فوق الزمان
    وأراك دون قصائدي لغة تفتشُ عن لسان
    هكذا أبدع محمد عبد الحي (الذي توفي في مستشفى سَوبا بالخرطوم عام 1989 عن 45عاما) شعرا جميلا في حياة قصيرة. من أفق آخر جانف هتاف الايدلوجيا، واستوحى التجريب من ذاته وتراثه (كتابات أبن عربي النفري ود. ضيف الله)، وجمع بين التنظير والإبداع ليؤسس بذلك (تيار الغابة والصحراء) في الشعر السوداني، في الستينيات، مع صديقيه: محمد المكي إبراهيم، والنور عثمان أبَّكر وآخرين. وهو تيار أسس وعيا جديدا في الشعر السوداني برؤية شعرية استلهمت الهوية السودانية تحت أسم ( الغابة والصحراء) كترميز دلالي لطرفي التكوين الديمغرافي في السودان (العرب والزنج).
    ولقد ظل عبد الحي وفيا لمشروعه الشعري والنقدي في اجتراح أفق ملهم للهوية السودانية بشكلها الاستثنائي في المحيط العربي والأفريقي. وشحذ لذلك ثقافته العالية وتخصصه الأكاديمي المرموق عبر الترجمة والتدريس في جامعة الخرطوم. وأنتج أعمالا نقدية بالإضافة إلى مسرحية شعرية واحدة.
    وبالرغم من الريادة المبكرة لعبد الحي في إبداع نص مختلف جاور التجارب العربية الرائدة في قصيدة النثر (أدونيس أنسي الحاج توفيق صايغ) إلا أنه لم تتوفر عليه دراسات نقدية تليق بقامته الشعرية باستثناء بعض الكتابات النقدية العربية النادرة. ربما كان قدر المبدع السوداني أن ينوس بين الجسد المهجور، وشرط الذاكرة العربية، تلك الذاكرة التي وصفها الطيب صالح ذات يوم بأنها ذاكرة فقيرة فيما خص السودان من إبداع.
    (?) شاعر سوداني مقيم في السعودية


    http://assafir.com/iso/today/weekly_culture/719.html[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2006, 03:47 PM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    مرحبا بالجميع...


    لم اقرا...


    يبدو انو فاتني الكتير هنا....



    مرور للتحية علي الوردة والذين تحتها.....



    اصدقائي...



    مجهود جميل استمرار هذه الكتابة...



    ربما في القريب :

    اجدكم اكثر







    مازن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 09:44 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mazin mustafa)

    مرحبا بالعريس ناحت سقف الوردة
    الموضوع القادم عن اللون في خطاب درويش الشعري،
    كمقدمة للحديث عن اللونين الطاغيين في :
    جدارية
    أي الأبيض والأخضر
    ثم نواصل لي قدام
    محبتي
    ومبروك للعروسة
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 10:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    لا يمكن الحديث عن اللون في جدارية درويش،دون الحديث عن اللون في خطابه الشعري. و
    سبق أن قلنا ان خطاب درويش الشعري يحفل بتوظيف اللون.وقد خصص درويش نصين شعريين كاملين للحديث عن اللون.والنصان هما:
    الرمادي في ديوانه محاولة رقم سبعة (1973)-ص
    262 من الأعمال الشعرية الكاملة
    و
    نشيد الى الأخضر في ديوانه "أعراس" 1977،ص 324 من الاعمال الشعرية الكاملة.
    وأدناه نصه الشعري"الرمادي":
    الرماديّ اعتراف، و السماء الآن ترتدّ عن الشارع
    و البحر، و لا تدخل في شيء، و لا تخرج من
    شيء... و لا تعترفين
    ساعتي تسقط في الماء الرماديّ .فلم أذهب إلى موعدك
    الساطع. يأتي زمن آخر إذ تنتحرين .
    و أسمي حادثا يحدث في أيّامنا :
    قد ذهب العمر، و لم أذهب مع العمر إلى هذا المساء أبقى في انتظارك
    و أسمي حادثا يحدث في أيامهم:
    عندما أمشي إلى النهر البعيد
    يقف النهر طويلا في اتنظاري.
    و أتابع.
    عنما أرجع في منتصف الموت، يجف النهر في ذاكرتي
    يذيل ما بين الأصابع،
    فلماذا تقفين ؟
    و لماذا تقفين؟
    و تكونين أمام الطعنه الأولى. أمام الخطوة الأولى
    و لا تعترفين .
    و الرمادي اعتراف. من رآني قد رأى وجهك وردا
    في الرماد.
    من رآني أخرج الخنجر من أضلاعه أو خبّأ الخنجر
    في أضلاعه
    حيث تكونين دمي يمطر ،أو يصعد في أيّ اتجاه
    كالنباتات البدائية.
    كوني حائطي
    كي أبلغ الأفق الرماديّ
    و كي أجرح لون المرحلة
    من رآني ضاع مني
    في ثبات القتله !
    الرماديّاعتراف و شبابيك. نساء و صعاليك
    و الرماديّ هو البحر الذي دخّن حلمي زبدا
    و الرماديّ هو الشّعرالذي أجر جرحي بلدا
    الرمادي هو البحر
    هو الشعر
    هو الزهر
    هو الطير
    هو الليل
    هو الفجر
    الرماديّ هو السائر و القادم
    و حلم الذي قرره الشاعر و الحاكم
    منذ اتحدا
    لست أعمى لأرى
    لست أعمى.. لأرى .
    إنّني أعبر بين الجثتين القمّتين
    كالنباتات البدائية
    كونى حائطي كي أعبرا
    لست أعمى ..لأرى .
    تزحف الصحراء تلتف على خاصرتي
    و تلتف على صدري، وتشتدّ و تشتدّ، و لا أغرق
    لا أغرق.. لا أغرق
    ل!..ا
    ليس لي خلف جبال الرمل آبار من النفط، و لا صفصافة
    مستشرقه
    كان لي سورة"اقرأ" و قرأت..
    كان لي بذرة قمح في يد محترقه
    و احترقت .
    و لي الآن شتاء من دم يمتصه الرمل، و يستخرج
    مازوتا. و أستدعى إلى الحربق لكي يصبح سعر
    النفط أعلى
    قلت: كلا !
    و الرماديّ اعتراف مثل جدران جدران الزنازين التي تكثر بعد
    الحرب.لا .لم يبك جندي على تاج. و أستدعى
    إلى الحرب لكي يصبح لون التاج أغلى .
    لست أعمى ..لأرى .
    هل تركت الباب مفتوحا ؟
    تعودين بلا جدوى
    ينام الحلم الكاذب في المخفر. يدلي باعترافات
    يمرّ الحلم الهارب من قبّعة السجان يدلي
    باعترافات على مائدة القرصان
    يدلي باعترافات ينام الحلم الغائب تحت المشنقة
    هل تركت الباب مفتوحا؟
    لكي أقفز من جلدي إلى أوّل عصفور رماديّ. و أحتج
    على الآفاق.
    كلا!.
    الرماديّ من البحر إلى البحر
    و حراس المدى عادوا
    و عيناك أمامي نقطتان
    و السراب الضوء في هذا الزمان
    الواقف الزاحف ما بين وداعين طويلين
    و نحن الآن مابين الوداعين وداع دائم
    أنت السراب الضوء و الضوء السراب
    من رآنا أخرج الخنجر من أضلاعه أو خبأ الخنجر
    في أضلاعه
    حيث تكونين دمي يمطر أو يصعد في أي اتجاه
    كالنباتات البدائية
    كوني حائطي أو زمني
    كي أطأ الأفق الرمادي
    و كي أجرح لون المرحلة
    من رآنا ضاع منا
    في ثياب القتلة
    فاذهبي في المرحلة
    إذهبي
    وانفجري بالمرحلة




    موقع أدب (adab.com)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-05-2006, 11:12 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    عزيزي المشاء ..
    تحايا طيبات .

    آسرة حكايا اللون عندك .. و ( طاعمة ) .
    تقرأني ( حروفية اللون ) هنا بـ ( مَهَلَة ) ..
    ليس كمثل التفاعلات الكيميائية - تبقى عناصرها منعزلة في اتحادها -
    لكنها - اللون/الحرف - تسقط هشاشة شرنقتها هنا لتأتلف ( كاملة ) في السفر الوجودي الكبير .

    يقرأني اللون عندك .. من جديد .
    أقرأ من جديد ..

    مودتي و الاحترام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2006, 08:46 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: Emad Abdulla)

    قال صديقنا التشكيلي :
    عماد عبد الله
    Quote: آسرة حكايا اللون عندك .. و ( طاعمة ) .
    تقرأني ( حروفية اللون ) هنا بـ ( مَهَلَة ) ..
    ليس كمثل التفاعلات الكيميائية - تبقى عناصرها منعزلة في اتحادها -
    لكنها - اللون/الحرف - تسقط هشاشة شرنقتها هنا لتأتلف ( كاملة ) في السفر الوجودي الكبير .

    يقرأني اللون عندك .. من جديد .
    أقرأ من جديد ..

    أشرت عزيزي الى محاولتنا مقاربة مسالة اللون واستخدامه الابداعي عند طائفة من الشعراء منهم محمد عبد الحي ومحمد بنيس ومحمود درويش،
    وهو استخدام متعدد الدلالات ،
    فاحيانا ينساق الى ماهو متعارف عليه من دلالة للون في السياق الثقافي الدارج ،كما سنرى في تعامل درويش مع الاخضر.
    وهو تعامل يختلف مثلا عن رأي التشكيلي الروسي المعروف كاندنيسكي والذي كان يعتبر اللون الأخضر من لونا محدود الأثر باعتباره لونا برجوازيا كونه سلبي التأثير.وهو يشبه الأخضر ببقرة سمينة ضخمة لا تتحرك,ولا تقدر الا على الاجترار وهي ترمق العالم بعينيها الغبيتين الثقيلتين.وفي اطار مقارنته بين الموسيقى واللون يرى ان اللون الاخضر يمثل في الموسيقى بالتونات الهادئة المتوسطة لآلة الفيولين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-05-2006, 09:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    *الأخضر في نص "نشيد الى الأخضر":
    يبدو الأخضر بدون شبيه،وحتى الزيتون لا يشبهه،اذ أنه خارج كل وصف باعتبار ما سيكون من توصيف لدلالته الرامزة الى البعث والانبعاث من الرماد.فهو مضاد للرماد والرمادي:
    Quote: انك الأخضر ,لا يشبهك الزيتون,لا يمشي اليك الظل ,
    لا تتسع الأرض لرايات صباحك
    الأعمال الكاملة ص 324
    ثم يتحدث عن الاخضر وعلاقته بالالوان الاخرى،حيث ينتصر الأخضر عليها جميعا،وهذا ما يرمز اليه بالزفاف الدموي:
    Quote: إنك الأخضر ,من أول أم حملتك الاسم حتى أحدث الأسلحة,
    الأخضر أنت الأخضر الطالع من معركة الألوان ,
    والغابات ريش في جناحك
    وقتك القمح الجماعي,الزفاف الدموي

    تكون الذات الجماعية دوما في انتظار الأخضر،باعتباره المخلص لكونه خالقا جديدا:
    Quote: أنك الأخضر مثل الصرخة الأولى لطفل يدخل العالم من باب الخيانات,
    ومثل الطلقة الأولى لجندي رأي قصر الشتاء الملكي
    وانتظرناك على النرجس ,أجراسا وقتلى
    وخلقناك,لكي تخلقنا ضوء وظلا

    الاعمال الكاملة ص325
    واذا كان الأخضر قد تحدد دوره ضمن الصراع الدموي اللوني،وضمن ضديته مع الرمادي،فانه أي الاخضر يبدوأيضا في علاقة تناقض مع السواد،حيث يكتسب السواد دلالته الشعرية من الدلالة الثقافية السائدة في ثقافات كثيرة تعتبر الأسود رمزا للفاجعة والكارثة والخراب:
    Quote: ونشيدي لك يأتي دائما أسود من كثرة موتي قرب نيران جراحك

    وبعد ذلك يبدو الأخضر في ثوب المنقذ والباعث،لابسا عباءات آلهة الخصب والانبعاث مثل السمندل والعنقاء،ويبدو مرة ثانية في تضاد مع الرمادي،
    ومع الموت بشكل أساس:
    Quote: فلتجدد أيها الأخضر موتي وانفجاري
    ان في حنجرتي عشرة ألاف قتيل يطلبون الماء,
    جدد أيها الأخضر صوتي وانتشاري
    ان في حنجرتي كفا تهز النخل من أجل فتى يأتي نبيا
    أي فدائيا
    وجدد أيها الأخضر صوتي :ان في حنجرتي خاطرة الحلم وأسماء المسيح الحيي
    جدد أيها الأخضر موتي,
    ان في جثتي الأخرى فصولا وبلاد
    أيها الأخضر في هذا السواد السائد,الأخضر في بحث المناديل عن النيل وعن مهر العروس,
    الأخضر الأخضر في كل البساتين التي أحرقها السلطان ,
    والأخضر في كل رماد
    لن أسميك انتقال الرمز من حلم الى يوم

    ص325
    Quote: أسميك الدم الطائر في هذا الزمان
    واسميك انبعاث السنبلة
    أيها الطائر من جثتي الكاملة المكتملة
    في فضاء واضح كالخبز..
    يا أخضر ! لا يقترب البحر كثيرا من سؤالي

    ص326
    ثم يقول في دلالة تربط الأخضر بالأرض أي بالخصوبة:
    Quote: فلتواصل أيها الأخضر لون النار والأرض وعمر الشهداء
    ولتحاول أيها الأخضر أن تأتي الى اليأس وحيدا يائسا كالأنبياء
    ولتواصل أيها الأخضر لونك
    ولتواصل أيها الأخضر لوني
    انك الأخضر والأخضر لا يعطي سوى الأخضر,
    لا يشبهنا الزيتون لا يمشي الينا الظل ,
    لا تتسع الأرض لوجهي في صباحك

    نفس الصفحة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2006, 01:42 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    يكون الأخضر عنصرا هاما من عناصر نص درويش الشعري الطويل المشهور:
    قصيدة الأرض
    وفيه اي في ذلك النص نجد ترواحا وتمازجا بين اللونين الأخضر والأحمر،رمز الدم و الانتفاض:كما في قوله:
    Quote: هذا اخضرار المدى واحمرار الحجارة

    وأيضا بشكل جزئي:
    Quote: أرجوك - سيّدتي الأرض - أن تسكنيني وأن تسكنيني
    صهيلك
    أرجوك أن تدفنيني مع الفتيات الصغيرات بين البنفسج
    والبندقية

    حيث يكون البنفسج رمزا للايراق ،وهو ما يرمز اليه الأخضر في ثقافات كثيرة.
    يمتزج في النص الربيع ،مع الجنس ،مع وجه المسيح المخضَّر، منبعثا من قيوده ومساميره،اي من صلبهش،مع الشعر وهو يأتي في شكل خطاب أخضر،كل ذلك في فضاء تحفه الحقول والنباتات والقمح وزهرة المشمش العائلية وغيرها من تمظهرات الأخضرار.و تبدو الوعود بالإمطار مسرحا آخر لذلك الزواج الربيعي الملحمي بين الدم والخضرة والماء والميثولوجيا والجنس.
    يقول عن ذلك الامتزاج الملحمي البديع:
    Quote: وفي شهر أذار تستيقظ الخيل
    سيّدتي الارض !
    أيّ نشيد سيمشي على بطنك المتموّج ، بعدي ؟
    وأيّ نشيد يلالئم هذا الندى والبخور
    كأنّ الهياكل تستفسر الان عن أنبياء فلسطين في بدئها
    المتواصل
    هذا اخضرار المدى واحمرار الحجارة -
    هذا نشيدي
    وهذا خروج المسيح من الجرح والريح
    أخضر مثل النبات يغطي مساميرة وقيودي
    وهذا نشيدي
    وهذا صعود الفتى العربيّ الى الحلم والقدس ...
    في شهرأذار تستيقظ الخيل .
    سيّدتي الارض !
    والقمم اللولبيّة تبسطها الخيل سجّادة للصلاة السريعة
    بين الرماح وبين دمي .
    نصف دائرة ترجع الخيل قوسا
    ويلمع وجهي ووجهك حيفا وعرسا
    وفي شهر آذار ينخفض البحر عن أرضنا المستطيلة مثل
    حصان على وتر الجنس .
    في شهر آذار ينتفض الجنس في شجر الساحل العربيّ
    وللموج أن يحبس الموج ... أن يتموّج ... أن
    يتزوّج ... أو يتضرّج بالقطن
    أرجوك - سيّدتي الأرض - أن تسكنيني وأن تسكنيني
    صهيلك
    أرجوك أن تدفنيني مع الفتيات الصغيرات بين البنفسج
    والبندقية
    أرجوك - سيّدتي الأرض - أن تخصبي عمري المتمايل
    بين سؤالين : كيف ؟ وأين ؟
    وهذا ربيعي الطليعيّ
    هذا ربيعي النهائيّ
    في شهر آذار زوجت الأرض أشجارها .
    -5-
    كأنّي أعود إلى ما مضى
    كأنّي أسير أمامي
    وبين البلاط وبين الرضا
    أعيد انسجامي .
    أنا ولد الكلمات البسيطه
    وشهيد الخريطه
    أنا زهرة المشمش العائليّه .
    فيا أيّها القابضون على طرف المستحيل
    من البدء حتى الجليل
    أعيدوا إليّ يديّ
    أعيدوا إليّ الهويّه !
    -6-
    وفي شهر آذار تأتي الظلال حريرية والغزاة بدون ظلال
    وتأتي العصافير غامضة كاعتراف البنات
    وواضحة كالحقول
    العصافير ظلّ الحقول على القلب والكلمات .
    خديجة !
    - أين حفيداتك الذاهبات إلى حبّهن الجديد ؟
    - - ذهبن ليقطفن بعض الحجارة
    قالت خديجة وهي تحث الندى خلفهنّ .
    وفي شهر آذار يمشي التراب دما طازجا في الظهيرة…
    خمس بنات يخبّئن حقلا من القمح تحت الضفيرة…
    يقرأن مطلع أنشودة عن دوالي الخليل . ويكتبن
    خمس رسائل :
    تحيا بلادي
    من الصفر حتى الجليل
    ويحلمن بالقدس بعد امتحان الربيع وطرد الغزاة .
    خديجة ! لا تغلقي الباب خلفك
    لا تذهبي في السحاب
    ستمطر هذا النهار
    ستمطر هذا النهار رصاصا
    ستمطر هذا النهار
    !
    وفي شهر آذار ، في سنة الانتفاضة ، قالت لنا الأرض
    أسرارها الدمويّة : خمس بنات على باب مدرسة
    ابتدائيّة يقتحمن جنود المظلات . يسطع بيت
    من الشعر أخضر … أخضر
    . خمس بنات على
    باب مدرسة ابتدائيّة ينكسرن مرايا مرايا
    البنات مرايا البلاد على القلب …
    في شهر آزار أحرقت الأرض ازهارها

    ويتجسد ذلك الامتزاج البديع في المقطع التالي:
    Quote: هذا عناق الزراعي في ذروة الحبِّ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2006, 11:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    اللون الرمادي في كثير من الثقافات يرمز الى اللاوضوح والاختلاط القائم بين الأبيض والأسود وفي التحليل النهائي أختلاط الامور والتباسها.وفي أحيان أخرى يرمز الى امكانية التعدد او على الأقل الى اكثر من امكانية واحدة للوجود.
    وفي نصه الشعري الرمادي،يتناول درويش الرمادي بصفته السلبية.ولهذا يصبح الماء الذي بلا لون ،رماديا:
    Quote: ساعتي تسقط في الماء الرمادي

    تتكرر في النص لازمة:
    Quote: الرمادي اعتراف

    ومن خلالها نتعرف على جوهر الرمادي كلون يسيطر على فضاء النص
    ومن ذلك:

    Quote: و الرمادي اعتراف. من رآني قد رأى وجهك وردا
    في الرماد.
    من رآني أخرج الخنجر من أضلاعه أو خبّأ الخنجر
    في أضلاعه
    حيث تكونين دمي يمطر ،أو يصعد في أيّ اتجاه
    كالنباتات البدائية.
    كوني حائطي
    كي أبلغ الأفق الرماديّ
    و كي أجرح لون المرحلة

    يبدو الرمادي ليس لونا فقط ،وانما حالة من الاسترابة تلف كل شيئ :
    Quote: و الرماديّ هو البحر الذي دخّن حلمي زبدا
    و الرماديّ هو الشّعرالذي أجر جرحي بلدا
    الرمادي هو البحر
    هو الشعر
    هو الزهر
    هو الطير
    هو الليل
    هو الفجر
    الرماديّ هو السائر و القادم
    والحلم الذي قرره الشاعر و الحاكم
    منذ اتحدا
    لست أعمى لأرى

    ونفس ذلك الاحساس الشمولي بالرمادي نجده في المقطع التالي:

    Quote: هل تركت الباب مفتوحا؟
    لكي أقفز من جلدي إلى أوّل عصفور رماديّ. و أحتج
    على الآفاق.
    كلا!.
    الرماديّ من البحر إلى البحر
    و حراس المدى عادوا
    و عيناك أمامي نقطتان
    و السراب الضوء في هذا الزمان
    الواقف الزاحف ما بين وداعين طويلين
    و نحن الآن مابين الوداعين وداع دائم
    أنت السراب الضوء و الضوء السراب
    من رآنا أخرج الخنجر من أضلاعه أو خبأ الخنجر
    في أضلاعه
    حيث تكونين دمي يمطر أو يصعد في أي اتجاه
    كالنباتات البدائية
    كوني حائطي أو زمني
    كي أطأ الأفق الرمادي
    و كي أجرح لون المرحلة
    من رآنا ضاع منا
    في ثياب القتلة
    فاذهبي في المرحلة
    إذهبي
    وانفجري بالمرحلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2006, 07:23 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نأتي الآن الى مقاربة استخدام اللون في "جدارية".وفيها يتمركز لونان:
    اللون الأبيض واللون الأخضر.
    ونبدأ باللون الأخضر. تتبدى دلالة اللون الأخضر كرمز للبقاء والأنبعاث ومقاومة العدم والموت.نلاحظ وجود لازمة متكررة هي:
    Quote: أرض قصيدتي خضراء عالية

    وذلك من خلال التسلسل الآتي:
    Quote: أرض قصيدتي خضراء عالية,
    كلام الله عند الفجر أرض قصيدتي,
    وأنا البعيد
    أنا البعيد

    ص712
    ثم:
    Quote: خضراء أرض قصيدتي خضراء ..نهر واحد يكفي لأهمس للفراشة:آه يا أختي,

    ص718
    وبعد ذلك:
    Quote: خضراء أرض قصيدتي خضراء..يحملها الغنائيون من زمن الى زمن كما هي في خصوبتها ولي منها:تأمل نرجس في ماء صورته ,
    ولي منها وضوح الظل في المترادفات ودقة المعنى

    ص721
    وكذلك:
    Quote: خضراء أرض قصيدتي خضراء عالية..
    تطل عليّ من بطحاء هاويتي

    ص724
    وتبدو دلالة الأخضر كرمز للانبعاث ،وكبديل للفناء واضحة في المقطع التالي،حيث يتضمن الموت الظاهري حياة أخرى خفية في داخله:
    Quote: خضراء أرض قصيدتي خضراء,عالية..على مهل أدونها,على مهل,على وزن النوارس في كتاب الماء,أكتبها وأورثها لمن يتساءلون:لمن تغني حين تنتشر الملوحة فى الندى؟..خضراء أكتبها على نثر السنابل في كتاب الحقل,قوسها امتلاء شاحب فيها وفي ..وكلما صادقت أو آخيت سنبلة تعلمت البقاء من الفناء وضده،

    ص731-2
    ثم تتبنى الذات الكاتبة الشعار الشاعري التالي من خلال تشبيه نفسها بحبة القمح المنبعثة من الموت،وأيضا من خلال ثنائية موت\حياة المتداخلة:
    Quote: "أنا حبة القمح التي ماتت لكي تخضر ثانية ,وفي موتي حياة ما

    ص731-2
    ويأتي هذا الشعار كمحصلة طبيعية لعلاقة الذات الكاتبة بنثر السنابل على كتاب الحقل,والدرس الذي استقته الذات الكاتبة من علاقة السنبلة بالموت.
    ولعلّ كلّ ذلك مرتبط بالإجابة المضمرة على السؤال الشاعري التالي:
    Quote: أكتبها وأورثها لمن يتساءلون:

    لمن تغني حين تنتشر الملوحة فى الندى؟

    وهي اجابة تتضمن الوقوف ضد الملوحة:
    أي ضد عوامل الفناء والموت.

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2006, 10:10 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    البياض:
    قلنا أن اللون المركزي الآخر في "جدارية "،هو اللون الأبيض.ويبدو اللون الأبيض مرافقا لرحلة الذات الكاتبة في تجربتها مع الموت,والتي تشبه التجارب التي يتحدث عنها الباراسيكلوجي في ما سمي بالموت الأكلينيكي" الموت السريري أو العيادي".ففي تلك الرحلة،يتجسد الموت كلون لما سمته الذات الكاتبة ب:
    Quote: الأبدية البيضاء

    تقول الذات الكاتبة في شأن اللون الاييض في برزخها العيادي
    Quote: ويحملني جناح حمامة بيضاء صوب طفولةٍ أخرى ولم أحلم بأني كنت أحلم..كل شيئ واقعيٍ كنت أعلم أنني ألقي بنفسي جانبا..وأطير ..سوف أكون ما سأصير في الفلك الأخير ..وكل شيئ أبيض,البحر المعلق فوق سقف غمامة بيضاء واللاشيئ أبيض في سماء المطلق البيضاء كنت ,ولم أكن فأنا وحيد في نواحي هذه الأبدية البيضاء ..جئت قبيل ميعادي فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي "ماذا فعلت هناك في الدنيا؟" ولم أسمع هتاف الطيبين,ولا أنين الخاطئين,أنا وحيد في البياض,
    أنا وحيد

    ص709
    هنا تناص مع سؤال منكر ونكير في الخطاب الاسلامي حول ما بعد الموت في مرحلة القبر،كما في كلام الذات الكاتبة،التي لم تجد ما قيل عن الملائكة مما هو معروف في الخطاب الديني الاسلامي:
    Quote: ..جئت قبيل ميعادي فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي "ماذا فعلت هناك في الدنيا؟" ولم أسمع هتاف الطيبين,ولا أنين الخاطئين,أنا وحيد في البياض,
    أنا وحيد


    ويرتبط البياض بتلك المرأة التي ترد في مفتتح النص ومتنه:
    Quote: هذا هو اسمك\قالت امرأة ,
    وغابت في ممر بياضها

    ص 711
    تسأل الذات الكاتبة في حوارها الطويل مع الموت،تسأل عن البيئة العيادية الجديدة ،والتي لا تجد لها اسما سوى:
    الأبدية البيضاء:
    Quote: وهل تتبدل الأحوال في الأبدية البيضاء ,
    أم تبقى كما هي في الخريف وفي الشتاء؟

    ص ص 724-5
    نلاحظ أن الناقد والأكاديمي الأردني:
    خليل الشيخ
    في دراسته الموسومة:
    جدارية محمود درويش بين تحرير الذات ووعي التحرر منها
    يثير مسألة التناص بين نص أمل دنقل الشعري:
    ضد من
    و"جدارية".
    ففي تعليق له على المقطع التالي من "جدارية":
    Quote: ..وكل شيئ أبيض,البحر المعلق فوق سقف غمامة بيضاء واللاشيئ أبيض في سماء المطلق البيضاء كنت ,ولم أكن فأنا وحيد في نواحي هذه الأبدية البيضاء ..جئت قبيل ميعادي فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي "ماذا فعلت هناك في الدنيا؟" ولم أسمع هتاف الطيبين,ولا أنين الخاطئين,أنا وحيد في البياض,
    أنا وحيد "

    يقول:
    Quote: يقوم المشهد على ائتلاف بين اللون والصوت ويتولد عنه مشهد، مرتبط بتوقعات مستمدة من أبعاد معرفية ذات صلة بالعقائد الدينية. واذا كان البياض قد غدا لون المرض أو لون الاشارة الى المرض، كما يتجلى في قصيدتي "زنابق" للشاعرة الأمريكية سيلفيا بلاس (1932- 1963) وفي قصيدة "ضد من" لأمل دنقل (1940-1983) ليكون الصراع بين الأبيض وبين اللونين والأحمر كما في القصيدة الأولى والأسود كما في الثانية تجسيدا للصراع بين عالم الموت وما يمثله من فناء وتلاش (10)، وعالم الحياة وما يثير اليه من بقاء وكينونة، فإن اللون الأبيض في المشهد السابق لا يدخل في صراع مع ألوان أخرى، بقدرها يدخل في علاقة محولها، فالبحر والمساء اللذان يعليهما شعر درويش زرقة تجسد في كثير من الأحيان، حيوية الحياة وصراعاتها يخفيهما اللون الأبيض تماما. واذا كان هذا المحور يشير الى لحظة تؤكد طغيان الموت، وعبثية الدخول في صراع معه، فإن الصراع في الجدارية يأخذ في واقع الأمر منحى آخر لا يقوم علي تقابل الألوان بقدر ما يتكىء على تقابل الإرادات


    ويشرح العلاقة بين أمل دنقل ودرويش في ما يختص باللون الأبيض في الهامش العاشر من دراسته:
    Quote: ومن الضروري أن يتم التنبيه هنا الى أن هذه الاشارة لا تعني بالضرورة تأثر درويش بقصيدة "ضد من" لأمل دنقل، لأن قصيدة مديح الظل العالي التي تولدت أثناء حصار بيروت ونشرت عام 1983 وهي قصيدة مجايلة "لضد من" تستخدم اللون الأبيض ضمن التقنية الفنية المشار اليها في الجدارية.
    فسيطرة اللون الأبيض تجيء في اطار دلالي متسق عند درويش، يشير الى تراجع الحياة وسيطرة الموت:
    دع كل ما ينهار منهارا
    ولا تقرأ عليهم أي شيء من كتابك
    والبحر أبيض
    والسماء
    قصيدتي بيضاء
    والتمساح أبيض
    والهواء
    وفكرتي بيضاء
    كلب البحر أبيض
    كل شيء أبيض
    بيضاء دهشتنا
    بيضاء ليلتنا
    وخطوتنا
    وهذا الكون أبيض
    أصدقائي والملائكة الصغار وصورة الأعداء
    أبيض كل شيء صورتي بيضاء، هذا البحر ملء البحر، أبيض.
    انظر: ديوان محمود درويش، المجلد الثاني، ص 72- 73


    ما قال به الدكتور لا يمنع من تناص درويش مع امل دنقل.فدرويش من الذين يعتقدون أن الكتابة هي كتابة على كتابة سابقة.وقد رأينا تناصه الواضح مع أدونيس في حواره مع الموت.
    واذا عدنا الى "ضد من "،
    نلاحظ ان أمل دنقل يرى الابيض كرمز للموت:

    Quote: في غُرَفِ العمليات,
    كان نِقابُ الأطباءِ أبيضَ,
    لونُ المعاطفِ أبيض,
    تاجُ الحكيماتِ أبيضَ, أرديةُ الراهبات,
    الملاءاتُ,
    لونُ الأسرّةِ, أربطةُ الشاشِ والقُطْن,
    قرصُ المنوِّمِ, أُنبوبةُ المَصْلِ,
    كوبُ اللَّبن,
    كلُّ هذا يُشيعُ بِقَلْبي الوَهَنْ.
    كلُّ هذا البياضِ يذكِّرني بالكَفَنْ!

    ويرى في السواد رمزا للنجاة من الموت:
    Quote: فلماذا إذا متُّ..
    يأتي المعزونَ مُتَّشِحينَ..
    بشاراتِ لونِ الحِدادْ?
    هل لأنَّ السوادْ..
    هو لونُ النجاة من الموتِ,
    لونُ التميمةِ ضدّ.. الزمنْ,

    ***

    ويرى وجوده في المستشفى موزعا بين لونين:
    اللون الأبيض واللون الأسود ،وخارجهما يرى لونا آخر بلا لون في الطبيعة :
    لون الحقيقة:
    Quote: بين لونين: أستقبِلُ الأَصدِقاء..
    الذينَ يرون سريريَ قبرا
    وحياتيَ.. دهرا
    وأرى في العيونِ العَميقةِ
    لونَ الحقيقةِ
    لونَ تُرابِ الوطنْ

    لكن بالمقابل يمكن أن يثار السؤال التالي:
    هل يمكن ان يحيلنا لون تراب الوطن الى لون التربة:هل هي رملية أم طينية؟والأرجح ان لون تراب الوطن،هو بلا لون مواز له في الطبيعة:
    لأن الحقيقة بلا لون

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2006, 10:26 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-05-2006, 01:00 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نعيد ثانية بسط مقالة لطيف المهمة عن جدارية،
    تمهيدا لتبيان اوجه اختلافنا معها :
    في العنوان علامياً
    ( الشعر : "جـــــــــدارية " للشاعر محمود درويش )

    بقلم عبد اللطيف علي الفكي

    سأنظر في الملاحظة التي وضعها رولان بارت في كتابه (أساطير) من زاوية أخرى غير ما أراد لها صاحبها . يقول بارت ( هبني أنني حطَّاب و عليَّ أن أسمي الأشجار التي أقتطعها ؛ فإنني في حال هذه التسمية إنما " أكلِّم الشجرة " و لا أتكلم عنها . هذا يعني أن لغتي لغة عملية ترتبط بموضوعها ارتباطاً مباشراً . أما و إن كنتُ غير حطاب فإنني لا أستطيع أن أكلِّم الشجرة؛ بل كل ما أستطيعه ليس شيئاً سوى الكلام عن الشجرة أو فيما حولها.... فتصبح اللغة بذلك عندي ذات علاقة غير مباشرة
    بالشجرة . ).(1)

    إجراء (تسمية ) الأشجار عند هذا الحطاب تأخذ مجراها الدقيق بفعل خبرة الحطاب نفسه في فرز الأشجار بعضها عن بعض و وضع كل اسم في فرزه الدقيق . و بهذا يقال: الحطاب يستنطق أو يكلِّم الشجرة نفسها في وضع الاسم . فهو بهذا لا يضع الكلام عن الشجرة أو فيما حولها .

    المؤلف(2) يشبه هذا الحطَّاب الماهر في وضع ( عنوان ) عمله . فيبقى وضع العنوان عند هذه الذات الكاتبة وضعاً في علاقة مباشرة قيد خبرته فيما اقتطع من غابة موهبته . إن عبارة علاقة مباشرة لا تعني ، في هذه الحال ، أن يكون الاسم في الظاهر وفق المسمى ؛ بل تعني العلاقة المباشرة في معايشة الذات الكاتبة حين اقتطاع النص من عالم علاقات اللغة و العلاقات الحية في المجتمع . بالجملة ، تعني عبارة علاقة مباشرة العلاقة بين خبرة الذات الكاتبة أثناء اقتطاع النص. و لاتعني العلاقة المباشرة بين العنوان و العمل في قليل أو كثير .

    لقد وضَحَتْ الآن طبيعة اقتطاع العنوان لعمل من الأعمال عند الذات الكاتبة من خلال خبرة هذه الذات في صناعتها . و الآن كيف نقارب علامياً (سيميولوجياً ) هذا الاقتطاع ؛ هذا العنوان ؟ .

    سأركز على نقطتين فقط في تحليل هذا العنوان :ـــ
    أ / النقطة الأولى خاصة بـ (محور الحضور) و (محور الغياب). ففي لغتنا اليومية . فأنا إذا قلت : [ باب أخضر ] أكون قد استحضرت [باب] في غياب [نافذة ] ؛ و كذلك استحضرت [ أخضر ] في غياب جميع الألوان الأخرى . و هذا يساعدنا في أن العنوان ـــ قبل قراءة العمل نفسه ـــ يستحضر شيئاً و يغيِّب أشياء أخرى . هذا التبادل بين الحضور و الغياب له أهميته في التحليل العلامي . لذلك تأتي النقطة الثانية .
    ب / النقطة الثانية خاصة بـ ( التبادل ) في التحليل العلامي . ففي التحليل العلامي لا توجد رسالة موجهة ذات اتجاه واحد من المرسِـل إلى المستقبِـل.
    إنما هي رسالة تتسم بمداورة play . و المقصود بمفهوم هذه المداورة أن العلامات ترتبط بعضها ببعض بشبكة من العلاقات . فالمداورة تشتغل حين تعلو علامة من العلامات في نزول علاماتٍ أُخر . هذا العلو من خلال النظر في شَـبَـكَة العلاقات ؛ و ليس من جرَّاء أي عمل يقوم عشوائياً أو اعتماداً على الظن . يؤهل هذا العلو للعلامة أن تصبح هذه العلامة (علامةً نصية ).

    و لهذا التبادل تعترف السيميولوجيا في النص ــ و كذلك في الحياة اليومية ــ بالمواقف المتأسسة على العلاقات أكثر من الشخصيات على مستوى النص ؛ و الأفراد على مستوى الحياة اليومية .

    الآن لدينا عنوان هو [ جدارية ] و هو العنوان الذي وضعه محمود درويش في عمله الذي يحمل كتاباُ شعرياً واحداً(4) . فهذا العمل من المطولات مثل مطولة عبد الحي أو مطولة أدونيس . فالعنوان الذي نحن بصدده الآن هو عنوان المطولات و ليس القصائد القصار . ففي ذلك نظر آخر .

    و قد صُمِّم غلاف الكتاب كالآتي :
    جدارية
    محمود
    درويش

    مما يجعلك أن تقرأ العنوان تركيباً إضافياً : (جدارية محمود دريش)؛ و ليس العنوان الذي يفيد العبارة (جداريه) . و لا أشك أنَّ الشاعر نفسه أراد هذا الالتباس . أعني أن يكون الالتباس بوجهيه عند قاريء العنوان : وجهٍ في أن يقرأه تركيباً إضافياً مثل [ جدارية محمود درويش] ؛ و وجهٍ آخر أن يتأمله كعبارة تنكير في [ جداريه ] ؛ بإظهار الهاء بدلاً من التاء في قراءة القاريء (جدارية محمود درويش)(5) . سنعتمد الآن هذين الوجهين من الالتباس . و أريد أن أنبِّــه أنَّ لهذه القراءة الملتبسة للعنوان موقف محدد طاريء هو : حين تتشوَّف غلاف الكتاب أول مرَّة دون أن تتصفح الكتاب نفسه . الآن ، يعرِض هذا الموقف الطاريء نفسه في محوريْهِ : الحضور
    و الغياب . و هو عرض فيه كثير من الحدس عند القاريء الذي اعتاد درويش .
    فمن جهة تتصدَّر قراءة التركيب الإضافي و هي ( جدارية محمود درويش)
    محور الحضور في هذا الموقف الطاريء . و ذلك حسب إغواء التصميم نفسه . و يبقى ، في هذه الحال ، ( جداريه ) هو محور الغياب . أما على صعيد اللغة (6) فيشتغل عند القاريء اللفظ ( جداريه ) اشتغالاً في محور الحضور : جداريه = أ/ التصاوير على الجدار في تثمين و ثبوت يجريان عبر التاريخ للأعمال الخيِّرة في علاقات مجتمع معين أو أمة بعينها . شاهد عِـيان لذاكرة حية لهذا المجتمع للأجيال القادمة . ب/ عمل تشكيلي ضخم في الشارع العام و ليس حصراً على قاعات معارض . فالجدارية مبذولة للجميع في إتقان رسالة الفن التشكيلي لمجتمع بعينه و ليست بلوحةٍ تعكس مذهب فنان معين في الرسم . و إن كان الفنان الذي رسمها له مذهبه في معارضه الخاصة .
    و يشتغل ايهام تصميم الغلاف الذي يُـبرز اللغة تركيباً إضافياً : ( جدارية محمود درويش ) في محور الغياب . فالقاريء عند علمه بهذه الدلالة التي ترفدها له اللغة في (أ) و (ب) أعلاه سيتساءل : ما هي جدارية محمود درويش ؟ .

    يأتي بعد ذلك الموقف غير الطاريء و هو موقف اقتناء الكتاب و قراءته
    و توقعاته في استئناسه أو بواره عند القاريء في دائرة علاقة العنوان بالعمل و ليس علاقته بالعمل نفسه . ففي النص نقرأ : [ أنبِّـه القاريء و هو أمر لا يفوت على فطنته أنني أستنطق النص في علاقته بعنوانه في تسلسل صفحاته العادية . بمعنى آخر سيكون الاستشهاد من النص في ترتيب الأرقام ترتيباً تصاعدياً وفق ما تمليه القراءة العادية ] : إذن نقرأ :

    (i ) سأصيرُ يوماً ما أريدُ (ص12)(7)

    تتمُّ قراءتـُنا للنص في مستوى علاقته بالعنوان و ليس في مستوى علاقات النص نفسه ؛ فعلاقات النص لها قراءة أخرى . و من جهة أخرى العنوان نفسه لاتقع علاقته بالعمل موقعاً (إشارياً ) ؛ أي العنوان لا يشير مباشرةً إلى العمل . لذلك يغلب الظن عندي ــ في حدود علمي ــ أنَّ العلاقة بين العنوان و العمل هي علاقة (تبادل) . و قد يكون هذا التبادل تبادلاً جزئياً مع العمل . أما أن يخلو عنوان من هذا التبادل خلواً تاماً فلا يصبح عنواناً بل (ماركة) رُفِعَتْ في نفسها و لنفسها .

    تشير ( i ) أعلاه إلى [ سأصير : الصيرورة ؛ أريد : الإرادة ] . و في اجتماع هذه الإشارة نتحصَّـل على (إرادة الصيرورة ) و هي الإرادة التي ضد ( الموت ) . أي ؛ الخلود . فما علاقة العنوان ( جدارية ) بالخلود ؟ . لا تستطيع حتى الآن أن تجيب الدلالة اللغوية ــ التي أثبتناها أعلاه في (أ) و (ب) ــ عن هذا السؤال .

    ( ii ) لا شيء يرجعُ غيرُ ماضي الأقوياء
    على مِسلاَّت المدى ... [ ذهبيةٌ آثارُهُـمْ
    ذهبيَّةٌ ] (ص ص 20ــ 21)

    يقع العمل نفسُهُ ــ هنا ــ في فخ قراءة الالتباس الذي أثبتناه فوق ؛ و هي هل أقرأ العنوان : (جدارية محمود درويش) أم (جدارية) . العمل هنا يقوم بالقراءة الأولى أي قراءة الإضافة لا التنكير . و بهذه القراءة تبقى (جدارية) في فضاء محور الغياب . فتصطف (جدارية) نفسها في محور الغياب كالآتي: [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ؛ مِسَلَّة ] . فـ(جدارية) المنسوبة إلى محمود درويش تختار من فضاء الغياب [ مِسَـلة ] . فأنت تقرأ بقوة هذا الغياب العنوان كالآتي ( مسلة محمود درويش ) بدلاً من ( جدارية محمود درويش ) . إذاً ؛ ( ii ) هي التي تستطيع أن تجيب عن السؤال أعلاه . فتجيب عنه مباشرة بصوتها القوي : المسلة هي الرمز الحقيقي للخلود . فالمداورة play الحاصلة هنا بين الحضور و الغياب تستثني من محور الغياب [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ] لأنهنَّ ينتمين إلى (الجماليات) ، بينما تنتمي المسلة إلى (خلود التاريخ) فيأتي إلينا أثراً ذهبياً كماضي أقوياء .

    (iii) و تعبتُ من أملي العُضال . تعبتُ
    من شرك الجماليات: ماذا بعد
    بابل ؟ ( ص 21 )

    يؤكد هذا الاقتباس (iii ) ــ من جهة ــ تلك المداورة التي تمت أعلاه في محور الغياب . و من جهة أخرى ، في حدود العنوان ، ترفع استنكاراً ( ماذا بعد بابل ؟ ) . و هو سؤال في موضع ( حتى ) . أي ( حتى بابل لم تنجُ من عاقبة شرك الجماليات ) . و هو الموضع نفسه الذي ينقل ( i ) نقلة أخرى نحو نوعية الخلود في هذا الاقتباس. كيف تمت هذه النقلة؟. إذا تأملنا العلامات في الواقع فهي ( لا منتهية ) ، بينما في النص ( منتهية ) . ففي الواقع حدائق بابل المعلقة واحدة من مَعجزات العالم، و هي في النص ليست بشيءٍ سوى شاهد من شواهد ( شراك الجماليات ). فحدائق بابل كعلامة في الواقع التاريخي عادت علامة تنتهي في شراك الجماليات . فيتبع ذلك أنَّ (مسلة محمود درويش) لا تقوم بالوظيفة الأساسية لـ( المسلة) في التاريخ . فإذا كانت مسلة التاريخ هي لتسجيل انتصارات الأقوياء نقشاً اتقاء [الموت] و من ثَمَّ يبقى خلود النقش ضد الموت ، فإنَّ ( مسلة محمود درويش ) تحاول أن تنزع هذه الضدية [الموت=/= الخلود] من وظيفتها .

    أول خطوة لهذا الانتزاع هو أن تنظر مسلة محمود درويش ــ و ليست مسلة التاريخ ــ في [الموت] شيئاً آخر له مهمة أخرى . فما هو هذا الشيء و تلك المهمة ؟ .

    (iv) و يا موتُ انتظر ، و اجلس على
    الكرسي.


    ألديك وقتٌ لاختبار
    قصيدتي . لا . ليس هذا الشأنُ
    شأنكَ . أنتَ مسؤولٌ عن الطينيِّ في
    البشري ، لا عن فعله أو قولهِ / (ص 54)

    فيصبح [الموت] ليس ضداً لـ[الحياة] ، في استدلال مسلة درويش ، بل كائناً في الحياة نفسها : (اجلس على الكرسي) . هذا الكائن ليست مهمته إلغاء الحياة . لأن الحياة و الموت ليسا ضدين هنا ؛ بل مهمته ضداً في الطينية البشرية لا الأفعال : العمران أو الأقوال .

    تقرأ ـــ بهذا الاستدلال ـــ مسلة درويش مسلة التاريخ في رؤيتها هي في الفعل ( هزمتك يا موتُ ـــ في (v) لاحقاً ـــ ) و ليس في رؤية مسلة التاريخ التي ترى الموت و الحياة رؤية أضداد . فالفعل (هزم) هنا يدل على أن الموت ليس شيئاً سوى كائنٍ في الحياة (اجلس على الكرسي) ؛ كائنٍ داخل الحياة يضع حداً للطينة البشرية و ليس شيئاً خارجها (الأفعال و الأقوال) :

    (v) هزمتكَ يا موتُ الفنونُ جميعُها .
    هزمتكَ يا موتُ الأغاني في بلاد
    الرافدين . مِسَلَّةُ المصري، مقبرةُ الفراعنة،
    النقوش على حجارة معبدٍ هزمتكَ
    و انتصرتْ ، و أفلت من كمائنك
    الخلودُ ...

    فاصنع بنا و اصنع بنفسك ما تريدُ (ص ص. 54ــ 55)

    فأيُّ [ خلود ] أفلت من كمائن الموت ؟ . إنه [ الخلود ] الذي لا ضدَّ له . إنه [ الخلود ] الذي لا يضاد الموت . هذه وظيفة مسلة محمود درويش التي تختلف وظيفتها من المسلة التاريخية . و من المعروف أن المسلة في شكلها الهندسي ذات أربع قوائم تحدودب قمتها شكلاً هرمياً. فهل بُنِيتْ مسلة درويش هذا المبنى ؟ . إنه سؤال علاقات قراءة النص و ليس العنوان. و عند هذه الحدود تقف قراءتـُنا هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2006, 12:39 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    تفيدنا مقارنة عمل لطيف على "جدارية" ،بأعمال آخرين ،في ادراك الطابع التعددي الذي تكتسبه القراءات المتنوعة لنص ما.
    تتحرك مقاربة لطيف على مستويات عدة:
    سميولوجيا العنوان ،مرورا بمستويي الحضور و الغياب اللغويين،والحقل الدلالي لكلمة جدارية، ثم تصميم الغلاف،و علاقة العنوان بالدلالة الكلية للنص أي جدارية.
    حول الحقل الدلالي لكلمة جدارية ،وعلاقته بالقارئ،يقول لطيف :
    Quote: أما على صعيد اللغة (6) فيشتغل عند القاريء اللفظ ( جداريه ) اشتغالاً في محور الحضور : جداريه = أ/ التصاوير على الجدار في تثمين و ثبوت يجريان عبر التاريخ للأعمال الخيِّرة في علاقات مجتمع معين أو أمة بعينها . شاهد عِـيان لذاكرة حية لهذا المجتمع للأجيال القادمة . ب/ عمل تشكيلي ضخم في الشارع العام و ليس حصراً على قاعات معارض . فالجدارية مبذولة للجميع في إتقان رسالة الفن التشكيلي لمجتمع بعينه و ليست بلوحةٍ تعكس مذهب فنان معين في الرسم . و إن كان الفنان الذي رسمها له مذهبه في معارضه الخاصة .

    ثم يقوم بعد ذلك الحديث عن محور "الغياب" لكلمة جدارية،حين يقول:
    Quote: فتصطف (جدارية) نفسها في محور الغياب كالآتي: [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ؛ مِسَلَّة ] .
    وسنرى في ما سيتبع من كلامنا،أن جدارية درويش تنتمي الى المسلة فقط،بحسب مقاربة لطيف.
    أما المغربي أحمد العمراوي،فيرى الى الحقل الدلالي لكلمة جدارية ،كما يأتي في دراسته المنشورة في جهات الشعر:
    Quote: الجدارية من الجدار نسبة آلة، " فالجدار : الحائط ، والجمع جُدُرٌ وجدران " ( اللسان مادة جدر ) . و " الجدار الحائط والجمع جُدُرٌ مثل كتاب وكتب ، والجدر لغة في الجدار وجمعه جدران " المصباح المنير ) و " جدر الرجل : توارى في الجدار "... و " الجدرة : حي من الأزد بنوا جدار الكعبة فسمو بالجدرة " (اللسان ) . الجدارية بناء إذن ، فهل هي جمع أم مفرد ؟ هل هي مذكر أم مؤنث؟ نقول غنائية وهوائية نسبة للغناء والهواء ، فهل الجدارية هي نسبة للجدار ؟ مهما يكن فالجدارية هي كل هذا . إنها صوت مفرد متفرد ينسب لصاحبه .

    ثم يواصل الحديث عن دلالة جدار موسعا لحقله الدلالي في ارتباطه أي الجدار بالحماية والعزل،لكي يميز بين الجدر والجدارية:
    Quote: الجدار يحمي من العواصف من البرد من الحر، وقد يشكل حاجزا بين شخص وآخر. جدار برلين رمز للفصل بين ناس وناس، بين مذاهب ومذاهب، إلا إنه لم يمنع يوما ما هؤلاء الناس من الاختراق ومحاولة التسلل. ويوم تم تدميره، عاد الإنسان إلى الإنسان دون الدخول في تفاصيل السياسة. جدران"الفيزا" (التأشيرة) التي تضعها أغلب الدول" الغنية" على الدول الأقل "غنى" هي جدر وجدران فاصلة لا جدارية. الجدارية وسيلة لتعليق الكلام والصور والأحلام على حبل ناري يرتبط بالأذن فالجسد فالقلب، هاته المضغة العجيبة مثيرة الشاعر ومسببة محنه وأحزانه وأحلامه وجناته

    ثم بعد ذلك يتحدث عن دلالة الجدارية في التاريخ العربي القديم وارتباطها بالمقدس.يقول في ذلك:
    Quote: الجدارية في التراث العربي ترتبط بالمقدس قبل الإسلام ومعه. ألم تعلق المعلقات المذهبات المسمطات على أستار الكعبة وجدارياتها لكل الناس تمجيدا للشعر وللشعراء: السلطة الأولى والحقيقية للقبيلة.

    ويقول الاكاديمي الاردني:
    خليل الشيخ
    في دراسته التي اشرنا اليها مرارا:
    جدارية محمود درويش بين تحرير الذات ووعي التحرر منها
    Quote: يجابه قاريء "جدارية محمود درويش" عنوانا لا يستطيع ان يتجاوزه سواء أقرأه بالعربية ام في ترجمته الانجليزية، فهذا العنوان يتكيء على مصطلح فني ذي تاريخ طويل وسمات جمالية متنوعة وهو يجيء في المصادر المختصة (1) تحت عنوان: Wall Painting أو Mural Painting
    الذي يعني الرسم على الحائط أو السقف لأغراض متعددة، قد تكون تسجيلية أو رمزية وقد تكون جمالية خالصة.

    ثم يتحدث عن تاريخ فن الجداريات وانتقالها من موضوعها الديني الى موضوعها الدنيوي قائلا:
    Quote: لقد نشأ فن الجداريات في أحضان الدين، وكانت الجداريات ترسم في المعابد والمقابر، لذا ظلت رسو ماتها دينية الطابع تجث رؤى الانسان للموت وللعالم الآخر حقبة طويلة من الوقت عندما انتقلت الى قصور الملوك لتسجل انجازاتهم وترسم انتصاراتهم أو لتجث أبعادا دنيوية أخرى تناقض تلك الآفاق الدينية، فتحفل المشاهد باللذة كمشاهد الصيد أو النساء العاريات أو غيرها من المشاهد التي ترسم أبعاد الحياة الانسانية وما تحفل به من صراعات.
    واذا كانت طرق تنفيذ تلك الجداريات قد تعددت، فإن الجدارية في العموم، تظل تجسد مشروعا فنيا ضخما. يحتث له الفنان بوصفه مشروع العمر الذي يتجلى من خلال إعادة تشكيل عناصر متباينة في إطار فني معقد، تعبر عما يشتعل في أعماقه لحظة تنفيذ ذلك العمل، واختيار رموزه وعناصره وألوانه واشاراته
    .
    لكن تلك المقدمة عن الجداريات لا تعني حسب مقارنته محاكاة ما بين الجداريات في تاريخيتها وبين جدارية درويش ،مشيرا الى تميز نص سعدي يوسف الشعري "تحت جدارية فائق حسن:
    Quote: إن هذا لا يعني أن نص درويش الملحمي هذا يحاكي الجدارية، ولكنه يتقيا مبرر الاختيار الواعي للعنوان، صناعة (2) قصيدة طويلة حافلة بعناصر الحياة وبالشخصيات وبالصراع بين ثنائيات لعل من أبرزها تلك الثنائية التي قام عليها فن الجداريات أساسا وهي ثنائية الموت والحياة أو الفناء والخلود. ولكن جدارية درويش لا تتشكل في ضوء جدارية بعينها، كما في قصيدة سعدي يوسف "قصيدة للجبهة: تحت جدارية فانق حسن" (3) الصادرة عام 1973 التي تبلورت فيما يثير العنوان، في ضوء علاقة فنية عميقة مع عمل فني محدد لرائد من رواد الفن الحديث في العراق.

    ثم تحدث عن جدارية سعدي يوسف،وبنيتها التي تقوم على حركتين متعاقبتين.يقول في ذلك:
    Quote: تقوم قصيدة سعدي يوسف على حركتين متعاقبتين:
    "تطير الحمامات في ساحة الطيران، البنادق تتبعها" ومن حركة الحمامة اليائسة التي تحاول عبثا الاختباء من طلقة البندقية، تتولد مجموعة من التفصيلات، ترسم صورة لواقع يرزح تحت الطغيان، ولكنه يؤس في تجليات الحلم لمدينة فاضلة، وهي قصيدة تتناغم مع الرؤية المركزية في أعمال فائق حسن (4) الفنية التي تتجلى في الخوف الذي يجسد عذاب الانسان وبؤسه، ليجيء الفن مضيئا لعتمة الواقع مبشرا بالانتقال من الأزمة الى تجاوزها، ليكون المستقبل أكثر تفاؤلا.
    ثم بعد ذلك يستدرك قائلا في اشارة له عن "جدارية " محمود درويش :
    Quote: غير أن هذا لا يعني أن الجدارية نص مقفل، ففيها الكثير من الاحالات والعلاقات والرموز التي استطاع متخيل درويش الشعري أن يعيد تشكيلها وصهرها لتتحول الى بنية قادرة على الغوص، في لحظة حرجة من لحظات الحياة، الى قرارة اللاشعورالفردي، لترسم الرغائب والأحلام لذات تقترف الى نفسها مثلما تعترف الى غيرها، وتسعي عبر:لك لتحرير ذاتها، وللتحرر من واقعها، ومن وطأة الزمن، لتحكي صيرورة الشاعر، لا عيرته هذه المرة.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2006, 01:01 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    نماذج من الجداريات:
















                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2006, 04:01 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    حاول باباهواري خليفة في دراسته المقارنة الموسومة:
    سعدي يوسف و علال الحجام أمام جدارية فائق حسن
    أن يقدم مقاربة لتناص نصين شعريين مع جدارية الثورة التي أبدعها الفنان التشكيلي العراقي المعروف :
    فائق حسن
    وأدناه نبذة مختصرة عن حياة فائق حسن:
    "الفنان فائق حسن ,أحد أبرز رواد الفن التشكيلي العربي المعاصر,ولد في بغداد عام1914. تخرج في البوزار عام 1938, وأسس فرع الرسم في معهد الفنون الجميلة ببغداد عام 1939-1940. أسس جماعة الرواد عام 1950. أقام وشارك في عدة معارض فنية إقليمية وعالمية لفترة تقارب النصف قرن. تتلمذت على يديه أجيال من الفنانين أثبتت عطائها الفني على مستويات عدة. نال عدة جوائز فنية ومنها الجائزة الذهبية لأحسن فنان عراقي في عام 1964، وكرمته الدولة عام 1979.
    "أما جدارية فائق حسن والتي أصبحت تحمل هذا الاسم بعدما اتخذها سعدي يوسف موضوعا لواحدة من أهم قصائده،
    فتسمى أيضا "جدارية الثورة"،
    وتطل على "ساحة الطيرانّ في بغداد، منتصبة في أحد جانبي "حديقة الأمة"، في حين يطل على الجانب الآخر من تلك الحديقة "نصب الحرية" الشهير للفنان الراحل جواد سليم. أقيمت هذه الجدارية الضخمة من "الموزاييكّ لتخلد ثورة 14 تموز / يوليوز 1958 مصورة مختلف فئات الشعب متجمعة ضمن وحدة أضفت عليها هارمونية اللون وجمالية التكوين وتناسقه أبعادا فنية جميلة ومتميزة. وعلى الرغم من توظيف بعض الاتجاهات الفنية الأوروبية المعاصرة في التكوين (كبعض اللمسات التكعيبية) فإن الارتباط بالبيئة والأرض يبقى فارضا نفسه من خلال عمق الترابط بين شكل اللوحة ومضمونها" (فراس عبد المجيد: جريدة الميثاق الوطني المغربية).

    ثم تحدث عن تناص الخطاب العراقي الشعري مع تلك الجدارية قائلا:

    Quote: هذه الجدارية لم تجبر شاعرين من حجم سعدي يوسف وعلال الحجام على الوقوف أمامها مجانا. فهي تحمل نفس الهم الذي يحمله الشاعران، هم ذو بعدين وطني وقومي. فدعوتها للمساواة والعدل توازي دعوتهما إلى تمتيع المواطن العربي بكل حقوقه بما فيها التقليص من سلطات الحاكم وحق الوحدة.

    http://www.angelfire.com/ma4/baba-houari-khalifa/saadi.html

    وهنا مقاطع من نص سعدي يوسف:
    تحت جدارية فائق حسن
    Quote: تطير الحمامات في ساحة الطيران.البنادق تتبعها,
    وتطير الحمامات. تسقط دافئة فوق أذرع من جلسوا
    في الرصيف يبيعون أذرعهم. للحمامة وجهان:
    وجه الصبي الذي ليس يؤكل ميتا, ووجه النبي
    الذي تتأكله خطوة في السماء الغريبة

    ثم يقول:
    Quote: ثم يدور المحرك، ينفث في ساحة
    الطيران دخانا ثقيلا.. ويترك بين الحمائم والشجر
    المتيبس رائحة من شواء غريبة
    * تطير الحمامات في ساحة الطيران. تريد جدارا لها
    ليس تبلغ منه البنادق. أو شجرا للهديل القديم
    *(...) قد بنينا ملاذا لنا، وغصونا تنامين فيها ونحن هنا في
    الرصيف – (...)
    * (...) يا بلاد البنادق
    إن الحمامات مذبوحة، والجدار الذي قد بنيناه
    بيننا وغصنا، ينز دما أسودا، ويهز يدا مثقلة


    ثم يقول:
    Quote: للحمامة وجهان:
    وجه الصبي الذي ليس يؤكل ميتا، ووجه النبي
    الذي تتأكله خطوة في السماء الغربية.
    * ولكننا يا بلاد البنادق كنا صغارا، فلم نلتفت
    لإلاه الجنود، ولم نلتفت للحقائب مثقلة... نحن
    كنا صغارا... أقمنا جدارا ونمنا على مضض،
    * (...) وطني، زهرة للقتيل، وأخرى
    لطفل القتيل، وثالثة للمقيمين تحت الجدار.


    ثم يقول:

    Quote: للحمامة وجهان:
    وجه الصبي الذي ليس يأكل ميتا، ووجه النبي
    الذي تتأكله خطوة في السماء الغريبة.
    وتهوى على الوطن مقصلة
    تطير الحمامات مذبوحة، دمها الأسود النزر يسقط
    فوق الجدار الذي قد بنيناه، يسقط مختلطا بالرصاص،
    تعبنا: زمانا نلم دماء الحمائم، نرسم في السر أجنحة،
    ثم نطلقها في القرى
    وطني :زهرة القتيل, وأخرى
    لطفل القتيل، وثالثة للمقيمين تحت الجدار


    ثم يقول في خاتمة النص الشعري:
    Quote: تطير الحمامات في ساحة الطيران. ارتفعنا معا..
    في سماء الحمائم. قلنا لسعف النخيل وللسنبل الرطب
    هذا أوان الدموع التي تضحك الشمس فيها، وهذا
    أوان الرحيل إلى المدن الفاضلة.
    يقول المناضل: إننا سنبني المدينة.
    تقول الحمامة: لكنني في المدينة.
    تقول المسيرة: دربي إلى شرفات المدينة

    *************
    وقد تم استلهام نص تحت جدارية فائق حسن مسرحيا،
    وهنا كلام عن ذلك الاستلهام بمناسبة ايام الثقافة العراقية في السويد للعام 2002:
    Quote: في امسية مكتظة بعدد من الفقرات والفعاليات ( قراءات شعرية للشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف، وشهادات عن الشاعر القاها عدد من المثقفين العراقيين، وعزف على العود لاحمد مختار واغنيات عراقية لانوار عبد الوهاب وطالب غالي) فاجا سلام الصكر الشاعر سعدي يوسف والجمهور بمسرحية اعتمد بنيتها على خمس قصائد لشاعرنا الكبير سعدي يوسف . جدارية فائق حسن / في تلك الايام/ وثلاث قصائداخرى حيث تداخلت تلك القصائد في وحدة موضوعية قوامها دور بسطاء الناس على الرغم من القهر والمعاناة والانكسار في تجديد الحياة ومدها بالامل والعنفوان .. المسرحية برمتها تألقت من خلال التمثيل والغناء والرقص والموسيقى والتمثيل والتشكيل .

    وكرس سلام الصكر الجسد ـ الايادي ، الرأس، الجذع والسيقان ـ اداة للتعبير ، كما استقدم الموروث الشعبي لاغناء درامية الاحداث..والرغم من ضألة الامكانات التقنية وفقر المسرح فأن التالق والتمييز سايرا العمل منذ البداية حتى الختام من حيث الحركة والموسيقى والاضواء . وكانت المسرحية طوال عرضها اشبه بلوحة باهرة تترواح مابين الحلم والوقع . (دكة او منصة تتوسط خشبة المسرح تقف فوقها براعم الصكربقامتها الفارعة، ذات الجسد الافعواني والحركات الانسيابية . تموج وتميس وتململ.. تسهم اعضاء جسدها في اداء ملحمي شامخ .. ومن فوقها تتدلى اسطوانات خشبية طويلة تكاد تمس رأسها تتحرك ذات اليمين وذات الشمال. وحواليها يتحرك الممثلان ( حيدر ابو حيدر وعلي ريسان) ظمن ايقاع حركي جميل رشيق يتسم بالمرونة الجسدية والشفافية وكأن كلاهما يؤدي دور شخص واحد .. اي ان حركتهما وحوارتهما يؤديها في ان واحد معاً .. وغير بعيد على يسار المسرح يجلس العازف الفنان فلاح صبار يغني اجواء المسرحية وتصاعدها الدرامي بالعوف على العود.. بل يسهم احياناً في الحوار او الغناء فيتلو فقرات من القصائد..

    تقاسم الجميع وبضمنهم براعم الصكر قراءة قصائد سعدي يوسف العصية المزدحمة بالصور المركبة المسكونة بالاوجاع والكوابيس والامل ، فطوعوا بأمكاناتهم المتاحة جدلية الشعر المستعصية الى حوارسلس مفتوح .. وكانوا جميعاً يؤدون مقاطع شعرية اداء كورالياً جماعياً في بعض الاحيان .. اما خارج اطار خشبة المسرح وفي جهة اليمين الملاصق لفتحة المسرح وفي جهة اليمين وقفت رشا الحيدرامام لوحة بيضاء.. رسامة(تشكيلية ترسم اجواء قصيدة سعدي يوسف ـ الجدارية بألوانها وبيتوتها واقضيتها وحماماتها ومن فوق يتدلى مصباح كما لو كانت داخل مرسمها.. او انها جزء لايتجزء من الحياةالتي تجري صاخبة هدارة فوق الخشبة.

    بدأت المسرحية وسط ذهول الجمهور بصوت الموسيقى ،موسيقىصاخبة تشبه تلك التي تصاحب مسيرات عاشوراء. اصوات الصنوج والدفوف والطبال تتخللها اصوات الممثلين يقرأون مقاطع شعرية بنبرات كربلائية حزينة. وبرغم اني لم اتجاوب مع هذه البداية ـ التي امدت قصيدة الجدارية بالوجع والحزن، وهي اصلاً تزخر بصور تعبر عن معاناة العراقيين الذين يأملون في أن ترسو حياتهم على عند ضفاف الامل والانتصار.. ولغة سعدي في قصائده هامسة كما لو كان يقوم بسرد حلم من احلامه وهو غير قادر على التجرع والايلام .. إلا ان سلام الصكر باغت جمهور القاعة بهذه الصرخات والاستغاثات الدينية التي تستمرسوى تلك اللحظات التي يتقدم بها الممثلون الى داخل القاعة والمرور من بين الجمهور والصعودالى خشبة المسرح ثم تصاعدت وتائر المسرحية عبر ايقاعات حركية وتشيلكلات صورية كثيفة يؤيدها الممثلون الثلاثة بأيماءات وانحناءات وحركات جسدية مرنة.. مرة يكون( حيدر ابو حيدروعلي ريسان) على يسار المسرح ومرة على يمين المسرح.. وانا في الوسط الى جانب الدكةالتي تقف فوقها براعم الصكر .. فتفتح الاذرعكأنها اجنحة الحمئم ثم تنقبض، بعدئذ تصعد وتهبط .. واستحال الممثلون الثلاثة الى حمائم يؤدون حركاتهم المتسقة والمشتركة. الاذرع والاعناق والاصابع والصدور والارجلتموج وتسيل في نسق هارموني متوازن وفقاً لايقاع المقطع الشعري الذي يؤدونه معاً .. وكان الثلاثةشخص واحد.. اذا المسرحية المعتمدةعلى القصائد الخمس تحولت الى مجموعة من الاداءات والتشكيلات الصورية والحركية المتنوعة وانسجمت كلياً مع المشهد الشعري.. تطير الحمائم ، تحلق عاليا ، تدور فوق الجدارية . .
    بل تخرج منها ..وتعود اليها.. وتحط احياناً الى جانبها.. يصعد دراميتها وديمومتها عزف الفنان فلاح صبار الذي يبذل جهدا ابداعيا لاحتواءعالم الجداريةـ اجواء قصيدة سعدي.. واستطاع ان يرافق حركات الممثلين واداءهم السريع حينا والبطيء حينا أخر وفقا لكل حالة وصورة.
    وهيمن سلام الصكر على تنامي ايقاعات المسرحية منذالبدء حتى النهاية.. من خلال رسم اجوائها الحلمية والشكيلية وازدحام المشاهد بالحركة والصور تجتاب فضاء المسرح في كل الاطراف .. لن استطيع ان اسهب في ملاحقة اداء الممثلين واحداً واحد، فقد تألقوا جميعاً في وبلغوا شأوا في ادائهم الجميل .. استحالوافعلا الى حمامات وحاموا داخل فضاء المسرح .بل حلقوا ايضا خارجه كانوا في كل مكان ترفف اجنحتهم حوالينا .. وحين اشرفت ا لمسرحيةعلى الختام انتهت الفنانة التشكيلية رشا الحيدر من رسم لوحتها .. واقول بصراحة / ليس سهلا ان تضع عالما ضاجا بالدينامية والفاعلية الادائية المتسارعة الغنية في مسرح فقير ذي امكانات ضئيلة

    وسنعود للكلام عن :
    تصميم الغلاف بين لطيف و العمراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2006, 04:24 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    قبل أن نعود لمواصلة الكلام عن "الجدارية"،سنبسط نصا شعريا لسعدي يوسف،نشره في اخر عدد للسفير الثقافي ،بتاريخ الامس اي يوم الجمعة الموافق التاسع عشر من مايو،
    وعنوان النص هو:
    خديعة
    فالى النص:

    Quote: أنا أسكن، حقّا، في مأوىً لِكبارِ السنِّ.
    (لقد جاوزتُ السبعينَ)
    ولكنّ مُقامي، يُقْرأُ: Sheltered House
    ليس تماماً ما كان يُسَمّى < دار العَجَزة>...
    أعني أنيَ في منزلةٍ بين المنزلتَين!
    ?
    عجيبٌ!!!
    ?
    إنْ كان مقامُكَ هذا، فلماذا تخدعُنا؟
    تكتبُ عن بيتٍ في الريفِ (كأنكَ من عائلةٍ مالكةٍ!)
    وتداعبُ غفلتَنا إذ تحكي عن مَرْجٍ وحدائقَ
    عن ثعلبِ فجرٍ
    وغزالٍ برِّيٍّ عبْرَ سياجٍ
    وسناجيبَ
    وتكتب عن شُرفاتٍ ونوافذَ
    عن أشجارٍ غامضةٍ
    وخيولٍ تقتطفُ الزعترَ عِلْفاً
    وبُحيراتٍ يترقرقُ فيها سمكٌ ذهبي، وحَصاً
    ومراعي أشَنات، و... إلخ...
    ....................
    ....................
    ....................
    أنا أسكن، حقّا، بين المرئيّ وما ليسَ يُرى.
    أسكنُ في اللحظةِ
    حيث الشيءُ سواهُ
    وحيث المرأى لستُ أراه.
    ?
    عجيبٌ !!!
    ?
    هل لي أن أسألَكَ ؟
    الناس، جميعا، من أدنى البصرة، حتى أقصى المغربِ
    أدرى بكَ حتى منك...
    إذا، فِيمَ خديعتُهُمْ ؟
    ولماذا تمنح كلَّ نحاسٍ صدِءٍ لوناً ذهَباً؟
    ?
    أنا أسكن، حقا، في ما لا يُسكَنُ أكثرَ من يوم...
    وأنا إنْ شئتَ الحقَّ أغادِرُ ما أنا فيه، اللحظةَ تِلْوَ اللحظةِ.
    أي أني أحملُ تربةَ هذي الأرضِ إلى أرضٍ أخرى
    أرضٍ لا تخدعُنا؛
    أرضٍ فيها ألوانُ مَجَرّاتٍ
    وخيولٍ
    وبحيراتٍ يترقرقُ فيها سمكٌ ذهبي...
    يترقرقُ فيها الناس!
    (لندن)

    وبعض من فرادة النص أنه يحكي عن مشاء عراقي في مقامه السبعيني,
    وعن الاختلافات الثقافية بين الشرق والغرب في علاقتهما بكبار السن،
    ومحتوى كلامه يتركز على وجود الناس حولك في الشرق ،على العكس من الغرب
    وسنعود لذلك ،
    لو الله هون
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2006, 10:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    عن تصميم الغلاف بين لطيف و العمراوي:

    يقول لطيف عن تصميم الغلاف:
    Quote: و قد صُمِّم غلاف الكتاب كالآتي :
    جدارية
    محمود
    درويش

    مما يجعلك أن تقرأ العنوان تركيباً إضافياً : (جدارية محمود دريش)؛ و ليس العنوان الذي يفيد العبارة (جداريه) . و لا أشك أنَّ الشاعر نفسه أراد هذا الالتباس . أعني أن يكون الالتباس بوجهيه عند قاريء العنوان : وجهٍ في أن يقرأه تركيباً إضافياً مثل [ جدارية محمود درويش] ؛ و وجهٍ آخر أن يتأمله كعبارة تنكير في [ جداريه ] ؛ بإظهار الهاء بدلاً من التاء في قراءة القاريء (جدارية محمود درويش)(5) . سنعتمد الآن هذين الوجهين من الالتباس . و أريد أن أنبِّــه أنَّ لهذه القراءة الملتبسة للعنوان موقف محدد طاريء هو : حين تتشوَّف غلاف الكتاب أول مرَّة دون أن تتصفح الكتاب نفسه .


    ثم يربط تشوف القارئ بمحوري الحضور والغياب حين يقول:
    Quote: الآن ، يعرِض هذا الموقف الطاريء نفسه في محوريْهِ : الحضور
    و الغياب . و هو عرض فيه كثير من الحدس عند القاريء الذي اعتاد درويش .
    فمن جهة تتصدَّر قراءة التركيب الإضافي و هي ( جدارية محمود درويش)
    محور الحضور في هذا الموقف الطاريء . و ذلك حسب إغواء التصميم نفسه . و يبقى ، في هذه الحال ، ( جداريه ) هو محور الغياب .


    ثم يتحدث عن علاقة ما سماه "ايهام تصميم الغلاف"، بمحور الغياب قائلا:
    Quote: و يشتغل ايهام تصميم الغلاف الذي يُـبرز اللغة تركيباً إضافياً : ( جدارية محمود درويش ) في محور الغياب . فالقاريء عند علمه بهذه الدلالة التي ترفدها له اللغة في (أ) و (ب) أعلاه سيتساءل : ما هي جدارية محمود درويش ؟ .


    وفي المقابل يتحدث الناقد المغربي أحمد العمراوي عن تصميم غلاف "جدارية" قائلا:
    Quote: غلاف الديوان / القبر / القصيدة / المعلقة / الجدارية هو وجه آخر للشاعر إضافة إلى وجهه الشاعري الأنيق . الخط البارز الذي كتب به العنوان : " جدارية محمود درويش " يبين أن هذه الجدارية هي مفرد لوني منسوب لاسمه . يبتدئ بلون أخضر داكن نسبيا نتفتح بياضاته في القلب ، وقلب الغلاف أيضا 1 أبيض كما هو الشأن في توضيف الشاعر للون الأبيض في الديوان

    ثم يواصل قائلا محللا العلاقة بين الألوان ودلالاتها:
    Quote: على وجه الغلاف كتابة ناتئة للفظة " جدارية " باللون الأبيض ثم اسم الشاعر : " محمود درويش " بلون يميل إلى البرتقالي . جدارية بيضاء لقلب برتقالي، ووجه برتقالي للشاعر أيضا يبدو متفائلا مبتسما على صورة عبارة عن " بورتريه " portrait يرتدي فيه الشاعر قميصا أبيض وبذلة خضراء نازلة تكتسح كل الغلاف وتحاصر بقطرات دموية خفيفة نازلة من نافذة ملتصقة برأس الشاعر نصفها أحمر والنصف الباقي أصفر يتقاطع دمها مع كتابة بيضاء تبتدئ بجملة شعرية تلخص التجربة أو تبدؤها هي " هزمتك يا موت الفنون جميعها " يمتد الجسد الأخضر في القصيدة كلها مازجا الأسفل بالأعلى ، والظاهر بالباطن ، واللغة بالذاكرة ، والشعر بالقبر، الديوان الآخر والأول للشاعر ولكل شاعر في وحدة غريبة أليس القبر رمز الامتزاج بين الأنا واللا أنا، بين الهنا واللاهنا، بين الاسم المسجل أعلى الغلاف في الوجه والظهر ، وبين اللون الأبيض والأخضر

    نلاحظ ان مرجعية الكلام عن التصميم مختلفة.
    فلطيف ربما استند الى الطبعة التي يبدو فيها الغلاف كالآتي:


    و العمراوي يتحدث عن صورة "بورترية "للشاعر ،اضافة الى حديثه عن الوان الغلاف،وهي اي الألوان،غابت عن مقاربة لطيف،الذي ركز على كيفية كتابة العنوان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2006, 06:14 AM

mazin mustafa
<amazin mustafa
تاريخ التسجيل: 30-07-2005
مجموع المشاركات: 287

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2006, 12:14 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: mazin mustafa)



    شكرا مازن على تعتيلك للبوست،
    ونأمل في عودتك باعتبارك واحدا من المؤسسين لهذا البوست الجماعي،
    وناحت "سقف الوردة"
    نواصل مقاربتنا ل:
    جدارية
    ****
    نواصل حديثنا المقارن
    وسنختتم ذلك بمناقشة مقاربة لطيف حول دلالة جدارية درويش

    يرى احمد العمراوي انه لا توجد جدارية واحدة وانما عدة جداريات داخل النص\الكتاب،وهي :

    Quote: 1-الجدارية صوت محاصر بالداخل، جدار الجسد، جدار القلب، جدار المستشفى، الجدار يحجب الرؤية لا الرؤيا.
    2 - جدارية الوجود
    من جدارية الشعر تنحدر جدارية أخرى أكثر عمقا هي جدارية التاريخ
    3-جدارية الصوت والصمت:.وذلك يضم مستويات متعددة من الأصوات ومن ذلك :صوت الماضي والحاضر والغد .
    4-بين الأعلى والأسفل جدارية البرزخ
    5-جدارية الاسم واللون

    أما الناقد والاكاديمي الاردني خليل الشيخ ،فيرى ان جدارية درويش تدور حول ثنائية الموت والحياة والتي استقتها من روح الجداريات القديمة ،حين يقول:
    Quote: إن هذا لا يعني أن نص درويش الملحمي هذا يحاكي الجدارية، ولكنه يتقيا مبر الاختيار الواعي للعنوان، صناعة (2) قصيدة طويلة حافلة بعناصر الحياة وبالشخصيات وبالصراع بين ثنائيات لعل من أبرزها تلك الثنائية التي قام عليها فن الجداريات أساسا وهي ثنائية الموت والحياة أو الفناء والخلود.


    أما لطيف فأن مقاربته قائمة على نفي تلك الثنائية بين الموت والخلود،
    من
    خلال الارتكاز على مقطع يعتبره مركزيا أو باعتباره يشكل خلاصة النص كله,وزبدته،حين يقول متسائلا:

    Quote: فما علاقة العنوان ( جدارية ) بالخلود ؟

    فيجيب قائلا:
    Quote: لا تستطيع حتى الآن أن تجيب الدلالة اللغوية ــ التي أثبتناها أعلاه في (أ) و (ب) ــ عن هذا السؤال

    و ب أ وب يعني لطيف ما ورد سابقا في مكان آخر من المقاربه، في الفقرة المطولة الآتية:
    Quote: أ / النقطة الأولى خاصة بـ (محور الحضور) و (محور الغياب). ففي لغتنا اليومية . فأنا إذا قلت : [ باب أخضر ] أكون قد استحضرت [باب] في غياب [نافذة ] ؛ و كذلك استحضرت [ أخضر ] في غياب جميع الألوان الأخرى . و هذا يساعدنا في أن العنوان ـــ قبل قراءة العمل نفسه ـــ يستحضر شيئاً و يغيِّب أشياء أخرى . هذا التبادل بين الحضور و الغياب له أهميته في التحليل العلامي . لذلك تأتي النقطة الثانية .
    ب / النقطة الثانية خاصة بـ ( التبادل ) في التحليل العلامي . ففي التحليل العلامي لا توجد رسالة موجهة ذات اتجاه واحد من المرسِـل إلى المستقبِـل.


    لنفي ثنائية الموت والخلود ،يحيل لطيف الى المقطع الشعري التالي من جدارية:
    Quote: لا شيء يرجعُ غيرُ ماضي الأقوياء
    على مِسلاَّت المدى ... [ ذهبيةٌ آثارُهُـمْ
    ذهبيَّةٌ

    وتلك الاحالة تهدف الى الاجابة عن السؤال الذي تطرحه مقاربة لطيف في حدود منطقها،وذلك السؤال المنطلق مما سمته المقاربة بفخ قراءة الالتباس الناجم عن تصميم الغلاف،هو:

    Quote: هل أقرأ العنوان : (جدارية محمود درويش) أم (جدارية) ؟

    ثم يجيب ،في سبيل التوصل الى انه جدارية درويش هي مسلة فقط،يجيب قائلا:
    Quote: العمل هنا يقوم بالقراءة الأولى أي قراءة الإضافة لا التنكير . و بهذه القراءة تبقى (جدارية) في فضاء محور الغياب . فتصطف (جدارية) نفسها في محور الغياب كالآتي: [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ؛ مِسَلَّة ] . فـ(جدارية) المنسوبة إلى محمود درويش تختار من فضاء الغياب [ مِسَـلة ] . فأنت تقرأ بقوة هذا الغياب العنوان كالآتي ( مسلة محمود درويش ) بدلاً من ( جدارية محمود درويش ) .

    ولدعم كلامه حول ان المسلة هي الرمز الحقيقي للخلود يقول استنادا الى الفقرة الثانية:
    Quote: إذاً ؛ ( ii ) هي التي تستطيع أن تجيب عن السؤال أعلاه . فتجيب عنه مباشرة بصوتها القوي : المسلة هي الرمز الحقيقي للخلود . فالمداورة play الحاصلة هنا بين الحضور و الغياب تستثني من محور الغياب [ جدارية ؛ تمثال ؛ نحت ] لأنهنَّ ينتمين إلى (الجماليات) ، بينما تنتمي المسلة إلى (خلود التاريخ) فيأتي إلينا أثراً ذهبياً كماضي أقوياء .


    ثم يصل الى الفرق الاساس بين مسلة درويش الشعرية،وبين المسلة كظاهرة تاريخية،حين يقول :
    Quote: فيتبع ذلك أنَّ (مسلة محمود درويش) لا تقوم بالوظيفة الأساسية لـ( المسلة) في التاريخ . فإذا كانت مسلة التاريخ هي لتسجيل انتصارات الأقوياء نقشاً اتقاء [الموت] و من ثَمَّ يبقى خلود النقش ضد الموت ، فإنَّ ( مسلة محمود درويش ) تحاول أن تنزع هذه الضدية [الموت=/= الخلود] من وظيفتها.

    اذن،كيف حاولت مسلة درويش ان تخلص نفسها من مضاداة الموت؟يتحدث لطيف عن اول خطوة للمضي في مضاداة الموت،حين يقول:
    Quote: أول خطوة لهذا الانتزاع هو أن تنظر مسلة محمود درويش ــ و ليست مسلة التاريخ ــ في [الموت] شيئاً آخر له مهمة أخرى . فما هو هذا الشيء و تلك المهمة ؟ .

    وتحاول مقاربة لطيف ان ترى مهمة الموت من خلال المقطع التالي من جدارية:

    Quote: و يا موتُ انتظر ، و اجلس على
    الكرسي .

    ألديك وقتٌ لاختبار
    قصيدتي . لا . ليس هذا الشأنُ
    شأنكَ . أنتَ مسؤولٌ عن الطينيِّ في
    البشري ، لا عن فعله أو قولهِ

    وفي حدود تلك المقاربة لثنائية الموت والخلود الضدية،يصبح الموت،كما ترى المقاربة:
    Quote: ليس ضداً لـ[الحياة] ، في استدلال مسلة درويش ، بل كائناً في الحياة نفسها : (اجلس على الكرسي) . هذا الكائن ليست مهمته إلغاء الحياة . لأن الحياة و الموت ليسا ضدين هنا ؛ بل مهمته ضداً في الطينية البشرية لا الأفعال : العمران أو الأقوال

    وانطلاقا من ذلك الفهم لمسلة درويش،تحاول ان تقارب مقطعا شعريا مهما،يمثل حسب قراءتنا تلخيصا للدلالة المركزية للجدارية،وهذا المقطع هو الذي يتعلق بهزيمة جميع الفنون للموت:
    Quote: هزمتكَ يا موتُ الفنونُ جميعُها .
    هزمتكَ يا موتُ الأغاني في بلاد
    الرافدين مِسَلَّةُ المصري ، مقبرةُ الفراعنة ،
    النقوش على حجارة معبدٍ هزمتكَ
    و انتصرتْ ، و أفلت من كمائنك
    الخلودُ ...

    فاصنع بنا و اصنع بنفسك ما تريدُ


    ،تقول مقاربة لطيف في محاولتها ايجاد مفهوم مغاير للخلود ،من خلال قراءتها للمقطع السابق الذكر بخصوص هزيمة الفنون للموت:

    Quote: تقرأ ـــ بهذا الاستدلال ـــ مسلة درويش مسلة التاريخ في رؤيتها هي في الفعل ( هزمتك يا موتُ ـــ في (v) لاحقاً ـــ ) و ليس في رؤية مسلة التاريخ التي ترى الموت و الحياة رؤية أضداد . فالفعل (هزم) هنا يدل على أن الموت ليس شيئاً سوى كائنٍ في الحياة (اجلس على الكرسي) ؛ كائنٍ داخل الحياة يضع حداً للطينة البشرية و ليس شيئاً خارجها (الأفعال و الأقوال) :


    وفي الاخير تحاول المقاربة اللطيفية الاجابة على السؤال التالي الذي يطرحه المقطع المتعلق بهزيمة الفنون للموت،والسؤال هو:

    Quote: فأيُّ [ خلود ] أفلت من كمائن الموت ؟ .

    تجيب مقاربة لطيف قائلة:
    Quote: إنه [ الخلود ] الذي لا ضدَّ له . إنه [ الخلود ] الذي لا يضاد الموت . هذه وظيفة مسلة محمود درويش التي تختلف وظيفتها من المسلة التاريخية

    **
    وسنعود لابداء اعتراضاتنا الاساسية على بعض مما ورد في مقاربة لطيف
    ارقدوا عافية
    المشاء


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-05-2006, 07:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)



    حتى نتيح للقارئة أن تقف على جوهر اعتراضاتنا على قراءة لطيف ل:
    جدارية
    ننشر الجزء المهم في جدارية ،والذي تدخل فيه الذات الكاتبة في مونولوج،ولا نقول حوارا،لان الحوار اصلا منعدم بين القناص وبين الفريسة،وما ورد من حوار كان عبارة عن تحديد مكان الموت
    وسيجده القارئ في سياق قراءته لهذا المنولوج الطويل الذي قالت به الذات الكاتبة في برزخها:


    -أيها الموت انتظرني خارج الأرض,
    انتظرني في بلادك,ريثما أنهي حديثا عابرا مع ما تبقى من حياتي,
    قرب خيمتك ,انتظرني ريثما أنهي قراءة طرفة بن العبد يغريني الوجوديون باستنزاف كل هنيهة حرية,وعدالة,ونبيذ آلهة...\فيا موت انتظرني! ريهما أنهي تدابير الجنازة في الربيع الهش,حيث ولدت,حيث سأمنع الخطباء من تكرار ما قالوا عن البلد الحزين وعن صمود التين والزيتون في وجه الزمان وجيشه,سأقول صبوني بحرف النون,حيث تعب روحي من سورة الرحمن في القرآن,وامشوا صامتين معي على خطوات أجديد ووقع الناي في أزلن,ولا تضعوا على قبري البنسج,فهو زهر المحبطين,يذكر الموى بموت الحب قبل أوانه,وضعوا على التابوت سبع سنابل خضراء,ان وجدت,وبعض شقائق النعمان ان وجدت,والا,فاتركوا ورد الكنائس للعرائس\أيها الموت انتظر!حتى أعد حقيبتي:فرشاة أسناني,وصابوني,وماكنة الحلاقة,والكولونيا ,والثياب,
    هل المناخ هناك معتدل؟
    وهل تتبدل الأبدية البيضاء،أم تبقى كما هي في الخريف وفي الشتاء؟وهل كتاب واحد يكفي لتسليتي مع اللاوقت,أم أحتاج مكتبةً؟
    وما لغة الحديث هناك،دارجةً لكل الناس أم عربيةً فصحى؟؟
    ويا موت انتظر,يا موت,حتى أستعيد صفاء ذهني في الربيع وصحتي,لتكون صيادا شريفا لا يصيد الظبي قرب النبع فلتكن العلاقة بيننا ودية وصريحة:
    لك أنت ما لك من حياتي حين أملأها,
    ولي منك التأمل في الكواكب:
    لم يمت أحد تماما ,تلك أرواح تغير شكلها ومقامها\
    يا موت!يا ظلي الذي سيقودني,
    يا ثالث الاثنين,يا لون التردد في الزمرد والزبرجد,
    يا دم الطاؤوس,يا قناص قلب الذئب,يا مرض الخيال,اجلس على الكرسي!ضع أدوات صيدك تحت نافذتي,وعلق فوق باب البيت سلسلة المفاتيح الثقيلة!لا تحدق يا قوي الى شراييني لترصد نقطة الضعف الأخيرة,أنت أقوى من نظام الطب,أقوى من جهاز تنفسي,أقوى من العسل القوي,ولست محتاجا-لتقتلني-الى مرضي,فكن أسمى من الحشرات,كن من أنت,شفافا بريدا واضحا للغيب,كن كالحب عاصفة على شجر,ولاتجلس على العتبات كالشحاذ أو جابي الضرائب,
    لا تكن شرطي سير في الشوارع,
    كن قويا,ناصع الفولاذ,
    واخلع عنك أقنعة الثعالب,كن فروسيا,بهيا,كامل الضربات,
    قل ما شئت من معنى الى معنى أجيئ,هي الحياة سيولة وأنا أكثفها,أعرفها بسلطاني وميزاني,\ويا موت انتظر اجلس على الكرسي,خذ كأس النبيذ,ولا تفاوضني,فمثلك لا يفاوض أي انسان ,ومثلي لا يعارض خادم الغيب,استرح..
    فلربما أنهكت هذا اليوم من حرب النجوم,فمن أنا لتزورني؟ألديك وقت لاختبار قصيدتي,لا ,ليس هذا الشأن شأنك,أنت مسؤول عن الطيني في البشري,لا عن فعله أو قوله\
    هزمتك يا موت الفنون جميعها,
    هزمتك يا موت الأغاني في بلاد الرافدين,مسلة المصري,مقبرة الفراعنة,
    النقوش على حجارة معبد هزمتك وانتصرت,وأفلت من كمائنك الخلود
    فاصنع بنا,واصنع بنفسك ما تريد
    وأنا اريد ،أريد أن أحيا..فلي عملٌ على جغرافيا البركان.من أيام لوط إلى قيامه هيروشيما واليباب هو اليباب"كتبت ضهو اليباب"،كأنني أحيا هنا أبدا، وبي شبقٌ إلى ما لست أعرف،قد يكون "الآن" أبعد،قد يكون الأمس أقرب،والغد الماضي،ولكني أشد "الآن" من يده ليعبر قربيَ التاريخ،لا الزمن المدور، مثل فوضى الماعز الجبلي، هل أنجو غدا من سرعة الوقت الألكتروني،أم أنجو غدا من بطء قافلتي على الصحراء؟
    لي عملٌ لآخرتي كأني لن أعيش غدا،ولي عمل ليوم حاضر أبدا،لذا أصغي ،على مهل على مهل،لصوت النمل في قلبي:أعيوني على جلدي ،وأسمع صرخة الحجر الأسيرة:حرروا جسدي،
    وأبصر في الكمنجة هجرة الأشواق من بلد ترابي إلى بلد سماوي، وأقبض في يد الأنثى على أبدي الأليف:خلقت ثم عشقت، مث زهقت، ثم أفقت في عشب على قبري يدل علما نفع الربيع السمح غن لم يءنيس الموتى ويكمل بعدهم فرح الحياة ونضرة النسيان؟تلك طريق في فك لغز الشعر،شعري العاطفي على الأقل، وما المنام سوى طريقتنا "كتبت طريقنا" الوحيدة في الكلام |
    و أيها الموت التبس,واجلس على بلور ايامي,كأنك واحد من أصدقائي الدائمين,كأنك المنفي بين الكائنات,ووحدك المنفي,لا تحيا حياتك,ما حياتك غير موتي,لا تعيش ولا تموت,وتخطف الأطفال من عطش الحليب الى الحليب,ولم تكن طفلا تهز له الحساسين السرير,ولم يداعبك الملائكة الصغار ولا قرون الأيل الساهي,كما فعلت لنا نحن الضيوف على الفراشة,وحدك المنفي,يا مسكين,لا امرأة تضمك بين نهديها,ولا امرأة تقاسمك الحنين الى اقتصاد الليل باللفظ الاباحي المرادف لاختلاط الأرض فينا بالسماء,
    ولم تلد ولدا يجيئك ضارعا:
    أبتي,أحبك ,وحدك المنفي,يا ملك الملوك,ولا مديح لصولجانك,لا صقور على حصانك لا لآلي حول تاجك,أيها العاري من الرايات والبوق المقدس!كيف تمشي هكذا من دون حراس وجوقة منشدين كمشية اللص الجبان,وأنت من ,أنت المعظم,عاهل الموتى,القوي,وقائد الجيش الأشوري العنيد
    فاصنع,بنا,واصنع بنفسك ما تريد
    **
    وأنا أريد ،أريد أن أحيا، وأن أنساك..أن أنسى علاقتنا الطويلة لا لشيئ،بل لأقرأ ما تدونه السماوات البعيدة من رسائل،كلما أعددت نفسي لانتظار قدومك ازددت ابتعاد،كلما قلت:ابتعد عني لأكمل دورة الجسدين،في جسد يفيض ،ظهرت ما بيني وبيني ساخرا:"لا تنس موعدنا.."
    -متى؟
    -في ذروة النسيان، حين تصدق الجنيا وتعبد خاشعا خشب الهياكل والرسوم على جدار الكهف،حيث تقول:"آثاري أنا وأنا ابن نففسي"
    -أين موعدنا؟
    -أتأذن لي بأن أختار مقهى عند باب البحر؟
    -لا ..لا تقترب يا ابن الخطيئة، يا ابن آدم من حدود الله!لم تولد لتسأل،بل لتعمل...
    -كن صديقا طيبا يا موت!كن معنى ثقافيا لأدرك كنه حكمتك الخبيئة!ربما أسرعت في تعليم قابيل الرماية،ربما أبطأت في تدريب أيوبٍ على الصبر الطويل،وربما أسرجت لي فرسا لتقتلني على فرسي،كأني عندما أتذكر النسيان تنقذ حاضري لغتي،كأني حاضر أبدا،كأني طائر أبدا،كأني مذ عرفتك أدمنت لغتي هشاشتها على عرباتك البيضاء،أعلى من غيوم النون,أعلى عندما يتحرر الإحساس من عبء العناصر كلها,فأنا وأنت على طريق الله صوفيان محكومان بالرؤيا ولا يريان\عد يا موت وحدك سالما،فأنا طليق ههنا في لا هنا ،أو لاهناك ،وعد إلى منفاك وحدك،عد إلى أدوات صيدك،وانتظرني عند باب البحر،هيئ لي نبيذا أحمرا للاحتفال بعودتي لعيادة الأرض المريضة،لا تكن فظا غليظ القلب!لن آتي لأسخر منك، أو أمشي على ماء البحيرة في شمال الروح،لكني –وقد أغويتني-اهملت خاتمة القصيدة:لم أزف الى أبي أمي على فرسي،تركت الباب مفتوحا لأندلس الغنائيين،واخترت الوقوف على سياج اللوز والرمان,أنفض عن عباءة جدي العالي خيوط العنكبوت،وكان جيش أجنبي يعبر الطرق القديمة ذاتها،ويقيس أبعاد الزمان بآلة الحرب القديمة ذاتها...
    يا موت هل هذا هو التاريخ,صنوك أو عدوك,صاعدا ما بين هاويتين؟قدتبني الحمامة عشها وتبيض في خوذ الجنود وربما ينمو نبات الشيح في عجلات تمركبة محطمة فماذا يفعل التاريخ,صنوك أو عدوك بالطبيعة عندما تتزوج الأرض السماء وتذرف المطر المقدس؟؟
    أيها البحر انتظرني عند باب البحر في مقهى الرومانسيين,لم أرجع وقد طاشت سهامك مرة الا لأودع داخلي في خارجي,
    وأوزع القمح الذي امتلات به روحي على الشحرور حط على يدي وكاهلي,
    وأودع الأرض التي تمتصني ملحا,وتنثرني حشيشا للحصان وللغزالة ,فانتظرني ريثما أنهي زيارتي القصيرة للمكان وللزمان،ولا تصدقني أعود ولا أعود
    وأقول شكرا للحياة!
    ولم أكن حيا ولا ميتا ,
    ووحدك كنت وحدك، يا وحيدُ
    ص ص 724-30

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-05-2006, 07:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    **مفهوم لطيف عن وظيفة الموت:
    يقول لطيف عن موقع الموت،في جدارية:
    Quote: فيصبح [الموت] ليس ضداً لـ[الحياة] ، في استدلال مسلة درويش ، بل كائناً في الحياة نفسها : (اجلس على الكرسي) . هذا الكائن ليست مهمته إلغاء الحياة . لأن الحياة و الموت ليسا ضدين هنا ؛ بل مهمته ضداً في الطينية البشرية لا الأفعال : العمران أو الأقوال .

    فالموت ليس جزء مكلملا للحياة،لان الموت يعيش في هامش الحياة البشرية.ومهمته ،بعكس ما ترى مقاربة لطيف هي انهاء الحياة والغائها.ويمكن ايراد نصوص كثيرة تدعم وجهة نظرنا المخالفة لمقاربة لطيف.
    فالذات الكاتبة تسمي الموت"عاهل الموتى" دلالة على وظيفته الاساسية،حين تقول في مخاطبة الموت:
    Quote: وأنت من ,أنت المعظم,عاهل الموتى,القوي,وقائد الجيش الأشوري العنيد

    وأيضا يقول في موقع الموت من الحياة ووظيفته التي تتمثل في الحرمان من الحياة،حتى للاطفال:
    Quote: لا تحيا حياتك,ما حياتك غير موتي,لا تعيش ولا تموت,وتخطف الأطفال من عطش الحليب الى الحليب

    وايضا ترى الذات الكاتبة في موقع آخر ،ان وظيفة الموت،هي اقتناص حياة الآخرين:
    Quote: ضع أدوات صيدك تحت نافذتي,وعلق فوق باب البيت سلسلة المفاتيح الثقيلة!لا تحدق يا قوي الى شراييني لترصد نقطة الضعف الأخيرة,أنت أقوى من نظام الطب,أقوى من جهاز تنفسي,أقوى من العسل القوي,ولست محتاجا-لتقتلني-الى مرضي

    *الموت كمنفي:
    ان الموت ليس جزء من الحياة البشرية ،كما ترى مقاربة لطيف،بل بالعكس هو منفي في تلك الحياة البشرية.
    ونجد تمظهرات ذلك النفي في مواضع كثيرة من جدارية،وأدناه نماذج لتلك التمظهرات:
    1-ياتي المنفى من علاقة الموت بالكائنات الحية،وبالتحديد حياة الانسان.فالموت في جدارية يبدو بلا حياة ولا موت،وحياته قائمة على قتل الآخرين كما في المقطع التالي:
    لا تحيا حياتك,ما حياتك غير موتي,لا تعيش ولا تموت,وتخطف الأطفال من عطش الحليب الى الحليب
    2-ونفي الموت يأتي أنه لم يعش حياته كطفل،وفي نفس الوقت لم يخض تجربة الابوة،ونجد انتفاء حياة الموت كطفل في المقطع التالي:
    Quote: ولم يداعبك الملائكة الصغار ولا قرون الأيل الساهي,كما فعلت لنا نحن الضيوف على الفراشة

    وانتفاء تجربة الأبوة لدى الموت نجدها في المقطع التالي:
    Quote: ولم تلد ولدا يجيئك ضارعا:
    أبتي,أحبك ,

    3- المنفى ياتي من غياب علاقة الموت كذكر،بالمراة،من خلال الجنس ,ومن خلال الانجاب كما في المقطع التالي:
    Quote: وحدك المنفي,يا مسكين,لا امرأة تضمك بين نهديها,ولا امرأة تقاسمك الحنين الى اقتصاد الليل باللفظ الاباحي المرادف لاختلاط الأرض فينا بالسماء,

    4-وفي حين آخر، ياتى المنفى من علاقة الموت كملك للملوك بالوضعية التي يتمتع بها ملوك الحياة البشرية،لكنه بلا مادحين,ولا جوقة انشاد كما في المقطع التالي:
    Quote: وحدك المنفي,يا ملك الملوك,ولا مديح لصولجانك,لا صقور على حصانك لا لآلي حول تاجك,أيها العاري من الرايات والبوق المقدس!كيف تمشي هكذا من دون حراس وجوقة منشدين كمشية اللص الجبان,وأنت من ,أنت المعظم,عاهل الموتى,القوي,وقائد الجيش الأشوري العنيد
    إ

    ن نفي الموت ناجم عن غياب حياة ارضية له, ومن ذلك دور العاشق وممارس الجنس الرجولي،وانتفاء الأبوة منه،وعدم خوضه لتجربة الطفولة،وكذلك عدم تمتعه بصفات الأقوياء من الذكور كالملوك وقواد الجيوش
    وهنالك اشارة أخرى الى الموت كمنفي ،كما في المقطع التالي:
    Quote: وعدْ الى منفاك وحدك ،عد الى أدوات صيدك،وانتظرني عند باب البحر،هيئ لي نبيذا أحمراً للاحتفال بعودتي لعيادة الأرض المريضة
    "
    ص 729
    عند درويش يرتبط المنفى في مجمل خطابه الشعري بالأسى والوحشة والمرارة والاقتلاع الانساني ،لكنه في مرات نادرة يأخذ معنى جاذبا ،حين ينظر الى المنفى باعتباره شيئا محببا و يرتبط بذكريات سعيدةكما في المقطعين التاليين:
    Quote: ماذا سأفعل ؟ماذا سأفعل من دون منفى،وليلٍ طويلٍ يحدّق في الماء؟يربطني باسمك الماء...
    لا شيئ يأخذني من فراشات حلمي الى واقعي:لا التراب ولا النار،ماذا سأفعل من دون ورد سمرقند؟ماذا سأفعل في ساحة تصقل المنشدين بأحجارها القمرية؟صرنا خفيفين مثل منازلنا في الراح البعيدة،
    صرنا صديقين للكائنات الغريبة بين الغيون..وصرنا طليقين من جاذبية أرض الهوية،ماذا سنفعل..
    ماذا سنفعل من دون منفى،وليل طويل يحدق في الماء؟

    ص 694-5

    ثم يقول :
    Quote: يربطني باسمك الماء..لم يبق مني سواك،ولم يبق منك سواي غريبا يمسد فخذ غريبته:يا غريبة!ماذا سنصنع في ما تبقى لنا من هدوء..وقيلولة بين أسطورتين؟
    ولا شيئ يحملنا: لا الطريق ولا البيت،
    هل كان الطريق كما هو منذ البداية،
    أم أن أحلامنا وجدت فرسا من خيول المغول على التل,فاستبدلتنا؟
    وما ذا سنفعل؟
    ما ذا سنفعل من دون منفى؟

    ص 695
    شعرية النص العالية تتأتي من ان الوجود ،لا يكتسب معناه الكامل،إلا في الاحساس العميق بالمنفى.
    *الموت مذموما:
    في جدارية يرتبط الموت بصفات مذمومة ومن ذلك أنه لص وسارق
    وحتى مشيته تبدو كمشية اللص،كما في المقطع التالي:
    Quote: كيف تمشي هكذا من دون حراس وجوقة منشدين كمشية اللص الجبان

    ويبدو الموت ايضا أشبه بالقناص،كما في المقطع التالي:
    Quote: قناص صيد في الشوارع

    أوطأ من الحشرات،كما في :
    Quote: ,فكن أسمى من الحشرات,

    كما يأخذ الموت صورة الكائن الذي لا يمكن له ان يعيش الا في أجواء غامضة،كما في :
    Quote: كن من أنت,شفافا بريدا واضحا للغيب,
    كن كالحب عاصفة على شجر,

    هو كسول ومتطفل كالشحاذ وجابي الضرائب،كما في قوله:
    Quote: ولاتجلس على العتبات كالشحاذ أو جابي الضرائب,

    هو دكتاتور مثل شرطي السير،كما في قول الذات الكاتبة الموجهة للموت:
    Quote: لا تكن شرطي سير في الشوارع,

    هو ضعيف،كما في نصيحة الذات الكاتبة التالية للموت:
    Quote: كن قويا,ناصع الفولاذ,

    ويبدو الموت مكارا أيضا وجبانا،كما في القول الآتي للذات الكاتبة:
    Quote: واخلع عنك أقنعة الثعالب,
    كن فروسيا,
    بهيا,كامل الضربات

    ويبدو الموت متطفلا على الحياة،ولا يعيش حياته:
    Quote: ,لا تحيا حياتك,ما حياتك غير موتي,لا تعيش ولا تموت,وتخطف الأطفال من عطش الحليب الى الحليب,


    *الموت لم يحقق وظيفته تماما:
    كما نجد ان الموت،في الأخير،لم يحقق وظيفته أي قبض الأرواح،ولذلك فالارواح تعيش حياة أخرى بعد الموت:
    Quote: لم يمت أحد تماما ,تلك أرواح تغير شكلها ومقامها
    \

    *الموت والنسيان والتجاور:
    ترى مقاربة لطيف ان الموت والحياة متجاوران في جدارية.لكننا نرى انهما متناقضان،ولذلك تلجأ الذات الكاتبة الى نسيان الموت،حينما قالت:
    كأني عندما أتذكر النسيان تنقذ حاضري لغتي،كأني حاضر أبدا،كأني طائر أبدا،كأني مذْ عرفتك أدمنت لغتي هشاشتها على عرباتك البيضاء،أعلى من غيوم النوم،أعلى عندما يتحرر الإحساس من عبء العناصر كلها"
    ص 729
    وعن النسيان،وفي انه ضرورة في حياة الذات الكاتبة في برزخها، تقول الذات الكاتبة:
    وأنا أريد أن أحيا،وأن أنساك..أن أنسى علاقتنا الطويلة لا لشيئ،بل لأقرأ ما تدونه السماوات البعيدة من رسائل،كلما أعددت نفسي لانتظار قدومك ازدت ابتعادا،كلما قلت ابتعد عني لأكمل دورة الجسدين،في جسدٍ يفيض،ظهرت ما بيني وبيني ساخرا:
    لاتنس موعدنا
    ص 728

    *محاولات استيعاب الموت:
    وتلجأ الذات الكاتبة الى محاولات عديدة في سبيل تقبلها أو قل اعادة انتاج لمفهوم الموت.
    تقول الذات الكاتبة في محاولة لتقبل الموت:
    كن صديقا طيبا يا موت،ك
    كن معنى ثقافيا ،لأدرك كنه حكمتك الخبيئة
    ص 729

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 29-05-2006, 08:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2006, 01:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    ونختتم اليوم مراجعاتنا لمقاربة لطيف لسيميولوجيا عنوان "جدارية".
    **عن مفهوم الجدارية الشعرية:

    يقول لطيف في مقارنة بين مسلة التاريخ وما سماه بمسلة درويش::
    Quote: . فإذا كانت مسلة التاريخ هي لتسجيل انتصارات الأقوياء نقشاً اتقاء [الموت] و من ثَمَّ يبقى خلود النقش ضد الموت ، فإنَّ ( مسلة محمود درويش ) تحاول أن تنزع هذه الضدية [الموت=/= الخلود] من وظيفتها .

    أول خطوة لهذا الانتزاع هو أن تنظر مسلة محمود درويش ــ و ليست مسلة التاريخ ــ في [الموت] شيئاً آخر له مهمة أخرى


    أعتراضنا الاساس على مثل ذلك القول يتمثل في أن لطيف لم ير الجدارية في تطورها التاريخي،كما رآها خليل الشيخ،مثلا،حين تحدث عن تطورها قائلا:
    Quote: يجابه قاريء "جدارية محمود درويش" عنوانا لا يستطيع ان يتجاوزه سواء أقرأه بالعربية ام في ترجمته الانجليزية، فهذا العنوان يتكيء على مصطلح فني ذي تاريخ طويل وسمات جمالية متنوعة وهو يجيء في المصادر المختصة (1) تحت عنوان: Wall Painting أو Mural Painting
    الذي يعني الرسم على الحائط أو السقف لأغراض متعددة، قد تكون تسجيلية أو رمزية وقد تكون جمالية خالصة.
    لقد نشأ فن الجداريات في أحضان الدين، وكانت الجداريات ترسم في المعابد والمقابر، لذا ظلت رسو ماتها دينية الطابع تجث رؤى الانسان للموت وللعالم الآخر حقبة طويلة من الوقت عندما انتقلت الى قصور الملوك لتسجل انجازاتهم وترسم انتصاراتهم أو لتجث أبعادا دنيوية أخرى تناقض تلك الآفاق الدينية، فتحفل المشاهد باللذة كمشاهد الصيد أو النساء العاريات أو غيرها من المشاهد التي ترسم أبعاد الحياة الانسانية وما تحفل به من صراعات.
    واذا كانت طرق تنفيذ تلك الجداريات قد تعددت، فإن الجدارية في العموم، تظل تجسد مشروعا فنيا ضخما. يحتث له الفنان بوصفه مشروع العمر الذي يتجلى من خلال إعادة تشكيل عناصر متباينة في إطار فني معقد، تعكمر ما يشتعل في أعماقه لحظة تنفيذ ذلك العمل، واختيار رموزه وعناصره وألوانه واشاراته.

    ثم قال معقبا على ذلك في محاولة للاشارة الى موقع جدارية درويش الشعرية من الجدارية في تطورها التاريخي:
    Quote: إن هذا لا يعني أن نص درويش الملحمي هذا يحاكي الجدارية، ولكنه يتقيا مبر الاختيار الواعي للعنوان، صناعة (2) قصيدة طويلة حافلة بعناصر الحياة وبالشخصيات وبالصراع بين ثنائيات لعل من أبرزها تلك الثنائية التي قام عليها فن الجداريات أساسا وهي ثنائية الموت والحياة أو الفناء والخلود.

    ويمكن ان اضيف لكلام خليل الشيخ، ان درويش حاول ان يجعل من الجدارية مشروعا شخصيا،اي انه انتقل بها من المفهوم الديني والمؤسساتي والعام الى جدارية تحتفي بالفرد،بدل احتفائها بالعام والتاريخي.وهذا المشروع الفردي يضاد ما استند عليه لطيفـ،حين قالت الذات الكاتبة:
    Quote: لا شيء يرجعُ غيرُ ماضي الأقوياء
    على مِسلاَّت المدى ... [ ذهبيةٌ آثارُهُـمْ
    ذهبيَّةٌ ]

    وهذا الاستشهاد الذي قالت به مقاربة لطيف،يؤكد مقاربتنا التي تقول ان جدارية درويش هي اعادة انتاج لمفهوم الجدارية،الذي في تطور من تطوراته،كان يمثل محاولة الاقوياء لتسجيل التاريخ،والدخول في افق الخلود.
    في لقاء معه نشرته قناة "الجزيرة"، قال محمود درويش متحدثا عن ظروف كتابته ل"جدارية"،موضحا فيه مفهومه ل"جدارية" أي كتلخيص لتجربته في الكتابة:
    Quote: لقد استبد بي هاجس النهاية منذ أدركت أن الموت النهائي هو موت اللغة إذ خُيل إلي بفعل التخدير أنني اعرف الكلمات، واعجز عن النطق بها فكتبت على ورق الطبيب... لقد فقدت اللغة أي لم يبق مني شيء.
    صراع هذه القصيدة مع تجربة موت شخص لم يكن في حاجة إلى الإشارة الواضحة، إلى أن حياتنا العامة هي في حالة صراع جماعي ضد موت الهوية وموت المعنى، وأن انتصار الشعر على الموت المجازي منذ كان الشعر ربما يحمل دلالة قريبة أو بعيدة إلى قيامتنا الجديدة.
    وحين كتبت هذه القصيدة طيلة عام 1999، استبد لي، استبد بي هاجس نهاية أخرى وهي أنني لن أحيا لاكتب عملا آخر، لذلك سميته جدارية، لانه قد يكون عملي الأخير الذي يلخص تجربتي في الكتابة، ولانه نشيد مديح للحياة، وما دمت قد عشت مرة أخرى فان علي أن أتمرد على كتابي هذا، وأن احب الحياة اكثر وأن احبكم اكثر.


    في حواره الشهير ،سأل عباس بيضون محمود درويش، سؤالا مهما عن "جدارية"،قائلا:
    Quote: أسألك سؤالاً أخيراً. تقول في الجدارية: هزمتْك يا موتُ الفنونُ جميعها. إلى أي درجة هذا الكلام تبشيري؟ إلى أي درجة هو حقيقي بالنسبة إليك؟

    فاجاب درويش قائلا:
    Quote: هو ليس حقيقياً، بل خلق مبرر لاستمرار تناسي الموت، لاستمرار الإنسان في أن يعيش متجاوراً مع الموت لكن ناسياً إياه. لأنك إذا ذكرت الموت تتعطل الحياة وتتعطل حركتك وتطورك. هناك بحث عن مبرر للوجود هو الفن. فبالفن يسجل الإنسان حضوره ووهم خلوده. الخلود وهم طبعا، لكن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون وهم، ولا يستطيع أن يتصور أنه يمر هذا المرور السريع وتنتهي حياته. أمامه حلان: إما حل فني، أن يترك أثرا يعتقد أنه هزم به الموت، وهو فعلا هزم به موته الشخصي، وإما خيار ديني، مفاده أنه سيجد الحياة في العالم الآخر. لا خيار ثالثاً. إما أن تنتصر بترك أثر في الحياة تعتقد أنه هزم موتك الشخصي أو موتك البشري، أو أن تقبل وتنتظر الحياة الأبدية في الآخرة. أسأل نفسي: أيهما أقسى، الموت أم الأبدية؟
    **
    ونضيف لكلام درويش حول محاولات الانسان للبحث عن الخلود ،كشكل من اشكال هزيمة الموت،ان الانجاب والتناسل كان ايضا من الطرق التي لجأ ويلجأ اليها الانسان للاستمرارية ومقاومة الفناء والانقراض. نلاحظ ان الحديث عن هزيمة الموت المجازية ،ورد ايضا في تصريخ درويش لجزيرة نت،حين قال:
    Quote: أن انتصار الشعر على الموت المجازي منذ كان الشعر ربما يحمل دلالة قريبة أو بعيدة إلى قيامتنا الجديدة.

    والكلام عن نسيان الموت الوارد في حوار دريش،نجد اثباتا له من كلام الذات الكاتبة في جدارية عن نسيان الموت.
    تقول الذات الكاتبة في موضع من الجدارية:
    Quote: كأني عندما أتذكر النسيان تنقذ حاضري لغتي،كأني حاضر أبدا،كأني طائر أبدا،كأني مذْ عرفتك أدمنت لغتي هشاشتها على عرباتك البيضاء،أعلى من غيوم النوم،أعلى عندما يتحرر الإحساس من عبء العناصر كلها"
    ص 729
    وتقول في موضع ثان عن النسيان:
    Quote: وأنا أريد أن أحيا،وأن أنساك..أن أنسى علاقتنا الطويلة لا لشيئ،بل لأقرأ ما تدونه السماوات البعيدة من رسائل،كلما أعددت نفسي لانتظار قدومك ازدت ابتعادا،كلما قلت ابتعد عني لأكمل دورة الجسدين،في جسدٍ يفيض،ظهرت ما بيني وبيني ساخرا:
    لاتنس موعدنا

    ص 728
    ** جريدة (السفير) 2003/11/21
    وقد نشر بعد ذلك في العدد (7 من الكرمل، ونشر ايضا في جهة الشعر،في باب:
    غريب يدخل البيت فيضيئه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2006, 04:38 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    المتابعات والمتابعون
    شكرا على متابعتكم
    نكون بذلك قد اكملنا ردنا على لطيف وكلامنا عن بعض من خطاب درويش الشعري
    سننتقل بعد ذلك الى التعقيب على مداخلة لطيف عن :
    الحداثة
    وسنحاول ،كان الله هون اجراء حوار توثيقي معه باعتباره واحدا من مؤسسي اتحاد الكتاب السودانيين ليدلي بشهادته
    ثم بعد ذلك ننتقل الى :
    محور الهوية
    ارقدوا عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 10:19 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)


    لقراءة النص الكامل عن الحداثة يرجى الضغط على الرابط التالي:
    Re: مناسبة كي نكسر الايقاع الذكوري

    لن نقارب موضوعة الحداثة في ما قال به لطيف سينكرونيا،بل سنقارب ما نعتقد انه يسلط الضوء على جوهر الحداثة،بحسبانها اي الحداثة كانت موضع سجال طويل هنا في المنبر العام.وكما اعتدنا من لطيف فانه –الآن ايضا- يلقي الكلام ضمن اشارات الى الحقل الثقافي وما يعتمل فيه من نقاش \حوار\سجال\ مناكفات\ وغير ذلك .
    وسنبدأ بموضوعة الغموض ،واتهام البعض الحداثة بالغموض.
    يقول لطيف رادا على اولئك النفر :
    Quote: الذين لا يشتغلون عليها شغلهم هو مسخها أو اتهامها بالالتواء و الغموض . رغم أن الغموض شيء ـ عزيزي أسامة ـ لا مكان له في معجم الثقافة ناهيك أن يكون في معجم الحداثة .

    ثم يرجع الى لحظة تاريخية عربية"،اثيرت فيه موضوعة "الغموض":
    Quote: مردود مقولة (أبو تمام ) حين قيل له لماذا تقول ما لا يفهم ، فقال لماذا لا تفهم ما يقال ـ مردود لا ينفع هنا ، أو الحادثة الفعلية التي حدثت له حين قال في بيت له (لا تسقني ماء الملام فإنني صب قد استعذبت ماء بكائي ) فجاءه رجل ضد الحداثة يدق عليه الباب و حين فتح أبوتمام بابه بادره قائلا مادا له وعاءً : أريد قليلا من ماء الملام . فرد أبوتمام سآتيك به ولكن شرط أن تأتني بريشة من جناح الذل


    يقف لطيف ضد ردي ابي تمام ،حين يقول:
    Quote: ردا أبي تمام لا ينفعان هنا . لأن الحداثة الآن شبكة من الأفكار و تداخل العلوم بعضها ببعض و ليست وقفاً على مقارعة الحجة بالحجة .

    هنالك سؤال يطرح نفسه حول كلام لطيف عن "رجل ضد الحداثة":
    متى كانت ا لحداثة؟ومتى تأسست كمفهوم في الخطاب الثقافي العربي؟
    ويبدو ان ايراد لطيف لعبارة"فجاءه رجل ضد الحداثة"،جاء على سبيل تقريب الافهام,وليس للاشارة الى تأسيس الحداثة كمفهوم في ذلك الزمان،والذي يمكن في احسن الاحوال ان نقول انه كان من ارهاصات الحداثة،وليس الحداثة نفسها.ولذلك جاء اعتراض لطيف الضمني على خطاب ابي تمام.
    يواصل لطيف اعتراضه على ردي ابي تمام قائلا:
    Quote: كما و أنها في تراكم متواصل سريع ينبني بعضه ببعض . ليست هي قطار تركبه من أي محطة . إنها لا تشبه فكرة القطار في محطاته ؛ إنها القطار منذ الصناعة الأولى حتى الآن .

    اذن اللحظة "التمامية" كانت تفتقد الى التراكم والتواصل،ولذلك يمكن ان نقول انها ليست الحداثة ذاتها ،,انما من ارهاصات الحداثة.
    لا يربط لطيف الحداثة باي ضد،وباي مكان،حين يقول:
    Quote: عزيزي أسامة ، الحداثة لا ضـدَّ لها . و لا مكان لها .

    الحداثة عند لطيف ،هي ممارسة وتراكم،و استنادا على ذلك جاء نقده لمن يدعون الحداثة ،لكنهم لا يشتغلون عليها:
    Quote: الذين لا يشتغلون عليها لا يقدمون شيئاً ذا ملامح منه يقولون هذا شغلنا .

    ونواصل
    المشاء


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-06-2006, 10:02 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    علينا تنبيه القارئ والقارئة،
    ان نص لطيف عن :
    الحداثة
    كتب على خلفية الصراعات الاسفيرية حول الحداثة،
    و من ضمن ذلك كلام الفيا المسروق من صاحب المرايا المحدبة والمقعرة معا,
    وقد جاراه في ذلك الدكتور :
    بشرى الفاضل
    وكان لبولا تفسير حول مسالة شبكة العلاقات,في بوست عثمان حامد في سودان للجميع،
    ولا ارى انه -أي ذلك التفسير،مناسب لما قال به لطيف،فهو يقصد الذين يتكلمون عن الحداثة،لكن شغلهم عليها،كما في حالة الفيا,وهذا هو تفسيري ليس له علاقة بالحداثة.
    وهذا قد يقودنا الى سؤال آخر عن الحداثة في العالم الثالث،
    من خلال القول من فنان كبير من العالم الثالث، بانه فنان غربي
    ما العلاقة بين العالم الثالث والعالم الاول؟
    هل يمكن اصلا لفنان من العالم الثالث ان يدعي انه فنان غربي؟
    وسنعود
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-06-2006, 04:24 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)

    اسئلة المشهد الحداثي:

    كُتب مقال لطيف على خلفية الصراعات الاسفيرية التي اعقبت نشر الفيا لبوسته المعروف باسم البنيوية، المنقول عن مقاله المنقول من صاحب المرايا المحدبة ،أي الدكتور المصري :
    عبد العزيز حمودة
    كما اثبتنا ذلك في مكانه،
    وشاركه في الحملة على الحداثيين ،بتعبير حمودة،
    الدكتور بشرى الفاضل سليل الثقافة الروسية،
    داعما له،
    ومشجعا،
    ومرشحا له كواحد من الذين بامكانهم تعريف القراء الاسفيريين بالمقاربات النقدية الحديثة!!!!!!.
    كما في كلامه الآتي:
    Quote: الاخ عبدالمنعم
    أتابع باهتمام بالغ أتجاهاتك لتنوير شباب البورد بمختلف الافكار والتيارات ولم استسغ الرد العنيف من الأستاذاسامة الخواض لبعض بوستاتك وأرجو بهذا ان تفتح حواراً لمجمل تيارات النقد البنيوي ومابعده واقترح أن تقدم مختصرات لافكار اهم رواده العالميين وأن تقدم نموذجاً لقصة كان قد نشرها الأستاذ صلاح الزين في الخرطوم في منتصف الثمانينات في رأيي كانت مثالاً على اثر هذه التيارات على الكتابة الإبداعية في السودان .كتب صلاح الزين تلك القصة مستخدماً عبارات من أكثر من لغة ولا أذكر إسم القصة لكنها كانت في المرحلة بعد سفره لماليزيا وقد نشرت بملحق الاستاذعبدالمكرم كنت حاولت في آخر اسبوع للديمقراطية الدخول في حوار مع أتجاهات النقد الحداثي البنيوية نموذجاً بدأ الحوار بجريدة السياسة ثم توقف إثر الإنقلاب . أعتقد أن كتابة اسامة الخواض الإبداعية الشعرية تختلف عن ما يطرحه من فكر نقدي ففي حين استمتع بقصائده لحد بعيد لا أوافق ولا على جملة واحدة من مواقفه النقديةلكن لا بد من تقديم شواهد على ما أقول وأنا حالياً بعيد عن هذا المجال الكتابي لكن ولكي يتضح لي ما طرأ من تغييرات بهذا ارجو أن تدعو الأستاذ اسامة والاستاذ عبداللطيف والاستاذ صلاح الزين وغيرهم من أصحاب هذه الإتجاهات في النقد والفكر لتقديم قناعاتهم الاخيرة فيما يتعلق برؤيتهم النقدية

    Re: فى نقد المشهد البنيوى-قراءة فى شهادة اسامة الخواض

    كلام بشرى الفاضل ودعوته للفيا وتمترسه خلف الفيا،يطرح مسالة العلاقة بين خارج وداخل المؤسسة الاكاديمية،
    باعتبارنا نحن لطيف والفيا وشخصي من خارج المؤسسة الاكاديمية،وبشرى الفاضل،الذي ينسى دائما انه ضمن تلك المؤسسة،لاعتبارات بيروقراطية ومفاهيمية مرتبطة بفهمه حول دور الاكاديمي والعلاقة المتشابكة والمشتبكة بين دور المبدع كقاص او \شاعر ودور الاكاديمي غير التقليدي اي غير المدرس كما في حالة اللغات الاجنبية
    هذا التمترس يكشف هشاشة الدور الاكاديمي لبعض الاقسام داخل المؤسسة الاكاديمية الرسمية السودانية الكولونيالية الارث،كما في حالة جامعة الخرطوم.
    تلك المناشدة للتعريف بالمقاربات النقدية الحديثة، من اكاديمي مفترض مثل بشرى الفاضل تكشف عن هشاشة بعض من اكاديمينا الذين نصفهم ب
    Quote: المتأكدمين
    ،لانهم يكتفون بالدور البيروقراطي الذي رسم لهم،في غياب شروط اخرى تجعلهم لا يكتفون بدور المدرس التلقيني ،والانتقال الى التجسير بمختلف طرقه واساليبه.

    وما قام يه بشرى من مناشدة اخطأت هدفها يكشف عن هشاشة المؤسسة الاكاديمية التي ينتمي اليها ،وعن هشاشته كاكاديمي مفترض،يتمترس دوما بانه مبدع.
    ومن المعروف ان المؤسسا ت الاكاديمية لم تخلق لكتابة الشعر والقصة والرواية.فلتلك الابداعات مخارج اخرى وبرامج اخرى غير زج المبدعين في المؤسسات الاكاديمية كي يبرروا فشلهم استنادا الى الابداع.
    *******
    و قد طرحت مقال لطيف في الحوار\الشجار ؟؟؟؟ الذي دار في بوست عثمان حامد عن الرواية الرقمية في منبر سودان للجميع.
    وهذا الطرح الاسفيري وغير الاسفيري،حول الحداثة ،
    والنقاش المباشر احيانا والمستتر احيانا حول الحداثة ،يطرح اسئلة مهمة:
    لماذا نتساءل عن ماهية الحداثة؟ هل ما زلنا بعد كل ذلك الوقت الذي بذل في تاسيسها في المشهد الابداعي السوداني على الاقل،في حاجة الى التساؤل عن ماهيتها؟
    اين تقف المؤسسة الاكاديمية السودانية من خلال برامجها التعليمية حيال الحداثة؟هل تدعمها؟وكيف يتبدى ذلك من خلال منهجها وبرامجها واداء اكاديميها؟
    ****
    مقال لطيف يشير الى ازمة خانقة تمر بها الحداثة في الخطاب العربي الاسلامي,وكذلك على مستوى الممارسة السياسية الايديولوجية.
    في الوقت الذي يشير فيه لطيف الى عمق الازمة المتمثلة في خوف ذي أوجه متعددة في عمق الخطاب والممارسة العربية الاسلامية،يطرح حسن موسى نفسه كمبدع غربي غير اوروبي،متناسيا ،ربما نقاشات السبعينيات مع "مدرسة الخرطوم" ،حول الهوية.
    و يبدو ان اقامته في الفضاء الفرنسي ،و تحقق حلمه الابيِّضي،اشتقاق من مدينة الابيض،و قد صار حقيقة ،يبدو ان كل ذلك ساهم في ان يصبح سؤال الهوية عنده ،كما اثبت لطيف في مقالته عن الهوية في "احترام"،هو سؤال لا يخص العامة،ولا حتى الكتاب والمبدعين من امثاله،وانما سؤال يليق فقط بالباحثين الاكاديميين.
    وهنا مثال ساطع على ما قلنا به حول الانتماء الى الهوية الغربية، من قبل فنان من العالم الثالثّ؟؟؟؟!!!!!!!!!! مثل حسن موسى:
    Quote: دياسبورا؟
    لا، شكرا يا صحابي فأنا لا أرغب في "العودة" لأفريقيا ولا لليبيريا ولا لأثيوبيا ولا حتى لاسرائيل الموعودة.
    فأرض ميعادي هي هنا حيث أقيم الآن [حتى اشعار آخر]. ذلك أنني كنت قد وعدت نفسي ببلوغها يوم تفتحت بصيرتي على حدود العالم وأنا يافع ألوّن الخرائط المدرسية بين "الشرقية الخامسة" و"الأميرية الوسطى"، ياله من زمان..

    في ذلك الزمان، ،
    توصلت لتعريف نفسي كشخص حديث وكغربي غير أوروبي.
    ذلك أني لا أفهم لماذا يطالبني ال"بعض" بالعودة للـ "غولا" ـ وهي تدل على الأسر والنفي أو"الغُـل" في العبرية ـ بين الكافرين بالحداثة والرعايا المستديمين للنيوكولونيالية المتعولمة، وذلك لمجرد صيانة هويتي الثقافية الأفريقية. وما أدراك ما هويتي الثقافية الأفريقية؟ هذه الشبهة الأيديولوجية العرقية التي يسقطها علي رهط الأوروبيين والأمريكيين من ذوي البشرة السوداء الذين يحسدون القرد ـ كونهم يعرفون أنني ولدت في القارة المظلمة اياها ـ أنا بعيد منها بعد الذئب عن ابن يعقوب. بل أن بعد موضوعة الهوية الثقافية الأفريقية عني وغربتها علي يوفران لي مسافة آمنة منها فأسوّغ لنفسي حظوة تجاهلها أو تبنّيها حسب المصلحة الوجودية التي قد أجدها أو قد لا أجدها فيها. هذه الحظوة الفكرية التي أسوّغها لنفسي بالنسبة للهوية الثقافية الأفريقية تظل مستحيلة بالنسبة لهويتي الثقافية الغربية، فهذه الأخيرة لا تسمح لي بهامش مناورة يؤهّلني لوضعية الحَكَم فأختار بين أن أكون أو أن لا أكون. ومن جهة أخرى، فان وضعية "الحَكـَم" بالنسبة لسؤال الهوية الثقافية تنطوي على شيء من اللبس. ذلك أنني ان كنت أدبّر خياراتي الوجودية محكوما بمعطيات هويتي الثقافية التي هي بالضرورة سابقة على لحظة الخيار، فان مجرد قصدي الواعي لاتخاذ موقف من ما أسميه بـ"هويتي الأفريقية" انما يدحض أصل هذه" الهوية الأفريقية" التي، ان كانت تنفع في شيء، فهي انما توطّد من سيادة هويتي الثقافية الغربية
    http://www.sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/page...t_hassan-musa02.html

    وسنعود للحديث عن مسالة الغموض كما وردت في رد لطيف المستبطن على بشرى الفاضل في بوسته عنا وعن غموض دريدا وما اثاره ذلك من رد في بوست عثمان حامد عن الرواية الرقمية كصدى للاهوت الوردة
    ومواضيع اخرى تطرحها مقاربة لطيف للحداثة،ومن ضمنها ما طرحناه عن طرح فنان من العالم الثالث لنفسه كاوروبي غير اوروبي وعلاقة الحداثة بالثقافات المختلفة و الاقاليم المخلتفة في درجة "تطورها؟؟"
    ارقدوا عافية
    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 17-06-2006, 07:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 10:53 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بعيدأ عن "كسميات" حسن موسى:عتبة الولوج الى محور الهوية (Re: osama elkhawad)

    بعيدأ عن "ُكُسُّمْيِّات" حسن موسى:عتبة الولوج الى محور الهوية

    قبل ان نواصل ما بدأناه من مقاربة لما قال به لطيف حول الحداثة في اطار الرد على الدعوات المهاجمة للحداثة من منطلقات شتى ،كما تبدّت في المنبر الحر سابقا،العام حاليا.نحب ان نوضح ان تعقيبنا على لطيف ،سيمتد لمقاربة مسالة الهوية،وهو محور سبق لنا ان نوهنا اليه في تخطيطنا المبكر لمحاور هذا البوست الطويل نوعا ما.

    وكان في تخطيطنا ان نقارب مسالة الهوية في خطاب درويش الشعري ،في ما يتعلق بالحداثة والعولمة والهوية المركبة من خلال نصه الشعري "طباق" في رثاء ادوارد سعيد.لكن تعليقنا على الحداثة في مقاربة لطيف،قادنا الى مقاربة مسالة الحداثة كما وردت في مقالات حسن موسى التشكيلية في سودان للجميع،وهو ما سيحيلنا ،بعد نقد مفهوم الغربنة عنده للحداثة،كما سنوضح لاحقا ،الى الحديث عن مفهوم الهوية.

    وذلك التعديل، قد يشكل خرقا لمخططنا المبكر حول محور الهوية في بعض الافهام،ويشكل عندنا أضافة نوعية لمخططنا ،ذلك اننا كنا نزمع مقاربة مفهوم الهوية في خطاب الغابة والصحراء،وما كتب حولها.وحسن موسى من الذين انتقدوا بشدة مفهوم الغابة والصحراء وقبل ذلك مدرسة الخرطوم التي يرى انها اعتمدت على الايقنة الزنجعربية. وقد انتبهنا الى مسالة الحداثة والهوية في خطاب حسن موسى بشكل مكثف من خلال ما دار بيننا من سجال ,وهو ما اتاح لي فرصة اكثر عمقا وقربا للتمعن في خطابه.

    وما يستدعي التنبيه هنا ،اننا ننطلق من حوار نقدي مع ما يطرحه حسن موسى حول الحداثة\الغرب\العولمة\الهوية\حوار الحضارات وغيرها من المواضيع المثيرة للجدل.وفي ظل ذلك ،لا يبدو مفهومنا للحوار منطلقا من راس لي راس ،وانما محاورة ذهنية ما ،كانت تحاكم الآخرين حول الهوية،وهي الآن في وضعها الدياسبوري،والذي يرفضه حسن موسى،باعتبار انه وجد وطنه الحلم اي فرنسا،كما تبدت له ،كما قال في مكان آخر،منذ ايام الدراسة في الابيض عندما كان طفلا يافعا،اكتشف انه غربي غير اوروبي منذ ذلك الوقت .

    ولعلنانامل ان يبتعد الحوار-لو حدث ذلك - من لغة "الكسميات" التي يمارسها حسن موسى مع بعض مخالفيه من امثال الدكتور الفنان محمد عبد الرحمن ابوسبيب الذي يحاوره حسن موسى هكذا:

    Quote: "كـُـس أم" الاثنولوجيا إن كانت صيانتها تمدّد من واقع قهر العباد في أفريقيا أو في واق الواق..[وعبارتي لا بد ستخدش حياء الأخ الدكتور محمد عبد الرحمن أبوسبيب الباحث العاكف على فن الأفارقة في بلاد تموت من البرد حيتانها. لكن انت حياءك دا يا زول، هو الفنأفريقانية بتاعتك خلّت فيه حاجة يخدشوها؟
    ؟]*
    طبعا هذا يضاف الى شتمه للاوروبيين ب:
    Quote: أولاد الغلفاء

    كما ورد مرتين في مقالاته المنشورة في موقع :
    سودان للجميع
    الذي يساهم في "ادارته"
    وسنواصل
    محبتي للجميع
    ارقدوا عافية

    **للرجوع الى "الكسميات" و "الغلفيات" يرجى الرجوع الى :
    http://www.sudaneseonline.com/plasticart_naqd.html

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 23-06-2006, 11:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2006, 01:34 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بعيدأ عن "كسميات" حسن موسى:عتبة الولوج الى محور الهوية (Re: osama elkhawad)

    قلنا ان خطاب حسن موسى يتضمن اضافة الى "الكسميات" كلامه عن:
    الغلفيات
    وهنا نموذجان لذلك النمط "الغلفي":

    النموذج الأول:
    Quote: من يرميهم بحجر كل هؤلاء الناس الطيبين الذين لم يتوانوا ـ رغم كل شيء ـ عن دفع حركة الفن على درب الحداثة الوعر؟ أنا بطبيعة الحال، أنا أرميهم بأكثر من حجر وذلك بطبيعة حال رعايا بلدان العالم الثالث طبعا. حالي أنا كابن غير شرعي لسفاح النيوكولونيالية التراجيدي على فراش حلم التنوير الانساني المفقود. أنا أرميهم بأكثر من حجر لكونهم فجروا وجاروا باسم هذه الحظوة التاريخية المذنبة، حظوة النجاة من قدر الضحية في عالم يتقاسمه الضحايا والجلادون. أولاد الغلفاء لن يكفيهم حجر واحد و ستلزمني محجرة بحالها و جيش من رماة المقاليع حتى أفش غبني المقيم وهيهات.


    http://www.sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/page...t_hassan-musa03.html
    النص الأول: من اخترع الأفارقـــــة؟-الحلقة الثانية- خُـفَـراء اليوتوبيـا

    وقال ايضا في النموذج الثاني عن
    Quote: اولاد الغلفاء
    في سياق آخر:

    Quote: أولاد الغلفاء [كمان] على يقين من استحالة قفل الابواب وطردنا خارج الحدود، فلم تعد هناك حدود يعوّل على قفلها ولم يعد ممكنا تجاهلنا فنحن هنا وهناك في آن واحد.

    http://www.sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/page...t_hassan-musa04.html


    من اخترع الأفارقــــــــة؟ -الحلقة الثالثة -هَواهي الهوية الأفريقانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2006, 11:57 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


"غلفيات" حسن موسى (Re: osama elkhawad)

    تكرار البوست اقتضاه تصحيح لم نقدر على فعله في مكانه،اقبلوا اعتذار عن ذلك .
    قلنا ان خطاب حسن موسى يتضمن اضافة الى "الكسميات" كلامه عن:
    الغلفيات
    وهنا نموذجان لذلك النمط "الغلفي":
    النموذج الأول:
    Quote: من يرميهم بحجر كل هؤلاء الناس الطيبين الذين لم يتوانوا ـ رغم كل شيء ـ عن دفع حركة الفن على درب الحداثة الوعر؟ أنا بطبيعة الحال، أنا أرميهم بأكثر من حجر وذلك بطبيعة حال رعايا بلدان العالم الثالث طبعا. حالي أنا كابن غير شرعي لسفاح النيوكولونيالية التراجيدي على فراش حلم التنوير الانساني المفقود. أنا أرميهم بأكثر من حجر لكونهم فجروا وجاروا باسم هذه الحظوة التاريخية المذنبة، حظوة النجاة من قدر الضحية في عالم يتقاسمه الضحايا والجلادون. أولاد الغلفاء لن يكفيهم حجر واحد و ستلزمني محجرة بحالها و جيش من رماة المقاليع حتى أفش غبني المقيم وهيهات.


    http://www.sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/page...t_hassan-musa03.html
    المرجع:
    النص الأول: من اخترع الأفارقـــــة؟-الحلقة الثانية- خُـفَـراء اليوتوبيـا
    وقال ايضا في النموذج الثاني عن اولاد الغلفاء في سياق آخر:

    Quote: أولاد الغلفاء [كمان] على يقين من استحالة قفل الابواب وطردنا خارج الحدود، فلم تعد هناك حدود يعوّل على قفلها ولم يعد ممكنا تجاهلنا فنحن هنا وهناك في آن واحد.

    [/http://www.sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/page...t_hassan-musa04.html
    المرجع:
    من اخترع الأفارقــــــــة؟ -الحلقة الثالثة -هَواهي الهوية الأفريقانية

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 24-06-2006, 03:23 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2006, 10:51 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: "غلفيات" حسن موسى (Re: osama elkhawad)

    ربما نكون قد اخطأنا في التعبير عما قال به حسن موسى،في رده على الاكاديمي في السويد، الفنان والكاتب المعروف:
    محمد عبد الرحمن أبوسبيب
    فمن خلال ما قال به حسن موسى عن كراهيته لابوسبيب،من خلال كراهيته للاثنولوجيا ،
    مما اثبتناه قبل ذلك، نجد أن حسن موسى يتحدث -حقا- عن:

    Quote: الكس أميات

    التي استخدمها في خطابه في الرد على
    Quote: أبوسبيب


    وليس عن :

    Quote: الكسميات


    كما ورد في كلامنا قبل ذلك
    وهذا ما وجب التنبيه اليه ،
    مع خالص الشكر والتقدير
    المشاء


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-06-2006, 11:44 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: "غلفيات" حسن موسى (Re: osama elkhawad)

    الصديق الصدوق :
    أبو ا لحسن الشاذلي
    ياخي تعبتني لانك نشرت مداخلتك اللطيفة في مكان غميس من هذا البوست السلبة،كما سماه البعض
    وانشر ادناه مداخلتك:
    Quote: ايييييييه كل الابداع ده .... نقول ده من شنو ياربى ؟؟؟؟؟؟

    من حيث لاتدرى ان قصيدة مظفر عليه الرحمه هدية لى شخصيا

    لأنها من القصائد التى افتقدهاولكنها تفضى بك الى طلب علبة الدخان وزجاجة الكولا !!!

    انها حالة تفتح جميله ..واذا عرف السبب بطل العجب!!

    ارجو عدم الاطاله حتى يسمح الزمن النهل من عطاءك الابداعى الجميل..

    كل المداخله
    خالص التحايا لك وللرفيقه التى اسهمت فى هذا التفتح الجديد

    شكرا لكلمات التشجيع ولاهتمامك الذي هو بالضرورة اهتمام مثقف ملتزم مثلك
    تحياتي للاسرة ولاهل فولز تشريرج
    مع محبتي
    وارقد عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2006, 07:48 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما هي العلاقة بين "كس أميّات "نجيب سرور،و"كس أميّات" حسن موسى؟ (Re: osama elkhawad)


    بورتريه لنجيب سرور

    يمكن للقارئ المتابع ان يطرح السؤال التالي:
    ما العلاقة بين "كس أميات" المصري نجيب سرور ،
    و"كس أميّات" السوداني الفرنسي "حسن موسى"؟
    سؤال وجيه،
    وسنحاول ان نجيب عليه ،
    في حينه،
    كان الله هوّن،
    بعد ان نفرغ من مقاربتنا لمقاربة لطيف عن الحداثة.
    أرقدوا عافية
    المشاء

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2006, 09:04 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هي العلاقة بين "كس أميّات "نجيب سرور،و"كس أميّات" حسن موسى؟ (Re: osama elkhawad)

    يركز لطيف في تعريفه للحداثة في مفتتح مقاربته على ضدية الحداثة للشلاقة كما في قوله الافتتاحي:
    Quote: الحداثة ، عزيزي أسامة ، ليست بـ(فتنـة) . و إن كان الذين لا يشتغلون عليها يرونهاعند الذين يشتغلون بها سواء هنا أو في الثقافة الأطلسية نوعاً من ( الفتون )/ الكلمة التي رسيلتها من الشارع ( نوعاً من الشلاقة ) / . الحداثة في التفكير ، و التفكير ليس شيئاً سوى تفسير ، تتطلب التراكم لا الانقسام في إما / أو .


    وهنا يرى لطيف الى الحداثة في الهنا والهناك والهناك هو ما يسميه ب:
    Quote: الثقافة الاطلسية

    عوضا عن الاصطلاح السائد أي الثقافة الغربية،والتي يرغب الدكتور الفنان حسن موسى،في اطار غربنته للحداثة،
    في ان يصير واحدا منها،ولكن بخصوصية تجعله غربيا آخر في تراتب الثقافة الغربية ك:
    Quote: مستبعدٍ
    ،التي حسب زعمه لا فكاك من ان ننسب انفسنا اليها بناء على مقولة اقتصادية تتمثل في سيادة نمط الانتاج الراسمالي الغربي.,وسنعود لذلك بالتفصيل.
    في خطاب لطيف حول الحداثة تتردد اكثر من مرة الحداثة في موقعها العربي الاسلامي والحداثة في موقعها الاطلسي.
    يتحدث لطيف عن لحظتين في العلاقة بين الانا العربي الاسلامي والآخر الاطلسي.
    يتحدث عن الخوف من الغرب باعتباره عقبة في طريق الحداثة.حين يتحدث عن :
    Quote: الخوف من الغرب

    ثم يشير الى الانقطاع من الآخر حين يقول متحدثا عن نوع آخر من الخوف:
    Quote: الخوف من مواجهة هذا الانقطاع الذي تم منذ حريق مكتبة الاسكندرية .

    وذلك الخوف يمكن اختصاره في كلمة
    Quote: "الانكفاءة"

    والناجمة عن الهوس وانعدام الديمقراطية،
    حين يقول في ذلك:

    Quote: عزيزي أسامة ، نشهد الآن هذه الانكفاءة في انعزال الثقافة العربية من بقية جميع ثقافات العالم لانعدام الديمقراطية و تزايد الهوس .

    في لحظة تاريخية مستدعاة،يتحدث لطيف عن الآخر من خلال حديثه عن "حال ترتيبنا بالآخر"،وهي اللحظة المتمثلة في "علم الكلام".يقول في ذلك:
    Quote: منذ أن انقطعت الثيولوجيا الإسلامية التي كانت تُسمى في عصرها بـ(علم الكلام) انقطع حال ترتيبنا بالآخر

    ثم يعقد في مكان آخر،مقارنة بين وضع الآخر في الماضي والراهن،حين يقول:
    Quote: كان الآخر في نصوصه الاغريقية الآتية عبر السريانية نسميه (النص الدستور) . الآخر أصبح غريباً اليوم ، و نضحك على أي نحت جديد في لغتنا


    والوضع الراهن للحداثة يتلخص اكثر في ما رصده لطيف حول العلاقة بالماضي التراث ،أي بلغة الخطيبي عندما يتحدث الأموات،
    وكذلك يتحدث عن العلاقة بالآخر،والتي تتمثل في "الجهل" به، حين يقول:
    Quote: نحن لا شيء عزيزي أسامة اليوم لأننا لا نعرف تراثنا لأننا نجتر أكثر عوائق التراث نفسه ، و لأننا لا نعرف الآخر الذي يعاصرنا .


    *عن عديمي الشغلة بالحداثة:
    يتحدث لطيف في مواقف ثلاثة بشكل مباشر ،عن الذين لا يشتغلون على الحداثة،وهم في رأيي اكثر خطرا على الحداثة من اعدائها الحقيقيين.يقول في الموقف الاول:
    Quote: و إن كان الذين لا يشتغلون عليها يرونهاعند الذين يشتغلون بها سواء هنا أو في الثقافة الأطلسية نوعاً من ( الفتون )/ الكلمة التي رسيلتها من الشارع ( نوعاً من الشلاقة ) / .

    ويقول في الموقف الثاني:
    Quote: لأن الذين لا يشتغلون بالحداثة شغل تراكم و تطبيق ما إن أمسكوها من الوسط حتى تبدت لهم نوعاً من هراء أو لغط قول

    ويقول في الموقف الثالث:
    Quote: الذين لا يشتغلون عليها لا يقدمون شيئاً ذا ملامح منه يقولون هذا شغلنا .

    ويقول في الموقف الرابع وفيه يتحدث بشكل غير مباشر عن الذين لا يشتغلون على الحداثة:
    Quote: الذين لا يشتغلون عليها شغلهم هو مسخها أو اتهامها بالالتواء و الغموض . رغم أن الغموض شيء ـ عزيزي أسامة ـ لا مكان له في معجم الثقافة ناهيك أن يكون في معجم الحداثة .

    وهنا اشارة واضحة الى الذين يتمسحون بالحداثة،وهذا فصيل اخطر من أعداء الحداثة من الاصوليين وغيرهم .
    وسنعود لمواصلة مقاربة لطيف
    المشاء[/B

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 01-07-2006, 11:36 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2006, 10:13 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما هي العلاقة بين "كس أميّات "نجيب سرور،و"كس أميّات" حسن موسى؟ (Re: osama elkhawad)


    تبقت لنا في مقاربتنا لمقاربة لطيف المختصرة ،والمرتبطة بما طرح في الاسافير حول الحداثة،
    تبقت لنا موضوعة الأنا والآخر في ما يخص الحداثة،وبالتحديد علاقة الهوامش الثقافية بالمراكز العالمية لانتاج الحداثة عموما وما يتصل بذلك من مراجعات لمفهوم الحداثة نفسها،وبالتحديد موضوعة ما بعد الحداثة*
    وهو نقاش افتتح ببوست البنيوية الذي نقله الفيا -من مقاله في الرد على الرد مقالنا :

    مشهد النسيان

    نقله مما كتبه صاحب المرايا المحدبة:

    عبد العزيز حمودة

    وشاركه في ذلك:

    الاكاديمي المفترض الدكتور بشرى الفاضل

    و بناء على ما طرحناه في لاهوت الوردة امتد النقاش الى سودان للجميع،
    وهنالك تم الحديث عن تعدد الحداثة من خلال مقولات-صاحب البوست،و بولا ،ونجاة محمد علي،
    وعلى هامش ذلك ما طرحه:
    حسن موسى

    في ما يتعلق بالمراكز والهوامش الثقافية في العالم كله في ظل العولمة الحاصلة،
    وما طرحه عن توسيع مفهوم الغرب ،وما نطرحه ويطرحه لطيف ونجاة وبولا عن تعدد الحداثة ،وليس عن توسيع ذلك الماعون الغربي لنجد فيه موطأ قدم ،
    أو كما قال حسن موسى

    وسنعود حتى نكمل ردنا لننتقل الى موضوع آخر ذي صلة
    ارقدن\وا عافية

    المشاء

    *في نقاش الدكتورين هشام عمر النور ومحمد عثمان مكي تم الحديث ايضا عن موضوعتي الحداثة وما بعدها في ما يتعلق بالنظر الى مفهوم:

    السودان الجديد

    كما طرحه جون قرنق ،وتم تبنيه في أدبيات الحركة الشعبية لتحرير السودان

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 12-07-2006, 10:15 PM)
    (عدل بواسطة osama elkhawad on 12-07-2006, 10:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-07-2006, 04:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12591

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لاهوت الوردة (Re: osama elkhawad)










    بينما كنا نحاول ان نفرز مويتنا الحداثية من الغرب،
    كان حسن موسى مصرا على الحاقنا بالغرب،باعتبار ان الغرب هو الحداثة،ولذلك يلجأ الى حيلة غير موفقة اسمها توسيع الغرب،بحيث يكون غربا للجميع.وفي هذا ضعف واستكانة واحساس بالمهانة،و اعطاء الغرب اكثر مما يستحقه،بحيث نلحق أنفسنا به من باب الغرب الكبير الموسع.وكانما الحداثة لا يمكن ان ينظر اليها الا باعتبارها غربا!!ومن قال ذلك؟هذه دعوة تستبطن الخنوع ،ويبدو ان لذلك علاقة بالسيرة الذاتية لحسن موسى ،كهارب من جحيم الدياسبورا الافريقية،و كمستبعد من الغرب الذي هو أرض ميعاده، والخيبات التي منى بها حينما حاول ان يدخل سوق الفن العالمي!!!
    وهنا يوضح حسن موسى دعوته المخزية الى توسيع الغرب:
    Quote: لقد فقد الغرب حدوده الأوروبية منذ أن انتشر واستشرى على الأرض كلها. وبفضل الشبكة الواسعة لمراكز نفوذ مؤسسات السوق الرأسمالي العالمي والمتعولم، فإن الغرب كمفهوم غادر حدوده الأوروبية وتمدد على مجمل مساحة المعمورة. صار الغرب اليوم بلا حدود. انه كل مكان طالته آلة السوق. هذا الواقع الجديد نسبيا الذي كشفته تطورات العولمة الليبيرالية بشكل حاسم يلغي فكرة الغرب كمرادف لفكرة أوروبا ويطرح مفهوم الغرب بصيغة الجمع. يعني "كلنا في الهم غرب"، بس المسألة بقت خشوم بيوت، ولكم غربكم ولنا غرب مثلما لكم حداثتكم ولنا حداثة، و"الحسّاس" يملا شبكته. هذا الغرب الجديد الممسوخ صار يروّع الأوروبيين ويزعزعهم كلما اكتشفوا أنه صار يستعصي على قدرة الأدوات الرمزية والسياسية والتقنية التي كانوا يتحكمون بها على مصائر العباد في زمن الغرب الاستعماري السالف. الغرب الجديد "لحمة راس" الأوروبيون فيه لا يمثلون إلا جزءً من كل يشمل الآسيويين مثلما يشمل الجنوب أمريكيين لغاية الأفارقة (كراع الفروة). هذا الغرب الممسوخ صار يفسد على الأوروبيين بهجة الثقافة منذ أن اكتشفوا أن قوانين"منظمة التجارة العالمية" تفتح سوق الثقافة أمام رأس المال المتعولم.

    http://sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/pages/es...t_hassan-musa08.html

    ويقول في سياق آخر عن "غربه" الجديد" الموسّّّع: الغربي غير الاوروبي :

    Quote: بيد أن هذه" الحقيقة المريعة" التي يلتقي عندها الأخوة الأعداء انما تنبني عند كليهما على مفارقة مفهومية،(وقيل على"أكذوبة")، تاريخية واقتصادية وسوسيولوجية غليظة فحواها: أن المجتمع الأوروبي هو الغرب مثلما أن الغرب هو أوروبا. والتطابق بين مفهومي الغرب وأوروبا ينتهي إلى تمليك ظاهرة الحداثة للأوروبيين دون غيرهم من عباد الله المستبعدين – كسر رقبة- لـ "رزيرف" التقليد.
    http://sudaneseonline.com/sections/plastiic_arts/pages/es...t_hassan-musa08.html

    وهذا الرأي "الحسن موسوي" المنبطح،لا يتوافق مع ما قالت به نجاة محمد علي عن تعدد الحداثة،
    حين قالت:
    Quote: وبهذه المناسبة أود أن أقول أن في حركة الحداثة في عالمنا الر