التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 03:28 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف العام (2003م)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-09-2003, 08:57 AM

هدهد

تاريخ التسجيل: 19-02-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال


    التعذيب عبر التاريخ

    دانا جلال

    لقد اقتحمت الجبل ، وانحطت جيوشي على قاع عدوي اللعين ( هولاي) حطمت الابواب، ، وفضضت اختام المدينة العاصية ، ستمائة محارب عرضتهم على السيف، وتدحرجت رؤوسهم عند قدمي، ثلاثة الاف من اهالي المدينة القيت بهم احياء في المحارق ، اخذت هولاي ، ركع عند قدمي ذليلا مهانا حيث توسل بي قائلا (( انت مليكي ، ساعبدك الى اخر لحظة في حياتي ، واخذ القرابين الى معبدك ، يا مولاي ، اني اطمع في رحمتك ! )) سترى رحمتي قبل ان تذهب الى عالم النسيان ! اسلخوه حيا ، ثم علقوا جلده على سور قصري والقوا بما تبقى منه للنمل )) هذا هذا نص اشوري للمك اشورنا ناصربال مجسدة في رسم حائطي لرؤوس واشلاء ادمية ممزقة تضمها جدران المتحف البريطاني ، ان كون ارض الرافدين مهدا للبشرية وكونها مخترعة للابجدية والقانون لاينفي اختراعها الخازوق والمبالغة في تعذيب ضحاياه فقد عرف عن البابليين قلع عيون اعدائهم حيث نص القانون البابلي والعبري على خصي الاسرى من الاعداء واعدام المجرمين بالرجم او النشر الى نصفين بالمنشار ولم يكن الفراعنة اقل رحمة ففي زمن الفرعون تحتمس الثالث واثناء حملته على بلاد النوبة امر الفرعون بالف اسير ان يتركوا كتلا من الاجساد المشوهة في الخلاء ، بعد ان قطع اطرافهم حيث تناهشتهم الطيور الجارحة ، اما الامبراطور الروماني جاليوس الاول فقد ذبح زوجته وامر طباخيه بان يجعلوها وجبة غذاء له ولاولاده لانها تركت الوثنية واصبحت مسيحية اما نيرون فقد كان يلبس ضحاياه جلود الذئاب ويطلقهم للكلاب المفترسة وكان يحرق ضحاياه ويتركهم كتلا ملتهبة تجوب ارجاء المدينة ، اما كاليغولا فانه كان يفضل تناول الطعام امام منظر نشر ضحاياه بالمنشار ، اما الصينيين فانهم استخدموا التنقيط بالماء كوسيلة للتعذيب وكانت النار في اوربا الاكثر شيوعا في التعامل مع الضحايا، ويعتبر موقف الاسلام تحولا كبيرا بكل المقاييس في التعامل مع الجسد الانساني فقد عرف الفقهاء التعذيب بانه النكال والعقوبة وذلك بغية تمييزه عن التعزيز وهو بمعنى التاديب دون الحد ، والتعذيب اعم من التعزيز لان التعزيز لايكون الا بحق شرعي بخلاف التعذيب فقد يكون ظالما. وبشكل عام حرم الاسلام التعذيب استنادا لحديث نبوي ( ان الله يعذب يوم القيامة الذين يعذبون الناس في الدنيا ) ويقسم الاسلام التعذيب الى قسمين 1-التعذيب المشروع : وهو التعذيب الذي امر به الشارع على وجه الفرضية كالحدود والقصاص والتعزيزات بانواعها وتاديب الاولاد والتداوي بالكي وقد حرم الاسلام التعذيب بالنار لان الله يعذب بالنار وهذا يشمل السم لانها نار باطنة وقد حرم الاسلام تعذيب المتهم المعروف بالصلاح وسجن الغير معروف لحين معرفة سلوكه وتعذيب المعروف بفجوره 2 - التعذيب الغير مشروع : ويشمل تعذيب الاسرى بدليل قوله تعالى ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا ) ، ان وضوح الموقف الاسلامي لم يمنع ظهور شخصيات مثل الحجاج الذي قال عنه الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز ( لعن الله الحجاج ، فانه ماكان يصلح للدنيا ولا للاخرة ) وقال عنه ( لوجاءت كل امة بمنافقيها وجئنا بالحجاج لفضلناهم ) لم لا فهو الذي حاصر مكة وهدم الكعبة ورماها بالمنجنيق وتعج الكتب التاريخية بجرائمه ففي وفيات الاعيان نراه يتلذذ بسفك الدماء ويذكر التنوخي في كتابه الفرج بعد الشدة ( ان الحجاج قتل اكثر من الف الف رجل ولما مات خلف في حبسه خمسين الف رجل وثلاثين الف امراة بغير جرم وكان يحبس الرجال والنساء في موضع واحد وفي مكان غير مسقف ليحمي ضحاياه من حر الصيف ومطر الشتاء ويمكن اعتبار عصر النهضة وافكارها الانسانية والثورات الاجتماعية الكبرى في تاريخ البشرية عوامل اكملت ما كانت تهدف اليه الديانات السماوية في خلق مجتمع خالي من التعذيب
    ويعتبر المادة 5 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان للامم المتحدة 217 الف ( د/3 ) في 10 كانون الاول 1948 اول وثيقة عالمية لمنع التعذيب حيث نص على ( لايجوز اخضاع احد للتعذيب ولا للمعاملة او العقوبة القاسية او اللاانسانية ) وجاء اتفاقية مناهضة التعذيب والذي اقره الجمعية العامة للامم المتحدة بقرارها 39 /46 في كانون الاول 1984 وعلى ان ينفذ في 26 حزيران 1987 والذي نصت المادة الاولى فيه على تعريف التعذيب بانه اي عمل ينتج عنه الم او عذاب شديد ، جسديا كان ام عقليا ، يلحق عمدا بشخص مابقصد الحصول من هذا الشخص او من شخص ثالث على معلومات او على الاعتراف ، او معاقبته على عمل ارتكبه او يشتبه في انه ارتكبه ، هو او شخص ثالث او تخويفه او ارغامه هو او اي شخص ثالث او عندما يلحق مثل هذا الالم او العذاب ، لاي سبب يقوم على التمييز ايا كان نوعه ، او يحرض عليه او يوافق عليه او سكت عنه ، اما المادة الثانية فقرة 3 فينص ( لايجوز التذرع بالاوامر الصادرة عن موظفين اعلى مرتبة او عن سلطة عامة كمبرر للتعذيب ) ورغم كل الاتفاقيات الدولية فان تقرير لمنظمة العفو الدولية ذكر حالات انتهاك وتعذيب في 150 دولة ولجعل التعذيب اكثر قبولا للجلادين فان الاجهزة القمعية استخدمت رموزا لغوية لعملية التعذيب فيسمى التعذيب في الارجنتين حفلة رقص وفي اليونان حفلة شاي وفي الفلبين حفلة عيد ميلاد وفي البرازيل الهاتف وفي فيتنام رحلة في الطائرة اما في العراق فتتعدد المسميات ويمكن اعتبار كلمة ( ونسوه ) بفتح الواو وتشديد النون ، والونسة البعثية في الزمن الفاشي يشمل الفلقة والضرب على المناطق الحساسة والاعضاء التناسلية وربط الضحية من قدميه بمروحة سقفية متحركة وقلع الاظافر وفقىء العيون وقطع الاذان والشحنات الكهربائية والكرسي الكهربائي والاعتداءات الجنسية وسحب اكثر من لترين ونصف لتر من الدم بشكل سريع مما يؤدي الى توقف القلب وتسجيل الحالة كموت بالسكتة القلبية، وصب الملح والخل في الجروح ،واستخدام الضحايا كعينات للتجارب الكيميائية والبايولوجية والمبتكر البعثي بتفجير الضحايا بمادة ال ت ن ت وبمقدار العدد المهول من الضحايا فان النظام خلف اعدادا هائلة من الاتجاه السالب لمعادلة التعذيب الا وهم الجلادين الذين هم مجرمين لايمكن تجاوز دورهم القذر رغم كونهم ضحايا النظام ويمكننا الاستشهاد بالروائي الاسباني الذي صور بشكل رائع نتاج هذه المهنة القذرة ففي رواية ( دماء على نوافذ السهرة ) يصاب الجلاد بالعجز الجنسي وحين مراجعته الطبيب يقول له الطبيب ( بما انك تشوه اجساد وارواح الاخرين ، فانت في نفس الوقت تتشوه ) ولانبالغ اذا قلنا ان جغرافية الجسد العراقي يعتبر الاكثر عمقا وتعقيدا لان السوط والجلاد لم يكن نتاجا محليا فقط بل كان الجلاد يحمل سمات الشرق والغرب بمفهومه الجغرافي والايديولوجي ، فمن اجل ايقاف صوت السياط واغنيات المعذبين نرى ضرورة تناول موضوع التعذيب بشكل متكامل اثناء وضع الدستور العراقي الدائم بل اعتبار موقف الاحزاب من الموضوع في تعاملها مع اعضائها ومع الاحزاب الاخرى مسالة ضرورية للعمل المشروع ضمن العملية السياسية والبرلمانية في عراق ديمقراطي وفيدرالي

    دانا جلال / ستوكهولم

    منقووووول من الحوار المتمدن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال هدهد14-09-03, 08:57 AM
  Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال adil amin14-09-03, 10:53 AM
  Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan14-09-03, 11:39 AM
    Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan15-09-03, 03:37 PM
    Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال Yasir Elsharif16-09-03, 12:22 PM
  Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan14-09-03, 11:44 AM
    Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال هدهد14-09-03, 02:35 PM
      Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan14-09-03, 04:28 PM
        Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال EMU إيمو14-09-03, 05:07 PM
          Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan15-09-03, 07:14 AM
            Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال Yasir Elsharif16-09-03, 12:26 PM
              Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال bayan16-09-03, 03:39 PM
  Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال عباس فاضل العزى11-12-03, 08:45 AM
  Re: التعذيب عبر التاريخ ... بقلم المفكر / دانا جلال adroub11-12-03, 08:50 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de