كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 01:51 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة جعفر بشير (Gafar Bashir & Abo Amna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-09-2006, 06:54 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: هل تعتبر الحدود مجرد وسائل لتحقيق غايات أي ضبط المجتمع
    أم هي غايات وأهداف لذاته وأحكام يجب أن تنفذ كما تنزلت
    حكمة النص تعيننا فقط لإستنباط أحكام غير منصوص عليها بالقياس لعلة مشتركة ولا تخول البتة تعديل الحكم القطعي الدلالة الواجب التنفيذ قدر الإستطاعة "فلا وربك لا يؤمنون حتي يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما" "أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون" " فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين"

    ما يجب أن يناقش ليس أمر تبديل الحدود بعقوبات أخري إنما البحث عن الواقع والإطار الاجتماعي والسياسي الذي نسعى لتطبيق الحدود فيه والشروط المطلوبة لذلك مثل شرعية النظام السياسي وحرية التعبير والمساواة أمام القانون وعملية التهميش الاجتماعي وحالة الفقر في المجتمع وبالتالي فإن التطبيق الحرفي للحدود، والذي لا يراعي الأطر الاجتماعية والسياسية حتما سيؤدي إلي تشويه الشريعة كما هو ظاهر من ممارسات جماعات الإسلام السياسي غير العادلة بإسم الإسلام

    Quote: هل تنفذ أحكام الشريعة علي مواطني الدولة المسلمة غير المسلمين في
    غير قوانين الاحوال الشخصية؟
    كم عدد الحدود ومن يقوم بأنفاذها؟
    لقد كانت نظرة الدولة الإسلامية أنها دولة عالمية والقانون شخصي لا علاقة له بالأرض وتكتسب المواطنة فيه بالدخول في الإسلام مؤتلفا ثم عضوا كاملا ثم جرى تعزيز مفهوم الدولة القومية بحدودها المرسومة لفصل الإقليم واحترام حدوده وتطبيق قانونه فوق أراضيه وأصبح المواطن يظهر ولاءه للدولة المستقلة داخل إطارها استقلالاً كاملاً وليس للدولة العالمية الشاملة ولم يعد الدين بعد ظهور الدولة القومية كمحدد للموطنية إنما جري تطبيق معياري الدم أو الإنتماء للأرض

    أن الشريعة الإسلامية في جانبها الجنائي تسري على كل المقيمين في دولة الإسلام مسلمينا كانوا أو مسيحيين مواطنينا كانوا أم أجانب كما هو معمول به في كل الدول من حيث الإختصاص المكاني للقانون الجنائي
    وفي جانبها المدني تخضع ككل الدول لقواعد التنازع الدولي المعروفة في القانون الدولي الخاص بالنسبة للأجنبي أما الأحوال الشخصية فمرجعها لديانة الشخص وفي جانبها المالي لقواعد الإختصاص والإتفاقات الدولية

    وقد تم تجربة التطبيق الشخصي للقوانين في العهد الملكي في مصر والعراق فخلقت نوعا الإمتيازات أدت إلي واقع قانوني مشوه يضع أعباء علي بعض المواطنين دون الآخرين
    ولكن يمكن إسقاط بعض العقوبات مما يحل في دينهم دون الإخلال بالآداب العامة مثل أكل الخنزير وشرب الخمر ودفع الزكاة وغيره مما يحل في دينهم


    والله أعلم

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-09-2006, 06:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-10-2006, 04:21 AM

نزار عبد الماجد

تاريخ التسجيل: 16-10-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ماوراء الإساءة البابوية

    فاجأ البابا بنديكتس السادس عشر العالم الإسلامي في محاضرة ألقاها بجامعة جامعة ريغينسبورغ في المانيا ، وجاءت كلمته بعنوان "الإيمان والعقل والجامعة: ذكريات وتأملات". بمحاولة جريئة (تفتقد للمنطقية والعقلانية والمنهجية) وإن كانت ذات دلالات ومغزي بنقل الحوار بين الأديان والذي أعجب به الكثير من المنتسبين للديانات المختلفة الى شكل أخر متجدد من الصراع بين الأديان.
    الشكل الكلاسيكي من الصراع و الذي ظلت الكنيسة الكاثوليكية تحاول الاحتفاظ بمظهره كلما كانت في مستوى أقل من مستويات القوة والمتمثل في امكانية هدم الأفكار المتعزز عليها الفكر الإسلامي ..رويداً رويداً من خلال اغتيال الفلسفة الأخلاقية المثلى التي بنى عليها الإسلام .. ومن ثم الإنقضاض علي المجتمع المسلم بذلك الثقل من تراكمات الفلسفة البشرية المحضة ، إثر محاولة الكثير من التجديدين المسلمين مع تنامي عملية تكريس مفاهيم الدين السياسي المسيطر على حياة البشر والكاتم علي أنفاسهم في معظم الأحيان وذلك تحت رعاية القوة المطلقة للدول التي لا يمكن أن تنفصل مطلقاً عن الخطط الاستراتيجية للكنيسة الكاثوليكية التي يرأسها البابا بنديكتس السادس عشر .
    نحاول هنا الرد على بعض النصوص التي وردت في محاضرة البابا من خلال أجتهاد شخصي صرف وبمحاولة مفرطة من الحذر من الولوج في الغلو أو اللاعقلانية ..ونمنى النفس بالتوفيق في ذلك .



    فقط أرني ما أتى به محمد وجاء جديدا، عندها ستجد فقط ما هو شرير ولا إنساني، كأمره نشر الدين الذي نادى به بالسيف".
    السؤال الذي يفرض نفسه الأن بعد حديث قداسة البابا بنديكتس السادس عشر ورويته التي ساقها .. في مزج الإسلام بالعنف بتقريظ مفتعل على سيدنا محمد (ص) هو لماذا حان الأن فقط الوقت لقيام العقل بتحريك الذات البشرية نحو بصورة أمثل لفهم طبيعة العلاقة التي تحكمنا بالله ..!؟.
    وكيف يمكن أن يكون العنف بعيداً عن تصورات البشر من أجل السيطرة .. السيطرة التي تمكنهم من نشر معتقداتهم الدينية والانسانية ..أو حتى الخاصة وفقاً من منطلق ابتعاث المكنونات العقلية في ترجمة الدين لفلسفة اجتماعية يمكن أن يتقيد به المجتمع المسيحي ..!؟.
    والسؤال الاشمل .. هو لماذا يحاول البابا .. والكثير من القادة المنضوين تحت لواء منظومة عودة الدولة السياسية الدينية .. بقيادة اليمين المسيحي الامريكي بكل ما أتيح له من قوة .. اثر المدلولات التي تنم عن عودة الموروثات التاريخية في التاثير على طبيعة المواجهات القادمة .. فلقد وصف الريئس الأمريكي (جورج بوش) .. ما حدث بعد تفجير برجي التجارة العالميين في 11 سبتمبر بالحرب الصليبية .. ووصفه للتحرك نحو افغانستان ب(العدالة المطلقة).. وما اعقب ذلك من حصر الإسلام وهو الذي يمثل منظومة روحية وإنسانية واجتماعية داخل دائرة جهنمية من العنف والعنف المضاد وتكبيله بالارهاب عن طريق إستغلال ما توفر من القوة القصوى .. كل هذا كان محدداً له زمانياً .. وغير محدد له مكانياً ..إذ حتمت فكرة لاجغرافية الفكرة الأساسية للارهاب .. منطقية تتبع تلك القوة القصوى .. للإسلام الناشط في كل بقاع الدنيا دون تمييز ودلائل واضحة في معظم الاحيان .. مما جعل الأمر يبدو للعيان أنه أعد له سلفاً.



    مازال من الضروري والمنطقي إثارة مسألة الله عبر إعمال العقل

    إن ما تحدث عنه البابا حقيقي فمطلوب أن يبحث العقل عن حدود الله أين ما وجدت وبالطبع هي موجودة حيث يشاء .. والبابا هو القائل (إن العقيدة في الإسلام تقوم علي أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل والمنطق ) .. فمن أفتراضية حديثه فقط .. صعوبة أن تعمل عقلك لتبحث عن الله وتخضعه لطبيعة العقل والمنطق البشري من منطق حدود العقل البشري نفسها ..والتي لا تستطيع الفكاك من المحيط الروحي الإلهي . ولن نحاول التحدث عن ما حواه القرآن كتابنا الكريم من آيات تبين تعظيم شأن العقل والمعرفة .. واحتلالها المكانة الاولى في صدر ما يمتلكه البشر من معينات للوصول لله سبحانه وتعالى .. وهذا هو المنطق الفكري ولكن المنطق التحقيقي لطبيعة تكوين البشر المادي .. والتي تحتم من حدوث الاصطدامات والاحتكاكات نتيجة الايمان والاعتقاد والاعتناق للافكار .. مما يفتح الباب مشرعاً للقوة للدخول في ميكانيزم سيطرة البشر للتغلب على تعنت الأخريين .. الذين يلغون العقل والمنطق .. إزاء تمترسهم في التمسك ب(اللامعقول) من أفكارهم وأدوارهم .. والتي تعبر عن أفكارهم ومحاولة المساس بالأخريين نتيجة تهديد بقاءهم .. وبقاء منظوماتهم الفكرية .
    المعروف أن المكنون الروحي لذات الفرد مرتيط بإمكانية الوصول للتحقيقي .. فالسلوك هو الاداء الحركي للبشر من خلال ترجمة الأفكار التي تدعو لها هذه الحركات ، والتي تفسر في وجودها إمكانية ترجمتها لما يحمل البشر من أفكار يسعون لتطبيقها .. لذا فمن الخطأ الاعتقاد أن العقل وبكامل وعيه (المنطقي) يمكن أن ينفصل عن عملية المخزون المعرفي المتشكل من البواعث الروحية التي يملكها الله ويبثها في الكون .. ويلتقطها البشر بما يسخره لهم من وسائل .
    إن محاولة الغوص في الطمي لا بد أن يعقبها .. أغتسال جيد .. وإن الصراخ يحتاج لمدى حتى لا يطلق عليه ازعاجاً .. وإن العقل يحتاج لمحرك .. وما يحرك العقل هو الدافعية الذاتية للمرء والتي لا يمكن أن تنفصل عما هو روحي .. لو أفترضنا ضرورة أنتاجها لما يمكن أن نسميه .. منطقاً .. فما هو الذي دفع عقل البابا أن ينتج فكرة ولما عن ديانة تمتلك إرثها الروحي والإنساني والتاريخي بتراكمية ممتدة .. وأثرت التاريخ الإنساني من وافع التطبيق السلوكي لمن يؤمنون بتلك الديانة .. ولها رصيد بشري يفوق الملياري شخص .. الأن .. وأن يبرمجها ضمن مصفوفة العنف .. منقادة بالسيف وإن كنا لا نشك مطلقاً بنبؤة حامل هذا السيف .. مما يؤهله تماماً لعملية الزرع المتواصل للنازع الروحي والمتمثل في الدافعية الذاتية بالعقل المسلم .
    هذه المصفوفة من العنف كما يظن قداسة البابا .. قادت التجربة الإنسانية لقرون عديدة .. وخارت قوى مجتمعها حينما أبتعدت عن تنفيذ ما هو تحقيقي لتحاور العقل والذات ..والذات والمنطق .. لعملية ما استوحته هذه المنظومة (الموصوفة بالعنف من قبل البابا) .. من سلوك متزن .. لنفسه الذي ظنه البابا .. وهو متاثراً بتلقف خطاب تاريخي .. باتباعنا الرسول كمحارب قدير فقط .. يشحذ سيفه ويريق الدماء ومن ثم ليس من الواضح من حديث البابا كيف صار هذا الدين أمراً هائلاً طوال خمسة عشر قرناً وينتقده البابا في مسألة حوار العقل والمنطق .. وكيف يمكن أن يكون هذا البقاء الطويل بفعل السيف المسلط .. والدم المزهق !!؟؟
    وهل هناك سلوكاً مغايراً تسرب لكافة المجتمعات التي تقبع في المناطق الجغرافية التي أنتشر فيها الإسلام .

    التحويل القسري لاعتناق الدين هو أن التصرف بما لا يتماشى مع العقل إنما يناهض طبيعة الله ذاته.
    ليس بمستغرب أن تنفلت عملية يقوم بتفيذها البشر من مساراتها الحقيقية حتى ولو كانت هذه العملية بتكاليف من الواقع الإلهي الذي يحيط بمنفذيها ، فمن حتمية التسيير والتخيير يمكن ان تنتج الطاعة أو الإنحراف، وفي ظل وجود النزعات والغرائز والتي هي نفسها من مكونات ماهو مبني على التفضيل الروحي من واقع حيثيات الرغبة والحوجة والمطامع والمطامح ..لذا فتظل صيرورة الدين معتمدةً على جهد البشر في عملية الانتشار والتعليم والحفاظ على هذا الدين .. وما من رسالة سماوية تدعو لغير السلوك منهجاً لعملية جذب الأخريين لمشروع الطاعة الإلهية .. وما من طريق افضل من المحافظة على عملية توسعة الرقعة لأي ديانة من غير توفير القوة التي تحمي المكتسبات وأفضل المكتسبات على الإطلاق عملية صقل الفرد في المجتمع نفسه ليصبح هو القوة التي يمكن أن يعبر عنها في الوقت المناسب بالطريقة المناسبة التي لا تنفصل عن مشروع الطاعة الإلهية ومكارم الأخلاق التي أُسست عليها كل الأديان السماوية .

    "الله لا يسر بالدماء، وليس التصرف بعقلانية مناقض لطبيعة الله، فالإيمان يولد في رحم الروح، وليس الجسد، ومن يهدي إلى الإيمان إنما يحتاج إلى القدرة على التكلم حسنا والتعقل، دون عنف أو تهديد أو وعيد".
    إن مصفوفة العنف التي يميز بها قداسة البابا .. الوسائل التي أمتلكها الإسلام للإنتشار والبقاء .. ولا يمكن أن تكون هي الوسيلة التي تجعل الإسلام .. ممتداً من تخوم الصين حتى غرب أفريقيا .. ومن جنوب أوروبا حتى وسط أفريقيا .. ومتغلغلاً في النسيج الاجتماعي الأوربي المرتهن للقوة منذ قرابة العشر قرون .. عقب أنهيار دولة الأندلس وما تلاها من ما يسمى بمحاكم التفتيش .. والبحث عن هوية الدين بعيداً عن قبضة الباباوات والغوص أكثر مما يجب للبحث عن الدولة بعيداً من الدين .. حتى لم يعد البابا سوى مفتىٍ فقط للكاثوليك .. ورويداً رويداً .. تضعف هذه الصفات .. ونشاهد غياب العقل والمنطق لرعايا البابا .. وأستغلالهم القوة القهرية للزحف في شتى بقاع العالم في محاولة مع سبق الإصرار والترصد لمحو الأخر ..فكانت أمريكا ومحو الشعوب الهندية القديمة .. وكانت أفريفيا .. وسيناريو مأساة الرق والعبيد (اللا أخلاقي) والاندساس في مجتمعاتها التي وصفتها تلك الشعوب العقلانية والمنطقية .. بالبدائية التي تستلزم منهم إنقاذها .. والعبث في أستراليا القديمة وشعوبها .. ولكن لأن منطق القوة كما أشرنا لا يمكن أن يجعل من المجتمعات عرضةً للتغيير والانمحاء .. فما زالت أمريكيا الجنوبية بإنسانها القديم ماثلة وترفد الديانة المسيحية بما يلزم من موروثاتها الإنسانية .. وهناك الصمود المشرف للإنسان الأصفر في أسيا .. وتحاول أفريقيا النهوض وهي تؤثر على واقع الحياة في عمق المجتمعات المتشكلة في كل العالم بالسلب والإيجاب .
    وأين كان المنطق والعقل ..حتى أصبح العالم فريسةً يحاول اليمين المسيحي متحالفاً مع ما يلزم من خطط يهودية (سنح لليهود الحصول على براءة (بابوية) من دم السيد المسيح قبل عامين) لمحاولة محو الإسلام .. أو على الأقل الحد منه وهي لا تملك لذلك سوى السيف المسلط .. قوة لا تأبه لإخلاق أو منطق ولا يمكن أن ترتكن الى عقل سوي .
    والله من وراء القصد

    مهندس / نزار عبد الماجد محمد العوض
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 07:20 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    ......

    Quote: أن الشريعة الإسلامية في جانبها الجنائي تسري على كل المقيمين في دولة الإسلام مسلمينا كانوا أو مسيحيين مواطنينا كانوا أم أجانب كما هو معمول به في كل الدول من حيث الإختصاص المكاني للقانون الجنائي
    .......

    Quote: ولكن يمكن إسقاط بعض العقوبات مما يحل في دينهم دون الإخلال بالآداب العامة مثل أكل الخنزير وشرب الخمر ودفع الزكاة وغيره مما يحل في دينهم
    .......
    Quote: والشريعة النصرانية،

    Quote: فجرائم الاعتداء على الأنفس والأموال وقطع الطريق والسرقة والزنى وقذف المحسنات، جرائم من شأنها إفساد الجماعات. ولذلك وضعت لها عقوبات زاجرة رادعة، وهي عقوبات مقررة في الاسلام والنصرانية .......
    .......

    ........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 10:03 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    دكتور ياسر الشريف،

    تعتذر ماتعتذر برجع ليك انت اولي مصداقية نموذج سلوكك كجمهوري، تعودو الناس منهم اتباع القول بالعمل.

    خلاصة الامر ماتقول لي حسب مافهمت، لانك بالنص ذكرت:


    Quote: وليس صحيحا قولك


    نعم استنتاجك انت لي كلامي، نسبتو لي باعتبارو قولي، والان غلبك الاتيان بي دليل علي بهتانك ده، وكالتفاف حول الموضوع الاساسي، قعدت تناقش في طرحنا، او انت عارف ده ماالموضوع هنا!

    بالحرف قلنا:

    سمة العنف الملازمة للحياة البدوية، موجودة في اي بقعة اسلوب المعيشة فيها قايم علي الرعي، كماهو حال ادبيات الهمباتة، والان الجنجويد، عندنا في السودان!

    بعد ده كلو تشوه كلامي موحيا للقارئ انو بشاشا بيعتقد العنف من نصيب الاعاريب؟

    مابتخجل؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 05:11 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    اخي جعفر بشير
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في مداخلتي الأولى اوردت لك كلاما اجده مفيدا جدا لهذا الحوار بل يقع في مركزه تماما، غير انك ( صهينت منو)وسفهته، على اهميته بالنسبة لحجتي، ههنا اعيد رفعه اليك ثانية طلبا للاهتمام ، فلقد قلت لك:
    Quote:
    من هنا فان قولنا هو ان الاسلام ( قد جرى تبليغه وليس نشره) بالشرعية الثورية وعنفها الضروري "احيانا"، فهو ثورة شاملة بمعنى الكلمة، ولكن تم تبنيه وانتشاره بقوة مضمونه) وليس بالسيف كما تقول.
    ونظرية فرض الولاية هذه كما قلنا، برر بها الاستعمار مشروعه التنويري التطويري والعصرني، عبر العالم في الحقبة الكولونيالية ، وبرر بها جيفارا تنقله بنار الثورة مشعلا العنف الثوري في كل مكان من امريكا اللاتينية" كضرورة للتغيير" وبها تتذرع وتتشرعن الانقلابات الوطنية ( الضباط الاحرار) ولم يعترض على ذلك الا الخاسرون من اجهاض النمط القائم سابقا، لذلك فرأي البابا المستلف من الامبراطور البيزنطي هو نفسه سيكون ازاء جيفارا
    وكذلك ضد البلاشفة ، ومن جانبي اضيف انا تمرد قرنق على النمط السابق ،من اجل ايجاد موطئ قدم لما يسمى بالسودان الجديد. فهل ما تزال تصر على ان الثورات لا تحتاج ( احيانا ) الى فرض قيمها التغييرية بنوع من العنف ، خاصة اذا استنفدت الوسائل السلمية، واعترضها الاقطاعيون والجبابرة واسياد البشر خوفا على مصالهم؟؟
    اذا لم تكن ضد الثورات الاشتراكية والساعية الى تحرير الانسان من قهر الظلم وتجبر الاسياد ، فهل تجد لي ثورة كبرى بلا عنف ، وبلا قسوة ازاء سدنة النمط المنهار ثوريا؟؟
    لك محبتي

    ______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 09:05 AM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    اخي العزيز /محمد عبدالقادر سبيل
    تحية ورحمة وسلام من الله ابينا والرب يسوع المسيح

    كتبت
    Quote: من هنا فان قولنا هو ان الاسلام ( قد جرى تبليغه وليس نشره) بالشرعية الثورية وعنفها الضروري


    اولا اقول لك ان الثورة تعني ما يقوم به الانسان ضد اي شئ مخالف له في شتي المناحي وهو يعتمد علي قوة لانسان وعنفه وهذا بخلاف الدين الذي يثبت بالاعجاز والقوة الالهية لا البشرية
    ولنا عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 05:34 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    عزيزي بشاشا
    سلامين
    لا زلت مذهولا من طريقة كتابتك معي، وقد تجنبت أن أقتبس كلماتك في المداخلة السابقة وهذه، حتى لا يكون الاقتباس موجودا في مداخلتي أيضا.. وقد ذهلت حقيقة من كلماتك فأنا لا أتعمد تشويه كلامك ولا الإيحاء بأي شيء مما ورد في مداخلتك.. لقد دخلت في هذا النقاش بحسن نية ولا أحتاج أن أعتذر حتى لو فهمتك خطأ، لأن المجتهد له أجر إن أخطأ وأجران إن أصاب.. ولكنني أوضحت رأيي حول الموضوع بطريقة أظن أنها واضحة وأعتقد أنها صحيحة.. وبنفس حسن النية هذا سوف أواصل النقاش. قولك:

    Quote: سمة العنف الملازمة للحياة البدوية، موجودة في اي بقعة اسلوب المعيشة فيها قايم علي الرعي، كماهو حال ادبيات الهمباتة، والان الجنجويد، عندنا في السودان!


    أولا لا توجد أي علاقة بين الهمباتة الذين لهم أدبيات كما قلت وبين ممارسة الجنجويد.. الهمباتة لا يهاجمون العزل ولا يغتصبون النساء ولا يقتلونهن ولا يقتلون الأطفال، فهذا في أدبياتهم عيب ولا يمت للشجاعة والرجولة بأي صلة.. كثير من الهمباتة إنما يأخذون من الأغنياء وينفقون على الفقراء.. وعلى العكس من ذلك تماما الجنجويد، فهؤلاء مستأجرون من الحكومة لترويع العزل والقرى الآمنة وهم يغتصبون ويقتلون حتى الأطفال ويسرقون وينهبون ويحرقون لأن الحكومة التي تستخدمهم لهذه المهمة القذرة إنما تريد ترويعهم في محاولة لتركيع أبنائهم المحاربين من حملة السلاح الدارفوريين واضطرارهم لوضع السلاح والرضوخ للحكومة..
    وليس صحيحا ما قلته هنا أن العنف ملازم للحياة البدوية، وطبعا العرب جزء من هؤلاء البدو.. فالعنف موجود أيضا لدى أهل الحضارات المستقرة مثل الرومان والإغريق والصينيين.. ففي هذه الحضارات عرفت البشرية عنفا داخليا وخارجيا في شكل حروب.. وقد ضربت لك مثلا بالعنف في رواندا بين الهوتو والتوتسي..

    ولك مني عامر المودة.. وقد أسفت كثيرا لأنك فهمتني على غير ما كنت أريد..
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 07:17 AM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    رمضان كريم
    ارغب فى المداخله فى الموضوع وهذه مغدمه لبعض الكتاب ارجو منك الرد عليها وساعقب فى الاخر تحياتى

    الكاتب:بوبحر


    الدبلماسية....الاسلام

    بسم الله الرحمن الرحيم




    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدي وسيد العالمين سيد العرب والعجم محمد بن عبدالله الهاشمي


    اخواني نلاحظ الكثير من يصرخ ويتهم الاسلام او العقلية الاسلامية انها لا تواكب محدثات العصر سواء كانت سياسية او اقصتادية ولقد سبق لنا وان كتبنا وشرحنا بعض المواضيع والايدلوجيات المختلفة وعملنا مقارنه

    ولكن ....
    نحن الان امام تحدي والتحدي هنا عبارة عن سوال
    هل في الاسلام شئ اسمة الدبلوماسية ....؟؟

    سوف نحاول ان نشرح بتقرير بسيط حول هذا الموضوع ..


    بعد ان تم لرسول الله علية الصلاة والسلام هجرته وترسيخ القيم الاسلامية حصل تنظيم داخلى في البيت الاسلامي وتثبيت الامن وحل المشكلات التي واجهت الدولة سواء كانت اقتصادية او عسكرية او حتي ايمانيه , وسيطرة الحكومه الاسلاميه سيطرة تامه على مجريات الامور بالحكمه والحزم معا , وبعد أن تم علاج الاوضاع الداخلية , والاعتراف بسلطه ونفوذ الحكومه ,اتجه رسول الله عليه الصلاة والسلام وحكومته المتمثلة من اهل بيته واصحابه الى النطاق الدولي وهذا التسلسل السياسي
    من شخصة الشريفه التي لاتقرأ ولاتكتب يدل على الاعجاز النبي عليه الصلاة والسلام .
    وقد تم اعلان رسمي عن قيام الدولة الاسلامية وعاصمتها المدينه المنورة , وكما هو معروف فعند اي قيام اية دولة من الدول يكون لها اصدقاء وأعداء . وللأسف ان اعداء الدولة الاسلاميه متواجدين الي هذا العصر

    لقد كان الوضع السياسي على النطاق الدولي في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام في غايه الصعوبه وتعقيد

    فالدولتان اللتان تتحكمان في مجريات العالم في وقته :
    الامبراطويه الفارسيه
    الامبراطويه الرومانيه

    والصراع الذي كان بينهما على اشده , وهما يجذبان الدول الصغرى على شكل احلاف , او استيلاء بالقوة
    ومما زاد الامر تعقيد أن كلا الامبراطورتين قد استولتا
    على جزء مهم من ارض العرب وقد زاد هذا الامر تعقيد فانه في الجنوب نرى "المناذرة" تحت حكم الفرس
    وفي الشمال نري "الغساسنه" تحت حكم الرومان

    اي ان الوضع محاصر فكريا عقائديا اقتصاديا..

    اضافه لما سبق , فقد كانت الاوضاع السياسيه والدينيه
    للقبائل المحيطه بالدولة الاسلامية محط عناية الرسول علية الصلاة والسلام ,كما كانت قبائل اليهود التي كانت داخل الدولة , تشكل في حقيقة امرها دولة داخل دولة فلها عقائدها ونظمها السياسية والاجتماعية والاقتصادية,
    وكذلك الحال بالنسبة لبقية الطوائف الموجودة داخل المدينه والتي تشكل كيانات مستقلة أو شبه مستقلة (المشركون,المنافقون) ان تلك الدولة الناشئه لايوجد بينها وبين من حولها في الدوائر القوميه او التي تليها
    او على الاقل البعيدة اية قواسم سياسيه او عقائديه مشتركه ,
    اي انه الدولة الاسلاميه في انذاك الوقت نمط جديد في عقيدتها وسياستها .

    فكل قوى تتربص لهذا الوليد الجديد وتتلقى الاوامر من قريش والاننسى العدو الاخر المتثمل في اليهود والمنافقين
    والعدو البعيد ويكون قريب على الدولة بسبب حلفائه واهم الفرس والروم
    ومن هنا فقد سارت السياسة النبوية في خطين متلازمين : اولهما .نشر الدعوة وتوسيع دائرة الدولة
    الثانيه امدادههما بعناصر ايمانيه جديدة تزيد من قوتها البشريه

    ومن هنا نتقل الى سوال ونحن نشرح عن وضيعيه الدولة والاخطار وطبعا تحت هذه الاخطار الحلول العسكرية لاتكون دائما ناجحه

    ان العلاقات الدبلماسية بين الدول تأخذ احدى صورتين , اما بعثه خاصه او بعثه دائمه, والاسلام قد عرف البعثة الخاصه في وقت مبكر وتجسد ذلك في قيام المبعوث بمهمة محددة الى دولة الموفد اليها لحضور مناسبة او تقديم عزاء او تهنئه او اجراء مفاوضات, ثم عرف المسلمون في العصر العباسي بعضا من اشكال البعثة الدائمه, وقد كانت رسائل النبي عليه الصلاة والسلام
    الى الملوك والامراء دليلا على معرفة الاسلام للدبلوماسية , وان لم يستعمل مصطلح الدبلوماسية, ولكن الصورة التي طبقت في عصر الرسالة هي مرادفة في مدلولها ومعناها للدبلوماسية المعاصرة .

    وفي امكانك مراجعة كتاب اصول القانون الدولي والعلاقات الدولية للمؤلف احمد ابو الوفا في ص 85
    حيث تم شرح هذه الفقرة
    وقد شهد الفقه الاسلامي احكاما مختلفة تتعلق بالوظيفة الدبلماسية,خصوصا فيما يخص حماية السفراء والرسل , وختم الوثائق الرسمية بالخاتم النبوي كدليل على اهمية الاتصال مع الدول الاخرى "راجع كتاب نظام الحكومه النبوية المسمى التراتيب الاداريةص177 للمؤلف عبد الحي الكتاني " وبحث الفقهاء علاقة المسلمين بغير المسلمين وكذلك وضعوا الاحكام الخاصة بالسفراء اثناء اقامتهم في الدولة الاسلامية او العكس .
    وقد اكد الامام الشيباني في كتابه شرح سير الكبير ج2 ص515

    على ضرورة توفير الامان للشخص المبعوث حتى في وقت الحرب "الله اكبرحتى في وقت الحرب " حيث قال :ولو ان رسول ملك اهل الحرب جاء الى عسكر المسلمين فهو امن حتى يبلغ رسالته مستامن جاء للتجارة"

    وهذا ما استقر عليه العمل الدولي والاتفاقيات الدولية في الوقت الحاضر حيث يقرر العرف الدولي في الوقت الراهن ان ذات المبعوث مصونة وانه وانه يجب توفير الحماية له .

    بل ان الامام الشيباني يؤكد على ضرورة احترام المبعوث او الرسول حتى ولو كان قد حضر دون اتفاق سابق مع المسلمين " وهذا ايضا في نفس الكتاب ولكن ج1في ص 295
    وهذا امر لم تتوصل اليه قواعد القانون الدولي حتى الان,

    والتيتشترط فقط تمتع المبعوث بوضعه القانوني ان يكون ارساله قد تم على اتفاق الدولتين " نفس المصدر

    كما ان الدبلوماسية في المنظور الاسلامي لاتعني النفاق والخداع والغدر والكذب , كما يقول السياسي البريطاني في قرن السابع عشر السير هنري ووتون:الذي عرف الدبلماسي بانه "رجل شريف تبعث به دولته ليمتهن الكذب خارج بلده في سبيل مصلحتها " بل الدبلماسية الاسلامية تسمو على ذلك فهي تعني الكياسة والحكمه وحسن التصرف ويقارب هذا المفهوم قول سير ارنست ساتو في قوله بان الدبلماسية في ارفع صورها هي فن تطبيق الكياسة والذكاء وسعه الحيلة في اسلوب تسير الدفه العلاقات الرسمية بين حكومات الدول المستقلة , ويضيف سمير احمد على ذلك ان تعريف ساتو ينقصه تصوير اهداف الدبلماسية , ومثلها العليا وهي تحقيق المنفعه لا اثارة الاحتكاك وتوليد الضغينه وانما التراضي بلحلول السلمية المقبوله للطرفين , وهذا في كتاب احمد محمد سمير في كتاب الدبلوماسية ص19
    ويحاول الدبلماسي ان يبذل وسعه في استخدام مختلف الكفائات لمعالجة العلاقات الخارجية بالوسائل والطرق السلمية استخداما يهدف الى نشر الدعوة في العالم , اسعادا لاهله في معاشهم ومعادهم شريطة ان يكون هذا الاستخدام في نطاق الاخلاق والمثل الاسلاميه . وهذه الجملة مقتبسه من كتاب لي المؤلف احمد ابو الوفا في كتابه القانون الدبلماسي الاسلامي ص 8
    وطبعا هذا الشئ يدفع الدبلماسية عن النفاق والخداع فهي الوسيلة للتعبير عن الاهداف الاسلام , والتي تنادي بالحكمه والموعظه الحسنة .
    مصداقا لي قولبه تعالى جله وعلى : (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن ان ربك اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين )
    صدق الله العظيم سورة النحل ايه 125
    وكانت الشدة وللين من المميزات التي حفظت للدبلوماسية الفقهية ديمومتها واستمرارها , فنرى الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في رسائلة واستقبالة للوفود القادمه اليه تتسم بالتعايش السلمي والمودة والسلام , ويعد معايه بن ابي سفيان رضي اللله عنه من ابرز من عرف الدبلماسية عندما قال : لو ان بيني وبين الناس شعرة مانقطعت , واذا ارخوها شددتها وان شدوها ارختها "
    لذلك يتضح ان المسلمين باشروا الدبلماسية علما وعملا , نظريا وتطبيقا واصبح مفهوم السفارة والسفراء عند المسلمين لايختلف في جوهره عن مفهوم الدبلماسية المعاصرة . وانما جل ماحدث هو ابتداع مصطلح من ثقافات مختلفة وتوحيد هذا المصطلح دوليا وعالميا

    واتمنى ان قد وضحت المنظور الدبلماسي الاسلامي وشكرا والسلام عليكم ورحمه وبركاته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 07:20 AM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مصر قبل الفتح الإسلامي

    أتاح صلح الحديبية الذى عقده محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فى السنة السادسة للهجرة ( 628 م ) مع قريش فى مكة المكرمة أن يبعث بسفاراته إلى رؤساء وملوك العالم المعاصر له يدعوهم إلى دين الله الإسلام فاتجهت سفارتان منها إلى هرقل إمبراطور الروم وإلى نائبه على مصر قيرس المشهور فى المصادر التاريخية باسم المقوقس وكان على رأس هذه السفارة " حاطب ابن أبي بلتعة " وقد غادرت السفارة المدينة المنورة فى شهر ذى الحجة من سنة 6 هـ أبريل سنة 628م ووصلت مصر سنة 7 هـ 628م وكانت تحمل الكتاب التالى :


    " من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط ، سلام على من اتبع الهدى ، أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام فأسلم تسلم ، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين ، فإن توليت فعليك إثم القبط يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون " .


    فلقد جاءت سفارة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس دليلا على تقدير الرسول الكريم لمكانة مصر العالية وسط أقرانها من الدول التى دخلها الإسلام وعاصمتها المدينة المنورة وإنقاذا لمصر من المتاعب الاقتصادية التى كانت تمر بها ومن الاضطراب الذى كان يسود مصر فى ذلك الوقت وبخاصة فى الاختلافات الدينية التى كانت بين المصريين والبيزنطيين والتى كان من أهمها رفض المصريين تدخل الأباطرة البيزنطين فى الجدل الديني الذى دار منذ القرن الرابع الميلادى حول طبيعة السيد المسيح(رسول الله وعبده) ، فلقد وجد المصريون فى هذا الخلاف الديني سبيلا للخروج على بيزنطة والقيام بحركات ضد مساوئ الإدارة البيزنطية فى البلاد والتى كان من أهمها حركات الاضطهاد الديني ضد من يخالف بيزنطة فى العقيدة الدينية مع ما أنزلته من تعسف وظلم بالمصريين ولا سيما فى جباية الضرائب فاتخذت المقاومة المصرية حركة هجرة من الريف إلى المعابد والأديرة بالصحراء الأمر الذى أدى معه إلى انتشار الفوضى بالبلاد واختلطت هذه الفوضى بهجوم الفرس الساسانيين أعداء بيزنطة على مصر والشام وعلى الرغم من أن هرقل استطاع استرداد مصر والشام من الفرس ودخول بلاد فارس نفسها سنة 628م إلا أنه عجز عن تحقيق الاستقرار فى مصر بسبب استمرار المشكلة الدينية ومتاعبها .


    وهكذا عندما وصلت سفارة النبي صلى الله عليه وسلم إلى مصر سنة 7 هـ / 628م أي بعد جلاء الفرس عن البلاد وانتصار هرقل على الفرس أحسن المقوقس استقباله سفراء النبي صلى الله عليه وسلم الأمر الذى يدل على أن دعوة الإسلام غدت فى ذلك الوقت تلقى أذانا صاغية باعتبارها السبيل الأمثل للنجاة من المشاكل الدينية وعلى الرغم من أن المقوقس تردد فى قبول الدعوة الإسلامية إلا أنه بعث بهدية إلى الرسول الكريم ومعه هذا الرد :

    " بسم الله الرحمن الرحيم لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط سلام عليك ، أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه وما تدعو إليه وقد علمت أن نبيا بقي وكنت أظن أنه يخرج من الشام وقد أكرمت رسولك وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان فى القبط عظيم أهديت إليك بغلة لتركبها والسلام عليك " .
    ولقد كانت هدية المقوقس للنبي صلى الله عليه وسلم من أشهر منتجات مصر ومنها عسل من إنتاج مدينة بنها وثياب مما اشتهرت بها مصر والتى عرفت باسم " القباطي " كما كان على رأس هدية المقوقس إحدى بنات مصر وهى السيدة " مارية " من قرية حفن التابعة لمقاطعة أنصنا وموقعها الآن مدينة النصلة بمركز ملوي بمحافظة المنيا ، وقد خلفت هدية المقوقس إلى النبي صلى الله عليه وسلم روابط قوية بين مصر وبلاد العرب على عهد الرسول الكريم وبخاصة بعد إنجابه من السيدة مارية ولده إبراهيم وهو الأمر الذى دعم صلة النسب مع المصريين ومهدت للفتح الإسلامي لمصر
    وعندما تولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخلافة وقدم الجابية - مرتفعات الجولان حاليا - بعد الانتصار على حملة الروم ببلاد الشام قام إليه عمرو بن العاص وقال له : " يا أمير المؤمنين ائذن لي أن أسير إلى مصر وقال : إنك إن فتحتها عنوة كانت قوة للمسلمين وعونا لهم وهى أكثر الأرض أموالا وأعجزها من القتال والحرب " ، فتخوف عمر بن الخطاب على المسلمين فلم يزل عمرو يعظم أمرها عند عمر حتى أذن له عمر بن الخطاب بالمسير إليها وقال له : " سر وأنا مستخير الله فى سيرك وسيأتيك كتابي سريعا إن شاء الله فإن أدركك كتابي آمرك فيه بالانصراف عن مصر قبل أن تدخلها أو شيئا من أرضها فانصرف وإن أنت دخلتها قبل أن يأتيك كتابي فامض لوجهك واستعن بالله واستنصره " ، فسار عمرو بن العاص إلى مصر على جيش قوامه أربعة آلاف مقاتل ودخل رفح بالعريش فى أوائل سنة 19 هـ / 640م قبل أن يصله خطاب عمر بن الخطاب حيث استولى عليها بسهولة بسبب خلوها من قوات الروم ثم تابع عمرو بن العاص زحفه من العريش إلى بلوز التى سماها العرب الفرما وهى مدينة تقع شرقي بورسعيد حاليا وسلك فى هذا الزحف الطريق الرملي البعيد عن الشاطئ وهو الطريق الذى سلكه منذ أقدم العصور كل وافد على مصر أو جيش محارب لها إذ عبر من هذا الطريق نبي الله الخليل إبراهيم حين قصد مصر كما اجتازته جيوش الإسكندر
    وقد اتسمت حركات عمرو بن العاص بالسرعة فى التنقل والابتعاد عن الأماكن المراد ضربها حتى وصل إلى حصن بابليون معقل الروم الرئيسي بمصر الذى انتصر عليهم فى موقعة هليوبوليس أو عين شمس وعقد صلح بابليون ثم قدر الله بعد ذلك استكمال فتح مصر بدخوله إلى مدينة الإسكندرية بعد وفاة الإمبراطور هرقل سنة 20 هـ / 641م وعقد صلح عرف باسم صلح الإسكندرية ، ثم دخولها مرة أخرى والاستيلاء عليها سنة 646م وإنزاله بحامية الروم بها هزيمة فادحة ، وبذلك أصبحت مصر منذ ذلك الوقت دولة إسلامية ، وخاصة بعد أن أسس عمرو بن العاص أول مدينة عربية أو إسلامية بها هى مدينة الفسطاط وكانت تقع شمال حصن بابليون ثم أسس أول جامع بها عرف باسم جامع عمرو بن العاص وذلك سنة 21 هـ / 641م .
    ولقد كان أول تقرير بعث به عمرو بن العاص إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصف فيه مصر وأهلها يحمل بين طياته حقيقة هامة وهى أن الفتح إسلامي لمصر وضع حدا للسيادة الرومانية ثم البيزنطية على مصر والتى اتسمت بالتشريعات المجحفة للمصريين وحرمانهم من ممارسة الاشتراك فى إدارة شئون بلادهم فضلا عن حركات الاضطهاد الديني الذى تميزت به هذه الفترة .

    كان أول من تولي إمارة مصر بعد الفتح العربي لها هو عمرو بن العاص الذى وصف البناء السياسي لمصر قائلا :
    " ولاية مصر جامعة تعدل الخلافة " وهو قول يعنى أن ولاية مصر تملك من المقومات ما يجعل أمير البلاد وهو لقب والى مصر من قبل الخلفاء يقف على نفس قدر الخليفة نفسه

    وهو ما ظهر منذ خلافة عثمان بن عفان رضى الله عنه حيث جاء ارتباط مصر منذ ذلك التاريخ بأحداث الدولة الإسلامية ، والتى ظهرت عندما شاركت مصر فى النشاط السياسي للبيت الأموي وصراعه للوصول إلى الخلافة الإسلامية.


    ثم شاركت مصر بعد ذلك فى الخلاف الذى دب بين المسلمين بعد وفاة عثمان بن عفان رضى الله عنه وخاصة بين على بن أبي طالب رضى الله عنه ومعاوية بن أبي سفيان الذى استطاع الاستيلاء على مصر بقيادة عمرو بن العاص سنة 38 هـ ، حيث بدأت منذ ذلك التاريخ مرحلة هامة من مراحل التاريخ السياسي لمصر الإسلامية كانت فيه موضعا لأنظار القوي السياسية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 07:24 AM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الحريه بين القرأن والتطبيق

    كتابات - محمد سعيد الخطيب

    عندما يقوم المسلم بتدبر القرأن الكريم وليس قراءته فقط وذلك تطبيقا للامر الالهي بالتدبر والتعقل والتفكر وبالاخص جدا قوله تعالى:
    (( أفلا يتدبرون القرأن أم على قلوب اقفالها ))
    ان الذي نجده عندنا جميعا هو جعل هذا التدبر في رقاب الاخرين من علماء ومفكرين وخصوصا منهم المفسرين، في الوقت الذي يجب التأكيد على الفرد في جميع الخطابات الالهيه، ومن هنا نجد مفاهيم وطروحات متعدده للحريه وتفسيرات متنوعه قد يتناقض بعضها مع بعضها الاخر والسبب هو إن أعمال الفكر الشخصي والمعرفه الذاتيه في فهم النص ادى الى الاختلاف في جميع المصاديق الدينينه الاسلاميه بين المذاهب بصورة عامه وبين الافراد انفسهم حتى وصل الى البديهيات الوارده في النص المحكم.
    بهذا تحول النص القرأني الكريم من موحد للناس جميعا الى مفرق لهم ومشتت لتجمعهم لانهم تركوا التدبر والفهم الموضوعي للنص ، اي انهم قرأوه بلسان غيرهم وفهموه من فكر الاخرين من الذين نصبوا انفسهم حكاما على النص وحركته وفسروه وفقا لظروفهم الذاتيه والموضوعيه متناسين او عامدين ان هذا هو كلام الله سبحانه وتعالى ودستوره الذي انزله واضحا بيناً ومبيناًلكل انسان مهما بلغت معرفته واينما عاش ومتى عاش ايضا حتى قيام الساعه مما يعني قدسية النص وحفظه علما وتطبيقا مهما تغيرت الظروف الموضوعيه للانسان وهي جعل تكويني من الله في مسيرة البشريه.
    لو لم يكن النص الالهي بسيطا في الفهم واضحا بينا يتجلى نوره في قلب الذي يريد تدبره ، فأن ذلك يعني تناقضا فيه ( استغفر الله) وذلك لتأكيد النص على السعه:
    (( لا يكلف الله نفسا الا وسعها ))
    اي اننا يمكننا افتراض وجود انسان لا يعرف الاعراب وقواعد اللغه ولم يتمكن من قرأة التاريخ ليعرف سبب النزول ولا يمكنه الوصول او الحصول على التفاسير البشريه الكثيره والمتعدده ، فأن هكذا فرض سيؤدي الى انسان لا يفهم من النص الا ما وصل اليه وقد تعطلت كثير من الحدود للسبب هذا ، لذا فأن المترتب على ذلك الاعفاء من الحساب لان هذه هي سعته التي منحها له الله سبحانه!!؟؟.
    من هنا نوجه الدعوه المخلصه والصادقه والصافيه في النيه نوجهها الى اصحاب الفكر والعلم وبالاخص طبقة الدعاة التي برزت لاحقا لتتفرد في ساحة الدعوه، نوجه الدعوه لهم لاعادة تدبر النص وفقا للظرف الموضوعي الحالي ولا ننكفأ على ما عمله السلف لانهم عملوا وفقا لظرفهم الموضوعي، اي بمعنى مبسط ، انهم قالوا قولهم في ظرف يفتقد الى التطور العلمي والمادي الهائل الذي نعيشه نحن وبالاخص التطور المعرفي الانساني والمختلف قطعا عنه لدى السلف.
    انه بات من المؤكد ان الذي جاء به المفسرون قد خلق فجوة حقيقيه عظيمه بين النص القرأني والمفهوم التفسيري الذي وصلنا من المفسرين طيلة الحقب الماضيه وصولا لزمننا الحاضر وللمثال على ذلك فأن تفسير الكاشف او القرطبي او البيان وغيرها تختلف كثيرا عن في ظلال القرأن والميزان وغيرهما من التفاسير القريبة العهد بزمننا الحاضر.
    بالرغم من عدم ايماننا بامكانية العقل البشري بالاحاطة بالنص الالهي ببديهية المتناهي والامتناهي مضافا الى فهمي الخاص بان القرأن هو خطاب موجه من الله منذ نزل على الرسول (ص) وحتى قيام الساعه وليس كتابا او قرطاس تتم قراءته وتفسيره ، لذالك امرنا النص بادامة قراءته وتدبره بصورة مستديمه، اي اننا نؤكد على قصدية اللفظ الصادر من المتكلم وليس الفهم من قبل المتلقي.
    ومن بعد هذا فأن التدبر القصدي للنص يقودنا الى معرفة ان الحرية في الاسلام وبالاخص ( حرية الاعتقاد ) التي تمثل حاليا سيفا يقطع الرؤوس وييتم الاطفال ويرمل النساء ، هذه الحرية هي اعظم ركن من اركانه بل يجد المتدبر الواعي { ان الايمان هو الحريه وان الحريه هي الايمان }.
    ان سيادة وتطبيق الحرية في المجتمع وخصوصا حرية الاعتقاد ستؤدي الى فرز مكونات المجتمع والقضاء المبرم على حالة النفاق بجميع صوره واشكاله، كما انه الطريق الامثل والاسلم للقضاء على الظلم ومنها ظلم الفرديه التي يسميها النص بالطاغوت وينعتها المصطلح السياسي الراهن بالدكتاتوريه والذي يبني كيانه على مصادرة الحريه.

    بعد تتبع الحريه في النص القرأني نجدها محورا اساسيا عند الحديث عن اي اختصاص سواء كان تشريعيا او تكوينياوحتى التاريخي وغيره، فالنصوص الاتيه تؤكد باليقين القاطع على الفاع عن الحريه وهي:
    (( لا أكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ))
    (( أدفع بالتي هي احسن ))
    (( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه ))
    (( ويدرءون بالحسنة السيئه ))
    (( فإنما عليك البلاغ وعلينا الحساب ))
    (( أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ))
    (( ألا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان ))
    (( فأذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ))
    (( وقال الملاء الذين استكبروا من قومه لنخرجنك ياشعيب والذين امنوا معك من قريتنا او لتعودن في ملتنا قال اولو كنا كارهين ))
    بجانب هذه النصوص وغيرها الكثير نجد نصوصا اخرى تؤكد على الحريه حقا الاهيا مقدسا لايمكن سلبه من الاخرين ولأي كان حتى ان هذه النصوص تمنع النبي (ص) من الاكراه وسلب حرية الاخرين وتقوم بتحديد واجبه (ص) بالتبليغ فقط:
    (( فإن أعرضوا فما ارسلناك عليهم حفيظا إن عليك الا البلاغ ))
    (( فإن توليتم فاعلموا انما على رسولنا البلاغ المبين ))
    (( فهل على الرسل الا البلاغ المبين ))
    (( فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين ))
    (( فإن توليتم فإنما على رسولنا البلاغ المبين ))
    (( وما على الرسول الا البلاغ المبين ))
    (( وما على الرسول الا البلاغ المبين ))
    فالنصوص اعلاه تؤكد باستخدام ادوات الحصر على ان الرسول (ص) ومن سبقه إنما واجبهم البلاغ ودعوة الناس الى طريق الهداية والحق وبالحكمة والموعظة الحسنه كما بينت النصوص التي سبقتها.
    بقي هناك امران في غاية الاهميه وتجب الاشاره اليهما لان كثيرون في زمننا الحاضر يردون على النص بشبهة دخول الناس الى الاسلام بحد السيف والقتال مستندين الى الحروب التي قامت بعد انتقال الرسول (ص) الى جوار ربه ةيستطردون الى ان الاسلام انتشر بالاكراه وليس بالموعظة الحسنه.
    وللرد عليه :
    اولا : لو تدبرنا رسالتي النبي (ص) الى كسرى وقيصر وهما يمثلان اكبر طواغيت عصره (ص) لوجدنا انهما دعوتان للسلام ولا يحويان اي حرف يشير للقتل او القتال:
    الى ملك الروم: (( من محمد رسول الله الى هرقل عظيم الروم : أسلم تسلم فإن أبيت فعليك إثم القبط..))
    ورسالته الى كسرى:
    (( فإن أبيت فعليك إثم المجوس ))
    ونفهم من الرسالتين واستنادا الى قوله (ص):
    (( الناس على دين ملوكهم ))
    ولما كان قوله من الله:
    (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ))
    فإننا نفهم ايضا انه برسالتيه هاتين قد اكد على دور الطواغيت والدكتاتوريات في سلب الحريات واشاعتها للكراهيه والظلم وبهذا فهو يحملهم إثم اقوامهم لانهم سلبوهم حريتهم في اختيار الاعتقاد.
    اما ما يسمى بالفتوحات فإنها جاءت باجتهاد الذين قاموا بها وذلك بعد تأكدنا من تدبر النصوص الكريمه التي تحدد واجبه بالتبليغ ومنعه من الاكراه، كما لا يفوتنا القول هنا ان التزامنا بتسميتها فتوحات اسلاميه حصلت بالسيف والقهر هو رد واضح على النص بالاضافه الى تحميل التقصير عليه (ص) حاشاه ونستغفر الله.

    اما الحملات التي قام بها فانها جاءت للدفاع عن الحريه بعدما قام الطواغيت بمنعه من نشر الدعوه وهداية الناس وفي هذا ايضا كان يعرض السلم اولا وليس القتال بل الصلح كما فعله مع اليهود في المدينه ونصارى نجران والاشد من ذلك صلح الحديبيه الذي جاء مع اشد اعداء الله في زمنه، ولكنه (ص) تعامل معهم بعدما كان السيف على رؤوسهم بالصورة النبويه الشريفه:
    (( أذهبوا فأنتم الطلقاء ))
    وكيف لا يكون خير البشر هكذا وهو الذي يخاطبه النص :
    (( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين))
    كما يكشف هو (ص) لنا سر الاسرار في بعثته الى البشرية جمعاء فيقول (ص):
    (( إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ))
    بقي الامر اخير وهو الموقف من مفهوم وتطبيق الحريه في العالم حاليا والتي يتاجر بها طاغوت عصرنا من اليمين المتطرف وابواقهم واذنابهم :
    إن هذه الحرية التي يدّعونها ويدعون لها هي جزء من الحريه فهي تمثل ( حرية الافراد ) التابعين لهم فقط ولكن ذلك حاصل على حساب الامم والشعوب الاخرى التي قاموا بمصادرة حرياتهم واوغلوا في ظلمهم ومروا على خريطة العالم حاليا من افغانستان الى العراق مرورا بباكستان والصومال ولبنان وفلسطين وتيمور حيث لا تجد بقعة من ارض الله الا وقد ودنستها اقدام الغزات وعاثت فسادا وتقتيلا ودمارا.
    (( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة))
    والله من وراء القصد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 07:27 AM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    لى عوده بعد ردك للمواضيع الثلاثة
    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 11:01 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    د.ياسر،

    للاسف انت لسة بتلف او تدور كمخارجة مع انو الباب فاتح قدامك لوعايز تعترف انك غلطت.

    مرة اخري، لامعني لي نقاشك لي طرحنا هنا.

    ده ماالموضوع.

    الموضوع انك استقولتنا، مالم نقل، علي كده لاقادر تثبت اتهامك لينا، ولاعايز تعتذر!

    مرة اخري لمصلحة القارئ:


    عزيزي القارئ،
    في معرض شرحنا لارتباط العنف بالمجتمعات البدوية البتعتمد علي الرعي كاسلوب معيشة قلنا:

    Quote: هذا العنف اصلا ناتج من اسلوب المعيشة او الحياة، الرعوية، البدوية، مرة اخري تاريخيا، في المهد الشمالي عامة، مقارنة، بي اسلوب المعيشة والحياة الحضرية، الزراعية، المستقرة، في حضارة المهد الجنوبي اي الافريقي.


    رغم كده، دكتور ياسر الشريف اوبي طريقة ماكريمة حاول يوحي للقارئ انو بشاشا، قال، العنف من نصيب الاعاريب!

    تشويه كلام الناس عمدا مش خطأ، بل خطيئة!

    لوما كنت متعمد، كان تراجعت واعتذرت يادكتور ياسر.

    شخصيا، اعتذارك من عدمو لايعنيني في شئ، ولكن ذكرتو من باب السرد، واقامة الحجة عليك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 11:21 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    يا عزيزي بشاشا لقد أوضحت أنت رأيك وأوضحت أنا رأيي..
    أنا لم أبهتك لأن كلامك موجود وقد وضعته لك وسيقرأه القراء.. ولم أستقولك ما لم تقله، وإنما فهمت فهما من مجمل كلامك.. وقلت لك أنني لا أتعمد تشويه كلامك.. ليست لي مصلحة ولست من أصحاب المصالح..
    شكرا على كل الكلمات التي كتبتها عني هنا ولا أطالبك بالاعتذار عنها.. وبرغم ذلك أقول لك أنني آسف جدا...........


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 11:52 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Yasir Elsharif)

    تحياتي عزيزي محمد سبيل

    لا أعرف من اين جئت بهذا المفهوم حول تسفيهي لبعض ما كتبت او اهماله او تجاهله أو صهينت منه ... لكن هذا لم يحدث فعلياً فكل مافي الامر ان المداخلة الواحدة تفتح ابوبا واسعة للحوار وقراءتي لما كتبته حتي ولو ثلاث مرات كما فعلت لظلت هنالك اشيئا او نقاط غائبة عن الحوار ولم يتم التركيز عليها اضافة الي انني ايضا احاول تجاوز ماهو متفق عليه الي ماهو مختلف عليه ..

    سوف اواصل في الرد علي كامل حديثك حتي المسالة التي اعتقدت انني تجاهلتها سابقاً حتي وان حدث ذلك فليس الامر مقصودا في حد ذاته ... فقط هنالك اشياء يجب ان يتم الرد عليها ضمنيا ..

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 12:54 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    اخي جعفر بشير
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسمح لي بأن أسألك : ما الذي يعجبك في الاسلام بحيث تفضله على المسيحية واليهودية، وبحيث تستمر مسلما مؤمنا متمسكادون ان تكفر به رغم ملحوظاتك واتقاداتك المتزايدة ضده اعلاه؟

    لاشيئ فأنا لا افضل دين علي الاخر ونفس ما قلته علي الاسلام ينطبق علي بقية الأديان اذا ما بحثنا في ثنايا النصوص والتاريخ ولأكون معط اكثر مصداقية فأنا لا أري سببا يجعلني اتحول من دين الي الاخر .. فالدين ليس هدف في حد ذاته بالنسبة لي .. بل هو وسيلة حتي ولو بدت السمالة جدلية مابين الدين والانسان لكني مؤمن بأن الاطار الاخلاقي متشابه لجميع الاديان في ظل عالم مفتوح يحترم الاخرين ودياناتهم مهما اختلفت ... وما توصل اليه العالم الحديث من قوانين وحقوق ممثلة في ميثاق الأمم المتحدة قائم علي التجربة الانسانية بكاملها حيث تشكل جميع الأديان جزءا منها .. والسؤال بالنسبة لي سؤال مشروع.

    ثانيا انا ممن يعتقدون بأن الدين متبوع بالعقل الخاشع دائما، وليس تابعا للعقل الحر خاضعا له.

    تناولت في هذا الاطار مسالة العنف كجزء من الدين حتي في امور ماورائية مثل ما يحدث من حساب وعقاب في الاخرة ..
    اذن نحن هنا تجاوزنا مسالة العنف كضرورة (سياسية) لتثبيت ما اسميته ( الولاية ) ووصلنا الي نقطة مهمة وهي مسألة العنف من خلال النصوص في الدنيا والاخرة .. وبالتالي فان كل ما تم من عنف خلال التاريخ الاسلامي يكون مبررا ومشرعن بواسطة النص الديني ..

    بالنسبة لمسألة الاخرة وامور الماورائيات فراي الخاص جدا فيما يتعلق بالعذاب والوعيد هو معنوي وليسس حسي وارجح هذا الرأي لأنه لا يمكنني ان افهم كيف يمكن للرب بكل رحمته (المقترضة) ان يكون منتقماً انتقاما متشفياً ممن لم يؤمن به لا يختلف عن أسوأ البشر في شيئ..

    غير أن ما اريد ان نصل اليه هو النقطة المهمة التالية:
    ما يخص الماورائيات وما لا يستوعبه عقلنا يمكننا ان نرضي فيه بنصف الفهم لو ادعي الامر مثل مسالة الروح ومابعد الموت وما الي ذلك ... لكن مل نتحدث عنه يقع في اطار مقدرتنا العقلية وفهمنا العقلي ... والا فما معني ان يبعث لنا الله طلاسم لا نستطيع حتي مجرد فهمها كبشر... ولذلك بالنسبة لي فللعقل مقدرته التي تجعله علي الاقل يميز مابين الحرية ومابين العبودية .. مابين ان يكون للانسان زوجة واحدة ومابين ان يكون له اربعة زوجات ومئات الجواري .. مابين ان نؤمر بقتل الاخرين لاختلافهم الديني ومابين ان يحترم منا الاخرين وحقهم في التدين بما شاؤوا ... فهذه الامور ليست ما ورائية بل هي فاعلة في حياتنا اليومية ...
    وحتي مسالة الحديث حول ان هذا جزء من فهم الدين .. فأعتقد انا ما نحتاج اليه منذ فجر التاريخ هو هذا الجزء ... الحرية والعدل والمساواة المطلقة بين البشر دون تمييز عيل اساس الدين او العرق أو الثقافة ...

    الضريبة والزكاة والجزية:

    اكرر ما قلته حول الامر ان حروب الردة لم تكن من أجل الجزية بل كانت من اجل الخروج عن الدين في جزء منها ومن اجل الجزية في جزء منها ... ولكنهم جميعاً حوربوا ومن غير المفيد الحديث حول مسالة الجزية فقط لأن هذا الحديث يكون في جزء منه ردأ علي سؤالك وسؤال الاخرين (لماذا لم تخرج الجماعات التي تم اسلمتها بالقوة) ... واقول انها خرجت وارتدت عن الدين ولكن تم قمعها ... ويمكنك ان تبرر الامر بما شاء لك سواء كان موقف سياسي او غيره ... لكنه يظل واضحا في التاريخ الخروج والتراجع عن الدين قد حدث ولكن السيف كان علي الرقاب ..

    في نهاية هذا الجزء اود ختم حديثي بالاتي:
    لا يستطيع أحد ان ينكر بل ولا يسعي احد الي تغييب حقيقة ما تم خلال التاريخ الاسلامي من نقلة نوعية في المجتمع ومن تثوير البادية ومن موقف الاسلام والجمتمع الاسلامي من قضايا محددة وجوهرية مثل العدل والمساواة والحريات ... لقد حدثت النقلة النوعية ولقد انتشر الاسلام وارسي قيم جديدة في مختلف انحاء العالم ..
    لكن ما لا نوده هو مسالة تغليف النصوص الاسلامية والتاريخ الاسلامي بهذه الورق الذهبي بينما يحمل التاريخ في داخله شلالات من الدماء والبطش والتصفيات ...
    نريد لكل التاريخ ان يكون مفتوحا دون محاولة لتغييب اي جزئ منه لصالح الاخر ...

    في النهاية:
    العلاقة مابين الدين والعقل هي جدلية في الاساس .. لا يمكننا ان نحكم علي العقل بمتابعة الدين لأنه ليس مفصلا الي الدرجة التي تجبر العقل باتباعه بل هو كليات يجب علي العقل ان يجتهد ليفهمها وفق الاطر التاريخي المتغير

    نواصل ----<
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 01:28 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: من هنا فان قولنا هو ان الاسلام ( قد جرى تبليغه وليس نشره) بالشرعية الثورية وعنفها الضروري "احيانا"، فهو ثورة شاملة بمعنى الكلمة، ولكن تم تبنيه وانتشاره بقوة مضمونه) وليس بالسيف كما تقول.
    ونظرية فرض الولاية هذه كما قلنا، برر بها الاستعمار مشروعه التنويري التطويري والعصرني، عبر العالم في الحقبة الكولونيالية ، وبرر بها جيفارا تنقله بنار الثورة مشعلا العنف الثوري في كل مكان من امريكا اللاتينية" كضرورة للتغيير" وبها تتذرع وتتشرعن الانقلابات الوطنية ( الضباط الاحرار) ولم يعترض على ذلك الا الخاسرون من اجهاض النمط القائم سابقا، لذلك فرأي البابا المستلف من الامبراطور البيزنطي هو نفسه سيكون ازاء جيفارا.
    وكذلك ضد البلاشفة ، ومن جانبي اضيف انا تمرد قرنق على النمط السابق ،من اجل ايجاد موطئ قدم لما يسمى بالسودان الجديد. فهل ما تزال تصر على ان الثورات لا تحتاج ( احيانا ) الى فرض قيمها التغييرية بنوع من العنف ، خاصة اذا استنفدت الوسائل السلمية، واعترضها الاقطاعيون والجبابرة واسياد البشر خوفا على مصالهم؟؟
    اذا لم تكن ضد الثورات الاشتراكية والساعية الى تحرير الانسان من قهر الظلم وتجبر الاسياد ، فهل تجد لي ثورة كبرى بلا عنف ، وبلا قسوة ازاء سدنة النمط المنهار ثوريا؟؟



    تحياتي محمد سبيل ونعود مرة أخري لما ظننت انني تجاهلته لأنه يدعم حجتك ...

    وفي هذا الاطار لدي عدد من التساؤلات التي تقودنا الي فهم اكثر وضوحا بشأن الشرعية الثورية

    ان النماذج التي تناولتها هي نماذج لحركات مسلحة ...

    فهل كان الاسلام ثورة مسلحة؟
    وهل كان هذا التسليح ضرورة أم أصل من أصول الدين؟
    وهل كانت كل الاعمال التي تمت خلال التاريخ الاسلامي بمافيها مسالة خالد بن الوليد مع مالك في اطار الشرعية التي يبيحها الدين ويدعو لها؟
    وهل عمليات القتل والذبح التي تتم حايلاً في السودان والعراق جزء من هذه الشرعية المدعومة بالدين؟
    وهل لازال الاسلام الان هو ثورة يفترض ان تحمل السلاح من اجل نشرها في كل الدول غير الاسلامية؟


    لنجيب علي هذه الاسئلة في ضوء ما تحدثت عنه لأن كل ما ذكرته من نماذج هي في النهاية نماذج لثورات مسلحة تستمد شرعيتها من ثوريتها وارتكبت الكثير جدا من الجرائم ... لكن الفرق بينها ان هذه الحركات وبين الاسلام انها حركات سياسية ومسلحة لا تمتلك اية قدسية ... فان كان الاسلام هو مماثل ومشابه لها فماهي القدسية التي يطالبنا بها وهو لايعدو كونه ثورة في التاريخ تجاوزها الزمان والمكان .... بغض النظر عن الاختلاف مابين التبليغ والنشر ففي النهاية هي مسالة تحت لواء الدين وبنصوصه ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 03:25 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: فهل كان الاسلام ثورة مسلحة؟
    وهل كان هذا التسليح ضرورة أم أصل من أصول الدين؟
    وهل كانت كل الاعمال التي تمت خلال التاريخ الاسلامي بمافيها مسالة خالد بن الوليد مع مالك في اطار الشرعية التي يبيحها الدين ويدعو لها؟

    العزيز جعفر

    اولا الاسلام دين ، وهذا يعني انه مشروع الهي متكامل ومقدس ، وكل ما ينطوي عليه يمت الى حياة الانسان بصلة وثيقة ، سواء حياته في الدنيا أو في الآخره.
    وبالتالي فهو انموذج متكامل يؤخذ كحزمة واحدة ( ONE PACKAGE ) لما يريد الله تعالى منا ان نكون عليه وان نعيشه في حياتنا، بطريقة الرسول المرسل لهذا الغرض أي لتطبيق النموذج عمليا.
    تلك الحزمة من مكونات الرسالة تتضمن الثورة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفكرية والروحية الخ ، وعليه فلا يناسب ان نقول هل هو ثورة سياسية ام هو طريقة عبادة أم حركة مسلحة فقط .. الاسلام هو كل ذلك وزيادة!.
    وغني عن القول ان التسلح لحماية المسلمين ( الشعب) وولايةالاسلام ( الدولة) وارغام اعداء الثورة ( السادة والاقطاعيين ) على القبول بالدعوة الي مبادئ هذه الثورة السامية يعد مشروعا، وبالتالي فهو اصل وضرورة ، حيث لا شيئ يحمي الحق من اعدائه الا القوة والعنف. وهكذا فان اللجوء الى العنف يكون اضطرارا فقط ( حينما يتم الاعتداء على المسلمين او منعهم( بواسطة السادة وسدنة الاقطاعيين) من تبليغ الحق الى من يحتاجونه )
    واخيرا اقول : ان التاريخ الاسلامي تضمن اخطاء من وجهة نظري ( الحجاج مثلا)، ولكنها اخطاء ترد الى مجافاة هدى الاسلام ومحبة الدنيا ،وقد تكون اخطاء بشرية احيانا والله اعلم .


    ________________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 01:56 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ جعفر

    تحياتى

    أسـمح لى بالرد على هذه المداخلة


    Quote: " من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط ، سلام على من اتبع الهدى ، أما بعد فإني أدعوك بدعاية الإسلام فأسلم تسلم ، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين ، فإن توليت فعليك إثم القبط يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا و لا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون " .




    Quote: فلقد جاءت سفارة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس دليلا على تقدير الرسول الكريم لمكانة مصر العالية وسط أقرانها من الدول التى دخلها الإسلام وعاصمتها المدينة المنورة وإنقاذا لمصر من المتاعب الاقتصادية التى كانت تمر بها ومن الاضطراب الذى كان يسود مصر فى ذلك الوقت وبخاصة فى الاختلافات الدينية التى كانت بين المصريين والبيزنطيين والتى كان من أهمها رفض المصريين تدخل الأباطرة البيزنطين فى الجدل الديني الذى دار منذ القرن الرابع الميلادى حول طبيعة السيد المسيح(رسول الله وعبده) ، فلقد وجد المصريون فى هذا الخلاف الديني سبيلا للخروج على بيزنطة والقيام بحركات ضد مساوئ الإدارة البيزنطية فى البلاد والتى كان من أهمها حركات الاضطهاد الديني ضد من يخالف بيزنطة فى العقيدة الدينية مع ما أنزلته من تعسف وظلم بالمصريين ولا سيما فى جباية الضرائب فاتخذت المقاومة المصرية حركة هجرة من الريف إلى المعابد والأديرة بالصحراء الأمر الذى أدى معه إلى انتشار الفوضى بالبلاد واختلطت هذه الفوضى بهجوم الفرس الساسانيين أعداء بيزنطة على مصر والشام وعلى الرغم من أن هرقل استطاع استرداد مصر والشام من الفرس ودخول بلاد فارس نفسها سنة 628م إلا أنه عجز عن تحقيق الاستقرار فى مصر بسبب استمرار المشكلة الدينية ومتاعبها .


    هذا التعليل الممنطق بإنقاذ شـعب من المصائب والإسـتعمار بإسـتعمار آخر . رغم أنك وبيدك قدمت عليه هذا التهديد والوعيد الواضح . الإسـتسلام أو الهوان . (فإن توليت فعليك إثم القبط) .


    Quote: " بسم الله الرحمن الرحيم لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط سلام عليك ، أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت فيه وما تدعو إليه وقد علمت أن نبيا بقي وكنت أظن أنه يخرج من الشام وقد أكرمت رسولك وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان فى القبط عظيم أهديت إليك بغلة لتركبها والسلام عليك " .


    وإذا فعلآ كتب المقوقس هكذا وفعل فهو خائن !!!

    رحل باع شـعبه ووطنه لقادم مسـتعمر بجيوشه وعتاده يكون رجل خائن وجبان .

    يا أخى لا يزال الحقد والكراهية بين الأقباط والعرب المسـلمين فى مصر حتى الآن وذلك من جراء الأسـتعمار القديم وسـبى النسـاء ونهب

    الأموال وأهم شئ إسـتلاب الوطن .


    وإذا تجردت من العصبية العمياء وسـألت نفسـك لماذا الصراع بين الأديان متأجج فى كل الدول العربية عدا السـودان ?

    أقولها لك يا عزيزى

    لأن السـودان الدولة الوحيدة التى لم يدخلها الإسلام بحد السـيف ولذا لم يتولد فيهم الحقد والكراهية التى تجدها فى مصر ولبنان

    وسـورياوغيرهم .


    وإذا تكلمنا بشـفافية أكثر فى شـمال السـودان وبالتحديد فى مناطق حلفا والمحس والسـكوت وجزء كبير من مناطق الدناقلة . ورغم إنهم

    صاروا مسـلمين . لزمن غير بعيد كانوا يناصبون العرب والإسلام العداء وكانوا يوصفون بضعف الإيمان لسـرعتهم لسـب العقيدة . لماذا ?

    ببسـاطة من الزل والهوان والعبودية فى عهد عبد الله بن السرح .

    وفى الجنوب الزنجى من نقل الكراهية للعرب والإسلام سوى تجار الرقيق من العرب مثل الزبير باشا رحمه الزى تمجدونه الآن .


    فيا أخى التاريخ هو التاريخ والعقائد لا تبرر الإسـتعمار . فالصليبيون لم يبرر لهم الصليب الذى وضعوه على صدورهم لإسـتعباد الخلق .

    فلا نكذب على نفسـنا والحقائق جلية أمامنا .

    هل تسـتطيع تبرير غزو أمريكا للعراق ?

    بوش لا يقل بشـاعة عن هولاكو ولا الحجاج بن يوسف ولا نابليون ولا كل من إسـتعبد العباد .



    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 05:01 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    اخي جعفر بشير
    رمضان كريم
    اسمح لي بأن اعلق على نقطتين اود التعليق عليهما فيما يلي/
    Quote: أولا تقول/ تناولت في هذا الاطار مسالة العنف كجزء من الدين حتي في امور ماورائية مثل ما يحدث من حساب وعقاب في الاخرة ..
    اذن نحن هنا تجاوزنا مسالة العنف كضرورة (سياسية) لتثبيت ما اسميته ( الولاية ) ووصلنا الي نقطة مهمة وهي مسألة العنف من خلال النصوص في الدنيا والاخرة .. وبالتالي فان كل ما تم من عنف خلال التاريخ الاسلامي يكون مبررا ومشرعن بواسطة النص الديني ..

    ثانيا تقول/ بالنسبة لمسألة الاخرة وامور الماورائيات فراي الخاص جدا فيما يتعلق بالعذاب والوعيد هو معنوي وليسس حسي وارجح هذا الرأي لأنه لا يمكنني ان افهم كيف يمكن للرب بكل رحمته (المقترضة) ان يكون منتقماً انتقاما متشفياً ممن لم يؤمن به لا يختلف عن أسوأ البشر في شيئ..

    بالنسبة للنقطة الأولى:
    الا ترى ان استنتاجك كان جزافيا غير منطقي؟
    فكون ان ثمة نصوصا تجيز العنف ( كضرورة ) ضمن شروط معينة، فهذا كيف يعني بالنسبة لك أن ( كل ) ما تم من عنف خلال التاريخ الاسلامي يكون مبررا ؟!! استنتاج لم توفق فيه قط.( يعني هل يمكن ان يكون عنف الحجاج مقبولا؟ ) طبعا لا ، وحتى الحالة التي ذكرتها انت بخصوص حروب الردة وخالد بن الوليد ، فان استدعاءه واستجوابه بواسطة الخليفة( وهذا ما كان حريا بك ايراده من باب الأمانة) يعني ببساطة شديدة ان ما حدث لو انه صحيح حسب الرواية التي رويتها انت فسيكون ذلك خطأ يتحمله خالد وحده وليس الاسلام ولا النص القرآني، وفي الحقيقة فان تبرير خالد كان مقبولا بالنسبة لأبي بكر لأنه روى له ماحدث بصورة مخالفة لما ذكرته انت هنا وهو مايكرره الناقمون على الجهاد في الاسلام دائما.
    وبالنسبة للنقطة الثانية
    بخصوص انتقام الله من عباده الذين لم يؤمنوا به .. فانت تجازف بتصور الله غير منتقم وغير جبار وغير قهار وليس له عذاب بئيس.. فهو قال انه كذلك ، وعدم تصديقك للقرآن مشكلة طبعا يا جعفر، مشكلة كبيرة ، وسنناقشها في مقام آخر يناسب ذلك.
    ولكني مبدئيا أقول لك : طالما انك مؤمن بالغيب ومؤمن بالله عز وجل ومؤمن بالقرآن ، ولكنك تؤوله حسب رأيك وعقلك النسبي بعيدا عن المعنى البسيط المباشر الذي فهمه رسول الله (ًص) صاحب الرسالة نفسه وفهمه الناس اجمعين على مدى قرون خلت .. فماذا سيكون موقفك اذا وجدت جهنم وما فيها حقيقة ( لترون الجحيم ، ثم لتونها عين اليقين) وقبل ذلك عذاب الله اكبر في اللحد؟ انت تجازف وتخاطر بمستقبلك مجانا بسبب عقل هو في النهاية عرضة للتلف والبلادة والتوهم والخرف والقصور والنسيان والنعاس والمرض ووووالخ والله تعالى حين يقول ( حم ، تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ، غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ، مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا ، فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ ) فكيف تؤول ذلك؟ وهل حينما يقول ( خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ، ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ، ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ ، إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ، وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ ، فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ ، وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ ، لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِؤُونَ ، فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ ، وَمَا لَا تُبْصِرُونَ ، إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ، وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ، قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ ، وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ، قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ، تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ ، وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ ، لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ، ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ، فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ ، وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَ ، وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَ ، وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ ، فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ) هل يمكن ان يكون كل هذا شيئا معنويا فقط؟ ما هو الضمان؟
    في الحقيقة يا جعفر ان الله ينتقم وعذابه شديد
    ولكنه لا ينتقم ممن لم يؤمن به ، بقدرما يعذب من كذب برسله وآياته الدالة عليه، فالانتقام جزاء الاستكبار في الأرض وجحود نعمة الهداية وموهبة الحياة ، فالله اراد لنا الهداية والحياة الطيبة في الارض واراد لنا الجنة والخلود فيها ولذلك ارسل الرسل عليهم الصلاة والسلام ، وهم خير البشر، وانزل الملائكة الكرام والكتب الكريمة للاخبار عنه وعن سطوته وكبريائه وملكوته وللاخبار عما يريد منا ان نفعله، وقد مد لنا حبل الصبر طويلا جدا جدا( العمر كله ) وانتظر توبتنا وأوبتنا اليه بلهفة لأنه يحبنا ويحب ان نقترب منه ونطيعه فنحن عياله، وهيأ لنا السبل ومهد لنا تمهيدا ، وهذا ما لا يفعله أسوأ البشر ولا خيرهم قط ، ورغم ذلك نستكبر عليه ونتعالى ونستنكف مما ارسل الينا يريده ، فهذا بغي وتجبر وفساد لا معاذير تشفع له، ولذلك قال( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) فالله سبحانه وتعالى عادل وبيده الخير وهو غفور رحيم ولكنه شديد العقاب
    انظر كيف يكلمنا عن غرابة قصته معنا في الحديث القدسي.
    يقول رسول الله راويا عن ربه قال:
    (( اني والانس والجن في نبأ عظيم، أخلق ويُعبد غيري ، ارزق ويشكر سواي، خيري الى العباد نازل وشرهم اليّ صاعد، أتودد اليهم برحمتي وأنا الغني عنهم ، ويتبغضون الي بالمعاصي وهم أفقر ما يكونون اليّ ، أهل ذكري أهل مجالستي، أهل طاعتي أهل محبتي، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي ، ان تابوا اليّ فأنا حبيبهم ، وان أبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعاصي، من أتاني منهم تائباً تلقيته من بعيد ، ومن أعرض عني ناديته من قريب، أقول أين تذهب ألك رب سواي؟، الحسنة عندي بعشر أمثالها وأزيد، والسيئة عندي بمثلها وأعفو، وعزتي وجلالي لو استغفروني منها لغفرتها لهم))) . أو كما قال.
    فتخيل بعد كل هذه المودة والرحمة ، يكفر الانسان ويصر على المعاصي ولا يتوب بحجة ان له عقلا يستغني به عن أمر الله ومنهجه!! هل ترك الله لنا حجة يوم القيامة بعد هذا البلاغ المبين؟.
    الله ينتقم ممن يسفه كل هذا ويتخذ دينه هواه . واذا عذبه المولى عز وجل لا يكون حينذ مثل أسواء انسان كما تقول ياجعفر ، فقد اعذر من انذر فما بالك بمن تودد بالرحمة والمغفرة والصفح على مدى الحياة ؟ ألم يعذر؟
    لك سلامي
    _______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 05:42 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    رمضان كريم و كل عام و أنتم بخير

    مشاركة رمضانية خفيفة و لطيفة
    تجيب على أسئلة مثل لماذا نتكلم عن التاريخ ؟ و هل انتشر الإسلام بالسيف ؟




    للأستاذ الدكتور راغب السرجاني أستاذ مساعد كلية طب القصر العيني بالقاهرة
    لحفظ المادة اضغط هنا
    لحفظ المحاضرة

    ولللإجابة على ماهي الجزية ؟استمع لنهاية هذه المحاضرة



    لللإطلاع على باقي المحاضرات وهي قمة في الإمتاع اضغط هنا
    الطريق إلى الأندلس

    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات
    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 08:34 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: لأن السـودان الدولة الوحيدة التى لم يدخلها الإسلام بحد السـيف ولذا لم يتولد فيهم الحقد والكراهية التى تجدها فى مصر ولبنان


    رافت ميلاد، سلامي،

    عدم وجود عصبية دينية في افريقيا السوداء كلها، مش السودان ماعندو صلة بكيفية دخول الاسلام السودان، لو افترضنا الاسلام فعلا دخل السودان بي معني جا وافد!

    لانو ذي ماقت، كل افريقيا كده، لهذا كيفية دخول الاسلام، اصلا ماليهو صلة!

    يكفي في الجنوب مثلا رغم تاريخ مسلمي السودان الدامي، ظلمهم وقهرهم للسودانيين من الجنوب، فلا وجود لاي تعصب علي اساس الدين في جوبا، ضد المسلمين من الشمال!

    ده حتفسرو كيف، اذا دخول الاسلام للجنوب ممثل في نموذج سلوك الشماليين، كان عنيف، بل انتهي جهاد اوساحات فداء عديل كده!

    ظاهرة غياب العصبية في ثقافتنا، مردها مرة اخري، الطبيعة المسالمة، لي مجتمعنا الحضري الغير بدوي، والزراعي، الغير روعوي، تــــاريخيا، وبالتالي، الطبيعة المثالية للدين والتدين، الروحية، الغير مادية كما لدي العرب والغربيين!

    مرة اخري العصبية الدينية في ثقافة المهد الشمالي، مستمدة من سمة العنف بصفة عامة، الملازمة للبداوة، الناجمة عن القيمة النسبية للعضل، الناجمة بدورا عن شظف العيش في المجتمعات دي، البتدفع بالاب لدفن ابنته حية، بل التخلص من الاطفال عامة في بعض الاحيان، بالذات لدي الغربيين بدافع الفقر!

    لافكاك من محاولة فهم هذه الظواهر، في سياق التراكم التاريخي لثقافة المجموعة المحددة في الزمان والمكان المحددين.

    السعودية مثلا لاتسمح اطلاقا للمسيحين، حتي بمجرد الدخول لبعض الاماكن، هل الاسلام دخل السعودية ذي مصر بالغزو الاجنبي؟

    لا طبعا!

    مرة اخري الدين في ثقافتنا، اساسو الممارسة، بينما الدين في ثقافة المهد الشمالي، نصوصي طقوسي، ممكن براحة تعمل فيهو PHD حتي لوما سجدت يوم في حياتك، بل لوكنت ملحد عديل كده، بل تاكل بالورقة دي عيش، زيك او زي اي مكنيكي، بل المكنيكي ملزم بالممارسة!

    يعني انا كسوداني في حياتي مكان نشاتي، احتكيت بالمسيحين رغم عددم البسيط جدا جدا مقارنة بي بقية السكان، اورغم كده، لااذكر اطلاقا واناصغير في دنقلا، يوم من الايام، في زول جاب سيرة حقيقة مسيحية هؤلاء، رغم اختلاف سحناتم الجذري عن بقية السكان!

    احنا في السودان حاربنا علي مدي قرون الدولة الاسلامية والخلافة الراشدة، حيث جيوش الغزو تعدادا كان 100,000 في بعض المعارك.

    قارن الرقم ده بال4,000 عربي الاحتلو مصر ليجعلوا منها مانعلم عنها اوعن دورا اليوم!

    علي كده واضح انو السودان ربما كان الدولة الواجهت اكبر واطول تاريخ غزو عربي اواسلامي لوشئت في العالم!

    فالايحاء الضمني انو العرب جو توش خاشين السودان او اختلطو بالسكان او انجبو الجلابة، لااساس له، من الصحة خالص!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 08:43 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ مكسب،

    لوسمحت ممكن تخلي اشرطة الوعظ دي اختيارية، بدل ماتفرضا علي الكل فرض، كان مسلم كان غيرو ولاكان زول زيي كده مايكره في الدنيا الا الوعظ او اشرطتو.

    الشئ تاني، بعضنا بشارك من مكان عملو، فالصوت البجي فجاة ده اوكمان بالعربي في مجتمع امريكي، حقيقة مشكلة حقيقية.

    شخصيا اذا القصة دي استمرت كده، فما حاجي الخيط ده زاتو.

    ياخي اترك خيار الاستماع للاشرطة دي للمتلقي!

    هل ده كتير؟

    ولاشنو ياصاحب الدار ابوامنة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2006, 09:27 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    salam Ya shabab
    I have been following the discussion all along and to give it a wrap up I would say whether Islam spread by the sword or by peaceful Da3wa it conflicts with Modernity and the western values . We Muslims should be frank about telling the truth .Islam can't be reformed due to it's inherent nature. All muslims , intellectuals or the common masses share a firm belief that Quran is the immutable word of Allah and as such can't be changed , The sahih Hadith also is another untouchable source as they are the words and deeds of the infallible Prophet and both conflict with modernity and the values of the western civilization.
    .Any promise or talk about reforming Islam remains a lip service to the west or a wishful thinking.
    So either reject Freedom for Islam or reject Islam for Freedom( there is no freedom of thinking in Islam ) and the west should pick it's choice .

    (عدل بواسطة doma on 27-09-2006, 09:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 02:01 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: doma)

    كيفك يا بشـاشا

    أنا لا أريد الخروج عن بوسـت أخونا جعفر بأشـياء جانبية

    أنا مهتم فقط بالجانب التاريخى .

    عندما إخترت السـودان مثلآ فقط للوجود العربى فيه بقيمة حقيقية ووجوده فى الخارطة العربية وقارنته بالدول العربية ولا أنكر أفريقيته . نعم كل أفريقيا متصلة بالعرب عن طريق البحر والمحيط من القدم . قبل إثبات ذلك فى أفريقيا يمكن إثبات ذلك فى دول الخليج المعطرة باللون الأسـود .

    وهذا يثبت ما أريد أن أقوله . وليس إسـتنتاجآ بل ثابت فى التاريخ بأن العرب وفدوا الى أفريقيا قبل الإسلام بكثير . وإذا عشت فى بورتسـودان وسـواكن تجد حتى الآن أنسـاب نجد والحجاز واليمن ويعرف الوافدين من جدة ب (الجداويين)

    لذا الإسلام أتى إلينا وافدآ وليس غازيآ كما هو الحال فى مصر وليبيا وشـمال أفريقيا .

    وعن قوانين السـعودية هى قوانين حديثة وضعت أغلبها فى عهد مملكة آل عبد العزيز وليس آل سـعود . وكان كل الأعراب يحجون للبيت فبل الإسلام وبعده . وقصر فقط على المسـلمين حديثآ .

    وعن جنوب السـودان زرع الحقد تجار الرقيق . ولكن لا توجد حقود وراثية من حروب وعاش العرب وعملوا فى الجنوب فى إطمئنان لفترات طويلة حتى أثناء الحرب الأولى مع (الأنانيا) لم يكن هناك خلط عقائدى . و أغلب الذين زحفوا هربآ الحرب زحفوا الى الـشـمال . والحرب الدينية المقدسـة إبتداع المسـلمين الجدد القابعين حتى اليوم فوق أنفاس الجميع .

    وحديثك كسـودانى ( إحتكيت بالمسـيحين ) هو بدعة جديدة إبتدعها هؤلاء الجدد وإنتقلت إلى الكثيرون حتى المعتدلون . فى السـابق لم يكن وجود لهذه الأحاسـيس لا سـلبآ ولا موجبآ . ولكن هم الذين إبتدعوا هذه الأشـياء إعلاميآ ببدع حوار الأديان وحرب الجهاد والدولة الإسـلامية وغيرها فصار حتى المعتدلون يرون أن هناك فروق .

    آسـف مرة أخرى يا أخ جعفر

    سـلام يا بـشـاشا

    رأفت ميلاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 05:20 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)



    Quote: الاخ مكسب

    الأخ بشاشا ..
    رمضان كريم .. و كل عام و أنتم بخير
    Quote: لوسمحت ممكن تخلي اشرطة الوعظ دي اختيارية

    لو استمعت للشريط لعلمت أن مافيه ليس " وعظا" .. بل رد مباشر و صريح عن موضوع النقاش .. مثله مثل أي مقال أو دراسة موضوعة هنا .. مشاركة عادية مثلها مثل مشاركات أخرى مفيدة ..

    Quote: بدل ماتفرضا علي الكل فرض

    كل ماهنا مفروض علينافرضا .. البوست و عنوانه .. النقاش .. الآراء .. يختل الأمر عندما استأذنك فيما أريد المشاركة به .. أليس كذلك !؟
    Quote: كان مسلم كان غيرو

    غيرو دا .. الحشرو في أمور المسلمين شنو .. " قل يا أيها الكافرون* لا أعبد ما تعبدون* و لا أنتم عابدون ما أعبد* و لا أنا عابد ما عبدتم* ولا أنتم عابدون ما أعبد* لكم دينكم و لي دين"
    Quote: ولاكان زول زيي كده مايكره في الدنيا الا الوعظ

    كل إناء بما فيه ينضح ! .. طيب بتحب شنو ؟!
    Quote: او اشرطتو.

    أتعلم كثيرا ما تستوقفني تلك الآيه من سورة تبارك .. " و قالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير " .. " نسمع أو " .. ما" نسمع و " .. يعني في ناس ما كان بيستمعوا من الأصل .. أعيذك أن تكون منهم.
    Quote: الشئ تاني، بعضنا بشارك من مكان عملو،

    لا تعليق !
    Quote: فالصوت البجي فجاة ده اوكمان بالعربي في مجتمع امريكي، حقيقة مشكلة حقيقية

    على قول أهلنا الرباطاب " أنت شغال في مسرح ! ..ما توطي الصوت شوية " .. بعدين أمريكا فيها زي 200 لغة .. و حرية !.
    Quote: شخصيا اذا القصة دي استمرت كده، فما حاجي الخيط ده زاتو.

    صدقا .. لا أتمنى ذلك
    Quote: ياخي اترك خيار الاستماع للاشرطة دي للمتلقي!

    و تركت له خيار أن يغلقها!
    Quote: هل ده كتير؟

    و ذلك أضعف الإيمان !
    Quote: ولاشنو ياصاحب الدار ابوامنة؟

    صاحب الدار أبو آمنة


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات
    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2006, 08:40 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: MaxaB)

    مباهلة رئيس الفاتيكان
    الصادق المهدي
    ألقى بندكتوس السادس عشر محاضرة بجامعة ريغنسبورغ الألمانية بتاريخ 12/9/2006 دفاعا عن تكامل الوحي والعقل في المسيحية. ولو اكتفى بالحديث عن إيجابيات دينه لما أثار حفيظة أحد، ولكنه قّدم حجته في إطار مقارنة بعنف ولا عقلانية الإسلام.
    إن فتح جبهة مواجهة مع أهل القبلة الآن بالذات تصفُّ المحاضر مع القائلين بالفاسشتية الإسلامية، والذين أفزعهم تمدد الإسلام في بلدانهم على الهوية الأوروبية. خطورة المحاضرة رفدها لصناعة الخوف الموظفة لأغراض استراتيجية بلسان رئيس أكبر كنيسة في العالم ورئيس الدولة الثيواقراطية الوحيدة فيه فالمتحدث رجل دين ودولة.
    سواء في الهجوم على الإسلام أوالدفاع عن المسيحية وقع المحاضر في أخطاء دينية، وفكرية، وتاريخية، وسياسية مدهشة وظاهرة البطلان:
    أولا: ربط بين الإسلام والعنف مستشهدا بقول الامبراطور البيزنطي مانويل الثاني أثناء الحصار العثماني للقسطنطينية «ما بين 1394و1402م» : «ما جاء به محمد شر ولا إنساني لا سيما أمره نشر دعوته بحد السيف». بعض المسلمين يرون نشر الإسلام بحد السيف واجبا دينيا ويستشهد بهم أعداء الإسلام للربط بين الإسلام والعنف. لكن القتال في الإسلام دفاعي، والقتال بين النبي «صلى الله عليه وسلم» وأعدائه كان سجالا، والدعوة حققت أهم ثلاثة إنجازات تاريخية دون قتال: إقامة دولة المدينة، واستمالة قبائل الجزيرة العربية أثناء عامي صلح الحديبية، وفتح مكة في العام التاسع الهجري.
    تناول غربيون كثيرون تاريخ القتال بين الدولة الإسلامية التاريخية في إطار التنافس المعهود بين الدول وأوضحوا أن الإسلام كدين انتشر سلميا. شهد بذلك السير توماس آرنولد في كتابه «الدعوة للإسلام».
    ثانيا: وصف الإسلام باللاعقلانية وآيات القرآن لا تبرح تخاطب العقل وتصف الكفر كنوع من غياب العقل، وتحتج بالبرهان: «تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ» «سورة البقرة الآية 111 »، والشاطبي يؤكد أن تكاليف الإسلام تفترض توافر العقل فلا تأتي بما يعارضه. وابن تيمية قدم أطروحة: توافق صحيح المنقول وصريح المعقول. وقامت مدرسة كلامية كاملة ـ المعتزلة ـ على البرهان العقلاني. وكان التوفيق بين الدين والفلسفة هاجس كافة فلاسفة المسلمين، كالفارابي وابن سينا وابن رشد في كتابه: «فصل المقال فيما بين الشريعة والحكمة من الاتصال».
    المحاضر أغفل التراث القرآني والبشري مستشهدا بصورة انتقائية ببعض أقوال ابن حزم الأندلسي الظاهري عن مشيئة الله المطلقة ليدلل على أطروحته!.
    ثالثا: شرح مكونات الحضارة الأوروبية شرحا ناقصا. قال: «إن التوفيق بين الإيمان الإنجيلي والفلسفة اليونانية حدث تاريخي حاسم في تاريخ الدين، بل في تاريخ الإنسانية كلها. هذا اللقاح وما لحق به من تراث روماني هو الذي صنع أوروبا». مغفلاً دور الحضارة الإسلامية في تكوين الحضارة الأوروبية. قال روبرت بريلفوت في كتابه «تكوين الإنسانية»: «التنوير الحقيقي لأوروبا حدث نتيجة الإحياء العربي الثقافي لها عبر إسبانيا» وقال منتجمري واط في كتابه «أثر الإسلام في أوروبا»: «إن أوروبا تخشى الإسلام على هويتها لذلك أنكرت دينها له وبالغت في اعتمادها على تراث اليونان وروما. علينا اليوم أن نخلص أنفسنا من هذا الزيف ونعترف بديننا الحضاري والثقافي للعالم الإسلامي».
    رابعا: تحدث عن تاريخ الفلسفة الإنسانية كأنها ولدت في اليونان من فراغ. هذا الوهم بثه الاستعلاء الأوروبي. لقد تناولت في مقام آخر بيان تأثير الفلسفة الهندية على اليونانية. وشرح مارتن برنال في كتابه «أثينا السوداء» تأثير الحضارة المصرية القديمة، والحضارة الفينيقية على اليونان.
    خامسا: وصف الكتاب المقدس المسيحي وصفا رفع التأثير اليوناني عليه إلى مستوى الندية مع الأصل العبري قائلا: «إن الترجمة اليونانية للنص العبري ليست مجرد ترجمة للنص، إنها خطوة متطورة في تاريخ الوحي حققت لقاحا بين النص والثقافة اليونانية لقاح له أهميته في ميلاد ونشر المسيحية، لقاح بين التنوير والدين». أي أن الترجمة لم تكن مجرد بيان للنص، بل تطوير له! هذا ليس صحيحا وإن صح فليس صائبا.
    سادسا:المناخ الذي تحّدث فيه الإمبراطور البيزنطي مناخ استقطاب عدائي كامل ديني وسياسي. اليوم يحاول كثيرون خلق استقطاب حاد يعيد الحرب الباردة وربما الساخنة على صعيد كوني. والقيادات الدينية تحاول إبعاد الدين من الاستقطاب بالتقارب والحوار. هذه المحاضرة من شأنها نسف الجسور وفتح باب واسع للمباهلة. بأي منطق عقلاني يمكن الدفاع عن ألوهية البشر، وقيامة السيد المسيح، وتوارث الخطيئة الأولى، وعصمة البابوية؟ وحتى العنف فإن العهد القديم يفوق كل ما عداه من نصوص مقدسة تعبيرا عنه. المسلمون مارسوا في تاريخهم وحاضرهم العنف ولكن المسيحيين في الحالتين مارسوه أضعافا مضاعفة. ليس من مصلحة الجالس في بيت زجاج حصب الآخرين بالحجارة!.
    سابعا: دافع عن رأي الامبراطور صاحب المقولة عن العنف البنيوي في الإسلام معتبراً الآية: «لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ» «سورة البقرة الآية 256» وردت في مرحلة مبكرة من تاريخ الدعوة «عندما كان محمد ضعيفا ومهدداً». الآية مدنية وليست مكية. وآيات التسامح في القرآن كثيرة جدا في السور المكية والمدنية.
    ختاما: جاء في اعتذار البابا: «إنني اشعر بأسف عميق لردود الفعل في بعض البلدان لفقرات قليلة من خطابي بجامعة ريغنسبورغ واعتبرت مسيئة لمشاعر المسلمين. لقد كانت هذه في الواقع اقتباسا من نص يرجع للعصور الوسطى ولا يعبر بأي صورة عن فكري الخاص».
    صحيح ما جاء في المحاضرة أساء لمشاعر المسلمين ولكن الأهم أنه أساء للحقيقة.
    أما الاستشهاد بالنص القديم فلم يكن معزولا بل جزءاً من تصنيف للإسلام.
    المطلوب تعامل أكثر جدية مع الأمر. إن للمسيحية عامة وللكاثوليك وجودا في أغلب البلدان ذات الأغلبية المسلمة. وللمسلمين وجود في أغلب البلدان ذات الأغلبية المسيحية لا سيما في أوروبا وأميركا حيث الإسلام اليوم هو الدين الثاني وأعداده متزايدة. والسلام الديني والعالمي يوجب أن يتعامل البابا والكنيسة الكاثوليكية مع ما جاء في المحاضرة وآثارها بصدق ومنهجية.
    هنالك عدم توازن في التعامل بين الإسلام والمسيحية فالإسلام يعترف بالمسيحية كدين، وبقيمة روحية وخلقية فيها: «مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ» ، «سورة آل عمران الآيتان 113 و114» .
    ولكن المسيحية لا تعترف بقمية روحية وخلقية للإسلام، بل تتعامل معه بحكم الأمرالواقع. لقد حلت المسيحية بعض عقدها مع اليهودية ولكن أبقت على عقدتها مع الإسلام. إن السلام العالمي يقوم في بعض ركائزه على السلام الديني الذي يؤسس على القبول المتبادل، وإزالة الأوضاع والمفاهيم المرتبطة بعهود الصدام الساخن والبارد.
    إن لمبدأ الإخاء الإنساني، ولهدف السلام الديني، استحقاقات ينبغي أن تدركها القيادات الدينية وأن تخطط بجدية لدفعها حتى لا يترك الأمر عباهل مباهل للفتنة الدينية وأهلها.
    نقلا عن الشرق الأوسط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 12:49 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد حسن العمدة)


    تحياتي MaxaB

    اول ما لفت نظري في محاضرة الدكتور راغب السرياني هو تناوله للشريعة الاسلامية في السودان في اطار الرد علي سؤال حول ماذا سيكون رد فعل المسلمين علي دولة لم ترفض وجود التبشير بالدين الاسلامي في ارضها .. وذلك حينما وضع افتراض ان المسلمين حملوا السيف للدفاع عن حق نشر العقيدة ...
    وكانت اجابته علي هذا السؤال غريبة .. وهي انه مثلا في هذه الحالة سيكون في مقابل كل ملصق اسلامي هنالك الاف الملصقات غير الاسلامية وفي مقابل كل عمل اسلامي ستكون هنالك الاف الاعمال غير الاسلامية ... ولن تترك الدول الاخري المسالة تسير بسلام ولذا كان واجبا حمل السلاح حتي في الدول التي لم ترفض التبشير الاسلامي ... ثم تنازل نموذج السودان كدليل علي ذلك حينما قال:
    ان مجرد احتمال قيام شريعة اسلامية في بعض الولايات في السودان اثار حفيظة امريكا وسارعت بضرب مصنع الشفاء ...

    هذا ما اسميه تلفيق التاريخ قبل حتي ان نناقش وجهة نظره بشأن جهاد الدفع وجهاد الطلب التي لا تخرح في مجملها مما ساقه الاخوة هنا سواء لحماية نشر الدعوة او لاخراج هذه الدول من تخلفها ..

    كيف ربط هذا الداعية الاسلامي مسالة ضرب مصنع الشفاء مباشرة بإعلان تطبيق الشريعة في بعض الولايات .. متجاوزاً بذلك تاريخ كامل لهذا البلد الضعيف والصغير علي حد قوله ...

    لقد تم بدأ تطبيق الشريعة في كل السودان (تحت سيطرة الحكومة) منذ 30 يونيو 1989 ...
    كان ضرب مصنع الشفاء في في 20 اغسطس (آب) عام 1998 ....
    ولم يتحدث لنا هذا الداعية عن بن لادن ووجوده في السودان ولم يتحدث لنا عن ضرب سفارات الولايات المتحدة في نيروبي وغيرها .. ولم يتحدث لنا عن حماس وعن كل الجماعات الاسلامية التي احتضنتها الخرطوم ...
    ولكنه بقدرة قادر وبمعجزة الهية ربط لنا هذه الضربة باعلان الشريعة الاسلامية ... هذا هو تزييف التاريخ والتلفيق الاسلامي لتاريخهم ولتاريخ الاخرين ...
    فلا يتوقع منا ان نصدق حديثه لاحقا حول انه ذهب الي الاندلس لأن الاوربيين يستحمون في مرة العام وان الاسكندنافيين يتكلمون بلغة الاشارة ...

    لم شصف تناوله جديدا علي ما طرح هنا فهو يقسم الجهاد الي جهاد دفع وهو الدفاع عن الاسلام وجهاد طلب وهو حماية الدعوة بافتراض ان الدول التي فتحوها كانت تحمل السيف لوقف الدعوة ...
    ثم يضيف المبررات المساندة حول الشعوب المقهورة وتخليصها من عصور الظلام التي تعيشها ...

    لكن من الجيد حقا حديثه حول ان الاسلام انتشر بالفتوحات وبالسيف وما انتشر عن طريق السلم مثل التجارة بسيط لدرجة تمكننا من تجاهله في بعض الدول الاسيوية ...

    ليس لدينا سوي تساؤل وحيد ...
    نحن الان نعيش في عصور الظلام والانحطاط الاسلامي في كل مناحي حياتنا بدءا بثراء الحكام علي حساب المحكومين مرورا بالقهر والسيف الموضوع علي الرقاب والتصفيات العرقية والسياسية .... الابادة وحرق القري والاغتصاب ... التعذيب حتي الموت للمعارضين السياسيين .. وهي المبررات التي ساقها للفتوحات الاسلامية ..
    فهل يقبل ان تأتي الولايات المتحدة او بريطانيا الي الدول الاسلامية لتحيل هذا الواقع الي وضع ديموقراطي يكفل لنا حق العيش الكريم متمضنا حملهم السلام لحماية نشر المسيحية .. هذا هو المحك الحقيقي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 01:01 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد حسن العمدة)


    الخالة دوما

    تحية طيبة ورمضان كريم

    تعلمنا من التاريخ انه يسير الي الأمام ولا يرجع الي الخلف واذا انحدر في منطقة ما فانه يزدهر في أخري ... وهنالك من يلحق بمسيرة التاريخ هذه ويتقدم مع تقدمها للامام وهنالك من يغلق الأبواب علي نفسه وينزوي ... وهذا النوع سيتجاوزه التاريخ بكل تاكيد ... ومصيره الاتجاه الي الزوال بصورة تلقائية اذا ما ظل منعزلاً غير متاثر بكل التراث والتجارب الانسانية الجديدة ...

    هذه المسالة الخاصة بمعتقدات المسلمين سليمة .. وهي لا تغيير للدين ولا لفهم الدين ولا حتي للحديث ... لكن لن يستمر الامر طويلاً وهم يرون ما يحدث في العالم ...
    واذا ما اصرت الجماعات والدول الاسلامية والمسلمين للتقوقع حول هذا فما سيحدث هو خروج جماعي من الدين وليس انتشار كما يتصور الدعاة الاسلاميين الذين يتحدثون عن الانتشار في امريكا وفرنسا وبقية دول اوروبا ... وفي رايي هو انحسار اكثر منه انتشار ... وقضية الحجاب في فرنسا لا تعني انتاشر واحداث الحادي عشر من سبتمبر لا يمكنها ان تدخل الاخرين في الدين الاسلامي ان لم تكن قد جعلت الكثيرين يخرجون ..

    الغرب اختار طريقه وحسم امره منذ زمن بعيد والكرة الان في ملعب المسلمين ... وربما نصل الي مسالة .. اختر الاسلام او اتركه...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 01:14 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عزيزي محمد سبيل

    حتي اعود للتعليق علي مداخلتك الرجاء الاطلاع علي هذا التعليق الذي وردني عبر الايميل:

    Quote:



    Dear brother Abo Amna,

    Ramadan Kareem.

    I am was a regular visitor to Sudanese online, but during the whole last year I didn't even think to visit this site, because of lack of serious and fruitful discussions. Any way I am not here to criticizing Sudanese online, I am writing to thanks you so much for your unique post discussing the serious question about the history of violence in Islam and the relation between violence and the text of holy Quaran and it's consequences in our today's life.

    First of all I do agree with your concept with regard to the part of your discussion with Mohamed Sabeel, about how the merciful Allah would tortures the non believers.

    Mr. Sabeel he claims that this tortures and retaliation concept must to be accepted and understood as mentioned in the text and should not be understood in any other way. Some questions has been raised up in my mind and I got no way to ask him since I am not a member in Sudanese online, so would you please brother ask him these questions and you can re phrase them in the way you think would convey my message.

    1. Why Allah asks his believers in Quaran to use their minds. Meanwhile he thinks we must accept the text of Quaran as it is (by its texture meanings). If all Quaran words are clear and understandable to any one, why many puzzle words such as (haa meem, alf lam meem) are parts of Quaran?

    2. If the merciful Allah doesn't care about the different situations and environment of his creatures in the planet. And just send all non believers to hell and tortures as per the text he had mentioned. What if Mr. Sabeel was born in tiny village in China and being raised up as buddest and he was so good in his life and follow virtue and all good human values until he died and never kills or steal or committing any type of crimes. With his logic why Allah send him to his tortures and hell?

    3. Why Allah doesn't force all his creatures to believe in him?

    I'll be glad if you pass my questions to Mr. Sabeel.



    Thanks and regards

    May Allah Bless you.

    Ahmed Alim

    Maryland , USA.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 02:59 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اسمح لي أخي جعفر بشير بأن احاول الاجابة عن أسئلة الأخ ( أحمد عالم) الموقر
    والله المستعان:
    Quote: 1. Why Allah asks his believers in Quaran to use their minds. Meanwhile he thinks we must accept the text of Quaran as it is (by its texture meanings). If all Quaran words are clear and understandable to any one, why many puzzle words such as (haa meem, alf lam meem) are parts of Quaran?

    هذا السؤال كما تعلم اخي عالم مكرر ، ويردده دوما دعاة اخضاع النص الديني المقدس الى تأويلات العقل وشططه احيانا بدعوى ان الله تعالى كثيرا ما نبه الى اهمية استخدام العقل بقوله ، افلا تعقلون ، افلا يدبرون، ويتفكرون .. الخ )
    وفي الحقيقة ، بالنسبة لي وحيال النص القرآني ، فان العقل نعمة هامة جدا حباناها ربنا عز وجل اياها، ولكنها نعمة سخرها الله لنستخدمها من اجل طاعته واتباع امره ، وليس لمخالفته ومعصيته، ففي هذه الحالة يتحول العقل من نعمة الى نقمة ، ومن نفحة هادية الى فتنة مضلة، بدليل ما حدث مع ابليس الملعون..
    ابليس قال كلاما عقلانيا منطقيا من وجهة نظره.. كيف اسجد لمخلوق ، وقد خلقته لاحقا من حمأ مسنون ( طين متعفن ) بينما ابليس مخلوق سابقا له ومن رهافة اعلى اللهب الشفاف؟
    لقد اعتمد ابليس على قياس عقله، متجاوزا ماهو أهم منه ، أمر واهب هذا العقل نفسه!، الله الذي قد يشاء ان يجري مشيئته بعكس سننه في خلقه( السنن هي قوانين الاشياء ومنطقها الذي خلقت به) فهو على كل شئ قدير وفعال لما يريد ولا يعيقه قانون.. ولكن ابليس يريد كل شئ حسب حسابات عقله هو وقدم مبرراته التي اعتبرها المولى عز وجل تكبرا واستعلاءا ليس على مخلوق مكرم هو الانسان فقط وانما استعلاء على امره سبحانه جل شأنه.
    لعلك تدرك الآن ما ارمي اليه.
    ولكن ستبقى تردد القول ذاته : لماذا اذاً يدعونا ربنا تبارك وتعالى لأن نتفكر ونتدبر ؟
    الاجابة هي : ان التفكر المطلوب هو تفكر تعبدي خاضع لله ( مسلم ) أمره له واتباعي لمراد الله الميسر دائما، وليس المطلوب تفكرا ابداعيا يعيد انتاج فهم النص المقدس ، وكيف يكون مقدسا أصلا ونحن نتركه لهوى العقل يذهب به كل مذهب؟
    ان الله حينما يكلفنا بأمر فانه ، بالضرورة ، يريد شيئا محددا نفهمه فنتبعه، وليس ما قد نراه من جانبنانحن فنختلف فيه مع غيرنا فيكون لكل واحد منا فهمه الخاص للنص نفسه ، فيستقل كل واحد بدينه!!! حسب مدى غبائه أو فطنته وحسب مدى اخلاصه ونفاقه ، وحسب مدى خرفه من يقظته ..الخ
    معقول؟ كلا طبعا!.
    فالتفكير المطلوب يا اخي تفكير اتباعي وليس ابتداعيا ، المطلوب تفكير مسلم يسعى لأكتشاف الحق فيلزم جانبه وليس ذلك التفكير الذي يحاول ان يجد مخرجا وتهربا من مواجهة مسؤولية التكليف ( المعين المحدد بالضرورة والواضح).
    ولابد ان يكون كلام الله التكليفي بالذات واضحا حتى يسهل علينا اتباعه ، وهذا ما يؤكده الأخ جعفر بشير حينما قال:
    Quote: والا فما معني ان يبعث لنا الله طلاسم لا نستطيع حتي مجرد فهمها كبشر...

    والله تعالى قال في هذا الاطار ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر) فالله نفسه يقول ان القرآن ميسر ، وليس غامضا طلسما ، وفوق ذلك انزله تعالى الى قوم( أميين ) ونبي أمي مما يدل على انه بسيط وسهل الهضم وليس كتابا اشكاليا معقدا، خاصة فيما يخص نصوص التكليف.
    ولا يمكن ان نقول بأن الناس قد اختلفت في تفسيره فعلا وبالتالي فهو غامض ويستحق الاختلاف حوله وانه حمال اوجه ، فهذا الواقع لا يبرر الاختلاف في شئ وانما يدل على ازمة المختلفين ( أو بعضهم ممن زاغ عن الحق نحو الضلال ) والله لا يحب الاختلاف في فهم الدين حيث يقول:
    ( وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون) الانعام 153
    اذاً فهنالك صيغة فهم واحدة ينبغي ان نكتشفها ونجتمع عليها وحدها، ولذلك يجب استخدام العقل ( تدبرا وتفكرا ) حتى نصل لهذه الصيغة المرادة.
    ومما يدعم قولي بأن التفكير المطلوب هو التفكير الخضوعي الاتباعي المستهدف لاكتشاف مراد الله الواحد والتثبت منه كما هو وليس لتغييره او اعادة انتاجه او الاختلاف البشري النسبي حوله قوله سبحانه وتعالى:
    ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُم بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ، سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ، أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) 52-53 فصلت.
    هكذا فالعقل مهم جدا ومحترم جدا في الاسلام والتفكير في خلق السماوات والارض عبادة سامية وراقية ولكن المطلوب هو استخدام العقل لمعرفة الحق المكتمل من عند الله ولا يحتاج الى اعادة صياغة من احد.
    اخيرا اقول : ان اختلاف الفهم للنص المقدس يخلع عنه صفة القداسة فورا ويجعله نصا مثيولوجيا تتلاعب به الأهواء والافهام ، وكذلك فان اختلاف مقاربات النصوص وجرجرتها نحو اودية الهوى هو بالذات المسؤول عن تولد الفرق والشيع والتفرق في الدين وهذا ليس منبوذا فقط وانما هو محرم شرعا لقوله تعالى ( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون) الانعام 159 وقال سبحانه ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم) آل عمران 105

    وسأعود الى بقية الاسئلة لاحقا
    لكما مودتي
    ________________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 03:02 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    ثم ..
    Quote: If all Quaran words are clear and understandable to any one, why many puzzle words such as (haa meem, alf lam meem) are parts of Quaran?

    OK.. first of all those are not words as u claim. but signals,or CODE, or initials, or mere letters
    Any way .. only ALLAH knows specifically what r they .. for sure they r not words at all.. so no meaning to b sought
    may b can ask about their functions.. this is something totally different.. and within this frame I can gess
    ربما كانت هي مفاتيح الوحي لتنزيل القرآن على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظه بدقة ويسر، ودليلي على ذلك انك لا تجد احرفا منها الا في بداية السور ، وغالبا ( وليس دائما) يتلوها الحديث عن عظم القرآن نفسه وعن آياته البينات، مما يدل على انها ليست متعلقة بنا مباشرة وانما هي ( دالات ومفتايح واشارات) متعلقة بشأن القرآن نفسه بوصفه من كلام الله تبارك وتعالى. انظر:
    ألّمّ. ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين.
    الّمّصّ . كتاب انزل اليك فلا يكن في صدرك حرج منه
    الّر . تلك آيات الكتاب الحكيم
    حمّ. تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم
    كهيعص . ذكر رحمة ربك عبده زكريا

    وقد يبدو لي احيانا انها من جنس أمر الله تعالى لرسوله منذ بداية الوحي اقرأ )
    ن. والقلم وما يسطرون
    ق. والقرآن المجيد
    صّ . والقرآن ذي الذكر

    يعني يمكن أن يكون هذا هو "الكود" المتعلق بسيدنا محمد (ص) من بين حصص الرسل في اللوح المحفوظ. والله اعلم
    المهم في كل الأمر هو أن هذه الاحرف ليس فيها أمر تكليف لنا كمؤمنين ، وبالتالي لا نحتاج لاستبانة معناها، غير ان وجودها لابد انه مهم لتفعيل قوة القرآن وامكانية تحميله في صدور الناس، وقوة تأثيره على النفوس ، وشفاؤه لها ونوره وطمأنينته وسكينته الخ.
    ولكن القول الفصل في شأن هذه الحروف هو : انها سر اودعه المولى عز وجل في كتابه الكريم، نؤمن به كما هو ( كل من عند ربنا)، ولكننا لسنا مكلفين بتفسيره ولا باتيان مقتضاه طالما انه حرف غير مبين، وعليه فهو تنزل لأمر خير يعلمه الله سبحانه ولا يضيرنا ذلك في شئ.
    هذا والله اعلم.

    _______________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 02-10-2006, 02:09 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 03:01 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    اواصل ردا على اخي أحمد عالم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    العقل صنما:
    __________

    من المسلمين اليوم من اتخذ الأنموذج الغربي ( الحريانية) دينا بديلا، يحاربون كفاره الظلاميين، ويؤمنون بربه الواحد الأحد الذي هو العقل ، وبكتابه المقدس عندهم والذي هو العلم، وبسنته المعظمة والتي هي الفكر ومعجزاته وكراماته ( منجزات الهندسة الوراثية/ دوللي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات) وبكهنته ووعاظه الذين ينادون بتطبيق شريعة ميثاق حقوق الانسان حسب المرجعية والشروط الغربية الخ
    دين متكامل. بديل للاديان السماوية وفي مقدمتها الاسلام.
    قلنا للناس انتبهوا ، حتى لا تقعوا في الفخ ، فيتحول العقل الى " هبل " هذا الزمان، نركع له، نمجده ، نسبح بحمده ، نخضع له، نأتمر بأمره، وننتهى عما نهى عنه وزجر، نلتمس منه الخير وحده، فالعقل مخلوق، وهو نعمة هامة جدا ، لأنه منط التكليف السماوي، فماذا كان ردهم، قالوا: انتبه أنت يا متخلف ياداعي الى الغاء العقل !!
    وهنا يبرز رد المولى عز وجل بهذا الصدد للمستغنين بعقولهم عنه سبحانه المكتفين بتقديرهم النسبي المفضي احيانا كثيرا الى ضلال مبين:
    ( إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ، فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ، ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ، ثُمَّ نَظَرَ ، ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ، ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ، فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ ، إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ، سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ، وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ، لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ) المدثر 18-28

    أجل ثمة فئة تحاول ان تمثل اليوم نموذج الاسلام المستنير( المعتدل/ المعدل ) وليس الاسلام الأصلي ، معدل حسب نور وشروط جورج بوش والآنسة كوندي وبرلسكوني وبلير !!!. انه الاسلام البروتستانتي، المعترض على الاسلام ، فهو نظري،دين يتبع اتباعه ولا يتبعه اتباعه. اسلام يفصل الدين عن الله ورسوله ويربطه بالتاريخ وظروف ومتغيرات الزمكان. والاهم من ذلك انه يربطه بالعقل رغم كل ما يعتوره من خطل ونسبية وقصور وغباء وخرف وشيخوخة وهوى الخ .
    لا احد الآن ينتبه الى الخطر الماحق الذي نحن فيه، فقد افتتنا جميعا بهذا العقل البشري، فأنسانا الله، وجعلناه صنما فعلا ، وغفلنا عن ان اختبار الانسان الحقيقي يتمثل في كيف يركع هو ويركع معه هذا العقل لله ربه وخالقه، وركوع وسجود العقل هو في مخالفة الهوى واتباع ما انزل الله بانقياد سلس و( اسلام) تام وليس على ( كيفنا) وراحتنا نحن.
    فلننتبه فلا نحوله الى هبل ، بل لنعبّده لربه ، فلنكذب المشاهد ونصدق الغيب حتى نفلح.
    اللهم اهدنا فيمن هديت وتولنا فيمن توليهم
    اللهم اهدنا الصراط المستقيم

    ______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2006, 03:18 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    اخي احمد عالم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    Quote: 2. If the merciful Allah doesn't care about the different situations and environment of his creatures in the planet. And just send all non believers to hell and tortures as per the text he had mentioned. What if Mr. Sabeel was born in tiny village in China and being raised up as buddest and he was so good in his life and follow virtue and all good human values until he died and never kills or steal or committing any type of crimes. With his logic why Allah send him to his tortures and hell?

    اولا / الله سبحانه وتعالى علام الغيوب، مدبر الأمر في السماوات والارض، ولا يعذب عنه مثقال ذرة ،لا يضل ولا ينسى، وهو فوق الزمان وفوق المكان وفوق التغيرات والطوارئ، رب كل شئ ومليكه وهو اللطيف الخبير، السميع العليم ، قيوم السماوات والارض، ولا يجوز ان ان نقول عنه سبحانه ( doesn't care about the different situations and environment of his creatures in the planet.)
    ورغم معرفته بهذه الفروق فانه قد شرع لنا دينا قيما ( الاسلام) لا تبديل في شرعه ولا تعديل الا لمن حاد وزاغ عن الصراط المستقيم وهو يعلم سبحانه ان تلك الفروق لن تؤثر في امر التكليف الذي افترضه علينا الى قيام الساعة، قصر فيه من قصر وادى ماعليه من ادى ، خاصة وانه سبحانه وضع قانونا عادلا يستوعب التغيرات والفروق في الزمكان والبشر. ذلك هو قانون( لا يكلف الله نفسا الا وسعها ) فنحن مكلفون جميعا بنفس ما كلف به الصحابة الكرام وفق شرط هذا القانون . واشير هنا الى ان الله يعلم جيدا وسعنا فعلا ، وما ليس في وسعنا!!.
    ثانيا/ واما عن قولك : And just send all non believers to hell and tortures as per the text he had mentioned.
    فالله هو العدل وهو الرحيم بعباده وهو الادرى بهم ، ولا احد يستطيع ان يتكهن بمن سيدخلون النار تحديدا ، ولكن ما اعلمه ان هنالك مسلمين ( ظاهرا فقط) سيدخلون جهنم ايضا!!، هذا مؤكد، والسبب اما لكونهم منافقين، يبغضون شرع الدين فيحاربونه سرا وعلانية ويكرهون اخلاص المؤمنين الذين يقيمون الدين في حياتهم ويدعون اليه، .. هؤلاء سيكونون في الدرك الاسفل منها، وهو وضع اسوأ من الكفار في الصين كما ترى !. أو ان يكونوا مسلمين عصاة واهل كبائر وعلى اكتافهم حقوق العباد فترجح سيئاتهم بحسناتهم ولا ينالون شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهؤلاء لا يخلدون في النار لأن في قلبهم مثقال ذرة من ايمان فما فوق والله اعلم.( فمن خفت موازينه فأمه هاوية).فما بالك بالكفار؟!.
    في الحقيقة لا احد يستطيع ان يؤكد بالضبط من الذي سيدخل النار وكم سيبقى فيها ، على سبيل التعيين.
    الله وحده يعلم.
    ولكننا يمكن ان نقيس على صفات الذين سيدخلون النار كما ورد في كتاب الله واخبر به رسول الله (ص) والله ورسوله اعلم .
    يدخل النار كل كافر ( عكسه المؤمن بالغيب)، وفي علمنا المتواضع ، فان الكافر المقصود هو من استكبر على رسالة الله المبينة والتي بلغت قومه، فآثر ان يتبع هواه أو يحمي مصلحته الدنيوية،أو يستغني بعقله،أو يخضع لسادات قومه خوفا او طمعا، أو تكبرا على الله تعالى وهكذا يكون قد ( كفر بما انزل الله تعالى اليه من آيات ورسل ورسالة). هذا هو الكفر البواح الذي يستحق الخلود في النار. أي أن تكفر بالله وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والملائكة ( الغيب)بعد بلاغ مبين لك او لقومك من قبل تعلمه فتعرض عنه بذريعة ما.
    قال تعالى ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا).
    من هذه الآية الأخيرة نستطيع ان نفهم ان كل الناس قد بعث الله اليهم رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويأمرهم وينهاهم بماشاء الله لهم من شرع لقوله تعالى ( إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا وإن من أمة إلا خلا فيها نذير
    )ولكن بعضهم بدلوا وغيروا وحرفوا وزيفوا يريدون عرض الحياة الدنيا متذرعين بتغير الزمان والمكان والظروف وتحكيم العقل وحده ووالخ وبالتالي أوردوا اهلهم موارد النار وساء سبيلا.واليوم فان كل من بلغه نبأ محمد (ص) وعلم بجوهر رسالته التوحيدية والصلاة وغيرها فانه قد بلغه امر دين الله الاسلام ، فعليه ان يطلب الهداية باستزادة المعرفة ، طالما انه علم يقينا بأن ثمة رسالة من الله اليه، فعليه ان يبحث ويستوثق من كونها من رب العالمين الذي في فطرته حتما.. . اما ان يكذب بها ولا يهتم ويتبع هواه او يقفو ما الفى عليه آباءه فقط استغناء به عن رسالة الله تعالى فهذا كفر بمحض الارادة وليس كما تقول انت ( he was so good in his life and follow virtue and all good human values until he died)
    ان كفار قريش كانت لهم قيم اخلاقية ايضا ، من شهامة ونجدة وكرم وشجاعة وقد قال الرسول الكريم( وانما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق) يعني المكارم كانت موجودة، ولكنهم كان من بينهم كفار رغم ذلك لانهم رفضوا رسالة الله الاسلام.هذا هو الكفر الذي يوجب النار.
    ولكن صدقني فان الله عادل، واذا كانوا لا يدخلون الجنة في ظل الاعمال الصالحات التي فعلوها في الدنيا، فانه لابد يجزيهم بها خيرا في الدنيا قبل الآخرة. لأنك كما تعلم انما الاعمال بالنيات، وهؤلاء اخلصوا نيتهم للناس والدنيا، وسينالون مارادوا في الدنيا ومن الناس ايضا.
    واما الذي لم يسمع برسالة الله الى البشرية ، فان ذنبه عليك انت ايها المسلم الذي لم تبلغها اليه وقد ( كنتم خير امة اخرجت للناس ) كما قال تعالى ( قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني)،ألست ممن اتبعه؟ وايضا هي مسؤوليتك لأنك لم تستجب لأمر رسول الله (ص) : بلغوا عني ولو آية، أدوا عني يرحمكم الله ، فليبلغ الشاهد منكم الغائب.. وقد قال تعالى مخاطبا امة المسلمين( هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ، ملة ابيكم ابراهيم، هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس ..) خواتيم الحج.
    فابلاغ هذا الذي في الصين ولم يسمع بمحمد(ص) مسؤوليتي ومسؤوليتك يا احمد. فان علم برسالة محمد صلى الله عليه وسلم ورفضها فقد تعذر واستحق الكفر وعذابه.


    ملحوظة:
    عندي شعور بأن بوذا هذا كان نبيا مرسلا ( والله اعلم)، ولكن قومه ضلوا من بعده فبدلوا وغيروا في عقيدهم حسب ظروفهم ورغباتهم، ثم عظموه كما عظم النصارى عيسى عليه الصلاة والسلام فجعلوه الله وابن الله الخ، ثم بعد ذلك زادوا في تقديسه فعبدوه في هيئة تمثال يشبهه، تماما كقصة ( يعوق و يغوث ونسر) الصالحين الذين حولهم قومهم الى آلهة تخليدا وتقديسا من بعدهم كما ورد في القرآن الكريم والله اعلم.
    لك مودتي
    _______________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 03-10-2006, 04:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 02:58 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    Quote:
    3. Why Allah doesn't force all his creatures to believe in him?

    اخي احمد عالم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختم ردي عليك بالوقوف على نقطتك الاخيرة اعلاه:
    الله قد اعد الملائكة الكرام على هذا الاساس التي تطلبه، ولكن الفرق بين قولك والحقيقة هو ان الله يهدي اليه من يشاء ولا نقول يجبر مخلوقاته على الايمان به، لأن الله غني عن غيره ، ولا يحتاج الى عبادة العابدين أو ايمان المؤمنين فذلك لا يزيد ولا ينقص في ملكه شيئا، وانما المخلوق هو المحتاج الى معرفة الله وطاعته ونيل رضاه، وقد شاء ربنا ايضا ان يخير عبادا له آخرين ليرى هل يعبدونه ام يعصونه وهو اعلم بهم .. هكذا شاء ولا يستطيع احد ان ينكر عليه او يعترض او ينقد مشيئته في شئ، ولا يستطيع احد معرفة الحكمة من كل ما يشاء ويفعل الله تعالى فهو علام الغيوب.
    وقد قال للملائكة انه سيخلق ( خليفة ) له في الارض ويجعله مكرما ويسخر له كل موارد الطبيعة ومخلوقاتها المختلفة ، حيث اعطاه من روحه سبحانه ومن قوته وهداه الى الطريقة التي يطوع ويسوس بها هذا الكوكب بمن فيه فيسيطر عليها بحول الله واذنه ، ولتحقيق ذلك منحه العقل وزاده بسطة فيه وعلمه مالم يعلم.
    ولأنه ( الانسان) متصرف في مخلوقات الله بسنن الله واذنه فانه خاضع للامتحان والابتلاء والفتن ليمحصه الله فيرى هل يبقى عبدا طائعا شاكرا لمولاه الذي ولاه زمام امر الارض بواسطة السنن ( السنن هي قوانين طبيعة الاشياء) أم سيتمرد عليه ويجحد النعمة المسداة اليه بحجة ان له عقلا يستغني به عمن خلقه واعطاه هذا العقل العظيم تكريما و فتنة ونعمة في آن؟!.
    فمن خضع لربه واطاعه واتبع رسالاته فقد فاز فوزا عظيما ، وأما من استغني وتمرد وجحد فيوكله الله الى عقله والى الاسباب التي اغرته فكفر بأنعم الله عليه فتسيطر وتتسلط هذه النعم عليه وعلى مصيره بدلا من ان تكون مسخرة له، فيكون العقل آنذاك ربا الها مطاعا متبعا بدلا من رب العقل وخالقه، ويكون المال الها معبودا ترتعد له الفرائص بدلا من خشية رب المال ورازقه وقاطعه، وتكون الشهوات دينا متبعا يلهث وراءه الجاحد بدلا من ان يجاهد النفس ابتغاء مرضاة موجد النعم وخالق النفس المشتهية دائما وبلا حدود.
    الله تعالى يحب ان يعبده الانسان اكثر من عبادة الملائكة،هكذا شاء وهو اعلم ولكن ربما لأن الانسان مخير بين ان يعبد او يتمرد، فحينما يخضع لرب العالمين مجتازا حواجز النفس الأمارة بالسوء وشهواتها الكثيرة ، ويتجاوز الهوى واملاءات العقل وغروره واستكباره واستغناه عن اتباع منهج الله وشرعته، ويتجاوز وسوسة الشيطان الخناس الذي يوسوس في صدور الناس فيضلهم عن سواء السبيل.. فانه حينئذ يتباهى به الله تعالى امام ملائكته انظروا عبدي فلان جاهد نفسه فسهر الليل من اجلي ، وصام من اجلي، أو عمر بيتي المسجد من اجلي، أو اشعث اغبر الى عرفات من اجلي .. الله يرضى بهذا ويباهي الملائكة ، وكأنما يقول لهم لا تقولوا انه لا يعبدني ولا يطيعني الا من هو( مبرمج ) على ذلك مثلكم، بل انني اخير مخلوقاتي ايضا وافتنها بالعقل وبالنفس والشهوات وبالشيطان والقضاء والقدر ورغم ذلك كله فانهم تطيعونني ويحبونني ويعرفونني عن ظهر غيب.
    انها طاعة غالية عند الله وهو يحبها ويعطي من اجلها سلعته الغاليه وهي الجنة من فضله الواسع. وهو الغني عنا وعن عبادتنا.
    قال تعالى ( وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ، أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ، وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ، وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ ) 99-100 يونس
    انظر يا احمد كلام ربك وهو يقول انه بوسعه ان ( يهدي) الناس اليه فيؤمنوا ، ولكنه تركهم من جهة لآياته الدالة عليه فيصدقوها بعقولهم ثم يخضعون، ومن جهة اخرى تركهم لمدى طلبهم هم للهداية ، فبهما يهدي الله من شاء من عباده الصالحين.
    الملائكة فقط هم الذين ( لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون ) حيث ان الله قد فطرهم على ذلك واعدهم للايمان به وطاعته فقط ، واما الانسان والجن فهم مخيرون ، فكان منهم المتمرد عليه بناء على تقديرات عقله المحدود وهذا ببساطة يسمى الشيطان! ، ومنهم من آمن به واسلم وجهه له منيبا محبا وهذا ببساطة هو المسلم!!، الذي يستحق رضا الله تعالى لأنه أُبتلي فأبلى بلاء حسنا حينما انتصر على غرور عقله وهوى نفسه والحاح شهواته ووسوسة الشياطين فعرف ربه واطاعه واسلم .
    لك مودتي وشكري

    بالمناسبة:
    الدين : معناه الطاعة والاتباع باخلاص وخضوع تام.
    الاسلام : معناه التسليم/ الخضوع الكامل لله ورسوله واتباع ما جاء به ( مبنى ومعنى).
    ثم..
    يبقى الان ( يا جعفر بشير ) ان اقول رأيي في نقطتين هما:
    1/ ما هي اسباب عدم جواز ( تأويل ) نصوص القرآن واخضاعها لشروط العقل حسب تغيرات الزمكان.
    2/ ما مغزي ان تكون النصوص المتعلقة بالعنف مقدسة وثابتة وفعالة دون تبديل مدى الزمان؟
    غدا ان شاء الله
    ___________________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 04-10-2006, 03:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-10-2006, 02:29 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    Quote: /1 ما هي اسباب عدم جواز ( تأويل ) نصوص القرآن واخضاعها لشروط العقل حسب تغيرات الزمكان.
    2/ ما مغزي ان تكون النصوص المتعلقة بالعنف مقدسة وثابتة وفعالة دون تبديل مدى الزمان؟


    اولا في خصوص السؤال الأول :
    التأويل- الذي يطالب به من يريدون اعتماد قراءة تاريخية زمانية لكتاب الله، بحيث يصبح النص مجرد شكل يمكننا ( التصرف ) في مضمونه وتبديله، على كيفنا وراحتنا، من وقت لآخر حسب ظروفنا- هذا التأويل معناه التماس ما بعد المعنى القريب الظاهر، وهذا محرم شرعا بموجب الآية ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله، والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا، وما يذكر إلا أولو الألباب) آل عمران. وسبب منع التأويل هو قول المولى عز وجل ان ذلك من شأنه هو سبحانه ، ولذلك فان الراسخين في العلم ( يعني الناس البتفهم) يقولون آمنا به كما هو، وهذا هو قول اولو الألباب.
    نعوذ بالله من ان نكون من الذين في قلوبهم زيغ ونفاق.
    ومن اسباب عدم جواز مثل هذا التأويل المغرض كذلك:

    * انه يجعل كلام الله وحكمه ( خاضعا ) خضوعا لعقل المخلوق ، في حين انه لايوجد عقل واحد مرجعي يتفق عليه ويكون مبرأ من العته والنقص والسهو والنسيان والغباء والخرف والنعاس والجنون الخ
    فهل يعقل ان يخضع حكم الله واوامره لتصرفات عقل عرضة لكل هذه الظروف ، وفوق ذلك فان عدم الاتفاق على تقييم عقل واحد يعني انتاج جملة لا حدود لها من التشريعات والتفسيرات والتأويلات بحيث نكون بصدد اديان تدعي جميعا الانتساب الى الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.

    * ان تفسير ( المحكم ) من آيات الله تعالى المرتبطة بالتشريعات والاحكام، بطريقة مخالفة لتفسير رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الذي جسدته سنته بمستوياتها الثلاث قولية وفعلية وتقريرية) ذلك سيعنى فورا فصل الدين عن رسول الله (ص) لأننا سنأتي من خلال التأويلات بصيغ وتشريعات لم يسمع بها ولم يأمر بها صاحب الرسالة نفسه صلى الله عليه وسلم ،فمن اين لنا ان ننسب الرسالة بمضامينها المجترحة الجديدة الى الله تعالى ، أية جرأة؟ فهل يضمن احد قبول دين لا يوافق ما طبقه وبلغه رسوله الكريم( عبر السنة)؟ من يضمن؟ أم اننا سنجازف بمستقبلنا امام الله ونعبده تبارك و تعالى بشروطنا؟!!

    * فلننظر الى الامم السابقة التي عمدت الى مثل هذه الخطوة الكارثية ( تبديل مفاهيم الدين ) بعد زوال انبيائهم حسب اجتهادات من يسمون انفسهم اتباعه(!) فهل غنموا أم خسروا خسرانا مبينا، لننظر ماذا قال الله اخبارا عنهم :
    (فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين) المائدة13
    وقال تعالى ( فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ ) 59 البقرة.

    * ان مخالفة الصيغة الاصلية من الدين توجب جهنم لقوله تعالى ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا) النساء 115
    بالمناسبة فان هؤلاء المسلمين الذين يأمرنا ربنا تعالى باتباعهم ، والا فالنار وبئس المصير!، هم تحديدا ( الصحابة الاخيار).
    وقال تعالى ايضا بهذا الصدد : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والانصار والذين اتبعوهم باحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه ..)

    * لو كان الله يريد لنا غير المعنى المباشر البسيط لنصوص القرآن ، لما كانت هذه الأمة في الاصل أمية ونبيها أمي ، بينما روما وفطالحلها كانوا موجودين في ذلك الوقت ، بل ان افلاطون وارسطو وسقراط سبقوا محمد (صلى الله عليه وسلم ) بقرون عديدة وفشلوا في صياغة مجتمع نموذجي فعال بقي مذهلا ومؤثرا الى اليوم، بينما جمهورية افلاطون مضت كيتوبيا فقط.

    * ان مشكلة اختلاف الزمان والمكان تستوعبها قاعدة ( لا يكلف الله نفسا الا وسعها ) وبالتالي فلا حاجة الى تغيير كلام الله تعالى واستبداله بكلامنا نحن ثم ننسب ذلك اليه افتراءا من جانبنا.
    ( وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون) آل عمران 78

    * ان الله قد ضمن حفظ كلامه القرآن ( انا نحن نزلنا الذكر ونحن له لحافظون ) فهل يعقل ان يحفظ الله كلامه شكلا فقط لا مضمونا؟

    * القرآن هو رسالة الله تعالى الى الناس كافة ، فهل يعقل ان محتوى هذه الرسالة متغير ، بحيث يكون المطلوب غير محددا دائما وانما خاضع لتحليل وتكييف وتقويم واستنتاج المرسل اليه، اصاب او اخطأ ؟ وكما قال جعفر بشير ما معناه ان الله لا يمكن ان يرسل الينا طلاسم ، وبالتالي فان قصده لابد ان يكون محددا معينا واضحا نجتمع جميعا على فهمه المحدد والا فكيف نتساوى في التكليف اذا اختلفت الافهام ، بعضنا يقاتل بالسيف ، وبعضنا بسيف وجهة النظر وبعضنا بسيف الصمت الخ

    * ان الله تعالى قال ان قرآنه مبين ( هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) وقال ( وقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر) فكيف نقول ان المراد ليس معينا بل متبدل، وقد انزل تعالى القرآن وانزل معه العلم به له الشكر والمنة، وقد شكلت سنة رسول الله (ص) وحياته والمهديين من بعده احدى المصادر الاساسية لهذا العلم الفيصل.

    وفي خصوص النقطة الثانية:
    Quote: / ما مغزي ان تكون النصوص المتعلقة بالعنف مقدسة وثابتة وفعالة دون تبديل مدى الزمان؟

    مغزى ذلك ان هذا اولا كلام الله تعالى ، وكلام الله مبارك ومقدس بالضرورة.
    ثم .. ان النص يبقى حيا باقيا نرجع اليه كلما وقعت الظروف والملابسات المشابهة تماما لما نزلت من اجله. ولذلك فان القول بعطيلها خاطئ لأنه لا يقول ماذا يحدث اذا تكرر الموقف ذاته، مثل آية السيف :
    بالمناسبة اسمح لي يا جعفر ان اقول شيئا بهذا الخصوص استشعره داخلي ، وصراحتي معك تدعوني الى القول:
    ان مسألة "آية السيف" هذه باتت تستخدم نوعا من الابتزاز ( يتم التلويح بها من وقت لآخر من جانب دعاة تبديل الدين وعصرنته!!) كورقة ضغط ضد من يدعو الى الاخلاص للصيغة الاصلية فكأنهم يقولون( خلي الكلام الكتير ورررينا، حدد موقفك من هذه الآية الورطة!!)، مع ان المسألة بسيطة ولا تحتاج الى كل هذه العرضة.
    القاعدة هي انه لا عدوان الا على الظالمين( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين) البقرة 193
    فاينما وحينما تتوفر دولة الاسلام الجادة ( جدية الخلافة الراشدة) وتضطلع برسالتها المناطة بها (( واهمها تبليغ رسالة الله تعالى للانسانية كواجب اخلاقي لا مندوحة عنه ))، فاننا سنكون امام احتمالين ، فاما سماح الدول الأخرى بالدعوة ، وهذا هو واقع الحال اليوم الى حد كبير، أو أن نقابل بالبغي والاستكبار اعتراضا لسبيل تبليغ رسالة الله عز وجل الموكلة بها هذه الأمة حتى توصلها الى البشرية جمعاء، وفي هذه الحالة فالجهاد واجب لايصال الرسالة الى من هي حق لهم ( الناس)، والجهاد معناه واسع كما هو معروف ( تحمل المشقة والاجتهاد في سبيل اعلاء كلمة الله) ولكن اقصى درجاته ( القتال) حينما لا يكون منه بد.
    في زمن الانترنت هذا والفضائيات والميديا العالمية يصعب ( عمليا وجديا) اعتراض سبيل ايصال رسالة الله تعالى ولذلك فلا يتوقع ان تعترض دولة ما تعيش العولمة.
    الاحتمال الآخر هو ان تعتدي دولة او دول كافرة على بلاد المسلمين ظلما وبغيا ، كما هي حال العراق وافغانستان وفلسطين ، فهذا عدوان ظالم سافر يوجب الدفاع عن الاسلام والمسلمين دون الحاجة الى انتظار قيام الدولة الراشدة، فالأرواح تزهق والجيوش مسلوبة الارادة.
    وبشكل عام يمكنني ان اقف هنا لأقول شيئا احسبه ذا بال :
    ان ثمة ما يمكن ان نطلق عليه ( فقه الموازين) وهو موجود ( تحدث عنه قبل اسابيع احد ضيوف برنامج الشريعة والحياة بقناة الجزيرة) ولكنه غير شائع ، هذا الفقه مهم جدا ، ويحل المشكلة ، فهو يقرأ الآيات الاحكام المحكمات في افق المحيط الزمكاني ( دون تغيير المعنى)، فيفعلها حسب حالتي السلم والحرب، فيكون الموقف من الآخر الكافر في حالة السلم والمعاهدات غير موقفنا منه حال الحرب (وفقا للسنة وبالدليل). فلكل حال ميزان ، ميزان لحالة السلم وآخر لحالة الحرب. دون ان نلجأ الى اي تبديل او تأويل لمضامين كلام الله المقدس والذي لا يأتيه باطل التأويلات من بين يديه ولا من خلفه.
    هكذا سيكون السؤال الفقهي ازاء الآيات المحكمات هو :هل هي قابلة للطبيق الآن وهنا أم لا ؟ وازاء من؟ بمعنى انها تكون قابلة للتطبيق ازاء المعتدي ومن والاه في حال الحرب وأما غيره فلا.
    لكم ومودتي

    اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت السميع العليم
    ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا
    واستغفر الله واعوذ بوجهه الكريم من ان اضل او أُضل او اظلم او أُظلم أو اجهل أو يجهل علي.
    _______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 01:38 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ جعفر تحياتي
    ألاحظ موقفك من الدين ينطلق من حكم مسبق مبني علي نظرة إنطباعية تنميطية سالبة بطريقة النهج الإستشراقي الذي يجعل من القيم الغربية كمقياس للرقي والتحضر ومن خلالها ينظر للآخر كدون!
    دعني أناقشك قليلا
    هل إعتراضك للدين كون إستخدم آلة السيف في إنتشاره أم إعتراضك علي الممارسات السيئة من بعض المتزمتين المحسوبين علي الإسلام وتجارب بعض الدول الفاشلة التي إستخدمت الدين كأداة لتقوية سلطانها أم إعتراضك علي الكم الهائل من التراث السلفي وتفسيراته الغريبة للدين؟
    وسؤالي ليك نستعدل النقاش ما هو تصورك للتاريخ؟
    هل بإمكاننا أن نلغي دور السيف أو القوة كوسيلة وهل حدث هذا في أي مرحلة من مراحل التاريخ أو في ظل أي حضارة وحتي في عصرنا هذا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 01:51 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    تحياتي الأخ محمد مختار الزيادي ...
    وشكرا علي هذه المساهمات القيمة ...

    Quote: ولقد كان أول تقرير بعث به عمرو بن العاص إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصف فيه مصر وأهلها يحمل بين طياته حقيقة هامة وهى أن الفتح إسلامي لمصر وضع حدا للسيادة الرومانية ثم البيزنطية على مصر والتى اتسمت بالتشريعات المجحفة للمصريين وحرمانهم من ممارسة الاشتراك فى إدارة شئون بلادهم فضلا عن حركات الاضطهاد الديني الذى تميزت به هذه الفترة .
    كان أول من تولي إمارة مصر بعد الفتح العربي لها هو عمرو بن العاص الذى وصف البناء السياسي لمصر قائلا :
    " ولاية مصر جامعة تعدل الخلافة " وهو قول يعنى أن ولاية مصر تملك من المقومات ما يجعل أمير البلاد وهو لقب والى مصر من قبل الخلفاء يقف على نفس قدر الخليفة نفسه



    لقد أوردت سابقا رسالة من الرسول (ص) :

    كتب النبي صلى الله عليه وسلم كتابا إلى أهل دما ، وهي قرية من قرى عمان ، وكان عليها رجل من أساورة كسرى ، يقال له بستجان. وروى الكتاب ابن طولون بسنده إلى أبي شداد ، رجل من أهل دما ، ونصه : ( من محمد رسول الله إلى أهل عمان ، سلام ، أما بعد : فأقروا بشهادة أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، وأدوا الزكاة ، وخطوا المساجد ، كذا وكذا ، وإلا غزوتكم)(

    فان كان صحيحا ان رسالتخ الي المقوقس لا تحمل هذا النوع من التهديد والوعيد برغم عبارات مثل (اسلم تسلم) وغيرها فهذا يعني ان مثل هذه الرسائل انتقائية فهنالك من يتم تهديدهم بالغزو ان لم يسلموا او يدفعوا الجزية وذلك ربما لضعفهم وهنالك من يتم التعامل معهك بدبلوماسية لانها بلاد كبيرة .. مثلاً مما لا يخرج الدولة الاسلامية من اطار ما يحدث حاليا من معايير مزدوجة بل ويؤكد علي ان هذه الدبلوماسية ليست الا مسالة مؤقتة تحول دونها ضعف دولة المسلمين او قوة الدولة الأخري والا فلا معني ان كان هذا هو مقياس الرسائل والدبلوماسية فلماذا تم غزو مصر علي يد عمرو بن العاص ... وإن صح ما تناوله الكاتب من انهم واقعين تحت سلطة تسلبهم حقهم في حكم مصر ... لماذا كان اول من تولي الحكم هو عمرو بن العاص الغازي نفسه ولم يكن سكان مصر ... أليست الفكرة نفسها منذ البدء هو دعم الدولة الاسلامية في محاولات عمرو بن العاص اقناع سيدنا عمر بن الخطاب وضعف مصر في ذات الوقت وليس ... انقاذ شعبها .. نعود مرة أخري الي نفس المربع ..

    لماذا لا نعترف باننا مارسنا ما نرفضه الان من الدول الغربية؟ حد السيف ومبررات انقاذ الشعوب لضم الدول الي امبراطوريتنا واخذ ثرواتها وحكمها... تحت دعاوي دينية ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 02:06 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    تحياتي عزيزي ادروب

    ليس في رأيي ان هنالك مسالة غربية وشرقية .. بل هي تجربة انسانية متكاملة بمافيها الشرق والغرب .. ليس هنالك ما يجعلنا نستبعد اية فكرة فقط لمصدرها ... وان تطابقت طريقة تفكيري مع اية نظرة فلا يعني بالضرورة انني تبنيت وجهة نظر احد لكننا نملك نفس الرؤيا تجاه الاشياء .. فقيم مثل العدالة والحرية والمساواة والتمييز العنصري علي اساس الدين او العرق .. هي مسائل لا تختلف جوهريا من الشرق الي الغرب ولا تختلف منذ شريعة حمورابي الي الكتاب الاخضر ...

    بالسنبة لتساؤلك

    ليست المسالة في الاعتراض علي التاريخ بقدر ما هو عرض هذا التاريخ كما هو دون تغييب لاي جزء فيه لحساب الاخر ...
    لا يمكنني الغاء السيف لا في التاريخ الاسلامي ولا الحاضر ولافي المستقبل ... فهو واقع عبر التاريخ ولكن لايمنع ان يكون رأيي ان السيف قد استخدم في التعدي علي الاخرين ولم يكن فقط الفكرة التي يحاول الجميع ترسيخها حول السيف من اجل الدفاع ... اذا وصلنا الي هذه النقطة تأتي المسالة الاكثر اهمية ..

    علاقة السيف المدافع والمتعدي بالنصوص والاحاديث ...

    حسنا ما هو موقفنا اليوم من هذه الاحاديث والايات .. الا زالت جزءا من الدعوة .. او لازال المسلمين مأمورون بقتال وتفجير كل كافر علي وجه الارض ...

    ان الاجابة علي هذا السؤال ليست بهذه البساطة ... فهو يحدد موقفنا خلا التاريخ ايضا .. وهنالك من يود البدء من هنا والعودة للتاريخ وهنالك من يبدأ بالتاريخ صعوداً ...
    لكن لا تزال الاسئلة قائمة حول موقفنا من هذه النصوص والاحاديث ... في عصرنا الحالي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 03:28 PM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    وتانى رمضان كريم
    فيما يبدو انك ملم بالعديد من الرسائل ولكن يجب الا نخرجها من التسلسل التاريخى للحدث
    اهل دما اللذين ذكرتهم اعتقد انهم داخل الاراضى العربيه انذاك وجزء تحت سيطرة حضاره اخرى
    بعيده منها جغرافيا (اى محتل )اذا تكرمت هل يمكن ان تسرد لى ماهو الرد لرسالة الرسول(ص)
    التى ذكرتها وقلت بانها تختلف من رسالة المقوقس وارجعت السبب للقوه والوهن



    كل منا له اراؤه المختلفه ويبدو لى اننى اناقش رجل له اراؤه التى لا يتزحزح عنها ابدا لا ادرى لماذا
    كما ذكرت الاراء قد تختلف لكن الحقيقة هى الثابته والوقائع التاريخيه لا يمكن تجاوزها .
    تحياتى
    محمد المختار الزيادى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 03:00 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأستاذ جعفر
    نعم أخي لا نختلف في عالمية وأهمية قيم العدالة والمساواة ونبذ العنصرية علي أساس العرق أو النوع أو الدين والكل يتبني بطريقته هذه القيم ولكن يختلفون في كيفية ترسيخها منهم من يتبني النهج القانوني الآمر بقوة السلطان ومنهم من يتبع أسلوب التربية الروحية بتقوية الإيمان
    الإنسان كفرد والناس كجماعات معرضين لإبتلاءات مختلفة في مسيرة حياتهم لأنهم لا يملكون مصيرهم وليس بمقدور العقل مهما كان الإحاطة بكل الظروف للسيطرة علي التاريخ ولهذا نري تعرجات التاريخ صعودا وهبوطا
    وحتي في الفترة الزمنية الواحدة نري إختلافات مستويات التطور حسب عمل وإجتهادات الفرد أو الجماعة ولهذا يحسب الزمن بالقياس إلي سرعة تطور الفرد أو الجماعة حسب أعمالهم وليس بمعيار بالساعة الزمنية مثلما نقول حضارة القرن العشرين أو القرن السابع
    أخي جعفر الكتاب المقدس والقرآن ليس ككل الكتب التي يكتبها الناس ولا يمكن أن يقرأ باالألفاظ لكي ندرك معانيه إنما الأمر مرتبط بالإيمان ومن خلاله يكتسب الفرد منهجية معينة من خلالها يستلهم الحكمة لفهم النصوص
    بلا شك أن النظر للقرآن بإستلاف المنهجي العقلي الظاهري القائم علي ربط العلائق السببية يؤدي إلي قراءة خاطئة ويظهر لك التناقض للآيات التي تعالج مستويات مختلفة علي مر التاريخ
    نعم أتفق معك ألا نخدع أنفسنا بتصوير القبيح من تاريخنا علي أنه حسن والتركيز علي إستحضار الوجة الجميل منه فقط ومحاولات التبرير للتجارب الفاشلة ولكن بالمقابل لا تعدم حضارة من الحضارات تجارب من هذا النوع ولا ننسي التاريخ عبرة ومدرسة لمن يعتبر وحتي الغرب الذي وصل إلي هذا المرحلة التي يسود فيها الآن فله تاريخ سابق دموي جدا
    إذن الموضوع في النهاية تجارب وأخطاء ناتجة كسمة من سمات البشر علي اللاحقين ينبغي الإستفادة من سابقيهم والإقتداء بالسلف إن كان خيرا لا محاكاتهم كما يفعل السلفية
    بالنسبة لمواقف الرسول الأمر يحتاج إلي وقفة قبل الحكم وليس الأمر بالطبع عملية دفاع بالمفهوم الضيق بل بمعناها الواسع بما يشمل حتي الدفاع من الخطر الإحتمالي وهو بالضبط ما تمارسه إمريكا حاليا من خطة الدفاع الوقائي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:10 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    مواصلة للحوار نتتبع توسع الإمبراطورية الإسلامية في عهد الرسول الكريم والخلفاء ومن بعد الإمبراطورية الغربية لعقد المقارنة في أسلوب التوسع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:13 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    لقد كان المشركون العرب يسعون للقضاء على الإسلام بشتى الطرق وحتى بالعنف فقد شنوا حملات عسكرية كانت نتيجتها معارك ضارية في اُحد والأحزاب وحنين حين حاولوا تدمير المدينة عاصمة الدولة الإسلامية الجديدة أما بقية الحروب فهي حروب وقائية لأنها حرب التجمعات قبل أن تتحرك للعمل العسكري مثل غزوة غطفان وبني سليم وغزوة ذي أمر بنجد وغزوة ذات الرقاع وغزوة بني المصطلق وغزوة خيبر وغزوة ذات السلاسل ثم غزوة تبوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:17 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    لقد سعى الرسول الكريم من أجل إقامة علاقات سلمية مع الدول والإمبراطوريات المجاورة للجزيرة العربية فقد أرسل سفراءه يحملون رسائله لدعوة ملوك مصر وبيزنطة والحبشة وفارس وغيرها من الإمارات حوله ولم تكن ردود بعضهم إيجابية فكسرى فارس مزق رسالة النبي الكريم وأصدر أوامره إلى حاكم اليمن الفارسي يأمره بإلقاء القبض على محمد بشن الحرب عليه وقد اعتبر ذلك الرد موقفاً عدائياً وإعلاناً للحرب يبرر أن يقابله المسلمون بالحرب
    أما بالنسبة للروم البيزنطيين فقد كانوا من أهل الكتاب وهذا ما دعا المسلمين للتعاطف معهم فخلال صراع الروم والفرس كان موقف المسلمين هو التضامن والتأييد والتعاطف مع الروم وقد أوضح القرآن الكريم هذا الموقف في سورة الروم ( غُلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون ، في بضع سنين ، لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:29 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    ولم يكن موقف الروم تجاه المسلمين إلا العداء فقد أرسل النبي الكريم في صيف 627 م مبعوثاً إلى حاكم بصرى بإعتباره ممثلاً لقيصر الروم يدعوه للإسلام ولكن المبعوث تعرض للسلب أثناء عودته!
    ولم يكن الرسول مطمئناً لنوايا الروم وصلته أنباء عن حشود على الحدود مع الجزيرة العربية فأرسل جيشاً لقتال الروم يتألف من ثلاثة آلاف محارب حيث التقى الجيشان في واقعة مؤتة التي خسر فيها الجيش الإسلامي واستشهد قادته الثلاثة
    فجهز الرسول في عام 8هـ/629م جيشاًآخر قاده بنفسه لكنه لم تحدث معركة ووصل الجيش الإسلامي حتى منطقة تبوك
    وبعد وفاة الرسول الكريم بدأ الخليفة أبو بكر الصديق إستراتيجية جديدة تمثلت بالتوسع في الفتوحات شمال الجزيرة العربية بدأت الحملات العسكرية بفتح العراق عام ودحر الامبراطورية الساسانية ثم سوريا التي خسرتها الامبراطورية البيزنطية
    وفي العام التالي حقق خالد بن الوليد انتصاراً ظافراً على جيش هرقل في معركة اليرموك حيث واجه الجيش الإسلامي وتعداده 25 ألف رجل الجيش البيزنطي وهو ضعف عدده وخلال سبع سنوات (633 ـ 640م) أصبحت كل الشام تحت الحكم الإسلامي من البحر الأحمر حتى جبال طوروس
    واستطاع قائد آخر هو عمرو بن العاص أن يفتح مصر المقاطعة البيزنطية الشقيقة وكانت مصر تمثل مخزن قمح الامبراطورية الرومانية الشرقية وأغنى ممتلكاتها وكانت نقطة انطلاق لبقية النفوذ البيزنطي في شمال أفريقيا لينتهي في صقلية وإسبانيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:34 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    ويعتبر بعض الباحثين أن العلاقة بين الدولة الإسلامية والحبشة هي مثال عملي على العلاقات الودية فالسياسة الخارجية للدولة الإسلامية تجاه الحبشة خلال القرون الأولى من العصر الإسلامي تمثل سابقة لا مثيل لها فقد إعتبر المسلمون الحبشة ولقرون طويلة أنها مصونة من الجهاد وامتنعوا عن مهاجمتها ولعل السبب وراء هذه السياسة هو ان الحبشة قد اعترفت ومنذ البداية بالدولة الإسلامية الناشئة بطريقة ودية ولم تتخذ أية سياسة هجومية ضدها






    .إنتهي السرد التاريخي المختصر للغزوات
    .مراجع مختلفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:41 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    ومن العناصر الهامة في هذا الصدد هي النصوص القرآنية وأحاديث النبي المتعلقة بقضايا الجهاد والقتال ففيما يتعلق بالقتال يفسر بعض العلماء تلك النصوص ويقيدونها بظروف معينة أي أنها ليست مطلقة فمثلاً يفسر حديث الرسول بقوله (أُمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله) بأن كلمة (الناس) تعني المشركين العرب وفي لحظة كانت الحرب مشتعلة بينهم والآيات القرآنية التي تحرض للقتال في سورة براءة أيضا كانت بعد إعلان حالة الحرب (الطوارئ) وإستنفار المؤمنين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:52 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    بدأ التوسع الأوربي مصاحباً لحركة الإستكشافات الجغرافية والتجارة الدولية فقد أسس الإسبان والبرتغاليون والهولنديون إمبراطوريات تجارية في آسيا ثم خلفهم البريطانيون والفرنسيون فشيدوا إمبراطوريات إستيطانية إستعمارية
    إن مبدأ تبعية المواطن لدين حاكمه الذي تبنته الدول الأوربية أول مرة في معاهدة الصلح المعروفة بمعاهدة أوجزبرج سنة 1555 أصبح أساساً للنظام الأوربي بعد معاهدة وستفاليا عام 1648 كما أنه كان عاملاً فعالاً في تنسيق العلاقات بين الدول المسيحية في أوربا ثم في تنسيق علاقتها مع العالم الخارجي الذي لا يدين بالمسيحية وفي تمهيد السبيل لخلق مجتمع دولي
    بقي العالم منقسماً إلى وحدات دولية على أساس ديني ، أوربا المسيحية ، والشرق الأوسط الإسلامي ، والهند والصين وما جاورها هندوسية وبوذية وكونفشيوسية

    إلا أنه نتيجة لصعود الرأسمالية الصناعية في أوربا خلال القرن التاسع عشر أخذت الدول الأوربية توسع في نطاق سيطرتها على الأرض إما توسلاً الى إحتكار أسواق تصدير المواد الخام والمنتجات الزراعية وأسواق إستيراد المنتجات المصنعة وإما لحماية مصالحها الإستراتيجية وفي بعض المناطق كانت السيطرة الإستعمارية تهدف إلى إنشاء مستعمرات للمستوطنين البيض فقد قامت فرنسا بجهود حثيثة لتوطين الفرنسيين في الجزائر ونجحت بريطانيا وهولندا في إقامة دولة اعتمدت على المستوطنين البيض في جنوب أفريقيا

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 29-09-2006, 05:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 04:57 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    بعد انهيار الدولة العثمانية عام 1918 بهزيمتها في الحرب العالمية الأولى وقعت بقية الأقاليم الإسلامية تحت الاحتلال الأجنبي فأصبح نصف العالم الإسلامي تحت الاحتلال البريطاني والنصف الآخر تحت الحكم الفرنسي والهولندي والبلجيكي والإيطالي والإسباني ولم يأت عام 1920 حتى قررت عصبة الأمم فرض الانتداب على العراق وسوريا وفلسطين والأردن ومصـر تنفيذاً للقرار الدولي
    في المراحل الأولى من التوغل الأوربي في العالم الإسلامي قاوم المسلمون في مواقع كثيرة الوضع الجديد بالقوة وكانت عقيدة الجهاد هي الطريقة الوحيدة القادرة على تعبئة الجماهير ضد الغزو الإستعماري وأرضية دينية للكفاح المسلح ومعياراً دقيقاً لتحديد العدو حيث كانت المجتمعات الإسلامية في ذلك الوقت تفتقد للتنظيم عدا المؤسسات الدينية التي كان بوسعها تعبئة الجماهير في حركة منظمة ضد القوى الإستعمارية



    إنتهي أيضا السرد المختصر لتاريخ اوربا الحديث

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 29-09-2006, 05:03 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 06:16 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)




    الأخ .. جعفر بشير .. تحياتي

    قلت ما يلي ..

    Quote: هنالك من يجمل مسالة غزوات النبي في انها كانت دفاعا عن الدين والدولة لكن تاريخ غزوة بدر الكبري يحدثنا بوضوح ان المسالة لم تكن دفاعا ولكنها كانت هجوما حينما خرج ثلاثمائة رجل لملاقاة قافلة تجارية كان على رأسها أبو سفيان ، وهي عائدة من الشام ...
    يمكن لهذه الغزوة ان تبرر تاريخيا لكنها بمفاهيم اليوم لا تمثل سوي عمل عسكري ضد قافلة تجارية مدنية ومسالة وجود الملائكة يقاتلون جنبا الي جنب مع المسلمين تعود بنا مرة أخري الي العلاقة مابين الفتوحات والغزوات وما بين الدين لتؤكد ان المسالة لها مبرراتها الدينية ولا يمكن فصلها من طبيعة الدين ...




    Quote: فالدولة الاسلامية لا تختلف تاريخيا عن اية امبراطورية خلال التاريخ


    Quote: والا فماهو مبرر هذه الفتوحات والذي يجعل من الدولة الاسلامية دولة استعمارية اخري تسوق مبرراتها الذاتية من اجل احتلال العالم تماما كما ذكرت وان فعلت الامبراطورية البريطانية او بريطانيا العظمي وكما تفعل الولايات المتحدة حاليا فالحروب الاسلامية لم تكن للدفاع فقط عن الدين او عن الدولة فهي كانت مسألة توسعية حتي ولو توسلت بالاسلام..


    Quote: وهنا نأتي للنقطة الاكثر أهمية وهي ان توسع المسلمين لم يكن لأن الدين طالبهم بذلك ولكن لأنهم امبراطورية وهذا الحديث يشكل معضلة فنحن لانتحدث عن عالم اليوم أو نتحدث كما قال البعض عن عصور الانحطاط بل نتحدث عن تاريخ الاسلام منذ الرسول ( ص ) مرورا بالخلفاء الراشدين ثم الدولة الاموية والعباسية ... ولابد ان لطبيعة الدين علاقة بالامر فلايمكن الحديث عن فصل الدين عن التاريخ فمن كان علي راس المسلمين هم الاكثر معرفة والاكثر دراية بهذا الدين وهم نفسهم الذين قادوا تلك الفتوحات والغزوات


    Quote: اذن هنالك مبرر ديني وهنالك علاقة ما بين الدين ومابين تلك الفتوحات ... وقد يرجعها البعض لمسألة فقهية لكن الفقه نفسه لا يبعد المسالة من الدين لانه جزء اصيل من التاريخ والدين ..
    والجهاد لا يمكن فصله من الدين ومعظم ما قام به المسلمين كان تحت اعلاء كلمة الله تعالي.هذا بالاضافة الي مسالة الجزية وحرروب الردة وهذه كانت في العصور الاولي للتاريخ الاسلامي ...


    Quote: ليس المقصود اختزال الاسلام او التقليل من قدره ولكن المطلوب هو وضع التاريخ الاسلامي في سياقه وتجريده من كل ما يحيط به من قداسة وقراءته قراءة منطقية بعيدة عن الهوس والهالة القدسية التي يحاط بها ....


    Quote: حينما نتحدث عن انتشار الاسلام بحد السيف فاننا نعني الغزوات والفتوحات التي صاحبت الاسلام منذ فجر الدعوة وليست فقط عهود الانحطاط فهنالك 27 غزوة في عهد الرسول (ص) وهي هذه الغزوات والحروبات بغض النظر عن مبرراتها الا انه تم فيها استخدام السيف ... فكيف ينكر المسلمون اليوم هذه المسالة ويتحدثون حول انتشاره بالعقل والمنطق والاقناع ناهيك عن العهود التالية للخلافة الراشدة وحروب الردة وما اليها ...


    Quote: حينما يريد المسلمون من الاخرين الاعتراف بما ارتكبوه من جرائم خلال التاريخ عليهم في البدء اشاعة مثل هذه الثقافة والاعتراف بما ارتكبوه خلال التاريخ اليس هذا هو الطريق السليم ... أن نؤسس لمثل هكذا ثقافة ...


    Quote: لكن هذا لا يحدث بل ما يحدث هو احاطة هذا التاريخ الاسلامي الاستعماري بهالة من القدسية ...


    Quote: وحينما نتحدث حول نهب الغرب الاستعماري لثروات البلاد نتساءل في ذات الوقت هل تركت الفتوحات الاسلامية الدول التي احتلتها لتنعم بثرواتها ؟؟


    Quote: ليقف المسلمين اليوم وليعتذروا للعالم عن حروباتهم وانتهاكهم للدول بدعوي نشر الدين الاسلامي ومن ثم ليعودوا ويطالبوا الاخرين بالمثل


    Quote: لكن ايضا انتشر الاسلام بحد السيف وكان الدولة الاسلامية استعمارية مدعومة بواسطة الدين الاسلامي
    كيف يمكن فصل ما تم ارتكابه بواسطة المسلمين عن الاسلام وهل هو ينفصل حقاً ..



    Quote: كيف يمكن فصل ما تم ارتكابه بواسطة المسلمين عن الاسلام وهل هو ينفصل حقاً ..
    فلننظر مثلا الي الغزوات الفتوحات الاسلامية ونتساءل هل هنالك سند ديني يدعمها ... واذا لم يكن كيف حدثت هذه في كل عصور الاسلام منذ الرسول (ص) وحتي اخر خليفة
    فقد وضحت اضاءتك ما تحدثنا حوله من ان ما حدث خلال التاريخ الاسلامي لايمكن ان يكون بمعزل عن الدين وان هنالك سند ودعم ومبررات بنص الدين تقف خلفه وحتي ولو كانت مسالة اختلاف في الاجتهاد الا انها تملك ما يسندها من الدين ...


    Quote: وباالتالي فعلينا ان نتعامل مع هذه النصوص ومع التاريخ الاسلامي وما حدث فيه بالعقل والمنطق لا بالانكار ... علينا ان نتعرض لهذه النصوص ونحاول ان نجتهد في تخريجها عبر فقه مختلف او حتي اسقاطها وتعطيلها لانها كما شكلت عبر التاريخ سندا للغزوات والفتوحات الاستعمارية بمبرر نشر الدين ...


    Quote: فانها الان ونفس هذه الايات هي التي تشكل السند الديني للجماعات الاسلامية ..


    Quote: ويبقي الامر ليس فقط مراجعة التاريخ الاسلامي بل ايضا مراجعة النصوص الدينية وارجاعها الي سياقها التاريخي ومحاولة تجديد الاجتهاد الذي يمكنه ان يصل حتي الي تعطيل مثل هذه الايات ...


    Quote: وهو يعني ان التاريخ الاسلامي هو تاريخ بشري لا يملك القدسية التي تمنعنا من الحديث حوله ومراجعته وقراءته وفق سياقه التاريخي ومحاكمته بمفاهيم اليوم ...
    مضافا اليها ان هذه القدسية نفسها في اطار تفسير الدين انتهت بوفاة الرسول (ص) باعتباره معصوم وما عدا ذلك اصبح اجتهادا بشريا لاقداسة فيه وهذا ما قاد اطول فترات التاريخ الاسلامي ..


    Quote: ان وجود النصوص الدينية التي تدعو الي قتال الاخرين للاختلافات الدينية هو مشكلة في حد ذاتها سواء كانت في الاسلام او المسيحية .... واذا ما اعتقدنا في مسالة الاطار التاريخي اللازم لنزول كل نصوص علي حدة .. يتبقي الامر الاخر وهو ان الاطار التاريخي الان مختلف تماماً والمطلوب هو وحدة دينية لكل الطوائف لكل دين علي حدة للخروج باجتهادات جديدة تعطل هذه النصوص التي لم تعد مقبولة تاريخيا ...


    Quote: ولكن المشكلة في العالم الاسلامي مختلفة فالدين لا زال يسيطر علي مقاليد الحكم في معظم البلدان وتلك التي لا يسيطر بها يخلق فيها تيارات مقاومة لا تسعي الا الا السيطرة علي الدولة كاملة .. علي اساس ان الدين ياتي في المقام الأول حتي في دولة مثل السودان متعددة الاديان والثقافات ..


    Quote: وعلينا كمسلمين ان نتجاوز هذه النصوص بفقه متقدم ...


    Quote: في البداية اعتقد ان الاساس للسيف هو نصوص قرآنية وأحاديث صحيحة لا تقبل التشكيك فيها ..


    Quote: بدلاً من التعامل مع النصوص القرآنية أو آراء الفقهاء باعتبارها مسلم بها بصورة عمياء دون مراعاة لفروق هذا الاطار التاريخي .. لأن الأخطر من تقديس النصوص هو تقديس ىراء الفقهاء لأن نصا يقبل التأويل يمكن ان يفسر وفق هوي الحاكم ويصبح نصاً لاجدال فيه بسبب فتوي .. كما حدث خلال التاريخ ولازال يحدث


    Quote: لاشيئ فأنا لا افضل دين علي الاخر ونفس ما قلته علي الاسلام ينطبق علي بقية الأديان اذا ما بحثنا في ثنايا النصوص والتاريخ ولأكون معط اكثر مصداقية فأنا لا أري سببا يجعلني اتحول من دين الي الاخر .. فالدين ليس هدف في حد ذاته بالنسبة لي .. بل هو وسيلة حتي ولو بدت السمالة جدلية مابين الدين والانسان لكني مؤمن بأن الاطار الاخلاقي متشابه لجميع الاديان في ظل عالم مفتوح يحترم الاخرين ودياناتهم مهما اختلفت ... وما توصل اليه العالم الحديث من قوانين وحقوق ممثلة في ميثاق الأمم المتحدة قائم علي التجربة الانسانية بكاملها حيث تشكل جميع الأديان جزءا منها .. والسؤال بالنسبة لي سؤال مشروع.



    Quote: تناولت في هذا الاطار مسالة العنف كجزء من الدين حتي في امور ماورائية مثل ما يحدث من حساب وعقاب في الاخرة ..
    اذن نحن هنا تجاوزنا مسالة العنف كضرورة (سياسية) لتثبيت ما اسميته ( الولاية ) ووصلنا الي نقطة مهمة وهي مسألة العنف من خلال النصوص في الدنيا والاخرة .. وبالتالي فان كل ما تم من عنف خلال التاريخ الاسلامي يكون مبررا ومشرعن بواسطة النص الديني ..


    Quote: بالنسبة لمسألة الاخرة وامور الماورائيات فراي الخاص جدا فيما يتعلق بالعذاب والوعيد هو معنوي وليسس حسي وارجح هذا الرأي لأنه لا يمكنني ان افهم كيف يمكن للرب بكل رحمته (المقترضة) ان يكون منتقماً انتقاما متشفياً ممن لم يؤمن به لا يختلف عن أسوأ البشر في شيئ..


    لي تعليق بسيط أعود به بعد قليل ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 06:17 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    ......
    00000أنتظرنا الاخ أدروب ليجيب علي هذا السؤال:
    هل تكفل صيغة أدروب للشريعة والدستور الاسلامي لغير المسلم(كتابيا كان أوثني) بأن يتولي الولاية الكبري ورئاسة الجمهورية?:
    00000
    كتب ادروب
    Quote: وربك لا يؤمنون حتي يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما" "أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون"
    ومن قال ان هذه النصوص معنية بالحدود?أليس من الممكن تكون مرتبطة بسبب نزول محددة?
    .......سنعود لهذا النصوص بعد هذ ا الاقتباس لأادروب
    Quote: والجنايات المقرونة بعقوباتها في كتاب الله تصنف صنفين:
    أ‌) جنايات عقوبتها القصاص وهي القتل والجرح أي الجنايات على الأنفس أو أعضاء البدن
    ب‌) جنايات عقوبتها الحد وهي: 1 ـ الزنى والإغتصاب 2 ـ والقذف أي الجنايات على شرف النساء 3 ـ والسرقة والحرابة أي الجنايات على الأموال خفية أو علناً بقطع الطريق والسلب
    ويضاف إلى ذلك جناية رابعة ذكرها القرآن دون إيراد حد لها وهي شرب الخمر وهناك أيضا اجراء شرعي يتخذ في حالة اتهام الزوج زوجته بالزنى وهو اللعان
    لعل هذا الاقتباس ردا علي سؤالنا عن:كم عدد الحدود في الاسلام ?
    ونلاحظ ان ادروب لم يدر ج.حد الردة وحد الرجم للزاني المحصن......
    فالرسول الذي ا رفدنا ادروب بالاية الكريمةاعلاه والتي تربط الايمان
    بالا هتداء بحكمه وقوله وفعله وقدأمر الله تعالي الصحابة
    بأن يأخذوا ما اتا هم به الرسول وينتهوا عما نها هم عنه
    وعليه فقد.رجم الرسول الزاني المحصن وقد حد مبدل دينه في حالات مختلفة
    وقد أمر صحابته قائلا من بدل دينه فأقتلوه.....
    ....
    و علي ضوء ما سبق يبرز السؤال اين موقع حد الرجم والردة من تصورك
    للشريعة?
    oooooooونعود لموضوع الجزية
    ونعيد هذا : تقول ا لاية 28من سورة التوبة
    )(وقاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولايحرمون ما حرم الله
    ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتي يعطوا الجزية
    عن يد وهم صاغرون)
    00000 وعن قتال الكفار
    تقول أ أية السيف أو أم النواسخ
    وآية السيف : (( فإذا انسلخت الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم و خذوهم و احصروهم و اقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا و أقاموا الصلاة و آتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم))
    وقد قيل أنها ان آية السيف نسخت قبلها نيفا وعشرين آية بعد المائة
    الاسلام أوالجزية أو السيف

    أنطلاقا من الايات والاحكام الواضحة فيها ,,, وأستنادا لحقيقة أنك تـطرح
    صيغة وتصور محدد للشريعة فأننا نطالبك بالحكم والعقوبة لرافض دخول
    الاسلام ودفع الجزية سواء ان كان مواطنا اودولة خارجية?
    ...أعرف أنك قد قلت عن من.يرفض الد فع
    Quote: وآلية فرض الدولة سلطانها في الإمتناع تنطبق علي كليهما


    ومن ثم رجعنا أكثر تحديدا عن حكم الدولة وقول تصورك للشريعة علي ضوء
    الايات أعلاه
    في رافض الدفع ?سؤال الجزية واضح ماهو حكم تصورك للشريعةفي في مواطن رفض الجزيةوأصر علي
    البقاء في دينه؟
    وماهو حكم تصورك للشريعةفي دولة غير معاهدة رفضت الاسلام ودفع الجزية؟
    الدولة التي أعنيها لاتعاديه وليس لها أطماع في بلدك
    وليس بينك وبينها عهد أنها ترفض خيار الاسلام والجزية ؟
    أذا مالعقوبة والحكم الشرعي؟؟؟؟؟؟؟؟

    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 06:26 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال سلامات
    قبل ما نبدأ النقاش إنشاء الله ما تكون لسه زعلان!
    كان حاصل أمسها في وشنا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 06:49 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    كتبت قبلا في احدى مشاركاتي .. في نافذه .. عجز العقل العلمــــاني ...


    السبب الرابع .. أن الواقع يقول أن العالم الأثيري ( الإنترنت ) عالم مفتوح بمعنى الكلمة ، عالم مفتوح بلا حدود ولا ضوابط و لا قوانين ، مما تسهل فيه المكر و الخديعة ، يصرح فيه البعض بما لا يستطيع عاقل سليم العقل أن يطرحه في مجمع من الناس ، و لا حتى أمام زملاء المنبر أنفسهم في ملتقى حقيقي.
    كثير من الناس يستخفون بأسماء مستعارة فلا تعود تميز إن كان الذي يكلمك مسلما أم نصرانيا أم يهوديا أم ملحدا ، و بينما يميل الكثيرين إلى تصديق أن محاوريهم هم أناس سودانيون مسلمون عاديون مثلهم تماما ، تكون الحقيقة أبعد ما تكون عن ذلك.

    و بينما أنت تناقشه في الجزئيات على افتراض مسبق بأنه يوافقك على أبسط المباديء يكون الخلاف بينك و بينه جذريا في أصل المسائل.

    و لقد حدث لي في مرة من المرات موقف مع أحد زملائنا الشباب النشطين اجتماعيا نقاش في مجتمع عام و إذ كان الحديث تلك الأيام عن حرب أفغانستان و حركة طالبان ، كان الشاب كلما جاءت الإشارة لحكم الطالبان لمز في ما يلمز علماء المسلمين في أرض الحجاز مما ساءني ذلك ،
    فسألته و كان آنذاك يشير لبعض المسائل الجزئية التي اختلفنا عليها ، أن نجلس و نبحث الأمر علميا أي أن نحضر الكتب ( كتب الإسلام ) و نقرأها بأنفسنا لنخرج بالحقيقة في هذا الأمر أهو من الإسلام أم لا ؟
    و قلت له بأن أولى الكتب التي يجب أن نبحثها بداية فيما يتعلق بهذا الدين هي القرآن الكريم و السنة المطهرة مصداقا لحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم الواضح و الصريح :" تركت فيكما شيئين إن تمسكتم بهما فلن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله و سنة رسوله " ، فأي كتب السنة يختار لنا لنقرأه ؟
    وجم صاحبي و حاول التهرب من الإجابة ، إلا أنني ألححت عليه ، فلما رأى جديتي و حرج موقفه أمام الجميع اضطر لأن يقر بأنه لا يعترف بالسنة النبوية المطهرة !!!
    لا أستطيع أن أصف لكم حالتي الذهول و الصمت الثقيلين التي شملت كل من كان جالسا معنا آنذاك بما فيهم أنا ..
    تمالكت نفسي و قلت له حسنا فلنطرح السنة النبوية جانبا و لنكتفي بالقرآن فأي تفسير يختار لنا ابن كثير ، الطبري ، ابن جرير .. الخ ؟ قال لي بخجل و بعد تردد .. بتفسير " شحرور " !!
    و شحرور هذا مهندس كهربائي مصري عادي جدا ، و بلا أية مؤهلات شرعية ، رأى أن التفاسير القديمة لا تصلح فأحب أن يفسر القرآن بطريقة عصرية ، فأخرج لنا " تفسير شحرور " هكذا بكل بساطة !!.

    صدقا .. لم يكن بحسباني ساعتها أبدا أن الخلاف بيني و بين صاحبي يصل إلى هذه الدرجة و بينما كنت أحاول فك الإشتباك في مسألة جزئية اتضح لي أن الخلاف في أصل أصول الإسلام نفسه ، مما يعني أن 3500 ساعة نقاش في تلك المسألة الجزئية لم يكن ليصل بنا إلى شيء !. الفكرة الأهم أن الشباب الذين كان يعيش معهم و يبث من خلالهم سمومه الفكرية تلك دون أن يعلموا الحقيقة ، صدموا للأمر و صاروا أكثر وعيا في تعاملهم معه.

    ............................. عـجز العـقل العـــلماني .......................


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 06:51 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    شكرا أدروب

    Quote: الأخ كمال سلامات
    قبل ما نبدأ النقاش إنشاء الله ما تكون لسه زعلان!
    كان حاصل أمسها في وشنا! .
    كنت قدحاولت أيضاح مقصدي وموقفي
    Quote: ويعلم أدروب جيدا أني لا أسعي لتجريحه علي المستوي الشخصي وأ ني أستهدف
    فكره لاشخصه وأن الاشكالات المثارة تواجه أي صاحب خطاب اسلامي
    وهي تطرق أزمة ومأزق لهذا الخطاب...ولا أعتقد.أن ادروب يفوت عليه
    أني أستهدف القارئ والمتابع من خلال حواري معه
    لا أ سعي للاننتصار لشخصي أو التعالم وما أطرحه تقول به حزمة من الاشخاص
    هناو وبالتالي لا أدعي أمتلاك مفاتيح المعرفة وأحتكار خط الاستنارة
    يهمني المبداء وأسعي لدستور وقوانين وضعية بالشكل الذي كان مطبقا عندنا
    أراهن منجزات الانسانية وقيم العصروحقوق الانسان وأضع يدي مع كل ما يطرح
    هذه
    المبادئ
    .....
    حصل خير يا أدروب وعموما فلنتجاوز محطة الزعل وننتقل
    لمحطة خلاف الافكار
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 08:00 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)



    سأعود لأكمل القليل الذي بقي لدي لاحقا هذا اليوم إن شاء الله


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 11:45 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: غيرو دا .. الحشرو في أمور المسلمين شنو ..


    عييييييييك، يالارهابي!

    عارفك اوعارفني كويس، من زمن سودان نت!

    اولا، لوكده انت الحشرك هنا في المنبر زاتو شنو؟

    السودان اومرقتونا منو بي افكاركم الغريبة، المنبتة دي، جايين لاحقننا هنا، اوكمان انغاذ اوهوس من اول اوجديد؟

    اولا، ده منبر عام من حق من شاء يخش مكان ماشاء!

    ولاداير دخول البوستات يكون بي ابراز بطاقات العقيدة؟

    نمرة اتنين بتشملونا معاكم مالكم؟

    لو زي هوسك ده اسلام، فالاسلام هادا طرفي منو!

    نمرة تلاتة، الموضوع عن نشر الاسلام بالسيف، انت حتي غير المسلم الجاي بي اختيارو يتعلم شئ عن الاسلام، تشيل في السيف؟

    الاسلام قال كده؟

    يالك من مهووس!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 03:05 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    التحايا لكم جميعاو رمضان كريم و شكرا اخي ابو امنه علي البوست

    لدي مداخلة قصيرة للاخ كمال و اتمني ان اجد لديه الوقت للرد

    الاخ الكريم كمال تحياتي و رمضان كريم
    بالمناسبه انا من الذين يئمنون ايمان قاطع بالديمقراطية.. ولدي قناعة في ان النظام الديمقراطي في اختيار الحاكم يمثل الشوري في ابهي صورها، حيث ان راى كل المواطنين البالغين العاقلين ياخذ في الاعتبار عند اختيار الحاكم
    لكن اخي كمال اراك تحمل (بضم التاء و تشديد الميم) الديمقراطية ما لا تحتمل...الديمقراطية في حد ذاتها ليست لها اي قيم كامنه فيها بقدر ما هى انعكاس لقيم المجتمع الذي يرتضيها لتنظيم امور دنياه
    لتقريب وجهة نظري خذ مثلا التجربه الامريكية...فبالرغم من القيم المعلنة في وثيقة اعلان الاستقلال عن تساوي البشر، الا ان بعض الاباء الاوائل كما يسمون كانوا ملاك رقيق!!! حتي الدستور الذي اعتبر الرقيق يساوى ثلاثة اخماس الرجل الحر كان مقبولا في ذلك الزمان
    ...Declaration of Independence
    "We hold these truths to be self-evident, that all men are created equal, that they are endowed by their Creator with certain unalienable Rights, that among these are Life, Liberty and the Pursuit of Happiness."
    الان دعنا نتحدث بواقعية عن الديمقراطية
    اليك بهذا السيناريو...نفترض ان الشعب السوداني اقر النظام الديمقراطي و اقر دستور يماثل الدساتير الغربية فيما يتعلق بحقوق الانسان ...لكن بما انه نظام ديمقراطي فليس هناك ما يمنع من تغيير مواد الدستور ان حاز التغيير المقترح للاغلبية المطلوبه المنصوص عليها في الدستور...و هذا طبعا ما فشل فيه الرئيس الامريكي جورج بوش عندما حاول مأخرا تغيير الدستور الامريكي في مسالة الزواج و تحديده بان يكون بين رجل و امراة فقط، و لم يحصل علي الاغلبية المطلوبة لذلك، و لا اعتقد انه يخفي عليك ان دوافعه في ذلك دينية بحتة ( و هذا يقودنا الي ماهية فصل الدين عن الدولة في اوروبا و امريكا، و ذاك حديث اخر) ...فما الذي يمنع اخي كمال من تغيير الدستور الذي افترضناه بعاليه بآليات ديمقراطية لحجب الولاية الكبري عن غير المسلم و عن المرأة، بل و حتي إباحة الرق إن امكن تحقيق الأغلبية اللازمة لذلك؟؟ تري اخي كمال ان قيم الديمقراطية ليست قيم فوقية تسبح في الفضاء، بل انعكاس لقيم المجتمع الذى تتحرك في فضاءه...فاذا نجحت قوي الاسلام السياسي في نشر افكارها و فهمها للنصوص و ارادت تطبيق الحدود من قطع يد السارق و قتل المرتد و عدم تولي المراة للقضاء ناهيك عن الولاية الكبري...فما الذي يمنعها من ذلك اذا حازت علي اغلبية مريحة و في ظل ديمقراطية حقيقية؟؟

    ولي عوده ان شاء الله و رمضان كريم من تاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 04:25 AM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    والله يا أخي قد اختلطت عليك الأمور!!!

    أولاً ما علاقة الجنوب ودارفور والشمال بقضية انتشار الإسلام بالسيف!!!!

    وما علاقة كل هذا بأن يكون التاريخ مقدس أم غير ذلك!!!!

    وما علاقة هذا وذاك بالتشنجات التي حدثت ضد تصريحات البابا؟؟؟

    أولاً مسألة انتشار الإسلام بالسيف.... فالاسلام انتشر سواء بالسيف أو بغيره، ولكن جوهر استخدام السيف في الإسلام كان ضرورة وليس ترفاً بدليل الآية (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا....) إلى آخر الآية الكريمة، يبقى الإذن بحمل السيف والجهاد جاء بعد أن قوتل المؤمنون..... هنا قتال لدفع الضرر، يعني جهاد، يعني نضال، يعني مقاومة، كل هذه المعاني تتجسد في جوهر حمل السيف في الإسلام. وعندما نتحدث عن جوهر القضية لا يغي عننا أن هنالك بعض التجاوزات الكثيرة قد حدثت إبان الفتوحات الإسلامية. ولعل الناس يعرفوا كيف أمر الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز جيوش الإسلام من الخروج من سمرقند بعد أن اتضح أنهم دخلوها بصورة مخالفة للشرع. هذه ناحية

    مسألة قدسية التاريخ وعدم قدسيته، قد تحدث عنها الدكتور حسن مكي كثيراً وجلبت عليه الكثير من المشاكل التي وصلت إلى درجة تكفيره من قبل علماء السوء (عفوا أعني علماء السلطة)، الذين تصدى لهم الشهيد محمد طه محمد أحمد في مقالات مشهورة، كان ذلك قبل أربعة أو خمسة سنوات، ربما كانت بداية لبذرة حقدهم عليه..

    مسألة الجنوب ودارفور والشمال، فقد خوضنا في هذا الموضوع كثيراً وقد مللنا الحديث عنه، نسبة لكثرة الأصوات النشاز في المنتدى التي تسعى إلى تعميق الجهوية والعنصرية في المنتدى، وتنظر بالارتياب وتنطلق من عقدة نقص نحو كل ما هو شمالي!!! ونحن بدورنا نسعى نحو الأهداف القومية، وعلى الرغم من عدم رضائنا من الأحزاب السودانية (التقليدي منها والراديكالي) ولكني أؤمن بأنها أفضل بكثير من تلك التنظيمات الوليدة التي تسعى إلى ترسيخ القبلية والجهوية. على الأقل تلك الأحزاب تسعى نحو أهداف قومية، وتختلف اختلافات سياسية وليس في داخلها نزاعات عرقية إلا قليلاً، وفي حين تسعى الأحزاب السودانية إلى إسقاط الحكومة الحالية، أصبح من السهل اجتذاب تلك التنظيمات الجهوية وتذويبها في داخل السلطة، وتعويمها لتترك جرحاً غائراً في الوطن، وتساهم بي إطالة عمر نظام الجبهة الفاشي!!!


    لست أدري سبب ربطك (بنان بدارفور)، ولكن ما أعرفه أن أبناء دارفور يريدوننا أن نجرد أنفسنا من كل شيء ولا نفكر إلا في دارفور ولا نتكلم إلا عن دارفور.. دارفور... دارفور..... هل دارفور هي الإقليم الأوحد المهمش كما تدعون؟؟؟؟؟
    وهل دارفور هي كل السودان؟؟؟؟
    يا أخي متى دخلت دارفور هذه تاريخ السودان لو كنت تعلم؟؟؟؟؟
    يعني إنت دايرنا ننسى العالم كله، ننسى نفسنا، ننسى الدنيا، ولا نشاهد أخبار، ولا نتكلم إلا عن دارفور، تريدنا أن نسبح دارفور ليل نهار!!!!!!!!!
    كفاية الضجة التي أثارتها الحركات العنصرية العالمية والتي بدورها ستجلب استعماراً دولياً للسودان؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 08:00 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الا خ ناصر
    تحياتي
    أرجو الا يختلط عليك الامر .....نقاشي وأدروب ليس عن الديموقراطية
    وأسسها والياتها وقيمها ومواعينها ....... نقاشنا يدور حول عدم
    ذج الدين في السياسة وصياغة دسااتير وقوانين وضعية علي ما كان
    مطبق في العهود الديموقرطية بل حتي في اغلب عهدنميري وكل عهد عبود
    .....كمال يري أن الصيغة أفضل وطرح حيثياته وحججه وغيره يرفض
    ويتحجج
    وقد طرحت حزمة من الاسئلة في هذاالصدد حول وضع المرأةو غير المسلم
    ورافض دفع الجز ية و عدد.الحدود والرق تجدها في عاليه.نرجو أن
    تجيب عليها حسب مفهومك للشريعة أن كنت من أنصار تطبيق الشر يعة
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 09:39 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عبداللطيف تحياتي
    Quote: لست أدري سبب ربطك (بنان بدارفور)، ولكن ما أعرفه أن أبناء دارفور يريدوننا أن نجرد أنفسنا من كل شيء ولا نفكر إلا في دارفور ولا نتكلم إلا عن دارفور.. دارفور... دارفور..... هل دارفور هي الإقليم الأوحد المهمش كما تدعون؟؟؟؟؟
    وهل دارفور هي كل السودان؟؟؟؟
    يا أخي متى دخلت دارفور هذه تاريخ السودان لو كنت تعلم؟؟؟؟؟
    يعني إنت دايرنا ننسى العالم كله، ننسى نفسنا، ننسى الدنيا، ولا نشاهد أخبار، ولا نتكلم إلا عن دارفور، تريدنا أن نسبح دارفور ليل نهار!!!!!!!!!
    كفاية الضجة التي أثارتها الحركات العنصرية العالمية والتي بدورها ستجلب استعماراً دولياً للسودان؟
    ما هذا؟؟؟ لو كان كل العالم ينشغل بدارفور وشايل هم دارفور طالعين مظاهرات ويدفعو تبرعات والمنظمات الطوعية عملت من أجل دارفور نفرة كاملة وتسمع دارفور في كل الإذاعات وعلي لسان أي طفل في العالم هل كتير عليك وهم أبناء بلدك ومسلمين زيك ألست أولي من الآخرين في أنحاء العالم أن تحس بآلامهم وتشاركهم بأضعف الإيمان دفاعا عنهم في مواجهة الظلمة الطغاة
    لو لم تكن فيك ذرة إنسانية أو ضمير دينك طيب ما يامرك بنصرة المظلوم وأن تهتم بشأن المسلمين يا أخي مش عيب عليك الغرباء قلبهم يدمي لدارفور وأنت لا تحس بها!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 10:33 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كمال تحياتي
    Quote: هل تكفل صيغة أدروب للشريعة والدستور الاسلامي لغير المسلم(كتابيا كان أوثني) بأن يتولي الولاية الكبري ورئاسة الجمهورية?
    كما ذكرت لك سابقا لا أري البتة فرق جوهري بين الديموقراطية والشوري بإعتبارهما آليات لتجسيد حكم الشعب ومشاركته في إتخاذ القرار السياسي وصد هيمنة حكم الفرد أما القيم والمبادئ التي تتنزل عليها بالطبع تختلف من نظام إلي آخر تختلف
    إذن إتفقنا علي أن الإسلام في أصوله لا تختلف شوراه عن الديموقراطية كآلية إلا إصطلاحا ولا أتفق مع الحريصين علي إيجاد التفرقة من حيث المعني اللفظي حكم الشعب demos, "people" and kratos, "rule ومحاولات نواب الشعب لتنزيل آيات القرآن علي أرض الواقع ماهو إلا إجتهاد بشري وبالتالي حكم للشعب أيضا
    وبالنسبة لولاية غير المسلم أو الكتابي علي رأس دولة إسلامية لا يثير أي إشكالية ما دام الأغلبية إرتضت ذلك ولا أعتقد أن الرئيس في ظل دولة مؤسسية وبرلمان أكثريته مسلمة يستطيع أن يجري تغييرات في بنية الدولة الأساسية ودستورها من الناحية العملية
    الوقت الآن داهمني إلي أن نكمل نقاشنا أريدك أن تطلع علي بعض نصوص دستور المدينة الذي وضعه الرسول الكريم:
    -كتاب من محمد النبي رسول الله، بين المؤمنين والمسلمين من قريش وأهل يثرب، ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم؛

    -أنهم أمة من دون الناس؛

    -وأن من تبعنا من يهود فإن له النصر والأسوة غير مظلومين ولا متناصر عليهم.

    -وأنه لا يجير مشرك مالا لقريش ولا نفسا ولا يحول دونه على مؤمن.

    -وأن اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين.

    -وأن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين، لليهود دينهم، وللمسلمين دينهم: مواليهم وأنفسهم، إلا من ظلم وأثم.

    -وأن ليهود بني الحارث مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن ليهود بني النجار مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن ليهود بني ساعدة مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن ليهود بني جُشَم مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن ليهود بني ثعلبة مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن ليهود بني الأوس مثل ما ليهود بني عوف.

    -وأن جفنة بطن من ثعلبة كأنفسهم.

    -وأن لبني الشُطَيْبة مثل ما ليهود بني عوف. وأن البر دون الإثم.

    -وأن موالي ثعلبة كأنفسهم.


    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 02:27 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: وقد طرحت حزمة من الاسئلة في هذاالصدد حول وضع المرأةو غير المسلم
    ورافض دفع الجز ية و عدد.الحدود والرق تجدها في عاليه
    .نرجو أن
    تجيب عليها حسب مفهومك للشريعة أن كنت من أنصار تطبيق الشر يعة
    كمال


    العزيز كمال تحياتي
    اعتقد انني اوضحت موقفي من الديمقراطية بوضوح، و لا ضير من اعادة ايراد قولي هنا
    Quote: الاخ الكريم كمال تحياتي و رمضان كريم
    بالمناسبه انا من الذين يئمنون ايمان قاطع بالديمقراطية

    و علية انا اقبل باي قوانين تشرع في برلمان منتحب انتخاب حر...و اقبل باي دستور يرتضيه الشعب في استفتاء عام ...democratically ratified و ان كان هناك ما لا يصادف هوى في نفسي، سوف اعمل جهد نفسي لتغييره ديمقراطيا بتحقيق الاغلبية اللازمة لذلك.. That is that

    Quote: نقاشنا يدور حول عدم
    ذج الدين في السياسة وصياغة دسااتير وقوانين وضعية علي ما كان
    مطبق في العهود الديموقرطية
    بل حتي في اغلب عهدنميري وكل عهد عبود
    .....كمال يري أن الصيغة أفضل وطرح حيثياته وحججه وغيره يرفض
    ويتحجج


    طيب يا كمال ... الدساتير و القوانين الوضعية الانتا عايزها دي جامده ولا قابلة للتغيير وفق الية ديمقراطية محددة؟؟ يعني تغيير مادة في الدستور (CONSTITUTIONAL AMENDMENT ) يحتاج الي RATIFICATION ؟؟؟ اذا كانت الاجابه بنعم...فسؤالي ... ما الذي يمنع ان يجتهد الاسلاميون في اقناع الشعب بضرورة تضمين الحدود في الدستور ..بل حتي حبس النساء في البيوت و كمان اباحة ضربهم حتي؟؟؟
    يعني اذا نجح اخونا فرانكلي و صحبه و من خلال العمل الدؤوب و المثابرة و علي مستوي ال Grassroots نجحوا في الحصول علي 80% من مقاعد البرلمان و طوالي بكره الصباح اجازوا قانون يقول اي مرأة تطلع من بيتها حتي لو كانت مع زوجها، يحكم عليها بعدد عشرة كفوف في الخد الشمال و عشرون في الخد اليمين...و الحكم علي الزوج ب 40 جلدة لتفريطة في حلاله...ما المانع؟؟

    كدي جاوب علي سؤالي ده و بجيك صادي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 04:20 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)



    الأخ .. جعفر بشير

    لسنا في خندق واحد يا عزيزي .. حتى أناقش معك كيف انتشر الإسلام سلما كان أم حربا .. او عما ناقشه الأستاذ راغب السرجاني في محاضرته القيمة .. و إن كنت سأعود للتعليق على ذلك لاحقا في كلامي ..

    عليك أن تعترف الآن بكل شجاعة و أعلم أنك شجاع .. أن مشكلتك الحقيقية ليست في كيفية انتشار الإسلام .. أو حتى جزئيات المسائل الإسلامية المختلف أو حتى المتفق عليها .. مشكلتك مع الدين أي دين .. و الإسلام بشكل خاص .. و الله سبحانه و تعالى بالكيفية التي علمنا أن نعرفه بها .. و رسوله الكريم و قدسيته و ما جاء به .. و القرآن روحا و نصا .. و الإسلام و تعاليمه !

    أواصل ..

    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب(عدل بواسطة MaxaB on 01-10-2006, 10:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 04:59 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ ناصر
    Quote: يعني اذا نجح اخونا فرانكلي و صحبه و من خلال العمل الدؤوب و المثابرة و علي مستوي ال Grassroots نجحوا في الحصول علي 80% من مقاعد البرلمان و طوالي بكره الصباح اجازوا قانون يقول اي مرأة تطلع من بيتها حتي لو كانت مع زوجها، يحكم عليها بعدد عشرة كفوف في الخد الشمال و عشرون في الخد اليمين...و الحكم علي الزوج ب 40 جلدة لتفريطة في حلاله...ما المانع؟؟
    لا أتفق معك فيما ذهبت إليه فالديموقراطية الحقيقية لا يفترض وجودها إلا في دولة مؤسسات لديها دستور دائم يتضمن قواعد ثابتة لحماية الحريات الأساسية وحقوق الإنسان ونظام الدولة السياسي والإداري والإقتصادي والإجتماعي ولا يستطيع الجهاز التشريعي ولا التنفيذي ولا القضائي التغول عليها ولا تعديلها وفي حالة التعدي عليها من قبل أي جهاز يمنح الدستور تلقائيا للشعب حق الإحتجاج وسحب الثقة من الحكومة ونوابه!
    فمثلا في الدستور الألماني هناك مواد متعلقة بالحريات وحقوق الإنسان ونظام الدولة الديموقراطي والفدرالي وإقتصادها الحر ونظامها الإجتماعي الإشتراكي لا يجوز تعديلها إطلاقا ويعطي الحق في الإحتجاج حتي يقطع الطريق لأي إنقلاب علي نظام المؤسسات كما فعل هتلر من قبل ولهذا إلي الآن حزبه محظور وهذا ينطبق علي أي حزب آخر لا يؤمن بالتداول السلمي للسلطة وحقوق الإنسان من حيث المبدأ وليس كتكتيك والمحكمة الدستورية كأعلي سلطة في الدولة هي المختصة لمراقبة كل ذلك

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 30-09-2006, 05:06 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-09-2006, 06:26 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ ناصر جامع ستجد الاجابة هنا
    Quote: وبافتراض أن هاشم نوريت كون حزبا دينيا
    ((يعني برنامجه تطبيق الشريعة*)) وخاض الانتخابات
    وحصل على الأغلبية وكان اختيار الشعب
    هو الشريعة *, هل سيقبل كمال عباس بذلك؟

    Quote: فلنتقدم خطوة ونفترض أن الشعب السوداني أختار تطبيق الشريعة......
    فماذا سيكون موقفي.....الاجابة نرتضي خيار الاغلبية ونسعي ومن خلال
    مؤسسات الديموقراطية لتغير الدستور والقانون وتمليك رؤيتنا للجماهير
    السؤال هل فعل خصومنا هذا ?الاجابة طبعا لا فالتشريعات الاسلاموية لم تطبق ألا
    في عهود الشمولية والقوانين الوضعيةودساتير المواطنة طبقت في عهود الديموقراطية
    ......
    ......هذه الاجابة طرحناها قبل أيام...... ومنها ومن خلال التجارب
    الديموقراطية السابقة يتضح التأمين علي حق كافةالاحزاب - أسلامية
    وغيرها- طرح برنامجها والاحتكام للجماهير ثم قبولنا بأختيار
    الجماهير أيا كان مع الاحتفاظ بحقنا بالسعي لتمليك الجماهيرلرؤيتنا
    وال....... ?سعي عبر أليات ....... ?الديموقراطية لتغير الدستور والقانون.......
    ....... كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 00:33 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأستاذ كمال
    Quote: وقدأمر الله تعالي الصحابة
    بأن يأخذوا ما اتا هم به الرسول وينتهوا عما نها هم عنه
    وعليه فقد.رجم الرسول الزاني المحصن وقد حد مبدل دينه في حالات مختلفة
    وقد أمر صحابته قائلا من بدل دينه فأقتلوه.....
    طاعة الرسول طبعا من أساسيات الدين بل طاعته هي طاعة لله "ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فإنتهوا" لكن إعتراضي علي الأحاديث ليس بالطبع من هذه الناحية إنما من حيث صحة ورودها من الرسول "من كذب عني فاليتبوء مقعده من النار" لعدم كفاية أدلة الرواية التي تركز علي السند لا المتن خاصة إذا كان هذا المتن يتعارض مع القرآن بمثابة تعارض قانون مع الدستور أيهما نرجح؟
    الحديث الوارد عن حادثة الرجم كان من حكم ما قبلنا وآية الجلد تعتبر ناسخة والنسخ ليس بالضرورة بالمفهوم القبلي والبعدي كما هو في كتابات السلف بل من حيث التدرج الهرمي في المصدر فالقرآن ناسخ للسنة وليس العكس
    أما حديث الردة كما أسلفت موضوعه ليس تغيير العقيدة بل الخروج عن الجماعة أي التمرد والإنتقال إلي صفوف العدو ويقابل في وقتنا الحالي "جريمة الخيانة العظمي" ويتعمد كثير من الناس إيراد الحديث مبتورا "من بدل دينه وفارق الجماعة فاقتلوه" والواو هنا واو عطف لشرط ثاني إذا لم يتحقق كلاهما فلا محل للتطبيق إطلاقا
    الشرط الأول: تغيير الدين كعقيدة وليس مجرد آراء إجتهادية
    الشرط الثاني: الخروج علي الجماعة بحمل السلاح أو الإنضمام إلي صفوف الأعداء
    النتيجة: عقوبة الإعدام إذا لم يتراجع قبل التنفيذ
    وما يطلقه العامة علي الحروب التي خاضها الخليفة أبوبكر ضد مانعي الزكاة حروب الردة أعتقد تكييفا غير صحيح إنما كان قرارا سياسيا إستهدف به الخليفة ضبط الأمور وإنهاء الفوضي التي كان يمكن أن تعم وتقضي علي هيبة الدولة
    ولهذا إختلف معه في بادئ الأمر الخليفة الثاني عمر حول القرار ولكن أبوبكر إستخدم صلاحياته كحاكم وعزم الأمر "فإذا عزمت فتوكل علي الله"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 00:41 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    العزيز ادروب رمضان كريم
    اخي ادروب افترض انو في دولة في مكان ما من العالم اسمها دولة الجلاهيم من قوم جلهم...اكبر اثنية في هذه الدولة هي مجموعة الحاقراب...و الحاقراب ديل في عرفهم المره الراجلها ما حقر بيها و دقاها دق العدو دي زاتها ما مره...و لو ما دقيتها امها تجيك تقول ليك انتا بتي دي عيبها شنو ما قاعد تدقها... و تقول ليك يا راجل المره دي يا تدقها يا تطلقها
    اها يا حبيب الحاقراب ديل معاهم اقليه اسمهم القليلاب...اها يا زول الحاقراب ديل عندهم اسطوره بتقول انو اذا واحد من القليلاب ديل وصل لي سدة الحكم، فان نساءهم سوف يصابون بالعقم و من تلد منهم فانها سوف تلد فئرانا و جعرانا
    دولة الجلاهيم هذه اجازت دستور في استفتاء عام نال اغلبية حاسمة بنسبة 90% و هذا الدستور يحتوي علي هاتين المادتين:-

    1- الرجل الذي لا يضرب زوجته من حين الي حين، تقوم الدوله بتفريقه من زوجته
    2- لا يحق لاي فرد من افراد مجموعة القليلاب بتولي منصب الرئاسة

    ما هو موقفك من دولة الجلاهيم...هل هي دولة ديمقراطية ام لا

    و لي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 01:08 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: ناصر جامع)

    ناصر
    Quote: ما هو موقفك من دولة الجلاهيم...هل هي دولة ديمقراطية ام لا
    طبعا ليست ديموقراطية يا أخي الديموقراطية ليست فقط حكم الأغلبية حتي ولو كان حكم قرقوش!
    لهذا قلت لك الديموقراطية في ظل دولة غير مؤسساتية وليس بها دستور دائم يحد من طغيان الأغلبية الميكانيكية وسلطان الدولة في التغول علي الحريات العامة وحقوق الإنسان تصبح ديكتاتورية في ثوب الأغلبية العددية!
    إذن الديموقراطية لها شرطان شكلي وموضوعي
    الشرط الأول يتمثل في الإنتخاب وإعتماد رأي الأغلبية كضرورة وعدم تجاهل رأي الأقلية التي تلعب دور المعارضة ومراقبة أداء الأغلبية
    والشرط الموضوعي التراضي علي التداول السلمي للسطة وصيانة الحريات وحقوق الإنسان ووجود دولة مؤسسات قائمة علي الفصل بين السلطات وتحكمها ثوابت متعارف عليها دستوريا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 06:58 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    Quote: وقاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولايحرمون ما حرم الله)
    ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتي يعطوا الجزية
    عن يد وهم صاغرون)
    وعن قتال الكافرين
    تقول أ أية السيف أو أم النواسخ
    (فإذا انسلخت الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم و خذوهم و احصروهم و اقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا و أقاموا الصلاة و آتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم)
    وقد قيل أنها ان آية السيف نسخت قبلها نيفا وعشرين آية بعد المائة
    أخي كمال هذه الآيات وأخري في سورتي براءة والأنفال كانت تستهدف حماية الدولة الاسلامية في طورها الجنيني وهي محكومة بظرف تاريخي محدد يتعلق بالصراع الذي كان دائراً بين الدعوة الإسلامية وبين المشركين في محاولتهم القضاء عليها خصوصاً محاولات الالتفاف والاختراق والغدر
    فالمقصود بالمشركين هم " الذين ناصبوا العداء لدعوة الإسلام والمقصود من أهل الكتاب هم الكافرين منهم والذين لم يراعوا العهد مع المسلمين في الجزيرة العربية وتحديدا اليهود لنقضهم العهود والغدر بالمسلمين
    في كل الأحوال هذه الآيات أولا أن هذه الآيات لا تنطبق إطلاقا في حالة السلم وإنما فقط في حالة الإستنفار و الحرب الشاملة وثانيا لا يتم إعلان هذه الحرب إلا من قبل الدولة لا الأفراد ثالثا توفر شروطها منها: 1.شرط الإعتداء السابق 2. الغدر المتواصل مما يجعل الخطر دائما قائما 3. قيام تحالف بين ملة الكفر لمحاربة دعوة الإسلام في بكورها 3. إستنفاد الطرق السلمية لتسوية النزاعات من صلح وعهود وغيرها 4. وقف الهجوم في حالة توقف العدو عن الإعتداء 5. الإنتقام وتلقين الدرس
    وهذا أمر متبع في كل الأنظمة العسكرية حينما تبلغ مرحلة الحرب الشاملة الإنتقامية حيث يكون فيها التصنيف ضروري ولكنها بالطبع كحالة إستثنائية مؤقتة تستهدف حماية الدولة عن طريق بناء قوة ردع تخيف الأعداء والمتربصين أنظر إلي إمريكا حاليا وقد أعلنت كرد فعل 11 سبتمبر حرب إنتقامية وشاملة وقامت بتصنيف العالم مع وضد وتعيين محر الشر كهدف
    ولا أتفق معك إطلاقا أن هذه الآيات ناسخة لآيات التسامح "لا إكره في الدين قد تبين الرشد من الغي" " وان جنحوا للسلم فإجنح لها وتوكل علي الله" " فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلاً" "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم" فالإستثناء لا يلغي الأصل بل يظل مرتبط بظروفه وأوضاعه الخاصة وليس هناك من يفضل الحرب علي السلم في حضارة من الحضارات ناهيك عن الإسلام الذي جاء ليكمل مكارم الأخلاق
    أنظر إلي نوع المعاهدات المطورة في صدر الإسلام مثل حلف الفضول ودستور المدينة وصلح الحديبية والعهدة العمرية إلخ ستجد حلقات مضيئة في تاريخ الإسلام لا تفرق في التعامل بين المسلم وغير المسلم
    فقبل الاعلان العالمي لحقوق الانسان وقبل الدستور الفرنسي أقر دستور المدينة مبادئ الحرية والعدالة والمساواة ووضع أسس الدولة المدنية التي يتساوي فيها المسلم مع غير المسلم ووحد كل فئات المجتمع من مسلمين وأهل كتاب ومشركين ضمن وحدة وطنية سياسية واحده
    إن الحضارة الإسلامية في نظام عقيدتها تقوم علي توحيد الله وإفراده بالعبادة والتمسك بما شرع من آداب وتعاليم وفي نظامها السياسي تقوم علي الشوري والنزول علي رأي الجماعة والمساواة بين الناس واحترام حقوق الإنسان وفي نظامها الخلقي تقوم علي خلوص النية ونقاء الضمير والتمسك بالحق والعدل والصدق والسلوك المستقيم والالتزام بالآداب الفردية والاجتماعية التي تسير بالإنسان نحو الكمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 10:51 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: ألا ترين أن هنالك تناقض مابين الفقرتين أعلاه ...
    ففي الأولي تتحدثين عن ان المعني بها هم مشركي الجزيرة العربية ... في محاولة لنفي ان المسالة مقصود بها جميع من لا يؤمنون بالاسلام في كل الاوقات وكل الازمان باعتبار ان الدين مطلق ...

    ولكنك تعودين في الفقرة التالية والتي يفترض اننا طرحنا فيها السؤال التالي:
    حسنا وماذا بعد ان اسلم كل من في الجزيرة العربية ... ماهو داعي بقاء اية السيف وحديث الرسول ..

    لتقولي انها ستظل باقية لا هنالك من يريد ان يدافع عن ارضه وعرضه ... والاية لا تتحدث ابدا عن دفاع بل تتحدث عن هجوم .. الاية والحديث يتحدثون عن قتل الاخرين فقط لانهم مختلفين دينيا ولا علاقة لها في الوقت الحالي باي دفاع عن اي شيئ ..

    واذا كانت الاية والحديث تعطي شرعية للدفاع عن الارض (بتأويل ما) فانها ايضا تعطي شرعية لكل العمليات الارهابية ضد المسلمين وغير المسلمين ...


    الأخ الكريم جعفر

    القرآن الكريم فصل كل ما يختص بالجهاد والقتال فى سبيل الله. ولو أنك تتبعت كل الآيات التى ذكرت فيها ألأحكام المنظمة للجهاد وربطت بينها وعرفت أسباب نزولها وعرفت الناسخ من المنسوخ ، فستتضح لك الصورة جلية لا لبس فيها ولا تناقض. وسأحاول أن أوضح لك بعضا من ذلك وبالله التوفيق.
    • كان الجهاد بالقرآن والحجة والبرهان فى الفترة المكية ( فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرأ ) الفرقان-52
    • أذن الله تعالى للمسلمين بالقتال دفاعا عن أنفسهم وردا للعدوان : ( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير ) الحج 39-41، وفى هذه الآيات علل القرآن القتال فى تلك الحالة بوقوع الظلم على المسلمين واخراجهم من ديارهم بسبب ايمانهم بالله تعالى . ووضح القرآن أنه لو لم يدافع المؤمنون بالله فى الاسلام وغيره من الديانات التوحيدية السابقة عن معتقدهم وأنفسهم ، لقام الكافرون بهدم أماكن عبادتهم وتشريدهم ظلما وعدوانا. كما وضح القرآن الكريم أن الله تعالى سينصر من ينصره وأن غاية النصر هى أداء مطلوبات الله تعالى من عباده والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.
    • فرض الله تعالى القتال وأوجبه على المسلمين: ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) البقرة 216 وهو تعالى يلفت نظر المؤمنين هنا الى قضية هامة وهى ألا ينظروا فى أمر الله تعالى بعلمهم البشرى المحدود وأنه سبحانه وتعالى أعلم بما ينفع عباده ويقيم حياتهم وفق ما يحبه ويرضاه لهم ، وحتى لا يظن الانسان أن الخير دائما فيما يحب وأن الشر فيما يكره.
    • ثم بعد ذلك تتالت الآيات المنظمة للجهاد فى سبيل الله بحسب الأحداث التى جرت فى فترة تنزل القرآن الكريم وذات الآيات ستظل نبراسا يهدى المؤمنين لما يجب عليهم فعله فيما يستجد عليهم من أحداث، ولذلك فلا يحق لمسلم الغاء الجهاد أو آياته بسبب ( عدم ملاءمتها للعصر الحديث) فالقتال والحروب لم تنته بعد بين البشر ومن واجب المسلمين خوضها- اذا فرضت عليهم- وعليهم الاهتداء بهدى الله تعالى فى ظرف الحرب كما فى ظرف السلام.

    ** نعم. لقد أسلم كل من فى الجزيرة العربية ، ولكن هل ذلك يعنى أنه لن يحدث اعتداء على المسلمين فى الجزيرة العربية؟؟ أو أنه لن يحدث اعتداء على الحرم وزواره؟ فكيف سيتصرف المسلمون فى تلك الحالة؟؟ وهل يبعثون شكوى عاجلة لمجلس الأمن؟ أم سيطلبون مساعدة بوش والحلفاء؟ أم سيهتدون بالآية الكريمة:
    ( يسئلونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به
    والمسجد الحرام واخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل ولا يزالون
    يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو
    كافر فأولئك حبطت اعمالهم فى الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها
    خالدون)البقرة 217
    يقول الاخ الكريم جعفر:
    Quote: الاية والحديث يتحدثون عن قتل الاخرين فقط لانهم مختلفين دينيا ولا علاقة لها في الوقت الحالي باي دفاع عن اي شيئ ..


    الآية فاذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم ) وهى الآية الخامسة من سورة التوبة وفيها تبرأ الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم من المشركين بمكة ومن عهودهم ، وقد بعث النبى صلى الله عليه وسلم علي بن ابى طالب فى السنة التاسعة من الهجرة فأذن فى الناس يوم النحر بمنى بهذه الآيات: ( وأذان من الله ورسوله الى الناس يوم الحج الأكبر أن الله برىء من المشركين ورسوله فان تبتم فهو خير لكم وان توليتم فاعلموا انكم غير معجزى الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم ) التوبة-3 . فالآية وما قبلها وما بعدها توضح وتقنن للرسول عليه الصلاة والسلام وللمؤمنين كيفية التعامل مع المشركين فى مكة وفى البيت الحرام فى ذلك الوقت، وفى كل الأوقات بعد ذلك ان اعتدى أحدهم على حرمة المسجد الحرام ومكة المكرمة حيث سيكون المسلمون مدافعين وليس معتدين.
    ** الأمر بقتل المشركين فى هذه الآية أيضا مقيد بانتهاء مدة العهد معهم أو بانتهاء
    الأشهرالحرم وبرفضهم للتوبة عن الشرك ان أرادوا البقاء فى مكة أو الحج الى بيت
    الله الحرام . وكذلك فقد سمح الله تعالى لرسوله عليه الصلاة والسلام وللمؤمنين
    باجارة المشرك الذى يستجير بهم فى مكة وتمكينه من سماع كلام الله ثم تأمينه
    حتى يصل الى أهله وبلده.
    ** ليست هنالك شرعية دينية للعمليات الارهابية التى تحدث اليوم ضد المسلمين أو غير
    المسلمين، ولو تدبرت الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة فلن تجد شرعية لذلك فى تلك
    النصوص. وأرجو منك أن تأتى بأى نص يشرع لقتل الأبرياء وتفجير المبانى أو ذبح المدنيين
    ومن يؤول النصوص لتبرير ذلك فهو المخطىء وليس النص، ومثله مثل من لم يفهم النص
    فطالب بالغائه.



    ** القتال فى الاسلام غايته سامية ولذلك فهو محاط بقواعد ومبادىء نبيلة، تأمل وصايا الرسول
    صلى الله عليه وسلم للمقاتلين :
    عن أنس رضى الله عنه، أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: ( انطلقوا باسم الله، وبالله، وعلى ملة رسول الله، ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا صغيرا ، ولا امرأة ، ولا تغلوا، وضموا غنائمكم ، وأصلحوا ، وأحسنوا ان الله يحب المحسنين )
    • وحرم الاسلام التمثيل بالجثث بل حرم قتل الحيوان وافساد الزروع والمياه وتلويث الآبار وهدم البيوت ، وحرم الاجهاز على الجريح . وأمر الاسلام باحترام العهود والمواثيق واباح الهدنة مع العدو حتى اذا طلبها العدو مخادعا قال تعالى:- ( وان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله انه هو السميع العليم* وان يريدوا أن يخدعوك فان حسبك الله هو الذى أيدك بنصره وبالمؤمنين ) الأنفال-61-62 .


    Quote: يقول أهل العلم:
    • الجهاد في الإسلام ليس لإبادة الآخر؛ فالإسلام لا يضيق ذرعا بالآخرين، ولا يطلب من المسلمين أن يعملوا آلة القتل في غيرهم حتى لو كانوا يقدرون.
    • وفي ساحات الحرب لا يتسلط المسلمون على غيرهم بالإبادة، بل يطلبون منهم الإسلام أولا ليس قهرا ولا تسلطا، ولكن لأن المسلمين عرفوا أن نبيهم بكى أسفا وحزنا على نفس ماتت كافرة فاستوجبت لنفسها النار، فالمسلمون لا يريدون النار لأحد، وليس من سبيل إلى النجاة منها إلا بالإسلام فلذلك يعرضون عليهم الإسلام.
    فمن أبى الإسلام فهو وما اختار إلا أن عليه غرامة مالية مقابل حمايته تسمى الجزية . أما من منع المسلمين من تبليغ دعوتهم إلى غيرهم فقد وقف حجرا عثرة لا يزيله إلا الجهاد مالم يرجع عن غيه.

    وقد قال القرآن هنا: (فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها) محمد: فاكتفى القرآن في قتال الأعداء: أن يثخنوهم، أي يضعفوهم، وفي هذه الحالة عليهم أن يشدوا الوثاق. أي: يأسروا بدل أن يقتلوا.

    وقال القرآن أيضا: (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون) التوبة: فجعل للأعداء المحاربين فرصة تنجيهم من القتل، ومن الدخول في الإسلام جبرا، وهي إعطاء الجزية عن يد أي عن قدرة، وهي مبلغ زهيد في مقابل التكفل بالدفاع عنهم.

    فأين ما جاءت به التوراة هنا مما جاء به القرآن من أحكام؟
    إن البلاد القريبة ـ التي يطلق الشراح عليها (أرض الموعد) ـ (لا تُستبقى فيها نسمة حية!) يعني: إبادة كاملة، استئصال لأهل هذه البلاد! فلا تستبعد ما صنعه الأوربيون المسيحيون حين نزلوا بأرض أمريكا الشمالية، من استئصال الهنود الحمر، أهل البلاد الأصليين!! ولا تستغرب ما صنعه البريطانيون وغيرهم حينما ذهبوا إلى (استراليا) واكتشفوها وقضوا على سكانها الأصليين. وقد رأينا بأعيننا ماذا فعلت العصابات اليهودية الصهيونية بأهل فلسطين، وشعب فلسطين؟ لقد قاموا بجملة مذابح بشرية رهيبة، من قتل النساء والأطفال والشيوخ والمدنيين العزل، بلا هوادة ولا رحمة، ولا مراعاة لأي اعتبار إنساني، حتى بقروا بطون الحوامل، وأخرجوا الأجنة من أحشائها، وعبثوا بها، وقتلوا الابن أمام عين أبيه، والأب أمام أعين أبنائه وبناته، وبهذه الوحشية أدخلوا الرعب في قلوب الفلسطينيين، ففروا من ديارهم مذعورين، وتركوها لهؤلاء السفاحين الإرهابيين.

    لقد كان هؤلاء المجرمون السفاحون يطبقون شريعة التوراة التي لقّنوها: ألا تدعوا فيها نسمة حية!!
    هذه هي شريعة التوراة بالنسبة لهذه الشعوب: دمروها عن بكرة أبيها! لا تبقوا فيها نسمة حية! هكذا أمر الرب الإله موسى وقومه وأتباعه: أن يفعلوا بهذه المدن وأهلها حين تقع في أيديهم، وقد أرادوا أن يبدأوا بقتالهم وقتلهم. فليس لهم خيار إلا السيف.
    فأين هذا مما جاء به القرآن من قوله تعالى: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين. واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل، ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه) البقرة:

    وأين هذا ما جاء به القرآن حتى بعد ما سموه (آية السيف) من قوله تعالى: (وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه) التوبة:
    وأين هذا من قوله تعالى: (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم. وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين) الأنفال: 61،62.


    الخلاصة:

    • لا وجود للتناقض بين آى الذكر الحكيم ، ولا مجال لالغاء الجهاد أو نسخ آياته المحكمة أو تعطيل العمل بها الا فى حالة واحدة وهى: أن يعم السلام ارجاء الأرض وتنتهى الحروب ، على الأقل الاستباقية منها ، والتى تطال قنابلها الذكية الآمنين فى بلادهم.

    • خلق الله الانسان واستخلفه لاعمار الأرض وجعل الانسان مختارا وأنزل له المنهج الذى يصلحه، وقد يرفض الانسان ذلك المنهج ويفسد فى الأرض، فهل يعقل أن يترك الخالق - جل وعلا- الخارجين عن منهجه يفسدون فى الأرض ولا يشرع كيفية محاربة ذلك الفساد؟ ولا يهيىء ويستننفر عباده المؤمنين للقيام بتلك المهمة؟ ان أصغر رئيس أو ملك من ملوك الدنيا يفعل ذلك.

    • الجهل بكتاب الله وسنة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام ، أو الاستكبار عن طاعته ، أو موالاة أعدائه بثمن أو بغفلة ، هو ما يؤدى بالبعض الى المجادلة فى آيات القرآن الكريم والمطالبة بتعطيلها او الغائها واستبدالها بقوانين البشر الذين لا يعلمون.

    • الله تعالى غفور رحيم وباب التوبة مفتوح للكافر والمشرك والعاصى والمذنب قبل أن تغرغر الروح وقبل أن تطلع الشمس من مغربها ، فأى عدالة تقارب عدالة الله تعالى! فلينتبه الغافلون. قال تعالى:- ( غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذى الطول لا اله الا هو اليه المصير ) غافر-3


    تحياتى





























                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 12:00 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: الاخ ناصر جامع ستجد الاجابة هنا

    Quote: وبافتراض أن هاشم نوريت كون حزبا دينيا
    ((يعني برنامجه تطبيق الشريعة*)) وخاض الانتخابات
    وحصل على الأغلبية وكان اختيار الشعب
    هو الشريعة *, هل سيقبل كمال عباس بذلك؟


    Quote: فلنتقدم خطوة ونفترض أن الشعب السوداني أختار تطبيق الشريعة......
    فماذا سيكون موقفي.....الاجابة نرتضي خيار الاغلبية ونسعي ومن خلال
    مؤسسات الديموقراطية لتغير الدستور والقانون وتمليك رؤيتنا للجماهير
    السؤال هل فعل خصومنا هذا ?الاجابة طبعا لا فالتشريعات الاسلاموية لم تطبق ألا
    في عهود الشمولية والقوانين الوضعيةودساتير المواطنة طبقت في عهود الديموقراطية
    ......
    ......هذه الاجابة طرحناها قبل أيام...... ومنها ومن خلال التجارب
    الديموقراطية السابقة يتضح التأمين علي حق كافةالاحزاب - أسلامية
    وغيرها- طرح برنامجها والاحتكام للجماهير ثم قبولنا بأختيار
    الجماهير أيا كان مع الاحتفاظ بحقنا بالسعي لتمليك الجماهيرلرؤيتنا
    وال....... ?سعي عبر أليات ....... ?الديموقراطية لتغير الدستور والقانون.......

    ....... كمال



    الاخ كمال اعتقد اننا متفقون في خيار الديمقراطية لكن سوف اعود لنقاش مفهوم فصل الدين عن الدولة لاحقا
    ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 12:43 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: ناصر جامع)


    تحياتي محمد حسن العمدة
    وشكراً لنشر مقال السيد الصادق حول حديث البابا

    المقال بكامله يحتاج الي النقاش فهو قد تناول معظم ما تحدثنا حوله ما بين الاسلام والعنف والمسيحية لكن استوقفتني الفقرة الأخيرة من حديثه:

    ولكن المسيحية لا تعترف بقمية روحية وخلقية للإسلام، بل تتعامل معه بحكم الأمرالواقع. لقد حلت المسيحية بعض عقدها مع اليهودية ولكن أبقت على عقدتها مع الإسلام. إن السلام العالمي يقوم في بعض ركائزه على السلام الديني الذي يؤسس على القبول المتبادل، وإزالة الأوضاع والمفاهيم المرتبطة بعهود الصدام الساخن والبارد.

    وفي رايي انها قراءة معكوسة للامور ...
    فحتي لو كان ما ذكره البابا هو رأيه الحقيقي فهل يبقي السؤال لماذا يتجني البابا علي المسلمين أم لماذا تم تصدير هذا التصور من المسلمين الي دول العالم فعلي الاقل كما يقول السيد الصادق ان المسيحية حلت بعض عقدها مع الدين اليهودي ... وتبقي لها الدين الاسلامي
    ولكن الدين الاسلامي بدوره لم يحل مشكلته مع اية ديانة اخري علي ارض الواقع والمسيحية بكل تاريخها الدموي استطاعت من خلال الدولة المدنية الحديثة ان تتجاوز العنف العقائدي ... لكن المسلمين لازالوا يرفعون راية الجهاد وقتال الكفار اينما كانوا سواء بالسيف او بالاسلحة الحديثة ...

    وبالتالي فان المطلوب من الدول الاسلامية والمسلمين قبل المسيحيين ان يتجهوا نحو السلام الديني كجزء من السلام العالمي اكثر ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 12:46 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: ناصر جامع)

    الأخ MaxaB

    السبب الرابع .. أن الواقع يقول أن العالم الأثيري ( الإنترنت ) عالم مفتوح بمعنى الكلمة ، عالم مفتوح بلا حدود ولا ضوابط و لا قوانين ، مما تسهل فيه المكر و الخديعة ، يصرح فيه البعض بما لا يستطيع عاقل سليم العقل أن يطرحه في مجمع من الناس ، و لا حتى أمام زملاء المنبر أنفسهم في ملتقى حقيقي.

    الاختلاف بين الصحاب في أصل اصول الاسلام

    لسنا في خندق واحد يا عزيزي .. حتى أناقش معك كيف انتشر الإسلام سلما كان أم حربا .. او عما ناقشه الأستاذ راغب السرجاني في محاضرته القيمة .. و إن كنت سأعود للتعليق على ذلك لاحقا في كلامي ..

    عليك أن تعترف الآن بكل شجاعة و أعلم أنك شجاع .. أن مشكلتك الحقيقية ليست في كيفية انتشار الإسلام .. أو حتى جزئيات المسائل الإسلامية المختلف أو حتى المتفق عليها .. مشكلتك مع الدين أي دين .. و الإسلام بشكل خاص .. و الله سبحانه و تعالى بالكيفية التي علمنا أن نعرفه بها .. و رسوله الكريم و قدسيته و ما جاء به .. و القرآن روحا و نصا .. و الإسلام و تعاليمه !


    الأخ مكسب
    تحياتي

    في الحقيقة صدمتني مداخلتك أكثر من غيرها ليس لأن ما كتب بها غير موضوعي فقط بل الاكثر صدمة من ذلك هو ان كاتبها شخص تحاورت معه قبل اليوم اكثر من مرة واعتقد انه يتعامل مع المسائل بقدر كبير من المسئولية...

    ان الطريقة التي تكتب بها ليس لها سوي تصنيف محدد وهي انها تقع ضمن خطاب الارهاب الفكري لا اكثر ولا أقل ... الخاطب الذي يسعي الي الحديث حول الاشخاص وليس الكتابات ...
    فما هو الداعي للحديث حول الاسماء الرمزية في الانترنت وما الداعي اصلا للحديث حول انتمائئ أو انتماء غيري للإسلام او غيره ... ولماذا هذا الحكم المسبق والقوالب الجاهزة ... وطرح الاسئلة واجابتك عليها ومن ثم اصدار الحكم لتنصب من نفسك مدعياً و قاضيا ودلاداً
    ان الحوار يجب ان يكون فيما يكتب وليس فيمن يكتب ... ولم اتناول خلال كل هذا الحوار مسالة الانتماء الديني او الانتماء السياسي لكل المتحاورين الا فيما يخدم تقدم الحوار ... لكن مسألة تجاوز كل هذا الحوار الدائر ثم وضع الاخرين في قوالب جاهزة تمهيدا لنفيهم ومصادرة حقهم .. لا تصنيف له سوي الارهاب الفكري وهو أحد أكبر الازمات التي نتناولها من خلال هذا الحوار وهذا الخطاب يمثل نموذج فعلي لما نتناوله ...

    سوف اجيب علي سؤالك
    نعم لدي مشكلة مع كل الاديان
    ومع الاسلام علي وجه الخصوص
    اما طبيعة هذه المشكلة فلاا اعتقد انها خافية بعد كل هذا الحوار ...
    وأتمني ان يخبرني اعضاء المنتدي كم شخص منهم صدم لهذا الامر وكم منهم دخل في نوبة غيبوبة وكم منهم توفي جراء هذا الاعتراف ...

    ولا اظنك تريد ان تعرف لماذا لكنني ساتبرع بالاجابة ..

    لان ملايين الذين ماتوا في بلادي قتلوا تحت راية الاسلام
    لأن ملايين الذين شردوا في معسكرات نازحين شردوا تحت راية الاسلام
    لان مئات اللائي اغتصبن في بلدي اغتصبن تحت راية لا اله الا الله
    لان ملايين الذين اجبروا علي ترك وطنهم سواء بالاعتقالات او الفصل التعسفي او الافقار الاقتصادي اجبروا علي ذلك تحت راية المشروع الحضاري الاسلامي.
    لان الجهل والفقر والموت استوطنوا في بلدي اكثر من اية امراض مستوطنة وهذه بدورها تنمو مع كل شجرة.. وتنتشر أينما تحركت الرياح ... وذلك ذمرة المشروع الاسلامي...

    لذلك لدي مشكلة مع الاسلام بصورة محددة ... ومع بقية الاديان بصورة عامة

    ثم هنالك مسألة أخري فيما يتعلق بالانترنت المفتوح وما يقوله الانسان في الانترنت لا يستطيع ان يقوله خارج الانترنت حتي ولو مع نفس الاشخاص الذين يكتبون ...
    هذه يا عزيزي مسالة لا علاقة لها بالانترنت جوهرياً بل بهؤلاء الاشخاص المنفصمين ذاتياً وبالنسبة لي فما اقوله هنا هو ما اقوله في اي مكان ومع اي شخص اذا جاءت مناسبة الحديث ... والانترنت يخلق منفصمين ذاتيا ولم يفعل سوي انه وضح الامور اكثر من الصحف باعتبار الحوار المباشر ...

    عموما استمعت الي المحاضرات لأكثر من مرة ولم اجد فيها ما أسميته محاضرة قيمة فبالاضافة الي تلفيق التاريخ السوداني فان كل مبررات احتلال الاندلس كانت واهية ولا تقود الا الي نتيجة منطقية واحدة ... ولا جديد يضاف علي ما قلته حولها ..

    ورمضان كريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 12:53 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    شكرا عزيزي محمد مختار الزيادي


    قد لا تكون المسألة بهذه الصورة التي تراها وهي مسالة الاراء غير المرنة او غير القابلة للتغير ...
    فربما حتي نقاط الخلاف ليست واضحة ... فمجمل ما دار حوارنا حوله بكل المقالات التي نشرتها هو مسالة الانتشار السلمي للاسلام الذي تقول به كمحصلة نهائية .. والذي لا يمكن بالنسبة لي استيعابه في ظل تاريخ مثل تاريخنا الاسلامي وحاضر مثل ما يحدث في السودان ..

    عموما يا عزيزي في رايي ان الحوار ليس المقصود به جعل الاخرين يتبنون وجهة النظر التي نحملها بقدر ما هو التعرف علي وجهات النظر هذه والتي ان لم يكن هنالك قناعة بها فهي حتما ستكون جزءا معرفياً جديدا والاسئلة والحقائق التي طرحتها ستؤثر بكل تاكيد ربما الان وربما لاحقاً لكنها لن تكون بغير جدوي بل ستكون فاعلة ... اضافة الي ان الغرض الاخر من الحوار هو التاسيس لمفهوم الحوار نفسه مضافا اليه طرح الاسئلة المعرفية اليت تغوص في داخل تاريخنا وثقافاتنا ... لنفهم ما يحدث في حاضرنا ونؤسس للمستقبل ..

    عموما انا سعيد بوجودك في هذا الحوار وفي الاضافات التي شاركت بها والتي قرأتها جيدأ وليس لدي اشكالية في قراءة كل ما يتعلق بالموضوع .. مرة أخري

    رمضان كريم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 01:07 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ ادروب انت حكمت علي دولة الجلاهيم بعدم الديمقراطية بسبب هاتين المادتين
    Quote: دولة الجلاهيم هذه اجازت دستور في استفتاء عام نال اغلبية حاسمة بنسبة 90% و هذا الدستور يحتوي علي هاتين المادتين:-

    1- الرجل الذي لا يضرب زوجته من حين الي حين، تقوم الدوله بتفريقه من زوجته
    2- لا يحق لاي فرد من افراد مجموعة القليلاب بتولي منصب الرئاسة

    طيب كدي نمسكهم ماده ماده...الماده الاولي التي تبيح ضرب النساء تمت صياغتها لهذه الحقيقه
    Quote: و الحاقراب ديل في عرفهم المره الراجلها ما حقر بيها و دقاها دق العدو دي زاتها ما مره...و لو ما دقيتها امها تجيك تقول ليك انتا بتي دي عيبها شنو ما قاعد تدقها... و تقول ليك يا راجل المره دي يا تدقها يا تطلقها

    طيب خلينا نقول برضو العادة دي هي عادة القليلاب ايضا...و المراة في دولة الجلاهيم لا ترضي بك زوجا من الاصل ان لم تعدها بالضرب مسبقا...و نسوان دولة الجلاهيم يرون ان ضربهم يعتبر حق من حقوقهم God given right
    سؤالي ماهو المانع من مادة تصين حق المرأة في الضرب؟؟

    ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 02:12 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: سؤالي ماهو المانع من مادة تصين حق المرأة في الضرب؟؟
    يا زول إنت بصحك؟؟!!!
    إنت قايل القانون يقنن عادات المجتمع بصرف النظر عن معقوليتها أو عدالتها!
    أو الظاهر عليك تتكلم عن القانون الأهلي في ظل دولة القبيلة ما في دولة مدنية في القرن 21 !
    القانون يستهدف إصلاح المجتمع وبالتالي ليست وظيفته تقنين ما هو كائن بل ما ينبغي أن يكون!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 02:50 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    Quote: نطالبك بالحكم والعقوبة لرافض دخول
    الاسلام ودفع الجزية سواء ان كان مواطنا اودولة خارجية?
    الجزية حسب علمي لا تجب إلا علي المحاربين من أهل الكتاب أو الدولة المحاربة أو حتي التي تشكل خطرا علي الدعوة الإسلامية ويخضع تقييمها للسلطة التقديرية للحاكم إذا شاء أقامها أو أسقطها حسب المصلحة أو الأمن العام ويقرر عقوبة تعزيرية علي من رفض دفعها
    وسبب فرضها يعود لثلاثة تفسيرات:1.عقوبة لموقفهم في صف المحاربين 2.مقابل حمايتهم في زمن إقتصار الجندية علي المسلمين 3.مقابل دفع المسلم لفريضة الزكاة
    أما غير المحاربين من أهل الكتاب فلا تجب عليهم الجزية وأمرنا الله بأن نقسط إليهم "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم و تقسطوا إليهم" ورسول الله حينما وضع دستور المدينة ساوي في الحقوق والواجبات بين المسلمين وأهل الكتاب ولم يفرض عليهم الجزية
    هذا كله أخي كمال كان في وقت الدين المحدد للإنتماء الوطني ومعيار جنسية الدولة أما في ظل الدولة القومية فلا مجال لتطبيق ذلك البتة لخضوع الجميع لدستور المواطنة إنتماء للأرض والجميع دون تفرقة يشارك في الجندية


    لك التحية والتقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 03:28 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    المتحاورون الكرام
    سلام
    كتب الأخ أدروب:

    Quote: Quote: لا أنسي نصيحة وجهها لي بروفيسر في العلوم السياسة بالجامعة الأوربية فيادرينا حينما سألته عن إمكانية فهم بعض الأجداث الغامضة في السياسة التي يسكب حولها حبرا كثيرا دون التوصل لنتيجة وكأنها ألغاز فكانت إجابته أن مرد ذلك يعود إلي التحليل الجزئي للأحداث بمعزل عن التصور الكلي وهذا يمثل في حد ذاته تكتيك لصرف الأنظار عن الأهداف الإستراتيجة وعما يدور حقيقة وكثيرا ما يقع الصحفيون قصدا أو جهلا في هذا الفخ ومفتاح فهم هذه الكليات لا يتأتي إلا بفهم ودراسة التاريخ بالدرجة الأولي

    وعقبت عليه موافقاً ومؤمناً بهذه المداخلة التي قلت فيها:
    Quote: هذا هو المنهج المطلوب للوصول بهذا الحوار إلى نتائج عقلانية، وأتمنى من كل قلبي أن يستخدمه المسلمون في كل أمرهم وأن يتركوا هذه النظرة التجزيئية والتلفيق والترقيع المخل لأنهم لو فعلوا سيصلون إلى نفس النتيجة التي قررها الأخ كمال من الفكر الجمهوري إذا صحت لديهم الرسالة المحمدية كمعطي ثابت، وألا يحاولوا فهم الدين وتشريعه بمعزل عن كليانية وشمولية حياة الإنسان وعلاقته بالخالق والمخلوق، بأهدافها ووسائلها ونواميسها ومراحلها( علاقات فيزيائها الاجتماعية وفيزيائها الطبيعية) فبغير ذلك لن تتضح لهم معالم سير التاريخ( لا أقصد الوضوح المطلق) ولن يدركوا ماهو مرحلي فاني وماهو سرمدي خالد، ثم لن يدركوا الحكمة الإلهية من وراء الأفعال وعلى رأسها بؤس الإنسان وضرورة الشر كمراحل على طريق الرجعى،ولن يغيروا صورة يهوه الغيور الذي أقام العهد مع شعبه المختار، بألا يعبدوا إلهاً غيره وسينتصر لهم ويدمِّر لهم الآخر. ولكن حريُّ بهم أن يتذوقوا ذلك التصور الرفيع في تلك العبارة الذكية التي حملت جماع العرفان الرباني التي قالها الأستاذ محمود كغاية للخلق والصيرورة : ( الإنسان مشروع إله لا يكتمل!!!) لأنهم لو علموا هذه الغاية فلن يقفوا مشدوهين يتطلعون إلى القرن السابع وكأنه القمة التي لن تتكرر، ولتفهموا حاضرهم ولم يتبلّهوا كمن يرى خارقةً لم تكن في حسبانه .

    ولكن فيما أري أن الأخ أدروب لم يحافظ على نصح أستاذه، قد يكون ذلك بسبب الظرف السجالي في هذا الخيط وما قوله :
    Quote: أخي كمال هذه الآيات وأخري في سورتي براءة والأنفال كانت تستهدف حماية الدولة الاسلامية في طورها الجنيني وهي محكومة بظرف تاريخي محدد يتعلق بالصراع الذي كان دائراً بين الدعوة الإسلامية وبين المشركين في محاولتهم القضاء عليها خصوصاً محاولات الالتفاف والاختراق والغدر
    فالمقصود بالمشركين هم " الذين ناصبوا العداء لدعوة الإسلام والمقصود من أهل الكتاب هم الكافرين منهم والذين لم يراعوا العهد مع المسلمين في الجزيرة العربية وتحديدا اليهود لنقضهم العهود والغدر بالمسلمين
    في كل الأحوال هذه الآيات أولا أن هذه الآيات لا تنطبق إطلاقا في حالة السلم وإنما فقط في حالة الإستنفار و الحرب الشاملة وثانيا لا يتم إعلان هذه الحرب إلا من قبل الدولة لا الأفراد ثالثا توفر شروطها منها: 1.شرط الإعتداء السابق 2. الغدر المتواصل مما يجعل الخطر دائما قائما 3. قيام تحالف بين ملة الكفر لمحاربة دعوة الإسلام في بكورها 3. إستنفاد الطرق السلمية لتسوية النزاعات من صلح وعهود وغيرها 4. وقف الهجوم في حالة توقف العدو عن الإعتداء 5. الإنتقام وتلقين الدرس

    إلا وقوع فيما كان يحذر ،فلو إنطلقنا في مثل هذه التحليلات التي يقصد بها سد الثغرات، لقلنا ببساطة لا حاجة لنا في هذا الدين الذي لا يملك منهجاً مقدساً متعالياً محدداً نقيس به الأمور فنلزمه،وما السائد اليوم في العالم الإسلامي من تخلف وجهل وظلم وإستبداد قل أن نجد له في العالم نظيراً إلا غياب الرؤية الكلية الشاملة وكثرة الفهوم المجتزأة التي تقطعت بها السبل و لم ترق أو تتطور لتكون منهجاً حياتياً تتداعى له كافة المجاهيل والغيوب وضوحاً وجلاءً، وهذا على الأقل ما يناط بدين جاء من عند الفاعل الأصلي في التاريخ للفاعل فيه بالوكالة وعبارة سيدنا علي بن أبي طالب معلومة لديه أكثر مني ( القرآن حمال ذو وجوه..............)،وبما أنه قانوني فهو يعلم الحاجة إلى معايير محددة تخرج نصوصاً محددة وقاطعة تسير على هديها المؤسسات والأفراد في النظام الديمقراطي، فلا يمكن أن نرهن مواد أساسية في الدستور تمثل القاعدة التي يقوم عليها بنيان النظام كله ، مثل المساواة في الحقوق والواجبات والحرية السياسية وحرية الضمير والمعتقد وحق التعبير والدعوة للأقلية بما تراه لزيادة مؤيديها حتى لو كان فيه خروج صريح على تعاليم الدين من وجهة نظر الأغلبية، طالما أنها متوافقة مع الحقوق الأساسية المنصوص عليها إتفاقاً في الدستور،لا يمكن أن نرهن كل هذا لرؤى مؤدلجة ظن أصحابها أنهم ملكوا الحقيقة المطلقة لأنها ببساطة تردنا إلى المربع الأول ونظرية هيغل في المبارزة والإقتتال لنيل المساواة، ولعل ما يؤكد قولي ومخاوف الكثيرين ما أوردته الأخت مهيرة ولا يتسق تماماً مع ما قاله الأخ أدروب أعلاه وعلاوة على ذلك نجد فيها فرضية تثير العجب وهي إطمئنانها أن كل الناس على قناعة بأن هذا الذي تؤمن به مقطوع بصحته عندهم وأنه جاء من عند الله.
    وهذا ما قالته الأخت مهيرة :
    Quote: الخلاصة:

    • لا وجود للتناقض بين آى الذكر الحكيم ، ولا مجال لالغاء الجهاد أو نسخ آياته المحكمة أو تعطيل العمل بها الا فى حالة واحدة وهى: أن يعم السلام ارجاء الأرض وتنتهى الحروب ، على الأقل الاستباقية منها ، والتى تطال قنابلها الذكية الآمنين فى بلادهم.

    • خلق الله الانسان واستخلفه لاعمار الأرض وجعل الانسان مختارا وأنزل له المنهج الذى يصلحه، وقد يرفض الانسان ذلك المنهج ويفسد فى الأرض، فهل يعقل أن يترك الخالق - جل وعلا- الخارجين عن منهجه يفسدون فى الأرض ولا يشرع كيفية محاربة ذلك الفساد؟ ولا يهيىء ويستننفر عباده المؤمنين للقيام بتلك المهمة؟ ان أصغر رئيس أو ملك من ملوك الدنيا يفعل ذلك.

    أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 03:54 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ أبو حمد
    Quote: فلو إنطلقنا في مثل هذه التحليلات التي يقصد بها سد الثغرات، لقلنا ببساطة لا حاجة لنا في هذا الدين الذي لا يملك منهجاً مقدساً متعالياً محدداً نقيس به الأمور فنلزمه،وما
    أفهم ما ترمي إليه ولكن يجب أن تعلم أن مستويات التدين لدي الناس ليست واحدة فالنظرة الكلية ليس متاح إستيعابها للكل إلا من هدي الله لهذا أمرنا الله أن نخاطب الناس حسب منطقهم ونجادل بالتي هي أحسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 04:39 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    حد الرجم في الأسلام
    ......الاخ أدروب سبق أن أثبتنا أن حد ةالرد طبق في غيرحالة الحرب ....
    طبقه الرسول وخلفائه
    الاخ أدروب وماقولك في قتل المرتد غير المحارب:
    فعن أبي موسى قال: «أقبلتُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي رجلان من الأشعريين أحدهما عن يميني والآخرُ عن يَساري ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَستاكُ، فكلاهما سأل، فقال: يا أبا موسى ـ أو يا عبد الله بنَ قَيس ـ قال قلت: والذي بعثكَ بالحقِّ ما أَطلَعاني على ما في أنفسِهما، وما شَعرتُ أنهما يطلبانِ العملَ. فكأَني أَنظر إلى سِواكهِ تحتَ شَفَتهِ قَلَصت، فقال: لن ـ أو لا ـ نَستعملُ على عملنا من أَراده، ولكن اذهَبْ أنتَ يا أبا موسى ـ أو يا عبد الله بن قيس ـ إلى اليمن. ثم اتَّبَعَهُ مُعاذُ بن جَبَل، فلما قدِمَ عليه أَلقى له وسادةً قال: انزل، فإذا رجل عندَهُ مُوثق، قال: ما هذا؟ قال: كان يهودِياً فأَسلم ثم تَهوَّد. قال: اجلسْ. قال: لا أَجلسُ حتى يُقتل، قضاءُ الله ورسوله (ثلاث مرات)، فأمرَ به فقُتل. متفق عليه واللفظ للبخاري.

    0000000وفي البخاري أيضاً: عن عكرمةَ «أنَّ علياً رضيَ الله عنه حَرَّقَ قوماً، فبَلَغَ ابنَ عبّاسٍ فقال: لو كنتُ أنا لم أُحرِّقْهم، لأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: لا تعذِّبوا بعذاب الله، ولَقتَلْتُهم كما قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم من بدَّلَ دِينَهُ فاقتلوه» (3)

    وفي خبر هولاء المرتدين من غير المحاربيين
    روى العقـيـلـي عن عثمان الأنصاري قال: جاء ناس من الشيعة إلـى علـي فقالوا: يا أمير الـمؤمنـين أنت هو، قال: من أنا؟ قال: أنت هو، قال: ويـلكم من أنا؟ قالوا: أنت ربنا، قال: ويـلكم ارجعوا وتوبوا فأبوا فضرب أعناقهم ثم قال: يا قنبر ائتنـي بحزم الـحطب فحفر لهم فـي الأرض أخدوداً فأحرقهم بـالنار ثم قال:
    لـما رأيت الأمر أمراً منكرا أججت ناري ودعوت قنبرا.
    في الإصابة عند ترجمة عبد الله بن مظعون أخي عثمان: أن غلاما كان لعبد الله بن مظعون قبطيا أسلم فحسن إسلامه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعجب عبد الله بإسلامه فذكر القصة في ارتداد الغلام نصرانيا في عهد عمر فقتله على الردة.
    ففي سنن الترمذي أَنَّ عُثْمانَ بنَ عَفَّانَ ، أَشْرَفَ يَوْمَ الدَّارِ فَقَالَ: أَنْشُدُكُمْ بِالله أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رسولَ الله قال: «لا يَحِلُّ دَمُ امْرِىءٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَثٍ: زِنًى بَعْدَ إِحْصَانٍ، أَوْ ارْتِدَادٍ بَعْدَ إِسْلاَمٍ، أَوْ قَتْلِ نَفْسٍ بِغَيْرِ حَقٍّ فَقُتِلَ بِهِ، فَوَالله مَا زَنَيْتُ في جَاهِليَّةٍ وَلاَ في إِسْلاَمٍ، وَلاَ ارْتَدَدْتُ مُنْذُ بَايَعْتُ رسولَ الله ، وَلاَ قَتَلْتُ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ الله، فَبِمَ تَقْتُلُونِّي
    000000وروى عيسى عن ابن القاسم فـي العتبـية أن أبـا بكر استتاب أمّ قرفة لـما ارتدت فلـم تتب فقتلها.

    وجاء في هذا الخبر
    وتعقب بأن ابن عباس راوي الخبر قد قال تقتل المرتدة، وقتل أبو بكر في خلافته امرأة ارتدت(2) والصحابة متوافرون فلم ينكر ذلك عليه أحد، وقد أخرج ذلك كله ابن المنذر، وأخرج الدار قطني أثر أبي بكر من وجه حسن،
    أما ما جاء عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ» (1)
    المصدر) رواه الشيخان وابن حبان
    ثم من قال أن مفارق الجماعة يعني مفارق الجماعة الحربية
    اليس من الممكن أن يكون المعني هو مفارقة جماعة المسلميين بالارتداد
    عن أعتقادهم? .

    000 حد الرجم للزاني طبقه الرسول وطبقه الخلفاء من بعدهم
    فقد ثبت أنهم رجموا ....أذا أذا كان الرجم قد نسخ بالجلد فلماذا
    لم يأخذ بذلك الخلفاء الراشدين....?????

    ثبت في الشريعة الإسلامية رجم من زنا وهو محصن من الرجال والنساء قولا وعملا.
    أما العمل: فقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماعزا والغامدية واليهوديين لزنا هؤلاء وهم محصنون.
    وأما القول: فقد ثبت من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « خذوا عنى، خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا، البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة، والثيب بالثيب جلد مائة والرجم » ، وثبت من حديث أبي هريرة وزيد بن خالد رضي الله عنهما قالا: « كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقام رجل فقال: أنشدك الله إلا قضيت بيننا بكتاب الله، فقام خصمه - وكان أفقه منه - فقال: اقض بيننا بكتاب الله وائذن لي، قال: "قل"، قال: إن ابني كان عسيفا على هذا، فزنى بامرأته، فافتديت منه بمائة شاة وخادم، ثم سألت رجالا من أهل العلم، فأخبروني: أن على ابني جلد مائة وتغريب عام، وعلى امرأته الرجم. فقال النبي صلى الله عليه وسلم "والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله جل ذكره: "المائة شاة والخادم رد عليك، وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام، واغد يا أنيس على امرأة هذا، فإن اعترفت فارجمها"، فغدا عليها فاعترفت فرجمها » متفق على صحته.
    وثبت العمل بذلك والقول به في عهد الخلفاء الراشدين دون نكير فدل على أنه لم ينسخ، بل مجمع على ثبوته قبل أن يكون الخوارج والمعتزلة فكان خلاف من خالف بعد ذلك خروجا عن النص والإجماع، فقد ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: « لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل: لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله، ألا وإن الرجم حق في كتاب الله على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف » متفق على صحته.
    وثبت عن علي رضي الله عنه حين رجم المرأة يوم الجمعة أنه قال: "رجمتها بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم" \
    ...... .......
    ..... ولاية الكافر وغير المسلم
    كتب أدروب
    Quote: وبالنسبة لولاية غير المسلم أو الكتابي علي رأس دولة إسلامية لا يثير أي إشكالية ما دام الأغلبية إرتضت ذلك ولا أعتقد أن الرئيس في ظل دولة مؤسسية وبرلمان أكثريته مسلمة يستطيع أن يجري تغييرات في بنية الدولة الأساسية ودستورها من الناحية العملية
    أنا لا أسال عن موقفك أذا أختارت الاغلبية الكافر رئسا للدولة ا المسلمة
    أسال عن طرحك المسبق وتصورك المبدئي للشريعة حول ولاية الكافر
    هل يتيح تصورك المبدئي تولي الكافر الذي تمنع قناعته الدينية
    شرب الخمر ولعب الميسر ومضاجعةالنساء أذا تم ذلك بالتراضي
    أم أن تصورك للشريعة يحدد معائير التقوي والورع والالتزام بأساسيات
    الاسلام كشروط للولاية العامة?
    كتب أدروب
    Quote: الجزية حسب علمي لا تجب إلا علي المحاربين من أهل الكتاب أو الدولة المحاربة أو حتي التي تشكل خطرا علي الدعوة الإسلامية ويخضع تقييمها للسلطة التقديرية للحاكم إذا شاء أقامها أو أسقطها حسب المصلحة أو الأمن العام ويقرر عقوبة تعزيرية علي من رفض دفعها

    مبلغ علمك قاصر عن حقائق تاريخية تؤكد أن الجزية يدفعها الكتابي
    المسالم أيضا وعودة سريعة لسيرة عهد الرسول وخلفائه والشواهد التاريخية تؤكد هذا......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 05:10 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب الاستاذ عثمان عبد القادر مقتيسا ومعلقا
    Quote: ولكن فيما أري أن الأخ أدروب لم يحافظ على نصح أستاذه، قد يكون ذلك بسبب الظرف السجالي في هذا الخيط وما قوله :

    : أخي كمال هذه الآيات وأخري في سورتي براءة والأنفال كانت تستهدف حماية الدولة الاسلامية في طورها الجنيني وهي محكومة بظرف تاريخي محدد يتعلق بالصراع الذي كان دائراً بين الدعوة الإسلامية وبين المشركين في محاولتهم القضاء عليها خصوصاً محاولات الالتفاف والاختراق والغدر
    فالمقصود بالمشركين هم " الذين ناصبوا العداء لدعوة الإسلام والمقصود من أهل الكتاب هم الكافرين منهم والذين لم يراعوا العهد مع المسلمين في الجزيرة العربية وتحديدا اليهود لنقضهم العهود والغدر بالمسلمين
    في كل الأحوال هذه الآيات أولا أن هذه الآيات لا تنطبق إطلاقا في حالة السلم وإنما فقط في حالة الإستنفار و الحرب الشاملة وثانيا لا يتم إعلان هذه الحرب إلا من قبل الدولة لا الأفراد ثالثا توفر شروطها منها: 1.شرط الإعتداء السابق 2. الغدر المتواصل مما يجعل الخطر دائما قائما 3. قيام تحالف بين ملة الكفر لمحاربة دعوة الإسلام في بكورها 3. إستنفاد الطرق السلمية لتسوية النزاعات من صلح وعهود وغيرها 4. وقف الهجوم في حالة توقف العدو عن الإعتداء 5. الإنتقام وتلقين الدرس


    إلا وقوع فيما كان يحذر ،فلو إنطلقنا في مثل هذه التحليلات التي يقصد بها سد الثغرات، لقلنا ببساطة لا حاجة لنا في هذا الدين الذي لا يملك منهجاً مقدساً متعالياً محدداً نقيس به الأمور فنلزمه،وما السائد اليوم في العالم الإسلامي من تخلف وجهل وظلم وإستبداد قل أن نجد له في العالم نظيراً إلا غياب الرؤية الكلية الشاملة وكثرة الفهوم المجتزأة التي تقطعت بها السبل و لم ترق أو تتطور لتكون منهجاً حياتياً تتداعى له كافة المجاهيل والغيوب وضوحاً وجلاءً، وهذا على الأقل ما يناط بدين جاء من عند الفاعل الأصلي في التاريخ للفاعل فيه بالوكالة وعبارة سيدنا علي بن أبي طالب معلومة لديه أكثر مني ( القرآن حمال ذو وجوه..............)،وبما أنه قانوني فهو يعلم الحاجة إلى معايير محددة تخرج نصوصاً محددة وقاطعة تسير على هديها المؤسسات والأفراد في النظام الديمقراطي، فلا يمكن أن نرهن مواد أساسية في الدستور تمثل القاعدة التي يقوم عليها بنيان النظام كله ، مثل المساواة في الحقوق والواجبات والحرية السياسية وحرية الضمير والمعتقد وحق التعبير والدعوة للأقلية بما تراه لزيادة مؤيديها حتى لو كان فيه خروج صريح على تعاليم الدين من وجهة نظر الأغلبية، طالما أنها متوافقة مع الحقوق الأساسية المنصوص عليها إتفاقاً في الدستور،لا يمكن أن نرهن كل هذا لرؤى مؤدلجة ظن أصحابها أنهم ملكوا الحقيقة المطلقة لأنها ببساطة تردنا إلى المربع الأول ونظرية هيغل في المبارزة والإقتتال لنيل المساواة، ولعل ما يؤكد قولي ومخاوف الكثيرين ما أوردته الأخت مهيرة ولا يتسق تماماً مع ما قاله الأخ أدروب أعلاه وعلاوة على ذلك نجد فيها فرضية تثير العجب وهي إطمئنانها أن كل الناس على قناعة بأن هذا الذي تؤمن به مقطوع بصحته عندهم وأنه جاء من عند الله.
    طرح الاستاذ عثمان واضح :أنه ينعي علي أدروب الانتقا ئية والتجزئة وغياب المنهج و الرؤية الكلية بحيث أن يسقط الرق والجهاد الهجومي
    لاعلاء كلمة الله ونشر دينه ويربط نصف شهاد المراءة يربطـ كل ذلك بالظرف
    والسياق التاريخي ثم يعود ويخرج الحدود من سياق عصرها وحقيقة
    وسائل لا أهداف بل يدعو لأنفاذها علي الوثني وغير المسلم
    وهو أمر تفادته حتي الجبهة حيث أستثنت الجنوب من الشريعةوأستثنت لجنة
    منوفلي في اخر برلمان منتخب غير المسلم للأحتكام.لعقوبات وأحكام
    دين أخر.......
    الاحكام.العقابية في الاسلام مربوطة بمنظومة قيم روحية تنبعث من ذات
    الدين....فربما يقبل المسلم هذه الاحكام باعتبارها أحكام ربه
    ولكن كيف يقبل غير المسلم أعمال عقوبات وأحكام تأتي من دين لايؤمن به?
    ....المهم أن الاستاذ عثمان قد علق علي عدم منهجية وأنتقائية
    طرح أدروب فماذا كان رد أدروب
    Quote: أبو حمد

    فلو إنطلقنا في مثل هذه التحليلات التي يقصد بها سد الثغرات، لقلنا ببساطة لا حاجة لنا في هذا الدين الذي لا يملك منهجاً مقدساً متعالياً محدداً نقيس به الأمور فنلزمه،وما

    أفهم ما ترمي إليه ولكن يجب أن تعلم أن مستويات التدين لدي الناس ليست واحدة فالنظرة الكلية ليس متاح إستيعابها للكل إلا من هدي الله لهذا أمرنا الله أن نخاطب الناس حسب منطقهم ونجادل بالتي هي أحسن
    هذا الرد ليس مخرجا من الازمة التي نبهنا والاخ عثمان لها......
    الازمة تحتاج لمنهج ورؤية شمولية تنأي عن الترقيع والانتقائية
    .....
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 05:26 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: يا زول إنت بصحك؟؟!!!
    إنت قايل القانون يقنن عادات المجتمع بصرف النظر عن معقوليتها أو عدالتها!
    أو الظاهر عليك تتكلم عن القانون الأهلي في ظل دولة القبيلة ما في دولة مدنية في القرن 21 !
    القانون يستهدف إصلاح المجتمع وبالتالي ليست وظيفته تقنين ما هو كائن بل ما ينبغي أن يكون!

    يا زول انا والله جادي
    معقولية او عدالة العادات دي بيحددها المجتمع زاتو و لا تحددها لينا مجتمعات اخري من خارج المجتمع المعني؟؟؟
    يعني مجتمع الجلاهيم ده بعاداته الغير معقولة و عادلة دي منو الحيجي يفرض عليهو انو يتخلي عن عاداته و تقاليده؟؟ قوى عظمى مثلا من الخارج؟؟

    بالمناسبه النقاش معاك حلو

    ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 06:37 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    من هنا يبدأ النقاش الحقيقي ...

    لنعترف أننا لسنا هنا لهداية بعضنا البعض .. و إن كنت من أعماق قلبي أتمنى أن لو كنا بالوعي الكافي الذي يؤهلنا لأن تكون نقاشاتنا هادفة و مثمرة .. بحيث تصل بنا جميعا للإقتناع برأي واحد ..يكون حقا هو الحق .. و ما سواه حقا هو الباطل .. و هذا ما لا يحدث و لم يحدث .. و ليته يحدث مستقبلا ..

    لنعترف أن الأمر صراع .. بين الخير و الشر .. و الحق و الباطل .. بغض النظر عن رؤيتنا الذاتية لموقعنا من كل فريق .. فكل منا بداهة يفترض مبدئيا أنه الحق و الخير و النصيحة ..

    و لنعترف أيضا .. أننا لا نكتب لأنفسنا بقدر ما نكتب ليقرأ الآخرون .. و يفهم الآخرون .. و يعلم الآخرون .. و من خلال ما نكتب نحن و يكتبون هم .. تكتمل الدورة .. و نتعلم منهم كما تعلموا منا .. أو على الأقل نخرج منهم بإستضاءات .. كما استضاءوا منا بمثلها .. و من تجربة الكتابة .. و النقاش .. و المكاشفة .. و المصارحة .. و الصدام .. سلبا كان أم إيجابا .. تكون الفائدة ..

    و حقا و صدقا لا أدري ما الذي دفعني ليلة الأول من رمضان .. أن أقتحم المنبر .. و أنا الذي كنت أعد و أمني نفسي .. بشهر رمضاني فريد من العبادة و الذكر و التقرب إلى الله .. عل الله يسعدني في أخراي و ما بقي لي من حياتي .. فإذا بي حين أقتحمت المنبر .. أرى أول ما رأيت .. " كيف انتشر الإسلام إن لم يكن بحد السيف ؟ " .. و العنوان نفسه يوحي بالكثير .. فهو جملة تقريرية تأكيدية .. و أن تزينت بثوب الإستفهام .. يشتم منها رائحة اتهام واضح .. الشبهة بحد ذاتها ليست جديدة في شيء .. و إن كان مغزى العنوان .. أن الإسلام انتشر بالقوة و العنف و التهديد .. و هذا ما أعلم يقينا أنه لم يحدث .. مثلما أعلم يقينا أيضا أن السيف المشهر في سبيل الحق .. رحمة .. و عدل .. و نور .. و هذا مفهوم راسخ في ضمير الإنسانية جمعاء .. منذ أول إنسان وجد على الأرض .. إلى آخر فرد سيعيش فيها .. و إلا فلا معنى أيضا .. لمفاهيم سامية .. مثل النضال .. و الكفاح .. و الفداء .. أو لا معنى لإنسانية الإنسان نفسها بشكل عام ..

    و هكذا وجدت نفسي بين صراع العودة للمنبر .. و الإحجام .. و عدت بهذه المشاركة التي كنت أحسبها و جبة خفيفة سهلة الهضم .. و إضافة قيمة .. في صلب الموضوع .. لتبين الحق الذي أؤمن به .. و لتمثل النور الذي أهتدي به .. و لتشفي فؤاد كل متسائل .. حائر .. متذبذب بين الشك و اليقين .. فيسمع ما فيها من حق .. بجانب إضاءات مشرقات هنا و هناك .. في وجه كثير غث .. فيطمأن قلبه بالنور .. و يميز الخبيث من الطيب فيرتاح ......

    أواصل ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 08:32 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)




    عندما وضعت محاضرة الأستاذ الدكتور راغب السرجاني .. الممتعة .. ( بالنسبة لي على الأقل ) .. كنت أدرك ما فيها .. من مواطن قوة .. و موطن ضعف وحيد .. هو المثل الذي ضربه عن السودان .. ونحن كسودانيين و بطبيعة الحال .. نكون أكثر حساسية تجاه ما يقال حولنا .. خصيصا من الآخرين .. و لا اخفي أنني في قرارة نفسي انزعجت من هذا المثال .. الذي أعلم في جزئية خطأه .. و هي الجزئية الخاصة بالإسلام و تطبيق الإسلام في السودان .. و الإنقاذ كمثال للدولة الإسلامية.. و لكن الفكرة العامة لتعدي الغرب على الإسلام و كل ما يخصه .. ففكرة صحيحة .. و عزيت الأمر إلى أن ثقافة الرجل فيما يخص السودان ضعيفة .. تجعله لا يستطيع أن يقيم جوهر الصورة التي اجتهدت الإنقاذ لعكسها خارجيا طيلة سنين عن مشروعها الإسلامي الحضاري المزعوم .. و لم يكن هذا المثل الوحيد الذي ضربه راغب .. فذكر حجاب البنيات المسلمات في فرنسا و امثلة أخرى ..

    كما أن حديثه عن هذا المثال في الأصل .. لم يأخذ منه إلا جزءا يسيرا جدا .. من الزمن .. و لم يكن أبدا الفكرة الأساسية المثارة .. أو الموضوع الرئيسي .. و لكن ما دام الغرض عند الكاتب كان هو تشويه الصورة و صرف الناس عنها .. فليأخذ هذا المثل البسيط ثلاثة أرباع إجابة لم تكن منتظرة .. على سؤال لم يطرح ..

    و إن كان الشيء الأكثر دلالة .. هو رفض كل الحق الذي جاء في طيات المحاضرة جملة و تفصيلا .. ما عدا الجزئية التي يرى الكاتب أنها كانت مفيدة له في إثبات رأيه .. و هي أن الإسلام أنتشر فعلا بالجهاد في سبيل الله .. الذي هو في عقيدة المسلم .. " ذروة سنام الإسلام " .. و هو في عرف جعفر .. هو هو السيف المتهم ..

    هذا الرد الذي كان بالنسبة لي غير منطقي و غير مقبول .. كان لا بد أن يكون له أسبابا أعمق .. و لذا بحثت في كلامه " أي جعفر " .. مدة ليست بالقصيرة .. فجاءت الإجابة بلسانه واضحة وضوح الشمس .. ووجدت أن الخلاف بيننا أعمق بكثير من مجرد .. إن كان الإسلام انتشر بالسيف .. أم بالتجارة .. أو من أن انتشار الإسلام تم بالطريقة و الأسلوب الذي ارتضاه له رب العالمين .. و طبقها مثالا حيا عمليا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. و قررها إلى يوم القيامة حقيقة ثابتة .. دستور المسلمين " القرآن ".. أم لا ...

    تجاوز الخلاف ذلك إلى ألوهية الخالق جل و علا .. و حقه المطلق في تصريف شئون خلقه على النحو الذي أراد .. و إلى رسوله صلى الله عليه و سلم المبعوث رحمة للعالمين .. الذي بات – في عرف الكاتب - تاريخا .. اندثر بموت خاتم الأنبياء .. و لا قدسية له و لا قداسة .. و إلى القران الكريم الذي أضحى ورقة بالية من أوراق التاريخ .. عفى عليها الزمان .. و آن أوان تجديده روحا و خطا و نصا .. و تقليم أظافره .. حتى يواكب ركب التقدم الحضاري و التطور المزعوم ... حاشا لله من كل ذلك .. و تعالى علوا كبيرا ..

    و هكذا يعود المتلقي الذي دخل ليجد إجابة شافية .. لسؤال محير ملح .. يعود ليجد دروسا كاملة .. في كيفية تفكيك الدين .. و نزع العقيدة .. و خلع تقديس الذات الإلهية .. و الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم .. و الرسالة نفسها ..

    أواصل ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 09:20 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)




    و إذ وصل الخلاف بيننا إلى ذلك العمق .. و ذاك التجذر .. كان لا بد من وقفة مصارحة .. و مكاشفة .. و مواجهة .. فأنا لا أناقش الفروع مع من اختلفت معه في الأصول .. فلا أناقش كراهية السجائر مع من لا يصلي .. و هذا مبدأ مريح من مبادئي .. إذ لا محالة سيعود النقاش بيزنطيا لا طائل منه .. و الأصل في النقاشات المثمرة أن يتفق المتناقشان على أرضية ثابتة ينطلقان منها .. و إلا فإنهما لا محالة مختلفان إلى يوم الدين .. و ما فتئت أنت تؤكد لي صحة هذا المبدأ .. فكان نفيك السريع و القاطع .. بأن المحاضرة التي أراها شافية و كافية للإجابة عن السؤال الأساسي المطروح .. بالنسبة لك لا تسمن و لا تغني من جوع .. و كيف أقنعك بقال الله و قال الرسول .. و الفروض و الواجبات في الدين .. و أنت لا تكاد تعترف بأي من ذلك .. و هذا ما دفعني لإثبات فكرة أساسية هامة في هذا الإطار .. عبر مشاركة قديمة .. لم أصغها خصيصا لك .. كتبت منذ ما يقارب السنة .. في نافذة أخرى .. هي .. " عجز العقل العلماني " .. و هي ذات دلالة هامة للمتلقي الفطن ..

    من هذا الواقع .. طلبت منك الشجاعة في تقرير الأمر .. و أن تعترف أن الإشكال بالنسبة إليك أعمق مما تدعي .. أو من الباب الذي ولجت منه .. و أعترف أن أسلوبي الحاد و المباشر .. مزعج لك و للكثيرين .. لأنه يعري الفرد أمام نفسه .. و أمام الآخرين .. و الأمر ليس فيه شخصنة .. و لا إرهابا فكريا .. و لكنه يضعك في تحد مباشر .. أمام نفسك .. في تبيين ما تؤمن به و تعتقد .. حتى يتسنى للمتلقي أن يقيم بشكل سليم .. من خلال المنطق و العقيدة التي تنطلق منها الأفكار و الأراء التي تبديها ..

    أواصل ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2006, 10:45 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ مكسب رمضان كريم
    ياخ اعبر انو جعفر ده واحد خواجه ما بيعترف بلاسلام و اثبت ليهو ان الاسلام لم ينتشر بالسيف لانه الحقائق التاريخية تقول كذا و كذا وكذا
    افحموا لينا بالحقائق التاريخية
    او قل كما قال البعض ان السيف كان ضروة للاسباب واحد اتنين ثلاثه
    يعني ما قل و دل عشان نستفيد من كلامك
    ناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 08:18 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    و ماذا كنت تنتظر .. ليصدمك كلامي .. فتعود تصفني بالإرهاب الفكري .. و القولبة الجاهزة .. و التجني و إصدار الأحكام .. ماذا كنت تتوقع .. و يداك أوكتا و فوك نفخ .. و ما جئت إلا بما خطت يداك .. و جرى عليه قلمك ..

    فها أنت تصف الدولة الإسلامية بأنها دولة إستعمارية شأنها شأن أي امبراطورية أخرى .. صالحة كانت أم طالحة .. في التاريخ .. و لا أريد أن أعيد كلامك الواضح في هذا الشأن .. لكن ما أريد أن أنبه له هو علمك يقينا أن هذه الدولة تمت كما أراد لها الله أن تكون .. و أن الكيفية التي قامت و توسعت بها في العموم أمر من لب العقيدة الإسلامية .. و مدعم و موثق بنصوص الكتاب والسنة .. الصحيحة و الصريحة و الواضحة .. من غير لبس أو غموض.

    و تقول ..


    Quote: فنحن لانتحدث عن عالم اليوم أو نتحدث كما قال البعض عن عصور الانحطاط بل نتحدث عن تاريخ الاسلام منذ الرسول ( ص ) مرورا بالخلفاء الراشدين ثم الدولة الاموية والعباسية


    و تعود .. فتقول ..

    Quote: ولكن المطلوب هو وضع التاريخ الاسلامي في سياقه وتجريده من كل ما يحيط به من قداسة وقراءته قراءة منطقية بعيدة عن الهوس والهالة القدسية التي يحاط بها ....


    و كيف يجرد المسلمون الرسول صلى الله عليه و سلم .. من قدسيته .. و كيف يدعى الإسلام هوسا .. و كيف يعود المسلمون إن فعلوا ذلك مسلمين .. أو إن تركوا سنة نبيهم مسلمين .. و هو عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم يقول " من رغب عن سنتي فليس مني " .. و هل نترك الإسلام .. لأنه في عرفك يدعى هوسا .. لم تصبح فجأة كلماتنا .. ظالمة .. و مجحفة .. و مرهبة .. و جاهزة .. عندما نتحدث .. و أنتم كل الظلم .. و الإجحاف .. و الإرهاب .. و التلفيق .. و الجاهزية .. و الهامشية .. و إلا فما معنى لإدخال كلمات الإرهاب .. و الهوس .. و الرجعية .. و الظلامية .. و التخلف .. و قاض .. و حاكم .. و جلاد .. عندما يعجزكم المنطق .. ألم تنزع أنت القدسية عن التاريخ الإسلامي .. بما فيه من سنة الرسول صلى الله عليه و سلم .. و عن النصوص القديمة .. و جئت تحدثنا عن دولة الإسلام الإستعمارية .. و عن خالد بن الوليد البربري المغتصب .. و عن أبي بكر الصديق – رضي الله عنه - .. الذي يقوم بهكذا فعل .. و الله أظنه لو كان .. خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أبي بكر الصديق .. و سيف الله .. الذي سماه الله عبر رسوله الكريم كذلك .. خالد بن الوليد .. زملاءك في تيم الكرة .. ما ظننتك تتحدث عنهم بالأسلوب الذي تحدثت به عنهم ..
    " ما طلعت الشمس بعد النبين و المرسلين على أفضل من أبي بكر الصديق " .. عجبا .. بعد كل هذا لا تعود له قدسية و خصوصية !.

    أواصل ...



    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 10:16 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    المحزن حقا .. أنه في النهاية ..

    Quote: لاشيئ فأنا لا افضل دين علي الاخر ونفس ما قلته علي الاسلام ينطبق علي بقية الأديان اذا ما بحثنا في ثنايا النصوص والتاريخ ولأكون معط ( معك ) اكثر مصداقية فأنا لا أري سببا يجعلني اتحول من دين الي الاخر .. فالدين ليس هدف في حد ذاته بالنسبة لي .. بل هو وسيلة حتي ولو بدت السمالة ( المسألة ) جدلية مابين الدين والانسان.


    ما دام المسألة ما فارقة معاك .. ما تخلي للمسلمين ديل إسلامهم الجريح دا .. و تسيبهم في حالهم .. و الله مافي زول ساءلك .. لكم دينكم و لي دين .. أو تاخد المسيحية و تكسرها .. و امرها أهون و أسهل .. أو أي دين آخر .. لماذا الإسلام .. و لماذا الله جل و علا .. الرحمن الرحيم .. " يا أيها الإنسان ما غرك برب الكريم* الذي خلقك فسواك فعدلك* في أي سورة ما شاء ركبك"
    .. و لم المبعوث رحمة للعالمين .. " و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " .. و لم الصحابة الكرام .. " لقد رضي الله عن الذين يبايعونك تحت الشجرة " ..

    ما دمت أنك قد أخترت دينك الذي تدين به .. و ألفت إليه نظر القاريء الكريم .. و هذه دعوة مجانية مني لما تدين به .. بأن أعرف الناس عليه

    Quote: لكني مؤمن بأن الاطار الاخلاقي متشابه لجميع الاديان في ظل عالم مفتوح يحترم الاخرين ودياناتهم مهما اختلفت ... وما توصل اليه العالم الحديث من قوانين وحقوق ممثلة في ميثاق الأمم المتحدة قائم علي التجربة الانسانية بكاملها حيث تشكل جميع الأديان جزءا منها .. والسؤال بالنسبة لي سؤال مشروع.


    هذا الدين الذي يدين به جعفر .. و من بعض مبادئه ..

    Quote: بالنسبة لمسألة الاخرة وامور الماورائيات فراي الخاص جدا فيما يتعلق بالعذاب والوعيد هو معنوي وليسس حسي وارجح هذا الرأي لأنه لا يمكنني ان افهم كيف يمكن للرب بكل رحمته (المقترضة) ان يكون منتقماً انتقاما متشفياً ممن لم يؤمن به لا يختلف عن أسوأ البشر في شيئ..


    أواصل .. إن شاء الله ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 06:18 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    يقول عيد الدويهيس في كتابه .. عجز العقل العلماني .. في فصل الأسس الجاهلية للعلمانية .. و بالمناسبة العلمانية اصطلاحا تعني " اللا دينية " ...

    ) الجدل البيزنطي هو العلم :

    من الأمور الغريبة أن البعض رفض الهدف الرئيس للفلسفة والعلمانية والذي هو الوصول للحقائق الفكرية ، وجعل هدفها هو النقد والنقاش والحوار أي نقد الأفكار والمبادئ ، و " فتح الأبواب أمام العقل " بطرح أسئلة جديدة ، فكأنها إذا فعلت هذا فقد قامت بواجبها وهذا اعتراف ضمني بالعجز الفلسفي العلماني فهو يقول ليس مهما أن أصل إلى الهدف " الحقائق " يكفي أنني أمشي للأبد باحثاً عن الحقائق ، فالمهم تأليف كتب في نقد الآخرين أو تشويههم ، ولكن إذا سألتني ما هو الصحيح وأين الحق ؟ فلا أدري أي أدري أنك على خطأ ولا أدري أين الصواب وبإمكان الفلسفة العلمانية أن تثير الشبهات حول الإسلام وتتهمه بتهم باطلة وتشوهه ، وإذا قلت لهم جدلاً نعم نحن نتفق معكم فما هو نظامكم العقائدي والسياسي والاقتصادي .. الخ ؟ قالوا لم نتفق حتى الآن ، أو قال بعضهم إنه النظام الرأسمالي ، وقال آخرون إنه النظام الاشتراكي وقال غيرهم غير ذلك ولك هذه أنظمة علمانية وع هذا لا تعطي العلمانية أي شرعية لأي منها ولا تستطيع ذلك ، كما لا تستطيع إلغاء الصفة العلمانية عن أي منها ، والعلمانية تهاجم وتنتقد وتهدم الأديان وحتى المبادئ العلمانية الأخرى ، ولكنها لا تبني بيتاً متكاملاً للبشر ، وهي تعتبر البيوت الفكرية زجاجية ، ولا تبني حتى بيتاً زجاجياً مثلها بل تكتفي أن تقول كلمات قليلة هي اتبعوا العقل وهو سيهديكم ، وما تقوله لا يختلف معها أحد ولكن عقل العلمانية عجز عن بناء فكر لها يهديها فالعلمانية جعلت نقد الآخرين هو فكرها وأحياناً تتبرأ منه أو من أجزاء منه ، فالذي يريد أن يحارب العلمانية يحتار فهي أحياناً بلا وجه ولا ملامح ، وأحياناً بملامح كثيرة متناقضة ، وإذا وجهت سهامك إلى نموذج علماني ثبت فشله يتبرأ منه العلمانيون ، فهي أحياناً لا شيء وأحياناً كل مبدأ علماني وأحياناً بعض المبادئ والآراء حسب مزاج العلماني ، وكل علماني يختلف عن الآخر فكيف إذن سيحددون حقائقهم العلمانية ؟ وكيف ستستطيع مناقشتهم وحالتهم من الجهل والغموض لهذه الدرجة ، وما ينطبق على العلمانية ينطبق على الفرد العلماني ، فإذا قالوا هذا الفرد علماني فأنت لا تعرف ملامحه الفكرية ، وهل هو رأسمالي أو شيوعي أو عنصري وما هي عاداته الاجتماعية .. أما إذا قالوا هذا مسلم ، وأقصد المسلم الملتزم فإنك تعرف طريقة تفكيره ، وتستطيع أن تبني علاقة معه من خلال معرفتك للإسلام ومبادئه ، ومن هنا ندرك أن الزواج العلماني زواج بين أطراف غامضة ومتناقضة في حين أن الزواج الإسلامي هو بناء علاقة على أسس واضحة .
    نواصل ..


    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2006, 06:26 PM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    ويقول أيضا في تبيان الأسس الجاهلية للعلمانية ... أو القواعد التي ينطلق منها اللادينيون " العلمانيون ..

    كل جديد صحيح :

    الحقيقة هي الحقيقة لا تتأثر بالزمن ، فالحقيقة الفكرية أو المادية تعتمد على الأدلة العقلية الصحيحة .. فغليان الماء حقيقة علمية مادية لم تتغير على مر السنين ، ومن الخطأ أن نرفضها لأنها حقيقة " قديمة " وكذلك في المجال الفكري ، فما قاله الأنبياء من حقائق فكرية تبقى حقائق إلى الأبد سواء ما يتعلق منها بصفات الله سبحانه وتعالى ، أو الأحكام الاجتماعية ، أو غير ذلك .. هذه البديهية العلمية رفضها كثير من العلمانيين ، وظنوا أن العلم والتقدم والوعي يتطلب فتح الأبواب لكل جديد حتى لو كان آراء سخيفة ، أو صرعات شبابية ماجنة ، أو تهجم من كاتب زنديق على الإسلام واتهموا من يعارض ذلك بأنه جامد فكرياً ، ومتعصب دينياً ، ويطالب بالعيش في الماضي أو خاضع لفكر ديني لا يقبل التجديد والتطور .. الخ ونقول ليس كل جديد صحيحاً وليس كل قديم خاطئاً فأغلب الانحرافات الحديثة من فسق وزندقة والحاد هي أيضاً أفكار قديمة ، فماذا لا يكون تشجيعها جموداً وعودة إلى الخلف .. كما أن التوحيد والصدق ، والعفاف وبر الوالدين والدفاع عن المظلومين ومساعدة الفقراء وحق التملك وشرعية الزواج .. الخ هي حقائق قديمة ، فهل نرفضها ونستبدلها بما يخالفها حتى نكون تقدميين !!
    وقبولنا للاختراعات الجديدة في العلم المادي يتم لأنها حقائق مادية جديدة لا تخالف حقائق مادية قديمة ، إن هؤلاء لا يريدونا أن نحارب الجهل الفكري لأن ميزانهم " كل جديد علم ، و " كل قديم جهل " " ولم يعد العقل ميزان تحديد الحق من الباطل.

    وبالتأكيد أن كل جديد سيصبح قديماً بعد مائة سنة ، وعليهم أن يحاربوا في المستقبل ما يدافعون عنه اليوم وعليه فإنه لا يسعنا إلا أن نقول الجهل ظلمات بعضها فوق بعض ولا يظلم ربك أحدا .

    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات

    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2006, 07:31 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ ناصر
    Quote: يعني مجتمع الجلاهيم ده بعاداته الغير معقولة و عادلة دي منو الحيجي يفرض عليهو انو يتخلي عن عاداته و تقاليده؟؟ قوى عظمى مثلا من الخارج؟؟
    إنتهي زمن اللا مبالاة الدولية وحرية الدولة المطلقة حيال مواطنيها وتحول مفهوم الأخوة الوطنية إلي الأخوة الإنسانية
    ولم يعد العالم في زمن العولمة أن يحتمل السكوت عما يجري في البلدان المتخلفة من تلاعب بحقوق الإنسان وإنتهاك لكرامته ولم تعد مبادئ القانون الدولي التقليدي مثل السيادة الوطنية وعدم التدخل تصمد أمام قدسية حياة الإنسان!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2006, 08:38 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    Quote: هذا الرد ليس مخرجا من الازمة التي نبهنا والاخ عثمان لها......
    يا أخي كمال أراك مازلت تجلب لي تراش السلفي رغم أني قلت لك لا أعترف به لكونه مشكوك في صحته ولا أقبل الإحتجاج به مقابل نصوص القرآن الصريحة أما إذا كنت أنت تؤمن بصحة هذه الأحاديث فأنت حر وكأنك تريدني التسليم بها بإعتبارها المفهوم الصحيح للدين!
    يا أخي وما أقوم به ليس ترقيعات أو سد ثغرات كما قلت لأنه أصلا ليست هناك ثغرات حتي يتم سدها "وما فرطنا في الكتاب من شئ" "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" فالقصور في عقولنا ونجتهد قدر المستطاع فهم مغزي النصوص
    الأخ عثمان فهمته من طرحه أنو جمهوري ويريدني أن أركز علي كليات الدين علي طريقتهم بالتسليم بأي شبهة توجه للشريعة لأن ذلك يصادف هوي في نفوسهم لتحقيق رؤية أستاذهم في عدم صلاحية شريعة القرن السابع وإحلالها بشريعة أستاذهم في القرن العشرين ولكننا في القرن الواحد والعشرين!
    ربما كان الأمر مجرد تلبية لنزوة شخصية نزوعا نحو الكمال وضعت نفسها مقام النبي أو أعلي لهدم الكل والقيام بعملية الإحلال والإبدال!
    وقد نضب معين حواريه ولم يبق لهم غير الإعجاب والتشبث بمقولات أستاذهم!
    النظرة الكلية لا تعني أن نكون قدريين وأن ننزوي علي أنفسنا ولا نكلف نفسه عناء الرد علي الشبهات ونستنكف علي مجادلة الآخرين في الجزئيات!

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 03-10-2006, 09:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2006, 05:35 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: أخي كمال أراك مازلت تجلب لي تراش السلفي رغم أني قلت لك لا أعترف به لكونه مشكوك في صحته

    .......يا عزيزي حتي السلفيين الذين الذين تسخر منهم تخلي جلهم
    عن تطبيق الشريعة علي غير المسلميين بينما تسعي آنت المستنير
    لأنفاذ الحدود عليهم!!!
    المعضلة تكمن في حقيقة أنك تسعي للمخارجة من المأزق لقضايا
    الرق وشهادة المرأة والجهاد الهجومي والجزية تتحج بأنك تقراء النص
    في سياقه التاريخي وظروف تنزله ثم تعود ووتجاهل معيارك هذا وتنتزع
    نصوص الحدود من سياق عصرها وأغفال حقيقة أنها وسائل لا غايات
    وتسعي لانفاذها في عصرنا هذا ولم تغفل دعوتك حتي غير المسلم ......
    ....... تقول بأن رؤيتك للشريعة تكفل للأنثي بأن تتولي أمارة المؤمنين
    وا لرئاسة علي الرغم من هذا الانثي ستذهب وتعضدها .شهادتها بأخري
    في نزاع مالي بنصف دينار أي أن شهادتها نصف شهادة خفيرها>>....
    0000 حتي نغفل باب" السياق التاريخي" نقول أن النص لم يستثني الحميراء

    ونابغات الصحابيات وقتها....
    ثم يغفل نموزجك الاسلامي للشريعة قيم وشروط الصلاح والتقوي والتمسك بأهداب
    الشريعة ويقول نموزجك بكفالة حق الرئاسة للوثني الذي يري أن دينك وشريعتك.انتاج بشري .......
    تلاحظ أننا نتحدث عن تصورك ورؤيتك للشريعة بغض.النظر عما ستختاره
    الاغلبية فمثلا تتلخص رؤيتي في ـكفالة حق الرئاسة للمراءة وغير المسلم
    أقف مع هذا كمبداء غض النظ ر عن قبول البرلمان من عدمه......
    ...... ونعود لوضع المرأةوالتي يقر أدروب بأن النص يقول بنصف
    شهاد تها في الدين والسلف ولكنه يربط ذلك بالسياق التاريخي
    ولكن هنا تبرز المعضلة فكيف يستقيم ذلك عقلا أذا سلمنا أن النص يكفل
    للمرأة الرئاسة والقضاة والشهادة في الحدود
    هذه هي المعضلة
    القول بأن شهادة المراءة نصف في التعامل المالي ( دين أوسلف ) مرجعه أن المراءة
    عاطفية وأن الواحدة قد تنسي فتذكرها الاخري الخ
    حسنا أذا رفض شهادة المراءة الكاملة في نزاع مالي ( دين أوسلف ) بنصف دينار
    فكيف يتثني لها الشهادة الكاملة في الحدود والقتل والسرقة والذبح
    ألا نخشي عليها من النسيان وتغلب العاطفة أما العاطفية والنسيان يذهب
    في أجازة في أمورتعد أخطر من ا لتعامل المالي؟
    أحترموا عقولنا يا أدروب!!!!!!

    ثم كيف نفهم أن تقف أمراءة وتقضي في الحدود والقتل والنزاع
    المالي ( دين أوسلف) ثم نقول لها أن شهادتك ناقصة أن ذهبت لتشهد في نزاع مالي
    في نصف دينارأمام قاضي أخر؟
    وكيف تتولي مثل هذا المراء رئاسة الدولة المسلمة وهي علي ما عليه
    من نقصان عقل يتتطلب أن تشهد هي رئس الدولة وأمير المؤمنيين
    نصف شهادة ويشهد خفيرها الامي شهادة كاملة؟ هذه النقاط تتماشي مع منطق السيا ق التاريخي الذي يكفل النص فيه قضا ة ور ئاسة المراءة وشهادتها في الحدود ويسلبها الشهادة
    الكاملة في دين بجنيه واحد!!!!!

    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2006, 11:40 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    أخي كمال أراك عدت بي مرة أخري لموضوع شهادة المرأة التي سكبنا حولها حبرا كثيرا وكأننا ندور في حلقة مفرغة!
    قلت لك نظرة الإسلام في معالجته للمعضلات الإجتماعية ليست ثورية فورية بل واقعية يقر بها في حيزها التاريخي دون القفز فوقها ومعالجتها تدريجيا سعيا لتغيير مفاهيم المجتمع ظاهرا وإيمانا(قلبا وقالبا)
    نأتي للظرف التاريخي الذي كانت تعيش في المرأة في صدر الإسلام:
    كانت الأنثي تقتل وهي حية ومحجور عليها بمعني لا يعتد بتصرفاتها القانونية بدون ولي أو وصي وكانت تعتبر عورة ولهذا لا تخرج من بيتها إلا قليلا "وإذا بشر أحدهم بالأنثي ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتواري من القوم ما بشر به أيمسكه علي هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون"
    هذه حالة المرأة بصورة عامة في ذلك الزمن مع بعض الإستثناءات بالطبع لكن الإستثناء لا يقاس عليه!
    في ظل هذا الظرف التاريخي سعي القرآن لإشراك المرأة في إجراءات التقاضي كأسلوب معالجة وخطوة متقدمة ما كانت تحلم به حينها فوضع إمكانية شهادتها مع التعضيد في المسائل التجارية ضمن وسائل الإثبات
    وطلب الشهادة هنا إستئناسا وليس إلزاما ومتعلق بمسألة إجرائية خاصة بقواعد الإثبات في قانون العقد شريعة المتعاقدين بمعني يجوز لأطراف النزاع الإتفاق علي إستبعادها وللقاضي عدم إعتمادها إذا رأي عدم جدواها في إثبات الواقعة محل النزاع
    وقد تتساءل ما جدوي إذن هذه الآية الآن أقول لك التاريخ يعيد نفسه والقرآن يعتمد أسلوب القصص لتأكيد دوران التاريخ و نصيحتي لك يا كمال إذا لم تكن لديك نظرة متكاملة عن التاريخ فلا تجادل في الكليات وأنك لا محالة ضائع ويظل تصورك جزئي قاصر
    في ظل دولة طالبان مثلا في مجتمع في القرن الواحد والعشرين ولكنه لا يختلف في معاملته للمرأة عن القرن السابع وبالتالي تفعل هذه الآيات هناك حسب وضع المرأة فيها وفي المقابل يمكن أن نجد إمرأة مسلمة في بلد آخر أكثر تطورا تاريخيا رئيسة للبلاد ولا يعتبر هذا تناقضا بل مستويات تدين لا ينكرها القرآن
    مثال آخر حاول الأمريكان بعد إجتياح أفغانستان منع تجارة الأفيون فورا بقوة القانون ولكنهم إكتشفوا فشل هذا الأسلوب لتعود الناس هناك علي هذه التجارة وتعتبر للبعض مصدر رزق أساسي لهم فلجؤا لأسلوب المعالجة التدريجية بأساليب الحوافز والبدائل...وطالبان يمكن أن تتكرر في أي مكان وفي أي زمن إذا توفرت الشروط الموضوعية لدورة التاريخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 09:25 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: أخي كمال أراك عدت بي مرة أخري لموضوع شهادة المرأة التي سكبنا حولها حبرا كثيرا وكأننا ندور في حلقة مفرغة!
    لا يا عزيزي أنا هنا لا أكرر وأنما أستخدم ذات الاطروحة ولكن لغرض
    مختلف
    تقول
    Quote: قلت لك نظرة الإسلام في معالجته للمعضلات الإجتماعية ليست ثورية فورية بل واقعية يقر بها في حيزها التاريخي دون القفز فوقها ومعالجتها تدريجيا سعيا لتغيير مفاهيم المجتمع ظاهرا وإيمانا(قلبا وقالبا)
    نأتي للظرف التاريخي الذي كانت تعيش في المرأة في صدر الإسلام:
    كانت الأنثي تقتل وهي حية ومحجور عليها بمعني لا يعتد بتصرفاتها القانونية بدون ولي أو وصي وكانت تعتبر عورة ولهذا لا تخرج من بيتها إلا قليلا "وإذا بشر أحدهم بالأنثي ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتواري من القوم ما بشر به أيمسكه علي هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون"
    هذه حالة المرأة بصورة عامة في ذلك الزمن مع بعض الإستثناءات بالطبع لكن الإستثناء لا يقاس عليه!
    في ظل هذا الظرف التاريخي سعي القرآن لإشراك المرأة في إجراءات التقاضي كأسلوب معالجة وخطوة متقدمة ما كانت تحلم به حينها فوضع إمكانية شهادتها مع التعضيد في المسائل التجارية ضمن وسائل الإثبات
    قلنا حسنا الواقع كان متخلفا ووضع المراءة كان سئيافي الجزيرة العربية
    والعالم أجمع مما يجعل النص يطرح معالجة بنظام الجرعات حتي يهضمها المجتمع
    علي حسب منطق أدروب
    أذا أن الشهادة النصف كانت مكسبا للانثي في ذلك الحين ولكن هل هذا
    كان حقا مقصد الدين وراءذلك التشريع ?
    كيف لنا أن نهضم ذلك أذا كان ذات المشرع والنص يكفل للمراءة في
    ذلك الوقت (علي حسب رؤية أدروب) رئاسة الدولة والقضاءةوالشهادة في
    الحدود و ويسلبها في ذات الوقت الشهادة الكا ملة في دين بنصف دينار?
    لماذا لم يراعي النص تخلف الانثي ونظرة المجتمع لها في ذلك الوقت? ويراعي هذا المعطي
    :
    Quote: الإسلام في معالجته للمعضلات الإجتماعية ليست ثورية فورية بل واقعية يقر بها في حيزها التاريخي دون القفز فوقها ومعالجتها تدريجيا سعيا لتغيير مفاهيم المجتمع ظاهرا وإيمانا(قلبا وقالبا)
    نأتي للظرف التاريخي الذي كانت تعيش في المرأة في صدر الإسلام:
    كانت الأنثي تقتل وهي حية ومحجور عليها بمعني لا يعتد بتصرفاتها القانونية بدون ولي أو وصي وكانت تعتبر عورة ولهذا لا تخرج من بيتها إلا قليلا

    كيف يقفز الاسلام فوق الواقع ويتبني رؤية ثورية ونقلة نوعية تكفل للمراءة
    الرئاسة والقضاء والشهادة في الحدود ثم يسائر الواقع ليقصر شهادتها
    علي النصف في دين بدينار??????
    هذه هي النقطة والاشكال والمأزق ياأدروب!!!!!!
    ......حينما يطرح أسلاموي متسق مع نفسه
    هذا المنطق قائلا أن لارئاسة أو شهادة في الحدود للأنثي وأن نصف شهادتها
    أمر رباني وحكمة لايعلمها ولكنه يلتزم بها أو يقول أخر أن تشريع
    السماء وهي أدري بطبيعة المراءة وهو نص ينسحب علي كل مراءة في كل زمان
    ومكان لأن المشرع لم يربطه بواقع محدد.. أو يقول جمهوري أن في الاسلام
    أصول وفروع وأن وضع المراءة والرق والجهاد والجزية والحدود ليست أصلا
    في الدين وأنما فروع وأنهم يتعاملون بالاصول >>>>>>
    حينما يقول السلفي هذا فأنه ملتزم بمنهج ونجده منطقي في لامنطقيته
    وحينما يقول جمهور ي ما يقول فأنه ينطلق من منهج ومنظومة فكرية
    متكاملة.. أم صاحبنا أدروب فأنه واقع في فخ الانتقائية والتناقض نسبة
    لأنعدام منهج لذا تراه ينتزع الحدود من سياق ظرفها وحقيقة أنهاوسيلة لا غاية
    ولايراعي حقيقةالظرف الذي تنزلت فيه أيات الحدود حيث كانت الاحكا م
    في غاية البربرية والقسوة في كافة أرجاء العالم ....
    ثم يعود ويتبني رؤية سلفية جامحة تطبق الحدود علي غير المسلم
    ثم يعود ذات أدروب ويتخلي عن
    ثم
    Quote: يغفل نموزجك الاسلامي للشريعة قيم وشروط الصلاح والتقوي والتمسك بأهداب
    الشريعةفي رأس الدولة
    ويقول نموزجك بكفالة حق الرئاسة للوثني الذي يري أن دينك وشريعتك.انتاج بشري .......
    تلاحظ أننا نتحدث عن تصورك ورؤيتك للشريعة بغض.النظر عما ستختاره
    الاغلبية فمثلا تتلخص رؤيتي في ـكفالة حق الرئاسة للمراءة وغير المسلم
    أقف مع هذا كمبداء غض النظ ر عن قبول البرلمان من عدمه......

    ........لا يا أدروب المنطق يقول بأستحالة ركوب سرجيين أي أن تكون
    سلفيا ومستنيرا في ذات الوقت !!!!!!!هذا النهج أورد ك التخبط والتناقض الذي نري!!!!!
    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 04-10-2006, 06:32 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 11:28 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: وقد تتساءل ما جدوي إذن هذه الآية الآن أقول لك التاريخ يعيد نفسه والقرآن يعتمد أسلوب القصص لتأكيد دوران التاريخ و نصيحتي لك يا كمال إذا لم تكن لديك نظرة متكاملة عن التاريخ فلا تجادل في الكليات وأنك لا محالة ضائع ويظل تصورك جزئي قاصر
    لا ياعزيزي أنا أعرف حدود قدراتي وأمكا ناتي وأعي تماما للنظريات
    التي تناولت التاريخ البشري وكيفية تطور المجتمعات البشرية وتحليل
    تطورها ونهضتها .....وقبل ذلك نعي للنظريات التي تناولت المعرفة
    وونظريات المعرفة وكيفية أكتساب المعرفة وتراكم الخبرات والمعار ف
    والشاهد في هذا أني لم أقف علي نظرية تقول بأن تطور التاريخ البشري
    يمر عبر دائرة مغلقة تنتهي حيثما ما بدأت منغلقة علي ذاتها
    وأنما وقفت علي علي نظرية الدوائر اللولبية وهي نظرية تؤكد علي
    تراكم المعا رف البشرية وتطورها وأننا الان أفضل حالا من أنسان
    العصر الحجر ومن عهود الرق والاقطاع السلبي والقرون الوسطي
    وكتب أدروب
    في
    Quote: ظل دولة طالبان مثلا في مجتمع في القرن الواحد والعشرين ولكنه لا يختلف في معاملته للمرأة عن القرن السابع وبالتالي تفعل هذه الآيات هناك حسب وضع المرأة فيها وفي المقابل يمكن أن نجد إمرأة مسلمة في بلد آخر أكثر تطورا تاريخيا رئيسة للبلاد ولا يعتبر هذا تناقضا بل مستويات تدين لا ينكرها القرآن
    هذا تخريج بائس فالمراءة الافغانية كانت تخرج للعمل وتغني وتمثل
    وتكفل لها الدساتير حقوق كثيرة قبل طالبان ومافعلته طالبان
    هو فرض صيغة بربرية وفاشية لاتمت للعصر... سلبت المراءة أنسانيتها
    وكرامتها أنها محاولة لأعادة عقارب الساعة.للوراء!!!!!.
    ولا يمكن بأي حال تبرير مثل فاشية طالبان وأعطائها مشروعية بأسم
    الدين ....... ولف ودوران عجلة التاريخ!!!!!
    والان دعنا نرد علي أدروب بسلاحه ومنطقه
    Quote: يقول رداعلي ناصر جامع


    : سؤالي ماهو المانع من مادة تصين حق المرأة في الضرب؟؟

    يا زول إنت بصحك؟؟!!!
    إنت قايل القانون يقنن عادات المجتمع بصرف النظر عن معقوليتها أو عدالتها!
    أو الظاهر عليك تتكلم عن القانون الأهلي في ظل دولة القبيلة ما في دولة مدنية في القرن 21 !
    القانون يستهدف إصلاح المجتمع وبالتالي ليست وظيفته تقنين ما هو كائن بل ما ينبغي أن يكون
    ويقول أيضا
    Quote: أتفق معك فيما ذهبت إليه فالديموقراطية الحقيقية لا يفترض وجودها إلا في دولة مؤسسات لديها دستور دائم يتضمن قواعد ثابتة لحماية الحريات الأساسية وحقوق الإنسان ونظام الدولة السياسي والإداري والإقتصادي والإجتماعي ولا يستطيع الجهاز التشريعي ولا التنفيذي ولا القضائي التغول عليها ولا تعديلها وفي حالة التعدي عليها من قبل أي جهاز يمنح الدستور تلقائيا للشعب حق الإحتجاج وسحب الثقة من الحكومة ونوابه!
    فمثلا في الدستور الألماني هناك مواد متعلقة بالحريات وحقوق الإنسان ونظام الدولة الديموقراطي والفدرالي وإقتصادها الحر ونظامها الإجتماعي الإشتراكي لا يجوز تعديلها إطلاقا ويعطي الحق في الإحتجاج حتي يقطع الطريق لأي إنقلاب علي نظام المؤسسات كما فعل هتلر من قبل ولهذا إلي الآن حزبه محظور وهذا ينطبق علي أي حزب آخر لا يؤمن بالتداول السلمي للسلطة وحقوق الإنسان من حيث المبدأ وليس كتكتيك والمحكمة الدستورية كأعلي سلطة في الدولة هي المختصة لمراقبة كل ذلك
    مافعلته طالبان كان تغول علي حقوق الانسان ومبادئي الديموقراطية
    التي تدافع عنها هنا ......نعم يمكن لهندوسي أن يفرض أنتحار الزوجة
    عند موت زوجها ونظام الطبقات الهندي caste system
    الذي يسلب ال shudras أنسانيتهم وكرامتهم بأعتباره من الله
    وأن. يفرضوا مفردات.تشريعاتهم الدينية علي الاقليا ت هناك
    وأن يطبقوا عقوبات وحشية علي المراءة وغيرها
    ويطبقون قوانين عهود الرق في عصرنا هذا فالمانع مادام هذه هي عقيدتهم
    ومادام السياق والظرف التاريخي الذي أفرزت تلك التشريعات لا زال موجود
    في الهند ( منطق أدروب )
    ...... دوران التاريخ يمكن أن يصبح مبرر ومسوغ لنسف مبادئ الديموقراطية
    وحقوق الانسان ومنجزات الانسانية !!!!
    ولا أدري ماهو مكمن ثورتك علي ناصر
    Quote: إنت قايل القانون يقنن عادات المجتمع بصرف النظر عن معقوليتها أو عدالتها

    فهذه العادات والتقاليد والقيم الدينية مثلا قد تكون تتساوق مع
    مع واقع في القرن الواجد العشرين يماثل كهوف القرون الوسطي وبالتالي قد يقول منطق دوران التاريخ بأعمال تلك التقاليدـأو الاعراف
    أو تعاليم دين محدد.....و تعود عجلة التاريخ ودوائره لمنطق تلك الرؤي!!!!!........
    ولا أدري أي مبرر لحديثك عن العدالة طالما أنك تدعو عبر "شريعتك'
    أو تصورك لها لفرض الحدود علي غير المسلم!!
    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 04-10-2006, 05:49 PM)
    (عدل بواسطة kamalabas on 04-10-2006, 06:36 PM)
    (عدل بواسطة kamalabas on 04-10-2006, 06:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 12:57 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    مفارقة
    يقول أدروب في مساجلة ناصرجامع

    حيث طرح ناصر علي سبيل السجال :

    :
    Quote: سؤالي ماهو المانع من مادة تصين حق المرأة في الضرب؟؟

    يرد أد روب محتجا
    Quote: يا زول إنت بصحك؟؟!!!
    إنت قايل القانون يقنن عادات المجتمع بصرف النظر عن معقوليتها أو عدالتها!
    أو الظاهر عليك تتكلم عن القانون الأهلي في ظل دولة القبيلة ما في دولة مدنية في القرن 21 !
    القانون يستهدف إصلاح المجتمع وبالتالي ليست وظيفته تقنين ما هو كائن بل ما ينبغي أن يكون

    ماذا لو أحتج ناصر وأحتكم للنص القران الذي يكفل للرجل هجر المراءة
    في المضاجع وضربها ضربا غير مبرح في بعض الاحوال !!!!!!
    أتقول بأن نصوص الدين غير معقولة وعادلة????
    وهنا قد يرد أدروب :أن ذلك ا لحكم القراني ورد في سياق وواقع تاريخي
    يعتبر الضرب غير المبرح فيه رحمة مقارنة بعقوبات ذلك العصر ولكن لا يمكن
    أن نسحب ذلك الحكم علي عصر نا علينا أصطحاب مقاصد الدين العامة في
    الرحمة والاحسان للمراءة
    وهنا قد يرد ناصر مستخدما منطق أدروب الذي أورده في الدفاع عن مايسمي بالحدود:
    ...
    Quote: فلا وربك لا يؤمنون حتي يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما" "أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون" " فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين"
    ويقول":
    هذا هو حكم الله في المراءة في بعض الاحوال فلماذا تتعلل بقيم عصرك
    وقوانيين ا جاهلية القرن الواحد عشريين/


    وهنا قد يبرز ثالث سائلا أدروب مادمت تحتكم للسياق والظرف فلماذا
    تنتزع الحدود من ظرفها وسيا قها وحقيقة كونها وسيلة لاغاية وتسعي لانفاذها في عصرنا هذا ولم
    تستثني دعوتك حتي غير المسلم ......

    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 04-10-2006, 05:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 01:13 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    الاخ عبداللطيف عبد الحفيظ

    تحية طيبة

    اتفهم موقفك يا عزيزي مما يحدث في المنب رالذي هو انعكاس لما يحدث في دارفور واتفهم ايضا دوافع تخوفك من صوت العنصرية والجهوية الذي اطل برأسه بصورة فاضحة خلال الاعوام الماضية ... والجميع حتي اولئك الذين يسوقون مثل هذه الخطابات يدرون جيدا مدي خطورتها ويعرفون الي اين يمكن تقود السودان ....
    السلطة الموجودة في السودان هي سلطة عربية اسلامية وكل ما تم في عهدها تم باسم الاسلام والعروبة هذا هو الامر الرابط بين كل التمزق المموجود في السودان .. ولا ينفصل الامر عن كل التاريخ الاسلامي ... فما حدث في دارفور حدث في التاريخ الاسلامي .. مرارا وتكرارا
    ان ما حدث من تهميش في دارفور يحدث في كل انحاء السودان ولو بطرق مختلفة لكن الجديد في دارفور هو المحارق التي اقمتها الجبهة الاسلامية .. وهي مشابه ومماثله لما فعلته بالجنوب لكن الاوضاع اختلفت وتدخل المجتمع الدولي وتملك الناس وسائل لا تقع تحت قبضة الحكومة التي تراخت بدورها من الهيمنة والسيطرة الاعلامية التي فرضتها في بداية عهدها ولذا استطاعوا ان يصلوا بصوتهم الي اي مكان ...
    وما يحدث في دارفور يستحق ان يتوقف الجميع من اجله ....
    لكن ايضا هنالك الكثير مما يستحق التوقف من اجله ايضا في مناطق السودان المختلفة
    كما نطالب بحلول عادلة لا تستبدل العنصرية باخري
    نطالب ايضا الاخرين بالتعامل مع دارفور باعتبارها منطقة سودانية ومن فيها لا يقلون باي درجة عمن هم في اية منطقة أخري ...

    مرة أخري اتفهم دوافع حديثك
    واتمني ان نجتاز معاً المحنة بكاملها
    شرقا وغربا وجنويا وشمالاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 01:44 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عزيزي Maxab

    نحن لسنا هنا لهداية بعضنا البعض نحن في حوار مفتوح بافتراض ان الجميع مهتدين لا نخرج احدا من دينه ولا ندعو للجهاد ضده فاعتناق الاديان امر خاص بكل فرد علي حدة ... ولكن الصراع ليس صراع خير وشر ولا هو صراع حق وباطل فهذه النظرة التي تمثل مرتكزاً اساسيا للعقل الاسلامي تتحمل المسئولية كاملة عن نفي الاخرين باعتبارهم الباطل المطلق لمجرد الاختلاف في الرأي حتي في داخل الحوار الاسلامي الاسلامي ناهيك عن الحوار مع غير المسلمين وهذا حديث فيه العقل وفيه السيف و يبدأ بالسجن وينتهي بالاغتيال وقطع الرقاب

    الصراع ليس كذلك بل هو صراع بين بشر يملك كل منهم جزءا من الحقيقة ويعتقد بامتلاك الاخرين الاجزاء المكملة لهذه الحقيقة بغض النظر عن انتماءهم الديني والعرقي ... هذا هو ما عليه الامر ولا أعرف ما الذي نغص عليك نور رمضان .. وهل هذا النقاش يقع ضمن المحرمات ان ما قلناه عن خالد بن الوليد مثبت عبر مراجع اسلامية لايمكنك حذفها والا لما تبقي شيئ .. وهل الخوض فيه هو كفر وعصيان أم هو رجس من عمل الشيطان؟
    حقيقة الموقف غريب من الحوار الدائر وفي رايي ان هذا افضل ما يمكن نقاشه في رمضان .. وبالنسبة لي فانا علي يقين تام من كل كلمة اكتبها لا شك لدي ولا تذبذب ودعواتي مع المترددين والمتشككين في مواقفهم ...

    ان مسالة محاضرة السرجاني لا تتعلق باسئلة مطروحة بقدر ما تتعلق بطريقة التفكير والمعرفة ... وما قيل حول السودان هو تاريخ قريب جداً لا يتجاوز بضعة سنين فاذا كان الدكتور يفهم الامر بهذه الصورة فهذا يعطينا فكرة عن كيف يفكر الدكتور في التاريخ البعيد والممتد عبر الاف السنين واذا كان لا يمتلك المعرفة بما يجري حوله او يحاول تطويع التاريخ وتلفيقه لخدمة فكرته فما الذي يمنعه من تطويع كل التاريخ الاسلامي لخدمة فكرته ... وهو في الحقيقة قد حاول لوي عنق الامور مما ادخله في التناقض المخل ...

    لا اعرف حقاً ما الذي جاء بالوهية الخالق عز وجل في هذا الحوار وفي الحقيقة ان ذهني اصبح مشوشا بعض الشيئ مما نتحاور حوله في هذا الخيط ... ودعني اطرح عليك بعض الاسئلة ...

    لنفترض جدلاً انني حتي لا اؤمن باي دين ...

    فهل ذلك سيزيل القبح من وجه التاريخ?
    هل سيعيد لمالك بن نويرة رأسه الذي طبخ في القدر ?
    هل سيعيد لزوجته حقها في الا ينام معها خالد بن الوليد ورأس زوجها لم ينضج بعد في النار?

    هل سيعيد لاسبانيا 500 عام من الاحتلال ...
    هل سيعيد ملايين السودانيين الموتي والمغتصبين والمشردين بسيف الدولة الاسلامية ...
    هل سيعيد الاف العبيد الذين اخذوا من النوبة في اتفاقية البقط ...
    هل سيعيد كل الذين قتلتهم الخلافة الاسلامية التركية في السودان وهل سيعاد من استعبد وهل سيعاد ما نهب من اموال ..
    هل سيوقف آية السيف وحديث الرسول (ص)

    ان كان سيفعل يا عزيزي مكسب فانا متبرع بذلك ... ويمكنك ان تعلن علي الجهاد

    ولكن ان لم يكن سيفعل فكيف ستواجه هذا الامر ؟
    وكيف ستواجه هذا التاريخ وكيف تواجه هذه البشاعة ؟


    والاجابة انه لن يفعل ...
    وهانحن نعود الي نقطة البداية لنتحدث حول هذا التاريخ وحول الاديان..
    من السهل جدا جدا ان تريح نفسك وترمي الاخرين بشتي الاوصاف ... لكن من الصعب ان تكون صادقا مع تاريخك ونفسك وتبدأ بتفكيك هذا التاريخ وقراءته بصورة خالية من الانفعال فالانفعال يعمي البصر والبصيرة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 01:45 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عزيزي Maxab

    لكن ما أريد أن أنبه له هو علمك يقينا أن هذه الدولة تمت كما أراد لها الله أن تكون .. و أن الكيفية التي قامت و توسعت بها في العموم أمر من لب العقيدة الإسلامية .. و مدعم و موثق بنصوص الكتاب والسنة .. الصحيحة و الصريحة و الواضحة .. من غير لبس أو غموض.

    في الحقيقة كان معظم حديثنا يدور حول هذه النقطة واشكرك جزيلاً علي هذا التوضيح الذي استغرق منا الحوار بأكلمه ... فلطالما تساءلنا حول ما حدث في التاريخ منذ وفاة الرسول وحتي الان هل له علاقة بالنصوص الاسلامية وهل هذا ما اراده الله عز وجل ؟

    وهأنت تحسم الامر ببساطة ان كل ما تم هو بأمر الله ...
    اذن نحن هنا لا نختلف فكل ما حدث كان مدعوما بنصوص دينية منذ غزوات الرسول مروراً بحد الردة مرورا بالفتوحات الاسلامية والخلافة العباسية والاموية والتركية والسودانية ... والخلافة العراقية.

    وفي الحقيقة يا عزيزي مكسب انا ادري ذلك ولكني اؤمن بان الحوار يمكن ان يؤدي بالمتحاورين الي قناعات مختلفة ليقيني بان كلا منا يملك جزءا من الحقيقة المطلقة بعكس ما تتصور انت انك تملك الحق المطلق وانا املك الباطل المطلق ....


    ودعني استوقفك هنا قليلاً

    حقيقة انا لا اود لهذا الحوار ان ينزلق الي متاهات من الاتهامات الشخصية المتبادلة لكنك وبهذه الطريقة التي تكتب بها فانت لامحالة تقود الامور الي هذا الاتجاه وهي امور يمكن الرد عليها ببساطة ...

    أولاً:
    حينما تحدثت في بادية ردي عليك تحدثت حول مسالة المسئولية تجاه الحوار وفي الحقيقة جوهر هذه المسئولية هي المسئولية الأخلاقية وهذا ما قصدته بالضبط ... لانه في حالة انعدام هذا النوع من المسئولية سيصبح الحوار حوار طرشان ومن الواضح انك تقود الحوار الي حتفه لكن لحسن الحظ ان الحوار مفتوح وليس ثنائياً ... وبالتالي فهنالك الكثير من الحوارات المفيدة اذا انتفقت مسالة المسئولية الأخلاقية في الحوار ..

    ودني احدد لك طبيعة هذه المسئولية الأخلاقية وحدودها في الحوار ..
    في مستهل حديثك تناولت مسالة الانترنت المفتوح والاسماء الرمزية في محاولة غريبة جداً للتشكيك في المحاورين ... بغض النظر عمن تقصد .. هذا اول اتهام تسوقه ..

    ولكن الغريب في الامر اذا اعتبرت نفسي احد المعنيين فاسمي مكتوب كاملاً وصورتي موجودة ومعلوماتي متوفرة بينما انت تكتب باسم رمزي لا يعرف احد حتي من انت ...

    فهل تري في تناولك لهذا الامر تناقض؟
    انا اراه متناقض ... وان كان هذا هو اسلوب الحوار لكنت أنا احق بالحديث حوله منك ...
    هذه حدود المسئولية الأخلاقية واتمني ان تكون قد تجاوزتها ..
    وبهذه المناسبة لا يعنيني حقا من انت او الي اي ثقافة او دين تنتمي فما علي نقاشه هنا هو ما تكتبه ...

    ثانياً:
    ولكن المطلوب هو وضع التاريخ الاسلامي في سياقه وتجريده من كل ما يحيط به من قداسة وقراءته قراءة منطقية بعيدة عن الهوس والهالة القدسية التي يحاط بها ....

    ولا ادري من اين جئت بمثل هذه العبارات:

    و كيف يجرد المسلمون الرسول صلى الله عليه و سلم .. من قدسيته ..
    و كيف يدعى الإسلام هوسا ...
    و هل نترك الإسلام .. لأنه في عرفك يدعى هوسا ...


    لم يقل احد ان الاسلام هوساً بل الهوس الديني هو ما تفعله وما تقوم انت في هذا الحوار حيث تقرأ نصاً وتخرج بنتائج ما انزل الله بها من سلطان وهي تحدد بدقة انك لا تقرأ مايكتب ولكنك ووفق نظرية المؤامرة تخرج بالنتائج التي وضعتها سلفا .... فبالله عليك خذا اكثر شخص عاقل تثق به واجعله يقرأ العبارة أعلاه .... ثم ليقرأ ما خرجت به انت من هذه العبارة ... وانظر ان كان يوافقك فيما ذهبت اليه ... وتأكد لو أنني كنت ارغب في قول هذا الامر ترك الاسلام وما اليه فلن يوقفني شيئ عن قوله ولكنه لا يهمني كثيرا فانا سبق وان قلت حديثاً استشهدت به لا اري سببا يجعل تبديل الاديان ضرورة بالنسبة لي (وافهمها كما تريد) في الوقت الذي يحكم فيه العالم قوانين ومواثيق تعطي لكل فرد الحق في اعتقاد ما يرغب به ....
    وهذ ما اسميه مسئولية اخلاقية تجاه ما يكتب
    فهل تجاوزت هذه النقطة ايضاً
    وهل ما جئت به له علاقة بما كتب اعلاه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2006, 01:46 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    العلمانية حددت موقفها من الاديان ومن الاقتصاد صراحة ومنذ عهد طويل جداً
    ولكن العجز ليس عجز العلمانية بل هو عجز الاسلاميين ..

    فما هو النظام الاقتصادي في الاسلام ... اتمني ان تسمي لي واحداً ..
    واذا اخذنا برأيك في ان العلمانيين لم يتفقوا علي نظام واحد ....
    فالاسلاميين اسوا منهم لانهم لايملكون حتي نظاما يتفقون او يختلفون عليه ...
    لا اقتصاديا ولا سياسيا ولا اجتماعياً ...

    فالجدل لازال يدور حول حقوق غير المسلمين والمرأة
    لا زال يدور حول طريقة تولية الحاكم
    حول النظام الاقتصادي

    ما دام المسألة ما فارقة معاك .. ما تخلي للمسلمين ديل إسلامهم الجريح دا .. و تسيبهم في حالهم .. و الله مافي زول ساءلك .. لكم دينكم و لي دين ..

    من الواضح ان هدفك الاساسي من هذا الحوار هو هذه النقطة واظن انه من المفيد ذكرها بوضوح وهي مسالة الدين المختلف والقاء التهمة ... ومثل هذا الحديث قابلناه مرارا وتكرارا ... وهو يسمي الارهاب الفكري مرة اخري ان لم تكن تعرف ماذا يسمي ... بل ومعظم حواراتنا كانت حول هذا الارهاب الفكري والخطاب الديني للجماعات الاسلامية التي تمتلك الحقيقة المطلقة ..
    واراك مستميتاً في محاولة اخراجي من الدين ...
    دعني اقول لك ان الامر لا يخدم قضية ولن يغير وجه التاريخ ...

    ثم انني لا أعرف من أين اتيت بمثل هذا الحديث وبالسوداني (القال ليك الكلام ده منو) ...

    طيب نعود مرة أخري للتاريخ .... لماذا فتحت شمال افريقيا والأندلس (اسبانيا البرتغال) عسكرياً ان كان حديثك صحيحاً ولماذا لم يترك الاخرين في دينهم ...

    اتمني ان نخرج بالحوار مما اعتقد فيه ومما تعتقد انت فيه ونناقش هذا التاريخ كما هو .... فلا هذا التاريخ يعتمد علي انتمائي الديني اوما تظنه من انتمائي ولا نظرية المؤامرة التي تتبعها ومحاولة تكفير ونفي الاخرين المختلفين عنك في الافكار مجدية لادارة مثل هذا الحوار..

    وتعليقا علي ما تحدثت عنه في من الصدق والعفاف وبر الوالدين والدفاع عن المظلومين وحق التملك وما اليه هو ما تفتقده المجتمعات الاسلامية وما تتمتع الدول العلمانية بجزء كبير منه مضافا اليه الحرية والعدل والمساواة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 3 „‰ 5:   <<  1 2 3 4 5  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de