كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:12 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة جعفر بشير (Gafar Bashir & Abo Amna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-10-2006, 07:56 AM

Nazar Elawad


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Mustafa Mahmoud)

    الأصـابع الخفـيـة

    اعتقد أن العالم بأسره يردد الآن ...كيف تسنى للمسلمين ..هذا الاستيقاظ من سباتهم العميق ...!!؟ في الوقت الذي يحاول البعض من المساس بالنبي الكرم وهو أعلى رمزية وقدسية لديننا الإسلام مرة إثر نشر الرسوم الكاريكاتورية .. وتلاها الحديث البابوي الذي يربط العنف بطرق أنتشار الإسلام .

    المقزز ... هو إعادة مبدأ الدفاع عن حرية التعبير ... وذلك إثر عدم تقديم الاعتذار اللائق فى الوقت المناسب .. وظهور حتى تيار مناهض لاحتجاجات المسلمين.. والتى رأت فيها مهدداً طبيعياً للثقافة الأوربية المرتكزة على حرية التعبير ..وعلمانية الأشياء ..وعدم تبلور الكيفية اللازمة لفهم النفسية الإسلامية المتعلقة بالرسول الكريم(ص) .. قلباً.. وقالباً حديثاً .. و سلوكاً ..هذا التيار المناهض تشير أصابع الاتهام لإياد خفية تعبث به و بالأشياء ..لمصالح جهات مثل الماسونية و الصهيونية و حتى أصابع خفية لتيارات اليمين المسيحى المتطرف ..من قبل التنافس بين الأديان بدلاً من العمل على حوارها ..وتلكم الأصابع الخفية تحاول أن تفرغ الإسلام من محتواه بدءاً بعدم السماح للتشريعات الإسلامية بالنفاذ للقوانين المؤطرة لحياة الشعوب الإسلامية ..من خلال قوانين وضعية نتيجة فترات طويلة من الاستعمار الأوربي لها .. نقول هذا ونعلم أن الشريعة الإسلامية مطبقة صورياً فى البلدان الإسلامية ..تؤول الفائدة من ذلك للأنظمة التي تحكم تلكم البلدان ..وكانت أمثلة شائهةً فى (السودان 1983) ...(وطالبان1997) وإن حالفها التوفيق بقدر غير مرضٍ ولكن معقول فى المملكة العربية السعودية ..وإن تسللت سلوكيات المجتمعات المسلمة إلى الكثير من القوانين والدساتير فى البلدان الإسلامية.

    (الأصابع الخفية ) تعمل ايضاً على وصم الإسلام بالرجعية والانغلاقية والتكلس.. و تخلق الظروف والبيئات الملائمة داخل المجتمعات المسلمة على جعلها كذلك، إثر ظهور تيارات إسلامية ترفض غير نموذج دولة الصحابة الأولى وهم لا يستطيعون حتى الإقتداء بمن هم أقل منهم قامة.. وتخلق اختلافاتهم تيارات متشددة من صلب تيار متشدد أصلاً .. ويكون الإقصاء للأخر (المسلم) مسيطراً حتى على فكرة الدين نفسها وتصبح الشخصانية مسيطرةً على تلكم الجماعات إثر افتقادها الاستمساك بالدين القويم، وهنا ليس صعباً وصفها بالانغلاق والتكلس والرجعية.
    ومع الصراعات الفكرية التي تنشأ داخل فضاء الإسلام الواسع ..واتفاق غير المسلمين على الحدود الدنيا فى التعايش فى مجتمعات منتظمة الحكم فيها للقوانين المنتجة من قبل البشر و المستمدة من تجارب الأخريين ضمن سلسلة التجارب البشرية وضمنها بالطبع(الإسلام) كتجربة أتسمت بالنظرة الشمولية للكون فتسربت روحه للتشريعات والدساتير فى تلكم المجتمعات.

    وتفاجئ (الأصابع الخفية) المجتمعات المسلمة بمحاولة تفريغها من التقيد السلوكي الفطري ..إزاء دينهم ونتيجة امتلاكهم _ أصحاب الأصابع الخفية_ عنصر القوة على نقل عصارة أفكارهم وثقافاتهم ومن ثم تقوم بحقنها داخل أوردة وشرايين السلوك الإسلامي وفق وسائل جاذبة لإفراد من المجتمعات المسلمة وانتقاء عناصر منهم لعملية الحقن هذه وخلق مفاهيم جديدة لشكل القدوة ... خارج إطارات السلوك الإسلامي (الصارم) وزحزحة إحاطة الإسلام بالفرد من خلال بوتقة الشعور والاطمئنان إثر تمام عملية التسليم والاستسلام لله سبحانه وتعالى. وتتعدد المعينات بطرق شتى ومزيداً من الاختلاف والتنوع الفكري, واستغلال مسائل ملحة للفرد، مثل العرق والنوع وشكل أسلوب المعيشة, فى تغذية هذا الاختلاف والتنوع ومن ثم الانحراف عن المسار الحقيقي.

    العملية لا تقف عند هذا الحد ..فقط.. القوة التي يتمتع بها الغرب نتيجة للتطور الصناعي منذ قرون عديدة مكن الغرب من عملية المحافظة على هذا التميز والإنفراد بالقوة التقاءه دوماً ..على اختلاف التركيبة الأوربية من حيث نشوء أفكار منذ قرون عديدة أفضت إلى خلق ثقافة غربية موحدة بشكل متوازن نتاج لعصارة التجارب البشرية لأوربا مع ما تسرب من أفكار من خارج المحيط الأوربي وتم التوثيق الأفكار وبلورتها فى شكل يحترم حوجة ا-لبشر للأمن والأمان وإطلاق الحريات وجعل الإنسان محور التطور.

    هذا الشئ تم بعد فترات عصيبة وبأساليب تميزت بالعنف والدم والقوة إزاء شذوذ الأفكار التي يمكن أن تهدد الأفكار التي ترسخت لديهم والتكوين الجغرافي الحديث لأوربا كان مروراً بذلك المخاض الناتج عنه ميلاد فلسفات وأفكار توفر لديها حتى الآن الحد الأدنى من القبول ..وكان الصراع لترسيخ تلك المفاهيم فى أوربا ضدنا نحن المسلمين وضد الإسلام كديانة مؤثرة على التركيبة الأوربية ..مسيحية المنشأ الفكري والمرتبط فى مفاهيمنا بقدر كبير بانحرافه عن مسار التعاليم الإلهية نتاج نزوات البشر ..فلم يبعث الله الرسل إلا لتأكيد وحدانيته متفرداً بالطاعة منا له .. والتميز بالخلود والقدرة والقوة ..وكان تتابع الرسل من عهد سيدنا نوح لمحاولات البشر المستمرة فى التململ من الانقياد وراء سلسلة الطاعة لله سبحانه وتعالى.

    قبلنا كان اليهود لفترات طويلة وإن لم يكن لليهود تلك القدرة التي نمتلكها نحن المسلمون فى أن يكون لنا رد فعل واضح لأفعال أوربا وصلت حتى غزو أوربا ووهبها عصارة تجاربنا الإنسانية الإسلامية الثرة نتاج انتشار الإسلام وامتداده شرقاً وغرباً جعل من طبيعة الإسلام كدين يمكن الناس جميعاً من تلبية مطالبهم الروحية والذاتية وتعدد الأجناس والأفكار من صنع حضارةٍ باسم الإسلام تمتلك المقومات الإلهية والروحية والإنسانية والصناعية والعلمية ...كانت جاذبةً ومؤثرة وسريعة الانتقال والانتشار والتأثير على الأخريين ...وإذ علمنا وقتها أن العالم كان يعيش فترة جهل لتكالب المفاهيم الإنسانية كيفما كانت على عقول الناس ...والتزحزح عن الحقائق الإلهية .. وتأثير الأفكار البشرية على سلوك الناس تجاه مفاهيم الطاعة والقدسية المرمزة ,مما أكسبهم جرأة في الابتعاد عن مسار الحقيقة الإلهية .وعملت الديانات مع ذلك الاستئساد البشرى بكل شيء كأداة في يد البشر ضد البشر ...باسم الله في معظم الأحيان ,وكان الخروج عن تلك الطاعة البشرية يؤدى للإعدام والمقصلة إزاء سلوك البشر تجاه المنظومات المسيطرة حينها على السلطة والثروة والدين ... وكانت الأفكار طريق لإحراق الناس بتهمة السحر والزندقة .

    هذا ما كانت عليه أوربا حتى بعد انحسار المد الإسلامي ..من هنا خرجت قوانينهم ومواثيقهم وثقافاتهم وأورثوا أبناءهم جل التجارب البشرية سواء تلك التي تميزت بطابع ديني أو غير ديني ,فظل الإنسان مستقلاً عن كل قيد يكبله في فضاءات الذات يفعل ما يريد دون أن يؤدى ذلك لأذية الأخريين.

    ولكن كان هناك ميل دوماً لمزج تلك الأفكار الناشئة بحالة السخط من رجال الدين والكنيسة عموماً...والإسراع بها نحو إلغاء أي تقييد أخلاقي تجاه المؤسسة الروحية الذاتية .. وحصر الطاعة الإلهية في سلوك فردي خاص يمكن أتباعه ، ولم تكن أوربا مستمسكة بالأخلاق بذلك القدر الكبير على مر العصور وكانت دوماً المصالح الجماعية هي التي تؤثر على طبيعة الأشياء ولم يكن للعصبية والعرقية سبيل لأنها تمنع التركيز في تكوين الكيان الأوربي وكانت القوة متنامية في أوربا فتولدت مع طبيعة القوة ومن يملكها الرغبة في البحث عن مناطق إفراز جديدة مما أولد الاستعمار قديمه وحديثه ، فالقوة هي عوامل امتلاك معينات السيطرة ..الثروة كعامل اقتصادي والرجال القادرون على حمل السلاح والأعمال الشاقة و مواد خام تضاف إلى ما يمتلكون ...و...و.... وتصدير الفكر الأوربي خارجاً عن محيطه الأصلي لخلق خط دفاع أول قوامه المنجذبون لتلك الأفكار ومن ثم استمرار تدفق الثروة (منتجات الدول) والرجال (المهاجرين) والمواد الخام (الصناعة) ومن ثم ِ ونسبة لظروف وطبيعة وبيئة ما هو خارج أوربا .. تصطدم الأفكار ...(خارجاً).

    ولكن أوربا تملك القوة تملكها للمنجذبين لأفكارها ومن ثمٍ يبدأ الترويض والتدجين ونزع المخالب وقتل المشروع المؤسسي للذاتية الروحية المنقادة لفكرة الطاعة الإلهية ، وخلق أو محاولة خلق في الأصح أفراد يتململون من تلكم الجماعية الصارخة نتيجة التقيد بالدين والجماعة والقبيلة..ولم يفضي تعدد الأعراق لحلول جمعية كما في أوربا نسبة لأننا نمتلك مشروع جمعي معد سلفاً لا يجدي معه إلا شيئاً واحداً التنفيذ و بأدق ما يمكن وبتناغم تام ، المشروع الجمعي مرتبط ارتباط أزلي بفكرة الطاعة الإلهية ...أنه الإسلام.

    أصحاب الأصابع الخفية تمترسوا خلف حواجز مكنتها إياهم حوجة البشر إلى تكريس مبدأ المفاهيم الإنسانية بعيداً عن أي تقييد ديني صارم يكبح جماح النفس البشرية،متناسين أن المفاهيم الإنسانية نفسها تشريعات إلهية تسربت عبر التاريخ نتاج سلوك البشر تجاه الطاعة الإلهية ..فلا يمكن أن ندعو أن مكارم الأخلاق من بنية أفكار أحد ، ولا أن العدل أنتاج بشري صرف ولا حتى حرية الإنسان في التفكير بعيدة عن مدلولات التسيير والتخيير الإلهي ...لا ينكر أحد أن خلق الله للبشر جاء من دون انتقاص حقه للأفكار والاختيار حتى بين الطاعة والمعصية وتلك خاصية استلبت من الملائكة المأمورون بالطاعة الكاملة والتسليم للخالق ..أودعت للبشر إثر تحفيز من صاحب الخروج الأول عن نص الطاعة الإلهية .. (إبليس) فكانت المفارقة .. من جنةٍ بها ما يُشتهى ... إلى أرض نتنازع فيها الشهوات.

    هذا الكلام قد يبدو بعيداً بفهم البعض ولكن ما نصبو إليه هو الدخول إلى العقل الأوربي الذي أفرز تلك التخيلات ممتطياً شهوة النفس بالسمو على ما هو إلهي وروحي وسماوي فنحن لا يكن تمام عملية إيماننا المتكامل دون الإيمان بجميع الرسل والأنبياء ..لأن ديننا محصلة حقيقية لتراكمات تلكم الرسالات النابعة عن فكرة إلهية واحدة هي التوحيد وتوجيه الطاعة لله سبحانه وتعالى، لذا بعيدة عنا فكرة ربط الإيمان بشخصية ما لم تحمل الترميز الإلهي وهذا ما عظم من شأن كل الأنبياء والرسل .

    و نظل نحن نختزن كل وسائل القهر الأوربي لفضاءات البشر خارج المحيط الجغرافي الأوربي ولا نحاول التمثل بإطار عنيف إلا عن طريق عملية اختزال القوة لصالح المشروع الأوربي ولم يمكننا هذا الوضع غير أتباع كل الوسائل التي تمكننا من إظهار قوة هذا الدين وهو أمر مطلوب منا بنص قرآني وفعل ميداني بصحبة الرسول (ص) وصحبه، وهذه القوة تعتمد على التوسع في الفضاء الكوني لا لفرض ثقافة ولا تراكمات إنسانية على مجريات التاريخ البشري إنما لإرساء دعائم فكر إلهي مفترض أن نكون أوانها مستلكين السلوك القويم الذي يمكن الفكر الإلهي من التسلل إلي عقول وقلوب الناس في العالم اجمع , ومشاهداً في سلوكنا وأفعالنا اليومية ..حين نصحو من النوم وداخل المنازل وفي الشوارع وأماكن العمل والعبادة، والتعامل مع الأخريين الذين يحملون أفكاراً أخرى وإن كانت إلهية ولكن بشفرات متباينة مفترض وقتها العمل على فك هذه الشفرات بمبدأ الفكر الإلهي المتمثل في رسالة النبي الكريم (ص) إقتداءً واستلاكاً ومسبوق منا بحب خالص إثر عملية الدخول إلي نتيجة شهادة بصاحب الطاعة الإلهية الأوحد الله سبحانه وتعالى مقرونة بصاحب التفرد التميز والختم الرسالي في عملية فك طلاسم المسارات التي تقودنا إلي الانقياد وراء منظومة الطاعة الإلهية. وهذا ما يجعل الغضبة من الإساءة للرسول الكريم سيدنا محمد (ص) نابعةٍ أولاً ....من حتمية قدسيته، وثانيا ...ً وجوب المدافعة عن مقامه، وثالثاً ... للخروج من حالة القهر الأوربي التي تمنع من انغماسنا في تلك الورثة الإلهية لنفس صاحب الترميز الإلهي النبي الأعظم محمد (ص) .

    ولكن ليعلم الجميع أن ليست أوربا وحدها هي صاحبة الأصابع الخفية ولا الأدوار التي حطت من مكانتنا وملكت الجرأة للأخريين لاستباحة قمة القدسية لديننا سيدنا محمد (ص),الأمر بقدر أكبر متمثل في الأمة الإسلامية نفسها التي تركت نوازع الدين الإلهية إلي نوازع النفس البشرية ..الفانية... فاختلطت مصالح الدين مع مصالح الناس وأُستغل الدين مطية لجماعات وشعوب للتسيد على الأخريين ,كانت الرغبة من الداخل وغزتها فيما بعد المؤامرات والمطامع .. وسهل أن تبتكر وسائل التنازع بين المتنازعين أصلاً ...التنازع لم يكن لإعلاء المفاهيم الإلهية والروحية السامية للدين ,إنما لإعلاء المتشبثين بالدين ..فأصبحت تلكم المجموعات مسيطرة على أمور الناس تصبغها بالدين ولا تصطبغ به... فتحول الدين في إفهام الناس إلى أداة قهر لأن الخروج عن نص تلك المجموعات كان مرتبطاً بمفاهيم مثل الخروج عن الملة ... والإلحاد والشرك والزندقة والكفر والعبث بالدين و....و...و...الخ وهذا ما عملت تلك المجموعات على وصم الأفكار والنتاجات البشرية التي حاولت العودة للمفاهيم الأساسية للدين دون أن نتقيد به بالشكل الذي يمكن تلكم المجموعات من المساس به وقهر الناس به فتتعجب أن ترى في دولة تتستر بالدين وتحاول الازديان به أن تغيب مفاهيم الدين الأصيلة ..مكارم الأخلاق والعدل والمساواة ويحل محلها قهر المسلم و....و....و...الخ.

    المجموعات التي كانت تدعو إلي الدين صورةً مستنسخةً من زمن النبي الكريم سيدنا محمد (ص) والصحابة الكرام رضي الله عنهم...وتلك خاصية الزمان والمكان والأفراد ..وهى اختصاص إلهي لتلك الكوكبة من البشر .. لا يمكن تكرارها بضمنية ختم الرسالة نفسها وفعالية الرشاد والسلوك القويم المفترض العمل على تكريره وتكريره بلا انقطاع أخذين في الاعتبار عملية التوريث والمعاقبة والتواصل في الأجيال ووجود منافسة قوية من أصحاب رسالات سماوية أخرى يرون فيما يرون أن عملية أن تؤول ختامية الرسالات خارج إطارهم بطلان لها، وهناك صاحب التفرد والتميز في الخروج عن النص ومغادرة سلسلة الطاعة الإلهية للانقياد لله سبحانه وتعالى ...(إبليس).. يُعلم أصحاب المؤامرات الخفية والأصابع أن الخروج من تلكم السلسلة من التقابل والتضاد لم يكن يستلزم سوى الخروج بأفراد المجتمع المسلم رسل للبشرية يتقيدون بالسلوك القويم الراشد من معلمهم النبي (ص) والطاعة لله وحده ...ونفسها مدلولات المكان والزمان التي لم تمنع المسلمين من التغلغل فيهما لصلاحيته في أي مكان وأي زمان ومجابهة أي أفكار وروى والتمازج معها حتى أوان الذوبانية فيه.

    فما من فكر بشري خارج إطارات السلوك المتبع وفق المفاهيم الإلهية الروحية عبر التاريخ، فلذا لا يمكن أن تجابه الرسل المحملون بأجود المنتجات الإلهية رحمة للبشر من غلواء أفكارهم وتصارعها ومحدودية فضاءاتها وقصر مدة صلاحيتها وانكفاءها ، فالتنوع البشري يمنع التقيد الكامل بالأفكار البشرية المستمدة من أفكار بشرية أخرى من باب التنافس البشرى لا غير لذا تظل البشرية دوماً تئن من وطأة ثقل نزعات البشر عليها يملكون ويوجهون الأشياء لناصيتهم وأهواءهم ولا يكون إنقاذ البشر إلا بحلول خارجة عن إطار العقول البشرية حلول إلهية تقبع في زمان ومكان لا يسع أحد من التباهي بتوقعها.ومن هنا تكمن تلكم القدسية المرمزة في شخوص الأنبياء والرسل فهم من يحمل تلكم الحلول الإلهية إلينا ....

    و الله أعلم وعسى ربي أن يهديني
    و صلي وسلم اللهم على نبيك الكريم سيدنا محمد (ص) وعلى آله وصحبه أجمعين

    مهندس / نزار عبد الماجد محمد العوض

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2006, 01:50 PM

مكي المغربي
<aمكي المغربي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 216

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Mustafa Mahmoud)

    أولا هذا الموضوع جدير بالمناقشة و لكنه دائما ما يأتي بصيغة السؤال التجريمي المرفوض قانونا ... على شاكلة :
    متى توقفت عن ضرب زوجتك ؟!
    هل أقلعت عن الخمر لأسباب صحية أم تبت ؟!
    إنني أعتقد أن هذا السؤال مبني على معلومة خاطئة و هي أن الجيش الإسلامي يضع أي دولة تحت ثلاث خيارات فقط :
    1- الإسلام
    2- الجزية
    3- الحرب
    و الصحيح أن الدولة الإسلامية قبلت خيارات أخرى في عهد الرسول صلى عليه و سلم و في عهد الخلافة الراشدة و العهود الأخرى ..
    بل نهى الرسول عن معاداة دول محددة في حديث اتركوا الترك ما تركوكم و دعوا الأحباش ما ودعوكم .
    و قد قبل الرسول المعاهدة .
    و قد عرض على المهاجرين و الأنصار أن يدفعوا ثلثي ثمار المدينة و يتجنبوا الحرب مع الحلف العربي حينها ( الأحزاب ) برئاسة قريش .
    و قبل الجيش الإسلامي في دنقلا معاهدة البقط .
    و قبل الخروج من سمرقند لأن دخولها تم بإخلال المحاربين المسلمين بالعهد .
    و الفقه الإسلامي يعرف مصطلح : ( أهل العهد ) كما عرف مصطلح ( أهل الذمة ) .
    لكن حتى الذين تحدثوا عن دخول المسلمين محاربين في بعض البلدان لم يسألوا .. هل تم فرض الإسلام بعد الإنتصار ؟!
    هل حارب المسلمون الجيش النظامي أم الشعب ؟!
    هل حاربوا الأنظمة التي منعت رعاياها من اعتناق الإسلام ؟! أم حاربوا كل الأنظمة دون التحقق من هذا الأمر ؟!
    في الحقيقة لقد بسطت الدولة الإسلامية حمايتها على الشعوب المستضعفة بحد السيف .. و حرست انسياب الدعوة سلميا بعد أن أزالت العائق السياسي .

    ....

    عزيزي القاريء للمساهمة في حوار جاد بين العلمانيين و السلفيين الرجاء قراءة الرابط :

    مبادرة الحوار الآمن - Safe Dialogue Initiative
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2006, 01:57 PM

مكي المغربي
<aمكي المغربي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 216

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Mustafa Mahmoud)

    أولا هذا الموضوع جدير بالمناقشة و لكنه دائما ما يأتي بصيغة السؤال التجريمي المرفوض قانونا ... على شاكلة :
    متى توقفت عن ضرب زوجتك ؟!
    هل أقلعت عن الخمر لأسباب صحية أم تبت ؟!
    إنني أعتقد أن هذا السؤال مبني على معلومة خاطئة و هي أن الجيش الإسلامي يضع أي دولة تحت ثلاث خيارات فقط :
    1- الإسلام
    2- الجزية
    3- الحرب
    و الصحيح أن الدولة الإسلامية قبلت خيارات أخرى في عهد الرسول صلى عليه و سلم و في عهد الخلافة الراشدة و العهود الأخرى ..
    بل نهى الرسول عن معاداة دول محددة في حديث اتركوا الترك ما تركوكم و دعوا الأحباش ما ودعوكم .
    و قد قبل الرسول المعاهدة .
    و قد عرض على المهاجرين و الأنصار أن يدفعوا ثلثي ثمار المدينة و يتجنبوا الحرب مع الحلف العربي حينها ( الأحزاب ) برئاسة قريش .
    و قبل الجيش الإسلامي في دنقلا معاهدة البقط .
    و قبل الخروج من سمرقند لأن دخولها تم بإخلال المحاربين المسلمين بالعهد .
    و الفقه الإسلامي يعرف مصطلح : ( أهل العهد ) كما عرف مصطلح ( أهل الذمة ) .
    لكن حتى الذين تحدثوا عن دخول المسلمين محاربين في بعض البلدان لم يسألوا .. هل تم فرض الإسلام بعد الإنتصار ؟!
    هل حارب المسلمون الجيش النظامي أم الشعب ؟!
    هل حاربوا الأنظمة التي منعت رعاياها من اعتناق الإسلام ؟! أم حاربوا كل الأنظمة دون التحقق من هذا الأمر ؟!
    في الحقيقة لقد بسطت الدولة الإسلامية حمايتها على الشعوب المستضعفة بحد السيف .. و حرست انسياب الدعوة سلميا بعد أن أزالت العائق السياسي .

    ....

    عزيزي القاريء للمساهمة في حوار جاد بين العلمانيين و السلفيين الرجاء قراءة الرابط :

    مبادرة الحوار الآمن - Safe Dialogue Initiative
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2006, 02:00 PM

Manal Mohamed Ali

تاريخ التسجيل: 06-01-2005
مجموع المشاركات: 1134

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Mustafa Mahmoud)

    لكم ان تقرأوا اتفقاية البقط ....ايها العقلاء حتى تعرفوا المسكوت عنه في انتشاره في بلادنا ..
    اضافة.. تبع اسلام ملك دنقلا بعد مقاومته عشرات السنين اسلام حاشيته طاعة واتباعا له.
    (وثيقة اتفاقية البقط .دار الوثائق المركزية . الخرطوم.

    تري هل اسلم ذاك الملك حبا وطواعية ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 06:27 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: أخي كمال الجزية في تقديري لها وظيفتين
    أولا كعقوبة وحصار إقتصادي لدولة معادية وثانيا تفرض علي مواطني الدولة المسلمة من أهل الكتاب كضريبة مقابل دفع المواطنين المسلمين للذكاة وآلية فرض الدولة سلطانها في الإمتناع تنطبق علي كليهما

    أنا أسألك عن رأي الشرع لا تقديرك الخاص هذا من ناحية الأحظ أنك
    تجيب علي سؤال أفترضته أنت لا سؤالي !!!!!
    أنا شخص دقيق في طرحي وأسئلتي محددة لاحظ الاسئلة تتحدث
    عن الحكم الشرعي في هذا القضايا
    سؤال الجزية واضح ماهو حكم الدين في مواطن رفض الجزيةوأصر علي
    البقاء في دينه؟
    وماهو حكم دولة غير معاهدة رفضت الاسلام ودفع الجزية؟
    الدولة التي أعنيها لاتعاديه وليس لها أطماع في بلدك
    وليس بينك وبينها عهد أنها ترفض خيار الاسلام والجزية ؟
    أذا مالعقوبة والحكم الشرعي؟؟؟؟؟؟؟؟
    أما قولك
    Quote: عزيزي كمال الشوري ليست نص موضوعي إنما إحدي آليات إتخاذ القرار فإذا قرر البرلمان المسلم بأغلبيته وبمقتضي الشوري رفض الشريعة فحسابهم علي الله والعلة هنا في القرار من منطلق مجافاته للثوبت والدستور وليس في الآلية ذاتية ونفس الأمر ينطبق علي الديموقراطية الغربية من حيث توافق القرارات الصادرة بمقتضاها مع الدستور

    ياعزيزي السؤال واضح هل يجوز للبشر صياغة دستور وقوانين تخالف شريعة
    السماء أو الغاء تشريعات أسلامية أم لا؟
    وكتبت
    Quote: طبعا لا يجوز قتل الأسير كما في كل القوانين العصرية إلا في الحالات الإستثنائية التي تتطلب قصاصا أو يشكل خطورة أو خطأ أثناء إستنطاقه فقد أوصي الإسلام بالأسير بأن يبلغ مأمنه وإذا رفض يكون رهينة حتي تتم عملية تبادل الأسري أما موضوع الجواري يجب أن تنظر إليها في سياقها التاريخي ولم يكن بهدف الإسترقاق وإنما كجارية أو زوجة تلقائيا دون لا تنطبق عليها شروط الزواج المعروفة...وهذا يرتبط بوضع المرأة الإجتماعي آنذاك كملك يمين

    أنا لا أتحدث عن القوانيين العصرية التي أعرف أنها تمنع قتل أسير
    الحرب ولا يسأل الا عن أسمه وعمره ورتبته كما تمنع أسترقاق الاسري
    أنا لا أسأل عن هذا
    سؤالي عن وضع الاسير في الاسلام والذي أعلم أنه يطرح خيار المن والفداء والقتل للرجل المقاتل وأعلم أنه يبيح أسر النساء والاطفال
    أناأسألك أنت يا أدروب هل يجوز شرعا قتل الاسير عندك؟
    وهل يجوز شرعا أسترقاق بعض الاسري ؟
    وهل يحل لي شراء وبيع عبد من الهند وعشر من الجواري الحسان من
    سرلانكا والتمتع بهم مع الاحتفاظ بحقي بعدم عتقهن حلال أم حرام؟؟؟؟؟؟؟
    وكتب أدروب عن شهادة الانثي
    Quote: أخي كمال أنا أقصد أن النسيان المزكور كعلة ليس من أصل المرأة كما يشيع البعض بل هو طارئ ظرفي يصيبها نتيجة ضغط إجتماعي سيكولوجي يزول بزوال الأسباب
    الآية المعنية أراها شبيهة بآية القوامة التي تجعل علتها الإنفاق والقدرة علي حماية الأسرة...
    يجب ملاحظة أن موضوع التعضيد ليس قاصر بالطبع علي الشهادة السماعية وإنما قد يكون النسيان أيضا من نتاج ظرف المرأة الإجتماعي التاريخي (هذا مجرد إجتهاد مني)
    أكرر أني أطالبك بحكم الشرع ورأي الشريعة !!!!!!
    تقول أن النسيان المزكور كعلة ليس من أصل المرأة كما يشيع البعض بل هو طارئ ظرفي يصيبها نتيجة ضغط إجتماعي سيكولوجي يزول بزوال الأسباب
    وهل تعني هنا أن الايات التي تتحدث عن نصف شهادة للمراءة أنتهت
    صلاحيتها بظرفها التاريخي وأنك لاتعمل بها ؟
    هل تحل أم تحرم يا أدروب
    العمل بالاية التي تنص علي نصف شهادة المرأة في عصرنا هذا ؟
    000ولازالت في أنتظار أجابتك عن مشروعيةكفالة حق الوثني والمسيحي دستوريا
    في الولايةالكبري والرئاسة أحلال أم حرام؟
    0000000نعود لحديثك عن السياق والظرف التاريخي الذي تنزل فيه
    النص وأرتباط بعض الاحكام بواقعها : نقول ما دام الامر كذلك فقد يقول
    محاور أن مقاصد الاسلام الكلية هي أرساء قيم العدل وضبط الطمانينة
    في المجتمع وضبطه وأن الحدود ماهي الا وسائل وأهداف لتحقيق غاية
    الدين في بسط العدل وليس غاية لذاتها وأن الحدود عقوبة أرتبطت بظرفها
    وبالتالي يمكن تحقيق مقاصد الاسلام بوسائل أخري تضبط المجتمع
    مثل السجن والغرامة فهل تتفق مع هذا أم تعتبر الحدود غاية في
    ذاتها ولابد من أعمالها كما هي رجما بالحجارة وبترا للأطراف وجلدا!؟؟؟؟؟

    هذه مجرد توضيحات وأستعدال للنقاش نعود بعده وبعد أكمال الاجابة
    لأ شكالاتنا
    وأسئلتنا للتعقيب
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 10:10 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 8691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    الأخ كامل محمد


    Quote: أود المشاركة في هذا الحوار الهام ببحث أكاديمي كتبه أحد الإخوة الأقباط المسيحيين ويؤكد في خلاصته أن الأسلام لم ينتشر بحد السيف :


    دراسة مسيحية : الإسلام لم ينتشر بحد السيف



    المصدر: مجلة الكوثر المصرية.


    صدرت مؤخراً دراسة لباحث مسيحي مصري هو الدكتور نبيل لوقا بباوى تحت عنوان : (انتشار الإسلام بحد السيف بين الحقيقة والافتراء)



    أخى كامل :

    أقول لك ان من تتحدث عنه هو من " اليهوذات المسيحية " أى أن هذا الشخص والذى أعتقد بأن الأزهر منحه درجة الدكتوراة الفخرية لهذا البحث ..

    ولكن للمعلومية فقط .. أن أغلب المسيحيين لا يعترفون بهذا الشخص بأنه مسيحيى .. وانما هو أداة حكومية ضد الأقباط ..

    هذا شخص .. والآخر يدعى جمال أسعد ..

    من نفس الطينة السابقة ..

    وكما قلت لك .. هذا للمعلومية ..

    وتجدنى آسف .. ولكن بامكانك البحث والتنقيب عن هاتين الشخصيتين ..

    ولك شكرى وتقديرى ..

    أخوك العجوز ..
    أرنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:00 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Sudany Agouz)

    تحياتي أخونا العجوز آرنست

    ان وجود النصوص الدينية التي تدعو الي قتال الاخرين للاختلافات الدينية هو مشكلة في حد ذاتها سواء كانت في الاسلام او المسيحية .... واذا ما اعتقدنا في مسالة الاطار التاريخي اللازم لنزول كل نصوص علي حدة .. يتبقي الامر الاخر وهو ان الاطار التاريخي الان مختلف تماماً والمطلوب هو وحدة دينية لكل الطوائف لكل دين علي حدة للخروج باجتهادات جديدة تعطل هذه النصوص التي لم تعد مقبولة تاريخيا ...

    ليس هنالك مشكلة كبيرة بالنسبة للغرب المسيحي لان الدولة المدنية وولة المواطنة قطعت شوطاً كبيرا بحيث اصبح الدين لا يمثل عنصر تمييز بها .. ولكن المشكلة في العالم الاسلامي مختلفة فالدين لا زال يسيطر علي مقاليد الحكم في معظم البلدان وتلك التي لا يسيطر بها يخلق فيها تيارات مقاومة لا تسعي الا الا السيطرة علي الدولة كاملة .. علي اساس ان الدين ياتي في المقام الأول حتي في دولة مثل السودان متعددة الاديان والثقافات ..

    ولذا علينا ان نعيد التساؤل مرة واخري حول مفاهيم مثل المواطنة أولا ثم الدين .. وعلينا كمسلمين ان نتجاوز هذه النصوص بفقه متقدم ...
    وبالطبع المسالة تحتاج الي مجهودات خارقة وجبارة ..
    لكن قناعتي فعليا ان التاريخ يسير الي الامام وليس الي الخلف ...
    وستجبر هذه المجتمعات الاسلامية ان تسير الي الامام ..
    فلم يكن التاريخ بعيدا حينما كان الفقهاء في السعودية يحرمون علي الملك ارسال ابناءه للتعلم في بلاد الكفر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:59 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    أخ جعفر تحياتي
    نعم متفقين أن الاسلام لم ينشر بالسيف فحسب بل هنالك (أمر) الهي أن ينشر بالسيف وقد تعرضنا للدليل بالآيات والحديث.
    هذه الآيات الداعية لنشر الاسلام بالسيف هي آيات ناسخة لآيات الاسماح. فصارت آيات الاسماح منسوخة بآيات الاكراه. وأدناه رأي الأستاذ محمود في مثل هذه الآيات.
    Quote: آيات الأصول، وآيات الفـروع:

    قلنا: أن الآيات المكية هي آيات الأصول، وأن الآيات المدنية هي آيات الفروع.. وقلنا، أن نزول آيات الأصول قد تواتر خلال ثلاث عشرة سنة، أثناء العهد المكي.. فلم يستجب لها الجاهليون.. فظهر ظهوراً عمليا، أنها أكبر من مستواهم.. فنزل إلى مستواهم، بعد الهجرة إلى المدينة، وبعد افتتاح العهد المدني.. فنزلت آيات الفروع.. واعتبرت صاحبة الوقت، لمناسبتها لمستوى الناس.. ونسخت آيات الفروع، آيات الأصول..

    فآيات الأصول هي قمة الدين.. وكانت تقوم على تقرير كرامة الإنسان - على الحرية- ومن هاهنا كانت آيات إسماح.. ومنعت الإكراه منعا تاماً.. وهي كثيرة جداً.. ومن أمثالها قوله تعالى: (( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن.. إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين)).. ومنها : (( وقل الحق من ربكم!! فمن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر..)).. ومنها قوله: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر))..

    وعند نهاية الفترة المكية التي بها ظهر القصور العملي عن شأو آيات الأصول، بدأ عهد التحول، ليجيء التنزيل في مستوى الأمة يومئذ.. وأول ما بدئ به التحول قوله تعالى: (( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا.. وإن الله على نصرهم لقدير..)) هذا إذن، بعد أن لم يكن إذن بالقتال.. بل بعد أن قد كان نهي عنه.. ثم جاء في طريق التحول بنقلة أخرى، فقال: (( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم، ولا تعتدوا.. إن الله لا يحب المعتدين)).. ثم جاء بخاتمة العهد القديم، فنسخ آيات الإسماح جميعها، وذلك حيث قال: (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله.. فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين)).. فهو ها هنا قد جاء بالحكمة وراء القتال، وهي إنهاء الشرك، وتوطيد عبادة الله وحده، لا شريك له.. (( حتى لا تكون فتنة))..، أي شرك.. (( ويكون الدين لله)) خالصاً، من غير شريك.. قوله: (( فإن انتهوا)) يعني عن الشرك.. (( فلا عدوان إلا على الظالمين)).. يعني لا يكون قتال بالسيف، وإنما تكون إقامة الشريعة على الخارجين عليها من المؤمنين بالمعصية.. وفي هذا المستوى جاءت آية (( التوبة)) التي سميت: (( آية السيف)) واعتبرت ناسخة لجميع آيات الإسماح.. قال تعالى فيها: (( فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم، وخذوهم، واحصروهم، واقعدوا لهم كل مرصد.. فإن تابوا، وأقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة، فخلوا سبيلهم.. إن الله غفور رحيم..)).. هذه الآية توجت الصورة التي بدأت منذ حين.. وقال المعصوم، في بدايتها: (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا، عصموا مني أموالهم، ودماءهم، إلا بحقها.. وأمرهم إلى الله)).. فلكأن العهد الذي بدأ بعرض الحرية، وحمايتها، والحرص على توفيرها، إلى الحد الذي ينهى فيه النبي، على كمال خلقه، عن السيطرة على الأفراد: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر))، قد انتهى.. وقد بدأت مصادرة حرية من يسئ التصرف في الحرية.. وهذا حق، وعدل، لا يأتيه الباطل، ولا الظلم، لا من بين يديه، ولا من خلفه.. فإنه في أصل الإسلام، أن الناس أحرار، على شرط أن يحسنوا التصرف في الحرية.. وحسن التصرف في الحرية معناه: إفراد الله بالعبادة، لأن الله، تبارك، وتعالى، يقول: (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) فهو تعالى قد خلق الناس ليعبدوه، وحده، لا شريك له.. ووفر لهم من نعمة العقل، ونعمة البدن، ونعمة الرزق، ما يعينهم على حسن عبادته.. ثم إنهم انصرفوا عنها، وعكفوا على عبادة أصنام ينحتونها بأيديهم فأرسل لهم رسوله، وهيأه بكمال الصفات، وحلاوة الشمائل، وأنزل معه قرآنا معجزاً، يتلى، وأيده بكل البينات، ليذكرهم، بأيام الله ويدعوهم إلى عبادته ثم إن الرسول اجتهد في ذلك، لا يألو.. ومكث بين ظهرانيهم ثلاث عشرة سنة يبغيهم الخير.. يحتمل أذاهم، ويكف عنهم كل الأذى.. فلم يستجيبوا.. بل بلغ طغيانهم أن تآمروا على حياته، فظهر، من كل أولئك، أنهم قصر، وأنهم دون مستوى مسئولية الحرية، فسحبت منهم الحرية.. وجعل أمرهم إلى النبي، وصياً عليهم، ( شأن القصر دائما)، وأمر أن يرشدهم، وأن يحملهم على مصلحتهم، بالإكراه، إن اقتضى الأمر.. وكذلك جاء الأمر بالجهاد.. وجاء حديثه الآنف الذكر.. وكانت مصادرة الحرية، للمشركين عن طريق السيف، وللمؤمنين عن طريق الشريعة.. والتشريع عادة لا يصادر الحرية، وإنما ينظمها.. ولكن التشريع في مرحلة الوصاية يشكل قدراً من المصادرة، فهو يصادر الحرية التي لا يطيق تحمل مسئولية حسن التصرف فيها القاصر.. ومن هذا الباب آية الشورى التي يعتبرها علماء المسلمين آية ديمقراطية، وما هي بذاك، وإنما هي آية حكم الفرد الرشيد الذي جعل وصياً على القصر، وأمر بترشيدهم حتى يكونوا أهلا للديمقراطية، بنهوضهم إلى مستوى حسن التصرف في الحرية الفردية.. وآية الشورى تقول: (( فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا، غليظ القلب، لانفضوا من حولك.. فاعف عنهم، واستغفر لهم، وشاورهم في الأمر.. فإذا عزمت فتوكل على الله.. إن الله يحب المتوكلين)).. هذه آية الشورى.. وهي، كما قررنا، ليست آية ديمقراطية.. أكثر من هذا!! أنها ناسخة لآية الديمقراطية.. ناسخة لقوله تعالى: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر)) هاتان الآيتان هما آيتا الديمقراطية.. وهما منسوختان على مستويين.. فأما في مستوى المشركين، فمنسوختان بآية السيف.. وأما في مستوى المؤمنين، فمنسوختان بهذه الآية - آية الشورى-
    أما الجهاد:
    Quote: الجهاد ليس أصلا في الإسلام

    الأصل في الإسلام أن كل انسان حر، الى أن يظهر، عمليا، عجزه عن التزام واجب الحرية، ذلك بأن الحرية حق طبيعي، يقابله واجب واجب الأداء، وهو حسن التصرف في الحرية، فإذا ظهر عجز الحر عن التزام واجب الحرية صودرت حريته، عندئذ، بقانون دستوري، والقانون الدستوري، كما سلفت إلى ذلك الإشارة، هو القانون الذي يوفق بين حاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، وحاجة الجماعة إلى العدالة الاجتماعية الشاملة، وقد قررنا آنفا أن ذلك هو قانون المعاوضة.

    هذا الأصل هو أصل الأصول، وللوفاء به بدئت الدعوة إلى الإسلام بآيات الاسماح، وذلك في مكة، حيث نزلت (( ادع الى سبيل ربك بالحكمة، والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن، إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين)) وأخواتها، وهن كثيرات، وقد ظل أمر الدعوة على ذلك ثلاث عشرة سنة، نزل أثناءها كثير من القرآن المعجز، وتخرج أثناءها من المدرسة الجديدة، كثير من النماذج الصالحة، من الرجال والنساء والصبيان. وكان المسلمون الأولون يكفون أذاهم عن المشركين، ويحتملون الأذى، ويضحون، في صدق ومروءة، في سبيل نشر الدين، بكل أطايب العيش، لا يضعفون ولا يستكينون.. يبينون بالقول البليغ، وبالنموذج الصادق، واجب الناس، في هذه الحياة، نحو ربهم، بإخلاص عبادته، ونحو بعضهم، بصلة الرحم، وإصلاح ذات البين.

    والله سبحانه وتعالى يقول (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) ولقد أعطانا من نعم العقل، والجسد، وأطايب العيش، ما يمكننا من عبادته وعرفان فضله. ويقول (( إن الله يأمر بالعدل، والاحسان، وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء، والمنكر، والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون)) ويقول (( ولا تقتلوا أولادكم من املاق، نحن نرزقكم وإياهم، ولا تقربوا الفواحش، ما ظهر منها وما بطن، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ذلكم وصاكم به، لعلكم تعقلون)).. كل ذلك جاء به القرآن في الدين الجديد، وبلغه النبي وأصحابه، بالقول، وبالسيرة، وفيه لأمر الناس صلاح وفلاح، فإذا أصر الناس، بعد ذلك، على عبادة الحجر الذي ينحتون، وعلى قطع الرحم، وقتل النفس، ووأد البنت، فقد أساءوا التصرف في حريتهم، وعرضوها للمصادرة، ولم يكن هناك قانون لمصادرتها، فلم يبق إلا السيف، وكذلك صودرت. وبعد أن كان العمل بقوله تعالى (( فذكر انما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر)) انتقل الى قوله تعالى (( الا من تولى وكفر * فيعذبه الله العذاب الأكبر)) فكأنه قال أما من تولى وكفر فقد جعلنا لك عليه السيطرة، فيعذبه الله بيدك العذاب الأصغربالقتال، ثم يعذبه العذاب الأكبر بالنار. (( إن إلينا إيابهم * ثم إن علينا حسابهم)) واعتبرت الآيتان السابقتان منسوختين بالآيتين التاليتين، وكذلك نسخت جميع آيات الاسماح، وهن الأصل، بآية السيف وأخواتها، وهن فرع أملته الملابسة الزمانية، وقصور الطاقة البشرية، يومئذ، عن النهوض بواجب الحرية. ومن ههنا جاء حديث المعصوم حين قال (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله. فإذا فعلوا عصموا مني دماءهم وأموالهم، إلا بحقها، وأمرهم الى الله)).

    وقد ظن بعض علماء المسلمين أن حروب الإسلام لم تكن إلا دفاعية، وهذا خطأ قادهم اليه حرصهم على دفع فرية بعض المستشرقين الذين زعموا أن الإسلام إنما استعمل السيف لينتشر. والحق أن السيف إنما استعمل لمصادرة حرية أسئ استعمالها، وقد تلبث بذلك ثلاثة عشر عاما يدعو الى واضحة من أمر الفرد، وأمر الجماعة، فلما لم ينهضوا بأعباء حريتهم، ولما لم يحسنوا التصرف فيها، نزع من أيديهم قيامهم بأمر أنفسهم، وجعل النبي وصيا عليهم، حتى يبلغوا سن الرشد. فإذا دخلوا في الدين الجديد، فحرموا من دمائهم وأموالهم ما حرم، ووصلوا من رحمهم ما أمر به أن يوصل، رفع عنهم السيف، وجعلت مصادرة حرية المسئ إلى القانون الجديد، وكذلك جاء التشريع الإسلامي، ونشأت الحكومة الجديدة.

    وكل ما يقال عن تبرير استعمال الإسلام للسيف هو أنه لم يستعمله كمدية الجزار، وإنما استعمله كمبضع الطبيب. وكانت عنده الحكمة الكافية، والرحمة الكافية، والمعرفة الكافية، التي تجعله طبيبا لأدواء القلوب. ولقد قال تعالى في ذلك (( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات، وأنزلنا معهم الكتاب، والميزان، ليقوم الناس بالقسط، وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد، ومنافع للناس، وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب، إن الله قوي عزيز)) قوله (( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات)) يعني بالدلائل القواطع على صدق دعواهم، (( وأنزلنا معهم الكتاب)) يعني (( لا إله إلا الله)) و (( الميزان)) يعني الشريعة لوزن ما بين العبد والرب، وما بين العبد والعبد، و (( ليقوم الناس بالقسط)) يعني ليعدلوا في المعاملة، وقوله (( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد، ومنافع للناس)) يعني وشرعنا القتال بالسيف في مصادرة حرية من لا يحسن التصرف في الحرية، حتى يرده بأس السيف إلى صوابه، فيحرز يومئذ حريته، وينتفع بحياته.. هذا بالطبع إلى ما للحديد من منافع أخرى لا تحتاج منا الى إشارة. وقوله (( وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب)) يعلم علم تجربة لكم، لأن القتال كره للنفوس.. ليعلم من يحتمل مكروه الحرب في سبيل نصرة المستضعفين، بإقامة القسط بين كل فرد وبين نفسه، وبينه وبين الآخرين، وقوله (( إن الله قوي عزيز)) يعني بالقوي الذي لا يحتاج لنصرة ناصر، و (( عزيز)) يعني لا ينال ما عنده إلا به، وما عنده في هذا المقام هو النصر، فكأنه يشير إشارة لطيفة إلى قوله تعالى (( إن تنصروا الله ينصركم، ويثبت أقدامكم)) إن تنصروا الله بنصرة أنبيائه لإقامة القسط، ينصركم الله على أنفسكم، وهذا يعني، بعبارة أخرى، إن تنصروا الله في الجهاد الأصغر، ينصركم في الجهاد الأكبر، حيث لا قوة لكم إلا به، ولا ناصر لكم إلا هو. (( ويثبت أقدامكم)) يعني يطمئن قلوبكم. وتثبيت الأقدام الحسية غير مجحود في مقام النصرة.

    ومن الحكمة في طب أدواء القلوب أن تبدأ الدعوة باللين، وألا يلجأ الى الشدة إلا حين لا يكون منها بد، فإن الكي آخر الدواء. وما العذاب بالقتل بالسيف في الدنيا إلا طرف من عذاب الآخرة بالنار، وليس لعذاب الآخرة موجب إلا الكفر، وكذلك الأمر في القتال.. فإن هو أضاف الى الكفر دعوة إلى الكفر، وصداً عن سبيل الله، فقد أصبح قتاله وقتله أوجب، وإلا فهو مقاتل بكفره لا محالة، قال تعالى (( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله، فسينفقونها، ثم تكون عليهم حسرة، ثم يغلبون، والذين كفروا الى جهنم يحشرون * ليميز الله الخبيث من الطيب، ويجعل الخبيث بعضه على بعض، فيركمه جميعا، فيجعله في جهنم، أولئك هم الخاسرون * قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف، وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين * وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين كله لله، فإن انتهوا فان الله بما يعملون بصير)) تأمل قوله تعالى (( والذين كفروا إلى جهنم يحشرون ليميز الله الخبيث من الطيب)) تجد أن موجب العذاب هو الكفر (( ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم؟ وكان الله شاكرا عليما)). وقوله (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة)) يعني حتى لا يكون شرك، ودعوة إلى الشرك، وصد عن سبيل الإيمان. وقوله (( ويكون الدين كله لله)) هو غرض القتال الأصلي (( وقضى ربك ألا تعبدوا الا اياه)) ذلك أمر الله. والله بالغ أمره ولو كره الكافرون.

    وقال تعالى في موضع آخر (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله، فإن انتهوا فلا عدوا إلا على الظالمين)) والظالمون على مستويين: مستوى من يجعل الدين لغير الله، ويصر على ذلك، ومستوى من يذعن لله بالطاعة ولكنه يتعدى على حقوق الناس، ويحيف عليهم. وفي الآية أمر بمصادرة حرية من يسئ التصرف في الحرية، وإنما تكون المصادرة على مستوى الاساءة. فللجاحدين قانون الحرب، وبأس الحديد. وللمعتدين على حقوق الناس قانون السلام، وفصل الحقوق. وهذا معنى قوله تعالى (( فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين)).

    والنزول من المعنى الأصلي الى المعنى الفرعي يعني النزول من مستوى الإسلام الى مستوى الإيمان، ومن ههنا يجب أن يفهم قوله تعالى (( وأنزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم، ولعلهم يتفكرون)) قوله (( وأنزلنا اليك الذكر)) يعني القرآن كله، مشتملا على الأصل - الإسلام- والفرع - الإيمان. وقوله (( لتبين للناس ما نزل إليهم)) يعني لتفصل بالتشريع، وألوان التبيين، للمؤمنين ما نزل إلى مستواهم. قوله (( ولعلهم يتفكرون)) يعني لعل الفكر، أثناء العمل بالفروع، يقودهم الى الأصل الذي لم يطيقوه أول أمرهم. وفي ذلك إشارة بالغة اللطف إلى السير في مراقي الإسلام المختلفة، مبتدئا بالإسلام الأول، صاعدا بوسائل الفكر الصافي، والقول المسدد، والعمل المخلص. فإنه (( إليه يصعد الكلم الطيب، والعمل الصالح يرفعه)).

    نخلص مما تقدم الى تقرير أمر هام جدا، وهو أن كثيرا من صور التشريع الذي بين أيدينا الآن ليست مراد الإسلام بالأصالة. وإنما هي تنزل لملابسة الوقت والطاقة البشرية.




    اتمنى أن تكون وضحت ليك
    ويمكنك الذهاب لموقع الفكرة لمراجعة هذه الكتب
    http://www.alfikra.org/

    (عدل بواسطة عبد الحي علي موسى on 24-09-2006, 06:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 00:53 AM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    Quote: المسيحية كانت بالسيف ولكننا لم نسمع البابا اليوم ينصب نسفه حاكما مطلقا للعالم ويطالب بحرب المسلمين كاقلية وسبي نساءهم واستعبادهم وتنصيرهم او فرض جزية عليهم .. لان هذه المجتمعات وصلت بتجربتها الانسانية الي ادانة تاريخها وتنازلت عنه لمجموع العالم الحديث ..

    ونحن لا زلنا نريد تحطيم الاصنام ورجم المسيحيين واليهود وتدميرهم ... ولو كانت الدعوات مستجابة كما هي لخسفت الدعوات في السعودية بكل من هو غير مسلم في الجحيم منذ امد بعيد

    تحيه طيبه يا جعفر بشير
    فقداتيت بخلاصه الموضوع .
    سيظل اكثرهم يدافعون دفاعا مستميتا لا يسقيم مع المنطق ولن تستطع لهم اقناعا لان العقيده فوق الحقيقه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 09:56 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    أخي كمال
    الأجوبة التي أورتها لك تمثل رأي الشرع حسب فهمي له طبعا فلا تفترض أجوبة مني تتوقعها مسبقها بالطريقة السلفية كأحكام جازمة لأن الفقه يا أخي كمال لا يعدو أن يكون سوي عملية نسبية ومحاولة منا لقراة وفهم نصوص الدين الثابتة التي تتغير لا بتغير الزمن كما يظن البعض إنما حسب تدين الأفراد والمجتمعات وتقلب إيمانياتها إرتقاء وهبوطا

    حكم الشرع في برلمان غالبيته مسلمين إرتضوا شوريا إلغاء أو رفض الشريعة يا أخي كما قلت لك حسابهم علي الله وحتي لو غيروا معتقدهم هم أحرار "ومن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر"
    فالدستور في الأصل يحمي الإختيار فإذا إنقلب المجتمع كسلطة عليا علي ثوابته فيتغير الدستور تبعا لذلك فليس هناك حكما شرعيا إنما عقاب رباني في الدنيا أو الآخرة لا من إختصاص البشر "وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون"

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 22-09-2006, 10:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 10:16 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: وهل تعني هنا أن الايات التي تتحدث عن نصف شهادة للمراءة أنتهت
    صلاحيتها بظرفها التاريخي وأنك لاتعمل بها ؟
    لا طبعا لم تنتهي صلاحيتها ولا ينبغي
    لا أدري ما هي نظرتك للتاريخ ولكنه في رأي ليس خطا مستقيما بل لولبي ويمكن أن يعيد نفسه فالأمم ترتقي وتهبط أفقيا ورأسيا
    المهم إعمال النص (الحكم) يدور مع علته!



    عذرا التعديل لنسيان كلمة مهمة

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 22-09-2006, 10:17 PM)
    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 22-09-2006, 11:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 10:54 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: 0000000نعود لحديثك عن السياق والظرف التاريخي الذي تنزل فيه
    النص وأرتباط بعض الاحكام بواقعها : نقول ما دام الامر كذلك فقد يقول
    محاور أن مقاصد الاسلام الكلية هي أرساء قيم العدل وضبط الطمانينة
    في المجتمع وضبطه وأن الحدود ماهي الا وسائل وأهداف لتحقيق غاية
    الدين في بسط العدل وليس غاية لذاتها وأن الحدود عقوبة أرتبطت بظرفها
    وبالتالي يمكن تحقيق مقاصد الاسلام بوسائل أخري تضبط المجتمع
    مثل السجن والغرامة فهل تتفق مع هذا أم تعتبر الحدود غاية في
    ذاتها ولابد من أعمالها كما هي رجما بالحجارة وبترا للأطراف وجلدا!؟؟؟؟؟
    الأستاذ كمال معرفة السياق التاريخي يساعدنا في فهم النص وتفسيره لا تغيير الحكم
    وهناك فرق بين الحكم والحالة أو الوضع وكذلك بين الحكم القاطع والحكم التخييري علي سبيل الإباحة هذه كلها مستويات ينبغي مراعاتها في شأن عملية إستنباط الأحكام بأسلوب المقاصد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 04:14 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    العزيز جعفر بشير( ابو آمنة سابقا)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورمضان كريم
    في غرة هذا الشهر الفضيل اسمح لي بأن اتقدم اليكم باسمى ايات التهنئة والتبريكات لمناسبة الصوم والتراويح والصدقات والعوزايم وريحة الحلو مر والعفو والعافية والتلاوة وصلة الرحم وو
    والله يا جعفر لا انسى لك قط رفضك للأهانات التي تعرضت لها في هذا البورد خلال ازمة ( حزن "..." الواشنطوني ) فأنت ضمن قلة قليلة رفضت ذلك الاعتداء السافر على شخصي بدون مبررات موضوعية سوى اختلاف منظومة الأفكار والقناعات المتبناة بيني وبين المعتدين الكرام الذين كانوا كالجراد لكثرتهم، ومنهم من دخل في الموضوع تماما كدخول هؤلاء الذين تأثروا من الاختزالات التي اوردتها وسائل الاعلام لكلام البابا وركبوا الموجة العارمة ركوبا سهلا مجانيا.
    موقفك ذاك لا انساه قط ، حيث لم يمنعك اختلافك مع طروحاتي من الدفاع عن حقي وحفظ كرامتي.
    فجزاك المولى عني خير الجزاء ببركة هذا الشهر الكريم.
    ثم ..تقول اعلاه: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟
    ازعم ان لدي الاجابة المنطوية داخلك أنت ولكنك ربما لم تكتشفها في طويتك؟
    فقط اجب عما يلي تصل الى الاجابة!:
    1/ هل انت مسلم/ مؤمن الآن لأن الاسلام انتشر بالسيف؟ واذا لم ينتشر الاسلام بالسيف في الحالة السودانية، فهذا يعني انه يمتلك خاصية الانتشار بغير السيف، فاذا اتفقت معي فعليك ان تتساءل اذاً لماذا لا نرد انتشاره الى ما سوى السيف طالما لا يحتاج اليه كما رأينا؟
    2/ اذا كان الاسلام قد انتشر بالسيف فلماذا لم يرجع ( المسلمون ) عنه بعد رفع السيف عن رقابهم من قرون؟ اقصد لماذا استمر الفرس والهنود والباكستانيون والاندنيسيون ( غالبية دخل بغير السيف) واهل المغرب ناهيك عن الافغان الاشد تمسكا به من بعض اهل الحجاز.. أقول ذلك لأن مصطلح ( انتشر ) لا يعني ( جرى تطبيقه بالقوة ) وانما يعني ( جرى تبنيه وتجذيره وتطبيعه على نطاق واسع ) ومفردة ( انتشر ) تعني ان به مكنة الانتشار الذاتي كالنار في الهشيم حيث عليك فقط اطلاق الجذوة الأولى داخل القش والبطريقة الصحيحة فتنتشر النار بعد ذلك من تلقاء ذاتها لأن الهشيم يتواطأ معها ويسمح .
    3/ انت تعلم أن الاستعمار الكولونيالي البائد قد اصطحب معه خلال القرن التاسع عشر( التبشير المسيحي ) الذي يقوم بادخال الشعوب المقهورة عسكريا وسياسيا في دين الكنيسة الامبريالية.. فهل بالتالي يجوز القول بأن المسيحية انتشرت بالمدفع والعنف؟ هذا السؤال الأخير يوجه ايضا للبابا ناهيك عن الحملات الصليبية، واذا كان الدين أو الايمان ينتشر بالقوة فلماذا حافظت المجتمعات المسلمة على دينها رغم هيمنة السلطة الاستعمارية والآلة الكنسية الجرارة آنئذ؟ فاسلافنا لم يتنصروا رغم طول الأمد.
    من كل ما سبق سوف تجد ان الاسراع بالقول ان الاسلام قد انتشر بالسيف سيكون محض اعتباط ومجازفة. لأنه من الناحية الموضوعية والمنطقية لايمكن فرض الايمان عمليا ، ولكن يمكن فرض الولاية ( الهيمنة السياسية والاقتصادية والعسكرية). فهذا شئ وذلك شئ آخر.
    ما فعله الاستعمار هو ( فرض الولاية) بحجة ضرورة ذلك من اجل انقاذ البشرية من التخلف والجهل والمعاناة.
    كذلك نقول ان الاسلام حمل السيف لا من اجل فرض الايمان ولا فرض الاسلام ، ولكن من اجل ( عرض الايمان وعرض الاسلام من خلال تبليغ رسالة الله الى البشرية) واخراجها من الظلمات الى النور.
    هذه الفكرة نفسها استلفها الغرب من تجربة الاسلام الناجحة لنشر افكار المعاصرة وتعميم النموذج الحضاري المسيحي الحديث.
    ولابد انك تتفق معي حول ان ( رسالة الله عز وجل ) التي بعث بها الى الناس اجمعين ( الاسلام) لابد ان تبلغ منتهاها، فهذا من حق الناس كافة أن يتلقوا رسالتهم، فماذا عساك تفعل لو كنت في موقف سيدنا محمد (ص).. سوى ان تصبر لسنوات بعد سنوات ( اطول كثيرا من التي قضاها سيدنا عيسى داعيا بالاقناع) تستنصت الناس الى مضمون الرسالة التي اصطفيت أنت بالذات وكلفت لتبليغها فلا تجد الا العنت والاعاقة، هل تستكين وتترك القايم بواجب ايصال الرسالة الى اهلها جميعا؟ ( وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا) ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين) المائدة 67
    ثلاثة عشر عاما قضاها رسول الله لتبليغ رسالة ربه بالحجج والآيات والبراهين، فما استجاب لها واحترمها الا حوالى 80 فقط، ثم سنتان او ثلاث قضاها في المدينة بدون سيف ، يدعو بالخير ويبلغ ما كلف به من مسؤولية، وحينما خرج لاعتراض قافلة ابي سفيان بن حرب ، لم يكن يخطط لأن يحارب وانما اراد ان يسترد الحقوق والأموال التي اقتلعها المشركون من اصحابه المهاجرين ظلما وقهرا في مكة حينما اردوا الهجرة بعد تعذيبهم، فقط لأنهم ( آمنوا ) بالحجة والاقناع.
    كيف عذبوا بلال المؤمن ، وخباب بن الأرت ، كيف ضربوا سمية ام عمار بن ياسر بالآلات الحادة في فرجها حتى ماتت ، لأنها آمنت بالاقناع والمحبة ، كيف حوصر رسول الله صلى الله عليه وسلم واضهد وضرب وعزل وطلقت بناته، لأنهم آمنوا .. كل هذا لم يهتم له المؤمنون ، ولكنهم، لكي يعيشوا في المهجر بكرامة ، بحاجة الى ( مالهم ) المنهوب/ المصادر والذي خرج أبو سفيان ليتاجر به لمصلحة اللصوص أعداء حقوق الانسان.. ولكن الله شاء أن يغير ابو سفيان طريقه، فلا يظفر رسول الله وصحبه بمالهم المصادر ، غير ان قريشا سمعت بمراد محمد (ص) فخرجت بخيلائها وببطرها وريائها تريد قتاله والاجهاز على دعوة الحق التي حررت عبيدهم واستحيت موؤوداتهم وسساوت بين الغني والفقير
    فقاتلهم المؤمنون بالعصي وقليل من السيوف فكانت ( بدر الكبرى ) في رمضان نصرا من عند الله لرسوله (ص) ولرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
    بعد ذلك جاء الكفار ثانية بخيلائهم للثأر الذي نالوه في احد، وكان لابد من الرد واظهار قوة الاسلام في زمان لا يفهم سوى لغة القوة.
    كان الاسلام يريد ( اخراج الناس من الظلمات الى النور ) من الضلال الى الهدى من القهر الى الحرية وحقوق الانسان، من خلال فرض الهيمنة ، فلماذا نعتبر ذلك فرضا للأيمان بالقوة وقد قال الله تعالى للذين خضعوا للاسلام دون ايمان ( قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ) أي استسلمنا.
    فاذا وجدنا مشروعية اخلاقية في ذرائع المستعمرين الذين استطاعوا ( بالفعل ) نشر التعليم المعاصر ، والمستشفيات ومشاريع التنمية وحفظ الأمن والاستقرار ونظام الدولة الحديثة في بلداننا.. فلماذا لانجد مشروعية اخلاقية في مسوغات فرض هيمنة دولة الاسلام على الصفوات والطبقات المهيمنة على مصير الشعوب ، حيث يطرح الاسلام، الحرية والمساواة والعدل الذي لا نظير له، وحيث وتحريم وأد البنات وقطع الطرق، وقتل النفس بغير الحق، ووقف سطوة الاقطاعيين والمستعبدين للناس ووقف للطبقية الاجتماعية، ورفع الضعفاء الى مرتبة الاشراف وحفظ كرامة الانسان وترسيخ المحبة والأخوة بين المسلمين )
    وأما الأيمان فانما جاء في خطاب الاسلام ضمن اطار آخر ليس هو من قبيل السيف ونما هو اطار( التربية ) .
    ففترة مكة كلها كانت تربية ايمانية، ومسجد الرسول (ص) في المدينة واحاديثه وخطبه وسننه كلها تأتي في سياق تربية المسلم ليصبح مؤمنا حقا كما شاء الله له في الرسالة.
    مما سبق دعني اخلص الى ان:
    الاسلام " كدولة وولاية" جرى ترسيخه ونشره بوجوه شتى منها اولا( الدعوة والمحبة والاقتناع بالنسبة للذين لم يعيقوا انتشاره سلميا) وايضا بالسيف في حال اعتراض طريق تبليغ رسالة الله كاملة وبسلام الى الناس جميعا ، حيث ان البلاغ وتلقي رسالة الرب لعبد هو حق من حقوق الانسان.وتحريره من ربقة سيده واستعادة كرامته كأنسان كلها حقوق لا ينبغي التقاعس عن تحقيقها.
    ولابد نلحظ ان الاسلام حينما ينتوي قادته وجيوشه الوصول الى مجتمع من المجتمعات، فانه لا يرفع السيف الا اذا رفع سادة ذلك المجتمع سيوفهم اعتراضا وتكبرا، واما اذا لم يفعلوا فان المسلمين يعرضون عليهم احد خيارين: فاما الاصغاء الجيد لرسالة الله الاسلام والطاعة لرسوله الكريم/ الولاية التي تتيح الوقت الكافي للدعوة المفضية الى ماهو أهم ( الايمان) وفي هذه الحالة يتلون امرهم ويتساوون في الحقوق مع كل من سبقهم.. واما دفع الجزية والبقاء تحت ولاية الدولة الاسلامية التي من واجبها في المقابل حمايتهم في زمن كانت الحماية خلالها غنيمة ضخمة قد تفوق قيمة الجزية ، فضلا عن أن هذا الوضع يتيح فرصة الدعوة ايضا تلك المفضية الى ( الايمان).
    واما الاسلام " كأيمان" بالله وكتبه ورسله ، فقد انتشر بالتربية والاقناع والاتباع. وهذا هو الباقي الى اليوم. حيث ان الذين اسلموا من الاعراب( بمعنى استسلموا ) ارتدوا، ثم حوربوا فقتلوا على عهد ابي بكر.
    اخير الفت نظرك الكريم الى ان البابا لم يقل فيما اقتبسه او طرحه بأن الاسلام انتشر بالسيف ، ولكنه تحدث عن أن ( الايمان ) لا يتحقق بالعنف ولا يفرض بالقوة. وله حق في هذا، بل فانني اعتبر بأن هذا الكلام انما هو في صالح الاسلام وتبرئة له من تهمة العنف ، فطالما ان كثير جدا من المسلمين مؤمنون ، فهذا يعني ان الاسلام ليس دين عنف ، كصفة ملازمة، فالايمان اصلا لا يمكن أن يتحقق بالقوة أو العنف فهذا مستحيل.
    من هنا فان قولنا هو ان الاسلام ( قد جرى تبليغه وليس نشره) بالشرعية الثورية وعنفها الضروري "احيانا"، فهو ثورة شاملة بمعنى الكلمة، ولكن تم تبنيه وانتشاره بقوة مضمونه) وليس بالسيف.
    ونظرية فرض الولاية هذه كما قلنا برر بها الاستعمار مشروعه التنويري التطويري والعصرني عبر العالم في الحقبة الكولونيالية ، وبرر بها جيفارا تنقله بنار الثورة مشعلا العنف الثوري في كل مكان من امريكا اللاتينية" كضرورة للتغيير" وبها تتذرع وتتشرعن الانقلابات الوطنية ( الضباط الاحرار) ولم يعترض على ذلك الا الخاسرون من اجهاض النمط القائم سابقا، لذلك فرأي البابا المستلف من الامبراطور البيزنطي هو نفسه سيكون ازاء جيفارا وثوراته

    لك مودتي ورمضان كريم.
    ______________
    رب اشرح لي صدري

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 23-09-2006, 04:58 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 05:11 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5489

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الاخ جعفر
    ادناة اقتباس من بوست لى مفتوح حاليا

    في النص الاصلى لحديث البابا استشهد بأية السيف التي تدعو لقتل كل من هو ليس مسلم (مشرك)، كما ان كل كتب الفقه الاسلامى تقسم العالم بناءا عليها إلى دار الإسلام و دار الحرب!. يلزمنا اجتهاد جرئ و غير مسبوق لتخريج فهم جديد و غير مصادم من هذه الآية قبل ان نطلق المدفعية على البابا حيث انه بناء على هذه الآية زعم ان الإسلام انتشر بحد السيف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:22 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عوض محمد احمد)

    تحياتي بروفيسور عوض

    سوف اعود بك لاجتهادات مثل التي قال بها الترابي مؤخراً فالتكفير هو السلاح الأول الذي يواجهه والقتل هو التالي .. ولذا حينما اطلق تلك الاجتهادات كان ماخذي عليها انه كان ممسكا بزمام دولة كاملة ليقيم فيها مشروعه ... والذي ربما لو كان قام بنفس طريقة اجتهاداته المتقدمة لامكنه ان يبدأ تغيير التاريخ الاسلامي ... لكنه قادنا منذ البدء لقتال روسيا وامريكا بنصوص القرآن ... وادار محرقة الجنوب بالجهاد ...
    نحتاج الي اجتهادات جريئة ونحتاج الي دول اسلامية تتبني هذه الاجتهادات وتنزلها علي ارض الواقع ...
    ونحتاج الي فقهاء صادقين مع انفسهم اولاً ومع شعوبهم ... فهنالك الكثير مما تجاوزه الزمن لكننا متمسكين به كأنه الحق المطلق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2006, 11:39 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    نقطة نظام لوسمحتو:

    الخلل الاساسي، في الكلام الداير هنا، او من الجانبين يتمثل، في الاصرار علي اعتبار نموذج اسلام الثقافة العربية، هو الاسلام بالالف واللام او ده مش خطأ اوبس، بل اصبح خطيئة!

    اذا اقتنعنا كيف لكل مجموعة بشرية، فهمها المحدد للدين، المستنبط من معطيات التراكم التاريخي لثقافة تلك المجموعة، فبالامكان الوصول لي اسلوب مقاربة اكثر موضوعية.

    بهذا المعني، متي ماتوصلنا لي فهم مشترك لي خصائص الثقافة العربية، باعتبارا جزء من ثقافة المهد الشمالي للحضارة البشمل الاوربيين، او القوقازيين عامة، حنعرف كيف الدين ايضا في وعي الثقافة دي، ماهو الا سائل مسكوب في كباية، ماخدة شكل الخصائص المحددة للثقافة دي!

    من خصائص ثقافة المهد الشمالي للحضارة، نجد العنف، تاريخيا.

    هذا العنف اصلا ناتج من اسلوب المعيشة او الحياة، الرعوية، البدوية، مرة اخري تاريخيا، في المهد الشمالي عامة، مقارنة، بي اسلوب المعيشة والحياة الحضرية، الزراعية، المستقرة، في حضارة المهد الجنوبي اي الافريقي.

    مصداقا لي نظرية العلامة انتا ديوب دي، بنجد سمة العنف الملازمة للحياة البدوية، موجودة في اي بقعة اسلوب المعيشة فيها قايم علي الرعي، كماهو حال ادبيات الهمباتة، والان الجنجويد، عندنا في السودان!

    لذلك ولذات الاسباب، نجد الدين في ثقافة المهد الشمالي عامة، مسبوغ بالمادية، ومن ذلك عبادة الاصنام، في المهد الشمالي عامة مش العرب لوحدهم.

    بعد الاسلام، ذات التجسيم تواصل كما لدي الوهابية كمثال، حتي علي مستوي التوحيد، حيث كلامم عن الاستواء المعلوم، والكيف المجهول، اويد الله اوما ادراك!

    نفس الشئ في اليهودية، حيث صارع اسحق شخص غريب الليل كلو، اوعند طلوع الفجر، اتضح ليهو انو ده ربنا زاتو!!

    نفس الشئ في المسيحية، اوكيف المسيح ابن الرب وماشابه!

    لووقع لينا مركزية العنف كسمة عامة لدي ثقافة المهد الشمالي، حنفهم عنف ناس الزرقاوي، او حتي راعي البقر بوش، او "سانتانا" الذي لايرحم!

    فكلام اخوانا الجمهوريين عن كيف العنف كان فقط لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي، كلام فارغ والسلام، والدليل ماعايشناهو في بلدنا كسودانيين، من حملة جرثومة عنف اسلام الثقافة دي، والجهاد ضد مواطنيين سودانيين، في الجنوب، بل حتي المسلمين منهم، في دارفور!!

    بل حتي الافنو عمرهم في خدمة دعوة الاسلام العروبي، ماسلمو من فظاظة عنف الاسلام العروبي البدوي الرعوي هذا!

    البحدث في العراق مابين المسلمين زاتم من عنف، ماشئ جديد، وانما الثقافة دي كده، والدين في الثقافة دي، كده!

    لذات الاسباب، كلنا بنشوف ماحدث للمغدور محمد طه، شئ غريب اودخيل علي تقاليد الخصومة عندنا رغم الموت البلملايين في بلدنا!

    نعم، رغم ده كلو ماسمعنا بي شلكاوي يختطف طائرة، ولانوباي يتحزم الدنميت اويفجر اطفال المدارس في شندي فوق، ولا الانصاري، يفجر ضريح الميرغني في بحري!

    تفتكرو ليه هم كده، او احنا غير كده؟

    السبب في غاية البساطة، وهو يعود ذي ماقلنا، للخصائص المحددة للثقافة المحددة، طبقا للبيئة والظروف الخاصة بي تطور التراكم التاريخي لي تجربة الثقافة المحددة، لدي المجموعة البشرية المحددة!

    فيا صديقي جعفر بشير، ماتجاري المستلبة ديل في الكلام عن نموذج الثقافة العربية، باعتبارو الاسلام بالالف واللام!

    ديل مبرمجين بحكم الاستلاب، يفهموا كده!

    لهذا كل من حاد عن نموذج اسلام العرب، عندهم، فقد كفر!

    يعني يانعبد، وثن ثقافة الغير، يانكون في نظرم كفار!

    اما الجمهوريين فللاسف، هنا، هم راكبين مع الجماعة، في سرج واحد، اوبالذات اخونا ياسر الشريف، الموغل في مركزيتو العربية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:14 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    تحياتي يا بشاشا

    الاختلاف الثقافي مفهوم يا عزيزي ...
    بل واكثر من ذلك فهو منهج تحليل بالنسبة لي ...

    لكن التساؤل الذي يطرح نفسه بعد كل ما عرضته عن مسألة الثقافات لا يتلعق فقط بالاحداث التاريخية التي تختلف باختلاف الاطر التاريخي والثقافي بل تتعلق بالدين كنصوص ...
    فهل هنالك ايات تنزلت لثقافة محددة ... الجزيرة العربية مثلاً ...
    ومن ثم يجب تعطيلها في الثقافات الاخري ...

    والسؤال بطريقة اخري
    هل هذه الثقافات ذات الطابع الدموي وجدت نصوصا دينية تدعم هذه الثقافة .. ام انها تجاهلت الدين تماما وعملت من تلقاء نفسها ..
    وهل حديث الرسول متعلق بانتماءه العربي ام متعلق بالدين ... والوحي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 00:09 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    التحية لأخونا المصادم بشاشة
    إضافة ثرية جدا!



    بعد جيتي من الشغل إنشاء الله
    حاتناول نقاطك ده في نقاشنا الدائر مع أخوينا الباحثين جعفر وكمال وارجو أن تستمر معانا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:30 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    عذرا، مكرر

    (عدل بواسطة مهيرة on 23-09-2006, 08:59 AM)
    (عدل بواسطة مهيرة on 23-09-2006, 09:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:39 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    Quote: بعد مرور أربعة قرون على سقوط الأندلس ، أرسل نابليون حملته إلى إسبانيا وأصدر مرسوماً سنة 1808 بإلغاء دواوين التفتيش في المملكة الإسبانية .
    تحدث أحد الضباط الفرنسيين فقال :
    أخذنا حملة لتفتيش أحد الأديرة التي سمعنا أن فيها ديوان التفتيش ، وكادت جهودنا تذهب سدىً ونحن نحاول العثور على قاعات التعذيب ، إننا فحصنا الدير وممراته وأقبيته كلها ، فلم نجد شيئاً يدل على وجود ديوان للتفتيش ، فعزمنا على الخروج من الدير يائسين ، كان الرهبان أثناء التفتيش يقسمون ويؤكدون أن ما شاع عن ديرهم ليس إلا تهماً باطلة ، وأنشأ زعيمهم يؤكد لنا براءته وبراءة أتباعه بصوت خافت وهو خاشع الرأس ، توشك عيناه أن تقطر بالدموع ، فأعطيت الأوامر للجنود بالاستعداد لمغادرة الدير ، لكن اللفتنانت (( دي ليل)) استمهلني قائلاً : أيسمح لنا الكولونيل أن أخبره أن مهمتنا لم تنته حتى الآن ؟ قلت له : فتشنا الدير كله ولم نكتشف شيئاً مريباً ، فماذا تريد يا لفتنانت ؟! ... قال إني أريد أن أفحص أرضية هذه الغرفة فإن قلبي يحدثني بأن السر تحتها .
    عند ذلك نظر الرهبان إلينا نظرة قلقة ، فأذنت للضابط بالبحث ، فأمر الجنود أن يرفعوا السجاجيد الفاخرة ، عن الأرض ، ثم أمرهم أن يصبوا الماء بكثرة في أرض كل غرفة على حدة. وكنا نرقب الماء فإذا بالأرض قد ابتلعته في إحدى الغرف . فصعق الضابط (( دي ليل)) من شدة فرحه ، وقال : ها هو الباب ، انظروا ، فنظرنا فإذا بالباب قد انكشف ، كان قطعة من أرض الغرفة ، يُفتح بطريقة ماكرة بواسطة حلقة صغيرة وضعت إلى جانب رجل مكتب رئيس الدير .
    أخذ الجنود يكسرون الباب بقحوف البنادق ، فاصفرت وجوه الرهبان ، وعلتها الغبرة .
    وفتح الباب ، فظهر لنا سلماً يؤدي إلى باطن الأرض . فأسرعت إلى شمعة كبيرة يزيد طولها على متر ، كانت تضيء أمام صورة أحد رؤساء احد محاكم التفتيش السابقين . ولما هممت بالنزول ، وضع راهب يسوعني يده على كتفي متلطفاً ، وقال لي : يا بني : لا تحمل هذه الشمعة بيدك الملوثة بدم القتال ، إنها شمعة مقدسة .
    قلت له : يا هذا لا يليق بيدي أن تتنجس بلمس بشمعتكم الملطخة بدم الأبرياء . وسنرى من النجس منا , ومن القاتل السفاك !؟!.
    وهبطت على درج السلم يتبعني سائر الضباط والجنود ، شاهرين سيوفهم حتى وصلنا إلى آخر الدرج ، فإذا نحن في غرفة كبيرة مربعة وهي عندهم قاعة المحكمة ، في وسطها عمود من رخام،
    به حلقة حديد ضخمة ، ربطت بها سلاسل من أجل تقييد المحاكمين بها .
    وأمام وهذا العمود كانت المصطبة التي يجلس عليها رئيس ديوان التفتيش والقضاة لمحاكمة الأبرياء . ثم توجهنا إلى غرف التعذيب وتمزيق الأجسام البشرية التي امتدت على مسافات كبيرة تحت الأرض .
    رأيت فيها ما يستفز نفسي ويدعوني على القشعريرة والتقزز طوال حياتي .
    رأينا غرفة صغيرة في حجم إنسان ، بعضها عمودي وبعضها أفقي ، فيبقى سجين الغرف العمودية واقفاً على رجليه مدة سجنه حتى يموت ، ويبقى سجين الغرف الأفقية ممداً بها حتى الموت . وتبقى الجثث في السجن الضيق حتى تبلى ويتساقط اللحم عن العظم ، وتأكله الديدان . ولتصريف الروائح الكريهة المنبعثة من جثث الموتى فتحوا نافذة صغيرة للفضاء الخارجي .
    وقد عثرنا في هذه الغرف على هياكل بشرية ما زالت في أغلالها . كان السجناء رجالاً ونساءً، تتراوح أعمارهم ما بين الرابعة عشرة والسبعين ، وقد استطعنا إنقاذ عدد من السجناء الأحياء، وتحطيم أغلالهم وهم في الرمق الأخير من الحياة .
    كان بعضهم قد أصابه الجنون من كثرة ما صبوا عليه من عذاب ، وكان السجناء جميعاً عراة ، حتى اضطر جنودنا أن يخلعوا أرديتهم ويستروا بها بعض السجناء .
    أخرجنا السجناء إلى النور تدريجياً حتى لا تذهب أبصارهم ، كانوا يبكون فرحاً ، وهم يقبلون
    أيدي الجنود وأرجلهم الذين أنقذوهم من العذاب الرهيب ، وأعادوهم إلى الحياة ، كان مشهداً يبكي الصخور .
    ثم انتقلنا إلى غرف أخرى ، فرأينا فيها ما تقشعر لهوله الأبدان ، عثرنا على آلات رهيبة للتعذيب ، منها آلات لتكسير العظام وسحق الجسم البشري ، كانوا يبدؤون بسحق عظام الأرجل ، ثم عظام الصدر والرأس واليدين تدريجاً ، حتى يهشم الجسم كله ، ويخرج من الجانب الآخر كتلة من العظام المسحوقة ، والماء الممزوجة باللحم المفروم هكذا كانوا يفعلون بالسجناء الأبرياء المساكين .
    ثم عثرنا على صندوق في حجم رأس الإنسان تماماً ، يوضع فيه رأس الذي يريدون تعذيبه بعد أن يربطوا يديه ورجليه بالسلاسل ، والأغلال حتى لا يستطيع الحركة ، وفي أعلى الصندوق ثقب تتقاطر منه نقط الماء البارد على رأس المسكين بانتظام ، في كل دقيقة نقطة ، وقد جُن الكثيرون من هذا اللون من العذاب ، ويبقى المعذب على حاله تلك حتى يموت .
    وآلة أخرى للتعذيب على شكل تابوت تثبت فيه سكاكين حادة .
    كانوا يلقون الشاب المعذب في هذا التابوت ، ثم يطبقون بابه بسكاكينه وخناجره ، فإذا أغلق مزق جسم المعذب المسكين وقطعه إرباً إرباً ، كما عثرنا على آلات كالكلاليب ، تغرز في لسان المعذب ثم تشد ليخرج اللسان معها ، ليقص قطعة قطعة ، وكلاليب تغرس في أثداء النساء ، وتسحب بعنف حتى تتقطع الأثداء أو تحز بالسكاكين .
    وعثرنا على سياط من الحديد الشائك يُضرب بها المعذبون وهم عراة حتى تفتت عظامهم , وتناثر لحومهم .


    الأخ الكريم أرنست

    هل هذا الضابط أيضا كان جاسوسا؟

    تحياتى

    (عدل بواسطة مهيرة on 23-09-2006, 08:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 09:02 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    محمد عبدالقادر سبيل

    تحياتي يا عزيزي ورمضان كريم تصوم وتفطر علي خير ...
    وشكراً لانك تحمل لي في داخلك كل هذا الجمال الذي اتمني ان استحقه ..
    ولا احمل لك في داخلي الا كل جميل ...

    سوف اعود لمداخلتك بهدوء ... بعد الافطار انشاء الله ويفصلنا عنه حوالي ساعة او اقل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 11:44 PM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    اختي العزيزة مهيرة
    لو افترضنا ان هذا الضابط ليس جاسوسا وان القصة التي اوردتها صحيحا,وان هولاء الرهبان فعلوا ذلك لانها نابعة عن ايمان بنصوص في عقيدتهم فاتنا باية من كتاب المسيحين اي (الكتاب المقدس) يدعم مثل هذه الممارسات ويسندها?!!!
    وان لم تجد اية من الكتاب المقدس ولن تجد فان هولاء الرهبان لايمثلون المسيحية بشئ بل يمثلوا ميلوهم البشرية المدفوعة من النفس الامارة بالسؤ لا كلام الله !!!!
    وهذا هو الفرق بين المسيحية والاسلام وبين الكتاب المقدس والقران او الفرقان او المصحف الشريف !!!!!
    وهذا هو الجدل البيزنطي الذي لايصل فيه بعض المسلمين الي نتيجة حياله!!!!!
    انه جبل الحقيقة الذي يدور حوله الكثيرين غير معترفين به لانهم لو فعلوا لانطلقوا دون ان يطوفوا به ,ولما طافوا حوله ظنا منهم انهم يتقدمون الي الامام في حين انهم حول نفاقهم واكاذيبهم لا الحقيقة الواضحة.
    وليبارككم الله ابينا والرب يسوع المسيح.

    (عدل بواسطة Albino Akoon Ibrahim Akoon on 23-09-2006, 11:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 09:04 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    عذرا، مكرر

    (عدل بواسطة مهيرة on 23-09-2006, 10:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 10:01 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    الأخ الكريم جعفر والمتحاورون الأفاضل
    Quote: والتساؤل هنا يدور علاقة هذه الفتوحات بالاسلام كدين ... هل هي جزء من نشر الدعوة الاسلامية ام انها كانت فقط لحماية مواطني هذه الدول من المتسلطين ... هل مسالة الحروب كانت جزءاً اصيلا في نشر الدعوة ام انها كانت لتحرير منطقة من الظلم الواقع عليها .. لأنها بالطبع لم تكن دفاعا بل كانت فتوحات بمعني احتلال دول اخري ...


    • نعم. الفتوحات التى تمت فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم بداية من فتح مكة وحتى عهود الخلفاء الراشدين تمت باسم الاسلام وتحت رايته وباذن من الله تعالى ، وبديهى أنها أسهمت اسهاما كبيرا فى ايصال الدعوة الى البلاد التى فتحت ، وفى تيسير اعتناق الدين الجديد لمن رغب من أهل تلك البلاد.
    • الاختلاف بيننا هو فىفهم معنى جملة: ( نشر الاسلام بالسيف ) فالسيف لم يستخدم لارهاب الناس من أجل اعتناق الاسلام ، وانما استخدم لردع القوى التى تمنع وصول الدعوة الى الناس أو تمنعهم من اعتناقها راغبين غير مكرهين. والدليل على ذلك هو أخذ الجزية ممن فضلوا البقاء على دياناتهم.
    • نعم. النصوص من القرآن الكريم والحديث الشريف هى التى أعطت الشرعية للقتال فى غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم أو ما تلاها من فتوحات فى عهد الخلفاء الراشدين رضى الله عنهم. وبينت تلك النصوص أهداف وشروط وقيود وقوانين الحرب وتداعياتها من أسر ومعاهدات سلام وجزية وغيرها . ويجب علينا البحث عن تفسير النصوص فى عدد من مراجع التفسيرالموثوق بها ، وعدم الاكتفاء بفهمنا الذاتى لها
    وانطباعنا الأولى عنها. كما يجب علينا الانتباه الى أن الحديث النبوى لا يمكن ان يتعارض مع النص القرآنى ، مثلا: الحديث :- (عن أبن عمر قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله) المقصود منه قتال مشركي العرب فى الجزيرة العربية
    والذين لا يقبل منهم الا الاسلام كما نص القرآن الكريم:- ( فاذا انسلخ الأشهر الحرم
    فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم ) .

    وهذه النصوص باقية ولا يحق لبشر تغييرها او الغاءها بحجة عدم ملاءمتها للعصر، لأن الذى شرعها- عز وجل - أعلم منا بأحوال البشر حتى قيام الساعة. وحتى فى عصرنا هذا يوجد مسلمون يقاومون دفاعا عن أراضيهم فى العراق وفلسطين ولبنان ، فكيف وبأى حق نقوم بالغاء كل مايتعلق بالجهاد والاستشهاد من القرآن والحديث؟؟ وهل مسلمى السودان قيمون على بقية المسلمين؟ أم ان الله تعالى عهد اليهم بمهمة تحديث الاسلام والغاء كل ما لا يتوافق مع القوانين الحديثة؟
    وماذا سيكون رد صاحب الشركة على من يرفض العمل بالقوانين المعمول بها ويطالب بالغائها؟؟
    وهل سنطالب أيضا بالغاء الآيات التى تحرم الخمر والزنا لأنها أمور شخصية لا يعاقب
    عليها القانون اذا لم تخل به؟؟ وهل سنطالب بالغاء الآيات التى تحرم المثلية الجنسية
    اذا ضمنت فى وثيقة حقوق الانسان؟؟ وهل يستجيب المسلمون لمطالبة الآخرين
    بالغاء كل الآيات القرآنية الكريمة التى تذكر الكفار والمشركين بما لا يحبون؟

    الخلاصة:-

    * الايمان الحقيقى بالله تعالى يعنى عدم الاعتراض على أوامره ونواهيه، وقدسية النصوص تمنع التعامل معها كأى نصوص تاريخية بشرية انتهى زمنها ووجب تغييرها او الغاءها ، وعدم مقدرة المسلم على تنفيذ توجيهات الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ليست مبررا لالغائها. وهل يستطيع الطالب الاعتراض على المنهج المعد لنيل درجة البكالوريوس مثلا ؟ وهل ستمنحه الجامعة تلك الدرجة بدون النجاح فى كل مواد المنهج ؟

    * على المسلم تنفيذ ما يستطيعه من توجيهات دينه ،وطلب المغفرة من الله تعالى عما
    لا يستطيع . فالحساب يوم القيامة فردى ، ولن يسألنا الله تعالى عما ارتكبه الوليد أو
    خالد بن الوليد من أخطاء وخطايا.
    • العبرة فى تنفيذ أوامر الله ليست فى فوائدها المادية أو الصحية أو غيره من المقاييس
    البشرية انما العبرة هى فى الامتثال والطاعة للآمر سبحانه وتعالى بموجب العقد الايمانى بيننا وبينه تعالى ، ولذلك فغير المؤمن بالله تعالى غير مخاطب بتكاليف الايمان ، ولذلك تبدأ كل آيات الاحكام والتشريعات ب: ( يا أيها الذين آمنوا ). ولذلك
    فالاجابة المثلى لمن يسال المسلم: لماذا تصلى؟ أو لماذا تصوم ؟ فهى:- لأن الاله الذى أعبده أمرنى بذلك.
    وكذلك كل ما يتعلق بالآيات التى تشرع وتنظم القتال فى الاسلام أو الجهاد ، فنحن لا نقيمها بالمقاييس البشرية أو الزمنية وانما نستجيب ونتفهم طاعة للآمر سبحانه وتعالى والتزاما بعبادتنا وتقديسنا له فعندما يقرر الله تعالى أن القتال فى سبيله تعالى ولأجل اعلاء كلمته والتى هى كلمة الحق ،وان رفض البعض ، فموقف المؤمنين يكون موقف السمع والطاعة ما استطاعوا ، وليس الاستنكار والمحاججة .
    * وكذلك موقفنا من الآيات القرآنية الكريمة التى تصف الكفار او المشركين أو تتوعدهم بالعذاب ، فالقائل سبحانه وتعالى هو ربنا وربهم وكلنا عبيده ، والسيد لا يسأل عما يقرر لعبيده ، حتى بقوانين البشر الذين لم يخلقوا ويوجدوا- ( بكسر الخاء والجيم ) – من عدم !
    • الاسلام هو دين العقل ولذلك خلق الله العقل ليختار ما يريد . وعلى الذين أسلموا تقليدا لآبائهم الذين فرض عليهم الاسلام بالسيف، ( كما يرى بعض المتحاورين فى البوست) ، عرض هذا الدين على عقولهم ، فان رأوه دينا لا يتوافق مع تطور البشرية وتقدم الانسان فليتركوه ( لا اكراه فى الدين* قد تبين الرشد من الغى ) ، وستتكفل الآلهة الجديدة فى مجلس الأمن ومنظمات حقوق الانسان بحمايتهم من المتطرفين المسلمين !
    • وكما ذكر بشاشا فان تعريف الاسلام اليوم ليس بالألف واللام ولكن بالأضافة ، فهنالك اسلام كوش ، واسلام القاعدة ، واسلام الاتراك ، واسلام الانقاذ وغيره من الاسلامات
    ولكن : من أراد النجاة(بمنطوق النص القرآنى المقدس ) فليتمسك باسلام محمد صلى الله عليه وسلم ، وليدرسه دراسة واعية متبصرة وليست دراسة تتبع لأخطاء المسلمين على مر العصور لأجل نقد الاسلام ومحاكمته .
    تحياتى


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 11:17 PM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)

    اخوتي الاعزاء:-
    تحية ورحمة وسلام من الله ابينا والرب يسوع المسيح.
    قبل كل شئ اتقدم باعتذاري لكل الاخوة لما ساردها من كلمات قد تساء فهمها,ولكن ارجو تفهم الموضوعية لصياغةاراؤنا كمايجب ان نفطن الي انه ليس احدا تسلم من الله نقطة من حروف الكلمات المكتوبة في الكتب السماوية!!!
    كما يجب ان نفطن اننا تبنينا افكار وكلمات من اجيال نسبوا هذه المبادئ والكلمات الي الله?!!
    لذلك فكل هذه المفاهيم والشرائع و الاحكام تقبل الخطا نسبيا كما يجب ان نفطن انه ليس كل ما في هذه الكتب الهية خالصة بل هناك كلمات اصطبغت كليا بالمفهوم البشري وطابعها,ولكن للاسف البعض يتعامل معها علي انها كلمات الله الخالصات وهذا ليس الا لان هذه الكلمات تحمل ما في الطابع البشري من الاحاسيس الدفينة كالخوف والشهوة والحقد لهذا جدنا ندافع عن هذه الممارسات لانها تمثل ارادتنا التي نحميها بالغريزة التي تتغلب علي القيم والمبادئ الهية السامية وفقا لارادتنا التي تندفع لما يمثلنا?!!!
    ايضا يجب ان نتذكر ان الكمال لله سبحانه وتعالي وحده وان عصمة الانبياء اكذوبة ليس الا قمنا باضافتها لسير الانبياء لانهم بشرا مثلنا لهم انفس والنفس امارة بالسؤ, كما يجب ان نلاحظ ونفطن الا التكوين والتركيبة النفسية للانبياء تؤثر علي رسالاتهم و ما يدعوا له .
    لذلك يجب ان نلاحظ ان معظم الانبياء وقعوا فريسة لماتتكون بها نفسيهم فمثلا موسي الذي عاش في بيئة عززت الكره والعنصرية قتل شخصا وهو كان فريسة لغريزته التي تغذت علي الكره من خلال الممارسات التي قام بها المصريين وهذا لايبرر باي شكل من الاشكال بل كان نتيجة هذا التصرف هوان اصبح موسي شريدا وطريدا عن مجتمع لمدي اربعون عامة!!!!.
    وهذا ليس تصغيرا او ازدراءا بموسي الذي ميزه الله اذ صار له كليما ومؤسسا لعقيدة اساسها ايمان خليل الله ابونا ابراهيم,وقد ذكرت موسي مثالا للانبياء الذين لم ولن يبلغوا الكمال ,ولكن ثبت لهم علي سبيل الرحمة لا عملا صالحا قاموا بها فلو كان الله يديننا دون ادني رحمة علي علي كل مثقال ذرة من اخطاؤنا لدخلنا مع كل انبياؤنا ولماسلم م النار الا الله وحده سبحانه وتعالي لانه وحده جل جلاله المعصوم عن الخطا!!!
    ولكي ندرك الحقيقة وصراط الله المستقيم يجب ان نعي انه وحده الديان الكامل الحق والذي يسبق رحمته غضبه ورافته حكمه والذي ليس فيه حقد وكره بل محبةابدية لذلك ادام محبته علي كل بني البشر الي لبد الابدين الذي ارادته ان كل الناس يخلصون والي معرفة الحق يقبلون الحق الذي هو المحبة من قلبا طاهرا محبة بلا رياء ودون انتظارا للمقابل.
    فان غاية الكتب تكمن في الايمان بالله ومحبة القريب كالنفس فان احب الانسان اخيه كنفسه لما رضي ان يخلع عين اخيه ثار لعينه الذي فقده علي يد اخيه!!!.
    لوفعلا عرفنا ما معني لا ئؤمن احدكم حتي يحب لاخيه ما يحبه لنفسه لسقط حكم الردة عن الكثيرين طمعا ورجاءا في رحمة الله سبحانه وتعالي التي قد تدركه يوما ما دام حيا ,هذا الذي يسقط عنه مع سقوط راسه عن عنقه.
    هذا الرجاء هو الذي جعل السيد المسيح له المجد الا يحكم علي الزانية التي قضت عليها بل قال لمن ارادوا ان ينزل حد حكم الزني بها : من منكم كان بلا خطيئة فليرمها اولا بحجر.فخجل اليهود وتفرقوا عنها(الشئ الذي لم يقدم علي فعله الكثيرين من المتطرفين ولم يعوها في يومنا هذا) وقال للزانية: اذهبي ولا تخطئ ثانية!!!
    انه وحده السيد المسيح له المجد هو الذي جسد ما معني المحبة والايمان والرجاء,لانه لكم ولم يرفع يديه للرد وشتم ولم يفتح فاه بل سلم امره لله وقال داعيا لهم: يا ابتاه(يا الهي الله واب روحي) اغفر لهم لانهم لا يعرفون ماذا يفعلون.
    وقال هذا عن صلب اليهود له وهو في ذروة الالم وقمتها وسكرات الموت ورغم ذلك استطاع ان يطلب الغفران لهم الشئ الذي لم يقدم عليه كل الانبياء بل كانوا يطلبوا من ان الله ينزل اشد العقاب بهم!!!!
    ان محبة الله لنا تقتضي علينا ان نحب الناس كما احبنا هو ليس لعملا صالحا عملناه بل بمقتضي رحمته لهذا قال السيد المسيح: بالدينونة التي تدينون بها الناس تدانوا فالحكم الذي بالناس سينزله بنا الواحد العادل لاننا فعلنا قبلا مثلما فعل هولاء فلا رحمة لمن لا ولم يرحم!!!!
    فاين الحب دون مقابل?!!!
    اين التسامح والغفران?!!!
    اين الحب الذي لا يشترط ولا يرجو شيئا?!!!
    ارجوان تفطنوا الي الحقيقةالظاهرة كالشمس ودعكم منخزعبلات ابليس الذي لا يتعمد علي الكر والفر ونكران الحقيقة والزيف في الكلام والرياء والمراوغة.
    وليبارككم الله ابو جميع الارواح ويهديكم الي حقه ومحبته وسلامه الذي يفوق كل كل عقل وفكر وادراك يحفظ قلوبكم وافكار في المسيح يسوع ابن الله بالحق والمحبة والبر والكمال الذي بروح في المسيح لمجد الله في الجسد وتبرير كل ذوي الاجساد ببر الله التي في المسيح
    امين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 09:13 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: الأستاذ كمال معرفة السياق التاريخي يساعدنا في فهم النص وتفسيره لا تغيير الحكم
    وهناك فرق بين الحكم والحالة أو الوضع وكذلك بين الحكم القاطع والحكم التخييري علي سبيل الإباحة هذه كلها مستويات ينبغي مراعاتها في شأن عملية إستنباط الأحكام بأسلوب المقاصد

    طيب هل تعتبر الحدود مجرد وسائل لتحقيق غايات أي ضبط المجتمع
    أم هي غايات وأهداف لذاته وأحكام يجب أن تنفذ كما تنزلت أم
    أن
    Quote: وأن الحدود ماهي الا وسائل وأهداف لتحقيق غاية
    الدين في بسط العدل وليس غاية لذاتها وأن الحدود عقوبة أرتبطت بظرفها
    وبالتالي يمكن تحقيق مقاصد الاسلام بوسائل أخري تضبط المجتمع
    مثل السجن والغرامة

    وكتبت
    Quote: طبعا لم تنتهي صلاحيتها ولا ينبغي
    لا أدري ما هي نظرتك للتاريخ ولكنه في رأي ليس خطا مستقيما بل لولبي ويمكن أن يعيد نفسه فالأمم ترتقي وتهبط أفقيا ورأسيا
    المهم إعمال النص (الحكم) يدور مع علته!

    الان تعود وتقول أن حكم النص لايلغئ وأنما يجمد ثم يفعل ثم يعود
    للبيات الشتوي أي فهم هذا يا أدروب وأي مأزق تضع النص ونفسك فيه؟؟؟
    000 فهمك لحركة التاريخ مبتسر فالتاريخ البشر لا ولن يعود لمرحلة
    أنسان الكهوف وقيمها ومنظومتها القانونية ولن يعود لعهد حمورابي
    ومرحلته التاريخية ومنظومة القيم والمفاهيم السائدة وقتها
    ولن يعود للقرون الوسـطي وقيمها00
    تطور وضع المرأة تاريخيا وأستوعبت البشرية ميثاق حقوق الانسان
    وحظرت الرق والاسترقاق بيعا وشراء وحظرت قتل الاسير وأسترقاقه
    ونصت الدساتير والمواثيق علي مساوة الجميع في الحقوق والواجبات
    بغض النظر عن دين ونوع وعرق وجنس أي مواطن
    ثم نعود ونسأل من قال لك أن نصف شهادة المرأة مرتبط بما تظنه
    من علل ولماذا لم يثتسني النص الحميراء التي التي أؤمر التي أشتهرت
    بالفطنة وقوة الذاكرة والتفقه لدرجة أن الصحابة طولبوا بأخذ نصف
    دينهم منها؟؟؟؟؟
    ثم أذا كان المسسب لنصف شهادة المرأة هو النسيان وقتها فلماذا
    يصر أدروب علي شهادتها الكاملة في الحدود و والقتل والسرقة وهي
    أمور أدعي للنسيان من الشهادة في دين بنصف دينار؟
    أحترم عقولنا يا أدروب وكف عن تجيير السلفية التي تتدعي نقدها
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 07:00 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    مكرر

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 23-09-2006, 07:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 01:16 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب
    Quote: أدروب أما قتل المرتد غير وارد أولا إلا أثناء الحرب وثانيا ليس القتل لترك معتقده وإنما لوقوفه في صف الأعداء كجريمة خيانة عظمي وهذه منصوص عليها في كل قوانين الدول
    الاخ أدروب وماقولك في قتل المرتد غير المحارب:
    فعن أبي موسى قال: «أقبلتُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي رجلان من الأشعريين أحدهما عن يميني والآخرُ عن يَساري ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَستاكُ، فكلاهما سأل، فقال: يا أبا موسى ـ أو يا عبد الله بنَ قَيس ـ قال قلت: والذي بعثكَ بالحقِّ ما أَطلَعاني على ما في أنفسِهما، وما شَعرتُ أنهما يطلبانِ العملَ. فكأَني أَنظر إلى سِواكهِ تحتَ شَفَتهِ قَلَصت، فقال: لن ـ أو لا ـ نَستعملُ على عملنا من أَراده، ولكن اذهَبْ أنتَ يا أبا موسى ـ أو يا عبد الله بن قيس ـ إلى اليمن. ثم اتَّبَعَهُ مُعاذُ بن جَبَل، فلما قدِمَ عليه أَلقى له وسادةً قال: انزل، فإذا رجل عندَهُ مُوثق، قال: ما هذا؟ قال: كان يهودِياً فأَسلم ثم تَهوَّد. قال: اجلسْ. قال: لا أَجلسُ حتى يُقتل، قضاءُ الله ورسوله (ثلاث مرات)، فأمرَ به فقُتل. متفق عليه واللفظ للبخاري.

    0000000وفي البخاري أيضاً: عن عكرمةَ «أنَّ علياً رضيَ الله عنه حَرَّقَ قوماً، فبَلَغَ ابنَ عبّاسٍ فقال: لو كنتُ أنا لم أُحرِّقْهم، لأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: لا تعذِّبوا بعذاب الله، ولَقتَلْتُهم كما قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم من بدَّلَ دِينَهُ فاقتلوه» (3)

    وفي خبر هولاء المرتدين من غير المحاربيين
    روى العقـيـلـي عن عثمان الأنصاري قال: جاء ناس من الشيعة إلـى علـي فقالوا: يا أمير الـمؤمنـين أنت هو، قال: من أنا؟ قال: أنت هو، قال: ويـلكم من أنا؟ قالوا: أنت ربنا، قال: ويـلكم ارجعوا وتوبوا فأبوا فضرب أعناقهم ثم قال: يا قنبر ائتنـي بحزم الـحطب فحفر لهم فـي الأرض أخدوداً فأحرقهم بـالنار ثم قال:
    لـما رأيت الأمر أمراً منكرا أججت ناري ودعوت قنبرا.
    في الإصابة عند ترجمة عبد الله بن مظعون أخي عثمان: أن غلاما كان لعبد الله بن مظعون قبطيا أسلم فحسن إسلامه على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعجب عبد الله بإسلامه فذكر القصة في ارتداد الغلام نصرانيا في عهد عمر فقتله على الردة.
    ففي سنن الترمذي أَنَّ عُثْمانَ بنَ عَفَّانَ ، أَشْرَفَ يَوْمَ الدَّارِ فَقَالَ: أَنْشُدُكُمْ بِالله أَتَعْلَمُونَ أَنَّ رسولَ الله قال: «لا يَحِلُّ دَمُ امْرِىءٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِإِحْدَى ثَلاَثٍ: زِنًى بَعْدَ إِحْصَانٍ، أَوْ ارْتِدَادٍ بَعْدَ إِسْلاَمٍ، أَوْ قَتْلِ نَفْسٍ بِغَيْرِ حَقٍّ فَقُتِلَ بِهِ، فَوَالله مَا زَنَيْتُ في جَاهِليَّةٍ وَلاَ في إِسْلاَمٍ، وَلاَ ارْتَدَدْتُ مُنْذُ بَايَعْتُ رسولَ الله ، وَلاَ قَتَلْتُ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ الله، فَبِمَ تَقْتُلُونِّي
    000000وروى عيسى عن ابن القاسم فـي العتبـية أن أبـا بكر استتاب أمّ قرفة لـما ارتدت فلـم تتب فقتلها.

    وجاء في هذا الخبر
    وتعقب بأن ابن عباس راوي الخبر قد قال تقتل المرتدة، وقتل أبو بكر في خلافته امرأة ارتدت(2) والصحابة متوافرون فلم ينكر ذلك عليه أحد، وقد أخرج ذلك كله ابن المنذر، وأخرج الدار قطني أثر أبي بكر من وجه حسن،
    أما ما جاء عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ» (1)
    المصدر) رواه الشيخان وابن حبان.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 01:24 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وفيما يختلف أدروب مع السلفيين ومدارس الاسلام السياسي? (Re: Gafar Bashir)

    كتب الاخ جعفر بشير
    Quote: تحياتي كمال عباس وادروب ومتابع معكم هذا الحوار الجميل

    اردت التعليق علي عبارة كتبها الاخ ادروب وهي:
    الغريب أنك يا كمال تحتج بحجج السلفين لدحض كلامي ...

    من يمكن تسميتهم السلفيين او المتشددين هم من قادوا معظم التاريخ الاسلامي حتي اليوم ولذا فاننا نملك من تراث وتاريخ السلفيين اكثر مما نملك ممن يمكن تسميتهم تقدميين او عقلانيين ولننظر الان الي الحكومات الاسلامية في العالم ولننظر الي خطب ائمة المساجد في اي مكان في العالم ... ولننظر الي الخطاب الديني لكل الجماعات الاسلامية .. لا اختلاف جوهري فجميعهم ورثوا النظرة السلفية .. واصبحت هي المسيطرة وذات الصوت العالي ..
    ولذا حينما يرد الأخ كمال فهو يعرف سلفا ان ما تطرحه كفهم للدين سيواجه بكل هذا التراث من الاسلحة السلفية ...

    عزيزي جعفر لم أري الي الان ما يخرج أدروب من ربقة هولاء السلفيين
    وفي أنتظاره ليكمل مناقشة الاشكالات والاسئلة ليعرف القاري أين
    يقف أدروب وماذا يريد وماهي رؤيته?

    (عدل بواسطة kamalabas on 23-09-2006, 02:15 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 03:08 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وفيما يختلف أدروب مع السلفيين ومدارس الاسلام السياسي? (Re: kamalabas)

    الاسلام لم ينتشر بالسيف يقتضى اسقاط عقوبة الردة!
    ولا موش كدة!
    كان لهالرون الرشيد عشرة الف جارية فقط دعكم من المعتصم والمستنصر ومعاوية وزياد ويزيد وبقية المنظومة!
    يعنى الجوارى ديل جو من وين هل اعتنقوا الاسلام وهل سلوكهن سلوك شخص اعتنق الاسلام أم أكره وأكره عل ارضاء النزوات ايضا!
    يا جماعةبطلوا اللف والدوران قصور الامويين والعباسييين والفاطميين وبنى الأحمر شهدت من الفسق والعهر مالم يشهده أى قصر ف التاريخ الانسانى ببساطة لن الملكة فىتلك القصور لا تسمح بضرة ناهيك من جيوش ملك اليمين!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 04:42 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وفيما يختلف أدروب مع السلفيين ومدارس الاسلام السياسي? (Re: jini)

    تحياتي محمد سبيل

    ودعنا نبدأ الحوار حول النقاط التي اثرتها:

    لا يخفي عليك ان السؤال الأساسي المطروح من خلال هذا النقاش هو التالي:
    ما علاقة ما يحدث في العالم الاسلامي اليوم بتاريخ الاسلام وبنصوص الدين الاسلامي؟

    ما يحدث في العالم الاسلامي مقصود به جزئين:
    الأول هو العلاقة الاسلامية – الاسلامية.
    علاقة الحكام الاسلاميين والمحكومين في الدول الاسلامية – السودان – السعودية – ايران ... الخ.

    الثاني هو علاقة المسلمين بالاخر:
    مفاهيم الجهاد الحديثة والجماعات الاسلامية بدءا من بن لادن وصولا الي الزرقاوي.


    وفي كلا الحالين نجد ان نفس السمات وان كانت بدرجات مختلفة:
    نفي الاخرين المختلفين سواء دينياً او حتي فكريا في داخل اطار الدين ... سواء يتغييب الحريات او القمع او الإغتيالات من جهة .. او العنف الدموي والتفجيرات والارهاب من ناحية اخري.

    حديث المسلمين النظري في مواجهة هذا الواقع ينصب علي التمييز مابين الدين ومابين المجتمعات او الثقافات ويقع في اطاره حديثك أعلاه وهو التمييز ما بين الدين ومابين فرض الولاية. لكن كلما رجعنا الي الوراء قليلاً في التاريخ الاسلامي لنحدد متي بالضبط بدأت المسالة – مسالة الانفصال مابين الدين ومابين الولاية او الدولة ... نجد انفسنا متدحرجين في هذا التاريخ حتي نصل عهد الصحابة والرسول (ص) فيما يخص التاريخ وحينما ننظر للدين كنصوص نجد نصوصا لا لبس فيها تدعو الي نفي الاخرين اضافة الي الاحاديث الصحيحة.


    هذا هو الاساس الذي يدور حوله حوارنا:

    نعود للدين الاسلامي ... كل الاديان تمتلك خاصية الانتشار الذاتي كمثال الاسلام والمسيحية وكلها تملك خاصية الانتشار السلمي لكن انتشارها لا يقتصر علي هذه الخاصية وحدها وانا هنا لا اتحدث عمن حملوا لواء هذه الاديان بل اتحدث عن الدين كنص في حد ذاته ... لأننا حينما نتناول لاحقا الولاية او الدولة التي حملت السيف سنعرف جيدا علي ماذا اعتمدت هذه الدولة علي حمل السيف .. هل علي ثقافتها ام بنص هذه الاديان:
    فلماذا لا نرد انتشار هذه الاديان الي مسالة غير حد السيف؟ لأنه تاريخيا انحاز حملة لواءها للنصوص التي شرعت لهم حمل السيف تجاه الاخرين الذين يختلفون عنها في الديانة. ولأننا نتحدث عن واقع وليس عن فرضيات.
    بالطبع ستكون مسألة اعتباطية اذا ما قلنا ان كل الاديان انتشرت في كل الازمنة والأمكنة فهنالك الاماكن التي انتشر فيها سلميأ وهنالك الاوقات التي لم تكن فيها حروب ... لكن هل نستطيع ان نحدد فترات تاريخية لم تكن فيها الدولة الاسلامية في حالة حرب ... يمكنك الرجوع للتاريخ لنتأكد ان معظم التاريخ الاسلامي كان تاريخ حروبات داخلية وخارجية.

    أما مسالة الردة عن الدين الاسلامي فقد حدثت مباشرة بعد وفاة الرسول بدءأ بالتوقف عن دفع الجزية .. فهل اختار خليفة رسول الله ان يتركهم لدينهم ويعود لدينه ... أم قال انه سيقاتلهم حتي ولو علي عقال بعير وكيف نفهم من ان مثل هكذا سلوك يعني ان الجزية هي لحمياتهم ... وهم يدفعونها صاغرون وان لم يدفعوها فجزاءهم الموت .. للتحول الجزية (من اجل الحماية) الي اتاوات عقوبة عدم دفعها هو القتل ...

    لم يكن مسموحا الخروج من هذا الدين فقد كان السيف مسلطاً علي الرقاب.
    ولكن حينما قويت تلك الدول بدأت في حروبها الصليبية وهذه الحروب كانت في الاساس رداً علي السيف الاسلامي الذي احتل اسبانيا وجلس فيها العرب قرابة 500 عام.فهل ظل الاسبان مسلمين ... وهل نسبة المسلمين في ذلك الوقت تساوي نسبتهم الان ...

    سنعود مرة أخري الي فرضياتك الاساسية وهي العلاقة مابين الدين والولاية ونعيد تصويرها بشكل مختلف ومن ثم طرح اسئلة حولها:

    ان السيف لم يرفع الا ضد الذين منعوا انتشاره.
    ان الدين رفض بدءا بمكة ونهاية باسبانيا ومن بين كل الذين ارسل لهم الرسول (ص) رسائل يمكننا استثناء النجاشي ملك الحبشة ... اذن هذا يعني رفع السيف علي العالم من مكة الي اسبانيا مرورا بكل القارات والدول والممالك وهذا يعني ان معظم التاريخ الاسلامي كان برفع السيف.
    فهل رفضك يبرر لك رفع السيف باعتبار ان ما تتحدث عنه هو دين الهي وأنت مأمور من الاله بنشره حتي لو اضررت لرفع السيف.

    ان السيف تم رفعه من اجل تسريع انتشار الدعوة الاسلامية.
    هذا هو احد الاسباب الحقيقة لرفع السيف ...
    وهذا ايضا يعني ان هنالك سند ديني لرفع السيف ونشر الدعوة الاسلامية به لانه كانت بطيئة الانتشار .. وفي الحقيقة لو لم يتم رفع السيف لما خرجت الدعوة من الجزيرة العربية.

    ان التجربة كانت ناجحة بدليل استخدام الدول الغربية لها في فترة :
    نعم تجربة توسع الدولة عن طريق الحبر ناجحة خلال التاريخ ولكن هل هي مقبولة.
    هل نقبل الان ان تقوم اسرائيل مثلا بالتوسع عربيا لنشر ديانتها عالميا.


    ان النظر الي هذه الاسئلة بصورة مجتمعة تحدد لنا بوضوح ما اذا كان التوسع هو مسالة وقتية وظرفية حل بالتاريخ الاسلامي ام انها جزء اصيل من الدعوة مدعومة بالنص القرآني واللسنة القولية والفعلية ..
    هذا هو المحك والسؤال.
    والسؤال الأكثر أهمية اذا ما اعتقدنا بأن المسالة لا علاقة لها بالدين وأن الايات التي نزلت والاحاديث كانت مرتبطة بفترة زمنية محددة فهل توافق علي تعطيلها في الوقت الراهن .... أم انا علينا ان نقاتل كل الذين لا يؤمنون بالدين الاسلامي ...
    ونقاتل الناس حتي يسلموا او يدفعوا الجزية عن يدً وهم صاغرون.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 05:07 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وفيما يختلف أدروب مع السلفيين ومدارس الاسلام السياسي? (Re: kamalabas)

    أخي كمال جاييك
    خليك راكز!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 04:46 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: فهل هنالك ايات تنزلت لثقافة محددة ... الجزيرة العربية مثلاً ...
    ومن ثم يجب تعطيلها في الثقافات الاخري ...


    جعفر بشير سلامي،
    طبعا ماحكاية نصوص مخصصة لكل ثقافة، بقدرما نص واحد بتفهم باكثر من طريقة داخل نطاق حتي البيت الواحد، خليك من الفريق، الحلة، الحي، القرية، المدينة، المجلس البلدي، الولاية، الدولة، القارة- داخل حوش الثقافة الواحدة!

    لهذا، رغم النص الواحد، ولكن اختلاف فهم ام المؤمنين عائشة "حسب النص" للنص، عن فهم من كرم الله وجههو، علي، "حسب النص"، لذات النص، انتهي بامتشاق الحسام، لتسوية الاختلاف في الفهم او الراي، رغم انو القران او النص واحد!

    علي كده، شخصيا مافي شئ بلزمني افهم اية الحجاب مثلا، علي انها تنص علي، اتخذ ازياء الثقافة العربية، ك"ينيفورم" اسلامي، اولو رفضت اترك ازياء ثقافتي، والبس الزي العربي، ابقي طوالي مخالف لي شريعة الاسلام، بالالف واللام!

    لاابدا!

    بالنسبة لي، مايسمي بالشريعة، يظل مجموعة احكام مستنبطة من معطيات التراكم التاريخي، للثقافة العربية، ولذلك هي غير ملزمة لي اليا وتلقائيا، او بالصورة الدوغمائية الطارحنها خفافيش ظلام الاسلام العروبي، اي السياسي!

    باختصار مايجمع بيني او بين اي مسلم اخر، من ثقافة اخري، هو الاركان الخمسة فقط!

    ماعدا ذلك، ذي ماقال الامام المهدي خليفة الرسول بالنسبة لي، هم رجال او نحن رجال!

    طبعا مفردة رجال هنا، مجرد كود او شفرة، او ما مقصودة لذاتا.

    نرجع للموضوع الاساسي اونقول، نعم الثقافة العربية وبالتالي اسلاما، انتشرت بحد السيف وكذلك كل اديان المهد الشمالي، للحضارة.

    الشاهد في الموضوع، حبينا نقول ده عصر التفسير او الفهم الثقافي للاديان.

    نعم ده عصر لامركزية الاعتقاد!

    نعم عصر فدرالية الدين!

    الاعتقاد من يومو اصلا بالنسبة لينا امر فردي خاص، اوخاص جدا، لادخل للدولة اوحتي الجماعة، به!

    تاريخيا ثقافتنا فهمت المسالة كده، ولهذا الدولة عمرها في تاريخنا ماتدخلت في امر الاعتقاد، الاساسو عندنا الممارسة مش النص!

    بل تقاليد ثقافتنا العقدية كانت معادية بعنف، للنصوص والتنصيص، ولذلك حرمت الكتابة، اولمان اضطرت تكتب، لجات لاستخدام الرموز بدل الحروف، امعانا في الاصرار علي الممارسة والرياضة الروحية الشاقة جدا، والرفض الكامل للتجريد النصوصي التجويفي المفرغ للشحنة الروحية، بغرض ترويض الجانب الحيواني فينا لنسمو كافراد بانفسنا، او ده خلاصة "ثيمة" تجسيم ابو الهول المعروف!

    لو اليوم احنا بنستغرب من الحصل للمغدور محمد طه، اوبنشوف روحنا اوثقافتنا، بتختلف اختلاف جذري، عن ممارسات افراد ثقافة الاسلام العروبي، فالسر كلو هنا، في حتة "الدين الممارسة" دي!

    بطول اوعرض عشرات الالاف من السنيين، الدين عندنا اللي هو التصوف، كان عمادو الرياضة الروحية الشاقة جدا جدا، مش مجرد حفظ اوتسميع لي حبة نصوص!

    لتكون النتيجة مصداقا لي كلامنا، ذي ماشايفين كلنا، في نموزج دولة اسلام عبدة النصوص!

    عشان كده ماصدفة كيف الرسم البياني لي تاريخ المسيرة الاسلامية، باستمرار متجه نحو الانحدار الي اسفل، بسبب اختزال الممارسة والرياضة الروحية، في شكل كبسولات نصوص مجردة، باردة، ميتة، خاوية، اومفرغة تماما من الشحنة الروحية، والروح في المحصلة النهائية طاقة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 05:02 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: اذا اقتنعنا كيف لكل مجموعة بشرية، فهمها المحدد للدين، المستنبط من معطيات التراكم التاريخي لثقافة تلك المجموعة، فبالامكان الوصول لي اسلوب مقاربة اكثر موضوعية
    لا إختلاف قي أن كل مجموعة بشرية لها فهمها المحدد للدين وفق تصورها الثقافي وطبيعة أسلوب حياتها لكن السؤال ماذا تعني هنا بالدين تحديدا؟
    الدين كرسالة توحيد أم الدين كشريعة؟
    طبعا كل الديانات السماوية حتي التي كانت في إفريقيا تتفق علي مسألة التوحيد ولكنها تختلف في الشريعة لأختلاف طبيعة المجتمعات وبمرور الزمن تتحول هذه الشريعة إلي نمط حياة وطريقة تفكير وثقافة
    المجتمع الشمالي بالفعل يتميز بالمادية والظاهرية في التفكير والجلافة في الطبع والقسوة في التعامل وفي تقديري هذا سر كثرة الأنبياء منهم ليغرسوا فيهم الرحمة والروحانية ومكارم الاخلاق
    لم يرسل الله إليهم الأنبياء لأنهم الأفضل أو شعب الله المختار بل لأنهم الأسوء والأكثر حوجة للإصلاح!
    ولأن العنصرية بنت الظاهرية متأصلة فيهم إعتبروا ذلك ميزة تميزهم عنصريا عن بقية الشعوب وما أن توفي نبي منهم أو قتل أجاروا شريعة الله نصرا لقوميتهم لا لنصرة الدين الحق ودين العدل والمساواة وشنو الحروب للهيمنة علي شعوب أخري وفرض مفردات ثقافتهم بين تلك الشعوب
    وإفريقيا ذات الروح المتصوفة والمسالمة والطيبة لحد السذاجة كانت بالطبع فريسة لهم!
    ولهذا أنا لدي موقف من التراث الفقهي للأئمة بالذات أبو حنيفة والشافعي وإبن حنبل بإعتباره يجسد ثقافة الشمال الظاهرية وأدعو إلي الإهتمام بالقرآن بالدرجة الأولي وإعادة قراءته وفق المنظور الثقافي لكل أمة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 06:13 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: الان تعود وتقول أن حكم النص لايلغئ وأنما يجمد ثم يفعل ثم يعود
    للبيات الشتوي أي فهم هذا يا أدروب وأي مأزق تضع النص ونفسك فيه؟؟؟
    الظاهر عليك تجهل سير التاريخ وفاكره ماشي في خط مستقيم ولا يمكن حسب رأيك أن يتقهقر لأنو العالم توصل أخيرا في القرن العشرين بعد حربين عالميتين إلي قوانين لحماية حقوق الإنسان وكفالة الحريات الفردية وإلي تكوين منظمة عالمية تحرس السلام العالمي
    ما هو مقياس التقدم الحصل للإنسانية في رأيك وإذا حاصل ما هو ضمان إستمراره؟
    لو كانت يا أخي القوانين أداة لوحدها تصلح لتحقيق التغيير المنشود لتم تجاوز السياق التاريخي وإنكب الناس علي سن أفضل القوانين علي منوال المدينة الفاضلة وفرضها علي الناس!
    التكنلوجيا ومستوي المعيشة ليست ضمانة علي منع الإنكاسة لأن الإنسان هو الإنسان محاط بالشهوات والإغراءات والفتن من كل جانب وليس محصنا بالتالي من المكوص إلي الجاهلية وعهد الفوضي والإنقلاب علي كل تلك القوانين التي تقبلها علي نهج التفكير البراغماتي الليبرالي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 06:19 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: ولهذا أنا لدي موقف من التراث الفقهي للأئمة بالذات أبو حنيفة والشافعي وإبن حنبل بإعتباره يجسد ثقافة الشمال الظاهرية وأدعو إلي الإهتمام بالقرآن بالدرجة الأولي وإعادة قراءته وفق المنظور الثقافي لكل أمة


    ادروب تحياتي،
    الدين بالذات علي مستوي التوحيد، من يومو من حيث التاريخ المجرد زاتو، اصلا واحد.

    ناوين الشهر ده نرجع نواصل، سلسلة:

    الاصل السوداني للاديان.

    حنوري بالادلة المادية القاطعة كيف اصول كل الاديان الحالية دي، ترجع لي عقيدة التوحيد المروية المتواترة، بلا انقطاع، منذ عشرات الالاف من السنين!

    عشان كده الاستاذ محمود بسمي الاديان الثلاثة، الثالوث الاسلامي، وهذا صحيح.

    بالنسبة للتشريع، وبماانو في الاخر مجموعة قوانين، وبماانو القانون في اي مجتمع، يبلور فقط،القيم الاصلا سائدة، فمستحيل نتبني تشريعات معطيات ثقافات المجتمعات الاخري بالكامل، اوكمان نتوقعا طوالي ترسخ اوتستمر كاساس للتشريع في المجتمع الجديد!

    يستحيل، لانو اجسامنا الطبيعية مثلا، معدة سلفا، لرفض الاجسام الغريبة، البنحاول نزرعا، كقطع غيار، للاعضاء الاتعطلت لاي سبب، ذي القلب مثلا او الكبد!

    وهكذا جسد اي ثقافة، لاي مجموعة بشرية، طال قصر، اجهزة المناعة داخلا حترفض زراعة العضو الغريب الوافد ده، او ده سر انهيار المشروع الحضاري، للاسلام العروبي في السودان!

    طبعا ممكن بقوة السلاح فرض قيم ثقافية اجنبية علي الاخرين، ليعايشو حالة استلاب ثقافي، يعبر عن حالة مرضية، مؤقتة عابرة، في الاخر ستزول، سوي بي قوة الدفع المناعي الذاتي، اوقوة الدفع الثوري التحرري!

    الاتنين ديل حاصلين عندنا!

    حروبنا الاهلية دي اصلا حروب هوية ثقافية، تحررية!

    في حالة المسيحية السياسية، نجد قوة الدفع الذاتي لي اليات المناعة في ثقافتنا، هي الهزمت استلاب المسيحية السياسية، بتاعة جستنيان، الحرم ديانة التوحيد المروية كدين، في القرن الخامس، وكنتيجة، ديانة امون دخلت تحت الارض لتختبئ، ذي محمد ابراهيم نقد، لفترة طويلة!

    عشان كده، تحت انقاض المعتقدات الحالية، داخل نطاق افريقيا السوداء، ديانة امون لازالت حية متقدة الجذور الي الان!

    طبعا دي المفاجاة الراجيانا لي قدام، بعد ماالشمال يتخلص من ترسبات الاسلام العروبي النصوصي!

    مايجمع بينا كسودانيين حقيقة، في الجنوب والشمال، كبير جدا جدا، متي ماقدرنا ننفض تراكم رماد الاستلاب الثقافي العروبي الحاصل لينا، في الشمال، المتمثل في الاسلام السياسي!

    في الخيط ده، لاحظ ناس مهيرة اوعبدالقادر سبيل، سلفا، فاكين البيرق من اسلامم السياسي كيف!

    ده اول الغيث!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 07:25 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    Quote: ثم أذا كان المسسب لنصف شهادة المرأة هو النسيان وقتها فلماذا
    يصر أدروب علي شهادتها الكاملة في الحدود و والقتل والسرقة وهي
    أمور أدعي للنسيان من الشهادة في دين بنصف دينار؟
    لا أدري لماذا تعيد تكرار الأسئلة رغم ما تقدم من إجابات لها
    يبدو أنك خاتي في ذهنك إجابة جاهزة علي الطريقة السلفية ودايرني أختها ليك زي ما هي ده يمكن تلقاها عند ناس سبيل!
    وباين أنك زي ما قال الأخ جعفر تغرف من المعين السلفي وتهاجم علي أساسه والغريب بعد ده كله كعملية إسقاطية تتهمني أنا بالسلفية!
    أخي كمال إذا أردت أن تصل للحقيقة ما تحدد النتيجة مسبقا وتحاكم الغير علي أساسها بل تجرد وضع في إعتبارك دون إستعلاء ممكن يكون الحق رغم إيمانك الراسخ بالليبرالية مع الآخر وخش النقاش دون خلفية مسبقة وعدم إتفاقي معك لا يعني أنني علي خطأ!
    لو كنت موضوعي لإتفقت معي في كل طروحاتي لأنني أوضحت لك وجهت نظري الدينية التي تري الشوري كآلية لا تختلف عن الديموقراطية
    ووجهة نظري كذلك التي لا تعترف بحكم الردة إلا كخيانة عظمي وتنظر للإسترقاق بإعتباره واقع إجتماعي في سياقه التاريخي تتم معالجته ليس بجرة قلم علي النهج الليبرالي بل تدريجيا وبالحوافز الدينية والكفارات
    وفيما يتعلق بالأسر والسبي قلت لك لا يجوز قتلهما أو إسترقاقهما "إما منا وإما فداء" إلا في حالات إستثنائية ونفس هذه القواعد معمولة بها في القانون الدولي
    أما الغنائم والفئ فهي تنطبق عليها قوانين الإستيلاء وتقسيمها يخضع لقواعد خاصة
    أما الجزية قلت لك تعتبر كعقوبة إقتصادية لدولة معادية أو تأمين خطر دولة أخري تمثل تهديدا أمنيا لها وفي السياسة الداخلية تكون مقابلة للذكاة التي تؤخذ أيضا عنوة من المسلمين وفي كل الأحوال يملك الحاكم التنازل عن الجزية إذا لم يري لها ضرورة إقتصادية أو أمنية
    وفي نفس المنوال كان كلامي عن المرأة وأعطيت تصوري للآية بعالية والتكييف القانوني لها ولكن الغريب كل مرة تعيد لي أراء السلفية ومصر أن أجادلك بطريقتهم رغم أنني أوضحت لك رأي في الأحاديث المعنية ومشكلات الفقه السلفي وأكدت لك بإني أعتبر القرآن كدستور ومقياس للسنة الصحيحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 07:41 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    Quote: الفنانة تماضر
    عارفك حساسة ورقيقة...
    وبعيد عنك
    أنا شخصيا لا ألومهم إذا إنفصلوا لأنو ده حق طبيعي وليهم ما يبررهم!
    وليه الناس ما تلوم ناس الطيب مصطفي البيطالبوا علنا بالإنفصال لمجرد
    مخاوف أو كرد فعل لكارثة يوم واحد وهو الإثنين الأسود كما يدعي!!!

    خليكم منصفين وحسوا بآلام الناس زي ما تحسوا بآلامكم!

    الأخ أدروب
    تصحيح الطيب مصطفى يطالب بالانفصال قبل احداث الاثنين واهتبل تلك السانحة ليعزز مبتغاه الانفصالى
    على العموم حق الانفصال وتقرير المصير حق اصيل ولا يمكن ان تفرض على مجموعة اثنية كبيرة مثل جنوب السودان تختلف فى الثقافة والدين والاثنية واللغة البقاء فى اطار وطن يحسون بانهممواطنون من الدرجة الثانية!
    فى حالة دارفور توجد قواسم كثيرة وتقاطعات تصعب من خيار الانفصال كاختيار لمجموعات كبيرة من اهل الاقليم ولو فرضنا جدلا ان اهل الاقليم اختاروا الانفصال وهو حق اصيل لهم فالاقليم سيراجه ايضا صراعاته الداخليةلتباين القبائل داخله وقوة الروح القبلية التى تظهر بوضوح فى انتماءات الحركات المسلحة فيها اضافة للصراعة الاقليميةلنزاعات الحدود والمراعى الموجودة أصلا والمحتملة عند الترسيم وغنى عن القول الاقليم يحتاج الى علاقات حسن جوار ايضا حتى بعد الانفصال فتعميق الروح العدائية لا يفيد فاما امساك بمعروف او انفصال باحسان!
    وكما أسلفت فى موضع آخر ان الانفصال سوف يكون كارثيا على الاقليم الذى اذا انفصل عن الوطن الام ولافتقاره الى ثغر بحرى فسوف يكون تحت رحمة دولة العبور(الترانزيت) عند استيراد السلاح والبضائع والتفتيش ورسوم العبور والكلفة العالية التى لن تحتملها دولة وليدة فضلا عن مواطنيها ثم تأتى مشكلة المياهوما أدراك ما المياه!
    واخيرا الانفصال وارد تماما لدارفور كما للجنوبولن يمنع احد حدوثه فقد تجزأ الاتحاد السوفيتى العظيم بترسانته النووية والعسكرية
    وبفكره الاشتراكى فما الذى يمنع فى حالة السودان البائس!
    ولكننا سنظل نطمح لعدالة ترأب الصدع واذا قدر الله واختار اهل الاقليم الانفصال فلا مرد لقضائه ولن يمنعنا من ان نحلم ان يعود السودان يوما قطرا واحد بلد المليون مربع ينعم كل ساكينه بالاخاء والمحبة والحرية والعدالة فما الذى يمنع فقد سقط حائط برلين وتوحد الألمنيتان ومن بعدهم اليمنين السمالى والجنوبى!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 00:40 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: jini)

    الأخ جني
    Quote: فتعميق الروح العدائية لا يفيد فاما امساك بمعروف او انفصال باحسان!
    لكن من المسئول عن تعميق هذه الروح العدائية
    الضحية التي تئن وتجأر بالشكوي من جراء القتل والإغتصاب والتشريد أم من يوالون مرتكب الجريمة ويبررون أفعاله أو يهونون من فعلته؟!
    كيف يكون شعورك حينما تعبئ الدولة كل ترسانتها ضدك لمجرد أنك لست من شيعتها ويقف أبناء وطنك موقف المخزي أو المتفرج كأن الحاصل في بلاد الواق واق؟!
    هذا أكثر من شعورك بأنك مواطن من الدرجة الثانية لأنك تفقد الثقة في الكل حيث لم يعد المقياس هو الحق والموضوعية إنما الحاية كلها "أنا وود عمي علي..."!
    الحكومة إذا شعرت أن الضحية في موقف القوة تفضل الإنفصال خوفا من المحاسبة والإنتقام
    أما المواطنين وبالذات من ينتمون إلي المركز ـ لشبهة الطواطؤـ كان يفترض أول من يقف في وجه الجاني لأنهم مسئولين بصورة غير مباشرة ناهيك عن تبرير أفعاله وإلقاء اللوم الضحية!
    الجقلبة البيعمل فيها الطيب مصطفي هي الخوف الغريزي من المحاسبة والإنتقام وهذا دليل الجرم أيضا!
    أكثر من يحرص علي تسجيل موقف إنساني ضد تجاوزات الحكومات الغربية هم أبنائها من خلال منظمات المجتمع المدني والأحزاب المعارضة حتي يبعدوا عنهم علي الأقل شبهة الطواطؤ
    سمعت من أصدقاء في برلين قبل عدة سنوات حينما حاول بعض النازيين التعرض لهم تدخل أحد الألمان مدافعا بكل تأثر وحماس حتي لقي حتفه!
    أيضا قبل ثلاثة سنوات كنت أعمل في مكتب اللجوء في مجال الإستشارات وكنت أري تصرفات بعض الأجانب وسبهم للموظفين وإستغرب لهدوء الموظفين بل يقابلونهم بالحسني وعرفت من بعد أن هناك لائحة توصي الموظفين بتحمل أذيهم مهما كان لأن لهم العذر مما عانوه من مشكلات في بلادهم!
    موضوع الإنفصال لا يكون فقط بحسابات الإمكانية والمصلحة إنما هو بالدرجة الأولي إحساس بالظلم ليس من الحكومة وحدها إنما من الدولة كحكومة وشعب وما أعظمه من إحساس!
    وهذا الإحساس لا يزول كما قال الأخ محمد سليمان بالإنفصال الذي إذا حصل ستكون حرب من نوع آخر لهذا المطلوب لكي تنكأ الجروح ليس مناقشة موضوع الإنفصال هذا حقهم بلا كلام إنما إثبات حسن النية وموقف أخلاقي بالذات لمن ينتمون إلي المركز بالمواقف المشرفة علي مستوي الأفراد والأحزاب وجمعيات المجتمع المدني للمطالبة بالمحاسبة والعقاب لكل من تورط في هذه الجريمة ضد الإنسانية والتفويت علي الحكومة كل الفرص حتي لا يفلتوا من قبضة المحكمة الجنائة الدولية "ولكم في الحياة قصاص يا أولي الألباب"
    ومن أكبر مشاكلنا في السودان وسبب تكرار مآسينا عدم محاسبتنا لحكامنا وحكاية عفا الله عما سلف يجب أن تكون هناك عبرة ودرس لكل من تسول له نفسه الإجحاف في حق الشعب

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 24-09-2006, 00:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 07:28 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: ناوين الشهر ده نرجع نواصل، سلسلة:
    الاصل السوداني للاديان
    سوف أواصل معك في هذه السلسلة الأخ بشاشة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-09-2006, 08:41 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ جفر بشير
    أعتقد أن المشكلة الأساسية في مسألة إنتشار الدين الإسلامى، هى أن إنتشار الإسلامى إرتبط بالثقافة العربية، بمعنى آخر أن ما قُدِّم للشعوب الأخري والتى إنتشر فيها الإسلام من خلال الفتوحات (تُقرأ الحروب، الغزوات أو الإستعمار) الإسلامية، كان هو النموذج العربي للإسلام، ولذلك حمل هذا الدين معه ثقافته أينما حلّ، بل أنه طالب الشعوب الأخري بأن تكون (عرباً) ويمكن أن تلاحظ ذلك في مسألة تغيير الأسماء عندنا في السودان خصوصاً بالنسبة للداخلين حديثاً للإسلام.
    أتفق مع بشاشة في مسألة الإسلام الثقافي، وأعتقد أنها واضحة جداً، وكما قلت ياجعفر فنحن نستخدم (منهج التحليل الثقافي)، لتكوين رؤيتنا حول الدين وهذا ما يجعلنا متفقين على الخطوط العريضة في تناول مسألة علاقتنا نحن (الشعوب السودانية) بالإسلام.
    النقطة الاكثر إثارة للجدل هى مسألة النصوص القرآنية، وأعتقد أنها يجب أن تُقرأ في إطارين: الإطار التاريخي (ويشمل أسباب النزول)، والثانى الإطار الثقافي (ويشمل البيئة والجغرافيا).
    بالنسبة للإطار التاريخي ويقرأ (السياق التاريخى)، ويمكن مقارنة الآيات المكية مع الآيات المدنية، وعلى الرغم من أن الفترتين متقاربتين (تاريخياً) إلا أن الاحكام كانت مختلفة، لأن الواقع أيضاً كان مختلفاً بين (مكة والمدينة)

    الثانى أو الإطار الثقافي فالمسألة واضحة جداً في القرآن نفسه، وبما أننا في رمضان يمكن أن نستدل بأحكام الصيام، فالقرآن يدعونا للصوم عن شهوتى البطن والفرج من الفجر وحتى مغيب الشمس (حتى يتبين للمسلم الخيط الأبيض من الخيط الأسود)، وهو حكم يمكن أن يُطَبَّق بسهولة في منطقة الجزيرة العربية، ولكن من الصعوبة تطبيقه في بعض المناطق من العالم خصوصاً تلك القريبة من (القطب الشمالى) حيث يستمر الليل لمدة شهور.

    هناك مسألة أخري نثيرها للنقاش وهى قضية الفهم السلفي للدين، أو كما نسميه (الإسلام المدرسي)، وهو يعتمد على المذاهب والتفسيرات التى وُضِعت للنصوص القرآنية بواسطة (أشخاص)، وإعتمادها على أساس أنها الإسلام بعينه، وأنا أسميها (إسلامات) نافياً عنها التعريف، وبالتالى يكون لدينا (إسلام وهابي وإسلام شيعى وإسلام صوفي) في الإطار الأكبر ويتفرع منهم إسلامات أخري، ويمكن أن نستنبط من ذلك أيضاً منهج التكفير (والذي يستمد قوته من إعتقاد أى مدرسة بأنها هي الإسلام) والذي تعتمده هذه (الإسلامات) إما صراحةً، أو يمكن قرأته من خلال التعريف لمن هو المسلم عند تلك المدارس.
    نقطة أخيرة: منهج الأديان المقارنة يمكن أن يفيد هنا، وخصوصاً التحولات وما يعرف بحركات الإصلاح داخل الأديان المختلفة وصدامها مع (السلفيين) في تلك الأديان، حيث تجد نفس الإستنادات والمقاومة والقرأءة التأويلية للنصوص، وتكفير الرأي لآخر، بدلاً من مناقشة تلك الافكار وإستعمال الحجة والمنطق والعقل.

    وسنحاول أن نعود مرة أخري بشكل أكثر تفصيلاً
    الصادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 00:49 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: وفيما يتعلق بالأسر والسبي قلت لك لا يجوز قتلهما أو إسترقاقهما "إما منا وإما فداء" إلا في حالات إستثنائية ونفس هذه القواعد معمولة بها في القانون الدولي
    هات المادة التي تقول بقتل وأسترقاق الاسير في القانون الدولي
    وذلك ولو في حالة أستثنائية ??????
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 01:36 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    Quote: هات المادة التي تقول بقتل وأسترقاق الاسير في القانون الدولي
    وذلك ولو في حالة أستثنائية ??????
    يا أخي كمال لو تقرأ كلامي بصورة critically بالطبع حتفهمني غلط
    أولا مسألة الإسترقاق غير واردة ولم تشر إليها الآية لا من قريب ولا بعيد وهذه مجرد شروحات أهل السلف بالذات أبي حنيفة ولا أحتاج لسوابق وشواهد في تلك العهود لأن الآية واضحة وضعت خيارين فقط "فإذا أثخنتموهم فإما منا بعد وإما فداء حتي تضع الحرب أوزارها"
    الشرط الأساسي حالة الإثخان أي أثناء الحرب إشارة للمحاربين أما إذا وضعت الحرب أوزارها يصبحوا رعاية للدولة يندمجون فيها
    فإذا تحقق ذلك الشرط الخيار الأول المن عليهم أي إطلاق سراحهم دون مقابل والخيار الثاني فداء بمقابل مادي أو القيام بتبادل الأسري
    بجانب أن الإسلام أوصي بمعاملتهم بالحسني
    أما ما أقصده من الحالات الإستثنائية أي قتلهم أو إعدامهم في حالة إثبات فظاعة الجرم الذي إرتكبه الأسير وتقدير خطورته للدولة حتي بعد إطلاق سراحه فلا مناص إذا رأي القاضي ذلك من إعدامه ولمقابة ذلك أرجع للمواد 100 وما بعدها من إتفاقية جنيف لسنة 1950 الخاصة بالأسري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 07:17 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: أولا مسألة الإسترقاق غير واردة ولم تشر إليها الآية لا من قريب ولا بعيد وهذه مجرد شروحات أهل السلف بالذات أبي حنيفة ولا أحتاج لسوابق وشواهد في تلك العهود لأن الآية واضحة وضعت خيارين فقط "فإذا أثخنتموهم فإما منا بعد وإما فداء حتي تضع الحرب أوزارها"
    الشرط الأساسي حالة الإثخان أي أثناء الحرب إشارة للمحاربين أما إذا وضعت الحرب أوزارها يصبحوا رعاية للدولة يندمجون فيها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 01:38 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: قبل يومين
    أخي كمال النقاش معك ممتع وهذه خطوط عريضة وإذا سنحت الفرصة نفصل بإذن الله
    أما موضوع ولاية المسيحي جاييك عليه بس أمشي مشوار

    لك ودي ولصاحب البوست

    ولازلنا في أنتظار الاجابة !!!!!
    ولازال هناك من الاسئلة لم يتطرق لها أدروب
    ومنها
    Quote: ما هو حكم الدين في نظام ملكي أو عسكري قام بأنفاذ أحكام الشريعة
    بصورة غير ديموقراـطية؟
    هل تنفذ أحكام الشريعة علي مواطني الدولة المسلمة غير المسلمين في
    غير قوانين الاحوال الشخصية؟
    كم عدد الحدود ومن يقوم بأنفاذها؟
    وكتب أدروب
    Quote: أدري لماذا تعيد تكرار الأسئلة رغم ما تقدم من إجابات لها
    يبدو أنك خاتي في ذهنك إجابة جاهزة علي الطريقة السلفية ودايرني أختها ليك زي ما هي ده يمكن تلقاها عند ناس سبيل!
    وباين أنك زي ما قال الأخ جعفر تغرف من المعين
    السلفي وتهاجم علي أساسه والغريب بعد ده كله كعملية إسقاطية تتهمني أنا بالسلفية!/QUOTE]
    أسقاط أيه!!!!!! أنا ياعزيزي أختلف جوهريا مع تصور السلفين ومع تصورك
    وأدعو لنسق دستوري وقانوني يماثل ما كان مطبقا في بلادنا في العهود
    الديموقراطية
    000أنا أ أعيد صياغةالاسئلة لأنك لاتجيب عليه وأنما تصر علي العرضة
    برة الدائرة وأجابة أسئلة تفترضها من عندك!!!!!
    وكتب أدروب
    Quote: أما الجزية قلت لك تعتبر كعقوبة إقتصادية لدولة معادية أو تأمين خطر دولة أخري تمثل تهديدا أمنيا لها وفي السياسة الداخلية تكون مقابلة للذكاة التي تؤخذ أيضا عنوة من المسلمين وفي كل الأحوال يملك الحاكم التنازل عن الجزية إذا لم يري لها ضرورة إقتصادية أو أمنية
    من أين أتيت بهذا التخريج أعطنا سندك ?
    وراجع الرسائل التي وجهت لملوك وأمراء الدولة في صدر الاسلام
    والاحاديث النبوية تجدها تتحدث عن الجزية أو الاسلام أو السيف!!!!!
    وكتب أدروب
    ووجهة نظري كذلك التي لا تعترف بحكم الردة إلا كخيانة عظمي
    لا أدري لماذا تصر علي اللجاج بعدنا أن أرفدناك
    بشواهد تاريخية تثبت أن الرسول وصحابته أقاموا الحد علي غير
    المحاربين وأن الحديث المشار اليه في موضع الردة يقول من بدل دينه
    فأقتلوه ولم يقل من بدل دين في حال الحرب وحال كونه محاربا -فقط-
    فأقتلوه !!!!!!
    وكتب أدروب
    نفس المنوال كان كلامي عن المرأة وأعطيت تصوري للآية بعالية والتكييف القانوني لها ولكن الغريب كل مرة تعيد لي أراء السلفية ومصر أن أجادلك بطريقتهم رغم أنني أوضحت لك رأي في الأحاديث المعنية ومشكلات الفقه السلفي وأكدت لك بإني أعتبر القرآن كدستور ومقياس للسنة الصحيحة
    تصورك ركيك ولم أقراء تكييف قانوني فلا تحشر بالمصطلحات والمفاهيم
    القانونية حشرا في موضعها فهي لن تكسبك حجة ومنطق!!!!!!
    الاية تعلل لنص شهادة المرأة في الدين أو السلف بالنسيان
    ولم تقل أن النسيان قاصر علي نساء عصر الاسلام أو ربطته بظرف
    وقد قلنا الحميراء عائشة وغيرها كنا يتمتعن بقوة الحافظة والذكاة
    ومع هذا لم يتم أستثناهن !!!!!
    وقلنا أنه وطالما النسيان هو العلة فمن باب أن تعتبر شهادة
    المراء ة نصف في الحدود أيضا
    وكتب أدروب
    ووجهة نظري كذلك التي لا تعترف بحكم الردة إلا كخيانة عظمي وتنظر للإسترقاق بإعتباره واقع إجتماعي في سياقه التاريخي تتم معالجته ليس بجرة قلم علي النهج الليبرالي بل تدريجيا وبالحوافز الدينية والكفارات
    الكفارات يا عزيزي ليست قاصرة علي عتق الرقاب فمالك الرقيق
    يمكن أن يختار الاطعام أو الصوم ككفارة أو قد يعتق بعض رقيقه
    ويحتفظ ببعضه الكفارات والحوافز لاتقضي علي الرق وألا كان ذبح
    خراف الاضاحي قد قضي علي جنس الضان!!!!!!
    الرق أستمر لأكثر من ألف عام بعد الاسلام ولم تقتضي عليه الكفارات
    والحوافز وأنما التشريعات الانسانية قبل قرنين نعم قضت عليه التشريعات
    الحازمة يا أدروب وليس كفاراتك وحوافزك!!!!!!!
    00أعلم أن الرق ظاهرة أنسانية لم يخلقها الاسلام لذا أتهم
    الاسلام بها ....سؤالي كان عن جواز بيع وشراء الرقيق في عصرنا
    هذا حلال أم حرام وهل يحل لي التمتع بعشر من الجواري من غير زواج
    أم هناك تحريم شرعي لما جديدأحله الله وسار عليه الصحابة ?
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 02:10 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    الأخ كمال
    إعتقدت أنك موضوعي في النقاش ولكن يبدو أنك تحاول شخصنته أو تحوله إلي جدل بيزنطي حيث أراك تعيد سيل تكرار الأسئلة مرة أخري!!!
    وكم أحتاج أن أكرر لك لكي أقول لك لدي موقف من صحة الأحاديث التي أوردتها من مصادرها السلفية ولست مستعدا أن أناقشك في أحاديث تتعارض مع بالقرآن لأنو ببساطة لست مقتنعا بها!
    وإذا كنت تريد نقاشا فيها وجهها مثلا للأخ سبيل فهو يثق في مصادرها بإعتباره سلفي!
    إتهمتني بالتزاكي وإستخدام التعابير القانونية وأنت تعرف أني أستخدمها لأنها من صميم إختصاصي وعملي!
    وهذا هو التكييف القانوني بآية شهادة المرأة
    Quote: في كل الأحوال لا نستطيع تجاهل الظرف التاريخي الذي كان يحبس المرأة غالبا في دارها مما يقلل من إهتمامها بالشأن العام الذي كان حكرا للرجل والأمر الذي يجعل شهادتها في الغالب سماعية وبالتالي يجب تعضيضها وهذا الأمر موجود في كل القوانين خاصة في الدول الأنجلوساسونية (يمكنك مراجعة قانون الإثبات في الشهادة السماعية وضرورة تعضيضها)
    ومن ناحية أخري أخي كمال أمر الشهادة للإثبات خاصة في المسائل المدنية التي تحكمها نظرية "العقد شريعة المتعاقدين" ليست إلزاما بحيث يجوز الإتفاق علي خلافها أو الجوء من طرف القاضي لطرق أخري لإثباتها
    لأن العبرة إثبات الواقعة محل النزاع وليس دليل الإثبات نفسه من هنا أخي كمال جاءت الآية علي سبيل الإستئناس ولا يجوز بأي حال تعميم الأمر في كل الشهادات حيث لا دليل وحتي في هذه مع عدم إلزاميتها تزول بزوال حكمتها وهي الشهادة العيانية والله أعلم
    أما قولك كيف يتسني قبول شهادتها في المسائل الجنائية مع رفضها في المسائل المالية
    أولا الشهادة في المسائل الجنائية ليس كمثيلتها المدنية والتجارية لا تخضع لإرادة الأطراف بل الأمر برمته بيد النيابة بإعتباره متعلق بالنظام العام
    والشهادة هنا بخلاف الأولي إلزامية بقوة القانون وسلطة القاضي في تقدير الشهادة السماعية في المسائل الجنائية أوسع ولا تخضع للأطراف بمعني أن القاضي حسب قناعته الشخصية يمكن أن يستغني عن طلب التعضيد وقد يقبل حتي شهادة الطفل
    وباتالي الموضوع في رأي ليس عملية تفضيل نوعي للرجل علي المرأة إنما يعكس واقع إجتماعي سيكولوجي تاريخي وثقافة قانونية

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 24-09-2006, 02:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 04:33 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    أخي جعفر بشير
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سأعود للوقوف بتمعن فيما كتبت ردا على مقالتي
    ولكنني اجتني منها نقطتان غاية في الأهمية توضيح رأيي حولها وهما قولك:
    Quote: أولا/ يمكنك الرجوع للتاريخ لنتأكد ان معظم التاريخ الاسلامي كان تاريخ حروبات داخلية وخارجية.

    وثانيا؟ لم يكن مسموحا الخروج من هذا الدين فقد كان السيف مسلطاً علي الرقاب.

    فبالنسبة للنقطة الأولى:
    انت لم تنتبه الى ان كل تاريخ البشرية ظل يكتب هكذا ، تاريخ معارك وحروب ، واما الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية للمجتمعات محل الرصد التأريخي ، فهي توثق على هامش هذه المعارك نوعا من حصر النتائج والآثار التي خلفتها تلك الحروب فقط لا غير، وبالتالي فهذا ليس دليلا تسوةقه ليعضد رأيك حول العنف الذي ارتبط بنشر الاسلام، فالظاهرة التي سقتها ( تريخ الاسلام تاريخ حروبات) لا يعدو ان يكن مشكلة تقنية متعلقة بعملية التأريخ وليست دليلا.

    وحيال النقطة الثانية أقول سريعا:
    ان الذين حاربهم ابوبكر لردتهم ، لم يحاربهم ليؤمنوا بالقوة ، بدليل ان المدينة ظلت ملأى بالمنافقين الذين يعلمهم رسول الله بالاسلام وكانوا خطرا عليه من جانب تحلفاتهم السرية مع اليهود وغيرهم من اعداء المسلمين، فحرب الردة شنت ضد التمرد على الولاية/ الدولة، فاذا تركهم فسينتج عن ذلك أكثر من معضلة فمثلا:
    ستكون هناك صفوة من المجمتع ( مسلمة ) لا تدفع الجزية ولا تدفع الزكاة ، وهذا تمييز يعطيهم امتيازا على بقية الشعب، فهل ترى مثل هؤلاء سيحاربون دفاعا عن حمى الدولة؟ كلا وهكذا سيمتازون بعدم تحمل مسؤولية الحماية ، وسيكونون فوق القانون وخارج طاعة الخليفة.
    ان الامتناع عن دفع الزكاة معناه تراكم الثروة على يد البعض، ومعناه البطر، ومعناه الطبقية .
    والأهم ان معناه هدم ركن من اركان الدين والموافقة عليه معناه هدمه من جانب كل المسلمين، فكيف تقوم الدولة وكهل يرضى الله بذلك، وهو سبحانه ما ذكر الصلاة في القرآن الا والحق بها الزكاة.
    السؤال الذي يمكن ان تسأله أو نسأله نيابة عنك هو : هل بالأمكان ان يؤدي المسلم الزكاة كضريبة للدولة ويقول انا مسلم ولا يؤذي احدا من المسلمين ويلزم بيته فيترك حرا كذلك؟
    الاجابة هي نعم . بدليل كثير من العلمانيين اليوم ، يقولون انهم مسلمون ، فلا يصلون ولا يزكون وانما يدفعون الضرائب عن يد وهم صاغرون ، ولا يكلمهم احد .. فلماذا لا يتهمون الفكر السياسي الغربي الذي اوجد هذا الواقع؟
    لماذا نتهم فقط دفع الزكاة ( وهي بمثابة الضريبة ) باعتبار ذلك عنفا وقهرا؟
    المرتدون ياجعفر حوربوا وقتلوا بجريرة ( التمرد ) وفتنة الشعب والخروج عن الولاية وتحريض الآخرين للخروج على اركان الدين ، فهل تعبر سلوكا كهذا مقبولا في اية شريعة كانت؟
    _______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:56 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    أخ جعفر تحياتي
    نعم متفقين أن الاسلام لم ينشر بالسيف فحسب بل هنالك (أمر) الهي أن ينشر بالسيف وقد تعرضنا للدليل بالآيات والحديث.
    هذه الآيات الداعية لنشر الاسلام بالسيف هي آيات ناسخة لآيات الاسماح. فصارت آيات الاسماح منسوخة بآيات الاكراه. وأدناه رأي الأستاذ محمود في مثل هذه الآيات.

    يقول الأستاذ في كتابه(تطوير شريعة الأحوال الشخصية)
    آيات الأصول، وآيات الفـروع:

    قلنا: أن الآيات المكية هي آيات الأصول، وأن الآيات المدنية هي آيات الفروع.. وقلنا، أن نزول آيات الأصول قد تواتر خلال ثلاث عشرة سنة، أثناء العهد المكي.. فلم يستجب لها الجاهليون.. فظهر ظهوراً عمليا، أنها أكبر من مستواهم.. فنزل إلى مستواهم، بعد الهجرة إلى المدينة، وبعد افتتاح العهد المدني.. فنزلت آيات الفروع.. واعتبرت صاحبة الوقت، لمناسبتها لمستوى الناس.. ونسخت آيات الفروع، آيات الأصول..

    فآيات الأصول هي قمة الدين.. وكانت تقوم على تقرير كرامة الإنسان - على الحرية- ومن هاهنا كانت آيات إسماح.. ومنعت الإكراه منعا تاماً.. وهي كثيرة جداً.. ومن أمثالها قوله تعالى: (( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن.. إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين)).. ومنها : (( وقل الحق من ربكم!! فمن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر..)).. ومنها قوله: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر))..

    وعند نهاية الفترة المكية التي بها ظهر القصور العملي عن شأو آيات الأصول، بدأ عهد التحول، ليجيء التنزيل في مستوى الأمة يومئذ.. وأول ما بدئ به التحول قوله تعالى: (( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا.. وإن الله على نصرهم لقدير..)) هذا إذن، بعد أن لم يكن إذن بالقتال.. بل بعد أن قد كان نهي عنه.. ثم جاء في طريق التحول بنقلة أخرى، فقال: (( وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم، ولا تعتدوا.. إن الله لا يحب المعتدين)).. ثم جاء بخاتمة العهد القديم، فنسخ آيات الإسماح جميعها، وذلك حيث قال: (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله.. فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين)).. فهو ها هنا قد جاء بالحكمة وراء القتال، وهي إنهاء الشرك، وتوطيد عبادة الله وحده، لا شريك له.. (( حتى لا تكون فتنة))..، أي شرك.. (( ويكون الدين لله)) خالصاً، من غير شريك.. قوله: (( فإن انتهوا)) يعني عن الشرك.. (( فلا عدوان إلا على الظالمين)).. يعني لا يكون قتال بالسيف، وإنما تكون إقامة الشريعة على الخارجين عليها من المؤمنين بالمعصية.. وفي هذا المستوى جاءت آية (( التوبة)) التي سميت: (( آية السيف)) واعتبرت ناسخة لجميع آيات الإسماح.. قال تعالى فيها: (( فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم، وخذوهم، واحصروهم، واقعدوا لهم كل مرصد.. فإن تابوا، وأقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة، فخلوا سبيلهم.. إن الله غفور رحيم..)).. هذه الآية توجت الصورة التي بدأت منذ حين.. وقال المعصوم، في بدايتها: (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا، عصموا مني أموالهم، ودماءهم، إلا بحقها.. وأمرهم إلى الله)).. فلكأن العهد الذي بدأ بعرض الحرية، وحمايتها، والحرص على توفيرها، إلى الحد الذي ينهى فيه النبي، على كمال خلقه، عن السيطرة على الأفراد: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر))، قد انتهى.. وقد بدأت مصادرة حرية من يسئ التصرف في الحرية.. وهذا حق، وعدل، لا يأتيه الباطل، ولا الظلم، لا من بين يديه، ولا من خلفه.. فإنه في أصل الإسلام، أن الناس أحرار، على شرط أن يحسنوا التصرف في الحرية.. وحسن التصرف في الحرية معناه: إفراد الله بالعبادة، لأن الله، تبارك، وتعالى، يقول: (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) فهو تعالى قد خلق الناس ليعبدوه، وحده، لا شريك له.. ووفر لهم من نعمة العقل، ونعمة البدن، ونعمة الرزق، ما يعينهم على حسن عبادته.. ثم إنهم انصرفوا عنها، وعكفوا على عبادة أصنام ينحتونها بأيديهم فأرسل لهم رسوله، وهيأه بكمال الصفات، وحلاوة الشمائل، وأنزل معه قرآنا معجزاً، يتلى، وأيده بكل البينات، ليذكرهم، بأيام الله ويدعوهم إلى عبادته ثم إن الرسول اجتهد في ذلك، لا يألو.. ومكث بين ظهرانيهم ثلاث عشرة سنة يبغيهم الخير.. يحتمل أذاهم، ويكف عنهم كل الأذى.. فلم يستجيبوا.. بل بلغ طغيانهم أن تآمروا على حياته، فظهر، من كل أولئك، أنهم قصر، وأنهم دون مستوى مسئولية الحرية، فسحبت منهم الحرية.. وجعل أمرهم إلى النبي، وصياً عليهم، ( شأن القصر دائما)، وأمر أن يرشدهم، وأن يحملهم على مصلحتهم، بالإكراه، إن اقتضى الأمر.. وكذلك جاء الأمر بالجهاد.. وجاء حديثه الآنف الذكر.. وكانت مصادرة الحرية، للمشركين عن طريق السيف، وللمؤمنين عن طريق الشريعة.. والتشريع عادة لا يصادر الحرية، وإنما ينظمها.. ولكن التشريع في مرحلة الوصاية يشكل قدراً من المصادرة، فهو يصادر الحرية التي لا يطيق تحمل مسئولية حسن التصرف فيها القاصر.. ومن هذا الباب آية الشورى التي يعتبرها علماء المسلمين آية ديمقراطية، وما هي بذاك، وإنما هي آية حكم الفرد الرشيد الذي جعل وصياً على القصر، وأمر بترشيدهم حتى يكونوا أهلا للديمقراطية، بنهوضهم إلى مستوى حسن التصرف في الحرية الفردية.. وآية الشورى تقول: (( فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا، غليظ القلب، لانفضوا من حولك.. فاعف عنهم، واستغفر لهم، وشاورهم في الأمر.. فإذا عزمت فتوكل على الله.. إن الله يحب المتوكلين)).. هذه آية الشورى.. وهي، كما قررنا، ليست آية ديمقراطية.. أكثر من هذا!! أنها ناسخة لآية الديمقراطية.. ناسخة لقوله تعالى: (( فذكر!! إنما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر)) هاتان الآيتان هما آيتا الديمقراطية.. وهما منسوختان على مستويين.. فأما في مستوى المشركين، فمنسوختان بآية السيف.. وأما في مستوى المؤمنين، فمنسوختان بهذه الآية - آية الشورى-
    أما الجهاد فيقول

    الجهاد ليس أصلا في الإسلام

    الأصل في الإسلام أن كل انسان حر، الى أن يظهر، عمليا، عجزه عن التزام واجب الحرية، ذلك بأن الحرية حق طبيعي، يقابله واجب واجب الأداء، وهو حسن التصرف في الحرية، فإذا ظهر عجز الحر عن التزام واجب الحرية صودرت حريته، عندئذ، بقانون دستوري، والقانون الدستوري، كما سلفت إلى ذلك الإشارة، هو القانون الذي يوفق بين حاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، وحاجة الجماعة إلى العدالة الاجتماعية الشاملة، وقد قررنا آنفا أن ذلك هو قانون المعاوضة.

    هذا الأصل هو أصل الأصول، وللوفاء به بدئت الدعوة إلى الإسلام بآيات الاسماح، وذلك في مكة، حيث نزلت (( ادع الى سبيل ربك بالحكمة، والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن، إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين)) وأخواتها، وهن كثيرات، وقد ظل أمر الدعوة على ذلك ثلاث عشرة سنة، نزل أثناءها كثير من القرآن المعجز، وتخرج أثناءها من المدرسة الجديدة، كثير من النماذج الصالحة، من الرجال والنساء والصبيان. وكان المسلمون الأولون يكفون أذاهم عن المشركين، ويحتملون الأذى، ويضحون، في صدق ومروءة، في سبيل نشر الدين، بكل أطايب العيش، لا يضعفون ولا يستكينون.. يبينون بالقول البليغ، وبالنموذج الصادق، واجب الناس، في هذه الحياة، نحو ربهم، بإخلاص عبادته، ونحو بعضهم، بصلة الرحم، وإصلاح ذات البين.

    والله سبحانه وتعالى يقول (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)) ولقد أعطانا من نعم العقل، والجسد، وأطايب العيش، ما يمكننا من عبادته وعرفان فضله. ويقول (( إن الله يأمر بالعدل، والاحسان، وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء، والمنكر، والبغي، يعظكم لعلكم تذكرون)) ويقول (( ولا تقتلوا أولادكم من املاق، نحن نرزقكم وإياهم، ولا تقربوا الفواحش، ما ظهر منها وما بطن، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ذلكم وصاكم به، لعلكم تعقلون)).. كل ذلك جاء به القرآن في الدين الجديد، وبلغه النبي وأصحابه، بالقول، وبالسيرة، وفيه لأمر الناس صلاح وفلاح، فإذا أصر الناس، بعد ذلك، على عبادة الحجر الذي ينحتون، وعلى قطع الرحم، وقتل النفس، ووأد البنت، فقد أساءوا التصرف في حريتهم، وعرضوها للمصادرة، ولم يكن هناك قانون لمصادرتها، فلم يبق إلا السيف، وكذلك صودرت. وبعد أن كان العمل بقوله تعالى (( فذكر انما أنت مذكر * لست عليهم بمسيطر)) انتقل الى قوله تعالى (( الا من تولى وكفر * فيعذبه الله العذاب الأكبر)) فكأنه قال أما من تولى وكفر فقد جعلنا لك عليه السيطرة، فيعذبه الله بيدك العذاب الأصغربالقتال، ثم يعذبه العذاب الأكبر بالنار. (( إن إلينا إيابهم * ثم إن علينا حسابهم)) واعتبرت الآيتان السابقتان منسوختين بالآيتين التاليتين، وكذلك نسخت جميع آيات الاسماح، وهن الأصل، بآية السيف وأخواتها، وهن فرع أملته الملابسة الزمانية، وقصور الطاقة البشرية، يومئذ، عن النهوض بواجب الحرية. ومن ههنا جاء حديث المعصوم حين قال (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله. فإذا فعلوا عصموا مني دماءهم وأموالهم، إلا بحقها، وأمرهم الى الله)).

    وقد ظن بعض علماء المسلمين أن حروب الإسلام لم تكن إلا دفاعية، وهذا خطأ قادهم اليه حرصهم على دفع فرية بعض المستشرقين الذين زعموا أن الإسلام إنما استعمل السيف لينتشر. والحق أن السيف إنما استعمل لمصادرة حرية أسئ استعمالها، وقد تلبث بذلك ثلاثة عشر عاما يدعو الى واضحة من أمر الفرد، وأمر الجماعة، فلما لم ينهضوا بأعباء حريتهم، ولما لم يحسنوا التصرف فيها، نزع من أيديهم قيامهم بأمر أنفسهم، وجعل النبي وصيا عليهم، حتى يبلغوا سن الرشد. فإذا دخلوا في الدين الجديد، فحرموا من دمائهم وأموالهم ما حرم، ووصلوا من رحمهم ما أمر به أن يوصل، رفع عنهم السيف، وجعلت مصادرة حرية المسئ إلى القانون الجديد، وكذلك جاء التشريع الإسلامي، ونشأت الحكومة الجديدة.

    وكل ما يقال عن تبرير استعمال الإسلام للسيف هو أنه لم يستعمله كمدية الجزار، وإنما استعمله كمبضع الطبيب. وكانت عنده الحكمة الكافية، والرحمة الكافية، والمعرفة الكافية، التي تجعله طبيبا لأدواء القلوب. ولقد قال تعالى في ذلك (( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات، وأنزلنا معهم الكتاب، والميزان، ليقوم الناس بالقسط، وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد، ومنافع للناس، وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب، إن الله قوي عزيز)) قوله (( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات)) يعني بالدلائل القواطع على صدق دعواهم، (( وأنزلنا معهم الكتاب)) يعني (( لا إله إلا الله)) و (( الميزان)) يعني الشريعة لوزن ما بين العبد والرب، وما بين العبد والعبد، و (( ليقوم الناس بالقسط)) يعني ليعدلوا في المعاملة، وقوله (( وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد، ومنافع للناس)) يعني وشرعنا القتال بالسيف في مصادرة حرية من لا يحسن التصرف في الحرية، حتى يرده بأس السيف إلى صوابه، فيحرز يومئذ حريته، وينتفع بحياته.. هذا بالطبع إلى ما للحديد من منافع أخرى لا تحتاج منا الى إشارة. وقوله (( وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب)) يعلم علم تجربة لكم، لأن القتال كره للنفوس.. ليعلم من يحتمل مكروه الحرب في سبيل نصرة المستضعفين، بإقامة القسط بين كل فرد وبين نفسه، وبينه وبين الآخرين، وقوله (( إن الله قوي عزيز)) يعني بالقوي الذي لا يحتاج لنصرة ناصر، و (( عزيز)) يعني لا ينال ما عنده إلا به، وما عنده في هذا المقام هو النصر، فكأنه يشير إشارة لطيفة إلى قوله تعالى (( إن تنصروا الله ينصركم، ويثبت أقدامكم)) إن تنصروا الله بنصرة أنبيائه لإقامة القسط، ينصركم الله على أنفسكم، وهذا يعني، بعبارة أخرى، إن تنصروا الله في الجهاد الأصغر، ينصركم في الجهاد الأكبر، حيث لا قوة لكم إلا به، ولا ناصر لكم إلا هو. (( ويثبت أقدامكم)) يعني يطمئن قلوبكم. وتثبيت الأقدام الحسية غير مجحود في مقام النصرة.

    ومن الحكمة في طب أدواء القلوب أن تبدأ الدعوة باللين، وألا يلجأ الى الشدة إلا حين لا يكون منها بد، فإن الكي آخر الدواء. وما العذاب بالقتل بالسيف في الدنيا إلا طرف من عذاب الآخرة بالنار، وليس لعذاب الآخرة موجب إلا الكفر، وكذلك الأمر في القتال.. فإن هو أضاف الى الكفر دعوة إلى الكفر، وصداً عن سبيل الله، فقد أصبح قتاله وقتله أوجب، وإلا فهو مقاتل بكفره لا محالة، قال تعالى (( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله، فسينفقونها، ثم تكون عليهم حسرة، ثم يغلبون، والذين كفروا الى جهنم يحشرون * ليميز الله الخبيث من الطيب، ويجعل الخبيث بعضه على بعض، فيركمه جميعا، فيجعله في جهنم، أولئك هم الخاسرون * قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف، وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين * وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين كله لله، فإن انتهوا فان الله بما يعملون بصير)) تأمل قوله تعالى (( والذين كفروا إلى جهنم يحشرون ليميز الله الخبيث من الطيب)) تجد أن موجب العذاب هو الكفر (( ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم؟ وكان الله شاكرا عليما)). وقوله (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة)) يعني حتى لا يكون شرك، ودعوة إلى الشرك، وصد عن سبيل الإيمان. وقوله (( ويكون الدين كله لله)) هو غرض القتال الأصلي (( وقضى ربك ألا تعبدوا الا اياه)) ذلك أمر الله. والله بالغ أمره ولو كره الكافرون.

    وقال تعالى في موضع آخر (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله، فإن انتهوا فلا عدوا إلا على الظالمين)) والظالمون على مستويين: مستوى من يجعل الدين لغير الله، ويصر على ذلك، ومستوى من يذعن لله بالطاعة ولكنه يتعدى على حقوق الناس، ويحيف عليهم. وفي الآية أمر بمصادرة حرية من يسئ التصرف في الحرية، وإنما تكون المصادرة على مستوى الاساءة. فللجاحدين قانون الحرب، وبأس الحديد. وللمعتدين على حقوق الناس قانون السلام، وفصل الحقوق. وهذا معنى قوله تعالى (( فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين)).

    والنزول من المعنى الأصلي الى المعنى الفرعي يعني النزول من مستوى الإسلام الى مستوى الإيمان، ومن ههنا يجب أن يفهم قوله تعالى (( وأنزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم، ولعلهم يتفكرون)) قوله (( وأنزلنا اليك الذكر)) يعني القرآن كله، مشتملا على الأصل - الإسلام- والفرع - الإيمان. وقوله (( لتبين للناس ما نزل إليهم)) يعني لتفصل بالتشريع، وألوان التبيين، للمؤمنين ما نزل إلى مستواهم. قوله (( ولعلهم يتفكرون)) يعني لعل الفكر، أثناء العمل بالفروع، يقودهم الى الأصل الذي لم يطيقوه أول أمرهم. وفي ذلك إشارة بالغة اللطف إلى السير في مراقي الإسلام المختلفة، مبتدئا بالإسلام الأول، صاعدا بوسائل الفكر الصافي، والقول المسدد، والعمل المخلص. فإنه (( إليه يصعد الكلم الطيب، والعمل الصالح يرفعه)).

    نخلص مما تقدم الى تقرير أمر هام جدا، وهو أن كثيرا من صور التشريع الذي بين أيدينا الآن ليست مراد الإسلام بالأصالة. وإنما هي تنزل لملابسة الوقت والطاقة البشرية.






    اتمنى أن تكون وضحت ليك
    ويمكنك الذهاب لموقع الفكرة لمراجعة هذه الكتب
    http://www.alfikra.org/

    (عدل بواسطة عبد الحي علي موسى on 24-09-2006, 07:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:07 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عبد الحي علي موسى)

    شكرا عبدالحي موسي

    لقد اصبحت واضحة جدا بالنسبة لي ...
    شكرا لك وللاستاذ محمود محمد طه ... الذي كلما قرأناه عرفنا مقدار ما فقدنا ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 09:46 AM

مهيرة
<aمهيرة
تاريخ التسجيل: 28-04-2002
مجموع المشاركات: 464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الأخ الكريم albino

    * أود أولا أن أؤكد لك أننى اؤمن بالكتب المقدسة ومنها التوراة والانجيل الذين أنزلا على سيدنا موسى وسيدنا عيسى عليهما السلام . وأحترم الكتب المقدسة ومن يؤمنون بها وذلك امتثالا لكلام القرآن ،الكتاب المقدس أيضأ : ( ءامن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير ). سأورد لك أمثلة – كما طلبت- من طبعات الكتاب المقدس الموجودة ، ولأننى اؤمن بأن الانجيل والتوراة كتابان منزلان من الله سبحانه وتعالى ، فأنا متأكدة من أن سيدنا موسى و سيدنا عيسى عليهما السلام لا يمكن أن يقولا على لسان الرب مثل الكلام الذى ساورده لك، وأنا متأكدة من أن مثل تلك الأقاويل الموجودة فى العهد الجديد والعهد القديم المتداولة اليوم ، ما هى الا اضافات أضافها بعض الكهنة والقسيسين أو من كتب عنهم ، وأن ذلك كان تحريفا لكلام الأنبياء موسى وعيسى عليهم السلام عن ربهم.


    **
    Quote: تقول التوراة في (سفر تثنية الاشتراع) في (الأصحاح العشرين) تحت عنوان (شرائع حصار وفتح المدن البعيدة) في الفقرة العاشرة وما بعدها:
    (وحين تتقدمون لمحاربة مدينة فادعوها للصلح أولا. فإن أجابتكم إلى الصلح واستسلمت لكم، فكل الشعب الساكن فيها يصبح عبيدا لكم.
    وإن أبت الصلح وحاربتكم فحاصروها، فإذا أسقطها الرب إلهكم في أيديكم، فاقتلوا جميع ذكورها بحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم، وكل ما في المدينة من أسلاب، فاغنموها لأنفسكم، وتمتعوا بغنائم أعدائكم التي وهبها الرب إلهكم لكم. هكذا تفعلون بكل المدن النائية عنكم التي ليست من مدن الأمم القاطنة هنا).

    ** (أما شعوب المنطقة التي يطلق عليها (أرض الميعاد) فتقول التوراة في شأنها: (أما مدن الشعوب التي يهبها الرب إلهكم لكم ميراثا، فلا تستبقوا فيها نسمة حية، بل دمروها عن بكرة أبيها، كمدن الحثِّيِّين والأموريين والكنعانيين والفرزيين والحويين واليبوسيين، كما أمركم الرب إلهكم، لكي لا يعلموكم رجاستهم التي مارسوها في عبادة إلهتهم، فتغووا وراءهم وتخطئوا إلى الرب إلهكم ).
    ** (ويعلق شراح التوراة على هذه الفقرة فيقولون: "كيف يمكن لإله رحيم أن يأمر بإهلاك كل المراكز الآهلة بالسكان؟ لقد فعل ذلك لحماية بني إسرائيل من عبادة الأوثان، التي كانت، ولا بد، ستجلب الخراب عليهم (18:20). وفي الحقيقة، لأن بني إسرائيل لم يقضوا تماما على هذه الشعوب الشريرة كما أمرهم الله، تعرضوا باستمرار لاضطهادهم، وإلى الكثير من سفك الدماء والتخريب، أكثر مما لو كانوا أطاعوا توجيهات الله قبل كل شيء!! ).

    ** وفى انجيل متى المتداول بأيدى المسيحيين ، فى الاصحاح العاشر عدد 24 وما بعده يقول:-
    ( لا تظنوا أنى جئت لألقى سلاما على الأرض، ما جئت لألقى سلاما ، بل سيفا ، فاننى جئت لأفرق الانسان ضد أبيه والابنة ضد أمها، والكنة ضد حماتها، وأعداء الانسان أهل بيته ، من أحب ابا أو أما أكثر منى، فلا يستحقنى ، ومن أحب ابنا أو ابنة أكثر منى ، فلا يستحقنى ، ومن لا يأخذ صليبه ويتبعنى ، فلا يستحقنى ، ومن وجد حياته يضيعها ، ومن أضاع حياته من أجلى يجدها ).


    * اننى لا أصدق ان أنبياء الله تعالى يدعون الى الابادة الجماعية (وليس فقط قتل الأعداء ) ويدعون اتباعهم الى اضاعة حياتهم والموت من أجل الرسول ( وليس من أجل الرسالة ).
    وأريد منك أن توضح لى متى قال سيدنا عيسى ذلك الكلام؟

    هل قاله وهو مصلوب قبل ان يرفع الى السماء؟؟
    أم قاله بعد أن عاد الى الارض بعد صلبه؟؟

    * صدقنى أخى البينو أنا لا أحب الخوض فى هذه المسائل التى نختلف فيها ،ولكنى أوردت كلام الضابط الفرنسى لاؤكد القول الذى ذكرته انت :

    Quote: (فان هولاء الرهبان لايمثلون المسيحية بشئ بل يمثلوا ميلوهم البشرية المدفوعة من النفس الامارة بالسؤ لا كلام الله . (!!!!


    * وكذلك من أضاف تلك الأقوال اللا انسانية ولا أخلاقية للكتاب المقدس.

    * وكذلك من يود الصاق الجرائم اللا انسانية ولا أخلاقية التى ارتكبها مسلمون قديما أو حديثا بكتابنا المقدس القرآن الذى صدق بالتوراة والانجيل ( الم * الله لا اله الا هو الحى القيوم *نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والانجيل من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان ان الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام ).

    * فقط أود أن أوضح لك أن عصمة الأنبياء حقيقة- فى اعتقادنا نحن المسلمون- وليست أكذوبة ولو كانت أكذوبة فكيف تؤمن بنبى كاذب؟؟

    * أما حادثة قتل سيدنا موسى للمصرى فقد حدثت قبل نبوته وقبل ارساله بالرسالة الالهية لبنى اسرائيل .

    * أوافقك فى أن غاية الكتب السماوية هى الايمان بالله الواحد الأحد ولذلك نحن المسلمون لا نوافق على أن المسيح ابن الله بل هو عبده ورسوله وكلمته التى ألقاها الى مريم العذراء ( يا أهل الكتاب لا تغلوا فى دينكم ولا تقولوا على الله الا الحق إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ، ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد ،له مافى السماوات وما فى الأرض وكفى بالله وكيلا )

    أخى الكريم البينو :

    كما ذكرت لك لم يكن قصدى الدخول فى مقارنة بين الاسلام والمسيحية ولكنى اضطررت لاقتباس قول الضابط الفرنسى عن ماجرى فى دير مسيحى وبأيدى رهبان يدعون تطبيق الكتاب المقدس باقامة محاكم التفتيش لمن يخالفونهم العقيدة وقتلهم وتعذيبهم بتلك الصورة البشعة، وذلك للرد على اتهاماتكم أنتم للاسلام وللقرآن الكريم. وأوافقك أن ما قام به اولئك الرهبان لم يأمر به المسيح ولا الله سبحانه وتعالى ولكنها أفعال شريرة يقوم بها بشر سيئون.
    وأرجو منكم أيضا أن لا تدينوا القرآن ولا الاسلام بافعال البشر السيئون .
    وفى الختام (لكم دينكم ولنا دين )
    وليبقى الاحترام بيننا
    ودمت فى حفظ الله











                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:53 PM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)


    الاخت العزيزة مهيرة.
    نعمة ورحمة وسلام من الله ابينا والرب يسوع المسيح.
    اشكرك علي هذا الحوار الراقي وارجو نفهم ما نقوله وندرس ابعاده.
    كتبت
    Quote: وأن ذلك كان تحريفا لكلام الأنبياء موسى وعيسى عليهم السلام عن ربهم.
    **
    Quote: تقول التوراة في (سفر تثنية الاشتراع) في (الأصحاح العشرين) تحت عنوان (شرائع حصار وفتح المدن البعيدة) في الفقرة العاشرة وما بعدها:
    (وحين تتقدمون لمحاربة مدينة فادعوها للصلح أولا. فإن أجابتكم إلى الصلح واستسلمت لكم، فكل الشعب الساكن فيها يصبح عبيدا لكم.
    وإن أبت الصلح وحاربتكم فحاصروها، فإذا أسقطها الرب إلهكم في أيديكم، فاقتلوا جميع ذكورها بحد السيف. وأما النساء والأطفال والبهائم، وكل ما في المدينة من أسلاب، فاغنموها لأنفسكم، وتمتعوا بغنائم أعدائكم التي وهبها الرب إلهكم لكم. هكذا تفعلون بكل المدن النائية عنكم التي ليست من مدن الأمم القاطنة هنا).

    ** (أما شعوب المنطقة التي يطلق عليها (أرض الميعاد) فتقول التوراة في شأنها: (أما مدن الشعوب التي يهبها الرب إلهكم لكم ميراثا، فلا تستبقوا فيها نسمة حية، بل دمروها عن بكرة أبيها، كمدن الحثِّيِّين والأموريين والكنعانيين والفرزيين والحويين واليبوسيين، كما أمركم الرب إلهكم، لكي لا يعلموكم رجاستهم التي مارسوها في عبادة إلهتهم، فتغووا وراءهم وتخطئوا إلى الرب إلهكم ).
    ** (ويعلق شراح التوراة على هذه الفقرة فيقولون: "كيف يمكن لإله رحيم أن يأمر بإهلاك كل المراكز الآهلة بالسكان؟ لقد فعل ذلك لحماية بني إسرائيل من عبادة الأوثان، التي كانت، ولا بد، ستجلب الخراب عليهم (18:20). وفي الحقيقة، لأن بني إسرائيل لم يقضوا تماما على هذه الشعوب الشريرة كما أمرهم الله، تعرضوا باستمرار لاضطهادهم، وإلى الكثير من سفك الدماء والتخريب، أكثر مما لو كانوا أطاعوا توجيهات الله قبل كل شيء!! ).

    ** وفى انجيل متى المتداول بأيدى المسيحيين ، فى الاصحاح العاشر عدد 24 وما بعده يقول:-
    ( لا تظنوا أنى جئت لألقى سلاما على الأرض، ما جئت لألقى سلاما ، بل سيفا ، فاننى جئت لأفرق الانسان ضد أبيه والابنة ضد أمها، والكنة ضد حماتها، وأعداء الانسان أهل بيته ، من أحب ابا أو أما أكثر منى، فلا يستحقنى ، ومن أحب ابنا أو ابنة أكثر منى ، فلا يستحقنى ، ومن لا يأخذ صليبه ويتبعنى ، فلا يستحقنى ، ومن وجد حياته يضيعها ، ومن أضاع حياته من أجلى يجدها ).



    * اننى لا أصدق ان أنبياء الله تعالى يدعون الى الابادة الجماعية (وليس فقط قتل الأعداء ) ويدعون اتباعهم الى اضاعة حياتهم والموت من أجل الرسول ( وليس من أجل الرسالة ).
    .

    واقول لك ماذا عن هذه :
    (7: 19 و لكن ان انقلبتم و تركتم فرائضي و وصاياي التي جعلتها امامكم و ذهبتم و عبدتم الهة اخرى و سجدتم لها
    7: 20 فاني اقلعهم من ارضي التي اعطيتهم اياها و هذا البيت الذي قدسته لاسمي اطرحه من امامي و اجعله مثلا و هزاة في جميع الشعوب

    7: 21 و هذا البيت الذي كان مرتفعا كل من يمر به يتعجب و يقول لماذا عمل الرب هكذا لهذه الارض و لهذا البيت
    7: 22 فيقولون من اجل انهم تركوا الرب اله ابائهم الذي اخرجهم من ارض مصر و تمسكوا بالهة اخرى و سجدوا لها و عبدوها لذلك جلب عليهم كل هذا الشر ).
    و
    (الأصحاح الثالث
    3: 1 فانه هوذا السيد رب الجنود ينزع من اورشليم و من يهوذا السند و الركن كل سند خبز و كل سند ماء
    3: 2 الجبار و رجل الحرب القاضي و النبي و العراف و الشيخ

    3 رئيس الخمسين و المعتبر و المشير و الماهر بين الصناع و الحاذق بالرقية
    3: 4 و اجعل صبيانا رؤساء لهم و اطفالا تتسلط عليهم
    3: 5 و يظلم الشعب بعضهم بعضا و الرجل صاحبه يتمرد الصبي على الشيخ و الدنيء على الشريف
    3: 6 اذا امسك انسان باخيه في بيت ابيه قائلا لك ثوب فتكون لنا رئيسا و هذا الخراب تحت يدك
    3: 7 يرفع صوته في ذلك اليوم قائلا لا اكون عاصبا و في بيتي لا خبز و لا ثوب لا تجعلوني رئيس الشعب
    3: 8 لان اورشليم عثرت و يهوذا سقطت لان لسانهما و افعالهما ضد الرب لاغاظة عيني مجده
    3: 9 نظر وجوههم يشهد عليهم و هم يخبرون بخطيتهم كسدوم لا يخفونها ويل لنفوسهم لانهم يصنعون لانفسهم شرا
    3: 10 قولوا للصديق خير لانهم ياكلون ثمر افعالهم
    3: 11 ويل للشرير شر لان مجازاة يديه تعمل به
    3: 12 شعبي ظالموه اولاد و نساء يتسلطن عليه يا شعبي مرشدوك مضلون و يبلعون طريق مسالكك
    3: 13 قد انتصب الرب للمخاصمة و هو قائم لدينونة الشعوب
    3: 14 الرب يدخل في المحاكمة مع شيوخ شعبه و رؤسائهم و انتم قد اكلتم الكرم سلب البائس في بيوتكم
    3: 15 ما لكم تسحقون شعبي و تطحنون وجوه البائسين يقول السيد رب الجنود
    3: 16 و قال الرب من اجل ان بنات صهيون يتشامخن و يمشين ممدودات الاعناق و غامزات بعيونهن و خاطرات في مشيهن و يخشخشن بارجلهن
    3: 17 يصلع السيد هامة بنات صهيون و يعري الرب عورتهن
    3: 18 ينزع السيد في ذلك اليوم زينة الخلاخيل و الضفائر و الاهلة
    3: 19 و الحلق و الاساور و البراقع
    3: 20 و العصائب و السلاسل و المناطق و حناجر الشمامات و الاحراز
    3: 21 و الخواتم و خزائم الانف
    3: 22 و الثياب المزخرفة و العطف و الاردية و الاكياس
    3: 23 و المرائي و القمصان و العمائم و الازر
    3: 24 فيكون عوض الطيب عفونة و عوض المنطقة حبل و عوض الجدائل قرعة و عوض الديباج زنار مسح و عوض الجمال كي
    3: 25 رجالك يسقطون بالسيف و ابطالك في الحرب
    3: 26 فتئن و تنوح ابوابها و هي فارغة تجلس على الارض
    ).
    and
    (26: 14 لكن ان لم تسمعوا لي و لم تعملوا كل هذه الوصايا
    26: 15 و ان رفضتم فرائضي و كرهت انفسكم احكامي فما عملتم كل وصاياي بل نكثتم ميثاقي
    26: 16 فاني اعمل هذه بكم اسلط عليكم رعبا و سلا و حمى تفني العينين و تتلف النفس و تزرعون باطلا زرعكم فياكله اعداؤكم
    26: 17 و اجعل وجهي ضدكم فتنهزمون امام اعدائكم و يتسلط عليكم مبغضوكم و تهربون و ليس من يطردكم
    26: 18 و ان كنتم مع ذلك لا تسمعون لي ازيد على تاديبكم سبعة اضعاف حسب خطاياكم
    26: 19 فاحطم فخار عزكم و اصير سماءكم كالحديد و ارضكم كالنحاس
    26: 20 فتفرغ باطلا قوتكم و ارضكم لا تعطي غلتها و اشجار الارض لا تعطي اثمارها
    26: 21 و ان سلكتم معي بالخلاف و لم تشاءوا ان تسمعوا لي ازيد عليكم ضربات سبعة اضعاف حسب خطاياكم
    26: 22 اطلق عليكم وحوش البرية فتعدمكم الاولاد و تقرض بهائمكم و تقللكم فتوحش طرقكم
    26: 23 و ان لم تتادبوا مني بذلك بل سلكتم معي بالخلاف
    26: 24 فاني انا اسلك معكم بالخلاف و اضربكم سبعة اضعاف حسب خطاياكم
    26: 25 اجلب عليكم سيفا ينتقم نقمة الميثاق فتجتمعون الى مدنكم و ارسل في وسطكم الوبا فتدفعون بيد العدو
    26: 26 بكسري لكم عصا الخبز تخبز عشر نساء خبزكم في تنور واحد و يرددن خبزكم بالوزن فتاكلون و لا تشبعون
    26: 27 و ان كنتم بذلك لا تسمعون لي بل سلكتم معي بالخلاف
    26: 28 فانا اسلك معكم بالخلاف ساخطا و اؤدبكم سبعة اضعاف حسب خطاياكم
    26: 29 فتاكلون لحم بنيكم و لحم بناتكم تاكلون
    26: 30 و اخرب مرتفعاتكم و اقطع شمساتكم و القي جثثكم على جثث اصنامكم و ترذلكم نفسي
    26: 31 و اصير مدنكم خربة و مقادسكم موحشة و لا اشتم رائحة سروركم
    26: 32 و اوحش الارض فيستوحش منها اعداؤكم الساكنون فيها
    26: 33 و اذريكم بين الامم و اجرد وراءكم السيف فتصير ارضكم موحشة و مدنكم تصير خربة
    26: 34 حينئذ تستوفي الارض سبوتها كل ايام وحشتها و انتم في ارض اعدائكم حينئذ تسبت الارض و تستوفي سبوتها
    26: 35 كل ايام وحشتها تسبت ما لم تسبته من سبوتكم في سكنكم عليها
    26: 36 و الباقون منكم القي الجبانة في قلوبهم في اراضي اعدائهم فيهزمهم صوت ورقة مندفعة فيهربون كالهرب من السيف و يسقطون و ليس طارد
    26: 37 و يعثر بعضهم ببعض كما من امام السيف و ليس طارد و لا يكون لكم قيام امام اعدائكم
    26: 38 فتهلكون بين الشعوب و تاكلكم ارض اعدائكم
    26: 39 و الباقون منكم يفنون بذنوبهم في اراضي اعدائكم و ايضا بذنوب ابائهم معهم يفنون
    26: 40 لكن ان اقروا بذنوبهم و ذنوب ابائهم في خيانتهم التي خانوني بها و سلوكهم معي الذي سلكوا بالخلاف
    26: 41 و اني ايضا سلكت معهم بالخلاف و اتيت بهم الى ارض اعدائهم الا ان تخضع حينئذ قلوبهم الغلف و يستوفوا حينئذ عن ذنوبهم

    26: 42 اذكر ميثاقي مع يعقوب و اذكر ايضا ميثاقي مع اسحق و ميثاقي مع ابراهيم و اذكر الارض
    26: 43 و الارض تترك منهم و تستوفي سبوتها في وحشتها منهم و هم يستوفون عن ذنوبهم لانهم قد ابوا احكامي و كرهت انفسهم فرائضي
    26: 44 و لكن مع ذلك ايضا متى كانوا في ارض اعدائهم ما ابيتهم و لا كرهتهم حتى ابيدهم و انكث ميثاقي معهم لاني انا الرب الههم
    26: 45 بل اذكر لهم الميثاق مع الاولين الذين اخرجتهم من ارض مصر امام اعين الشعوب لاكون لهم الها انا الرب
    26: 46 هذه هي الفرائض و الاحكام و الشرائع التي وضعها الرب بينه و بين بني اسرائيل في جبل سيناء بيد موسى).



    اختي العزيزة
    ان الله عادل في كل احكامه وشرائعه ونفس القانون الذي حكم به الله شعوب الارض غير الاسرائيليين هو نفس الحكم الذي حكم به علي بني اسرائيل.
    اذا الامر لا يكمن في بني اسرائيل او شعوب الارض بل في حفظ وصايا الله وشرائعة واهمال هذه الوصايا, ولهذا اقول ان هذه الاحكام عادلة وحقة!!!!
    ولكننا نرفض هذه الاحكام اليوم لنتعامل بها بين بعضنا البعض الا في حين كان هذا بلاءا علينا لاجل اخطاؤنا وحينها سيكون البلاء فوق طاقتنا ولا نستطيع ان نفعل شئ حياله لانه فوقنا محكومون بها من الله قضاءا مقضيا!!!!
    نرفض هذه لان الله بعدما رحمنا بمحبته في المسيح لن يندم علي هذه الرحمة المصنوعة بقوته حتي يعيدنا لهذا الحكم الذي نقضه وهدمه بموت المسيح علي الصليب!!!
    فان كان الله قد اكمل البر والمحبة في المسيح فحاشا له ان يرسل محمدا بنفس ناموس موسي الذي انزل علي قوما فاسقا لم يعرفوا ما معني ان تحب القريب كالنفس ومحبة الرب الاله من كل قلبا وبكل قوة.
    الشريعة عزيزته في الدور الارض اي(وضع لحفظ نفوس الكثيرين من الهلاك حي يدركوا ناموس المحبة التي بالمسيح وفي المسيح!!!.
    واما عن قول المسيح:
    Quote: ( لا تظنوا أنى جئت لألقى سلاما على الأرض، ما جئت لألقى سلاما ، بل سيفا ، فاننى جئت لأفرق الانسان ضد أبيه والابنة ضد أمها، والكنة ضد حماتها، وأعداء الانسان أهل بيته ، من أحب ابا أو أما أكثر منى، فلا يستحقنى ، ومن أحب ابنا أو ابنة أكثر منى ، فلا يستحقنى ، ومن لا يأخذ صليبه ويتبعنى ، فلا يستحقنى ، ومن وجد حياته يضيعها ، ومن أضاع حياته من أجلى يجدها ).

    .
    فالمقصود به ليس ان يحمل المسيحي كلما ذكره بل القصد هو ان كل من يؤمن بالمسيح سيكون الضحية وسيقتل بالسيف واول اعداؤه اهل بيته ?!!!
    وتخيلي ان احد المسلمين تنصر من يكون اول اعداؤه وماالحكم الذي سنزل به!!!!
    هذا هو معني قول السيد المسيح له المجد.
    ونرجع لقولك;

    Quote: ويدعون اتباعهم الى اضاعة حياتهم والموت من أجل الرسول ( وليس من أجل الرسالة ).
    (وقبل ارد عليك اذكرك بان محمد نبي الاسلام قد اقتبس هذه المقولة,فما قولك في ذلك)????!!!!
    الاجابة هي ان لم يبغض احد حياة العصيان لدرجة الموت من اجل رسالة المسيح ان لم يحب احد المسيح ووصاياه التي ارسله الله بها وان لم يحب احد هذه الوصايا والمرسل بها اكثر من الام والاب والاخوة والابناء ,وان لم يحب احد هذه الوصية لدرجة ان يختار اما ان يعيش دونها ليكسب حياته الانية في الدنيا او يموت بايمانه فيخسر حياته من اجل الحياة الابدية في الدهر اي النعيم الابدي.
    ان من يفعل كل هذه لا يستحق اتباع طريق المسيح ووصاياه التي تحفظ النفس للحياة الابدية!!!!!
    افلا تظني ان المسيح محقا فيما قاله?????!!!!
    نوااااااصل


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 10:04 PM

Albino Akoon Ibrahim Akoon
<aAlbino Akoon Ibrahim Akoon
تاريخ التسجيل: 27-08-2005
مجموع المشاركات: 1762

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: مهيرة)


    نواصل

    كتبت:

    Quote: * وكذلك من يود الصاق الجرائم اللا انسانية ولا أخلاقية التى ارتكبها مسلمون قديما أو حديثا بكتابنا المقدس القرآن الذى صدق بالتوراة والانجيل ( الم * الله لا اله الا هو الحى القيوم *نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والانجيل من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان ان الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام ).

    تبقي الجرائم والشرائع والاحكام منسوبة للدين والكتاب طالما توجد ايات تدعم هذه الجرائم والاحكام والشرائع ومن يرتكبونها يستندون فيها الي الكتاب والدين المعني بهاهذه الايات!!!!
    فاثبتي لنا غير هذه الحيييات !!!
    بحيث يكون كقولك في :
    Quote: وأوافقك أن ما قام به اولئك الرهبان لم يأمر به المسيح ولا الله سبحانه وتعالى ولكنها أفعال شريرة يقوم بها بشر سيئون.
    وأرجو منكم أيضا أن لا تدينوا القرآن ولا الاسلام بافعال البشر السيئون .
    .
    ??????????????????????????????????
    Quote: * فقط أود أن أوضح لك أن عصمة الأنبياء حقيقة- فى اعتقادنا نحن المسلمون- وليست أكذوبة ولو كانت أكذوبة فكيف تؤمن بنبى كاذب؟؟

    * أما حادثة قتل سيدنا موسى للمصرى فقد حدثت قبل نبوته وقبل ارساله بالرسالة الالهية لبنى اسرائيل .

    اختي العزيزة
    النبي نبي وله ميزة النبوة منذ ميلاده ولكن هذا لا يبلغه الكمال والصلاح التي هي لله فقط دون غيرة من الخلق!!!!
    فلا فرق بين موسي الصبي في بيت فرعون وموسي القاتل للمصري وموسي النبي كليم الله والا فكل مرحلة مر بها موسي يفصل شخصه بحيث يكون له استقلالية في كل مرحلة.
    فالانسان المعصوم هو الذي لم ولا ولن يفعل خطيئة وسهوة وهفوة ولكن طالما وقع الانسان الانسان فيها انتفي عنه العصمة.
    وصدقيني لو لا رحمة الله وغفرانه وكفارته عن ذنوبنا لما كان من بني ادم نبيا ولا ناجيا من نار جهنم?!!!
    Quote: ولو كانت أكذوبة فكيف تؤمن بنبى كاذب؟؟


    انا لااؤمن بنبي استطاع بقوته ان يفعل البر او يكمل نفسه بل نبي في جسم انساني ونفسه الامارة بالسؤ الذي اذا تبعه يسقط في عبرة العصيان والخطايا ولكنه انقاد بروح الله وكلمته فترك الصيان والخطايا جانبا وحمل لنا رسالة الله لا من نفسه او ستحقاقا منه بل برحمة الله وقدرته!!!
    لذلك نؤمن بان السيد المسيح لم يكن له ذات بشرية ونفسا ادميا لانه لو كان كذلك لوقع هو ايضا في المعاصي ولم يكن لنا بر الله فيه!!!
    ولهذا نؤمن ان الذي عملفي المسيح هو الواحد الاحد لا يخطئ ولا بار ومعصوما سواه.
    والذي اذا امنا ببره المكمل في المسيح دون غيره من لانبياء ننال جزاء عمل البر التي في المسيح ليس بمقتضي الاعمال بل بالايمان بقدرة الله وشخصه العامل فيه!!!!
    Quote: كما ذكرت لك لم يكن قصدى الدخول فى مقارنة بين الاسلام والمسيحية

    المقارنة امر لا بد منه لنتبين ونصل الي الذي علي حق والذي علي باطل واي من الديانتين التي يقود للهلاك واي يقود للحياة الابدية ودار النعيم وبالتالي نعرف ايهما من ابليس وايهما من الله??!!
    ولاشك ان احدنا علي حقا والاخر علي باطل !!!!!
    Quote: وأرجو منكم أيضا أن لا تدينوا القرآن ولا الاسلام بافعال البشر السيئون .

    صدقيني لن يدين احد الاسلام او القران بما ليس فيه ولو فعل فدينونته ليست عادلة !!!
    ولكن لو كنا ندين الاسلام والقران بما فيه كايمان وعقيدة يصل اليها المسلم ويمارسه متي ما كمل ايمانه بكل نصوص القران ويستند علي القران والاسلام في ممارسته فدينونتنا حقة ويرجي دراسة القران واياته والاسلام ومفاهيمه!!!!!
    Quote: وليبقى الاحترام بيننا

    تذكري دوما:
    ان اختلاف لاراء لا يفسد للود (والمحبة )قضية !!
    فما بالك عن الاحترام الذي اكنه لك في المحبة?!!
    وليبارككم الله ابينا وربنا يسوع المسيح ويحفطكم ويرعاكم ويقودكم بروحه القدوس الي حقه الثابت بالايمان والمنطق والرجاء.
    امين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 07:09 AM

MaxaB

تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1326

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)


    رمضان كريم و كل عام و أنتم بخير

    مشاركة رمضانية خفيفة و لطيفة
    تجيب على أسئلة مثل لماذا نتكلم عن التاريخ ؟ و هل انتشر الإسلام بالسيف ؟




    للأستاذ الدكتور راغب السرجاني أستاذ مساعد كلية طب القصر العيني بالقاهرة
    لحفظ المادة اضغط هنا
    لحفظ المحاضرة

    ولللإجابة على ماهي الجزية ؟استمع لنهاية هذه المحاضرة



    لللإطلاع على باقي المحاضرات وهي قمة في الإمتاع اضغط هنا
    الطريق إلى الأندلس

    رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات
    مكسب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:27 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: MaxaB)

    تحياتي MaxaB

    ورمضان كريم ...
    خلاص وقفت الشياطين ومرحبا بالملائكة
    زمن طويل من آخر مرة شفناك فيها ..

    عموما يا عزيزي عودا حميداً
    وانا انزل في المحضارة الان وسوف استمع اليها لاحقا واعود لك ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 07:51 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب مقتبسا ومعلقا
    Quote: هات المادة التي تقول بقتل وأسترقاق الاسير في القانون الدولي
    وذلك ولو في حالة أستثنائية ??????

    يا أخي كمال لو تقرأ كلامي بصورة critically بالطبع حتفهمني غلط
    أولا مسألة الإسترقاق غير واردة ولم تشر إليها الآية لا من قريب ولا بعيد وهذه مجرد شروحات أهل السلف بالذات أبي حنيفة ولا أحتاج لسوابق وشواهد في تلك العهود
    أنت من أمن
    قائلا
    Quote: وفيما يتعلق بالأسر والسبي قلت لك لا يجوز قتلهما أو إسترقاقهما "إما منا وإما فداء" إلا في حالات إستثنائية ونفس هذه القواعد معمولة بها في القانون الدولي
    واضح من أعلاه أنك تجيز أسترقاق الاسير في حالات محددة لتعود
    بعدها وتلعق ما قلته سابقا !!!!!!
    كتب أدروب

    Quote: وكم أحتاج أن أكرر لك لكي أقول لك لدي موقف من صحة الأحاديث التي أوردتها من مصادرها السلفية ولست مستعدا أن أناقشك في أحاديث تتعارض مع بالقرآن لأنو ببساطة لست مقتنعا بها!
    غير مقتنع علي الرغم من أننا أثبتنا أن الرسول وخلفائه
    قتلوا مرتدين غير محاربين فهل أنت أدري من القران والسنة منهم?

    لماذا قاموا بالقتل أن كان يتعارض مع القران?
    وكتب أدروبأما ما أقصده من الحالات الإستثنائية أي قتلهم أو إعدامهم في حالة إثبات فظاعة الجرم الذي إرتكبه الأسير وتقدير خطورته للدولة حتي بعد إطلاق سراحه فلا مناص إذا رأي القاضي ذلك من إعدامه ولمقابة ذلك أرجع للمواد 100 وما بعدها من إتفاقية جنيف لسنة 1950 الخاصة بالأسري

    لايا عزيزي المواد تتناول التجاوزات التي يقوم بها الاسير أثناء
    الاسر من قتل ومحاولة فرار ولاتسري علي مافعله في ميدان القتال
    فيما سبق أسره
    المادة الاولي تقول بجلاء

    Persons taking no active part in the hostilities, including members of armed forces who have laid down their arms and those placed hors de combat by sickness, wounds, detention, or any other cause, shall in all circumstances be treated humanely, without any adverse distinction founded on race, colour, religion or faith, sex, birth or wealth, or any other similar criteria.

    To this end the following acts are and shall remain prohibited at any time and in any place whatsoever with respect to the above-mentioned persons:

    (a) Violence to life and person, in particular murder of all kinds, mutilation, cruel treatment and torture;

    (b) Taking of hostages;

    (c) Outrages upon personal dignity, in particular, humiliating and degrading treatment;
    \ وبعد محاكمة يثبت من خلالها أرتكابه لجرم أثناء الاسر وتراقب
    الامم المتحدة كل هذا......والشاهد في هذا أن الاسير لايقتل بسبب أشترا كه
    في القتال وليس علي غرار
    أضربوا عنق الفاسق وهب لي دمه ولا نجوت أن نجا !!!ثم.شدوثاق الاسير
    وضرب عنقه!!!!
    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 24-09-2006, 04:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:00 AM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    رمضان كريم
    استاذ جعفر هل تعرف التاريخ الاسلامى جيدا وهل تعرف كيف انتشر الاسلام؟
    وهل تثنى على كلام بابا الفاتيكان؟
    وهل تعلم بالفرق بين السلام وتلك التى لاتغيب عن الشمس؟
    هل تعرف ان الاسلام هو دين الرحمه والفطره؟
    وهل تعلم ان المسيحييه تدعواالى المحبه لان اليهودية كانت قاسيةجدا عى الناس وان اليهود كانوا يقتلون حتى الانبياء ففى المسيحيه يقولون عندما يصفعك شخص فى خدك الايمن ادر له الايسر؟


    هل تعرف عن الرسائل التى بعث بها سيدنا محمدالى المقوغص وكسرى وهرقل؟
    هل تعرف ما بداخل هذه الرسائل التى وجهت الى القطبين الكبيرين فى العالم انذاك؟
    وهل تعرف ملابسات مادار؟
    وهل تعرف ردود الملوك؟
    وهل تعرف ان ابو سفيان بن حرب قد استدعيى من قبل ملك الروم ؟
    ارجو منك ان تبحث عن الاسئلة التى وجهت اليه وماذا قال وهى متوفره فى الانترنت اذا كلفت نفسك عناء البحث.
    واظنك تعرف امر الهجرهة الحبشة والنجاشى ومن كان المطارد ومن الذى اشهر السيف اولا المسلمين ام قريش ومعاونيهم من اليهود؟
    وهل مررت على آيات فى القرأن تقول
    ودعوا اللا سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه
    وجادلهم بالتى هى احسن
    لكم دينكم ولى دين
    انك لا تهدى من احببت
    الخ
    وهل تعرف ان الدين الاسلامى (دعوه) وانت تعرف كيف يدعوا الاسلام؟
    هل تعرف ان المسلمين يحترمون بقية الرسل جدا بعكسهم تماما كما يسئؤن الى نبينا الكريم؟
    هكذا قالها سيدنا محمد(استوصوا بالاقباط خيرا)
    ان التى لا تغيب عنها الشمس قامت على جثث وجماجم البشر وقامت على الاستعبادووالتمييز وتصنيف الابيض على انه السوبر وانت تعرف جيدا عصر العبوديه؟
    هل تعرف عن scrampl to the africa
    وهل تعرف ان الاسلام حرر الناس من العبوديه وحرر العقول والبشريه من الجهل وعبادة الاوثان؟
    هل تعرف ان الاسلام يقول من شاء فالييؤمن وم شاء فاليكفر
    عن اي حد سيف يتحدث عنه البابا
    وبأى معرفه تثنى على كلام البابا
    وهل يطابق ما قاله البابا مع ما هو موجود فى علم الاديان (اللاهوت)راجع
    وهل تعلم ان الاسلام يدعوا الامة الى الوسطية لا التشدد ولا الانحلال
    ثم انك انتقلت انتقال غريب ومريب من موضوع لآخر
    من كلام البابا الى مشاكل السودان
    نقله تحدث ربكه للقارئ
    ام عن الطلاب الذين يخجلون من ما فعله اجدادهم فهذا شانهم
    فالنجرد الحساب
    ملحوظه
    ما يقوله البابا يخالف ماهو موجود فى (اللاهوت)
    هنالك مسيحيين لم يتفقوا مع البابا فى ما قاله
    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:21 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد المختار الزيادى)

    تحياتي الصادق اسماعيل

    تحياتي الأخ Albino Akoon Ibrahim


    كتب الصادص اسماعيل:

    Quote: النقطة الاكثر إثارة للجدل هى مسألة النصوص القرآنية، وأعتقد أنها يجب أن تُقرأ في إطارين: الإطار التاريخي (ويشمل أسباب النزول)، والثانى الإطار الثقافي (ويشمل البيئة والجغرافيا).
    بالنسبة للإطار التاريخي ويقرأ (السياق التاريخى)، ويمكن مقارنة الآيات المكية مع الآيات المدنية، وعلى الرغم من أن الفترتين متقاربتين (تاريخياً) إلا أن الاحكام كانت مختلفة، لأن الواقع أيضاً كان مختلفاً بين (مكة والمدينة)

    الثانى أو الإطار الثقافي فالمسألة واضحة جداً في القرآن نفسه، وبما أننا في رمضان يمكن أن نستدل بأحكام الصيام، فالقرآن يدعونا للصوم عن شهوتى البطن والفرج من الفجر وحتى مغيب الشمس (حتى يتبين للمسلم الخيط الأبيض من الخيط الأسود)، وهو حكم يمكن أن يُطَبَّق بسهولة في منطقة الجزيرة العربية، ولكن من الصعوبة تطبيقه في بعض المناطق من العالم خصوصاً تلك القريبة من (القطب الشمالى) حيث يستمر الليل لمدة شهور.



    واظن ان هذا الحديث يقودنا الي ما كتبه الأخ Albino فيما يلي:

    Quote:
    ايضا يجب ان نتذكر ان الكمال لله سبحانه وتعالي وحده وان عصمة الانبياء اكذوبة ليس الا قمنا باضافتها لسير الانبياء لانهم بشرا مثلنا لهم انفس والنفس امارة بالسؤ, كما يجب ان نلاحظ ونفطن الا التكوين والتركيبة النفسية للانبياء تؤثر علي رسالاتهم و ما يدعوا له .
    لذلك يجب ان نلاحظ ان معظم الانبياء وقعوا فريسة لماتتكون بها نفسيهم فمثلا موسي الذي عاش في بيئة عززت الكره والعنصرية قتل شخصا وهو كان فريسة لغريزته التي تغذت علي الكره من خلال الممارسات التي قام بها المصريين وهذا لايبرر باي شكل من الاشكال بل كان نتيجة هذا التصرف هوان اصبح موسي شريدا وطريدا عن مجتمع لمدي اربعون عامة!!!!.
    وهذا ليس تصغيرا او ازدراءا بموسي الذي ميزه الله اذ صار له كليما ومؤسسا لعقيدة اساسها ايمان خليل الله ابونا ابراهيم,وقد ذكرت موسي مثالا للانبياء الذين لم ولن يبلغوا الكمال ,ولكن ثبت لهم علي سبيل الرحمة لا عملا صالحا قاموا بها فلو كان الله يديننا دون ادني رحمة علي علي كل مثقال ذرة من اخطاؤنا لدخلنا مع كل انبياؤنا ولماسلم م النار الا الله وحده سبحانه وتعالي لانه وحده جل جلاله المعصوم عن الخطا!!!
    .


    في رأيي هذا يطرح مسألة جديرة بالتوقف عندها ... فبينما يؤكد الصادق اسماعيل علي المسالة الثقافية .. ينفي الأخ البينو عصمة الأنبياء وفي ذات الوقت يؤكد مرة اخري المسألة الثقافية ... مما يقودنا الي التساؤل حول مفهوم العصمة نفسه وعلاقته بالثقافة ..

    أو علي وجه الدقة هل الدين المكتوب فعليا هو كلام الله المطلق والقصد الالهي ... بحيث لم تتدخل اية ارادة بشرية فيها .. او علي الاصح هل كتب القرآن بنفس اللغة التي نزل بها علي سيدنا محمد ام ان صياغات اللغة نفسها تحمل الموروث الثقافي للرسول وبالتالي تنفي عنه العصمة بمفهومها الالهي ولو كانت هنالك لغة مختلفة لاختلف المعني لنفس الايات ...لأن اللغة تحملها بداخلها هذا الموروث بل تعبر عنه وتعد انعكاسا له ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 02:56 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: محمد المختار الزيادى)

    تحياتي محمد مختار الزيادي


    هذه اسئلة كثيرة سوف احاول الاجابة عليها ما استطعت حتي ولو اجمال بعضها:

    المقال الأساسي مرتبط ببعضه البعض .. نعم قد يكون مربكأ بعض الشيئ في الانتقال السريع من موضوع الي آخر لكن ما يهمنا في النهاية هو واقعنا اليوم كمسلمين وواقعنا كسودانيين علي وجه التحديد ولو لم يكن هنالك علاقة مابين التاريخ الاسلامي والدين الاسلامي وواقعنا لما كان بمثل هذه الاهمية في الحقيقة ...
    ونتيجة لأن المسالة مرتبطة بعدد من القضايا المعايشة يوميا من الحكومة الاسلامية في السودان والحرب في دارفور الي اغتيال محمد طه محمد احمد بالطريقة الاسلامية الزرقاوية الي حديث البابا وردود الافعال الاسلامية ... نجد انفسنا في مثل هذا الحوار الذي يتقاطع مع كل ما حولنا من اشكالات سواء في السودان او خارجه في العالم الاسلامي ...

    حديث الباب ما يهمنا منه في الأساس هو نقله كما هو وكما يجب دون محاولات الاثارة الرخيصة التي قامت بها القنوات العربية ... هذا يهمنا أكثر من رأينا فيها ... فالعالم الاسلامي لا يحتاج الي المزيد من الاثارة واطلاق الفتنة وعبارات الجهاد والتفجيرات ومهاجمة الكنائس بقدر ما يحتاج الي معالجة اشكالاته الداخلية والتي ستظل في طي النسيان اذا ما كنا نصبح لمقاطعة الدنمارك ونمسي في جهاد البابا ...
    نحتاج ان تكون هذه القنوات صادقة مع نفسها وصادقة مع جمهورها وتحاول تربيته علي التفكير والعقل بدلاً عن الشحن والتوتر الذي لا يخلق الا الفوضي ...

    لقد كلفت نفسي عناء البحث منذ الدراسة الثانوية حتي قبل ان نعرف الانترنت واعرف كل محتوي الرسائل التي ارسلت للملوك وماذا كانت ردودها واعرف ما ترتب من حروب علي هذه الردود ... كما اعرف Scramble for Africa منذ تحرك الفرنسيين الي تونس واعرف احتلا القارة الافريقية واستعبادها ونهب ثرواتها ...

    ولكني لا اكتفي بالمقولات الجاهزة حول الاسلام او التاريخ الاسلامي .. لا اقبل بها وفي ذات الوقت لا ارفضها بل اطرحها للبحث والنقاش فمثلا حينما نطلق ان الاسلام هو دين الرحمة ... نتساءل من اين جاءت كل تلك البشاعات في تاريخه ... وحينما نقول ان الاسلام حرر الاخرين من العبودية نتساءل من اين جاءت عشرات الالاف من الجواري في قصور حكام المسلمين ... وحينما نقول ان الاسلام لا يجبر الاخرين علي اعتناقه نتساءل عن معني ايات قتل المشركين واحاديث اقتالهم ... وحينما نقول الاسلام دين العدل نتساءل من اين جاء البطش والتفيات الجسدية والتذيب للمسلمين من قبل خلفاء الله في الارض ...

    لان كل ذلك يرمي بظلاله الليوم علينا ... بحيث يصبح كل ما هو اسلمي مثير للشبهات ومطاردا في كل العالم ووحشا يقتل مئات الالاف في دارفور ويشرد الملايين ... ويذبح مخلفي الراي علي شاشات القنوات الفضائية واضعا رؤوسهم فوق اجسادهم ...

    فهل جاء من فراغ ..
    لم يأتي من فراغ ..
    جاء من نصوص دينية ...
    وآراء فقهية ...


    اتمني ان فعليا ان اصدق ان الاسلام والمسلمين كانوا طوال تاريخهم افضل البشر حاربوا الاستعباد وحاربوا القهر واحترموا اديان الاخرين ولم يتعبدوا احداً .. لكن تاريخهم في السودان لوحده يكفي ان نتساءل عماهية هذا الدين ... بدءا من اتفاقية البقط التي استعبدت النوبة نهاية بالجبهة الاسلامية التي مزقت البلاد بكاملها وابادات ما ابادت ...

    في النهاية ما اقوله اننا لسنا نحاول ان نسيئ الي دين او الي مجموعة دينية أو نترصد بأحد .. لكن مافينا من ازمات كفيل بان يجعنا نغوص في اعمق تاريخنا لنري من اين تاتي كل هذه البشاعة وهل هذا الانحطاط ...


    تحياتي
    ورمضان كريم

    (عدل بواسطة Gafar Bashir on 24-09-2006, 03:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-09-2006, 03:36 PM

محمد المختار الزيادى
<aمحمد المختار الزيادى
تاريخ التسجيل: 11-08-2006
مجموع المشاركات: 4050

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الاخ جعفر رمضان كريم
    تداخل الموضوع احدث لى ربكه كان من الافضل ان تطرح الموضوع (كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف )
    فقط دون التطرق لما يحدث فى السودان فهنالك عصور عده وحقبه زمنيه واختلاف فى الموضوع نفسه.
    انت تعلم والكل يعلم ان الذى يجرؤى فى السودان بعيد تماما من الاسلام الذى اعرفه انا شخصيا انه هنالك
    لبس عبائه باسم الاسلام والادله لا تحتاج الى ذكر المسأله وصلت حد تكفير عراب النظام ومفكره الذى تعلم جيدا انه
    يطوع النصوص لمأرب شخصيه يعلمها هو
    اذا كنت تقصد فى الخلا صة دون تجريد للموضوع هذا اذا فهمت انا قصدك
    (ان محمد (ص) قد نشر الاسلام بالقوه) وهذا يجافى الواقع والتاريخ
    والمتفق عليه فى علم اللاهوت ليس المسلمين فحسب بل غيرهم فى الديانات الاخرى.
    اما موضوع الزرقاوى والعراق انا فى رأى الشخصى اعتبر ان الزرقاوى لم يذهب ويذبح الامريكان فى نيو يورك وواشنطن
    بل فى العراق والعراق والاردن فى يوم من الايم كانت شئ واح بمعنى ان الزرقاوى ليس غريبا فى العراق بل يعتبر وطنه
    داخل اطار سمى ما شئت الوطن العربى ام العالم الاسلامى والذى تيدور فى العراق امتداد طبيعى للحرب البارده وحرب الوكالات وصراع الحضارات والاعتقادات الدينيه والدليل على ذلك كلمة بوش ووصفه للحرب بانها صليبيه
    وامريكها نفسها كانت تدعم القاعده (بن لادن) وانقلب عليها نعم اسلوب الحروب فى تغير وتغير مستمر
    المغالطه فى كون عندما كان يقاتل السوفييت مجاهد وعندما يقاتل الامريكان ارهابى ووالحادى عشر من سبتمبر كانت حرب معلنه اذا هناك سياسه معده جيدا تحاول خلق ماهو معروف بالاسلام السياسى وتروج له
    الذى يدور حاليا فى العالم صراع والصراع له ادواته والياته المعروفه فليس من العدل التغاضى عن جرائم امريكا على مدى تاريخهاوجعل الحادى عشر من سبتمبر (شيطان اصاب ملاك)نعم هناك ضحايا مدنيين وهذا مرفوض بالطبع لكن قياسا بضحايا امريكا لا توجد مقارنة اصلا
    (لقد فلت الموضوع من يدى وما كنت اريد الخوض فى هكذا مسائل لكن موضوعك نفسه ذوا خيوط عديده)
    وددت لو ان الموضوع كان محصورا فى محور واحد
    ولك فائق التقدير
    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:15 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: إعتقدت أنك موضوعي في النقاش ولكن يبدو أنك تحاول شخصنته أو تحوله إلي جدل بيزنطي حيث أراك تعيد سيل تكرار الأسئلة مرة أخري!!!

    لا يا عزيزي أعيد عليك الاسئلة لسببين أولا لأنك لم تجب عليها
    أصلا ......ثانيا أو أنك زوغت منها وسوف أدلل علي هذا
    فمثلا قولك
    أما الجزية قلت لك تعتبر كعقوبة إقتصادية لدولة معادية أو تأمين خطر دولة أخري تمثل تهديدا أمنيا لها وفي السياسة الداخلية تكون مقابلة للذكاة التي تؤخذ أيضا عنوة من المسلمين وفي كل الأحوال يملك الحاكم التنازل عن الجزية إذا لم يري لها ضرورة إقتصادية أو أمنية
    أنا لم أسألك عن علة فرض الجزية حتي تجيبني بهذه الصورة
    سؤال محدد وهو ماحكم الدين وعقوبته لمن رفض دفع الجزية سواء أكان
    مواطنا أم دولة أجنبية? لذا أعيد عليك السؤال لتجيب عليه ولم تجب!!!!
    المسألة الثانية أسئلة لم تجب عليها لذا نقوم بتذكيرك بها
    ما
    Quote: هو حكم الدين في نظام ملكي أو عسكري قام بأنفاذ أحكام الشريعة
    بصورة غير ديموقراـطية؟

    Quote: هل تنفذ أحكام الشريعة علي مواطني الدولة المسلمة غير المسلمين في
    غير قوانين الاحوال الشخصية؟
    كم عدد الحدود ومن يقوم بأنفاذها؟

    ومنها هذا السؤال عن تولي المسيحي الرئاسة والولاية الكبري و الذي قلت عنه
    Quote: أخي كمال النقاش معك ممتع وهذه خطوط عريضة وإذا سنحت الفرصة نفصل بإذن الله
    أما موضوع ولاية المسيحي جاييك عليه بس أمشي مشوار


    ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 08:18 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Mr. Kamal
    iam at work
    till then pls check this,i hope not to be docmatic
    Article 100

    Prisoners of war and the Protecting Powers shall be informed as soon as possible of the offences which are punishable by the death sentence under the laws of the Detaining Power.

    Other offences shall not thereafter be made punishable by the death penalty without the concurrence of the Power upon which the prisoners of war depend.

    The death sentence cannot be pronounced on a prisoner of war unless the attention of the court has, in accordance with Article 87, second paragraph, been particularly called to the fact that since the accused is not a national of the Detaining Power, he is not bound to it by any duty of allegiance, and that he is in its power as the result of circumstances independent of his own will.

    Article 101

    If the death penalty is pronounced on a prisoner of war, the sentence shall not be executed before the expiration of a period of at least six months from the date when the Protecting Power receives, at an indicated address, the detailed communication provided for in Article 107.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 09:49 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    ليس بالضرورة أن الإجابات كافية شافية لك
    ألا تري أن نقاشك كأنه إستجواب والحكاية ليست منتصر ومنهزم يا أخي
    كده يبقي النقاش عقيم ودوغمائي
    وبعدين لو كنت تبحث عن إجابات بأسلوب الفتوي حلال وحرام أرجو أن توجها للأخوة محمد سبيل أو كمال فرانكلي
    إذا أردنا نقاشا موضوعيا فالنتفق أو نختلف بإحترام

    بخصوص المادة 100 من إتفاقية جنيف لسنة 1950 قدمتها لك كمثال لا تمانع في حالات إعدام الأسير والشواهد العملية حتي دول الغرب تستغل هذه المادة لأقصي حد للإنتقام


    جاييك للتفصيل بعد الشغل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 12:50 PM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ جعفر بشير
    كتبت..
    Quote: وهذا الحديث يجب ان يتم تكراراه واعادته فهو يوضح ان التفسير نفسه يذهب الي ما ذهبت اليه الايات والأحاديث ومن ثم لا يكون هنالك سوء فهم بالنسبة لنا ...


    وأتفق معك اتفاقاً كلياً فيما ذهبت اليه ..
    في ارجاع اساس الفعل الى أصل النص .. وأن ما حدث ما هو الا ترجمة واضحه لما شرعه وحض عليه النص بصورة لا تقبل اللبس ..

    ولكن تعود في مواصلة حديثك لتنكص عن ما سقته سابقاً لتلبس الفعل لجماعه بعينها لتبرئ النص
    معلل ذلك بسؤ الفهم لفحوى النصوص ومراميها!
    Quote:
    وفي الحقيقة تابعت اكثر من تفسير للايات المذكورة خلال الحوار وكانت جميعها تشير الي نفس الاتجاه دون لبس او غموض ... وهذه التفاسير والاجتهادات هي التي قادت التاريخ الاسلامي بدرجة لا يمكن التخلص منها بسهولة ... لكن تبقي فتح مثل هذه النوافذ كاشارة لمراجعة تاريخنا ومراجعة انفسنا ومعرفة ان ما يحدث اليوم له علاقة وثيقة بالتاريخ ...


    فكيف يتسق ذلك؟
    وفي رأيي ان هذا هو ما تعاني منه الجماعات المستنيرة المسلمة ..
    التي تستقبح الفعل ..
    وتستوضح مكمن الخلل
    ثم تعود لتجعل من السلفية كبش فداء !
    وهم يعلمون سلفاً ان السلفيين ما هم الا ضحايا نص امنوا به الى درجة جعلتهم يطبقونه بحذافيره..

    اذا على مستنيري الاسلام أن يقدموا الحقيقة ولو على حساب العقيده
    ليتصالحوا مع أنفسهم قبل كل شئ

    فمن الخطل أن استقبح فعل امره مستمد من نصوص صريحه
    وفي ذات الوقت اؤمن بهذه النصوص وأقدسها!!

    كما لا يفوتني أن اتقدم لضيوفك بالشكر على دفعهم للحوار بصورة جميله ومثمرة



    جمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 02:07 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: HOPEFUL)

    تحياتي هوبفل

    وشكرا لوجودك في هذا الحوار

    الابواب المفتوحة كبيرة وكثيرة وقد تختلط الامور في بعض الأحيان او قد تبدو بصورة مختلفةلكني سوف اعيد ترتيبها مرة اخري لتوضيح فهمي للأمور بصورة اكثر دقة:

    في البداية اعتقد ان الاساس للسيف هو نصوص قرآنية وأحاديث صحيحة لا تقبل التشكيك فيها ..
    ثانيا وعلي عكس ما تحدثت فانا لا أري ان المسلمين هم ضحايا هذه النصوص هكذا علي اطلاقها .. فتجربة الخليفة عمر بن الخطاب واضحة في مسائل تعطيل النصوص والغء بعضها وهو ليس فهم للدين فقط ونصوصه بصورة جامدة ولكنه فهم للدين وظروف نزوله ومتغيرات واقع الخليفة عمر ...
    لا ابرئ النص ولا ابرئ المسلمين واعتبرهم ضحايا ... بل في الكثير جدا من الاحيان استخدمت النصوص استخداما متعمدا من قبل خلفاء المسلمين لنفي معارضيهم في الراي بصورة واضحة جدا ...
    فان كانت هنالك جرائم خلال التاريخ بمفهومنا الحاضر فلن تعفي منها النصوص ولن يعفي منها حكام المسلمين ...
    النصوص القرآنية لا تحمل السيف ولاتفسر نفسها اذا فلن تكون هي المسؤولة الوحيدة عما حدث ليس فقط تجاه غير المسلمين بل تجاه المسلمين أنفسهم ...
    وحينما اقول نراجع تاريخنا فانا اعني مراجعة هذه النصوص فعليا واسباب نزولها واطارها التاريخي واعني ايضا مراجعة تاريخ المسلمين بعقل وقلب مفتوح ... بدلاً من التعامل مع النصوص القرآنية أو آراء الفقهاء باعتبارها مسلم بها بصورة عمياء دون مراعاة لفروق هذا الاطار التاريخي .. لأن الأخطر من تقديس النصوص هو تقديس ىراء الفقهاء لأن نصا يقبل التأويل يمكن ان يفسر وفق هوي الحاكم ويصبح نصاً لاجدال فيه بسبب فتوي .. كما حدث خلال التاريخ ولازال يحدث

    اتمني ان تكون الصورة واضحة الان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 03:18 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب

    Mr. Kamal
    iam at work
    till then pls check this,i hope not to be docmatic
    Article 100

    ويعني المواد من مائة وبعدها في معاهدة أسري الحرب
    ما.ذكرته من مواد واردة تحت الفصل الثالث
    وهذا الفصل معني بالجرائم والتجاوزات التي يقوم بها الاسير بعد أسره... وليس قبل الاسر أو بسبب مشاركته في القتال كما يحدث
    في الاسلام
    واليك مقدمة الفصل

    Chapter III

    PENAL AND DISCIPLINARY SANCTIONS

    I. General provisions

    Article 82

    A prisoner of war shall be subject to the laws, regulations and orders in force in the armed forces of the Detaining Power; the Detaining Power shall be justified in taking judicial or disciplinary measures in respect of any offence committed by a prisoner of war against such laws, regulations or orders. However, no proceedings or punishments contrary to the provisions of this Chapter shall be allowed.

    If any law, regulation or order of the Detaining Power shall declare acts committed by a prisoner of war to be punishable, whereas the same acts would not be punishable if committed by a member of the forces of the Detaining Power, such acts shall entail disciplinary punishments only.

    Article 83

    In deciding whether proceedings in respect of an offence alleged to have been committed by a prisoner of war shall be judicial or disciplinary, the Detaining Power shall ensure that the competent authorities exercise the greatest leniency and adopt, wherever possible, disciplinary rather than judicial measures
    لاحظ


    Prisoners of war prosecuted under the laws of the Detaining Power for acts committed prior to capture shall retain, even if convicted, the benefits of the present Convention.

    .......فأرجو ألا تخلط الاوراق لتصور للقارئ أن المواثيق تتيح قتل الاسر
    بسبب مشاركته في القتال كما يحدث في الاسلام!!!!!
    000 نعود لموضوع الجزية
    فتقول ا لاية 28من سورة التوبة
    )(وقاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولايحرمون ما حرم الله
    ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتي يعطوا الجزية
    عن يد وهم صاغرون)
    00000 وعن قتال الكفار
    تقول أ أية السيف أو أم النواسخ
    وآية السيف : (( فإذا انسلخت الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم و خذوهم و احصروهم و اقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا و أقاموا الصلاة و آتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم))
    وقد قيل أنها ان آية السيف نسخت قبلها نيفا وعشرين آية بعد المائة
    الاسلام أوالجزية أو السيف!!!!!
    موضوع قتل الاسير الذكر وأسترقاق النساء والاطفال فهو أمره فعله الرسول
    وصحابته وهو أمره لم يستغربا في ذلك العهد........
    الاخ أدروب أنا لا أجادل حبا في الجدل وأنما أهدف الي الضغط علي هذه
    الاشكالات لأهميتها أنا لا أسعي لتجهيلك أو أحراجك فليس هدفي شخصك
    وأنما طرحك......وأضيف أني أقف ضد ذج الدين في السياسة وتطبيق
    الحدود والتشريعات ا لاسلاموية غض النظر عن شخص متبني هذاالطرح
    سبيل أو أدروب أو فرانكلي!!!!
    كمال

    (عدل بواسطة kamalabas on 24-09-2006, 04:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 04:52 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: kamalabas)

    Article 85

    Prisoners of war prosecuted under the laws of the Detaining Power for acts committed prior to capture shall retain, even if convicted, the benefits of the present Convention.

    Article 85

    Les prisonniers de guerre poursuivis en vertu de la législation de la Puissance détentrice pour des actes qu'ils ont commis avant d'avoir été faits prisonniers resteront, même s'ils sont condamnés, au bénéfice de la présente Convention

    Art. 85
    Die Kriegsgefangenen, die auf Grund der Gesetze des Gewahrsamsstaates für Handlungen, die sie vor ihrer Gefangennahme begangen haben, verfolgt werden, bleiben, auch wenn sie verurteilt werden, im Genusse der im vorliegenden Abkommen vorgesehenen Vergünstigungen.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:05 PM

HOPEFUL
<aHOPEFUL
تاريخ التسجيل: 07-09-2003
مجموع المشاركات: 3542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Connection Failed
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:11 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    الأخ كمال
    إنت مغالط من الدرجة الأولي
    هل فهمت من النص الوارد في المادة 85 أنه يشتمل علي الجرائم التي أرتكبت بعد الأسر فقط?!!
    ومن قال لك المادة 85 مقيدة للمادة 100?!

    وهل تريد سوابق قضائية من الحرب العالميةالثانية أم يكفيك ما هو صاير في قوانتانامو?!

    بس أنا مدعوك من الشغل خليني إتفرغ ليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:16 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    تفضل الترجمة يا أدروب......المادة لصالج الاسيروليست.ضده
    المادة 85

    يحتفظ أسرى الحرب الذين يحاكمون بمقتضى قوانين الدولة الحاجزة عن أفعال اقترفوها قبل وقوعهم في الأسر بحق الإفادة من أحكام هذه الاتفاقية، حتى ولو حكم عليهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:37 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    يا أخي أنا لدي الوثيقة بكل اللغات الرئيسية
    سؤالي هل فهمت منها أنها قاصرة علي ما إرتكبه الأسير بعد أسره?
    وكون الإتفاقية تمنهه الإستفادة مماإرتكبه قبل أسره تعني عدم إمكانية إنطباق المادة 100 من الإتفاقية عليه أم أنك من عنوان باب العقوبات أنه لا يتعلق بالجرائم القبلية?!
    أنظر إلي إسرائيل كيف تختطف الأسري وتحاكمهم قبليا بالمؤبد علنا وفي السجن بالإعدام سرا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 05:52 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: الأخ كمال
    إنت مغالط من الدرجة الأولي
    هل فهمت من النص الوارد في المادة 85 أنه يشتمل علي الجرائم التي أرتكبت بعد الأسر فقط?!!
    ومن قال لك المادة 85 مقيدة للمادة 100?!

    وهل تريد سوابق قضائية من الحرب العالميةالثانية أم يكفيك ما هو صاير في قوانتانامو?!

    بس أنا مدعوك من الشغل خليني إتفرغ ليك
    أرجو أن تكف عن التوصيف أنا أستند علي هذا

    الفصل الثالث: العقوبات الجنائية والتأديبية
    أولا- أحكام عامة
    المادة 82

    يخضع أسرى الحرب للقوانين واللوائح والأوامر السارية في القوات المسلحة بالدولة الحاجزة. وللدولة الحاجزة أن تتخذ إجراءات قضائية أو تأديبية إزاء أي أسير حرب يقترف مخالفة لهذه القوانين أو اللوائح أو الأوامر. علي أنه لا يسمح بأية ملاحقة قضائية أو عقوبة تخالف أحكام هذا الفصل.
    إذا نص أي من قوانين أو لوائح أو أوامر الدولة الحاجزة علي المعاقبة عن عمل ما إذا اقترفه أسير الحرب بينما لا يعاقب عليه إذا اقترفه أحد أفراد قواتها المسلحة، وجب ألا يترتب علي مثل هذا العمل إلا عقوبة تأديبية.
    الأمر واضح يا أدروب الفصل يتحدث عن الاجراءت التأديبية
    وخرق اللوائح أثناءالحجز راجع المواد 89/90
    أو أرتكاب جريمة في أرض الدولة الحاجزة
    تنص المادة 100


    المادة 100

    يجب تبليغ أسرى الحرب والدول الحامية في أقرب وقت ممكن بالمخالفات التي تستوجب عقوبة الإعدام طبقا لقوانين الدولة الحاجزة.
    ولا يجوز فيما بعد تقرير عقوبة الإعدام عن أي مخالفة إلا بموافقة الدولة التي يتبعها الأسرى.
    لاحظ أن تقرير الاعدام لايتم.الا بموا فقه الدولة التي يتبعها لها الاسير!!!1 وطبعا المنطق يقول أن موافقة الدولة التي يتبع لها الاسير
    يمكن أن يتم في حال ثبوت ان الاسير قام بفعل جنائي مثل القتل في الدولة
    المضيفة ولايمكن أن توافق علي اعدام موا طنها لانه أشترك في القتال !!!!
    ثم أن أستندت علي المادة الاولي والتي تحظر القتل
    1. الأشخاص الذين لا يشتركون مباشرة في الأعمال العدائية، بمن فيهم أفراد القوات المسلحة الذين ألقوا عنهم أسلحتهم، والأشخاص العاجزون عن القتال بسبب المرض أو الجرح أو الاحتجاز أو لأي سبب آخر، يعاملون في جميع الأحوال معاملة إنسانية، دون أي تمييز ضار يقوم علي العنصر أو اللون، أو الدين أو المعتقد، أو الجنس، أو المولد أو الثروة، أو أي معيار مماثل آخر.
    ولهذا الغرض، تحظر الأفعال التالية فيما يتعلق بالأشخاص المذكورين أعلاه، وتبقي محظورة في جميع الأوقات والأماكن:
    (أ) الاعتداء علي الحياة والسلامة البدنية، وبخاصة القتل بجميع أشكاله، والتشويه، والمعاملة القاسية، والتعذيب،
    (ب) أخذ الرهائن،
    (ج) الاعتداء علي الكرامة الشخصية، وعلي الأخص المعاملة المهينة والحاطة بالكرامة،
    (د) إصدار الأحكام وتنفيذ العقوبات دون إجراء محاكمة سابقة أمام محكمة مشكلة تشكيلا قانونيا. وتكفل جميع الضمانات القضائية اللازمة في نظر الشعوب المتمدنة.المادة تحظر قتل الاسير وهو الامر الذي كان يحدث في صدرالاسلام!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:01 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عملت شنو يعني ما أنا نزلتها ليك بثلاثة لغات ولا ما ركبت راسك إلا بالعربي!


    بس أركز جايك التوصيف الجد جد يبدو أنك بنرجسيتك وقعتفي الفخ!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:09 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    فلنطرح بعض بنود
    الوثيقة للقارئ
    اتفاقية حنيف بشأن معاملة أسرى الحرب

    المؤرخة في 12 آب/أغسطس 1949
    اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام من قبل المؤتمر الدبلوماسي
    لوضع اتفاقيات دولية لحماية ضحايا الحروب
    المعقود في جنيف خلال الفترة من 21 نيسان/أبريل إلي 12 آب/أغسطس 1949
    تاريخ بدء النفاذ: 21 تشرين الأول/أكتوبر 1950 وفقا لأحكام المادة 138

    الباب الأول :أحكام عامة
    المادة 1

    تتعهد الأطراف السامية المتعاقدة بأن تحترم هذه الاتفاقية وتكفل احترامها في جميع الأحوال.

    المادة 2

    علاوة علي الأحكام التي تسري في وقت السلم، تنطبق هذه الاتفاقية في حالة الحرب المعلنة أو أي اشتباك مسلح آخر ينشب بين طرفين أو أكثر من الأطراف السامية المتعاقدة، حتى لو لم يعترف أحدها بحالة الحرب.
    تنطبق هذه الاتفاقية أيضا في جميع حالات الاحتلال الجزئي أو الكلي لإقليم أحد الأطراف السامية المتعاقدة حتى لو لم يواجه هذا الاحتلال مقاومة مسلحة.
    وإذا لم تكن إحدى دول النزاع طرفا في هذه الاتفاقية، فإن دول النزاع الأطراف فيها تبقي مع ذلك ملتزمة بها في علاقاتها المتبادلة. كما أنها تلتزم بالاتفاقية إزاء الدولة المذكورة إذا قبلت هذه الأخيرة أحكام الاتفاقية وطبقتها.

    المادة 3

    في حالة قيام نزاع مسلح ليس له طابع دولي في أراضي أحد الأطراف السامية المتعاقدة، يلتزم كل طرف في النزاع بأن يطبق كحد أدني الأحكام التالية:
    1. الأشخاص الذين لا يشتركون مباشرة في الأعمال العدائية، بمن فيهم أفراد القوات المسلحة الذين ألقوا عنهم أسلحتهم، والأشخاص العاجزون عن القتال بسبب المرض أو الجرح أو الاحتجاز أو لأي سبب آخر، يعاملون في جميع الأحوال معاملة إنسانية، دون أي تمييز ضار يقوم علي العنصر أو اللون، أو الدين أو المعتقد، أو الجنس، أو المولد أو الثروة، أو أي معيار مماثل آخر.
    ولهذا الغرض، تحظر الأفعال التالية فيما يتعلق بالأشخاص المذكورين أعلاه، وتبقي محظورة في جميع الأوقات والأماكن:
    (أ) الاعتداء علي الحياة والسلامة البدنية، وبخاصة القتل بجميع أشكاله، والتشويه، والمعاملة القاسية، والتعذيب،
    (ب) أخذ الرهائن،
    (ج) الاعتداء علي الكرامة الشخصية، وعلي الأخص المعاملة المهينة والحاطة بالكرامة،
    (د) إصدار الأحكام وتنفيذ العقوبات دون إجراء محاكمة سابقة أمام محكمة مشكلة تشكيلا قانونيا. وتكفل جميع الضمانات القضائية اللازمة في نظر الشعوب المتمدنة.
    2. يجمع الجرحى والمرضى ويعتني بهم.
    يجوز لهيئة إنسانية غير متحيزة، كاللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن تعرض خدماتها علي أطراف النزاع.
    وعلي أطراف النزاع أن تعمل فوق ذلك، عن طريق اتفاقات خاصة، علي تنفيذ كل الأحكام الأخرى من هذه الاتفاقية أو بعضها.
    وليس في تطبيق الأحكام المتقدمة ما يؤثر علي الوضع القانوني لأطراف النزاع. =============

    الفصل الثالث: العقوبات الجنائية والتأديبية
    أولا- أحكام عامة
    المادة 82

    يخضع أسرى الحرب للقوانين واللوائح والأوامر السارية في القوات المسلحة بالدولة الحاجزة. وللدولة الحاجزة أن تتخذ إجراءات قضائية أو تأديبية إزاء أي أسير حرب يقترف مخالفة لهذه القوانين أو اللوائح أو الأوامر. علي أنه لا يسمح بأية ملاحقة قضائية أو عقوبة تخالف أحكام هذا الفصل.
    إذا نص أي من قوانين أو لوائح أو أوامر الدولة الحاجزة علي المعاقبة عن عمل ما إذا اقترفه أسير الحرب بينما لا يعاقب عليه إذا اقترفه أحد أفراد قواتها المسلحة، وجب ألا يترتب علي مثل هذا العمل إلا عقوبة تأديبية.

    المادة 83

    عند البت فيما إذا كانت تتخذ إجراءات قضائية أو إجراءات تأديبية إزاء مخالفة اقترفها أسير حرب، يتعين علي الدولة الحاجزة التأكد من أن السلطات المختصة تراعي في تقديرها أكبر قدر من التسامح وتطبق الإجراءات التأديبية دون القضائية كلما كان ذلك ممكنا.

    المادة 84

    محاكمة أسير الحرب من اختصاص المحاكم العسكرية وحدها، ما لم تسمح تشريعات الدولة الحاجزة صراحة للمحاكم المدنية بمحاكمة أي من أفراد قوات الدولة الحاجزة عن المخالفة نفسها التي يلاحق أسير الحرب قضائيا بسببها.
    ولا يحاكم أسير الحرب بأي حال بواسطة محكمة أي كان نوعها إذا لم تتوفر فيها الضمانات الأساسية المتعارف عليها عموما من حيث الاستقلال وعدم التحيز، وعلي الأخص إذا لم تكن إجراءاتها تكفل له الحقوق ووسائل الدفاع المنصوص عنها في المادة 105.

    المادة 85

    يحتفظ أسرى الحرب الذين يحاكمون بمقتضى قوانين الدولة الحاجزة عن أفعال اقترفوها قبل وقوعهم في الأسر بحق الإفادة من أحكام هذه الاتفاقية، حتى ولو حكم عليهم.

    المادة 86

    لا يعاقب أسير الحرب إلا مرة واحدة عن الذنب نفسه أو التهمة نفسها.

    المادة 87

    لا يجوز أن يحكم علي أسرى الحرب بواسطة السلطات العسكرية ومحاكم الدولة الحاجزة بأية عقوبة خلاف العقوبات المقررة عن الأفعال ذاتها إذا اقترفها أفراد القوات المسلحة لهذه الدولة.
    وعند تحديد العقوبة، يتعين علي محاكم أو سلطات الدولة الحاجزة أن تراعي، إلي أبعد حد ممكن، أن المتهم ليس من رعايا الدولة الحاجزة وهو لذلك غير ملزم بأي واجب للولاء لها، وأنه لم يقع تحت سلطتها إلا نتيجة لظروف خارجة عن إرادته. وللمحاكم والسلطات المذكورة الحرية في تخفيف العقوبة المقررة عن المخالفة التي اتهم بها الأسير، وهي ليست ملزمة بتطبيق حد أدني لهذه العقوبة.
    وتحظر العقوبات الجماعية عن أفعال فردية، والعقوبات البدنية، والحبس في مبان لا يدخلها ضوء النهار، وبوجه عام، أي نوع من التعذيب أو القسوة.
    وفضلا عن ذلك، لا يجوز للدولة الحاجزة حرمان أي أسير حرب من رتبته أو منعه من حمل شاراته.

    المادة 88

    لا يجوز إخضاع الضباط وضباط الصف والجنود من أسرى الحرب الذين يقضون عقوبة تأديبية أو قضائية لمعاملة أشد من المعاملة التي يخضع لها فيما يتعلق بالعقوبة ذاتها أفراد القوات المسلحة بالدولة الحاجزة من الرتب المعادلة.
    لا يحكم علي أسيرات الحرب بعقوبة أشد، ولا يعاملن أثناء تنفيذ العقوبة معاملة أشد مما يطبق فيما يتعلق بالمخالفات المماثلة علي النساء اللائى يتبعن القوات المسلحة بالدولة الحاجزة.
    ولا يجوز في أي حال أن يحكم علي أسيرات الحرب بعقوبة أشد، ولا يعاملن أثناء تنفيذ العقوبة معاملة أشد مما يطبق فيما يتعلق بالمخالفات المماثلة علي الرجال من أفراد القوات المسلحة بالدولة الحاجزة.
    لا يجوز أن تختلف معاملة أسرى الحرب الذين قضوا عقوبات تأديبية أو قضائية عن معاملة الأسرى الآخرين.

    ثانيا- العقوبات التأديبية
    المادة 89

    تكون العقوبات التأديبية التي تطبق علي أسرى الحرب كالآتي:
    1. غرامة لا تتجاوز 50 بالمائة من مقدم الراتب وأجر العمل المنصوص عنهما في المادتين 60 و 62 خلال مدة لا تتجاوز ثلاثين يوما.
    2. وقف المزايا الممنوحة فوق المعاملة المنصوص عنها بهذه الاتفاقية.
    3. أعمال شاقة لمدة لا تزيد علي ساعتين يوميا.
    4. الحبس.
    علي أن العقوبة المبينة في البند 3 لا تطبق علي الضباط.
    لا يجوز في أي حال أن تكون العقوبات التأديبية بعيدة عن الإنسانية أو وحشية أو خطرة علي صحة أسرى الحرب.

    المادة 90

    لا يجوز أن تزيد مدة العقوبة الواحدة مطلقا علي ثلاثين يوما.
    في حالة المخالفة النظامية، تخصم من الحكم الصادر أية مدة قضاها الأسير في الحبس الاحتياطي في انتظار المحاكمة أو صدور الحكم.
    لا يجوز تجاوز الحد الأقصى وهو مدة الثلاثين يوما المبين أعلاه حتى لو كانت هناك عدة أفعال يسأل عنها أسير الحرب وقت تقرير العقوبة، سواء كانت هذه الأفعال مرتبطة ببعضها أم لا.
    لا تزيد المدة بين النطق بالحكم بعقوبة تأديبية وتنفيذها علي شهر واحد.
    وفي حالة توقيع عقوبة تأديبية جديدة علي أسير الحرب فإنه يجب أن تفصل مهلة لا تقل عن ثلاثة أيام بين تنفيذ العقوبتين إذا كانت مدة إحديهما عشرة أيام أو أكثر.

    المادة 91

    يعتبر هروب أسير الحرب ناجحا في الحالات التالية:
    1. إذا لحق بالقوات المسلحة للدولة التي يتبعها أو بقوات دولة متحالفة.
    2. إذا غادر الأراضي الواقعة تحت سلطة الدولة الحاجزة أو دولة حليفة لها.
    3. إذا انضم إلي سفينة ترفع علم الدولة التي يتبعها، أو علم دولة حليفة لها في المياه الإقليمية للدولة الحاجزة، شريطة ألا تكون السفينة المذكورة خاضعة لسلطة الدولة الحاجزة.
    أسرى الحرب الذين ينجحون في الهروب بمفهوم هذه المادة ويقعون في الأسر مرة أخري لا يعرضون لأية عقوبة بسبب هروبهم السابق.

    المادة 92

    أسير الحرب الذي يحاول الهروب ثم يقبض عليه قبل أن ينجح في هروبه بمفهوم المادة 91، لا يعرض إلا لعقوبة تأديبية عن هذا الفعل حتى في حالة العودة إلي اقترافه.
    يسلم أسير الحرب الذي يعاد القبض عليه إلي السلطة العسكرية المختصة بأسرع ما يمكن.
    واستثناء لما جاء بالفقرة الرابعة من المادة 88، يجوز فرض نظام مراقبة خاص علي أسرى الحرب الذين عوقبوا بسبب هروب غير ناجح، ولكن شريطة ألا يؤثر هذا النظام علي حالتهم الصحية تأثيرا ضارا، وبحيث يطبق في أحد معسكرات أسرى الحرب، ولا يترتب عليه إلغاء أي ضمانات ممنوحة لهم بمقتضى هذه الاتفاقية.

    المادة 93

    لا يجوز اعتبار الهروب أو محاولة الهروب، حتى في حالة التكرار، ظرفا مشددا، إذا قدم الأسير للمحاكمة عن مخالفة اقترفها. أثناء هروبه أو محاولة هروبه.
    وفقا لأحكام المادة 83، لا تستوجب المخالفات التي يقترفها أسرى الحرب بقصد واحد هو تسهيل هروبهم، والتي لا تنطوي علي استعمال أي عنف ضد الأشخاص، سواء كانت مخالفات ضد الملكية العامة، أو السرقة التي لا تستهدف الإثراء، أو تزوير أوراق أو استخدام أوراق مزورة، أو ارتداء ملابس مدنية، إلا عقوبة تأديبية.
    لا يعرض أسرى الحرب الذين عاونوا علي الهرب أو محاولة الهرب إلا لعقوبة تأديبية.

    المادة 94

    إذا أعيد القبض علي أسير هارب، وجب إبلاغ ذلك إلي الدولة التي يتبعها بالكيفية المبينة في المادة 122، ما دام قد تم الإبلاغ عن هروبه.

    المادة 95

    لا يجوز حبس أسرى الحرب المتهمين باقتراف مخالفات نظامية حبسا احتياطيا في انتظار المحاكمة ما لم يكن الإجراء نفسه مطبقا علي أفراد القوات المسلحة للدولة الحاجزة المتهمين باقتراف مخالفات مماثلة أو اقتضت ذلك المصلحة العليا للمحافظة علي النظام والضبط والربط في المعسكر.
    تخفض مدة الحبس الاحتياطي لأي أسير حرب في حالة المخالفات إلي أدني حد ولا تتجاوز أربعة عشر يوما.
    تنطبق أحكام المادتين 97 و 98 من هذا الفصل علي أسرى الحرب المحبوسين حبسا احتياطيا لمخالفات نظامية.

    المادة 96

    يجب التحقيق فورا في الوقائع التي تشكل مخالفات ضد النظام.
    مع عدم الإخلال باختصاص المحاكم والسلطات العسكرية العليا، لا يجوز أن يصدر العقوبة التأديبية إلا ضابط له سلطات تأديبية بوصفه قائدا للمعسكر، أو ضابط مسؤول يقوم مقامه أو يكون قد فوضه سلطاته التأديبية.
    ولا يجوز بأي حال أن تفوض هذه السلطات لأسرى الحرب أو أن يباشرها أحد الأسرى.
    قبل النطق بأي عقوبة تأديبية، يبلغ الأسير المتهم بدقة بالاتهامات الموجهة إليه، وتعطي له الفرصة لتبرير تصرفه والدفاع عن نفسه. ويسمح له باستدعاء شهود وبالاستعانة عند الاقتضاء بخدمات مترجم مؤهل. ويبلغ الحكم للأسير المتهم ولممثل الأسرى.
    يحتفظ قائد المعسكر بسجل تقيد به العقوبات التأديبية الصادرة، ويخضع هذا السجل للتفتيش من قبل ممثلي الدولة الحامية.

    المادة 97

    لا ينقل أسرى الحرب بأي حال إلي مؤسسات إصلاحية (سجون، إصلاحيات، ليمانات، الخ) لتنفيذ عقوبات تأديبية فيها.
    يجب أن تستوفي جميع الأماكن التي تنفذ فيها العقوبات التأديبية الاشتراطات الصحية الواردة في المادة 25. وتوفر لأسرى الحرب المعاقبين إمكانية المحافظة علي نظافتهم طبقا لأحكام المادة 29.
    لا يحتجز الضباط ومن في حكمهم في الأماكن التي يحتجز فيها ضباط الصف والجنود.
    تحتجز أسيرات الحرب اللاتي يقضين عقوبة تأديبية في أماكن منفصلة عن الرجال، ويوكل الإشراف المباشر عليهن إلي نساء.

    المادة 98

    يبقي أسرى الحرب المحتجزون لقضاء عقوبة تأديبية منتفعين بأحكام هذه الاتفاقية، فيما عدا ما يكون تطبيقه متعذرا بسبب الحجز نفسه. علي أنه لا يجوز بأي حال حرمانهم من الانتفاع بأحكام المادتين 78 و 126.
    لا يجوز حرمان أسرى الحرب المحكوم عليهم بعقوبات تأديبية من الامتيازات المرتبطة برتبهم.
    يسمح لأسرى الحرب المحكوم عليهم بعقوبات تأديبية بالتريض والبقاء في الهواء الطلق ساعتين علي الأقل يوميا.
    ويسمح لهم بناء علي طلبهم بالتقدم للفحص الطبي اليومي، وتقدم لهم الرعاية الطبية التي تتطلبها حالتهم الصحية، ويتم نقلهم، إذا دعت الحاجة إلي مستوصف المعسكر أو إلي مستشفي.
    ويسمح لهم بالقراءة والكتابة وإرسال وتلقي الرسائل. غير أنه يجوز عدم تسليمهم الطرود والحوالات المالية إلا بعد انتهاء العقوبة، ويعهد بها حتى ذلك الحين إلي ممثل الأسرى، الذي يسلم الأغذية القابلة للتلف الموجودة بهذه الطرود إلي عيادة المعسكر.

    ثالثا- الإجراءات القضائية
    المادة 99

    لا يجوز محاكمة أو إدانة أي أسير حرب لفعل لا يحظره صراحة قانون الدولة الحاجزة أو القانون الدولي الذي يكون ساريا في وقت اقتراف هذا الفعل.
    لا يجوز ممارسة أي ضغط معنوي أو بدني علي أسير الحرب لحمله علي الاعتراف بالذنب عن الفعل المنسوب إليه.
    لا يجوز إدانة أي أسير حرب بدون إعطائه فرصة الدفاع عن نفسه والحصول علي مساعدة محام أو مستشار مؤهل.

    المادة 100

    يجب تبليغ أسرى الحرب والدول الحامية في أقرب وقت ممكن بالمخالفات التي تستوجب عقوبة الإعدام طبقا لقوانين الدولة الحاجزة.
    ولا يجوز فيما بعد تقرير عقوبة الإعدام عن أي مخالفة إلا بموافقة الدولة التي يتبعها الأسرى.
    لا يجوز إصدار الحكم بالإعدام علي أحد أسرى الحرب إلا بعد توجيه نظر المحكمة بصورة خاصة -وفقا للفقرة الثانية من المادة 87- إلي أن المتهم ليس من رعايا الدولة الحاجزة وهو لذلك غير ملزم بأي واجب للولاء لها، وأنه لم يقع تحت سلطتها إلا نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:24 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب

    Quote: عملت شنو يعني ما أنا نزلتها ليك بثلاثة لغات ولا ما ركبت راسك إلا بالعربي!


    بس أركز جايك التوصيف الجد جد يبدو أنك بنرجسيتك وقعتفي الفخ!


    هذا أسفاف وأبتزال لايستحق الرد عليك أن تثبت أن الوثيقةتجوز محاكمة
    الاسير علي مشاركته في القتال!!!!!ثم تجد مخرجا للمادة 100 التي تشترط
    موافقة الدولة.التي يتبع لها الاسير.علي الاعدام الذي صدر بموجب حكم
    قضائي ثم عرج علي الفصل الاول الذي يرفض قتل الاسير أوأيذائه أو أهانته
    .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:39 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب

    Quote: وبعدين لو كنت تبحث عن إجابات بأسلوب الفتوي حلال وحرام أرجو أن توجها للأخوة محمد سبيل أو كمال فرانكلي
    لا أدري لماذا تتهيب فعلا عن كشف قناعاتك كما يفعل سبيل?
    لماذا لاتريد أن تعلن حكم الشرع من منظورك في المواطن الرافض لدفع
    الجزية والدولة الاجنبية الرافضة لدفع الجزية?
    هل تنفذ أحكام الشريعة علي مواطني الدولة المسلمة غير المسلمين في
    غير قوانين الاحوال الشخصية؟
    كم عدد الحدود ومن يقوم بأنفاذها؟
    ومنها هذا السؤال عن تولي المسيحي الرئاسة والولاية الكبري
    مادمت تؤمن بأعمال وتطبييق الشريعة فأنت مطالب بالدفاع عن قناعاتك
    لماذا التخبئ ? ......
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 06:39 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب

    Quote: وبعدين لو كنت تبحث عن إجابات بأسلوب الفتوي حلال وحرام أرجو أن توجها للأخوة محمد سبيل أو كمال فرانكلي

    لا أدري لماذا تتهيب فعلا عن كشف قناعاتك كما يفعل سبيل?
    لماذا لاتريد أن تعلن حكم الشرع من منظورك في المواطن الرافض لدفع
    الجزية والدولة الاجنبية الرافضة لدفع الجزية?
    هل تنفذ أحكام الشريعة علي مواطني الدولة المسلمة غير المسلمين في
    غير قوانين الاحوال الشخصية؟
    كم عدد الحدود ومن يقوم بأنفاذها؟
    ومنها هذا السؤال عن تولي المسيحي الرئاسة والولاية الكبري
    مادمت تؤمن بأعمال وتطبييق الشريعة فأنت مطالب بالدفاع عن قناعاتك
    لماذا التخبئ ? ......
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-09-2006, 11:07 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كمال عباس تحياتي،
    عايز تقول ادروب ذي مهيرة او سبيل مثلا؟
    ده كلام وين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 05:57 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    كمال
    بديت معاك بداية موضوعية إفتكرتك زكي وتفهم ما بين السطور ولمان شفتك تلعلع رخيت ليك الحبل عشان أعرف طريقة تفكيرك
    لقيتك سطحي دوغمائي نرجسي كسول فكريا لا يريد أن يبذل جهدا لإستنتاج الأجوبة بل يريد حلولا جاهزة وعلي مقاسه ومثل الطفل لا يرتاح إلا إذا أعطوه إجابات شافية كافية!

    طبعا كعملية إسقاطية منك إتهمتني بالسلفية وأنا أجزم أنك سلفي بإمتياز حتي ولو تدعي محاربتهم!

    يا أخي السلفية ليست بالضرورة إنتماء للوهابية بل هي طريقة تفكير ممكن تكون في الشيوعي أو الليبرالي
    وأكثر ما يميزها الدوغمائية والظاهرية ونمطية التفكير وتضخم الذات وأحادية النظرة وصعوبة إستيعاب الآخر لهذا لم تري من إجاباتي إلا ظاهرها ولم تستطع أن تستوعبها لأنها لم توافق هواك وجاءت علي خلاف ما وضعته من تصورات مسبقة

    يا أخي تبني الأفكار المستنيرة وإدعاء التمسك بالمبادئ والقيم لا يكون بطريق التشدق بالكلمات إنما عملية قناعة وإيمان يستشفها بالطبع الغير من خلال المواقف و نمط التفكير!

    الأخ جعفر فتح هذا البوست للتصدي لأفكار الدينية المتزمتة والخروج بتصور إسلامي مستنير ولما طرحت نظرتي للإسلام من منظور عصري لا يختلف كثيرا عن التصورات الليبرالية توقعت أن أجد هجوما من السلفيين ولكن الغريبة تصدي لي من كان يدعي الليبرالية مستعينا بالمصادر السلفية ومن يتابع النقاش يظن بلا شك بين سلفي وآخر والأغرب من ذلك تريدني أن أجاريك و أرد عليك بطرقتهم أو طريقتك!
    أجبت لك علي معظم الأسئلة طبعا بطريقتي وتعمدت ألا أكرر إجابة حتي تعمل فكرك وتخلي الكسل وتجتهد شوية

    يا أخي أسلوب نقاشك هذا ليس غريبا علي , تقريبا قبل سنتين ناقشني أيضا واحد قبطي فاكر نفسه يفحم أي مسلم لأنو حفظ علي ظهر القلب معظم التي التراث السلفي وتوقع مني تماما إجابات جاهزة بالطريقة التي يتوقعها وقلت له الإسلام كفقه وشريعة ليس واحدا ولا يمكن حصره حفظا في فتاوي وروايات وما تحمله من الزخيرة السلفية لا ينفع إلا في مواجهة الوهابية!


    نواصل

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 25-09-2006, 06:09 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 06:53 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    عشان أوريك إنت طاشي كيف أنا ما قلت لك أصلا الوثيقة تؤيد قتل الأسير إنماإستشهدت بها عرضا بإعتبارها لا تمانع قطعا إعدام الأسير للدليل علي الحالات الإستثنائية في الإسلام لكنك ما صدقت ولقيتها فرصة تهتبلها عشان تنحرف بالنقاش لنقطة تسجلها لنفسك!

    لا عزيزي أسأل أي قانوني وكان عايز أجيب لك سوابق قضائية الوثيقة لا تقتصر فقط علي الجرائم التي يرتكبها الأسير بعد الأسر وإنما تشمل أيضا الجرائم التي يرتكبها قبل الأسر والحالة الأخيرة هي الأصل والمعمول بها علي نطاق واسع وكلا الحالتين طبعا يستفيد من الضمانات التي وضعتها الوثيقة وبالذات المواد التي تمنع قتله إلا وفق حكم قضائي إستوفي كل شروطه مع كفالة حق الدفاع بالإضافة إلي ضرورة إبلاغ الدولة الحامية (المادة 100 من الإتفاقية)
    أطمئنك أن الوثيقة وقوانين الحرب جزء من دراستي ولولا الوقت لأسهبت معك في تفصيلها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 07:13 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    Quote: لا أدري لماذا تتهيب فعلا عن كشف قناعاتك كما يفعل سبيل?
    يا سيدي أنت لا تعرفني لا ليبرالي ولا يساري وسني ولا شيعي ولا أنتمي لأي جماعة
    لدي تصوري الخاص والخاص جدا ولا أتبني أبداأفكار الغير أستعين بهدي الله ورسوله دون وسيط وأستلهم المعرفة تقوة ولا أتوفه بكرة إلا بعد تعتمل في ذهني وجوانحي ولا أتهيب من أحد وأتعامل مع الآخر أيا كان بالندية الكاملة

    أها لو عايز تصنفني صنفني مع جماعة تريدها!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 07:28 AM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    كتبت الدكتورة مهيرة:


    كما يجب علينا الانتباه الى أن الحديث النبوى لا يمكن ان يتعارض مع النص القرآنى ، مثلا: الحديث :- (عن أبن عمر قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله) المقصود منه قتال مشركي العرب فى الجزيرة العربية
    والذين لا يقبل منهم الا الاسلام كما نص القرآن الكريم:- ( فاذا انسلخ الأشهر الحرم
    فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم. (




    وهذه النصوص باقية ولا يحق لبشر تغييرها او الغاءها بحجة عدم ملاءمتها للعصر، لأن الذى شرعها- عز وجل - أعلم منا بأحوال البشر حتى قيام الساعة. وحتى فى عصرنا هذا يوجد مسلمون يقاومون دفاعا عن أراضيهم فى العراق وفلسطين ولبنان ، فكيف وبأى حق نقوم بالغاء كل مايتعلق بالجهاد والاستشهاد من القرآن والحديث؟؟ وهل مسلمى السودان قيمون على بقية المسلمين؟ أم ان الله تعالى عهد اليهم بمهمة تحديث الاسلام والغاء كل ما لا يتوافق مع القوانين الحديثة؟


    تحياتي دكتورة مهيرة

    ألا ترين أن هنالك تناقض مابين الفقرتين أعلاه ...
    ففي الأولي تتحدثين عن ان المعني بها هم مشركي الجزيرة العربية ... في محاولة لنفي ان المسالة مقصود بها جميع من لا يؤمنون بالاسلام في كل الاوقات وكل الازمان باعتبار ان الدين مطلق ...

    ولكنك تعودين في الفقرة التالية والتي يفترض اننا طرحنا فيها السؤال التالي:
    حسينا وماذا بعد ان اسلم كل من في الجزيرة العربية ... ماهو داعي بقاء اية السيف وحديث الرسول ..

    لتقولي انها ستظل باقية لا هنالك من يريد ان يدافع عن ارضه وعرضه ... والاية لا تتحدث ابدا عن دفاع بل تتحدث عن هجوم .. الاية والحديث يتحدثون عن قتل الاخرين فقط لانهم مختلفين دينيا ولا علاقة لها في الوقت الحالي باي دفاع عن اي شيئ ..

    واذا كانت الاية والحديث تعطي شرعية للدفاع عن الارض (بتأويل ما) فانها ايضا تعطي شرعية لكل العمليات الارهابية ضد المسلمين وغير المسلمين ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 07:52 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    ..أخي أدروب
    حتي لانغرق في شبر .موية دعنا نعيد تسلسل الاحداث
    البداية
    Quote: قال أدروب
    وفيما يتعلق بالأسر والسبي قلت لك لا يجوز قتلهما أو إسترقاقهما "إما منا وإما فداء" إلا في حالات إستثنائية ونفس هذه القواعد معمولة بها في القانون الدولي
    ا
    نلاحظ أن ادروب يتحدث عن جواز الاسترقاق ايضا في القانون الدولي !!!!!!
    وكان ردي
    Quote: هات المادة التي تقول بقتل وأسترقاق الاسير في القانون الدولي
    وذلك ولو في حالة أستثنائية ??????
    كمال
    نلاحظ ان الاستفسار يتحدث عن قتل الاسير وليس حكم محكمة عادلة
    قضت باعدام لمخالفة حدثت اثناء الاسر وتم بموافقة بلده
    Quote: Other offences shall not thereafter be made punishable by the death penalty without the concurrence of the Power upon which the prisoners of war depend
    .
    ()يجب تبليغ أسرى الحرب والدول الحامية في أقرب وقت ممكن بالمخالفات التي تستوجب عقوبة الإعدام طبقا لقوانين الدولة الحاجزة.
    Quote: ولا يجوز فيما بعد تقرير عقوبة الإعدام عن أي مخالفة إلا بموافقة الدولة التي يتبعها الأسرى.()

    لا يجوز إصدار الحكم بالإعدام علي أحد أسرى الحرب إلا بعد توجيه نظر المحكمة بصورة خاصة -وفقا للفقرة الثانية من المادة 87- إلي أن المتهم ليس من رعايا الدولة الحاجزة وهو لذلك غير ملزم بأي واجب للولاء لها، وأنه لم يقع تحت سلطتها إلا نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.
    ......
    أذا نصوص أتفاق جنيف لايخدم غرض من يبررعملية قتل الاسري لو بصورة
    أستثنائية كما لاينص الاتفاق علي جواز أسترقاق الاسير بأي مسوغ .......
    ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 08:27 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    إلى الأخ الكريم برير..

    تحية طيبة ورمضان مبارك علينا وعليكم..

    قرأت في مداخلتك قولك التالي:


    Quote: بينما يذهب اصحاب نظرية الاطار التاريخي و علي خجل فكري بعض الشيء و يقولون ان ما حدث في صدر الاسلام ما هو الا الرسالة الاولي من الاسلام ... و لكنهم لا يكملون بقية الكلام ليوضحوا للناس لماذا بلغ الرسول (ص) الرسالة الاولي فقط و لم يبلغ الرسالتين معا؟ او بمعني آخر لماذا لم يبلغ الاسلام كله و الي ان تقوم الساعة بحكم انه النبي المناط به تبليغ الدعوة كاملة غير ناقصة ؟ سؤال الاجابة عليه ستأتي بالعديد من الصواعق و الرعود...


    لقد فهمت من كلامك هذا أنك تقصد ما قالت به الفكرة الجمهورية.. فلو كان استنتاجي صحيحا أحب أن أفيدك بأن الفكرة الجمهورية قد أوضحت هذا الأمر بجلاء شديد.. وهو أن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام قد بلّغ الرسالتين معا.. ولكنه فصل الرسالة الأولى "العهد المدني" تفصيلا وأجمال الرسالة الثانية "العهد المكي" إجمالا.. وأرجو أن تقرأ ذلك في مقدمة كتاب "الرسالة الثانية من الإسلام" وستجده في موقع الفكرة..
    كما يمكنك أن ترجع إلى مداخلة الأخ عبد لحي علي موسى في هذا البوست والتي خصصها لتوضيح المسألة فيما يخص الجهاد..
    وشكرا
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 11:34 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Yasir Elsharif)

    الأخ ياسر الشريف والإخوة الجمهوريين
    تحياتي
    إذا كنتو مقتنعين بأفكار محمود محمد طه أو عندكم تصورات خاصة لماذا لا تطرحونها في مثل هذه النقاشات ولا أراكم تتداخلون إلا علي إستحياء وحضوركم نادر ومواقفكم سلبية أو رمادية باهتة!
    هل نضب معينكم الفكري أم تخشون من المواجهة؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 09:40 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: كمال
    بديت معاك بداية موضوعية إفتكرتك زكي وتفهم ما بين
    السطور ولمان شفتك تلعلع رخيت ليك الحبل عشان أعرف طريقة
    تفكيرك
    لقيتك سطحي دوغمائي نرجسي كسول فكريا لا يريد أن يبذل
    جهدا لإستنتاج الأجوبة بل يريد حلولا جاهزة وعلي مقاسه
    ومثل الطفل لا يرتاح إلا إذا أعطوه إجابات شافية كافية!

    طبعا كعملية إسقاطية منك إتهمتني بالسلفية وأنا أجزم أنك
    سلفي بإمتياز حتي ولو تدعي محاربتهم!
    ما أسهل السباب وفتح معلبات ا لتصنيف والشتائم
    ومأاسهل ان يقف
    شخص ما علي أحد تقاطعات الشوارع الفكرية يقذف الناس
    بحجارة السباب
    و التجر يح وهو لن ءي يحل أشكالا أو بج يجيب وأنما
    ينم عن
    عجز وأفلاس فكري
    000000أنا لم اطرح رؤية.خلال هذا البوست حتي تحكم
    علي قدراتي وأمـكانا تي وقد توقعت الشفافية والوضوح في
    التناول لا الاجابات
    المركوزة خلف الا سطر فلسنا في حوار.صالونات مغلقة
    وانما حوار مفتوح
    لمستويات فكرية وتعليمية وثقا فية مختلفة ثم اننا
    نتناول قضية
    ملحة تتعلق بالدين والدولة والتشريعات والحدود وحقوق
    المراءة والاقليات
    من هنا أعتقد ان الامر يتتطلب وضوحا
    فمثلا لو سالت جعفر بشير أو عويس او ساندرا ودينق آو
    كودي / عادل عبد العاطي
    فاالاجابة ستاتي نحن مع فصل الدين من السياسة او صيغة
    تغارب ما كان
    مطبقا في الديموقراطيات عندنا
    ولوسالت اهل الضفة المقابلة فالرد تطبيق الشريعة ....فلم
    اعرف اين
    تفف يا ادروب ?فقد قذفت مؤشرا تجاهك وهو

    Quote: نعود لحديثك عن السياق والظرف التاريخي الذي تنزل فيه
    النص وأرتباط بعض الاحكام بواقعها : نقول ما دام الامر كذلك فقد يقول
    محاور أن مقاصد الاسلام الكلية هي أرساء قيم العدل وضبط الطمانينة
    في المجتمع وضبطه وأن الحدود ماهي الا وسائل وأهداف لتحقيق غاية
    الدين في بسط العدل وليس غاية لذاتها وأن الحدود عقوبة أرتبطت بظرفها
    وبالتالي يمكن تحقيق مقاصد الاسلام بوسائل أخري تضبط المجتمع
    مثل السجن والغرامة فهل تتفق مع هذا أم تعتبر الحدود غاية في
    ذاتها ولابد من أعمالها كما هي رجما بالحجارة وبترا للأطراف وجلدا!؟؟؟؟؟
    وهوعن الحدود وأرتباطها بظرفها وسياقها التاريخي بأعتبارها وسائل
    لا غايات فكانت أجابتك
    Quote: الأستاذ كمال معرفة السياق التاريخي يساعدنا في فهم النص وتفسيره لا تغيير الحكم
    وهناك فرق بين الحكم والحالة أو الوضع وكذلك بين الحكم القاطع والحكم التخييري علي سبيل الإباحة هذه كلها مستويات ينبغي مراعاتها في شأن عملية إستنباط الأحكام بأسلوب المقاصد
    وهي لم تقل شئ ولكنها تشئ بأنك مع تطبيق الحدود ..... ...فأنا ومن ذكرت ضد أنفاذ االحدود وهناك من يقف معها....
    فأين أنت ?
    ... نريد رؤية واضحة يا أدروب !!!!!!!
    كتبت
    Quote: لا أدري لماذا تتهيب فعلا عن كشف قناعاتك كما يفعل سبيل?

    يا سيدي أنت لا تعرفني لا ليبرالي ولا يساري وسني ولا شيعي ولا أنتمي لأي جماعة
    لدي تصوري الخاص والخاص جدا ولا أتبني أبداأفكار الغير أستعين بهدي الله ورسوله دون وسيط وأستلهم المعرفة تقوة ولا أتوفه بكرة إلا بعد تعتمل في ذهني وجوانحي ولا أتهيب من أحد وأتعامل مع الآخر أيا كان بالندية الكاملة

    أها لو عايز تصنفني صنفني مع جماعة تريدها!
    سؤالي ليس عن تصنيفك السياسي فهذا لايهمني ....سؤالي عن القناعة الفكرية
    ورؤيتك لقضية الدين والدولة والشريعة........
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 10:19 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


.......ماذا يريد أدروب وماذا يريد كمال عباس?????????? (Re: Gafar Bashir)

    ونعود لأدروب الذي أعترف بصعوبة الاشكالات والاسئلة التي طرحناها
    عليه
    Quote: والله يا كمال أسئلتك ما سهلة والمواضيع متفرقة وطبعا الواحد يكتب حسب إجتهاده وما عندي اي مرجع ولهذا دعني أورد أجوبة سريعة علي لبقية الأسئلة
    ثم يصف الحوار معنا بأنه
    Quote: أخي كمال النقاش معك ممتع وهذه خطوط عريضة وإذا سنحت الفرصة نفصل بإذن الله
    ثم يصنفني والاخ جعفر بالباحثين
    الأستاذ جعفر
    Quote: حقيقة إنتو الإتنين باحثين
    ويعود ويلعق كل هذا ويكيل علينا السباب لمجرد أصرارنا علي الطرق
    علي قضايا نعتبرها حيوية ونطالبه بتحديد موقف ورؤية منها
    ويعلم أدروب جيدا أني لا أسعي لتجريحه علي المستوي الشخصي وأ ني أستهدف
    فكره لاشخصه وأن الاشكالات المثارة تواجه أي صاحب خطاب اسلامي
    وهي تطرق أزمة ومأزق لهذا الخطاب...ولا أعتقد.أن ادروب يفوت عليه
    أني أستهدف القارئ والمتابع من خلال حواري معه
    لا أ سعي للاننتصار لشخصي أو التعالم وما أطرحه تقول به حزمة من الاشخاص
    هناو وبالتالي لا أدعي أمتلاك مفاتيح المعرفة وأحتكار خط الاستنارة
    يهمني المبداء وأسعي لدستور وقوانين وضعية بالشكل الذي كان مطبقا عندنا
    أراهن منجزات الانسانية وقيم العصروحقوق الانسان وأضع يدي مع كل يطرح
    هذه المبادئ
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 10:37 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    أنا لم ألجأ إلي هذا الأسلوب إلا إضطرارا لأنك بدأت به!
    ok سوف أجيبك علي بقية الأسئلة بتفصيل كمان ولكن بطريقتي
    أقول لك السياق دون نتيجة لأنني لست مؤهلا للفتوي ومن بعد
    إستخدم أنت ثنائياتك لكي تحدد موقعي كيفما تريد...
    ألم تحدد بعد موقعي؟!
    يا سيدي أنا طبعا مع الشريعة ولكن أي شريعة!

    جاييك بس بعد الشغل ولو داير تنسلي فيني خت راحتك!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 01:30 PM

Gafar Bashir
<aGafar Bashir
تاريخ التسجيل: 02-05-2005
مجموع المشاركات: 3652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ محمد سبيل تحياتي

    لا علاقة للجزية بالضريبة فالفرق بينهما واضح بينما تدفع الضرائب من كل المواطنين سواء بسواء ويتم التمييز بينهم علي اساس اقتصادي فان الجزية تعتبر تمييزا دينيا ولذا لا يمكن ان تتطابق مع مفهوم الضرائب ....

    قد اتفق معك الي حد ما بشأن المسالة الفنية المتعلقة بكتابة التاريخ ...

    لكني اعود وأتساءل بشأن حروب الردة مرة أخري ...

    وما هي اسبابها وهل فعلاً كانت فقط مسألة دفع الزكاة او بتعتبيرك وافتراضك انها كانت مسالة مساواة بين الجميع ... هذا الحديث غير صحيح مطلقاً:

    حروب الرّدّة هي الحروب كانت بسبب إرتداد الكثير من العرب عن الإسلام، فلم يبقَ مواليًا لسلطة ابي بكر سوى القبائل المحيطة بالمدينة بالإضافة إلى سكان المدينة، ومكة، والطائف. لقد قرّر الخليفة أبو بكر الصّديق مقاتلة جميع المرتدّين ولم يترك احدًا منهم.
    ومقولته الشهيرة حول (عقال البعير) لم تكن الا ردا علي الصحابة الذين توجهوا اليه أن يترك من امتنع عن دفع الزّكاة من القبائل. فأرسل الجيوش الإسلاميّة بقيادة عكرمة بن ابي جهل ومن ثم خالد بن الوليد .
    وكان من بينهم بعض القبائل العربية التي ارتدت عن الدين كقبيلة بني سليم وغيرها ، وقد أرسل الخليفة أبو بكر إليهم خالد بن الوليد على رأس جيش لقتالهم ، حيث روي أنه كان يجمع المرتدين منهم في الحظائر ثم يحرقها عليهم بالنار ) وهكذا فعل أبو بكر بإياس بن عبد الله المعروف بالفجاءة حيث أمر بإحراقه . وقد اشتهرت هذه الحادثة في كتب التاريخ لا سيما
    لاحتجاج الصحابة واعتراضهم على الخليفة لقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ( لا يعذب بالنار إلا رب النار ).

    أما ما فعله خالد بن الوليد ... فقد كان مأساة أخري ابشع بكثير جدا مما فعله الخليفة ابوبكر بإياس للا تبررها اية نوع من الردة عن الدين او عدم دفع الجزية:
    فقد أمر خالد برؤوس بعض القتلى لتنصب أثافي، ومنه رأس (مالك بن نويرة) كانت ثلاثا متجاورة وتوقد النار بداخلها لتسمح بمرور الهواء فتشتعل النار، ولتحمل قدور الطعام فوقها، ونضج طعام (خالد) ليأكله مع أم تميم زوجة مالك التي اغتصبها ولم ينضج رأس زوجها بعد،.
    وبالرغم من كل هذه البشاعة التي وصلت الي ارجاء العالم الاسلامي لم يعزله الخليفة ابوبكر باعتباره (حدثا فرديا او شخصيا) ... بل ظل علي قيادة هذه القوات ....
    فكيف يمكننا مسح كل هذا التاريخ والحديث فقط حول الجزية وحول مساواة الجميع ببعض ..
    لم تكن كذلك بل كانت ضد المرتدين عن الدين ... بكل انواع الارتداد
    وهذا ما قصدته بقولي حد السيف كان مسلطاً علي الرقاب ولكن الردة حدثت كدلالة علي السيف المرفوع ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 06:51 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: لا علاقة للجزية بالضريبة فالفرق بينهما واضح بينما تدفع الضرائب من كل المواطنين سواء بسواء ويتم التمييز بينهم علي اساس اقتصادي فان الجزية تعتبر تمييزا دينيا ولذا لا يمكن ان تتطابق مع مفهوم الضرائب

    اخي جعفر بشير
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسمح لي بأن أسألك : ما الذي يعجبك في الاسلام بحيث تفضله على المسيحية واليهودية، وبحيث تستمر مسلما مؤمنا متمسكادون ان تكفر به رغم ملحوظاتك واتقاداتك المتزايدة ضده اعلاه؟
    هذا السؤال سيبدو لغيرك مزعجا ومقلقا مريبا، وربما تكفيريا، ولكن مثلك لابد يتفهم هدفي منه، فهذا السؤال سيوضح لي الارضية التي تقف عليها، وما اذا كانت ارضية مشتركة بيننا أو مخالفة والى اي حد ؟، هذا الأمر من شأنه أن يثري الحوار الجاري ويوفر كثيرا من الوقت والجهد الذي نهدره في اشياء قد تبدو لي من المسلمات، ولكنك تعترض عليها ، واشياء تعتبرها انت بدهيات وانا انقضها.
    حسنا، شخصيا انطلق من ارضية ان ( الصيغة المحمدية ) للآسلام ، بمعنى ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس عليه.. هي ( كلها ) جيدة وصالحة للتبني جهد الوسع، واحاول من طرفي ان اتبناها باعتبارها منجاتي من سخط الله عز وجل.
    ثانيا انا ممن يعتقدون بأن الدين متبوع بالعقل الخاشع دائما، وليس تابعا للعقل الحر خاضعا له. والفرق واضح كما قد تعلم.
    وبالنسبة لي فهنالك فرق بين الدين ، والنظرية الفلسفية القابلة للنقد واعادة الفهم والانتاج، فالدين الهي مقدس ، فوق واقعي ، واحيانا فوق منطقي ( مثل جوانب عذاب جهنم وعذاب القبر بكل العنف الذي فيه والسلاسل والاغلال التي لا حد لها وشرب الحميم واكل الزقوم والقيح الخ) والجنة بكل ما تشتمل عليه ومن لطف ومتعه وروائح طيبة ووجوه وسيمة نضرة ، تلك الحياة التي يسيل لها لعاب الخيال ، وثمة عرش الرحمن وحملته ، وقوة : كن فيكون، وابليس، والشياطين ، والقضاء والقدر وخزائن الله ) هذه كلها معطيات غير منطقية وغير موضوعية ولا تخضع للعقل لأنها من بنات المطلق بينما العقل نسبي والنسبي لا يستوعب المطلق، ولا يغيب عنك ان الذي لا يسلم بها كما هي فسيكون من الصعب محاورته ، لأنه غير مؤمن ، والذي ليس مؤمنا سوف لن يفهم قط قيمة ومبرر ومعنى العنف الذي في جهنم ( بالمناسبة : البابا حينما قال ان شأن الايمان شأن مرهون بالعقل فقط ، يدل على ان البابا لا مؤمن ولا يعرف الايمان ، والعزاء فقط في انه لم يقرر ذلك وانما وضعه في صورة تساؤل ، فهو ما يزال متشككا ولم يحزم امره).
    ولكن بالنسبة لي فالأمر بسيط ، الآيمان ليس منطقيا ولا عقلانيا،لأنه ليس معرفيا بل هو عرفاني، فالمعرفة مشدودة الى المادة والمعيار بواسطة العقل ، بينما العرفان مشدود الى ما وراء المادة ، الى الغيب ، والتبصر بواسطة القلب ، وهذا ايضا كلام غير علمي وانما هو ايماني عرفاني، لأن العلمي العقلي المنطقي هو فقط الذي يمكن البرهنة عليه عمليا بواسطة العقل.
    الله تعالى في ذاته غير معقول ، ولكننا قد نصيب ( به) بعض تجليات قدرته ومخلوقاته وآياته الدالة عليه ( به) ..
    يا جعفر هذه الحقائق اذا لم نتفق عليها فسيكون حوارنا رحى بلا طحين. ولا احسبك تحبذ ذلك.
    لا يمكن مناقشة شأن وشروط الدين ( الميتافيزيقي) المطلق بأدوات المنطق والعلم الماديين النسبيين.
    بالمناسبة: أنا لست ادري موقع العنف الغيبي الذي ذكرته لك( مثل عذاب جهنم وعذاب الحشر وقبل ذلك عذاب القبر) من الخطاب الديني المسيحي ، هل ثمة حضور قوي للعنف الألهي والتعذيب الغيبي عندهم كما هو عندنا ؟، فاذا كان المذنبون من وجهة المسيحية، لا يعذبون في الآخرة ، فساعتها فقط استطيع ان اتفهم سبب استغرابهم من ارتباط الخطاب الديني الاسلامي بالعنف ، والا فلا مبرر لأتهام ديننا بقوة حضور العنف فيه. فالدين نذارة وبشارة ، والله قهار ويعذب عباده اشد العذاب سواء في الدنيا أو الآخرة، بل ان العنف الذي ينتظر الناس في الآخرة اشد مما هو في الدنيا، وكل نبي انما هو نذير وبشير لقومه ( بمن فيهم سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام)، والنذارة لا تكون الا من العنف المرتقب الذي لا يتصور فظاعته احد.
    الضرائب والزكاة:
    ثم لحظت انك فيما يخص الضرائب ومقارنتها بالزكاة، ذهبت الى توضيح الفرق بين كليها، وفي هذا انصراف عن قصدي لا داعي له، فما قصدته أنا هو : ان الدولة الحديثة في حال تمرد ولاية من الولايات عن دفع الضريبة مثلا، ماذا سيكون موقف ولي الأمر منها، هل سيقول لهم: لكم ديقراطيتكم ولنا ديمقراطية؟ أم سيتخذ خطوات ( عقابية صارمة) تصل حدود المحاكمة والتعذيب بالسجن وما والاه ؟ وذلك مخافة ان يستشري التمرد ويعم الدولة جمعاء اقتداء بهم!
    قصدي انك ستتفهم موقف الحكومة العصرية بأية خطوات تأديبية ضد التمرد الضريبي المذكور ، فلماذا تتهم الخليفة المسلم حين يفعل الشئ نفسه؟ وتعتبره قاهرا، سيكون المبرر هو فقط : بغض النموذج الاسلامي بحد ذاته. لأن سبب اعتبار المرتدين مرتدين هو ( اساسا) عدم دفعهم للضريبة التي هي الزكاة ، لأنهم يريدون تراكم الثروة بأيدي طبقة، والدليل على ان الحرب ضدهم كانت اساسا من اجل اعادتهم الى المظلة الضريبية المقدسة هو ما اوردته انت بنفسك من قول الصديق( والله لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه لرسول الله (ص) لقاتلتهم عليه حتى يؤدوه لي) فالموضوع موضوع زكاة اساسا وولاية، والحملة هي تأديبية كما هو متوقع من اي ولي أمر اليوم في بريطانيا أو امريكا، ولكن الفرق هو ان الزكاة ركن من اركان الدين في الاسلام ، في مقابل انها ركن من اركان الدولة الحديثة، لذلك اعتبر كل متمرد عليها مرتد لأنه هدم ركنا من اركان الاسلام ، وفي مقابل ذلك يمكنك اعتبار المتمرد على دفع الضريبة للدولة الحديثة خائن ومحرض ضد أمن الدولة الاشتراكية مثلا ..والنتيجة هي هي.قمع تمرد الخونة أو قمع تمرد المرتدين.!! فلم التحامل على الاسلام وحده؟
    لا لا وجاهة لتهمة الاسلام لهذه الناحية.
    الزكاة والجزية هما معا بمثابة الضريبة التي تؤخذ بالقوة في الحالتين.
    وأما الجزية :
    انت تعلم بأن ( الضريبة غير المباشرة )في الدولة الحديثة هي بالضبط كالجزية ، لأنها توضع على كاهن المهمشين عبر زيادة سعر السلع وبالتالي يتحمل وزرها ضعاف الناس المقهورين الكارهين لدفعها لأنهم لا يد لهم فيها ولا في مردودها، انها جزية يا جعفر جزية ضد المواطن ، وهذا مما انتقدته الاشتراكية بشدة.
    واما في الاسلام فان الكافر الفقير لا يدفع الجزية وانما على العكس من ذلك فهو ينال قسطا كافيا من ثروة المسلمين انفسهم( الزكاة - من خلال سهم المؤلفة قلوبهم) .. هذا هو عدل الاسلام وسماحته وانحيازة للمحتاجين.
    الاسلام انتصر للفقراء المعذبين في الارض بواسطةعتق رقاب الارقاء، وبواسطة الزكاة والصدقة والجزية ،تؤخذ من اغنياء الناس وترد على فقرائهم ، تحقيقا للمساواة واعادة تقسيم الثروة بالقسطاس المستقيم، فهل تنكر ذلك وتنتقده وتعتبره تعديا على حرية المتخمين سواء من المسلمين أو الكافرين الذين رفضوا الاسلام لأنه يساوي بين الاسود والابيض ويأخذ من الغني اجبارا ليعطي المسكين؟ اجل فالمرتدين والكافرين ابوا الاسلام بسبب طرحه الاشتراكي في السلطة والثروة ( بلال بن رباح من حضيض المجتمع الى امير على الشام كلها ) يأخذ الزكاة والجزية ويوزعها دون مشورة عمر القرشي الذي يدعوه سيدنا بلال ويوسع له المجلس.
    موقف كهذا هو بالضبط ما يدعوني الى طرح سؤالي السابق عليك ، ما الذي يعجبك في الاسلام اذا كان اعادة توزيع الثروة واخذها بالقوة من المترفين ( مسلمين أو كافرين) لصالح المعوزين ( مسلمين كانوا أو كافرين).. لا يعجبك اذاً؟
    لك مودتي

    _______________
    رب اشرح لي صدري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 04:36 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    عزيزي كمال بشاشا،
    تحية طيبة
    قولك، وأبدأه بآخر عبارة لك في المداخلة:


    Quote: اما الجمهوريين فللاسف، هنا، هم راكبين مع الجماعة، في سرج واحد، اوبالذات اخونا ياسر الشريف، الموغل في مركزيتو العربية!


    يا شيخ بشاشا لكن ما بالغتا عديل كدة.. [ياسر موغل في مركزيتو العربية!] معقول؟؟؟ أكيد هناك شيء لم أستطع أن أبينه لك أو أنك فهمته بطريقة أنا لم أقصدها.. ولنرجع إلى قولك:

    Quote: فكلام اخوانا الجمهوريين عن كيف العنف كان فقط لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي، كلام فارغ والسلام،

    كلمة فقط دي لم ترد على قلمي أبدا.. فأنا أعرف أن العنف كان ولا يزال موجودا ولكنه الآن مستهجن، والدليل على ذلك هو حضرتك وأناس كثيرين غيرك، قد لا يمثلون الأغلبية في العالم، ولكنهم يمثلون ضمير المجتمع الحي.. ما قصدت أن أقوله هو أن الحرب والعنف في ذلك الوقت لم يكونا موضع استهجان كما هو الآن.. وليس صحيحا قولك أن العنف هو من نصيب الأعاريب دون غيرهم من الأجناس.. يا أخي وين ما حدث بين الهوتو والتوتسي؟؟ وما حدث من مجزرة الأتراك للأرمن؟؟ وما حدث للهنود الحمر من جانب الأمريكان البيض المستعمرين، أو ما حدث للسكان الأصليين في أستراليا من قبل الأوروبيين المستعمرين، وما حدث من محرقة النازيين لليهود والغجر والروم والسينتي وغيرهم؟؟ طبعا لم يمكن وقف العنف النازي إلا بعنف موازي من جانب الحلفاء.. وأخيرا هناك ملايين البشر قتلوا على يد استالين؟؟
    العنف لم ينته حتى الآن، هذا أمر مفروغ منه.. وهو ليس بضاعة العرب وحدهم ولا المسلمين وحدهم.. العنف موجود بين البشر لأن الحياة خرجت من الغابة..
    نحن الآن في عهد حقوق الإنسان في الحياة والحرية، بل حقوق الحيوان في الحياة.. وحتى الآن فإن هذا المستوى هو ثقافة الصفوة من بني آدم الموجودين على ظهر البسيطة ولكنهم يكسبون كل يوم أرضا جديدة..
    هذا ما لزمني توضيحه يا عزيزي بشاشا.. وأنا على يقين أن الشر الموجود الآن في السودان لا يمكن وقفه إلا بقوة مسلحة موزونة تمثلها عندي الأمم المتحدة، تستطيع أن تجبر الأشرار على الإلتزام بمعايير حقوق الإنسان والقانون الدولي.. يعني السودان تخطى مرحلة العودة بوسيلة الانتفاضة أو العصيان المدني والإضراب السياسي التي يحلم بها البعض..

    لك مني السلام والمودة..
    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2006, 07:23 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 18920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    Quote: وليس صحيحا قولك أن العنف هو من نصيب الأعاريب دون غيرهم من الأجناس.


    ياسر الشريف سلامي،

    ياخي اتقي الله!

    وريني وين انا قلت العنف من نصيب الاعاريب؟

    انا في انتظار الQuote يادكتور ياسر، بالعدم اعتذر للقراء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 05:02 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Bashasha)

    Quote: نلاحظ أن ادروب يتحدث عن جواز الاسترقاق ايضا في القانون الدولي!!!!!
    يا عزيزي كمال طالما تفكر بالألفاظ أو بطريقة البحث عن السقطات لا يمكن أن تفهم كلامي إلا غلط ...وإذا مصر علي نظرة السخط وإساءة الظن فقط مراعاة للموضوعية أربط منهجيا الكلام ببعضه وما سبق قوله
    Quote: قال أدروب
    وفيما يتعلق بالأسر والسبي قلت لك لا يجوز قتلهما أو إسترقاقهما "إما منا وإما فداء" إلا في حالات إستثنائية ونفس هذه القواعد معمولة بها في القانون الدولي

    أنا لم أري إسترقاق الأسير في الإسلام فكيف أدعي وجوده في إتفاقية جنيف إذا لم تكن القراءة الخاطئة!
    وردت تعبير الإسترقاق في سياق نفي القتل معه كحالة عامة والإستثناء يقتصر علي القتل الذي كان يقرره الحاكم بمقتضي ضوابط معينة ويقابله الإعدام عن طريق المحكمة الذي لا تمانعه إتفاقية جنيف في مادتها 100 وما بعدها أما من الناحية العملية حتي في الدول الديموقراطية حدث ولا حرج!
    وهذه هي مداخلتي الأولي لك
    Quote: أولا مسألة الإسترقاق غير واردة ولم تشر إليها الآية لا من قريب ولا بعيد وهذه مجرد شروحات أهل السلف بالذات أبي حنيفة ولا أحتاج لسوابق وشواهد في تلك العهود لأن الآية واضحة وضعت خيارين فقط "فإذا أثخنتموهم فإما منا بعد وإما فداء حتي تضع الحرب أوزارها"
    الشرط الأساسي حالة الإثخان أي أثناء الحرب إشارة للمحاربين أما إذا وضعت الحرب أوزارها يصبحوا رعاية للدولة يندمجون فيها
    فإذا تحقق ذلك الشرط الخيار الأول المن عليهم أي إطلاق سراحهم دون مقابل والخيار الثاني فداء بمقابل مادي أو القيام بتبادل الأسري
    بجانب أن الإسلام أوصي بمعاملتهم بالحسني
    أما ما أقصده من الحالات الإستثنائية أي قتلهم أو إعدامهم في حالة إثبات فظاعة الجرم الذي إرتكبه الأسير وتقدير خطورته للدولة حتي بعد إطلاق سراحه فلا مناص إذا رأي القاضي ذلك من إعدامه ولمقابلة ذلك أرجع للمواد 100 وما بعدها من إتفاقية جنيف لسنة 1950 الخاصة بالأسري



    نواصل

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-09-2006, 05:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 05:58 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    يا عزيزي بشاشا
    سلامات
    ليس هناك ما يدعوني للاعتذار للقراء أو لك.. فنحن في معرض حوار، وأنا لم أتعامل مع التعاطي معك كتبادل تُهم أن نفيها يا بشاشا.. وأنا لم أزعم أنني أتحدث عن "كوت" أو نص من كلامك بالتحديد.. وإنما كان ذلك هو مجمل فهمي لمداخلتك الأولى [سأوردها كاملة تحت].. فلو كان فهمي مغلوطا فيمكنك تصحيحي وعندما أرفض التصحيح أكون مكابر وسيفهم القراء ذلك.. ألم تر كيف أنني صححتك بأن كلمة "فقط" لم تأت قط في كتابتي والآن أزيدك أنها أيضا لم تأت في "كتابات الفكرة الجمهورية".. ولكن برغم ذلك فسأحاول أن أورد لك ما يدعم فهمي بأنك كنت تقصد "العرب" وليس بالتحديد كلمة "الأعاريب" التي جاءت في عبارتي التي اقتبستها أنت وهي:
    وليس صحيحا قولك أن العنف هو من نصيب الأعاريب دون غيرهم من الأجناس..
    أما عباراتك أنت فمنها على سبيل المثال:
    الخلل الاساسي، في الكلام الداير هنا، او من الجانبين يتمثل، في الاصرار علي اعتبار نموذج اسلام الثقافة العربية، هو الاسلام بالالف واللام او ده مش خطأ اوبس، بل اصبح خطيئة!
    ثم قولك:
    فكلام اخوانا الجمهوريين عن كيف العنف كان فقط لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي، كلام فارغ والسلام، والدليل ماعايشناهو في بلدنا كسودانيين، من حملة جرثومة عنف اسلام الثقافة دي، والجهاد ضد مواطنيين سودانيين، في الجنوب، بل حتي المسلمين منهم، في دارفور!!
    وطبعا أنت تعرف أن حملة الثقافة الإسلامية في السودان ينتمون بطريقة من الطرق إلى العرب، لأن العرب أنفسهم خليط من عدة أجناس.. وأخيرا عبارتك التي تجعلني فيها مع هذه الجماعة "في سرج واحد" وهي قولك:
    اما الجمهوريين فللاسف، هنا، هم راكبين مع الجماعة، في سرج واحد، اوبالذات اخونا ياسر الشريف، الموغل في مركزيتو العربية!

    وهي التي صرفتني عن عباراتك الأخرى إلى أنك تريد الحديث عن "العرب".. ولكن للحق أنت تذهب إلى أبعد من مجرد "العرب" عندما تقول:

    بهذا المعني، متي ماتوصلنا لي فهم مشترك لي خصائص الثقافة العربية، باعتبارا جزء من ثقافة المهد الشمالي للحضارة البشمل الاوربيين، او القوقازيين عامة، حنعرف كيف الدين ايضا في وعي الثقافة دي، ماهو الا سائل مسكوب في كباية، ماخدة شكل الخصائص المحددة للثقافة دي!
    من خصائص ثقافة المهد الشمالي للحضارة، نجد العنف، تاريخيا.

    ولكن هذا الفهم أيضا غير دقيق.. فالعنف خاصية لازمت البشر سواء في حضارة المهد الشمالي أو المهد الجنوبي، ولدى البدو كما هي لدى المزارعين أو حتى الصيادين.. ومحاولتك بالقول:
    نعم، رغم ده كلو ماسمعنا بي شلكاوي يختطف طائرة، ولانوباي يتحزم الدنميت اويفجر اطفال المدارس في شندي فوق، ولا الانصاري، يفجر ضريح الميرغني في بحري!
    فيها تناقض.. فهناك من الأنصار من يتبع لثقافة المهد الشمالي التي سبق لك أن قلت أن "العنف فيها تاريخي".. أما التفجير واختطاف الطائرات فهو عمل جبان وليس من ثقافة المهد الشمالي ولا المهد الجنوبي، وهي تصرف ناتج عن الخوف والاضطراب النفسي الشديد.. والعنف الذي نتحدث عنه هو العنف في الحروب وساحة الوغى، ويمكنك أن تعرف بأس الشلك والنوبة عندما ترجع إلى التاريخ.. يكفي أن محمد علي باشا فتح السودان "مخصوص" عشان يتحصل على المحاربين الأشداء..

    وأخيرا لك شكري
    ياسر

    وهذه هي مداخلتك الأولى يا بشاشا..
    Quote: نقطة نظام لوسمحتو:

    الخلل الاساسي، في الكلام الداير هنا، او من الجانبين يتمثل، في الاصرار علي اعتبار نموذج اسلام الثقافة العربية، هو الاسلام بالالف واللام او ده مش خطأ اوبس، بل اصبح خطيئة!

    اذا اقتنعنا كيف لكل مجموعة بشرية، فهمها المحدد للدين، المستنبط من معطيات التراكم التاريخي لثقافة تلك المجموعة، فبالامكان الوصول لي اسلوب مقاربة اكثر موضوعية.

    بهذا المعني، متي ماتوصلنا لي فهم مشترك لي خصائص الثقافة العربية، باعتبارا جزء من ثقافة المهد الشمالي للحضارة البشمل الاوربيين، او القوقازيين عامة، حنعرف كيف الدين ايضا في وعي الثقافة دي، ماهو الا سائل مسكوب في كباية، ماخدة شكل الخصائص المحددة للثقافة دي!

    من خصائص ثقافة المهد الشمالي للحضارة، نجد العنف، تاريخيا.

    هذا العنف اصلا ناتج من اسلوب المعيشة او الحياة، الرعوية، البدوية، مرة اخري تاريخيا، في المهد الشمالي عامة، مقارنة، بي اسلوب المعيشة والحياة الحضرية، الزراعية، المستقرة، في حضارة المهد الجنوبي اي الافريقي.

    مصداقا لي نظرية العلامة انتا ديوب دي، بنجد سمة العنف الملازمة للحياة البدوية، موجودة في اي بقعة اسلوب المعيشة فيها قايم علي الرعي، كماهو حال ادبيات الهمباتة، والان الجنجويد، عندنا في السودان!

    لذلك ولذات الاسباب، نجد الدين في ثقافة المهد الشمالي عامة، مسبوغ بالمادية، ومن ذلك عبادة الاصنام، في المهد الشمالي عامة مش العرب لوحدهم.

    بعد الاسلام، ذات التجسيم تواصل كما لدي الوهابية كمثال، حتي علي مستوي التوحيد، حيث كلامم عن الاستواء المعلوم، والكيف المجهول، اويد الله اوما ادراك!

    نفس الشئ في اليهودية، حيث صارع اسحق شخص غريب الليل كلو، اوعند طلوع الفجر، اتضح ليهو انو ده ربنا زاتو!!

    نفس الشئ في المسيحية، اوكيف المسيح ابن الرب وماشابه!

    لووقع لينا مركزية العنف كسمة عامة لدي ثقافة المهد الشمالي، حنفهم عنف ناس الزرقاوي، او حتي راعي البقر بوش، او "سانتانا" الذي لايرحم!

    فكلام اخوانا الجمهوريين عن كيف العنف كان فقط لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي، كلام فارغ والسلام، والدليل ماعايشناهو في بلدنا كسودانيين، من حملة جرثومة عنف اسلام الثقافة دي، والجهاد ضد مواطنيين سودانيين، في الجنوب، بل حتي المسلمين منهم، في دارفور!!

    بل حتي الافنو عمرهم في خدمة دعوة الاسلام العروبي، ماسلمو من فظاظة عنف الاسلام العروبي البدوي الرعوي هذا!

    البحدث في العراق مابين المسلمين زاتم من عنف، ماشئ جديد، وانما الثقافة دي كده، والدين في الثقافة دي، كده!

    لذات الاسباب، كلنا بنشوف ماحدث للمغدور محمد طه، شئ غريب اودخيل علي تقاليد الخصومة عندنا رغم الموت البلملايين في بلدنا!

    نعم، رغم ده كلو ماسمعنا بي شلكاوي يختطف طائرة، ولانوباي يتحزم الدنميت اويفجر اطفال المدارس في شندي فوق، ولا الانصاري، يفجر ضريح الميرغني في بحري!

    تفتكرو ليه هم كده، او احنا غير كده؟

    السبب في غاية البساطة، وهو يعود ذي ماقلنا، للخصائص المحددة للثقافة المحددة، طبقا للبيئة والظروف الخاصة بي تطور التراكم التاريخي لي تجربة الثقافة المحددة، لدي المجموعة البشرية المحددة!

    فيا صديقي جعفر بشير، ماتجاري المستلبة ديل في الكلام عن نموذج الثقافة العربية، باعتبارو الاسلام بالالف واللام!

    ديل مبرمجين بحكم الاستلاب، يفهموا كده!

    لهذا كل من حاد عن نموذج اسلام العرب، عندهم، فقد كفر!

    يعني يانعبد، وثن ثقافة الغير، يانكون في نظرم كفار!

    اما الجمهوريين فللاسف، هنا، هم راكبين مع الجماعة، في سرج واحد، اوبالذات اخونا ياسر الشريف، الموغل في مركزيتو العربية!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 07:11 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Yasir Elsharif)

    دكتور ياسرالشريف
    Quote: فكلام اخوانا الجمهوريين عن كيف العنف كان فقط لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي
    حسب فهمي للنص أعلاه أستبعد المعاني التالي التي قد تبدر إلي الذهن من ورود كلمة "فقط":
    ـ ذهاب الجمهوريين أن العنف كان لغة عامة فقط في العرب
    ـ إعتقاد الجمهوريين أن العنف فقط كان لغة عامة في عصر صدر الاسلام العروبي
    في إعتقادي بشاشا يقصد أن الجمهوريين يعزون حالة العنف عند العرب ليس كطبع وثقافة راسخة فيهم وأهل الشمال قاطبة وإنما كصفة طارئة كانو معروفين بها في ذلك الزمان!

    هذا إجتهاد مني والله أعلم!

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-09-2006, 07:18 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 06:52 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    كتب أدروب
    Quote: أنا لم أري إسترقاق الأسير في الإسلام فكيف أدعي وجوده في إتفاقية جنيف إذا لم تكن القراءة الخاطئة
    !
    ما اقتبسته عنك يفيد بجلاء ما فهمته عنك ولكن لا علينا فلنعتبر انك
    أخطأءت في الصياغة ولم تعني ما كتبت .....عموما الاسترقاق تمت
    ممارسته.في صدر الاسلام من قبل الصحابة وذلك عبر الية الحرب وهم أي الصحابة
    أكثر دراية بقول الرسول من ادروب
    ......القران ليس المصدر الوحيد للتشر يع فالسنة قد شرعت لحد الرد
    وليس القران (لاحظ اننا نتحدث عن حد الردة لا الحرابة!!!!!
    وهو ذات الحد الذي تقول انت با عماله في وقت الحرب وقد ان الرسول
    مشرع الحد وا لمبشريين بالجنة انفذوا الحدعلي غير المحاربين وقتلوهم بالردة فهل أخطاء كل هولاء????
    والشا هد في كل هذا وجود.تشريعات أ ضافية في السنة....
    .......
    ......عموما فلنعد لمتن الحوار الاخير
    Quote: سوف أجيبك علي بقية الأسئلة بتفصيل كمان ولكن بطريقتي
    أقول لك السياق دون نتيجة لأنني لست مؤهلا للفتوي ومن بعد
    إستخدم أنت ثنائياتك لكي تحدد موقعي كيفما تريد...
    ألم تحدد بعد موقعي؟!
    يا سيدي أنا طبعا مع الشريعة ولكن أي شريعة!


    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 08:41 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    لا أنسي نصيحة وجهها لي بروفيسر في العلوم السياسة بالجامعة الأوربية فيادرينا حينما سألته عن إمكانية فهم بعض الأجداث الغامضة في السياسة التي يسكب حولها حبرا كثيرا دون التوصل لنتيجة وكأنها ألغاز فكانت إجابته أن مرد ذلك يعود إلي التحليل الجزئي للأحداث بمعزل عن التصور الكلي وهذا يمثل في حد ذاته تكتيك لصرف الأنظار عن الأهداف الإستراتيجة وعما يدور حقيقة وكثيرا ما يقع الصحفيون قصدا أو جهلا في هذا الفخ ومفتاح فهم هذه الكليات لا يتأتي إلا بفهم ودراسة التاريخ بالدرجة الأولي
    في تقديري جاء طرح البابا في محاضرته بمنشن أصلا في إطار الصراع حول الهوية المسيحية الأوربية وكذلك في إطار الحملة التي يقودها الغرب لإكتساح العالم والهيمنة عليه تحت ستار العولمة ومحاربة الإرهاب
    من كان يعتقد أن الغرب قد طلق الدين نهائيا ويمكن أن يخوض معركته الحضارية العالمية بمعزل عن هويته الدينية فهو واهم!
    طبعا أصحاب المركزية الأوربية من الليبراليين واليساريين كمبرمجين ومنبهرين بقيم الغرب ومتزمتين في نفس الوقت من الأوضاع السيئة في بلدانا وأوضاع الحريات وحقوق الإنسان يجدون أنفسهم تلقائيا دون وعي بالصراع الكلي في صف الغرب الديموقراطي


    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 09:51 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قد يتبادر سؤال? ??? (Re: Gafar Bashir)


    نعم قد يتبادر سؤال مقدمته ما دام كمال عباس يتبني مبداء عدم
    ذج الدين في السياسة أو تحديدا تبني ما يماثل الصيغة التي كانت مطبقة
    في العهود الديموقراطية فكان حري به أن يثمن علي طرح أدروب حول فهمه
    لحد الردة ورئاسة لمراءة وفهم أخريين حول فهم الجهاد بأعتباره حالة دفاعية
    وكفالة جميع المناصب الدستو رية علي أساس المواطنة لا علي أساس الدين أو النوع ومع الفهم القائل برفض الرق والاسترقاق من حيث المبد اء
    في عصرنا هذا ..... أذا كان علي كمال التثمين علي طرح أدروب بدلا
    من محاصرته بترسانة من النصوص والشواهد السلفية ومواجهته بابراز
    شواهد موثقة من العهد النبوي وعصر الراشدين تناهض رؤيته أي رؤية
    أدروب? !!!!!!!!
    لماذا نفعل هذا? أفعل هذا ليقيني أن رؤي أدروب لن تصمد أمام
    ترسانة السلفيين وذخيرتهم من النصوص والسنة لأنها غير منهجية
    مثلا قالت الفكرة الجمهورية بأن الرق ليس أصلا في الاسلام وأن الجهاد الحربي
    غير الدفاعي ليس أصلا وعرجوا علي الحدود والردة وضع المراء وغير المسلم
    والجزية الخ لم يناهضوا هذا بالزعم بعدم وجود نص من القران والسنة
    أوفعل من الرسول أو الصحابة يحظر الرد أو الاسترقاق أو ولاية لمراءة
    لم يقولوا هذا بل قالوا بأن النص الذي يحظر ولاية المراءة وغير المسلم
    ويبيح الرق والجزية والجهاد لمحاربة غير المسلم.الرافض للجزية والاسلام
    موجود ...... موجود ولكنه ليس أصلا في الاسلام وبينوا ماهو الاصل في الدين ثم قدموا منظومة منهجية
    تدعم منطقهم وتقوي حجتهم نجد كل هذا في كتاب الرسالة الثانية
    وقد تقاصر السلفيين عن مواجهة منطق الجمهور يين العقلاني المستند
    علي النص وأعمال الفكر.....
    والشاهد في هذا أني أطالب أدروب بأن يبني رؤيته علي أسس منهجية
    متناسقة ومتماسكة تقوي علي الصمود وأن يسحب رؤيته لتغطي حقل الحدود
    بأعتبارها وسائل لضبط المجتمع لاغايات مقصودة لذاتها
    Quote: وعموما أنافي أنتظار مواصلة أدروب
    ok سوف أجيبك علي بقية الأسئلة بتفصيل كمان ولكن بطريقتي
    أقول لك السياق دون نتيجة لأنني لست مؤهلا للفتوي ومن بعد
    إستخدم أنت ثنائياتك لكي تحدد موقعي كيفما تريد...
    ألم تحدد بعد موقعي؟!
    يا سيدي أنا طبعا مع الشريعة ولكن أي شريعة!
    .............أذا أدروب مع الشريعة وكلامه يوحي بأنه يملك فهما وتصورا
    للشريعة مغائر للسلف وما هومطبق ومطروح..........
    أذا فليطرح أدروب فهمه وتصوره للشريعة حتي نتعرف من خلالها أن كان ينوي
    أعمال الحدود وكم عدد الحدود وهل تتطبق الشريعة علي غير المسلم وهل
    تكفل هذه الصيغة.تولي الكافر والكتابي للولاية الكبري والرئاسة???????
    ونعرف رأئه من خلال تصوره للشريعة في أنفاذ أحكامها من خلال نظام شمولي
    أو أنقلاب أو نظام.ملكي>........
    في أنتظار مفهوم وتصور أدروب للشريعة...........
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 10:54 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Gafar Bashir)

    أستاذ كمال
    صدقني كتبت لك ردا طويلا لكنه سقط مني بسبب إنطفاء كبيوتري المفاجئ!!!

    أصبر علي شوية إلا بعد الفطور تاني!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 02:14 PM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: Adrob abubakr)

    الأخ/ صاحب الدار
    المتداخلون الكرام
    تحية لكم جميعاً
    كتب الأخ /أدروب:



    Quote: لا أنسي نصيحة وجهها لي بروفيسر في العلوم السياسة بالجامعة الأوربية فيادرينا حينما سألته عن إمكانية فهم بعض الأجداث الغامضة في السياسة التي يسكب حولها حبرا كثيرا دون التوصل لنتيجة وكأنها ألغاز فكانت إجابته أن مرد ذلك يعود إلي التحليل الجزئي للأحداث بمعزل عن التصور الكلي وهذا يمثل في حد ذاته تكتيك لصرف الأنظار عن الأهداف الإستراتيجة وعما يدور حقيقة وكثيرا ما يقع الصحفيون قصدا أو جهلا في هذا الفخ ومفتاح فهم هذه الكليات لا يتأتي إلا بفهم ودراسة التاريخ بالدرجة الأولي

    هذا هو المنهج المطلوب للوصول بهذا الحوار إلى نتائج عقلانية، وأتمنى من كل قلبي أن يستخدمه المسلمون في كل أمرهم وأن يتركوا هذه النظرة التجزيئية والتلفيق والترقيع المخل لأنهم لو فعلوا سيصلون إلى نفس النتيجة التي قررها الأخ كمال من الفكر الجمهوري إذا صحت لديهم الرسالة المحمدية كمعطي ثابت، وألا يحاولوا فهم الدين وتشريعه بمعزل عن كليانية وشمولية حياة الإنسان وعلاقته بالخالق والمخلوق، بأهدافها ووسائلها ونواميسها ومراحلها( علاقات فيزيائها الاجتماعية وفيزيائها الطبيعية) فبغير ذلك لن تتضح لهم معالم سير التاريخ( لا أقصد الوضوح المطلق) ولن يدركوا ماهو مرحلي فاني وماهو سرمدي خالد، ثم لن يدركوا الحكمة الإلهية من وراء الأفعال وعلى رأسها بؤس الإنسان وضرورة الشر كمراحل على طريق الرجعى،ولن يغيروا صورة يهوه الغيور الذي أقام العهد مع شعبه المختار، بألا يعبدوا إلهاً غيره وسينتصر لهم ويدمِّر لهم الآخر. ولكن حريُّ بهم أن يتذوقوا ذلك التصور الرفيع في تلك العبارة الذكية التي حملت جماع العرفان الرباني التي قالها الأستاذ محمود كغاية للخلق والصيرورة : ( الإنسان مشروع إله لا يكتمل!!!) لأنهم لو علموا هذه الغاية فلن يقفوا مشدوهين يتطلعون إلى القرن السابع وكأنه القمة التي لن تتكرر، ولتفهموا حاضرهم ولم يتبلّهوا كمن يرى خارقةً لم تكن في حسبانه .

    أبوحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2006, 07:45 PM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: كيف انتشر الاسلام ان لم يكن بحد السيف ؟ (Re: عثمان عبدالقادر)

    الشريعة الاسلامية، كالشريعة اليهودية والشريعة النصرانية، تتفق في أحكامها مع القانون الأخلاقي والعقاب لمن يخرج على الشريعة الاسلامية والقيم الأخلاقية التي تحض عليها، والثواب لمن يتمسك بها فجرائم الاعتداء على الأنفس والأموال وقطع الطريق والسرقة والزنى وقذف المحسنات، جرائم من شأنها إفساد الجماعات. ولذلك وضعت لها عقوبات زاجرة رادعة، وهي عقوبات مقررة في الاسلام والنصرانية واليهودية علي قدم المساواة، يطبقها القضاة وينفذها الحكام "وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والجروح قصاص"

    ويتماثل الاسلام مع النصرانية في إيقاظ الضمير الانساني بالهدي الديني بالترغيب في رضا الله والترهيب من عذابه يقي كثيراً من الناس من ارتكاب الجرائم فيحسون بأنهم في رقابة من الخالق عزوجل، وأنهم يحاسبون حتى ولو لم يطلع أحد من الناس على أفعالهم لأنه سبحانه مطلع على العباد بل إنه يدفع ذوي الحساسية الدينية المرهفة إلى المبادرة إلى التطهر من آثامهم بالاستغفار والتوبة وفي بعض الأحيان بالاعتراف وطلب توقيع العقوبة عليهم مثل بعض النمازج التي حدثت في عهد الرسول الكريم
    فضلا عن ذلك حث الإسلام علي ستر الجرائم وعدم الإعلان عنها حتي لا تشيع الفاحشة بين الناس ويجعل الجو الخلقي في المجتمع نقياً فينعم بالاستقرار ولذلك كان من أبشع الجرائم قذف النساء واتهامهن باقتراف الزنى والتحدث بذلك سراً وعلانية وهن غافلات لا يعلمن مما يقال في حقهن شيئاً

    العقوبة في الإسلام مثلها مثل القوانين الوضعية لها أثراً رادعاً للجاني كما أنه لها كذلك أثراً قمعياً إذ فيه عبرة لمن يعتبر
    وتمشياً مع إتجاه التخفيف يرى الاسلام تضييق دائرة العقاب عن طريق درء الحدود بالشبهات كما قال الرسول (ص): (ادرأوا الحدود بالشبهات، فإن كان له مخرج فخلوا سبيله، فإن الإمام أن يخطئ في العفو خير من أن يخطئ في العقوبة) والشبهة التي تدرأ الحد هي (التي يكون عليها المرتكب، أو تكون بموضوع الارتكاب، ويكون معها المرتكب معذوراً في ارتكابها، أو يعد معذوراً عذراً يسقط الحد، ويستبدل به العقاب تعزيرا على حسب ما يرى االمشرع سجنا أو غرامة

    ويمكن تقسيم الشبهات التي تدرأ الحدود، أو تؤثر في ضرورة توقيع العقوبات المقدرة سواء أكانت قصاصاً أم حداً إلى أربعة أقسام: أولها ما يتعلق بركن الجريمة وثانيها ما يرتبط بالجهل النافي للقصد الجنائي في الارتكاب وثالثها ما يتعلق بالإثبات ورابعها ما يتصل بتطبيق النصوص على الجزئيات والخفاء في التطبيق في بعضها

    وأيضا من مسقطات العقوبة التوبة حيث تعفي صاحبها من الحد في الزنا والسرقة إذا وقعت قبل إبلاغ السلطات بشرط الإصلاح معها فلا يجب على القاضي إقامة الحد في هذه الحالة إلا أن يصر صاحب الحد على إقامته فيقيمه عليه تطهيراً له من الذنب
    و الرجوع عن الإقرار بعد الحكم مسقط للحد عن المقر إذا دل دليل على صحة رجوعه لشبهة راجحة وأيضا رجوع الشهود عن شهادتهم بعد الحكم وقبل الاستيفاء مسقط للحد عن المشهود عليه
    وملكية السارق للعين المسروقة أو من ذوي القربي لصاحب المال أو نقصان قيمة المسروق عن النصاب يعد شبهة دارئة للحد عن السارق
    والتقادم الزمني لا أثر له على استيفاء الحدود الشرعية سواء تقادمت الجريمة قبل ثبوتها أما تقادمت العقوبة قبل استيفائها

    والجنايات المقرونة بعقوباتها في كتاب الله تصنف صنفين:
    أ‌) جنايات عقوبتها القصاص وهي القتل والجرح أي الجنايات على الأنفس أو أعضاء البدن
    ب‌) جنايات عقوبتها الحد وهي: 1 ـ الزنى والإغتصاب 2 ـ والقذف أي الجنايات على شرف النساء 3 ـ والسرقة والحرابة أي الجنايات على الأموال خفية أو علناً بقطع الطريق والسلب
    ويضاف إلى ذلك جناية رابعة ذكرها القرآن دون إيراد حد لها وهي شرب الخمر وهناك أيضا اجراء شرعي يتخذ في حالة اتهام الزوج زوجته بالزنى وهو اللعان


    نواصل

    (عدل بواسطة Adrob abubakr on 26-09-2006, 07:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 5:   <<  1 2 3 4 5  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de