الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 02:20 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة طارق جبريل(طارق جبريل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-01-2013, 09:59 PM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 5247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ (Re: طارق جبريل)

    الطيب صالح هو الروائي السوداني الوحيد حتى الآن فيما أظن الذي يمتلك خاصية تعددية الأصوات فيما يرسم من شخصيات رواياته. وهذا المفهوم صاغه المفكر المنظر الروسي (باختين) في معرض تحليله لروايات الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي.ويقصد باختين بالرواية ذات الأصوات المتعددة "بوليفونيشسكي رامان" تلك الرواية التي تقوم فيها الشخصيات بإبراز صوتها الخاص كأن الكاتب لا يحيي تلك الشخصيات في متن نصه ولا يصوغ لها حواراتها المتعددة بل (ينكتب) ما تودان تقوله تلك الشخصية أو هذه من شخصيات الرواية "البوليفينية"دون إرادة كاتبها وهيهات. نحن إذن وبالنظر إلى هذا المفهوم الباختيني أمام جوقة أصوات تصدر عن شخصية واحدة.كما إن لغة الحوار لدى تلك الشخصيات تضاهي لغة الراوي من حيث استقلاليتها. وأعتقد أن تعددية الأصوات تصدر عن ذهنية دربت نفسها على هذا القدر من التعقيد بحيث تنقل لنا المرئيات والرؤى والهمهمات والمسموعات والأحاديث الداخلية خصوصاً عبر المنولوج والديالوج لتلك الشخصية أو هذه بحيث ينقل ذلك للقاريء اكبر قدر من دواعي تصديق الكاتب.وكما نعلم فالمسألة كلها تعمية ووهم وقد اشار الطيب صالح لذلك قي مقابلاته كثيراً الكاتب الروائي الذي يمتلك تعددية الأصوات عملة نادرة وقد فطن فلاديمير باختين لذلك فأشار إلى أن كتاباً مثل اللورد بايرون وشكسبير هم من كتبوا بتعددية أصوات لكن هذه الخاصية بنظر باختين تجلت عند دستويفسكي بأكثر من هؤلاء .ولا يعتقد باختين أن كاتباً من شاكلة تولستوي يكتب الرواية ذات الأصوات المتعددة. أعتقد أن حيرة النفاد العرب الذين لم يقفوا بالكامل أمام منطلقات الطيب صالح الروائية إنما تأتت من عدم اكتشاف هذه الخاصية البوليفينية في ذهن هذا الكاتب العظيم الروائية وهي خاصية تتجلى في نظرنا لدى الطيب صالح حتى في الحوارات والمقابلات التي تتم معه وفي أنسه وفي أحاديثه الداخلية .وإلى ذلك فطن الأستاذ محمود صالح عثمان صالح حين أشار في غلاف مختارات الطيب صالح التي حررها محمود مع الدكتور حسن ابشر الطيب وكتب على غلاف كتب المجموعة ككل يقول "... الطيب صالح في رأيي كاتب شامل .مكنته ثقافته العميقة والمتنوعة..... أن يروي ويحكي ويخبر ويوصف ويحلل ويقارن وينقد ويترجم بأسلوب سهل عذب ينفذ إلى الوجدان والفكر كما تشهد هذه المجموعة من مختارات..". منسي من ضمن مجموعة مختارات وكانت قد صدرت قبل ذلك لأول مرة فيما اظن عبر صحيفة الخرطوم .في البداية يجب على أن ارد لهذه الكتابة غربتها بين الأجناس فأصفها بكونها رواية .هي ليست سيرة ولا خواطر ولا صورة قلمية بل رواية.وعلى الرغم من أن تعددية الأصوات تظهر في مجمل أعمال الطيب صالح إلا أن منسي تكشف عن هذه الخاصية التي أعتقد انها صادرة عن ذهن الكاتب هذا المعمل الذي يقوم بإنجاز التفاعلات المركبة ببساطة تدهشنا.كما يشير بذلك هنا الأستاذ محمود صالح وكما يشير دائماً أصدقاؤه العديدون : الأساتذة صلاح احمد محمد صالح والدكتور حسن ابشر الطيب والدكتور محمد إبراهيم الشوش وآخرون يقفون جميعاً باعجاب تشوبه حيرة أمام قدرات هذا الكاتب الفذة. أسر مفهوم تعددية الأصوات في "منسي" اختلف الدارسون في تصنيف منسي إذ لا يقتنع بعضهم في إدراجها ضمن الروايات.وفي عصرنا هذا وبفعل التراكم الهائل فقد تعددت أشكال الرواية.وبالنسبة لي فأعتبر "منسي:إنسان نادر على طريقته" لكاتبنا النادر الطيب صالح رواية تماماً كما الأمر مع "حالة اختطاف"التي يؤكد صاحبها غابريل فارثيا ماركيز أنها رواية على الرغم من ذهاب الكاتب إلى الشخصية التي اختطفت وعمل مقابلات مطولة معها بهدف كتابة الرواية . وغابريل غارثيا ليس سارق النار وحده بل إن منسي الذي يكتب عنه الطيب صالح كان صديقاً له حتى لو لم يعتبر الطيب صالح عمله هذا رواية وهذا ما لم اسمع به أو اقرأه عنه.هي رواية إذن لكنها بشطحاتها حين يأتي فصل كامل عن بيروت في غياب الحديث عن منسي أو غير ذلك على قلته وهي شطحات كشطحات أستاذنا عبدا لله الطيب في محاضراته تخرج عن الموضوع نعم لكن تمتعنا بجاذبية الحكي لدى الأستاذين. لكن المتن الرئيسي للعمل كان عن منسي.وقد أوحت بالعنوان الثانوي للرواية (مسز باربرا براي) صديقة الكاتب ومنسي وقد عرف منسي بها الكاتب عام 1954م أو نحوه فقد ذكرت للكاتب هذا العنوان الثانوي قائلة "كان سيكون كتاباً مهماً ورائجاً أيضا "منسي : كان إنساناً مهماً ونادراً على طريقته".لكن الطيب صالح أسقط كلمة (مهماً)ً من مقترح مسز بربرا.ليصبح العنوان كما أوردناه هنا في أعلاه. اعتقد أن روايات الطيب صالح ينطبق عليها مفهوم الدارس الروسي ميخائيل باختين عن تعددية الأصوات(البوليفوني) باعتبارها سمة مميزة لروايات دستويفسكي (تقرأ بإهمال الواو وفتح التاء وتسكين الفاء).نحن لا نتحدث عن مفهوم تبسيطي وقد قدم فيه باختين دراسات عديدة وأعتقد أن تعددية الأصوات عند الطيب صالح لا تنشأ في رواياته هكذا بضربة لازب أو تعبيراً عن مزاجية الكاتب .بل هي سمة قارة في عقل الكاتب نفسه وما ظهورها في الروايات إلا تجليات إبداعية لهذا العقل وفي ظني أن الكاتب كشف عن نزعة هذه الذهنية للتعدد في سائر أعماله السابقة بدءاً من قصة "نخلة على الجدول" وفي رواية منسي الماثلة بين يدينا تتكشف لنا هذه الخاصية في الفقرة التي وصف فيها الكاتب رحلة منسي المفروضة عليه معه إلى الهند حين قال: منسي "دوشني بالثرثرة إلى أن وصلنا دلهي ، فأضاع علي تلك المتعة الخاصة التي أجدها قي لقاء مدينة جديدة على الجو ..أراها من الطائرة على كامل هيئتها مثل نموذج مصغر ولعل تلك هي الصورة التي تعلق في الذهن بعد أن ينسى الإنسان أسماء الشوارع وأشكال المباني وزحمة الناس والسيارات".إلقاء نظرة عين الطائر من الجو على المدن ليست مقتصرة على كاتبنا وحده لكن الجديد هنا هو أن تلك الصورة تنطبع في ذهنه فتبقى أكثر من غيرها كما قال ولك أن تقول إن حساسية الخلايا التي تنطبع فيها تلك الصورة في الدماغ هنا أكبر والصورة أوضح.بهذه الكيفية نفسها يرسم لنا الكاتب صورة كلية لشخصيات روايته بما فيها شخصية الراوي الذي هو هنا الكاتب نفسه.فيرسمه في دور الكومبارس حين يتمدد دور الشخصيات الأخرى كأنما برغم الراوي انظر إلى منسي الذي قام بفضيحة إدخال الملابس النسوية عبر مطار بيروت بزعم أنه موظف من دولة قطر وعضو وفد رسمي أمام أعين أعضاء سفارة قطر بلبنان المندهشين من هذه الكذبة الجاسرة"وفجأة تحول ذلك المكان في المطار إلى مسرح وتحولنا نحن جميعاً أعضاء السفارة القطرية وضباط الجمارك وعدداً من الناس وقفوا يتابعون ما يجري وأنا إلى ممثلين ثانويين في مهزلة بطلها منسي". وفي حقيقة الأمر فإن (الراوي-الكاتب) ظل يسرد طوال فصول الرواية مهازل منسي ومن ذلك مثلاً مهزلته حين كان يعمل بالبي بي سي متنكراً في قسم ويصرف مكافأة متعاون في قسم آخر وهي الملهاة التي أساءت للكاتب نفسه باعتباره صديق منسي حين حقق معه رؤساؤه بتهمة التستر الإداري فأصبحت تلك نقطة في ملف خدمته الناصع ومهزلته أمام المؤرخ اللورد توينبي حين ناقشه منسي بفجاجة رغماً عن انه كان نائماً أثناء محاضرة توينبي ومهزلة رئاسته للوفد المصري متنكراً ووقوفه أمام الملكة أمام محمد أحمد محجوب رئيس الوزراء السوداني الأسبق وحديث منسي المطول مع الملكة خارقاً للبروتوكول والإيتيكيت مخاطبا الملكة باسمها دون ألقاب . وغير ذلك كثير . لكن من ناحية أخرى يسرد الكاتب الجوانب الإيجابية في منسي كان ذكياً وحاضر البديهة ويجيد الإنجليزية على خلاف بني جلدته كأهلها.كان كريماً حين يجد نفسه في موضع يتطلب الكرم .أكرم الكاتب وأسرته كرماً فياضاً حين حلوا ضيوفاً عليه في مزرعته بجنوب لندن.كانت لمنسي مواهب أخرى أيضاً "اتضحت لي في منسي خلال تلك الرحلة مواهب دبلوماسية لم أعهدها فيه من قبل ولكنها كانت مثل كل مواهبه شيئاً فوضوياً ليس له ضابط ولا رابط وتحتاج إلى شخص ربما مثلي يكبح جماحها ويوجهها الوجهة الصحيحة حينئذٍ تتحول إلى طاقة مبدعة بحق". تعددية شخصية منسي نفسها (كان اسمه احمد منسي يوسف ، ومنسي يوسف بسطاروس، ومايكل جوزف)وعمل حمالاً وممرضاً ومدرساً وممثلاً ومترجماً وكاتباً وأستاذاً جامعياً ورجل أعمال ومهرجاً كان مسيحياً وأصبح مسلماً ترك أبناء مسيحيين وأرملة وأبناء مسلمين كان فقيراً ومات غنياً هي مما وفر للكاتب كنزاً ثميناً ليكتب عنه هذه الرواية ذات الأصوات المتعددة.وهذا ما سنحاول سبر غوره أكثر ربما يستفيد النقد الأدبي من رواية منسي بأكثر من غيرها في الكشف عن الاسرار العصية ،عن الشرائح التصويرية ، عن الجمل القصصية المتخيلة التي يستخدمها الكاتب الفذ الطيب صالح في بناء شخوص رواياته ربما تكشف لنا ع ما يسمى بالغموض في شخصية مصطفى سعيد في رواية( موسم الهجرة إلى الشمال). الراوي في منسي ليس شخصية متخيلة بل هو الكاتب الطيب صالح نفسه.ومع ذلك لم يقدم لنا نفسه ككاتب بل كراوٍ لذا مرر على نفسه نفس الاسلوب الفني الذي يظهر تعددية أصواته من خلال الحوار ولغة السرد .روى الراوي-الكاتب أنه كان دون الثلاثين حين تمت ترقيته إلى رتبة مساعد رئيس قسم بهيئة الإذاعة البريطانية وشاهد حفل تتويج الملكة مع علية القوم لكنه كان قد استأجر الزي الذي ذهب به "سترة طويلة سوداء ذات ذيل تجعلك تبدو مثل طائر البطريق" الرواي هنا يحكي عن نفسه بصوتين صوت من يفخر بإنجاز باكر كشف عن قدراته التي استحق عليها ترقية وصوت من يسخر من هيئته في ارتداء زي كأنه لا يقتنع به بحيث يصبح فيه وهو يرتديه مثل طائر البطريق .ويمضي الراوي في الكشف عن تفاصيل جديدة في هذا الصوت الآخر فالسترة مستأجرة "وصحيح أنني بعد أن انتهى الحفل وانفض السامر جاءت السيارات الفاخرة لتحمل أولئك الرؤساء والوزراء ،أما أنا فقد سرت على قدمي إلى محطة القطار الذي يسير تحت الأرض وكان القطار مزدحماً فظللت واقفاً والناس يعجبون مني وأنا في زي الوجهاء ووضع الدهماء ذلك وضع كان أليق بمنسي إذن لاستغله أحسن استغلال" في هذا المشهد الذي أوردناه مطولاً قصدنا أن نبين رؤية الراوي –الكاتب لنفسه من الخارج من خلال المقابلة بين ركوب علية القوم السيارات الفاخرات وركوبه هو المواصلات العامة رغم أنه من علية القوم ظاهرياً. وكونه من عليه القوم ظاهرياً أيضاً فيها نظر إذ أنها تشير إلى حديث داخلي عميق فالصوت المتعدد يكون بالصمت أحياناً وتتكشف الصورة الخارجية كلية في جملة "والناس يعجبون مني" اما السخرية من الذات فتتجلى في جملة "وأنا في زي الوجهاء ووضع الدهماء"أما ورود منسي في هذا المشهد فيكشف عن الحوار الداخلي الذي ظل يجريه الراوي –الكاتب طوال عقود عديدة وهو يحاول فك مغاليق هذه الشخصية النادرة وشفرتها الحياتية المحيرة .إذن في رواية منسي تتكشف تعددية الأصوات ليس في بناء شخصية منسي وحدها بل في شخصية الراوي نفسه.وكما يكشف لنا الحوار الداخلي في السرد عند الراوي تعدديته تكشف لنا لغة الحوار أيضاً شخصية منسي في تفردها واستقلاليتها.الكاتب لا يبنيها أو يوجد فيها خصال ليست فيها بل شخصية منسي تفرض نفسها فرضاًَ في مواقف عديدة بعضها يتسم بالوقاحة وبعضها يتسم بالسماحة ومابين هذين القطبين من أداء منتج للمشاعر لدى الراوي أو لدى مرافقي المشهد من كومباروس. الراوي –الكاتب على قناعة تامة بأن الأحداث الخارجية هي التي تفعل به الافاعيل ولعل ذلك يحدث له من بعض الأشخاص أيضاً بمن فيهم صاحبه منسي" وما كنت أعلم أن الحياة تعابثني مثل امرأة لعوب كما ظلت تفعل لأنها كانت تراودني لأمر لم يكن يخطر لي على البال" وهذا حديث داخلي مرة أخرى لكن القائم بالدور الرئيسي المتخيل هذه المرة ليس الجمهور أو ركاب القطار الذين قدم الراوي قراءة لافكارهم أؤلئك الذين اقنعنا بأنهم يعجبون منه ولكن القائم بالدور الرئيسي هنا هو الحياة نفسها وهي جماع أفعال معقدة.وهكذا نجد أن الراوي- الكاتب لا يروي عن منسي كمن يسير في خط للسكك الحديدية بل يروي من خلال شبكة معقدة من لغة السرد التي هي ليست آحادية المسار ولغة حواره هو مع منسي وهي الشىء نفسه ولغة حوار منسي معه المستقلة التي كأنه تكتب نفسها بنفسها. كيف يبني الطيب صالح شخصيات رواياته أما بناء شخصية منسي فأمره عجب: "- الله يخيبك. .يعني حين تريد أن ترشوني تعطيني رشوة لا تزيد عن شلنين؟ لم يبد عليه اي شعور بالحرج وقد كانت تلك ميزته الكبرى في الحياة إنه لا يخجل ولايهاب ولا يبالي ولا يحس بالحرج قال لي وهو يضحك من أعماق قلبه بطريقة طفولية كانت من مقومات جاذبيته: - قلت أجرب مين عارف؟". أصبح الراوي صديقاً لمنسي بل أصبح بمثابة (أب روحي) له رغم أنهما من سن متقاربة تقريبا.وإذا حاولنا جمع اللبنات التي شيد بها الراوي شخصية منسي في الرواية تلك اللبنات او الشرائح التي هي موجودة أصلاً في شخصية منسي في الحياة لوجدنا أنها عديدة ومن ذلك مثلا ًبالإضافة لما ذكرنا هنا: قدرة خارقة على الإكتشاف ،يقصد إكتشاف الأماكن المفيدة له محلات الجزارين والترزية والملابس زهيدة الثمن ومن ذلك أيضاً "كان في منسي خصلتان حميدتان حبه للبسطاء وحفاظه للود وقد ظل طوال حياته يحتفظ بكل الصداقات التي كونها منذ بداية حياته ويضيف صداقات جديدة"(ص21) , قدرة مذهلة على التعرف بالناس، يعنى بالفقراء والأطفال عناية خاصة، يكون معهم على سجيته تماماً،ويكون مع الاطفال كأنه طفل،كان يترك اثراً حسناً في الغالب عند الناس لا ينسى، في احيان قليلة شيئاً من الضيق والنفور، كل من يتعرف به لا ينساه أبداً ، كريم أهدى صديقه الجزار سيارة روفر ، بخيل مع أصدقائه المقربين أمثال الطيب صالح الراوي ومسز باربرا فلا يشاركهم بالدفع في المطاعم ويضيف إلى حساباتهم في الفنادق ما يصرفه على معازيمه، لكن عندما يجد الجد كريم أيضاً. منسي والطيب صالح (إن ويان) تكتمل بهما الدائرة ولقد اظهر منسي حبه للطيب صالح بطرق مختلفة منها مثلاً مرافقته في الأسفار من بلد لبلد وكلاهما محب للسفر ومن ذلك مخاطبته الرقيقة للراوي بحذف الألف واللام وحتى عندما يداعبه بالإكليشيه الدائم:" إنت مش حتبطل التغفيل بتاعك دا؟" عندما رفض الراوي الكميات الزائدة من اللحم التي قدمها الجزار صديق منسي له بإيعاز من منسي للجزار وهو إكليشيه ظل يردده منسي و ربما استقر في ذهنه من صورة نمطية عن السودانيين الطيبين بمعنى الذين لا يقوون على شدائد الحياة التي تحتاج لبعض الفهلوة. وهكذا إن ظللنا نرصد اللبنات أو الشرائح الكلية التي بنى من خلالها الراوي الطيب صالح هذا الشخص المتعدد الذي إسمه منسي سنصاب بالدوار لكثرتها ولطالت هذه المقالة بلاطائل. وتشارك حتى الخصائص الجسمانية لمنسي في هذا التعدد ففي دلهي " كان مثل بعض الحيوانات التي وهبتها الطبيعة قدرة التكيف الجسدي....إذا نظرت إليه في الهند فإذا هو هندي بالمعنى الجسماني اكتسى جسمه لوناً أعمق سمرة أو هكذا خيل إلى وبدا لي شعر رأسه أو ما بقي منه مثل شعر الهنود". هل ترى نفحم أحداً من قرائنا الكرام بأن شخصية منسي هي مفتاح الحل لدراسة الشخصيات ذات الاصوات المتعددة في روايات الطيب صالح (البوليفونية)المتخيلة تلك التي بناها في بيئة (ودحامد) المتخيلة؟ هيهات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل29-01-13, 11:54 PM
  Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ Balla Musa30-01-13, 00:34 AM
    Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ عمر نملة30-01-13, 01:17 AM
      Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:11 AM
    Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:03 AM
  Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طه جعفر30-01-13, 02:17 AM
    Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ الزاكى عبد الحميد30-01-13, 03:40 AM
      Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ جمال عبد الناصر محمد30-01-13, 07:02 AM
        Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ Bushra Elfadil30-01-13, 07:16 AM
          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ محمد الكامل عبد الحليم30-01-13, 07:36 AM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ الهادي أحمد علي30-01-13, 08:53 AM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ عبيد الطيب30-01-13, 09:25 AM
                Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ محمد الكامل عبد الحليم30-01-13, 10:09 AM
                  Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:53 AM
                Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ محمد الكامل عبد الحليم30-01-13, 10:09 AM
                Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:52 AM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:50 AM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:44 AM
          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:36 AM
        Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:34 AM
      Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:26 AM
    Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:18 AM
      Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:57 AM
        Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ showgi idriss30-01-13, 12:04 PM
          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ منصور عبد الرازق30-01-13, 12:22 PM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 04:25 PM
          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ حامد الغبشاوي30-01-13, 12:31 PM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ Mohamed E. Seliaman30-01-13, 12:36 PM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 10:44 PM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 04:25 PM
          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 04:23 PM
            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ Bushra Elfadil30-01-13, 09:59 PM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ Bushra Elfadil30-01-13, 10:15 PM
                Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ عائشة موسي السعيد30-01-13, 10:39 PM
                  Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل31-01-13, 09:17 AM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ محمد الكامل عبد الحليم30-01-13, 10:53 PM
              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل30-01-13, 11:05 PM
                Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ محمد الكامل عبد الحليم31-01-13, 06:09 AM
                  Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ سامى عبد المطلب31-01-13, 10:09 AM
                    Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل31-01-13, 08:46 PM
                      Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ فتحي عباس نقد31-01-13, 10:16 PM
                        Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ فتحي عباس نقد31-01-13, 10:21 PM
                        Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل03-02-13, 09:11 AM
                          Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ ابو جهينة03-02-13, 10:41 AM
                            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ الزاكى عبد الحميد03-02-13, 11:09 AM
                              Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل04-02-13, 09:05 AM
                            Re: الطيب صالح.. كاتب وروائي؟؟ طارق جبريل04-02-13, 09:01 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de