أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!!

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 04:55 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد الله عقيد(عبد الله عقيد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-03-2006, 08:56 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    تقتضي امانة النقل والاقتباس يا سيد محمد سليمان
    الا يكون النقل على شاكلة (ولا تقربوا الصلاة..)
    أو (وإن منكم الا واردها..)
    او (ويل للمصلين..)
    أكمل الجملة المقتبسة وبعدها لك حق الاتيان بالقصة والحكي والرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2006, 10:33 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)

    الأخ عادل فضل المولي
    لقد وردت مداخلتي مباشرة بعد مداخلتك المعنية ...
    و القارئ لديه الفطنة الكافية لمراجعة ما كتبته انت و مضاهاته بما إقتبست أنا مما كتبت انت .

    كتب عبدالله عقيد:

    Quote: إلى متى تمارس عادة الإرهاب الكلامي وإعادة تفسير ما يكتبه
    الناس وفق هواك ووفقك ذهنيتك العنصرية الملوثة بإقصاء الآخر
    والانتقام والتصفية والألغء؟؟؟


    Quote: من قبل أقلية لا تخرج عن قبائل ثلاثة منحدرة من الشمال و الوسط .


    هذه هي لغتك، وهذا هو أسلوبك وأرشيف المنبر وأذهان قراؤه تشهد
    بأنك لا تكتب كلمتين إلا وثالثتهما (الجلابة)، والشماليين والنيليين وهذه القبائل
    الثلاثة..
    من الذي يمارس التشويش والإقصاء؟
    ومن الذي حمل الامور أكثر مما تحتمل؟
    ومن الذي يسعى لتفخيخ بلد بكامله وفق رؤى عنصرية وجهوية منبتة؟
    أنت الذي تمارس كل ذلك، وتسعى بك السبل والوسائل لإفساد أذهان الناس
    وغسيلها بتصوير ما يحدث في دارفور باعتباره هجوما جلابيا عنصريا على قبائل بعينها.
    ليس وهما، بل بتخطيط مدبر..
    وأعيدها وأكررها لك..
    فإن انطلت أفكاركم هذه على الصهاينة الذين تدفعهم مصالحهم لتصديقكم
    فلن تنطلي على مواطن دارفور ولا على مواطني السودان الذين يعيشون على أرضه
    ويعرفون ما يدور فيه..
    لن تنطلي أكاذيبكم على إنسان الداخل..


    ود عقيد ...
    أنت تتعامل مع نتائج مشكلة دارفور ... و تتهرب من مواجهة مسبباتها .
    الكل يدرك أن جنجويد دارفور هم الأداة الطيعة في يد طغمة الخرطوم .
    هذه الطغمة كما تدرك جيدا وظفت سياسة " فرق تسد " العنصرية لتفتيت مجتمع دارفور .
    عبدالحميد كاشا " إسمه مدرج في قائمة الكونغرس الأمريكي لوجود أدلة دامغة تدنه للدور الذي قام به في تنفيذ الإبادة بدارفور " كتب هذا " بعد عودة الوعي النصفي له ":
    Quote: ولان علي عثمان يعلم بحنكته وحسه السياسي مجريات الامور و مالاتها تصرف بطريقة جعلت كرة العقوبات والتدخل الخارجي ترتد قليلا و لو الي حين ولكن هذا التصرف الانفرادي لم يروق لمجموعة الاربعة( نافع, بكري, صلاح عبدالله و عبدالرحيم) او ما يعرف برجال حول الرئيس فاعتبروا الامر بيع من وراء ظهورهم الامر الذي حدا بالرئيس ان ينتقد نائبه علنا ولاول مرة منذ مجئ الانقاذ.

    و كتب جنجويدي آخر برتبة فريق ... آدم حامد موسي .. ( و إسمه أيضا مدرج لوجودأدلة دامغة ضده ) يهاجم فيه رفيقه كاشا:
    Quote: اذا كانت هنالك جرائم و محاكمات دولية والتي اشك فيها سوف لن تنجو منها فلا تتعجل بالهروب.اقول بصراحة ولاول مرة كل من تقلد منصبا من ابناء دارفور خلال الفترة السابقة يعرف دوره جيدا وكلنا نعرف ادوار البعض وجميعنا قد تم استغلالنا من قبل الخرطوم في ظرف ما


    من هنا يتضح لك يا أستاذ عقيد إنني عندما أشير الي أن المجرم الحقيقي هم أولئك المسيطرون علي زمام الحكم بالخرطوم و المنحدرون كلهم من قبائل الشمال و الوسط ( و بالذات المثلث الشايقي ... الجعلي .. الدنقلاوي ) ليس في الأمر عنصرية أو قبلية أو جهوية ... بل هو إلتقاء مصالح ... مصالح البقاء ... لكن في أقبح صورة من صور العنصرية والغباء .
    فقبائل كاشا و آدم حامد موسي قبائل نعرفها حق المعرفة .. قبائل دارفورية عشنا معها و بينها قرونا ...
    أما كاشا نفسه و آدم حامد موسي و مسار و موسي هلال و غيرهم ... هؤلاء أستغلوا كأدوات قتل و تدمير لنسيج مجتمعاتهم .. لقد بدأ يفيق البعض منهم الآن ... و تيقنوا أنهم أستغلوا أبشع إستغلال من قبل حكام الخرطوم ... الجلابة ... أيوة الجلابة ... لم لا نسمي الأشياء بمسمياتها ؟؟ أليس هذا ما عنيته بعنوان بوستك هذا ؟؟؟ ) .
    سيفاجأ قادة الجنجويد انهم سيقدمون ككبش فداء للعدالة الدولية من قبل حكام الخرطوم .. برغم ما قدموه لهم من جليل الخدمات .... و هل هناك أكبر خدمة لهم بالتطوع بقتل جيرانهم و أصهارهم إبتغاءا لنيل رضي الرئيس و رجال حول الرئيس ؟؟؟؟
    الآن بالنسبة للبعض منهم ... طارت السكرة .. و جات الفكرة ..

    أما حديثك :

    Quote: فإن انطلت أفكاركم هذه على الصهاينة الذين تدفعهم مصالحهم لتصديقكم
    فلن تنطلي على مواطن دارفور ولا على مواطني السودان الذين يعيشون على أرضه
    ويعرفون ما يدور فيه..
    لن تنطلي أكاذيبكم على إنسان الداخل..
    لأنه يعيش الواقع، ولأنه يعرف من هو الذي يؤذيه ويقلق منامه
    لكم أن تملأوا آذان الغرب صراخا وعويلا وصورا تنشر في متحف الهولوكوست
    ولكم أن تلغموا أذهان أطفال المدارس في أوروبا وأمريكا بأكاذيب
    وأوهام تصورونها لهم جبالا.. فهم لا يعرفون إين يقع السودان في الكرة الأرضية
    ناهيك عن موقع دارفور داخل السودان أو من يعيش فيها وعناصرهم وأجناسهم.
    أفهومهم أن عربا جاءوا من الجزيرة العربية ليزيحوا أبناء دارفور من منازلهم
    ويهجروهم منها ليسكنوا فيها..
    ولكنكم لن تستطيعوا أن تقولوا ذلك لأبناء دارفور..
    لن تستطيعوا خداعهم..

    هذا تسويق رخيص لتصديق تلفيقات لا يتفوه بها اليوم إلا أنصار حكومة القتلة ..
    عرف الناس إسم مقبولة و رأوا صورتها .. هي و اطفالها لأن هناك صحقيون من الغرب خاطروا بحياتهم لنقل قصة إبادة شعب دارفور .
    هناك تسجيلات لصوت طيار يوجه جنجويدا علي الأرض و يقول باللكنة السودانية " أحرقوا أي حاجة .. ما تخلوا حاجة " .
    هناك الملايين من النازحين بالمعسكرات .. لكل واحد منهم قصة مرعبة عن كيفية الإنتهاء به في ذلك المعسكر .
    هناك صور و تسجيلات و وثائق في طي الكتمان .. فلها يوم آخر لتنطق و تشهد .
    أهل الغرب يعرفون عن مآسي دارفور أكثر من بعض أبناء دارفور أنفسهم الذين يقيمون في أوربا و امريكا .

    ود عقيد .... أعضاء الكونغرس الأمريكي ليسوا مجموعة من الغوغاء ... لا يصدقون مباشرة و في الحال كل من يروي لهم مأساة عن دارفور .. للتأكد بأنفسهم عن مصداقية ما يحدث هناك في دارفور .. فقد تجشموا وعثاء السفر الي دارفور .. و ألتقوا بشيوخ قبائل و رووا لهم بلهجاتهم القبلية عما قاسوه من حكومة النخبة الحاكمة بالخرطوم .
    لقد وطئت أقدامهم أراضي لم تطأها أقدام البشير و علي عثمان ..
    أنت تضيق لأن كل أصابع الإتهام تشير الي الجاني الحقيقي ... أسياد البلد ..
    و الجاني الحقيقي هو كل من يحمل عقلية الإقصاء و عدم القبول بالغير و عدم إعترافه بحقوق الغير ..
    فيستكثر عليه مشاركته في الحكم و يأبي عليه بمقاسمته الثروة ..
    ثروة تستخرج أساسا من أرض هذا الذي ظل يطالب بحقوقه لأكثر من خمسين عاما .
    و كان الأحري به إنتزاع كل ثروته و الإحتفاظ بها .... لا بمقاسمتها مع من إستعبده لعقود طوال .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2006, 10:55 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    شكرا أخي عادل
    كتبت
    Quote: واتمنى ان يعود الاستاذ كمال عباس لإثراء النقاش
    أتابع كل ما كتب في هذا الخيط.....وسوف أعود لمناقشة ' أطروحة السودان
    الجديد حالما يصل نقاشك محمد سليمان الي الوصول لنقـطة تتحدد فيها
    نقاط الخلاف والاتفاق.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2006, 02:29 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: kamalabas)

    الأخ كمال عباس
    مرحب بعودتك للنقاش
    ولا أظن أن حوارنا مع محمد سليمان سيصل إلى نهاية
    ...

    هذا المقال يتطرق لموضوع نقاشنا ولأهميته نورده هنا

    أقدام على رؤوس الثعابين !!
    عادل الباز
    www.adilelbaz.blogspot.com
    فى المقال السابق قلت إن الامم المتحدة والمجتمع الدولى كله فى ورطة، بينما الحكومة السودانية أراحت نفسها بإعلان موقف واضح رافض بشكل قطعى لتدخل الأمم المتحدة عسكريا سواء أكان ذلك لفرض السلام أو لحفظه. اذن ما هى الخيارات أمام المجتمع الدولى للتعامل مع الحكومة السودانية؟ وما هى خيارات الحكومة السودانية فى سيناريو شد الحبال مع المجتمع الدولى؟ بمعنى آخر أين المخرج ؟.
    الأمم المتحدة لا زالت تناشد الحكومة وترغب فى موافقتها بحسب إفادات السيد برونك الأسبوع الماضى، وستحاول ان تستميل الحكومة فى خلال الستة أشهر القادمة نهاية فترة بعثة الاتحاد الافريقى فى دارفور بحسب قرار مجلس السلم والأمن الافريقى فى اجتماعه الأخير فى أديس أبابا. ما هى الخيارت إذا فشلت الأمم المتحدة فى الحصول على موافقة الحكومة ؟ . الأمم المتحدة تملك خيارات محدودة جدا لا تتعدى التهديد بالعقوبات، أو فرض العقوبات ذاتها وأخيرا تملك خيار اتخاذ قرار بالتدخل العسكرى، أى فرض قرارات الأمم المتحدة بالقوة.
    فى رأيى ان هذه خيارات غير ذات جدوى ولا فرصة لتنفيذها على الأرض .ولتوضيح ذلك نسأل ما هى العقوبات التى سيواجهها السودان فى حالة عدم امتثاله لقرارات الأمم المتحدة . أقصى مايمكن ان يصل إليه المجتمع الدولى فى ما يتعلق بالعقوبات هو إصدار قرار يعزل بموجبه السودان ويحاصره اقتصاديا، ومن ضمن قرارات الحصار هذه بإمكانه منع تصدير البترول. فهل هذا ممكن الآن أو بعد ستة أشهر؟. أولا العقوبات فى السياسة الدولية الآن أصبحت موضة قديمة ولا تخيف أحدا وتستهزئ بها الآن ايران، بل وتهدد بأنها قادرة على معاقبة المجتمع الدولى بأكثر مما يستطيع المجتمع الدولى معاقبتها.
    العقوبات لم تجدِ فى حالة صدام حسين الذى بقي فى السلطة اكثر من اثنتي عشرة سنة فى ظل فرض حصار شامل عليه، واستطاع التحايل على الأمم المتحدة، بل واستطاع العراق وهو محاصر إفساد الامم المتحدة نفسها، فأصبح برنامج «النفط مقابل الغذاء» شبكة اصطياد الفاسدين فى الأمم المتحدة .ثم ان الأنظمة المحاصرة لا تعانى انما الشعوب هى التى ستعانى من ويلات الحصار. كان يمكن لصدام وبطانته ان يمكثوا فى السلطة حتى الآن، يرتعون فى قصورهم والشعب العراقى يدفع الثمن. اضف إلى ذلك ان الدول التى لها مصالح ومصالح ليست لعبا، انما استثمارات بمئات المليارات من الدولارات فى السودان كالصين مثلا، هل ستوافق على محاصرة بترول السودان وهى المستفيد الأول منه؟. هل سيحدث توافق بين أطراف المجتمع الدولى على فكرة العقوبات نفسها. هب ان الصين وافقت والمجتمع الدولى كله أقر العقوبات و الحصار، فهل بإمكانه تحمل أو احتمال النتائج المترتبة على قراراته تلك.؟. ماذا سيحدث إذا توقفت عائدات النفط عن السودان؟. أولى النتائج المتوقعة هى انهيار عملية السلام فى الجنوب، اذ ان السلام بلا موارد يعنى ببساطة عودة الحرب مرة أخرى. انظر إلى الاوضاع الأمنية المتوترة الآن فى أجزاء كثيرة من الجنوب، فمابالك اذا ما سُحب ما تبقى من الجيش السودانى من الجنوب وعجزت حكومة الجنوب عن توفير الأمن كما هو متوقع هناك ؟. ما مصير آلاف المحاربين واللاجئين الذين يتدفقون الآن على مدن الجنوب فى ظل عجز المجتمع الدولى عن الإيفاء بوعوده . النتيجة الحتمية هى العودة إلى الحرب مرة اخرى . للأمم المتحدة دراسة فى غاية الأهمية بعنوان: «كسر الشَرك»، أكدت فيها ان السلام المتحقق فى أىٍ من دول العالم قابل للانهيار خلال خمس سنوات، اذا لم تتوفر الموارد المناسبة لاستدامته. هل المجتمع الدولى مستعد لتقبل فكرة العودة إلى الحرب فى الجنوب مرة أخرى ؟ لا أظن إلا ان يكون السيد عنان ورهطه قد اصيبوا بالجنون.
    العقوبات لن تحل أزمة دارفور بل ستزيدها اشتعالا . اذا فقدت الحكومة سيطرتها على الاقليم بفعل الحصار ليست هناك قوة عسكرية على الأرض قادرة على إخماد الحريق الذى سيشمل غرب أفريقيا كلها. هنالك ثعابين كثر نائمة وحايمة (وقاعدة ) فى الاقليم، إذا ما سمعت وقع أقدام على رؤوسها لن يلومها أحد اذا أفرغت سمومها بالطريقة التى تراها فى مَن يهبطون بمظلاتهم على جحورها !!!.
    الموقف الدولى حتى الآن من التدخل العسكرى فى دارفور ينحصر فى ثلاثة محاور: المحور الأول رافض للتدخل بشكل مطلق ويعتبره احتلالا وغزوا، وهو موقف منسجم تماما مع موقف الحكومة السودانية. وهذا المحور يضم بعض الدول الأفريقية والعربية. المحور الثانى مع التدخل العسكرى بموافقة الحكومة السودانية، وهو المحور الذى تقف فيه الآن الامم المتحدة بجهازها الرسمى لا بإجماع اعضائها وتقف امريكا فى المحور ذاته «قبل جلسة مجلس الأمن أمس». محور ثالث يطالب بالتدخل العسكرى ويسعى إليه بأى ثمن وبأعجل ما تيسر، وهذا المعسكر يضم جماعات الضغط فى دول مختلفة خاصة أمريكا والمتمردين فى دارفور ومن أمامهم مجموعة الأزمات الدولية فى بروكسل.
    فى الحلقة القادمة سنستبعد المحور الأول باعتبار ان موقف الحكومة الذى أعلنته منذ بداية الأزمة وحتى تصريحات الرئيس البشير بالأمس ثابت. سننظر فى المحورين الآخرين لأنهما متطوران ومتغيران ومفتوحان على كافة الاحتمالات، أعنى موقف المجتمع الدولي وأمريكا والمتمردين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2006, 11:58 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)


    الأخ عبدالله عقيد
    أوردت علي لسان الصحفي عادل الباز :
    Quote: العقوبات لن تحل أزمة دارفور بل ستزيدها اشتعالا . اذا فقدت الحكومة سيطرتها على الاقليم بفعل الحصار ليست هناك قوة عسكرية على الأرض قادرة على إخماد الحريق الذى سيشمل غرب أفريقيا كلها. هنالك ثعابين كثر نائمة وحايمة (وقاعدة ) فى الاقليم، إذا ما سمعت وقع أقدام على رؤوسها لن يلومها أحد اذا أفرغت سمومها بالطريقة التى تراها فى مَن يهبطون بمظلاتهم على جحورها !!!.

    و كالعادة ... مقالاته خارج الموضوع ... OFF POINT
    و نظرية يوم دخول القوات الأممية الي دارفور هو يوم القيامة ... لا تجدي .. و ما عادت تخيف أحدا ....
    الموضوع الأصلي هو : هل تستجيب حكومة السودان لمطالب ثوار دارفور بأبوجا قبل فوات الأوان .. أم تستمر في إهدار الوقت الثمين من عمرها في إطالة امد المأساة بدارفور بالمراوغة ؟؟؟؟

    البشير و عادل الباز و عادل فضل المولي و الميرغني و أنت تريدون من أهل دارفور نسيان ما حدث لهم ( دون إعترافكم بالتجني عليهم ) و بإسم الوطن و الوطنية أن تعود المياه الي مجاريها كما كانت و ينتهي الأمر بصرف معسول الكلام و ربما صرف حفنة دولارات هنا و هناك و ... عفا الله عما سلف .

    ثوار دارفور سوف لن يضعوا سلاحهم أرضا هذه المرة دون نيل كل مطالبهم و حقوق اهلهم .
    هذه الحقيقة يجب ان تكون نصب عين كل من هو في سدة الحكم او له نفوذ حزبي أو طائفي أو نفوذ كلمة من المثقفين .
    لا عودة للوراء ... لأن الثمن هذه المرة أرواح و دماء أهل دارفور .

    لو أنتم حريصون علي بقاء الوطن دون تفتيت ... عليكم الإستعداد لدفع تنازلات مؤلمة ... فليست هناك خيارات سهلة التي دائما تكون علي حساب الضحية .

    حتي الآن لم نري منكم ( المسيطرون علي السودان القديم ) أي بادرة لحسن نوايا لحل قضية دارفور .. مثلا :
    - لم نري أي جهد حقيقي لحل مشاكل النازحين و إقتطاع أموال مقدرة لرفع المعاناة عنهم في المعسكرات و محاولات إعادتهم الي قراهم و منازلهم في سلام و أمان ... محاولات حقيقية و مخلصة .
    - لم نري أي خطوات جادة في إعادة الحقوق التي سلبت و بوضوح من اهل دارفور مثل إعادة الأرض التي أقتطعت من دارفور ... أي إعادة حدود دارفور الي عام الإستقلال 1956 .
    - لم نري أي جهد مخلص في إعادة بناء البني التحتية بدارفور حتي في المناطق الآمنة ( مياه المدن و الطرق المعبدة و خدمات الكهرباء و الصحة و التعليم ) ... حتي و لو في مناطق الجنجويد بدارفور ... مع مطالعتنا لأخبار متواترة عن الطفرة الإنمائية بالشمالية و مشاريع البني التحتية الضخمة في مناطق أقلها كثافة سكانية علي نطاق السودان كله ... بالطبع جل هذا التمويل يأتي من عوائد النفط و الصادرات من المناطق المهمشة .

    يمكننا لوك الحديث عن الحوار و بحث الحلول لمشكلة دارفور بينما تستخدم النخبة الحاكمة مأساة النازحين ككرت إبتزاز ضد المتفاوضين الثوار بأبوجا .. أو كما اعلنها البشير بصريح العبارة " علي متمردي دارفور لو أرادوا رجوع اهلهم من المعسكرات .. عليهم بإلقاء السلاح ) ... هذا إبتزاز رخيص من أجل الإستسلام .. لا تحلموا بتحقيقه .
    و هذه هي العقلية السائدة في وسط السياسيين و المثقفين الشماليين ... الكل ينتفض و يرفض دخول القوات الدولية من أجل حماية أهل دارفور ... لكن لا أحد يطالب و بشدة من اجل إعادة اهل دارفور الي قراهم و منازلهم بعزة و كرامة .
    لذلك .... سيكون التعامل بالمثل .... فذلك القابع في المعسكرات و يعاني يوميا من عذاب التشريد و عدم الإستقرار .. سوف لن يكون رحيما مع كل من تسبب في معاناته و مع كل من أطال أمد معاناته .. لا تتوقعوا منه أي تنازل أو .. مفاهمة.
    تذكروا جيدا أنه في خاتمة المطاف ستكون له هو و أطفاله الكلمة الأخيرة .

    لا تتوقعوا أن يبصم أبناء و بنات دارفور علي إتفاقيات بأبوجا "كلها كلام .. و لا سلام " ..
    سوف لن يكون الأمر كإتفاقية نيفاشا ... حيث نسب تقاسم الثروة بدت مرضية في الورق لكن الأخوة الجنوبيون يدركون ان البترول يضخ من أراضيهم لكن غير مسموح لهم بالإقتراب من المضخات و تسجيل العداد .. و غير مسموح لهم بمعرفة ما في أنابيب النقل ... و غير مسموح لهم بمعرفة كم برميل في جوف الناقلات ببورتسودان و من هو المشتري و بكم ... و غير مسموح لهم بمعرفة كم تم دفع ثمن هذا البترول و اين و متي و من إستلم الشيك ... غير مسموح لهم برؤية حساب الوارد من بيع هذه البراميل ... لكن عليهم قبول الأرقام التي يذكرها لهم أبو الجاز أن كذا برميل تم ضخه و كذا برميل فاقدا لأسباب عدة و كذا برميل تم بيعه و بالثمن الفلاني .. و هذا هو نصيبكم ...
    لا .. لا تتوقعوا من أبناء و بنات دارفور تصديق مثل هذه الألاعيب .
    لابد من تحكم أهل دارفور بحكم دارفور و التحكم في مواردها .
    و المشاركة في الحكم المركزي تعني المشاركة في إتخاذ القرار و تنفيذه و التمتع بحق الفيتو لأي قرار يضر بمصالح أهل دارفور .
    و لابد من وضع الثروة في أيدي أبناء و بنات دارفور فعليا ... من الإنتاج الأولي في الحقول .. و حتي قبض الشيك العائد .... و بلاش لعبة الثلاثة ورقات .

    ود عقيد ... هذه أدني الحقوق ..
    و إلا فأن هناك تيمور الشرقية و كردستان و كوسوفو خير أمثلة لشعب ضاق بإستبداد جلاديه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 00:15 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    و عادل الباز قبل أن يتحفنا بالحديث عن ثعابين دارفور .. ليحكي لنا أولا عن تماسيح الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 06:37 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    الأستاذ محمد سليمان
    تحية

    في نفس يوم مقال عادل الباز، كتب (صاحبك) الشوش مقالا سيعجبك
    ولكنني آثرت الا أوردهما لك في يوم واحد..
    وها هو مقال الشوش:

    علامات استفهام

    محمد ابراهيم الشوش

    ثنائية الفتنة والدمار

    كان لب حديثنا السابق التذكير بمعادلة بدهية ما كانت تحتاج الى تذكير في بلد غير السودان، وفي مناخ سياسي معافى، غير هذا المحيط الموبوء الداكن المضطرب. والمعادلة التي نعنيها أن أي حل لقضية ما -شخصية أو عامة- تنبثق عن تصور تلك القضية. ولا يمكن الفصل بين حل القضية وتصورها. فكما أن معرفة الهدف ضرورة لمعرفة الطريق المؤدي اليه، فإنه من غير الممكن الشروع في حل مشكلة غير واضحة المعالم، وبدون أي تصور لطبيعتها.

    فلدول الإيقاد ومن يدفعها ويحرضها -وليسوا مجهولين لأحد- تصور معين للقضية -كان واضحاً للجميع- يقوم على ثنائية يتجاوز خطرها سطحية التفاوض بين طرفين وتحقيق مصالحة تكفل لهما مكاسب من دون الآخرين، الى مفهوم يجعل السودان كله من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب، ومن أقصى الشرق الى أقصى الغرب بؤرة صراع عنصري قبلي جهوي يشقه نصفين في قبضة معركة دائمة بين عناصر عربية التوجه هاجرت الى السوان من مناطق أخرى واستوطنت السودان واستعبدته وفرضت سيطرتها عليه، وعناصر غير عربية -أغلبها إفريقية محلية تسعى لتحرير نفسها من قبضة الاستعمار العربي وتحجيم قوته وإبعاده عن السلطة كما حدث في زنجبار.

    وفي خدمة هذه الثنائية الموهومة أمكن تجاهل كل الخلافات الداخلية داخل هذين المعسكرين الفضفاضين وهي حبائل الشيطان وتفاصيله التي تمزق هذا التصور وتفجره من داخله بحيث لن تبقى من آثاره إلا جمرات خامدة ينبثق منها العفن والدخان ولن تخدم عربياً أو إفريقياً أو طامعاً في سلطة أو تشفي غليل حاقد أبعد عن السلطة.

    وهذا الصراع حول سراب يتراءى لأصحاب هذا التصور الذين رفضوا أن يتعلموا درس الصومال ولبنان وفيتنام وأفغانستان والعراق هذا الذي أسماه بونا ملوال في شجاعة منقطعة النظير الحرب السرمدية، التي أراد أن يجنب الجنوب ويلاتها لخدمة أغراض أجنبية، ورفض سلفاكير أن يضحي بمصلحة أهله من أجلها. فأسماها أهل الوجيعة والمستهدفين أساساً انفصاليين بينما حملوا دعاة ذلك التصور العنصري فضيلة الدعوة الى الوحدة. وأية وحدة هذه التي تقوم على إثارة النعرات العنصرية البغيضة والقبلية المتخلفة والجهوية الحاقدة؟

    والحل الذي يقوم على التدخل الأجنبي المباشر في دارفور، هو جزء لا يتجزأ من هذا التصور بل يدفع به خطوات في طريق الفتنة والدمار والصراع الأبدي. فكما قامت مبادرة الإيقاد على فكرة الصراع بين الجنوب والشمال، فإن الحل الأمريكي الصهيوني الأصل متدثراً بعباءة الأمم المتحدة يرمي الى توسيع ثنائية الصراع من الحدود الفاصلة بين الشمال والجنوب، بحيث يشمل السودان كله غربه وشرقه وأقصى شماله تحت مسميات عدة: امبراطورية العاصمة المثلثة ضد الأقاليم، الوسط ضد الهامش، العناصر الإفريقية ضد العربية، الزرقة ضد العرب، أبناء الوطن ضد أبناء النيل من شايقية وجعليين... الخ.

    وأصحاب هذا التصور الثنائي الشامل لا يخفون حقيقة مشاعرهم ليس ضد النظام فقط، بل ضد الشماليين «العرب» منذ بداية الاستقلال، لا يستثنون حتى حلفاءهم. ويعلنون -وكذلك أنصارهم في أمريكا والغرب- وفي جرأة من اقتنع بأن السودانيين جميعاً في حالة سبات عميق لن يفيقوا منه، إن كل جرائم الإبادة والاغتصاب والتطهير العرقي وخرق إطلاق النار هي من عمل السودانيين العرب الأشرار، باسم الحكومة أو الجيش السوداني أو مليشيات الحكومة من جنجويد ودفاع شعبي. أما حملة السلاح من المتمردين فهؤلاء أبرياء براءة الذئب ليس من دم يعقوب وحده بل من كل دم.

    ولهذا فإن الحل الطبيعي المطلوب وفق هذا التصور يتمثل في إضعاف الجيش السوداني وشل قدرته على مواجهة التمرد المسلح وذلك عن طريق فرض العقوبات التي تستهدف إمداد الأسلحة، وكذلك حظر الطيران. وسحب أسلحة مليشيات الحكومة من جنجويد ودفاع شعبي وأية مقاومة شعبية تنشأ نتيجة الإعتداء. ولا ذكر لسلاح المتمردين ونزعه، بل ينتظره الدعم والمساندة بحيث يتغلب العنصر الإفريقي الذي يعتبر مظلوماً على العنصر العربي الذي فرغ الغرب من تصنيفه ظالماً ومغتصباً، وذلك بما سيتلقاه المتمردون من عون قوات التدخل الأجنبي التي تملك القوة والخبرة وسرعة الحركة وأكثر من ذلك وضوح الهدف. وليت قادة التمرد يقرأون ويسمعون عما فعلته المساندة الأجنبية للجيوش العميلة في أفغانستان والعراق.

    وليس هذا استنتاج يحتاج الى كبير ذكاء، فالحل إنما يتبع التصور. وإذا كانت قوات الغزو قد حددت المجرم فمن الطبيعي أن تأتي قواته للقضاء عليه. ولا تسأل أحداً كيف ينجحون في ذلك وما نجحوا في أفغانستان والعراق. فأهل هذا التصور سكرى بقوتهم لا يسألون إلا بعد أن تتوغل أقدامهم في الوحل وتتوالى عليهم الجثث في الحقائب السوداء.

    المهم ماذا عن بعض قادتنا الذين غلب طمعهم على حيائهم فوقفوا على رؤوس الأشهاد يؤيدون التدخل الأجنبي في بلادهم؟ هل جهلوا تصوره كما جهلوا تصور الإيقاد أو غلبت عليهم عقلية كرزاي وأحمد الجلبي وبعض قادة فتح التي ترى الطريق الى الحكم مدعوماً بجنود الأمريكان وحلف الأطلسي؟ أو كصاحبنا الذي تخبط كثيراً ثم اختار الطريق الخطأ فصدق فيه قول طه حسين في جنة الشوك:

    «ألم تر الى فلان ولد حراً وشب حراً فلما كبر آثر الرق على ما بقي له من الأيام».

    ويئست قيادة تنكرت لتاريخ أجدادها الذين سالت دماؤهم حتى لا تطأ قدم أجنبي أرض هذا البلد. والتي تحدثنا بأن السم قد استشرى في الجسم. ولا معنى للتوقف عن حقنه وشرابه ومن يهن يسهل الهوان عليه. ولا حول ولا قوة إلا بالله.


    الرأي العام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 08:00 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: البشير و عادل الباز وعادل فضل المولي و الميرغني

    رئيس بلد ورئيس تحرير ورئيس تجمع وحزب وزعيم طائفة...
    تضعني وسطهم يا محمد سليمان
    والله ما كنت قايل (قدري) عندك قدر كدا يا محمد سليمان
    ولكن دعنا نتفق على اعلاء قيمة (العقلانية) في مناقشة القضايا
    وحتما ستكتشف أشياء جديدة
    لك شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 09:05 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)


    الأستاذ عادل فضل المولي:
    Quote:
    Quote: البشير و عادل الباز وعادل فضل المولي و الميرغني



    رئيس بلد ورئيس تحرير ورئيس تجمع وحزب وزعيم طائفة...
    تضعني وسطهم يا محمد سليمان
    والله ما كنت قايل (قدري) عندك قدر كدا يا محمد سليمان

    هذه ليست بقائمة شرف ...
    القاسم المشترك هو ... ذات العقلية .. عينة لثقافة من فرط إستشراؤها في السودان .. غدت هي القاعدة .. و الإنصاف و العدالة و المساواة باتت هي النشاز .
    العقلية التي تنكر حق الآخر كمواطن متساو له و لا يري في ذلك أي غضاضة ..
    يعمل في الآخر كل صنوف الإقصاء و التهميش .... إفقارا متعمدا و تقتيلا و تشريدا ... و كأن ذلك هو الأمر الطبيعي .
    و لكن عندما يستنكر ذلك المجتمع الدولي و يغضب لهذا التعدي السافر علي الضعفاء فيهب لنجدتهم ... نجد ذات العقلية تصطف لمقاومة أي حماية تطال الضحية .... بل تقلب الأوضاع رأسا علي عقب : أنهم هم المساكين الأبرياء الذين لايقوون علي مس ذبابة بأذي ... إلا أن حاقدي العالم و الطامعين في ثرواتهم لا يتركونهم و شأنهم ..
    و يهرعون الي قرع طبول النفرة و الجهاد لحماية الوطن ... و كأن أهل دارفور لا وطن لهم قبل قتلهم و طردهم من ديارهم .
    يتنادون للذود عن الأرض و العرض . ... بعد ان أحرقوا أرض دارفور و أنتهكوا أعراض أهلها .
    الأمر يا أستاذ عادل فضل المولي ليس في كيفية تقسيم براميل النفط .. أو منح مناصب صورية ..
    الأمر و حله يكمن في تحطيم و تدمير ثقافة لا تري في الآخر غير أجير لديه ... لا مواطن مساو له في الحقوق و الواجبات .
    ثقافة أدمنت الإستعلاء و الهيمنة و الإستغلال ليحتكر كل الثروة و ينفرد بحكم كل السودان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 09:24 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    الأخ ود عقيد :
    سأعود لمناقشة ما كتبه الشوش .
    أيضا أري أن الحاوي عادل الباز عاد بثعابينه (2) مواصلا تحليلاته الفطيرة .
    أنا أعجب جدا يا ود عقيد : هل هذه الصفوة المثقفة من أبناء الشمال و الوسط قد عميت بصائرهم و بصيرتهم فلا يرون في دارفور غير تهديد قدوم القوات الأممية ؟؟؟
    لقد سطروا مقالات طويلة و أجزاءا عدة و ذكروا فيه أفغانستان و العراق و فلسطين و لم يذكروا شيئا عن مأساة أهل دارفور و الظلم الذي حاق بهم !!!!؟؟؟؟
    أيعقل أن كاتبا كويتيا مثل أحمد الربعي في كلمات قليلة بليغة يوجز مشكلة دارفور و السودان بينما يمارس كبار كتاب السودان الهروب الدائم من مواجهة اسباب المشاكل التي تعصف بكل السودان ؟؟؟!!!!؟؟
    الي حين العودة لتناول مقالات الشوش و عادل الباز ... لنتمعن قليلا في كلمات الصحفي و الكاتب الكويتي أحمد الربعي ( أعتقد أنه و بما خطه صار أكثر سودانية من الباز و الشوش ):

    Quote:

    مقال للكاتب الكويتى أحمد الربعى : من داحس والغبراء.. إلى جمل دارفور
    سودانيزاونلاين.كوم
    sudaneseonline.com
    25/3/2006 11:33 م
    الحقيقة مرة لكنها تظل حقيقة. فعلى أعتاب عقد القمة العربية في الخرطوم وإصرار الحكومة السودانية على بحث قضية إقليم دارفور، يأتي القرار الدولي بإرسال قوات دولية للإقليم وكأنه هدية مفرحة لأهالي تلك المنطقة المنكوبة، وحماية لهم من نفق مظلم عاشوا فيه لسنوات طويلة من العذاب والمعاناة.
    غضب الحكومة السودانية من القرار الدولي ليس له أي مبرر، سوى الشعور بالأنا المتضخمة والركض وراء شعارات الكرامة الوطنية، والهروب من مواجهة المسؤولية ومواجهة الحقيقة.

    يأتي القرار الدولي غداة التفسير الجديد لمأساة دارفور والذي ورد على لسان الرئيس السوداني عمر البشير الذي حاول تبسيط المشكلة وتبرئة الحكومات السودانية المتعاقبة وسياساتها الخرقاء، وإعلانه انه ليس هناك مشكلة، فالقضية بدأت بمجرد «سرقة جمل» تحول إلى صراع قبلي، ولو لا التدخلات الأجنبية لتم حل الإشكال..!

    ومن يستمع لذلك التفسير لا بد له أن يتذكر ما سجله التاريخ العربي القديم حول الحرب الضروس بين قبيلتي عبس وذبيان بسبب سباق بين فرسين «داحس والغبراء»... وهو دليل على أننا جاهزون للقتال بسبب فرس أو بسبب جمل، أو بسبب رغبتنا في التفسير الساذج للتاريخ. وإذا كانت القوى الأجنبية الإمبريالية والمتآمرة تدخلت في دارفور فمن هي القوى المتآمرة التي تدخلت في داحس والغبراء..!

    إنها محاولة لتبسيط ما لا يجوز تبسيطه، ومحاولة تحميل الآخرين مآسينا ومشكلاتنا، والظهور دائماً بمظهر الأبرياء وضحايا المؤامرة.

    من منطلق إنساني وأخلاقي لا بد لنا من أن نقيم حفلة فرح على القرار الدولي لإرسال قوات لدارفور، فنحن على ثقة، ونقولها بكثير من المرارة، متأكدون أن القوات الدولية ستكون أرحم من الجنجويد، وأرحم من الجنرالات السودانيين الذين قادوا الحرب خلال السنوات الطويلة الماضية.

    لقد وفر المجتمع الدولي نقطة خلافية على جدول أعمال قمة الخرطوم، وخطا خطوة كبيرة إلى الأمام لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد أن فشلت سياسات الخيبة، ولم يعد لتفسير الحرب على جمل أو الحرب على فرس قيمة سياسية أو إنسانية.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 12:21 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    احمد الربعي أمريكاني الهوى مثلك يا محمد سليمان
    يحب أمريكا ويموت في عشقها ولا يرى في الدنيا شيئا إلا بمنظار أمريكا

    الغريبة إنك لا ترى حرجا في الاستشهاد بهذا العربي القح
    مع أنك ترمي بكل اللوم على جيرانك ونسايبك وقرايبك العرب في السودان!!
    ولّا دا عربي مأمرك..
    مبروك عليك يا زول..

    بالمناسبة شكرا على التذكير بإيراد الجزء الثاني من مقال الباز

    أقدام على رؤو س الثعابين (2)
    عادل الباز
    www.adilelbaz.blogspot.com
    بالامس قلنا إن الموقف الدولى من التدخل العسكرى فى دارفور ينحصر فى ثلاثة محاور:الاول موقف الحكومة ولاجديد فيه، ولذا سننظر فى المحورين الاخرين لانهما متطوران ومتغيران ومفتوحان على كافة الاحتمالات. اعنى موقف المجتمع الدولي ومن أمامه امريكا وموقف المتمردين.
    بالامس غالبنى الضحك وانا استمع لقرار مجلس الامن القاضي بتمديد بعثة الامم المتحدة فى السودان، وهذه فقرة روتينية بلا اهمية تذكر . الفقرة الثانية دعت السيد الامين العام كوفى عنان، لتقديم خطة لنشر قوات اممية فى دارفور بحلول ابريل القادم . اما الفقرة الاخيرة فتطلب من الامين العام اعداد توصيات خلال شهر بشأن ( كيف لبعثة منفصلة للامم المتحدة لحفظ السلام فى جنوب السودان، المساعدة فى مواجهة جيش الرب ). هنا فى الخرطوم طالب الفريق جاسبير سينق ليدر قائد القوات الدولية فى السودان فى مؤتمر صحفى له يوم الخميس الماضى حكومة الوحدة الوطنية بالتحرك لانهاء وجود جيش الرب فى الجنوب، مؤكدا ان قواته لاتملك القوات ولا التفويض اللازم لفعل ذلك ... وهذا شئ مضحك .... امم متحدة لاتقدر على مطاردة جيش الرب الذى لايتعدى عدد افراده ثلاثمائة جندى، تتأهب لمطاردة عشرات القبائل وآلاف المقاتلين من الجنجويد كما يسمونهم !!!.
    ماذا تعنى الفقرات الثلات لقرار الامم المتحدة؟ . يؤكد القرار اصرار الامم المتحدة وامريكا بالذات على ارسال قوات لدارفور بغض النظر عن رأى الاتحاد الافريقى وموقف السودان كما قال جون بلتون السفير الامريكى في الامم المتحدة بالامس. فى رأىي ان هذا القرار قصد به وضع مزيد من الضغوط على الحكومة السودانية.وهو قرار اخرق سيئ توقيتا وغبى مضمونا، ضرره اكثر من نفعه، ولكن الحسابات المضطربة لاتعبأ بالاضرار التى يمكن ان تتسبب فيهاهذه القرارت المتعجلة .
    هذا القرار سيبطئ من مفاوضات ابوجا ويجعل الحركات تزيد من تعنتها وترفع سقف مطالبها بصورة قد تنسف عملية التفاوض الجارية الآن، ولها الحق ان تفعل ذلك . العالم يحشد قواته لتواجه الحكومة، فما حاجة الحركات المسلحة للاتفاق مع حكومة ستصبح فى شهور قليلة فى مواجهة العالم حصارا وحربا . وللمتمردين ان يعيدوا حساباتهم ويرفعوا من سقف مطالبهم، فإ ما ان تقبل الحكومة بمطالبهم، اما ان تنتظر قدرها المحتوم، او هكذا يمكن ان يداخلهم الوهم . يكون بذا، المجتمع الدولى بدلا من الدفع فى اتجاه الوصول لحل سلمي، ساهم فى تعقيد المفاوضات. كانت كل التكهنات تشير الى خروج المفاوضات من انفاق مظلمة وتتجه الآن وسط تفاؤل كثير من المراقبين بعد لقاء على عثمان مع قادة التمرد بأن الاجواء تشير الى احتمال ان يشهد شهر ابريل القادم امكانية التوصل لسلام نهائى. وبالامس كان مستشار رئيس الجمهورية السيد غازى صلاح الدين يؤكد ان مؤسسة الرئاسة تدرس مقترحات لتطوير الموقف التفاوضي بأبوجا ، ممايشير بقرب الوصول لمواقف حاسمة وبإجماع الشريكين فى الحكومة. فى وسط هذه الاجواء يجئ قرار اخرق لاحاجة لنا ولا للمجتمع الدولى به الآن . قاتل الله العجلة . اولم يك ممكنا الترتيب والاعداد لهذه الخطة سرا، وما الداعى لتكليف السيد الامين العام علنا بإعداد هذه الخطة التى اقول انهامعدة سلفا وستنشر هذه الصحيفة فى اليومين القادمين تفاصليها، وكنت قد تعرفت على ملامحها ابان تواجدى فى نيويورك، بل ان الحكومة على علم بها.ما الفائدة التى يجنيها المجتمع الدولى من ارباك المفاوضات التى تتجه الآن لنهاياتها . اولم يك ممكنا تأجيل اى قرار بشأنها لما بعد انتهاء ابوجا؟. ولكن للولايات المتحدة حسابات داخلية معقدة لا تأبه بما يجرى فى اقاصى دارفور ولا فى ابوجا، وسنوضح ذلك لاحقا.
    الفقرة الثانية من هذا القرار تثير الضحك والبكاء فى آن واحد !!!. الامم لمتحدة تتهيأ الآن لنشر ثلاثة جيوش اممية فى السودان كأول سابقة تاريخية فى العالم منذ ان انشئت المنظمة فى اعقاب الحرب العالمية الثانية .الامم المتحدة تنشر الآن جيشا قوامه سبعة آلاف جندى جاءوا تحت مظلة اتفاقية نيفاشا، ينتشرون في الجنوب والشرق والمناطق الثلاث والخرطوم . الامم المتحدة كلفت السيد الامين العام بالامس بوضع خطة لنشر جيش ثانٍ قوامه عشرون الف جندى فى دارفور . والفقرة الثانية من القرار الصادر بالامس تدعو السيد الامين العام ايضا لاعداد (توصية للمساعدة فى مواجهة جيش الرب) . يعنى ثلاثة جيوش للامم المتحدة احدها لحفظ السلام فى الجنوب وثانيها لمطاردة الجنجويد وثالثها لمطاردة قوات الطون طونق، او جيش ارب، او قوات الساحر جوزف كونى . قد تحتاج الامم المحدة فى وقت لاحق لجيش رابع يكون تحت امرة محكمة لاهاى .ياالهى متى تأتى القيامة ؟ والغريب بعد كل هذه الارتال من الجيوش يطالبون الحكومة بالتعاون معهم.!! على العموم هذه الحكومة مهما اختلفنا معها الا انها ليست بهذه الدرجة من الغباء. الحكومة لن تضع نفسها فى بين اربعة جيوش ومحكمة دولية ليطبقوا عليهامن الجهات الاربع.اذا اللعبة كلها(بوشت) فمن المؤكد ان الحكومة ستسعى لدكها وقلب التربيزة على الجميع. هذه الحكومة لن تنتظر ان يقتطع الجنوب بسبب حرب اخرى ضد كونى ويقتطع الغرب بسب حرب ضد الجنجويد ثم تنتظر فى القصر الجمهورى لتأتى قوات دولية فتصفد ايدى قادتها ليحملوا إلى لاهاى!!!. هذا محض هراء، وعلى العالم ان يفهم قبل ان يندم .


    الله يطمنك يا الباز ويرقد روحك
    نعمنك طمنتنا ورقدتا روحنا
    بس إن شاء الله حكومتنا تقرِّط على الحتة الأخيرة دي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 09:26 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: kamalabas)

    مرحباً بعودتك
    أخ كمال
    وبالنسبة للنقاش مع الأخ محمد سليمان
    فأني أتفق معه تماماً في قضية دارفور
    واتفق ايضاً في أن حلها هو حل لقضية السودان بأكمله
    ذلك ان اتفاقية التي أوقفت الحرب في الجنوب فتحت آفاقاً
    لحل قضايا الهامش بأكملها ..
    ودارفور لإعتبارات تاريخية لا تقع ضمن الهامش (الا بصفة الجغرافيا) لكن قضيتها هي قضية مفصلية لمستقبل السودان ..
    ولو قلنا ان الانقاذ أججت حرب الجنوب بـ(الأيدولوجيا) فإنها مارست اقذر انواع السياسة في دارفور
    سياسة (فرق تسد) والتأليب وتفتيت الكيانات القبلية الكبيرة المستقرة وتسليح قبائل أخرى وتقريب بعض القبائل والشخصيات على أخرى وآخرين في محاولة خبيثة جداً لمحو النظام الأهلي في دارفور وهو النظام الذي يمسك بالتوازن في المنطقة من كل وجهاته..كل هذه السياسات الرعناء تضاف الى أزمات تأريخية تتصل بالتنمية ومشاكل حدودية حيث ظلت دارفور مسرحاً خلفياً لحسم كثير من الصراعات في دول الجوار (تشاد وافريقيا الوسطى) ..
    يعني كل هذه العوامل وفرت الشروط الموضوعية للانتفاضة والثورة ضد الحكومة ..ومع ان الأحداث بدأت محدودة في وقتها (اعني الاحداث المتفرقة التي وقعت عام 2002 -حتى حادثة الجبل في يوليو 2002) ..أقول كان يمكن (السيطرة عليها) عن الحوار والتفاهم مثلما اوصت كل اللجان التي ذهبت وتفاوضت مع ممثلي الحركات في مناطقهم , ولكن الانقاذ - التي لا تستبين النصح الا ضحى الغد- ركبت رأسها وتمادت في ركوبه- حيث وصفت الحركات بقطاع الطرق واللصوص و(الهمباتة) وغيرها ، مع خداع النفس بإمكانية تحقيق النصر في أي وقت ...الأمر الذي أدى الى اتساع رقعة الحرب بالنظر الى طبيعة المنطقة نفسها ، والجهل بقدرات الحركات التي تحمل السلاح وأمكاناتها..مع اتساع دائرة الرفض الشعبي للإنقاذ خاصة بعد إطلاق سراح الترابي في أكتوبر (2003) الذي أسهم في تأجيج في القضية حيث قال في أول تصريح (اشكروا اخوانكم في دارفور والجنوب ..) في اشارة الى ان قضيتي دارفور والجنوب اسهمتا في اخراجه من المعتقل وأسهم أعضاء حزبه في كثير من الأحداث التخريبية التي وقعت بعض المدن مما أدى الى اتساع دائرة تأييد الحركات في معظم مناطق دارفور، خاصة في المدن الرئيسة..كل هذا مع وجود عوامل خارجية ..دفع بالقضية الى واجهات الاعلام ، ومع ان القضية تستحق هذا التسليط الاعلامي ، الا ان ثمة عوامل يجب فرزها عن مجرى السياق العام للقضية حتى يصل الناس الى حل موضوعي يسهم مع اتفاق السلام في الجنوب لزيادة رقعة الحل لمشاكل السودان..
    ولي عودة ان كان في العمر بقية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 09:50 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)

    .....بعيدا عن عصبية النقاش وحمي التلاسن السابق تري ماهو ماهو
    رأي الأخ محمد سليمان في تشخيص الأخ عادل الأخير للقضية?
    وأذا كان هناك أتفاق في أس العلة ومكمن الداء ولو نسبيا
    يحق نسأل الأخ عادل أن يلخص مؤشرات الحل وكذلك الأخ محمد سليمان
    لنقارب ونقارن ...علنا نصل لقواسم مشتركة ونحصر نقاط الخلاف.....
    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 10:07 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: kamalabas)

    شكراً أخ كمال
    عصبية النقاش أمر مرفوض
    وتعميم الأوصاف أمر بغيض
    فكلنا ننتمي الى هذا البلد الحبيب أولاً
    اختلاف الرؤى أمر محمود إذ (نصف رأيك عند أخيك) غير ان سياسة الإقصاء وإلغاء الآخر هو ما نرفضه جملة وتفصيلاً ، ومحاولات الاسقاط التي حاول البعض ان (يغتال) بها مواقفنا محاولة بائسة وفاشلة
    وترتد اليه.
    وسبق أن قلت لا معركة لي مع احد
    وهذا بمثابة تأسيس لما يلحق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 10:48 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)

    الأخوين كمال وعادل
    لكما التحية

    ربما يغيب عنكما أمر هام، شهده الجميع في حوارات ونقاشات
    الأخ محمد سليمان..
    وهو أنه يحمل تصنيفات مسبقة لكل من يحاوره..
    أنت جلابي، إذا لا خير فيك.. ولو وهبت روحك فداء لدارفور
    وإذا كنت من الشمال، فأنت كذلك..
    إلا، إلا، أذا بصمت بالعشرة على كل ما يقول..
    وفي هذه الحالة أيضا، له الحق في أن ينظر في أمرك
    وربما يشملك مع بقية أهلك الجلابة أو الشماليين أو أبناء القبائل
    الثلاثة التي خرقت المركب وأغرقت الكل لتنجو هي (لا أدري كيف)؟؟
    هذا هو محمد سليمان..
    تصنيف عرقي، جهوي، عصبي للناس، يتبعه تصنيف لآرائهم حسب هذه المعطيات
    يكيل بالجملة، يخلط الصواب مع الخطأ، ويستوعب ما يريد مما تكتب
    ليوصل رسالته الهادفة إلى اقتلاع دارفور من جسد السودان واستخلاصها
    لصالح من يمثلهم..

    فلا تتوقعوا أن يهادن أو يصالح أو يتفق مع عادل لأنه يتفق معه حول
    ما يحدث بدارفور.. فهو جلابي لا يختلف عن الشوش والباز وفلان وعلان
    فقط جلابي، إذا ما يقوله خطأ.. والسبب أنه عادل يتفق معه في كل شيء
    ولكنه يتحفظ على نقاط بعينها.. إذ لا يجب أن يتحفظ على شيء من طرحه
    أبدا.. هذا ما يريده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 11:31 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    الحبيب ودعقيد
    كيفك يا رجل
    سبق ان قلت ان شخصية محمد سليمان لا تمثل قضية دارفور بأي حال من الأحوال
    هو ينطلق في تحليله من عوامل مغايرة لما ينبغي ان يقوم عليه التحليل الموضوعي للقضية
    قد تكون له اسبابه ومبرراته الذاتية
    لكن هذا لا يمنع ان لدارفور قضية وقضية مفصلية
    وانا (شخصياً) لا أتطلع لأن يتفق محمد سليمان معي أو يختلف ..كل مقاصدي ان تجد القضية حلا ناجزاً
    يحافظ على سلامة البلد ويمنع تدويل القضية أكثر من هذا
    ولو تواطئت ارادة أهل البلد ووضعوا الأمور في نصابها الصحيح فلن تكون هناك حاجة الى الدعوات الخاصة باستقدام قوات دولية في كل الاحوال ، سواء كانت لحفظ الأمن ، أو مراقبة اتفاق السلام.
    وسأدلو بدلوي لاحقاً في هذا الجانب.
    تذكير..
    كيف هو حال الزبير..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 01:21 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)


    الأستاذ عادل فضل المولي :
    Quote: وبالنسبة للنقاش مع الأخ محمد سليمان
    فأني أتفق معه تماماً في قضية دارفور
    واتفق ايضاً في أن حلها هو حل لقضية السودان بأكمله
    ذلك ان اتفاقية التي أوقفت الحرب في الجنوب فتحت آفاقاً
    لحل قضايا الهامش بأكملها ..

    هذا كلام جميل ..... في ظاهره ..
    لأننا و بمجرد أن ندلف الي التفاصيل ... سنكتشف أن أعلاه لا يعدو ضربا من أكليشيه " خلاص باركوها " .
    لأن حل قضية دارفور يكمن في رد كل حقوق أهل دارفور اليهم ... و أساسا :
    - حرية أهل دارفور في حكم إقليمهم و التصرف في موارده بلا أي وصاية من المركز .
    - عقد إتفاقيات و علاقات تجارية مستقلة مع أي كيان في العالم بدءا مع دول الجوار .
    - عودة كل النازحين الي قراهم في أمان و سلام مع التعويض الكامل من خزينة الدولة و علي حسب المعايير الدولية للتعويضات و إعطاء دارفور الأولوية في بناء ما دمرته حرب الحكومة المركزية عليها .
    - المشاركة الفعلية في الحكم المركزي ( ليس صوريا و ترهات وظائف مستشارين رئاسة ).

    لكن ... بعد كلامك أعلاه ... ترمي بهذا:
    Quote: ودارفور لإعتبارات تاريخية لا تقع ضمن الهامش (الا بصفة الجغرافيا) لكن قضيتها هي قضية مفصلية لمستقبل السودان ..

    يا عادل ... ما فيش أحسن من الكلام الدوغري و الواضح ... كلام زي الفوق ده .... لا يجعلنا نثق في أي إتفاقية توقع .
    و بعيدا من الإنشاء ... ما هو رأيك في نقاط محددة لحل قضية دارفور ؟؟؟
    كما تري و برغم إيرادي لكلمة جلابة و غيرها إلا أنني أركن الي التحديد في كيفية حل قضية دارفور ... لم أري منك أو عبدالله عقيد أو كمال عباس أو عادل الباز او الشوش أو مجذوب الخليفة أو علي عثمان طه او الترابي أو نقد أو الصادق المهدي أو الميرغني أي نقاط محددة في كيفية حل قضية دارفور حلا شاملا ( سياسيا و إقتصاديا و إجتماعيا ) .
    كل الذي نسمعه و نقرأه منكم هو رفض ما يقترحه ثوار دارفور و ما يطالبون به من حقوق . تصفونهم بالتعنت و كلمة التعنت تعني الذي يملك شيئا و لا يتنازل عنه ... الحكومة و النظام المركزي هو الذي سلب حقوق دارفور و يتملكها الآن زورا و ظلما و يأبي أن يردها الي أهلها .
    أتدري لماذا ليس لكم أي نقاط محددة لتسوية قضية دارفور سياسيا ؟؟؟
    لأنكم تخشون إفتضاح أمر الظلم الذي حاق بأهل دارفور ..
    لا تبرير لإقتطاع أرض دارفور و ضمها الي الشمالية .. فالوثائق تدل علي تبعيتها لدارفور .
    لا تستطيعون تحديد نسبة الثروة التي يجب أن تؤوول لدارفور ... لأنه و بنفس المعيار ستحدد نسبة الشمالية سواء بناءا علي نسبة السكان أو بنسبة المساهمة في الدخل القومي .
    لا تستطيعون تبرير منع أهل دارفور من تبوء أحد ابنائهم أو بناتهم لمنصب رئاسة الجمهورية بينما ظل هذا المنصب حكرا لأبناء الشمالية منذ الإستقلال ... لأن الإنتخاب الحر المباشر سيأتي بأحد خارج النخبة المهيمنة .. فنظرة سريعة لتعداد السكان و بعملية حسابية بسيطة سيتضح أن الغلبة العددية ليست في صالحكم .
    لا تستطيعون منع أهل دارفور من المشاركة في حكم العاصمة القومية لأن العاصمة القومية هي .. قومية .. و تعكس نسبة الكثافة السكانية القومية .

    لذلك كل ما تلوكونه هنا لا يخرج من محيط التخويف و التهديد المبطن لمن يخالفكم و التخوين لمن يستنجد بالأمم المتحدة ..
    و أعجب لإتهامك لي بممارسة الإقصاء ..
    Quote: عصبية النقاش أمر مرفوض
    وتعميم الأوصاف أمر بغيض
    فكلنا ننتمي الى هذا البلد الحبيب أولاً
    اختلاف الرؤى أمر محمود إذ (نصف رأيك عند أخيك) غير ان سياسة الإقصاء وإلغاء الآخر هو ما نرفضه جملة وتفصيلاً ، ومحاولات الاسقاط التي حاول البعض ان (يغتال) بها مواقفنا محاولة بائسة وفاشلة
    وترتد اليه.

    هذا نفس الإتهام لثوار دارفور بالتعنت ..
    مهما قلت أنا في حقكم .. فأن أفعالكم أكثر مضاءا من أقوالي ..
    يمكنني أن العلع هنا بكلمة .. جلابي .. جلابي لعام قادم ..
    و سوف لن ينقصكم ذلك شيئا ..
    بينما كل ساعة تمر و أهلي هناك بالمعسكرات من جراء أفعالكم لثلاث سنوات متتاليات ... يموت أطفالهم من سوء التغذية ... و من بقي منهم علي قيد الحياة لا فرص تعليم له .. لا إستقرار عائلي له .. لا بني تحتية من صحة و تعليم و خدمات كهرباء و ماء له .. لا وظيفة منتجة لوالديهم ... يستنجد مدير الصحة العالمية بأن وفيات الأطفال في تصاعد بدارفور .. و انتم تنثرون بلايين الدولارات في فلل الخرطوم و منازل نموذجية بمروي مجهزة بالإنترنت ..... يستصرخ مدير منظمة الاغذية العالمية ( الفاو ) العالم لإنقاذ أهل دارفور من مجاعات سببها حكومة السودان ... و أموال البترول ينهبها عوض الجاز ليغمر بها مناطقكم .... فتغضون الطرف في تآمر سافر .
    ثلاث سنوات و العالم كله مقتنع ان هناك كارثة بدارفور .. إلا مثقفو و سياسيو السودان .
    أنا أقصيك ؟؟؟ مماذا ؟؟؟ ألا يكفيك أن اهلي أقصوا بالملايين من بيوتهم ؟؟؟
    أنت تأتي بحجة شبيهة بحجة أحدهم حين قال للقاضي : يا جناب القاضي .. الزول ده حيطة بيتو صدمت عربيتي "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 01:52 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    Quote: لأن حل قضية دارفور يكمن في رد كل حقوق أهل دارفور اليهم ... و أساسا :
    - حرية أهل دارفور في حكم إقليمهم و التصرف في موارده بلا أي وصاية من المركز .
    - عقد إتفاقيات و علاقات تجارية مستقلة مع أي كيان في العالم بدءا مع دول الجوار .
    - عودة كل النازحين الي قراهم في أمان و سلام مع التعويض الكامل من خزينة الدولة و علي حسب المعايير الدولية للتعويضات و إعطاء دارفور الأولوية في بناء ما دمرته حرب الحكومة المركزية عليها .
    - المشاركة الفعلية في الحكم المركزي ( ليس صوريا و ترهات وظائف مستشارين رئاسة ).


    هل تلاحظون ترتيب الأولويات لدى محمد سليمان؟
    يطالب الجيمع، ويصنف الجميع على أساس مطلب يجعله هو في المرتبة الثالثة!!
    حقوق مواطن درافور.. في المرتبة الثالثة..
    ليس ذلك صدفة، لا، بل هو الأساس
    ففي البداية تأتي مطالب أمريكا وجماعتها والتي هي أساس كل هذه البلاوي
    ((أن يمنح حملة السلاح حكم الإقلم مع إعطائهم الحق في بيع أي شيء فيه لأمريكا دون مساءلة!!!))
    نعم دا المطلب الأول، والمطلب الأساسي، ودا البيحل المشكلة كلها..
    ((التصرف في الموارد دون وصاية من المركز))..
    وبعدها يأتي المطلب الثاني المهم..
    إعطاء حملة السلاح الحق في عقد اتفاقيات (معقودة أصلا) وعلاقات تجارية مستقلة مع أي ((كيان))
    في العالم.. حتى ولو كان الكيان الإسرائيلي... !!!!
    دا المطلب الثاني.. وهو مطلب أساسي، وإيضا بحله سوف تحل كل القضايا..
    وبعدها يأتي بخجل .. الشعار المرفوع (ظرفيا) والذي يحاول محمد سليمان إقناعنا بأنه
    هو الأصل..
    في المرتبة الثالثة حقوق مواطن دارفور ومعالجة أموره..
    نعم.. دا الترتيب يا سادة..
    بالواضح..
    تقول لي نحنا متفقين يا عادل فضل المولى؟؟؟
    قضية دارفور، ومطالب دارفور، عند محمد سليمان، تختلف تماما عن قضية ومطالب
    مواطن دارفور..
    عادل الباز، والشوش، وبقية الجماعة فاهمين دا كويس
    بس يا ترى الحكومة عارفاهو؟
    والمساكين المسحوقين في دارفور عارفينو؟
    أنت يا محمد سليمان لا تقل جرما عن من تتهمهم بالجرم إذا كانت هذه هي أولوياتك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 02:24 PM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    الحبيب ود عقيد
    تقول لي نحنا متفقين يا عادل فضل المولى؟؟؟
    نعم متفقين ان هناك قضية لدارفور
    والعالم كلو متفق على أن هناك قضية لدارفور
    والحكومة أول المعترفين بالقضية (اختياراً أو كرها) سمها ما شئت
    اما الوفاء بالمطالب فهذا شيء آخر
    لا استطيع ان احدده أنا ولا أنت ولا محمد سليمان
    هذه متروكة لما تسفر عنه المفاوضات الجارية حالياً
    وكون محمد سليمان يضع قائمة بمطالبه هو الشخصية لدارفور فإن كان بإمكانه تحقيقها فليذهب الى تحقيقها أو (قلعها) من الجهة التي انتزعتها
    اما ان كان يريد ممارسة (شيء) آخر من خلال الحوار فأنا غير معني بالرد على كل ما يكتب وما يقول فقد حددت طريقاً واحداً هو اما النقاش الجاد الموضوعي أو عدم الدخول في البوست
    وإذا ثبت لي ان كل المتاخلين لا ينتوون النقاش الموضوعي فاسقف من التداخل
    ولك كل المحبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 07:04 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)


    ود عقيد :
    إثارة الغبار متمنيا طمس آثار الجريمة .. سوف لن تجديك .
    مشكلة دارفور هي مشكلة سياسية في المقام الأول .
    لغياب الإرادة السياسية و الحرية السياسية مارست كل الحكومات السابقة إفقارا متعمدا لأهل الإقليم برغم غني موارده .
    الحرية السياسية لأهل الإقليم تعني أولي الخطوات في طريق الرخاء الإقتصادي للإقليم ...
    قضية النازحين لها الأولوية الآن لأنها ملحة ... و هي سبب بوستك هذا و كل اللغط الدائر الآن في الخرطوم و نيويورك و بروكسل ... حماية أهل دارفور عسكريا . .... لإستحالة عودتهم الآن الي ديارهم و قد إحتل الجنجويد أراضيهم و أحرقوا قراهم بمساندة و مساعدة الحكومة المركزية .
    الترتيب الذي سيق ليس عبطا .. لأن هذه المطالب هي المطلوبة من الحكومة المركزية الإلتزام بها :
    -الحل السياسي الشامل لقضية دارفور .
    - التخطيط لسبل الإستقرار الإقتصادي .
    - بسط الأمن و السلام بالعهود و الوثائق و من ثم توطين النازحين في قراهم و ديارهم مع توفير كل وسائل الإستقرار و إعادة البني التحتية و الخدمات و ضمان سبل كسب العيش للإعتماد علي النفس .

    قدوم القوات الدولية أمر لا يستشار فيه حكومة السودان لأن الأمر يعامل كطارئ ملح لإنقاذ و حماية إنسان دارفور .
    لا تنخدعوا بتخديرات الجامعة العربية و ضرورة إستشارة حكومة السودان .
    حكومة السودان فقدت سيادتها علي دارفور يوم أن أطلقت العنان لطائرات سلاحها الجوي فدكت قري مواطنيها و سوتها بالأرض .
    قدوم القوات الدولية لا تعد أولوية ... هي ضرورة ملحة لحماية أهل دارفور .. و مسألة وقت فقط حتي يأتون .

    و هل الشوش جادا عندما كتب:
    Quote: والحل الذي يقوم على التدخل الأجنبي المباشر في دارفور، هو جزء لا يتجزأ من هذا التصور بل يدفع به خطوات في طريق الفتنة والدمار والصراع الأبدي. فكما قامت مبادرة الإيقاد على فكرة الصراع بين الجنوب والشمال، فإن الحل الأمريكي الصهيوني الأصل متدثراً بعباءة الأمم المتحدة يرمي الى توسيع ثنائية الصراع من الحدود الفاصلة بين الشمال والجنوب، بحيث يشمل السودان كله غربه وشرقه وأقصى شماله تحت مسميات عدة: امبراطورية العاصمة المثلثة ضد الأقاليم، الوسط ضد الهامش، العناصر الإفريقية ضد العربية، الزرقة ضد العرب، أبناء الوطن ضد أبناء النيل من شايقية وجعليين... الخ.


    و يلعب هنا دور البرئ المستضعف:
    Quote: وأصحاب هذا التصور الثنائي الشامل لا يخفون حقيقة مشاعرهم ليس ضد النظام فقط، بل ضد الشماليين «العرب» منذ بداية الاستقلال، لا يستثنون حتى حلفاءهم. ويعلنون -وكذلك أنصارهم في أمريكا والغرب- وفي جرأة من اقتنع بأن السودانيين جميعاً في حالة سبات عميق لن يفيقوا منه، إن كل جرائم الإبادة والاغتصاب والتطهير العرقي وخرق إطلاق النار هي من عمل السودانيين العرب الأشرار، باسم الحكومة أو الجيش السوداني أو مليشيات الحكومة من جنجويد ودفاع شعبي. أما حملة السلاح من المتمردين فهؤلاء أبرياء براءة الذئب ليس من دم يعقوب وحده بل من كل دم.


    و بلا خجل يعترف هنا أن الجنجويد هي مليشيا الحكومة!!!! :
    Quote: أو مليشيات الحكومة من جنجويد ودفاع شعبي.

    هنا يا ود عقيد نجد ان الشوش يعزف علي نفس نغمتك " تخويف كل عربي أن الخطر الأفريقي قادم ... و السودان هو أندلس زمانه و زنجبار قرنه ":
    Quote: ولهذا فإن الحل الطبيعي المطلوب وفق هذا التصور يتمثل في إضعاف الجيش السوداني وشل قدرته على مواجهة التمرد المسلح وذلك عن طريق فرض العقوبات التي تستهدف إمداد الأسلحة، وكذلك حظر الطيران. وسحب أسلحة مليشيات الحكومة من جنجويد ودفاع شعبي وأية مقاومة شعبية تنشأ نتيجة الإعتداء. ولا ذكر لسلاح المتمردين ونزعه، بل ينتظره الدعم والمساندة بحيث يتغلب العنصر الإفريقي الذي يعتبر مظلوماً على العنصر العربي الذي فرغ الغرب من تصنيفه ظالماً ومغتصباً، وذلك بما سيتلقاه المتمردون من عون قوات التدخل الأجنبي التي تملك القوة والخبرة وسرعة الحركة وأكثر من ذلك وضوح الهدف. وليت قادة التمرد يقرأون ويسمعون عما فعلته المساندة الأجنبية للجيوش العميلة في أفغانستان والعراق.


    بعد كل هذا ما زلت في رأيي : الحل بيد هذه الحكومة ... بدلا من تضييع الزمن في المراوغة ... فخير للوطن و للجميع رد الحقوق الي أهلها ... فالمطالب واضحة .. و هي علي طاولة المفاوضات منذ أكثر من أربعة أشهر .
    آن الأوان لإتخاذ قرار شجاع من الحكومة ... و تستجيب .







    ء

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 26-03-2006, 07:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2006, 07:13 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)


    الأستاذ عادل فضل المولي:
    Quote: وكون محمد سليمان يضع قائمة بمطالبه هو الشخصية لدارفور فإن كان بإمكانه تحقيقها فليذهب الى تحقيقها أو (قلعها) من الجهة التي انتزعتها
    اما ان كان يريد ممارسة (شيء) آخر من خلال الحوار فأنا غير معني بالرد على كل ما يكتب وما يقول فقد حددت طريقاً واحداً هو اما النقاش الجاد الموضوعي أو عدم الدخول في البوست

    قل لي بربك : ما هو تعريف النقاش الجاد الموضوعي عندك ؟؟؟
    ما أنقله لك هنا و في نقاط محددة ليست هي الحد الأدني مما يتوقعه مفاوضو دارفور بأبوجا فحسب ... بل هذا لا يرقي مطلقا لما يريد أن يراه أهلنا بالمعسكرات في السودان و تشاد .
    البعض من هؤلاء الذين بالمعسكرات لا يرضون بأقل من الإنتقام الكامل من كل أعضاء الحكومة و لو تطلب شنقهم جميعا في نقعة الفاشر .
    البعض لا يرضي بمال أو بمنصب تعويضا عن أبنائه و زوجته الذي أحرقوا في قطاطيهم .
    كيف تدير نقاشا موضوعيا مع أحد منهم رأي دماء أهله تسيل انهارا أمامه؟؟؟؟
    لعلمك ... مثلي في نظرهم مهادن و مساوم .
    لا يمكن الوصول الي حل دائم دون إتساع صدركم لسماع الكلام المر من الضحايا .
    لا مجال للقفز علي فظائع دارفور ثم التظاهر بممارسة حوار " مثقف " .. " متحضر " ... للوصول الي حلول " نظيفة " .. " معقمة " .... يتبادل بعدها الخصوم البسمات و التهاني و يعيش الكل بعدها في تبات و نبات ..or whatever













    ء

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 26-03-2006, 07:46 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2006, 06:33 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)

    الأخ عادل فضل المولى
    لك التحية
    Quote: وإذا ثبت لي ان كل المتاخلين لا ينتوون النقاش الموضوعي فاسقف من التداخل

    كأنك تلمح إلى أننا ابتعدنا عن الموضوعية!!
    لماذا، هل لأننا نناقش سليمان بلغته؟ ونحاوره بالطريقة التي يريد؟
    أنا شخصيا لم أستوعب (بعد) حجتك لعدم التحاور مع محمد سليمان..
    ولم أستوعب (بعد) سبب سحب بوستاتك التي كتبتها سابقا في الجدل معه
    ولم أستوعب (بعد) قولك أنك تتفق معه حول قضية دارفور.
    أنا شخصيا أتفق معك حول قضية دارفور
    فهناك مشكلة كبيرة جدا، ومظالم، وقتل وتشريد ونازحين
    وهذه المشكلة لابد لها من حل لأنها تتفاقم يوما بعد يوم.
    هل توافقني على هذا التصور؟؟
    ولكن محمد سليمان لا يبحث عن حل للمشكلة
    ولا يريد لها حلا
    لأنه يحمل صور القتلى والمغتصبات والمشردين لتوطيد أركان قضيته الخاصة
    وكلما ازداد القتل والتشريد والاغتصاب.. قويت حجته ووجد من يقف إلى جانبه
    فلماذا يسعى للحل؟
    هو ينتمي إلى حركات مسحلة تساهم بنصيب كبير في المصائب الحاصلة في دارفور
    وتعمل على تصعيد المشكلة يوما بعد يوم.
    بل هي التي صعدت الأزمة من البداية، وهي التي بادرت بتوسيع نطاق المشكلة
    وهي التي تتمنع وتراوغ عن طريق الحل الجذري، مستندة إلى مجتمع دولي يؤيدها (الآن)
    لأغراض في نفسه.. وهي تعرف ذلك، ولكن التقاء المصالح الآنية يدفعها إلى المواصلة
    في هذا الطريق.
    الحركات المسلحة، تمارس الإقصاء في داخلها، وتتفرع، وتحارب بعضها البعض
    ولا تريد الاتفاق على موقف واحد للتفاوض مع عدوها وهو الحكومة.
    وهي في نفس الوقت تمسك بعصا التفاوض ولا تريد مفارقتها
    وموقف محمد سليمان في النقاش هو موقف هذه الحركات
    أنت لا تمثل طرفا في الصراع
    ولكنه يثمل طرفا أصيلا في الصراع
    فكيف تتفقان؟؟
    هو لا يريد أن يتفق معك، لأنه يعرف أن موقفك يختلف عن موقفه
    هو يريد أسكاتك وإسكاتي، فهذا من مصلحته
    وقد حاولت أن أوصل لك هذا المفهوم في كل المداخلات السابقة.
    ومحمد سليمان أيضا حاول أن يوصل لك هذا المفهوم
    وبصراحة
    فليس الأمر أمر ((" لا ينتوون النقاش الموضوعي"))
    ولكنك تسعى لنقاش موضوعي بطريقتك، وهي الطريقة التي لا يعرفها محمد سليمان
    فموضوعية محمد سليمان هي فرض رؤيته وتصوره للمشكلة، فقط. لا غير.

    ولك التقدير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2006, 07:14 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    ود عقيد :

    Quote: احمد الربعي أمريكاني الهوى مثلك يا محمد سليمان
    يحب أمريكا ويموت في عشقها ولا يرى في الدنيا شيئا إلا بمنظار أمريكا

    الغريبة إنك لا ترى حرجا في الاستشهاد بهذا العربي القح
    مع أنك ترمي بكل اللوم على جيرانك ونسايبك وقرايبك العرب في السودان!!
    ولّا دا عربي مأمرك..

    و هل هناك موضوعية أكثر من هذا ؟؟؟
    ألا يدحض إستشهادي بكاتب عربي قولكم إفتراءا إنني ضد كل ما هو عربي ؟؟؟؟
    و من الذي قال لك إنني رميت باللوم علي جيراني و نسايبي و قرايبي العرب في السودان ( دارفور تحديدا ) ؟؟؟!!!
    راجع كل ما ظللت اكتبه هنا في هذا المنبر ... ستجد إنني ألوم الجنجويد بدارفور الذين إستخدمتهم حكومة الخرطوم التي تسيطر عليها قبائل نيلية ثلاث منذ مجئ الإنقاذ لإبادة جيرانهم و نسايبهم و قرايبهم من القبائل غير العربية فأعملوا فيهم تقتيلا و تشريدا و حرقا لقراهم و مزارعهم . ألوم أناس أمثال موسي هلال الذي تربط بين قبائلنا أواصر نسب و وحدة مكان و تداخل مصالح حياتية .
    ود عقيد .. كنت ظننت انكم تقدرون هذا التحديد ... لأن الوضوح و الصراحة يسهل مسألة تشخيص القضية ... أنتم الذين تسبحون في بحور العتمة و الضبابية و عدم الوضوح ... بتعمد .

    Quote: ولكن محمد سليمان لا يبحث عن حل للمشكلة
    ولا يريد لها حلا
    لأنه يحمل صور القتلى والمغتصبات والمشردين لتوطيد أركان قضيته الخاصة
    وكلما ازداد القتل والتشريد والاغتصاب.. قويت حجته ووجد من يقف إلى جانبه
    فلماذا يسعى للحل؟
    ود عقيد .... لتعد قراءة ما خطته يدك أعلاه ؟؟؟
    هل هناك تجريما ذاتيا و إدانة للنفس أكثر من هذا ؟؟؟
    أليس فعل القتل و الإغتصاب و التشريد هو الجرم حقا .... أم أمر فضح فعل القتل و الإغتصاب و التشريد ؟؟؟

    إذا أردت أن تحرمني من صور القتلي و المغتصبات و المشردين .... فيجب عليك انت أولا التوقف عن القتل و الإغتصاب و التشريد .... و بعدها سوف لن أجد أنا ما اصوره لتوطيد أركان قضيتي الخاصة .

    و هذا ما اعجب له في هذا المنبر و خارجه : تضيقون بصور ضحايا دارفور و قصص معاناتهم .. و لا تضيقون بمعاناة أهل دارفور و لثلاث سنوات متتالية ...
    أي أن كل هذه التحركات و الهرولة في كل الإتجاهات ليس لرفع المعاناة عن إنسان دارفور ... لكن لأن هناك من ضبط و هو يمارس أفظع الجرائم بحق مواطنيه الذين أمنوه علي حياتهم و حياة أطفالهم .

    لم أري لكم حتي الآن نقاط واضحة لكيفية حل قضية إنسان دارفور حتي يوقف قدوم حماة حياته .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2006, 01:34 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    الأخ محمد سليمان
    Quote: لم أري لكم حتي الآن نقاط واضحة لكيفية حل قضية إنسان دارفور حتي يوقف قدوم حماة حياته .

    لا، بل لدينا نقاط واضحة وضوح الشمس لحل المشكلة من أساسها
    وهي تطبيق نصوص اتفاقية السلام بكل ما فيها من تقسيم للسلطة والثروة
    على كل أنحاء السودان ومن ضمنها دارفور.
    وإضافة إلى ذلك، تخصيص المزيد من الموارد القومية لمعالجة آثار الحرب
    في دارفور، وإعادة توطين المشردين وإعمار قراهم ومدنهم
    وأن يعود الطرفان إلى مواطن دارفور، المتظلم الحقيقي
    ومعرفة مطالبه هو وليس مطالب (مناديب المجتمع الدولي)..
    نطالب بأن تستعجل الحكومة، وهي المسؤول الأول عن مواطن دارفور لإنقاذ الوضع
    وإحلال السلم وتقديم كل التنازلات، وإعطاء إنسان دارفور كل ما يطلبه
    شريطة ألا يكون ذلك خدمة لأجندة دولية. فقط.

    هذا هو موقفنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2006, 07:45 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    الحبيب ود عقيد
    Quote: أنا شخصيا أتفق معك حول قضية دارفور
    فهناك مشكلة كبيرة جدا، ومظالم، وقتل وتشريد ونازحين
    وهذه المشكلة لابد لها من حل لأنها تتفاقم يوما بعد يوم.
    هل توافقني على هذا التصور؟؟

    ولم أطلب أكثر من هذا
    Quote: ولكن محمد سليمان لا يبحث عن حل للمشكلة
    ولا يريد لها حلا

    هو وشأنه ان كا يريد النقاش الجاد الموضوعي فأهلاً به
    واما غير ذلك فأنا شخصياً غير معني بالرد عليه
    Quote: وموقف محمد سليمان في النقاش هو موقف هذه الحركات
    أنت لا تمثل طرفا في الصراع
    ولكنه يثمل طرفا أصيلا في الصراع
    فكيف تتفقان؟؟

    لنتفق أولاً
    أن محمد سليمان لا يمثل الا نفسه
    فإن كان يدعي أنه يمثل الحركات فالحركات تتفاوض هناك في أبوجا
    والمنبر - قطع شك ليس ابوجا ولا انت ولا انا طرفاً في التفاوض.
    وطرح القضية هنا أو في منابر أخرى يهدف بالاساس الى زيادة الوعي بها
    وكذلك تصورات الحل ..
    اما إذا اردنا ان نرد على كل مايقال فيجب ان نتمثل قول الشاعر
    ولو أن كل كلب عوى القمته حجراً ....لصار الصخر مثقالاً بدينار
    فما يتفق مع الطرح الموضوعي سنبذل جهدنا لتوصيل رؤيتنا القاصرة حوله
    اما غير ذلك فلا الوقت ولا الجهد يسمحان

    (عدل بواسطة عادل فضل المولى on 28-03-2006, 08:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2006, 02:32 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)


    كتب ود عقيد:


    Quote: الأخ محمد سليمان

    Quote: لم أري لكم حتي الآن نقاط واضحة لكيفية حل قضية إنسان دارفور حتي يوقف قدوم حماة حياته .



    لا، بل لدينا نقاط واضحة وضوح الشمس لحل المشكلة من أساسها
    وهي تطبيق نصوص اتفاقية السلام بكل ما فيها من تقسيم للسلطة والثروة
    على كل أنحاء السودان ومن ضمنها دارفور.
    وإضافة إلى ذلك، تخصيص المزيد من الموارد القومية لمعالجة آثار الحرب
    في دارفور، وإعادة توطين المشردين وإعمار قراهم ومدنهم
    وأن يعود الطرفان إلى مواطن دارفور، المتظلم الحقيقي
    ومعرفة مطالبه هو وليس مطالب (مناديب المجتمع الدولي)..
    نطالب بأن تستعجل الحكومة، وهي المسؤول الأول عن مواطن دارفور لإنقاذ الوضع
    وإحلال السلم وتقديم كل التنازلات، وإعطاء إنسان دارفور كل ما يطلبه
    شريطة ألا يكون ذلك خدمة لأجندة دولية. فقط.

    هذا هو موقفنا

    أنت تبحث عن عثمان كبر آخر ..
    فهو قد حقق لكم كل مطالبكم .... و نفذ كل طلباتكم ... و إختتمها بمؤتمر الفاشر الصوري ..
    مؤتمر ترجم بالضبط ... أمانيكم:
    Quote: وأن يعود الطرفان إلى مواطن دارفور، المتظلم الحقيقي
    ومعرفة مطالبه هو وليس مطالب (مناديب المجتمع الدولي)..
    نطالب بأن تستعجل الحكومة، وهي المسؤول الأول عن مواطن دارفور لإنقاذ الوضع
    وإحلال السلم وتقديم كل التنازلات، وإعطاء إنسان دارفور كل ما يطلبه
    شريطة ألا يكون ذلك خدمة لأجندة دولية. فقط.


    ماذا كانت النتيجة .
    أهلنا في دارفور لهم قول مأثور: الني برجع للنار ..

    شوف يا ود عقيد ... إنكم تضيعون وقتا ثمينا في اللف و الدوران .
    تريدون الإحتفاظ بكل شئ
    و ستفقدون كل شئ .
    لا وقت تبقي لكم للمناورة و المراوغة ...
    ما ترفضون التنازل عنه طوعا الآن ..... سينتزع منكم أضعافا مضاعفة ... و أنتم صاغرون ...
    و سيتخلي عنكم الكل ... حتي ثعابين دارفور ... و جنجويدها ..
    ( بس قول لي : وين الأشقاء العرب في قمة حكم عليها بالفشل من قولة تيت )؟؟؟!!!
    و سيلفاكير قال كلام .... مرحبا بالقوات الأممية بدارفور ( أنسي كلمات الإستدراك التي تلت .. ) .
    نصيحة : لا تضيعوا الوقت .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2006, 03:02 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    الأستاذ عادل فضل المولي
    Quote: أن محمد سليمان لا يمثل الا نفسه
    فإن كان يدعي أنه يمثل الحركات فالحركات تتفاوض هناك في أبوجا
    والمنبر - قطع شك ليس ابوجا ولا انت ولا انا طرفاً في التفاوض.
    وطرح القضية هنا أو في منابر أخرى يهدف بالاساس الى زيادة الوعي بها
    وكذلك تصورات الحل ..

    أنك تكتب كثيرا .. و لا تقل شيئا
    و تغرق في الشكليات و الأطر ....
    لتدلف الي لب الموضوع ..
    كما إنني اري أنه لا فرق بين الشوش و بقية النخبة الشمالية المثقفة و بين حكومة تمثل مصالحهم و مصالح اهليهم ..
    فإنه بالمقابل يجب ان لا تتوه أنت في تشريح البعوضة و التفريق بين من هو الدارفوري و ممن تتكون حركات دارفور المسلحة .
    حركات دارفور هي ترجمة حقيقية لوجدان و آمال إنسان دارفور المظلوم .
    فأرجو أن لا تشغل بالك ببناء جدر خرصانة بين هذه الحركات و بين أهل دارفور .
    عندما اكتب هنا ... فإنني أكتب كأحد أبناء دارفور الذين تضرر أهلوهم و لعقود من إستبداد و ظلم الحكومات المركزية .
    أكتب هنا و انا متحرر من قيود التكبيل الإنتمائي للحركات المسلحة .. و لكن مترجما و بصورة مباشرة لما يعتمل بصدر ذلك الإنسان المظلوم بدارفور .... و حين إشتط في القول ... سيقف حد الشطط علي شخصي الضعيف دون نسب أي شطط علي أي حركة أو تنظيم دارفوري .
    ما يدعو للإستغراب أن حكومات الغرب تدفع الملايين من الدولارات لمعرفة رأي المواطن العادي في أي أمر بصدد إتخاذ قرار فيه .
    هنا نجد أن الحكومة و كل من والاها ممن يدعون البحث عن حل لمشكلة دارفور يضيقون بالرأي الحقيقي لأهل دارفور .. و يتهمون كل من يجهر بصريح القول عن رأيه في جوهر القضية و مقتراحات الحلول عندما لا يعجبهم الكلام , يتهمونه بأنه " لا يمثل أهل دارفور " ...
    قضية دارفور قضية سياسية ... و آن الأوان لتناولها علي هذا الأساس و البحث عن حل جذري و دائم يرضاه أهل دارفور أولا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-03-2006, 02:20 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: Mohamed Suleiman)

    عفوا للتأخر عن الرد بسبب المشغولية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2006, 06:55 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عادل فضل المولى)

    الأخ عادل فضل المولى
    Quote: فما يتفق مع الطرح الموضوعي سنبذل جهدنا لتوصيل رؤيتنا (القاصرة) حوله
    اما غير ذلك فلا الوقت ولا الجهد يسمحان


    نأمل أن يسمح لك الوقت لتوصيل رؤيتك التي لا أراها قاصرة
    وأن تستمر في النقاش الذي قطعا سيثمر خيرا بإذن الله


    لك المودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2006, 06:52 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أيها الإنقاذيون.. متى تسمون الأمور بأسمائها؟!! (Re: عبد الله عقيد)

    تم توقيع اتفاق سلام جزئي في أبوجا بخصوص دارفور
    وخرجت التصريحات مرة أخرى بأن الحكومة توافق
    على وجود (مراقبين) من الأمم المتحدة.
    وظل بوش ووزيرة خارجيته رايس
    يرحبان بالسلام وينتقلان بعد الترحيب مباشرة
    إلى الحديث حول ضرورة دخول قوات الأمم المتحدة.

    الاتفاقية لم تنص على وجود قوات للأمم المتحدة.
    ركزت على القوات الأفريقية في مجهودات حفظ السلام
    في الفترة الانتقالية..
    ولكن ... هل تعتبر وثيقة السلام مرحلة تمهيدية
    لقبول قوات أممية؟!

    العلم عند الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de