الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 09:52 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان

12-27-2004, 07:11 AM

Ali Mahgoub

تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان

    لقد عرفنا وخبرنا أكثر من غيرنا الديمقراطية ، "واقصد هنا بغيرنا المنطقة" وخاصة أننا نلنا استقلالنا في خضم تفاعل وحراك اجتماعي أفضي لتأسيس أحزابنا.. التي قادة معركته من داخل بيت الديمقراطية " البرلمان".

    رغم قصر فترات الديمقراطية لكنها حملت إشارات واضحة وعميقة عن ماسي الشمولية والحزب الواحد. فعادة تبدأ معركة استعادة الديمقراطية منذ اليوم الأول لسطو عليها. المعاشة البسيطة لتجربة الانقلابات العسكرية والحزب الواحد نجد أنها كرست النفاق السياسي وعرضت البلاد لإهدار مقدراتها والضمور القسري للتطور الطبيعي للعمل السياسي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي. فنجد أن المجموعات الانقلابية عادة ما تتحول لتنظيمات بهياكل متضخمة جامعة للجميع ومانعة للجميع ... مليئة بكوادر منهمكة في الوشاية ببعضها البعض وبالآخرين في مسيرة الحفاظ علي المكاسب الشخصية ، مما زد العزلة الوجدانية بين عموم الناس والعمل السياسي المعافى ذو الدوافع السياسية.

    ما هو ماثل أمامنا هو استعداد مجموعات مهولة من كوادر كل الحكومات والأنظمة للتحول المرتقب. وأقصد هنا جموع الانتهازيين الذي سخرتهم الجبهة لخدمتها. الخراب الذي أحدثته الجبهة طال الكل، واقع الحال يقول أن الأحزاب السياسية المعارضة والمتوالية سابقاً وما أطلق عليها أحزاب البرنامج وحزب الحكومة المحظور والمتربع علي السلطة ... تطفو علي السطح بعيدة عن قاع الجميع ... عن الجماهير التي دفعت للابتعاد عن العمل السياسي.

    اتفاقيات السلام القادمة تطرح معطيات تتماثل علي ارض الواقع حين المصادقة عليها وهي لا محالة حادثة تغيير ويمكن أن نطرحها بصورة تساؤلات، ويمكننا أن نجمل بعض معالم التحول في الآتي :


    الانتخابات الحرة: في العادة تتخوف الجماهير في بلداننا من عدم مبدئية الإسلام السياسي في العمل السياسي. إذ يدعون إلي الانتخابات الحرة من أجل استغلال الجماهير وأتباع كل الأساليب من اجل الوصول للسلطة ، يقولون أننا في مجتمع تعلو فيه رايات الكفر، وهذا ما يدعو لإمكانية استغلال آليات كافرة، وعندما تقوم دولة الإسلام فلا تداول للسلطة. الواقع الآن مختلف فهذه الجماعة سطت علي السلطة وعجزت عن أدارتها وأخضعت برنامجها السياسي للتجربة العملية فكانت غابات الاسمنت في مساكن حراس السلطة في مدنية النيل أم درمان والطائف والمنشية التي تزكم الأنوف رائحة فسادها كلما أجبرتك الظروف بالمرور بالقرب منها. برنامج أنجز قدر وافر من الفساد في كل الأوجه. الثياب التي ارتدوها لتجسيد هذا المشهد أصبحت رثة وبالية ومنفرة للجميع، فما هو مطلوب ثياب جديدة تواكب المزاج المطروح، وأقصد الديمقراطية والانتخابات الحرة. الجماهير حالها الفقر والعوز وهذا محور التركيز لاستغلاله في المستقبل القريب، هو شراء ما أمكن للفوز في ما يسمي بالانتخابات الحرة. كيف يمكن تجاوز العقبات ؟!

    التعددية الحزبية : الأساس الفكري الذي تنطلق منه هذه الجماعات ، أن الأحزاب الأخرى لا مجال لها ، هناك فقط حزب الله المرغوب والمسموح شرعاً بقيامه وما عداه أحزاب شيطان. ولكن فقه الضرورة يستدعي ذلك.

    التداول السلمي للسلطة: التجربة الماثلة أمامنا حية وتعكس الفكري والعملي للجبهة، فهي لا زالت تعيش الغيبوبة السياسية ولا تدري أن ما قادم يطرح حق الجميع ويسترد ما سلب بالقوة. فالجبهة تحلم بأن يكون المؤتمر الوطني كالمؤتمر الوطني المصري يضع الكل تحت أجنحته ويتم التداول !!! هل سيكون الصراع بين الدعوة لحكومة وطنية تبدأ بالتحالف في الانتخابات التي تحمل الكل للتمثيل في سلطتها ضد سلطة الجبهة؟!!

    أن هناك معركة متواصلة وشاملة من اجل الديمقراطية الحقة ، متواكبة مع جذور محاولة نديين السياسية وهي كفيلة بأن تجعل الديمقراطية ليس حلم وإنما واقعاً ملموساً أيضاً.... فهل نسطع ذلك؟!

    أطرح هذه المداخلة لمشاركة الجميع في مناقشة القادم.... فهل كنا أهلاً للمشاركة ؟!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2004, 09:24 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان (Re: Ali Mahgoub)

    شكرا لهذه القراءة الدسمة
    بيجيك صادة فى الصباح
    وكل سنة وانت بالف خير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2004, 02:53 PM

Ali Mahgoub

تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان (Re: Ali Mahgoub)

    الأخت بيان

    التحية وشكراً علي المرور وفي انتظار عودتك

    لك الشكر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-28-2004, 00:46 AM

Fadel Alhillo
<aFadel Alhillo
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 357

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان (Re: Ali Mahgoub)

    UP
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-28-2004, 01:06 PM

Ali Mahgoub

تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حوارات ....من الاستبداد الي الديمقراطية في السودان (Re: Ali Mahgoub)

    يدور الحوار حول الآلية التي يمكن أن يتم بها التحول من دولة الاستبداد إلي الديمقراطية. والمخاوف من تكرار التجارب السابقة التي قادة للازمة وهيأت للانقضاض عليها. السؤال عن كيفية أن نؤسس لنظام ديمقراطي حقيقي غير مفروض علي المجتمع... وبتعبير آخر حكم يواجه الحكم النخبوي بكل أشكاله الأرستقراطية (نخبة الدم) أو نخبة النشاط الاقتصادي (أولاد كار) ونخبة الايدولوجيا الحزبية أو النخبة الثيوقراطية، أي الدينية أو ما قد ينتج بعد اتفاق السلام نخبة الموقع الجغرافي(الشمال والجنوب). لقد احتكرت الجبهة الحكم منذ عام ٨٩ وهذا يمثل حكم نخبة دينية اقتصادية، فكانت الكارثة التي أصابت البلد. تداول السلطة من الشروط الجوهرية في العملية الديمقراطية.

    هل من المتوقع أن تستمر هذه الفرجة علي الأحداث، أم أن الكل يعُض الجلابيب بالأسنان في انتظار صفارة التوقيع علي الاتفاق ليتم الانطلاق؟! ما لا شك فيه أن الصراع السياسي لا يوجد فيه نضال بالوكالة، ومن يعتقد ذلك فهو غارق في الوهم. فلا يمكن الحديث عن الديمقراطية بدون توافر الآليات التي يتم من خلالها تأكيد القيم الديمقراطية والأهداف والممارسة وبناء المؤسسات التي تمارس من خلالها هذه الطريقة الجديدة. من هنا فأن القوي الاجتماعية صاحبة المصلحة الحقيقية ستولي الاهتمام الأكبر لإكمال التحول والانتقال للديمقراطية. أتوقع أن يتم حراك واسع وسط القطاع المدني والدعوة لقيام نقابات شرعية وحقيقية تدافع عن الحقوق وتأسس لتشريعاتها في التعديلات الدستورية والقوانين التي تنظم عملها وتجعل من تمثيلها حقيقي في الجهاز التشريعي القادم. بهذه الطريقة تضمن هذا القطاعات تمثيلها في إدارة السلطة ومراقبة الأداء.

    هل من اقتراحات أخري ؟!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-29-2004, 12:09 PM

Ali Mahgoub

تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حوارات ....من الاستبداد للديمقراطية في السودان (Re: Ali Mahgoub)

    هناك معضلات جديرة بالمناقشة ومن الضرورة الاتفاق حولها. السلطة تناور علي أن ما هو موجود ومقنن في دستور ٩٨ هو إقرار للتعددية السياسية وقانون الأحزاب يسمح للجميع تكوين أحزاب وفق القانون. فهل الواقع الآن كما تزعم الجبهة، وهل هو نظام تعددي أم نظام الحزب الواحد في قالب تعددي؟ وحرية تكوين الاحزاب والجمعيات السياسية والمدنية ما تزال هدفاً للمحاصرة والتطويق من خلال القانون !

    هذه بعض النقاط التي ستأتي بها الجبهة لمناقشة الدستور !!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de