ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 05:57 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة دارفور
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حول نشأت وأهداف حركة عبد الواحد

07-25-2006, 02:56 AM

مصطفي مبارك - الشارع السياسي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
حول نشأت وأهداف حركة عبد الواحد

    مصطفي مبارك - الشارع السياسي

    حول نشأت وأهداف حركة عبد الواحد
    قال عبد الواحد محمد نور في حوار أجرى معه مؤخراً ، انه سوف يظل يحارب ومعه
    مجموعة تضم قاعدة جماهيرية عريضة ـ حسب زعمه ـ إلى حين تحقيق الاهداف التي
    يسعى إلى تحقيقها . عبد الواحد الذي يقود فصيلاً كان جزءا من حركة التحرير التي
    كان يتءرأسها ، ووقع فيها انشقاق قبل عدة أشهر ، رفع من سقف مطالبه السيلسية ،
    وقال انه يتطلع ليس إلي منصب نائب أومساعد للرئيس ، وأنما إلي اعتلاء كرسي
    رئاسة الجمهورية نفسه ! وأن باماكانه ـ حسب تصوراته ـ أن يحصل علي هذا الهدف
    الكبير .
    وتحدث الرجل حديثاً مطولابدا فيه ولو ظاهريا ـ واثقاً مما يقول ، جادا فيما
    يطرحه، ويصرف النظر عن هذه الثقة وهذه الجدية ، فأن عبد الواحد محمد نور في
    الواقع بتصريحاته هذه يثير جملة من التساؤلات التي يصعب يصعب القفز فوقها أو
    تجاوزها ، فمن المعلوف طبق السودان سفاري أن عبد الواحد محمد نور رفض رفضاً
    باتا وحتى هذه اللحظة القبول بوثيقة ابوجا لاحلال السلام في دارفور ، وهذا
    الرفض ومهما اردنا رده إلى اسباب أو مبررات موضوعية فهو يبقي رفض امحضا
    لامبررات له ، ذلك أن منشا حركة التحري الذي بغرض ايجاد حماية للقبيلة من جانب
    صبية وشباب ينتمون إلى قبيلة الفور أحدى اكبر القبائل الإفريقية في دارفور ،
    الحماية كانت من بعض هجمات بعض القبائل الرعوية ذات الصول العربية .
    ولم تنشأ حركة عبد الواحد التي حملت في البدء اسم حركة تحرير دارفور بغرض سياسي
    أو تطلع إلى اهداف قومية كبيرة ، وحتي حين بدأت تقتفي أثار الحركة الشعبية
    الناشطة يومئذ في جنوب السودان ، فانها لم تكن تملك منفستو مماثل لمنفستو
    الحركة الشعبية ولاكانت تحمل تطلعات ممتميزة ، وحتى حين بدات تجلس إلى طاولة
    التفاوض في ابوجا ، كانت تراوغ بغرض اطالة امد النزاع ، انتظاراً للتدخل الدولي
    الذى كانت الأمم المتحدة تلوح به أنذاك أثناء المفاوضات ، حدث كل ذلك حتي وقع
    الفصال الشهير بين عبدالواحد رئيس الحركة ، وأركو مناوي امينها العام ، وخرج كل
    واحد منهما بفصيل ، ووقع الأخير علي وثيقة ابوجا بينما بقي الأول خارجها .
    التساؤل الذي يطرح نفسه بقوة .. ما الذي دفع عبد الواحد للبقاء خارج الأتفاق
    وهو الفصيل الأقل شأناً ، بينما خصمه الآخر ، الأكبر دخل الأتفاق ؟ ولماذا بدأ
    عبد الواحد وطوال حركة الضغوط التي مورست عليه رغم قلة شأنه صامداً ، وقادراً
    على الصمود ، بينما انصاع الفصيل الأكبر للضغوط الأمريكية ـ بحسب اعتراف قادته
    ـ بسرعة شديدة ؟ هل يعني ذلك أن الولايات المتحدة قصدت ادخال فصيل واحد في
    التفاق ، وترك فصيلا آخر خارجخ تمهيداً لفصل إقليم دارفور ، بأن تقسيم الأدوار
    بين الفصيلين مثلاً ؟ وهل كان المقصود من أتفاق ابوجا أصلاً مجرد اتفاق لاجتياز
    مرحلة من مراحل الصراع على أن تعقبها مرحلة أخرى يكون فيها لبعض الفصائل دور
    آخر مختلف ؟ هل يمهد عبد الواحد بتصريحاته الرئاسية هذه ، لتبيان المرحلة من
    الصراع في دارفور ؟ وهل يمكن قراءة هذه التصريحات في دارفور ؟ وهل يمكن قراءة
    هذه التصريحات إلى جانب موقف عبد الواحد الرافض للتحالف مع إى طرف في دارفور أو
    خارجها ، وأخرها التحالف مع جبهة الخلاص التي رفض عبد الواحد الأقتراب منها
    تماماً ؟ وخصمه الحالي اركو ميناوي بكلام دبلوماسي جميل ما فيه أى نبرة عدائية
    ، أن هنلك دور مرسوم ، وتفاهم صامت ، لم يحن أوانه بعد ، ولكنه قريب ؟ من
    الصعب إيجاد إجابة قاطعة على هذه التساؤلات المربكة والمحيرة معاً ، ولكن ليس
    من المستحيل أن أن نستشف العديد من العناصر المهمة التي يمكن قراءتها في ضوء
    الحراك الدولي الحاد بقيادة الولايات المتحدة الرامي إلى التدخل في دارفور بأي
    ثمن .
    فلعل عبد الواحد موعود بقطف ثمار التدخل الدولي ، ولعله موعود على سبيل الإغراء
    بما يتطلع إليه ، فالليالي في السودان حبالى يلدن كل جديد .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de