وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 06:49 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعرة نادية عثمان مختار(نادية عثمان)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عفوا..سيدي وزير الخارجية هل نسيت حديثك؟؟

12-09-2004, 11:33 AM

نادية عثمان

تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 13808

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عفوا..سيدي وزير الخارجية هل نسيت حديثك؟؟

    الساحات السياسية فى كل دول العالم بكل تصنيفاتها اولى وثالثة وعاشرة ترتاح يوما او بعض يوم ويهدأ ضجيجها ومشاكلها وتصريحات ساستها ومسئولييها وقادتها وقواعدها فى الحكومة والمعارضة على حد سواء ..ولكن هل يحدث هذا فى سوداننا ابدا؟ لا يقول لي احد ان ذلك يحدث يوم الاجازات الرسمية (كيومى الجمعة والاحد) وفى عيدى الفطر والاضحى المباركين!! ..لانه حتى فى مثل هذه الايام لايصمت الساسة وان صممت السياسة !! اى ان الدواوين الحكومية تكون بالفعل قد اغلقت ابوابها ولكن من يغلق افواه سياسيينا فى صالونات بيوتهم وفى ملتقياتهم اينما تجمعوا ،فى المساجد ،والأسواق ،وتحت الشجيرات النابتة امام المنازل ،وفى الاحاديث الهاتفية عبر خطوط الاتصالات بجميع اشكالها سلكية ولاسلكية ؟؟ !

    والان خاصة صخب الاحداث الراهنة فى السودان يجعل الحديث اكثر دسامة والتصريحات(النارية ) من طرفى الحكومة والمعارضة اكثر حدة وسخونة قد تصل حد الاشتعال احيانا ،وقد يصنفها البعض بأنها (مهاترات ) تصل حد التهكم والشتم اللاحرفى فى احايين أخرى فهانحن نستيغظ فى صباح كل يوم على ضوضاء حدث قديم قد تم نفض التراب عنه ،وزادت المطالبة به حد الصراخ ،فصار وكأنه خبر جديد ( لنج) . ومن هذه الاخبار القديمة طرحا والجديدة من حيث تركيز القوى السياسية عليها واجماعهم المشدد هذه المرة على حتمية انفاذها (شاءت الحكومة ام ابت )مسألة عقد المؤتمر الجامع كما تؤكد بذلك كافة القوى والاحزاب والتنظيمات السياسية غير المنضوية تحت لواء محدد ،وتلك المنضوية تحت لواء التجمع الوطنى الديمقراطى المعارض. وحقيقة ان اكثر مايثير الدهشة هنا هو رفض الحكومة القاطع لعقد هذا المؤتمر او مجرد مناقشة فكرته على الرغم من موافقة الشريك السياسى المنتظر الا وهو كيان الحركة الشعبية لتحرير السودان !! فاذا كانت حجة الحكومة فى رفض عقد المؤتمر هو انها لاترى مبررا لوضع اتفاقات قد تم حسمها للمراجعة مرة اخرى من قبل هذه القوى ،فماهو موقفها الان وقد اعلنت الحركة قبولها بأن تطلع القوى الاخرى على الاتفاقات وتجلس على مائدة حوار بغرض التوفيق بين النتائج التى يتم التوصل اليها فى ثلاثية المنابر التفاوضية فى كل من نيفاشا وابوجا والقاهرة ؟؟ لاارى مبررا مقنعا لرفض الحكومة لعقد هذا المؤتمر على اى حال ولكن مااستغربه جدا هو اننى (شخصيا ) وقبل شهرين من الان كنت مع بعض زملاء لى فى باحة وزارة خارجية السودان (الانيقة ) فى حالة انتظار وترقب لخروج السيد الوزير د.مصطفى عثمان اسماعيل من مكتبه ليدلى للصحافة بتصريحاته كالعادة اليومية ..وبسعة صدر عهدناها فى سيادته أجاب على جميع الاسئلة حتى المكررة منها ،وكنت قد سألته وقتها عن مقدرة الحكومة على ادارة ثلاث منابر تفاوضية فى آن واحد ومدى ثقته فى انجاحها ؟ وهل ستتجه الحكومة الى جمع هذه المنابر فى بوتقة واحدة وصولا الى حلول مجمع عليها من كافة القوى السياسية الاخرى الفاعلة ؟ فرد قائلا : ( الضرورة استدعت وجود هذه المنابر التفاوضية خارج السودان فى الوقت الحالى لعدة اسباب موضوعية اهمها وجود من نفاوضهم نفسهم بالخارج ولكن حتما سنقيم مؤتمرا جامعا داخل السودان عقب الانتهاء من جولات التفاوض فى عواصمها الثلاث ولن يكون هذا المؤتمر خارج السودان ، بل داخله ) وازكر ان معظم صحف الخرطوم قد خرجت فى اليوم الثانى تحمل مانشيتا احمرا بالخط العريض كتب فيه ( وزير الخارجية : المؤتمر الجامع داخل السودان وليس خارجه .) واعلم ان الخطاب السياسى يتغير حسب متطلبات المرحلة .. ولكن لدى سؤال اوجهه للسيد الوزير د.مصطفى عثمان اسماعيل وهو ..هل متطلبات المرحلة استدعت رفضكم الان لعقد المؤتمر الجامع ام انكم قد نسيتم حديثكم فى مقر وزارتكم قبل شهرين ؟؟.












    (عدل بواسطة نادية عثمان on 12-09-2004, 11:36 AM)
    (عدل بواسطة نادية عثمان on 12-09-2004, 11:39 AM)
    (عدل بواسطة نادية عثمان on 12-09-2004, 11:45 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de