دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 10:30 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع

05-25-2004, 07:05 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع

    سلام يا أهل الكلام !
    سأبدا هذا الخيط المفتوح لترجمة الأدب السودانى بانزال ما ترجمته من نصوص تماضر والدعوة مفتوحة للجميع بانزال ما بايديهم/ن من ترجمات شخصية أو من قبل آخرين مع التوثيق الكامل لكاتب النص الأصلى ومن قام بالترجمة . فلنبدأ إذن ......
    مصطفى آدم
    النص الأول : الشاهد الأخير
    تماضر شيخ الدين جبريل
    خريجة معهد الموسيقى والمسرح , اشتغلت وابدعت في مجمل الفنون المسرحية والكتابة الإبداعية فى السودان والمهجرالإجباري

    Hosna bit Mahmoud: The last Witness
    Tumadir Gibreel
    A desolate alley at the outskirts of the text ,stands Husna bit Mahmoud:
    “What is it that you command,
    Your honors, the judges and gentlemen of the jury?
    Here I’m paddling in the blood pond
    That shocked your perpetual silence.
    Holding the smooth , slimy tool of revenge, a blood -soaked knife,
    Unawares of your horrified gasps.
    Yes …. I’ve taken Wad Arrayyes’ worthless life…..
    Severed the source of his virility and bogus pride,
    A price for my orphaned humanity.
    A surge of revolt against you and your uninterrupted rustic silence.
    Yes .. What vexes you , as for my deed, is but insipid gossip…
    Sham … your shock is a sham … your loud cries are a facade
    And your reaction of sudden astonishment is but a pretense.
    Why did I kill him?
    Do you really care to know now?
    Did you expect less than this?
    What imprudence ……… and ………. meanness!!
    I knew , exactly what role I had to play, .. and you ….yours.
    I knew very well when you flocked into the dreary yard of his house,
    In turmoil, you were but trying to fathom the innermost depths of my dying soul…
    Pursuing a breeze of a foreign sea beyond my shores!!
    When mounting my shadowy hills, I know…
    You would be hounding different misty horizons.
    I know I wasn’t, ever, the incarnation of your desires.
    Neither was I wanted by the Narrator, his grandfather, Bit Magzoub or Wad Arrayyes.
    Here I’m planted at the very edge of death with him …
    Beckoned by the one and the same angle of death,
    At the gate of the same and one room, an abyss.
    A solitary, womb-like room devoured the two of us.
    What an irony! The women, who came and went,
    A few hours prior to this colossal event,
    Had burnt sandalwood and incense naming it a marriage nest!
    Wad Arrayyes had wrenched his way into this abyss,
    By contrivance out –maneuvering them all.
    A scapegoat for the rustic tribe! A sacrifice.
    Have you ever, for a flickering moment,
    Asked yourselves why?
    Why! Your men, gasping with unlimited lust ,
    Sought union in matrimony?
    The heart of the Narrator, not enough omniscient,
    Vulnerable to the ancient germ which has,
    Long, assailed your precarious universe,
    wavered!
    Not a single one of them wanted union
    With the worthless,Hosna bit Mahmoud!
    Yet they lusted after the enigmatic widow of Mustafa Sa’eed!
    They were, all, with no exception,
    One –dimensional men, blinkered for that matter!
    And , he equaled a thousand.
    Graceful? Yes I know damn well that I’m.
    Or should I say was?
    Yet , to your blinkered men , not beautiful enough
    To enthrall this rustic tribal herd.
    He is the one who dared to savor my majestic glory and pride.
    Yes , my tall and firm elegance,
    Sweet hands and enigmatic features,
    Among other things , had driven ,all of them, away
    And lured him to my way.
    You reckon I don’t know his white-skinned women?
    No ! Oh gentlemen of the Jury,
    Sitting at the very threshold of absence,
    I ‘m certain of one thing:
    Mustafa Sa’eed had always been yearning for me.
    And when he had destroyed Ann Hammond, Sheila Greenwood , Isabella Seymour
    And killed Jean Morris,
    With his alluring African ambiguity and haziness .
    I had been, then, veiled in the insurmountable ,
    And what has yet to come.
    I knew he was longing for me !
    And now, what you discern of me is but a tomb,
    Where you bury the unfathomable riddle of existence,
    You take me for a sentry among the custodians of demons
    In the fiendish kingdom of silence and tragedy.
    Mustafa Sa’eed!
    Mustafa Sa’eed is Hosna……… the other,
    Born to an eternally silent woman,
    Shedding silent tears , shrouded in her silent tragedy!
    He arrived at my doorstep to decipher
    The mysteries of the feminine language that delivered him into existence.
    Did I say came to me?
    Of course not! I was an apparition, like a moon- lit ghostly sail ,
    Revealed to him, manifested in this vociferous stillness.
    Brandishing, mischievously, the answer to the timeless riddle.
    I am, the one, who had regained the lost half of my apple
    Enfolding him into labyrinthine balconies of passionate yearning.
    Mustafa Sa,eed was a south that longed for the North…..
    But I am possessed by all directions.
    Easterly winds gust out of me ,
    Torrents of northerly rain water my southerly jungles
    I bring forth thunder from the farthest corners of the globe.
    You crave to know where he did go!
    Why he left the two kids,
    The room, roofed with the elusive barricades of questions !
    What we are left with,
    We, the half-heroes abandoned in the wilderness of novels,
    And left deserted by the walls of its final chapters,
    Is but to embrace the task of probing the intangible questions,
    And to muse on probable answers.
    I‘ve opted for silence, gentlemen of the jury!
    Unto death I shall join WadArrayyes,
    Shrouded in my secret and your morbid prying,
    In the sandalwood - roofed room
    Soaked in a pond of blood, dying”.

    Tumadir Gibreel
    Translated by , Mustafa Adam

    مصطفى آدم احمد خريج آداب , جامعة الخرطوم

    اشتغل بتدريس اللغة الإنجليزية , جامعة الجزيرة حتى 1990ثم أجبر على الهجرة.

    النص :
    تقف حسنه بت محمود فى شارع مظلم خارج الرواية

    ماذا تريدون منى ايها القضاة والمحلفون؟؟؟

    ها انذى اقف...وسط بركة الدم المفاجئة لصمتكم
    وانا احمل مدية الانتقام الناعم
    ولا آبه بشهيقكم المرتعب
    نعم...قتلت ود الريس...وقطعت موطن شهوته وافتخاره الزائف
    انتقاما لانسانيتى المكلومة
    وثورة
    ضارية ضدكم وضد صمتكم الريفى الطويل
    اعرف انه لايعنيكم من جريمتى غير النميمة...فالدهشة التى ابديتموها مفتعلة...وصراخكم مفتعل...واندهاشكم غير صادق

    لماذا قتلته؟؟؟

    وهل يهمكم الامر الآن كثيرا؟؟؟

    هل توقعتم غير ذلك؟؟؟...

    ياللسذاجة...واللؤم

    انا اعرف دورى بدقة

    وانتم تعرفون دوركم

    واعرف انكم حين تجمعتم فى الدار...تتصايحون
    كنتم
    تريدون سبر اغوارى المحتضرة لانكم تنشدون فيها ريحا لبحرآخر خلف سواحلى؟؟؟

    فأنتم
    عندما تعتلون هضابى فأنكم تنشدون ضباب افق آخر

    اعرف اننى لم اكن يوما مبتغاكم ولا مبتغى الراوى ولا جده ولابت مجذوب ولا حتى ود الريس

    ها انا ذى اقف فى حد سيف المنية معه...وامامنا يقف ملك موت واحد

    فى فوهة غرفة واحدة

    غرفة واحدة ضمتنا سويا.. قبل سويعات..حرقت نساء الحى فيها بخور الصندل ... اسمينها، ياللسخرية... بيت عرس.

    ود الريس تفوق عليهم جميعا بالوصول الى هذه الغرفة...كبشا لفداء القبيلة

    هل تعرفون لماذا كان رجال الحى يلهثون للارتباط بى والزواج منى؟؟؟

    حتى الراوى ارتجف قلبه...فهو غير معصوم من جرثومة العدوى التى يتنزى بها جسم الكون

    لم يرد احدهم الارتباط بحسنى بت محمود...بل ارادوا الزواج من ارملة مصطفى سعيد

    كانوا رجالا ببعد واحد...افق واحد

    وكان رجلا بالف

    جميلة انا.؟؟؟..اعرف كم انا جميلة...ولكن جمالى لايلفت انظار هذه القبيلة....


    مصطفى سعيد هو الرجل الذى استطاع ان يتذوق شموخى واباى

    قامتى الفارعة...ويداى النظيفتان...
    ملامحى الغامضة
    كلها تفاصيل
    كانت تباعد بينهم وبين الزواج من احدهم... بينما جاءت به الى بابى

    تظنون اننى لا اعرف نساءه البيضاوات ؟؟؟
    لا...يا ايها المحلفون الجالسون على منصة الغيب
    اعرف حقيقة واحدة

    ....مصطفى سعيد كان يبحث عنى

    و عندما

    قتل آن همند وشيلا غرينود وايزابيلا سيموروجين موريس... بغموضه الافريقى الساحر..

    كنت انا فى غياهب الآتى و المستحيل....ادرى انه كان يبحث عنى

    اعرف اننى لا اعنى لكم الا مدفنا اللغز الكبير وحارسا من حراس الجن فى مملكة الصمت والفجبعة...مصطفى سعيد

    مصطفى سعيد هو حسنه....هو الآخر الذى ولدته امرأة صامته

    دموعها صامته ...وفجيعتها صامتة

    جاءنى ...ليفك طلاسم اللغة الانثوية التى منحته الوجود

    هل قلت جاءنى..

    لا بالطبع...انا التى تبدت له

    كشراع يتبدى تحت لجة القمر

    انا التى تمظهرت له بالسكون الصاخب

    ولوحت له بمفتاح الطلسم السرمدى...

    انا التى تعرفت على نصف تفاحتى ...الضائع...واغلقت عليه شرفات الشوق والمتاهة

    مصطفى سعيد كان جنوبا يحن الى الشمال ....ولكنى كنت امرأة من كل الاتجاهات

    رياحى شرقية وامطارى شمالية غاباتى جنوبية ...ورعودى من اقصى الغرب

    تريدون ان تعرفون اين ذهب مصطفى...ولماذا تركنى والولدين والغرفة المسقوفة فى متاريس السؤال؟؟؟

    وماذا ننتظر نحن انصاف الابطال فى مجاهل الروايات...واواخر فصولها غير تبنى التسآل واحتمالات الاجابة؟؟؟

    انا افضل الصمت يا سادتى....


    فلنمت انا وود الريس والسر والفضول فى غرفة...سقفها صندل

    وارضها بركة من دم

    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 07:14 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 09:20 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 09:24 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 09:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-25-2004, 07:19 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    النص الثاني:
    مالها ... الحقول!

    تماضر شيخ الدين جبريل ,
    ترجمة مصطفى آدم


    What has befallen the fields?

    Said the solitary narrator:
    I’ve come about an unbearably sad and disconcerted people,
    Who kept repeating:
    What has befallen our fields ?
    Miserly, giving corn and fragrance .
    What has befallen the fields?
    Yester eve, heavens, caressingly, emptied
    Its waters unto the fields’ womb,
    And the forlorn bird of absence, intoned,
    At dawn, bidding farewell.
    And now, her eyes ,with gushing tears, were speckled,
    Her fragrance has left no enchanting poetry unsaid.
    Chasing !
    Ecstatic lovers chasing in the meadows
    Unable to persuade her not to go away;
    The hills are stripped of their secrets, prayers and holy hymns,
    To treasure into its lap; fervent to rekindle the fire of fruition;
    The glamorous sun, no longer busy caressing the clouds .
    What has befallen the fields?
    No more enticing the farmer
    At the break of dawn , with its alluring feminine fullness,
    And its fecund ecstasy.
    Her corn was , then, enough for all;
    Birds, children and the populace, at large,
    Yearning for its plentitude.
    And now , what they reap , is but the pale shadow of queries.
    Out of the empty inside of each ear of corn,
    Queries.
    Within each ear of corn,
    Questions!
    -----------
    ---- ------
    -----------
    Amidst their festive entreaties, the bewildered girls chanted:
    “ Oh , ancient river; arise and cleanse
    The heart of her clay and sand;
    Oh , spring blossoms,
    Give her a big hand;
    Oh , you, that is large and wide,
    Bring her your mighty winds.
    Oh dappled fans,
    Flutter, at large, with generous elegance
    Flutter from her Southern end to her Northern boundaries.”
    A dumb response.

    It was said , then, the fields are ,still, entangled
    In a spell of queries.
    I bellowed, “ Here ; you cursed , go!
    You ,who have implanted bombs
    Unto nursery seeds , and what you reap now,
    Is, but , barren questions.”

    Alas ! What a waste!
    Where need and unanswerable questions ,
    Have , finally , upturned the fields sterile.
    And now ,we perpetually cry : what has befallen the fields!!
    ******
    The solitary narrator whispered,
    “ As they were carrying on with their lament,
    I took, unheedingly ,to the road.
    Tumadir Gibreel
    Translated by : Mustafa Adam






    مالها..الحقول؟؟

    (قال الراوى)
    مررت على قوم..
    لا يطيقون حالهم من الحزن
    وهم يرددون:
    مالها الحقول مالها؟؟
    ..ضنينة
    بالخبز..والاريج..
    مالها..؟؟

    بالامس افرغ السماء..ماءه..عشقا..لها
    وطائر الرحيل فى الشروق قد غنى لها
    اليوم
    مال النبع ..بالدموع ..قد كحلها..؟؟
    والعطر ما ابقى قصيدة...شجية...ما قالها
    والركض..
    ركض العاشقين ..فى المروج....عند سهلها
    ما عاد..يثنيها عن ارتحالها..
    ولم يعد بحوزة التلال..سرها..صلاتها ونفلها
    تدسه لها فى حجرها حتى ..تعاود اشتعالها
    والشمس ما اضحت بضوئها البهى..
    تغازل الغيوم حولها

    مالها..الحقول ؟؟
    مالها؟؟
    لم تعد تراود الفلاح..عند هلة الصباح..بالتانيث فى اكتمالها
    وخصب انفعالها
    وقمحها..كان قادرا على كفاية الطيور والاطفال..والمدائن التى ترنو لها

    واليوم هم لا يحصدون
    غير ظل اسئله
    ..من جوف .. كل سنبله
    اسئله
    فى جوف .. كل سنبله
    اسئلة
    ...
    ...
    ....

    وغنت البنات..الحائرات فى مهرجان ابتهالها:
    يانهر قم اغسل فؤاد طينها ورملها..
    يا براعم الربيع ..صفقى لاجلها
    با ايها الفسيح
    ..ائتها بالريح..
    ايتها المراوح الملونه
    رفرفى على اتساعها..بالبهرج..المعطاء..
    من جنوبها شمالها
    ****
    لم تجب..
    قيل انها ، ما تزال فى تساٌلها
    ....
    قلت لهم:انطلقوا .. يا ويحكم!!
    دسستم القنابل
    فى بذرة المشاتل؟؟
    واليوم تحصدون الاسئله

    وا ضيعة الحقول..
    حين بدل السؤال حالها...
    ونحن..نبكى..مالها؟؟؟
    ..
    قال الراوى..بينما ظلوا يرددون هذا النواح انطلقت لا الوى على شىء


    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 09:29 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-25-2004, 09:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-25-2004, 07:33 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    وهذه رسالة في مقام الرد على ملاحظات المبدع الحسن بكري على ترجمة مالها الحقول فله الشكر
    الصديق محمد الحسن بكري
    شكرا كبيرا على التعليق والملاحظات حول اختلافات بيّنة بين الأصل والترجمة. وما يلي ليس محاولة لتبرير الخروج على النص , ولا الدفاع عن خياراتي التي ربما كانت مختلفة بعض الشىء عن الأصل العربي, انما محاولة لاستكناه امر الترجمة الأدبية العجيب ,المستشكل, كما يقول بولا , وما يصيب المرء من حالة , هى أقرب للولادة.
    قرأت المقطع " بالأمس أفرغت السماء ماؤها" كدلالة على علاقة مفرطة في حسيتها بين الحقل والسماء أ والطبيعة على اطلاقها . ثم لمّا كان علّىّّ أن اعبّّر عن "يغازل" لم يكن هناك من بد على تناسى تاريخ اللغة العربية فى الغزل من عذرية جميل إلى حسيّّة نزار التي تقف عند عتبات الدخول فى الفعل الجنسى والولوج مباشرة إلى مقدمات الفعل فكانت
    Caress
    ومن ذلك استمرأت تكرار المفردات الموحية بهذه العلاقة الحسيّة فكانت
    Fecund ecstasy
    ثّم إن الراوي المعّرف المفرد يدخل المشهد ليوصف قوم يعانون من حزن لايطاق ويتضرعون إلى آلهة " يبدو أنها قد تخلت عنهم مؤقتا:" منشغلون عمّا يقول هذا الفرد الأوحد, الذى يوصف حالهم من خارجهم, بما يحيط بهم من محل وجدب. هو بالطبع ليس جزء من هذا الحشد الهائل من الحزانى. ولك أن تتخيل حال من قدم صدفة على قوم فى مصيبة فقد عزيز " كوني" وهل من عزلة أو وحدة أمض من ذلك , فكانت
    Solitary narrator
    وقد فكرت في استخدام المفردة المرادفة لدلالة " عتيق" و ما ذلك إلاّاستدعاء غير واعي لملاح كولردج العتيق, ولكن إدّخرت المفردة البليغة للنهر فهو مصدر العطاء منذ الأزل , وفي احشائه السر الكبير : معنى الوجود.

    الترجمة الأدبية تبدأ من القراءة التأويلية للنص الجدير بذلك , وفى سياق المناخ النفسي الطاغي بالأسى والخراب فى نص تماضر البديع, تنشأ ضرورة استخدام مفردات بعينها " حال" او" ظرف"أو " نعت" ليست أصلا فى النص لتعبر عن هذا الحال الذى ينضح عبر مسام مفرداتها التي اختيرت بعناية واقتصاد شديدين . ويقتضى الأمر, والحال هكذا , من المترجم أن ينقل الجو النفسى العام عبر أقل ما يمكنه من تدخل لايخل بالنسق العام للنص الأصلي. وهذا مااستدعى نعوت
    مثلأMighty WIND , Perpetual etc
    والريح يا صدبقي فحل عاتي القدرة في الهدم والبناء والإخصاب , وهل ثمة شك في أن ذلك يدخل ضمن الأنساق الأسطورية المفسّرة للوجود الإنساني , عبر التاريخ , وعبر التشكيلات الثقافية المختلفة , تلمع, في بهاء, كرمز شعري بالغ الأهمية , عبر اللغات و عبر أجناس الكتابة. تزاحم شعراء إليوت الموتى على بابي يستأذنون للمفردة المعنية بالدخول,
    أمّا وصف النهر بالعتيق فتدخل, مع ما ورد أعلاه, ضمن ما ذكرته أنت من رأئ صائب تماما حول تناص المفردة الشعرية مع غيرها من النصوص باللغة المعنية , ممّا يدخل ضمن النسق الثقافى لتلك اللغة, وتحتل مكانها في النص المترجم دون أن تحس بأنها فعلا مقحمة. ويدخل ذلك أيضا ضمن المخزون المعرفي الذي يتم استدعائه بصورة واعية أو غير واعية في مقام الكتابة , ترجمة كانت أم ابداع أصيل.
    والله لقد قرأت الخطأ المطبعي الذى ورد صحيحا وعدت للرسالة الأولى لأتأكد من الخطأ الذى اكتشفته بعد اعتذارك عنه. ثم ياخى حتى لم كنت تعني مختلة , ألم اسعى بمودة إليكم لتبيان مواطن الخلل والإختلال
    مع عظيم حبى وامتناني
    وللأسرة الكريمة أطيب التحايا
    مصطفى آدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-25-2004, 09:55 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    Re: تماضر شيخ الدين بالإنجليزي: مالها الحقول (Re: mustadam)


    يا جماعة فتحنا الخيط , والله أنا حكاية الخيط بدلا عن البوست دي عاجبان جنس عجب!
    العنوان ترجمة الأدب السوداني : دعوة مفتوحة للجميع
    ترجمة الأعمال من اللغات الأخرى للعربية ( بافق سوداني تخضع للنقاش , بمعنى أن المترجمين/ت سودانيون/ت ) هل تضمّن ضمن ملف الترجمة أم لا , الأمر مفتوح للنقاش . أقول ذلك لأعتقاد راسخ , يمكن أن يتخلخل بالنقاش , مفاده أن ما يترجمه السودانيون/ت ينطلق من فضاء ثقافي محدد وهو السوداني , باستشكال موضوع الهوية, مع الإعتراف بأن اللغةالتي تعبّر عن هذه الثقافةو هى الثقافه التى تستخدم العربية و بتجلياتها السودانية. وهكذا يكون ما يترجم من الأدب الروسي , مثلا من قبل مبدعين أحاطونا بالنبيل من القيم والمثابرة الدؤوبة في السلوك الإنسانى المتمرد على أشكال التواصل الفج والضحل في آن مثل أبوذكرى, رحمة الله عليه,هي من صميم الأدب السوداني ! وكيف الدباره! ارجو أن يتحول هذا النقاش للخيط المعنى بهذا الأمر و ويمتنع التقريظ والمجاملة !
    مصطفى آدم


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 01:50 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    أحيّك لهذا الولوج الباسق الى صلب الموضوع
    وسعدت جدا بردك على الأستاذ البكري ولكن لماذا لا
    نقرأ كلامه؟ أعتقد مهم جدا أن يكتب المنتبهون للفكرة
    ونقرأ لهم.
    زمان حدث جدل شرس بيني و صديقي الأستاذ عمر الدوش
    طيب الله ثراه فهو كان أستبعد أطلاق وصف المبدع على المترجم
    وقلت أنا عكس ما قال من مودة كانت نشأت بيني و الترجمة حيث
    لم أشأ أن توصف ترجمتي بأقل من أنها أبداع. ها أنت تصف كيف
    أن الأمر لا يقل عن فعل الأبداع بما يستدعيه من اعتمال و أجتراح
    فلك مني أيات الاعجاب و قريبا ينزل أحد أعمالي أو أن تماضر بارك
    الله فيها أنزلت أحدها و ما عليّ الاّ نقله هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 02:58 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustafa mudathir)





    Without Her!

    I see them descending there!
    In the tremulous haze of a mirage.
    Their statures break so slowly that I barely discern: Human are they or
    merely obscured images?
    Some of their details slide to float away, making me think
    they would perish in the haze. But before long they would catch up with
    those critical details of theirs and emerge!
    The knocks of their boots echoing in a shoreless expanse.
    But I have distanced myself away!
    I have taken to chopping firewood away from all appeals, anticipating a
    long and cold winter without her, without a rippling come-back!
    --------------
    Things take their courses while on I look.
    Paths get stirred by my silence.
    In every detail, it is the same wether I get surprised or not.
    I must remember that what has happened had to happen.
    All contexts were to wrap up regardless of my emanations into their fields
    of impact.
    So, what do I need me for?
    But these a priori conclusions are never reached until you arrive at those thorny terminal ends where nothing is beyond, where it turns out,in a final and stark reckoning,that the things you fought were mightier than your strife. That your struggle itself was, before its collapse, the common
    denominator in all the cases where you assumed denying and effacing roles.
    You can even conclude that your active life was sheer egocentricity!
    See how flagrant that is?
    But they, the episodes and the transformations don't like this observation! Mites do not heed the amount of damage consequent on their (miting)! Your readiness to defeat your enemies would be of no avail if they put the whole matter in reverse! Stick, therefore, to any emerging context. You will find that indifference is the slogan that happenings raise in the face of your
    meddling in their fates.
    What do you think?
    Are you bigger than a homeland?
    They, the episodes and the transformations raised more than that in the face of the glorious voluntary custodians of the values. A deed that cracked the
    jars of the drinking pals of change sending them scrambling for heeltaps.
    What could they do to you?
    -------------------
    Her marriage to the goalkeeper scorches you as one of the caustic episodes. I don't object to a goalkeeper venturing into the wilderness of the big questions and their burning answers. Camus was a goalkeeper! Look at his face, Camus and not your rival! Philosophy does not do that to faces. Apart from what Camus did, tens of years might pass without you knowing anything significant a goalkeeper has done following his step-down. But is her husband so? Or may be he absorbed her theses and even transcended them. May be her sudden marriage to him created that state in which one just dumps
    theses under the cosy covers of married life.
    -----------------
    She cast aside her charms for the sake of an intellectual image. That did not bother you. To keep her by your side was all that mattered. You felt you
    could defer your yearnings and lusts and sum them up as a great promise.
    Oh my God! Is that why she went with the goalkeeper? Because of.... Where is his photo? I always wanted that album by my side. That's him! I clipped this from a sports paper on the eve of their marriage. The caption blames a recent defeat of his team on him. Mark that! But his physique. His physique is more attractive than athletic. Oh, well she made a choice that wouldn't have occured to you! Of course you know that women marry for reasons that you can't foretell. they also marry for no obvious reason and again without
    you being a concern!
    -------------------------
    After marriage, he moved her from her culture-reviving ambiance to a peripheral setting fraught with infra-subsistence revelations and burgeoning confounding emotions. Very early on she conceived but dropped her previous contentions on abortion along with tens of other desires disclaimed. she maintained a foetus that was most likely bewildered! And put on that eccentric attire to totally disrupt transmitting. It was no longer possible for her to return to metropolitan life. She even looked at the printed word
    with complete stupor.
    You will not redeem her by reminding her of those days of leverage. You think by sitting with her, you and your heavily-booted friends in any of their bureaucratic manipulations will reedem her? No, Sir! Forget that. It's of you that one is bereft for you always go to extremes in your petit
    prophecies!
    ---------------------
    She used to deliver her exotic and varied speeches from mobile platforms at
    the student's cafe.
    Although she talked seriously,you took the chance of her getting overwhelmed to pore over her body not her talk. Her most enchanting corporal state revealed itself in the midst of her elocution. She meant to show you that the world went on by the very same way that you thought it did not! She did not mean to embarass you by that. The fate of things for her was so simple and devoid of surprises. It was her view that tales and anecdotes had their delights encapsulated into rubrics of directness and traditions of narration. She used to shoot at you: "Talk like Brecht or Kafka and you never get your things straight!" Her voice soared while her body, with it's delayed or rather subdued drives, didn't quite seem to fit this very description! She would say:"They are the prophets of the ordinary, those who act according to courses and vicissitudes." She would ask you to "Take for instance" a pharse she often used. "Take for instance how those aliens
    entered our home."
    "It's a big story. They pierced through the tribal pride that took decades
    to build and you know how?" You cling to your silence knowing you weren't sure how. She would go on: "O.K. Why did they stay so long? To teach us how to grow cotton? Why did they bring in the railroad? To flush your rural
    relatives through the alleys of Omdurman?Do you have definite answers?"
    You ponder. Your face wears an affirmative expression and, as if to commend this, she exclaims:"Yes! Exactly. I would not take into account those twisted answers reiterated by the hypocrites. Forget about them. They accept half-truths or even less. The fact is that we were dealt a fatal blow. Those aliens broke something that was deeply ensconced. Cherish was it's essence,
    in fact. It is a simple and painful story"
    But because you thought she went to extremes on that you chose to watch while she pled against what was held incontrovertible in that matter with a passion that inflamed other passions and postures that concerned you a lot
    more.
    That "Scar" did not concern you! The theory of defeat seemed to concern no
    one, anyway! It had no impact on the general sense of
    ؟pride.Weird,eh
    Nothing made her face switch colors of denouncement like that little refrain she never tired of repeating: " Even after they departed we could not cope. Our denial of the scandal trained us for more denials. We swept into
    labyrinthine roads armed with obstinacy which is a hightening of denial .
    This is our neurotic post-colonial reality!"
    My goodness!Here is beauty and mind gathered in one!
    No wonder
    -------------------
    For thiry years he could not see exept through some cracks in the husky ordinariness that encompassed him. Then, suddenly, one morning, while crossing the public road, he discovered how talented he was in forging methods of refuting the ordinary! He now wears one of the heavy boots that bang the ground in pursuit of me. He, too, is stretched out in some bleeding orbit,turning over his talents in his palms and blowing into them lest they
    be smothered.

    But her's was an opposite transformation. Ordinariness was an axis she had known so well. A cradle that lulled the "deeply-rooted" in her. She leaned on it, somtimes, but mostly overstepped it. Then, it so happened that she
    slipped into it, irretrievably.
    ---------------------------
    -Don't try. It won't work.
    - .........
    - It's useless.
    - ..........
    - Don't butt the rock! Forget about her distinctions
    You know where she got them.

    - .............
    - ..Abandon and don't cry! You really cry, eh? Well, if you cry
    - ..........
    - Are you carzy? I am telling you not to cry. Calm down a little.
    Be in you
    mind, fellow!
    - ............
    - Not to this extent !
    - ............
    - Don't cry. She won't be back
    - ............
    - Why the hell is this crying?
    ---------------------
    I leaned a little bit to the right to spit out a lump of chewing tobbaco and I saw them. They were still knocking the ground. Some of their details slide
    to float away, making me think.......

    THE END
    Regards to all
    mustafa mudathir
    PS: The original Arabic text can be read at
    بدونها يقرعون الارض، مازالوا





    بدونها يقرعون الارض، مازالوا


    أراهم يتنزلون هناك في لجج السراب الرعشة.
    تتكسر قاماتهم رويدآ رويدآ حتى أكاد لا أميز بشر هم أم
    محض خيال ملتبس.
    كانت بعض تفاصيلهم تنزلق لتطفو بعيدآ عنهم فأظن أنهم قضوا في السراب،
    ثم لايلبثوا أن يدركوها، تلك التفاصيل الحاسمة،
    فيستوون على سمتهم وينجلي قرع أحذيتهم في فضاء بلا ضفاف.
    و كنت قد أقصيت!
    أقصيت لأحتطب بعيدآ عن كل النداءات، مستشرفآ شتاءآ
    طويلآ و قارسآ بدونها و بلا سبيل لإندياح عكسي.
    ــــــــــــــ
    الأشياء تنحو و أنا أتفرج!
    المسارات يستثيرها صمتي و
    سواء على كل التفاصيل إندهشت أم لم أندهش!
    علي أن أتذكر أن ما تم كان سيتم!
    كل السياقات كانت ستكتمل
    بغض النظر عن إنبثاقي في فضاء فعلها
    فما حاجتي بي إذن؟

    لكنك لا تصل لهذه النتائج البدهية إلا عند نهايات الدروب الشائكة، حيث لا بعد،
    حيث ينجلي لك في حساب أخير
    و صارم أن الأشياء التي كنت تنافحها هي أقوى من كفاحك
    و كفاحك ذاته هو، قبل أن يتفتت، العامل المشترك الأعظم في جميع الحالات التي تقمصت فيها أدوار ناكرة و ماحقة.
    يمكنك حتى الوصول إلى أن حياتك النشطة كانت كلها قائمة على الأثرة.
    تأمل كم هو فادح أن يكون الأمر كذلك !
    فالسوس لا يعنيه حجم الخسائر المترتبة على إنسواسه!
    لكنهم هم و الوقائع و التبدلات لا تروقهم هذه الملاحظة
    و مدى جاهزيتك لهزيمة خصومك لا يهم هؤلاء الخصوم إذا ماهم عكسوا الآية.
    تمسك بأي سياق يطرأ على بالك، تجد أن اللامبالاة
    هي الشعار الذي ترفعه الوقائع في وجه تدخلك في مصائرها!
    ماذا تظن؟
    هل أنت أكبر من وطن؟
    هم و الوقائع و التبدلات رفعوا أكثر من هذا في وجه البواسق، حراس القيم الاشاوس و إنثلمت بفعلهم آنية
    ندماء التغيير فتدافعوا يبغون الثمالات.
    فماذا يمكنهم أن يفعلوا بك؟
    ـــــــــــــــــــ
    يصدعك زواجها من حارس المرمى كإحدى الوقائع اللاذعة
    و أنا لا إعتراض لي على ضلوع لاعب في فضاء الاسئلة الكبيرة و إجاباتها الحارق
    كما إن هنالك ما يحسب لهذا الرجل فألبير كامو كان حارس مرمى .
    تستطيع أن تتأكد من ذلك إذا تأملت وجهه المتطاول، (ألبير كامو و ليس غريمك ! )
    فالفلسفة وحدها لا تفعل هذا في الوجوه
    وبإستثناء
    ألبير كامو فقد تمر عشرات السنين دون أن تعرف شيئا ذا بال فعله حارس مرمى عقب اعتزاله!
    لكن هل زوجها كذلك؟ أم تراه إستوعب طروحاتها بل و تجاوزها؟ أو أوجد زواجها المباغت منه
    حالة من التخفف من الاطروحات بإسقاطها تحت مظلة الزوجية
    ــــــــــــــــــــــ
    كانت قد طرحت جانبآ جاذبيتها كأنثى فاتنة في سبيل إعلاء صورتها كمثقفة و لم تكن أنت متضايقآ من ذلك. أن
    تستبقيها كان همك. كنت تحس أن ثمة تلهف و شبق يمكن إرجاؤه و البناء عليه من طينةالوعد. يا إلهي.....
    إذن هي ذهبت مع حارس المرمى بسبب.....
    دعني أرى صورته. كم وددت أن لا يعبث أحد بهذا الالبوم
    هاهو ذا ! هذه صورة له قصصتها من الصحيفةالرياضية
    عشية زواجهما. التعليق المرفق بالصورة يشرح مسئوليته عن هزيمة نكراء لفريقه. خذ عندك!
    كان يبدو متمتعآ بقوة جسمانية ملفتة أكثر من تلك التي تتوقعها من رياضي!
    إذن هي صارت إليه مصيرآ لا توافق أنت عليه لكنك تفهم طبعآ أن البنات يتزوجن لاسباب لا يكون لك شأن بها و أحيانآ بلاأسباب ظاهرة!
    ــــــــــــــــــــــــ
    تزوجته فأخذها من بيئتها الباعثة للثقافة إلى بيئة طرفية
    مفعمة بتجليات ما تحت الكفاف حيث تتبرعم المشاعر
    المربكة. حبلت منه مبكرآ و أسقطت رغبتها ـ المزعومة
    سلفآ ـ في الإجهاض، ضمن عشرات الرغبات المسقطة
    إحتفظت في أحشائها بجنين حائر، غالبآ.
    و ارتدت ذلك الثوب الغرائبي حتى يمكنها التوقف نهائيآ عن البث. لم تعد عودتها لحياة المتربول ممكنة و لم تعد للكتاب و المطبوعة تنظر إلا في ذهول. أتظن أن حديثك معها بما يذكرها بأيام الفعالية سيعيدها سيرتها الاولى؟ أتظن أن جلوسك إليها أنت و الرجال المنتعلين في واحدة من توظيفات الوسائل البروقراطية سيعيدها؟ أبدآ يا سيد! إنس سيرتها. فالفجيعة ليست فيها و إنما فيك أنت ! مشتط دائمآ في نبوءاتك الصغيرة.
    ـــــــــــــــــــــــ
    كانت تقول الكلام الغريب من على مساطب متحركة في المقهى الطلابي. و كنت رغم علمك بأهمية ما تقول، تهتبل فرصة إنفعالها لتتأملها هي و ليس حديثها. كانت أجمل أحوالها الجسدية تتبدى في غمار إنفعالها. تعمدت أن تريك أن العالم يسير بنفس الطريقة التي ظننت أنت أنه لا يسير بها. لم تكن تقصد إحراجك بهذه المقولة. كان مصير الاشياء عندها غاية في البساطة و بلا مفاجآت. الحكايات و الحواديت ـ في رأيها ـ تتحوصل متعتها في سنن المباشرة و تقاليد الحكي. كانت تهتف بك : لم يحدث أن حكى شخص بمثل ما حكى برخت أو كافكا و سلكت أموره. و يعلو صوتها في المقهى بينما جسدها المؤجلة فيه نداءات الغريزة (أو هي مطغي عليها ) يغالط عين هذا الوصف. و يعلو صوتها : إنهم أنبياء العادية هؤلاء الذين يفعلون كذ ا و كذا وفق التصاريف و المجريات . ثم تقول لك خذ مثلآ، كثيرآ ماتقول هكذا : خذ كيف دخل الغرباء دارنا. إنهاقصة! إخترقوا كبرياء العشائر الذي إستغرق بناؤه عشرات السنين. أتدري كيف؟
    تصمت لأنك " ملاوز " ألا تكون درايتك في هذا الامر كدرايتها هي. فيعلو صوتها : هل أتوا بالسكة الحديد كي يندلق أقرباؤك الريفيون في أزقة امدرمان؟ هل تعرف أي إجابات قاطعة؟
    تسرح أنت و ترسم تعبيرآ مصطنعآ على وجهك كأنك تعرف. فتقول لك : أيوه هكذا بالضبط و هل كنت تتوقع إجابات ملتوية مثل تلك التي يتشدق بها المصانعون. دعك منهم. المصانعة ترضى بأنصاف الحقائق أو ما دون ذلك. الحقيقة أننا أصبنا في مقتل. هؤلاء الغرباء كسروا شيئآ كان مكنونآ و جوهره الكنون. إنها قصة بسيطة و مؤلمة.
    لكنك لظنك أنها تتطرف قليلآ في القول كنت تؤثر مراقبتها و هي ترافع ضد المعلوم وجوبآ في هذا الامر بعاطفة تشعل في استعارها عواطف و هيئات اخر تعنيك أكثر. لم يعنيك ذلك الجرح. على أي حال نظرية الإنكسار هذه لم تعن أحدآ و لا يشوش وجودها حتى أدنى حالات الإعتداد بالنفس. لم يكن هناك ما هو أدعى لتلون وجهها بألوان الشجب من تلك اللازمة الصغيرة التي لا تني تقولها : حتى بعد أن خرجوا لم نستطع نحن شيئآ. لم يجد إنكار الفضيحة إلا في تدريبنا على مزيد من الإنكار فاندفعنا في دروب التيه مسلحين بالمكابرة التي ما هي إلا تخابث الافكار. إنه واقع عصابي مابعد ـ كلونيالي!
    يا دين النبي! جمعوا فيها العقل و الجسد و هنا الغرو و العجب!
    ــــــــــــــــــ
    ظل زهاء ثلاثين عامآ لا يكاد يعي إلا من خلل فروج في خباء العادية القابع فيه، حتى تبين أنه موهوب تمامآ حتى في إستحداث مناهج دحض العادية. حدث له هذا التبين فجأة ذات صباح و هو يعبر الطريق العام. إنه الآن ينتعل أحد الأحذية التي تقرع الارض في طلابي. و هو أيضآ منشبح في مدارات راعفة، يقلب مواهبه بين راحتيه و ينفخ فيها حذر إنطفائها.
    إنتقالها هي كان عكس ذلك. كانت العادية عندها محورآ تفهمه، ارجوحة لهدهدة المغروس فيها. تتكأ عليها أحيانآ و تتجاوزها غالبآ ثم كان أن 'حتلت ' فيها و لم يعد ممكنآ إطلاقها من ربقتها
    ـ لا تحاول معها. لن يفيد.
    ـ ......
    ـ لن ينفع. إنها قربة مقدودة.
    ـ ......
    ـ إنك تناطح الصخر. دعك من تميزها فدونك مصادر هذا التميز.
    ـ ......
    ـ خليها و لا تبك. ...هل تبكي فعلآ؟ لو بكيت
    ـ .......
    ـ هل جننت؟ أقول لك لا تبك. حسنآ. إهدأ قليلآ.
    ـ ...........
    ـ خليك عاقل يا زول
    ما للدرجة دي . ما ... لن تعود دا إيه دا ياخي دا؟!
    ــــــــــــــــــــ

    إنتحيت قليلآ لأبصق ( سفتي)
    فألفيتهم ـ لازالوا ـ يقرعون الارض بأحذيتهم وبعض تفاصيلهم تنزلق لتطفو بعيدآ عنهم حتى لأظن......

    إنتهت

    ودي تعديلات اقترحها مصطفى ادم وسأعمل بتسعين في المائة منها في النص النهائي:
    ear Mustafa ,
    please have a look at the following suggestions for a different rendering of certain parts of your translation which is great. i enjoyed reading all your texts published on the net and they ask for good critical appreciation of them. this is not the place or the time .I'll save to savor later on.
    1. The final enlish text should be properly punctuated. I would be very glad to do that when you finally decide uopn a final version . Send it to me as a word document and I'll do it .

    2 The following are but suggestions for another rendering of the meaning the text intends to express and , of course , might be missing the point (s) in mind.
    * merely obscured images ---- could be ---mere fuzzy apparitions
    * The knocks of their boots----- the rumblings of their boots
    * but these a priori------- obvious conclusions
    * before its collapse ---------- before its dissipation ( or disintegration)
    * denominator ------- factor
    * mites do not heed …….. what about the following translation of the whole sentence ( the Arabic text is wonderful here)
    Termites are not very much concerned with whatever damage they incur, when miting!
    * Indifference……. that happenings ------- events ( instead of happenings)
    * What do you think -------- what about other options like see , perceive, discern etc!
    * the glorious voluntary custodians ------- the self-elected ……….
    * I suggest that you omit the part ( as one of the caustic episodes ) in the sentence ( her marriage to the goalkeeper scorches you as ………..)
    * step down can be replaced by retiring , giving up the game
    * may be he absorbed ------- digested ??
    * The Arabic text suggests the following (I’ve always feared that someone may tamper with this photo album ) instead of I always wanted that…….
    * after marriage he moved her from …… what about the following rendering ; After marriage he took her away from her culture –reviving milieu to peripheral setting fraught with revelations of destitute
    * Very early on she conceived but…. The Arabic text does not suggest a relation of contradiction or contrast here so I suggest a simple coordination :
    Very early on , she conceived and dropped her previous contentions on abortion, along with tens of other desires , disclaimed once and for all. Yet ! She retained / kept / a fetus , that was , most apparently , bewildered..
    * You will not redeem her by ……. What about the following rendering : You will not be able to redeem her by reviving the memories of the old days of vigorousness.
    * It is of you that one is bereft for you ………. I suggest the following which I think ,reflects the feel of the Arabic text : The tragedy is within you not her. You, who always go the whole hog with your little barren prophecies.
    * delayed drives ----------- restrained drives
    * how those aliens entered our home --------- or better still : ransacked our homes
    *It is a big story -------- what a story!
    *They’ve pierced through ------- bayoneted ? speared their way through the fabric of tribal pride. Which took decades to institute , and you know how?’ you obstinately remain , evasively , silent …….
    * to flush your rural relatives ------- to pour out your relatives into the alleys of …
    * she never tired of repeating ---------- she tirelessly repeated
    8 our denial of the scandal trained us for more denials---- our denial of the scandal infused into us a lust for even more denials. We were swept into labyrinthine roads , armed with a tenacity for denial.
    * he discovered ------- it dawned upon him
    *

    calm down a little. Be in your mind, fellow------------ be sensible
    fellow
    Mustafa Adam

    (عدل بواسطة mustafa mudathir on 05-26-2004, 06:38 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 07:26 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    حاجة تمام. وهكذا البيان بالعمل. ورحلة الألف ترجمة تبدأ من هنا. لعنة الله على الكليشيهات! هنا نلتقى. نتبادل الأفكار والموارد والجمال. سوف أجمع ما نشرت من ترجماتى هنا. لكن دعونى أبدأ بنشر ترجمتى لأغنية الفنان والمغنى السودانى المعروف عبد العزيز المبارك ( تحرمنى منك). للأسف لا أعلم من هو شاعر الأغنية. الرجاء تزويدى باسمه حتى لا نغمطه حقّه. كما أرجو أن يتكرم أحد بنشر كلمات الاغنية باللغة العربية فقد ضاعت من أوراقى المبعثرات بلا عدد.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    A Sudanese song in English Nov 7, 2002

    Adil Osman
    United Kingdom

    English>Arabic
    + ...

    This is a translation of a song by a renowned Sudanese singer. I have translated it from Arabic into English.
    ـــــــــــــــــــــــــــــ


    you deprive me from you,
    and from your love.
    my years would become all wounds and anguish.
    you deprive me of you,
    and from my eyes you deprive
    the darkness and the daylight.
    you deprive me from you, my years would become very sad.
    and characterised by regret and sorrow.

    your heart denies love and affection,
    as if you had never been in love before.
    or knew the meaning of closeness and companionship.
    what does love mean without tenderness?
    it would only be suspiciouness and doubts.
    we would become unkind to each other,
    and differ and argue and quarrel.

    memories would become a hope which restores the chance which brought us together,
    the chance which carried my eyes to yours.
    when the sweet love story began.
    and our nights together witnessed tenderness and affection,
    and the evenings became full of passion.

    you deprive me from you,
    and from your eyes.
    you donated to me angst and anguish and regret.
    love will become a flood of longing,
    a delusion,
    love will equate nihilism.
    all hope will be turned into mirage.

    what a pity!
    pity our love.
    pity our defeated love.
    ـــــــــــــ


    تحرمنى منّك
    غناء: عبد العزيز المبارك
    شعر: ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ترجمة: عادل عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 07:47 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    وهاهى مرثية تماضر جبريل لوالدتها الله يرحمها. تماضر كتبت القصيدة فى ابريل 2001 وترجمتها انا فى اغسطس 2002
    ____________________


    I was moved by the poem Tumadir wrote upon the death of her late mother. So I translated significant parts of the poem.

    **********


    The morning filled with her scent
    and the smell of milk
    I was in the warmth of her bosom
    wrapped in the towels of newly born babies.
    Nothing remained in my memory apart from
    the texture of her womb
    and the scream of birth
    and her ample breast-feeding. Around me were vapours
    ascending warmly.
    fenugreek and sandalwood smoke and dettol.

    i didn't bother with women who came to visit
    and the children, with stuffy noses, who stared at
    my closed eyes and my continuous sleep.
    i hear suppressed laughter coming out their gaping teeth.

    her bosom and her arms embrace me
    her smell tempts me into more blissful sleep
    i burp, i regurgitate, i cry without tears
    i scream
    she knows my language
    only she, she alone whom i want.
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


    the medical equipment is anticipating her passing away,
    i hold her hand.

    oh the Angel of Death
    was my mother nice to you
    when you visited her this morning?
    did she ask you "please sit down on that banbar with the velvet cushion"?
    "i will have a coffee" did you say in reply?
    did the cardamom fill the air from the coffeepot? while she was arranging for a sheep to be sacrificed in your honour?
    did she bring the sherbet on a shining tray?
    and those things; bananas, oranges, dates, lalope?
    whatever was there in the kitchen cupboards?
    things, in her terminology, she calls the signs of generosity?
    did she insist on you to taste a thing or two?
    "eat by the Prophet Mohamed! eat by Mohamed."

    what a marvel!
    she brings about a peaceful and agreeable atmosphere.
    and offers you tranquillity and her heart
    and a bottle of perfume.

    what a marvel!

    did she chat to you and make you laugh?
    by God, did she make you feel at ease by telling you
    the story of her naughty son?
    or the story of her mischievous and articulate granddaughter?
    what a marvel!

    she pulls her tobe forward out of chastity and politeness.
    her tobe brought forward to conceal her beautiful face
    and the beauty of her soul
    and her evident brilliance and her fountain of intelligence.
    to hide her wisdom and her frank beauty and tolerance,
    she pulls forward her tobe.
    her shalikh shines,
    her teeth, like lightning, sparkle
    her tobe
    conceals
    the gardens of her conversations

    what a marvel!

    oh the angel of death
    when you visited her, was she nice to you?

    the doctor said "talk to her, despite the coma. tell her things
    she is familiar with."

    i milked for her the memory of her feminine beauty
    and her yearnings while we kept her busy in the role of mother.
    i reminded her of each slice of talih wood she burnt
    celebrating our arrivals and in family weddings.
    i reminded her of every heart of henna she painted
    on the palm of her hand in celebration of Eids and happy occasions.
    i reminded her of the satin curtains
    and the new redbrick house,
    the festivities and the welcoming
    the return of those who were away,
    the white path, a good omen from Bakheeta, during teatime sessions.
    i told her the stories of our academic achievements
    and her tears of joy
    and the education we accomplished with the help of her psyche.

    i reminded her of her love for jokes,
    and her ample sense of humour,
    and her capacity to pinpoint the wit
    in the funny remarks by family members.
    Abu obayda said, "at last, my mother managed to distinguish between the chemistry book and that of physics."
    "Hisham, may Allah forgive him, when he was small i asked him;(when i die, are you going to cry?).
    he replied;(no. we will not cry, because our father is having a headache!)"

    i reminded her of her zaghareed in rejoice,
    in marriages,
    and the journey back from Mecca.
    i reminded her of the newly furbished house.
    and the generous trays of khabeez, biscuits and petit four,
    when a guest knocks on the door.
    "welcome guest."
    "to the guest we offer our food. and together with the guest we shall eat."
    "a visit by a guest is bliss and a blessing."
    "the toddler is the king of the world"
    "trees are signs of good fortune"
    "greenery is pleasant to the eye"
    "rain brings life"
    "whiteness is a good omen"
    "perfumes and scent lull the mind and calm the soul"

    i reminded her of her philosophy of optimism.
    and her quest to explore the meaning of life and existence
    in what is ordinary, familiar and everyday living.
    i reminded her of the sweet songs she adored.
    and the friendliness and love of her family and friends
    in Berber and Rijil Alfoola.

    she smiles that sweet smile
    which illuminates her beloved and peaceful face.
    i carry more luggage and memories,
    and set with her into the road of rejoices.
    your affectionate sisters:
    Zaynab, Amna, Al-matan, Suaad
    and the funny daughters of Badriya
    the daughters of Amna
    the friends in need,
    We miss you Om Zain
    "how Abdelgadir's daughters have grown up!"
    beautiful and educated girls."
    "what a beautiful girl Abu obayda has!"
    "Hisham's daughter, my beloved, entered the faculty of medicine"
    "hey, this is Ashraf, the son of Zuhoor, what a lovely sight!"

    i walk with her in the journey of joy and rejoice.
    even the concept of "male guardians" she has turned
    into a peaceful and creative idea:
    - he is a hard worker for the welfare of the family.
    - he is a generous man.
    - his bon-fire never dies.
    - women are safe in his company.
    - in the times of scarcity and hardship, he never lets you down.
    - my brother Ahmed, may God increase his wealth, did so and so.
    - Allah bless Hafeez, he forgot nothing.
    - Abdelgadir, i ask Allah, may he continue to be a generous soul.
    - and you, i ask Allah to grant you a long life.
    - may your children keep your company.
    - tomorrow we shall sacrifice a sheep and invite people. we shall prepare food. plenty of food and sweets and biscuits.

    Aaaaaaahhhhhhhhhhhh

    my heart is broken. And deep in sadness my heart has settled.
    she murmurs:"did you serve food to those guests?"
    is this what you dedicated your short life for?

    i remind her of her abundant vocabulary:
    - i wish this for my girls.
    - i wish that for my boys.
    - they went out to play football.
    - they are doing their homework.
    - they have friends visiting them.
    - the girls wore their dresses, braided their hair, went to school.


    the daily fun
    the large house
    the beautiful life
    the happy and carefree laughter,
    the promise in a song.

    ـــــــــــــــــــــــــــ

    الاصدقاء و الصديقات هاهى قصيدة تماضر باللغة العربية أنقلها هنا كيما يتمكن الجميع من قراءتها مع الترجمة فى مكان واحد
    الرجاء ملاحظة اننى لم اترجم القصيدة كلها

    ************


    قالت كونوا...فكناها




    تماضر شيخ الدين


    إحتقن الصباح بعطرها ورائحة الحليب

    أتدثر فى حضنها بلفافات الأجنة

    لم يلتصق بذاكرتى غير ملمس رحمها من الداخل وصراخ الميلاد وثديها المدرار

    أبخرة كانت تتصاعد من حولى دافئة..الحلبة وبخور الصندل والديتول



    لم آبه بنسوة جئن يزرن

    والأطفال المزكومون

    أطالوا النظر الى عينيَ المغمضتين

    ونومى الموصول...أسمع ضحكات مكتومة

    تخرج من بين الأسنان المشرومة



    لحم صدرها...ذراعها يطويني

    رائحتها تغرينى بمزيد من نوم مغبوط

    أتجشأ أتمرغ

    أبكي من غير دموع أصرخ حين أريد

    تعرف لغتي



    هي ...هي... وحدها كل ما أريد



    ______



    أجهزة المستوصف تقرأ قرب نهايتها... أمسك يدها



    _________



    يا ملاك الموت حين حللت ضيفا عند أٌمى ذات صبح

    بالله هل كانت كعادتها ظريفة؟

    هل أجلستك على بنابرها القطيفة؟



    هل قلت بنا وفاح الهبهان من الشرغرغ بينما كانت تدبر للضبيحة؟

    هل أتت صينية الشربات تلمع وحولها الأشياء تلك؟

    موز برتكان عجوة لالوب ؟ ما تيسر؟

    اشياء فى قاموسها كانت تسميها عروض؟



    هل خسّمتْك.. لكى تضوق؟

    , اكل الرسول...اكل الرسول’؟

    ياسلام

    تعطيكا جوًا رائقاً

    ولك الامان ... وقلبها ... وفتيل ريحة ؟

    يا سلام...



    هل أضحتْك وونستْك..

    بالله هل فرشت بساطاٍ أحمدياٍ وهى تحكى قصة عن إبنها الممسوخ أو

    تروى حكاية بنت إبنتها الفصيحة؟

    ياسلام...

    وتجر مقنعها قليلاٍ للأمام

    أدباً..وستراً

    مقنعها قليلاً للأمام

    كى تدارى عنك ملكتها...سحر مهجتها...ونبوغها البادى ...وينبوع القريحة

    كى تدارى عنك حكمتها ...سماحتها الصريحة

    تجر مقنعها

    شلخها يضوى..

    سنها برقٌ

    مقنعها

    تدارى

    رياض

    مجلسها

    الفسيحة

    يا سلام

    لما أتيت نزلت ضيفا ياملاك الموت

    هل كانت ...ظريفة؟

    _____



    الدكتور قال تحدثوا معها رغم الغيبوبة قولوا لها

    ما يربطها بالواقع

    حلبت لها ذاكرة جمالها

    الذى تتوق له روحها بينما ...نشغلها بدور الأم



    ذكرتها بكل شريحة طلح أحرقتها فرحا بقدومنا

    وفى أعراس بنات الاسرة

    ذكرتها بكل قلب حنة رسمته فى بطن يدها للأعياد والمناسبات الحلوة

    ذكرتها بستائر الساتان وبيت الطوب الأتبنى

    الكرامات والسلامات

    عودة الغائب

    الطريق الابيض تحمدها به بخيتة فى جلسات شاى العصر

    حكيت لها بقصص نجاحاتنا فى المدارس ودموع الفرح التى زرفتها

    نعبر عتبات السلم التعليمى عبر وجدانها البضة

    بحبها للمرح وتصيدها للعبارات المضحكة التي تصدر من ابناء الاسرة

    أبوعبيدة قال امى بقت تفرز كتاب الكيمياء من كتاب الفيزيا

    الله يجازيك ياهشام وكتو الصغير قلت ليه كان مت بتبكو؟قالى لأ أبونا راسو موجعو مابنكورك

    زكرتها بزغاريد الفرح

    الصفاح العودة من بيت الله

    ذكرتها ببيتها المفروش جديد

    وعروض الخبيز والبتى فور... عندما يدق الباب ضيف

    الضيف حبابو ... بياكل وبأكلنا

    الضيف نعمة

    الجاهل ملك

    الشدر خير

    الخدار سمح

    المطر خير

    البياض فال

    الريحة راحة

    إنتي الخير ياأمى

    ذكرتها بكل فلسفة التفاؤل والضرب فى غور الرمز الوجودى

    تخلقه من كل ماهو عادى ويومى

    ذكرتها بالغنا الطاعم البتدريدو

    عشرة ناس بربر وناس رجل الفولة



    تبتسم إبتسامة حلوة تضىء وجهها الساكن الأليف

    أحمل مزيداً من المتاع وادق معها فى درب الفرح

    اخواتك الحنينات.. زينب وآمنة والمتن وسعاد وبنات بدرية المرحات

    بنات آمنة

    حبان الكبس والضلمة

    ياحليلك

    يام زين

    حلاة بنات عبدالقادر كبرن ووعن

    حلاة بت ابوعبيدة اريدا بت هشام دخلت الطب

    اريدو دا ما اشرف ود زهور

    امضى معها فى مشوار البهج المريح

    حتى فكرة الوليان عندها فكرة مسالمة وخلاقة

    ضراعو اخضر..سكينو حمرة

    نارو ما بتموت

    مامون الفتاه فى الخلا... والعيش فى الغلا

    كتر خيرو احمد اخوى سوا وسوا

    الله يباركو حفيظ ما خلى شى

    عبد القادر ان شاالله ما تقل عليه

    انت ان شا الله ما اشيل ايدياتى عليك

    يونسوك وليداتك

    بكرة نسوى الكرامة

    ونعزم الناس

    نفرم الطعمية ونسوى الخبيز

    آآآآآه يتفطر قلبى اربا صغيرة الحجم ممعنة فى الحزن

    تتمتم

    الجماعة البرة ديل غديتوهم؟



    اهذا ما امضيت عمرك الزهيد تفعلين؟



    اذكرها بقاموسها المعطاءْ

    اريتو حال البنيات البريدهن

    اريتو حال وليداتى

    مشوا الكورة

    قاعدين يقروا

    جوهم ضيفان

    البنيات لبسن مشن المدرسة سرحن شعرن

    المرح اليومى البيت الكبير

    الدنيا الحلوة

    الضحكة الصافية العافية

    الغنية المنية

    الدنيا الما فيك خير ... راحت امى فى مغمضها



    بالله هل كانت كعادتها ظريفة؟



    وكصفقة خضراْ تحملها موجة عاجلة

    اخترقت جنازتها الناس المتراصين رصا فى بهو الحرم

    جاءت لتسجل آخر دهشة لها

    اخترقت الجموع كفراشة نادرة تبحث عن زهرة بعينها

    ركت فى الركن اليمانى لا اعرف قرب الحجر الاسعد

    فعلا

    صلى عليها القاصى والدانى

    اناس يتكدسون فى الفناءات والساحات والفوهات

    جاءوا من كل حدب وصوب



    صوبوا تحوها دعاء حتى ظننتها اختلجت فى مرقدها

    كنت واختى كطائرين ضلا السرب

    نهرول صوب موكبها الذى اختطفته الايدى حتى بدا كانه ينسرب من نفسه من فوق اكتافهم

    هرولنا بين صفاها ومروة غيبتها

    هرولنا بين صفاها ومروة الخيط الرفيع فى مجرى حضورها والغياب

    هرولنا نبغى زمزم وعدٍ ما

    ستعود؟

    ستدخل الجنة؟

    سترونها يوما ما

    س

    س

    وسين زمزم التى امتدت كسحابة اولها هنا وآخرها فى طرف الغيب

    غاب الجسد العزيز

    محمولا على شراع اخضر

    اتلك هى اللآلة الحدباء؟

    لا ادرى

    غاب الجسد الغالى بقيت سين زمزم والدمع الثخين



    الارض من تحت اقدامى حملت على آلة حدباء

    الجدار استند عليه حمل على آلة حدباء

    تركتنى فى البهو المقدس بنصف انتماء

    وبداية عصر الهملة المطلق

    موت الوالد نعمة وزالت... موت اللم هملة وطالت

    راح الجسد

    الضل البارد

    والعصارى الاليفة

    دفنوها قرب خديجة بنت خويلد

    ياحليل اللم البتشم

    موت اللم .. ياقبر ضم



    فى البدء كانت هى

    قالت كونوا ... كناها



    امى ... اوصيك على بنت خويلد



    ابريل 2001
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 10:57 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    الموضوع الأول:
    ترجمة الأعمال من اللغات الأخرى للعربية ( بافق سوداني يمكن أن تخضع للنقاش , بمعنى أن المترجمين/ت سودانيون/ت ) فهل تضمّن ضمن ملف الترجمة المقترح هنا؟ الأمر مفتوح للنقاش . أقول ذلك لأعتقاد راسخ , يمكن أن يتخلخل بالنقاش , مفاده أن ما يترجمه السودانيون/ت ينطلق من فضاء ثقافي محدد وهو السوداني , باستشكال موضوع الهوية, مع الإعتراف بأن اللغةالتي تعبّر عن هذه الثقافةو هى الثقافه التى تستخدم العربية و بتجلياتها السودانية. وهكذا يكون ما يترجم من الأدب الروسي , مثلا من قبل مبدعين أحاطونا بالنبيل من القيم والمثابرة الدؤوبة في السلوك الإنسانى المتمرد على أشكال التواصل الفج والضحل في آن, مثل عبدالرحيم أبوذكرى, رحمة الله عليه,هي من صميم الأدب السوداني ! وكيف الدباره!الصديق بشرى الفاضل يمكن أن يفيدنا بالكثير حول هذا ألأمر هل نطمع في ذلك؟
    الموضوع الثاني:
    هل يمكن أن نهتم بترجمات من الأشعار والقصص وربما الملاحم العظيمة التي تستوعب عصارة الثقافات الناطقة بمختلف اللغات السودانية الأساسية , مثل الدينكا والنوير والشلك والباريا والبجاوية والنوبية؟
    تحضرني في هذا الصدد ترجمة الدكتور فرنسيس دينق مجوك لبعض أشعار الدينكا وأغانيهم للإنجليزية فى كتابه الموسوم طائر الشؤم ترجمة د. عبدالله النعيم وقد قام بترجمةالأشعار والأغانى إلي العربية أستاذ الأجيال الشاعر بروفسور عصام عبدالرحمن البوشى.أرجو أن أعثر علي النسخة ألأصلية (الإنجليزية) حتي أستطيع أن إنزلهامع نصوص البوشى.
    و أيضا في هذا الصدد , هنالك مساهمات عظيمة قام بها الأستاذ أدروب أوهاج حول ثقافة ولغة البجة. عمر ادروب معنا هنا وسأتصل به حول هذا الأمر.
    فانظرو ماذا ترون؟

    (عدل بواسطة mustadam on 05-26-2004, 11:00 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-26-2004, 11:02 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-26-2004, 11:04 AM)
    (عدل بواسطة mustadam on 05-26-2004, 11:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 01:12 PM

farda
<afarda
تاريخ التسجيل: 04-08-2003
مجموع المشاركات: 826

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    *
    الأصدقاء الأعزاء

    شـــكــراً لكم!!! ،

    وسنأتي للقراءة والتعليق ، سريعاً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 01:57 PM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 05-23-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: farda)

    وهذه هى ترجمة عادل عثمان ... لكل شىء حى.. زوجات بنصف عطر

    عادل عثمان..يترجمنى ..مرة ثانية...ما رأيكم؟؟؟ دام فضلكم

    Written by Tamador Gibreel


    translated from Arabic by Adil Osman

    First manuscript, not finished yet, to narrate the story of the green dervish and the wives who wear half perfumes.



    All is brimming with life next to the well

    All is brimming with life beneath the mountain

    All is alive
    A dervish with green spirit and infatuated dress
    All is brimming with life

    Wives perfumed with half the night sandalwood
    Strolling in the promenade
    All is living
    They laugh with the breeze
    Half smiling
    With half chastity
    And half responsibility


    Everything is alive
    Tired husbands sleeping in the shadow of a day half eaten by toil
    Everything is alive

    Children hanging from the pegs of trees like rags
    Exchanging innocent obscenities and screaming

    One of the wives who was wandering in the afternoon with half burden and half perfume, asked the dervish:
    What is living in this mountain oh dervish?
    _ the mountain?
    In the meantime the wife was picking a child from the tree beg
    Who disappeared running to join his friends as soon as she landed him on the ground

    The dervish continued: the mountain?
    The chest of wind?
    The fist of earth?
    The sickle of perpetuity?
    The heart of land?
    Oh mountain!
    Concealing the anger of earthquakes
    Concealing the joy of fountains
    And the uproar of falls
    Are you alive?

    The mountain moved a little and nodded his head

    The dervish shouted: alive, alive
    Everything is alive

    The women who were half dressed laughed

    The birds which were embroidered in the corner of a woman’s sari/tobe sang but didn’t fly away

    What’s living in this mute sky oh dervish?

    - The sky?

    Alive!
    Hurray hurray!
    The depth of the blue truth?
    The bowl of stars?
    The focus of flying?
    The retreat of echo?
    The guard of clouds?
    Her children are sun and moon?
    Who sheds sunrise and sunset?
    Hurray hurray!


    The dervish unfolds his hands like a fan for a beautiful Chinese woman
    He lays the fan like a coloured cloth over her naked blue belly

    Hurray hurray! Oh women!


    A wife with half henna and a soft sari/tobe where some pale flowers in its midst tried to get ready to go to bed, asked the dervish:
    What about the sun?
    Talk to us about the sun oh dervish!


    The yellow peach of the sky?
    The queen of warmth?
    oh wife with half henna?!
    Don’t you know that it is a being born out of another being?


    The woman/wife with half modern smile, free from worry, pulled the corner of a question :

    You, also, say that the sea is alive?


    The dervish shouted: “from water we created all living things”

    He extended his fingers till they touched the back of the sea
    The sea? This body wet with the ink of desire and poems and sea routes
    A body drowned in the sweat of orgasm and the waves’ children
    Lying beside his wife: the coasts
    With one eye closed
    The other eye watching the ports and lighthouses

    Help!
    oh sea!
    Help!
    What do you say? Oh the women in the neighbourhood!
    The sea?

    The wife ignited/burned with desire
    While the birds in her sari/tobe were jumping like the kindergarten’s kids


    The guillotines were ashamed of the martyr’s dignified body
    The prisons were exhaling the air of oppression
    And inhaling the breath of heroes
    The fields
    Are living beings
    The clouds in the sky are living beings
    The hills and the paths and the journeys are living beings

    It was just me who is dead
    I am dead
    You are dead

    The wife who was getting water in the metal bucket from the well, was perplexed by the fire of the wife with the birds

    Did the jinni who visits the dervish come to you?
    Oh the woman of tree branches?!

    The woman with the pale flowers replied:
    If the dervish’s jinni came to me I would use him for the wash up and ironing

    We have nothing to do with poetry. Do we?
    The wives walked towards the houses carrying their buckets
    And picked the children from the tree pegs
    And agreed to finish their half night perfumes in the house of one of them
    And prepared dinner for their tired husbands.

    The woman with the birds continued to murmur with the dervish until the sky lit with a full moon.
    Everything is living
    Except us!
    Everything is living.



    الاصل العربى:


    كل شىء حى ...زوجات بنصف عطر



    كتابة اولى لم تكتمل...لحكاية الدرويش الاخضر والزوجات بنصف العطر

    -كل شىء حى
    قرب البئر...

    -كل شىء حى
    اسفل الجبل....

    -كل شىء حى
    درويش اخضر الروح
    ... هائم الثياب
    - كل شىء حى

    زوجات معطرات بنصف الصندل الليلى
    يخطرن فى العصارى
    -كل شىء حى
    يضاحكن النسيم ... بنصف استقامة ... ونصف هم ... ونصف مسئوليه


    -كل شىء حى

    ازواج مكدودون ينامون فى ظل يوم ، اقتات العمل من نصفه الكبير
    -كل شى حى

    اطفال معلقون على مشاجب الاشجار ... كاسمال
    يتبادلون البذاءات البريئة ويتصايحون

    ينعمون بحرية الفكاك من رهبة الوالدين

    سألته احدى زوجات الحى الهائمات فى العصارى بنصف هم ونصف عطر ليلى

    - وماهو الحى فى هذا الجبل ...يادرويش
    - الجبل؟؟
    فى هذه الاثناء ، كانت تقطف طفلا من مشجب/ شجرة ،
    ما ان وضعته على الارض حتى اختفى عدوا نحو باقى الصبية

    واصل الدرويش:
    - الجبل
    صدر الريح؟؟؟
    قبضة الارض؟؟
    سندان المكون؟؟
    قلب اليابسة؟؟
    يامضمرا غضب الزلازل يا جبل
    يامضمرا فرح الينابيع واهتياج الشلالات

    هل انت حى؟؟؟

    تزحزح الجبل قليلا فى مجلسه واومأ براسه

    صاح الدرويش : حى حى كل شىء حى

    ضحكت النساء نصف الكاسيات
    وشقشقت العصافير المطرزة فى طرف ثوب احداهن ، فرحا ، ولم تطر

    - وماهو الحى فى هذه السماء البكماء، يا درويش؟؟

    -السماء؟؟؟

    حى...هلا هلا
    جوف الحقيقة الازرق؟؟
    اناء النجوم
    بؤرة التحليق؟
    مرد الصدى؟؟؟

    حارسة الغيوم؟؟
    اطفالها شمس وقمر؟؟
    تطرح المغيب والشروق، هلا هلا، هكذا،

    الدرويش يفرد يديه كانه يفرد مروحة لفتاة صينية جميلة،
    هكذا رداءا ملوناعلى بطنها الازرق العارى؟؟؟

    هلا هلا يانسوان، السماء كائن حى... هلا هلا

    سالته احدى الزوجات ، بنصف حناء وثوب هفهاف حاولت زهرات شاحبات فى منتصفه ان تتأهب للنوم:
    -والشمس حدثنا يادرويش عن الشمس

    - مشمشة السماء البرتقاليه؟
    سلطانة الدفء يا زوجة بنصف حناء؟؟ الا تدرين انها كائن بنت كائن؟؟
    رحم الشعاع والوهج؟؟؟ حيــــــى

    جذبت المرأة/الزوجة، بنصف ابتسامة عصرية، خالية من الهموم، جذبت طرف خيط السؤال

    - وتقول ايضا ان البحر حى؟؟؟

    -صاح الدرويش بانتشاء واضح

    وخلقنا من الماء كل شى حى.....

    مد اصابعه حتى لامست ظهر البحر الملقى قى البسيطة

    -البحر ؟؟ هذا الجسد المبتل بمداد الشهوة والقصائد
    ومباحر السفن
    جسد غارق فى عرق اللذة ، واطفال الموج

    ينام قرب زوجته السواحل
    بنصف عين
    عينه الاخرى ترقب المنارات والموانى؟؟؟؟

    مدد يا بحر مدد


    ماذا تقلن انتن يا نساء الحى؟؟؟؟

    البحر؟؟

    اشتعلت الزوجة وعصافير ثوبها تتقافز كأطفال الرياض:

    المشانق تنكس رقابها خجلا من انتصاب جسد الشهيد
    السجون تتنفس من غبن الظلم ، وتشهق من زفير الابطال

    الحقول ،

    كائن حى

    السحاب
    كائن حى

    الهضاب والدروب والاسفار كائن حى

    فقط انا الميتة

    انا الميتة

    انتن الميتات

    ذهلت الزوجة ذات الدلو المعدنى ، وهى تنتشل الماء ، من اشتعال الزوجة ذات العصافير

    هل اتاك الجنى الذى يزور الدرويش يا امراة الاغصان؟؟؟

    ردت المرأه ذات الزهور الشاحبة، لو جاءنى جنى الدرويش لاستخدمته فى غسيل الاوانى وكى الملابس

    ما لنا والشعر؟؟؟

    دلفت زوجات الحى بالدلاء نحو الحى

    يقطفن الاطفال من مشاجب الشجر

    ويتواعدن باكمال انصاف عطرهن الليلى فى منزل احداهن

    وتجهيزالعشاء للازواج المكدودين

    وظلت المراة ذات العصافير

    تهذى مع الدرويش

    حتى اكتمل القمر

    كل شىء حى

    الا نحن

    كل شىء حى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 05:01 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    موضوع ثالث:
    هو هذا الخيط مفتوح على مصراعيه, يعنى لايخص مصطفى آدم أو حافظ خير اوعادل أو مصطفى مدثر ,أو كما يحلو للبعض تندرا القول (بجيك فى خيطك تجيني في خيطى)وأعتقد ان ألأمر لايخص أحدا بعينه بل يخصنا جميعا, كورشة عمل سايبرية. فلنحاول ان ندعو له المبدعين في شتى أجناس الكتابة الأدبية بما في ذلك النقد الأدبى والفني بمسمياته التقليدي منها والحداثي , ولذلك ادعو الصديقة بيان والصديق الخواض والجميع بالمساهمة فى شأن فحص النصوص التي يُرى انها جديرة بالنشر على نطاق لغات أخرى.وهذا يقود إلى أمر آخر يا نجاة محمد على وبشرى الفاضل واشراقة مصطفى حول اللغات الألمانية, الفرنسية و الروسية.
    موضوع رابع:
    ذكرت في رسالتي للصديق الحسن بكري حول ترجمة: مالها الحقول هو إن ما اسعى إليه هو تبيان الخلل في النص المترجم إذا وجد , وطبعا لايخفى عليكم أن من المحال بلوغ الكمال , وتكون الترجمة الأدبية , ليست البحث فقط عن المعادل اللغوى ُequivlance
    فقط , وربما أكون مخطئا, لاتبدأ وتنتهي بقراءة تاويلية على نسق الهرمنطيقيا التي اجترحها شتانير منذ منتصف القرن الماضى وسارت بها الكتابة الحداثوية بعيدا في دروب شائكة مشتكلة حتى بلغت قمتها عند امبرتو إيكو ودريدا, بحيث تكون الترجمة نص آخر جديد يتصل بعلاقة تناص فقط مع النص الآخر. بل كل هذا معا . ومن يقول أن ذلك موقف توفيقى انتقائي , فليكن. ليس هنالك فكر واحد أحد يمتلك جماع المعرفة ونهاية القول فى أي أمر من الأمور المعرفية التي , في جوهرها إشكالية. المهم أن الترجمة تبدأ من نص أصلي يراد إنزاله بلغة أخرى , ذات تاريخ معرفي وثقافي مختلف. كيف تم ذلك ؟ يمكن أن يكون محل خلاف . ومن هنا تأتي أهمية هذا الحوار حول أدق تفاصيل الخيارات التي يختارها مترجم ما لكلمة , عبارة , جملة او نص باكمله , اعتمادا على ـاويل يراه.
    فعندما أقترحت على مصطفى مدثر بعض التعديلات في نص كتبه بالعربية وترجمه للإنجليزية, كان الوضع موغل في الغرابة والطرافة فى آن. هو الذى أبدع النصين,هل يكون النص العربي هو الأصل والآخر امتداد لغوي معادل له أم نص جديد. وهل ما اقترحته من تعديلات تندرج تحت مراجعة من رأى آخر لنص مترجم أم نص مكتوب أصلا باللغة الإنجليزية. في حقيقة الأمر كنت أقدم مقترحات تبدأ من تاويلي لنصه وأرتأيت ضرورة التدخل من قبل المترجم , بما لايتسق لغويا مع مفردات وعبارات وجمل النص العربي, بحيث يكمن أن يتم انزال النص بلغة أخرى ذات ثقافة أخرى محمّلة برؤى ومفاهيم معرفية وأخلاقية واجتماعية متباينة أشد ما يكون عليه التباين!
    ما أود أن أقترحه هنا هو بالتحديد : أن نناقش الترجمات بصورة مفتوحة دون أيي اعتداد زائف بدقة ترجمة ما أو مجافاتها للنص ألأصلي.
    مصطفى آدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 05:02 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    موضوع ثالث:
    هو هذا الخيط مفتوح على مصراعيه, يعنى لايخص مصطفى آدم أو حافظ خير اوعادل أو مصطفى مدثر ,أو كما يحلو للبعض تندرا القول (بجيك فى خيطك تجيني في خيطى)وأعتقد ان ألأمر لايخص أحدا بعينه بل يخصنا جميعا, كورشة عمل سايبرية. فلنحاول ان ندعو له المبدعين في شتى أجناس الكتابة الأدبية بما في ذلك النقد الأدبى والفني بمسمياته التقليدي منها والحداثي , ولذلك ادعو الصديقة بيان والصديق الخواض والجميع بالمساهمة فى شأن فحص النصوص التي يُرى انها جديرة بالنشر على نطاق لغات أخرى.وهذا يقود إلى أمر آخر يا نجاة محمد على وبشرى الفاضل واشراقة مصطفى حول اللغات الألمانية, الفرنسية و الروسية.
    موضوع رابع:
    ذكرت في رسالتي للصديق الحسن بكري حول ترجمة: مالها الحقول هو إن ما اسعى إليه هو تبيان الخلل في النص المترجم إذا وجد , وطبعا لايخفى عليكم أن من المحال بلوغ الكمال , وتكون الترجمة الأدبية , ليست البحث فقط عن المعادل اللغوى ُequivlance
    فقط , وربما أكون مخطئا, لاتبدأ وتنتهي بقراءة تاويلية على نسق الهرمنطيقيا التي اجترحها شتانير منذ منتصف القرن الماضى وسارت بها الكتابة الحداثوية بعيدا في دروب شائكة مشتكلة حتى بلغت قمتها عند امبرتو إيكو ودريدا, بحيث تكون الترجمة نص آخر جديد يتصل بعلاقة تناص فقط مع النص الآخر. بل كل هذا معا . ومن يقول أن ذلك موقف توفيقى انتقائي , فليكن. ليس هنالك فكر واحد أحد يمتلك جماع المعرفة ونهاية القول فى أي أمر من الأمور المعرفية التي , في جوهرها إشكالية. المهم أن الترجمة تبدأ من نص أصلي يراد إنزاله بلغة أخرى , ذات تاريخ معرفي وثقافي مختلف. كيف تم ذلك ؟ يمكن أن يكون محل خلاف . ومن هنا تأتي أهمية هذا الحوار حول أدق تفاصيل الخيارات التي يختارها مترجم ما لكلمة , عبارة , جملة او نص باكمله , اعتمادا على ـاويل يراه.
    فعندما أقترحت على مصطفى مدثر بعض التعديلات في نص كتبه بالعربية وترجمه للإنجليزية, كان الوضع موغل في الغرابة والطرافة فى آن. هو الذى أبدع النصين,هل يكون النص العربي هو الأصل والآخر امتداد لغوي معادل له أم نص جديد. وهل ما اقترحته من تعديلات تندرج تحت مراجعة من رأى آخر لنص مترجم أم نص مكتوب أصلا باللغة الإنجليزية. في حقيقة الأمر كنت أقدم مقترحات تبدأ من تاويلي لنصه وأرتأيت ضرورة التدخل من قبل المترجم , بما لايتسق لغويا مع مفردات وعبارات وجمل النص العربي, بحيث يكمن أن يتم انزال النص بلغة أخرى ذات ثقافة أخرى محمّلة برؤى ومفاهيم معرفية وأخلاقية واجتماعية متباينة أشد ما يكون عليه التباين!
    ما أود أن أقترحه هنا هو بالتحديد : أن نناقش الترجمات بصورة مفتوحة دون أيي اعتداد زائف بدقة ترجمة ما أو مجافاتها للنص ألأصلي.
    مصطفى آدم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 05:56 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    كما حافظ انزل هنا مساءلة الصديق محمد الحسن بكري , واستميحه عذرا لتغوّلي على حقه لإكان علىّ أ أستأذنه في نشر رسالته!


    الصديق مصطفى آدم
    هذه الترجمة تؤكد مرة أخرى معرفتك العميقة باللغةالإنجليزية، المعرفة التي تمتد فتشمل الإحساس العاطفي باللغة؛ "حلاوة" تجاور الأصوات و"طلاوة" توالي المفردات؛ إنها معرفة المبدع التي لا تطالها معرفة.



    أحياناًَ تتبدل المفرات في النص المترجم إلى أخرى لا تحمل الملدولات نفسها التي وردت في النص الأصلي. تغازل أصبحت caress وخصب انفعالها fecund ecstasy. ومرات أضفت صفات لم يثبتها النص العربي، solitary, ancient, mighty, perpetually. تطرح التبديلا التي أجريتها في رأيي أسئلة تتعلق بالنصوص الشعرية المترجمة على وجه الخصوص. هل التراث الشعري للغة ما يفترض سياقات بعينها ربما لأنه ينهل من تناصات معنى وإيقاع تخص تاريخه؟ هل النص المترجم صنعة تخص الكاتب الأصلي أم المترجم؟ أظن أن الجمال الشعري لنص تماضر يتحقق بدرجة كبيرة بالقافية الجزلة والإيقاع الراكض، خفيفاً، ومتدفقاً، وأسياناً في وقت واحد. بعض توافق في الإيقاع بين الإنجليزية والعربية قد تحقق فعلاً، لكن نصك يؤسس جماله على مصادر فنية مختلة "أيضاً".
    لك خالص تحياتي ونتطلع إلى ترجمات أخرى
    تحياتي للأسرة والأصدقاء
    نلاحظ هنا أنه قد بعث برسالة أخرى يعتذر فيها عن خطأ طباعي وهو "مختلفة" بدلا عن "مختلّة".
    عندما قرات الرسالة لم تستوقفني كلمة مختلّة على أنها غير مقصودة بالتالي لم ألحظ أو أعر الأمر أية أهمية, بل على العكس تماما , عندما نبهتني الرسالة الثانية إلى ما كان يقصده, استحسنت الخطأ على التصحيح. فكان ردي عليه مدخلا لسبر غور عملية الترجمة ومحاولة استكناه جوهر الخيارات اللغوية التي استخدمت في الترجمة في مقابل النص الأصلي.

    مصطفى آدم



    ر هذا.

    (عدل بواسطة mustadam on 05-26-2004, 06:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 06:49 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    التراكم الكمي دا كويس.
    الأستاد ابراهيم شداد كتب كما أسلفت مسرحية بعنوان بيت الأشباح قمت أنا بترجمتها
    من العربية و عرضت عرضا تجريبيا شارك فيه الممثل يحيى فضل الله و دلك فيما يعرف
    رسميا هنا في كندا بأسم مسرح الانجليزي المكسر. أعمل على الحديث مع ابراهيم قريبا.
    أرجو ألا نخلط بين ترجمة الادب السوداني الى الأ نجليزية و ما هو عكس دلك!
    الرؤية عندي ان ننشر أعما ل سودانية بالأنجليزية و بعد داك!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

05-26-2004, 08:56 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ترجمة الأدب السوداني: دعوة للجميع (Re: mustadam)

    This is my most recent translation. A poem written in Arabic by the mother of our colleague Osama al Khawad
    ______________________

    الأخ أسامة الخواض
    تحية طيبة
    فيما يلى محاولة متواضعة لترجمة كلام والدتكم الكريمة الذى يعبّر عن مشاعر مرهفة وصادقة من القلب الى القلب تتجاوز كل الحواجز التى تقوم بين البشر وتحول دون ان يدركوا أنّ جوهر البشرية واحد وأنّ لا خلاص لنا الاّبالحب غير المشروط. مثل حبّ الأمّهات.


    بسم الله الرحمن الرحيم


    In the name of God, the most Compassionate and the most Merciful

    A longing and farewell tribute to my dearest son osama alkhawad ahmed alkhawad

    I received the poem you wrote in commemmoration of 8 March, the International Women's Day

    I pray to God that I shall not be deprived of your words and company

    I pray to God to grant you longevity
    and to enable you to be successful in attaining knowledge and accomplishing good deeds

    your mother

    Asia Ibrahim alkhidir
    _____________________________

    Then she wrote the following text in response to my words to her:
    _____________________________


    under the protection of God in America, I bid you farewell Osama

    whatever i asked from you, you made it happen
    i received medical treatment. and performed both Hajj and Umra
    May God accept my prayers for your sake
    you, who has been blessed by the approval of your parents
    May Allah keeps you from harm"s way
    and wish you every success

    I hope you return home safe and sound
    whence I shall quench my longing for you
    your absence is growing for years on end
    and so I miss you
    _______________________

    Now I am getting old and frail
    I ask God that I see you before I pass away
    My thanks to you
    who has shown gratitude to me
    Those worries over you
    and endless devotion to you when you were children

    To you nothing but sincere love and approval

    from your mother who misses you forever and ever



    Asia Bit Um Sur Bit Um al Hassanain Bit UM al Mumineen Bit Um al Hassan

    *************************


    بسم الله الرحمن الرحيم

    شوق ووداع مهداة للإبن العزيز أسامة الخواض أحمد الخواض

    وصلتنى قصيدتك بمناسبة يوم المرأة العالمى

    وأسأل الله مايحرمنى من كلامك وسلامك

    وأسأل الله يطول عمرك

    ويوفقك فى علمك وعملك

    والدتك آسيا إبراهيم الخضر

    ثم كتبت النص التالي كرد على نصي:

    فى وداعة الله ياأسامة فى أمريكا

    أنا عافية وراضية عليكا

    الطلبتو منك كله ليا أوفيتا

    عمرت وإتعالجت وحجيت

    الله يقبل دعاي ليكا

    ياماخد رضا والديك

    يحفظك الله ويتم أمانيك

    تعود بالسلامة وأبل شوقى فيك

    ياالغيبتك طولت وأنا طال شوقى ليك

    ********************************************

    أنا مرضت وفى العمر كبرت وأسأل الله ماأموت قبل ماأشوفك إنت

    وأشكرك إنت ياالحافظ جميلى

    شفقى عليكم وتعبى طول نهارى وليلى

    عافية وراضية عليك عفو مخلص لله من والدتك المشتاقة أبداً ودائماً


    آسيا بت أم سر بت أم الحسنين بت أم المؤمنين بت أم الحسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de