مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 06:32 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ميسون النجومى(Maysoon Nigoumi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-06-2006, 08:29 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار



    ((يا الله كيف تداهمني الكتابة ليلا، رغم طفولة في تكره السهر.. ومع لك لا تداهمني الكتابة سوى في الليل. الفتور وجسدك مفكك على السرير، وقلبك ينبض حتى يكاد ينخلع بين ضلوعك))

    ما النقد؟ السؤال من أكثر الأسئلة صعوبة التي واجهت و تواجه مسيرة الادب والفنون (وربما كانت السؤال الوحيد) هو سؤال أصعب من النص، اللحن أو الشكل (وسنطلق على ثلاثتهم هما : العمل)
    مدارس النقد الأدبي لم تأتي لتجيب (كما هو سائد) على سؤال ما العمل الإبداعي؟ و إنما سؤال ما النقد؟ من يملك النقد؟ أو كما هو حال في التفكيكية ، من لا يملك النقد؟. ربما تكمن الإجابة عندي في هذه العبارة التي في ظاهرها تحمل تناقضا بينما يفسر جوفها كل شيء:
    لا أحد يملك النقد، والكل يملك النقد
    يقولون أن النقد هو خلق عمل موازي (كنت سأقول نص موازي لكن ليس كل النقد مكتوب، فالتعبير الشفهي أيضا نقد ، الإحساس بالنفور أو الإنجذاب، التفاعل أو التساؤل كل هذا نقد) يقال أن النقد هو عمل موازي للعمل ، وفيه تعبير عن ما فعله فيك العمل الإبداعي، أو...ما لم يفعله (وهنا يميل النقاد لوصف العمل بالركاكة) ليس لأن العمل في حد ذاته ركيك، لكن لأنه لم يصل إلى الناقد . وها هنا سؤال اخر حول الوصول، فما الذي نعنية بوصول النص إلى الجمهور ؟ فهل العمل ملك لمبدعه أو هو للجمهور؟ لكن فلنقل أنه إذا ما نجح العمل في خلق جسر طرفه عند المبدع و وطرفه عند الجمهور (لن أقول المتلقي ، لأن المتلقي كلمة تميل إلى سلبية الفعل، وهناك مدارس ترى ان القارئ\المستمع\المشاهد هو جزء من العمل وسناتي إلى ذلك) هذا الجسر الذي طرفه عند المبدع وطرفه الاخر عند الجمهور يقبع العمل بينهما ليكون للطرفين امكانية العبور (إن شاءوا في أي وقت) كل إلى الاخر .
    فلنتحدث عن وصول العمل إلى الجمهور . فهذا يطرح تساؤلا اخر بما نعنيه بذلك. سنضع سلم أرسطو للفنون لنستدل به وهو يضع الموسيقى في قمة السلم لأنها تخاطب حاسة واحدة هي السمع دون أن تتكئ على حاسة البصر. يليها في ذلك النص المكتوب الذي رغم أنه مقروء لكن لا يجد من المؤثرات البصرية ما يجعله جاذبا لنقول أنه يعتمد على البصر، إنما يعتمد على المعنى الذي تولده تراكيب اللغة. ويضع أرسطو في اسفل السلم اللوحة، المعمار والمنحوتة، ولو أني لا أذكر في أي ترتيب يضعهم بالضبط، وذلك للمباشرة التي يراها أرسطو في هذه الفنون. هذا الافتراض يطرح 3 تساؤلات (وسنأتي في ختام الورقة لمسألة التساؤلات هذه ..فاحتملوني للنهاية) التساؤل الأول هو مدى صحة هذا السلم (دون رغبتنا في تصويبه أو مغالطته) أعني في تساؤله حول مدى المباشرة في هذه الفنون. اللحن الذي يخاطب الوجدان مباشرة أم اللوحة التي تتطلب إعمالا ذهنيا رغم حاسة البصر المباشرة؟ وبعد النقلة التي كانت في الرسم والنحت نحو التجريد تقلب السلم رأسا على عقب. فالاعتماد على السمع ربما كان أقرب الحواس للوجدان ، بينما كما قلت اللوحة\المنحوتة\النص يتطلب إعمالا ذهنيا لتربطها بوجدانك ، بخيالك وذاكرتك.
    التساؤل الثاني يعدل السلم كما هو: أليس هذا هو المطلوب من العمل الإبداعي ؟ أن يخاطب الوجدان و أن يصل للجمهور دون تدخل من جمهور العمل ، بل يترك الأمر لمبدعه؟ (وهل يمكن ذلك؟ كتسؤل دريدي جانبي؟)
    التساؤل الثالث على ضوء هذه التساؤلات، وهو يقلب السلم ويعدله في نفس الوقت. فبعد النقلة التي تمت أيضا في مجال الموسيقى، فإن صعوبة لحن باقانيني Paganini المسمى "نزعة" او “caprice” هل يمكن أن نقول انه يخاطب الوجدان مباشرة؟ هل صدق أرسطو عندما تحدث عن المباشرة في الوحة التشكيلية مثلا ، بما تتركه فيك من أثر ، إذ أن الألوان تخاطبك مباشرة . لكن ليس في تركيبة الألوان أو نمط الأشكال أو في ضربة الفرشاة أي مباشرة. ثم هل المباشرة تعيب العمل ؟
    سأحاول أن أبني جسرا هنا رغم أنه سيدخلنا في مسائل دين وفلسفة، هل المطلوب أن نخاطب حس الإنسان في مستوى أعلى من الغريزة؟ كأن نخاطب البصر نحو البصيرة؟ أن نختطب السمع في مستوى الإنصات؟ أن نخاطب القلب في العقل؟ وهنا يبرز إليوت عندما يتحدث عن إشكالية الـ dissociation of sensibility وضرورة جسر العقل والحس) و لأني أصبحت أعتقدمؤخرا في ضرورة أن يصعد الإنسان إلى أعلى عبر الغوص إلى أسفل...أن يدرك طينه ليدرك روحه، أو كما يضعها الأستاذ (حقيقة هذا الرجل فيلسوف ألبس قسرا جلباب شيخ ممن خلف...عيب والله!) يقول ان تقلد وتتقن التقليد لتبتدع، اتبع لتبتدع، قلد ثم تأسى و أخلق عن أصالة.
    وكعادة تعقيد هذا التساؤل الذي يولد التساؤلات ، ألا يضعنا هذا وجها لوجه أمام فكرة التحرر بالطين نحو الروح بإطلاق الغريزة أو التماهي في الطين؟ أنا لا أظن ذلك.. لا بد أن نرفع القداسة عن تأويل القران لأنه يجيب على مثل هذه تساؤلات (القران نص بالغ الأهمية) . فمعنى التوحيد في فلسفة الأستاذ أو ربما في تنظيري أنا هو أن تجد تلك المعادلة. فالفن أو الإبداع يكمن في ايجاد معادلة: الطين/ الروح، السطح/العمق. سيرى البعض أن ايجاد الموازنة هو قيد أمام المبدع في الانطلاق بعمله ، لكن أولا، لا يوجد شيء اسمه الإنطلاقة .. فالإنسان مسيرة من التحرر من القيود الموجودة أصلا. بيكاسو "ارتكب" جهدا كبيرا ليرسم بهذه الحرية . لكن تظل الموازنة والمعادلة هي ذلك الخيط الذي يمنعك من الوصول إلى هذه مرحلة الإفراط أو التفريط (خذو الكلمتين كنقيض لكنهم متلازمتين في معنى التطرف) اللتين هما خارج موجة الإنسان : خارج الفطرة . سأحاول أن أضرب مثالين: أنا لا أفهم في الفنون التشكيلية، فما سأقوله انطباع (أيضا نوع من النقد) كنت أظن أن التشكيل مجرد إطلاق حواس لونية، فصادف أني شاهدت ثلاث معارض تشكيل مختلفة في فترات متقاربة. كان الأول شيء أشبه بالجوبيك، إطلاق حواس دون إطلاق عقل. الثاني كان فيه قيود كثيرة ، فلا موازنة بين القلب والعقل ، إذ كان هناك حرصا دون إطلاق خيال . أما الثالث فكان إطلاق خيال و إطلاق عقل في اكتشافات علاقات اللون والأشكال ، وفيه البحث عن الحاسة البصرية الأعلى للإنسان بأن يقوده عبر معارف لونية و شكلية جديدة لكن بإدراك كامل لكيفية عمل بصره وعقله ، ربما مثال الموسيقى يكون أقرب، باقانيني في معزوفته "نزعة" تجد انطلاقة كاملة للكمان، كأنه يحاول أن يبلغ بك مكامن سمعية جديدة، لكني أحاول أن أتخيل أحدهم يطيح في اوتار الكمان ، سيخلق نشازا رغم الحرية التي أعطاها العازف لقوسه في العزف على الأوتار. إذا رأيتم تداعي عازفي الجاز، ربما يكون أقرب للمقصد ، فرغم انهم يتحدون أنفسهم خارج النوتة الموسيقية ليوصلوك إلى مرحلة إحساس موسيقي أعلى مما تألفه، مقام أصالة، أو في لغة الفنون originality إلا أنه ليس إطلاق حواس دون إطلاق عقل. لو ركزنا على احدهم دون الاخر سيؤدي بنا إلى إفراط أو جمود-سلبية وتفريط.

    ماذا عن أن النقد هو محاولة التعرف على مقصد المبدع لا التعرف على العمل ذاته. قد يسارع البعض بالقول بنفي هذه الفكرة، لكن أبدا ، فتاريخ النقد الأدبي يؤكد هذا التفكير بدءا من محاولات التعرف على خلفية المبدع ، تاريخ نشاته ، الثقافة التي نشأ فيها ، وظروف إبداع العمل وصولا لمدارس البنيوية والتحليل النفسي، كلها محاولات للتعرف على العمل من خلال مبدعه، ورغم أني قلت أن النقد هو عمل إبداعي مواز للعمل في حد ذاته ، حيث الانطباع أو الاحساس الذي ساورك جراء تفاعلك مع النص ليس ملكا للمبدع بل هو ابداعك أنت ، لكن عملية الفصل والقطيعة بين المبدع و العمل و الجمهور ليست صحيحة تماما، إذ لا توجد الأشياء في حالة التجريد (مبدع) (عمل) (جمهور) فالتعرف على مقصد المبدع جزء من محاولة الجمهور لتفسير الإحساس الذي ساوره في تفاعله مع العمل، ليس في هذا إلغاءا للفردية ، لأني هنا سأعود للتنظير في الفلسفة والدين بإستدلالي بحديث (المؤمن مراة اخيه) و (انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) فالحساب الأخروي الذي تحاكم فيه كفرد ، تحاكم فيه بمدى تواصلك مع الاخر ، ورغم أن مسيرة الانسان هي مسيرة نحو الفردانية، فذلك لا يعني الانفراد. بل معرفة الذات و تجريب الذات في الاخر (ربما تفسر الحديث القدسي "خلقت الخلق لأعرف") ثم بعد أن تجرب الذات في الاخر ان تترقى به وعبره (لا الانقطاع كما في بعض العبادات المنسوبة للمتصوفة أو الرهبنة) لذا ترفع مرحلة الزواج إلى مرحلة القداسة وكذلك الحب، ففيها التماهي في الاخر وفيها فكرة الحلول على المستوى البشري، ففي الفن ربما يكون ذلك أيضا سواء من قبل المبدع أو الجمهور . فالمبدع من خلال عمله يريد ان يكشف لك عن خاصته، و يريد ان يكشف لك عن ذلك الذي لا يمكن التعبير عنه بوسائل التواصل العادية (فوق الإشارة والعبارة) ، و الجمهور يقوم بالشيء ذاته على مستويين، الاول تحقيق التواصل الانساني بمحاولة إيجاد رابط بشري بين خاصة إحساسك التي تفاعلت مع خاصة ابداع المبدع ، والمستوى الثاني هو الخروج من دائرة الأنا التي قلت فيها أن الفردانية لا تعني الإنفراد ، فتخرج من انفرادك و محاولة جعل الناس يفهمونك بأن تحاول أنت أن تفهم الاخر (أليس هذا ما يحدث؟) و لكن كأني بذلك وضعت الناقد خارج إطار النقد ، فالنقد أيضا شيء من الـ feed back يرى فيها جهده في إخراج خاصته (أو اخفائها) و التواصل مع كائن خارج أناه و إذا استدللنا مرة أخرى بـ "المؤمن مراة أخيه" يتعرف المبدع عبر غيره على عالم لم يعرفه عن ذاته.

    اخيرا، حول مسألة التساؤلات الكثيرة التي وردت هنا و التي أختم بها هذا المدخل، فالنقد أو العمل الإبداعي على السواء هو القدرة على توليد التساؤلات على الدوام ، سؤال تلو السؤال. والإجابة تعني الحكم على الإثنين بالموت، فيعني أنه لا العمل يقدر أن يولد الجديد في عقل الناقد، ولا عقل الناقد يستطيع أن يولد الجديد من العمل، والحمد لله أن ذلك غير ممكن، إلا إذا كان ما قام به الناقد ليس نقدا، أو ما قام به المبدع ليس إبداعا.

    (عدل بواسطة Maysoon Nigoumi on 21-06-2006, 02:48 AM)
    (عدل بواسطة Maysoon Nigoumi on 21-06-2006, 02:50 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 08:33 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 09:30 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    هل تعرفون فكرة أن المادة الخام تولد ناتجا يكون في حد ذاته ناتجا لمادة خام لناتج اخر؟ زي ما كانوا بيدونا في الإبتدائي: القطن – خيوط- قماش- هدوم

    ربما كان كذلك ما أفعله هنا، استخدام العودة إلى سنار كمادة خام أعمل فيها النقد. كنت قد تقدمت بهذه الثيمة كموضوع للماجستير وهي دراسة نقدية مقارنة لتوضح أثر الأرض الخراب على العودة إلى سنار. وفي ذلك الوقت لم أكن حريفة في الإثنين (ولا زلت) لا الأرض الخراب ولا العودة إلى سنار. الفكرة كانت قد طرأت في بادئ الأمر بأن الأرض الخراب مقسمة إلى خمسة كانتوهات و كذلك العودة إلى سنار (يا للسطحية) وكنت أدع أوراق عبد الحي تتخلل أوراق إليوت علهم يجدوا الرابط بينهم!!!!
    أعني أن المسالة كانت تجريب . وكنت أستخدم النصين بفكرة المادة الخام لتجريبي. فالعودة إلى سنار هي الكانفا canvas والأرض الخراب هي اللون (لاحقا وجدت أن العكس صحيح أيضا، فالعودة إلى سنار أمدتني بإضاءات كثيرة حول الأرض الخراب )
    أرسل لي عصمت الدسيس يسائلني عن العودة إلى سنار وكيف انها تثير دراويش قلبه (وقلبي)، ثم ألحقها برسالة تتحدث عن كيف أنه يشعر بأن الشعر توقف عند محمد عبد الحي، وعصمت متذوق للشعر، لعله أراد أن يتوقف عند ما يميز عبد الحي عن من قبله، وما يجعله يقف منفردا عن من بعده. ربما كان ذلك يتعلق بشكل القصيدة، فلعل محمد عبد الحي هو اخر من عني بشكل القصيدة و دور الشكل في نقل ثيمة النص (كما في الارض الخراب) فهي الشكل الذي من خلاله يمكن للتعقيد المعاصر أن يجد صوتا A form within which contemporary complexity could find expression .
    التقسيم الخماسي أتاح للنص أن يتهيأ في شكل مشاهد لها علاقة بما قبلها، ولكن في نفس الوقت هي جديدة ومستقلة. كما أتاح له (كما في الأرض الخراب) أن يتحرك بالنص في شكل موسيقي فيتصاعد من مقطع إلى مقطع حتى الكريشيندو ثم يخفت إلى السكون في نهاية القصيدة (سنعود لذلك)
    لكن العناية بالشكل لم تنتهي تماما عند عبد الحي ، فيبرز في مسيرة الشعر السوداني شعراء كان الشكل عنصرا أساسيا في ثيمة النص، ربما ليس بنفس فكرة محمد عبد الحي، حيث الشكل ليس عنصرا، لكنه هو في حد ذاته ثيمة. أقصد أن تركيبة النص تفرض شكلا على القصيدة، هنا تعوزني الكلمات ولا تعوزني الأمثلة ، منها محمد طه القدال في بين الخليفة وأمونة بت حاج أحمد (من لحنها لعقد الجلاد؟) الملحن كان ذكيا في أن يلمح أن النص كان ينتقل من الغنائية إلى ما ما يشبه النص المكتوب ، وذلك ما تحسه في انتقال القدال من غنائيته (او تخيله للنص الملقى أو المنشد) إلى النص المكتوب الذي يجد حرية أكبر على الورقة. وربما هذا ما أوحى بفكرة من يقولون بالكوللاج (رغم أني أعرف ان الكولاج يحمل معنى اخر مختلف) في هذه القصيدة تحديدا، أكثر من اختلاف اللهجات فيها، ولكني لست في مقام التحدث عن القدال دون إعداد، لكن أردت أن أضرب مثلا بتركيبة نص يفرض شكله على القصيدة.
    المثال الثاني هو سيناريو اليابسة لعاطف خيري ، التي في بنائها الداخلي تفرض الشكل الخارجي للقصيدة، فهي تشبة الملحمة epic بفرض الهدهد كبطل الملحمة، و فرض أن اللغة الدارجة فيها تعطي إيحاء الحكي ، وبفرض الثيمة الملحمية underlying النص(هل تعرفون ما أعني) . ولكنها في نفس الوقت سيناريو، لأنها تتخللها الـ flash backs أثناء سرد القصيدة، و كذلك فإنه رغم أن النص يبدو متحركا في زمن خطي، لكن مشهد السفينة المتكرر في كل مرة يعطيك احساسا بلولبية الزمن ، بسيناريو جديد في كل مرة تأتي فيها سفينة نوح، ولسنا هنا أيضا في مقام الحديث عن عاطف دون إعداد.
    الان نأخذ جولة مع محمد عبد الحي في قصيدته التي تظل تثير التساؤلات و الافتراضات (بس الجولة دي في حافلتي) قلت دوما أن محمد عبد الحي ليس من مدرسة الغابة و الصحراء، التي كانت تضع المفهومين في توازي، أو في بعض الأحيان في موضع مقابلة . أنا أضع محمد عبد الحي في ما بعد الغابة والصحراء ، يحلو للبعض تسميته بالمدرسة السنارية (لا أدري مدى صحة المصطلح) عموما محمد عبد لحي كان يبحث في العودة إلى سنار عن عامل التماس بين الغابة والصحراء، عامل التوحيد الذي ينهي الثنائيات و التناقضات، ففي لحظة التماس هذه يكون جوهر اللغة الذي يعبر فيه المبدع السوداني عن ذاته الحقيقية (بحسب محمد عبد الحي) و محمد عبد الحي فطن أن التماس هذا إنما هو "لحظة"، فالهوية السودانية ستظل تتأرجح دوما بين العروبة والأفريقانية، الميل هنا حينا وهناك حينا، حركة اشبه بحركة أرجوحة البندول، والبندول لا يقف في المنتصف تماما بين حركة المضي و الإياب إلا للحظة وأنا أستخدم مفردة البندول هنا لأنها مفردة هامة استخدمها الأستاذ محمود محمد طه في وصف الحضرة، التي هي لحظة "الان" ، وهي تلك الوهلة الخاطفة بين الماضي و المستقبل الذي يتأرجح عقل الإنسان بينهما دوما . وفي لحظة الحاضر بين الزمنين تتكشف الحقيقة التي تعلو على الزمان ، ينكشف طيف من الإطلاق الذي هو غير مقيد بالزمان والمكان . ومن الذي يخبر هذه اللحظة و يستطيع التحدث بإسمها سوى الدرويش، المتصوف، الباحث أبدا، والذي يطارد أبدا تلك الوهلة الخاطفة ، اسماعيل صاحب الربابة، وملاحظات عبد الحي في التركيز على الاسطورية في هذه الشخصية و ربطها بأورفيوس لأنهما يعيشان في زمن الأسطورة التي تساوي زمن الحضرة، ولكن الفارق ان اسماعيل الولي هو في زمن الحضرة التي هي لحظة خاطفة = زمن مطلق. وسنار مركز تلاقح الحضارات كانت لوهلة من الزمن، كما كانت مزدهرة بالأوليا مريدي الحقيقة . محمد عبد الحي يريد أن يجد لسانه هو، لغته ليبحث بها عن الحقيقة و تتوحد قصيدته وأناشيده مع عناصرها، كما توحدت الحان الربابة مع عناصر الطبيعة والإنسان.
    القصيدة تسير في سرد مرتب: البحر- المدينة- الليل- الحلم- الصبح
    رحلة المريد نحو لحظة الحضرة ثم الخروج منها ، لأن البقاء فيها لا يكون إلا لبرهة . ولأني قرأت للتو للمرة "الكتيرة" دراسة الأستاذ عجب الفيا، أفضل أن تكون رحلتنا داخل ثنايا النص و بين المفردات ( حتى يأذن عجب الفيا بأن ألصق دراسته)
    لماذا البحر؟
    للكثير...أورفيوس هو أحد أهم القواد الإثنى عشر الذين قادهم "جيسون" عبر سفينته "الأرقون" للبحث عن الصوفة الذهبيةgolden fleece (هي رحلة بحث إذا)
    دقيقة علي أن اخرج من المكتب its time hurry please كما يقول إليوت Gnight , tata
    لكن سأعود للتحدث عن البحر وأوليسيوس ، نوح، كثافة الماء...... (علي أن أتذكر أن أذكر دانتي)
    إذا حتى أعود، بكرة

    (عدل بواسطة Maysoon Nigoumi on 22-06-2006, 02:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 09:59 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    سلامات يا حسين، وين إنتا؟
    وكيف يلمو فيك؟
    thanx for the up
    لأن البوست بصراحة مابيطلع براهو داير ليهو عفريته
    !!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 10:32 AM

DKEEN
<aDKEEN
تاريخ التسجيل: 30-11-2002
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    مدخل محترف ..
    يشير الى عمل جيد قادم ..
    اترقب جهدك الذي تم بذله في شأن مايثير (دراويش قلوبكم)..

    جهدا بذلتيه انتي بعد تمحيص (ارتداد الكرة كذا مرة من حائط الدسيس الذواقة) اكيد حيكون شغل نضيف..

    (عدل بواسطة DKEEN on 20-06-2006, 11:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 10:43 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8524

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    Nice. Go on
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 11:52 AM

نجلاء التوم

تاريخ التسجيل: 02-12-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Nasr)

    ميسون
    هذه ليست مداخلة ، اتها تحية وسلام واحترام
    عملت saving
    للمادة عشان اقراها على مهل
    وجيت هسي عشان اعتل معاك ومع الأخوان الهنا
    عفريتة ؟
    ومالو ؟
    عفريتة حبنا ،
    كوني بخير .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-06-2006, 03:39 PM

Omayma Alfargony
<aOmayma Alfargony
تاريخ التسجيل: 01-09-2004
مجموع المشاركات: 1434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: نجلاء التوم)

    Maysoon

    It has been long

    How are things with you

    The post is great...it graped me out of the cave

    if i found the time or the strength i will be back with Arabic

    if i won't

    ,

    then

    i will just enjoy reading you

    go on


    love
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-06-2006, 03:48 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 28-09-2003
مجموع المشاركات: 26226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Omayma Alfargony)

    Quote: لأن البوست بصراحة مابيطلع براهو داير ليهو عفريته
    العارف لا يعرف يا ميسون
    يعني بالعربي: انت حتقولي لي

    Quote: وين إنتا؟
    انا منتشر في الخرطوم طوال الاسبوع الفات و الاسبوع دا
    - و حتى منتصف الاسبوع القادم - انتشار النار في الهشيم.

    Quote: وكيف يلمو فيك؟
    انا على بعد مكالمة هاتفية؛
    و اسألي قرمبوز لو ما مصدقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-06-2006, 11:07 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    dear maysoon

    i guess writing about this subject needs some special tools(conceptual tools( being an engineer , i am not equipped with it
    however iam going to add some comments and impressions and maybe some more questions) ) )
    regards,
    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-06-2006, 03:40 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    Quote: ((يا الله كيف تداهمني الكتابة ليلا، رغم طفولة في تكره السهر.. ومع لك لا تداهمني الكتابة سوى في الليل. الفتور وجسدك مفكك على السرير، وقلبك ينبض حتى يكاد ينخلع بين ضلوعك))

    this is interesting. there is a lot of energy during the night
    and when your are utterly and completely by yourself
    is this some kind of glorification of solitude?

    your opening line struck me with awe
    your opening is awesome
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-06-2006, 02:45 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سلامات (Re: Maysoon Nigoumi)

    كعادتي قلت جاي بكرة، و جيت...بعد بكرة
    what can one say
    أهو أنا كدا
    **************
    أميمة
    thanx for passing by
    i mean
    thank you always for your support
    ******************
    نجلاء كيف؟
    لم أكن أني تركت بعض مني معك
    زينب
    لعلها حكت لك عن صداقتنا الغريبة الممتدة منذ الطفولة
    وقد لا تعرف أني قضيت عمرا أحاول أن أكونها وما استطعت...
    دعيها تحكي لك قصصنا المضحكة والمحرجة في ان واحد
    دعيها تحكي لك عن: عبدالرحمن والمجرمان
    أو عن أيام الويجا على السطوح
    أو يوم مكافحة البيئة الذي قمنا به في القاهرة..أضحك الان على هذه الذكريات
    بالتأكيد سأنتظرك
    كنت أحكي في ذلك اليوم عن مشروع بورخيوس (وينو؟) عن كيف قال لي شبشة، أنه علي أن أساهم في الكتابة عن بورخيس، فابتسمت وهززت رأسي، وعندما أراد أن يبدأ في الخوض في اتفاصيل: قلت له : hey أنا ما بعرف بورخيس دا منو! فظن (وأصر) أني أمزح!!! و لعله كما علق إبراهيم: كنتا قايلك أستاذة ، ولم يكمل أنه ليس تحت القبة شيخ!!!!!
    فأنتظر أن تسعفينا به
    و بالتأكيد ملاحظاتك..واعرف ان النقد هنا بالذات ..ملعبك، هكذا حكوا لي
    *************************
    عادل .. ماذا أقول؟
    كالعادة تتركني بلا قول
    يسعدني انه أعجبك المدخل، جعلني أنظر إليه من مدخل اخر سوى حرفيته
    sooo أنتظر بشيء من القلق ، تعليقك على ما كتبت هنا
    و لكن الأكثر من ذلك، أقولها صدقا، أنتظر مداخلتك
    ******************
    عزيز!!!!
    عليك الله بطل حركاتك دي
    أول شي عامل فيها واقف على الرصيف، وما عندك شغلة بكلام المثقفاتية
    خش في الموضوع طوالي
    بعدين مشتاقين
    وتاني بعدين، إنتا حتفضل ماسك لي حكاية الكورة البنفكها في الحيطة دي للأبد؟
    كيفك يا عزيز، ما جاي للنيل قريب؟
    النبي تعال؟ (عارفة تحت تحت حتقول لي النبي بتعرفيهو من وين؟)
    ********************
    شريف؟ كيفك ووين أراضيك
    خش طوالي ولا يهمك...يعني ما مرات بنعمل فيها بتاعين فلسفة وقانونيين فلا تحرجنا بحكاية التخصصات دي
    ****************************
    نصر
    I'm glad u think its nice
    أختي مها تقول ان أهم شيء في ما تكتب أن يكون ممتعا
    وإلا فلا داعي أن تكتبه
    وتعني بذلك أي شيء...حتى لو كان تقرير إقتصادي
    ***********************
    دقائق وأواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-06-2006, 12:43 PM

DKEEN
<aDKEEN
تاريخ التسجيل: 30-11-2002
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    نص النشيد الاول
    في محاولة للاقتراب من الرؤية والدخول في الحالة التي سمتها الاخت ميسون بـ(دروشة القلب)
    البحــــــــــــــــــــــــــر


    بالأمس مرَّ أوّل الطّيور فوقنا ، ودار دورتين قبل أن
    يغيبَ ، كانت كلُّ مرآة على المياه فردوساً
    من الفسفورِ – يا حدائق الفسفور والمرايا
    أيّتها الشمس التى توهّجتْ واهترَأت
    فى جسد الغياب ، ذوبى مرّة أخيرةً ،
    وانطفئى ، أمسِ رأينا أوّل الهدايا
    ضفائر الأشنةِ والليفِ على الأجاجِ
    من بقايا
    الشجر الميت والحياة فى ابتدائها الصامتِ
    بين علق البحارْ
    فى العالمِ الأجوفِ
    حيثَ حشراتُ البحرِ فى مَرَحِها الأعْمَى
    تدب فى كهوفِ الليفِ والطحلبِ
    لا تعى
    انزلاقَ
    الليلِ
    والنهارْ
    وحمل الهواءْ
    رائحةَ الأرضِ ،
    ولوناً غير لون هذه الهاوية الخضراءْ
    وحشرجات اللغة المالحة الأصداءْ.
    وفى الظَّلامْ
    فى فجوةِ الصَّمت التى تغور فى
    مركز فجوةِ الكلامْ ،
    كانت مصابيح القرى
    على التِّلال السودِ والأشجارْ
    تطفو وتدنو مرَّةَّ
    ومرَّةَّ تنأى تغوصُ
    فى الضَّباب والبُخَارْ
    تسقطُ مثل الثّمر النّاضجِ
    فى الصَّمتِ الكثيفِ
    بين حدِّ الحلم الموحشِ
    وابتداء الانتظارْ.
    وارتفعتْ من عتمةِ الأرضِ
    مرايا النّارْ
    وهاهىَ الآن جذوع الشّجر الحىِّ
    ولحمُ الأرضِ
    والأزهارْ.
    الليلة يستقبلنى أهلى :
    خيل’’ تحجل فى دائرة النّارِ ،
    وترقص فى الأجراس وفى الدِّيباجْ
    امرأة تفتح باب النَّهر وتدعو
    من عتمات الجبل الصامت والأحراجْ
    حرّاس اللغة – المملكة الزرقاءْ
    ذلك يخطر فى جلد الفهدِ ،
    وهذا يسطع فى قمصان الماءْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى :

    أرواح جدودى تخرج من

    فضَّة أحلام النّهر ، ومن

    ليل الأسماءْ

    تتقمص أجساد الأطفالْ.

    تنفخ فى رئةِ المدّاحِ

    وتضرب بالساعد

    عبر ذراع الطبّالْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى :

    أهدونى مسبحةَّ من أسنان الموتي

    إبريقاً جمجمةً ،

    مُصلاَّة من جلد الجاموسْ

    رمزاً يلمع بين النخلة والأبنوسْ

    لغةً تطلعُ مثلَ الرّمحْ

    من جسد الأرضِ

    وعبَر سماء الجُرحْ.

    الليلة يستقبلنى أهلى.
    وكانت الغابة والصحراءْ
    امرأةً عاريةً تنامْ
    على سرير البرقِ فى انتظارِ

    ثورها الإلهى الذى يزرو فى الظلامْ.

    وكان أفق الوجه والقناع شكلاً واحداً.

    يزهر فى سلطنة البراءه

    وحمأ البداءهْ.

    على حدودِ النورِ والظلمةِ بين الصحوِ والمنامْ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-06-2006, 01:52 PM

noha_g
<anoha_g
تاريخ التسجيل: 14-06-2002
مجموع المشاركات: 2119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    Maysoon Nigoumi


    تحياتي


    النقد يكون عندي أحيانا إكتمالاً للوحة التي يشكلها النص بجماله أو لنقل بمفرداته و صوره
    و أحياناً هو بعض حبات خرز فقدتها عندما طالعت النص فإذا بي أجدها عندما أقرأ نقداً مؤسساً على دراية و معرفة و علم


    تحياتي لك

    واصلي بالله عليك في انتظارك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-06-2006, 08:56 PM

abdalla elshaikh
<aabdalla elshaikh
تاريخ التسجيل: 29-03-2006
مجموع المشاركات: 3234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: noha_g)

    مـيسون نجومـي طبعا أشفقت عليك وأنت تسائلين شاعرا كعبدالحي.وفي أعقد مشروع شعري[ألعودة إلي سنار]..في بداية ألتسعين وقبل أن نحال للصالح ألعام أقـمنا إحتفائية بـموت ألشاعر[عبدألحى]..فهالنا ألرهق ألذي أرهقته هذه ألقصيدة..[ألعودة إلي سنار]لـمحمد عبد ألحي...سترهقك ونحن في ألإنتظار....ألشاعر ألـمتعب محمد عفيفي مطر قال لنا هذا ألكلام ونحن في حضرته بقهوة[ألبستان]بالقاهرة
    لو إنتي قريبة سـميه ألنجومي سلـمي لي عليها....
    عبدالله عبدألوهاب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 01:46 PM

Abdalla aidros

تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: abdalla elshaikh)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2006, 01:48 PM

Abdalla aidros

تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: abdalla elshaikh)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 08:08 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    البحر..وما يثيره البحر في من شجون
    HEY كفاية..ده مقال جادي

    قلت وأنا أربط في قصص الأسطورتين، أورفيوس واسماعيل الولي ، أورفيوس هو أحد الذين اختارهم جيسون في رحلته لإستعادة ال_ golden fleece فجمع الرواد الإثنى عشر ومن بينهم أورفيوس وهيركيوليس (دي جدعة بعيدة شوية) لكن ما عنيته بحديثي هذا أن البحر في ذاكرة الاسطورة الإغريقية دوما ترمز إلى عدة أشياء لها أهميتهاو مدلولاتها في القسم الأول من ثيمة العودة إلى سنار. ففي معظم الملحمات الإغريقية هي ترمز للبحث، كما في قصة سفينة الأرجونوت ، أو الأهم من ذلك كما ورد في قصة نوح و السفينة والبحث عن اليابسة، كما ترمز لقصص الضياع كماورد في قصة اوليسيوس عندما تحدى الالهة، فحكم عليه بوسايدون إله البحر بالضياع و التغرب عن وطنه وعن محبوبته بينيلوب...والقصص كثيرة التي تروي ماسي البحارة و رجاءهم في اليابسة. إذا في االجزء الأول من العودةإلى سنار والمسماة "البحر" نحن نبحث عن ثيمتين البحث والضياع...أورفيوس أو اسماعيل الولي هو في سفينة "بلى هو كذلك..وسنأتي إليه" يبحث عن الأرض التي تحتتضن حقيقته ، تجمع الثنائيات وهو في حالة ضياعه الحالي بعيدا عن أرض حقيقته، بعيدا عن حقيقته.
    فلننظر إلى النص ونأخذ منه بعض الإشارات:
    بدأ بالطير، وأعتقد أن الطير بشارة....وهو الإقتراب من اليابسة:

    بالأمس مرَّ أوّل الطّيور فوقنا ، ودار دورتين قبل أن
    يغيبَ

    دوما كنت اتساءل عن الفسفور و المرايا(عن اسخدام هذه المفردات) الفسفور يعكس ضوءا يمتصه خلال ساعات النهار عند اقتراب الليل، هل هذا تمهيد وإدخال لنا في مشهد النص أن الوقت بدأ في الإظلام وأنا على مركب يقترب من اليابسة؟ هو يفتتح بالإقتراب..لكني أردت أيضا أن أشير إلى الفسفور الذي يعكس ضوءا ليس أصيلا فيه.. مجرد reflection وليس حقيقة، كما المراة ليست أصل ، ولكنها مجرد انعكاس. فهل يبحر اسماعيل الولي في الصور و الانعكاسات لا الحقيقة أو الأصالة التي يقترب منها
    لا تقلقوا لن أبدأ في تشريح النص حرفيا قطعة بقطعة
    أين وصلنا :

    كانت كلُّ مرآة على المياه فردوساً
    من الفسفورِ – يا حدائق الفسفور والمرايا
    أيّتها الشمس التى توهّجتْ واهترَأت
    فى جسد الغياب ، ذوبى مرّة أخيرةً ،
    وانطفئى ، أمسِ رأينا أوّل الهدايا

    (أود أن يساعدني أحد هل أضاف محمد عبد الحي هذه العبارة هنا ثم حذفها وهي : أمس رأينا أول الهدايا، ظل وجود دون تحقيق) لأن لها لها دلالتها، ثم يتابع محمد عبد الحي:

    الشجر الميت والحياة فى ابتدائها الصامتِ
    بين علق البحارْ
    فى العالمِ الأجوفِ
    حيثَ حشراتُ البحرِ فى مَرَحِها الأعْمَى
    تدب فى كهوفِ الليفِ والطحلبِ
    لا تعى
    انزلاقَ
    الليلِ
    والنهارْ


    أود أن ألفت النظر في الأبيات السابقة كلمات الصامت ، فالشاعر لم يجد صوته أو لسانه بعد، هاه هنا نحن نتحدث عن ثيمة الضياع، و كذلك حشرات البحر في مرحها الأعمى (الأعمى) دلالة اخرى عن غياب المرء عن الحقيقة وليس غياب الحقيقة عن المرء...فهو سيرد بصره وصوته من رحلته هذه. الأبيات نفسها مليئة بالصور الموحية
    ثم:

    وحمل الهواءْ
    رائحةَ الأرضِ ،
    ولوناً غير لون هذه الهاوية الخضراءْ
    وحشرجات اللغة المالحة الأصداءْ

    أول عبارتين كما قلت بشارة الإقتراب...ولو جربت الرحلات البحرية ، فالإقترب دوما يحمل رائحة الأرض...لكن ما الذي يأتي بعد ذلك... "الهاوية"!! و "حشرجات" = الموت...إذا يستعيد في الرحلة بصره ، صوته وحياته. ثمتبدأ الرحلة نحو المدينة الموعودة

    وفى الظَّلامْ
    فى فجوةِ الصَّمت التى تغور فى
    مركز فجوةِ الكلامْ ،


    اما هذه الأبيات فيمكن أن تقرأ بعدة أوجه (أكاد أن أقول بلانهائيتها) وهذه هي مهمة النقد..فقد تكون كذلك: لا تنسوا أن الليل هو المقطع الثالث في القصيدة وأحد الطرق التي كان يعالج بها إليوت فكرة توحيد القصيدة التي تبدو في ظاهرها مفككة، وذلك عبر ربط مقاطع القصيدة [ان تشير إلى بعضها، فكلمة هنا تشير إلى ما يرد في قطعة أخرى..وهكذا. الصورة التي تحمل النقيض الحاد..فجوة الصمت..في فجوة الكلام ..هو ليس صمت..و ليس كلام..لكنها لحظة التماس العجيبة التي تجمع النقيضين و لم يختر عبد الحي أبلغ بين هذهين النقيضين، إذ أن أحدهم لا بد أن ينفي الاخر..الكلام لا بد أن ينفي الصمت...إلا في لحظة الحضرة( لا أعرف اهكذا يصفها المتصوفة أعني الحضرة:انه فيها كل الكلام دون الكلام؟) في هذه الفجوة ستنفتح بصيرة المريد ، الشاعر أمام حقيقته.

    كانت مصابيح القرى
    على التِّلال السودِ والأشجارْ
    تطفو وتدنو مرَّةَّ
    ومرَّةَّ تنأى تغوصُ
    فى الضَّباب والبُخَارْ

    هنا شعرت بحركة المركب الذي عليه اسماعيل، بأن تطفو الانوار وتدنو و مرة تغوص، بين تصاعد الموج ترى المدينةن عند انخفاض الموجة تتغيب عنك أنوار المدينة. وهكذا حال الشاعر الفاقد لصوته و لسانه يحس بالصور يراها يعرفها، لكن لا يعرف ان يقولها (هذا هو العذاب عينه)

    بالطبع الضباب هو مشهد لا بد أنه متكرر في ذاكرة محمد عبد الحي ، قرب الموانئ..لكن إشارة البخار هي ما لفتت انتباهي و التي ستأتي بي إلى دانتي في الكوميديا الإلهية.

    تسقطُ مثل الثّمر النّاضجِ
    فى الصَّمتِ الكثيفِ
    بين حدِّ الحلم الموحشِ
    وابتداء الانتظارْ.

    الحلم دوما موحش لأنه "ظل وجود دون تحقيق" لأنه ليس حقيقة.

    وهاهىَ الآن جذوع الشّجر الحىِّ
    ولحمُ الأرضِ
    والأزهارْ.

    دخول المدينة و بداية المشاهد الصورية لها تبدي تناقضا تاما مع الليف و الأجاج والطحلب ..ولحم الأرض الحي..هنا حقيقة ويقين وليس نصف موت أو نصف حياة وهذه الحالة بالمناسبة هي الصفة الأساسية لسكان الأرض الخراب عند إليوت...فالموت بالمناسبة هو بداية انبعاث وهذا عند محمد عبد الحي، سنجد الكثير من ثيمات دورات الحياة والإنبعاث عبر الموت...وفي الحضرة، أبلغ حالات الموت، وهي نفي الذات المؤقتة للتوحد مع الذات المطلقة. لذا نجد عند محمد عبد الحي السمندل الذي يحترق لينبعث، والإشارة للدوائر التي تجتمع عندها نقطة الإبتداء و الإنتهاء. (وكذلك إليوت يستخدم في الارض الخراب مفردات دائرية كالحلقات، ويستدل بقيامة المسيح رمزا للإنبعاث)

    ذلك يخطر فى جلد الفهدِ ،
    وهذا يسطع فى قمصان الماءْ.

    يعجبني هذين البيتين، ففيهما ما يفقده الشاعر في حالة ضياعه وهو يبحث عن لغته التي تنعدم فيها هذه الفطرية والطبيعية والتلقائية فليس فيها "يخطر" أو "يسطع"

    أهدونى مسبحةَّ من أسنان الموتي

    إبريقاً جمجمةً ،

    مُصلاَّة من جلد الجاموسْ

    هنا أود أن أشير فقط إلى فكرة الإنبعاث فكل معاني الحياة تقابلها معاني الموت
    فالمسبحة.... من أسنان الموتى
    الإبريق...من الموت من جمجمة
    المصلاة.... من جلد ميت

    رمزاً يلمع بين النخلة والأبنوسْ

    هنا كلمة يلمع...إنها مجرد وهلة خاطرة ثم تغيب...لكن في القصيدة ما يسمح لمحمد عبد الحي أن زمن الحضرة التي هي لمحة = زمن سرمدي أو كما يقول القران "يوم كان مقداره خمسون ألف سنة" أليس هذا ما يقوله اينشتاين في نسبية الزمن؟ (غايتو اينشتاي نالفي الفيلم قال كدا!!)

    وكانت الغابة والصحراءْ
    امرأةً عاريةً تنامْ
    على سرير البرقِ فى انتظارِ

    ثورها الإلهى الذى يزرو فى الظلامْ.

    ربما كان هذا البيت الذي جعلني أفكر في محمد عبد الحي ك بعد الغابة والصحراء. إنها إمرأة تنتظر الجماع..هذا ما كان يعوز الغابة والصحراء عند عبد الحي، وهلة التوحد هذه "الجماع" لأنها امرأة فهي تنتظر المز الذكر المقدس...الثورز وأكيد هناك من سيمدونا بالرمزية الدينية للثور ليس فقط في الديانات الإفريقية الـ indigenous وإنما أيضاالديانت المصرية القديمة
    سنعود إلى ذلك لكن الوقت انتهى مجددا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-06-2006, 09:21 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مدخل في النقد لمحاولة محمد عبد الحي والعودة لسنار (Re: Maysoon Nigoumi)

    ميسون
    سلام
    سعدت بالجولة هنا.. كم اسعد عندما اجد دراسة للعودة الى سنار
    التى عكفت على دراسة ثنائية الغابة والصحراء فيها لاخرج منها اطروحة
    الدكتوراه.. التي هي بعنوان ثنائية الغابة والصحراء عند محمد عبدالحي..
    هذه القصيدة التي سكنتني سنينا وسنينا
    قرأتها لاول مرة وانا يافعة كما كبرت مع الشاعر كبرت معي
    كل مرة اقرأها اتكشف ملامح جديدة..واشياء جديدة
    ومفاهيم جديدة...

    لقد نفى الشاعر انتمائه للغابة والصحراء وفي راي انه لم يكن
    نفيا بل تنصلا.. ولكن العودة الى سنار هي خطاب الغابة والصحراء
    المتكامل...

    اتمنى ان تفتح عهدته في دار الوثائق للدارسين
    ليروا تطور هذه القصيدة الغريبة...التي كتبت سبع مرات في اوقات مختلفة

    العودة الى سنار... دراسة تطبيقية على مستوي المضامين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2006, 02:57 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان! (Re: Maysoon Nigoumi)

    وهذه المرأة كانت في انتظار ذلك الثور المقدس* الذي لا يأتي للإخصاب إلا ليلاً في العتمة
    هذا المقطع استلفته من دراستك يا أستاذة نجاة
    سبحان الله، البارحة تذكرت انه لا بد أن "أندهك" لأن هذا الموضوع يخصك شديد...
    ما زلت أقرأ في الدراسة...ساتي إليها بعد أن أكملها(بعد ساة تقريبا) و تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2006, 09:19 AM

hero


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بيان! (Re: Maysoon Nigoumi)


    ...
    ..
    .
    الأستاذه ميسون النجومى

    مثل ماتكتبين لايجب أن يتخفّى
    فى ماوراء الكواليس
    عند حدود العتمة .. هذه التى يضيئها
    نصك هذا ..
    مكانك هنا عند صدر هذا الخراب
    ليحيله الى شىء من
    جمال .. وبهاء ...

    لى عودة بشىء من تفصيل حين تعودين
    اكتمالا ..
    لك الود ورفقتك الجميلة هذه ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de