خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه.

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 07:50 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.جون قرنق
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-07-2006, 02:15 AM

فاسكوالي فيليب نوحا


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه.

    خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه.
    بقلم / فاسكوالي فيليب نوحا [email protected]
    أن اهم ما ميز شخصية الدكتور جون قرنق دي مابيور زعيم الحركة الشعبية وقائد الجيش الشعبي لتحرير السودان وجعل منه رمزا لنضال سكان شعوب السودان على اختلاف اعراقهم ومعتقداتهم ومحل اجماعهم هو صدق ايمانه بحقوق شعبه وصلابته والتمسك بتلك الحقوق طوال مسيرته النضالية. كما تميز بتسامحه مع اعداء الأمس( حكومات الخرطوم) بعد أن انهارت دعائم الظلم العنصري البغيض على مدار تاريخ الوطن الحبيب منذ خروج الرجل الابيض. واذعن الانتهازيين المتربصين بالسلطة في المركز القبول بالعيش كغيرهم من المواطنين في ظل دولة المساواة والديمقراطية من خلال اتفاقية السلام الشامل في نيفاشا . حينها نتذكر مقولته الشهيرة ( أن عيون شعوب السودان عن بكرة أبيها وعيون العالم بأسره تتجه نحوك ونحوي يا خرطوم) " المقصود هنا على عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني الاسبق ورئيس وفدها التفاوضي،، دعنا نتخذ عملية السلام ونتوصل إلى شكل من الاتفاق يرمي السودان إلى الاستقرار في اطار التحول الديمقراطي وظلت في الحرية يقول تحرير الظالم والمظلوم ووحدة الهامش والسودان وافريقيا رسالتي في الحياة منذ اللحظة الاولى التي اتخذت فيها النضال طريقا. مشيرا إلى أن الحرية ليست مجرد التخلص من الاغلال لكن الحرية أن تعيش حياة تحترم فيها حرية الآخرين وتعززها ، اننا في بداية المحك الحقيقي لاختبار مدى اخلاصنا وتجردنا بان الحرية لا تتجزأ فالاغلال التي تقيد واحد منا تقيدنا جميعا والاغلال التي تقيد قومي هي اغلال تقيدني كذلك. أن الانسان الحر كلما صعد جبلا عظيما وجد من ورائه جبالا يصعد معها ما الاشارة أن المرء في هذه الحياة عليه واجبين واجب تجاه والديه وزوجته وابنائه – وواجب تجاه قومه ومجتمعه ووطنه.
    وفي مجتمع الانسان السوي يستطيع المرء أن يوفق بين الواجين بما تيسر له من امكانيات و قدرات اما في بلد اسمه السودان فمن المستحيل على المهمش أن يفي بحقوقه.
    هكذا هي خواطر الرفيق الراحل ستظل هموم أي مناضل لان كل ما تتذكر هذا القائد البسيط المتواضع البطل الشامخ الذي ميز شخصيته بالإخلاص والتفاني في العمل الثوري والتفكير الذكي وسعة الافق وسرعة الاستيعاب والادراك المحكم في قيادة ثورة الخلاص الوطني موسوعة السودان الجديد ابرز قادة الثوار في القرن الـ21 كان يسكن الحاج يوسف في أواخر السبعينات والكل يعلم ما هو ذلك الحي في تلك الفترة وهو الضابط والعقيد في الجيش السوداني ،محاضر دكتور في أعرق مؤسساتنا التعليمية جامعة الخرطوم – كلية الزراعة ،مستشار هيئة البحوث العسكرية الزراعية . آنذاك في طريقه ليكون النائب الاول لرئيس الجمهورية الأسبق جعفر محمد نميري ، لكن رغم هذه المناصب الدستورية الرفيعة بكل ما فيها ترك وانضم لمسيرة النضال الوطني ثورة المهمشين للجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان حينها اندلعت شرارتها في بور – بيبور- ايوت بتاريخ 16/5/1983م.
    بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والمؤتمر الوطني الحزب الحاكم في الخرطوم تولى الرفيق بطلنا الملهم رسول المهمشين قائد الحرب والسلام وقائد الرؤية ( Visionary Leader ) كما سماه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش تولى نائب رئيس الجمهورية . ورئيس حكومة الجنوب وبحكم علاقته الدبلوماسية استطاع في ظرف محدد أن يقلل من الضغوطات الخارجية للدولة السودانية بفك شفرات الحصار المفروض ( الاقتصادي – الدبلوماسي) وحدوث انفتاح في شكلية العلاقات الدولية بين الخرطوم وواشنطن والاتحاد الاوربي . واعادة الثقة المفقودة بين ابناء الوطن الواحد ولأول مرة في تاريخ مطار الخرطوم منذ إنشاؤه يشهد حدث فريد من نوعه والاهتمام العالمي عبر الأقمار الصناعية ووكالات الأنباء والإذاعات العالمية لاستقبال دكتور جون بعد 21 سنة في الأدغال والغابات قادما من رومبيك عاصمة السودان الجديد . اهتمت مراكز بحوث ودراسات استراتيجية واصدرت كتب بهذه المناسبة.
    نعم تاريخ الشعوب وتجاربها من حولنا تؤكد في ظل الانظمة الشمولية ابطال السلام غالبا ضحايا . فمثلا اغتيال والتر روني صاحب الكتاب الشهير ( كيف ساهمت اوربا في تخلف افريقيا) بعدما اكتسح الانتخابات الرئاسية لقيادة دولة غينيا الكاريبية وهو صديق شخصي لقرنق في ( محطة تنزانيا) - ساموار ميشيل – جون كندي – أنور السادات – مهاتما غاندي ..الخ
    بكل تأكيد شخصية في قامة دكتور قرنق اذ وجد فرصة استمراريه في مؤسسة الرئاسة من خبرته النادرة وطموحه من أجل وحدة الشعوب وبعبقريته المعروفة سوف يكون السودان من قلائل الدول المتقدمة لكن السؤال الموضوعي الذي يطرح نفسه بعد مرور عام من اغتياله الغامض!!!! هل اسمه سيكون معلما بارزا لأعرق مؤسسات الدولة السودانية باعتباره رمز ورقم قومي يجب أن نفتخر ونعزز به جيلا بعد جيل مثله مثل جورجي واشنطن وجمعه كينياتا ؟؟؟ أم إلى مهب الريح مثله مثل على عبد اللطيف – عبد الفضيل الماظ- وليم دينق – الذين من أجل تحرير الوطن بذلوا ما عندهم !!! ألا يمكن أن نتفق أن الوطن ملئ بقيادات يمكن أن تقوده إلى بر الامان إذا وجد فرصة في اماكن صنع القرار ( قصر الدولة) كما قال استأذنا الجليل والمفكر الفذ ابرز كتاب أنجبته الدولة السودانية الفيلسوف الذي بذل ما عنده من أجل أن يعم السلام والاستقرار في وطننا الحبيب دكتور/ منصور خالد عبر كتابه ( النخبة السودانية ادمان الفشل)( نأكل اصابعنا لا نأكل قضايا الوطن) .اجابات الاسئلة آنفة الذكر ليست بالضرورة أن تجيب عليه صاحب المقال.
    سنظل أوفيا ومخلصين ابدا لروحك التي دفعتها ثمنا لحريتنا وكرامتنا وستهون ارواحنا في سبيل أن يكون السودان الجديد ممكنا وندرك أن الطريق أمامنا ليس مفروشا بالورود والاماني الطيبة، بل هناك مخاطر وتحديات حقيقة تستدعي اليقظة والحذر المستمدين ، لأن عدونا حتما لن يتفرج ونحن نحقق احلام وطموحات الشعوب المهمشة بنجاح لأنه بلا شك سيعمل على تكريس السودان القديم بكل الوسائل لاعادة انتاج الازمة. لكننا اكتسبنا المناعة اللازمة ضد كل الاساليب الماكرة ، وسنعد انفسنا لتفعيل معركتنا القادمة لتمضي الثورة ويستمر الكفاح والنضال حتى بلوغ غاياتها المنشودة واهدافها النهائية وسيسقط في سبيل تلكم المسيرة النضالية الطويلة الشهداء ،ولا أسف عليهم لان للحرية والكرامة ثمن.
    هذه هي افضل طريقة لذكراك الخالدة بعد مرور عام من اغتيالك الغامض يا دكتور ، بأن نهزم المحنة ويصبح كل منا جون قرنق حتى نكمل المشوار محققين الافكار والمبادئ التي آمنت بها قاتلت من أجلها ، فلئن مت فإن افكارك باقية فينا ، لأن الافكار والرؤى لا تموت، سنسلك الطريق والمدرسة التي أسستها وسنقفل باب المتاجرة بالقضية والى الابد امام الخونة والمنتفعين ليعلم سدنة السودان القديم انهم يصارعون جيلا شامخا لا تهزه الرياح والاعاصير فالويل والثبور لكل من تسول له نفسه لمحاولة اختراقنا وتمزيق وحدتنا ،أو النيل من تماسكنا لاجهاض اهدافنا.

    المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
    والخزي والعار لأعداء الحرية والعدالة والمساواة
    سننازل من ينازلنا ولا نامت أعين الجبناء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 02:50 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 15-12-2005
مجموع المشاركات: 24805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فاسكوالي فيليب نوحا)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 04:10 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فيصل محمد خليل)

    up

    Quote: هذه هي افضل طريقة لذكراك الخالدة بعد مرور عام من اغتيالك الغامض يا دكتور ، بأن نهزم المحنة ويصبح كل منا جون قرنق حتى نكمل المشوار محققين الافكار والمبادئ التي آمنت بها قاتلت من أجلها ،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 04:13 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8067

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: Nazar Yousif)

    إلى الأعالي، ياقرنق!!
    سنظل نهتف باسمك ما حيينا، ولا نامت أعين الجبناء!!!!!!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 09:11 AM

على بازرعه

تاريخ التسجيل: 11-07-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فاسكوالي فيليب نوحا)

    الاخ فاسكوالى
    ماددانق
    تحياتى وامانى الطيبه
    حقيقه اسرت موضوع شيق وجميل ومن محبيه كيف لا ف د: دي مابيور اسر كل الشعب السودانى بحبه من دون ان يجالسوه وجه لوجه فما بالك بمن جالسه مثلى
    كنت من اللذين حقيقه اصابهم الحزن لرحيله فكنت منبهر بشخصيته كثيرا وكلنا كنا مؤملين فيه رغم ما حصل ...................... اهنئ كل استاف الحركه الشعبيه الجميع الجميع دون فرز لتماسكهم واجتيازهم المرحله الصعبه السابقه دون ترنح ولا اهتزاز فحقيقه اسدونا واسعدوا فقيدنا بوقفتهم وفهمهم للدرس تماما كيف لا وهو سقاهم جميعا الطريق الصحيح للنضال والصعود بمعتقدات الحركه.
    عبركم احى كل من الساده باقان اموم, ياسر عرمان , محمد سعيد بازرعه, جابر بخيت , فيليب جادا , شارليس جيج,جيمس وانى , توماس سيرلو, احمد بلقاوجون ماليس
    ارجو ان لا اكون اطلت عليك اخى فاسكوالى
    مودتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 10:24 AM

shahto
<ashahto
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 4394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: على بازرعه)

    القائد قرنق كان نبي الثورة السودانية
    كا و سوف يظل عندنا اهل الهامش منارة لنا
    سوف تتمدد ثورته و سوف تدخل عرين الاعداء فتطهر قلوبهم العاتمة الحاقدة المملؤة حقدا و جلافة

    و عهدا ابنا قرنق نحن اولادك في الهامش و بالاخص كردفان لن نعود عبيدا ابدا و لن نحارب بالوكالة لجلابة الجنوب و الشمال
    سوف ننعتق من عنجهية المرز و عصابة الهامش المتفقة مع عصابة المركز
    سوف لن نتركهم يحولون تضحيتك و الشهداء الاخرين لمكاسب رخيصة و دنيئة

    و لن نتركهم يفتتون هذا الوطن الشامخ

    فمن هنئا لان ابناؤك يوف يخرجون من كل صوب و هم يرفعون راية و حدة السودان العادل الواحد
    انت مفجر ثوراة الهامش في
    دارفور الكبري
    و شرق دقنة
    و شمال ترهقا
    و كردفان ام الرجال تراقب و تعد العدة و عندها تتلاءلاء شموسك يا ابا السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 10:45 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46594

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فاسكوالي فيليب نوحا)

    ًمقال مكتوب بدقة وعناية فائقة.
    الحديث عن القائد الراحل جون قرنق سوف يطول عبر الاجيال والعصور القادمة.
    مشكلة جون قرنق الحقيقية كانت تتمثل في أنه كان يسبق جيله من الساسة السودانين بحوالي ألف سنة.

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 10:58 AM

Rakoba
<aRakoba
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 5814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: Deng)

    الأخ فاسكوالي
    Quote: عام من اغتياليه

    شخصية ودور الدكتور قرنق في السودان لا يختلف عليها إثنان، وكان سيمثل إضافة نوعية وجديدة لمؤسسة الرئاسة والحكم في السودان، إذا مد الله في أجله.
    والسؤال من الذي اغتال الدكتور؟ أفيدنا عشان نعرف معاك!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 05:25 PM

shahto
<ashahto
تاريخ التسجيل: 17-02-2006
مجموع المشاركات: 4394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: Rakoba)

    pleace reed this ,
    do you know there is AMN on this earth will say I killd grang , man!!!! we will eat him !!!

    There will be no Self-determination in 2011: Analysis


    After the successful removal of John Garang from the political scene, the immediate anathema that the cartel had to deal with was Garang’s dual legacy: the CPA ; and the immense popularity that the SPLM had created in the North :and South. To deal with this anathema, a multi-faceted strategy was developed to contain the SPLM by

    .a- ensuring that the movement does not play a role at the national level, Dar Fur being the case in point
    .b- dispiriting, and if necessary, physically eliminating hardcore elements within the SPLM
    c- ensuring that the South is steeped in corruption, instability and misrule
    .d- stalling the CPA so that its main provisions are not implemented


    The above strategy is being strappingly implemented in Juba and Khartoum, thanks to the dissolute tools of Power and Money. In Khartoum, it is being executed by a trio of hired-guns Messrs Telar Ring Takpiny Deng, Minister of State for Presidential Affairs, Dr. Lam Akol , Minister of Foreign Affairs and Major General Mohammed Ahmed Ibrahim Aradeib, a bloody intelligence officer now masquerading as an SPLA General and a close friend of First Vice President Salva Kiir Mayardit. General Aradeib is currently a commissioner in Khartoum State on SPLM ticket. Each of these hired-guns has been assigned a carefully designed role. Sudan Today will shed light on roles of two of these .hired guns, leaving the third goon for the next issues

    Telar Deng

    Telar’s sundry role involves dwarfing the SPLM into a regional movement concerned only with the South. In this :context, the new political theory that is being promoted to replace the two-decade old SPLM policy goes as follows
    Since the South will vote on separation after the interim period, there is no need for the SPLM to engage in any political confrontation with the National Congress Party (NCP). The SPLM should therefore rubberstamp NCP policies . at the national level and should not even contemplate working with other political parties in the North
    This was precisely why Telar was overzealous in his destruction of the SPLM’s Northern sector. He used his power in the office of the First Vice President to mete out a mean treatment on the head of the Northern Sector, Commander Abdul Aziz Adam El Hilu until Abdul Aziz was so disgruntled to quit the SPLM. Even as SPLM colleagues struggled to persuade him to return from America, Telar went to the media to spoil their efforts by announcing that El Hilu . had quit the SPLM
    ,The removal of such a strong leader, representing an entire constituency of the Nuba Mountains from the SPLM . was a victory to the NCP
    This success raised Telar’s stakes in the NCP eyes as a trustworthy minion. After he kicked Abdul Aziz out of the .movement, Telar then turned viciously to the Northern sector and succeeded to destroy the sector completely .Cash-strapped, the activities of the sector, including organization and political recruitment, came to a standstill Telar further finished the chapter off by deliberately embarking on abusive North-South discourse to alienate and eventually expel Northern Sudanese from the movement. His strategy proved successful as Northern Sudanese .began resigning en mass. First, it was Abdul Aziz, then Dr. Al Wathiq Kameir, Col. Waleed Hamid and many others .The medani office of the SPLM is now closed as thousands of members renounced their membership
    To millions of Northern Sudanese who had long cherished SPLM objectives, the movement has now turned into a Southern Sudanese party. This is the perfect image of the SPLM that the NCP has always wanted to present to the Sudanese people. The NCP has always wanted to isolate Salva from the national scene and reduce him into a small Southern Sudanese leader. A small but important illustration of this point could be seen in an episode that occurred : on Saturday July 15th. A top NCP official said as he teased an SPLM friend
    )?. Why didn’t you to go to the airport to receive your President (meaning Salva
    . nd why didn’t Ali Osman go to receive him?”, replied the SPLM officialA“
    :No, replied the NCP official, adding
    !heikh Ali cannot go to receive Salva as long as Telar can do the jobS“
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 12:31 PM

محمد ابراهيم قرض

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 1871

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فاسكوالي فيليب نوحا)

    أخي الاخ فاسكوالى
    أشكرك على إضاءاتك المشرقة
    عن هذا الزعيم الخالد ..

    لقد فقدنا بفقد جون قرنق الكثير
    من ما كنا نعول عليه في بناء وطن
    شامخ يقوم على أساس متين من معاني
    العدل و الحرية و المساواة ..

    سيظل التاريخ ممجدا للراحل بقدر
    موافقه المشرفة التي نال بها احترام
    الجميع .... و لكم الشكر ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-07-2006, 06:36 PM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 27-03-2005
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خواطر من حياة الزعيم الراحل دكتور / جون قرنق بعد مرور عام من اغتياليه. (Re: فاسكوالي فيليب نوحا)



    الاخ العزيز

    فاسكوالي فيليب نوحا

    شكرا لك

    مقال مفعم بالوطنية السودانية والحب لتراب هذا الوطن العظيم الذى انجب الشهيد د. قرنق
    وستظل الخواطر وذكرى استشهادة معلم باقى لابناء وبنات السودان فى سبيل الاستقرار .والتحول الديمقراطى والحرية, والتقدم لكل شعوب السودان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de