يتراقصون في وداع الإمام بقلم كمال الهِدي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 09:13 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-12-2018, 03:52 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 571

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يتراقصون في وداع الإمام بقلم كمال الهِدي

    03:52 PM December, 08 2018

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات



    mailto:[email protected]@homtail.com

    وصلني في هاتفي صبيحة اليوم فيديو لعدد من الرجال والنساء وهم في حالة طرب وسعادة لا توصف.
    وقد صاحب الفيديو كابشن يقرأ " شبابنا في وداع الإمام بمدينة لندن قبل عودته لأرض الوطن".
    بعد رفع حاجب الدهشة - الذي صرنا نرفعه في اليوم عشرات المرات - قلت في قرارة نفسي " ما دام بعضنا يحتفون بهذا الشكل في ظروف بلدنا الحالية عند وداع زعيم معارضة كبير فلماذا نغضب حين يبايع بعض أراذلنا البشير رئيسا مدي الحياة؟".
    المحزن أن فيديو الراقصين والراقصات الفرحات يأتي في ظرف بالغ الدقة ومآسي يعانيها شعبنا كل يوم، بل كل ساعة.
    وتتضاعف حالة حزن المرء حين يعرج بعد مشاهدة مثل هذا الترف إلى مطالعة مقال حول حال أطفال دار المايقوما الذين أطلعتنا الكاتبة سهير في سلسلة مقالاتها على الأوضاع المزرية التي بلغت ببعض هؤلاء الأبرياء حد الموت اهمالاً.
    ويزداد حزنك أيضا حين تقارن حالة الراقصين والراقصات في وداع الإمام بحالة تلك الفتاة الشجاعة التي ظلت تهتف وسط جمع من الناس في محاولة لإحصاء مساؤي حكومتنا الحالية.
    بينما كانوا هناك يمارسون ترفهم في مدينة الضباب، شاهدنا هذه الفتاة الجسورة تعتلي طاولة مهترئة جلبها لها بعض الحضور حتى تُذكر الجمع ببعض ملامح ظلم الحكومة.
    فهل يعقل بالله عليكم أن تنتظم الخرطوم الصفوف للحصول على كل شئ يرغب فيه المواطن البسيط، بينما يرقص هناك في لندن من ينصبون أنفسهم أوصياء على هذا الشعب أو يسمون أنفسهم برموز المعارضة!
    وهل هذا وقت مناسب للحفلات المترفة، إن كانوا فعلاً يشعرون بآلام شعبهم ويرغبون في تغيير نحو الأفضل!
    وماذا نتوقع من زعيم معارضة يسعد بمثل هذا البذخ في وقت يموت فيه أطفال السودان جوعاً ومرضاً واهمالاً، ويتعرض فيه مواطن البلد لشتى أصناف المعاناة بشكل يومي!
    أليس للمواطن البسيط المكتوي بالجمرة ألف حق إن ردد عبارات من شاكلة " نطلع الشارع عشان نجيب منو"!
    المؤسف حقيقة أن المعارضين لم يعودوا يمثلون قدوة، وليس لديهم القدرة على مناهضة الظلم والطغيان بشكل واضح وصريح.
    هم يكتفون فقط بإطلاق العبارات الرنانة وإصدار البيانات الحاشدة بكلام لا يطبقون منه ولو 1% في سلوكهم العام.
    لذلك تجد الحكومة في غاية الانبساط من مثل هذه المعارضة الهزيلة ( الكلامية) لأنهم يدركون أنها ( لا بتودي ولا بتجيب).
    وإن أراد شعبنا أن يغير حياته فعليه أن يعتمد على نفسه فقط.
    ولابد للشباب أن يهبوا هبة رجل واحد في وجه الحكومة والمعارضة معاً، حتى يغير الطرفان من سلوكهما.
    أما أن ننتظر إماماً غادر وزعيماً معارضاً عاد لأرض الوطن ونتعشم فيهم خيراً، فذلك سوف يطيل معاناتنا، بل يعمل على ديمومتها.
    ما طالعناه في سلسلة مقالات سهير عن أطفال المايقوما مريع ومؤسف ومبكِ للغاية.
    وعلى ذكر الكاتبة سهير لابد من إشادة كبيرة بما قدمته في هذه المقالات.
    فقد سبق أن اختلفت معها ككاتبة، لكنني أرى أن ما كتبته ووضحته للقاريء حول أوضاع أطفال هذه الدار أكد على الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه الصحافة الجادة والهادفة.
    وهو دور يغيبه الكثيرون في هذا المجال، حين يكتفون فقط بالتطبيل للحكومة ومسئوليها.
    لمديرة الدار حق في أن تقول لصاحبة سهير" صاحبتك دي صعبة فكلميها أن تكتب عنا كلاماً جيداً" لأن غالبية صحفيي هذا الزمن الأغبر يقومون بدور تجميل القبيح كل صباح.
    ما قدمته سهير في هذه السلسلة من المقالات (عشرة على عشرة).
    لم استغرب لموقف مديرة الدار التي بدلاً من مواجهة الحقائق راحت تسأل عن الطريقة التي دخلت بها الصحفية للدار لتلتقط تلك الصور المحزنة وتبين للناس ما يجري في دار يفترض أن تكون رحيمة بالصغار، لكنها تحولت إلى غابة موحشة.
    ذكرت الكاتبة في مقال لها اليوم أن الكثيرين تفاعلوا مع مقالاتها ورغبوا في الدعم والمساعدة حتى يتغير حال هؤلاء الأطفال.
    لكن المؤسف أن المشكلة ليست مشكلة ماديات.
    وإن وفر الخيرون مليارات الجنيهات غداً، لن يغير ذلك من أوضاع ساكني الدار الصغار طالما أن من يديرونها بهذه العقلية.
    رأيي الثابت هو أن هؤلاء القوم يتلذذون بتعذيب مواطني البلد.
    هم يتعمدون تحويل حياتنا إلى جحيم لا يطاق، فبدلاً من توفير الأموال التي ستُتسرق لتستمر معاناة هؤلاء الصغار يجب البحث عن وسائل أخرى لتغيير حالنا جميعا، لا أطفال المايقوما وحدهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2018, 05:46 PM

wadalf7al


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: يتراقصون في وداع الإمام بقلم كمال الهِدي (Re: كمال الهدي)

    مع احترامي للإمام و اتباعه..حزب الامة ده حزب خايب جداً جداً و ما منو رجاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de