صحوة ما بعد مغادرة المنصب بقلم د. الصادق محمد سلمان

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-08-2018, 07:28 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-05-2018, 11:04 PM

د.الصادق محمد سلمان
<aد.الصادق محمد سلمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2016
مجموع المشاركات: 78

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صحوة ما بعد مغادرة المنصب بقلم د. الصادق محمد سلمان

    11:04 PM May, 20 2018

    سودانيز اون لاين
    د.الصادق محمد سلمان-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذه المتلازمة ظهرت مؤخرا بين الوزراء والمسؤولين في عهد الإنقاذ ، وتحديدا بين الذين يغادرون مناصبهم من الوزراء والمسئولين ، فنجد الوزير أو المسئول الذي يغادرمنصبه يأتي بعد فترة ويتحدث عن أخطاء في الوزارة التي كان يتولي أمرها يعيبها ، ويخطئها وكأنه لم يكن يوما هو صاحب القرار في المنصب الذي كان يشغله أو أن الأشياء التي يتحدث عنها لم تكن ضمن إختصاصه . فمثلا الأستاذ علي عثمان الذي شغل في بداية الإنقاذ وزير التخطيط والرعاية الإجتماعية ثم لاحقا النائب الأول لرئيس الجمهورية أقر بعد تركه المنصب بما معناه أنه لم يكن يعلم أن حياة الناس وصلت تلك الدرجة من المعاناة ، كان ذلك بعد أن غادر منصب النائب الأول ، أما السيد صابر محمد حسن محافظ بنك السودان الأسبق فقد كان يصر أن إنفصال الجنوب لن يؤثر على الحالة الأقتصادية للبلاد ، بل كان يصر على أن الإقتصاد سيتحسن ، وإبان الأزمة الإقتصادية الحالية أقر بأن الأزمة الإقتصادية الحالية بدأت مع إنفصال الجنوب ، وهناك قائمة طويلة من تصريحات المسئولين والوزراء الذين تمت إحالتهم من مناصبهم يدلون بأحديث صحفية ينتقدون فيها أداء الوزارات التي كانوا يوما على سنامها وينسون ما فعلوه إبان تسنمهم الوزارة . أحدث من ظهرت عليه هذه المتلازمة هو السيد عبد الرحيم حمدي وزير المالية الأسبق وعراب سياسة السوق الحر الذي ظل يقدم الوصفة تلو الوصفة أثناء الأزمة الإقتصادية التي تخنق البلاد هذه الأيام زاعما أنه بهذه الوصفات يمكن إستعادة عافية الإقتصاد الذي كانت علته الأساسية السياسات التي تبناها عندما كان وزيرا . ومن حلوله التي قدمها " أن الحل في الحرية " ! وعلى الحكومات وضع الخطط والسياسات الصحيحة ! وأنه بدون حرية سياسية وإقتصادية ما بتمشي لقدام " .( التيار 8 مايو 2018 ) طيب على أيامك في الوزارة ألم تكن هذه الأشياء موجودة ؟ ولماذا لم تطالب بالحرية التي تطالب بها الآن ؟ وزادنا السيد حمدي من الشعر بيت عندما قال : أن دخل الفرد قبل الإنقاذ كان من أضعف الدخول في العالم ، وأن الدخل الفردي الآن أكثر من ثلاثة ألف دولار ! هل السيد حمدي يعيش في السودان أم في مكان آخر ؟ من أين جاء بهذا الرقم ،الذي يتناقض مع معدلات نسبة الفقر التي وصلت معدلات عالية والتي ظلت تعلنها الأجهزة الرسمية ، فالجهاز المركزي للإحصاء أشار إلي أن نسبة الفقر في البلاد تراجعت إلي 36% بعد أن كانت 46 % كان ذلك في العام 2014 ، أي نصف السكان تقريبا ، فما بالك الآن . وأشار التقرير الذي جاء في صحيفة الأخبار عن الفقر في السودان ( 19 مايو 2018 ) أن أهم أسباب الفقر في البلاد الفشل المتوالي للسياسات الإقتصادية الكلية لا سيما سياسة تحرير الإقتصاد التي تبنتها الدولة في مطلع التسعينيات ، إضافة إلي أسباب أخرى ، فإذا كان الدخل الفردي يصل إلي إلي هذا الرقم الذي قال به اليسد وزير المالية الأسبق فالمفروض أن يكون معدل الفقر صفر . السيد حمدي بدلا من يعترف بفشل سياسته التي لا تزال تتبناها الدولة ، ألقى باللائمة كلها على التجار الذين وصفهم بأنهم يتميزون بغباء شديد ( التيار 8 / مايو 2018 ) ففي زعمه أنهم يتسببون في الغلاء بسبب زيادتهم للأسعار ، أي أن التجار هم سبب الغلاء وليس السياسات الأقتصادية . هؤلاء المسؤولون بعد تجاربهم الفاشله ، كان الأجدر أن يعترفوا بأخطائهم أو على الأقل كان أكرم لهم إلتزام الصمت بدلا من محاولاتهم اليائسة التنصل من مسئوليتهم عن الفشل الذي أورثوه للبلاد أثناء توليهم المسئولية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 06:44 AM

حقائق مؤلمة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحوة ما بعد مغادرة المنصب بقلم د. الصادق م� (Re: د.الصادق محمد سلمان)

    • المشكلة أن الوزير السوداني لا يحاكم ولا يعاقب على أخطاء الماضي .

    • يتمنى الشعب السوداني أن توضع أمامه في الطاولة الرأس المقطوع حداً بالسيف لأي وزير سوداني كان سببا في شقاء ومعاناة الشعب السوداني منذ استقلال البلاد .

    • والشعب السوداني محكوم عليه أن يتحمل أخطاء كل حمار يتعلم الحلاقة في رؤوس الشعب !! .

    • منذ استقلال السودان مر على الوزارات السودانية أكثر من ألف وزير وهم في قمة الغباء .

    • أجلس فقط خمس دقائق مع أي وزير سوداني فسوف تكتشف أنه في قمة الضحالة والبلادة .

    • والسودان من أكثر دول العالم التي تعج بأعداد الوزراء .

    • ويقال أن عدد الوزراء في دولة السودان أكثر من عدد الشعب السوداني !!

    • عبد الرحيم حمدي ( جذمة ) هو أكثر وزير سوداني تسبب في أضرار الاقتصاد السوداني .

    • عبد الرحيم حمدي ( جذمة ) هو أكثر وزير سوداني نشر فوضى الأسعار في البلاد .

    • عبد الرحيم حمدي ( جذمة ) هو أكثر وزير أبكي الأطفال والنساء والرجال .

    • عبد الرحيم حمدي ( جذمة ) عليه لعنات الشعب السوداني ليلا ونهاراً .

    • ومجرد أن يكون أمثال عبد الرحيم حمدي في وظيفة وزير هو إذلال لدولة السودان .

    • لم يصادف الشعب السوداني وزير بمعنى وزير وعلى المستويات من المؤهلات منذ الاستقلال .

    • أغبى ألوان البشر يختارهم من هو أغبى منهم علما ومؤهلاً وفهماً . فكيف يكون الحكم بعد ذلك ؟؟

    • من أعلى القمة وإلى أدنى القمة لم يصادف الشعب السوداني إنسان يحمل المهارة الوزارية .

    • مجرد جرادل وبهائم تمكنهم الظروف أن يتولوا الوزارات .

    • ومن السخرية أنهم بعد فوات الأوان يكتشفون غباء تصرفاتهم تلك الرعناء البليدة !!

    • ونقسم جازمين بأنه لم يصادف الشعب السوداني منذ استقلال البلاد وزير يستحق الثناء والتقدير لانجازاته التي يحكي عنها التاريخ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 09:34 PM

الصادق سلمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صحوة ما بعد مغادرة المنصب بقلم د. الصادق م� (Re: حقائق مؤلمة)

    السيد حقائق تحياتي .....عزيزي الإنصاف عدل ........معقول تجمع ناس المحجوب ومبارك زروق وإبراهيم أحمد ولويس سدرة وطه بعشر وغيرهم من وزراء عهد الإستقلال وما بعده بهولاء الذين يشتمون الشعب السوداني الصابر على بلاويهم لا والله يجب أن لا نبخس الناس حقها . مع تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de