بين الفاروق/ عمر بن الخطاب و الخازوق/ عمر بن البشير! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 05:13 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-04-2018, 03:48 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بين الفاروق/ عمر بن الخطاب و الخازوق/ عمر بن البشير! بقلم عثمان محمد حسن

    03:48 PM April, 03 2018

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر







    · قلت في خطابك أمام البرلمان، يا سيادة الرئيس/ عمر بن البشير:- "..
    من أراد أن يعيش في أوهامه ويظل في غيبوبة سياسية ويكابر فليجرب ونحن له
    بالمرصاد؟" فتذكرنا قول سيدنا عمر الفاروق:- (( من أراد أن تثكله أمه،
    فليلحقني وراء ذلك الجبل..))..

    · من أي قوة انطلق عمر بن الخطاب بقوله يا تُرى؟.. و من أي ضعف
    انطلقت بقولك يا ابن حسن بن أحمد بن البشير؟

    · وجهتَ في خطابك عدة رسائل لعدة جهات.. و لا جديد في رسائلك.. لا
    جديد يا البشير! إذ لا جديد في حديثك عن دستور جديد.. نفس الهدف القديم،
    لكن بصيغة جديدة.. فالكل يعلم أنك تريد ( حياكة) دستورٍ في مقاسك
    تماماً.. و قد حاربت ( إخوانك في الله) المعارضين لتعديل الدستور
    الانتقالي إرضاءً لك.. ففكرت في دستور جديد تدعي طرحه في استفتاءٍ لبلوغ
    ما يرتضيه الشعب..

    · أي شعبٍ تعني يا البشير؟ أي شعبٍ؟

    · لقد اغرتك السلطة.. فعكفت تخدع نفسك باعتقادك أنك الشعب و تخدع
    الله.. كلكم تخدعون أنفسكم باعتقاد أنكم تخدعون الشعب و تخدعون الله..

    · و تحدثت، بثقةِ غيرِ الواثق، عن المسئولية أمام الله حيال من
    يتعاون مع الحركات المسلحة.. مع أن تسلطك على الرعية تدينك إدانة دامغة
    أمام الله يوم القيامة.. فالشعب لا يفتأ يلعنك في الدنيا و يشكوك إلى
    الله بكرةً و عشية..

    · صدقني، الشعب يتضرع إلى الله دُبر كلِّ صلاة.. داعياً زوال حكمك..
    و محاسبتك في الدنيا قبل الآخرة..!

    · قد تنكِر و تُكابر و تتوهم أن الله راضٍ عنك.. و أنت ناسٍ أن
    ميلشيا جنجويدك تروِّع المواطنين و تسلب أموالهم و تقتل منهم من تقتل
    بأوامر صادرة منك و بتشجيع لا ينقطع لها لتواصل ممارساتها الشنيعة.. و
    رغم ذلك تقول:- " لا يمكن لدولة لديها مسؤولية أمام الله ومن ثم أمام
    دستورها أن تسمح لقوى تروع مواطنيها وتسلبهم وتقتلهم بأن يكون لها ذراع
    سياسي في داخل البلاد وتشارك في العملية السياسية"

    · ألا تستحي من نفسك؟

    · مع كل جرائمك ضد الانسانية عبر ميليشيا جنجويدك، فإن حزبك يتصدر
    القوى المشاركة في العملية السياسية و يمسك بجميع مفاصل الدولة في داره..
    فلا تعتقدَّن أن الله لا يعلم! إنه يعلم و يعلم ما في نفسك يوم تطرح
    الدستور الجديد للاستفتاء.. و يعلم أنك غير ملتزم بالدستور و لا بأي
    قانون رغم ادعائك الالتزام بهما..

    · صدقني، يا سيادة الرئيس البشير، أن غمار أهل السودان يرون فيك
    نذيرَ شؤمٍ و ليس بشيرَ خير!

    · و تتحدث عن المرحلة الثانية من الحوار الوطني.. ماذا أنجزتم في
    المرحلة الأولى من الحوار الوطني المزعوم حتى تقفزوا إلى المرحلة الثانية
    يا البشير..؟ ماذا أنجزتم؟

    · لا أحد يصدق أنك جاد في ما تقول.. خاصة في ما يتعلق بحديثك عن
    الفساد و القطط السمان..

    · و مع أننا لا نعلم أكثر مما تعلم عن الفاسدين.. إلا أننا نعلم، علم
    اليقين، أنهم في أمن و أمان من أن تلاحقهم.. بالرغم من وجود جهاز الأمن
    الاقتصادي الكاشف لكل أسرار القطط السمان و الأموال السودانية المستثمرة
    ( استثماراً طفيلياً) في الداخل و الأموال المهربة للاستثمار المباشر في
    الخارج.. و الاستثمار غير المباشر في البنوك الربوية..

    · و في علمنا أنك إذا مددت يدك إلى حبل وريدك لقبضت على أكبر فاسد في
    السودان.. و ربما قبضت على إحداهن إذا مددت يدك إلى أقرب أقربائك.. أو
    إلى رفيقة دربك الجديدة..

    · لقد ساهمت مساهمات فعالة في تربية القطط و رعايتها.. و قططك متخمة
    شبعاً و الشعب يموت جوعاً..

    · و لا تغيب عن أفهامنا أن الفئة المستهدفة في أجندتك لمحاربة القطط
    السمان هي فئة صغار الفاسدين غير المقربين من آل البشير.. و أن الإجراءات
    العقابية المطلوبة التي تزعم أنها قد اتخذت ضد المتلاعبين بحصيلة الصادر
    من بنوك و شركات.. إجراءات لن تؤدي إلى سجن أحد طالما بقي في شريعتكم بند
    التحلل..

    · و حين أشرتَ إلى شبكات فساد مترابطة كان يقيننا، و لا يزال، أنه لا
    توجد شبكات فساد لأي جماعة خارج جماعتك ( المُمَكَنَة) تمكيناً من اقتصاد
    البلاد.. و استعلاءً على العباد.. و لن تفكر الجماعة في الاضرار بنظامك
    الذي تعلم أنها لن تستطيع العيش إذا سقط..

    · أنت لا تستحي، يا البشير، لذلك نسمعك تقول ما تشاء.. و نراك تفعل
    ما تشاء في السودان المنكوب بك و بجماعتك النهِمة لابتلاع خيرات السودان
    دون أن يشاركهم السودانيون الآخرون في أقل القليل من الخيرات التي هي
    حقٌّ من حقوقه..

    · قل ما شئت.. و افعل ما شئت.. و لك و للفساد يومٌ لا بد آتٍّ مهما
    طالت أيام فسادكم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de